وسائل الشيعة - ج ٢٠

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢٠

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-20-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٠
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

ذلك ، أيمسكها بالنكاح الأوّل أو تنقطع عصمتها ؟ قال : بل يمسكها وهي امرأته .

وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن ابن سنان (٢) .

وبإسناده عن ابن محبوب ، عن ابن سنان ، نحوه (٣) .

[٢٦٢٩٢] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن بعض أصحابه(١) ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنّ أهل الكتاب وجميع من له ذمّة إذا أسلم أحد الزوجين فهما على نكاحهما ، الحديث .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[٢٦٢٩٣] ٣ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن الطاطري ، عن محمّد بن أبي حمزة ، عن أبي مريم الأنصاري قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن طعام أهل الكتاب ونكاحهم ، حلال هو ؟ قال : نعم ، قد كانت تحت طلحة يهودية .

[٢٦٢٩٤] ٤ ـ وعنه ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن نكاح اليهودية والنصرانية ؟ فقال : لا بأس به ، أما علمت أنّه كانت تحت طلحة بن عبيدالله

________________

(١) الكافي ٥ : ٤٣٥ / ١

(٢) التهذيب ٧ : ٣٠٠ / ١٢٥٣ ، والاستبصار ٣ : ١٨١ / ٦٥٧ .

(٣) التهذيب ٧ : ٤٧٨ / ١٩٢٠ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٥٨ / ٩ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٢ ، وقطعة في الحديث ٥ من الباب ٩ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : (أصحابنا) وكانها مشطوبة في المخطوط .

(٢) التهذيب ٧ : ٣٠٢ / ١٢٥٩ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٩٨ / ١٢٤٦ ، والاستبصار ٣ : ١٧٩ / ٦٥٠ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٩٨ / ١٢٤٧ ، والاستبصار ٣ : ١٧٩ / ٦٥١ .

٥٤١
 &

يهوديّة على عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) .

[٢٦٢٩٥] ٥ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن ابن محمّد بن أبي نصر قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) عن الرجل تكون له الزوجة النصرانيّة فتسلم ، هل يحلّ لها أن تقيم معه ؟ قال : إذا أسلمت لم تحلّ له ، قلت : فإنّ الزوج أسلم بعد ذلك ، أيكونان على النكاح ؟ قال : لا (١) بتزويج جديد .

ورواه الحميريّ في ( قرب الإِسناد ) عن أحمد بن محمّد بن عيسى (٢) .

أقول : هذا محمول على الاستحباب أو خروج العدّة كما أشار اليه الشيخ أو عدم الدخول.

[٢٦٢٩٦] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن رومي بن زرارة ، عن عبيد بن زرارة قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : النصراني تزوّج (١) النصرانيّة على ثلاثين دنّ خمراً وثلاثين خنزيراً ثمّ أسلما بعد ذلك ، ولم يكن قد دخل بها ، قال : ينظر كم قيمة الخنزير ـ إلى أن قال : ـ وهما على نكاحهما الأوّل .

[٢٦٢٩٧] ٧ ـ عليّ بن إبراهيم في (تفسيره) : عن أبي الجارود ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في قوله : ( وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ) (١) يقول : من كانت عنده امرأة كافرة ـ يعني على غير ملّة الإِسلام ـ وهو على ملة الاسلام فليعرض عليها الاسلام ، فإن قبلت فهي امرأته وإلّا فهي بريئة منه ، فنهى الله أن يستمسك (٢) بعصمتها .

________________

٥ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٠ / ١٢٥٥ ، والاستبصار ٣ : ١٨١ / ٦٥٩ .

(١) في نسخة زيادة : يتزوج ( هامش المخطوط ) .

(٢) قرب الاسناد : ١٦٧ .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٢٩١ / ١٣٨٣ ، وأخرج تمامه في الحديث ٢ من الباب ٣ من أبواب المهور .

(١) في المصدر : يتزوج .

٧ ـ تفسير القمي ٢ : ٣٦٣ .

(١) الممتحنة ٦٠ : ١٠ .

(٢) في المصدر : يمسك .

٥٤٢
 &

أقول : هذا مخصوص بغير الكتابيّة أو محمول على استحباب المفارقة ، ويأتي ما يدلّ على ذلك (٣) .

٦ ـ باب جواز نكاح الأمة الذمية بالملك

[٢٦٢٩٨] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الرجل المسلم يتزوّج المجوسيّة ؟ فقال : لا ، ولكن إذا كانت له أمة مجوسيّة فلا بأس أن يطأها ويعزل عنها ولا يطلب ولدها .

ورواه الشيخ بإسناده ، عن الحسن بن محبوب (١) .

ورواه الكلينيّ عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن الحسن بن محبوب إلى قوله : إن كانت له أمة (٢) .

[٢٦٢٩٩] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن البرقي ، عن عبدالله بن الحسن الدينوريّ قال : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : جعلت فداك ، ما تقول في النصرانيّة ، أشتريها وأبيعها من النصارى ؟ فقال : اشتر وبع ، قلت : فأنكح ؟ قال : فسكت عن ذلك قليلاً ، ثمّ نظر إليّ وقال شبه الاخفاء : هي لك حلال ، الحديث .

________________

(٣) يأتي في الباب ٩ من هذه الأبواب .

الباب ٦ فيه حديثان

١ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٨ / ١٢٢٣ ، نوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٢٠ / ٣٠٥ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٧٦ من أبواب مقدمات النكاح .

(١) التهذيب ٨ : ٢١٢ / ٧٥٧ .

(٢) الكافي ٥ : ٣٥٧ / ٣ .

٢ ـ التهذيب ٦ : ٣٨٧ / ١١٥١ ، وأخرجه بتمامه في الحديث ١ من الباب ١٦ من أبواب ما يكتسب به .

٥٤٣
 &

٧ ـ باب عدم جواز تزويج اليهودية والنصرانية على المسلمة وجواز العكس

[٢٦٣٠٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : لا تتزوّج اليهوديّة (١) والنصرانيّة على المسلمة .

[٢٦٣٠١] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقي ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة بن مهران قال : سألته عن اليهوديّة والنصرانيّة ، أيتزوّجها الرجل على المسلمة ؟ قال : لا ، ويتزوّج المسلمة على اليهوديّة والنصرانيّة .

[٢٦٣٠٢] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : هل للرجل أن يتزوّج النصرانيّة على المسلمة ، والأمة على الحرّة ؟ فقال : لا تزوّج واحدة منهما على المسلمة ، وتزوّج المسلمة على الأمة والنصرانيّة ، وللمسلمة الثلثان وللأمة والنصرانيّة الثلث .

[٢٦٣٠٣] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل تزوّج ذميّة على مُسلمة قال : يفرّق بينهما ويضرب ثمن حدّ الزاني اثني عشر سوطاً ونصفاً ، فإن رضيت المسلمة ضرب ثمن الحدّ ولم يفرّق بينهما ، قلت : كيف يضرب النصف ؟ قال :

________________

الباب ٧ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٥٧ / ٤ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١١٦ / ٢٩٢ .

(١) في المصدر زيادة : لا .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٥٧ / ٥ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١١٨ / ٢٩٧ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٥٩ / ٥ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١١٨ / ٣٠٠ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٦٩ / ١٢٧٩ .

٥٤٤
 &

يؤخذ السوط بالنِّصف فيضرب به .

ورواه الكلينيّ عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن صالح بن سعيد ، عن بعض أصحابنا ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، نحوه (١) .

أقول : عدم التفريق هنا محمول على التقيّة .

[٢٦٣٠٤] ٥ ـ وبإسناده عن سعدان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تتزوّجوا اليهوديّة ولا النصرانيّة على حرّة متعة وغير متعة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

٨ ـ باب حكم من تزوج مسلمة على يهودية ونصرانية ولم تعلم

[٢٦٣٠٥] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب(١) عن ابن رئاب ، عن أبي بصير ، يعني المراديّ ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل له امرأة نصرانيّة ، له أن يتزوّج عليها يهوديّة ؟ فقال : إنّ أهل الكتاب مماليك للإِمام ، وذلك موسع منّا عليكم خاصّة فلا بأس أن يتزوّج ، قلت : فانّه تزوّج عليهما أمة ، قال : لا يصلح له أن يتزوّج ثلاث اماء ، فان تزوّج عليهما حرّة مسلمة ولم تعلم أنّ له امرأة نصرانيّة ويهوديّة ثمّ دخل بها فانّ لها ما أخذت من المهر فان شاءت أن تقيم بعد معه أقامت ، وإن شاءت أن

________________

(١) الكافي ٧ : ٢٤١ / ٨ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٣ / ١٣٨٩ .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ١ وفي الحديث ٥ من الباب ٤٦ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة ، وفي الحديث ٣ من الباب ١ وفي الحديثين ١ و ٢ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

الباب ٨ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٣٥٨ / ١١ .

(١) في نسخة : ابن أبي عمير « هامش المخطوط » .

٥٤٥
 &

تذهب إلى أهلها ذهبت ، وإذا حاضت ثلاثة حيض أو مرّت لها ثلاثة أشهر حلّت للأزواج ، قلت : فان طلّق عليها اليهوديّة والنصرانيّة قبل أن تنقضي عدّة المسلمة ، له عليها سبيل أن يردّها إلى منزله ؟ قال : نعم .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) .

٩ ـ باب حكم ما لو أسلم أحد الزوجين المشركين

[٢٦٣٠٦] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن حديد ، عن جميل بن درّاج ، عن بعض أصحابنا ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، أنّه قال في اليهوديّ والنصرانيّ والمجوسيّ إذا أسلمت امرأته ولم يسلم قال : هما على نكاحهما ولا يفرّق بينهما ، ولا يترك أن يخرج بها من دار الاسلام إلى الهجرة (١) .

[٢٦٣٠٧] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن البرقيّ ، عن النوفلي ، عن السكونيّ ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّ (عليه السلام) : أنّ امرأة مجوسيّة أسلمت قبل زوجها ، فقال عليّ ( عليه السلام ) : ( لا يفرّق ) (١) بينهما ، ثمّ قال : إن أسلمت قبل انقضاء عدّتها فهي امرأتك ، وإن انقضت عدّتها قبل أن تسلم ثمّ أسلمت فأنت خاطب من الخطاب .

[٢٦٣٠٨] ٣ ـ وعنه ، عن معاوية بن حكيم ، عن محمّد بن خالد الطيالسيّ ، عن ابن رئاب وأبان جميعاً ، عن منصور بن حازم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه

________________

(٢) التهذيب ٧ : ٤٤٩ / ١٧٩٧ .

الباب ٩ فيه ١١ حديثاً

١ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٠ / ١٢٥٤ ، والاستبصار ٣ : ١٨١ / ٦٥٨ .

(١) في المصدر : دار الكفر بدل (للهجرة) .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٣٠١ / ١٢٥٧ ، والاستبصار ٣ : ١٨٢ / ٦٦١ .

(١) في المصدر : اتسلم ؟ قال : لا ففرق .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٣٠١ / ١٢٥٨ ، والاستبصار ٣ : ١٨٢ / ٦٦٢ .

٥٤٦
 &

السلام ) عن رجل مجوسيّ كانت تحته امرأة على دينه فأسلم أو أسلمت ، قال : ينتظر بذلك انقضاء عدّتها ، فان هو أسلم أو أسلمت قبل أن تنقضي عدّتها فهما على نكاحهما الأوّل ، وإن هي لم تسلم حتّى تنقضي العدّة فقد بانت منه .

محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن أبان ، عن منصور بن حازم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : عن رجل مجوسيّ أو مشرك من غير أهل الكتاب كانت تحته امرأة فأسلم أو أسلمت . ثمّ ذكر مثله (١) .

[٢٦٣٠٩] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا أسلمت امرأة وزوجها على غير الإِسلام فرّق بينهما ، الحديث .

[٢٦٣١٠] ٥ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه (١) ، عن بعض أصحابه ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : انّ أهل الكتاب وجميع من له ذمّة إذا أسلم أحد الزوجين فهما على نكاحهما ، وليس له أن يخرجها من دار الإِسلام إلى غيرها ، ولا يبيت معها ولكنّه يأتيها بالنهار ، وأمّا المشركون مثل مشركي العرب وغيرهم فهم على نكاحهم إلى انقضاء العدّة ، فإن أسلمت المرأة ثمّ أسلم الرجل قبل انقضاء عدّتها فهي امرأته ، وإن لم يسلم إلّا بعد انقضاء العدّة فقد بانت منه ولا سبيل له عليها ، الحديث .

[٢٦٣١١] ٦ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن

________________

(١) الكافي ٥ : ٤٣٥ / ٣ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٣٥ / ٢ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٣٥٨ / ٩ ، والتهذيب ٧ : ٣٠٢ / ١٢٥٩ ، والاستبصار ٣ : ١٨٣ / ٦٦٣ .

(١) قد مر الحديث برقم ٢ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

٦ ـ الكافي ٥ : ٤٣٦ / ٤ .

٥٤٧
 &

محبوب ، عن عبد الرحمن بن الحجاج ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، في نصرانيّ تزوّج نصرانيّة فأسلمت قبل أن يدخل بها ، قال : قد انقطعت عصمتها منه ولا مهر لها ولا عدّة عليها منه .

[٢٦٣١٢] ٧ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكونيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، في مجوسيّة أسلمت قبل أن يدخل بها زوجها ، فقال أميرالمؤمنين ( عليه السلام ) لزوجها : أسلم ، فأبى زوجها أن يسلم فقضى لها عليه نصف الصداق ، وقال : لم يزدها الإِسلام إلّا عزّاً .

ورواه الشيخ بإسناده عن الصفّار ، عن إبراهيم بن هاشم ، نحوه (١) .

[٢٦٣١٣] ٨ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس قال : الذمّي تكون عنده المرأة الذميّة فتسلم امرأته قال : هي امرأته يكون عندها بالنهار ولا يكون عندها بالليل ، قال : فإن أسلم الرجل ولم تسلم المرأة يكون الرجل عندها بالليل والنهار .

[٢٦٣١٤] ٩ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عن القاسم بن محمّد الجوهريّ ، عن رومي بن زرارة قال : قلت : لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : النصرانيّ يتزوج النصرانيّة (١) ثمّ أسلما ولم يكن دخل بها ـ إلى أن قال : ـ قال : هما على نكاحهما الأوّل .

[٢٦٣١٥] ١٠ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن عبدالله بن الحسن ،

________________

٧ ـ الكافي ٥ : ٤٣٦ / ٦ .

(١) التهذيب ٨ : ٩٢ / ٣١٥ .

٨ ـ الكافي ٥ : ٤٣٧ / ٨ .

٩ ـ الكافي ٥ : ٤٣٧ / ٩ .

(١) في المصدر زيادة : على ثلاثين دَنّاً من خمر وثلاثين خنزيراً .

١٠ ـ قرب الإِسناد : ١٠٩ مسائل علي بن جعفر : ١٣٢ / ١٢٤ .

٥٤٨
 &

عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن امرأة أسلمت ثمّ أسلم زوجها ، هل تحلّ له ؟ قال : هو أحقّ بها ما لم تتزوّج ولكنها تخير فلها ما اختارت .

أقول : يمكن حمله على ما بعد العدّة فيكون على الاستحباب مع العقد بالنسبة اليها .

[٢٦٣١٦] ١١ ـ وبالإِسناد قال : سألته عن امرأة أسلمت قبل زوجها وتزوّجت غيره ، ما حالها ؟ قال : هي للّذي تزوّجت ولا تردّ على الأوّل .

ورواه عليّ بن جعفر في كتابه (١) ، وكذا الّذي قبله .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) .

١٠ ـ باب تحريم تزويج الناصب بالمؤمنة والناصبة بالمؤمن

[٢٦٣١٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن جميل صالح ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا يتزوّج المؤمن الناصبة المعروفة بذلك .

ورواه الشيخ بإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن الحسن بن محبوب ، مثله (١) .

[٢٦٣١٨] ٢ ـ وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي

________________

١١ ـ قرب الإِسناد : ١٠٩ .

(١) مسائل علي بن جعفر : ١٣٢ / ١٢٣ .

(٢) تقدم في الباب ٦ من أبواب ما يحرم باستيفاء العدد وفي الباب ٥ من هذه الأبواب ، يأتي ما يدل عليه في الحديثين ٢٢ و ٢٣ من الباب ١ من أبواب موانع الإِرث .

الباب ١٠ فيه ١٧ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٣٤٨ / ٣ .

(١) التهذيب ٧ : ٣٠٢ / ١٢٦٠ ، والاستبصار ٣ : ١٨٣ / ٦٦٥ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٤٨ / ٤ .

٥٤٩
 &

عمير ، عن ربعي ، عن الفضيل بن يسار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : قال له الفضيل : (أُزوج الناصب ؟)(١) قال : لا ، ولا كرامة ، قلت : جعلت فداك ، والله إنّي لأقول لك هذا ولو جاءني بيت ملان دراهم ما فعلت .

[٢٦٣١٩] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن عبدالله بن سنان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الناصب الّذي قد عرف نصبه وعداوته ، هل يزوجه المؤمن وهو قادر على ردّه وهو لا يعلم بردّه ؟ قال : لا يتزوّج المؤمن الناصبة ولا يتزوّج الناصب المؤمنة ، ولا يتزوّج المستضعف مؤمنة .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عبدالله بن سنان ، مثله (١) .

[٢٦٣٢٠] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن فضال ، عن عليّ بن يعقوب ، عن مروان بن مسلم ، عن الحسين بن موسى الحناط ، عن الفضيل بن يسار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ لامرأتي أُختاً عارفة على رأينا ، وليس على رأينا بالبصرة إلّا قليل ، فأُزوّجها ممن لا يرى رأيها ؟ قال : لا ، ولا نعمة إنّ الله عزّ وجلّ يقول : ( فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ) (١) .

[٢٦٣٢١] ٥ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد ، عن غير واحد ،

________________

(١) في المصدر : أتزوج الناصبة .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٤٩ / ٨ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٣٠ / ٣٣٥ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٣٠٢ / ١٢٦١ ، والاستبصار ٣ : ١٨٣ / ٦٦٥

٤ ـ الكافي ٥ : ٣٤٩ / ٦ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٣١ / ٣٣٦ .

(١) الممتحنة ٦٠ : ١٠ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٣٥٠ / ١١ .

٥٥٠
 &

عن أبان بن عثمان ، عن الفضيل بن يسار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن نكاح الناصب ؟ فقال : لا ، والله ما يحلّ ، قال فضيل : ثمّ سألته مرّة أُخرى فقلت : جعلت فداك ، ما تقول في نكاحهم ؟ قال : والمرأة عارفة ؟ قلت : عارفة ، قال : إنّ العارفة لا توضع إلّا عند عارف .

[٢٦٣٢٢] ٦ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : كانت تحته امرأة من ثقيف وله منها ولد يقال له : إبراهيم ، فدخلت عليها مولاة لثقيف فقالت لها : من زوجك هذا ؟ قالت : محمّد بن عليّ ، قالت : فإنّ لذلك أصحاباً بالكوفة قوماً يشتمون السلف ( ويقولون ويقولون ) (١) قال : فخلّي سبيلها ، قال : فرأيته بعد ذلك قد استبان عليه وتضعضع من جسمه شيء ، قال : فقلت له : قد استبان عليك فراقها ، قال : وقد رأيت ذلك ؟ قال : قلت : نعم .

[٢٦٣٢٣] ٧ ـ وبالإِسناد عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : دخل رجل على عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) فقال : انّ امرأتك الشيبانيّة خارجيّة تشتم عليّاً ( عليه السلام ) ، فإن سرّك أن أسمعك ذلك منها أسمعتك ، قال : نعم ، قال : فإذا كان حين تريد أن تخرج كما كنت تخرج فعد فاكمن في جانب الدار ، قال : فلمّا كان من الغد كمن في جانب الدار وجاء الرجل فكلّمها فتبيّن منها ذلك فخلّى سبيلها وكانت تعجبه .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[٢٦٣٢٤] ٨ ـ وعن أبي عليّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن

________________

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٥١ / ١٣ .

(١) في المصدر : ويقولون ...

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٥١ / ١٤ .

(١) التهذيب ٧ : ٣٠٣ / ١٢٦٢ ، والاستبصار ٣ : ١٨٣ / ٦٦٦ .

٨ ـ الكافي ٦ : ٤٤٧ / ٧ ، وأورده بتمامه في الحديث ١ من الباب ٥٩ من أبواب لباس المصلّي .

٥٥١
 &

صفوان ، عن بريد ، عن مالك بن أعين ، أنّه دخل على أبي جعفر ( عليه السلام ) وعليه ملحفة حمراء فقال : إنّ الثقفية أكرهتني على لبسها وأنا أُحبّها ـ إلى أن قال : ـ ثمّ دخلت عليه وقد طلّقها ، فقال : سمعتها تبرأ من عليّ فلم يسعني أن أُمسكها وهي تبرأ منه .

[٢٦٣٢٥] ٩ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن رجل ، عن عليّ بن إسماعيل ، عن أبي الجارود ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه كان له امرأة يقال لها : أُمّ عليّ وكانت ترى رأي الخوارج ، قال : فأدرتها ليلة إلى الصبح أن ترجع عن رأيها وتولّى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فامتنعت عليّ ، فلمّا أصبحت طلّقتها .

[٢٦٣٢٦] ١٠ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سأله أبي وأنا أسمع عن نكاح اليهوديّة والنصرانيّة ؟ فقال : نكاحهما أحبّ إليّ من نكاح الناصبيّة ، الحديث .

[٢٦٣٢٧] ١١ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال : تزوّج اليهوديّة (١) أفضل ، أو قال : خير من أن تزوّج الناصبيّ والناصبيّة .

[٢٦٣٢٨] ١٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه أتاه قوم من أهل خراسان من وراء النهر ، فقال لهم : تصافحون أهل بلادكم وتناكحونهم ؟ أما إنكم إذا

________________

٩ ـ الكافي ٦ : ٤٧٧ / ٦ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٢٣ من أبواب المساكن .

١٠ ـ الكافي ٥ : ٣٥١ / ١٥ ، وأورد ذيله في الحديث ٥ من الباب ١ من هذه الأبواب .

١١ ـ الكافي ٥ : ٣٥١ / ١٦ .

(١) في المصدر زيادة : والنصرانيّة .

١٢ ـ الكافي ٥ : ٣٥٢ / ١٧ .

٥٥٢
 &

صافحتموهم انقطعت عروة من عرى الإِسلام ، وإذا ناكحتموهم انهتك احجاب بينكم وبين الله عزّ وجلّ .

[٢٦٣٢٩] ١٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن سليمان الحمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا ينبغي للرجل المسلم منكم أن يتزوّج الناصبيّة ، ولا يزوّج ابنته ناصبيّا ، ولايطرحها عنده .

قال الصدوق : من نصب حرباً لآل محمّد ( صلى الله عليه وآله ) فلا نصيب له في الإِسلام ، فلهذا حرم نكاحهم .

[٢٦٣٣٠] ١٤ ـ قال : وقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : صنفان من أُمّتي لا نصيب لهم في الإِسلام : الناصب لأهل بيتي حرباً ، وغال في الدين مارق منه .

ومن استحلّ لعن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) والخروج على المسلمين وقتلهم حرمت مناكحته ، لأنّ فيها الالقاء بالأيدي إلى التهلكة ، والجهّال يتوهّمون أنّ كلّ مخالف ناصب وليس كذلك .

أقول : تقدّم تفسير الناصب في الخمس (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) ، وما ذكره الصّدوق نوع منه .

[٢٦٣٣١] ١٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد بن عليّ ، عن أبي جميلة ، عن سندي ، عن الفضيل بن يسار قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن المرأة العارفة ، هل أُزوّجها الناصب ؟ قال : لا ، لأنّ الناصب كافر ، الحديث .

________________

١٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٨ / ١٢٢٤ .

١٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٨ / ١٢٢٥ .

(١) تقدم في الحديثين ٣ و ١٤ من الباب ٢ من أبواب ما يجب فيه الخمس .

(٢) يأتي في الحديثين ١٥ و ١٧ من هذا الباب .

١٥ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٣ / ١٢٦٣ ، والاستبصار ٣ : ١٨٤ / ٦٦٧ ، وأورده بتمامه في الحديث ١١ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

٥٥٣
 &

[٢٦٣٣٢] ١٦ ـ وعنه ، عن أحمد بن الحسن ، عن أبيه ، عن عليّ بن الحسن بن رباط ، عن ابن أُذينة ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : ذكر النصّاب ، فقال : لا تناكحهم ولا تأكل ذبيحتهم ولا تسكن معهم .

[٢٦٣٣٣] ١٧ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عبدالله بن سنان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) بم يكون الرجل مسلماً تحلّ مناكحته وموارثته ، وبم يحرم دمه ؟ قال : يحرم دمه بالاسلام إذا ظهر وتحلّ مناكحته وموارثته .

قال الشيخ : هذا لا ينافي ما قدّمناه لأنّ من ظهر منه النصب والعداوة لأهل البيت ( عليهم السلام ) لا يكون قد أظهر الإِسلام بل يكون على غاية من إظهار الكفر .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

١١ ـ باب جواز مناكحة المستضعفين والشكاك المظهرين للإِسلام وكراهة تزويج المؤمنة منهم

[٢٦٣٣٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبدالله بن مسكان ، عن يحيى الحلبيّ ، عن عبد الحميد الطائي ، عن زرارة بن أعين قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه

________________

١٦ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٣ / ١٢٦٣ ، والاستبصار ٣ : ١٨٤ / ٦٦٨ .

١٧ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٣ / ١٢٦٥ ، والاستبصار ٣ : ١٨٤ / ٦٦٩ .

(١) يأتي في الأحاديث ٣ و ٩ و ١٠ و ١١ و ١٤ من الباب ١١ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل عليه في الحديث ١١ من الباب ٥ من أبواب صلاة الجماعة .

الباب ١١ فيه ١٤ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٣٤٨ / ٢ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسىٰ : ١٢٧ / ٣٢٦ .

٥٥٤
 &

السلام ) : أتزوّج بمرجئة أو حرورية ؟ قال : لا ، عليك بالبله من النساء ، قال زرارة : فقلت : والله ما هي إلّا مؤمنة أو كافرة ؟ فقال أبوعبد الله ( عليه السلام ) : فأين أهل ثنوى (١) الله عزّ وجلّ قول الله أصدق من قولك : ( إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا ) (٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبيّ ، مثله (٣) .

[٢٦٣٣٥] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن موسى بن بكر ، عن زرارة بن أعين ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تزوّجوا في الشكاك ولا تزوّجوهم ، فإنّ المرأة تأخذ من أدب زوجها ويقهرها على دينه .

وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن عبد الكريم بن عمرو ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن صفوان ، عن زرارة (٢) .

ورواه في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أيّوب بن نوح ، عن صفوان ، عن موسى بن بكر ، مثله (٣) .

________________

(١) الثنوىٰ : بالفتح اسم من الاستثناء ، المصباح. وفي نسخة من التهذيب. نقري قول الله ، « هامش المخطوط » .

(٢) النساء ٤ : ٩٨ .

(٣) التهذيب ٧ : ٣٠٤ / ١٢٦٧ ، والاستبصار ٣ : ١٨٥ / ٦٧١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٣٤٩ / ٥ .

(١) الكافي ٥ : ٣٤٨ / ١ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٥٨ / ١٢٢٦ .

(٣) علل الشرائع : ٥٠٢ / ١ .

٥٥٥
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن أحمد بن محمّد ، عن عبد الكريم إلّا أنّه قال : من دين زوجها (٤) .

[٢٦٣٣٦] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج ، عن زرارة ، قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : إنّي أخشى أن لا يحلّ لي أن أتزوّج ممّن (١) لم يكن على أمري ، فقال : وما يمنعك من البله ، قلت : وما البله ؟ قال : هن المستضعفات من اللاتي لا ينصبن ولا يعرفن ما أنتم عليه .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، مثله ، إلّا أنّه قال : إن أتزوّج يعني ممّن لم يكن (٢) .

وعن الحسين بن محمّد ، عن معلى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ الوشّاء ، عن جميل ، نحوه(٣) .

[٢٦٣٣٧] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن الحكم بن أيمن ، عن القاسم الصيرفي شريك المفضّل قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : الاسلام يحقن به الدم ، وتؤدّى به الأمانة ، وتستحلّ به الفروج ، والثواب على الايمان .

وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن حكم بن أيمن ، مثله (١) .

________________

(٤) التهذيب ٧ : ٣٠٤ / ١٢٦٦ ، والاستبصار ٣ : ١٨٤ / ٦٧٠ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٤٩ / ٧ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٣٠ / ٣٣٣ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : من « هامش المخطوط » .

(٢) التهذيب ٧ : ٣٠٥ / ١٢٦٩ ، والاستبصار ٣ : ١٨٥ / ٦٧٣ .

(٣) الكافي ٥ : ٣٤٩ / ١٠ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٢٠ / ١ .

(١) الكافي ٢ : ٢١ / ٦ .

٥٥٦
 &

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، مثله (٢) .

[٢٦٣٣٨] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيّوب ، عن عمر بن أبان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المستضعفين ؟ فقال : هم أهل الولاية ، فقلت : أيّ ولاية ؟ فقال : أما أنّها ليست بالولاية في الدين ، ولكنّها الولاية في المناكحة والموارثة والمخالطة ، وهم ليسوا بالمؤمنين ولا الكفّار ، منهم المرجون لأمر الله عزّ وجلّ .

[٢٦٣٣٩] ٦ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : لا يزوّج المستضعف مؤمنة .

[٢٦٣٤٠] ٧ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن يونس بن يعقوب ، عن حمران بن أعين قال : كان بعض أهله يريد التزويج فلم يجد امرأة مسلمة موافقة ، فذكرت ذلك لأبي عبدالله ( عليه السلام ) فقال : أين أنت من البله الذين لا يعرفون شيئاً .

[٢٦٣٤١] ٨ ـ ورواه الصدوق بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن يونس بن يعقوب ، نحوه وزاد : قلت : إنّما نقول : إنّ الناس على وجهين : كافر ومؤمن ، فقال : فأين الذين خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً ؟ وأين المرجون لأمر الله ؟ أين عفو الله ؟!.

[٢٦٣٤٢] ٩ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ،

________________

(٢) المحاسن : ٢٨٥ / ٤٢٣ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٢٩٧ / ٥ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٣٤٩ / ٨ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ١٣٠ / ٣٣٥ ، وأورد الحديث بتمامه في الحديث ٣ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

٧ ـ الكافي ٥ : ٣٤٩ / ٩ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

٨ ـ الفقيه ٣ : ٢٥٨ / ١٢٢٧ .

٩ ـ الكافي ٥ : ٣٥٠ / ١٢ .

٥٥٧
 &

عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قلت : ما تقول في مناكحة الناس فإنّي بلغت ما ترى وما تزوّجت قطّ ، قال : وما يمنعك من ذلك ؟ قال (١) : ما يمنعني إلّا أنّي أخشى أن لا يكون تحلّ لي مناكحتهم ، فما تأمرني ؟ قال : كيف تصنع وأنت شابّ ، أتصبر ؟ قلت : أتّخذ الجواري ، قال : فهات الآن فبم تستحلّ الجواري ؟ أخبرني ، فقلت : إنّ الأمة ليست بمنزلة الحرّة ، إن رابتني الأمة بشيء بعتها أو اعتزلتها ، قال : حدّثني فبم تستحلّها ؟ قال : فلم يكن عندي جواب ، فقلت : جعلت فداك ، أخبرني ما ترى أتزوّج ؟ قال : ما أُبالي أن تفعل ، قلت : أرأيت قولك ماأُبالي أن تفعل فإنّ ذلك على وجهين : تقول : لستُ أبالي أن تأثم أنت من غير أن آمرك ، فما تأمرني أفعل ذلك عن أمرك ؟ قال : ( عليه السلام ) : فإنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قد تزوّج وكان من امرأة نوح وامرأة لوط ما قصّ الله عزّ وجلّ وقد قال الله عزّ وجلّ : ( ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا ) (٢) فقلت : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لست في ذلك مثل منزلته إنّما هي تحت يديه وهي مقرّة بحكمه مظهرة دينه ، أما والله ماعنى بذلك إلّا(٣) في قول الله عزّ وجلّ : (فَخَانَتَاهُمَا) ماعني بذلك إلّا وقد زوّج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلاناً : قلت : أصلحك الله ، فما تأمرني لي (٤) أنطلق فأتزوّج بأمرك ؟ فقال : ان كنت فاعلاً فعليك بالبلهاء من النساء ، قلت : وما البلهاء ؟ قال : ذوات الخدور العفائف ، فقلت : من هو على دين سالم بن أبي حفصة (٥) ؟ فقال : لا ، قلت : من هي على دين ربيعة الرأي ؟ قال : لا ، ولكن العواتق اللّاتي لا ينصبن ولا يعرفن ما تعرفون .

________________

(١) في المصدر : قلت .

(٢) التحريم ٦٦ : ١٠ .

(٣) المستثنىٰ محذوف في الموضعين لعدم إمكان التصريح به « منه قدّه » هامش المخطوط .

(٤) كلمة (لي) ليس في المصدر .

(٥) في المصدر : حفص والظاهر .

٥٥٨
 &

وعن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن رجل ، عن زرارة ، نحوه (٦) .

[٢٦٣٤٣] ١٠ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن أحمد بن محمّد ، عن جميل ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : عليك بالبله من النساء اللاتي لا تنصب والمستضعفات .

[٢٦٣٤٤] ١١ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد بن عليّ ، عن أبي جميلة ، عن سندي ، عن الفضيل بن يسار قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن المرأة العارفة ، هل أُزوّجها الناصب ؟ قال : لا ، لأنّ الناصب كافر قلت : فأُزوّجها الرجل غير الناصب ولا العارف ؟ فقال : غيره أحبّ إليّ منه .

[٢٦٣٤٥] ١٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في (معاني الأخبار) : عن محمّد بن الحسن ، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن حجر بن زائدة ، عن حمران قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ : ( إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ ) (١) قال : هم أهل الولاية ، قلت : وأيّ ولاية ؟ فقال : أما انّها ليست بولاية في الدين ، ولكنّها الولاية في المناكحة والموارثة والمخالطة ، وهم ليسوا بالمؤمنين ولا بالكفّار وهم المرجون لأمر الله .

[٢٦٣٤٦] ١٣ ـ أحمد بن أبي عبدالله في (المحاسن) : عن أبيه ، ( عن ابن أبي

________________

(٦) الكافي ٢ : ٢٩٥ / ٢ .

١٠ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٤ / ١٢٦٨ ، والاستبصار ٣ : ١٨٥ / ٦٧٢ .

١١ ـ التهذيب ٧ : ٣٠٣ / ١٢٦٣ ، والاستبصار ٣ : ١٨٤ / ٦٦٧ ، وأورد صدره في الحديث ١٥ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

١٢ ـ معاني الأخبار : ٢٠٢ / ٨ .

(١) النساء ٤ : ٩٨ .

١٣ ـ المحاسن : ٢٨٥ / ٤٢٤ .

٥٥٩
 &

عمير ) (١) ، عن صفوان بن يحيى ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الايمان ؟ فقال : الايمان ما كان في القلب ، والاسلام ما كان عليه التناكح (٢) والمواريث وتحقن به الدماء ، الحديث .

[٢٦٣٤٧] ١٤ ـ محمّد بن عمر بن عبد العزيز الكشيّ في كتاب (الرجال) : عن محمّد بن قولويه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن هلال ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب قال : دخل زرارة على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقال : يا زرارة ، متأهّل أنت ؟ قال : لا ، قال : وما يمنعك من ذلك ؟ قال : لأنّي لا أعلم تطيب مناكحة هؤلاء أم لا ، فقال : فكيف تصبر وأنت شابّ ، قال : أشتري الاماء ، قال : ومن أين طاب لك نكاح الإِماء ؟ قال : لأنّ الأمة إن رابني من أمرها شيء بعتها ، قال : لم أسألك عن هذا ، ولكن سألتك من أين طاب لك فرجها ؟ قال له : فتأمرني أن أتزوّج ؟ فقال له : ذلك إليك قال : فقال له زرارة : هذا الكلام ينصرف على ضربين ، إمّا أن لا تبالي أن أعصي الله اذ لم تأمرني بذلك ، وعن الوجه الآخر أن يكون مطلقاً لي ، قال : فقال لي : عليك بالبلهاء ، قال : فقلت : مثل الذي يكون على رأي الحكم بن عتيبة وسالم بن أبي حفصة ؟ قال : لا ، التي لا تعرف ما أنتم عليه ولا تنصب ، قد زوّج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أبا العاص بن الربيع وعثمان بن عفان ، وتزوّج عائشة وحفصة وغيرهما ، قلت : لست أنا بمنزلة النّبيّ ( صلى الله عليه وآله ) الذي كان يجري عليهم حكمه وما هو إلّا مؤمن أو كافر ، قال الله عزّ وجلّ : ( فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ ) (١) فقال له أبو عبدالله ( عليه

________________

(١) ليس في المصدر .

(٢) في المصدر : المناكح .

١٤ ـ رجال الكشي ١ : ١٤١ / ٢٢٣ .

(١) التغابن ٦٤ : ٢ .

٥٦٠