🚖

وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

[٢٦١٤٤] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن أبي عبدالله البرقيّ ، عن محمّد بن سنان ، عن منصور الصيقل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بالرجل أن يتمتّع أختين .

قال الشيخ : ليس في ظاهره أنّ له أن يتمتّع بالأُختين في حالة واحدة فنحمله على أنّه يجوز له العقد على كلّ واحدة بعد الأُخرى لما تقدّم (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك عموماً (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٢٨ ـ باب تحريم تزويج المرأة في عدة أختها الرجعية وبطلان العقد لو فعل ، وجواز ذلك في العدة البائن والوفاة

[٢٦١٤٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألت عن رجل اختلعت منه امرأته ، أيحلّ له أن يخطب أُختها قبل أن تنقضي عدّتها ؟ قال : إذا برئت (١) عصمتها منه ولم يكن له رجعة فقد حلّ له أن يخطب أُختها ، الحديث .

[٢٦١٤٦] ٢ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن

________________

٢ ـ التهذيب ٧ : ٢٨٨ / ١٢١١ ، والاستبصار ٣ : ١٧١ / ٦٢٤ .

(١) تقدم في الحديث السابق .

(٢) تقدم في الباب ١ ، وفي الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في البابين ٢٨ و ٢٩ من هذه الأبواب ، وفي الباب ٤٨ من أبواب العدد .

الباب ٢٨ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٤٣١ / ٦ ، والتهذيب ٧ : ٢٨٦ / ١٢٠٦ ، والاستبصار ٣ : ١٧٠ / ٦٢٠ ، وأورد ذيله في الحديث ٩ من الباب ٢٩ من هذه الأبواب ، وأورد مثله في الحديث ١ من الباب ٤٨ من أبواب العدد .

(١) وفي نسخة : بارأت ـ هامش المخطوط ـ.

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٣٢ / ٨ .

٤٨١
📷

عليّ ، عن أبان ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في رجل طلق امرأته وهي حبلى ، أيتزوّج أُختها قبل أن تضع ؟ قال : لا يتزوّجها حتّى يخلو أجلها (١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) ، وكذا الذي قبله .

أقول : حمله الشيخ على الطلاق الرجعي لما مضى(٣) ويأتي في العدد (٤) ، وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٥) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٦) .

٢٩ ـ باب تحريم الجمع بين الأختين من الاماء في الوطء لا في الملك ، وحكم ما لو وطىء احداهما ثم وطىء الأخرى

[٢٦١٤٧] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عبدالله بن سنان قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إذا كانت عند الرجل الأُختان المملوكتان فنكح إحداهما ثمّ بدا له في الثانية فنكحها ، فليس ينبغي له أن ينكح الأُخرى حتّى تخرج الأُولى من ملكه يهبها أو يبيعها ، فإن وهبها لولده يجزيه .

[٢٦١٤٨] ٢ ـ وبإسناده عن البزوفري (١) ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن ،

________________

(١) في نسخة : بطنها ـ هامش المخطوط ـ.

(٢) التهذيب ٧ : ٢٨٦ / ١٢٠٨ ، والاستبصار ٣ : ١٧٠ / ٦٢١ .

(٣) مضىٰ في الحديث ١ من هذا الباب .

(٤) يأتي في الباب ٤٨ من أبواب العدد .

(٥) تقدم في الحديث ١ من الباب ٢٤ ، وفي الحديث ١ من الباب ٢٧ من هذه الأبواب .

(٦) يأتي في الباب ٤٨ من أبواب العدد .

الباب ٢٩ فيه ١٢ حديثاً

١ ـ التهذيب ٧ : ٢٨٨ / ١٢١٢ ، والاستبصار ٣ : ١٧١ / ٦٢٥ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ١٢٣ / ٣١٤ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٢٨٨ / ١٢١٣ ، والاستبصار ٣ : ١٧٢ / ٦٢٦ .

(١) ورد في هامش المخطوط ما نصه : إسمه الحسين بن علي بن سفيان .

٤٨٢
📷

عن محمّد بن زياد ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل كانت عنده جاريتان أُختان فوطىء إحداهما ثمّ بدا له في الأُخرى ، قال : يعتزل هذه ويطأ الأُخرى ، قال : قلت : فإنّه تنبعث نفسه للأُولى ، قال : لا يقربها حتّى تخرج تلك عن ملكه .

[٢٦١٤٩] ٣ ـ وعنه ، عن حميد ، عن الحسن بن سماعة ، عن الحسين بن هاشم ، عن ابن مسكان ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال محمّد بن عليّ ( عليه السلام ) في أختين مملوكتين تكونان عند الرجل جميعاً ، قال : قال عليّ ( عليه السلام ) : أحلّتهما آية وحرّمتهما أُخرى وأنا أنهى عنهما نفسى وولدي .

قال الشيخ : يعني أحلّتهما آية في الملك وحرّمتهما أُخرى في الوطء وقوله : وأنا أنهى عنهما ، يجوز أن يكون أراد به الوطء على وجه التحريم ويجوز أن يكون أراد الكراهة في الجمع بينهما في الملك ، انتهى .

وتقدّم في الرضاع ما يدلّ على أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ما منعه من التصريح بالتحريم في مثل هذا إلّا التقيّة (١) .

[٢٦١٥٠] ٤ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ بن يقطين ، عن أخيه الحسين ، عن عليّ بن يقطين قال : سألت أبا إبراهيم ( عليه السلام ) عن اختين مملوكتين وجمعهما ؟ قال : مستقيم ولا أحبّه لك .

وسألته عن الأُمّ والبنت المملوكتين ، قال : هو أشدّهما ولا أحبّه لك .

أقول : حمله الشيخ على جمعهما في الملك ويحتمل التقيّة .

[٢٦١٥١] ٥ ـ وبإسناده عن البزوفري ، عن حميد ، عن الحسن بن سماعة ،

________________

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٨٩ / ١٢١٥ ، والاستبصار ٣ : ١٧٢ / ٦٢٨ .

(١) تقدم في الحديث ٨ من الباب ٨ من أبواب ما يحرم بالرضاع .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٨٨ / ١٢١٤ ، والاستبصار ٣ : ١٧٢ / ٦٢٧ .

٥ ـ التهذيب ٧ : ٢٩٠ / ١٢١٩ .

٤٨٣
📷

عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت له : الرجل يشتري الأُختين فيطأ إحداهما ثمّ يطأ الأُخرى بجهالة ، قال : إذا وطىء الأخيرة بجهالة لم تحرم عليه الأُولى وإن وطىء الأخيرة وهو يعلم أنها عليه حرام حرمتا عليه جميعاً .

ورواه الكلينيّ عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن عليّ بن رئاب ، مثله (٢) .

أقول : ويأتي وجهه (٣) .

[٢٦١٥٢] ٦ ـ وعنه ، عن حميد ، عن الحسن بن سماعة ، عن محمّد بن زياد ، عن عبد الغفّار الطائي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل كانت عنده أُختان فوطىء إحداهما ثمّ أراد أن يطأ الأُخرى ، قال : يخرجها عن ملكه قلت : إلى من ؟ قال : إلى بعض أهله ، قلت : فإن جهل ذلك حتّى وطئها ؟ قال : حرمتا عليه كلتاهما .

قال الشيخ : يعني ما دامتا في ملكه وأمّا إذا زال ملك إحداهما فقد حلّت له الأُخرى .

[٢٦١٥٣] ٧ ـ وعنه ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن ، عن عليّ بن الحسن بن رباط ، عن المعلّى أبي عثمان ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل كانت له أختان مملوكتان فوطىء إحداهما ثمّ وطىء الأُخرى ، أيرجع إلى الأُولى فيطأها ؟ قال : إذا وطىء الثانية فقد حرمت عليه

________________

(١) الكافي ٥ : ٤٣٣ / ١٤ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٨٤ / ١٣٥٣ .

(٣) يأتي في ذيل الحديث الآتي .

٦ ـ التهذيب ٧ : ٢٩١ / ١٢٢٠ .

٧ ـ التهذيب ٧ : ٢٩١ / ١٢٢١ .

٤٨٤
📷

الأولة حتى تموت أو يبيع الثانية من غير أن يبيعها من شهوة لأجل أن يرجع إلى الأُولى .

[٢٦١٥٤] ٨ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) يحرم من الاماء عشر : لا تجمع بين الأُمّ والابنة ولا بين الأُختين ، الحديث .

[٢٦١٥٥] ٩ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته عن رجل عنده أختان مملوكتان فوطىء إحداهما ثمّ وطىء الأُخرى ، فقال : إذا وطىء الأُخرى فقد حرمت عليه الأُولى حتّى تموت الأُخرى ، قلت : أرأيت ان باعها ؟ فقال : إن كان إنّما يبيعها لحاجة ولا يخطر على باله من الأُخرى شيء فلا أرى بذلك بأساً ، وإن كان انّما يبيعها ليرجع إلى الأُولى فلا .

وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، نحوه (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، مثله (٢) .

[٢٦١٥٦] ١٠ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن

________________

٨ ـ الفقيه ٣ : ٢٨٦ / ١٣٦٠ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٩ من الباب ٨ من أبواب ما يحرم بالرضاع وفي الحديث ٥ من الباب ٢١ من هذه الأبواب ، وتمامه في الحديث ١ من الباب ١٩ من أبواب نكاح العبيد .

٩ ـ الكافي ٥ : ٤٣١ / ٦ ، والتهذيب ٧ : ٢٩٠ / ١٢١٧ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٢٨ من هذه الأبواب .

(١) الكافي ٥ : ٤٣٢ / ٧ .

(٢) الفقيه ٣ : ١٤٤ / ١٣٥٢ .

١٠ ـ الكافي ٥ : ٤٣٢ / ٩ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ١٢٦ / ٣٢١ ، وأورد صدره وذيله في

٤٨٥
📷

الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي إبراهيم ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل ملك أختين أيطؤهما جميعاً ؟ قال : يطأ إحداهما ، فإذا وطئ الثانية حرمت عليه الأُولى التي وطىء حتّى تموت الثانية أو يفارقها وليس له أن يبيع الثانية من أجل الأُولى ليرجع إليها إلّا أن يبيع لحاجة أو يتصدّق بها أو تموت .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا كلّ ما قبله .

[٢٦١٥٧] ١١ ـ العيّاشي في (تفسيره) : عن عيسى بن عبدالله قال : سئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) عن أختين مملوكتين ينكح إحداهما ، أتحلّ له الأُخرى ؟ فقال : ليس ينكح الأُخرى إلّا فيما دون الفرج وإن لم يفعل فهو خير له ، نظير تلك المرأة تحيض فتحرم على زوجها أن يأتيها في فرجها لقول الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ) (١) وقال : ( وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ) (٢) يعني في النكاح فيستقيم للرجل أن يأتي امرأته وهي حائض فيما دون الفرج .

[٢٦١٥٨] ١٢ ـ وعن أبي عون ، عن أبي صالح الحنفي قال : قال عليّ ( عليه السلام ) ذات يوم : سلوني ، فقال ابن الكوا : أخبرني عن بنت الأخ من الرضاعة وعن المملوكتين الأُختين ـ إلى أن قال : ـ أمّا المملوكتان الأُختان فأحلّتهما آية وحرّمتهما آية ولا أُحلّه ولا أحرّمه ولا أفعله أنا ولا أحد من أهل بيتي .

________________

الحديث ٣ من الباب ٤٨ من أبواب العدد .

(١) التهذيب ٧ : ٢٩٠ / ١٢١٨ .

١١ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٣٢ / ٧٨ باختلاف .

(١) البقرة ٢ : ٢٢٢ .

(٢) النساء ٤ : ٢٣ .

١٢ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٣٢ / ٧٩ .

٤٨٦
📷

٣٠ ـ باب  عدم جواز تزويج بنت الأخ على عمتها وبنت الأخت على خالتها نسباً ورضاعاً إلّا باذنهما فإن فعل بطل ويجوز العكس بغير اذن

[٢٦١٥٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن ابن بكير ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا تزوّج ابنة الأخ ولا ابنة الأُخت على العمّة ولا على الخالة إلّا بإذنهما وتزوّج العمّة والخالة على ابنة الأخ وابنة الأُخت بغير اذنهما .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن مسلم ، نحوه ، إلّا أنّه قال : لا تنكح ، ثمّ قال : وتنكح (١) .

ورواه في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، مثله (٢) .

[٢٦١٦٠] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي عبيدة الحذاء قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : لا تنكح المرأة على عمّتها ولا على خالتها إلّا باذن العمّة والخالة .

[٢٦١٦١] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن بنان بن محمّد ، عن موسى بن القاسم ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه

________________

الباب ٣٠ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٤٢٤ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٥ / ٢٥٦ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٦٠ / ١٢٣٨ .

(٢) علل الشرائع : ٤٩٩ / ٢ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٢٤ / ٢ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٣ / ١٣٦٨ ، والاستبصار ٣ : ١٧٧ / ٦٤٥ .

٤٨٧
📷

موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن امرأة تزوّج على عمّتها وخالتها ؟ قال : لا بأس ، وقال : تزوّج العمّة والخالة على ابنة الأخ وابنة الأُخت ولا تزوّج بنت الأخ والأُخت على العمّة والخالة إلّا برضى منهما فمن فعل فنكاحه باطل .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن عليّ بن جعفر ، مثله إلى قوله : لا بأس (١) .

ورواه عليّ بن جعفر في كتابه مثله (٢) .

[٢٦١٦٢] ٤ ـ وعنه ، عن بنان ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة عن السّكوني ، عن جعفر ، عن أبيه ، أنّ عليّاً ( عليه السلام ) أتي برجل تزوّج امرأة على خالتها فجلده وفرّق بينهما .

أقول : حمله الشيخ على عدم الرضا وانتفاء الاذن لما مضى (١) ويأتي (٢) ، وجوّز حمله على التقيّة لأنّ جميع من خالفنا يخالفنا في هذه المسألة .

[٢٦١٦٣] ٥ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن عليّ بن إسماعيل ، والحسن بن عليّ جميعاً ، عن ابن بكير ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : تزوّج الخالة والعمّة على بنت الأخ وابنة الأُخت بغير إذنهما .

[٢٦١٦٤] ٦ ـ وبالإِسناد عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام )

________________

(١) قرب الاسناد : ١٠٨ .

(٢) مسائل علي بن جعفر : ١٣٠ / ١١٢ وفيه «لا» . بدل «لا بأس» .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٢ / ١٣٦٧ ، ٤٧٣ / ١٨٩٨ ، والاستبصار ٣ : ١٧٧ / ٦٤٤ .

(١) مضى في الأحاديث ١ و ٢ و ٣ من هذا الباب .

(٢) يأتي في الأحاديث ٦ و ١٠ و ١٣ من هذا الباب .

٥ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٢ / ١٣٦٤ .

٦ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٢ / ١٣٦٥ ، والاستبصار ٣ : ١٧٧ / ٦٤٢ .

٤٨٨
📷

قال : لا تزوّج ابنة الأُخت على خالتها إلّا باذنها ، وتزوّج الخالة على ابنة الأُخت بغير اذنها .

[٢٦١٦٥] ٧ ـ وعنه ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا يحلّ للرجل أن يجمع بين المرأه وعمّتها ولا بين المرأة وخالتها .

أقول : تقدّم الوجه في مثله (١) .

[٢٦١٦٦] ٨ ـ وعنه ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي عبيدة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لا تنكح المرأة على عمّتها ولا على خالتها ولا على أُختها من الرضاعة .

ورواه الكليني عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، مثله (١) .

محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن الحسن بن محبوب ، مثله (٢) .

[٢٦١٦٧] ٩ ـ وعنه ، عن مالك بن عطيّة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تتزوّج المرأة على خالتها وتزوّج الخالة على ابنة أُختها .

[٢٦١٦٨] ١٠ ـ وفي (العلل) : عن عليّ بن أحمد ، عن محمّد بن أبي عبدالله ،

________________

٧ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٢ / ١٣٦٦ ، والاستبصار ٣ : ١٧٧ / ٦٤٣ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٦ / ٢٥٨ .

(١) تقدم في ذيل الحديث ٤ من هذا الباب .

٨ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٣ / ١٣٦٩ ، والاستبصار ٣ : ١٧٨ / ٦٤٦ ، وأورد ذيله بإسناد آخر في الحديث ٦ من الباب ٨ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ١٣ من أبواب ما يحرم بالرضاع وفي الحديث ٢ من الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

(١) الكافي ٥ : ٤٤٥ / ١١ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٦٠ / ١٢٣٦ .

٩ ـ الفقيه ٣ : ٢٦٠ / ١٢٣٧ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسىٰ : ١٠٦ / ٢٦٠ .

١٠ ـ علل الشرائع : ٤٩٩ / ١ .

٤٨٩
📷

عن محمّد بن إسماعيل ، عن عليّ بن العبّاس ، عن عبد الرحمن بن محمّد الأسدي ، عن أبي أيّوب الخرّاز ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنّما نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن تزويج المرأة على عمّتها وخالتها إجلالاً للعمّة والخالة ، فإذا أذنت في ذلك فلا بأس .

[٢٦١٦٩] ١١ ـ ونقل العلامة في ( المختلف ) وغيره عن ابن أبي عقيل ، أنّه روى عن عليّ بن جعفر قال : سألت أخي موسى ( عليه السلام ) عن رجل يتزوّج المرأة على عمّتها أو خالتها ؟ قال : لا بأس ، لأنّ الله عزّ وجلّ قال : (وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ)(١)

أقول : هذا محمول على الإِذن لما مرّ (٢) .

[٢٦١٧٠] ١٢ ـ أحمد بن محمّد بن عيسى في (نوادره) : عن صفوان بن يحيى ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا تنكح ابنة الأُخت على خالتها وتنكح الخالة على ابنة أُختها ، ولا تنكح ابنة الأَخ على عمّتها وتنكح العمّة على ابنة أخيها .

[٢٦١٧١] ١٣ ـ وعن النضر بن سويد ، عن محمّد بن أبي حمزة (١) ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا تنكح الجارية على عمّتها ولا على خالتها إلّا باذن العمّة والخالة ، ولا بأس أن تنكح العمّة والخالة على بنت أخيها وبنت أُختها .

________________

١١ ـ المختلف : ٥٢٧

(١) النساء ٤ : ٢٤ .

(٢) مرّ في الأحاديث ١ و ٢ و ٣ و ٤ و ٦ و ١٠ من هذا الباب .

١٢ ـ نوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٥ / ٢٥٦ .

١٣ ـ نوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٥ / ٢٥٧ .

(١) في المصدر زيادة : عمّن أخبره .

٤٩٠
📷

٣١ ـ باب تحريم التزويج في حال الاحرام وبطلانه ، فإن فعل عالماً حرمت عليه أبداً

[٢٦١٧٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، جميعاً ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن المثنى ، عن زرارة بن أعين ، وداود بن سرحان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) .

وعن عبدالله بن بكير ، عن أديم بياع الهروي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الملاعنة إذا لاعنها زوجها لم تحلّ له أبداً ـ إلى أن قال : ـ والمحرمُ إذا تزوّج وهو يعلم أنّه حرام عليه لم تحل له أبداً .

[٢٦١٧٣] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن يونس بن يعقوب ، قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المحرم ، يتزوّج ؟ قال : لا ، ولا يزوّج المحرم المحلّ .

[٢٦١٧٤] ٣ ـ قال : وفي خبر آخر ، إن زوّج أو زوّج فنكاحه باطل .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الإِحرام (١) وغيره (٢) .

________________

الباب ٣١ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٢٦ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٨ / ٢٦٧ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ١٧ من هذه الأبواب وفي الحديث ٤ من الباب ٤٤ من أبواب أقسام الطلاق .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٩ / ١٢٣٣ .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٦٠ / ١٢٣٤ .

(١) تقدم في الباب ١٥ من أبواب تروك الإِحرام .

(٢) تقدم في الحديث ١ من الباب ١ من هذه الأبواب .

٤٩١
📷

٣٢ ـ باب تحريم الملاعنة مؤبداً

[٢٦١٧٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه سئل عن الرجل يقذف امرأته ، قال : يلاعنها ثمّ يفرّق بينهما فلا تحلّ له أبداً .

[٢٦١٧٦] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : والملاعنة لا تحلّ له أبداً .

[٢٦١٧٧] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (العلل) : عن عليّ بن حاتم ، عن القاسم بن محمّد ، عن حمدان بن الحسين ، عن الحسين بن الوليد ، عن مروان بن دينار قال : قلت لأبي الحسن موسى بن جعفر ( عليه السلام ) : لأيّ علّة لا تحلّ الملاعنة لزوجها الّذي لاعنها أبداً ؟ قال : لتصديق الايمان لقولهما بالله .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في اللعان (٢) .

________________

الباب ٣٢ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ١٦٣ / ٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٢٨ / ٩ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٤ من أبواب أقسام الطلاق وذيله في الحديث ٨ من الباب ١٧ من هذه الأبواب .

٣ ـ علل الشرائع : ٥٠٨ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٨ / ٢٦٨ .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ١ وفي الحديث ١ من الباب ٣١ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأحاديث ٣ و ٧ و ٨ و ٩ من الباب ١ وفي الحديث ٢ من الباب ٣ وفي الأحاديث ٥ و ٦ و ٧ من الباب ٦ من أبواب اللعان .

ويأتي مايدل على ثبوت التحريم المؤبّد بقذف الصماء أو الخرساء في الباب ٣٣ من هذه الأبواب.

٤٩٢
📷

٣٣ ـ باب أن من قذف زوجته بالزنا وهي صماء أو خرساء حرمت عليه مؤبداً

[٢٦١٧٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل قذف امرأته وهي خرساء ؟ قال : يفرّق بينهما .

[٢٦١٧٩] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي نصر ، عن أبي جميلة ، عن محمّد بن مروان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المرأة الخرساء ، كيف يلاعنها زوجها ؟ قال : يفرّق بينهما ولا تحلّ له أبداً .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك في اللعان (١) .

٣٤ ـ باب أن من دخل بامرأة قبل أن تبلغ تسعاً فأفضاها حرمت عليه مؤبداً وحكم امساكها

[٢٦١٨٠] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن حمران ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سئل عن رجل تزوّج جارية بكراً لم تدرك فلمّا دخل بها اقتضها فأفضاها ، فقال : إن كان دخل بها حين دخل بها ولها تسع سنين فلا شيء عليه ، وإن كانت لم تبلغ تسع سنين أو كان لها أقلّ من ذلك بقليل حين اقتضها فإنّه قد أفسدها وعطلها على الأزواج

________________

الباب ٣٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ١٦٤ / ٩ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٨ من أبواب اللعان .

٢ ـ الكافي ٦ : ١٦٧ / ٢٠ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٨ من أبواب اللعان .

(١) يأتي في الباب ٨ من أبواب اللعان .

الباب ٣٤ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٢ / ١٢٩٤ ، وأورده في الحديث ٩ من الباب ٤٥ من أبواب مقدمات النكاح .

٤٩٣
📷

فعلى الإِمام أن يغرمه ديتها ، وإن أمسكها ولم يطلّقها حتّى تموت فلا شيء عليه .

[٢٦١٨١] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) : قال : إذا خطب الرجل المرأة فدخل بها قبل أن تبلغ تسع سنين ، فرّق بينهما ولم تحلّ له أبداً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[٢٦١٨٢] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن الحارث بن محمّد بن النعمان صاحب الطاق ، عن بريد بن معاوية ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في رجل افتضّ جارية يعني امرأته ، فأفضاها ؟ قال : عليه الدية إن كان دخل بها قبل أن تبلغ تسع سنين ، قال : وإن أمسكها ولم يطلّقها فلا شيء عليه (١) ، إن شاء أمسك وإن شاء طلّق .

محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسن بن محبوب ، مثله (٢) .

[٢٦١٨٣] ٤ ـ وبإسناده عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل تزوّج جارية فوقع بها فأفضاها ؟ قال : عليه الإِجراء عليها ما دامت حيّة .

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٢٩ / ١٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٣١١ / ١٢٩٢ ، والاستبصار ٤ : ٢٩٥ / ١١١١ .

٣ ـ الكافي ٧ : ٣١٤ / ١٨ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٤٤ من أبواب موجبات الضمان .

(١) في المصدر زيادة : وإن كان دخل بها ولها تسع سنين فلا شيء عليه .

(٢) التهذيب ١٠ : ٢٤٩ / ٩٨٤ ، والاستبصار ٤ : ٢٩٤ / ١١٠٩ .

٤ ـ التهذيب ١٠ : ٢٤٩ / ٩٨٥ ، والاستبصار ٤ : ٢٩٤ / ١١١٠ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤٤ من أبواب موجبات الضمان ويأتي ما يدل عليه في الحديث ٣ من الباب ٤٤ من أبواب موجبات الضمان .

٤٩٤
📷

قال الشيخ : هذا محمول على من دخل بعد تسع سنين فلا تلزمه الديّة بل الاجراء عليها إن أمسكها أو طلّقها .

٣٥ ـ باب تحريم تزويج المطلقة على غير السنة وحكم طلاق المخالف

[٢٦١٨٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن موسى بن بكر ، عن عليّ بن حنظلة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إيّاك والمطلّقات ثلاثاً في مجلس واحد فانهنّ ذوات أزواج .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

ورواه الصدوق مرسلاً ، إلّا أنّه قال : إيّاكم (٢) .

أقول : يأتي فيه تفصيل في الطلاق (٣) .

[٢٦١٨٥] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن عثمان بن عيسى ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال : ايّاكم وذوات الأزواج المطلّقات على غير السنة ، الحديث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الاحتياط في النكاح (١) وغير

________________

الباب ٣٥ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٤٢٤ / ٤ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٧ / ٣٦١ . وأورده بإسناد آخر في الحديث ٢٠ من الباب ٢٩ من أبواب مقدمات الطلاق .

(١) التهذيب ٧ : ٤٧٠ / ١٨٨٣ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٥٧ / ١٢١٨ .

(٣) يأتي في ذيل الحديث ٢١ من الباب ٢٩ من أبواب مقدمات الطلاق .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٢٣ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٠٧ / ٢٦٣ وأورده بتمامه في الحديث ٢ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ١٥٧ من أبواب مقدمات النكاح .

٤٩٥
📷

ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه هنا (٣) في المتعة (٤) وفي الطلاق (٥) .

٣٦ ـ باب ما يحل به تزويج المطلقة على غير السنة

[٢٦١٨٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختري ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل طلّق امرأته ثلاثاً فأراد رجل أن يتزوّجها ، كيف يصنع ؟ قال : يدعها حتّى تحيض وتطهر ثمّ يأتيه ومعه رجلان شاهدان فيقول : طلقت فلانة ؟ فإذا قال : نعم ، تركها ثلاثة أشهر ثمّ خطبها إلى نفسها (١) .

ورواه الصدوق والشيخ كما يأتي في الطلاق (٢) .

[٢٦١٨٧] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن عثمان بن عيسى ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال : إيّاكم وذوات الأزواج المطلّقات على غير السنّة ، قال : قلت له : فرجل طلّق امرأة من هؤلاء ولي بها حاجة ، قال : فيلقاه (١) بعدما طلّقها وانقضت عدّتها عند صاحبها فيقول (٢) له : أطلّقت فلانة ؟ فاذا قال : نعم ، فقد صارت

________________

(٢) تقدم في الحديث ٢ من الباب ٢ من أبواب أحكام الوكالة .

(٣) يأتي في الحديث ١ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٨ من ابواب المتعة .

(٥) يأتي في الأحاديث ٢٠ و ٢١ و ٢٤ و ٣٠ من الباب ٢٩ وفي الباب ٣٠ من أبواب مقدمات الطلاق.

الباب ٣٦ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٤٢٤ / ٣ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٣١ من أبواب مقدمات الطلاق .

(١) في نسخة : نفسه « هامش المخطوط » .

(٢) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٣١ من أبواب مقدمات الطلاق .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٢٣ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٧ / ٢٦٣ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٣٥ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : فتلقاه .

(٢) في المصدر : فتقول .

٤٩٦
📷

تطليقة على طهر فدعها من حين طلّقها تلك التطليقة حتّى تنقضي عدّتها ثمّ تزوّجها وقد صارت تطليقة بائنة .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك في الطلاق (٣) .

٣٧ ـ باب تحريم التصريح بالخطبة لذات العدة وجواز التعريض

[٢٦١٨٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن عبدالله بن سنان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن قول الله عزّوجلّ : ( وَلَـٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ ) (١) قال : السرّ ، أن يقول الرجل : موعدك بيت آل فلان ثمّ يطلب اليها أن لا تسبقه بنفسها إذا انقضت عدّتها ، قلت : فقوله : (إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا) قال : هو طلب الحلال في غير أن يعزم عقدة النكاح حتّى يبلغ الكتاب أجله .

[٢٦١٨٩] ٢ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن قول الله عزّوجلّ : (وَلَـٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا)(١) قال : هو الرجل يقول للمرأة قبل أن تنقضي عدّتها : أُواعدك بيت فلان ليعرّض لها بالخطبة ، ويعني بقوله : (إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا)(٢) التعريض بالخطبة ولا يعزم عقدة النكاح حتّى يبلغ الكتاب أجله .

________________

(٣) يأتي في الباب ٣١ من أبواب مقدمات الطلاق .

الباب ٣٧ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٣٤ / ٢ .

(١) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٣٤ / ١ .

(١ و ٢) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

٤٩٧
📷

[٢٦١٩٠] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، قال : سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن قول الله عزّوجلّ : (وَلَـٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا)(١) قال : يقول الرجل : أُواعدك بيت آل فلان يعرّض لها بالرفث ويرفث (٢) يقول الله عزّ وجلّ : ( إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا ) (٣) والقول المعروف التعريض بالخطبة على وجهها وحلها(٤) ولا تعزموا عقده النكاح حتّى يبلغ الكتاب أجله .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٥) .

[٢٦١٩١] ٤ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في قول الله عزّوجلّ : (إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا)(١) قال : يلقاها فيقول : انّي فيك لراغب وإنّي للنساء لمكرم ولا تسبقيني بنفسك والسرّ لا يخلو معها حيث وعدها .

[٢٦١٩٢] ٥ ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في (مجمع البيان) : عن الصادق ( عليه السلام ) في قوله تعالى : ( لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ ـ إلى قوله : ـ وَلَـٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا )(١) قال : لا تصرّحوا لهنّ النكاح والتزويج ، قال : ومن السرّ أن يقول لها : موعدك بيت فلان .

________________

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٣٥ / ٣ .

(١ و ٣) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

(٢) في التهذيب : ويوقت « هامش المخطوط » .

(٤) في التهذيب : وحكمها « هامش المخطوط » .

(٥) التهذيب ٧ : ٤٧١ / ١٨٨٦ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٣٥ / ٤ .

(١) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

٥ ـ مجمع البيان ١ : ٣٣٩ .

(١) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

٤٩٨
📷

[٢٦١٩٣] ٦ ـ محمّد بن مسعود العياشي في ( تفسيره ) : عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) في قول الله عزّوجلّ : ( وَلَـٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا ) (١) قال : المرأة في عدّتها تقول لها قولاً جميلاً ترغبها في نفسك ولا تقول : إنّي أصنع كذا وأصنع كذا القبيح من الأمر في البضع وكلّ أمر قبيح .

[٢٦١٩٤] ٧ ـ وعن مسعدة بن صدقة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في قول الله : (إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا)(١) قال : يقول الرجل للمرأة وهي في عدّتها : يا هذه ما أحبّ ( إليّ ما سرّك ) (٢) ولو قد مضى عدّتك لا تفوتيني ، إن شاء الله فلا تسبقيني بنفسك وهذا كلّه من غير أن تعزموا (٣) عقدة النكاح .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٤) .

٣٨ ـ باب أن من وهب ولده جارية فوطئها الولد ثم ادعت أن الأب كان وطئها لم يقبل قولها

[٢٦١٩٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأشعري ، عن الحسن بن علي الكوفي ، عن عثمان بن عيسى ، عن أبي الحسن الأوّل ( عليه السلام ) قال : كتبت إليه هذه المسألة وعرفت خطه عن أُمّ ولد لرجل كان أبو الرجل وهبها له فولدت منه أولاداً ثمّ قالت بعد ذلك : إن أباك وطئني قبل أن يهبني لك

________________

٦ ـ تفسير العياشي ١ : ١٢٣ / ٣٩٤ .

(١) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

٧ ـ تفسير العياشي ١ : ١٢٣ / ٣٩٥ .

(١) البقرة ٢ : ٢٣٥ .

(٢) في المصدر : إلّا ما اسرك .

(٣) في المصدر : يعزموا .

(٤) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٣١ من أبواب العدد .

الباب ٣٨ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٦٦ / ٤٤ .

٤٩٩
📷

قال : لا تصدّق ، إنّما تهرب من سوء خلقه .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن محمّد بن الحسين ، عن عثمان بن عيسى ، مثله (١) .

[٢٦١٩٦] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عثمان بن عيسى ، رفعه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سئل عن رجل وهب له أبوه جارية فأولدها ولبثت عنده زماناً ثمّ ذكرت أن أباه قد وطئها قبل أن يهبها له فاجتنبها ؟ قال : لا تصدّق .

[٢٦١٩٧] ٣ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن الحسن بن عليّ بن النعمان ، عن عثمان بن عيسى قال : وهب رجل جارية (١) لابنه فولدت منه أولاداً فقالت الجارية : قد كان أبوك وطئني قبل أن يهبني لك ، فسئل أبو الحسن ( عليه السلام ) عنها ؟ فقال : لا تصدّق ، إنّما تفرّ من سوء خلقه ، فقيل ذلك للجارية فقالت : صدق والله ما هربت إلّا من سوء خلقه .

٣٩ ـ باب كراهة نكاح القابلة وبنتها اذا ربت وعدم تحريمها

[٢٦١٩٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، ( عن أحمد بن محمّد بن عيسى ) (١) ، عن أبي محمّد الأنصاري ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر بن

________________

(١) قرب الاسناد : ١٢٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٦٦ / ٤٣ .

٣ ـ قرب الإِسناد : ١٤٥ .

(١) في المصدر : جاريته .

الباب ٣٩ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٤٧ / ٢ .

(١) في المصدر : عن محمد بن أحمد ، عن محمد بن عيسى .

٥٠٠