وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

عن إسحاق بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : محرم قبّل غلاماً من شهوة قال : يضرب مائة سوط .

[٢٥٧٧٥] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (معاني الأخبار) : عن عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس ، عن عليّ بن محمّد بن قتيبة ، عن حمدان بن سليمان ، عن هشام بن أحمد ، عن عبدالله بن الفضل ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، عن جابر بن عبدالله قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن المكاعمة والمكامعة ، فالمكاعمة : أن يلثم الرجل الرجل ، والمكامعة : أن يضاجعه ولا يكون بينهما ثوب من غير ضرورة .

[٢٥٧٧٦] ٥ ـ وقد تقدّم في حديث المخنثين : ولا تكلّموهم فانهم يجدون لكلامكم راحة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢٢ ـ باب تحريم نوم الرجل مع الرجل في لحاف واحد مجردين وأنه ينبغي اخراج المخنثين من البيوت ومن المسجد

[٢٥٧٧٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن أبي عبيدة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان عليّ ( عليه السلام ) إذا وجد رجلين في لحاف واحد مجرّدين جلدهما حدّ الزاني مائة جلدة كلّ واحد منهما ، الحديث .

________________

٤ ـ معاني الأخبار : ٣٠٠ / ١ .

٥ ـ تقدم في الحديث ٨ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الباب ١٨ والباب ١٩ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٢٢ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٥ من الباب ١ من أبواب حدّ اللواط .

الباب ٢٢ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٧ : ١٨٢ / ١٠ ، وأورد ذيله في الحديث ٢ من الباب ٢٥ من هذه الأبواب ، وأورد قطعة منه في الحديث ١٣ من الباب ١٠ من أبواب حد الزنا .

٣٤١
 &

[٢٥٧٧٨] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : حدّ الجلد في الزنا أن يوجدا في لحاف واحد ، والرجلان يوجدان في لحاف واحد والمرأتان توجدان في لحاف واحد .

[٢٥٧٧٩] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن القاسم بن محمّد ، عن عبد الصمد بن بشير ، عن سليمان بن هلال قال : سأل بعض أصحابنا أبا عبدالله ( عليه السلام ) فقال : الرجل ينام مع الرجل في لحاف واحد ؟ قال : ذو محرم ؟ قال : لا ، قال : من ضرورة ؟ قال : لا ، قال : يضربان ثلاثين سوطاً ، ثلاثين سوطاً ، الحديث .

[٢٥٧٨٠] ٤ ـ وفي ( الخصال ) : بإسناده عن عليّ (عليه السلام) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : لا ينام الرجل مع الرجل في ثوب واحد فمن فعل ذلك وجب عليه الأدب وهو التعزير .

[٢٥٧٨١] ٥ ـ الحسن الطبرسي في (مكارم الأخلاق) : عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لا يباشر الرجل الرجل إلّا وبينهما ثوب ، ولا تباشر المرأة المرأة إلّا وبينهما ثوب .

[٢٥٧٨٢] ٦ ـ قال : ولعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) المخنثين وقال : أخرجوهم من بيوتكم .

________________

٢ ـ الكافي ٧ : ١٨١ / ٣ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ١٣ من هذه الأبواب ، وأورده بتمامه في الحديث ٤ من الباب ١٠ من أبواب حد الزنا .

٣ ـ الفقيه ٤ : ١٤ / ٢١ ، وأورد تمامه عن الفقيه والتهذيب في الحديث ٢١ من الباب ١٠ من أبواب حد الزنا .

٤ ـ الخصال : ٦٣٢ .

٥ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٢ .

٦ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٢ .

٣٤٢
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢٣ ـ باب ما تعالج به الابنة *

[٢٥٧٨٣] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ومحمّد بن يحيى ، عن موسى بن الحسن ، عن عمر بن عليّ بن عمر بن يزيد (١) عن أخيه الحسين ، عن أبيه عمر بن يزيد قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) وعنده رجل فقال له : إني أُحبّ الصبيان فقال له : فتصنع ماذا ؟ قال : أحملهم على ظهري فوضع أبو عبدالله ( عليه السلام ) يده على جبهته وولّى (٢) عنه فبكى الرجل فنظر اليه فكأنه رحمه ، فقال : إذا أتيت بلدك فاشتر جزوراً (٣) سميناً واعقله عقالاً شديداً وخذ السيف فاضرب السنام ضربة تقشر عنه الجلدة . واجلس عليه بحرارته (٤) ، قال الرجل : فأتيت بلدي ففعلت ذلك فسقط منّي على ظهر البعير شبه الوزغ أصغر من الوزغ وسكن ما بي .

________________

(١) تقدم في الحديثين ٩ و ١٠ من الباب ١٨ ، وفي الحديث ٤ من الباب ٢١ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ١٠ من الباب ٢٤ من هذه الأبواب ، وفي الباب ١٠ من أبواب حد الزنا ، وفي الحديث ٥ من الباب ١ ، وفي الباب ٦ من أبواب حد اللواط .

الباب ٢٣ فيه حديث واحد

* ـ الأُبنة : التهمة والعيب . والمراد هنا داء اللواط من جهة المفعول . ( لسان العرب ١٣ : ٣ ).

١ ـ الكافي ٥ : ٥٥٠ / ٦ .

(١) في المصدر : عن محمد بن عمر .

(٢) في المصدر زيادة : وجهه .

(٣) الجزور : الواحد من الإِبل يقع علىٰ الأنثىٰ والذكر . ( الصحاح للجوهري ٢ : ٦١٢ ).

(٤) في المصدر زيادة : فقال عمر : .

(٥) الوزغ : دابة صغيرة من جنس سام أبرص . ( حياة الحيوان ٢ : ٣٩٩ ).

٣٤٣
 &

٢٤ ـ باب تحريم السحق على الفاعلة والمفعول بها

[٢٥٧٨٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن محمّد بن سعيد ، عن زكريّا بن محمّد ، عن أبيه ، عن عمر (١) ، عن أبي جعفر (عليه السلام) ـ في حديث قوم لوط ـ : إن إبليس لما علّمهم اللواط تركوا نساءهم وأقبلوا على الغلمان ، فلما رأى أنّه قد أحكم أمره في الرجال جاء إلى النساء فصيّر نفسه امرأة ثمّ قال : إنّ رجالكنّ يفعل بعضهم ببعض ، قالوا : نعم ، قد رأينا كلّ ذلك يعظهم لوط ويوصيهم وابليس يغويهم حتّى استغنى النساء بالنساء ، ثمّ ذكر كيفية اهلاكهم .

ورواه أحمد بن محمّد بن خالد في ( المحاسن ) مثله (٢) .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) كما مرّ (٣) .

[٢٥٧٨٥] ٢ ـ وعن أبي عليّ الأشعريّ عن الحسن بن عليّ الكوفي ، عن عبيس بن هشام ، عن الحسين بن أحمد المنقريّ ، عن هشام الصيدناني ، أنّه (١) سأله رجل عن هذه الآية ( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ ) (٢) فقال بيده هكذا ، فمسح إحداهما بالأُخرى فقال : هنّ اللواتي باللواتي ، يعني النساء بالنساء .

[٢٥٧٨٦] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن

________________

الباب ٢٤ فيه ١١ حديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٤٤ / ٥ .

(١) وفي نسخة : عمرو (هامش المصححة الثانية) .

(٢) المحاسن : ١١٠ / ١٠٣ .

(٣) مرّ في ذيل الحديث ٤ من الباب ١٧ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٥١ / ١ .

(١) في المصدر : عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : .

(٢) ق ٥٠ : ١٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٥١ / ٢ ، وأورد قطعة منه عن الكافي بسند آخر وعن التهذيب والسرائر في الحديث ٣ من الباب ٣ من أبواب الحيض .

٣٤٤
 &

الحكم ، عن إسحاق بن جرير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ ان امرأة قالت له : أخبرني عن اللواتي باللواتي ما حدّهنّ فيه ؟ قال : حدّ الزنا ، انّه إذا كان يوم القيامة يؤتى بهنّ قد ألبسن مقطعات من نار وقنّعن بمقانع من نار وسرولن من نار وأدخل في أجوافهنّ إلى رؤوسهنّ أعمدة من نار وقذف بهنّ في النار ، أيتها المرأة ، انّ أوّل من عمل هذا العمل قوم لوط فاستغنى الرجال بالرجال فبقي النساء بغير رجال ففعلن كما فعل رجالهنّ .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم (١) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن أحمد بن محمّد (٢) .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن أحمد بن محمّد ، مثله (٣) .

[٢٥٧٨٧] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عمرو بن عثمان ، عن يزيد النخعي ، عن بشير النبال قال : رأيت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) رجلاً فقال له : ما تقول في اللواتي مع اللواتي فقال : لا أُخبرك حتّى تحلف لتحدثنّ (١) بما أحدثك النساء قال : فحلف له فقال : هما في النار عليهما سبعون حلّة من نار فوق تلك الحلل جلد جاف غليظ من نار عليهما نطاقان من نار وتاجان من نار فوق تلك الحلل وخفان من نار وهما في النار .

[٢٥٧٨٨] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن عليّ بن القاسم ، عن جعفر بن محمّد ،

________________

(١) عقاب الأعمال : ٣١٧ / ١٢ .

(٢) المحاسن : ١١٣ / ١١٢ .

(٣) مستطرفات السرائر : ١٠٥ / ٤٨ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٥٢ / ٣ .

(١) في المصدر : لتخبرنَّ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٥٢ / ٤ .

٣٤٥
 &

عن الحسين بن زياد ، عن يعقوب بن جعفر قال : سأل رجل أبا عبدالله ( عليه السلام ) أو أبا إبراهيم ( عليه السلام ) عن المرأة تساحق المرأة وكان متكئاً فجلس وقال : ملعونة ملعونة الراكبة والمركوبة ، وملعونة حتّى تخرج من أثوابها ، فإنّ الله وملائكته وأولياءه يلعنونها ، وأنا ومن بقي في أصلاب الرجال وأرحام النساء ، فهو والله الزنا الأكبر ، ولا والله ما لهنّ توبة ، قاتل الله لاقيس بنت ابليس ماذا جاءت به ، فقال الرجل : هذا ما جاء به أهل العراق فقال : والله لقد كان على عهد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قبل أن يكون العراق ، وفيهنّ قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لعن الله المتشبهات بالرجال من النساء ولعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء .

[٢٥٧٨٩] ٦ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن محمّد بن عليّ ، عن عليّ بن عبدالله وعبد الرحمن بن محمّد ، عن أبي خديجة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال ، وهم المخنثون واللّاتي ينكحن بعضهنّ بعضاً .

[٢٥٧٩٠] ٧ ـ ورواه الصدوق في (عقاب الأعمال) : عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن عليّ بن عبدالله ، عن عبد الرحمن بن محمّد ، مثله وزاد : وانما أهلك الله قوم لوط لما عمل النساء مثل ما عمل الرجال يأتي بعضهم بعضاً .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) كذلك (١) .

[٢٥٧٩١] ٨ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن

________________

٦ ـ الكافي ٥ : ٥٥٠ / ٤ .

٧ ـ عقاب الأعمال : ٣١٧ / ١٠ .

(١) المحاسن : ١١٣ / ١٠٨ .

٨ ـ الكافي ٧ : ٢٠٢ / ١ ، وأخرجه عن الكافي والفقيه والتهذيب في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب حدّ السحق .

٣٤٦
 &

محمّد بن أبي حمزة وهشام وحفص ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه دخل عليه نسوة فسألته امرأة منهنّ عن السحق ؟ فقال : حدّها حدّ الزاني ، فقالت المرأة : ما ذكر الله ذلك في القرآن فقال : بلى (١) ، هنّ من أصحاب الرسّ.

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) (٢) عن أبيه ، عن عليّ بن إبراهيم (٣) ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، مثله (٤) .

[٢٥٧٩٢] ٩ ـ الحسن بن الفضل الطبرسي في (مكارم الأخلاق) : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : لا تبيتنّ المرأتان في ثوب واحد إلّا أن تضطرا اليه.

[٢٥٧٩٣] ١٠ ـ وعنه ( عليه السلام ) قال : لا ينام الرجلان في لحاف واحد إلّا أن يضطرّا فينام كلّ واحد منهما في ازاره ويكون اللحاف ـ بعد ـ واحداً والمرأتان جميعاً ، كذلك ولا تنام ابنة الرجل معه في لحافه ولا أُمّه .

[٢٥٧٩٤] ١١ ـ عليّ بن إبراهيم في ( تفسيره ) : عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : دخلت امرأة مع مولاتها على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقالت : ما تقول في اللواتي مع اللواتي ؟ فقال : هنّ في النار إذا كان يوم القيامة أتي بهنّ فالبسن جلباباً من نار وخفين من نار

________________

(١) في المصدر زيادة : « قالت : وأين هو ؟ قال : ».

(٢) عقاب الأعمال : ٣١٨ / ١٤ .

(٣) في المصدر زيادة : عن أبيه .

(٤) المحاسن : ١١٤ / ١١٤ .

٩ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٢ .

١٠ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٢ .

١١ ـ تفسير القمي ٢ : ١١٣ .

٣٤٧
 &

وقناعين (١) من نار وأدخل في أجوافهن وفروجهنّ أعمدة من نار وقذف بهنّ في النار ، قالت : فليس (٢) هذا في كتاب الله قال : بلى ، قالت : أين ؟ قال : قوله ( وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ ) (٣) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه هنا (٥) وفي تزويج الزانية (٦) وفي الحدود (٧) .

٢٥ ـ باب تحريم نوم المرأة مع المرأة في لحاف واحد مجردتين

[٢٥٧٩٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم ، عن أبي خديجة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ليس لامرأتين أن تبيتا في لحاف واحد إلّا أن يكون بينهما حاجز ، فإن فعلتا نهيتا عن ذلك وإن وجدتا بعد النهي جلدت كلّ واحدة منهما حدّاً حدّاً ، فان وجدتا أيضاً في لحاف واحد جلدتا ، فإن وجدتا الثالثة قتلتا .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن أحمد بن محمّد ، عن الوشاء ، عن أحمد بن عائذ ، عن أبي خديجة (١) .

________________

(١) في المصدر : وقناعاً .

(٢) في المصدر : أليس .

(٣) الفرقان ٢٥ : ٣٨ .

(٤) تقدم في الحديث ٢٢ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس ، وفي الحديث ٦ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي ، وفي الحديث ٨ من الباب ١٧ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في الباب ٢٥ من هذه الأبواب .

(٦) يأتي في الحديث ٥ من الباب ١٢ من أبواب مما يحرم بالمصاهرة .

(٧) يأتي في الأبواب ١ و ٢ و ٣ من أبواب حدّ السحق .

الباب ٢٥ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٧ : ٢٠٢ / ٤ ، وأخرجه عن التهذيب في الحديث ٢٥ من الباب ١٠ من أبواب حدّ الزنا ، وأخرجه عنه وعن التهذيب والفقيه في الحديث ١ من الباب ٢ من أبواب حدّ السحق .

(١) لم نعثر عليه في علل الشرائع المطبوع ، بل هو موجود في ثواب الأعمال : ٣١٨ / ١٢ .

٣٤٨
 &

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن عليّ بن عبدالله ، عن ابن أبي هاشم ، مثله (٢) .

[٢٥٧٩٦] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن أبي عبيدة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : المرأتان إذا وجدتا في لحاف واحد مجردتين جلدت كل واحدة منهما مائة جلدة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢٦ ـ باب تحريم نكاح البهيمة وإن كانت ملك الفاعل

[٢٥٧٩٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد أحمد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار بن موسى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل ينكح بهيمة أو يدلك فقال : كلّ ما أنزل به الرجل ماءه من (١) هذا وشبهه فهو زنا .

[٢٥٧٩٨] ٢ ـ وعن عليّ بن محمّد الكليني ، عن صالح بن أبي حمّاد ، عن محمّد بن إبراهيم النوفلي ، عن الحسين بن المختار ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ملعون من نكح بهيمة .

________________

(٢) المحاسن : ١١٤ / ١١٣ .

٢ ـ الكافي ٧ : ١٨٢ / ١٠ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٢٢ من هذه الأبواب ، وأورده بتمامه في الحديث ١٥ من الباب ١٠ من أبواب حد الزنا .

(١) تقدم في الحديث ٥ من الباب ١١٧ وفي الحديث ٥ من الباب ١٢٧ من أبواب مقدمات النكاح ، وفي الحديث ٩ و ١٠ من الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٠ من أبواب حدّ الزنا .

الباب ٢٦ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٤٠ / ٣ .

(١) في المصدر : في .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٤١ / ٥ .

٣٤٩
 &

ورواه الصدوق في ( معاني الأخبار ) (١) عن الحسين (٢) بن أحمد بن إدريس ، عن أبيه ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمّد بن إبراهيم النوفلي ، مثله .

[٢٥٧٩٩] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الذي يأتي البهيمة فيولج قال : عليه الحدّ .

[٢٥٨٠٠] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (الخصال) : ( عن الحسين بن أحمد بن إدريس ، عن أبيه ، عن محمّد بن أحمد ) (١) ، وعن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إبراهيم النوفلي ، عن الحسين بن المختار رفعه ، قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ملعون ملعون من كمه (٢) أعمى عن ولاية أهل بيتي ، ملعون ملعون من عبد الدينار والدرهم ، ملعون ملعون من نكح بهيمة .

[٢٥٨٠١] ٥ ـ أحمد بن عليّ بن أبي طالب الطبرسي في (الاحتجاج) : عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ ان زنديقاً قال له : لم حرّم الله إتيان البهائم ؟ قال : كره أن يضيع الرجل ماءه ويأتي غير شكله ولو أباح الله ذلك لربط كلّ رجل اتاناً يركب ظهرها ويغشى فرجها وكان يكون في ذلك فساد كثير فأباح الله ظهورها وحرّم عليهم فروجها ، وخلق للرجال النساء ليأنسوا ويسكنوا

________________

(١) معاني الأخبار : ٤٠٢ / ٦٧ .

(٢) في المصدر : الحسن .

٣ ـ الكافي ٧ : ٢٠٤ / ٤ ، وأورده في الحديث ٨ من الباب ١ من أبواب نكاح البهائم .

٤ ـ الخصال : ١٢٩ / ١٣٢ .

(١) ما بين القوسين ليس في المصدر .

(٢) كمه : فعل ماضي بمعنى : أضلّ « الصحاح ٦ / ٢٢٤٧ ».

٥ ـ الاحتجاج : ٣٤٧ .

٣٥٠
 &

اليهنّ ويكنّ موضع شهواتهم وأمهات أولادهم .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في مقدّمات النكاح (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الحدود (٢) .

٢٧ ـ باب تحريم القيادة

[٢٥٨٠٢] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (معاني الأخبار) : عن الحسين بن إبراهيم المكتب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن إبراهيم بن زياد الكرخي قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الواصلة والمستوصلة ، يعني الزانية والقوّادة .

[٢٥٨٠٣] ٢ ـ وفي (عقاب الأعمال) : بإسناد تقدّم في عيادة المريض عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث ـ قال : ومن قاد بين امرأة ورجل حراماً حرّم الله عليه الجنّة ومأواه جهنّم وساءت مصيراً ولم يزل في سخط الله حتّى يموت .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في المقدّمات (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الحدود (٢) .

________________

(١) تقدم في الباب ٢٢ من أبواب مقدمات النكاح ، وفي الحديث ١٤ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس ، وفي الحديث ٦ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي .

(٢) يأتي في الباب ١ من أبواب نكاح البهائم .

الباب ٢٧ فيه حديثان

١ ـ معاني الأخبار : ٢٥٠ / ١ .

٢ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٧ .

(١) تقدم في الحديثين ٢ و ٤ من الباب ١٠١ وفي الحديث ٧ من الباب ١١٧ من أبواب مقدمات النكاح ، وفي الحديث ٣ من الباب ١٩ من أبواب ممّا يكتسب به ، وفي الحديث ١١ من الباب ٢٧ من أبواب آداب التجارة .

(٢) يأتي في الباب ٥ من أبواب حدّ السحق .

٣٥١
 &

٢٨ ـ باب تحريم الاستمناء

[٢٥٨٠٤] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن زرارة بن أعين ، أنّه قال : سئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) عن خلق حوّا وقيل له : انّ عندنا أناساً يقولون : انّ الله خلق حوّا من ضلع آدم الأيسر الأقصى فقال : سبحان الله وتعالى عن ذلك علواً كبيراً ، يقولون من يقول هذا ؟ إنّ الله لم يكن له من القدرة ما يخلق لآدم زوجة من غير ضلعه ويجعل للمتكلّم من أهل التشنيع سبيلاً إلى الكلام أن يقول : انّ آدم كان ينكح بعضهُ بعضاً إذا كانت من ضلعه ، ما لهؤلاء ، حكم الله بيننا وبينهم ... الحديث .

[٢٥٨٠٥] ٢ ـ وقد تقدّم حديث عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل ينكح بهيمة أو يدلك ، فقال : كلّ ما أنزل به الرجل ماءه من هذا وشبهه فهو زنا .

[٢٥٨٠٦] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن سنان ، عن طلحة بن زيد ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) : أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أتي برجل عبث بذكره فضرب يده حتّى احمرّت ثمّ زوّجه من بيت المال .

[٢٥٨٠٧] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن أحمد ، عن أبي عبدالله الرازي ، عن الحسن بن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي عبدالله المؤمن ، عن إسحاق بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : الزنا شرّ (١) أو شرب الخمر ؟ وكيف

________________

الباب ٢٨ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٣٩ / ١١٣٣ .

٢ ـ تقدم في الحديث ١ من الباب ٢٦ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٣٠ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٧ : ٢٦٥ / ٢٥ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٣ من أبواب نكاح البهائم .

٤ ـ الكافي ٧ : ٢٦٢ / ١٢ ، وأورده في الحديث ٦ من الباب ٣ من أبواب حدّ المسكر .

(١) في المصدر : الزنا أشر .

٣٥٢
 &

صار في شرب الخمر ثمانين وفي الزنا مائة ؟ فقال : يا إسحاق ، الحدّ واحد ولكن زيد هذا لتضييعه النطفة ولوضعه ايّاها في غير موضعه الذي أمره الله عزّ وجلّ به .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن أحمد ، مثله (٢) .

[٢٥٨٠٨] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن العلاء بن رزين ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الخضخضة (١) ؟ فقال : هي من الفواحش ونكاح الأمة خير منه .

[٢٥٨٠٩] ٦ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبي يحيى الواسطي ، عن إسماعيل البصري ، عن زرارة بن أعين ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الدلك ؟ فقال : ناكح نفسه لا شيء عليه .

أقول : هذا محمول على التقية لموافقته لجماعة من العامة ، أو على الانكار دون الاخبار كأنه قال : إذا كان نكاح مثل الجدّة والعمّة والخالة محرّماً ، فكيف يحلّ نكاح الانسان نفسه ، أو على أنّه لا شيء عليه معيناً لا يزيد ولا ينقص فإن عليه التعزير بحسب ما يراه الإِمام ، أو على من جهل التحريم فلا حدّ عليه ، أو على الدلك لا بقصد الاستمناء بقصد الاستبراء ، أو لتحصيل الانتشار للنكاح المباح ، أو نحو ذلك .

[٢٥٨١٠] ٧ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (الخصال) : عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن خالد الطيالسي ، عن عبد الرحمن بن عون ، عن أبي نجران التميمي ، عن عاصم بن حميد ، عن أبي بصير قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : ثلاثة لا يكلّمهمُ الله يوم القيامة ولا ينظر اليهم ولا

________________

(٢) التهذيب ١٠ : ٩٩ / ٣٨٣ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٤٠ / ١ .

(١) الخضخضة : الاستمناء باليد « القاموس المحيط ٢ / ٣٢٩ ، هامش المخطوط ».

٦ ـ الكافي ٥ : ٥٤٠ / ٢ .

٧ ـ الخصال : ١٠٦ / ٦٨ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٧٩ من أبواب آداب الحمّام .

٣٥٣
 &

يزكّيهم ولهم عذاب أليم : الناتف شيبه ، والناكح نفسه ، والمنكوح في دبره .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢٩ ـ باب التفريق بين النساء والصبيان في المضاجع بعشر سنين

[٢٥٨١١] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (الخصال) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن جعفر بن محمّد الأشعري ، عن ابن القداح ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : يفرق بين النساء والصبيان في المضاجع ( لعشر سنين ) (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في مقدّمات النكاح (٢) ويأتي ما يدلّ عليه (٣).

٣٠ ـ باب تحريم مباشرة الأجنبية ولو من وراء الثوب والحركة حتى ينزل

[٢٥٨١٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن عليّ بن الريان ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، أنّه كتب اليه : رجل يكون مع المرأة لا يباشرها إلّا من وراء ثيابها وثيابه فيتحرّك حتّى ينزل ، ما الذي

________________

(١) تقدم في الحديث ٥ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ١ من الباب ٣٠ من هذه الأبواب ، وفي الباب ٣ من أبواب نكاح البهائم .

الباب ٢٩ فيه حديث واحد

١ ـ الخصال : ٤٣٩ / ٣٠ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٧٤ من أبواب أحكام الأولاد .

(١) في المصدر : إذا بلغوا عشر سنين .

(٢) تقدم في الباب ١٢٨ من أبواب مقدمات النكاح .

(٣) يأتي في الباب ٧٤ من أبواب أحكام الأولاد .

الباب ٣٠ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٤١ / ٤ .

٣٥٤
 &

عليه ، وهل يبلغ به حدّ الخضخضة ؟ فوقع ( عليه السلام ) في الكتاب : ذلك بالغ أمره .

[٢٥٨١٣] ٢ ـ وقد تقدّم حديث عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل ينكح بهيمة أو يدلك ، فقال : كلّ ما أنزل الرجل به ماءه من هذا وشبهه فهو زنا .

٣١ ـ باب وجوب العفة والورع عن المحرمات وحفظ الفرج

[٢٥٨١٤] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن إبراهيم بن أبي البلاد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كانت امرأة على عهد داود يأتيها رجل يستكرهها على نفسها فألقى الله عزّ وجلّ في قلبها فقالت له : إنّك لا تأتيني مرّة إلّا وعند أهلك من يأتيهم ، قال : فذهب إلى أهله فوجد عند أهله رجلاً فأتى به داود ( عليه السلام ) فقال : يا نبيّ الله (١) ، وجدت هذا الرجل عند أهلي فأوحى الله إلى داود قل له : كما تدين تدان .

[٢٥٨١٥] ٢ ـ وبإسناده ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان فيما أوحى الله إلى موسى ( عليه السلام ) : من زنى زني به ولو في العقب من بعده ، يا موسى ، عف يعف أهلك ، يا موسى بن عمران ، إن أردت أن يكثر خير أهل بيتك فإياك والزنا ، يا موسى بن عمران ، كما تدين تدان .

________________

٢ ـ تقدم في الحديث ١ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

الباب ٣١ فيه ١٧ حديثاً

١ ـ الفقيه ٤ : ١٤ / ١٩ .

(١) في المصدر زيادة : أتي إلي ما لم يؤت إلى أحد ، قال : وما ذاك ؟ قال : .

٢ ـ الفقيه ٤ : ١٣ / ١٤ .

٣٥٥
 &

[٢٥٨١٦] ٣ ـ الحسين بن سعيد في كتاب (الزهد) : عن صفوان بن يحيى ، عن أبي خالد ، عن حمزة بن حمران ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أتى النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) أعرابيّ فقال : يا رسول الله ، أوصني ، فقال : احفظ ما بين رجليك .

[٢٥٨١٧] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن معاوية بن وهب ، عن ميمون القداح قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : ما من عبادة أفضل من عفة بطن وفرج .

[٢٥٨١٨] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن محمّد بن سنان ، عن عليّ بن الحسن بن رباط ، عن عبيد بن زرارة قال : ( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ) (١) برّوا [ آباءكم ] (٢) يبرّكم أبناؤكم ، وعفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم .

ورواه الصدوق مرسلاً (٣) .

ورواه في ( الخصال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن الحسن بن عليّ بن رباط ، عن أبي بكر الحضرمي ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (٤) .

[٢٥٨١٩] ٦ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن بعض

________________

٣ ـ الزهد : ٨ / ١٤ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٥٤ / ٧ ، وأورده بسند آخر في الحديث ٨ من الباب ٢٢ من أبواب جهاد النفس .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٥٤ / ٥ .

(١) في المصدر : قال أبو عبدالله .

(٢) أثبتناه من المصدر .

(٣) الفقيه ٤ : ١٣ / ١٨ .

(٤) الخصال : ٥٥ / ٧٥ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٥٥٤ / ٦ .

٣٥٦
 &

أصحابه يرفعه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : عليكم بالعفاف وترك الفجور .

[٢٥٨٢٠] ٧ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن أبي العبّاس الكوفي ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن عمرو بن عثمان ، عن عبيدالله (١) الدهقان ، عن درست بن عبد الحميد ، عن أبي إبراهيم ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تزوّجوا إلى آل فلان فانّهم عفوا فعفت نساؤهم ولا تزوّجوا إلى آل فلان فإنّهم بغوا فبغت نساؤهم ، وقال : مكتوب في التوراة : إن الله قاتل القاتلين ، ومفقر الزانين ، لا تزنوا فتزني نساؤكم ، كما تدين تدان .

[٢٥٨٢١] ٨ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن شريف بن سابق أو عن رجل ، عن شريف ، عن الفضل بن أبي قرة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لما أقام العالم الجدار أوحى الله إلى موسى : اني مجازي الأبناء بسعي الآباء ، إن خيراً فخيراً ، وان شراً فشراً ، لا تزنوا فتزني نساؤكم ، ومن وطىء فراش امرىء مسلم وطىء فراشه ، كما تدين تدان .

[٢٥٨٢٢] ٩ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عمّن ذكره ، عن مفضل الجعفي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ما أقبح بالرجل أن يكون بالمكان المعور (١) فيدخل ذلك علينا وعلى صالحي أصحابنا ـ إلى أن قال : ـ فقال : عفوا تعف نساؤكم .

[٢٥٨٢٣] ١٠ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( الخصال ) : عن أبيه ، عن

________________

٧ ـ الكافي ٥ : ٥٥٤ / ٤ .

(١) في المصدر : عبدالله .

٨ ـ الكافي ٥ : ٥٥٣ / ١ .

٩ ـ الكافي ٥ : ٥٥٣ / ٣ .

(١) المكان المعور : المكان الذي فيه العيب والريبة ، « الصحاح ٢ / ٧٦١ ».

١٠ ـ الخصال : ٤ / ٩ .

٣٥٧
 &

عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبدالله بن ميمون ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّ ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : فضل العلم أحبّ إلى الله من فضل العبادة ، وأفضل دينكم الورع .

[٢٥٨٢٤] ١١ ـ وعن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أبي عبدالله الرازي ، عن عليّ بن سليمان بن رشيد ، عن موسى بن سلام ، عن أبان بن سويد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : ما الذي يثبت الايمان في العبد ؟ قال : الذي يثبته فيه الورع والذي يخرجهُ منه الطمع .

[٢٥٨٢٥] ١٢ ـ وعن أبيه ، عن سعد ، عن أيّوب بن نوح ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن سعد بن أبي خلف ، عن نجم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : قال لي : يا نجم ، كلّكم في الجنّة معنا إلّا أنّه ما أقبح بالرجل منكم أن يدخل الجنّة قد هتك ستره وبدت عورته ، قلت : وانّ ذلك لكائن ؟ قال : نعم ، إن لم يحفظ فرجه وبطنه .

[٢٥٨٢٦] ١٣ ـ وعن الخليل بن أحمد ، عن أبي منيع ، عن هارون بن عبدالله ، عن سليمان بن عبد الرحمن ، عن خالد بن الأزرق ، عن محمّد بن عبد الرحمن ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : أفضل العبادة الفقه ، وأفضل الدين الورع .

[٢٥٨٢٧] ١٤ ـ وعنه ، عن معاذ ، عن الحسين المروزي ، عن محمّد بن عبيد ، عن داود الأودي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : أكثر ما يدخل به النار من أمتي الأجوفان ، قالوا :

________________

١١ ـ الخصال : ٩ / ٢٩ .

١٢ ـ الخصال : ٢٥ / ٨٨ .

١٣ ـ الخصال : ٢٩ / ١٠٤ .

١٤ ـ الخصال : ٧٨ / ١٢٦ .

٣٥٨
 &

يا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وما الأجوفان ؟ قال : الفرج والفم ، وأكثر ما يدخل به الجنّة تقوى الله وحسن الخلق .

[٢٥٨٢٨] ١٥ ـ وعن محمّد بن الحسن ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن أبي عبدالله الرازي ، عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي ، عن الحسين بن يوسف ، عن الحسن بن زياد العطار قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ثلاث في حرز الله إلى أن يفرغ من الحساب : رجل لم يهمّ بزنا قط ، ورجل لم يشب ماله بربا قط ، ورجل لم يسع فيهما قط .

[٢٥٨٢٩] ١٦ ـ وعن سليمان بن أحمد اللخمي ، عن عبد الوهاب بن خراجة ، عن ( أبي كرب ) (١) ، عن عليّ بن جعفر العبسي ، عن الحسن بن الحسين العلويّ ، عن أبيه الحسين بن يزيد (٢) ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : ثلاث من لم تكن فيه فليس منّي ولا من الله قيل : يا رسول الله ، وما هنّ ؟ قال : حلم يردّ به جهل الجاهل ، وحسن خلق يعيش به (٣) ، وورع يحجزه عن معاصي الله عزّ وجلّ .

[٢٥٨٣٠] ١٧ ـ وفي ( عقاب الأعمال ) : بسند تقدّم (١) في عيادة المريض عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث ـ قال : ومن قدر على امرأة أو جارية حراماً فتركها مخافة الله حرّم الله عليه النار وآمنه الله من الفزع الأكبر وأدخله الجنّة ، فإن أصابها حراماً حرّم الله عليه الجنّة وأدخله النار .

________________

١٥ ـ الخصال : ١٠١ / ٥٥ .

١٦ ـ الخصال : ١٤٥ / ١٧٢ .

(١) في المصدر : أبي كريب.

(٢) في المصدر : زيد .

(٢) في المصدر زيادة : في الناس .

١٧ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٤ ، وأورده في الحديث ١٢ من الباب ٢٢ من أبواب جهاد النفس .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

٣٥٩
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في جهاد النفس (٢) وغيره (٣) ، ويأتي ما يدّل عليه (٤) .

________________

(٢) تقدم في الباب ٢٢ وفي الحديث ٨ من الباب ١ وفي الحديث ١٥ من الباب ٢١ وفي الحديث ٢ من الباب ٦٤ من أبواب جهاد النفس .

(٣) تقدم في الباب ١١ من أبواب آداب الصائم .

(٤) يأتي في الحديثين ١ و ٢٠ من الباب ٤١ من أبواب الشهادات .

٣٦٠