🚖

وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

ثلاثة لا تقبل لهم صلاة : عبد ابق من مواليه حتى يضع يده في أيديهم ، وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط ، ورجل أمّ قوماً وهم له كارهون .

[٢٥٣٠٨] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن إبراهيم بن عبد الحميد ، عن الوليد بن صبيح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أيّ امرأة تطيّبت وخرجت من بيتها فهي تلعن حتّى ترجع إلى بيتها متى ما رجعت .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمّد بن أبي عمير ، مثله ، إلّا أنّه قال : تطيّبت لغير زوجها ثم خرجت من بيتها (١) .

[٢٥٣٠٩] ٥ ـ وعنه ( عن أبيه ) (١) ، عن صالح بن السندي ، عن جعفر بن بشير ، عن ابن بكير ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا ينبغي للمرأة أن تجمر ثوبها إذا خرجت من بيتها .

محمّد بن عليّ بن الحسين مرسلاً مثله (٢) ، وكذا الّذي قبله .

[٢٥٣١٠] ٦ ـ وبإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه (عليهم السلام) ـ في حديث المناهي ـ قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن تخرج المرأة من بيتها بغير اذن زوجها ، فإن

________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٥١٨ / ٢ ، والفقيه ٣ : ٢٧٧ / ١٣١٤ نحوه .

(١) عقاب الأعمال : ٣٠٨ / ١ ، ولم يرد فيه الاختلاف الذي ذكره المصنف .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥١٩ / ٣ .

(١) ليس في المصدر .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٧٨ / ١٣٢٣ .

٦ ـ الفقيه ٤ : ٣ / ١ .

١٦١
📷

خرجت لعنها كلّ ملك في السماء وكلّ شيء تمر عليه من الجن والانس حتّى ترجع إلى بيتها ، ونهى أن تتزيّن لغير زوجها فان فعلت كان حقّاً على الله أن يحرقها بالنار .

[٢٥٣١١] ٧ ـ وبإسناده عن جميل بن درّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أيّما امرأة قالت لزوجها : ما رأيت قط من وجهك خيراً فقد حبط عملها .

[٢٥٣١٢] ٨ ـ عليّ بن جعفر في كتابه عن أخيه ، قال : سألته عن المرأة المغاضبة زوجها ، هل لها صلاة أو ما حالها ؟ قال : لا تزال عاصية حتّى يرضى عنها .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٨١ ـ باب أنه يجب على المرأة حسن العشرة مع زوجها

[٢٥٣١٣] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن مالك بن عطيّة ، عن سليمان بن خالد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ان قوماً أتوا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقالوا : يا رسول الله ، إنا رأينا اناساً يسجد بعضهم لبعض فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها .

________________

٧ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٨ / ١٣٢٥ .

٨ ـ مسائل علي بن جعفر : ١٨٥ / ٣٦٤ .

(١) تقدم في الأحاديث ١ ، ٣ ، ٦ من الباب ٢٧ من أبواب صلاة الجماعة وفي الحديث ٧ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي والباب ٧٩ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٨١ والباب ٨٢ ، ١١٧ من هذه الأبواب والحديث ٥ من الباب ٤٦ من أبواب العتق .

الباب ٨١ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٠٧ / ٦ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤ من أبواب جهاد العدو .

١٦٢
📷

ورواه الصدوق بإسناده ، عن الحسن بن محبوب ، مثله ، إلّا أنه قال : لو كنت آمر أحداً (١) .

[٢٥٣١٤] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن عليّ بن حسان ، عن موسى بن بكر ، عن أبي إبراهيم ( عليه السلام ) قال : جهاد المرأة حسن التبعل (١) .

ورواه الصدوق مرسلاً (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

٨٢ ـ باب أنه يحرم على كل من الزوجين أن يؤذي الآخر بغير حق

[٢٥٣١٥] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( عقاب الأعمال ) : بسند تقدّم (١) في عيادة المريض عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : من كان له امرأة تؤذيه لم يقبل الله صلاتها ولا حسنة من عملها حتّى تعينه(٢) وترضيه وان صامت الدهر وقامت وأعتقت الرقاب وانفقت الأموال في سبيل الله وكانت أوّل من ترد النار ، ثمّ قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : وعلى الرجل مثل ذلك الوزر

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٧٧ / ١٣١٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٠٧ / ٤ .

(١) تبعلت : أطاعت زوجها ( القاموس المحيط ٣ : ٣٣٥ ) .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٧٨ / ١٣١٩ ، الخصال : ٦٢٠ / ١٠ .

(٣) تقدم في الحديث ١ ، ٢ من الباب ٢٧ من أبواب السجود والباب ٧٩ ، ٨٠ من هذه الأبواب والحديث ٦ من الباب ٧٨ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الباب ٨٢ ، ٩١ ، ١١٧ ، ١٢٣ من هذه الأبواب .

الباب ٨٢ فيه حديث واحد

١ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٥ ـ ٣٣٩ .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

(٢) في المصححة ما نصه : (تعتبه) محتمل أيضا ، والاول هو الأظهر .

١٦٣
📷

والعذاب إذا كان لها مؤذياً ظالماً ومن صبر على سوء خلق امرأته واحتسبه أعطاه الله ( بكلّ مرّة ) (٣) يصبر عليها من الثواب مثل ما أعطى أيّوب على بلائه وكان عليها من الوزر في كلّ يوم وليلة مثل رمل عالج فإن مات قبل أن تعتبه وقبل أن يرضى عنها حشرت يوم القيامة منكوسة مع المنافقين في الدرك الأسفل من النار ، ومن كانت له امرأة ولم توافقه ولم تصبر على ما رزقه الله وشقت عليه وحملته ما لم يقدر عليه لم يقبل الله لها حسنة تتقي بها النار وغضب الله عليها ما دامت كذلك .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٥) .

٨٣ ـ باب تحريم تأخير المرأة اجابة زوجها اذا طلب الاستمتاع ولو باطالة الصلاة

[٢٥٣١٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن فضالة بن أيّوب ، عن أبي المغرا ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) للنساء : لا تطولنّ صلاتكنّ لتمنعن ازواجكنّ .

[٢٥٣١٧] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن موسى بن القاسم ، عن أبي جميلة ، عن ضريس الكناسي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ان امرأة أتت

________________

(٣) في المصدر : تعالى بكل يوم وليلة .

(٤) تقدم في الحديث ٧ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي ، والباب ٧٩ ، ٨٠ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في الباب ٨٨ ـ ٩٠ ، ١١٧ من هذه الأبواب .

الباب ٨٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٠٨ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٠٨ / ٢ .

١٦٤
📷

رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لبعض الحاجة فقال لها : لعلّك من المسوفات ، قالت : وما المسوفات يا رسول الله ؟ قال : المرأة التي يدعوها زوجها لبعض الحاجة فلا تزال تسوفه حتّى ينعس زوجها فينام فتلك التي لا تزال الملائكة تلعنها حتّى يستيقظ زوجها .

ورواه الصدوق بإسناده عن ضريس (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٨٤ ـ باب كراهة ترك المرأة التزويج

[٢٥٣١٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) النساء أن يتبتّلن ويعطّلن أنفسهنّ من الأزواج .

[٢٥٣١٩] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، ( عن أبيه ) (١) ، عن عبد الصمد بن بشير قال : دخلت امرأة على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقالت : أصلحك الله ، انّي امرأة متبتّلة ، فقال : وما التبتّل عندك ؟ قالت : لا أتزوّج ، قال : ولم ؟ قالت : ألتمس بذلك الفضل ، فقال : انصرفي فلو كان ذلك فضلاً لكانت (٢) فاطمة ( عليها السلام ) أحقّ به منك أنّه ليس أحد

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٨٠ / ١٣٣٧ .

(٢) تقدم في الحديثين ١ و ٣ من الباب ٧ وفي البابين ٧٩ و ٨٠ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ٥ من الباب ٩١ وفي الباب ١١٧ من هذه الأبواب .

الباب ٨٤ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٠٩ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٠٩ / ٣ .

(١) ليس في المصدر .

(٢) صوبها في المصححة الىٰ : كانت .

١٦٥
📷

يسبقها إلى الفضل .

ورواه الطوسي في ( الأمالي ) ، عن أبيه ، عن الحفار ، عن إسماعيل الدعبلي ، عن عليّ بن عليّ أخي دعبل ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، مثله (٣) .

[٢٥٣٢٠] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن الجاموراني ، عن الحسن بن عليّ بن أبي حمزة ، عن عمرو بن جبير العزرمي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : جاءت امرأة إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فسألته عن حقّ الزوج على المرأة ، فخبّرها ثمّ قالت : فما حقّها عليه ؟ قال : يكسوها من العري ويطعمها من الجوع وإذا أذنبت غفر لها ، قالت : فليس لها عليه شيء غير هذا ؟ قال : لا ، قالت : لا والله لا تزوّجت أبداً ، ثمّ ولّت فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : ارجعي ، فرجعت فقال : ان الله عزّ وجلّ يقول : ( وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ ) (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٨٥ ـ باب كراهة ترك المرأة الحليّ والخضاب وان كانت مسنة ، وان كان زوجها أعمى

[٢٥٣٢١] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه

________________

(٣) أمالي الطوسي ١ : ٣٨٠ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥١١ / ٢ .

(١) النور ٢٤ : ٦٠ .

(٢) تقدم الحديث ١ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ٣ من أبواب المتعة .

الباب ٨٥ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٠٩ / ٢ .

١٦٦
📷

السلام ) قال : لا ينبغي للمرأة أن تعطل نفسها ولو أن تعلّق في عنقها قلادة ولا ينبغي أن تدع يدها من الخضاب ولو أن تمسحها مسحاً بالحناء وان كانت مسنّة .

[٢٥٣٢٢] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سئل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما زينة المرأة للأعمى قال : الطيب والخضاب فانّه من طيب النسمة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في آداب الحمّام (١) وفي لباس المصلّي (٢) .

٨٦ ـ باب استحباب اكرام الزوجة وترك ضربها

[٢٥٣٢٣] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد بن سماعة ، عن غير واحد ، عن ابان ، عن أبي مريم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أيضرب أحدكم المرأة ثمّ يظلّ معانقها .

[٢٥٣٢٤] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : انّما المرأة لعبة من اتّخذها فلا يضيّعها .

[٢٥٣٢٥] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن سماعة ، عن أبي عبدالله

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٦٤ / ٣٨ .

(١) تقدم في الباب ٥٢ من أبواب آداب الحمام .

(٢) تقدم في الباب ٥٨ من أبواب لباس المصلي .

الباب ٨٦ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٠٩ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١٠ / ٢ .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٨ / ١١٧٩ ، والخصال ١ : ٣٧ / ١٣ .

١٦٧
📷

( عليه السلام ) قال : اتقوا الله في الضعيفين ، يعني بذلك اليتيم والنساء .

[٢٥٣٢٦] ٤ ـ وبإسناده عن عمّار الساباطي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أكثر أهل الجنّة من المستضعفين النساء ، علم الله ضعفهنّ فرحمهنّ .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

٨٧ ـ باب جملة من آداب عشرة النساء

[٢٥٣٢٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي علي (١) الأشعري ، عن بعض أصحابنا ، عن جعفر بن عنبسة ، عن عباد بن زياد الأسدي ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، وعن أحمد بن محمّد العاصمي ، عمن حدّثه عن معلّى بن محمّد البصري ، عن عليّ بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال في رسالة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) إلى الحسن ( عليه السلام ) : لا تملّك المرأة من الأمر ما يجاوز نفسها فإنّ ذلك أنعم لحالها وأرخى لبالها وأدوم لجمالها فإنّ المرأة ريحانة وليست بقهرمانة ولا تعد بكرامتها نفسها واغضض بصرها بسترك واكففها بحجابك ولا تطمعها أن تشفع لغيرها فيميل من شفعت له عليك معها واستبق من نفسك بقية فانّ امساكك عنهنّ وهنّ يرين أنك ذو اقتدار خير من أن يرين حالك على انكسار .

________________

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٩ / ١٤٢٩ .

(١) يأتي في الباب ٨٨ من هذه الأبواب . وتقدم في الحديث ٤ من الباب ٣٢ من أبواب أحكام الملابس وفي الأحاديث ٢٤ و ٢٥ و ٣٥ من الباب ١٠٤ من أبواب أحكام العشرة وفي الباب ٣ من أبواب جهاد النفس وفي الحديث ٢ من الباب ٧ وفي الباب ٨٢ من هذه الأبواب .

الباب ٨٧ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٠ / ٣ .

(١) في نسخة : عبدالله « هامش المخطوط » .

١٦٨
📷

ورواه الرضي في ( نهج البلاغة ) مرسلاً ، نحوه (٢) .

[٢٥٣٢٨] ٢ ـ وعن أحمد بن محمّد بن سعيد ، عن جعفر بن محمّد الحسني ، عن عليّ بن عبدك ، عن الحسن بن ظريف بن ناصح ، عن الحسين بن علوان ، عن سعد بن طريف ، عن الأصبغ بن نباتة ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : كتب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بهذه الرسالة إلى ابنه محمّد .

[٢٥٣٢٩] ٣ ـ ورواه الصدوق بإسناده إلى وصيّة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لولده محمّد بن الحنفية ، نحوه إلى قوله : وليست بقهرمانة ، وزاد : فدارها على كلّ حال وأحسن الصحبة لها ليصفو عيشك .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٨٨ ـ باب استحباب الإِحسان إلى الزوجة والعفو عن ذنبها

[٢٥٣٣٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبار ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ما حقّ المرأة على زوجها الذي إذا فعله كان محسناً ؟ قال : يشبعها ويكسوها وان جهلت غفر لها ، وقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : كانت امرأة عند أبي ( عليه السلام ) تؤذيه فيغفر لها .

________________

(٢) نهج البلاغة ٣ : ٦٣ / ٣١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١٠ / ٤ .

٣ ـ الفقيه ٤ : ٢٨٠ .

(١) تقدم في الباب ٣ من أبواب جهاد النفس وفي الباب ٨٢ وفي الحديث ٣ من الباب ٨٤ وفي الباب ٨٦ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأبواب ٨٨ و ٩٠ و ٩٢ و ٩٣ و ٩٤ و ٩٥ و ٩٦ من هذه الأبواب .

الباب ٨٨ فيه ١١ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٠ / ١ ، وأورد صدره في الحديثين ٣ و ٥ من الباب ١ من أبواب النفقات .

١٦٩
📷

ورواه الصدوق بإسناده عن إسحاق بن عمّار ، مثله (١) .

[٢٥٣٣١] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة بن مهران ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : اتقوا الله في الضعيفين ، يعني بذلك اليتيم والنساء وانما هنّ عورة .

[٢٥٣٣٢] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن محمّد بن عليّ ، عن ذبيان بن حكيم ، عن بهلول بن مسلم ، عن يونس بن عمّار قال : زوّجني أبو عبدالله ( عليه السلام ) جارية لابنه إسماعيل فقال : أحسن إليها قلت : وما الإِحسان ؟ قال : أشبع بطنها واكسُ جنبها (١) واغفر ذنبها ، ثمّ قال : اذهبي وسّطك الله ماله .

[٢٥٣٣٣] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أوصاني جبرئيل بالمرأة حتّى ظننت أنّه لا ينبغي طلاقها إلّا من فاحشة مبيّنة .

محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن العلاء ، مثله (١) .

[٢٥٣٣٤] ٥ ـ قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : رحم الله عبداً أحسن فيما بينه وبين زوجته فإن الله عزّ وجلّ قد ملّكه ناصيتها وجعله القيّم عليها .

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٧٩ / ١٣٢٧ ، ١٣٢٩ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١١ / ٣ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٨٦ وفي الحديث ٦ من الباب ٩٠ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥١١ / ٤ ، وأورد صدره في الحديث ٨ من الباب ١ من أبواب النفقات .

(١) في نسخة : جثتها « هامش المخطوط » وكذلك المصدر .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥١٢ / ٦ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٧٨ / ١٣٢٦ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٢٨١ / ١٣٣٨ .

١٧٠
📷

[٢٥٣٣٥] ٦ ـ قال : وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ملعون ملعون من ضيّع من يعول .

[٢٥٣٣٦] ٧ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : هلك بذي المروّة أن يبيت الرجل عن منزله بالمصر الذي فيه أهله .

[٢٥٣٣٧] ٨ ـ قال : وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي .

[٢٥٣٣٨] ٩ ـ قال : وقال ( صلى الله عليه وآله ) : عيال الرجل أُسراؤه وأحبّ العباد إلى الله عزّ وجلّ أحسنهم صنعاً إلى أُسرائه .

[٢٥٣٣٩] ١٠ ـ قال : وقال أبو الحسن ( عليه السلام ) : عيال الرجل أُسراؤه فمن أنعم الله عليه بنعمة فليوسع على أُسرائه ، فإن لم يفعل أوشك أن تزول تلك النعمة .

[٢٥٣٤٠] ١١ ـ قال : وقال (صلى الله عليه وآله) : ألا خيركم خيركم لنسائه وأنا خيركم لنسائي .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

________________

٦ ـ الفقيه ٣ : ١٠٣ / ٤١٧ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٢١ من أبواب النفقات .

٧ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٢ / ١٧١٩ .

٨ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٢ / ١٧٢١ .

٩ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٢ / ١٧٢٢ .

١٠ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٢ / ١٧٢٣ ، ٤ : ٢٨٧ / ٨٦٣ ، وأورده في الحديث ٧ من الباب ٢٠ من أبواب النفقات .

١١ ـ الفقيه ٣ : ٢٨١ / ١٣٣٩ .

(١) تقدم في الحديثين ١٩ و ٢٣ من الباب ٦ من أبواب مقدمة العبادات وفي الحديث ٩ من الباب ١ من أبواب السواك وفي الأحاديث ٢٤ و ٢٥ و ٣٠ و ٣٥ من الباب ١٠٤ وفي الحديث ٤ من الباب ١٠٨ من أبواب أحكام العشرة وفي الباب ٣ من أبواب جهاد النفس وفي الباب ٨٢ وفي الحديث ٣ من الباب ٨٤ وفي الحديث ٣ من الباب ٨٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٩٠ من هذه الأبواب وفي الباب ٢٠ من أبواب النفقات .

١٧١
📷

٨٩ ـ باب استحباب خدمة المرأة زوجها في البيت

[٢٥٣٤١] ١ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد) : عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، عن أبيه ( عليه السلام ) قال : تقاضى عليّ وفاطمة إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في الخدمة فقضى على فاطمة ( عليها السلام ) بخدمتها ما دون الباب ، وقضى على عليّ ( عليه السلام ) بما خلفه قال : فقالت فاطمة : فلا يعلم ما دخلني من السرور إلّا الله باكفائي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تحمل أرقاب الرجال .

[٢٥٣٤٢] ٢ ـ ورام بن أبي فراس في كتابه قال : قال ( عليه السلام ) : الامرأة الصالحة خير من ألف رجُل غير صالح وأيّما امرأة خدمت زوجها سبعة أيّام أغلق الله عنها سبعة أبواب النار وفتح لها ثمانية أبواب الجنّة تدخل من أيّها شاءت .

[٢٥٣٤٣] ٣ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : ما من امرأة تسقي زوجها شربة من ماء إلّا كان خيراً لها من عبادة سنة صيام نهارها وقيام ليلها ويبني الله لها بكلّ شربة تسقي زوجها مدينة في الجنة وغفر لها ستّين خطيئة .

٩٠ ـ باب استحباب مداراة الزوجة والجواري

[٢٥٣٤٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن

________________

الباب ٨٩ فيه ٣ أحاديث

١ ـ قرب الإِسناد : ٢٥ .

٢ ـ لم نعثر عليه في تنبيه الخواطر المطبوع .

٣ ـ لم نعثر عليه في تنبيه الخواطر المطبوع ، وتقدم ما يدل عليه في الحديث ١ من الباب ٢٠ من أبواب مقدمات التجارة ، ويأتي ما يدل عليه في الباب ٦٧ من أبواب أحكام الأولاد .

الباب ٩٠ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٣ / ١ .

١٧٢
📷

عبد الجبّار ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّما مثل المرأة مثل الضلع المعوج إن تركته انتفعت به وإن أقمته كسرته .

وفى حديث آخر : استمتعت به .

[٢٥٣٤٥] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضال ، عن يونس بن يعقوب ، عن سعيدة قالت : بعثني أبو الحسن ( عليه السلام ) إلى امرأة من آل الزبير لأنظر إليها أراد أن يتزوّجها ـ إلى أن قالت : ـ فتزوّجها فلمّا بلغ ذلك جواريه جعلن يأخذن بلحيته وثيابه وهو ساكت يضحك لا يقول لهنّ شيئاً ، فذكر أنّه قال : ما شيء مثل الحرائر .

[٢٥٣٤٦] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان الأحمر ، عن محمّد الواسطي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ان إبراهيم شكا إلى الله ما يلقى من سوء خلق سارة فأوحى الله إليه : انّما مثل المرأة مثل الضلع المعوج ان أقمته كسرته وان تركته استمتعت به اصبر عليها.

ورواه عليّ بن إبراهيم في ( تفسيره ) مرسلاً ، نحوه (١) .

[٢٥٣٤٧] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، نحوه وزاد : قلت : من قال هذا ؟ فغضب ثمّ قال : هذا والله قول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٥٥ / ٤ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥١٣ / ٢ .

(١) تفسير القمي ١ : ٦٠ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٩ / ١٣٢٨ ، وأورد صدره وذيله في الحديث ١ من الباب ٨٨ من هذه الأبواب وصدره في الحديث ٣ من الباب ١ من أبواب النفقات .

١٧٣
📷

[٢٥٣٤٨] ٥ ـ وبإسناده ، عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث المناهي عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ قال : ومن صبر على خلق امرأة سيئة الخلق واحتسب في ذلك الأجر أعطاه الله ثواب الشاكرين .

[٢٥٣٤٩] ٦ ـ وفي (الخصال) : عن أحمد بن محمّد بن يحيى ، عن أبيه ، عن محمّد بن أحمد ، عن عليّ بن السندي ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : اتقوا الله في الضعيفين ، يعني بذلك اليتيم والنساء .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٩١ ـ باب وجوب طاعة الزوج على المرأة

[٢٥٣٥٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن عبدالله بن القاسم الحضرمي ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : انّ رجلاً من الأنصار على عهد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) خرج في بعض حوائجه فعهد إلى امرأته عهداً أن لا تخرج من بيتها حتّى يقدم ، قال : وانّ أباها قد مرض فبعثت المرأة إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تستأذنه أن تعوده فقال : لا ، اجلسي في بيتك وأطيعي

________________

٥ ـ الفقيه ٤ : ٩ .

٦ ـ الخصال ١ : ٣٧ / ١٣ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٨٦ وفي الحديث ٢ من الباب ٨٨ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ٥ من الباب ٢٥ من أبواب جهاد النفس وفي الحديث ٣ من الباب ٨٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٧ من الباب ٩٤ من هذه الأبواب .

الباب ٩١ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٣ / ١ .

١٧٤
📷

زوجك قال : فثقل فأرسلت إليه ثانياً بذلك فقال : اجلسي في بيتك وأطيعي زوجك قال : فمات أبوها فبعثت إليه إنّ أبي قد مات فتأمرني أن أصلّي عليه فقال : لا ، أجلسي في بيتك وأطيعي زوجك قال : فدفن الرجل فبعث إليها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : انّ الله قد غفر لك ولأبيك بطاعتك لزوجك .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن أبي عمير ، عن عبدالله بن سنان ، نحوه (١) .

[٢٥٣٥١] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : خطب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) النساء فقال : يا معشر النساء ، تصدقن ولو من حليكنّ ولو بتمرة ولو بشقّ تمرة فإنّ أكثركنّ حطب جهنم انكن تكثرن اللعن وتكفرن العشرة (١) فقالت امرأة : يا رسول الله ، أليس نحن الأُمهات الحاملات المرضعات أليس منا البنات المقيمات والأخوات المشفقات ؟ فقال : حاملات والدات مرضعات رحيمات لولا ما يأتين إلى بعولتهنّ ما دخلت مصلية منهنّ النار .

[٢٥٣٥٢] ٣ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن غالب ، عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : خرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم النحر إلى ظهر المدينة على جمل عاري الجسم فمرّ بالنساء فوقف عليهنّ ثمّ قال : يا معشر النساء ، تصدقن واطعن أزواجكنّ فانّ

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٨٠ / ١٣٣٣.

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١٣ / ٢ .

(١) في نسخة : العشيرة وفي الحديث : تكفرن العشير أي الزوج لأنه يعاشرها ـ هامش المخطوط ـ ( الصحاح ٢ / ٧٤٧ ).

٣ ـ الكافي ٥ : ٥١٤ / ٣ .

١٧٥
📷

أكثركنّ في النار ، فلما سمعن ذلك بكين ثمّ قامت إليه امرأة منهنّ فقالت : يا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، في النار مع الكفّار والله ما نحن بكفّار ، فقال لها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّكنّ كافرات بحقّ أزواجكنّ .

[٢٥٣٥٣] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبان ، عن حريز ، عن وليد قال : جاءت امرأة سائلة إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : والدات والهات رحيمات بأولادهنّ لولا ما يأتين إلى أزواجهنّ لقيل لهنّ : أدخلن الجنة بغير حساب.

[٢٥٣٥٤] ٥ ـ الحسن بن الفضل الطبرسي في (مكارم الأخلاق) : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : لا يحلّ لامرأة أن تنام حتّى تعرض نفسها على زوجها تخلع ثيابها وتدخل معه في لحافة فتلزق جلدها بجلده فإذا فعلت ذلك فقد عرضت .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٩٢ ـ باب كراهة انزال النساء الغرف وتعليمهن الكتابة وسورة يوسف  ،  واستحباب تعليمهن الغزل وسورة النور ، ووجوب أمر الأهل بالمعروف ونهيهم عن المنكر

[٢٥٣٥٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله

________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٥٤ / ٢ .

٥ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٨ .

(١) تقدم في الحديث ٧ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي والباب ٧٩ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٢٣ من هذه الأبواب .

الباب ٩٢ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٦ / ١ .

١٧٦
📷

( صلى الله عليه وآله ) : لا تنزلوا النساء الغرف ولا تعلّموهنّ الكتابة وعلّموهنّ المغزل وسورة النور .

ورواه الصدوق بإسناده عن إسماعيل بن أبي زياد ، يعني السكوني ، مثله (١) .

[٢٥٣٥٦] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن عليّ بن أسباط ، عن عمّه يعقوب بن سالم رفعه ، قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : لا تعلّموا نساءكم سورة يوسف ولا تقرؤوهنّ اياها فإنّ فيها الفتن وعلّموهنّ سورة النور فانّ فيها المواعظ .

[٢٥٣٥٧] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ألهموهنّ حبّ عليّ ( عليه السلام ) وذروهنّ بلهاً .

[٢٥٣٥٨] ٤ ـ قال : وسئل الصادق ( عليه السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ ( قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا ) (١) كيف نقيهنّ ؟ قال : تأمروهنّ وتنهونهنّ قيل له : إنا نأمرهنّ وننهاهنّ فلا يقبلن ، فقال : إذا أمرتموهنّ ونهيتموهنّ فقد قضيتم ما عليكم .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفي قراءة القرآن في غير الصلاة وفيما يكتسب به (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٨٠ / ١٣٣٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١٦ / ٢ .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٨٠ / ١٣٣٥ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٨٠ / ١٣٣٤ .

(١) التحريم ٦٦ : ٦ .

(٢) تقدم في الباب ٩ ، ٢٠ من أبواب الأمر والنهي وفي الباب ١٠ من أبواب قراءة القرآن وفي الباب ٦٤ من أبواب ما يكتسب به .

(٣) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٢٣ من هذه الأبواب وفي الحديث ٧ من الباب ٨٦ من أبواب أحكام الأولاد .

١٧٧
📷

٩٣ ـ باب كراهة ركوب النساء السروج

[٢٥٣٥٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمّد الأشعري ، عن ابن القداح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يركب سرج بفرج .

[٢٥٣٦٠] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن محمّد بن عليّ ، عن إسماعيل بن يسار ، عن منصور بن يونس ، عن إسرائيل ، عن يونس ، عن أبي إسحاق ، عن الحرث الأعور قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : لا تحملوا الفروج على السروج فتهيجوهنّ للفجور .

ورواه الصدوق مرسلاً ، وكذا الذي قبله (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في أحكام السفر (٢) .

٩٤ ـ باب استحباب معصية النساء وترك طاعتهن ولو في المعروف وائتمانهن

[٢٥٣٦١] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه

________________

الباب ٩٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٦ / ٣ ، الفقيه ٣ : ٢٩٩ / ١٤٢٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١٦ / ٤ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٩٩ / ١٤٢٧ .

(٢) تقدم في الباب ٢٠ من أبواب أحكام الدواب ويأتي في الحديث ١ من الباب ١٢٣ من هذه الأبواب .

الباب ٩٤ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥١٦ / ٢ .

١٧٨
📷

السلام ) قال : ذكر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) النساء فقال : اعصوهنّ في المعروف قبل أن يأمرنكم بالمنكر ، وتعوّذوا بالله من شرارهنّ وكونوا من خيارهنّ على حذر .

[٢٥٣٦٢] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عمّن ذكره ، عن الحسين بن المختار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في كلام له : اتقوا شرار النساء وكونوا من خيارهنّ على حذر ، وان أمرنكم بالمعروف فخالفوهنّ كيلا يطمعن منكم في المنكر .

[٢٥٣٦٣] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن عمرو بن عثمان ، عن المطّلب بن زياد رفعه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تعوّذوا بالله من طالحات نسائكم وكونوا من خيارهنّ على حذر ، ولا تطيعوهنّ في المعروف فيأمرنكم بالمنكر .

ورواه الرضيّ في ( نهج البلاغة ) مرسلاً ، نحوه (١) .

[٢٥٣٦٤] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سيف ، عن إسحاق بن عمّار رفعه ، قال : كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إذا أراد الحرب دعا نساءه فاستشارهنّ ثمّ خالفهنّ .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

[٢٥٣٦٥] ٥ ـ وعن عليّ ، عن أبيه ، عن عمرو بن عثمان ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : استعيذوا بالله من شرار نسائكم

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥١٧ / ٥ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥١٧ / ٧ .

(١) نهج البلاغة ١ : ١٢٦ / ٧٧ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥١٨ / ١١ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٩٩ / ١٤٢٥ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥١٨ / ١٢ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ٩٦ من هذه الأبواب .

١٧٩
📷

وكونوا من خيارهنّ على حذر ، ولا تطيعوهنّ فيدعونكم إلى المنكر ، الحديث .

[٢٥٣٦٦] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أغلب الأعداء للمؤمن زوجة السوء .

[٢٥٣٦٧] ٧ ـ قال : وشكا رجل من أصحاب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) نساءه فقام ( عليه السلام ) خطيباً فقال : معاشر الناس ، لا تطيعوا النساء على حال ، ولا تأمنوهنّ على مال ، ولا تذروهنّ يدبّرن أمر العيال ، فإنّهنّ إن تركن وما أردن أوردن المهالك ، وعدون أمر المالك ، فانّا وجدناهنّ لا ورع لهنّ عند حاجتهنّ ولا صبر لهنّ عند شهوتهنّ ، التبرّج (١) لهنّ لازم وإن كبرن ، والعجب لهنّ لاحق وإن عجزن ، رضاهنّ في فروجهنّ ، لا يشكرن الكثير إذا منعن القليل ، ينسين الخير ويحفظن الشرّ ، يتهافتن بالبهتان ويتمادين في الطغيان ، ويتصدين للشيطان ، فداروهنّ على كلّ حال ، وأحسنوا لهنّ المقال ، لعلّهنّ يحسنّ الفعال .

ورواه في ( العلل ) (٢) و ( الأمالي ) (٣) عن عليّ بن أحمد بن عبدالله ، عن أبيه ، عن جدّه أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن غير واحد ، عن الصادق ( عليه السلام ) ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٥) .

________________

٦ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧٠ .

٧ ـ الفقيه ٣ : ٣٦١ / ١٧١٣ .

(١) في أمالي الصدوق وعلل الشرائع : البذخ « هامش المخطوط » .

(٢) علل الشرائع : ٥١٢ / ١ .

(٣) أمالي الصدوق : ١٧٢ / ٦ .

(٤) تقدم في الحديث ٣١ من الباب ٩٩ من أبواب ممّا يكتسب به وفي الباب ٨٧ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في البابين ٩٥ و ٩٦ من هذه الأبواب .

١٨٠