وسائل الشيعة - ج ٢١

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢١

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-21-3
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٢
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في نكاح الاماء (٢) .

١٦ ـ باب عدم جواز المتمتع بالأمة على الحرة إلّا بإذنها

[ ٢٦٤٨٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) : هل للرجل أن يتمتع من المملوكة بإذن أهلها وله امرأة حرّة ؟ قال : نعم ، إذا رضيت الحرّة ، قلت : فان أذنت الحرّة يتمتّع منها ؟ قال : نعم .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) ، وذكر الحديث ، إلّا أنّه قال : إذا كان بإذن أهلها إذا رضيت الحرّة (١) .

[ ٢٦٤٨١ ] ٢ ـ قال الكلينيّ : وروي أيضاً أنّه لا يجوز أن يتمتّع الأمة على الحرّة .

أقول : يأتي وجهه (١) .

[ ٢٦٤٨٢ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن يعقوب بن يقطين قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن الرجل يتزوّج الأمة على الحرّة متعة ؟ قال : لا .

__________________

(١) تقدم في الحديث ١ و ٣ من الباب ١٤ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٦ من هذه الأبواب ، وفي الباب ٢٩ من أبواب نكاح العبيد .

الباب ١٦ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٣ / ٣ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٨ / ٢٠٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٥٧ / ١١١٢ ، والاستبصار ٣ : ١٤٦ / ٥٣٣ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٦٣ / ٣ .

(١) يأتي في ذيل الحديث ٣ من هذا الباب .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٥٧ / ١١١٣ ، والاستبصار ٣ : ١٤٦ / ٥٣٤ .

٤١
 &

أقول : حمله الشيخ على عدم إذن الحرّة وقد تقدّم ما يدلّ على ذلك في المصاهرة (١) .

١٧ ـ باب اشتراط تعيين المدة والمهر في المتعة

[ ٢٦٤٨٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن زرارة (١) عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تكون متعة إلّا بأمرين : أجل مسمّى وأجر مسمّى .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[ ٢٦٤٨٤ ] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي بصير قال : لا بدّ من أن تقول فيه هذه الشروط : أتزوّجك متعة كذا وكذا يوماً بكذا وكذا درهماً ، الحديث .

[ ٢٦٤٨٥ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان ، عن إسماعيل بن الفضل الهاشميّ قال : سألت أبا

__________________

(١) تقدم في الباب ٤٦ من أبواب ما يحرم بالمصاهرة .

الباب ١٧ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ١ .

(١) في نسخة من التهذيب : عمّن رواه ، عن زرارة ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ٧ : ٢٦٢ / ١١٣٣ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ٢ ، وأورده بتمامه عنه وعن التهذيب في الحديث ٤ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٢ / ١١٣٥ .

٤٢
 &

عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة فقال : مهر معلوم إلى أجل معلوم .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

١٨ ـ باب صيغة المتعة وما ينبغي فيها من الشروط

[ ٢٦٤٨٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عمرو بن عثمان ، عن إبراهيم بن الفضل ، عن أبان بن تغلب ، وعن عليّ بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن إسماعيل بن مهران ومحمّد بن أسلم ، عن إبراهيم بن الفضل ، عن أبان بن تغلب قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : كيف أقول لها إذا خلوت بها ؟ قال : تقول : أتزوّجك متعة على كتاب الله وسنّة نبيّه لا وارثة ولا موروثة كذا وكذا يوماً ، وإن شئت كذا وكذا سنة ، بكذا وكذا درهماً ، وتسمّي ( من الأجر ) (١) ما تراضيتما عليه قليلاً كان أو كثيراً ، فإذا قالت : نعم ، فقد رضيت وهي امرأتك وأنت أولى الناس بها ، الحديث .

[ ٢٦٤٨٧ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي نصر ، عن ثعلبة قال : تقول : أتزوّجك متعة على كتاب الله وسنّة نبيّه نكاحاً غير سفاح ، وعلى أن لا ترثيني ولا أرثك ، كذا وكذا يوماً بكذا وكذا درهماً ، وعلى أنّ عليك العدّة .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الذي قبله .

__________________

(١) ويأتي في الأبواب ٢٠ و ٢١ و ٢٣ و ٢٤ و ٢٥ ، وفي الحديث ٢ من الباب ٢٨ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل علىٰ ذلك في الباب ١ وفي الحديث ٨ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٨ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ٣ ، التهذيب ٧ : ٢٦٥ / ١١٤٥ ، والاستبصار ٣ : ١٥٠ / ٥٥١ ، وأورد ذيله في الحديث ٢ من الباب ٢٠ من هذه الأبواب .

(١) في التهذيب : من الأَجل ( هامش المخطوط ) .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ٤ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٣ / ١١٣٧ .

٤٣
 &

[ ٢٦٤٨٨ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن محمّد ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم قال : قلت : كيف يتزوّج المتعة ؟ قال : يقول : أتزوّجك كذا وكذا يوماً بكذا وكذا درهماً ، فإذا مضت تلك الأيّام كان طلاقها في شرطها ولا عدّة لها عليك .

[ ٢٦٤٨٩ ] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي بصير قال : لا بدّ من أن يقول فيه هذه الشروط : أتزوّجك متعة كذا وكذا يوماً ، بكذا وكذا درهماً ، نكاحاً غير سفاح على كتاب الله وسنّة نبيّه وعلى أن لا ترثيني ولا أرثك ، وعلى أن تعتدّي خمسة وأربعين يوماً . وقال بعضهم : حيضة .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٢٦٤٩٠ ] ٥ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن العبّاس بن معروف ، عن صفوان ، القاسم بن محمّد ، عن جبير أبي سعيد المكفوف ، عن الأحول قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) قلت : (١) أدنى ما يتزوّج الرجل به المتعة ؟ قال : كفّ (٢) من برّ يقول لها : زوّجيني نفسك متعة على كتاب الله وسنّة نبيّه نكاحاً غير سفاح ، على أن لا أرثك ولا ترثيني ، ولا أطلب ولدك إلى أجل مسمّى فإن بدا لي زدتك وزدتني .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن النعمان الأحول ، مثله (٣) .

__________________

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ٥ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ٢ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ١٧ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٣ / ١١٣٨ .

٥ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٣ / ١١٣٦ ، وأخرج صدره عن الكافي والتهذيب بسند آخر في الحديث ٢ من الباب ٢١ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة زيادة : ما ( هامش المخطوط ) .

(٢) في نسخة : كفين ( هامش المخطوط ) .

(٣) الفقيه ٣ : ٢٩٤ / ١٣٩٨ ورواه في المقنع : ١١٤ .

٤٤
 &

[ ٢٦٤٩١ ] ٦ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم ، عن هشام بن سالم الجواليقيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قلت : ما أقول لها ؟ قال : تقول لها : أتزوّجك على كتاب الله وسنّة نبيّه والله وليّي ووليّك كذا وكذا شهراً بكذا وكذا درهماً ، على أنّ لي الله عليك كفيلاً لتفين لي ، ولا أُقسّم لك ، ولا أطلب ولدك ، ولا عدة لك عليّ ، فاذا مضى شرطك فلا تتزوّجي حتّى يمضي لك خمس وأربعون يوماً (١) ، وإن حدث بك ولد فاعلميني .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في عقد النكاح (٢) ، وبعض هذه الأخبار يحتمل الحمل على أنّه كلام سابق على العقد بقرينة ما يأتي (٣) ، والأحوط الاتيان في الايجاب والقبول بصيغة الماضي لما تقدّم (٤) هناك .

١٩ ـ باب أنه لا يلزم الشرط السابق على العقد إلّا أن يعيده في الايجاب ويحصل القبول به

[ ٢٦٤٩٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن سليمان بن سالم ، عن ابن بكير قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا اشترطت على المرأة شروط المتعة فرضيت به وأوجبت التزويج فاردد عليها شرطك الأوّل بعد النكاح ، فإن أجازته فقد جاز ، وإن لم تجزه فلا يجوز

__________________

٦ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٧ / ١١٥١ ، والاستبصار ٣ : ١٥٢ / ٥٥٦ ، وأورد صدره في الحديث ٣ من الباب ٢٠ ، وقطعة منه في الحديث ١ من الباب ٤٥ من هذه الأبواب ، وقطعة منه في الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب عقد النكاح .

(١) في المصدر : ليلة .

(٢) تقدم في الباب ١ من أبواب عقد النكاح .

(٣) يأتي في الباب ١٩ من هذه الأبواب .

(٤) تقدم في الباب ١ من أبواب عقد النكاح .

الباب ١٩ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٦ / ٣ .

٤٥
 &

عليها ما كان من شرط قبل النكاح .

وعن عليّ بن إبراهيم (١) عن محمّد بن عيسى ، عن سليمان بن سالم ، عن ابن بكير بن أعين ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر الحديث (٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٣) .

أقول : قوله : بعد النكاح أي بعد قولها : أنكحتك نفسي ، فتكون الشروط داخلة في الايجاب ، وتصير لازمة ، لا بعد القبول ، ويحتمل أن يكون المراد بالجواز غير اللزوم .

[ ٢٦٤٩٣ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبدالله بن بكير ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : ما كان من شرط قبل النكاح هدمه النكاح ، وما كان بعد النكاح فهو جائز ، الحديث .

ورواه الشيخ كالذي قبله (١) .

[ ٢٦٤٩٤ ] ٣ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن محمّد بن مسلم ، قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) (١) فقال : ما تراضوا به من بعد النكاح فهو جائز ، وما كان قبل النكاح فلا يجوز إلّا برضاها

__________________

(١) في التهذيب زيادة : عن أبيه ـ هامش المخطوط .

(٢) الكافي ٥ : ٤٥٧ / ٥ .

(٣) التهذيب ٧ : ٢٦٣ / ١١٣٩ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٦ / ١ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٧ / ١٩٧ ، وأخرج ذيله في الحديث ١ من الباب ٢٠ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٢ / ١١٣٤ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٦ / ٢ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٤ / ١٨٨

(١) النساء ٤ : ٢٤ .

٤٦
 &

وبشيء يعطيها فترضى به .

[ ٢٦٤٩٥ ] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن محمّد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول في الرجل يتزوّج المرأة متعة انّهما يتوارثان إذا لم يشترطا ، وإنّما الشرط بعد النكاح .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب عبدالله بن بكير (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على لزوم الشرط عموماً في خيار الشرط (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه في أحاديث ميراث المتعة (٣) وغير ذلك (٤) .

٢٠ ـ باب أن من ترك ذكر الأجل في عقد المتعة انعقد دائماً

[ ٢٦٤٩٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبدالله بن بكير قال : قال : أبو عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث إن سمّى الأجل فهو متعة ، وإن لم يسمّ الأجل فهو نكاح بات .

[ ٢٦٤٩٧ ] ٢ ـ وبالإِسناد السابق عن أبان بن تغلب في حديث صيغة المتعة ، أنّه قال لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : فانّي أستحيي أن أذكر شرط الأيّام ، قال : هو

__________________

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٥٦ / ٤ و ٥ : ٤٦٥ / ١ ، وأخرجه عنهما وعن الشيخ في الحديث ٢ من الباب ٣٢ من هذه الأبواب .

(١) مستطرفات السرائر : ١٣٨ / ٨ .

(٢) تقدم في الباب ٦ من أبواب الخيار .

(٣) يأتي في الباب ٣٢ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الباب ٣٣ و ٣٦ من هذه الأبواب .

الباب ٢٠ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٦ / ١ ، والتهذيب ٧ : ٢٦٢ / ١١٣٤ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ١٩ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٥ / ٣ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

٤٧
 &

أضرّ عليك ، قلت : وكيف ؟ قال : لأنّك إن لم تشرط كان تزويج مقام ولزمتك النفقة في العدّة وكانت وارثاً ، ولم تقدر على أن تطلّقها إلّا طلاق السنّة .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) وكذا الذي قبله .

[ ٢٦٤٩٨ ] ٣ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم ، عن هشام بن سالم قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أتزوّج المرأة متعة مرّة مبهمة ؟ قال : فقال : ذاك أشدّ عليك ، ترثها وترثك ، ولا يجوز لك أن تطلّقها إلّا على طهر وشاهدين ، قلت : أصلحك الله ، فكيف أتزوّجها ؟ قال : أيّاماً معدودة بشيء مسمّى مقدار ما تراضيتم به ، فاذا مضت أيّامها كان طلاقها في شرطها ولا نفقة ولا عدّة لها عليك ، الحديث .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على عدم انعقاد المتعة بدون ذكر الأجل (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢١ ـ باب أنه لا حد للمهر ولا للأجل في المتعة قلة ولا كثرة

[ ٢٦٤٩٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد بن عيسى ، عن شعيب بن يعقوب ، عن أبي بصير

__________________

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٥ / ١١٤٥ ، والاستبصار ٣ : ١٥٠ / ٥٥١ .

٣ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٧ / ١١٥١ ، والاستبصار ٣ : ١٥٢ / ٥٥٦ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ١٨ ، وقطعة منه في الحديث ١ من الباب ٤٥ من هذه الأبواب ، وقطعة أخرىٰ في الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب عقد النكاح .

(١) تقدم في الباب ١٧ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٢٥ من هذه الأبواب .

الباب ٢١ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٧ / ٣ .

٤٨
 &

قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن متعة النساء ؟ قال : حلال وأنّه (١) يجزي فيه الدرهم فما فوقه .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، مثله (٢) .

[ ٢٦٥٠٠ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن الحسين بن سعيد ، ومحمّد بن خالد البرقي ، عن القاسم بن محمّد الجوهري ، عن أبي سعيد ، عن الأحول قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أدنى ما يتزوّج به المتعة ؟ قال : كفّ من برّ .

[ ٢٦٥٠١ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر وعبد الرحمن بن أبي نجران ، عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : كم المهر ، يعني في المتعة ؟ قال : ما تراضيا عليه إلى ما شاءا من الأجل .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عاصم بن حميد ، مثله (١) .

[ ٢٦٥٠٢ ] ٤ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن عمر بن حنظلة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : يشارطها ما شاء من الأيّام .

__________________

(١) في نسخة : وإنما ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ٧ : ٢٦٠ / ١١٢٦ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٧ / ٢ ، والتهذيب ٧ : ٢٦٠ / ١١٢٥ ، وأخرجه عن التهذيب والفقيه بسند آخر في الحديث ٥ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٧ / ١ ، التهذيب ٧ : ٢٦٠ / ١١٢٧ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسى : ٨٢ / ١٨٤ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ٢٣ ، وقطعة منه في الحديث ٥ من الباب ٣٢ ، وأخرىٰ في الحديث ١ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٤ / ١١٤١ ، والاستبصار ٣ : ١٤٩ / ٥٤٧ .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٥٩ / ١ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٢٥ من هذه الأبواب .

٤٩
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الحديثان قبله .

[ ٢٦٥٠٣ ] ٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن أدنى مهر المتعة ، ما هو ؟ قال : كفّ من طعام دقيق أو سويق أو تمر .

[ ٢٦٥٠٤ ] ٦ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أدنى ما تحلّ به المتعة كفّ طعام .

[ ٢٦٥٠٥ ] ٧ ـ قال الكلينيّ : وروى بعضهم سواك (١) .

[ ٢٦٥٠٦ ] ٨ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن نوح بن شعيب ، عن عليّ بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : جاءت امرأة إلى عمر فقالت : انّي زنيت فطهّرني ، فأمر بها أن ترجم فأُخبر بذلك أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، فقال : كيف زنيت ؟ قالت : مررت بالبادية فأصابني عطش شديد فاستسقيت أعرابياً فأبى أن يسقيني إلّا أن أُمكّنه من نفسي فلمّا أجهدني العطش وخفت على نفسي سقاني فأمكنته من نفسي ، فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : تزويج وربّ الكعبة .

[ ٢٦٥٠٧ ] ٩ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن موسى بن بكر ، عن زرارة ،

__________________

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٦ / ١١٤٦ ، والاستبصار ٣ : ١٥١ / ٥٥٢ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٤٥٧ / ٤ .

٦ ـ الكافي ٥ : ٤٥٧ / ٥ .

٧ ـ الكافي ٥ : ٤٥٧ / ذيل الحديث ٥ .

(١) في المصدر : مسواك .

٨ ـ الكافي ٥ : ٤٦٧ / ٨ ، وأخرج نحوه بإسناد آخر في الحديث ٧ من الباب ١٨ من أبواب حدّ الزنا .

٩ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٦ / ١٤٠٦ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٣ / ١٨٥ وأخرجه عن الكافي في الحديث ٦ من الباب ١ من أبواب المهور ، وأورد قطعة منه في الحديث ٦ من الباب ٥ ، وقطعة في الحديث ٣ من الباب ٢٢ ، وقطعة أخرىٰ في الحديث ٤ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

٥٠
 &

عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في المتعة قال : لا بدّ من أن يصدقها شيئاً قلّ أو كثر ، والصداق كلّ شيء تراضيا عليه في تمتّع أو تزويج بغير متعة .

[ ٢٦٥٠٨ ] ١٠ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن أحمد وعبدالله ابني محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة فأخبرني أنّها حلال ، وأنّه يجزىء فيها الدرهم فما فوقه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه هنا (٢) وفي المهور (٣) .

٢٢ ـ باب ما يجب على المرأة من عدة المتعة

[ ٢٦٥٠٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أُذينة ، عن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه قال : إن كانت تحيض فحيضة ، وإن كانت لا تحيض فشهر ونصف .

[ ٢٦٥١٠ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : قال أبو جعفر

__________________

١٠ ـ قرب الإِسناد : ٧٧ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٦٦ .

(١) تقدم في الحديث ٨ من الباب ٤ وفي الباب ١٧ و ١٨ ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢٠ ، وفي الحديث ٢٦ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٧ من الباب ٢٢ وفي الحديث ٤ و ٥ من الباب ٢٣ وفي الحديث ١ من الباب ٢٥ ، وفي الحديث ٣ من الباب ٣٣ والباب ٤٠ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ١ من الباب ٤١ من أبواب نكاح العبيد .

(٣) يأتي في الباب ١ من أبواب المهور .

الباب ٢٢ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٨ / ١ ، التهذيب ٨ : ١٦٥ / ٥٧٣ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٨ / ٢ .

٥١
 &

( عليه السلام ) : قال عدّة المتعة خمسة وأربعون يوماً ، والاحتياط خمسة وأربعون ليلة .

[ ٢٦٥١١ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن زرارة قال : عدّة المتعة خمسة وأربعون يوماً ، كأنّي أنظر إلى أبي جعفر ( عليه السلام ) يعقد بيده خمسة وأربعين ، فإذا جاز الأجل كانت فرقة بغير طلاق .

ورواه الصدوق بإسناده عن موسى بن بكر ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[ ٢٦٥١٢ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن جميل بن صالح ، عن عبدالله بن عمرو ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ في المتعة قال : قلت : فكم عدّتها ؟ فقال : خمسة وأربعون يوماً أو حيضة مستقيمة .

[ ٢٦٥١٣ ] ٥ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن صفوان بن يحيى ، عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المرأة يتزوّجها الرجل متعة ثمّ يتوفّى عنها ، هل عليها العدّة ؟ فقال : تعتدّ أربعة أشهر وعشراً وإذا انقضت أيّامها وهو حيّ فحيضة ونصف مثل ما يجب على الأمة ، الحديث .

__________________

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٨ / ٣ ، نوادر أحمد بن محمّد بن عيسىٰ : ٨٣ / ١٨٥ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ٥ ، وقطعة منه في الحديث ٩ من الباب ٢١ ، وقطعة منه في الحديث ٤ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(١) الفقيه ٣ : ٢٩٦ / ١٤٠٦ .

٤ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٥ / ١١٤٣ ، والاستبصار ٣ : ١٥٠ / ٥٤٩ ، وأورد صدره في الحديث ٨ من الباب ٣٢ من هذه الأبواب .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٦ / ١٤٠٧ .

٥٢
 &

ورواه الشيخ كما يأتي في العدد (١) .

[ ٢٦٥١٤ ] ٦ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : عدّة المتعة حيضة ، وقال : خمسة وأربعون يوماً لبعض أصحابه .

[ ٢٦٥١٥ ] ٧ ـ أحمد بن عليّ بن أبي طالب الطبرسيّ في ( الاحتجاج ) : عن محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن صاحب الزمان ( عليه السلام ) ، أنّه كتب اليه في رجل تزوّج امرأة بشيء معلوم إلى وقت معلوم ، وبقي له عليها وقت ، فجعلها في حلّ ممّا بقي له عليها ، وقد كانت طمثت قبل أن يجعلها في حلّ من أيّامها بثلاثة أيّام ، أيجوز أن يتزوّجها رجل ( آخر بشيء ) (١) معلوم إلى وقت معلوم عند طهرها من هذه الحيضة ، أو يستقبل بها حيضة أُخرى ؟ فأجاب ( عليه السلام ) يستقبل بها حيضة غير تلك الحيضة ، لأنّ أقلّ العدّة حيضة وطهرة تامّة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) ، وحكم الحيضة محمول على أنّه لا يجب عليها إكمال الثانية ، بل يكفي الدخول فيها لتحقّق طهرين ، وإن توقف الوطء على إكمال الثانية ، ويأتي ما يؤيّد ذلك في العدد (٤) ، وقد ورد في عدّة أحاديث كما مضى (٥) ويأتي أنّ المتعة بمنزلة الأمة (٦) ، ويأتي أنّ

__________________

(١) يأتي في الحديث ١ من الباب ٥٢ من أبواب العدد .

٦ ـ قرب الإِسناد : ١٥٩ .

٧ ـ الاحتجاج : ٤٨٨ .

(١) ليس في المصدر .

(٢) تقدم في الحديث ٨ من الباب ٤ ، وفي الحديث ٤ و ٦ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ١ و ٥ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الباب ٥٣ من أبواب العدد .

(٥) مضىٰ في الحديث ٦ و ٨ و ١٢ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

(٦) يأتي في الحديث ١ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

٥٣
 &

عدّة الأمة قرءان وهما طهران (٧) ويمكن تخصيص الحيضتين بالحرّة والحيضة بالأمة (٨) ، ويأتي عدّة المتعة من الوفاة وفي الحمل في العدد (٩) .

٢٣ ـ باب أن المرأة المتمتع بها مع الدخول لا يجوز لها أن تتزوج بغير الزوج إلّا بعد العدة ، ويجوز أن تتزوج به فيها

[ ٢٦٥١٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر ، عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن مسلم ـ في حديث ـ أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المتعة ؟ فقال : إن أراد أن يستقبل أمراً جديداً فعل ، وليس عليها العدّة منه ، وعليها من غيره خمسة وأربعون ليلة .

[ ٢٦٥١٧ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران وأحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبي بصير قال : لا بأس أن تزيدك وتزيدها إذا انقطع الأجل فيما بينكما ، تقول لها : استحللتك بأجل آخر برضا منها ، ولا يحلّ ذلك لغيرك حتّى تنقضي عدّتها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٢٦٥١٨ ] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عمّن رواه

__________________

(٧) يأتي في الباب ١٠ من أبواب نكاح العبيد .

(٨) يأتي في الباب ٥٢ من أبواب العدد .

(٩) يأتي في الباب ٣١ من أبواب العدد .

الباب ٢٣ فيه ٨ أحاديث

١ ـ التهذيب ٧ : ٢٦٤ / ١١٤١ ، والاستبصار ٣ : ١٤٩ / ٥٤٧ ، وأورد صدره في الحديث ٣ من الباب ٢١ وقطعة منه في الحديث ٥ من الباب ٣٢ وقطعة اخرىٰ في الحديث ١ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٨ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٨ / ١١٥٢ .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٩ / ٢ .

٥٤
 &

قال : إذا تزوّج الرجل المرأة متعة كان عليها عدّة لغيره ، فاذا أراد هو أن يتزوّجها لم يكن عليها عدّة يتزوّجها إذا شاء .

[ ٢٦٥١٩ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن موسى بن بكر ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : فاذا جاء الأجل يعني في المتعة كانت فرقة بغير طلاق ، فان شاء أن يزيد فلا بدّ أن يصدقها شيئاً قلّ أو كثر .

[ ٢٦٥٢٠ ] ٥ ـ سعد بن عبدالله في ( بصائر الدرجات ) : عن القاسم بن الربيع الصحّاف ومحمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ومحمّد بن سنان ، عن صباح المداينيّ ، عن المفضل بن عمر ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في كتابه اليه : وأمّا ما ذكرت أنّهم يترادفون المرأة الواحدة فأعوذ بالله أن يكون ذلك من دين الله ودين رسوله ، إنّما دينه أن يحلّ ما أحلّ الله ، ويحرّم ما حرّم الله ، وإنّ مما أحلّ الله المتعة من النساء في كتابه والمتعة من الحجّ ، أحلّهما الله ثمّ لم يحرّمهما ، فاذا أراد الرجل المسلم أن يتمتّع من المرأة فعل ما شاء الله وعلى كتابه وسنّة نبيّه نكاحاً غير سفاح ما تراضيا على ما أحبّا من الأجر ، كما قال الله عزّ وجلّ : ( فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) (١) إن هما أحبّا مدّا في الأجل على ذلك الأجر أو ما أحبّا في آخر يوم من أجلها قبل أن ينقضي الأجل مثل غروب الشمس مدّا فيه وزادا في الأجل ما أحبّا ، فإن مضى آخر يوم منه لم يصلح إلّا بأمر مستقبل ، وليس بينهما عدّة إلّا لرجل سواه ، فإن أرادت سواه اعتدّت خمسة وأربعين يوماً ، وليس بينهما ميراث ، ثمّ إن شاءت تمتّعت من آخر فهذا حلال لها إلى يوم القيامة إن شاءت تمتّعت منه أبداً ، وإن شاءت من عشرين بعد أن تعتدّ من كلّ من فارقته خمسة وأربعين يوماً ،

__________________

٤ ـ الفقيه ٣ : ٢٩٦ / ١٤٠٦ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ٥ وقطعة منه في الحديث ٩ من الباب ٢١ ، وأورد صدره في الحديث ٣ من الباب ٢٢ من هذه الأبواب .

٥ ـ بصائر الدرجات : ٥٥٣ ، مختصر بصائر الدرجات : ٨٥ .

(١) النساء ٤ : ٢٤ .

٥٥
 &

كلّ هذا لها حلال على حدود الله التي بيّنها على لسان رسوله ، ( وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّـهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ) (٢) .

ورواه الصفّار في ( بصائر الدرجات الكبير ) عن القاسم بن الربيع ، عن محمّد بن سنان ، مثله (٣) .

[ ٢٦٥٢١ ] ٦ ـ العيّاشيّ في ( تفسيره ) : عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في المتعة قال : نزلت هذه الآية ( فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) (١) قال : لا بأس بأن تزيدها وتزيدك إذا انقطع الأجل بينكما ، فتقول : استحللتك بأمر (٢) آخر برضىً منها ، ولا تحل لغيرك حتّى تنقضي عدّتها وعدّتها حيضتان .

[ ٢٦٥٢٢ ] ٧ ـ وعن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنّه كان يقرأ ( فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ ) (١) إلى أجل مُسمّى ( فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) (٢) فقال : هو أن يتزوّجها إلى أجل ثمّ يحدث شيئاً بعد الأجل .

[ ٢٦٥٢٣ ] ٨ ـ وعن عبد السلام ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في قوله تعالى : ( وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) (١) قلت : ان أراد أن يزيدها ويزداد قبل انقضاء الأجل الّذي أُجّل ، قال : لا بأس بأن يكون

__________________

(٢) سورة الطلاق ٦٥ : ١ .

(٣) بصائر الدرجات : ٥٥٣ .

٦ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٣٣ / ٨٦ .

(١) النساء ٤ : ٢٤ .

(٢) في المصدر : بأجل .

٧ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٣٤ / ٨٧ .

(١ و ٢) النساء ٤ : ٢٤ .

٨ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٣٤ / ٨٨ ، وأورد صدره في الحديث ١٤ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

(١) النساء ٤ : ٢٤ .

٥٦
 &

ذلك برضا منه ومنها بالأجل والوقت ، وقال : يزيدها بعدما يمضي الأجل .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه هنا وفي العدد (٣) .

٢٤ ـ باب عدم جواز المتعة بالمتمتع بها قبل انقضاء المدة فان وهبها اياها زوجها جاز له ذلك

[ ٢٦٥٢٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب بالسند السابق في صيغة المتعة (١) ، عن أبان بن تغلب قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : الرجل يتزوّج المرأة متعة فيتزوّجها على شهر ثمّ أنّها تقع في قلبه فيحب أن يكون شرطه أكثر من شهر ، فهل يجوز أن يزيدها في أجرها ويزداد في الأيّام قبل أن تنقضي أيّامه الّتي شرط عليها ؟ فقال : لا يجوز شرطان في شرط ، قلت : كيف يصنع ؟ قال : يتصدّق عليها بما بقي من الأيّام ثم يستأنف شرطاً جديداً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

__________________

(٢) تقدم ما يدل على الحكم الأول في الحديث ٢ من الباب ١٠ وفي الباب ٢٢ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل على الحكم الأخير في الحديث ٢٩ من الباب ١ وفي الحديث ٥ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي ما يدل على الحكم الأول في الحديث ١ من الباب ٤١ من هذه الأبواب وفي أكثر أحاديث أبواب العدد .

الباب ٢٤ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٨ / ٢ .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ١٨ من هذه الأبواب .

(٢) التهذيب ٧ : ٢٦٨ / ١١٥٣ .

(٣) تقدم في الحديث ٥ من الباب ١٨ والباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي ما يدل على بعض المقصود في الحديث ٥ من الباب ٣١ من هذه الأبواب .

٥٧
 &

٢٥ ـ باب  وجوب  كون  الأجل  في المتعة  معلوماً  مضبوطاً  ، وحكم الساعة والساعتين ، وأنه يجوز اشتراط المرة والمرات مع تعيين الأجل

[ ٢٦٥٢٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : قلت له : الرجل يتزوّج المرأة متعة سنة أو أقلّ أو أكثر ، قال : إذا كان شيئاً معلوماً إلى أجل معلوم ، قال : قلت : وتبين بغير طلاق ؟ قال : نعم .

[ ٢٦٥٢٦ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن زرارة ، قال : قلت له : هل يجوز أن يتمتّع الرجل من المرأة ساعة أو ساعتين ؟ فقال : الساعة والساعتان لا يوقف على حدّهما ، ولكن العرد والعردين (١) واليوم واليومين والليلة وأشباه ذلك .

أقول : لعلّ المراد أن الساعة والساعتين أجلان مجهولان عند الزوجين غالباً ، فلا يجوز تعيينهما في المتعة أو أنّه فهم من السائل أنّه يريد تعيين المرات وأنّه كنى عنها بالساعات ، فاذن له أن يشرط مرّة أو مرّتين مع تعيين اليوم واليومين ، فإنّ الواو تدلّ على الجمع ولا يلزم كونها بمعنى أو ، والله أعلم .

[ ٢٦٥٢٧ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن محبوب ،

__________________

الباب ٢٥ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٥٩ / ٢ ، والتهذيب ٧ : ٢٦٦ / ١١٤٧ ، والاستبصار ٣ : ١٥١ / ٥٥٣ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٥٩ / ٢ ، والتهذيب ٧ : ٢٦٦ / ١١٤٨ ، والاستبصار ٣ : ١٥١ / ٥٥٤ .

(١) في نسخة وفي التهذيب : العود والعودين . وفي نسخة من التهذيب : العدد والعددين . ـ هامش المخطوط ـ وقد ورد في الهامش ما نصه ( العرد : عضو الرجل ، والعرد : الذكر المنتشر المنتصب ـ القاموس المحيط ١ : ٣١٣ ـ وشيء عرد : أي صلب ، وعَرَدَ النبت والناب : طلعا ـ الصحاح ٢ : ٥٠٧ ـ وفي الحديث : عود أو عودا بالفتح أي مرة بعد مرة ـ النهاية ٣ : ٣١٦ ـ ) .

٣ ـ الكافي ٥ : ٤٥٩ / ١ ، والتهذيب ٧ : ٢٦٦ / ١١٤٦ ، والاستبصار ٣ : ١٥١ / ٥٥٢ ، وأورده في

٥٨
 &

عن علي بن رئاب ، عن عمر بن حنظلة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : يشارطها ما شاء من الأيّام .

[ ٢٦٥٢٨ ] ٤ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن ابن فضّال ، عن القاسم بن محمّد ، عن رجل سمّاه قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يتزوّج المرأة على عرد واحد ؟ فقال : لا بأس ، ولكن إذا فرغ فليحوّل وجهه ولا ينظر .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا كلّ ما قبله .

أقول : تقدّم الوجه في مثله (٢) وقد أشار إليه الشيخ (٣) .

[ ٢٦٥٢٩ ] ٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد (١) ، عن خلف بن حمّاد ، قال : أرسلت إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) كم أدنى أجل المتعة ؟ هل يجوز أن يتمتّع الرجل بشرط مرّة واحدة ؟ قال : نعم .

أقول : تقدّم الوجه في مثله (٢) ، وقد تقدّم ما يدلّ على مضمون الباب (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

__________________

الحديث ٤ من الباب ٢١ من هذه الأبواب .

٤ ـ الكافي ٥ : ٤٦٠ / ٥ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٦٧ / ١١٤٩ ، والاستبصار ٣ : ١٥١ / ٥٥٥ .

(٢) تقدم في الحديث ٢ من هذا الباب .

(٣) أشار إليه الشيخ في التهذيب ٧ : ٢٦٧ ذيل الحديث ١١٤٨ والاستبصار ٣ : ١٥١ ذيل الحديث ٥٥٥ .

٥ ـ الكافي ٥ : ٤٦٠ / ٤ .

(١) في المصدر زيادة : عن محمد بن خالد .

(٢) تقدم في الحديث ٢ من هذا الباب .

(٣) تقدم في الباب ١ وفي الحديث ٨ و ١٤ من الباب ٤ والباب ١٧ و ١٨ و ٢٠ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الحديث ١٠ من الباب ٣٢ والباب ٣٥ من هذه الأبواب وفي الحديث ١ من الباب ٤١ من أبواب نكاح العبيد .

٥٩
 &

٢٦ ـ باب أنه يجوز أن يتمتع بالمرأة الواحدة مراراً كثيرة ولا تحرم في الثالثة ولا في التاسعة كالمطلقة بل هي كالأمة

[ ٢٦٥٣٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض أصحابنا ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قلت له : الرجل يتزوّج المتعة وينقضي شرطها ثمّ يتزوّجها رجل آخر حتّى بانت منه ثمّ يتزوّجها الأوّل حتّى بانت منه ثلاثاً وتزوّجت ثلاثة أزواج ، يحلّ للأوّل أن يتزوّجها ؟ قال : نعم ، كم شاء ليس هذه مثل الحرّة ، هذه مستأجرة وهي بمنزلة الإِماء .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، نحوه (١) .

[ ٢٦٥٣١ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن عبدالله بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل يتمتّع من المرأة المرّات ، قال : لا بأس ، يتمتّع منها ما شاء .

[ ٢٦٥٣٢ ] ٣ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن عبدالله بن الحسن ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل تزوّج امرأة متعة كم مرّة يرددها ويعيد التزويج ؟ قال : ما أحبّ .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك بالعموم والاطلاق (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

__________________

الباب ٢٦ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٥ : ٤٦٠ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٢٧٠ / ١١٥٩ .

٢ ـ الكافي ٥ : ٤٦٠ / ٢ .

٣ ـ قرب الإِسناد : ١٠٩ .

(١) تقدم في الباب ٤ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ١ من الباب ٤٣ من هذه الأبواب .

٦٠