وسائل الشيعة - ج ٢١

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢١

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-21-3
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٢
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن العلاء ، مثله ، إلّا أنّه ترك ذكر الحدّ في بعض النسخ (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) .

٥٢ ـ باب أن الأمة اذا كانت زوجة العبد أو الحر ثم أعتقت تخيرت في فسخ عقدها وعدمه

[ ٢٦٧٨٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته عن الرجل ينكح عبده أمته ثمّ يعتقها ، تخيّر فيه أم لا ؟ قال : نعم ، تخيّر فيه إذا أعتقت .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر ، عن عبدالله بن سنان ، مثله (١) .

[ ٢٦٧٩٠ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن أمة كانت تحت عبد فأعتقت الأمة ، قال : أمرها بيدها ، إن شاءت تركت نفسها مع زوجها ، وإن شاءت نزعت نفسها منه .

__________________

(١) التهذيب ٨ : ٢٠٦ / ٧٢٧ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٨٩ / ١٣٧٣ .

(٣) تقدم في الباب ٤٩ من هذه الأبواب .

الباب ٥٢ فيه ١٤ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٤٨٦ / ٣ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٥٣ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٣٤٣ / ١٤٠٤ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٨٥ / ١ .

١٦١
 &

وقال : وذكر (١) أنّ بريرة كانت عند زوج لها وهي مملوكة فاشترتها عائشة وأعتقتها فخيرها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقال : إن شاءت أن تقرّ عند زوجها ، وإن شاءت فارقته ، وكان مواليها الذين باعوها اشترطوا على عائشة أنّ لهم ولاءها ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الولاء لمن أعتق ، وتصدّق على بريرة بلحم فأهدته إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فعلّقته عائشة وقالت : انّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لا يأكل لحم الصدقة ، فجاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) واللّحم معلّق ، فقال : ما شأن هذا اللحم لم يطبخ ؟ فقالت : يا رسول الله ، صدّق به على بريرة وأنت لا تأكل الصدقة ، فقال : هو لها صدقة ، ولنا هديّة ثمّ أمر بطبخه فجاء فيها ثلاث من السنن .

ورواه الصدوق في ( الخصال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن أحمد وعبدالله ابني محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن عبيدالله بن عليّ الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه ذكر أنّ بريرة كانت تحت زوج لها ثمّ ذكر ، مثله (٢) .

[ ٢٦٧٩١ ] ٣ ـ وعن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان بن يحيى ، عن عيص بن القاسم قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ بريرة كان لها زوج فلمّا أعتقت خيّرت .

[ ٢٦٧٩٢ ] ٤ ـ وعن محمّد ، عن الفضل ، عن ابن أبي عمير ، عن ربعي بن عبدالله ، عن بريد بن معاوية ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان زوج بريرة عبداً .

__________________

(١) في نسخة : وروىٰ « هامش المخطوط » .

(٢) الخصال : ١٩٠ / ٢٦٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٨٦ / ٢ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٨٧ / ٦ ، والتهذيب ٧ : ٣٤٢ / ١٣٩٨ .

١٦٢
 &

[ ٢٦٧٩٣ ] ٥ ـ وعن حميد بن زياد ، عن ابن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عمّن حدّثه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : في بريرة ثلاث من السنن (١) ؛ في التخيير ، وفي الصدقة ، وفي الولاء .

[ ٢٦٧٩٤ ] ٦ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : ذكر أنّ بريرة مولاة عائشة كان لها زوج عبد ، فلمّا أعتقت قال لها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : اختاري إن شئت أقمت مع زوجك وإن شئت لا .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) ، وكذا حديث الحلبيّ وحديث بريد .

[ ٢٦٧٩٥ ] ٧ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المملوكة تكون تحت العبد ثمّ تعتق ؟ فقال : تخيّر ، فإن شاءت أقامت على زوجها ، وإن شاءت فارقته .

ورواه الصدوق بإسناده عن حريز ، نحوه (١) .

[ ٢٦٧٩٦ ] ٨ ـ وعنه ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكنانيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أيّما امرأة أُعتقت فأمرها بيدها ، إن شاءت أقامت معه ، وإن شاءت فارقته .

__________________

٥ ـ الكافي ٥ : ٤٨٦ / ٤ .

(١) في المصدر زيادة : حين أُعتقت .

٦ ـ الكافي ٥ : ٤٨٧ / ٥ .

(١) التهذيب ٧ : ٣٤٢ / ١٣٩٧ .

٧ ـ التهذيب ٧ : ٣٤٣ / ١٤٠٢ .

(١) الفقيه ٣ : ٣٥٢ / ١٦٨٦ .

٨ ـ التهذيب ٧ : ٣٤١ / ١٣٩٤ .

١٦٣
 &

[ ٢٦٧٩٧ ] ٩ ـ وبإسناده عن عليّ بن إسماعيل ـ يعني الميثميّ ـ عن حمّاد ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن ابن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه كان لبريرة زوج عبد ، فلمّا أعتقت قال لها النبي ( صلى الله عليه وآله ) : اختاري .

[ ٢٦٧٩٨ ] ١٠ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن أبان ، عن عبدالله بن سليمان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أنكح أمته عبده وأعتقها ، هل تخيّر المرأة إذا أُعتقت أو لا ؟ قال : تخيّر .

[ ٢٦٧٩٩ ] ١١ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد بن عبدالله بن زرارة ، عن الحسن بن عليّ ، عن عبدالله بن بكير ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل حرّ نكح أمة مملوكة ، ثمّ أُعتقت قبل أن يطلّقها ، قال : هي أملك ببضعها .

[ ٢٦٨٠٠ ] ١٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن آدم ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، أنّه قال : إذا أُعتقت الأمة ولها زوج خيرت ، إن كان (١) تحت عبد أو حرّ .

[ ٢٦٨٠١ ] ١٣ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن عبد الحميد ، عن أبي جميلة ، عن زيد الشحام ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا أعتقت الأمة ولها زوج خيّرت ، إن كانت تحت عبد أو حرّ .

[ ٢٦٨٠٢ ] ١٤ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن الحسن بن ظريف ،

__________________

٩ ـ التهذيب ٧ : ٣٤١ / ١٣٩٥ .

١٠ ـ التهذيب ٧ : ٣٤٣ / ١٤٠٣ .

١١ ـ التهذيب ٧ : ٣٤٢ / ١٣٩٩ .

١٢ ـ التهذيب ٧ : ٣٤٢ / ١٤٠٠ .

(١) في المصدر : كانت .

١٣ ـ التهذيب ٧ : ٣٤٢ / ١٤٠١ .

١٤ ـ قرب الإِسناد : ٤٥ .

١٦٤
 &

عن الحسين بن علوان ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قضى في بريرة بشيئين ، قضى فيها بأنّ الولاء لمن أعتق ، وقضى لها بالتخيير حين أُعتقت ، وقضى أنّ ما تصدّق به عليها فأهدته فهي هديّة لا بأس بأكله .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

٥٣ ـ باب حكم الأمة إذا كانت زوجة عبد فاعتقا معاً

[ ٢٦٨٠٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إذا أعتقت مملوكيك رجلاً وامرأته فليس بينهما نكاح ، وقال : ان أحبّت أن يكون زوجها كان ذلك بصداق ، الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عبدالله بن سنان (١) .

٥٤ ـ باب  أن الأمة  إذا كانت  زوجة عبد  فأعتق  فهما  على نكاحهما ، وليس لها الخيار ، وان من أعان زوجة أبيه المكاتبة بشرط سقوط خيارها إذا أعتقت لزم

[ ٢٦٨٠٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ،

__________________

(١) يأتي في الباب ٥٣ من هذه الأبواب .

الباب ٥٣ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٤٨٦ / ٣ ، وأورد ذيله في الحديث ١ من الباب ٥٢ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٣٤٣ / ١٤٠٤ .

الباب ٥٤ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٤٨٧ / ١ .

١٦٥
 &

عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن أبي بصير ـ يعني المراديّ ـ عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في العبد يتزوّج الحرّة ثمّ يعتق فيصيب فاحشة ؟ قال : فقال : لا يرجم حتّى يواقع الحرّة بعدما يعتق ، قلت : فللحرّة الخيار عليه إذا أعتق ؟ قال : لا ، قد رضيت به وهو مملوك فهو على نكاحه الأوّل .

محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسن بن محبوب ، مثله (١) .

[ ٢٦٨٠٥ ] ٢ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن عمرو بن عثمان ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن عليّ بن حنظلة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل زوّج أمّ ولد له من عبد فأعتق العبد بعدما دخل بها ، هل يكون لها الخيار ؟ قال : لا ، قد تزوّجته عبداً ورضيت به فهو حين صار حرّاً أحقّ أن ترضى به .

أقول : ويأتي ما يدلّ على الحكم الأخير في الكتابة (١) .

٥٥ ـ باب حكم من وطىء أمته ووطئها غيره في ذلك الطهر فحملت وولدت

[ ٢٦٨٠٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : انّ رجلاً من الأنصار أتى أبي ( عليه السلام ) فقال : إنّي ابتليت بأمر عظيم ، إنّ لي جارية كنت أطؤها فوطئتها يوماً وخرجت في حاجة لي بعدما اغتسلت منها ، ونسيت نفقة لي فرجعت إلى

__________________

(١) التهذيب ٨ : ٢٠٦ / ٧٢٦ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٣٤٣ / ١٤٠٥ .

(١) يأتي في الباب ١١ من أبواب المكاتبة .

الباب ٥٥ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٨٨ / ١ .

١٦٦
 &

المنزل لآخذها فوجدت غلامي على بطنها ، فعددت لها من يومي ذلك تسعة أشهر فولدت جارية ، قال : فقال له أبي ( عليه السلام ) : لا ينبغي لك أن تقربها ولا أن تبيعها ، ولكن أنفق عليها من مالك ما دمت حيّاً ، ثمّ أوص عند موتك أن ينفق عليها من مالك حتّى يجعل الله لها مخرجاً .

ورواه الشيخ (١) والصدوق (٢) بإسنادهما عن الحسن بن محبوب ، مثله .

[ ٢٦٨٠٧ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن ابن فضّال ، عن محمّد بن عجلان قال : انّ رجلاً من الأنصار أتى أبا جعفر ( عليه السلام ) فقال : إنّي ابتليت بأمر عظيم ، إنّي وقعت على جاريتي ثمّ خرجت في بعض حاجتي فانصرفت من الطريق فأصبت غلامي بين رجلي الجارية فاعتزلتها فحملت ثمّ وضعت جارية لعدّة تسعة أشهر ، فقال له أبو جعفر ( عليه السلام ) : احبس الجارية لا تبعها وأنفق عليها حتّى تموت أو يجعل الله لها مخرجاً ، فان حدث فأوص بأن ينفق عليها من مالك حتّى يجعل الله لها مخرجاً ، الحديث .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) ، وكذا الذي قبله .

[ ٢٦٨٠٨ ] ٣ ـ وبإسناده عن محمّد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن معروف ، عن الحسن بن محمّد الحضرمي ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن رجل له جارية فوثب عليها ابن له ففجر بها ؟ فقال : قد كان رجل عنده جارية وله زوجة فأمرت ولدها أن يثب على جارية [ أبيه ] (١) ففجر بها ،

__________________

(١) التهذيب ٨ : ١٧٩ / ٦٢٨ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٤ / ١٣٠٧ .

(٢) الفقيه ٤ : ٢٣٠ / ٧٣٤ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٨٨ / ٢ ، والتهذيب ٨ : ١٨٠ / ٦٢٩ . والاستبصار ٣ : ٣٦٥ / ١٣٠٨ .

(١) التهذيب ٨ : ١٨٠ / ٦٢٩ .

٣ ـ التهذيب ٨ : ١٧٩ / ٦٢٧ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٤ / ١٣٠٦ .

(١) كلمة « أبيه » لم ترد في المخطوط واثبتناها من التهذيب .

١٦٧
 &

فسئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) عن ذلك فقال : لا يحرم ذلك على أبيه إلّا أنه لا ينبغي أن يأتيها حتّى يستبرئها للولد ، فإن وقع فيما بينهما ولد فالولد للأب إذا كانا جامعاها في يوم واحد وشهر واحد .

[ ٢٦٨٠٩ ] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن عليّ بن سليمان ، عن جعفر بن محمّد بن إسماعيل بن الخطّاب ، أنّه كتب إليه يسأله عن ابن عمّ له كانت له جارية تخدمه وكان يطؤها ، فدخل يوماً إلى منزله فأصاب معها رجلاً تحدثه فاستراب بها فهدّد الجارية ، فأقرّت أنّ الرجل فجر بها ثمّ أنّها حبلت فأتت بولد ، فكتب ( عليه السلام ) : إن كان الولد لك أو فيه مشابهة منك فلا تبعهما ، فإنّ ذلك لا يحلّ لك ، وإن كان الولد ليس منك ولا فيه مشابهة منك فبعه وبع أُمّه .

أقول : حمله الشيخ على اجتماع شرائط الالحاق أو عدم اجتماعها وأنّه مع الاشتباه لا يباع ولا يلحق به لما مضى (١) ويأتي (٢) .

[ ٢٦٨١٠ ] ٥ ـ وعنه ، عن يعقوب بن يزيد ، قال : كتبت إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) في هذا العصر ، رجل وقع على جاريته ثمّ شكّ في ولده ؟ فكتب ( عليه السلام ) : إن كان فيه مشابهة منه فهو ولده .

أقول : تقدّم وجهه ويحتمل التقيّة (١) ، ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

__________________

٤ ـ التهذيب ٨ : ١٨٠ / ٦٣١ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٧ / ١٣١٣ .

(١) مضى في الحديثين ١ و ٢ من هذا الباب .

(٢) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٥٦ من هذه الأبواب .

٥ ـ التهذيب ٨ : ١٨١ / ٦٣٢ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٧ / ١٣١٤ .

(١) تقدم في الحديث السابق .

(٢) يأتي في البابين ٥٦ و ٧٤ من هذه الأبواب .

١٦٨
 &

٥٦ ـ باب حكم من له زوجة أو جارية يطؤها فتحمل فيتهمها

[ ٢٦٨١١ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن عليّ بن السنديّ ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن سعيد الأعرج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت له : الرجل يتزوّج المرأة ليست بمأمونة تدّعي الحمل ، قال : ليصبر لقول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الولد للفراش وللعاهر الحجر .

[ ٢٦٨١٢ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، وعن حميد بن زياد ، عن ابن سماعة جميعاً ، عن صفوان بن يحيى ، عن سعيد بن يسار ، قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن الرجل تكون له الجارية ( يطيف بها ) (١) وهي تخرج فتعلق ؟ قال : يتّهمها الرجل أو يتّهمها أهله ؟ قال : أمّا ظاهرة فلا ، قال : إذاً ، لزمه الولد .

[ ٢٦٨١٣ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمّد ، عن سليم مولى طربال ، عن حريز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل كان يطأ جارية وأنّه كان يبعثها في حوائجه وأنّها حبلت وأنّه بلغه عنها فساد ، فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا ولدت أمسك الولد فلا يبيعه ويجعل له نصيباً في داره فقال له : رجل يطأ جارية وأنّه لم يكن يبعثها في حوائجه ، وأنّه أتّهمها وحبلت ، فقال : إذا هي ولدت أمسك الولد ولا يبيعه ويجعل له نصيباً من داره وماله ، وليس هذه مثل تلك .

ورواه الصدوق بإسناده عن القاسم بن محمّد (١) .

__________________

الباب ٥٦ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٨ : ١٨٣ / ٦٤٠ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٨٩ / ١ ، والتهذيب ٨ : ١٨١ / ٦٣٣ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٦ / ١٣١١ .

(١) يطيف بها : كناية عن الجماع « لسان العرب ٩ / ٢٢٥ ، ٢٢٨ » .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٨٩ / ٢ .

(١) الفقيه ٤ : ٢٣١ / ٧٣٦ .

١٦٩
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد (٢) .

وبإسناده عن محمّد بن يعقوب (٣) ، وكذا ما قبله .

[ ٢٦٨١٤ ] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن آدم بن إسحاق ، عن رجل من أصحابنا ، عن عبد الحميد بن إسماعيل قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل كانت له جارية يطؤها وهي تخرج (١) فحبلت فخشي أن لا يكون منه ، كيف يصنع ؟ أيبيع الجارية والولد ؟ قال : يبيع الجارية ولا يبيع الولد ولا يورثه من ميراثه شيئاً .

ورواه الشيخ بإسناده عن الصفّار ، عن إبراهيم بن هاشم ، مثله (٢) .

[ ٢٦٨١٥ ] ٥ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن حمّاد بن عثمان ، عن سعيد بن يسار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل وقع على جارية له تذهب وتجيء وقد عزل عنها ولم يكن منه إليها شيء ، ما تقول في الولد ؟ قال : أرى أن لا يباع هذا يا سعيد ، قال : وسألت أبا الحسن ( عليه السلام ) فقال : أتتّهمها ؟ فقلت : أمّا تهمة ظاهرة فلا ، قال : أيتّهمها أهلك ؟ قلت : أمّا شيء ظاهر فلا ، قال : فكيف تستطيع أن لا يلزمك الولد .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

__________________

(٢) التهذيب ٩ : ٣٤٧ / ١٢٤٦ .

(٣) التهذيب ٨ : ١٨٢ / ٦٣٥ والاستبصار ٣ : ٣٦٥ / ١٣١٠ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٨٩ / ٣ .

(١) في المصدر زيادة : في حوائجه .

(٢) التهذيب : ١٨٠ / ٦٣٠ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٥ / ١٣٠٩ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٤٨٩ / ٤ .

(١) التهذيب ٨ : ١٨١ / ٦٣٤ .

(٢) يأتي في الباب ٧٤ من هذه الأبواب .

١٧٠
 &

٥٧ ـ باب أن الشركاء في الجارية إذا وقعوا عليها في طهر واحد حكم بالقرعة في الحاق الولد مع رد باقي القيمة

[ ٢٦٨١٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا وطىء رجلان أو ثلاثة جارية في طهر واحد فولدت فادّعوه جميعاً ، أقرع الوالي بينهم ، فمن قرع كان الولد ولده ويردّ قيمة الولد على صاحب الجارية ، قال : فإن اشترى رجل جارية وجاء رجل فاستحقّها وقد ولدت من المشتري ردّ الجارية عليه وكان له ولدها بقيمته .

[ ٢٦٨١٧ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن هشام بن سالم ، عن سليمان بن خالد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قضى عليّ ( عليه السلام ) في ثلاثة وقعوا على امرأة في طهر واحد ، وذلك في الجاهليّة قبل أن يظهر الإِسلام ، فأقرع بينهم فجعل الولد للذي قرع ، وجعل عليه ثلثي الدية للآخرين ، فضحك رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حتّى بدت نواجذه ، قال : وقال : ما أعلم فيها شيئاً إلّا ما قضى عليّ ( عليه السلام ) .

[ ٢٦٨١٨ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا وقع الحرّ والعبد والمشرك بامرأة في طهر واحد فادّعوا الولد

__________________

الباب ٥٧ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٨ : ١٦٩ / ٥٩٠ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٨ / ١٣١٨ . وأورده عن الفقيه في الحديث ١٤ من الباب ١٣ من أبواب كيفية الحكم .

٢ ـ التهذيب ٨ : ١٦٩ / ٥٩١ والاستبصار ٣ : ٣٦٨ / ١٣١٩ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٩٠ / ١ ، وأورده عن التهذيب بسند آخر في الحديث ١ من الباب ١٣ من أبواب كيفية الحكم .

١٧١
 &

أُقرع بينهم فكان الولد للّذي يخرج سهمه .

[ ٢٦٨١٩ ] ٤ ـ وعن عليّ ، عن أبيه ، عن ابن نجران ، عن عاصم بن حميد ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : بعث رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) إلى اليمن فقال له حين قدم : حدّثني بأعجب ما ورد عليك ، قال : يا رسول الله ، أتاني قوم قد تبايعوا جارية فوطئوها جميعاً في طهر واحد فولدت غلاماً واحتجّوا فيه كلّهم يدّعيه ، فأسهمت بينهم وجعلته للّذي خرج سهمه ، وضمنته نصيبهم ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : إنّه ليس من قوم تنازعوا ثمّ فوّضوا أمرهم إلى الله عزّ وجلّ إلّا خرّج سهم المحقّ .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٢٦٨٢٠ ] ٥ ـ محمّد بن محمّد بن النعمان المفيد في ( الإِرشاد ) قال : بعث رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) إلى اليمن فرفع إليه رجلان بينهما جارية يملكان رقّها على السواء قد جهلا خطر وطئها معاً فوطئاها معاً في طهر واحد فحملت ووضعت غلاماً فقرع على الغلام باسميهما فخرجت القرعة لأحدهما ، فألحق به الغلام وألزمه نصف قيمته ان لو كان عبداً لشريكه ، فبلغ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) القضيّة فأمضاها وأقرّ الحكم بها في الاسلام .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

__________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٩١ / ٢ ، وأورده عن التهذيب باسناد آخر في الحديثين ٥ و ٦ من الباب ١٣ من أبواب كيفية الحكم .

(١) التهذيب ٨ : ١٧٠ / ٥٩٢ والاستبصار ٣ : ٣٦٩ / ١٣٢٠ .

٥ ـ ارشاد المفيد : ١٠٥ باختلاف .

(١) يأتي في الباب ١٠ من أبواب ميراث ولد الملاعنة وفي الباب ١٣ من أبواب كيفية الحكم .

١٧٢
 &

٥٨ ـ باب حكم ما لو وطىء البائع والمشتري الأمة أو المعتق والزوج واشتبه حال الولد

[ ٢٦٨٢١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا كان للرجل منكم الجارية يطؤها فيعتقها فاعتدّت ونكحت ، فإن وضعت لخمسة أشهر فانّه من مولاها الذي أعتقها ، وإن وضعت بعدما تزوّجت لستّة أشهر فانّه لزوجها الأخير .

[ ٢٦٨٢٢ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن الحسن الصيقل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول وسئل عن رجل اشترى جارية ثمّ وقع عليها قبل أن يستبرىء رحمها ؟ قال : بئس ما صنع يستغفر الله ولا يعود ، قلت : فانّه باعها من آخر ولم يستبرىء رحمها ثمّ باعها الثاني من رجل آخر (١) ولم يستبرىء رحمها فاستبان حملها عند الثالث ، فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : الولد للفراش وللعاهر الحجر .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) .

[ ٢٦٨٢٣ ] ٣ ـ ورواه أيضاً بإسناده عن محمّد بن الحسن الصفّار ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن جعفر بن بشير ، عن الحسن الصيقل قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر مثله ، إلّا أنّه قال : قال أبو عبدالله

__________________

الباب ٥٨ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩١ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٩١ / ٢ .

(١) في المصدر زيادة : فوقع عليها .

(٢) التهذيب ٨ : ١٦٨ / ٥٨٧ والاستبصار ٣ : ٣٦٧ / ١٣١٥ .

٣ ـ التهذيب ٨ : ١٦٩ / ٥٨٨ والاستبصار ٣ : ٣٦٨ / ١٣١٦ .

١٧٣
 &

( عليه السلام ) : الولد للّذي عنده الجارية ، وليصبر لقول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الولد للفراش وللعاهر الحجر .

ورواه الصدوق بإسناده عن أبان بن عثمان ، مثله (١) كما أورده الكلينيّ .

[ ٢٦٨٢٤ ] ٤ ـ وعن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، وعن حميد بن زياد ، عن ابن سماعة جميعاً ، عن صفوان ، عن سعيد الأعرج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجلين وقعا على جارية في طهر واحد لمن يكون الولد ؟ قال : للّذي عنده لقول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الولد للفراش وللعاهر الحجر .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٢٦٨٢٥ ] ٥ ـ وبإسناده عن عليّ بن الحسن ، عن محمّد وأحمد ابني الحسن ، عن أبيهما ، عن عبدالله بن بكير ، عن روح بن عبد الرحيم قال : كانت لي جارية كنت أطؤها فوطئتها فجئتها فبعتها فولدت عند أهلها غلاماً فأتوني فقالوا لي وخاصموني فسألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن ذلك فقال لي : اقبلها .

[ ٢٦٨٢٦ ] ٦ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن عيسى ، عن يوسف بن عقيل ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قضى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في وليدة جامعها ربّها (١) ثمّ باعها من آخر قبل أن تحيض فجامعها الآخر ولم تحض فجامعها الرجلان في طهر واحد فولدت غلاماً فاختلفا فيه فسئلت أُمّ الغلام فزعمت أنّهما أتياها في طهر واحد فلا يدرى

__________________

(١) الفقيه ٣ : ٢٨٥ / ١٣٥٨ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٩١ / ٣ .

(١) التهذيب ٨ : ١٦٩ / ٥٨٨ ، والاستبصار ٣ : ٣٦٨ / ١٣١٦ .

٥ ـ التهذيب ٨ : ١٨٣ / ٦٣٨ .

٦ ـ التهذيب ٩ : ٣٥٨ / ١٢٨٠ .

(١) في المصدر زيادة : في قبل طهرها .

١٧٤
 &

أيّهما أبوه ، فقضى في الغلام أنّه يرثهما كليهما ويرثانه سواء .

أقول : حمله الشيخ على التقيّة لما مرّ (٢) .

[ ٢٦٨٢٧ ] ٧ ـ عليّ بن جعفر في كتابه عن أخيه موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) ، قال : سألته عن رجل وطىء جارية فباعها قبل أن تحيض فوطئها الذي اشتراها في ذلك الطهر فولدت له ، لمن الولد ؟ قال : للّذي هي عنده ، فليصبر لقول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الولد للفراش وللعاهر الحجر .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٥٩ ـ باب أن ولد الأمة يلحق بالمولى اذا وطئها مع الشرائط وإن عزل عنها

[ ٢٦٨٢٨ ] ١ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختريّ ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : جاء إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) رجل ، فقال : انّي كنت أعزل عن جارية لي فجاءت بولد ؟ فقال : على (١) إلوكاء (٢) قد ينفلت ، فألحق به الولد .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك عموماً (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

__________________

(٢) مرّ في الأحاديث ٢ و ٣ و ٤ من هذا الباب .

٧ ـ مسائل علي بن جعفر : ١١٠ / ٢٤ .

(١) تقدم في الحديث ٣ من الباب ٥٥ وفي الباب ٥٦ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٧٤ من هذه الأبواب وفي الباب ٨ من أبواب ميراث ولد الملاعنة .

الباب ٥٩ فيه حديث واحد

١ ـ قرب الإِسناد : ٦٥ .

(١) في المصدر زيادة : الذكر .

(٢) الوكاء : الحبل الذي يشد به رأس القربة . ( الصحاح ٦ : ٢٥٢٨ ) .

(٣) تقدم في الحديث ٥ من الباب ٥٦ كلمة العزل خصوصاً ، وفي الباب ٥٨ .

(٤) يأتي في الباب ٧٤ من هذه الأبواب ، وفي البابين ١٥ و ١٩ من أبواب أحكام الأولاد ، وفي الحديثين ١ و ٤ من أبواب ميراث ولد الملاعنة .

١٧٥
 &

٦٠ ـ باب جواز وطء الأمة المتولدة من الزنا ، وكراهة استيلادها إلّا أن يحلل مالك أمها الزاني بها مما فعل

[ ٢٦٨٢٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن الخبيثة يتزوّجها الرجل ؟ قال : لا ، وقال : ان كان له أمة وطئها ولا يتخذها أُمّ ولده .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسن بن محمّد بن سماعة ، عن عبدالله بن جبلة ومحمّد بن العبّاس ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : فإن شاء وطأها (١) .

[ ٢٦٨٣٠ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن جعفر بن يحيى الخزاعيّ ، عن بعض أصحابنا ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، قال : قلت له : اشتريت جارية من غير رشدة فوقعت منّي كل موقع ، فقال : سل عن أُمّها لمن كانت ؟ فسله يحلّل الفاعل بأُمّها ما فعل ليطيب الولد .

[ ٢٦٨٣١ ] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سئل عن الرجل تكون له الخادم ولد زنا ، هل عليه جناح أن يطأها ؟ قال : لا وإن تنزّه عن ذلك فهو أحبّ إليّ .

__________________

الباب ٦٠ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٣٥٣ / ٤ ، ونوادر أحمد بن محمد بن عيسى : ١٣١ ـ ١٣٢ / ٣٣٨ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ١٤ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

(١) التهذيب ٨ : ٢٠٧ / ٧٣٣ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٥٦٠ / ١٨ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣٥٣ / ٥ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ١٤ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

١٧٦
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في المصاهرة (١) وغيرها (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

٦١ ـ باب أن من غصب جارية فأولدها فالولد لمالك الجارية يجب ردهما عليه

[ ٢٦٨٣٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن حديد ، عن بعض أصحابه ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) في رجل أقرّ على نفسه بأنّه غصب جارية رجل فولدت الجارية من الغاصب قال : تردّ الجارية والولد على المغصوب [ منه ] (١) إذا أقرّ بذلك الغاصب .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل ، مثله (٢) .

[ ٢٦٨٣٣ ] ٢ ـ ورواه الصدوق مرسلاً عن الصادق ( عليه السلام ) نحوه ، إلّا أنّه قال : إذا أقرّ بذلك أو كانت عليه بيّنة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

__________________

(١) تقدم في الباب ١٤ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

(٢) تقدم في الحديث ١ من الباب ٩٦ من أبواب ما يكتسب به .

(٣) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٢٢ من أبواب اللقطة .

الباب ٦١ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٥ : ٥٥٦ / ٩ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) التهذيب ٧ : ٤٨٢ / ١٩٣٦ .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٦٦ / ١٢٦٦ .

(١) تقدم في الباب ٥٥ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في البابين ٦٧ و ٨٨ من هذه الأبواب .

١٧٧
 &

٦٢ ـ باب أنه يكره أن يتخذ من الاماء ما لا ينكح ولا ينكح ولو في كل أربعين يوماً مرة

[ ٢٦٨٣٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبي العباس الكوفي ، عن محمّد بن جعفر ، عن بعض رجاله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من جمع من النساء ما لا ينكح فزنا منهنّ شيء فالإِثم عليه .

[ ٢٦٨٣٥ ] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن يعقوب بن يزيد ، عن عثمان بن عيسى ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من اتّخذ جارية فليأتها في كل أربعين يوماً مرّة .

[ ٢٦٨٣٦ ] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن وهب بن وهب ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه قال : قال عليّ ( عليه السلام ) : من اتّخذ من الإِماء أكثر ممّا ينكح أو ينكح فالاثم عليه إن بغين .

ورواه الحميريّ في ( قرب الإِسناد ) عن السندي بن محمّد ، عن وهب ، مثله (١) .

[ ٢٦٨٣٧ ] ٤ ـ وفي ( الخصال ) : عن أبيه ، عن سعد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمّد بن إبراهيم ، عن الحسين بن المختار بإسناده يرفعه إلى سلمان ، أنّه قال ـ في حديث له طويل ـ : من اتّخذ جارية فلم يأتها في كل أربعين

__________________

الباب ٦٢ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٥٦٦ / ٤٢ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٤٥٩ / ١٨٣٦ .

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٨٦ / ١٣٥٩ .

(١) قرب الاسناد : ٧٠ .

٤ ـ الخصال : ٥٣٩ / ٧ .

١٧٨
 &

[ يوماً ] (١) ثمّ أتت محرّماً كان وزر ذلك عليه .

[ ٢٦٨٣٨ ] ٥ ـ وعن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن يعقوب بن يزيد ، عن عثمان بن عيسى ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من اتّخذ جارية فليأتها في كلّ أربعين يوماً .

[ ٢٦٨٣٩ ] ٦ ـ وفي نسخة أخرى : من اتّخذ جارية ولم يأتها في كلّ أربعين يوماً كان وزر ذلك عليه .

[ ٢٦٨٤٠ ] ٧ ـ محمّد بن عمر بن عبد العزيز الكشّي في كتاب ( الرجال ) : عن خلف بن حمّاد الكشّي ، عن الحسن بن طلحة المروزيّ ، عن حمّاد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ : أنّ سلمان قال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : أيّما رجل كانت عنده جارية فلم يأتها أو لم يزوّجها من يأتيها ثمّ فجرت كان عليه وزر مثلها ، ومن أقرض مؤمناً قرضاً فكأنّما تصدّق بشطره ، فاذا أقرضه الثانية كان رأس المال وأداء الحقّ إلى صاحبه أن يأتيه في بيته أو في رحله فيقول : ها خذه .

٦٣ ـ باب كراهة وطء الجارية الزانية بالملك وتملكها وقبول هبتها

[ ٢٦٨٤١ ] ١ ـ سعيد بن هبة الله الراونديّ في ( الخرائج والجرائح ) : عن الحسين بن أبي العلاء قال : دخل على أبي عبدالله ( عليه السلام ) رجل من أهل خراسان فقال : إنّ فلان بن فلان بعث معي بجارية وأمرني أن أدفعها

__________________

(١) أثبتناه من المصدر .

٥ ـ الخصال : ٥٣٩ / ٨ .

٦ ـ الخصال : ٥٣٩ / ٨ .

٧ ـ رجال الكشي ١ : ٦٨ / ٣٩ .

الباب ٦٣ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الخرائج والجرائح : ١٦٠ باختلاف .

١٧٩
 &

إليك ، قال : لا حاجة لي فيها ، إنّا أهل بيت لا ندخل الدنس بيوتنا ، قال : لقد أخبرني أنّها ربيبة حجره ، قال : لا خير فيها فإنّها قد أفسدت ، قال : لا علم لي بهذا ، قال : اعلم أنه كذا .

[ ٢٦٨٤٢ ] ٢ ـ وعن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنه دخل عليه رجل من خراسان فقال ( عليه السلام ) له : ما فعل فلان ؟ قال : لا علم لي به ، قال : أنا أخبرك به بعث معك بجارية لا حاجة لي فيها ، قال : ولم ؟ قال : لأنك لم تراقب الله فيها حيث عملت ما عملت ليلة نهر بلخ ، فسكت الرّجل وعلم أنه أعلم بأمر عرفه .

[ ٢٦٨٤٣ ] ٣ ـ أقول : وروى الراونديّ والمفيد والطبرسي والصدوق وغيرهم أحاديث كثيرة في هذا المعنى ، وأنه أُرسل اليهم ( عليهم السلام ) بهدايا وجوار فزنىٰ بهنّ الرسل فأخبروا بالحال وردّوا الجواري .

وقد تقدّم ما يدلّ على النهي عن نكاح الزانية (١) .

٦٤ ـ باب أن زوج الأمة إذا كان حراً أو عبداً لغير مولاها كان الطلاق بيده ، وكذا العبد اذا تزوج حرة فإن بيع فللمشتري الفسخ

[ ٢٦٨٤٤ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن عليّ بن الحسن الميثمي (١) ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل يزوّج أمته من حرّ ، قال : ليس له أن ينزعها .

__________________

٢ ـ الخرائج والجرائح : ١٦٠ باختلاف .

٣ ـ الخرائج والجرائح : ٧٩ .

(١) تقدم في الباب ١٣ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة وفي الباب ٨ من أبواب المتعة .

الباب ٦٤ فيه ٩ أحاديث

١ ـ التهذيب ٧ : ٣٣٧ / ١٣٨٠ .

(١) في المصدر : علي بن إسماعيل الميثمي .

١٨٠