وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

عبد الحميد ، عن الوليد بن صبيح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[٢٤٩٢١] ٩ ـ عليّ بن الحسين المرتضى في رسالة (المحكم والمتشابه) : نقلاً من ( تفسير النعمانيّ ) بإسناده الآتي (١) عن عليّ ( عليه السلام ) قال : إنّ جماعة من الصحابة كانوا حرّموا على أنفسهم النساء والإِفطار بالنهار والنوم بالليل ، فأخبرت أمّ سلمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فخرج إلى أصحابه فقال : أترغبون عن النساء ؟! إنّي آتي النساء ، وآكل بالنهار ، وأنام بالليل ، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي ، وأنزل الله : ( لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّـهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّـهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ ) (٢) فقالوا : يا رسول الله ، إنّا قد حلفنا على ذلك ؟ فأنزل الله : ( لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّـهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ ـ إلى قوله ـ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ) (٣) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٥) .

٣ ـ باب استحباب حبّ النساء المحلّلات ، وإخبارهنّ به ، واختيارهنّ على سائر اللذات

[٢٤٩٢٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى العطار ، عن عبدالله بن

________________

(١) ثواب الأعمال : ٦٢ .

٩ ـ المحكم والمتشابه : ٩١ ـ باختصار ـ.

(١) يأتي في الفائدة الثانية من الخاتمة برقم (٥٢) .

(٢) المائدة ٥ : ٨٧ ـ ٨٨ .

(٣) المائدة ٥ : ٨٩ .

(٤) تقدم في الحديث ٨ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في البابين ١٠ و ٤٨ من هذه الأبواب .

الباب ٣ فيه ١٢ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٠ / ٢ .

٢١
 &

محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما أظنّ رجلاً يزداد في الإِيمان خيراً إلّا ازداد حبّاً للنساء .

ورواه الصدوق بإسناده عن أبان ، مثله (١) .

[٢٤٩٢٣] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من أخلاق الأنبياء حبّ النساء .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[٢٤٩٢٤] ٣ ـ وعنه ، (١) عن صالح بن السنديّ ، عن جعفر بن بشير ، عن أبان ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما أظنّ رجلاً يزداد في هذا الأمر خيراً إلّا ازداد حبّاً للنساء .

[٢٤٩٢٥] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختري ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( ما أصيب ) (١) من دنياكم إلّا النساء والطيّب .

[٢٤٩٢٦] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن بكّار بن كردم وغير واحد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٤٢ / ١١٥١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٢٠ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٠٣ / ١٦١٠ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٢١ / ٥ .

(١) في المصدر زيادة : عن أبيه.

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٢١ / ٦ ، وأورده في الحديث ٧ من الباب ٨٩ من أبواب آداب الحمّام .

(١) في المصدر : ما أحب ، وهكذا في متن المصححة الثانية ، وكتب في هامشه (اُصيب ظ ص).

٥ ـ الكافي ٥ : ٣٢١ / ٧ .

٢٢
 &

وآله ) : جعل قرّة عيني في الصلاة ، ولذّتي في النساء .

[٢٤٩٢٧] ٦ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن سلمة بن الخطّاب ، عن عليّ بن حسان ، عن بعض أصحابنا قال : سألنا أبو عبدالله ( عليه السلام ) : أيّ شيء ألذّ ؟ قال : فقلنا : غير شيء ، فقال هو : ألذّ الأشياء مباضعة النساء .

[٢٤٩٢٨] ٧ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن حمّاد بن عثمان ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : جعل قرّة عيني في الصلاة ، ولذّتي في الدنيا النساء ، وريحانتي الحسن والحسين .

[٢٤٩٢٩] ٨ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي ، عن الحسن بن أبي قتادة ، عن رجل ، عن جميل بن درّاج ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ما تلذّذ الناس في الدنيا والآخرة بلذّة أكثر لهم من لذّة النساء ، وهو قول الله عزّ وجلّ : ( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ ) إلى آخر الآية (١) ثمّ قال : وإنّ أهل الجنّة ما يتلذّذون بشيء من الجنّة أشهى عندهم من النكاح ، لا طعام ولا شراب .

[٢٤٩٣٠] ٩ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن عثمان بن عيسى ، عن عمرو بن جميع ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : قول الرجل للمرأة : إنّي أحبّك ، لا يذهب من قلبها أبداً .

[٢٤٩٣١] ١٠ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن أبي مالك الحضرمي ،

________________

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٢١ / ٨ .

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٢١ / ٩ .

٨ ـ الكافي ٥ : ٣٢١ / ١٠ .

(١) آل عمران ٣ : ١٤ .

٩ ـ الكافي ٥ : ٥٦٨ / ٥٩ .

١٠ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٢ / ١١٥٠ .

٢٣
 &

عن أبي العباس قال : سمعت الصادق ( عليه السلام ) يقول : العبد كلّما ازداد للنساء حبّاً ازداد في الإِيمان فضلاً .

[٢٤٩٣٢] ١١ ـ وبإسناده عن ابن فضّال ، عن يونس بن يعقوب ، عمّن سمع أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : أكثر الخير في النساء .

[٢٤٩٣٣] ١٢ ـ محمّد بن إدريس في آخر (السرائر) : نقلاً من كتاب رواية ابن قولويه عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ من اشتدّ لنا حبّاً اشتدّ للنساء حبّاً وللحلواء .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

٤ ـ باب كراهة الإِفراط في حبّ النساء ، وتحريم حبّ النساء المحرّمات

[٢٤٩٣٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن سليمان بن جعفر الجعفري ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما رأيت من ضعيفات الدين وناقصات العقول أسلب لذي لبّ منكنّ .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

________________

١١ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٣ / ١١٥٢ .

١٢ ـ مستطرفات السرائر ١٤٣ / ٨ .

(١) تقدم في الأحاديث ٨ و ١١ و ١٢ من الباب ٨٩ من أبواب آداب الحمّام وفي الحديث ١ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

الباب ٤ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٢ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٠٤ / ١٦١٢ .

٢٤
 &

ورواه الصدوق مرسلاً (٢) .

[٢٤٩٣٥] ٢ ـ وعنهم ، ( عن أحمد ، عن الحجّال ) (١) ، عن غالب بن عثمان ، عن عقبة بن خالد قال : أتيت أبا عبدالله ( عليه السلام ) فخرج إليّ ثمّ قال : يا عقبة ، شغلنا عنك هؤلاء النساء .

[٢٤٩٣٦] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : مرّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على نسوة فوقف عليهنّ ثمّ قال : يا معشر النساء ، ما رأيت نواقص عقول ودين أذهب بعقول ذوي الألباب منكنّ ، إنّي قد رأيت أنّكن أكثر أهل النار ( عذاباً ) (١) فتقرّبن إلى الله ما استطعتنّ ، فقالت امرأة منهنّ : يا رسول الله ، ما نقصان ديننا وعقولنا ؟ فقال أمّا نقصان دينكنّ فالحيض الذي يصيبكنّ ، فتمكث إحداكنّ ما شاء الله لا تصلّي ولا تصوم ، وأمّا نقصان عقولكنّ فشهادتكنّ ، إنّما شهادة المرأة نصف شهادة الرجل .

[٢٤٩٣٧] ٤ ـ وبإسناده عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أغلب الأعداء للمؤمن زوجة السوء .

[٢٤٩٣٨] ٥ ـ وفي ( الخصال ) : عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن السعد آباديّ ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، عن أبيه ، عن محمّد بن سنان ، ( عن زياد بن مروان ) (١) ، عن سعد بن طريف ، عن الأصبغ بن نباتة قال : قال

________________

(٢) الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٢٢ / ٢ .

(١) في المصدر : عن أحمد بن الحجال .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧٥ .

(١) في المصدر : يوم القيامة .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧٠ .

٥ ـ الخصال ١ : ١١٣ / ٩١ .

(١) في المصدر : عن زياد بن منذر .

٢٥
 &

أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : الفتن ثلاثة : حبّ النساء وهو سيف الشيطان ، وشرب الخمر وهو فخّ الشيطان ، وحب الدينار والدرهم وهو سهم الشيطان ، فمن أحبّ النساء لم ينتفع بعيشه ، ومن أحبّ الأشربة حرمت عليه الجنّة ، ومن أحبّ الدينار والدرهم فهو عبد الدنيا ، وقال : قال عيسى (٢) : ( الدنيا ) (٣) داء الدِين ، والعالم طبيب الدين ، فإذا رأيتم الطبيب يجرّ الداء إلى نفسه فاتّهموه ، واعلموا أنّه غير ناصح لغيره .

[٢٤٩٣٩] ٦ ـ وعن أبيه ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عليّ بن معبد ، عن عبدالله بن القاسم ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال (١) : أوّل ما عُصي الله تعالى بستّ خصال : حبّ الدنيا ، وحبّ الرياسة ، وحبّ النوم ، وحبّ النساء ، وحبّ الطعام ، وحبّ الراحة .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن نوح بن شعيب ، عن الدهقان ، عن عبدالله بن سنان (٢) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٣) .

________________

(٢) في المصدر زيادة : بن مريم ( عليه السلام ) .

(٣) في المصدر : الدينار .

٦ ـ الخصال ١ : ٣٣٠ / ٢٧ ، وأورده عن الكافي في الحديث ٣ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس .

(١) في المصدر زيادة : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )

(٢) المحاسن : ٢٩٥ / ٤٥٩ .

(٣) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٧ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٢١ من الباب ٤ من أبواب جهاد النفس وفي الحديث ٢٢ من الباب ٣٨ من أبواب الأمر والنهي وما يناسبهما .

٢٦
 &

٥ ـ باب استحباب اختيار الجارية التي لها عقل وأدب ، أو له فيها هوى

[٢٤٩٤٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن عليّ بن أسباط ، عن محمّد بن الصباح ، عن عبد الرحمن بن الحجّاج ، عن عبدالله بن مصعب الزبيري ـ في حديث ـ قال : سمعت أبا الحسن موسى بن جعفر ( عليه السلام ) يقول وقد تذاكرنا أمر النساء : أمّا الحرائر فلا تذاكروهنّ ، ولكن خير الجواري ما كان لك فيها هوى وكان لها عقل وأدب فلست تحتاج إلى أن تأمر ولا تنهى ، ودون ذلك ما كان لك فيها هوى وليس لها أدب فأنت تحتاج إلى الأمر والنهي ، ودونها ما كان لك فيها هوى وليس لها عقل ولا أدب فتصبر عليها لمكان هواك فيها ، وجارية ليس لك فيها هوى وليس لها عقل ولا أدب فتجعل فيما بينك وبينها البحر الأخضر .

أقول : ويأتي ما يدلّ على بعض المقصود (١) .

٦ ـ باب جملة ممّا يستحبّ اختياره من صفات النساء

[٢٤٩٤١] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد وأحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن إبراهيم الكرخي قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ صاحبتي هلكت وكانت لي موافقة ، وقد هممت أن أتزوّج ؟ فقال لي : أنظر أين تضع نفسك ، ومن تشركه في مالك وتطلعه على

________________

الباب ٥ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٢ / ٢ .

(١) يأتي في الباب ٦ من هذه الأبواب .

الباب ٦ فيه ١٦ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٣ / ٣ .

٢٧
 &

دينك وسرّك ، فإن كنت لا بدّ فاعلاً فبكراً تنسب إلى الخير وإلى حسن الخلق ، واعلم أنّهنّ كما قال :

ألا إنّ النساء خلقن شتّى

فمنهنّ الغنيمة والغرام

ومنهنّ الهلال إذا تجلّى

لصاحبه ومنهنّ الظلام

فمن يظفر بصالحهنّ يسعد

ومن يغبن فليس له انتقام

وهنّ ثلاث : فامرأة (١) ولود ودود تعين زوجها على دهره لدنياه وآخرته ولا تعين الدهر عليه ، وامرأة عقيم لا ذات جمال ولا خلق ولا تعين زوجها على خير ، وامرأة صخّابة ولّاجة همّازة (٢) ، تستقلّ الكثير ولا تقبل اليسير .

ورواه الصدوق بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن داود الكرخي (٣) .

ورواه في (معاني الأخبار) : عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن عبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب (٤) .

ورواه الشيخ بإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن عمرو بن عثمان ، عن الحسن بن محبوب ، مثله (٥) .

[٢٤٩٤٢] ٢ ـ وعنهم ، عن سهل ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن الحسن بن

________________

(١) في نسخة التهذيب زيادة : بكر « هامش المخطوط » .

(٢) الهمز مثل اللمز « الصحاح ٣ / ٩٠٢ » « هامش المخطوط »

اللمز : العيب ، ولمزه : عابه ، وأصله الإِشارة بالعين ، « الصحاح ٣ / ٨٩٥ » ـ هامش المخطوط ـ.

(٣) الفقيه ٣ : ٢٤٤ / ١١٥٨ .

(٤) معاني الأخبار : ٣١٧ / ١ .

(٥) التهذيب ٧ : ٤٠١ / ١٦٠١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٢٤ / ١ ، وأورد ذيله في الحديثين ١ و ٢ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

٢٨
 &

محبوب (١) ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي حمزة ، عن جابر بن عبدالله قال : سمعته يقول : كنّا عند النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) فقال : إنّ خير نسائكم الولود الودود العفيفة ، العزيزة في أهلها الذليلة مع بعلها ، المتبرّجة (٢) مع زوجها الحصان (٣) على غيره ، التي تسمع قوله وتطيع أمره ، وإذا خلا بها بذلت له ما يريد منها ، ولم تبذل (٤) كتبذل الرجل .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسن بن محبوب (٥) .

ورواه الصدوق بإسناده عن عليّ بن رئاب ، نحوه (٦) .

[٢٤٩٤٣] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقي ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن حمّاد بن عثمان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : خير نسائكم التي إذا خلت مع زوجها خلعت له درع الحياء ، وإذا لبست لبست معه درع الحياء .

[٢٤٩٤٤] ٤ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، عن إسماعيل بن مهران ، عن سليمان الجعفريّ ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : خير نسائكم الخمس ، قيل : وما الخمس ؟ قال : الهيّنة اللينة المؤاتية ، التي إذا غضب زوجها لم تكتحل بغمض حتّى يرضى ، وإذا غاب عنها زوجها حفظته في غيبته ، فتلك عامل من عمّال الله ، وعامل الله لا يخيب .

________________

(١) سندٌ عالٍ يروي فيه ابن محبوب عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) بثلاث وسائط مع أنه متصل لأن أبا حمزة وجابراً من المعمرين ويأتي مثله في الباب الذي يليه « منه قدّه » .

(٢) التبرّج : إظهار الزينة « هامش المخطوط » .

(٣) الحصان : العفيفة « هامش المخطوط » .

(٤) التبذل : ترك التصاون « هامش المخطوط » .

(٥) التهذيب ٧ : ٤٠٠ / ١٥٩٧ .

(٦) الفقيه ٣ : ٢٤٦ / ١١٦٧ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٢٤ / ٢ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٢٤ / ٥ .

٢٩
 &

[٢٤٩٤٥] ٥ ـ ورواه الطوسيّ في (الأمالي) : عن أبيه ، عن الحفّار ، عن إسماعيل بن عليّ الدعبليّ ، عن عليّ بن عليّ أخي دعبل ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، مثله ، وزاد : والنساء جامع مجمع ، وربيع مربع ، وكرب مقمع ، وغلّ قمل ، يجعله الله في عنق من يشاء وينزعه منه إذا شاء .

[٢٤٩٤٦] ٦ ـ وعنهم ، عن البرقيّ ، عن أبيه ، عن محمّد بن سنان ، عن بعض رجاله قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : خير نسائكم الطيبة الريح ، الطيّبة الطبيخ ، التي إذا أنفقت أنفقت بمعروف ، وإن أمسكت أمسكت بمعروف ، فتلك عامل من عمّال الله ، وعامل الله لا يخيب ولا يندم .

وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن موسى الخشّاب ، عن الحسن بن عليّ بن يوسف بن بقاح ، عن معاذ الجوهري ، عن عمرو بن جميع ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وذكر نحوه (١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن الحسن بن علي بن يوسف (٢) .

ورواه الصدوق مرسلاً ، نحوه (٣) .

[٢٤٩٤٧] ٧ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن بعض أصحابه ، عن أبان بن عثمان ، عن يحيى بن أبي العلاء والفضل بن عبد الملك ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : خير نسائكم العفيفة الغلمة .

________________

٥ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٧٩ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٢٥ / ٦ .

(١) الكافي ٥ : ٣٢٥ / ٧ .

(٢) التهذيب ٧ : ٤٠٢ / ١٦٠٥ .

(٣) الفقيه ٣ : ٢٤٦ / ١١٦٥ .

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٢٤ / ٣ .

٣٠
 &

[٢٤٩٤٨] ٨ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أفضل نساء أُمّتي أصبحهنّ وجهاً ، وأقلّهنّ مهراً.

ورواه الصدوق بإسناده عن إسماعيل بن مسلم السكوني ، مثله (١) .

[٢٤٩٤٩] ٩ ـ وبهذا الإِسناد قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أو قال أمير المؤمنين : النساء أربع : جامع مجمع ، وربيع مربع ، وكرب مقمع ، وغلّ قمل .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الذي قبله .

[٢٤٩٥٠] ١٠ ـ ثمّ قال : وفي حديث آخر : وخرقاء مقمع بدل وكرب .

[٢٤٩٥١] ١١ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن سلمة بن الخطاب ، عن سليمان بن سماعة الحذاء ، عن عمّه عاصم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : النساء أربع : جامع مجمع ، وربيع مربع ، وخرقاء مقمع ، وغلّ قمل .

[٢٤٩٥٢] ١٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن الحسن بن عليّ بن يوسف ومحمّد بن عليّ جميعاً ، عن سعدان بن مسلم ، عن بهلول ، عن رجل ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : خير النساء التي إذا

________________

٨ ـ الكافي ٥ : ٣٢٤ / ٤ ، والتهذيب ٧ : ٤٠٤ / ١٦١٥ وأورده في الحديث ٣ من الباب ٥٢ من هذه الأبواب وعن الفقيه في الحديث ٩ من الباب ٥ عن أبواب المهور .

(١) الفقيه ٣ : ٢٤٣ / ١١٥٦ .

٩ ـ الكافي ٥ : ٣٢٢ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٠٤ / ١٦١٣ .

١٠ ـ التهذيب ٧ : ٤٠٤ / ١٦١٤ .

١١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٤ / ٤ .

١٢ ـ التهذيب ٧ : ٣٩٩ / ١٥٩٥ .

٣١
 &

دخلت مع زوجها فخلعت الدرع خلعت معه الحياء ، وإذا لبست الدرع لبست معه الحياء .

[٢٤٩٥٣] ١٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن مسعدة بن زياد ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : النساء أربعة أصناف : فمنهنّ ربيع مربع ، ومنهنّ جامع مجمع ، ومنهن كرب مقمع ، ومنهن غلّ قمل .

قال ابن بابويه : قال أحمد بن أبي عبدالله البرقيّ : جامع مجمع أي كثيرة الخير مخصبة ، وربيع مربع التي في حجرها ولد وفي بطنها آخر ، وكرب مقمع أي سيّئة الخلق مع زوجها ، وغلّ قمل هي عند زوجها كالغلّ القمل ، وهو غلّ من جلد يقع فيه القمل فيأكله فلا يتهيّأ له أن يحذر منها شيئاً ، وهو مثل للعرب .

[٢٤٩٥٤] ١٤ ـ قال : وجاء رجل إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال : إنّ لي زوجة إذا دخلت تلقّتني ، وإذا خرجت شيّعتني ، وإذا رأتني مهموماً قالت لي : ما يهمّك ، إن كنت تهتمّ لرزقك فقد تكفّل لك به غيرك ، وإن كنت تهتمّ بأمر آخرتك فزادك الله همّاً ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّ لله عمّالاً ، وهذه من عمّاله ، لها نصف أجر الشهيد .

[٢٤٩٥٥] ١٥ ـ وفي (معاني الأخبار) : عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، عن عبدالله بن محمّد بن عيسى ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن السكونيّ ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : النساء أربع : جامع مجمع ، وربيع مربع ، وكرب مقمع ، وغلّ قمل .

ثمّ ذكر تفسير أحمد بن أبي عبدالله كما مر (١) .

________________

١٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٤ / ١١٥٧ .

١٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٦ / ١١٦٩ .

١٥ ـ معاني الأخبار : ٣١٧ .

(١) مرّ في الحديث ١٣ من هذا الباب .

٣٢
 &

وفي ( الخصال ) : عن جعفر بن عليّ ، عن جدّه الحسن بن عليّ ، عن جدّه عبدالله بن المغيرة ، مثله (٢).

[٢٤٩٥٦] ١٦ ـ وفي (معاني الأخبار) : عن أبيه ، عن محمّد بن أبي القاسم ماجيلويه ، عن محمّد بن عليّ الكوفيّ ، عن عثمان بن عيسى ، عن عبدالله بن سنان ، عن بعض أصحابنا قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إنّما المرأة قلادة فانظر ما تتقلّد ، وليس للمرأة خطر ، لا لصالحتهنّ ولا لطالحتهنّ ، فأمّا صالحتهنّ فليس خطرها الذهب والفضة ، هي خير من الذهب والفضّة ، وأمّا طالحتهنّ فليس خطرها التراب ، التراب خير منها .

ورواه الكلينيّ كما يأتي (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٧ ـ باب جملة ممّا يستحبّ اجتنابه من صفات النساء

[٢٤٩٥٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي حمزة ، عن جابر بن عبدالله قال : سمعته يقول : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ألا أُخبركم بشرار نسائكم ؟ الذليلة في أهلها ، العزيزة مع بعلها ، العقيم الحقود ،

________________

(٢) الخصال ١ : ٢٤١ / ٩٢ .

١٦ ـ معاني الأخبار : ١٤٤ .

(١) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

(٢) تقدم في الباب ٥ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الأبواب ٨ و ٩ و ١٣ و ١٦ و ١٧ و ١٨ و ١٩ و ٢٠ و ٢١ و ٥٣ من هذه الأبواب .

الباب ٧ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٥ / ١ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

٣٣
 &

التي لاتتورّع من قبيح ، المتبرّجة إذا غاب عنها بعلها ، الحصان معه إذا حضر ، لاتسمع قوله ، ولاتطيع أمره ، وإذا خلا بها بعلها تمنّعت منه كما تمنّع الصعبة عند (١) ركوبها ، ولا تقبل منه عذراً ولا تغفر له ذنباً .

ورواه الصدوق مرسلاً (٢) .

[٢٤٩٥٨] ٢ ـ ورواه الشيخ بإسناده عن الحسن بن محبوب ، نحوه ، وزاد : ألا أُخبركم بخيار رجالكم ؟ قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : إنّ من خير رجالكم التقيّ النقيّ ، السمح الكفّين ، السليم الطرفين ، البرّ بوالديه ، ولا يلجىء عياله إلى غيره ، ثمّ قال : ألا أُخبركم بشرّ رجالكم ؟ فقلنا : بلى ، فقال : إنّ من شرّ رجالكم البهّات البخيل الفاحش ، الآكل وحده ، المانع رفده ، الضارب أهله وعبده ، الملجىء عياله إلى غيره ، العاقّ بوالديه .

[٢٤٩٥٩] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن بعض أصحابه ، عن ملحان ، عن عبدالله بن سنان قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : شرار نسائكم المقفرة (١) الدنسة اللجوجة العاصية ، الذليلة في قومها ، العزيزة في نفسها ، الحصان على زوجها ، الهلوك على غيره .

[٢٤٩٦٠] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان من دعاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أعوذ بك من امرأة تشيّبني قبل مشيبي .

________________

(١) كتب في المصححة على كلمة (عند) علامة الفقيه .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧٦ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٤٠٠ / ١٥٩٧ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٦ من هذه الأبواب وفي الحديث ٢ من الباب ٦ وذيله في الحديث ٥ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٢٦ / ٢ .

(١) في المصدر المعقرة .

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٢٦ / ٣ .

٣٤
 &

[٢٤٩٦١] ٥ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الأصبغ بن نباتة ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول : يظهر في آخر الزمان واقتراب الساعة ، وهو شرّ الأزمنة ، نسوة كاشفات عاديات(١) متبرّجات ، من الدين خارجات ، في الفتن داخلات ، مائلات إلى الشهوات ، مسرعات إلى اللّذات ، مستحلّات المحرّمات ، في جهنّم خالدات .

[٢٤٩٦٢] ٦ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : لولا النساء لعبد الله حقّاً حقّاً .

[٢٤٩٦٣] ٧ ـ وفي ( معاني الأخبار ) : عن أحمد بن محمّد السناني (١) ، عن محمّد بن أبي عبدالله الكوفيّ ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن بشر (٢) ، عن يحيى بن المثنّى ، عن محمّد بن أبي طلحة ، عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال للناس : إيّاكم وخضراء الدمن ، قيل : يا رسول الله ، وما خضراء الدمن ؟ قال : المرأة الحسناء في منبت السوء .

ورواه المفيد في ( المقنعة ) مرسلاً (٣) .

[٢٤٩٦٤] ٨ ـ وعن محمّد بن عمر (١) بن عليّ البصري ، عن عليّ بن الحسن بن بندار ، عن محمّد بن يوسف الطوسيّ ، عن أبيه ، عن عليّ بن

________________

٥ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧٤ .

(١) في المصدر : عاريات ، وكتب الرضوي في هامش المصححة : ( عاريات . محتمل أيضاً ) .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٧ / ١١٧٣ .

٧ ـ معاني الأخبار : ٣١٦ / ١ ، وأورده عن كتب أخرى في الحديث ٤ من الباب ١٣ من هذه الأبواب.

(١) في المصدر : محمد بن أحمد الشيباني.

(٢) في المصدر : أحمد بن بشير البرقي .

(٣) المقنعة : ٧٨ .

٨ ـ معاني الأخبار : ٣١٨ .

(١) في المصدر : عمرو .

٣٥
 &

حشرم(٢) ، عن الفضل بن موسى ، عن أبي حنيفة النعمان بن ثابت ، عن حمّاد بن أبي سليمان ، عن إبراهيم النخعي ، عن عبدالله بن عتيبة(٣) ، عن زيد بن ثابت قال : قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا زيد ، تزوّجت ؟ قلت : لا ، قال : تزوّج تستعف مع عفتّك ، ولا تزوّجنّ خمساً ، قال زيد : من هنّ ؟ قال : لا تزوجنّ شهبرة ولا لهبرة ولا نهبرة ولا هيدرة ولا لفوتاً ، قال زيد : ما عرفت ممّا قلت شيئاً ( قال ) (٤) : ألستم عرباً ؟! أمّا الشهبرة فالزرقاء البذيّة ، وأما اللهبرة فالطويلة المهزولة ، وأمّا النهبرة فالقصيرة الدميمة ، وأمّا الهيدرة فالعجوز المدبرة ، وأمّا اللفوت فذات الولد من غيرك .

ورواه في ( الخصال ) مثله (٥) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (٦) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٧) .

٨ ـ باب استحباب اختيار نساء قريش للتزويج

[٢٤٩٦٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : خير نساء ركبن الرحال نساء قريش ، أحناهنّ على ولد وخيرهنّ لزوج .

________________

(٢) في المصدر : خشرم .

(٣) في المصدر : نجية وفي نسخة : يحينة ، وفي الخصال : بحينة .

(٤) في المصدر : واني بآخرهن لجاهل ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

(٥) الخصال : ٣١٦ / ٩٨ .

(٦) تقدم في البابين ٥ و ٦ من هذه الأبواب وفي الحديث ٢ من الباب ٦٩ من أبواب ما يكتسب به .

(٧) يأتي في الأبواب ٨ ، ٩ ، ١٣ ، ١٥ ـ ٢١ ، ٥٣ من هذه الأبواب .

الباب ٨ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٢٦ / ١ .

٣٦
 &

[٢٤٩٦٦] ٢ ـ وعن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : خطب النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) أمّ هاني بنت أبي طالب ، فقالت : يا رسول الله ، إني مصابة ، في حجري أيتام ، ولا يصلح لك إلّا امرأة فارغة ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما ركب الإِبل مثل نساء قريش ، أحنى على ولد ، ولا أرعى على زوج في ذات يديه .

[٢٤٩٦٧] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي ، عن غير واحد ، عن زياد القنديّ ، عن أبي وكيع ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن الحارث الأعور قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : خير نسائكم نساء قريش ، ألطفهنّ بأزواجهنّ ، وأرحمهنّ بأولادهنّ ، المجون لزوجها ، الحصان على غيره ، قلنا : وما المجون ؟ قال : التي لا تمنع .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[٢٤٩٦٨] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( عيون الأخبار ) : عن محمّد بن عمر الجعابي ، عن الحسن بن عبدالله بن محمّد الرازيّ ، عن أبيه (١) ، عن عليّ بن موسى الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) قال : خير نساء ركبن الرحال (٢) نساء قريش ، احناهنّ على زوج .

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٢٦ / ٣ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٢٦ / ٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٠٤ / ١٦١٦ .

٤ ـ عيون أخبار الرضا ٢ : ٦٢ / ٢٥٣ .

(١) ليس في المصدر

(٢) في المصدر : الابل .

٣٧
 &

[٢٤٩٦٩] ٥ ـ الحسن بن محمّد الطوسيّ في ( الأمالي ) : عن أبيه عن المفيد ، عن ابن الصلت ، عن ابن عقدة ، عن عليّ بن محمّد العلويّ ، عن جعفر بن محمّد بن عيسى ، عن عبيدالله بن عليّ ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) قال : كلّ نسب وصهر منقطع يوم القيامة إلّا سببي ونسبي .

٩ ـ باب استحباب اختيار الزوجة الصالحة المطيعة الحافظة لنفسها ومال زوجها

[٢٤٩٧٠] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ثلاثة أشياء لا يحاسب عليهنّ المؤمن : طعام يأكله ، وثوب يلبسه ، وزوجة صالحة تعاونه ويحصن بها فرجه .

[٢٤٩٧١] ٢ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن عليّ بن أسباط ، عن عمّه يعقوب الأحمر ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : أتى رجل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يستأمره في النكاح ، فقال : نعم ، انكح وعليك بذوات الدين تربت يداك ، وقال : إنّما مثل المرأة الصالحة مثل الغراب الأعصم الذي لا يكاد يقدر عليه ، قال : وما الغراب الأعصم ؟ قال : الأبيض إحدى رجليه .

ورواه الكلينى عن أحمد بن محمّد العاصمي ، عن عليّ بن الحسن ، نحوه ، وترك صدره إلى قوله : تربت يداك (١) .

________________

٥ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٥٠ .

الباب ٩ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ التهذيب ٧ : ٤٠١ / ١٥٩٩ ، وأورده في الحديث ٧ من الباب ١ من أبواب الملابس .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٤٠١ / ١٦٠٠ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ١٤ من هذه الأبواب .

(١) الكافي ٥ : ٥١٥ / ٤ .

٣٨
 &

[٢٤٩٧٢] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن جميل بن درّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : خير نسائكم التي إن غضبت أو أُغضبت قالت لزوجها : يدي في يدك ، لا أكتحل بغمض حتّى ترضى عنّي .

قال : وكان النبي ( صلى الله عليه وآله ) يقول في دعائه : اللهم إنّي أعوذ بك من ولد يكون عليّ ربا ، ومن مال يكون عليّ ضياعاً ، ومن زوجة تشيبني قبل أوان مشيبي ، ومن خليل ماكر ، الحديث (١) .

[٢٤٩٧٣] ٤ ـ ورّام بن أبي فراس في كتابه قال : قال ( عليه السلام ) : ما أُعطي أحد شيئاً خيراً من امرأة صالحة ، إذا رآها سرّته ، وإذا أقسم عليها أبرّته ، وإذا غاب عنها حفظته (١) .

[٢٤٩٧٤] ٥ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : إنّ الله يحبّ عبده الفقير المتعفّف ذا العيال .

[٢٤٩٧٥] ٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان بن يحيى ، عن أبي الحسن عليّ بن موسى الرضا ( عليه السلام ) قال : ما أفاد عبد فائدة خيراً من زوجة صالحة إذا رآها سرّته وإذا غاب عنها حفظته في نفسها وماله .

[٢٤٩٧٦] ٧ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن حنان بن سدير ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام )

________________

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٤٦ / ١١٦٦ .

(١) الفقيه ٣ : ٣٦٤ / ١٧٣٠ .

٤ ـ تنبيه الخواطر : ٣ .

(١) في المصدر زيادة : في نفسها وماله .

٥ ـ تنبيه الخواطر : ٧ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٢٧ / ٣ .

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٢٧ / ٥ .

٣٩
 &

قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّ من القسم المصلح للمرء المسلم أن تكون له المرأة إذا نظر إليها سرّته ، وإن غاب عنها حفظته ، وإن (١) أمرها أطاعته .

[٢٤٩٧٧] ٨ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن عليّ بن عقبة ، عن بريد بن معاوية العجليّ ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : قال الله عزّ وجلّ : إذا أردت أن أجمع للمسلم خير الدنيا وخير الآخرة جعلت له قلباً خاشعاً ، ولساناً ذاكراً ، وجسداً على البلاء صابراً ، وزوجة مؤمنة تسرّه إذا نظر إليها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله .

[٢٤٩٧٨] ٩ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن محمّد بن عليّ ، عن محمّد بن الفضيل ، عن سعد أبي عمر الجلّاب (١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) (٢) قال لامرأة سعد : هنيئاً لك يا خنساء ، فلو لم يعطك الله شيئاً إلّا ابنتك أُمّ الحسين لقد أعطاك خيراً كثيراً ، إنّما مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الأعصم في الغربان ، ـ وهو الأبيض إحدى الرجلين ـ.

[٢٤٩٧٩] ١٠ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمّد الأشعري ، عن عبدالله بن ميمون القدّاح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) : ما استفاد امرؤ

________________

(١) كتب في المصححة الاولى : (واذا ، محتمل أيضاً) .

٨ ـ الكافي ٥ : ٣٢٧ / ٢ .

٩ ـ الكافي ٥ : ٥١٥ / ٢ .

(١) في المصدر : سعد بن أبي عمر [ و ] الجلّاب .

(٢) في نسخة زيادة : أنه « هامش المخطوط ».

١٠ ـ الكافي ٥ : ٣٢٧ / ١ .

٤٠