وسائل الشيعة - ج ٢١

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢١

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-21-3
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٢
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

متعة ؟ قال : لا ، قلت : حكى زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، إنّما هي مثل الاماء يتزوّج ما شاء ، قال : لا ، هي من الأربع .

قال الشيخ : هذان الخبران وردا مورد الاحتياط والفضل دون الحظر ، واستدلّ بما تقدّم ، وحاصله كراهة الزيادة ولو للتقيّة ، وحديث عمّار يحتمل الحمل على الإِنكار أيضاً ، ويحتمل الحديثان إرادة التشبيه يعني أنّها كإحدى الأربع في تحريم الأُخت جمعاً وفي كثير من الأحكام لا في تحريم الزيادة .

[ ٢٦٤١٧ ] ١٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الفضيل بن يسار ، أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة ؟ فقال : هي كبعض إمائك .

ورواه في ( المقنع ) مرسلاً (١) .

[ ٢٦٤١٨ ] ١٣ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : سألته عن المتعة ـ إلى أن قال : ـ وسألته من الأربع هي ؟ فقال : اجعلوها من الأربع على الاحتياط ، قال : وقلت له : انّ زرارة حكى عن أبي جعفر ( عليه السلام ) إنّما هنّ مثل الإِماء يتزوّج منهنّ ما شاء ، فقال : هي من الأربع .

أقول : عرفت وجهه (١) .

[ ٢٦٤١٩ ] ١٤ ـ العيّاشيّ في ( تفسيره ) : عن عبد السلام ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت له : ما تقول في المتعة ؟ قال : قول الله : ( فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ) (١) إلى أجل مسمّى ( وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) (٢) قال : قلت : جعلت فداك ، أهي من الأربع ؟

__________________

١٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٤ / ١٣٩٦ .

(١) المقنع : ١١٤ .

١٣ ـ قرب الإِسناد : ١٥٩ و ١٦١ .

(١) تقدم وجهه في ذيل الحديث ١١ من هذا الباب .

١٤ ـ تفسير العياشى١ : ٢٣٤ / ٨٨ ، وأورد ذيله في الحديث ٨ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(١ و ٢) النساء ٤ : ٢٤ .

٢١
 &

قال : ليست من الأربع إنّما هي إجارة ، الحديث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

٥ ـ باب كراهة المتعة مع الغنى عنها واستلزامها الشنعة أو فساد النساء

[ ٢٦٤٢٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عليّ بن يقطين قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن المتعة ؟ فقال : ما أنت وذاك قد أغناك الله عنها ، فقلت : إنّما أردت أن أعلمها ، فقال : هي في كتاب عليّ ( عليه السلام ) ، فقلت : نزيدها ( ونزداد ) (١) ؟ قال : وهل يطيبه إلّا ذاك .

[ ٢٦٤٢١ ] ٢ ـ وعنه ، عن المختار بن محمّد بن المختار ، وعن محمّد بن الحسن ، عن عبدالله بن الحسن العلويّ جميعاً ، عن الفتح بن يزيد قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن المتعة ؟ فقال : هي حلال مباح مطلق لمن لم يغنه الله بالتزويج فليستعفف بالمتعة ، فإن استغنى عنها بالتزويج فهي مباح له إذا غاب عنها .

[ ٢٦٤٢٢ ] ٣ ـ وعن عليّ بن محمّد ، عن صالح بن أبي حمّاد ، عن ابن سنان ، عن المفضّل قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول في المتعة : دعوها أما يستحيي أحدكم أن يرى في موضع العورة فيحمل ذلك على صالحي اخوانه وأصحابه .

__________________

(٣) تقدم في الباب ١٠ من أبواب ما يحرم بإستيفاء العدد .

(٤) يأتي ما يدل عليه مطلقاً في الحديث ١ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

الباب ٥ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٢ / ١ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٧ / ١٦٩ .

(١) في المصدر : وتزداد .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٢ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٣ / ٤ .

٢٢
 &

[ ٢٦٤٢٣ ] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن الحسن بن شمون قال : كتب أبو الحسن ( عليه السلام ) إلى بعض مواليه : لا تلحّوا على المتعة انّما عليكم إقامة السنّة فلا تشغلوا بها عن فرشكم وحرائركم فيكفرن ويتبرّين ويدعين على الآمر بذلك ويلعنونا .

[ ٢٦٤٢٤ ] ٥ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن عليّ بن أسباط ومحمّد بن الحسين جمعياً ، عن الحكم بن مسكين ، عن عمّار قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) لي ولسليمان بن خالد : قد حرّمت عليكما المتعة من قبلي ما دمتما بالمدينة ، لأنكما تكثران الدخول عليّ وأخاف أن تؤخذا فيقال : هؤلاء أصحاب جعفر .

[ ٢٦٤٢٥ ] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن موسى بن بكر ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : وله أن يتمتّع إن شاء وله امرأة ، وإن كان مقيماً معها في مصره .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على نفي التحريم (١) ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٦ ـ باب استحباب اختيار المأمونة العفيفة للمتعة

[ ٢٦٤٢٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب عن أبان ، عن أبي مريم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنّه سئل

__________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٥٣ / ٣ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٤٦٧ / ١٠ .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٦ / ١٤٠٦ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٣ / ١٨٥ وأورد قطعة من صدره في الحديث ٩ من الباب ٢١ ، وقطعة أخرىٰ من صدره أيضاً في الحديث ٤ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ١٣ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي ما يدل علىٰ بعض المقصود في الحديث ١ و ١٠ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

الباب ٦ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٣ / ١ .

٢٣
 &

عن المتعة ، فقال : انّ المتعة اليوم ليست كما كانت قبل اليوم إنّهنّ كنّ يومئذ يؤمن واليوم لا يؤمن فاسألوا عنهنّ .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن الحسن بن محبوب ، مثله (٢) .

[ ٢٦٤٢٧ ] ٢ ـ وعنه عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن موسى ، عن إسحاق ، عن أبي سارة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عنها ، يعني المتعة ؟ فقال لي : حلال ( فلا تزوّج ) (١) إلّا عفيفة ، إنّ الله عزّ وجلّ يقول : ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ) (٢) فلا تضع فرجك حيث لا تأمن على درهمك .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٣) .

[ ٢٦٤٢٨ ] ٣ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : لا ينبغي لك أن تتزوّج إلّا ( بمأمونة ) (١) انّ الله عزّ وجلّ يقول : ( الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) (٢) .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن إسماعيل (٣) .

__________________

(١) التهذيب ٧ : ٢٥١ / ١٠٨٤ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٩٢ / ١٣٨٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٣ / ٢ ، وأورد صدره في الحديث ٨ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : ولا تتزوج ( هامش المخطوط ) .

(٢) المؤمنون ٢٣ : ٥ .

(٣) التهذيب ٧ : ٢٥٢ / ١٠٨٦ ، والاستبصار ٣ : ١٤٢ / ٥١٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٣ ، ونوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٧ / ٢٠١ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٧ ، وأورده مع قطعة من صدره في الحديث ١ من الباب ٨ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : مؤمنة أو مسلمة .

(٢) النور ٢٤ : ٣ .

(٣) الفقيه ٣ : ٢٩٢ / ١٣٨٨ .

٢٤
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٥) .

٧ ـ باب استحباب اختيار المؤمنة العارفة للمتعة وجواز التمتع بغيرها

[ ٢٦٤٢٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، عن داود بن إسحاق الحذاء ، عن محمّد بن العيص (١) قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة ؟ فقال : نعم ، إذا كانت عارفة ، قلنا : فإن لم تكن عارفة ؟ قال : فاعرض عليها وقل لها ، فإن قبلت فتزوّجها ، وإن أبت أن ترضى بقولك فدعها ، الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) .

ورواه الصدوق كما يأتي (٣) .

[ ٢٦٤٣٠ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه سئل عن المتعة ؟ فقال : لا ينبغي لك أن تتزوّج إلّا بمؤمنة أو مسلمة .

__________________

(٤) تقدم في الحديث ٩ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في الباب ٨ من هذه الأبواب .

الباب ٧ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٥ ، وأورد ذيله عنهما وعن الفقيه والمعاني في الحديث ٣ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : الفيض .

(٢) التهذيب ٧ : ٢٥٢ / ١٠٨٨ .

(٣) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٣ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ٨٧ / ٢٠١ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٦ ، وأورد صدره مع ذيله في الحديث ١ من الباب ٨ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

٢٥
 &

[ ٢٦٤٣١ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن معاوية بن حكيم ، عن إبراهيم بن عقبة ، عن الحسن التفليسيّ قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) : أيتمتّع من اليهوديّة والنصرانيّة ؟ فقال : يتمتّع من الحرّة المؤمنة أحبّ إليّ وهي أعظم حرمة منها (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن الحسن التفليسي ، مثله (٢) .

[ ٢٦٤٣٢ ] ٤ ـ وعنه ، عن ( الحسن بن عليّ ) (١) ، عن بعض أصحابنا يرفعه إلى أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تتمتّع (٢) بالمؤمنة فتذلّها .

قال الشيخ : هذا شاذّ ، ويحتمل أن يكون المراد به إذا كانت المرأة من أهل بيت الشرف يلحق أهلها العار ويلحقها الذلّ ويكون ذلك مكروهاً (٣) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على الجواز (٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٥) .

__________________

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٩ ، والاستبصار ٣ : ١٤٥ / ٥٤٢ ، وأورده في الحديث ٦ من الباب ١٣ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٣ من الباب ٤ من أبواب ما يحرم بالكفر .

(١) في المصدر : منهما .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٩٣ / ١٣٩٠ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ١٠٨٩ ، والاستبصار ٣ : ١٤٣ / ٥١٥ .

(١) في التهذيب : أبي الحسن ، وفي الاستبصار : أبي الحسن علي .

(٢) في نسخة : لا تمتع ( هامش المخطوط ) .

(٣) التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ذيل الحديث ١٠٨٩ .

(٤) تقدم في الحديث ١٢ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في الحديث ٦ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

٢٦
 &

٨ ـ باب كراهة التمتع بالزانية المشهورة بالزنا ، وتحريم التمتع بذات البعل والعدة ، والمطلقة على غير السنة

[ ٢٦٤٣٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل قال : سأل رجل أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) وأنا أسمع عن رجل يتزوّج المرأة متعة ويشترط عليها أن لا يطلب ولدها ـ إلى أن قال : ـ فقال : لا ينبغي لك أن تتزوّج إلّا بمؤمنة (١) أو مسلمة ، فإنّ الله عزّ وجلّ يقول : ( الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) (٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد ، مثله ، إلّا أنّه قال : لا تتزوّج إلّا بمأمونة (٣) .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن إسماعيل ، مثله (٤) .

[ ٢٦٤٣٤ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبدالله بن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن المرأة ولا يدري ما حالها ، أيتزوّجها الرجل متعة ؟ قال : يتعرّض لها ، فإن أجابته إلى الفجور فلا يفعل .

__________________

الباب ٨ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٣ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٧ / ٢٠١ . وأورد ذيله في الحديث ٣ من الباب ٦ ، وقطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٧ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : بمأمونة ( هامش المخطوط ) .

(٢) النور ٢٤ : ٣ .

(٣) التهذيب ٧ : ٢٦٩ / ١١٥٧ ، والاستبصار ٣ : ١٥٣ / ٥٦٠ .

(٤) الفقيه ٣ : ٢٩٢ / ١٣٨٨ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٤ .

٢٧
 &

[ ٢٦٤٣٥ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، عن داود بن إسحاق الحذاء ، عن محمّد بن الفيض قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة ؟ قال : نعم ، إذا كانت عارفة ـ إلى أن قال : ـ واياكم والكواشف والدواعي والبغايا وذوات الأزواج ، قلت : ما الكواشف ؟ قال : اللواتي يكاشفهن وبيوتهنّ معلومة ويؤتين ، قلت : فالدواعي ؟ قال : اللواتي يدعون إلى أنفسهنّ وقد عرفن بالفساد ، قلت : فالبغايا ؟ قال : المعروفات بالزنا ، قلت : فذوات الأزواج ؟ قال : المطلّقات على غير السنّة .

ورواه الصدوق بإسناده عن داود بن إسحاق (١) .

ورواه في ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، مثله (٢) .

[ ٢٦٤٣٦ ] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن محمّد بن الفضيل قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن المرأة الحسناء الفاجرة ، هل تحبّ (١) للرجل أن يتمتّع منها يوماً أو أكثر ؟ فقال : إذا كانت مشهورة بالزنا فلا يتمتّع منها ولا ينكحها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) ، وكذا الّذي قبله .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في المصاهرة (٣) .

__________________

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٥ ، التهذيب ٧ : ٢٥٢ / ١٠٨٨ ، والاستبصار ٣ : ١٤٣ / ٥١٤ ، أورد صدره في الحديث ١ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

(١) الفقيه ٣ : ٢٩٢ / ١٣٨٧ .

(٢) معاني الأخبار : ٢٢٥ / ١ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٥٤ / ٦ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ١٣١ / ٣٣٧ .

(١) في المصدر : يجوز .

(٢) التهذيب ٧ : ٢٥٢ / ١٠٨٧ ، والاستبصار ٣ : ١٤٢ / ٥١٣ .

(٣) تقدم في الباب ١٣ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة ، وتقدم ما يدل علىٰ عدم تحريم تزويج الزانية في الباب ١٢ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة ، ويأتي ما يدل علىٰ عدم تحريم التمتع بالزانية في الباب ٩ من هذه الأبواب .

٢٨
 &

٩ ـ باب عدم تحريم التمتع بالزانية وإن أصرت

[ ٢٦٤٣٧ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن حديد ، عن جميل ، عن زرارة قال : سأله عمّار وأنا عنده عن الرجل يتزوّج الفاجرة متعة ؟ قال : لا بأس ، وإن كان التزويج الآخر فليحصن بابه .

[ ٢٦٤٣٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن سعدان ، عن عليّ بن يقطين قال : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : نساء أهل المدينة ، قال : فواسق ، قلت : فأتزوّج منهنّ ؟ قال : نعم .

[ ٢٦٤٣٩ ] ٣ ـ وبإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن إسحاق بن جرير قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ عندنا بالكوفة امرأة معروفة بالفجور ، أيحلّ أن أتزوّجها متعة ؟ قال : فقال : رفعت راية ؟ قلت : لا ، لو رفعت راية أخذها السلطان ، قال : نعم تزوّجها متعة ، قال : ثمّ أصغى إلى بعض مواليه فأسرّ إليه شيئاً ، فلقيت مولاه فقلت له : ما قال لك ؟ فقال : انّما قال لي : ولو رفعت راية ما كان عليه في تزويجها شيء ، إنّما يخرجها من حرام إلى حلال .

[ ٢٦٤٤٠ ] ٤ ـ عليّ بن عيسي في ( كشف الغمة ) نقلاً من كتاب ( الدلائل ) لعبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن الحسن بن ظريف قال : كتبت إلى أبي محمّد ( عليه السلام ) : قد تركت التمتّع ثلاثين سنة ، ثمّ نشطت لذلك ، وكان في

__________________

الباب ٩ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ١٠٩٠ ، والاستبصار ٣ : ١٤٣ / ٥١٦ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ١٢ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ١٠٩١ ، والاستبصار ٣ : ١٤٣ / ٥١٧ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٢ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٤٨٥ / ١٩٤٩ .

٤ ـ كشف الغمة ٢ : ٤٢٣ .

٢٩
 &

الحيّ امرأة وصفت لي بالجمال ، فمال قلبي اليها ، وكانت عاهراً لا تمنع يد لامس فكرهتها ، ثمّ قلت : قد قال الأئمّة ( عليهم السلام ) : تمتّع بالفاجرة فإنّك تخرجها من حرام إلى حلال ، فكتبت إلى أبي محمّد ( عليه السلام ) أُشاوره في المتعة وقلت : أيجوز بعد هذه السنين أن أتمتّع ؟ فكتب : انّما تحيي سنّة وتميت بدعة فلا بأس ، وإيّاك وجارتك المعروفة بالعهر ، وإن حدّثتك نفسك أنّ آبائي قالوا : تمتّع بالفاجرة فانّك تخرجها من حرام إلى حلال ، فانّ هذه امرأة معروفة بالهتك وهي جارة وأخاف عليك استفاضة الخبر منها . فتركتها ولم أتمتّع بها ، وتمتّع بها شاذان بن سعد رجل من إخواننا وجيراننا فاشتهر بها حتّى علا أمره ، وصار إلى السلطان وغرم بسببها مالاً نفيساً وأعاذني الله من ذلك ببركة سيّدي .

[ ٢٦٤٤١ ] ٥ ـ أحمد بن محمّد بن عيسى في ( نوادره ) : عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن الحكم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المتعة قال : ما يفعلها عندنا إلّا الفواجر .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في المصاهرة (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الحدود (٢) .

١٠ ـ باب تصديق المرأة في نفي الزوج والعدة ونحوهما وعدم وجوب التفتيش والسؤال ولا منها

[ ٢٦٤٤٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن

__________________

٥ ـ نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٧ / ٢٠٠ .

(١) تقدم في الباب ١٢ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

(٢) يأتي في الباب ٤٤ من أبواب حدّ الزنا .

وتقدم ما يدل علىٰ كراهة التمتع بالزانية المشهورة بالزنا في الباب ٨ من هذه الأبواب .

الباب ١٠ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٢ / ٢ ، وأورده عن الكافي والتهذيب بإسناد آخر في الحديث ٥ من الباب ٣ ، والحديث ٢ من الباب ٢٥ من أبواب عقد النكاح .

٣٠
 &

عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن ميسر قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ألقى المرأة بالفلاة الّتي ليس فيها أحد فأقول لها : لك زوج ؟ فتقول : لا ، فأتزوّجها ؟ قال : نعم ، هي المصدّقة على نفسها .

وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن محمّد بن عليّ ، عن محمّد بن أسلم ، عن إبراهيم بن الفضل ، عن أبان بن تغلب قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر مثله (١) .

[ ٢٦٤٤٣ ] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن يونس بن عبد الرحمن ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قلت له : المرأة تتزوّج متعة فينقضي شرطها ، وتتزوّج رجلاً آخر قبل أن تنقضي عدّتها ، قال : وما عليك إنّما إثم ذلك عليها .

[ ٢٦٤٤٤ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن عليّ بن السنديّ ، عن عثمان بن عيسى ، عن إسحاق بن عمّار ، عن فضل مولى محمّد بن راشد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت : انّي تزوّجت امرأة متعة فوقع في نفسي أنّ لها زوجاً ففتّشت عن ذلك فوجدت لها زوجاً ، قال : ولم فتّشت ؟! .

[ ٢٦٤٤٥ ] ٤ ـ وعنه ، عن أيّوب بن نوح ، عن مهران بن محمّد ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : قيل له : انّ فلاناً تزوّج امرأة متعة ، فقيل له : إنّ لها زوجاً فسألها ، فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ولم سألها ؟! .

__________________

(١) الكافي ٥ : ٤٦٢ / ١ .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٤ / ١٤٠٠ ، وأخرج صدره عن الكافي والفقيه في الحديث ١ من الباب ٤١ من هذه الأبواب .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ١٠٩٢ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ١٠٩٣ .

٣١
 &

[ ٢٦٤٤٦ ] ٥ ـ وعنه ، عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ومحمّد بن الحسن الأشعريّ ، عن محمّد بن عبدالله الأشعريّ (١) قال : قلت للرضا ( عليه السلام ) : الرجل يتزوّج بالمرأة فيقع في قلبه أنّ لها زوجاً ، فقال : وما عليه ؟ أرأيت لو سألها البيّنة كان يجد من يشهد أن ليس لها زوج ؟ .

أقول : وقد تقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، وعلى استحباب السؤال (٣) .

١١ ـ باب حكم التمتع بالبكر بغير اذن أبيها

[ ٢٦٤٤٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد وعبدالله ابني محمّد بن عيسى ، عن عليّ بن الحكم ، عن زياد بن أبي الحلال قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لا بأس أن يتمتّع البكر ما لم يفض اليها (١) كراهية العيب على أهلها .

[ ٢٦٤٤٨ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن محمّد بن أبي حمزة ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في البكر يتزوّجها الرجل متعة ؟ قال : لا بأس ما لم يقتضّها (١) .

__________________

٥ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٣ / ١٠٩٤ .

(١) فيه : أن محمد بن عبدالله الأشعري هو الذي يروي عنه ابن أبي نصر ( منه قدّه ) ( هامش المخطوط ) .

(٢) تقدم في الباب ٤٧ من أبواب الحيض ، وفي الباب ٢٣ و ٢٥ من أبواب عقد النكاح .

(٣) تقدم في الحديث ١ من الباب ٦ من هذه الأبواب . ويأتي ما يدل عليه في الباب ٢٤ من أبواب العدد .

الباب ١١ فيه ١٤ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٢ / ٢ .

(١) في المصدر زيادة : مخافة .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٦٢ / ٣ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٨ / ٢٠٤ .

(١) في المصدر : يفتضها .

٣٢
 &

[ ٢٦٤٤٩ ] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : رجل تزوّج بجارية عاتق (١) على أن لا يقتضّها ، ثمّ أذنت له بعد ذلك ، قال : إذا أذنت له فلا بأس .

[ ٢٦٤٥٠ ] ٤ ـ وبإسناده عن عليّ بن أسباط ، عن محمّد بن عذافر ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن التمتّع بالأبكار ؟ فقال : هل جعل ذلك إلّا لهنّ فليستترن (١) وليستعففن .

[ ٢٦٤٥١ ] ٥ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : البكر لا تتزوّج متعة إلّا باذن أبيها .

[ ٢٦٤٥٢ ] ٦ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن موسى بن عمر بن يزيد ، عن محمّد بن سنان ، عن أبي سعيد قال : سئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) عن التمتّع من الأبكار اللواتي بين الأبوين ؟ فقال : لا بأس ، ولا أقول كما يقول هؤلاء الأقشاب (١) .

[ ٢٦٤٥٣ ] ٧ ـ وبهذا الإِسناد عن أبي سعيد القمّاط ، عمّن رواه قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : جارية بكر بين أبويها تدعوني إلى نفسها سرّاً من أبويها ، فأفعل ذلك ؟ قال : نعم ، واتّق موضع الفرج ، قال : قلت : فان رضيت

__________________

٣ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٧ / ١٤١٣ .

(١) العاتق : الزوجة أول ما أدركت والتي لم تتزوج ( هامش المصححة الثانية ) .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٧ / ١٤١٢ .

(١) في المصدر زيادة : منه .

٥ ـ قرب الإِسناد : ١٥٩ .

٦ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٤ / ١٠٩٧ ، والاستبصار ٣ : ١٤٥ / ٥٢٥ .

(١) رجل قِشْب : لا خير فيه ، ( الصحاح للجوهري ١ : ٢٠١ ) ( هامش المخطوط ) ، وجمعه أقشاب .

٧ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٤ / ١٠٩٦ .

٣٣
 &

بذلك ، قال : وإن رضيت ، فانّه عار على الأبكار .

[ ٢٦٤٥٤ ] ٨ ـ وعنه ، عن العبّاس بن معروف ، عن سعدان بن مسلم ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بتزويج البكر إذا رضيت من غير اذن أبويها .

[ ٢٦٤٥٥ ] ٩ ـ وبإسناده عن أبي سعيد ، عن الحلبيّ قال : سألته عن التمتّع من البكر إذا كانت بين أبويها بلا إذن أبويها ؟ قال : لا بأس ما لم يقتضّ ما هناك لتعفّ بذلك .

[ ٢٦٤٥٦ ] ١٠ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختريّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل يتزوّج البكر متعة ، قال : يكره للعيب على أهلها .

ورواه الكليني عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن حفص بن البختريّ ، مثله (٢) .

[ ٢٦٤٥٧ ] ١١ ـ وعنه ، عن محمّد بن عيسى ، عن الفضل (١) بن كثير المدائنيّ ، عن المهلب الدلّال ، أنّه كتب إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) : انّ امرأة كانت معي في الدار ، ثمّ إنّها زوّجتني نفسها ، وأشهدت الله وملائكته على ذلك ، ثمّ إنّ أباها زوّجها من رجل آخر ، فما تقول ؟ فكتب ( عليه السلام ) : التزويج الدائم لا يكون إلّا بوليّ وشاهدين ، ولا يكون تزويج متعة ببكر ، استر على نفسك واكتم رحمك الله .

__________________

٨ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٤ / ١٠٩٥ .

٩ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٤ / ١٠٩٨ ، والاستبصار ٣ : ١٤٥ / ٥٢٦ .

١٠ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٥ / ١١٠٢ ، والاستبصار ٣ : ١٤٦ / ٥٣٠ .

(١) الكافي ٥ : ٤٦٢ / ١ .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٩٣ / ١٣٩٣ .

١١ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٥ / ١١٠١ ، والاستبصار ٣ : ١٤٦ / ٥٢٩ .

(١) في الاستبصار : الفضيل .

٣٤
 &

أقول : حمله الشيخ على التقية (٢) .

[ ٢٦٤٥٨ ] ١٢ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن ظريف ، عن أبان ، عن أبي مريم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : العذراء الّتي لها أب لا تزوّج متعة إلّا بإذن أبيها .

ورواه الصدوق بإسناده عن أبان (١) .

أقول : حمله الشيخ على الكراهة (٢) لما مرّ (٣) ، وجوّز حمله على التقيّة لما تقدّم (٤) وعلى غير البالغ لما يأتي (٥) ، وقد تقدّم في أولياء العقد ما ظاهره المنافاة لكنّه غير صريح بل هو عام يجوز تخصيصه (٦) .

[ ٢٦٤٥٩ ] ١٣ ـ أحمد بن محمّد بن عيسى في ( نوادره ) : عن القاسم بن محمّد ، عن جميل بن صالح ، عن أبي بكر الحضرمي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : يا أبا بكر ، ايّاكم والأَبكار أن تزوّجوهنّ متعة .

[ ٢٦٤٦٠ ] ١٤ ـ وعن ابن أبي عمير ، عن جميل بن صالح ، عن محمّد بن مروان ، عن عبد الملك بن عمرو قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة ، فقال : إنّ أمرها شديد فاتّقوا الأبكار .

أقول : وروى ابن عيسى في ( نوادره ) أحاديث كثيرة من الأحاديث السابقة في هذا الباب وغيره ومن الأحاديث الآتية .

__________________

(٢) ذكره في التهذيب ٧ : ٢٥٥ ذيل الحديث ١١٠٠ .

١٢ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٤ / ١٠٩٩ ، والاستبصار ٣ : ١٤٥ / ٥٢٧ .

(١) الفقيه ٣ : ٢٩٣ / ١٣٩٤ .

(٢) ذكره في التهذيب ٧ : ٢٥٥ ذيل الحديث ١١٠١ .

(٣) مرّ في الحديث ١٠ من هذا الباب .

(٤) تقدم في الحديث ١١ من هذا الباب .

(٥) يأتي في الباب ١٢ من هذا الباب .

(٦) تقدم في الباب ٩ من أبواب عقد النكاح وأولياء العقد .

١٣ ـ نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٤ / ١٩٠ .

١٤ ـ نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٦ / ١٩٦ .

٣٥
 &

١٢ ـ باب عدم جواز التمتع بالبنت قبل البلوغ بغير ولي

[ ٢٦٤٦١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : (١) : يتمتّع من الجارية البكر ؟ قال : لا بأس به ما لم يستصغرها .

[ ٢٦٤٦٢ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت : الجارية ابنة كم لا تستصبى ؟ أبنت ستّ أو سبع ؟ فقال : لا ، ابنة تسع لا تستصبى ، وأجمعوا كلّهم على أنّ ابنة تسع لا تستصبى إلّا أن يكون في عقلها ضعف ، وإلّا فإذا بلغت تسعاً فقد بلغت .

[ ٢٦٤٦٣ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الصفّار ، عن موسى بن عمير ، عن الحسن بن يوسف ، عن نصر ، عن محمّد بن هاشم (١) ، عن أبي الحسن الأوّل ( عليه السلام ) قال : إذا تزوجت البكر بنت تسع سنين فليست مخدوعة .

[ ٢٦٤٦٤ ] ٤ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن إبراهيم بن محمّد الأشعري ، عن إبراهيم بن محرز الخثعمي ، عن محمّد بن مسلم ، قال : سألته عن الجارية يتمتع منها (١) الرجل ؟ قال : نعم ، إلّا أن تكون صبية تخدع ، قال : قلت : أصلحك الله ، وكم الحدّ

__________________

الباب ١٢ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٣ / ٤ .

(١) في المصدر زيادة : عن الرجل .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٦٣ / ٥ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٤٦٨ / ١٨٧٥ ، وأورده في الحديث ٦ من الباب ٤ من أبواب عقد النكاح .

(١) في نسخة : هشام ( هامش المخطوط ) .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٥ / ١١٠٠ ، والاستبصار ٣ : ١٤٥ / ٥٢٨ .

(١) في نسخة : بها ـ هامش المخطوط ـ .

٣٦
 &

الذي إذا بلغته لم تخدع ؟ قال : بنت عشر سنين .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن يحيى الخثعمي ، عن محمّد بن مسلم (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في أولياء العقد ، ولعلّ المراد بعشر سنين الدخول في العاشرة (٣) .

١٣ ـ باب حكم التمتع بالكتابية

[ ٢٦٤٦٥ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن إسماعيل بن سعد الأشعريّ قال : سألته عن الرجل يتمتّع من اليهوديّة والنصرانيّة قال : لا أرى بذلك بأساً ، قال : قلت : فالمجوسيّة ؟ قال : أمّا المجوسيّة فلا .

أقول : حمل الشيخ حكم المجوسيّة على الكراهة في غير وقت الضرورة (١) لما يأتي (٢) .

[ ٢٦٤٦٦ ] ٢ ـ وعنه ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس أن يتمتّع الرجل باليهودية والنصرانيّة وعنده حرّة .

[ ٢٦٤٦٧ ] ٣ ـ وعنه ، عن محمّد بن سنان ، عن أبان بن عثمان ، عن زرارة

__________________

(٢) الفقيه ٣ : ٢٩٣ / ١٣٩٢ .

(٣) تقدم في الباب ٦ من أبواب عقد النكاح .

الباب ١٣ فيه ٧ أحاديث

١ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٥ ، والاستبصار ٣ : ١٤٤ / ٥٢٠ .

(١) قاله الشيخ في التهذيبين ذيل الحديث المذكور .

(٢) يأتي في الحديث ٤ و ٥ من هذا الباب .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٣ ، والاستبصار ٣ : ١٤٤ / ٥١٨ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٤ من أبواب ما يحرم بالكفر .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٤ و ٢٩٩ / ١٢٥٢ ، والاستبصار ٣ : ١٤٤ / ٥١٩ و ١٨١ / ٦٥٦

٣٧
 &

قال : سمعته يقول : لا بأس أن يتزوّج اليهوديّة والنصرانيّة متعة وعنده امرأة .

[ ٢٦٤٦٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن سنان ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن نكاح اليهوديّة والنصرانيّة ؟ فقال : لا بأس ، فقلت : فمجوسيّة ؟ فقال : لا بأس به ، يعني متعة .

[ ٢٦٤٦٩ ] ٥ ـ وعنه ، عن أبي عبدالله البرقي ، عن ابن سنان ، عن منصور الصيقل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بالرجل أن يتمتّع بالمجوسيّة .

وعنه ، عن البرقي ، عن الفضيل بن عبد ربّه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[ ٢٦٤٧٠ ] ٦ ـ وعنه ، عن معاوية بن حكيم ، عن إبراهيم بن عقبة ، عن الحسن التفليسي قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) : أيتمتّع من اليهوديّة والنصرانيّة ؟ فقال : يتمتّع من الحرّة المؤمنة أحبّ إليّ وهي أعظم حرمة منهما .

[ ٢٦٤٧١ ] ٧ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن سعدان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تزوّجوا اليهوديّة ولا النصرانيّة على حرّة متعة وغير متعة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، وتقدّم ما ظاهره المنافاة وأنّه محمول

__________________

وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤ من أبواب ما يحرم بالكفر .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٦ ، والاستبصار ٣ : ١٤٤ / ٥٢١ .

٥ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٧ ، والاستبصار ٣ : ١٤٤ / ٥٢٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٨ ، والاستبصار ٣ : ١٤٤ / ٥٣٢ .

٦ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٦ / ١١٠٩ ، والاستبصار ٣ : ١٤٥ / ٥٢٤ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٤ من أبواب ما يحرم بالكفر وفي الحديث ٣ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

٧ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٣ / ١٣٨٩ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٧ من أبواب ما يحرم بالكفر .

(١) تقدم في الباب ٢ من هذه الأبواب .

٣٨
 &

على غير المتعة (٢) والأخير يحتمل الكراهة .

١٤ ـ باب حكم التمتع بأمة المرأة بغير اذنها

[ ٢٦٤٧٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بأن يتمتّع (١) بأمة المرأة (٢) فأمّا أمة الرجل فلا يتمتّع بها إلّا بأمره .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٣) .

[ ٢٦٤٧٣ ] ٢ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عليّ بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن عليّ بن المغيرة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يتمتّع بأمة امرأة بغير اذنها ؟ قال : لا بأس به .

[ ٢٦٤٧٤ ] ٣ ـ وعنه ، عن عليّ بن الحكم ، عن سيف ، عن داود بن فرقد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الرجل يتزوّج بأمة بغير اذن مواليها ؟ فقال : إن كانت لامرأة فنعم ، وإن كانت لرجل فلا .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما ظاهره المنافاة وهو محمول على أمة الرجل (٢) .

__________________

(٢) تقدم في الحديث ٢ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

الباب ١٤ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٤ / ٤ .

(١) في المصدر زيادة : الرجل .

(٢) في نسخة من التهذيب زيادة : بغير اذنها ( هامش المخطوط ) .

(٣) التهذيب ٧ : ٢٥٨ / ١١١٦ ، والاستبصار ٣ : ٢١٩ / ٧٩٧ .

٢ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٧ / ١١١٤ ، والاستبصار ٣ : ٢١٩ / ٧٩٥ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٨ / ١١١٥ ، والاستبصار ٣ : ٢١٩ / ٧٩٦ .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ٢٩ من أبواب الجنابة .

(٢) يأتي في الباب ١٥ و ٢٩ من أبواب نكاح العبيد .

٣٩
 &

١٥ ـ باب عدم جواز التمتع بأمة الرجل بغير إذنه

[ ٢٦٤٧٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : لا يتمتّع بالأمة إلّا باذن أهلها .

[ ٢٦٤٧٦ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن عيسى بن أبي منصور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بأن يتزوّج الأمة متعة بإذن مولاها .

[ ٢٦٤٧٧ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : سألته يتمتّع بالأمة باذن أهلها ؟ قال : نعم ، إن الله عز وجلّ يقول : ( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ ) (١) .

[ ٢٦٤٧٨ ] ٤ ـ وعنه عن أحمد بن محمّد قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) عن الرجل يتمتّع بأمة رجل بإذنه ؟ قال : نعم .

[ ٢٦٤٧٩ ] ٥ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر . عن الرضا ( عليه السلام ) ، أنّه قال في الأمة يتمتّع بها باذن أهلها .

__________________

الباب ١٥ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٣ / ١ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٦٣ / ٢ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٧ / ١١١٠ ، والاستبصار ٣ : ١٤٦ / ٥٣١ ، وتفسير العياشي ١ : ٢٣٤ / ٨٩ .

(١) النساء ٤ : ٢٥ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٧ / ١١١١ ، والاستبصار ٣ : ١٤٦ / ٥٣٢ .

٥ ـ قرب الإِسناد : ١٦٠ .

٤٠