🚖

وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

أبواب عقد النكاح وأولياء العقد

١ ـ باب اعتبار الصيغة وكيفية الايجاب والقبول وحكم الأخرس والأعجم

[٢٥٥٧٥] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن زرارة بن أعين ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) في حديث خلق حوّاء وتزويج آدم بها : أن الله عزّ وجلّ قال له : اخطبها إليّ ، فقال : يا ربّ ، فإني أخطبها إليك ـ إلى أن قال : ـ فقال الله عزّ وجلّ : قد شئت ذلك وقد زوّجتكها (١) فضمّها إليك .

[٢٥٥٧٦] ٢ ـ قال : ولمّا تزوّج أبو جعفر محمّد بن عليّ الرضا ( عليه السلام ) ابنة المأمون خطب لنفسه فقال : « الحمد لله متمّم النعم » ـ إلى أن قال : ـ وهذا أمير المؤمنين زوّجني ابنته على ما فرض الله ، ثمّ ذكر قدر المهر وقال : زوّجتني يا أمير المؤمنين ؟ قال : بلى ، قال : قبلت ورضيت .

ورواه المفيد في ( الإِرشاد ) (١) وجماعة من علمائنا ، نحوه (٢) .

________________

أبواب عقد النكاح وأولياء العقد

الباب ١ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٣٩ / ١١٣٣ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب مقدمات النكاح .

(١) علق المصنف هنا ما نصه : «أقول : مثل هذه الصيغة مذكور في القرآن في قوله تعالى : «فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا» [ سورة الاحزاب الآية ٣٧ ] (منه) .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٢ / ١١٩٩ .

(١) الإِرشاد : ٣٢١ .

(٢) مناقب ابن شهرآشوب ٤ : ٣٨٢ ، كشف الغمّة ٢ : ٣٥٦ ، اعلام الورى : ٣٥٢ .

٢٦١
📷

[٢٥٥٧٧] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن العلا بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : جاءت امرأة إلى النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) فقالت : زوّجني ، فقال (١) : من لهذه ؟ فقام رجل ، فقال : أنا يا رسول الله (٢) ، قال : ما تعطيها ؟ قال : ما لي شيء ـ إلى أن قال : ـ فقال : أتحسن شيئاً من القرآن ؟ قال : نعم ، قال : قد زوّجتكها على ما تحسن من القرآن فعلّمها إياه .

[٢٥٥٧٨] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن بريد قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا ) (١) فقال : الميثاق هو الكلمة التي عقد بها النكاح ، وأمّا قوله : « غليظاً » فهو ماء الرجل يفضيه إليها (٢) .

[٢٥٥٧٩] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن محبوب ، عن ابن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما من مؤمنين يجتمعان بنكاح حلال حتّى ينادي مناد من السماء : إنّ الله قد زوّج فلاناً فلانة ، الحديث .

[٢٥٥٨٠] ٦ ـ وعن علي بن محمّد ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عن يوسف بن محمّد ، عن سويد بن سعيد ، عن عبد الرحمن بن أحمد ، عن محمّد بن إبراهيم بن أبي ليلي ، عن الهيثم بن جميل ، عن زهير ، عن أبي إسحاق ، عن

________________

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٨٠ / ٥ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٢ من أبواب المهور .

(١) في المصدر زيادة : رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).

(٢) في المصدر زيادة : زوجنيها .

٤ ـ الكافي ٥ : ٥٦٠ / ١٩ .

(١) النساء ٤ : ٢١ .

(٢) في المصدر : إلى إمرأته .

٥ ـ الكافي ٥ : ٥٦٤ / ٣٣ .

٦ ـ الكافي ٧ : ٤٢٣ / ٦ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٢١ من أبواب كيفية الحكم .

٢٦٢
📷

( عاصم بن ضمرة ) (١) ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ـ في حديث طويل ـ أنّه قال لامرأة : ألك وليّ ؟ قالت : نعم ، هؤلاء إخوتي فقال لهم : أمري فيكم وفي أُختكم جائز ؟ قالوا : نعم ، فقال عليّ ( عليه السلام ) : أشهد الله وأشهد من حضر من المسلمين أنّي قد زوّجت هذه الجارية من هذا الغلام بأربعمائة درهم والنقد من مالي .

[٢٥٥٨١] ٧ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن عليّ بن يعقوب ، عن هارون بن مسلم ، عن عبيد بن زرارة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن التزويج بغير خطبة ؟ فقال : أو ليس عامّة ما يتزوّج فتياننا فتياتنا ونحن نتعرّق الطعام على الخوان نقول : يا فلان ، زوّج فلاناً فلانة فيقول : نعم ، قد فعلت ؟! .

[٢٥٥٨٢] ٨ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمّد الأشعري ، عن عبدالله بن ميمون القدّاح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) كان يتزوّج وهو يتعرّق عرقاً يأكل ما يزيد على أن يقول : الحمد لله وصلّى الله على محمّد وآله ، ونستغفر الله وقد زوّجناك على شرط الله ، الحديث .

[٢٥٥٨٣] ٩ ـ وعن بعض أصحابنا ، عن عليّ بن الحسين (١) عن عليّ بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لمّا أراد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يتزوّج خديجة بنت خويلد أقبل أبو

________________

(١) في المصدر : عاصم بن حمزة السلولي .

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٦٨ / ١ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٤١ من أبواب مقدمات النكاح .

٨ ـ الكافي ٥ : ٣٦٨ / ٢ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤١ من أبواب مقدمات النكاح .

٩ ـ الكافي ٥ : ٣٧٤ / ٩ .

(١) في نسخة : الحسن « هامش المخطوط » .

٢٦٣
📷

طالب ، ثمّ ذكر خطبته ـ إلى أن قال : ـ فقالت خديجة : قد زوّجتك يا محمّد نفسي ، والمهر عليّ في مالي ، الحديث .

[٢٥٥٨٤] ١٠ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه سأله عن المتعة ، كيف أتزوّجها وما أقول ؟ قال : تقول لها : أتزوّجك على كتاب الله وسنّة نبيّه (١) ، كذا وكذا شهراً بكذا وكذا درهماً ، الحديث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه هنا (٣) وفي المتعة (٤) ، وهناك ما يدلّ على أنّ عقد المتعة ينقلب دائماً مع عدم ذكر الأجل (٥) ، وتقدّم ما يدلّ على حكم الأخرس والأعجم في القراءة في الصلاة (٦) .

٢ ـ باب عدم انعقاد النكاح بلفظ الهبة من المرأة ولا وليها لغير رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ولا بلفظ العارية ولا التحليل في الحرة ولو مبعضة

[٢٥٥٨٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد

________________

١٠ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٧ / ١١٥١ .

(١) في المصدر زيادة : والله وليي ووليك .

(٢) تقدم في الحديث ١ من الباب ١ وفي الباب ٤١ وفي الحديث ٦ من الباب ١١٧ من أبواب مقدمة النكاح .

(٣) يأتي في الباب ١٠ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الباب ١٨ من أبواب المتعة .

(٥) يأتي في الباب ٢٠ من أبواب المتعة .

(٦) وتقدم في الباب ٥٩ من أبواب القراءة في الصلاة .

الباب ٢ فيه ٩ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٨٤ / ١ .

٢٦٤
📷

الجبّار ، عن صفوان ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان ومحمّد بن سنان جميعاً ، عن ابن مسكان ، عن الحلبيّ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المرأة تهب نفسها للرجل ينكحها بغير مهر ؟ فقال : إنّما كان هذا للنبيّ ( صلى الله عليه وآله ) فأمّا لغيره فلا يصلح هذا حتّى يعوّضها شيئاً يقدّم إليها قبل أن يدخل بها قلّ أو كثر ، ولو ثوب أو درهم .

وقال : يجزي الدرهم .

[٢٥٥٨٦] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تحلّ الهبة إلّا لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأمّا غيره فلا يصلح نكاح إلّا بمهر .

[٢٥٥٨٧] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن بعض أصحابه ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في امرأة وهبت نفسها لرجل أو وهبها له وليّها ، فقال : لا ، إنّما كان ذلك لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ليس لغيره إلّا أن يعوّضها شيئاً قلّ أو كثر .

[٢٥٥٨٨] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن داود بن سرحان ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ ) (١) ؟ فقال : لا تحلّ الهبة إلّا لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأمّا غيره فلا يصلح نكاح إلّا بمهر .

وعنهم ، عن سهل ، عن ابن أبي نجران ، عن عبد الكريم بن عمرو ،

________________

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٨٤ / ٣ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٨٤ / ٤ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٨٤ / ٢ ، وأورد نحوه في الحديث ١ من الباب ١٩ من أبواب المهور .

(١) الأحزاب ٣٣ : ٥٠ .

٢٦٥
📷

عن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، في حديث مثله (٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٣) .

[٢٥٥٨٩] ٥ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبي القاسم الكوفيّ ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في امرأة وهبت نفسها لرجل من المسلمين قال : ان عوّضها كان ذلك مستقيماً .

أقول : هذا محمول على وقوع العقد بلفظ النكاح أو التزويج ، وأنّ المرأة شرطت أن لا مهر لها كما يأتي في محله (١) .

[٢٥٥٩٠] ٦ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ذكر فيه ـ : ما أحلّ الله لنبيّه ( صلى الله عليه وآله ) من النساء ـ إلى أن قال ـ وأحلّ له أن ينكح من عرض المؤمنين بغير مهر وهي الهبة ، ولا تحلّ الهبة إلّا لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فأمّا لغير رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلا يصلح نكاح إلّا بمهر وذلك معنى قوله تعالى : ( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ) (١).

[٢٥٥٩١] ٧ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في

________________

(٢) الكافي ٥ : ٣٨٩ / ٤ .

(٣) التهذيب ٧ : ٤٥٠ / ١٨٠٤ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٣٨٥ / ٥ .

(١) يأتي في الباب ٤١ من أبواب نكاح العبيد .

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٨٧ / ١ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب ممّا يحرم بالنسب .

(١) الأحزاب ٣٣ : ٥٠ .

٧ ـ الكافي ٥ : ٤٨٢ / ٣ ، وأورده بتمامة في الحديث ١ من الباب ٤١ من أبواب نكاح العبيد .

٢٦٦
📷

حديث المدبّرة التي انعتق نصفها ـ قال : إنّ الحرّة لا تهب فرجها ولا تعيره ولا تحلّله .

ورواه الصدوق بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[٢٥٥٩٢] ٨ ـ وبهذا الإِسناد ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث التي وهبت نفسها للنبيّ ( صلى الله عليه وآله ) ـ قال : فأحلّ الله هبة المرأة لنفسها (١) لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ولا يحلّ ذلك لغيره .

[٢٥٥٩٣] ٩ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن صفوان ، عن موسى بن بكر ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا تحلّ الهبة لأحد بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

٣ ـ باب أنه لا ولاية لأحد من أخ ولا أب ولا غيرهما على الثيب البالغ الرشيدة بل أمرها بيدها

[٢٥٥٩٤] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الفضيل بن يسار ومحمّد بن مسلم وزرارة وبريد بن معاوية كلّهم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : المرأة التي قد ملكت نفسها غير السفيهة ولا المولّى عليها تزويجها بغير وليّ جائز .

ورواه الكلينيّ ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ،

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٩٠ / ١٣٨٠ .

٨ ـ الكافي ٥ : ٥٦٨ / ٥٣ .

(١) في المصدر : نفسها .

٩ ـ التهذيب ٧ : ٤٨١ / ١٩٣١ .

الباب ٣ فيه ١٥ حديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٥١ / ١١٩٧ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤٤ من أبواب مقدمات النكاح .

٢٦٧
📷

عن عمر بن أُذينة ، عن الفضيل ومحمّد بن مسلم وزرارة وبريد (١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[٢٥٥٩٥] ٢ ـ وبإسناده عن عبد الحميد بن عوّاض ، عن عبد الخالق قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المرأة الثيب تخطب إلى نفسها ، قال : هي أملك بنفسها تولّي (١) من شاءت إذا كان كفواً بعد أن تكون قد نكحت زوجاً قبل ذلك .

[٢٥٥٩٦] ٣ ـ وبإسناده عن داود بن سرحان(١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل يريد أن يزوّج أُخته ، قال : يؤامرها فإن سكتت فهو إقرارها وإن أبت لم يزوّجها ، فان قالت : زوّجني فلاناً زوّجها (٢) ممّن ترضى ، واليتيمة في حجر الرجل لا يزوّجها إلّا ( برضاها ) (٣) .

محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن داود بن سرحان (٤) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٥) .

________________

(١) الكافي ٥ : ٣٩١ / ١ .

(٢) التهذيب ٧ : ٣٧٧ / ١٥٢٥ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٢ / ٨٣٧ .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٥١ / ١١٩٥ .

(١) في المصدر زيادة : أمرها .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٥١ / ١١٩٦ ، وأخرج صدره في الحديث ١ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : سليمان ( هامش المخطوط ) .

(٢) في المصدر : فليزوجها .

(٣) في المصدر : ممن ترضىٰ .

(٤) الكافي ٥ : ٣٩٣ / ٣ .

(٥) التهذيب ٧ : ٣٨٦ / ١٥٥٠ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٩ / ٨٥٦ .

٢٦٨
📷

[٢٥٥٩٧] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال في المرأة الثيّب تخطب إلى نفسها ، قال : هي أملك بنفسها تولّى أمرها من شاءت إذا كان كفواً بعد أن تكون قد نكحت رجلاً قبله .

وعن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان ، عن الحسن بن زياد قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر نحوه (١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (٢) .

[٢٥٥٩٨] ٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيّوب ، عن عمر بن أبان الكلبي ، عن ميسرة قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ألقى المرأة بالفلاة التي ليس فيها أحد ، فأقول لها : ألك زوج ؟ فتقول : لا ، فأتزوّجها ؟ قال نعم ، هي المصدّقة على نفسها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الحديثان قبله .

[٢٥٥٩٩] ٦ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد بن سماعة ، عن

________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٩٢ / ٥ ، والتهذيب ٧ : ٣٧٧ / ١٥٢٧ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٣ / ٨٣٩ ، أورده في الحديث ١ من الباب ٤٤ من أبواب مقدمات النكاح .

(١) الكافي ٥ : ٣٩٢ / ٦ ، والتهذيب ٧ : ٣٧٨ / ١٥٢٨ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٣ / ٨٤٠ .

(٢) التهذيب ٧ : ٣٨٥ / ١٥٤٦ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٣٩٢ / ٤ ، وأخرجه في الحديث ٢ من الباب ٢٥ من هذه الأبواب ، وأخرجه بإسناد آخر في الحديث ١ من الباب ١٠ من أبواب المتعة .

(١) التهذيب ٧ : ٣٧٧ / ١٥٢٦ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٩٤ / ٥ .

٢٦٩
📷

جعفر بن سماعة (١) ، عن فضل بن عبد الملك ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تستأمر الجارية التي بين أبويها إذا أراد أبوها أن يزوّجها ، هو أنظر لها . وأمّا الثيّب فإنّها تستأذن ، وإن كانت بين أبويها إذا أرادا أن يزوّجاها .

[٢٥٦٠٠] ٧ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي مريم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : الجارية البكر التي لها أب لا تتزوّج إلّا باذن أبيها ، وقال : إذا كانت مالكة لأمرها تزوّجت متى(١) شاءت .

[٢٥٦٠١] ٨ ـ وبالإِسناد ، عن أبان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تزوّج المرأة من شاءت إذا كانت مالكة لأمرها ، فإن شاءت جعلت وليّاً .

[٢٥٦٠٢] ٩ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عبد العزيز العبدي ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن مملوكة كانت بيني وبين وارث معي فاعتقناها (١) ولها أخ غائب وهي بكر ، أيجوز لي أن أُزوّجها أو لا يجوز إلّا بأمر أخيها ؟ قال : بلى ، يجوز لك أن تزوّجها ، قلت : فأتزوّجها إن أردت ذلك ؟ قال : نعم .

ورواه الصدوق في ( عيون الأخبار ) عن جعفر بن نعيم بن شاذان ، عن

________________

(١) في المصدر زيادة : عن أبان .

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٩١ / ٢ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة زيادة : ما ( هامش المخطوط ).

٨ ـ الكافي ٥ : ٣٩٢ / ٣ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٤٤ من أبواب مقدمات النكاح .

٩ ـ الكافي ٥ : ٣٩٢ / ٧ .

(١) في نسخة : فأعتقتها ، فأعتقها ( هامش المخطوط ).

٢٧٠
📷

محمّد بن شاذان ، عن الفضل بن شاذان ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، نحوه (٢) .

[٢٥٦٠٣] ١٠ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن العبّاس ، عن صفوان ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تستأمر البكر وغيرها ولا تنكح إلّا بأمرها .

[٢٥٦٠٤] ١١ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) (١) ، قال : سألته عن البكر إذا بلغت مبلغ النساء ، ألها مع أبيها أمر ؟ فقال : ليس لها مع أبيها أمر ما لم تثيّب .

[٢٥٦٠٥] ١٢ ـ وعنه ، عن القاسم ، عن أبان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الثيّب تخطب إلى نفسها ؟ قال : نعم ، هي أملك بنفسها تولّي أمرها من شاءت إذا كانت قد تزوّجت زوجاً قبله .

[٢٥٦٠٦] ١٣ ـ وعنه ، عن النضر بن سويد ، عن القاسم بن سليمان ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : لا تستأمر الجارية في ذلك إذا كانت بين أبويها ، فإذا كانت ثيّباً فهي أولى بنفسها .

________________

(٢) عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٢٠ / ٤٤ .

١٠ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٠ / ١٥٣٥ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٩ من هذه الأبواب .

١١ ـ التهذيب ٧ : ٣٨١ / ١٥٤٠ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٦ / ٨٥١ .

(١) السند في المصدر هكذا : الحسين بن سعيد ، عن عبد الله بن الصلت قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) والسند الذي ذكره المصنف وهو للحديث (١٥٣٩) في التهذيب .

١٢ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٤ / ١٥٤٥ .

١٣ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٥ / ١٥٤٧ ، وأورد صدره في الحديث ٧ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

٢٧١
📷

[٢٥٦٠٧] ١٤ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن البرقي ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس أن تزوّج المرأة نفسها إذا كانت ثيّباً بغير اذن أبيها ، إذا كان لا بأس بما صنعت .

[٢٥٦٠٨] ١٥ ـ وعنه ، عن سعيد (١) بن إسماعيل ، عن أبيه ، قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) عن رجل تزوّج ببكر أو ثيّب لا يعلم أبوها ولا أحد من قراباتها ، ولكن تجعل المرأة وكيلاً فيزوّجها من غير علمهم ، قال : لا يكون ذا .

قال الشيخ : هذا محمول على أنه لا يكون ذا في البكر خاصّة ، أو على الاستحباب أو على التقيّة لما تقدّم (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

٤ ـ باب أن البكر البالغ الرشيدة التي ليس لها أب أمرها بيدها ، ولا ولاية لأحد عليها في التزويج

[٢٥٦٠٩] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن زرارة بن أعين قال : سمعت

________________

١٤ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٦ / ١٥٤٩ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٥ / ٨٤٤ .

١٥ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٥ / ١٥٤٨ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٤ / ٨٤٣ .

(١) في المصدرين : سعد .

(٢) لما تقدم في أحاديث هذا الباب .

(٣) تقدم في الحديث ٣ و ٩ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الحديث ١ من الباب ٥ وفي الحديث ٨ من الباب ٩ من هذه الأبواب .

الباب ٤ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٩٢ / ٨ .

٢٧٢
📷

أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : لا ينقض النكاح إلّا الأب .

ورواه الشيخ بإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد بن عليّ ، عن ابن محبوب ، مثله (١) .

[٢٥٦١٠] ٢ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي مريم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : الجارية البكر التي لها أب لا تتزوّج إلّا بإذن أبيها ، وقال : إذا كانت مالكة لأمرها تزوّجت متى شاءت .

[٢٥٦١١] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن العلا بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : لا تستأمر الجارية إذا كانت بين أبويها ، ليس لها مع الأب أمر ، وقال : يستأمرها كل أحد ما عدا الأب .

[٢٥٦١٢] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سئل عن رجل يريد أن يزوّج أُخته ؟ قال : يؤامرها فإن سكتت فهو إقرارها وإن أبت لا يزوّجها .

[٢٥٦١٣] ٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن أحمد بن الحسن ، عن أبيه ، عن عليّ بن الحسن بن رباط ، عن شعيب الحدّاد ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا ينقض النكاح إلّا الأب .

________________

(١) التهذيب ٧ : ٣٧٩ / ١٥٣٢ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٥ / ٨٤٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٩١ / ٢ ، وأورده في الحديث ٧ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٩٣ / ٢ ، التهذيب ٧ : ٣٨٠ / ١٥٣٧ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٥ / ٨٤٩ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٩٣ / ٤ ، وأورد صدره في الحديث ٧ من الباب ٩ من هذه الأبواب .

٥ ـ التهذيب ٧ : ٣٧٩ / ١٥٣٣ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٥ / ٨٤٧ .

٢٧٣
📷

[٢٥٦١٤] ٦ ـ وبإسناده عن الصفّار ، عن موسى بن عمير ، عن الحسن بن يوسف ، عن نصر ، عن محمّد بن هاشم (١) ، عن أبي الحسن الأوّل ( عليه السلام ) قال : إذا تزوّجت البكر بنت تسع سنين فليست مخدوعة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٥ ـ باب أنه يكفي في استئذان البكر سكوتها وعدم ظهور الكراهة منها

[٢٥٦١٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر قال : قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : في المرأة البكر إذنها صماتها ، والثيّب أمرها إليها .

ورواه الحميريّ في ( قرب الإِسناد ) عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي نصر ، مثله (١) .

[٢٥٦١٦] ٢ ـ وقد تقدّم حديث داود بن سرحان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل يريد أن يزوّج أُخته قال : يؤامرها فإن سكتت فهو إقرارها

________________

٦ ـ التهذيب ٧ : ٤٦٨ / ١٨٧٥ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٢ من أبواب المتعة .

(١) في نسخة : هشام ( هامش المخطوط ) .

(٢) تقدم في الحديث ١ و ٨ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٩ من هذه الأبواب .

الباب ٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٩٤ / ٨ .

(١) قرب الإِسناد : ١٥٩ .

٢ ـ تقدم في الحديث ٣ من الباب ٣ من هذه الأبواب ، وأخرج صدره في الحديث ١ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

٢٧٤
📷

وإن أبت لم يزوّجها .

[٢٥٦١٧] ٣ ـ الحسن بن محمّد الطوسى في (الأمالي) : عن أبيه ، عن المفيد ، عن محمّد بن الحسين الشهرزوري ، عن الحسين بن محمّد الأسدي ، عن جعفر بن عبدالله العلويّ ، عن يحيى بن هاشم ، عن محمّد بن مروان ، عن جويبر (١) بن سعد ، عن الضّحاك بن مزاحم قال : سمعت عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) ـ يقول ـ وذكر حديث تزويج فاطمة ( عليها السلام ) ، وأنّه طلبها من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ فقال : يا عليّ ، انه قد ذكرها قبلك رجال فذكرت ذلك لها فرأيت الكراهة في وجهها ، ولكن على رسلك حتّى أخرج إليك ، فدخل عليها فأخبرها وقال : إنّ عليّاً قد ذكر من أمرك شيئاً فما ترين ؟ فسكتت ولم تولّ وجهها ولم ير فيه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كراهة ، فقام وهو يقول : الله أكبر سكوتها إقرارها ، الحديث .

٦ ـ باب ثبوت الولاية للأب والجد للأب خاصة مع وجود الأب لا غيرهما على البنت غير البالغة الرشيدة وكذا الصبي

[٢٥٦١٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن الصبيّة يزوّجها أبوها ثمّ يموت وهي صغيرة فتكبر قبل أن يدخل بها زوجها ، يجوز عليها التزويج أو الأمر اليها ؟ قال : يجوز عليها تزويج أبيها .

________________

٣ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٨ .

(١) في المصدر : جوير .

يدل عليه الحديث ٩ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

الباب ٦ فيه ٩ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٩٤ / ٩ .

٢٧٥
📷

ورواه الصدوق بإسناده ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع (١) .

ورواه في ( عيون الأخبار ) عن جعفر بن نعيم بن شاذان ، عن محمّد بن شاذان ، عن الفضل بن شاذان ، عن محمّد بن إسماعيل (٢) .

ورواه الشّيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، مثله (٣) .

[٢٥٦١٩] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن مهزيار ، عن محمّد بن الحسن الأشعريّ قال : كتب بعض بني عمّي إلى أبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : ما تقول في صبيّة زوّجها عمّها ، فلمّا كبرت أبت التزويج ، فكتب لي : لا تكره على ذلك والأمر أمرها .

[٢٥٦٢٠] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن عبدالله (١) بن الصلت قال : سألت ( أبا عبدالله ) (٢) ( عليه السلام ) عن الجارية الصغيرة يزوّجها أبوها ، لها أمر إذا بلغت ؟ قال : لا ، ليس لها مع أبيها أمر ، قال : وسألته عن البكر إذا بلغت مبلغ النساء ، ألها مع أبيها أمر ؟ قال : ليس لها مع أبيها أمر ما لم تكبر (٣) .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد (٤) ، والذي قبله بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله .

________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٥٠ / ١١٩١ .

(٢) عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٨ / ٤٤ .

(٣) التهذيب ٧ : ٣٨١ / ١٥٤١ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٦ / ٨٥٢ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٩٤ / ٧ ، والتهذيب ٧ : ٣٨٦ / ١٥٥١ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٩ / ٨٥٧ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٩٤ / ٦ .

(١) في نسخة : عبد الملك « هامش المخطوط » .

(٢) في المصدر : أبا الحسن .

(٣) في التهذيب : تثيب « هامش المخطوط ».

(٤) التهذيب ٧ : ٣٨١ / ١٥٤٠ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٦ / ٨٥١ .

٢٧٦
📷

[٢٥٦٢١] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن الفضل بن عبد الملك ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : إذا زوّج الرجل ابنه فذاك إلى ابنه (١) وإذا زوّج الابنة جاز .

[٢٥٦٢٢] ٥ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن العلاء ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تنكح ذوات الآباء من الأبكار إلّا باذن آبائهنّ .

[٢٥٦٢٣] ٦ ـ ورواه الكلينيّ عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن العلاء بن رزين ، مثله ، إلّا أنّه قال : لا تزوّج .

[٢٥٦٢٤] ٧ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ بن يقطين ، عن أخيه الحسين ، عن عليّ بن يقطين قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) : أتزوّج الجارية وهي بنت ثلاث سنين أو يزوّج الغلام وهو ابن ثلاث سنين وما أدنى حدّ ذلك الذي يزوّجان فيه ، فإذا بلغت الجارية فلم ترض ، فما حالها ؟ قال : لا بأس بذلك إذا رضي أبوها أو وليّها .

[٢٥٦٢٥] ٨ ـ وعنه ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن الصبي يزوّج الصبيّة ، قال :

________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٠٠ / ١ ، وأورد تمامه في الحديث ٢ من الباب ٢٨ من أبواب المهور وصدره في الحديث ١ من الباب ٣٣ من أبواب مقدمات الطلاق .

(١) في نسخة : أبيه « هامش المخطوط ».

٥ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٠ / ١١٩٠ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٩٣ / ١ ، والتهذيب ٧ : ٣٧٩ / ١٥٣١ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٥ / ٨٤٥ .

٧ ـ التهذيب ٧ : ٣٨١ / ١٥٤٢ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٦ / ٨٥٣ .

٨ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٢ / ١٥٤٣ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٦ / ٨٥٤ وأورد نحوه بإسناد آخر في الحديث ١ من الباب ١٢ من هذه الأبواب وأورد نحوه في الحديث ٢ من الباب ٣٣ من أبواب مقدمات الطلاق .

٢٧٧
📷

إن كان أبواهما اللذان زوّجاهما فنعم جائز ، ولكن لهما الخيار إذا أدركا فان رضيا بعد ذلك فانّ المهر على الأب قلت له : فهل يجوز طلاق الأب على ابنه في صغره ؟ قال : لا .

أقول : حمله الشيخ على أن للصبي الطلاق بعد البلوغ وللصبيّة طلب المهر أو الطلاق ، ونحو ذلك لما مضى (١) ويأتي (٢) .

[٢٥٦٢٦] ٩ ـ وعنه ، عن الحسن بن محبوب ، عن أبي أيّوب الخرّاز ، عن بريد (١) الكناسيّ قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : متى يجوز للأب أن يزوّج ابنته ولا يستأمرها ؟ قال : إذا جازت تسع سنين فإن زوّجها قبل بلوغ التسع سنين كان الخيار لها إذا بلغت تسع سنين ، قلت : فإن زوّجها أبوها ولم تبلغ تسع سنين فبلغها ذلك فسكتت ولم تأب ذلك ، أيجوز عليها ؟ قال : ليس يجوز عليها رضى في نفسها ولا يجوز لها تأبّ ولا سخط في نفسها حتّى تستكمل تسع سنين ، وإذا بلغت تسع سنين جاز لها القول في نفسها بالرضا والتأبّي وجاز عليها بعد ذلك وإن لم تكن أدركت مدرك النساء ، قلت : أفتقام عليها الحدود وتؤخذ بها وهي في تلك الحال وإنّما لها تسع سنين ولم تدرك مدرك النساء في الحيض ؟ قال : نعم ، إذا دخلت على زوجها ولها تسع سنين ذهب عنها اليتم ودفع إليها مالها ، وأقيمت الحدود التامّة عليها ولها ، قلت : فالغلام يجري في ذلك مجرى الجارية ؟ فقال : يا أبا خالد ، إنّ الغلام إذا زوّجه أبوه ولم يدرك كان بالخيار إذا أدرك وبلغ خمس عشرة سنة أو يشعر في وجهه أو ينبت في عانته قبل ذلك ، قلت : فإن أدخلت عليه امرأته قبل أن يدرك فمكث معها ما شاء الله

________________

(١) مضى في الأحاديث ١ و ٢ و ٣ و ٤ و ٧ من هذا الباب .

(٢) يأتي في البابين ١١ و ١٢ من هذه الأبواب .

٩ ـ التهذيب ٧ : ٣٨٢ / ١٥٤٤ ، والاستبصار ٣ : ٢٣٧ / ٨٥٥ .

(١) في نسخة : يزيد « هامش المخطوط » وكذلك التهذيبين .

٢٧٨
📷

ثمّ أدرك بعد فكرهها وتأبّاها ، قال : إذا كان أبوه الذي زوّجه ودخل بها ولذّ منها وأقام معها سنة فلا خيار له إذا أدرك ، ولا ينبغي له أن يردّ على أبيه ما صنع ، ولا يحلّ له ذلك ، قلت : فان زوّجه أبوه ودخل بها وهو غير مدرك ، أتقام عليه الحدود وهو في تلك الحال ؟ قال : أمّا الحدود الكاملة التي يؤخذ بها الرجل فلا ، ولكن يجلد في الحدود كلّها على قدر مبلغ سنة يؤخذ بذلك ما بينه وبين خمس عشرة سنة ، ولا تبطل حدود الله في خلقه ، ولا تبطل حقوق المسلمين فيما بينهم ، قلت له : جعلت فداك ، فإن طلّقها في تلك الحال ولم يكن قد أدرك ، أيجوز طلاقه ؟ فقال : ان كان قد مسّها في الفرج فإنّ طلاقها جائز عليها وعليه وإن لم يمسّها في الفرج ولم يلذّ منها ولم تلذّ منه ، فإنّها تعزل عنه وتصير إلى أهلها فلا يراها ولا تقربه حتّى يدرك فيسأل ويقال له : إنّك كنت قد طلقت امرأتك فلانة فإن هو أقرّ بذلك وأجاز الطلاق كانت تطليقة بائنة ، وكان خاطباً من الخطّاب .

قال الشيخ : الوجه فيه أن نحمله على أنّ المراد بذكر الأب الجدّ مع عدم الأب فانّه اذا كان كذلك كان الخيار لها إذا بلغت ، فأمّا الأب الأدنى فليس لها معه خيار بحال بلا خلاف ، وقد جوّز هذا التأويل في الخبر الذي قبله أيضاً .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) وقوله : ولا يستأمرها محمول على أنّه يكفي سكوتها ولا تكلف التصريح بالأمر والرضا ، وخيار الغلام إذا أدرك يحتمل الحمل على أنّ له الطلاق والامساك وجواز الطلاق إذا مسّها محمول على ما إذا أنزل المني ، واجازة الطلاق بعد الإِدراك محمولة على التلفّظ بالصيغة ، ويحتمل الحمل على ابن عشر سنين لما يأتي (٤) ، والله أعلم .

________________

(٢) تقدم في الحديثين ٦ و ١٣ من الباب ٣ وفي الحديث ٣ من الباب ٤ من هذه الأبواب ، وفي الباب ١١ من ابواب ميراث الأزواج .

(٣) يأتي في الحديثين ٧ و ٨ من الباب ٩ وفي الباب ١١ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الحديثين ٢ و ٦ من الباب ٣٢ من أبواب مقدمات الاطلاق .

٢٧٩
📷

٧ ـ باب أنه لا ولاية للعم  ولا للخال  ولا للأخ  ولا للأم في العقد مطلقاً إلّا مع الوكالة بشروطها ، فان زوجها أحدهم كان موقوفاً على رضاها ، وحكم ما لو وكلت اثنين فزوجاها برجلين

[٢٥٦٢٧] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن داود بن سرحان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل يريد أن يزوّج أُخته ، قال : يؤامرها فإن سكتت فهو إقرارها وإن أبت لم يزوّجها ، فإن قالت : زوّجني فلاناً زوّجها ممّن ترضى ، الحديث .

[٢٥٦٢٨] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي نجران ، عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قضى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في امرأة أنكحها أخوها رجلاً ثمّ أنكحتها أُمّها بعد ذلك رجلاً وخالها أو أخ لها صغير فدخل بها فحبلت فاحتكما فيها ، فأقام الأوّل الشهود فألحقها بالأوّل ، وجعل لها الصداقين جميعاً ، ومنع زوجها الذي حقّت له أن يدخل بها حتّى تضع حملها ثمّ الحق الولد بأبيه .

ورواه الشيخ بإسناده عن عليّ بن إبراهيم (١) .

أقول : حمله الشيخ وغيره على كون الأخ عقد عليها برضاها وبعد مؤامرتها .

[٢٥٦٢٩] ٣ ـ وعن أبي علي الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن إسماعيل بن سهل ، عن الحسن بن محمّد الحضرميّ ، عن الكاهليّ ، عن

________________

الباب ٧ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٥١ / ١١٩٦ ، وأورده بتمامة في الحديث ٣ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٩٦ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٣٨٦ / ١٥٥٢ ، والاستبصار ٣ : ٢٤٠ / ٨٥٩ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٠١ / ٢ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٤٧ من أبواب المهور .

٢٨٠