🚖

وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن بريد العجلي قال : سئل أبو جعفر ( عليه السلام ) عن رجل اغتصب امرأة فرجها ؟ قال : يقتل محصناً كان أو غير محصن .

[٢٥٧٢٤] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( عقاب الأعمال ) بسند تقدّم في عيادة المريض (١) عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : المرأة إذا طاوعت الرجل فنال منها حراماً وقبّلها وباشرها حراماً أو فاكهها أو أصاب منها فاحشة فعليها مثل ما على الرجل ، فإن غلبها على نفسها كان على الرجل وزره ووزرها .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الحدود (٣) .

٩ ـ باب تحريم الزنا سواء كانت المرأة مسلمة أم يهودية أم نصرانية أم مجوسية حرة أم أمة قبلاً أم دُبراً

[٢٥٧٢٥] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن الصادق ، عن آبائه ، عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث المناهي ـ قال : ألا ومن زنى بامرأة مسلمة أو يهوديّة أو نصرانيّة أو مجوسيّة حرّة أو أمة ثمّ لم يتب منه ومات مصرّاً عليه فتح الله تعالى له في قبره ثلاثمائة باب يخرج منها حيّات وعقارب وثعبان من النار ، فهو يحترق إلى يوم القيامة ، فإذا بعث من قبره تأذّى الناس من نتن ريحه فيعرف بذلك وبما كان يعمل في دار الدنيا حتّى يؤمر به إلى النار ، ألا وان الله حرّم الحرام وحدّ الحدود

________________

٢ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٤ بإختلاف .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

(٢) تقدم في الحديث ٣ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ١٧ من أبواب حدّ الزنا .

الباب ٩ فيه حديثان

١ ـ الفقيه ٤ : ٦ / ١ .

٣٢١
📷

فما أحد أغير من الله ومن غيرته حرّم الفواحش .

[٢٥٧٢٦] ٢ ـ ورواه في ( عقاب الأعمال ) بإسناد تقدّم في عيادة المريض ، نحوه وزاد : ومن نكح امرأة حراماً في دُبرها أو رجلاً أو غلاماً حشره الله يوم القيامة أنتن من الجيفة يتأذّى به الناس حتّى يدخل جهنّم ، ولا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً ، وأحبط الله عمله ويدعهُ في تابوت مشدود بمسامير من حديد ويضرب عليه في التابوت بصفائح حتّى يتشبّك في تلك المسامير ، فلو وضع عرق من عروقه على أربعمائة أُمّة لماتوا جميعاً ، وهو من أشدّ أهل النار عذاباً .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٠ ـ باب وجوب التوبة من الزنا

[٢٥٧٢٧] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (عقاب الأعمال) : بإسناده عن محمّد بن الحسن ، عن الحسن بن متيل ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن يحيى بن المغيرة ، عن حفص ، عن زيد بن عليّ قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إذا كان يوم القيامة أهبّ الله ريحاً منتنة يتأذّى بها أهل الجمع حتّى إذا همّت أن تمسك بأنفاس الناس ناداهم مناد : هل تدرون ما هذه الريح التي قد آذتكم ؟ فيقولون : لا ، وقد آذتنا وبلغت منّا كلّ مبلغ ، قال : ثمّ يقال : هذه ريح فروج الزناة الذين لقوا الله بالزنا ثمّ لم يتوبوا فالعنوهم لعنهم الله ، فلا

________________

٢ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٢ .

(١) تقدم في الحديث ٨ من الباب ٢ من أبواب القبلة وفي الحديث ٣ من الباب ٧ من أبواب الصدقة وفي الحديث ٩ من الباب ٤٥ من أبواب جهاد النفس ، وفي الباب ١ وفي الحديثين ٤ و ٥ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي ما يدل على بعض المقصود في الباب ١٢ من هذه الأبواب وفي الباب ٥٠ من أبواب حدّ الزنا .

الباب ١٠ فيه حديث واحد

١ ـ عقاب الأعمال : ٣١٢ .

٣٢٢
📷

يبقى في الموقف أحد إلّا قال : اللهم العن الزناة .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن يحيى بن المغيرة (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

١١ ـ باب تحريم الزنا بمحرم على الرجل والمرأة

[٢٥٧٢٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن بكير بن أعين ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : من زنى بذات محرم حتّى يواقعها ضرب ضربة بالسيف أخذت منه ما أخذت ، وإن كانت تابعته ضربت ضربة بالسيف أخذت منها ما أخذت ، الحديث .

[٢٥٧٢٩] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن عليّ بن أسباط ، عن عبدالله بن بكير ، عن أبيه قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : من أتى ذات محرم ضرب ضربة بالسيف أخذت منه ما أخذت .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

________________

(١) المحاسن : ١٠٧ / ٩٦ .

(٢) تقدم في الحديث ٢٤ من الباب ١ وفي الحديث ١ من الباب ٩ من هذه الأبواب وفي الباب ٨٦ من أبواب جهاد النفس .

(٣) يأتي في الباب ٤٦ من أبواب حدّ الزنا .

الباب ١١ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٧ : ١٩٠ / ١ ، وأورده بتمامه في الحديث ١ من الباب ١٩ من أبواب حدّ الزنا .

٢ ـ الكافي ٧ : ١٩٠ / ٦ ، وأورده في الحديث ٦ من الباب ١٩ من أبواب حدّ الزنا .

(١) تقدم في الحديث ١٤ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس وفي الحديث ٦ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي ، وفي البابين ١ و ٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٩ من أبواب حدّ الزنا .

٣٢٣
📷

١٢ ـ باب تحريم الزنا بالأمة وان كان بعضها ملكاً للفاعل

[٢٥٧٣٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه(١) عن صالح بن سعيد عن يونس ، عن عبدالله بن سنان قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : قوم اشتركوا في شراء جارية فأتمنوا بعضهم وجعلوا الجارية عنده فوطأها ، قال : يجلد الحدّ ويدرأ عنه من الحدّ بقدر ماله فيها ، الحديث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه في نكاح الإِماء (٣) وفي الحدود (٤) ، وغير ذلك (٥) .

١٣ ـ باب تحريم خلوة الرجل بالمرأة الأجنبية تحت لحاف واحد أو في بيت واحد

[٢٥٧٣١] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ ، عن أبيه ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : حدّ الجلد أن يوجدا في لحاف واحد (١) .

________________

الباب ١٢ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٧ : ١٩٤ / ١ ، علل الشرائع : ٥٨٠ / ١٣

وأورده في الحديث ٤ من الباب ٢٢ من أبواب حدّ الزنا ، وبسند آخر في الحديث ١ من الباب ١٧ من أبواب بيع الحيوان .

(١) « عن ابيه » ليس في المصدر .

(٢) تقدم في الباب ١٧ من أبواب بيع الحيوان وفي الحديث ١ من الباب ٣ من أبواب أحكام الشركة.

(٣) يأتي في الباب ٢٩ من أبواب نكاح العبيد والإِماء .

(٤) يأتي في الباب ٢٢ من أبواب حدّ الزنا .

(٥) يأتي في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

الباب ١٣ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٧ : ١٨١ / ١ ، وأورده بتمامه في الحديث ١ من الباب ١٠ من أبواب حدّ الزنا .

(١) في المصدر زيادة : فالرجلان يجلدان إذا أُخذا في لحاف واحد الحد ، والمرأتان تجلدان إذا أُخذتا في لحاف واحد الحد .

٣٢٤
📷

[٢٥٧٣٢] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : حدّ الجلد في الزنا أن يوجدا في لحاف واحد ، الحديث .

[٢٥٧٣٣] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، انّ علياً ( عليه السلام ) وجد رجلاً مع امرأة في لحاف فضرب كلّ واحد منهما مائة سوط غير سوط .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في مقدّمات النكاح (١) وفي الاجارة (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه هنا (٣) وفي الحدود (٤) .

١٤ ـ باب تحريم مقدمات الزنا كالجلوس بين الرجلين والالتزام والملامسة والتقبيل والنظر

[٢٥٧٣٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا شهد الشهود على الزاني أنّه قد جلس منها مجلس الرجل من امرأته أُقيم عليه الحدّ .

________________

٢ ـ الكافي ٧ : ١٨١ / ٣ ، وأورده بتمامه في الحديث ٢ من الباب ٢٢ من هذه الأبواب وفي الحديث ٤ من الباب ١٠ من أبواب حدّ الزنا .

٣ ـ الفقيه ٤ : ١٥ / ٢ ، وأورده في الحديث ٢٠ من الباب ١٠ من أبواب حدّ الزنا .

(١) تقدم في الباب ٩٩ من أبواب مقدمات النكاح .

(٢) تقدم في الباب ٣١ من أبواب الإِجارة وفي الحديث ٢٢ من الباب ٣٨ من أبواب الأمر والنهي .

(٣) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٤ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في البابين ١٠ و ٤٠ من أبواب حدّ الزنا .

الباب ١٤ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٧ : ١٨٢ / ٨ ، وأورده بتمامه في الحديثين ١٣ و ١٤ من الباب ١٠ من أبواب حد الزنا .

٣٢٥
📷

[٢٥٧٣٥] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي نجران ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) .

وعن يزيد بن حمّاد وغيره ، عن أبي جميلة ، عن أبي جعفر وأبي عبدالله ( عليهما السلام ) قالا : ما من أحد إلّا وهو يصيب حظّاً من الزنا ، فزنا العينين النظر ، وزنا الفم القبلة ، وزنا اليدين اللمس ، صدق الفرج ذلك أم كذب .

أقول : وتقدّم ما يدل على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٥ ـ باب تحريم وطء الزوجة والأمة قبلاً في الحيض والنفاس حتى تطهر  ،  وجواز الاستمتاع بما دونه ، وتحريم الوطء في الصوم والإِحرام

[٢٥٧٣٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، ومحمّد بن الحسين ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن منصور بن يونس ، عن إسحاق بن عباد(١) ، عن عبد الملك بن عمرو قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : ما لصاحب المرأة الحائض منها ؟ فقال : كلّ شيء ما عدا القبل بعينه .

[٢٥٧٣٧] ٢ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد ، عن عبدالله بن جبلة ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن المرأة الحائض ما يحلّ لزوجها منها ؟ قال : ما دون الفرج .

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٥٩ / ١١ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ١٠٤ من أبواب مقدمات النكاح .

(١) تقدم في الباب ١٠٥ من أبواب مقدمات النكاح ، وفي الحديث ٢ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ١ من الباب ٣٠ من هذه الأبواب .

الباب ١٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٨ / ١ .

(١) في المصدر : (عمار) بدل : عباد .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٨ / ٢ .

٣٢٦
📷

[٢٥٧٣٨] ٣ ـ محمّد بن مسعود العيّاشي في ( تفسيره ) : عن عيسى بن عبدالله قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : المرأة تحيض يحرم على زوجها أن يأتيها في فرجها لقول الله عزّ وجلّ : (وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ)(١) فيستقيم للرجل أن يأتي امرأته وهي حائض فيما دون الفرج .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) .

١٦ ـ باب تحريم الدياثة

[٢٥٧٣٩] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين ، بإسناده عن ابن مسكان ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ثلاثة لا يكلّمهم الله يوم القيامة ولا ينظر اليهم ولا يزكّيهم ولهم عذاب أليم : الشيخ الزاني ، والديوث ، والمرأة توطىء فراش زوجها.

[٢٥٧٤٠] ٢ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : إنّ الجنّة ليوجد ريحها من مسيرة خمسمائة عام ولا يجدُها عاقّ ولا ديّوث ، قيل : يا رسول الله ، وما الديّوث ؟ قال الذي تزني امرأته وهو يعلم بها .

ورواه في (الخصال) : عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد ، عن عليّ بن السنديّ عن عليّ بن الحكم ، عن محمّد بن الفضيل ، عن شريس الوابشيّ ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول

________________

٣ ـ تفسير العياشي ١ : ١١٠ / ٣٢٩ .

(١) البقرة ٢ : ٢٢٢ .

(٢) تقدم في الباب ٢٤ من أبواب الحيض وفي الباب ٧ من أبواب النفاس وفي الباب ٤ من أبواب ما يمسك عنه الصائم وفي البابين ١١ و ١٢ من أبواب تروك الأحرام .

الباب ١٦ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الفقيه ٤ : ١٣ / ١٦ ، وأورده عن الكافي في الحديث ١ من الباب ١٣٣ من مقدمات النكاح وقطعة منه في الحديث ١ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٨١ / ١٣٤٣ ، وأورده في الحديث ٩ من الباب ٧٧ من أبواب مقدمات النكاح .

٣٢٧
📷

الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وذكر مثله (١) .

[٢٥٧٤١] ٣ ـ وبإسناده عن حمّاد بن عمرو وأنس بن محمّد ، عن أبيه ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في وصيّة النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) ـ قال : يا عليّ ، خلق الله الجنّة من لبنتين : لبنة من ذهب ، ولبنة من فضّة ـ إلى أن قال : ـ فقال الله عزّ وجلّ : وعزّتي وجلالي لا يدخلها مدمن خمر ولا نمّام ولا ديّوث .

[٢٥٧٤٢] ٤ ـ أحمد بن محمّد البرقيّ في (المحاسن) : عن القاسم بن عروة ، عن عبد الحميد ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ثلاثة لا يقبل الله منهم صلاة : منهم الديّوث الذي يفجر بامرأته .

[٢٥٧٤٣] ٥ ـ وعن محمّد بن قيس عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : عرض إبليس لنوح ( عليه السلام ) وهو قائم يصلّي ، فحسده على حسن صلاته فقال : يا نوح ، انّ الله خلق جنّة عدن بيده وغرس أشجارها ، واتّخذ قصورها ، وشقّ أنهارها ثمّ اطلع إليها فقال : قد أفلح المؤمنون لا وعزّتي لا يسكنها ديّوث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

________________

(١) الخصال : ٣٧ / ١٥ .

٣ ـ الفقيه ٤ : ٢٥٦ / ٨٢١ وأورده في الحديث ١٤ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس .

٤ ـ المحاسن : ١١٥ / ١١٨ .

٥ ـ المحاسن : ١١٥ / ١١٨ .

(١) تقدم في الحديث ١٠ من الباب ٣١ من أبواب الصدقة ، وفي الحديث ٩ من الباب ١٦٤ من أحكام العشرة وفي الحديث ٦ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي وفي الباب ٧٧ وفي الحديث ٢ من الباب ١٣٣ من أبواب مقدمات النكاح .

٣٢٨
📷

١٧ ـ باب تحريم اللوط على الفاعل

[٢٥٧٤٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من جامع غلاماً جاء يوم القيامة جنباً لا ينقيه ماء الدنيا ، وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له جهنّم وساءت مصيراً ، ثمّ قال : انّ الذكر يركب الذكر فيهتزّ العرش لذلك ، الحديث .

[٢٥٧٤٥] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن يونس ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : حرمة الدبر أعظم من حرمة الفرج ، وإنّ الله أهلك أُمّة لحرمة الدبر ولم يهلك أحداً لحرمة الفرج .

[٢٥٧٤٦] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) في قول لوط : ( إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ ) (١) فقال : إنّ إبليس أتاهم في صورة حسنة فيها تأنيث ، وعليه ثياب حسنة ، فجاء إلى شباب منهم فأمرهم أن يقعوا به ، ولو طلب إليهم أن يقع بهم لأبوا عليه ، ولكن طلب إليهم أن يقعوا به فلمّا وقعوا به التذّوه ، ثمّ ذهب عنهم وتركهم فأحال بعضهم على بعض .

[٢٥٧٤٧] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن

________________

الباب ١٧ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٥٤٤ / ٢ ، وأورد ذيله في الحديث ١ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٤٣ / ١ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٤٤ / ٤ ، وعلل الشرائع : ٥٤٧ / ٣ .

(١) العنكبوت ٢٩ : ٢٨ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٤٤ / ٥ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

٣٢٩
📷

محمّد بن سعيد ، عن زكريا بن محمّد ، عن أبيه ، عن عمر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان قوم لوط من أفضل قوم خلقهم الله فطلبهم إبليس الطلب الشديد ، ثمّ ذكر كيف علّمهم أن يلوطوا به ـ إلى أن قال ـ فوضعوا أيديهم فيه حتّى اكتفى الرجال بالرجال بعضهم ببعض ، ثمّ جعلوا يرصدون مارّة الطريق فيفعلون بهم وأقبلوا على الغلمان ، ثمّ ذكر كيف بعث الله إليهم جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وكيف أهلكهم الله ، وأنجى لوطاً وبناته ـ إلى أن قال ـ : قال الله عزّ وجلّ لمحمّد ( صلى الله عليه وآله ) : ( وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) (١) من ظالمي أُمّتك إن عملوا ما عمل قوم لوط .

قال : وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من ألحّ في وطء الرجال لم يمت حتّى يدعو الرجال إلى نفسه .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الحسن بن متيل ، عن أحمد بن محمّد بن خالد (٢) .

وروى الذي قبله في ( العلل ) عن محمّد بن موسى بن المتوكل ، عن عبدالله بن جعفر ، عن محمّد بن الحسين ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، مثله .

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) مثله (٣) .

[٢٥٧٤٨] ٥ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن فضّال ، عن داود بن فرقد ، عن أبي يزيد الحمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إنّ الله بعث أربعة أملاك في إهلاك قوم لوط ، ثمّ ذكر شهادة لوط فيهم أنّهم شرار من خلق الله ـ إلى أن قال : ـ فقال : له جبرئيل : انّا بعثنا في إهلاكهم ، فقال : يا

________________

(١) هود ١١ : ٨٣ .

(٢) عقاب الأعمال : ٣١٤ / ٢ .

(٣) المحاسن : ١١٠ / ١٠٣ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٤٦ / ٦ .

٣٣٠
📷

جبرئيل عجّل ، فقال : ( إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ) (١) فأمره أن يتحمل هو ومن معه إلّا إمرأته ، ثمّ اقتلعها ، يعني المدينة جبرئيل بجناحه من سبعة أرضين ثمّ رفعها حتى سمع أهل السماء الدنيا نباح الكلاب وصراخ الديوك ثمّ قلبها وأمطر عليها وعلى من حول المدينة حجارة من سجّيل .

[٢٥٧٤٩] ٦ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن محمّد بن أبي حمزة ، عن يعقوب بن شعيب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في قوم لوط ( عليه السلام ) : ( هَـٰؤُلَاءِ بَنَاتِي ) (١) قال : عرض عليهم التزويج .

[٢٥٧٥٠] ٧ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن عثمان بن سعيد ، عن محمّد بن سليمان ، عن ميمون البان قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقرىء عليه آيات من هود فلمّا بلغ ( وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) (١) قال : فقال : من مات مصرّاً على اللواط لم يمت حتّى يرميه الله بحجر من تلك الحجارة تكون فيه منيته ولا يراه أحد .

[٢٥٧٥١] ٨ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( العلل ) و ( عيون الأخبار ) بأسانيده : عن محمّد بن سنان ، عن الرضا (عليه السلام) فيما كتب إليه من جواب مسائله : وعلّة تحريم الذكران للذكران والاُناث للاُناث لما ركب في الاُناث وما طبع عليه الذكران ، ولما في إتيان الذكران للذكران والاُناث للاُناث من انقطاع النسل ، وفساد التدبير ، وخراب الدنيا .

________________

(١) هود ١١ : ٨١ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٥٤٨ / ٧ .

(١) هود ١١ : ٧٨ .

٧ ـ الكافي ٥ : ٥٤٨ / ٩ .

(١) هود ١١ : ٨٢ ـ ٨٣ .

٨ ـ علل الشرائع : ٥٤٧ / ١ ، وعيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٩٧ .

٣٣١
📷

[٢٥٧٥٢] ٩ ـ وفي ( عقاب الأعمال ) قال : قال ( عليه السلام ) : لو كان ينبغي لأحد أن يرجم مرّتين لرجم اللوطي مرّتين .

[٢٥٧٥٣] ١٠ ـ أحمد بن محمّد بن خالد البرقيّ في (المحاسن) : عن محمّد بن عليّ ، عن ابن فضّال ، عن سعيد بن غزوان ، عن إسماعيل بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لمّا عمل قوم لوط ما عملوا بكت الأرض إلى ربّها حتّى بلغت دموعها إلى السماء ، وبكت السماء حتى بلغت دموعها العرش ، فأوحى الله إلى السماء أن أحصبيهم ، وأوحى إلى الأرض أن اخسفي بهم .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، مثله (١) .

[٢٥٧٥٤] ١١ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن جعفر ، عن أبيه ، أنّ عليّاً ( عليه السلام ) سئل عن أساف ونائلة وعبادة قريش لهما ؟ فقال : إنّهما كانا شابين صبيحين ، وكان بأحدهما تأنيث ، وكانا يطوفان بالبيت فصادفا من البيت خلوة فأراد أحدهما صاحبه ففعل فمسخهما الله حجرين ، فقالت قريش : لولا أنّ الله رضي الله أن يعبد هذان ما حوّلهما عن حالهما .

ورواه الكلينيّ عن عليّ بن إبراهيم ، عن هارون بن مسلم ، مثله (١) .

[٢٥٧٥٥] ١٢ ـ أحمد بن عليّ بن أبي طالب الطبرسيّ في (الاحتجاج) : عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ انّ زنديقاً قال له : لم حرّم الله الزنا ؟

________________

٩ ـ عقاب الأعمال : ٣١٦ / ٥ ، والمحاسن : ١١٢ / ١٠٤ .

١٠ ـ المحاسن : ١١٠ / ١٠٢ .

(١) عقاب الأعمال : ٣١٤ / ١ .

١١ ـ قرب الإِسناد : ٢٤ .

(١) لم نعثر عليه في الكافي المطبوع .

١٢ ـ الاحتجاج : ٣٤٧ .

٣٣٢
📷

قال : لما فيه من الفساد وذهاب المواريث ، وانقطاع الأنساب ، لا تعلم المرأة في الزنا من أحبلها ، ولا المولود يعلم من أبوه ، ولا أرحام موصولة ، ولا قرابة معروفة ، قال : فلم حرّم الله اللواط ؟ قال : من أجل أنّه لو كان اتيان الغلام حلالاً لاستغنى الرجال عن النساء ، وكان فيه قطع النسل ، وتعطيل الفروج ، وكان في اجازة ذلك فساد كثير .

[٢٥٧٥٦] ١٣ ـ الحسن بن عليّ بن شعبة في (تحف العقول) : عن أبي الحسن الثالث ( عليه السلام ) ان يحيى بن أكثم سأله عن قوله تعالى : ( أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ) (١) يزوّج الله عباده الذكران ، فقد عاقب قوماً فعلوا ذلك ، فقال ( عليه السلام ) : قوله ( يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ) (٢) أي يولد له ذكر ويولد له إناث ، يقال لكلّ اثنين مقرونين : زوجان ، كلّ واحد منهما زوج ، ومعاذ الله أن يكون عنى الجليل ما لبّست به على نفسك تطلب الرخص لارتكاب المآثم ، ( وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا )(٣) إن لم يتب .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك هنا (٤) وفي الحدود (٥) وغيرها .

١٨ ـ باب تحريم اللواط على المفعول به

[٢٥٧٥٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن

________________

١٣ ـ تحف العقول : ٣٧٩ .

(١ و ٢) الشورى ٤٢ : ٥٠ .

(٣) الفرقان ٢٥ : ٦٩ .

(٤) يأتي في البابين ١٩ و ٢٠ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في الأبواب ١ و ٢ و ٣ و ٥ من أبواب حدّ اللواط وتقدم ما يدل عليه في الحديثين ٣٣ و ٣٦ من الباب ٤٦ وفي الحديث ٢٢ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس وفي الحديث ٦ من الباب ٤١ من أبواب الأمر والنهي .

الباب ١٨ فيه ١١ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٥٤٤ / ٢ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ١٧ من هذه الأبواب .

٣٣٣
📷

أبي عمير ، عن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : وانّ الرجل ليؤتى في حقبه فيحبسه الله على جسر جهنّم حتّى يفرغ الله من حساب الخلائق ، ثمّ يؤمر به إلى جهنّم فيعذب بطبقاتها طبقة طبقة حتّى يرد إلى أسفلها ولا يخرج منها .

[٢٥٧٥٨] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمد بن يحيى ، عن طلحة بن زيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من أمكن من نفسه طائعاً يلعب به ألقى الله عليه شهوة النساء .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) (١) .

[٢٥٧٥٩] ٣ ـ وعن عليّ ، عن أبيه ، عن عليّ بن معبد ، عن عبيد الله (١) الدهقان ، عن درست بن أبي منصور ، عن عطيّة أخي أبي العرام (٢) قال : ذكرت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) المنكوح من الرجال ، فقال : ليس يبلي الله بهذا البلاء أحداً وله فيه حاجة ، إنّ في أدبارهم أرحاماً منكوسة وحياء أدبارهم كحياء المرأة قد شرك فيهم ابن لابليس يقال له : زوال ، فمن شرك فيه من الرجال كان منكوحاً ، ومن شرك فيه من النساء كانت من الموارد ، والعامل على

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٤٩ / ١ .

(١) عقاب الأعمال : ٣١٧ / ١١ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٤٩ / ٢ .

(١) في المصدر : عبدالله .

(٢) في علل الشرائع : المغراء « هامش المخطوط » .

٣٣٤
📷

هذا من الرجال إذا بلغ أربعين سنة لم يتركه ، وهم بقيّة سدوم (٣) ، أما انّي لست أعني بهم أنّهم بقيّتهم أنّهم ولدهم ، ولكنّهم من طينتهم ، قال : قلت : سدوم التي قلبت ، قال : هي أربع مدائن : سدوم ، وصريم (٤) ، والدما (٥) وعميرا ، قال : أتاهنّ جبرئيل ( عليه السلام ) وهنّ مقلوعات إلى تخوم الأرضين السابعة فوضع جناحه تحت السفلى منهنّ ، ورفعهنّ جميعاً حتّى سمع أهل السماء نباح كلابهم ثمّ قلّبها .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن موسى بن جعفر بن الحسين السعد آباديّ ، عن عليّ بن سعيد ، عن عبيدالله الدهقان ، مثله (٦) .

[٢٥٧٦٠] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عبد الرحمن العرزمي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إنّ لله عباداً لهم في أصلابهم أرحام كأرحام النساء ، قال : فسئل : فما لهم لا يحملون ؟ قال : انّها منكوسة ، ولهم في أدبارهم غدّة (١) كغدّة الجمل أو البعير فاذا هاجت هاجوا ، وإذا سكنت سكنوا .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن غياث ، عن أبي عبدالله ( عليه

________________

(٣) سدوم : مدينة من مدائن قوم لوط « معجم البلدان ٣ / ٢٠٠ ، مراصد الاطلاع ٢ / ٧٠٠ ».

(٤) الصريم : الأرض السوداء التي لا تنبت شيئاً ، وقيل : هي موضع « معجم البلدان ٣ / ٤٠٤ ».

(٥) في علل الشرائع : وصدوم ولدنا « هامش المخطوط ».

دما : بلدة من نواحي عُمان « معجم البلدان ٢ / ٤٦١ ».

(٦) علل الشرائع : ٥٥٢ / ٧ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٤٩ / ٣ .

(١) الغدّة : العقدة في الجسد حولها شحم ، وكل قطعة صلبة بين العصب ، الجمع : غدد ، « القاموس المحيط ١ : ٣٢٠ هامش المخطوط » .

٣٣٥
📷

السلام ) ، مثله إلى قوله : منكوسة (٢) .

ورواه الصدوق في (عقاب الأعمال) : عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، مثله إلى قوله : منكوسة إلّا أنّه قال : عباداً لا يعبأ بهم (٣) .

[٢٥٧٦١] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن جعفر بن محمّد الأشعريّ ، عن ابن القداح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : جاء رجل إلى أبي فقال له : انّي قد ابتليت (١) فادع الله لي ، فقيل له : انه يؤتى في دبره فقال : ما أبلى الله بهذا البلاء أحداً له فيه حاجة ، ثمّ قال أبي : قال الله عزّ وجلّ : وعزّتي وجلالي لا يقعد على استبرقها وحريرها من يؤتى في دبره .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن جعفر بن محمّد (٢) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن جعفر بن محمّد ، مثله (٣) .

[٢٥٧٦٢] ٦ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن محمّد بن سعيد ، عن زكريّا بن محمّد ، عن أبيه ، عن عمرو ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : أقسم الله على نفسه أن لا يقعد على نمارق الجنّة من يؤتى في دبره ، فقلت له (١) : فلان عاقل لبيب يدعو الناس إلى نفسه قد ابتلاه الله بذلك قال : فيفعل ذلك في مسجد الجامع ؟ قلت : لا ، قال : فيفعله على باب داره ؟ قلت : لا ، قال :

________________

(٢) المحاسن : ١١٣ / ١٠٩ .

(٣) عقاب الأعمال : ٣١٧ / ٨ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٥٠ / ٥ .

(١) في المصدر زيادة : ببلاء .

(٢) عقاب الأعمال : ٣١٦ / ٧ .

(٣) المحاسن : ١١٢ / ١٠٥ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٥٥٠ / ٨ .

(١) في المصدر : لأبي عبدالله ( عليه السلام ).

٣٣٦
📷

فأين يفعله ؟ قلت : إذا خلا ، قال (٢) : هذا متلذّذ ولا يقعد على نمارق الجنّة .

[٢٥٧٦٣] ٧ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن عليّ بن أسباط ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما كان من (١) شيعتنا فلم يكن فيهم ثلاثة أشياء : من يسأل في كفه ، ولم يكن فيهم أزرق أخضر ، ولم يكن فيهم من يؤتى في دبره .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن محمّد بن الحسين ، عن عليّ بن أسباط ، نحوه (٢) .

[٢٥٧٦٤] ٨ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن عمران ، عن عبدالله بن جبلة ، عن إسحاق بن عمّار ، قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : هؤلاء المخنثون مبتلون بهذا البلاء فيكون المؤمن مبتلى والناس يزعمون أنّه لا يبتلى بهذا أحد لله فيه حاجة ، قال : نعم ، قد يكون مبتلى به فلا تكلّموهم فانّهم يجدون لكلامكم راحة ، قلت : فإنهم ليس يصبرون قال : هم يصبرون ولكن يطلبون بذلك اللذة .

[٢٥٧٦٥] ٩ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (العلل) : عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبي الجوزاء ، عن الحسين بن علوان ، عن عمرو بن خالد ، عن زيد بن عليّ ، عن آبائه ، عن عليّ ( عليهم السلام ) ، أنه رأى رجلاً به تأنيث في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال له : أخرج من مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يا من لعنه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمّ قال : سمعت رسول الله ( صلى الله

________________

(٢) في المصدر زيادة : فإن الله لم يبتله .

٧ ـ الكافي ٥ : ٥٥١ / ٩ .

(١) في المصدر : في .

(٢) عقاب الأعمال : ٣١٧ / ٩ باختلاف .

٨ ـ الكافي ٥ : ٥٥١ / ١٠ .

٩ ـ علل الشرائع : ٦٠٢ / ٦٣ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٨٧ من أبواب ما يكتسب به .

٣٣٧
📷

عليه وآله ) [ يقول ] (١) : لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال .

[٢٥٧٦٦] ١٠ ـ قال ـ وفي حديث آخر ـ : اخرجوهم من بيوتكم فإنهم أقذر شيء .

[٢٥٧٦٧] ١١ ـ وبهذا الإِسناد عن عليّ ( عليه السلام ) قال : كنت جالساً مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المسجد حتى أتاه رجل به تأنيث فسلّم عليه فردّ عليه ثمّ أكبّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في الأرض يسترجع ، ثمّ قال : مثل هؤلاء في أُمّتي ! أنّه لا يكون مثل هؤلاء في أُمة إلّا عذّبت قبل الساعة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٩ ـ باب تحريم لواط البالغ بغير البالغ

[٢٥٧٦٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن هشام بن سالم ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : إنّ في كتاب عليّ ( عليه السلام ) إذا أُخذ

________________

(١) أثبتناه من المصدر .

١٠ ـ علل الشرائع : ٦٠٢ / ٦٤ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٨٧ من أبواب ما يكتسب به .

١١ ـ علل الشرائع : ٦٠٢ / ٦٥ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٨٧ من أبواب ما يكتسب به .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ٨٧ من أبواب ما يكتسب به ، وفي الباب ١٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٩ والأحاديث ٥ و ٦ و ٧ من الباب ٢٤ والحديث ٧ من الباب ٢٨ من هذه الأبواب ، والأحاديث ١ و ٤ و ٨ من الباب ١ والباب ٢ و ٣ من أبواب حدّ اللواط .

الباب ١٩ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٧ : ٢٠٠ / ١٢ ، وأورده عن الكافي والتهذيب في الحديث ٧ من الباب ٣ من أبواب حدّ اللواط .

٣٣٨
📷

الرجل مع غلام في لحاف مجرّدين ضرب الرجل وأدّب الغلام وإن كان ثقب وكان محصناً رجم .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢٠ ـ باب تحريم الايقاب * في اللواط وما دونه

[٢٥٧٦٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمّد الجوهري ، عن عبد الصمد بن بشير ، عن سليمان بن هلال في الرجل يفعل بالرجل قال : فقال : إن كان دون الثقب فالجلد ، وان كان ثقب أقيم قائماً ثمّ ضرب بالسيف ضربة أخذ السيف منه ما أخذ ، فقلت له : هو القتل قال : هو ذاك .

[٢٥٧٧٠] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : اللواط ما دون الدبر والدبر هو الكفر .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأعمال ) مرسلاً(١) .

وكذا رواه البرقي في ( المحاسن ) إلّا أنّه قال : هو الكفر بالله (٢) .

________________

(١) تقدم في الباب ١٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٢٠ من هذه الأبواب ، والحديث ٥ من الباب ١ والباب ٢ من أبواب حدّ اللواط .

الباب ٢٠ فيه ٣ أحاديث

* ـ الإِيقاب : الإِدخال . ( لسان العرب ١ : ٨٠١ ).

١ ـ الكافي ٧ : ٢٠٠ / ٧ ، وأورده عن الكافي والتهذيب في الحديث ٢ من الباب ١ من أبواب حدّ اللواط .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٤٤ / ٣ .

(١) عقاب الأعمال : ٣١٦ / ٦ .

(٢) المحاسن : ١١٢ / ذيل الحديث ١٠٤ .

٣٣٩
📷

[٢٥٧٧١] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سهل بن زياد ، عن بكر بن صالح ، عن محمّد بن سنان ، عن حذيفة بن منصور قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن اللواط ؟ فقال : ما بين الفخذين ، وسألته عن الذي يوقب ؟ فقال : ذاك الكفر بما أنزل الله على نبيّه ( صلى الله عليه وآله ) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢١ ـ باب تحريم مقدمات اللواط من التقبيل والنظر بشهوة ونحوهما

[٢٥٧٧٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن يحيى ، عن طلحة بن زيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من قبّل غلاماً من شهوة ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار .

[٢٥٧٧٣] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ايّاكم وأولاد الأغنياء والملوك المرد ، فان فتنتهم أشدّ من فتنة العذارى في خدورهنّ .

[٢٥٧٧٤] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن يحيى بن المبارك ، عن عبدالله بن جبلة ،

________________

٣ ـ التهذيب ١٠ : ٥٣ / ١٩٧ .

(١) تقدم في الأبواب ١٧ و ١٨ و ١٩ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٢ و ٣ من أبواب حدّ اللواط .

الباب ٢١ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٤٨ / ١٠ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٤٨ / ٨ .

٣ ـ الكافي ٧ : ٢٠٠ / ٩ ، وأخرجه عن الكافي والتهذيب في الحديث ١ من الباب ٤ من أبواب حدّ اللواط .

٣٤٠