🚖

وسائل الشيعة - ج ٢٥

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٥

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
ISBN: 964-5503-25-6
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

Description: F:Book-LibraryENDQUEUEWasael-Shia-part25imagesimage001.gif

١

٢

Description: F:Book-LibraryENDQUEUEWasael-Shia-part25imagesimage002.gif

٣

٤



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على رسوله المصطفى ، وعلى آله الأئمة الشرفاء.

قد اعتمدنا في تحقيق هذا الجزء على النسخ الآتية :

١ ـ النسخة المخطوطة ، وهي المسوّدة الثانية بخط المؤلّف قدس الله نفسه ، انتهى منها سنة (١٠٧٢) وقد مرّ وصفها في بداية كتاب النكاح ( ج ٢٠ ) من طبعتنا هذه.

٢ ـ المصححة ، بخط الشيخ غلام حسن القنجابي رحمه الله ، وهي المعبّر عنها بالمصحّحة الثانية ، وقد مرّ وصفها كذلك.

٣ ـ المصححة ، بخط السيّد الرضويّ الكشميريّ رحمه الله وقد كتب في بداية هذا الجزء ما نصّه :

بسم الله الرحمن الرحيم

شرعنا في المقابلة مع نسخة الأصل من هذا الأبواب ، صبح الأثنين ، رابع عشرين ذي القعدة سنة ١٣٤٩.

محمد الرضويّ

٥

وتستمر التصحيحات الى حيث تنقطع في بداية ( أبواب الاشربة المباحة ).

وكتب في بداية كتاب الغصب ما نصه :

شرعنا في المقابلة مع نسخة الاصل من كتاب الغصب يوم الأربعاء ١٧ ذي الحجة سنة ١٣٤٩.

وكتب في آخر هذا الجزء ما نصه :

يقول محمّد الرضويّ :

انتهت المقابلة مع نسخة الأصل إلى هنا ، يوم الاثنين ٢٩ شهر ذي الحجة الحرام سنة ١٣٤٩ هـ ، في النجف الأشرف.

وقد عبّرنا عنها بالمصححة الأولى ، في التعليقات.

والحمد لله على توفيقه.

٦



بقية

كتاب الأطعمة والأشربة

٧
٨



أبواب الأطعمة المباحة

١ ـ باب أن كلّ ما لا نصّ على تحريمه من الأطعمة المعتادة فهو مباح ، وذكر جملة من الأطعمة المباحة.

[ ٣٠٩٩٦ ] ١ ـ محمد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن محمد بن عذافر ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : لِمَ حرَّم الله الخمر والميتة ولحم الخنزير والدم ؟ فقال : إنَّ الله تبارك وتعالى لم يحرِّم ذلك على عباده ، وأحلَّ لهم ما وراء ذلك من رغبة فيما أحلّ لهم ، ولا زهد فيما حرَّمه عليهم ، ولكنّه خلق الخلق ، فعلم ما تقوم به أبدانهم وما يصلحهم فأحلّه لهم ، وأباحه لهم ، وعلم ما يضرُّهم فنهاهم عنه ، ثمَّ أحلّه للمضطرِّ في الوقت الذي لا يقوم بدنه إلاّ به. الحديث.

ورواه الكليني والشيخ والبرقيّ والعيّاشي كما مرّ (١).

[ ٣٠٩٩٧ ] ٢ ـ وتقدَّم في حديث محمد بن مسلم وزرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : وإنّما الحرام ما حرّم الله في القرآن.

__________________

أبواب الأطعمة المباحة

الباب ١

فيه ٦ أحاديث

١ ـ الفقيه : ٣ : ٢١٨ / ١٠٠٩.

(١) مرّ في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب الأطعمة المحرّمة.

٢ ـ تقدم في الحديث ١ من الباب ٤ من أبواب الأطعمة المحرّمة.

٩

[ ٣٠٩٩٨ ] ٣ ـ وفي حديث محمد الحلبي ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : لا يكره شيء من الحيتان إلاّ الجرِّي.

[ ٣٠٩٩٩ ] ٤ ـ وفي حديث محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنّه قال : ليس الحرام إلاّ ما حرَّم الله في كتابه ، ثمَّ قال : اقرأ هذه الآية : ( قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ ) (١).

[ ٣١٠٠٠ ] ٥ ـ محمد بن الحسن الصفّار في ( بصائر الدرجات ) عن أحمد ابن محمّد (١) ، عن الحسين بن سعيد ، عن أبي وهب ، عن محمّد بن منصور قال : سألت عبداً صالحاً عن قول الله تعالى : ( إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) (٢) ، فقال : إنَّ القرآن له ظهر وبطن ، فجميع ما حرَّم في الكتاب ( هو الظهر ظاهر وباطن ) (٣) من ذلك أئمّة الجور ، وجميع ما أحلّ الله في الكتاب هو الظاهر والباطن من ذلك أئمّة الحقّ.

رواه الكليني عن عدة من اصحابنا عن أحمد بن محمد ، مثله.

[ ٣١٠٠١ ] ٦ ـ عليّ بن الحسين المرتضى في رسالة ( المحكم والمتشابه ) نقلاً من تفسير النعماني بإسناده الآتي (١) عن علي ( عليه السلام ) ، قال : وأمّا ما في القرآن تأويله في تنزيله ، فهو كلّ آية محكمة نزلت في تحريم

__________________

٣ ـ تقدم في الحديث ١٧ من الباب ٩ من أبواب الأطعمة المحرّمة.

٤ ـ تقدم في الحديث ٦ من الباب ٥ من أبواب الأطعمة المحرّمة.

(١) الأنعام ٦ : ١٤٥.

٥ ـ بصائر الدرجات : ٥٣ / ٢.

(١) في المصدر زيادة : عن محمد بن الحسن.

(٢) الأعراف ٧ : ٣٣.

(٣) في المصدر : هو الظاهر والباطن.

٦ ـ المحكم والمتشابه : ٨٤.

(١) يأتي في الفائدة الثانية من الخاتمة برقم (٥٢).

١٠

شيء من الاُمور المتعارفة التي كانت في أيّام العرب تأويلها في تنزيلها ، فليس يحتاج فيها إلى تفسير أكثر من تأويلها ، وذلك مثل قوله تعالى في التحريم : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ ) (٢) إلى آخر الآية ، وقوله : ( إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ المَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الخِنزِيرِ ) (٣) الآية ، وقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا ) (٤) الآية ، و (٥) قوله : ( وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ) (٦) ، وقوله تعالى : ( قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ) (٧) إلى آخر الآية ، ومثل ذلك في القرآن كثير ممّا حرَّم الله سبحانه ، لا يحتاج المستمع له إلى مسألة عنه ، وقوله عزّ وجلّ في معنى التحليل : ( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ ) (٨) ، وقوله : ( وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ) (٩) ، وقوله تعالى : ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللهُ ) (١٠) ، وقوله : ( وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ ) (١١) ، وقوله : ( أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ ) (١٢) ، وقوله : ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ) (١٣) ، وقوله : ( لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكُمْ ) (١٤) ، ومثله كثير.

__________________

(٢) النساء ٤ : ٢٣.

(٣) البقرة ٢ : ١٧٣ ، والنحل ١٦ : ١١٥.

(٤) البقرة ٢ : ٢٧٨.

(٥) كذا الظاهر ، وكان في الاصل ( إلى ) بدل الواو.

(٦) البقرة ٢ : ٢٧٥.

(٧) الأنعام ٦ : ١٥١.

(٨) المائدة ٥ : ٩٦.

(٩) المائدة ٥ : ٢.

(١٠) المائدة ٥ : ٤.

(١١) المائدة ٥ : ٥.

(١٢) المائدة ٥ : ١.

(١٣) البقرة ٢ : ١٨٧.

(١٤) المائدة ٥ : ٨٧.

١١

ورواه عليّ بن إبراهيم في ( تفسيره ) مرسلاً نحوه (١٥).

أقول : والأحاديث الواردة في حصر الأطعمة المحرّمة كثيرة متفرقة ، ومثلها الآيات المشتملة على الحصر والنصوص العامّة ، ولا يخفى أنّ أكثرها حصر إضافي بالنسبة إلى بعض الأفراد ، وأنَّ دلالة هذه العمومات والظواهر لا تقاوم النصوص الخاصّة ، فكلّما وجد نصّ خاصّ على تحريم شيء كان مستثنى ، وأنَّ شمولها لغير المعتاد بعيد جدّاً ؛ لعدم كون تلك الأفراد ظاهرة الفرديّة لذلك العامّ ، ولكونه مخصوصاً بمجمل ، أعني : الخبائث وغير ذلك ، وأنَّ الحصر مخصوص بالأطعمة غير شامل لغيرها والله أعلم ، وقد تقدَّم ما يدل على جملة من الأطعمة المباحة في الحجّ (١٦) والصيد (١٧) والذبائح (١٨) والأطعمة المحرَّمة (١٩) وآداب المائدة (٢٠) وغير ذلك (٢١).

٢ ـ باب استحباب اختيار خبز الشعير على خبز الحنطة وغيرها.

[ ٣١٠٠٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن محمّد بن

__________________

(١٥) تفسير القمي ١ : ٩٦.

(١٦) تقدم في الباب ٤٢ من أبواب آداب السفر.

(١٧) تقدم في الحديثين ٤ و ٥ من الباب ١٦ وفي الحديثين ٢ و ٤ من الباب ١٧ من أبواب الصيد.

(١٨) تقدم في الباب ١٩ من أبواب الذبائح.

(١٩) تقدم في الحديثين ١ و ٢ من الباب ١ وفي الأبواب ٨ و ١٨ ـ ٢٣ من أبواب الأطعمة المحرَّمة.

(٢٠) تقدم في الابواب ٢٥ و ٦٥ و ٧٣ و ٨٨ و ٩٦ و ٩٨ و ٩٩ و ١٠٠ و ١٠٣ من أبواب آداب المائدة.

(٢١) تقدم في الأبواب ٨ ـ ١٥ من أبواب الذبح في الحج.

الباب ٢

فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٣٠٤ / ١.

١٢

عيسى ، عن يونس ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : فضل (١) الشعير على البرِّ كفضلنا على الناس ، ما من نبيّ إلا وقد دعا لاكل الشعير ، وبارك عليه ، وما دخل جوفاً إلاّ وأخرج كلّ داء فيه ، وهو قوت الأنبياء وطعام الأبرار ، أبى الله أن يجعل قوت أنبيائه إلاّ شعيراً (٢).

٣ ـ باب أكل خبز الأرز.

[ ٣١٠٠٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس ، عن أبي الحسن الرضا (١) ( عليه السلام ) أنّه قال : ما دخل جوف المسلول شيء أنفع من خبز الأرز.

[ ٣١٠٠٤ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن السيّاري ، عن يحيى بن أبي نافع (١) ، وغيره ، يرفعونه إلى أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : ليس يبقى في الجوف من غدوة إلى الليل إلاّ خبز الأرز.

[ ٣١٠٠٥ ] ٣ ـ وعنه ، عن محمّد بن موسى عن الخشّاب ، عن عليّ بن حسّان ، عن بعض أصحابنا ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : أطعموا المبطون خبز الأرز ، فما دخل جوف المبطون شيء أنفع منه ، أما إنّه يدبغ المعدة ويسلّ الداء سلاًّ.

__________________

(١) في المصدر زيادة : خبز.

(٢) تقدم في الحديث ٦ من الباب ٢ من أبواب آداب المائدة.

الباب ٣

فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ١.

(١) كتب في المصحَّحة الاولى على ( الرضا ) علامة نسخة

٢ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ٣.

(١) في المصدر : يحيى بن أبي رافع.

٣ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ٢.

١٣

٤ ـ باب استحباب اختيار السويق على غيره.

[ ٣١٠٠٦ ] ١ ـ محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبي همام ، عن سليمان الجعفري ، عن ( أبي جعفر ( عليه السلام ) ) (١)، قال : نِعْمَ القوت السويق ، إن كنت جائعا أمسك ، وإن كنت شبعاناً هضم طعامك.

[ ٣١٠٠٧ ] ٢ ـ وعن الحسين بن محمد ، عن أحمد بن إسحاق ، عن بكر ابن محمّد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : السويق ينبت اللحم ، ويشدّ العظم.

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن محمد بن عيسى ، عن بكر بن محمّد نحوه (١).

[ ٣١٠٠٨ ] ٣ ـ وعن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن عبدالله بن جندب ، عن بعض أصحابه ، قال : ذكر عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) السويق ، فقال : إنّما عمل بالوحي.

[ ٣١٠٠٩ ] ٤ ـ وعن عليّ بن محمّد بن بندار ، عن أحمد بن أبي عبدالله ،

__________________

الباب ٤

فيه ١٢ حديثاً

١ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ١ ، والمحاسن : ٤٩٠ / ذيل ٥٧٢.

(١) في المصدر : أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ).

٢ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ٣ ، والمحاسن : ٤٨٨ / ٥٥٩.

(١) قرب الإِسناد : ٩.

٣ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ٢ ، والمحاسن : ٤٨٨ / ٥٥٥.

٤ ـ الكافي ٦ : ٣٠٥ / ٤ ، والمحاسن : ٤٨٨ / ٥٥٧.

١٤

عن عثمان بن عيسى ، عن خالد بن نجيح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : السويق طعام المرسلين ، أو قال : النبيّين.

[ ٣١٠١٠ ] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عدَّة من أصحابه ، عن عليّ بن أسباط ، عن محمد بن عبدالله بن سيابة ، عن جندب بن عبدالله ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : إنّما نزل السويق بالوحي من السماء.

[ ٣١٠١١ ] ٦ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن موسى بن القاسم ، عن يحيى بن مساور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : السويق يجرد المرّة والبلغم من المعدة جرداً ، ويدفع سبعين نوعاً من أنواع البلاء.

[ ٣١٠١٢ ] ٧ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله البرقي ، عن بكر بن محمّد ، عن خيثمة قال (١) : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : من شرب السويق أربعين صباحاً امتلأ كتفاه قوَّة.

[ ٣١٠١٣ ] ٨ ـ وعن عدَّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن حمّاد بن عثمان ، ومحمد بن سوقة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : السويق يهضم الرؤوس.

أحمد بن أبي عبدالله البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن محمد بن

__________________

٥ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ٥ ، والمحاسن : ٤٨٨ / ٥٥٦.

٦ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ١١ ، والمحاسن : ٤٨٩ / ٥٦٧.

٧ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ١٢ ، والمحاسن : ٤٩٠ / ٥٦٩.

(١) في المحاسن : عثيمة قالت :

٨ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ١٠.

١٥

عرفة ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، وعن عليّ بن جعفر ، وموسى بن القاسم ، عن أبي همام ، وذكر الحديث الاوَّل ، وعن أبيه ، عن بكر بن محمّد وذكر الثاني ، وعن ابن فضّال وذكر الثالث ، وعن عثمان بن عيسى وذكر الرابع ، وعن عدَّة من أصحابنا وذكر الخامس ، وعن موسى ابن القاسم ، وذكر السادس ، وعن أبيه ، عن بكر بن محمد وذكر السابع.

[ ٣١٠١٤ ] ٩ ـ وعن السيّاري ، عن نضر بن أحمد ، عن عدَّة من أصحابنا (١) ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : السويق لما شرب له.

[ ٣١٠١٥ ] ١٠ ـ وعن أبيه ، عن بكر بن محمّد ، عن خضر ، ( عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المولود يكون منه الضعف ) (١) قال : ما يمنعك من السويق ؟ فإنّه يشدّ العظم وينبت اللحم.

وعن أبيه ، عن بكر بن محمّد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) نحوه (٢).

وعن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) مثله (٣).

[ ٣١٠١٦ ] ١١ ـ وعن أبيه ، ومحمد بن عيسى جميعا ، عن بكر بن

__________________

٩ ـ المحاسن : ٤٤٨ / ٥٥٨.

(١) في المصدر زيادة : من أهل خراسان.

١٠ ـ المحاسن : ٤٨٨ / ٥٦١.

(١) في المصدر : قال : كنت عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) فأتاه رجل من أصحابنا ، فقال له : يولد لنا المولود فيكون منه القلة والضعف.

(٢) المحاسن : ٤٨٨ / ٥٦٢.

(٣) المحاسن : ٤٨٩ / ذيل ٥٦٢.

١١ ـ المحاسن : ٤٨٩ / ٥٦٤ وسنده هكذا « عن بكر بن محمد ، عن عثيمة أم ولد عبد السلام قالت ... » والسند الوارد هنا راجع للحديث ٥٦٣ ، وفيه عن عثيمة بدل خيثمة.

١٦

محمد ، عن خيثمة ، قالت : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : اسقوا صبيانكم السويق في صغرهم ، فإنَّ ذلك ينبت اللحم ، ويشدّ العظم ، وقال : من شرب السويق أربعين صباحاً امتلأ كتفاه قوّة.

[ ٣١٠١٧ ] ١٢ ـ وعن أبيه ، عن محمد بن عمرو ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : نِعْمَ القوت السويق ، إن كنت جائعاً أمسك ، وإن كنت شبعاناً هضم طعامك.

وعن علي بن جعفر وموسى بن القاسم ، عن أبي همام ، عن سليمان الجعفري ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) مثله (١).

أقول ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢).

٥ ـ باب استحباب (*) السويق الجاف المغسول سبع غسلات أو ثلاثاً ، وبالزيت ، وعلى الريق.

[ ٣١٠١٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن قتيبة الأعشى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : ثلاث راحات (١) سويق جاف على الريق تنشف المرَّة

__________________

١٢ ـ المحاسن : ٤٩٠ / ٥٧٢.

(١) المحاسن : ٤٩٠ / ذيل ٥٧٢.

(٢) يأتي في الباب الآتي من هذه الابواب.

الباب ٥

فيه ٨ أحاديث

(*) أضيفت هنا في المخطوط كلمة ( أكل ) ثم حكّها وكتب في المصححة الاولى عليها : غير مقطوعة الثبوت « محمد الرضوي ».

١ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ٨ ، والمحاسن : ٤٨٩ / ٥٦٥.

(١) الراحة : قدر ما يملأ بطن الكف.

١٧

والبلغم ، حتّى لا يكاد يدع شيئاً.

[ ٣١٠١٩ ] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن علي بن الحكم ، عن النضر بن قرواش ، قال : قال أبو الحسن الماضي ( عليه السلام ) : السويق إذا غسلته سبع غسلات ، وقلبته من إناء إلى إناء آخر ، فهو يذهب بالحمّى وينزل القوَّة في الساقين والقدمين.

[ ٣١٠٢٠ ] ٣ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن يحيى بن المبارك ، عن عبدالله بن جبلة عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : السويق الجاف يذهب بالبياض.

[ ٣١٠٢١ ] ٤ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن السيّاري ، عن إبراهيم بن بسطام ، عن رجل من أهل مرو قال : بعث إلينا الرضا ( عليه السلام ) ـ وهو عندنا ـ يطلب السويق ، فبعثنا (١) إليه بسويق ملتوت فردّه وبعث إليَّ : أنَّ السويق إذا شرب على الريق جافاً أطفأ الحرارة وسكن المرارة (٢) وإذا لُتَّ لم يفعل ذلك.

[ ٣١٠٢٢ ] ٥ ـ وعن علي بن محمد بن بندار ، وغيره ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن محمّد بن عيسى عن عبيد الله الدهقان ، عن درست ، عن عبد الله بن مسكان قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : شرب السويق بالزيت ينبت اللحم ويشدّ العظم ، ويرقّ البشرة ، ويزيد في الباه.

__________________

٢ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ٩ ، والمحاسن : ٤٨٩ / ٥٦٨.

٣ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ٦ ، والمحاسن : ٤٨٩ / ٥٦٦.

٤ ـ الكافي ٦ : ٣٠٧ / ٣.

(١) في نسخة : وبعثت. ( هامش المصححة الثانية ).

(٢) في نسخة : المرّة ( هامش المصححة الثانية ).

٥ ـ الكافي ٦ : ٣٠٦ / ٧.

١٨

أحمد بن محمد البرقي في ( المحاسن ) عن محمد بن عيسى مثله (١).

وروى الأوَّل عن إبراهيم بن محمد الثقفي ، عن قتيبة الأعشى. والثاني عن علي بن الحكم ، والثالث عن أبي يوسف ، عن يحيى بن المبارك مثله.

[ ٣١٠٢٣ ] ٦ ـ وعن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن حمّاد بن عثمان قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إملأوا جوف المحموم من السويق ، يغسل ثلاث مرَّات ، ثمَّ يسقى.

[ ٣١٠٢٤ ] ٧ ـ قال : وفي حديث آخر يحوّل من إناء إلى إناء.

وعن أبيه عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البخترى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) مثله (١).

[ ٣١٠٢٥ ] ٨ ـ وعنه في حديث آخر قال : نِعْمَ الطعام السويق.

أقول : وتقدّم ما يدلُّ على ذلك (١).

٦ ـ باب كراهة شرب الرجل السويق بالسكّر.

[ ٣١٠٢٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن موسى بن الحسن ، عن السيّاريّ ، عن عبيد الله بن أبي عبد الله ، قال : كتب أبو الحسن ( عليه السلام ) من خراسان الى المدينة : لا تسقوا أبا جعفر الثاني السويق بالسكَّر ، فإنه رديّ للرجال.

__________________

(١) المحاسن : ٤٨٨ / ٥٦٠.

٦ ـ المحاسن : ٤٩٠ / ٥٧٠.

٧ ـ المحاسن : ٤٩٠ / ذيل ٥٧٠.

(١) المحاسن : ٤٩٠ / ٥٧١ ونصه : أفضل سحوركم السويق والتمر.

٨ ـ المحاسن : ٤٩٠ / ٥٧٢.

(١) تقدّم في الباب السابق من هذه الأبواب.

الباب ٦

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٣٠٧ / ١٣.

١٩

وفسّره السيّاري عن عبيد ، أنّه كره (١) للرجال ؛ لأنّه يقطع النكاح من شدّة برده مع السكّر.

[ ٣١٠٢٧ ] ٢ ـ أحمد بن محمّد البرقي في ( المحاسن ) عن النوفلي ، عن السكوني ، عن جعفر بن محمد ، عن آبائه : أنَّ النبيّ ( صلّى الله عليه وآله ) أتيَ بسويق لوز فيه سكّر طبرزد ، فقال : هذا طعام المترفين بعدي (١).

٧ ـ باب سويق الشعير.

[ ٣١٠٢٨ ] ١ ـ محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن عبد الله بن جعفر ، عن محمد بن خالد ، عن سيف التمّار ، قال : مرض بعض رفقائنا بمكّة فبرسم (١) ، فدخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام ) فأعلمته (٢) فقال : اسقه سويق الشعير ، فإنّه يعافي إن شاء الله ، وهو غذاء في جوف المريض ، قال : فما سقيناه (٣) إلاّ يومين ، أو قال : مرَّتين ، حتّى عوفي صاحبنا.

أقول : وتقدّم ما يدلُّ على ذلك (٤).

__________________

(١) في المصدر : يكره.

٢ ـ المحاسن : ٤٩٠ / ٥٧٣.

(١) الحديث لم يرد في مصورة المخطوط وقد كتب في المصححة الاولى على بدايته ( من ) وعلى نهايته ( إلى ) فليلاحظ.

الباب ٧

فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٣٠٧ / ١٤.

(١) برسم : هذى في مرضه « القاموس المحيط ٤ : ٧٩ ».

(٢) في هامش المصححة الاولى : كذا في نسخة الأصل ، وفي الكافي بالواو.

(٣) في المصدر زيادة : السويق.

(٤) تقدم في الباب ٢ من هذه الأبواب.

٢٠