وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : أينظر الرجل إلى فرج امرأته وهو يجامعها ؟ قال : لا بأس .

محمّد بن الحسن بإسناده ، عن محمّد بن يعقوب ، مثله(٣) ، وكذا الذي قبله .

[٢٥١٩٣] ٣ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن الحسن ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن الرجل ينظر في فرج المرأة وهو يجامعها ؟ قال : لا بأس به ، إلّا أنّه يورث العمى (١) .

[٢٥١٩٤] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : الخيرات الحسان من نساء أهل الدنيا وهنّ أجمل من الحور العين ، ولا بأس أن ينظر الرجل إلى امرأته وهي عريانة .

[٢٥١٩٥] ٥ ـ وبإسناده عن أبي سعيد الخدرّي ـ في وصيّة النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) قال : ولا ينظر أحد إلى فرج امرأته ، وليغضّ بصره عند الجماع فإنّ النظر إلى الفرج يورث العمى في الولد .

ورواه في ( العلل ) و ( الأمالي ) مثله (١) .

________________

(٣) التهذيب ٧ : ٤١٣ / ١٦٥١ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٤١٤ / ١٦٥٦ .

(١) في المصدر زيادة : في الولد .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٩ / ١٤٣٢ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٣٥٩ / ١٧١٢ ، وأورد قطعات منه في الحديث ٣ من الباب ١٩ من أبواب الجنابة ، وفي الحديث ٣ من الباب ٦٠ ، وفي الحديث ٢ من الباب ٦٣ ، وفي الحديث ٥ من الباب ٦٤ ، وفي الحديث ١ من الباب ١٤٧ ، وفي الحديث ١ من الباب ١٤٨ ، وفي الحديث ١ من الباب ١٤٩ ، وفي الحديث ١ من الباب ١٥١ من هذه الأبواب .

(١) علل الشرائع : ٥١٥ / ٥ ، أمالي الصدوق : ٤٥٤ / ١ .

١٢١
 &

[٢٥١٩٦] ٦ ـ وبإسناده عن سليمان بن جعفر البصريّ ، عن عبدالله بن الحسين بن زيد بن عليّ بن أبي طالب ، عن أبيه ، عن الصادق ( عليه السلام ) عن آبائه قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث ـ : وكره النظر إلى فروج النساء ، وقال : إنّه يورث العمى ، وكره الكلام عند الجماع ، وقال : إنّه يورث الخرس ، وكره المجامعة تحت السماء .

ورواه في ( المجالس ) بالإِسناد المشار إليه (١) .

[٢٥١٩٧] ٧ ـ وبإسناده عن حمّاد بن عمرو وأنس بن محمّد ، عن أبيه جميعاً ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في وصيّة النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) ـ قال : يا عليّ ، كره الله لأُمّتي العبث في الصلاة ، والمنّ في الصدقة ، وإتيان المساجد جنباً ، والضحك بين القبور ، والتطلّع في الدور ، والنظر إلى فروج النساء لأنّه يورث العمى ، وكره الكلام عند الجماع لأنّه يورث الخرس .

[٢٥١٩٨] ٨ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّ ( عليهم السلام ) وابن عبّاس أنّهما قالا : النظر إلى الفرج عند الجماع يورث العمى .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

________________

٦ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٣ / ١٧٢٧ ، وأورده في الحديث ١٧ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس .

(١) أمالي الصدوق : ٢٤٨ / ٣ .

٧ ـ الفقيه ٤ : ٢٥٨ / ٨٢٢ .

٨ ـ قرب الإِسناد : ٦٦ .

(١) تقدم في الحديث ٢ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٤ من الباب الآتي .

١٢٢
 &

٦٠ ـ باب كراهة الكلام عند الجماع بغير ذكر الله والدعاء

[٢٥١٩٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، ( عن عليّ بن محمّد بن بندار ) (١) ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن عبدالله بن القاسم ، عن عبدالله بن سنان قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : اتّقوا الكلام عند ملتقى الختانين فإنّه يورث الخرس .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[٢٥٢٠٠] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث المناهي ـ قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يكثر الكلام عند المجامعة ، وقال : يكون منه خرس الولد .

[٢٥٢٠١] ٣ ـ وبإسناده عن أبي سعيد الخدريّ في وصيّة النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) ، أنّه قال : يا عليّ ، لا تتكلم عند الجماع فإنّه إن قضي بينكما ولد لا يؤمن أن يكون أخرس .

( وفي العلل ) (١) و ( الأمالي ) (٢) مثله .

________________

الباب ٦٠ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٨ / ٧ .

(١) في التهذيب : عن علي بن محمد عن ابن بندار .

(٢) التهذيب ٧ : ٤١٣ / ١٦٥٣ .

٢ ـ الفقيه ٤ : ٣ / ١ .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٣٥٩ / ١٧١٢ .

(١) علل الشرائع : ٥١٥ / ٥ .

(٢) أمالي الصدوق : ٢٤٨ / ٣ .

١٢٣
 &

[٢٥٢٠٢] ٤ ـ وفي (الخصال) : بإسناده عن عليّ ( عليه السلام ) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : إذا أتى أحدكم زوجته فليقلّ الكلام فإنّ الكلام عند ذلك يورث الخرس ، لا ينظرنّ أحدكم إلى باطن فرج امرأته فلعلّه يرى ما يكره ويورث العمى .

أقول : وتقدّم في الخلا ما يدلّ على ذلك ، وعلى استحباب التسمية والدعاء عند الجماع (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٦١ ـ باب كراهة جماع المختضب وجماع المرأة المختضبة حتى يبلغ الخضاب

[٢٥٢٠٣] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محسن بن أحمد ، عن أبان ، عن مسمع بن عبد الملك قال : سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول : لا يجامع المختضب ، قلت : جعلت فداك ، لم لا يجامع المختضب ؟ قال : لأنّه محتضر (١) .

[٢٥٢٠٤] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن عليّ بن إبراهيم (١) ، عن

________________

٤ ـ الخصال : ٦٣٧ .

(١) تقدم في الباب ٧ من أبواب أحكام الخلوة وتقدم في الحديث ٦ ، ٧ من الباب ٥٩ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٦٨ من هذه الأبواب .

الباب ٦١ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٨ / ٨ .

(١) اللبن محتضر ، ومحضور : كثير الآفة أو ان الجن تحضره وقوله : وأعوذ بك ربي أن يحضرون أي تصيبني الشياطين ـ هامش المخطوط ـ الصحاح ٢ : ٦٣٤ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٤١٣ / ١٦٥٤ .

(١) في المصدر زيادة : عن أبيه .

١٢٤
 &

محسن بن أحمد ، عن أبان ، عن مسمع بن عبد الملك قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لا يجامع المختضب ، قلت : لا يجامع المختضب ؟ فقال : لا .

[٢٥٢٠٥] ٣ ـ الحسين بن بسطام في ( طبّ الأئمة ) : عن محمّد بن جعفر النرسيّ ، عن محمّد بن يحيى الأرمني ، عن محمّد بن سنان ، عن يونس بن ظبيان ، عن إسماعيل بن أبي زينب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال لرجل من أوليائه : لا تجامع أهلك وأنت مختضب فإنّك ان رزقت ولداً كان مخنّثاً .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الجنابة (١) .

٦٢ ـ باب   كراهة   الجماع   ما بين  طلوع  الفجر   الى  طلوع الشمس ، ومن مغيب الشمس الى مغيب الشفق  ،  ويوم كسوف الشمس  ،  وليلة خسوف القمر  وفي اليوم الذي يكون فيه  ريح سوداء أو حمراء أو صفراء أو زلزلة ، وكذا الليلة التي يكون فيها شيء من ذلك

[٢٥٢٠٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبد الرحمن بن سالم ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قلت له : هل يكره الجماع في وقت من الأوقات وإن كان حلالاً ؟ قال : نعم ، ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ، ومن مغيب الشمس إلى مغيب الشفق ، وفي اليوم الذي تنكسف فيه الشمس ، وفي الليلة التي ينكسف فيها

________________

٣ ـ طب الأئمة : ١٣٢ .

(١) تقدم في الباب ٢٢ من أبواب الجنابة وفي الحديث ٨ من الباب ٣٩ من أبواب لباس المصلي .

الباب ٦٢ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٨ / ١ .

١٢٥
 &

القمر ، وفي الليلة وفي اليوم اللذين يكون فيهما الريح السوداء ، والريح الحمراء ، والريح الصفراء ، واليوم والليلة اللذين يكون فيهما الزلزلة ، ولقد بات رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عند بعض أزواجه في ليلة انكسف (١) فيها القمر فلم يكن منه في تلك الليلة ما يكون (٢) منه في غيرها حتّى أصبح ، فقالت له : يا رسول الله ألبغض كان هذا منك في هذه الليلة ؟ قال : لا ، ولكن هذه الآية ظهرت في هذه الليلة فكرهت أن أتلذّذ وألهو فيها وقد عيّر الله في كتابه أقواماً فقال : ( وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ * فَذَرْهُمْ حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ ) (٣) ثمّ قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : وأيم الله لا يجامع أحد في هذه الأوقات التي نهى عنها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقد انتهى إليه الخبر فيرزق ولداً فيرى في ولده ذلك ما يحبّ .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن محمّد بن عليّ ، عن محمّد بن أسلم ، عن عبد الرحمن بن سالم ، مثله (٤) .

[٢٥٢٠٧] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن عمرو بن عثمان ، عن أبي جعفر قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أيكره الجماع في ساعة من الساعات ؟ فقال : نعم ، يكره في الليلة التي ينكسف فيها القمر ، واليوم الذي ينكسف فيه الشمس ، وفيما بين غروب الشمس إلى أن يغيب الشفق ، ومن طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ، وفي الريح السوداء والصفراء والحمراء (١) والزلزلة ، ولقد بات رسول الله ( صلى الله

________________

(١) الكسفة : القطعة من الشيء ، يقال اعطني كسفة من ثوبك والجمع كسف . الصحاح ٤ : ١٤٢١ ـ هامش المخطوط ـ.

(٢) وفي نسخة : كان ـ هامش المخطوط ـ.

(٣) الطور ٥٢ : ٤٤ ـ ٤٥ .

(٤) المحاسن : ٣١١ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٤١١ / ١٦٤٢ .

(١) كتب في المصححة علىٰ (الحمراء) علامة نسخة .

١٢٦
 &

عليه وآله ) عند بعض النساء وانكسف القمر في تلك الليلة ، فلم يكن فيها شيء فقالت له زوجته : يا رسول الله بأبي أنت وأمّي كلّ هذا ألبغض ؟ فقال لها : ويحك هذا الحادث في السماء فكرهت أن أتلذّذ وأدخل في شيء ولقد عير الله قوماً فقال : ( وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ )(٢) وأيم الله لا يجامع في هذه الساعات التي وصفت فيرزق من جماعه ولداً وقد سمع بهذا الحديث فيرى ما يحبّ .

ورواه الصدوق أيضاً بإسناده عن الحسن بن محبوب (٣) .

٦٣ ـ باب كراهة الجماع في محاق الشهر

[٢٥٢٠٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن بكر بن صالح ، عن سليمان بن جعفر الجعفري ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : من أتى أهله في محاق الشهر فليسلم لسقط الولد .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن سليمان بن جعفر الجعفري ، مثله (٢) .

[٢٥٢٠٩] ٢ ـ وبإسناده عن أبي سعيد الخدري في وصية النبي ( صلى الله عليه

________________

(٢) الطور ٥٢ : ٤٤ .

(٣) الفقيه ٣ : ٢٥٥ / ١٢٠٧ .

الباب ٦٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٩ / ٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٤١١ / ١٦٤٣ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٥٤ / ١٢٠٦ .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٠ / ١٧١٢ ، علل الشرائع : ٥١٦ / ٥ ، أمالي الصدوق : ٤٥٦ / ١ .

١٢٧
 &

وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) ، أنّه قال : يا عليّ ، لا تجامع أهلك في آخر درجة (١) إذا بقي يومان فإنه ان قضي بينكما ولد يكون عشاراً وعوناً للظالمين ويكون هلاك فئام من الناس على يده .

٦٤ ـ باب كراهة الجماع في أول الشهر إلّا شهر رمضان فيستحب ويكره في نصف الشهر وفي آخره

[٢٥٢١٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عمّن ذكره ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) ، عن أبيه ، عن جدّه قال : فيما أوصى به رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) قال : يا علي ، لا تجامع أهلك في أول ليلة من الهلال ولا في ليلة النصف ولا في آخر ليلة فإنّه يتخوف على ولد من يفعل ذلك الخبل فقال عليّ (عليه السلام) : ولم ذاك يارسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقال : ان الجنّ يكثرون غشيان نسائهم في أوّل ليلة من الهلال وليلة النصف وفي آخر ليلة أما رأيت المجنون يصرع في أوّل الشهر وفي وسطه وفي آخره .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[٢٥٢١١] ٢ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن الحسن بن شمون ، عن عبدالله بن عبد الرحمن ، عن مسمع بن أبي سيار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أكره : لأُمّتي أن يغشى الرجل أهله(١) في النصف من الشهر أو في غرّة الهلال فإنّ مردة الجنّ

________________

(١) في المصدر زيادة : منه .

الباب ٦٤ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٩ / ٣ .

(١) التهذيب ٧ : ٤١١ / ١٦٤٤ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٩٩ / ٥ .

(١) في نسخة : امرأته ـ هامش المخطوط ـ.

١٢٨
 &

والشياطين تغشي بني آدم فيجيئون (٢) ويخبلون أما رأيتم المصاب يصرع في النصف من الشهر وعند غرّة الهلال .

[٢٥٢١٢] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : لا تجامع في أول الشهر ولا في وسطه ولا في آخره فإنّه من فعل ذلك فليسلم لسقط الولد ، ثمّ قال : (١) أوشك أن يكون مجنوناً ألا ترى أن المجنون أكثر ما يصرع في أول الشهر ووسطه وآخره.

[٢٥٢١٣] ٤ ـ قال : وقال علي ( عليه السلام ) : يستحب أن يأتي الرجل أهله أوّل ليلة من شهر رمضان لقول الله عزّ وجلّ : ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ )(١) والرفث المجامعة .

[٢٥٢١٤] ٥ ـ وبإسناده عن أبي سعيد الخدري في وصية النبي ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) ، أنّه قال : يا علي ، لا تجامع امرأتك في أوّل الشهر ووسطه وآخره فإن الجنون والجذام والخبل يسرع إليها والى ولدها .

ورواه في ( العلل ) (١) و ( الأمالي ) (٢) مثله .

[٢٥٢١٥] ٦ ـ وفي (العلل) وفي (عيون الأخبار) : عن محمّد بن أحمد السناني ، عن محمّد بن أبي عبدالله ، عن سهل بن زياد ، عن عبد العظيم الحسني ، عن عليّ بن محمّد العسكري ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام )

________________

(٢) في المصدر : فيجننون .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٥ / ١٢٠٨ .

(١) في المصدر زيادة : فإن تم .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٣٠٣ / ١٤٥٥ .

(١) البقرة ٢ : ١٨٧ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٣٥٩ / ١٧١٢ .

(١) علل الشرائع : ٥١٥ / ٥ .

(٢) أمالي الصدوق : ٤٥٥ / ١ .

٦ ـ علل الشرائع : ٥١٤ / ٤ ، عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) : ٢٨٨ / ٣٥ .

١٢٩
 &

قال : يكره للرجل أن يجامع أهله في أوّل ليلة من الشهر وفي وسطه وفي آخره فإنّه من فعل ذلك خرج الولد مجنوناً ألا ترى المجنون أكثر ما يصرع في أوّل الشهر وفي وسطه وفي آخره ، الحديث.

[٢٥٢١٦] ٧ ـ وفي (الخصال) : بإسناده عن علي ( عليه السلام ) في حديث الأربعمائة قال : إذا أراد أحدكم أن يأتي أهله فليتوقّ أوّل الأهلة وأنصاف الشهور فإن الشيطان يطلب الولد في هذين الوقتين والشياطين يطلبون الشرك فيهما فيجيئون ويخبلون(١) .

[٢٥٢١٧] ٨ ـ الحسين بن بسطام وأخوه عبدالله في ( طب الأئمة ) : عن محمّد بن خلف عن الوشاء ، عن محمّد بن الجهم ، عن سعد المولى قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ايّاك والجماع في الليلة التي يهلّ فيها الهلال فإنّك ان فعلت ثمّ رزقت ولداً كان مخبوطاً (١) ، قلت : ولم تكرهون ذلك ؟ قال : أما ترى المصروع أكثرهم لا يصرعون إلّا في رأس الهلال .

[٢٥٢١٨] ٩ ـ وعن أحمد بن الحسن النيسابوري ، عن النضر بن سويد ، عن فضالة بن أيّوب ، عن عبد الرحمن بن سالم قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : لم تكرهون الجماع عند مستهلّ الهلال وفي النصف من الشهر ؟ فقال : لأن المصروع أكثر ما يصرع في هذين الوقتين ، قلت : قد عرفت مستهلّ الهلال فما بال النصف من الشهر ؟ قال : ان الهلال يتحول من حالة إلى حالة يأخذ في النقصان فإن فعل ذلك ثمّ رزق ولداً كان مقلاً فقيراً ضئيلاً ممتحناً .

________________

٧ ـ الخصال : ٦٣٧ .

(١) في المصدر : يحبلون .

٨ ـ طب الأئمة : ١٣١ .

(١) الخُباط : مرض كالجنون ، ومنه تخبطه الشيطان ( الصحاح ٣ : ١١٢٢ ).

٩ ـ طب الأئمة : ١٣٢ .

١٣٠
 &

[٢٥٢١٩] ١٠ ـ الحسن بن عليّ بن شعبة في ( تحف العقول ) : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال لعليّ ( عليه السلام ) : يا علي ، لا تجامع أهلك ليلة النصف ولا ليلة الهلال أما رأيت المجنون يصرع في ليلة الهلال وليلة النصف كثيراً . يا علي ، إذا ولد لك غلام أو جارية فأذّن في أذنه اليمنى وأقم في اليسرى فإنّه لا يضرّه الشيطان أبداً .

أقول وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الصوم (١) .

٦٥ ـ باب أنه يكره للمسافر أن يطرق أهله ليلاً حتى يعلمهم

[٢٥٢٢٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد عن صفوان ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : يكره للرجل إذا قدم من سفره ان يطرق أهله ليلاً حتّى يصبح .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في آداب السفر (٢) .

٦٦ ـ باب كراهة جماع الحرة عند الحرة وجواز جماع الأمة عند الأمة

[٢٥٢٢١] ١ ـ الحسين بن بسطام وأخوه في ( طبّ الأئمة ) : عن المنذر بن

________________

١٠ ـ تحف العقول : ١٠ .

(١) تقدم في الباب ٣٠ من أبواب أحكام شهر رمضان .

الباب ٦٥ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٩ / ٤ .

(١) التهذيب ٧ : ٤١٢ / ١٦٤٥ .

(٢) تقدم في الحديث ٢ ، ٣ من الباب ٥٦ من أبواب آداب السفر .

الباب ٦٦ فيه حديث واحد

١ ـ طب الأئمة : ١٣٣ .

١٣١
 &

محمّد ، ( عن سالم بن محمّد ، عن عليّ بن أسباط ، عن خلف بن سلمة ) (١) ، عن علان بن محمّد ، عن ذريح عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : قال الباقر ( عليه السلام ) : لا تجامع الحرّة بين يدي الحرّة ، فأمّا الإِماء بين يدي الاماء فلا بأس .

أقول : ويأتي ما يدلّ على استحباب التستر بالجماع (٢) .

٦٧ ـ باب كراهة جماع المرأة والجارية وفي البيت صبي أو صبية ترى وتسمع أو خادم ، واستحباب زيادة التستر بالجماع

[٢٥٢٢٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن القاسم بن محمّد الجوهري ، عن إسحاق بن إبراهيم ، عن أبي أيّوب (١) ، عن ابن راشد (٢) ، عن أبيه قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لا يجامع الرجل امرأته ولا جاريته وفي البيت صبيّ فانّ ذلك مما يورث الزنا .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٣) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن القاسم بن محمّد ، مثله (٤) .

________________

(١) ليس في المصدر .

(٢) يأتي في الباب ٦٧ من هذه الأبواب .

الباب ٦٧ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩٩ / ١ .

(١) «عن ابن راشد» ليس في الكافي .

(٢) في نسخة من التهذيب : ابن أبي راشد وفي المحاسن : ابن رشيد ( هامش المخطوط ) .

(٣) التهذيب ٧ : ٤١٤ / ١٦٥٥ .

(٤) المحاسن : ٣١٧ / ٤٢ .

١٣٢
 &

[٢٥٢٢٣] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن عبدالله بن الحسين بن زيد ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : والذي نفسي بيده لو أنّ رجلاً غشي امرأته وفي البيت صبيّ مستيقظ يراهما ويسمع كلامهما ونفسهما ما أفلح أبداً ان كان غلاماً كان زانياً أو جارية كانت زانية ، وكان عليّ بن الحسين ( عليهما السلام ) إذا أراد أن يغشى أهله أغلق الباب وأرخى الستور وأخرج الخدم .

[٢٥٢٢٤] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن قول الله عزّ وجلّ : ( أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ ) (١) ؟ فقال : هو الجماع ولكنّ الله ستير يحبّ الستر فلم يسمّ كما تسمّون .

[٢٥٢٢٥] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : تعلّموا من الغراب ثلاث خصال : استتاره بالسفاد ، وبكوره في طلب الرزق ، وحذره .

[٢٥٢٢٦] ٥ ـ وبإسناده عن السكوني ان عليّاً ( عليه السلام ) مرّ على بهيمة وفحل يسفدها على ظهر الطريق فأعرض عنه بوجهه فقيل له : لم فعلت ذلك يا أمير المؤمنين ؟ فقال : انه لا ينبغي أن تصنعوا ما يصنعون وهو من المنكر ، إلّا أن تواروه حيث لا يراه رجل ولا امرأة .

[٢٥٢٢٧] ٦ ـ وفي ( عيون الأخبار ) و (الخصال) : عن محمّد بن عليّ ماجيلويه ،

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٠٠ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٥٥ / ٥ .

(١) النساء ٤ : ٤٣ ، المائدة ٥ : ٦ .

٤ ـ الفقيه ١ : ٣٠٦ / ١٣٩٧ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٣٠٤ / ١٤٥٧ .

٦ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) : ٢٥٧ / ١٠ ، الخصال : ٩٩ / ٥١ .

١٣٣
 &

عن عمّه محمّد بن أبي القاسم ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن محمّد بن عليّ (١) ، عن أبي أيّوب ، عن سليمان بن جعفر الجعفري ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : تعلّموا من الغراب خصالاً ثلاثاً : استتاره بالسفاد ، وبكوره في طلب الرزق ، وحذره .

[٢٥٢٢٨] ٧ ـ وفي (العلل) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن القاسم بن محمّد ، عن إسحاق بن إبراهيم ، عن حنان بن سدير ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : لا يجامع الرجل امرأته ولا جاريته وفي البيت صبيّ ، فإنّ ذلك ممّا يورث (١) الزنا .

[٢٥٢٢٩] ٨ ـ الحسين بن بسطام وأخوه في (طبّ الأئمة) : عن أحمد بن الحسن بن الخليل ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن النعمان بن يعلى ، عن جابر قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : إياك والجماع حيث يراك صبيّ يحسن أن يصف حالك قلت : يا ابن رسول الله كراهة الشنعة ؟ قال : لا ، فإنك ان رزقت ولداً كان شهرة علماً في الفسق والفجور .

[٢٥٢٣٠] ٩ ـ وعن خلف بن أحمر ، عن محمّد بن مروان ، عن ابن أبي عمير ، عن سلمة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال : ايّاك أن تجامع أهلك وصبيّ ينظر اليك ، فإن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان يكره ذلك أشدّ كراهيّة .

________________

(١) في المصدرين : علي بن محمد .

٧ ـ علل الشرائع : ٥٠٢ / ١ .

(١) في المصدر : يورثه .

٨ ـ طب الائمة : ١٣٣ .

٩ ـ طب الائمة : ١٣٣ .

١٣٤
 &

[٢٥٢٣١] ١٠ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة قال : قال جعفر ( عليه السلام ) : قال عيسى بن مريم ( عليه السلام ) إذا قعد أحدكم في منزله فليرخ عليه ستره ، فان الله تعالى قسم الحياء كما قسم الرزق .

٦٨ ـ باب تأكد استحباب التسمية والاستعاذة وطلب الولد الصالح السوي والدعاء بالمأثور عند الجماع

[٢٥٢٣٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن الحلبي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل إذا أتى أهله وخشي أن يشاركه الشيطان قال : يقول : بسم الله ، ويتعوّذ بالله من الشيطان .

[٢٥٢٣٣] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، جميعاً ، عن الوشاء ، عن موسى بن بكر ، عن أبي بصير قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : يا أبا محمّد أيّ شيء يقول الرجل منكم إذا دخلت عليه امرأته ؟ قلت : جعلت فداك ، أيستطيع الرجل أن يقول شيئاً ؟ قال : ألا أعلّمك ما تقول ؟ قلت : بلى ، قال : تقول : بكلمات الله استحللت فرجها وفي أمانة الله أخذتها ، اللهم ان قضيت لي في رحمها شيئاً فاجعله بارّاً تقيّاً واجعله مسلماً سويّاً ولا تجعل فيه شركاً للشيطان ، قلت : وبأيّ شيء يعرف ذلك ؟ قال : أما تقرأ كتاب الله ثمّ ابتدأ هو ( وَشَارِكْهُمْ فِي

________________

١٠ ـ قرب الإِسناد : ٢٢ ، وتقدم في الباب ٦٦ ما يدل على كراهة جماع الحرة عند الحرة وجواز جماع الأمة عند الأمة .

الباب ٦٨ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٠٢ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٠٢ / ٢ .

١٣٥
 &

الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ) (١) وان الشيطان يجيء فيقعد كما يقعد الرجل منها وينزل كما ينزل ويحدث كما يحدث وينكح كما ينكح ، قلت : بأي شيء يعرف ذلك ؟ قال : بحبّنا وبغضنا فمن أحبّنا كان نطفة العبد ومن أبغضنا كان نطفة الشيطان .

[٢٥٢٣٤] ٣ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن جعفر بن محمّد ، عن ابن القداح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إذا جامع أحدكم فليقل : بسم الله وبالله اللهم جنبني الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتني قال : فان قضى الله بينهما ولدا لا يضرّه الشيطان بشيء أبداً .

[٢٥٢٣٥] ٤ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن عليّ بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) جالساً فذكر شرك الشيطان فعظّمه حتّى أفزعني قلت : جعلت فداك فما المخرج من ذلك ؟ فقال : إذا أردت الجماع فقل : بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلّا هو بديع السموات والأرض اللهم ان قضيت منّي في هذه الليلة خليفة فلا تجعل للشيطان فيه شركا ولا نصيباً ولا حظاً واجعله مؤمناً مخلصاً مصفّىً من الشيطان ورجزه جلّ ثناؤك .

[٢٥٢٣٦] ٥ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن أبيه ، عن حمزة بن عبدالله ، عن جميل بن درّاج عن أبي الوليد ، عن أبي بصير قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : يا أبا محمّد إذا أتيت أهلك فأيّ شيء تقول ؟ قال : قلت : جعلت فداك وأطيق أن أقول شيئاً ؟ قال : بلى قل : اللهم بكلماتك استحللت فرجها وبأمانتك أخذتها فان قضيت في رحمها شيئاً فاجعله تقيّاً زكياً ولا تجعل فيه شركاً

________________

(١) الإِسراء ١٧ : ٦٤ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٠٣ / ٣ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٠٣ / ٤ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٠٣ / ٥ .

١٣٦
 &

للشيطان قال : قلت : جعلت فداك ، ويكون فيه شرك الشيطان ؟ قال : نعم ، أما تسمع قول الله عزّ وجلّ في كتابه : ( وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ) (١) ان الشيطان يجيء فيقعد كما يقعد الرجل وينزل كما ينزل الرجل قلت : فبأي شيء يعرف ذلك ؟ قال : بحبّنا وبغضنا .

[٢٥٢٣٧] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : إذا أتى أحدكم أهله ( فلم يذكر ) (١) الله عند الجماع وكان منه ولد كان شرك شيطان ويعرف ذلك بحبّنا وبغضنا .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٦٩ ـ باب كراهة الجماع مستقبل القبلة ومستدبرها وفي السفينة وعلى ظهر طريق

[٢٥٢٣٨] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده ، عن محمّد بن العيص (١) ، أنه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) فقال : أجامع وأنا عريان ؟ فقال : لا ، ولا تستقبل (٢) القبلة ولا تستدبرها .

________________

(١) الإِسراء ١٧ : ٦٤ .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٦ / ١٢١٤ .

(١) في المصدر : فليذكر الله فإن لم يذكر .

(٢) تقدم في الحديث ١٢ من الباب ٢٦ من أبواب الوضوء وفي البابين ٥٣ ، ٥٥ من هذه الأبواب وفي الباب ٦٤ من أبواب أحكام العشرة .

(٣) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٨ من أبواب أحكام الأولاد .

الباب ٦٩ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٧ : ٤١٢ / ١٦٤٦ ، الفقيه ٣ : ٢٥٥ / ١٢١٠ .

(١) في نسخة : الفيض ـ هامش المخطوط ـ

(٢) في نسخة : مستقبل ـ هامش المخطوط ـ.

١٣٧
 &

[٢٥٢٣٩] ٢ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : لا تجامع في السفينة .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) ، والذي قبله بإسناده عن محمّد بن العيص ، مثله .

[٢٥٢٤٠] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث المناهي ـ قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يجامع الرجل أهله مستقبل القبلة وعلى ظهر طريق عامر ، فمن فعل ذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين .

أقول : يمكن تخصيص اللعن بوجود الناظر واحتقار القبلة والله أعلم .

[٢٥٢٤١] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنه كره أن يجامع الرجل مقابل القبلة .

[٢٥٢٤٢] ٥ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّ ( عليهم السلام ) ، أنّه كره أن يجامع الرجل ممّا يلي القبلة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

________________

٢ ـ التهذيب ٧ : ٤١٢ / ١٦٤٦ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٥٥ / ١٢١١ .

٣ ـ الفقيه ٤ : ٣ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٦٠ / ١٧ .

٥ ـ قرب الإِسناد : ٦٦ .

(١) تقدم في الحديث ٣ من الباب ١٢ من أبواب القبلة .

١٣٨
 &

٧٠ ـ باب كراهة الجماع بعد الاحتلام قبل الغسل وحين تصفر الشمس وحين تطلع وهي صفراء

[٢٥٢٤٣] ١ ـ محمّد بن الحسن قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يكره أن يغشى الرجل المرأة وقد احتلم حتى يغتسل من احتلامه الّذي رأى فإن فعل فخرج الولد مجنوناً فلا يلومنّ إلّا نفسه .

ورواه الصدوق أيضاً مرسلاً (١) .

ورواه في ( العلل ) (٢) بإسناده الآتي (٣) عن حمّاد بن عمرو ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) في وصيّة النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) مرسلاً (٤) .

[٢٥٢٤٤] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن عبيدالله بن عليّ الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : اني لأكره الجنابة حين تصفرّ الشمس وحين تطلع وهي صفراء .

ورواه أيضاً مرسلاً (١) .

[٢٥٢٤٥] ٣ ـ وبإسناده عن سليمان بن جعفر ، عن عبدالله بن الحسين بن

________________

الباب ٧٠ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٧ : ٤١٢ / ١٦٤٦ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٥٦ / ١٢١٢ .

(٢) علل الشرائع : ٥١٤ / ٣ .

(٣) يأتي في الفائدة الأولى / من الخاتمة برمز (خ) .

(٤) المحاسن : ٣٢١ / ٦٠ .

٢ ـ الفقيه ١ : ٤٧ / ١٨٢ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٥٥ / ١٢٠٩ .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٣٦٣ / ١٧٢٧ .

١٣٩
 &

زيد ، عن أبيه ، عن الصادق ، عن آبائه (عليهم السلام) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث ـ : وكره أن يغشىٰ الرجل امرأته (١) وقد احتلم حتّى يغتسل من احتلامه الذي رأى فإن فعل وخرج الولد مجنوناً فلا يلومن إلّا نفسه .

ورواه في ( الأمالي ) بالإِسناد المشار اليه (٢) .

ورواه البرقي (٣) في ( المحاسن ) عن إبراهيم ، عن الحسن (٤) بن أبي الحسن الفارسي ، عن سليمان بن جعفر .

وبإسناده عن حماد بن عمرو وأنس بن محمّد ، عن أبيه ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، نحوه (٥) .

٧١ ـ باب تحريم ترك وطء الزوجة الشابة أكثر من أربعة أشهر وان لم يكن الترك بقصد الاضرار وان كان لمصيبة

[٢٥٢٤٦] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن صفوان بن يحيى ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، أنّه سأله عن الرجل تكون عنده المرأة الشابة فيمسك عنها الأشهر والسنة لا يقربها ليس يريد الاضرار بها يكون لهم مصيبة ، يكون في ذلك اثماً ؟ قال : إذا تركها أربعة أشهر كان اثماً بعد ذلك .

________________

(١) في المحاسن : أهله « هامش المخطوط » .

(٢) أمالي الصدوق : ٢٤٨ / ٣ .

(٣) المحاسن : ٣٢١ / ٦٠ .

(٤) في المصدر : الحسين وكذلك في نسخة من « هامش المخطوط » .

(٥) الفقيه ٤ : ٢٥٨ / ٨٢٤ .

الباب ٧١ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٧ : ٤١٢ / ١٦٤٧ .

١٤٠