وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

في رؤية الهلال ، وتجوز شهادتهنّ فيما لا يحل للرجل النظر إليه ، وليس للنساء من سروات الطريق شيء ولهنّ جنبتاه ، ولا يجوز لهنّ نزول الغرف ولا تعلّم الكتابة ، ويستحبّ لهنّ تعلّم المغزل وسورة النور ، ويكره لهنّ (٣) سورة يوسف ، وإذا ارتدّت المرأة عن الاسلام استتيبت فإن تابت وإلّا خلّدت في السجن ولا تقتل كما يقتل الرجل إذا ارتدّ ، ولكنّها تستخدم خدمة شديدة وتمنع من الطعام والشراب الّا ما تمسك به نفسها ، ولا تطعم إلّا خبيث (٤) الطعام ولا تكسى إلّا غليظ الثياب وخشنها ، وتضرب على الصلاة والصيام ، ولا جزية على النساء ، وإذا حضر ولادة المرأة وجب اخراج من في البيت من النساء كيلا يكن أوّل ناظر إلى عورته (٥) ، ولا يجوز للمرأه الحائض ولا الجنب الحضور عند تلقين الميّت لأنّ الملائكة تتأذّى بهما ، ولا يجوز لهما إدخال الميّت قبره ، وإذا قامت المرأة من مجلسها فلا يجوز للرجل أن يجلس فيه حتّى يبرد ، وجهاد المرأة حسن التبعّل وأعظم الناس حقّاً عليها زوجها ، وأحقّ الناس بالصلاة عليها إذا ماتت زوجها ، ولا يجوز للمرأة أن تنكشف بين يدي اليهوديّة والنصرانيّة لأنهنّ يصفن ذلك لأزواجهنّ ، ولا يجوز لها أن تتطيّب إذا خرجت من بيتها ، ولا يجوز لها أن تتشبّه بالرجال لأنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعن المتشبّهين من الرجال بالنساء ، ولعن المتشبّهات من النساء بالرجال ولا يجوز للمرأة أن تعطّل نفسها ولو أن تعلق في عنقها خيطاً ، ولا يجوز أن ترى أظافيرها بيضاء ولو أن ( تمسّها بالحناء مسّاً ) (٦) ، ولا تخضب يديها في حيضها ، لأنّه يخاف عليها الشيطان ، وإذا أرادت المرأة الحاجة وهي في صلاتها صفقت بيديها ، والرجل يؤمىء برأسه وهو في صلاته ويشير بيده ويسبّح جهراً (٧) ، ولا يجوز للمرأة أن تصلّي بغير خمار إلّا أن تكون أمة فانّها تصلّي بغير خمار مكشوفة الرأس ، ويجوز للمرأة لبس

________________

(٣) في المصدر زيادة : تعلم .

(٤) في المصدر : جشب .

(٥) في المصدر : عورتها .

(٦) في المصدر : تمسحها بالحناء مسحاً .

(٧) « جهراً » ليس في المصدر .

٢٢١
 &

الديباج والحرير في غير صلاة وإحرام ، وحرّم ذلك على الرجال إلّا في الجهاد ، ويجوز أن تتختّم بالذهب وتصلّي فيه ، وحرّم ذلك على الرجال ، وقال النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) : يا عليّ ، لا تتختّم بالذهب فإنه زينتك في الجنة ، ولا تلبس الحرير فإنه لباسك في الجنة ، ولا يجوز للمرأة في مالها عتق ولا برّ إلّا بإذن زوجها ، ولا يجوز لها أن تصوم تطوّعاً إلّا بإذن زوجها ، ولا يجوز للمرأة أن تصافح غير ذي محرم إلّا من وراء ثوبها ، ولا تبايع إلّا من وراء ثوبها ، ولا يجوز أن تحجّ تطوّعاً إلّا بإذن زوجها ، ولا يجوز للمرأة أن تدخل الحمام فإنّ ذلك محرّم عليها ، ولا يجوز للمرأة ركوب السرج إلّا من ضرورة أو في سفر ، وميراث المرأة نصف ميراث الرجل ، وديتها نصف دية الرجل ، وتعاقل (٨) المرأة الرجل في الجراحات حتى تبلغ ثلث الديّة فإذا زادت على الثلث ارتفع الرجل وسفلت المرأة ، وإذا صلّت المرأة وحدها مع الرجل قامت خلفه ولم تقم بجنبه ، وإذا ماتت المرأة وقف المصلّي عليها عند صدرها ، ومن الرجل إذا صلّى عليه عند رأسه ، فإذا أُدخلت المرأة القبر وقف زوجها في موضع يتناول وركيها ، ولا شفيع للمرأة أنجح عند ربّها من رضا زوجها ، الحديث .

[٢٥٤٧٤] ٢ ـ محمّد بن الحسن في ( المجالس والأخبار ) بإسناده الآتي (١) عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ليس للنساء من سروات الطريق شيء ولكن يمشين في وسط الطريق .

[٢٥٤٧٥] ٣ ـ وعن هشام ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يحتطب ويستقي ويكنس ، وكانت فاطمة ( عليها السلام ) تطحن وتعجن وتخبز .

________________

(٨) في المصدر : تقابل .

٢ ـ أمالي الطوسي ٢ : ٢٧٣ .

(١) يأتي في الفائدة الثانية / من الخاتمة برقم (٥٠) .

٣ ـ أمالي الطوسي ٢ : ٢٧٤ ، وتقدم ما يدل على ذلك في الباب ١١٧ من هذه الأبواب .

٢٢٢
 &

١٢٤ ـ باب ما يحل للمملوك النظر اليه من مولاته

[٢٥٤٧٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن يونس بن عمّار ويونس بن يعقوب جميعاً ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا يحلّ للمرأة أن ينظر عبدها الى شيء من جسدها إلّا إلى شعرها غير متعمّد لذلك .

[٢٥٤٧٧] ٢ ـ قال الكلينيّ : وفي رواية أخرى لا بأس بأن ينظر إلى شعرها إذا كان مأموناً .

أقول : هذا محمول على غير العمد أو على وقت الحاجة والضرورة أو التقيّة لما تقدّم (١) ويأتي (٢) .

[٢٥٤٧٨] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : المملوك يرى شعر مولاته وساقها ، قال : لا بأس .

أقول : تقدّم الوجه في مثله (١) .

________________

الباب ١٢٤ فيه ٩ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣١ / ٤ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣١ / ٤ .

(١) تقدم في الحديث ١ من هذا الباب .

(٢) يأتي في الحديث ٧ و ٨ من هذا الباب .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٣١ / ٣ .

(١) تقدم في ذيل الحديث السابق .

٢٢٣
 &

[٢٥٤٧٩] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد وعبدالله ابني محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المملوك يرى شعر مولاته ؟ قال : لا بأس .

[٢٥٤٨٠] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن إبراهيم بن أبي البلاد ، وعن يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد ، عن أبيه ، عن معاوية بن عمّار قال : كنّا عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) نحواً من ثلاثين رجلاً إذ دخل أبي فرحّب به ـ إلى أن قال ـ فقال له : هذا ابنك ؟ قال : نعم ، وهو يزعم أنّ أهل المدينة يصنعون شيئاً لا يحلّ لهم ، قال : وما هو ؟ قال : المرأة القرشيّة والهاشمية تركب وتضع يدها على رأس الأسود ، وذراعيها على عنقه ، فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : يا بني ، أما تقرأ القرآن ؟ قلت : بلى ، قال : اقرأ هذه الآية : ( لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ ) حتّى بلغ ( وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ ) (١) ثمّ قال : يا بنيّ ، لا بأس أن يرى المملوك الشعر والساق .

أقول : هذا ظاهر في التقية والله أعلم .

[٢٥٤٨١] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسن بإسناده عن إسحاق بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أينظر المملوك إلى شعر مولاته ؟ قال : نعم ، وإلى ساقها .

[٢٥٤٨٢] ٧ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الصفار عن محمّد بن عيسى ، عن القاسم الصيقل قال : كتبت إليه أُمّ عليّ تسأل عن كشف الرأس بين يدي

________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٣١ / ١ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٣١ / ٢ .

(١) الأحزاب ٣٣ : ٥٥ .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٣٠٠ / ١٤٣٣ .

٧ ـ التهذيب ٧ : ٤٥٧ / ١٨٢٨ .

٢٢٤
 &

الخادم ، وقالت له : انّ شيعتك اختلفوا عليّ ، فقال بعضهم : لا بأس ، وقال بعضهم : لا يحلّ ، فكتب ( عليه السلام ) : سألت عن كشف الرأس بين يدي الخادم ، لا تكشفي رأسك بين يديه فإنّ ذلك مكروه .

[٢٥٤٨٣] ٨ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن الحسن بن ظريف ، عن الحسين (١) بن علوان ، عن جعفر ، عن أبيه ، ( عن عليّ ( عليهم السلام ) )(٢) ، أنه كان يقول : لا ينظر العبد إلى شعر سيّدته .

[٢٥٤٨٤] ٩ ـ محمّد بن الحسن في ( الخلاف ) قال : روى أصحابنا في قوله تعالى : ( أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ ) (١) أن المراد به الاماء دون العبيد الذكران .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

١٢٥ ـ باب عدم جواز نظر الخصي الى المرأة

[٢٥٤٨٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد ، عن عبدالله بن جبلة ، عن عبد الملك بن عتبة النخعي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن أُمّ الولد ، هل يصلح أن ينظر إليها خصيّ مولاها وهي تغتسل ؟ قال : لا يحلّ ذلك .

________________

٨ ـ قرب الإِسناد : ٥٠ .

(١) في المصدر : علي بدل (الحسين) .

(٢) ليس في المصدر .

٩ ـ الخلاف ٢ : ٢٠٤ .

(١) النور ٢٤ : ٣١ .

(٢) يأتي في الباب ١٢٥ من هذه الأبواب .

الباب ١٢٥ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٢ / ١ .

٢٢٥
 &

[٢٥٤٨٦] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن محمّد بن إسحاق قال : سألت أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) قلت : يكون للرجل الخصيّ يدخل على نسائه فيناولهنّ الوضوء فيرى شعورهنّ ؟ قال : لا .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن إسحاق بن عمّار ، مثله (٢) .

[٢٥٤٨٧] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال : سألت أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) عن قناع الحرائر من الخصيان ؟فقال : كانوا يدخلون على بنات أبي الحسن ( عليه السلام ) ولا يتقنّعن ، قلت : فكانوا أحراراً ؟ قال : لا ، قلت : فالأحرار يتقنّع منهم ؟ قال : لا .

[٢٥٤٨٨] ٤ ـ ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن إسماعيل ، مثله إلى قوله : ولا يتقنّعن .

[٢٥٤٨٩] ٥ ـ ورواه الصدوق في (عيون الأخبار) : عن جعفر بن نعيم بن شاذان ، عن محمّد بن شاذان ، عن الفضل بن شاذان ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، مثله إلى قوله : ولا يتقنّعن ، وزاد : سألته عن أُمّ الولد ، هل لها أن تكشف رأسها بين يدي الرجال ؟ قال : تتقنّع .

أقول : هذا محمول إمّا على التقيّة لما مرّ (١) كما قاله الشيخ (٢) .

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٢ / ٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٨٠ / ١٩٢٥ ، والاستبصار ٣ : ٢٥٢ / ٩٠٢ .

(٢) الفقيه ٣ : ٣٠٠ / ١٤٣٤ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٣٢ / ٣ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٤٨٠ / ١٩٢٦ ، والاستبصار ٣ : ٢٥٢ / ٩٠٣ .

٥ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٩ .

(١) مرّ في الحديث ٢ من هذا الباب .

(٢) التهذيب ٧ : ٤٨٠ / ١٩٢٦ .

٢٢٦
 &

[٢٥٤٩٠] ٦ ـ قال : وقد روي في خبر آخر ، أنّه سئل عن ذلك ؟ فقال : أمسك عن هذا ولم يجبه ، وهذا يدلّ على التقيّة ، انتهى .

وأمّا على صغر البنات أو الخصيان وعدم بلوغهم ، وأمّا على عدم التعمّد لما مرّ(١) ، وأمّا على الحاجة والضرورة للخدمة ونحوها ، والله علم .

[٢٥٤٩١] ٧ ـ الحسن بن محمّد الطوسي في ( الأمالي ) : عن أبيه ، عن الحفّار ، عن إسماعيل بن عليّ ، عن عليّ بن عليّ (١) أخي دعبل ، عن الرضا ، عن آبائه ، عن الحسين ( عليهم السلام ) قال : ادخل على أُختي سكينة بنت عليّ خادم فغطّت رأسها منه فقيل لها : إنه خادم ، فقالت : هو رجل منع من شهوته .

[٢٥٤٩٢] ٨ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن عبدالله بن عامر ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن صالح بن عبدالله الخثعمّي ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : كتبت إليه أسأله عن خصيّ لي في سنّ رجل مدرك ، يحلّ للمرأة أن يراها وتنكشف بين يديه ، قال : فلم يجبني فيها .

[٢٥٤٩٣] ٩ ـ الحسن بن الفضل الطبرسي في ( مكارم الأخلاق ) قال : قال ( عليه السلام ) : لا تجلس المرأة بين يدي الخصيّ مكشوفة الرأس .

[٢٥٤٩٤] ١٠ ـ وقال ابن الجنيد في كتابه ( الأحمدي ) على ما نقل عنه

________________

٦ ـ التهذيب ٧ : ٤٨٠ / ١٩٢٧ .

(١) مرّ في الحديث ١ من الباب ١٢٤ من هذه الأبواب .

٧ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٧٦ .

(١) في المصدر : رزين وفي نسخة مخطوطة من الأمالي «علي بن علي بن رزين» .

٨ ـ قرب الإِسناد : ١٢٥ .

٩ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٢ .

١٠ ـ كتاب (الاحمدي) مفقود .

٢٢٧
 &

علماؤنا : روي عن أبي عبدالله وأبي الحسن موسى ( عليهما السلام ) كراهة رؤية الخصيان الحرّة من النساء ، حرّاً كان أو مملوكاً .

أقول : لعلّ المراد من الكراهة التحريم ، وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٢٦ ـ باب وجوب القناع على الحرة بعد البلوغ لا قبله ، وستر شعرها عن البالغ الأجنبي خاصة

[٢٥٤٩٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدةّ من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن أبي نجران ، عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا يصلح للجارية إذا حاضت إلّا أن تختمر إلّا أن لا تجده .

[٢٥٤٩٦] ٢ ـ وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، وعن أبي عليّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار جميعاً ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال : سألت أبا إبراهيم ( عليه السلام ) عن الجارية التي لم تدرك ، متى ينبغي لها أن تغطّي رأسها ممّن ليس بينها وبينه محرم ؟ ومتى يجب عليها أن تقنّع رأسها للصلاة ؟ قال : لا تغطّي رأسها حتى تحرم عليها الصلاة .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، مثله (١) .

________________

(١) تقدم في الباب ١٠٤ وفي الحديث ١ من الباب ١٠٥ وفي الباب ١٠٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٣٠ من هذه الأبواب .

الباب ١٢٦ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٢ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٣ / ٢ .

(١) علل الشرائع : ٥٦٥ / ٢ .

٢٢٨
 &

[٢٥٤٩٧] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن الرضا (عليه السلام) قال : يؤخذ الغلام بالصلاة وهو ابن سبع سنين ، ولا تغطّي المرأة شعرها منه حتى يحتلم .

[٢٥٤٩٨] ٤ ـ عبدالله بن جعفر في (قرب الإِسناد) : عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : لا تغطّي المرأة رأسها من الغلام حتّى يبلغ الغلام .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك في الصلاة (١) .

١٢٧ ـ باب حد البنت التي يجوز للرجل حملها وتقبيلها بغير شهوة ، ويجوز أن تباشرها المرأة ، وحد الغلام الذي يقبل المرأة

[٢٥٤٩٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عبدالله بن يحيى الكاهليّ ، عن أبي أحمد الكاهلي ، ـ وأظنّني قد حضرته ـ قال : سألته عن جارية(١) ليس بيني وبينها محرم تغشاني فأحملها وأقبّلها ؟ فقال : إذا أتى عليها ست سنين فلا تضعها على حجرك .

ورواه الصدوق بإسناده عن عبدالله بن يحيى الكاهلي قال : سأل أحمد (٢) بن النعمان أبا عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر نحوه (٣) .

________________

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٦ / ١٣٠٨ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٧٤ من أبواب أحكام الأولاد .

٤ ـ قرب الإِسناد : ١٧٠ .

(١) تقدم في الباب ٢٨ من أبواب لباس المصلي وفي الحديث ٧ من الباب ١١٧ ، وفي الحديث ٣ من الباب ١٢٠ وفي الحديث ٧ و ٩ من الباب ١٢٥ من هذه الأبواب .

الباب ١٢٧ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٣ / ١ .

(١) في نسخة : جويرية ـ هامش المخطوط ـ.

(٢) في المصدر : محمد .

(٣) الفقيه ٣ : ٢٧٥ / ١٣٠٧ .

٢٢٩
 &

[٢٥٥٠٠] ٢ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد ، عن غير واحد ، عن أبان بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن يحيى ، عن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا بلغت الجارية الحرّة ست سنين فلا ينبغي لك أن تقبّلها .

[٢٥٥٠١] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن هارون بن مسلم ، عن بعض رجاله ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ان بعض بني هاشم دعاه مع جماعة من أهله فأتى بصبيّة له فأدناها أهل المجلس جميعاً إليهم ، فلمّا دنت منه سأل عن سنّها فقيل : خمس ، فنحاها عنه .

[٢٥٥٠٢] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن العبيدي ، عن زكريّا المؤمن رفعه ، أنّه قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا بلغت الجارية ستّ سنين فلا يقبّلها الغلام ، والغلام لا يقبّل المرأة إذا جاز سبع سنين .

[٢٥٥٠٣] ٥ ـ وبإسناده عن محمّد بن يحيى الخزاز ، عن غياث بن إبراهيم ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : قال عليّ ( عليه السلام ) : مباشرة المرأة ابنتها إذا بلغت ستّ سنين شعبة من الزنا .

[٢٥٥٠٤] ٦ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ ، عن عليّ بن عقبة ، عن بعض أصحابنا قال : كان أبو الحسن الماضي ( عليه السلام ) عند محمّد بن إبراهيم والي مكّة وهو زوج فاطمة بنت

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٣ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٥٣٣ / ٣ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٦ / ١٣١١ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٥ / ١٣٠٦ .

٦ ـ التهذيب ٧ : ٤٦١ / ١٨٤٦ .

٢٣٠
 &

أبي عبدالله ( عليه السلام ) وكانت لمحمّد بن إبراهيم بنت يلبسها الثياب وتجيء إلى الرجل فيأخذها ويضمّها إليه ، فلمّا تناهت إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) أمسكها بيديه ممدودتين ، وقال : إذا أتت على الجارية ستّ سنين لم يجز أن يقبّلها رجل ليست هي بمحرم له ولا يضمّها إليه .

[٢٥٥٠٥] ٧ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمّد ، عن محمّد بن أبان ، عن عبد الرحمن بن بحر (١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا بلغت الجارية ستّ سنين فلا ينبغي لك أن تقبّلها .

١٢٨ ـ باب الحد الذي يفرق فيه بين الأطفال في المضاجع

[٢٥٥٠٦] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن عبدالله بن ميمون ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن آبائه (  عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الصبي والصبي ، والصبي والصبية ، والصبية والصبية ، يفرق بينهم في المضاجع لعشر سنين .

[٢٥٥٠٧] ٢ ـ قال : وروي أنّه يفرّق بين الصبيان في المضاجع لستّ سنين .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

________________

٧ ـ التهذيب ٧ : ٤٨١ / ١٩٢٩ .

(١) في المصدر زيادة : عن زرارة .

الباب ١٢٨ فيه حديثان

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٦ / ١٣١٠ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٧٤ من أبواب أحكام الأولاد .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٧٦ / ١٣٠٩ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٧٤ من أبواب أحكام الأولاد .

(١) يأتي في الباب ٢٩ من أبواب النكاح المحرم وفي الحديث ٤ و ٥ و ٦ من الباب ٧٤ من أبواب أحكام الأولاد .

٢٣١
 &

١٢٩ ـ باب تحريم رؤية المرأة الرجل الأجنبي وإن كان أعمى

[٢٥٥٠٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله قال : استأذن ابن أُمّ مكتوم على النبي ( صلى الله عليه وآله ) وعنده عائشة وحفصة فقال لهما : قوما فادخلا البيت ، فقالتا : إنّه أعمى فقال : إن لم يركما فانّكما تريانه .

[٢٥٥٠٩] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( عقاب الأعمال ) بسند تقدّم في عيادة المريض قال : قال النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) : اشتدّ غضب الله على امرأة ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها أو غير ذي محرم منها ، فانّها إن فعلت ذلك أحبط الله عزّ وجلّ كلّ عمل عملته ، فإن أوطأت فراشه (١) غيره كان حقّاً على الله أن يحرقها بالنار بعد أن يعذّبها في قبرها .

[٢٥٥١٠] ٣ ـ الحسن الطبرسيّ في (مكارم الأخلاق) : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) انّ فاطمة قالت له في حديث : خير للنساء أن لا يرين الرجال ، ولا يراهنّ الرجال ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : فاطمة منّي .

[٢٥٥١١] ٤ ـ وعن أُمّ سلمة قالت : كنت عند رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وعنده ميمونة فأقبل ابن أُمّ مكتوم وذلك بعد أن أمر بالحجاب ، فقال : احتجبا ، فقلنا : يا رسول الله ، أليس أعمى لا يبصرنا ؟ قال : أفعمياوان أنتما ؟ ألستما تبصرانه ؟.

________________

الباب ١٢٩ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٤ / ٢ .

٢ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٨ .

(١) في المصدر : فراش .

٣ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٣ .

٤ ـ مكارم الأخلاق : ٢٣٣ .

٢٣٢
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

١٣٠ ـ باب أنه يجوز للرجل أن يعالج الأجنبية وينظر اليها مع الضرورة خاصة وبالعكس ، ولا يجوز مع عدمها حتى من الصبي المميز

[٢٥٥١٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن المرأة المسلمة يصيبها البلاء في جسدها إمّا كسر وإمّا جرح في مكان لا يصلح النظر إليه يكون الرجل أرفق بعلاجه من النساء ، أيصلح له النظر إليها ؟ قال : إذا اضطرّت إليه فليعالجها إن شاءت .

[٢٥٥١٣] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سئل أمير المؤمنين صلوات الله عليه عن الصبيّ يحجم المرأة ؟ قال : إذا كان يحسن يصف فلا.

[٢٥٥١٤] ٣ ـ عليّ بن جعفر في كتابه عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن المرأة يكون بها الجرح في فخذها أو بطنها أو عضدها ، هل يصلح للرجل أن ينظر إليه يعالجه ؟ قال : لا .

[٢٥٥١٥] ٤ ـ قال : وسألته عن الرجل يكون ببطن فخذه أو إليته الجرح ، هل يصلح للمرأة أن تنظر إليه وتداويه ؟ قال : إذا لم يكن عورة فلا بأس .

________________

(١) تقدم في الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٣٠ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٤ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٤ / ١ .

٣ ـ مسائل علي بن جعفر : ١٦٦ / ٢٦٨ .

٤ ـ مسائل علي بن جعفر : ١٦٦ / ٢٦٩ .

٢٣٣
 &

أقول : وتقدّم ما يدل على عدم الجواز اختياراً (١) .

١٣١ ـ باب أنه يكره للرجل ابتداء النساء بالسلام ودعاؤهن إلى الطعام وتأكد الكراهة في الشابة

[٢٥٥١٦] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، (١) عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : لا تبدأوا النساء بالسلام ولا تدعوهنّ إلى الطعام ، فانّ النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) قال : النساء عيّ وعورة ، فاستروا عيّهنّ بالسكوت واستروا عوراتهنّ بالبيوت .

[٢٥٥١٧] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنه قال : لا تسلّم على المرأة .

[٢٥٥١٨] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن ربعي بن عبدالله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يسلّم على النساء ويرددن عليه (١) ، وكان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يسلّم على النساء وكان يكره أن يسلّم على الشابّة منهن ويقول : أتخوّف

________________

(١) تقدم في الباب ١٠٤ من هذه الأبواب وفي الحديث ٣ من الباب ٤٦ من أبواب الاحتضار .

الباب ١٣١ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٤ / ١ .

(١) في المصدر زيادة : عن أبيه .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٥ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٤٧٣ / ١ ، ٥ : ٥٣٥ / ٣ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٤٨ من أبواب أحكام العشرة .

(١) في المصدر زيادة : السلام .

٢٣٤
 &

أن يعجبني صوتها فيدخل عليّ أكثر ممّا طلبت من الأجر .

ورواه الصدوق مرسلاً (٢) ، ثمّ قال : إنّما قال ذلك لغيره وان عبّر عن نفسه ، وأراد بذلك أيضاً التخوّف من أن يظنّ به ظانّ أنّه يعجبه صوتها فيكفر .

[٢٥٥١٩] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عمّار الساباطي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه سأله عن النساء ، كيف يسلّمن إذا دخلن على القوم ؟ قال : المرأة تقول : عليكم السلام ، والرجل يقول : السلام عليكم .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في العشرة (١) .

١٣٢ ـ باب كراهة خروج النساء واختلاطهن بالرجال

[٢٥٥٢٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : يا أهل العراق ، نبئت أنّ نساءكم يدافعن الرجال في الطريق ، أما تستحون ؟.

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن غياث بن إبراهيم ، مثله وزاد : وقال : لعن الله من لا يغار (١) .

[٢٥٥٢١] ٢ ـ قال الكلينيّ : وفي حديث آخر أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام )

________________

(٢) الفقيه ٣ : ٣٠٠ / ١٤٣٦ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٣٠١ / ١٤٣٩ .

(١) تقدم في الباب ٤٨ من أبواب أحكام العشرة .

الباب ١٣٢ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٦ / ٦ .

(١) المحاسن : ١١٥ / ١١٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٧ / ٦ .

٢٣٥
 &

قال : أما تستحيون ولا تغارون نساؤكم يخرجن إلى الأسواق ويزاحمن العلوج .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٣٣ ـ باب تحريم الدياثة

[٢٥٥٢٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن ابن مسكان ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : الشيخ الزاني ، والديّوث ، والمرأة توطىء فراش زوجها .

[٢٥٥٢٣] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن ابن فضال ، عن عبدالله بن ميمون القدّاح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : حرّمت الجنة على الديوث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

________________

(١) تقدم في الحديث ١١ من الباب ٣ من أبواب المزارعة وفي الباب ٢٤ وفي الباب ٧٧ وفي الأحاديث ٥ و ٦ و ٧ من الباب ١١٧ وفي الباب ١٢٣ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٣٦ من هذه الأبواب .

الباب ١٣٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٧ / ٧ ، وأورده عن الفقيه في الحديث ١ من الباب ١٦ من أبواب النكاح المحرم ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ٢ من أبواب النكاح المحرم .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٧ / ٨ .

(١) تقدم في الحديث ١٠ من الباب ٣١ من أبواب الصدقة ، وفي الحديث ٩ من الباب ١٦٤ من أبواب أحكام العشرة ، وفي الحديث ١٤ من الباب ٤٩ من أبواب جهاد النفس ، وفي الباب ٧٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٦ من أبواب النكاح المحرم .

٢٣٦
 &

١٣٤ ـ باب عدم جواز التغاير في غير محله وتركه عند ظهور العيب

[٢٥٥٢٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب عن أبي عليّ الأشعري ، عن بعض أصحابه ، عن جعفر بن عنبسة ، عن عبادة بن زياد الأسدي ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) .

وعن أحمد بن محمّد العاصميّ ، عمّن حدّثه ، عن معلى بن محمّد ، عن عليّ بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) : أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال في رسالته إلى الحسن ( عليه السلام ) : إيّاك والتغاير في غير موضع الغيرة ، فإنّ ذلك يدعو الصحيحة منهن إلى السقم ، ولكن أحكم أمرهنّ فإن رأيت عيباً فعجّل النكير على الصغير والكبير ( بأن تعاتب منهنّ البريّة ) (١) فيعظم الذنب ويهون العتب .

[٢٥٥٢٥] ٢ ـ أحمد بن أبي عبدالله في ( المحاسن ) : عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : (١) كان إبراهيم غيوراً (٢) ، وجدع الله أنف من لا يغار .

[٢٥٥٢٦] ٣ ـ وعن محمّد بن عليّ (١) ، عن ابن فضال ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث ، عن أبي عبدالله ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : قال عليّ ( عليه

________________

الباب ١٣٤ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٧ / ٩ .

(١) في المصدر : فإن تعينت منهن الريب .

٢ ـ المحاسن : ١١٥ / ١١٧ .

(١) في المصدر زيادة : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).

(٢) وفيه زيادة : وأنا غيور .

٣ ـ المحاسن : ١١٥ / ١١٦ .

(١) في المصدر زيادة : وغيره .

٢٣٧
 &

السلام ) : انّ الله يغار للمؤمن فليغر ، ومن لا يغار فانّه منكوس القلب .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (٢) .

١٣٥ ـ باب عدم جواز الغيرة في الحلال

[٢٥٥٢٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا غيرة في الحلال بعد قول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لا تحدثا شيئاً حتّى أرجع إليكما ، فلمّا أتاهما أدخل رجليه بينهما في الفراش .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك (١) .

١٣٦ ـ باب كراهة خروج النساء الى العيدين والجمعة إلّا العجائز

[٢٥٥٢٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن مروان بن مسلم ، عن محمّد بن شريح قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن خروج النساء في العيدين ؟ فقال : لا ، إلّا العجوز عليها منقلاها ، يعني الخفّين .

[٢٥٥٢٩] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن

________________

(٢) تقدم في الباب ٧٧ و ٧٨ و ١٣٢ من هذه الأبواب .

الباب ١٣٥ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٧ / ١ .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ١٣٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٣٦ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٣٨ / ١ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٢٨ من أبواب صلاة العيد .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٣٨ / ٢ .

٢٣٨
 &

محمّد بن عليّ ، عن يونس بن يعقوب قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن خروج النساء في العيدين والجمعة ، فقال : لا ، إلّا امرأة مسنّة .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) .

١٣٧ ـ باب حكم عمل الواشمة والموتشمة

[٢٥٥٣٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله (١) ، عن محمّد بن سنان ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الواشمة والموتشمة والناجش والمنجوش ملعونون على لسان محمّد ( صلى الله عليه وآله ) .

[٢٥٥٣١] ٢ ـ وقد تقدّم في حديث وصل الشعر عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا بأس على المرأة بما تزيّنت به لزوجها .

١٣٨ ـ باب عدم كراهة التزويج في شوال

[٢٥٥٣٢] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن هارون بن

________________

(١) التهذيب ٧ : ٤٨٥ / ١٩٥١ .

(٢) تقدم في الأحاديث ١ و ٢ و ٤ و ٥ و ٦ و ١٤ و ١٦ و ٢٤ من الباب ١ والحديث ١ من الباب ١٨ والباب ٢٢ من أبواب الجمعة ، والباب ٢٨ من أبواب صلاة العيد ، والحديث ٦ من الباب ١١٧ والحديث ١ من الباب ١٢٣ ، ويدل عليه عموماً في الباب ٢٤ و ١٣٢ من هذه الأبواب .

الباب ١٣٧ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٥٩ / ١٣ .

(١) في المصدر زيادة : عن أبيه .

٢ ـ تقدم في الحديث ٢ من الباب ١٠١ من هذه الأبواب .

الباب ١٣٨ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٦٣ / ٢٩ .

٢٣٩
 &

مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول ، وسئل عن التزويج في شوّال ؟ فقال : إنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) تزوّج بعائشة في شوّال ، وقال : إنّما كره ذلك في شوّال أهل الزمن الأوّل ، وذلك أنّ الطاعون كان يقع فيهم في الأبكار والمملكات فكرهوه لذلك لا لغيره .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، عن جعفر بن محمّد ( عليه السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : وذلك أنّ الطاعون وقع فيهم ففني الأبكار والمملكات (١) .

[٢٥٥٣٣] ٢ ـ الحسن بن محمّد الطوسيّ في أماليه قال : روي أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفاة أُختها رقيّة زوجة عثمان ( بسبعة عشر ) (١) يوماً ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لأيّام خلت من شوّال .

[٢٥٥٣٤] ٣ ـ وروي لستّ (١) من ذي الحجّة .

١٣٩ ـ باب أنه يستحب لمن لم يقدر على التزويج توفير الشعر وكثرة الصوم

[٢٥٥٣٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى رفعه ، قال : جاء رجل

________________

(١) التهذيب ٧ : ٤٧٥ / ١٩٠٥ .

٢ ـ أمالي الطوسي ١ : ٤٢ .

(١) في المصدر : بستة عشر ، وتقدم ما يدل على بعض المقصود في الباب ٤ من أبواب الصوم المندوب .

٣ ـ أمالي الطوسي ١ : ٤٢ .

(١) في المصدر : أنه دخل بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة .

الباب ١٣٩ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٦٤ / ٣٦ .

٢٤٠