🚖

وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

عن امرأة تزعم أنّها أرضعت المرأة والغلام ثمّ تنكر بعد ذلك ، فقال : تصدّق إذا أنكرت ذلك ، قلت : فإنها قالت وادّعت بعد بأني قد أرضعتها (١) ، قال : لا تصدّق ولا تنعم .

ورواه الشيخ بإسناده عن ابن أبي عمير ، مثله (٢) .

[٢٥٩٣٤] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن سلمة بن الخطاب ، عن عبدالله بن خداش ، عن صالح بن عبدالله الخثعمي قال : سألت أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) عن أمّ ولد لي صدوق زعمت أنها أرضعت جارية لي ، أُصدّقها ؟ قال : لا .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[٢٥٩٣٥] ٣ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد بن عبدالله بن زرارة ، ومحمّد وأحمد ابني الحسن بن عليّ ، عن الحسن بن عليّ ، عن عبدالله بن بكير ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في امرأة أرضعت غلاماً وجارية ، قال : يعلم ذلك غيرها ؟ قال : لا ، قال : فقال : لا تصدّق إن لم يكن غيرها .

[٢٥٩٣٦] ٤ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإسناد ) : عن عبدالله بن عامر ، عن ابن أبي نجران ، عن صالح بن عبدالله الخثعمي قال : كتبت إلى أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) أسأله عن أُمّ ولد لي ذكرت أنّها أرضعت لي جارية ؟ قال : لا تقبل قولها ولا تصدّقها .

________________

(١) في المصدر : أرضعتهما .

(٢) التهذيب ٧ : ٣٢٤ / ١٣٣٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٤٦ / ١٧ .

(١) التهذيب ٧ : ٣٢٣ / ١٣٢٩ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٣٢٣ / ١٣٣٠ .

٤ ـ قرب الإِسناد : ١٢٥ .

٤٠١
📷

١٣ ـ باب أنه لا يجوز تزويج المرأة على عمتها ولا خالتها من الرضاعة بغير اذن ، ولا على أختها مطلقاً

[٢٥٩٣٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي عبيدة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لا تنكح المرأة على عمّتها ولا على خالتها ولا على أُختها من الرضاعة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٤ ـ باب أن من تزوج رضيعة فأرضعتها احدى زوجاته ثم أرضعتها أخرى حرمت عليه الرضيعة والمرضعة الأولى مع الدخول دون الثانية

[٢٥٩٣٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن محمّد ، عن صالح بن أبي حمّاد ، عن علي بن مهزيار ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : قيل له : إنّ رجلاً تزوّج بجارية صغيرة فأرضعتها امرأته ثمّ أرضعتها امرأة له أُخرى فقال ابن شبرمة : حرمت عليه الجارية وامرأتاه ، فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) :

________________

الباب ١٣ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٤٤٥ / ١١ ، والتهذيب ٧ : ٢٩٢ / ١٢٢٩ وأورده في الحديث ٢ من الباب ٢٤ وفي الحديث ٨ من الباب ٣٠ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة وذيله في الحديث ٦ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الباب ١ وفي الحديث ٤ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٣٠ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة وفي الباب ١٩ من أبواب نكاح العبيد والإِماء .

الباب ١٤ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٤٤٦ / ١٣ .

٤٠٢
📷

اخطأ ابن شبرمة ، تحرم عليه الجارية وامرأته الّتي أرضعتها أولاً ، فأمّا الأخيرة فلم تحرم عليه كأنها أرضعت ابنته .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك عموماً وخصوصاً (٢) ، ويأتي ما يدلّ على اشتراط الدخول بالمرضعة في ثبوت التحريم المؤبّد لا تحريم الجمع وفساد العقد في المصاهرة (٣) .

١٥ ـ باب أنه لا يحل للمرتضع أولاد المرضعة نسباً ولا رضاعاً مع اتحاد الفحل ولا أولاد الفحل مطلقاً

[٢٥٩٣٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن امرأة رجل أرضعت جارية ، أتصلح لولده من غيرها ؟ قال : لا ، قلت : فنزلت منزلة الأُخت من الرضاعة ، قال : نعم ، من قبل الأب .

[٢٥٩٤٠] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عليّ بن الحسن بن رباط ، عن ابن مسكان ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر أو أبي عبدالله ( عليهما السلام ) قال : إذا رضع الغلام من نساء شتى فكان ذلك عدّة أو نبت لحمه ودمه عليه حرم بناتهنّ كلّهنّ .

[٢٥٩٤١] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده ، عن محمّد بن الحسن الصفار ، عن

________________

(١) التهذيب ٧ : ٢٩٣ / ١٢٣٢ .

(٢) تقدم في الباب ١ وفي الباب ١٠ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ١٨ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

الباب ١٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٤٤ / ٤ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٤٦ / ١٥ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٣٢١ / ١٣٢٥ ، والاستبصار ٣ : ٢٠١ / ٧٢٨ .

٤٠٣
📷

أحمد بن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : إذا رضع الرجل من لبن امرأة حرم عليه كلّ شيء من ولدها ، وإن كان من غير الرجل الذي كانت أرضعته بلبنه ، وإذا رضع من لبن رجل حرم عليه كلّ شيء من ولده ، وإن كان من غير المرأة التي أرضعته .

أقول : وتقدّم ما يدل على ذلك في أحاديث اتحاد الفحل (١) وغيرها (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

١٦ ـ باب أنه لا يجوز أن ينكح أبو المرتضع في أولاد صاحب اللبن ولا في أولاد المرضعة ولادة

[٢٥٩٤٢] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن عبدالله بن جعفر ، عن أيّوب بن نوح قال : كتب عليّ بن شعيب إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) : امرأة أرضعت بعض ولدي ، هل يجوز لي أن أتزوّج بعض ولدها ؟ فكتب ( عليه السلام ) : لا يجوز ذلك لك لأن ولدها صارت بمنزلة ولدك .

ورواه الصدوق بإسناده عن أيّوب بن نوح ، مثله (١) .

[٢٥٩٤٣] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن

________________

(١) تقدم في الباب ٦ من هذه الأبواب .

(٢) تقدم في الحديث ٣ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ١٦ من هذه الأبواب .

الباب ١٦ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٧ : ٣٢١ / ١٣٢٤ ، والاستبصار ٣ : ٢٠١ / ٧٢٧ .

(١) الفقيه ٣ : ٣٠٦ / ١٤٧٠ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٤٧ / ١٨ .

٤٠٤
📷

جعفر قال : كتبت إلى أبي محمّد ( عليه السلام ) : امرأة أرضعت ولد الرجل ، هل يحلّ لذلك الرجل أن يتزوّج ابنة هذه المرضعة أم لا ؟ فوقع : لا تحلّ له .

ورواه الصدوق بإسناده عن عبدالله بن جعفر (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في حديث عليّ بن مهزيار (٢) .

١٧ ـ باب  أن المرأة إذا أرضعت مملوكها  صار ولدها وانعتق عليها وحرم بيعه ، وإن كل من ينعتق على المالك من النسب ينعتق عليه من الرضاع

[٢٥٩٤٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن ابن سنان ـ يعني عبدالله ـ (١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سئل وأنا حاضر ، عن امرأة أرضعت غلاماً مملوكاً لها من لبنها حتّى فطمته ، هل لها أن تبيعه ؟ فقال : لا ، هو ابنها من الرضاعة حرم عليها بيعه وأكل ثمنه ، ثمّ قال : أليس رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : يحرم من الرّضاع ما يحرم من النسب .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد ، مثله (٢) .

________________

(١) الفقيه ٣ : ٣٠٦ / ١٤٧١ .

(٢) تقدم في الحديث ١ من الباب ١٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٧ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٤٦ / ١٦ ، وأورد ذيله عن التهذيب في الحديث ٧ من الباب ١ من هذه الأبواب وأخرجه عن التهذيب بإسناد آخر وباختلاف جزئي في الحديث ٣ من الباب ٨ من أبواب العتق .

(١) في المصدر زيادة : عن رجل .

(٢) التهذيب ٧ : ٣٢٦ / ١٣٤٢ وبسند آخر في التهذيب ٨ : ٢٤٤ / ٨٨٠ .

٤٠٥
📷

[٢٥٩٤٥] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( المقنع ) قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) في امرأة أرضعت ابن جاريتها : أنّها تعتقه .

[٢٥٩٤٦] ٣ ـ قال : وروي في مملوكة أرضعتها مولاتها بلبنها أنه لا يحلّ بيعها .

[٢٥٩٤٧] ٤ ـ عليّ بن جعفر في كتابه ، عن أخيه موسى ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن امرأة أرضعت مملوكها ، ما حاله ؟ قال : إذا أرضعته عتق .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في بيع الحيوان (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في العتق (٢) ، إن شاء الله .

١٨ ـ باب أنه يكره للمرأة ارضاع العناق * والجدي * بلبنها فإن فعلت فأرضعته حتى فطم لم يحرم لبنها ولا لحمها ولا نسلها ولا ذبحها

[٢٥٩٤٨] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى قال : كتبت إليه : جعلني الله فداك ، امرأة أرضعت عناقاً بلبن نفسها حتّى فطمت وكبرت وضربها الفحل

________________

٢ ـ المقنع : ١٦٠ ، أخرجه مسنداً عن الكافي في الحديث ٨ من أبواب العتق ، وعن التهذيب في الحديث ٣ من الباب ٤ من أبواب بيع الحيوان .

٣ ـ المقنع : ١٦٠ .

٤ ـ مسائل علي بن جعفر : ١١١ / ٢٥ .

(١) تقدم في الباب ٤ من أبواب بيع الحيوان .

(٢) يأتي في الباب ٨ من أبواب العتق .

الباب ١٨ فيه حديثان

* ـ العَناق : الأنثىٰ من ولد المعز . ( الصحاح للجوهري ٤ : ١٥٣٤ ).

* ـ الجدي : ولد المعز . ( الصحاح للجوهري ٦ : ٢٢٩٩ ).

١ ـ التهذيب ٧ : ٣٢٥ / ١٣٣٨ .

٤٠٦
📷

ووضعت ، يجوز أن يؤكل لبنها وتباع وتذبح ويؤكل لحمها ؟ فكتب ( عليه السلام ) : فعل مكروه ولا بأس به .

وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، مثله (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى قال : كتبت إلى أبي محمّد ( عليه السلام ) ، وذكر نحوه (٢) .

ورواه الكلينيّ كما يأتي في الأطعمة (٣) .

[٢٥٩٤٩] ٢ ـ وعن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن محمّد بن عيسى ، عن عليّ بن الحكم ، عمّن رواه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في جدي رضع من لبن امرأة حتّى اشتدّ عظمه ونبت لحمه قال : لا بأس بلحمه .

١٩ ـ باب أن الأمة إذا أرضعت ولد سيدها صارت أم ولد يكره بيعها ولا يحرم

[٢٥٩٥٠] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن السكوني ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) ، أنّ عليّاً ( عليه السلام ) أتاه رجل فقال : ان أمتي أرضعت ولدي وقد أردت بيعها فقال : خذ بيدها فقل : من يشتري مني أُمّ ولدي .

ورواه الصدوق بإسناده عن السكوني ، مثله (١) .

________________

(١) التهذيب ٩ : ٤٥ / ١٨٧ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢١٢ / ٩٨٦ .

(٣) يأتي في الحديث ١ من الباب ٢٦ من أبواب الأطعمة المحرمة .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٣٢٤ / ١٣٣٧ .

الباب ١٩ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٧ : ٣٢٥ / ١٣٤٠ .

(١) الفقيه ٣ : ٣٠٩ / ١٤٨٨ .

٤٠٧
📷

[٢٥٩٥١] ٢ ـ وبإسناده ، عن الحسن بن محمّد بن سماعة ، عن عبدالله بن جبلة ، عن إسحاق بن عمّار ، عن عبد صالح ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل كانت له خادم فولدت جارية فأرضعت خادمه ابناً له وأرضعت أُمّ ولده ابنة خادمه فصار الرجل أبا بنت الخادم من الرضاع ، يبيعها ؟ قال : نعم ، إن شاء باعها فانتفع بثمنها ، قلت : إن كان وهبها لبعض أهله حين ولدت وابنه اليوم غلام شاب فيبيعها ويأخذ ثمنها ولا يستأمر ابنه أو يبيعها ابنه ؟ قال : يبيعها هو ويأخذ ثمنها ابنه ومال ابنه له قلت : فيبيع الخادم وقد أرضعت ابناً له ؟ قال : نعم ، وما أحبّ له أن يبيعها قلت : فإن احتاج إلى ثمنها قال : فيبيعها .

قال الشيخ : قوله في أوّل الخبر : « إن شاء باعها » راجع إلى الخادم المرضعة دون ابنتها ، ألا ترى أنّه فسّر ذلك في آخر الخبر .

أقول : ويأتي ما يدلّ على آداب الرضاع وأحكامه في أحكام الأولاد (١) .

________________

٢ ـ التهذيب ٨ : ٢٤٤ / ٨٨٤ ، والاستبصار ٤ : ١٨ / ٦٠ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٨ من أبواب العتق .

(١) يأتي في الأبواب ٦٨ ـ ٨١ من أبواب أحكام الأولاد .

٤٠٨
📷

أبواب ما يحرم بالمصاهرة ونحوها

١ ـ باب أقسام المحرمات في النكاح

[٢٥٩٥٢] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (الخصال) : عن الحسن بن حمزة العلوي ، عن محمّد بن يزداد ، عن عبدالله بن أحمد ، عن سهل بن صالح ، عن إبراهيم بن عبد الرحمن ، عن موسى بن جعفر ، عن أبيه جعفر بن محمّد ( عليهم السلام ) قال : سئل أبي ( عليه السلام ) عمّا حرّم الله عزّ وجلّ من الفروج في القرآن وعمّا حرّم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في سنّته ؟ قال : الذي حرّم الله عزّ وجلُّ من ذلك أربعة وثلاثون وجهاً ، سبعة عشر في القرآن وسبعة عشر في السنّة ، فأمّا الّتي في القرآن فالزنا قال الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَىٰ ) (١) ونكاح امرأة الأب قال الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم ) (٢) و ( أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ

________________

أبواب ما يحرم بالمصاهرة

الباب ١ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الخصال : ٥٣٢ / ١٠ .

(١) الإِسراء ١٧ : ٣٢ .

(٢) النساء ٤ : ٢٢ .

٤٠٩
📷

أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ) (٣) والحائض حتّى تطهر قال الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ) (٤) والنكاح في الاعتكاف قال الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ) (٥) وأمّا التي في السنّة فالمواقعة في شهر رمضان نهاراً ، وتزويج الملاعنة بعد اللعان ، والتزويج في العدّة ، والمواقعة في الاحرام ، والمحرم يتزوّج أو يزوّج ، والمظاهر قبل أن يكفر ، وتزويج المشركة ، وتزويج الرجل امرأة قد طلقها للعدّة تسع تطليقات ، وتزويج الأمة على الحرّة ، وتزويج الذميّة على المسلمة ، وتزويج المرأة على عمّتها ، وتزويج الأمة من غير إذن مولاها ، وتزويج الأمة على من يقدر على تزويج الحرّة ، والجارية من السبي قبل القسمة ، والجارية المشتركة ، والجارية المشتراة قبل أن تستبرئها ، والمكاتبة التي قد أدّت بعض المكاتبة .

[٢٥٩٥٣] ٢ ـ سعد بن عبدالله في (بصائر الدرجات) : عن القاسم بن الربيع الوراق ومحمّد بن الحسين بن أبي الخطاب جميعاً ، عن محمّد بن سنان ، عن ميّاح المدائني ، عن المفضل بن عمر ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه كتب إليه يقول : جاءني كتابك ـ إلى أن قال : ـ وأمّا ما ذكرت أنّهم يستحلّون نكاح ذوى الأرحام الّتي حرّم الله في كتابه ، فإنّهم زعموا أنّه إنّما حرّم وعني بذلك النكاح نكاح نساء النبي ( صلى الله عليه وآله ) فإنّ أحقّ ما يبدأ به تعظيم حقّ الله وكرامة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وما حرّم على تابعيه من نكاح نسائه بقوله : ( وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّـهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ) (١) وقوله : ( النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ) (٢) وهو أبٌ لهم وقال : ( وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا

________________

(٣) النساء ٤ : ٢٣ .

(٤) البقرة ٢ : ٢٢٢ .

(٥) البقرة ٢ : ١٨٧ .

٢ ـ مختصر بصائر الدرجات : ٨٥ .

(١) الأحزاب ٣٣ : ٥٣ .

(٢) الأحزاب ٣٣ : ٦ .

٤١٠
📷

مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا ) (٣) فحرّم نساء النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وقد حرّم الله ما حرّم في كتابه من العمّات والخالات وبنات الأخ وبنات الأُخت وما حرّم الله من الرضاع لأنّ تحريم ما في هذه كتحريم نساء النبي ( صلى الله عليه وآله ) فمن استحلّ ما حرّم الله من نكاح ما حرّم الله فقد أشرك بالله إذا اتّخذ ذلك ديناً .

[٢٥٩٥٤] ٣ ـ عليّ بن الحسين المرتضى في ( رسالة المحكم والمتشابه ) نقلاً من ( تفسير النعماني ) بإسناده الآتي (١) عن عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) في بيان المحكم من القرآن قال : ومنهُ قوله عزّوجلّ : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّـهِ بِهِ ) (٢) فتأويله في تنزيله ومنه قوله : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ ) (٣) إلى آخر الآية ، فهذا كلّه محكم لم ينسخه شيء قد استغني بتنزيله عن تأويله وكلّ ما يجري هذا المجرى .

[٢٥٩٥٥] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبان ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لم يزل بنو إسرائيل (١) ولاة البيت ـ إلى أن قال : ـ وفي أيديهم أشياء كثيرة من الحنيفية من تحريم الأُمّهات والبنات وما حرّم الله في النكاح إلّا أنّهم كانوا يستحلّون امرأة الأب وابنة الأخت والجمع بين الأختين وكان في أيديهم الحجّ والتلبية والغسل من الجنابة ، الحديث .

________________

(٣) النساء ٤ : ٢٢ .

٣ ـ المحكم والمتشابه : ١٦ .

(١) يأتي في الفائدة الثانية / من الخاتمة برقم (٥٢) .

(٢) المائدة ٥ : ٣ .

(٣) النساء ٤ : ٢٣ .

٤ ـ الكافي ٤ : ٢١٠ / ١٧ .

(١) في المصدر : بنو إسماعيل .

٤١١
📷

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٢ ـ باب أن من تزوج امرأة حرمت على أبيه وإن علا وابنه وإن نزل وان لم يدخل بها

[٢٥٩٥٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، أنّه قال : لو لم تحرم على الناس أزواج النبي ( صلى الله عليه وآله ) لقول الله عزّ وجلّ : ( وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّـهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ) (١) حرمن على الحسن والحسين بقول الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ ) (٢) ولا يصلح للرجل أن ينكح امرأة جدّه .

[٢٥٩٥٧] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن الحكم ، عن موسى بن بكر ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ وإذا تزوّج الرجل امرأة تزويجاً حلالاً فلا تحلّ تلك المرأة لأبيه ولا لابنه .

ورواه الشيخ بإسناده ، عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الّذي قبله .

________________

(٢) تقدم في أكثر أبواب ما يحرم بالنسب وأبواب ما يحرم بالرضاع .

(٣) يأتي في الأبواب الآتية .

الباب ٢ فيه ١٢ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٤٢٠ / ١ ، والتهذيب ٧ : ٢٨١ / ١١٩٠ ، والاستبصار ٣ : ١٥٥ / ٥٦٦ ، وتفسير العياشي ١ : ٢٣٠ / ٧٠ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسىٰ : ١٠١ / ٢٤٤

(١) الأحزاب ٣٣ : ٥٣ .

(٢) النساء ٤ : ٢٢ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤١٩ / ٧ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٤ وقطعة منه في الحديث ٥ من الباب ٣ وفي الحديث ٦ من الباب ٨ وفي الحديث ٨ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٢٨١ / ١١٨٩ ، والاستبصار ٣ : ١٥٥ / ٥٦٥ .

٤١٢
📷

[٢٥٩٥٨] ٣ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي الجارود قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : وذكر هذه الآية : ( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ) (١) فقال : رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أحد الوالدين ، فقال عبدالله بن عجلان : ومن الآخر ؟ قال : عليّ ونساؤه علينا حرام وهي لنا خاصة .

[٢٥٩٥٩] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أذينة ، عن سعيد بن أبي عروة ، عن قتادة ، عن الحسن البصري ، أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تزوّج امرأة من بني عامر وامرأة من كندة ولم يدخل بهما وألحقهما بأهلهما فلمّا مات إستأذنتا أبا بكر ثمّ تزوّجتا فجذم أحد الزوجين وجنّ الآخر .

قال عمر بن أذينة : فحدثت بهذا الحديث زرارة والفضيل فرويا عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنّه قال : ما نهى الله عن شيء إلّا وقد عصي فيه حتّى لقد نكحوا أزواج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من بعده ـ وذكر هاتين العامريّة والكندية ـ ثمّ قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : لو سألتهم عن رجل تزوّج امرأة فطلقها قبل أن يدخل بها ، أتحلّ لابنه ؟ لقالوا : لا ، فرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أعظم حرمة من آبائهم .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب موسى بن بكر ، عن زرارة ، نحوه (١) .

[٢٥٩٦٠] ٥ ـ وعن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان ، عن الحسن بن زياد ، عن محمّد بن مسلم

________________

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٢٠ / ٢ .

(١) العنكبوت ٢٩ : ٨ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٢١ / ٣ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٣ / ٢٤٩

(١) مستطرفات السرائر : ١٨ / ٧ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٤١٩ / ٦ ، والتهذيب ٧ : ٢٨٤ / ١٢٠١ .

٤١٣
📷

قال : قلت له : رجل تزوّج امرأة فلمسها ؟ قال : هي حرام على أبيه وابنه ومهرها واجب .

[٢٥٩٦١] ٦ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل تزوّج امرأة فلامسها قال : مهرها واجب وهي حرام على أبيه وابنه .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، وكذا الّذي قبله (١) .

[٢٥٩٦٢] ٧ ـ وعن أبي عليّ الأشعريّ ، عن بعض أصحابنا ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن الحسن بن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن عليّ بن يقطين ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه سئل عن قوله تعالى : ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ) (١) فقال : أمّا قوله : ( مَا ظَهَرَ مِنْهَا ) فهو الزنا المعلن ونصب الرايات الّتي كانت ترفعها الفواجر للفواحش في الجاهليّة ، وأمّا قوله : ( وَمَا بَطَنَ ) يعني ما نكح الآباء ، فإن الناس كانوا قبل أن يبعث النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) إذا كان للرجل زوجة ومات عنها تزوّجها ابنه من بعده إذا لم تكن أمّه فحرّم الله عزّ وجلّ ذلك ، الحديث .

[٢٥٩٦٣] ٨ ـ محمّد بن الحسن بإسناده ، عن البرقي ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبي ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه ، عن عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) قال : ( الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) ما ظهر نكاح امرأة الأب ، وما بطن الزنا (١) .

________________

٦ ـ الكافي ٥ : ٤١٨ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٢ / ٢٤٨ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٨٤ / ١٢٠٠ .

٧ ـ الكافي ٦ : ٤٠٦ / ١ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١٣ من الباب ٩ من أبواب الأشربة المحرمة .

(١) الأعراف ٧ : ٣٣ .

٨ ـ التهذيب ٧ : ٤٧٢ / ١٨٩٤ .

(١) وجه الجمع بين الحديثين جعل كل واحد من القسمين قسمين ظاهراً وباطناً وهو ظاهر « منه قدّه » هامش المخطوط .

٤١٤
📷

ورواه الكليني ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، مثله (٢) .

[٢٥٩٦٤] ٩ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن يونس بن يعقوب قال : قلت لأبي إبراهيم موسى ( عليه السلام ) : رجل تزوّج امرأة فمات قبل أن يدخل بها ، أتحلّ لابنه ؟ فقال : انّهم يكرهونه لأنّه ملك العقدة .

أقول : الكراهة هنا بمعنى التحريم لما تقدّم (١) وقد استدلّ به الشيخ وغيره(٢) على التحريم .

[٢٥٩٦٥] ١٠ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن حمّاد بن عمرو وأنس بن محمّد ، عن أبيه جميعاً ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في وصيّة النبي ( صلى الله عليه وآله ) لعليّ ( عليه السلام ) ـ قال : يا عليّ ، انّ عبد المطّلب سنّ في الجاهلية خمس سنن أجراها الله عزّ وجلّ له في الإسلام : حرّم نساء الآباء على الأبناء فأنزل الله عزّ وجلّ ( وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ )(١) الحديث .

ورواه في ( الخصال ) كذلك (٢) .

________________

(٢) الكافي ٥ : ٥٦٧ / ٤٧ .

٩ ـ التهذيب ٧ : ٢٨١ / ١١٩١ ، والاستبصار ٣ : ١٥٥ / ٥٦٧ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠١ / ٢٤٣ .

(١) تقدم في الحديث ٤ من هذا الباب .

(٢) التذكرة ٢ : ٦٣٢ .

١٠ ـ الفقيه ٤ : ٢٦٤ / ٨٢٤ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٣ من الباب ٥ من أبواب الخمس ، وفي الحديث ١ من الباب ١٩ من أبواب الطواف ، وفي الحديث ١٦ من الباب ١ من أبواب النكاح المحرّم ، وفي الحديث ١٤ من الباب ١ من أبواب ديّات النفس ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢٣ من أبواب الذبائح .

(١) النساء ٤ : ٢٢ .

(٢) الخصال : ٣١٢ / ٩٠ .

٤١٥
📷

[٢٥٩٦٦] ١١ ـ وفي (عيون الأخبار) : عن أحمد بن الحسن القطان ، عن أحمد بن محمّد بن سعيد ، عن عليّ بن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن أبيه ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث ـ قال : كان لعبد المطّلب خمس من السنن أجراها الله له في الاسلام : حرّم نساء الآباء على الأبناء ، وسن الدية في القتل مائة من الابل ، وكان يطوف بالبيت سبعة أشواط ، ووجد كنزاً فأخرج منه الخمس ، وسمى زمزم (١) سقاية الحاج .

وفي ( الخصال ) بهذا السند ، مثله (٢) .

[٢٥٩٦٧] ١٢ ـ أحمد بن عليّ بن أبي طالب الطبرسي في (الاحتجاج) : عن أبي الجارود ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في احتجاجه على أنّ الحسن والحسين ابنا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال انّ الله يقول : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ ـ إلى قوله : ـ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ ) (١) فسلهم (٢) ، هل يحلّ لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نكاح حليلتيهما ، فإن قالوا : نعم ، كذبوا ، وإن قالوا : لا ، فهما والله ولده لصلبه وما حرما عليه إلّا للصلب .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٣) .

________________

١١ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ١ : ٢١٢ / ١ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٥ من أبواب ما يحب فيه الخمس .

(١) في المصدر زيارة : حين حفرها .

(٢) الخصال : ٣١٢ / ٩٠ .

١٢ ـ الاحتجاج : ٣٢٥ .

(١) النساء ٤ : ٢٣ .

(٢) في المصدر زيادة : يا أبا الجارود .

(٣) يأتي في الباب ٣ وفي الحديث ٣ من الباب ٤ وفي الباب ٥١ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل عليه في الباب ١ من هذه الأبواب .

٤١٦
📷

٣ ـ باب أن من ملك جارية فوطئها أو مسها أو نظر الى عورتها ونحوها بشهوة حرمت على أبيه وابنه

[٢٥٩٦٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن الرجل تكون له الجارية فيقبِّلها ، هل تحلّ لولده ؟ قال : بشهوة ؟ قلت : نعم ، قال : ما ترك شيئاً إذا قبّلها بشهوة ، ثمّ قال ابتداء منه : ان جرّدها ونظر اليها بشهوة حرمت على أبيه وابنه ، قلت : إذا نظر إلى جسدها ، فقال : إذا نظر إلى فرجها وجسدها بشهوة حرمت عليه .

ورواه الصدوق في ( عيون الأخبار ) عن جعفر بن نعيم بن شاذان ، عن محمّد بن شاذان ، عن الفضل بن شاذان ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، مثله إلى قوله : إذا نظر إلى فرجها (١) .

[٢٥٩٦٩] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عبدالله بن يحيى الكاهلي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته عن رجل تكون له جارية فيضع أبوه يده عليها من شهوة أو ينظر منها إلى محرم من شهوة ، فكره أن يمسّها ابنه .

[٢٥٩٧٠] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : الرجل ينظر الى الجارية يريد شراءها ، أتحلّ لابنه ؟ فقال : نعم ، إلّا أن يكون نظر إلى عورتها .

________________

الباب ٣ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤١٨ / ٢ ، والتهذيب ٧ : ٢٨١ / ١١٩٢ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى ١٠٠ / ٢٤٢.

(١) عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٩ / ٤٤ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤١٨ / ٤ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤١٨ / ٣ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٤ / ٢٥١ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

٤١٧
📷

[٢٥٩٧١] ٤ ـ وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن ربعي بن عبدالله ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا جرّد الرجل الجارية ووضع يده عليها فلا تحلّ لابنه.

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الحديث الأوّل .

[٢٥٩٧٢] ٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن موسى بن بكر ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ إذا أتى الجارية وهي حلال فلا تحلّ تلك الجارية لابنه ولا لأبيه .

[٢٥٩٧٣] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل تكون عنده الجارية يجرّدها وينظر إلى جسمها نظر شهوة ، هل تحلّ لأبيه ؟ وإن فعل أبوه ، هل تحلّ لابنه ؟ قال : إذا نظر إليها نظر شهوة ونظر منها إلى ما يحرم على غيره لم تحلّ لابنه ، وان فعل ذلك الابن لم تحلّ للأب .

ورواه الشيخ بإسناده ، عن الحسن بن محبوب ، مثله (١) .

[٢٥٩٧٤] ٧ ـ أحمد بن محمّد بن عيسى في (نوادره) : عن النضر بن سويد ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل تكون عنده الجارية فيكشف ثوبها ويجرّدها لا يزيد على ذلك ، قال : لا تحلّ لابنه إذا رأى فرجها .

________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٤١٩ / ٥ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٢ / ٢٤٧ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٨٢ / ١١٩٣ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٤١٩ / ٧ ، وأورد ذيله في الحديث ٢ من الباب ٢ وصدره في الحديث ١ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٢٦٠ / ١٢٣٥ .

(١) التهذيب ٨ : ٢١٢ / ٧٥٨ ، والاستبصار ٣ : ٢١٢ / ٧٦٩ .

٧ ـ نوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٤ / ٢٥٠ .

٤١٨
📷

[٢٥٩٧٥] ٨ ـ وعن عليّ بن النعمان ، عن أبي الصباح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل اشترى جارية فقبّلها قال : لا تحلّ لولده أن يطاها .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(١) ، وقد روى أحمد بن محمّد بن عيسى في ( نوادره ) أحاديث كثيرة جدّاً ممّا مضى ويأتي .

٤ ـ باب  أن من زنى بجارية أبيه  وان علا قبل  أن يطأها  الأب ولو قبل البلوغ حرمت على الأب ، وإن كان بعد وطء الأب لم تحرم ، وكذا اذا فعل ما دون الوطء

[٢٥٩٧٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن موسى بن بكر ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : إن زنى رجل بامرأة أبيه أو بجارية أبيه فانّ ذلك لا يحرمها على زوجها ولا يحرم الجارية على سيّدها انّما يحرم ذلك منه إذا أتى الجارية وهي له حلال فلا تحلّ تلك الجارية لابنه ولا لأبيه ، الحديث .

ورواه الصدوق بإسناده عن موسى بن بكر ، إلّا أنّه قال : بامرأة ابنه أو بامرأة أبيه أو بجارية ابنه أو بجارية أبيه (١) .

[٢٥٩٧٧] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عبدالله بن يحيى

________________

٨ ـ نوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٥ / ٢٥٤ .

(١) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٤ وفي الباب ٥ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل عليه في أحاديث الباب ٢ من هذه الأبواب .

الباب ٤ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤١٩ / ٧ ، والتهذيب ٧ : ٢٨١ / ١١٨٩ ، والاستبصار ٣ : ١٥٥ / ٥٦٥ ، وأورد ذيله في الحديث ٢ من الباب ٢ ، وقطعة منه في الحديث ٥ من الباب ٣ وفي الحديث ٦ من الباب ٨ وفي الحديث ٨ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

(١) الفقيه ٣ : ٢٦٣ / ١٢٥٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤١٨ / ٤ ، ولم نعثر عليه في التهذيب المطبوع ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٠٥ / ٢٥٢ نحوه ، وأورد ذيله في الحديث ٢ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

٤١٩
📷

الكاهلي قال : سئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) وأنا عنده عن رجل اشترى جارية ولم يمسّها فأمرت امرأته ابنه وهو ابن عشر سنين أن يقع عليها فوقع عليها ، فما ترى فيه ؟ فقال : أثم (١) الغلام وأثمت أُمّه ولا أرى للأب إذا قربها الابن أن يقع عليها ، الحديث .

[٢٥٩٧٨] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن موسى بن جعفر ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدق بن صدقة ، عن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل تكون عنده الجارية فيقع عليها ابن ابنه قبل أن يطأها الجدّ ، أو الرجل يزني بالمرأة ، هل يجوز لأبيه أن يتزوّجها ؟ قال : لا ، إنّما ذلك إذا تزوّجها فوطئها ثمّ زنى بها ابنه لم يضرّه لأن الحرام لا يفسد الحلال ، وكذلك الجارية .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

وكذا كلّ ما قبله .

[٢٥٩٧٩] ٤ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن حمّاد بن عثمان ، عن مرازم قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) وسئل عن امرأة أمرت ابنها أن يقع على جارية لأبيه فوقع ؟ فقال : أثمت وأثم ابنها ، وقد سألني بعض هؤلاء عن هذه المسألة ، فقلت له : أمسكها فإنّ الحلال لا يفسده الحرام .

ورواه الكليني عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر (١) .

________________

(١) ابن عشر سنين يأثم « منه قدّه » هامش المخطوط .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٢٠ / ٩ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٨٢ / ١١٩٦ ، والاستبصار ٣ : ١٦٤ / ٥٩٧ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٨٣ / ١١٩٧ ، والاستبصار ٣ : ١٦٤ / ٥٩٨ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ٩٦ / ٢٢٨ .

(١) الكافي ٥ : ٤١٩ / ٨ .

٤٢٠