وسائل الشيعة - ج ٢١

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢١

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-21-3
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٢
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

هذا ، إنَّ الله عزَّ وجلَّ يقول : ( وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ) (١) ولعلّ الرجل يكره هذا .

[ ٢٧٤٠٨ ] ٢ ـ أحمد بن عليِّ بن أبي طالب الطبرسيُّ في ( الاحتجاج ) : عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا خير في اللّقب ، إنّ الله يقول في كتابه : ( وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ) (١) .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك في العشرة (٢) .

٣١ ـ باب استحباب إطعام الناس عند ولادة المولود ثلاثة أيام

[ ٢٧٤٠٩ ] ١ ـ أحمد بن أبي عبدالله في ( المحاسن ) : عن عليِّ بن حديد ، عن منصور بن يونس وداود بن رزين ، عن منهال القصّاب قال : خرجت من مكّة وأنا أُريد المدينة ، فمررت بالأبواء وقد ولد لأبي عبدالله ( عليه السلام ) موسى ( عليه السلام ) ، فسبقته إلى المدينة ودخل بعدي بيوم ، فأطعم الناس ثلاثاً فكنت آكل فيمن يأكل ، فما آكل شيئاً إلى الغد حتّى أعود (١) ، فمكثت بذلك ثلاثاً أطعم حتّى أترفق (٢) ثمَّ لا أُطعم شيئاً إلى الغد .

أقول : ويأتي ما يدلُّ على ذلك في الأطعمة (٣) .

__________________

(١) الحجرات ٤٩ : ١١ .

٢ ـ الاحتجاج : ٣٥٢ .

(١) الحجرات ٤٩ : ١١ .

(٢) تقدم في الباب ١٤٥ من أبواب أحكام العشرة .

الباب ٣١ فيه حديث واحد

١ ـ المحاسن : ٤١٨ / ١٨٧ .

(١) في المصدر زيادة : فآكل .

(٢) في المصدر : أرتفق ، وارتفق : امتلأ ، والمرتفق : الممتلىء ، « لسان العرب ١٠ / ١٢١ » .

(٣) يأتي في الباب ٣٣ من أبواب آداب المائدة .

٤٠١
 &

٣٢ ـ باب استحباب أكل الحامل السفرجل ، وكذا الأبّ حين الحمل

[ ٢٧٤١٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن سلمة بن الخطّاب ، عن عثمان بن عبد الرحمن ، عن ( شرحبيل ) (١) بن مسلم ، أنّه قال في المرأة الحامل : تأكل السفرجل فإنَّ الولد يكون أطيب ريحاً وأصفى لوناً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[ ٢٧٤١١ ] ٢ ـ وعنه ، عن عليِّ بن الحسن التيمليّ ، عن الحسين بن هاشم ، عن أبي أيّوب الخرّاز (١) ، عن محمّد بن مسلم قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) ونظر إلى غلام جميل : ينبغي أن يكون أبو هذا الغلام أكل السفرجل .

٣٣ ـ باب استحباب أكل النفساء أوّل نفاسها الرطب وإلّا فسبع تمرات من تمر المدينة ، وإلّا فمن تمر الأمصار ، وأفضله البرني والصرفان

[ ٢٧٤١٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن

__________________

الباب ٣٢ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٢٢ / ١ .

(١) في نسخة : شرجيل « هامش المخطوط » .

(٢) التهذيب ٧ : ٤٣٩ / ١٧٥٥ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٢ / ٢ ، وأورده عن المحاسن في الحديث ١٢ من الباب ٩٣ من أبواب الأطعمة المباحة .

(١) في المصدر : الخزاز .

يأتي ما يدل على ذلك في الباب ٩٣ من أبواب الأطعمة المباحة .

الباب ٣٣ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٢٢ / ٤ ، والمحاسن : ٥٣٥ / ٨٠٣ .

٤٠٢
 &

محمّد بن خالد ، عن عدّة من أصحابه ، عن عليِّ بن أسباط ، عن عمّه يعقوب بن سالم ، رفعه إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ليكن أوّل ما تأكله النفساء الرطب ، فإنَّ الله قال لمريم : ( وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ) (١) قيل : يا رسول الله ، فإن لم تكن أيّام (٢) الرطب ؟ قال : سبع تمرات من تمر المدينة ، فإن لم يكن فسبع تمرات من تمر أمصاركم ، فإنَّ الله عزّ وجلّ يقول : وعزَّتي وجلالي وعظمتي وارتفاع مكاني لا تأكل نفساء يوم تلد الرطب فيكون غلاماً ( إلّا كان ) (٣) حليماً (٤) وإن كانت جارية كانت حليمة (٥) .

[ ٢٧٤١٣ ] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن محمّد بن عليّ ، عن أبي سعيد الشاميِّ ، عن صالح بن عقبة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : أطعموا البرني نساءكم في نفاسهنّ تحلم أولادكم .

[ ٢٧٤١٤ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عبد العزيز بن حسان ، عن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : خير تموركم البرني فأطمعوا نساءكم في نفاسهنَّ تخرج أولادكم حلماء (١) .

أحمد بن أبي عبدالله البرقيّ في ( المحاسن ) عن عدّة من أصحابه ، وذكر

__________________

(١) مريم ١٩ : ٢٥ .

(٢) في نسخة : أبان . « هامش المخطوط » .

(٣) في نسخة : إلّا كان الولد زكيّاً « هامش المخطوط » .

(٤) في نسخة : حكيماً « هامش المخطوط » .

(٥) في نسخة : حكيمة « هامش المخطوط » .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٢ / ٥ ، والمحاسن : ٥٣٤ / ٨٠٠ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٢ / ٣ .

(١) في نسخة : حكماء « هامش المخطوط » .

٤٠٣
 &

الحديث الأوَّل .

وعن محمّد بن عبدالله ، عن أبي سعيد ، وذكر الثاني .

وعن محمّد بن علي وذكر الثالث (٢) .

ورواه أيضاً مرسلاً (٣) .

[ ٢٧٤١٥ ] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابه ، عن عليِّ بن أسباط ، عن عليِّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لو كان من الطعام أطيب من الرطب لأطعمه الله مريم .

[ ٢٧٤١٦ ] ٥ ـ وعن أبي القاسم ويعقوب بن يزيد ، عن القندي ، عن ابن سنان ، عن أبي البختريِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما استشفت نفساء بمثل الرطب ، لأنَّ الله أطعم مريم رطباً جنيّاً في نفاسها .

ورواه الطبرسي في ( مجمع البيان ) عن الباقر ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[ ٢٧٤١٧ ] ٦ ـ وعن أبيه وبكر بن صالح جميعاً ، عن سليمان الجعفريِّ قال : قال أبو الحسن الرضا ( عليه السلام ) : تدري ما حملت مريم ؟ فقلت : لا ، إلّا أن تخبرني ، فقال : من تمر الصرفان ، نزل بها جبرئيل فأطعمها فحملت .

__________________

(٢) لم نعثر عليه في المحاسن المطبوع .

(٣) المحاسن : ٥٣٤ / ذيل حديث ٨٠٠ .

٤ ـ المحاسن : ٥٣٥ / ٨٠١ .

٥ ـ المحاسن : ٥٣٥ / ٨٠٢ .

(١) مجمع البيان ٦ : ٥١١ .

٦ ـ المحاسن : ٥٣٧ / ٨١١ .

٤٠٤
 &

٣٤ ـ باب استحباب اطعام الحبلى اللبان

[ ٢٧٤١٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن قبيصة ، عن عبدالله النيسابوريّ ، عن هارون بن موسى ، عن أبي مسلم ، عن أبي العلاء الشاميِّ ، عن سفيان الثوريِّ ، عن أبي زياد ، عن الحسن بن عليّ ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أطعموا حبالاكم اللبان ، فإنَّ الصبيَّ إذا غذي في بطن أُمّه باللبان اشتدّ قلبه وزيد عقله ، فإن يك ذكراً كان شجاعاً ، وإن ولدت أُنثى عظمت عجيزتها فتحظى عند زوجها .

[ ٢٧٤١٩ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن علي ، عن محمّد بن سنان ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : أطعموا حبالاكم ذكر اللبان ، فإن يكن في بطنها غلام خرج ذكيّ القلب عالماً شجاعاً ، وإن تكن جارية حسن خلقها وخلقتها وعظمت عجيزتها وحظيت عند زوجها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

٣٥ ـ باب استحباب الأذان في أذن المولود اليمنى بأذان الصلاة ، والإِقامة في اليسرى قبل قطع سرّته  ، أو الإِقامة في اليمنى  ،  وما يقطر في أنفه

[ ٢٧٤٢٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن

__________________

الباب ٣٤ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٢٣ / ٦ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٣ / ٧ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٤٠ / ١٧٥٨ .

الباب ٣٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٢٤ / ٦ ، والتهذيب ٧ : ٤٣٧ / ١٧٤٢ .

٤٠٥
 &

النوفليّ ، عن السكونيِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من ولد له مولود فليؤذِّن في أُذنه اليمنى بأذان الصلاة ، وليقم في أُذنه اليسرى ، فإنّها عصمة من الشيطان الرجيم .

[ ٢٧٤٢١ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن أبي اسماعيل الصيقل ، عن أبي يحيى الرازيِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا ولد لكم المولود ، أيّ شيء تصنعون به ؟ قلت : لا أدري ما يصنع به ؟ قال : خذ عدسة جاوشير فذيفه (١) بماء ثمَّ قطّر في أنفه في المنخر الأيمن قطرتين ، وفي الأيسر قطرة ، وأذّن في أُذنه اليمنى وأقم في اليسرى ، يفعل ذلك به (٢) قبل أن تقطع سرّته ، فإنّه لا يفزع أبداً ولا تصيبه أُمّ الصبيان .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٣) ، وكذا الّذي قبله .

[ ٢٧٤٢٢ ] ٣ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان ، عن حفص الكناسيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : مروا القابلة أو بعض من يليه أن يقيم الصلاة في أُذنه اليمنى فلا يصيبه لمم ولا تابعة أبداً .

أقول : ويأتي ما يدلُّ على بعض المقصود (١) .

__________________

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٣ / ١ .

(١) في المصدر : فديفه .

(٢) في المصدر : تفعل به ذلك .

(٣) التهذيب ٧ : ٤٣٦ / ١٧٣٨ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٣ / ٢ .

(١) يأتي في الباب ٣٦ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٢ من الباب ٤٦ من أبواب الأذان وفي الحديث ١٠ من الباب ٦٤ من أبواب مقدمات النكاح .

٤٠٦
 &

٣٦ ـ باب استحباب تحنيك المولود بالتمر وماء الفرات وتربة قبر الحسين ( عليه السلام ) والّا فبماء السماء ، وجملة من أحكام الأولاد

[ ٢٧٤٢٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن القاسم بن يحيى ، عن جدِّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : حنّكوا أولادكم بالتمر ، فكذا فعل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بالحسن والحسين ( عليهما السلام ) .

[ ٢٧٤٢٤ ] ٢ ـ وعن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن يونس ، عن بعض أصحابه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : يحنّك المولود بماء الفرات ، ويقام في أُذنه .

[ ٢٧٤٢٥ ] ٣ ـ وقال الكلينيّ : وفي رواية أُخرى : حنّكوا أولادكم بماء الفرات وبتربة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، فإن لم يكن فبماء السماء .

ورواه الطبرسيُّ في ( مكارم الأخلاق ) نقلاً من كتاب ( نوادر الحكمة ) مرسلاً (١) ، وكذا الأوّل .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) ، وكذا كلّ ما قبله .

[ ٢٧٤٢٦ ] ٤ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين في ( عيون الأخبار ) : عن تميم بن

__________________

الباب ٣٦ فيه ١٧ حديثاً

١ ـ الكافي ٦ : ٢٤ / ٥ ، والتهذيب ٧ : ٤٣٦ / ١٧٤١ ، ومكارم الأخلاق : ٢٢٩ ، والخصال : ٦٣٧ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٤ / ٣ ، والتهذيب ٧ : ٤٣٦ / ١٧٣٩ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٤ / ٤ .

(١) مكارم الأخلاق : ٢٢٩ .

(٢) التهذيب ٧ : ٤٣٦ / ١٧٤٠ .

٤ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ١ : ٢٠ / ٢ ، باختلاف .

٤٠٧
 &

عبدالله بن تميم ، عن أبيه ، عن أحمد بن عليِّ الأنصاريّ ، عن عليِّ بن ميثم ، عن أبيه قال : سمعت أُمّي تقول : سمعت نجمة أُمّ الرضا ( عليه السلام ) تقول ـ في حديث ـ : لمّا وضعت ابني عليّاً دخل إليَّ أبوه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) فناولته إيّاه في خرقة بيضاء ، فأذّن في أُذنه اليمنى ، وأقام في اليسرى ، ودعا بماء الفرات فحنّكه به ، ثمّ ردّه إليَّ فقال : خذيه فإنّه بقيّة الله في أرضه .

[ ٢٧٤٢٧ ] ٥ ـ وبالأسانيد السابقة في إسباغ الوضوء (١) ، عن الرضا ، عن آبائه ، عن عليِّ بن الحسين ( عليهم السلام ) ، عن أسماء بنت عميس ، عن فاطمة ( عليها السلام ) قالت : إنها قالت لمّا حملت بالحسن ( عليه السلام ) وولدته جاء النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا أسماء ، هلمّي ابني ، فدفعته إليه في خرقة صفراء فرمى بها النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) وأذّن في أُذنه اليمنى وأقام في أُذنه اليسرى ـ إلى أن قال : ـ فسمّاه : الحسن ، فلمّا كان يوم سابعه عقّ عنه النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) بكبشين أملحين ، وأعطى القابلة فخذاً وديناراً ، وحلق رأسه وتصدَّق بوزن الشعر ورقاً ، وطلى رأسه بالخلوق ، وقال : يا أسماء ، الدم فعل الجاهليّة ، قالت أسماء : فلمّا كان بعد حول ولد الحسين ( عليه السلام ) ، جاءني وقال : يا أسماء ، هلمّي بابني فدفعته إليه في خرقة بيضاء ، فأذّن في أُذنه اليمنى وأقام في اليسرى ، ووضعه في حجره ـ إلى أن قالت : ـ فقال جبرئيل : سمّه : الحسين ، فلمّا كان يوم سابعه عقّ عنه النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) بكبشين أملحين ، وأعطى القابلة فخذاً وديناراً ، ثمّ حلق رأسه وتصدَّق بوزن الشعر ورقاً ، وطلى رأسه بالخلوق ، وقال : يا أسماء ، الدم فعل الجاهليّة .

[ ٢٧٤٢٨ ] ٦ ـ وعنه ، عن آبائه ، عن عليّ ( عليه السلام ) ، أنّه سمّى

__________________

٥ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٢٥ / ٥ ، وصحيفة الرضا ( عليه السلام ) : ٢٤٠ / ١٤٦ .

(١) تقدم في الحديث ٤ من الباب ٥٤ من أبواب الوضوء .

٦ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٤٢ / ١٤٥ ، وصحيفة الرضا ( عليه السلام ) : ٢٥٠ / ١٧٠ .

٤٠٨
 &

الحسن يوم السابع ، واشتقّ من اسم الحسن الحسين ، ولم يكن بينهما إلّا الحمل .

[ ٢٧٤٢٩ ] ٧ ـ وعنه ، عن آبائه ، أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أذّن في أُذن ( الحسين ) (١) بالصلاة يوم ولد .

[ ٢٧٤٣٠ ] ٨ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن جعفر بن محمّد ، أنّ فاطمة عقّت عن الحسن والحسين وأعطت القابلة رجل شاة وديناراً .

[ ٢٧٤٣١ ] ٩ ـ وبإسناده عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في كتابه إلى المأمون ـ قال : والعقيقة عن المولود الذكر والأُنثى واجبة ، وكذلك تسميته وحلق رأسه يوم السابع ، ويتصدّق بوزن شعره ذهباً أو فضّة .

[ ٢٧٤٣٢ ] ١٠ ـ وفي ( العلل ) وفي ( معاني الأخبار ) : عن أحمد بن الحسن القطّان ، عن الحسن بن عليِّ السكريِّ ، عن محمّد بن زكريّا الجوهريِّ ، عن العبّاس بن بكّار ، عن عباد بن كثير وأبي بكر الهذليِّ ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال : لمّا حملت فاطمة بالحسن فولدت وكان النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) أمرهم أن يلفّوه في خرقة بيضاء ، فلفّوه في صفراء وقالت فاطمة : يا عليُّ سمّه ، فقال : ما كنت لأسبق باسمه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وجاء النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) فأخذه وقبّله وأدخل لسانه في فيه ، فجعل الحسن ( عليه السلام ) يمصّه ثمّ قال لهم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ألم أتقدّم إليكم أن تلفّوه في خرقة بيضاء ، فدعا بخرقة بيضاء فلفّه فيها ورمى بالصفراء ، وأذّن في أُذنه اليمنى وأقام في اليسرى ـ إلى أن قال : ـ وسمّاه : الحسن ، فلمّا ولدت

__________________

٧ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٤٣ / ١٤٧ ، وصحيفة الرضا ( عليه السلام ) : ٢٧٢ / ١١ .

(١) في المصدر : الحسن ( عليه السلام ) .

٨ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٤٦ / ١٧٠ .

٩ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٢٥ .

١٠ ـ علل الشرائع : ١٣٨ / ٧ ، ومعاني الأخبار : ٥٧ / ٦ .

٤٠٩
 &

الحسين جاء النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) ففعل به كما فعل بالحسن ـ إلى أن قال : ـ فسمّاه : الحسين .

[ ٢٧٤٣٣ ] ١١ ـ قال الصدوق : وفي الحديث : كلّ مولود مرتهن بعقيقته .

[ ٢٧٤٣٤ ] ١٢ ـ وفي ( العلل ) : عن الحسن بن محمّد بن يحيى العلويِّ ، عن جدَّه ، عن أحمد بن صالح التميميِّ ، عن عبدالله بن عيسى ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه قال : أهدى جبرئيل ( عليه السلام ) إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) اسم الحسن بن عليّ وخرقة ( من حرير ) (١) الجنّة ، واشتق اسم الحسين من اسم الحسن .

[ ٢٧٤٣٥ ]١٣ ـ وفي ( العلل ) وفي ( الأمالي ) : بالإِسناد السابق وغيره ، عن العبّاس بن بكّار ، عن حرب بن ميمون ، عن أبي حمزة الثماليّ ، عن زيد بن علي ، عن أبيه عليِّ بن الحسين ( عليه السلام ) ، أنّ فاطمة لمّا ولدت الحسن ( عليه السلام ) جاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فأُخرج إليه في خرقة صفراء فقال : ألم أنهكم أن تلفّوه في خرقه صفراء ، ثمّ رمى بها وأخذ خرقة بيضاء فلفّه فيها ـ إلى أن قال : ـ فسمّاه : الحسن ، الحديث .

[ ٢٧٤٣٦ ] ١٤ ـ وفي ( الخصال ) : بإسناده عن الأعمش ، عن جعفر بن محمّد ( عليه السلام ) ـ في حديث شرائع الدين ـ قال : والعقيقة للولد الذكر والأُنثى يوم السابع ، ويسمّى الولد يوم السابع ، ويحلق رأسه ويتصدّق بوزن شعره ذهباً أو فضّة .

[ ٢٧٤٣٧ ] ١٥ ـ الحسن بن محمّد الطوسيُّ في ( الأمالي ) : عن أبيه ، عن

__________________

١١ ـ معاني الأخبار : ٨٤ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٣٩ من هذه الأبواب .

١٢ ـ علل الشرائع : ١٣٩ / ٩ .

(١) في المصدر : حرير من ثياب .

١٣ ـ علل الشرائع : ١٣٧ / ٥ ، وأمالي الصدوق : ١١٦ / ٣ .

١٤ ـ الخصال : ٦٠٨ / ٩ .

١٥ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٧٧ .

٤١٠
 &

الحفّار ، عن إسماعيل بن عليِّ الدعبليّ ، عن عليِّ بن عليّ أخي دعبل ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهما السلام ) ، عن أسماء بنت عميس قالت : لمّا ولدت فاطمة الحسن جاء النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا أسماء ، هاتي ابني ، فدفعته إليه في خرقة صفراء فرمى بها ، وقال : ألم أعهد إليكم أن لا تلفّوا المولود في خرقة صفراء ، ودعا بخرقة بيضاء فلفّه فيها ، ثمّ أذّن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى ـ ثمّ ذكرت في الحسين مثل ذلك ، إلى أن قالت : ـ فلمّا كان يوم سابعه جاءني النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) فقال : هلمّي إليّ بابني ، ففعل به كما فعل بالحسن ، وعقَّ عنه كما عقّ عن الحسن كبشاً أملح ، وأعطى القابلة رجلاً ، وحلق رأسه وتصدّق بوزن الشعر ورقاً ، وطلى رأسه بالخلوق ، قال : إنَّ الدم من فعل الجاهليّة ، الحديث .

[ ٢٧٤٣٨ ] ١٦ ـ عليُّ بن جعفر في كتابه عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن العقيقة عن الغلام والجارية ، ما هي ؟ قال : سواء كبش كبش ، ويحلق رأسه في السابع ويتصدّق بوزنه ذهباً أو فضّة ، فإن لم يُجِد رفع الشعر أو عرف وزنه فإذا أيسر تصدّق بوزنه .

ورواه الحميريُّ في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدِّه عليِّ بن جعفر ، مثله (١) .

[ ٢٧٤٣٩ ] ١٧ ـ الحسن الطبرسيُّ في ( مكارم الأخلاق ) قال : قال ( عليه السلام ) : سبع خصال في الصبيِّ إذا ولد من السنّة : أُولاهنّ : يسمّى ، والثانية : يحلق رأسه ، والثالثة : يتصدَّق بوزن شعره ورقاً أو ذهباً إن قدر عليه ، والرابعة : يعقّ عنه ، والخامسة : يلطخ رأسه بالزعفران ، والسادسة : يطهّر بالختان ، والسابعة : يطعم الجيران من عقيقته .

__________________

١٦ ـ مسائل علي بن جعفر ١٥٥ / ٢١٧ ، وأورد صدره عن قرب الإِسناد في الحديث ٥ من الباب ٤٢ من هذه الأبواب .

(١) قرب الاسناد : ١٢٢ .

١٧ ـ مكارم الأخلاق : ٢٢٨ .

٤١١
 &

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على بعض المقصود في الزيارات (١) ، ويأتي ما يدلُّ عليه في الأشربة (٢) .

٣٧ ـ باب استحباب السؤال عن استواء خلقة المولود وحمد الله عليها

[ ٢٧٤٤٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن بعض أصحابنا ، عن محمّد بن سنان ، عمّن حدّثه قال : كان عليُّ بن الحسين ( عليه السلام ) إذا بشّر بولد لم يسأل أذكر هو أم أُنثى حتّى يقول : أسويٌّ ؟ فاذا كان سويّاً قال : الحمدلله الّذي لم يخلق منّي خلقاً مشوّهاً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

٣٨ ـ باب العقيقة عن المولود

[ ٢٧٤٤١ ] ١ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين بإسناده عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : كلّ امرىء مرتهن يوم القيامة بعقيقته ، والعقيقة أوجب من الأُضحيّة .

ورواه الكلينيُّ عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم ، عن عبدالله بن سنان ، عن عمر بن يزيد ، مثله (١) .

__________________

(١) تقدم في الحديث ٢ من الباب ٣٤ من أبواب المزار .

(٢) يأتي في الحديثين ١ و ٥ من الباب ٢٣ من أبواب الأشربة المباحة .

الباب ٣٧ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٢١ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٣٩ / ١٧٥٤ .

الباب ٣٨ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٣١٢ / ١٥١٣ ، والتهذيب ٧ : ٤٤١ / ١٧٦٣ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٣٩ من هذه الأبواب .

(١) الكافي ٦ : ٢٥ / ٣ .

٤١٢
 &

[ ٢٧٤٤٢ ] ٢ ـ وبإسناده عن أبي خديجة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ انسان مرتهن بالفطرة ، وكلّ مولود مرتهن بالعقيقة .

[ ٢٧٤٤٣ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي المغرا ، عن عليّ (١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : العقيقة واجبة .

[ ٢٧٤٤٤ ] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن يونس ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن العقيقة ، أواجبة هي ؟ قال : نعم واجبة (١) .

[ ٢٧٤٤٥ ] ٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن عليِّ بن أبي حمزة ، عن العبد الصالح ( عليه السلام ) قال : العقيقة واجبة إذا ولد للرجل ولد ، فإن أحبّ أن يسمّيه من يومه فعل .

ورواه الصدوق بإسناده عن عليّ بن الحكم ، مثله (١) .

[ ٢٧٤٤٦ ] ٦ ـ وعنه ، عن أحمد ، وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد جميعاً ، عن الوشّاء ، عن أحمد بن عائذ ، عن أبي خديجة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ مولود مرتهن بالعقيقة .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا كلّ ما قبله .

__________________

٢ ـ الفقيه ٣ : ٣١٢ / ١٥١٤ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٧ ، والتهذيب ٧ : ٤٤١ / ١٧٦١ .

(١) الظاهر أنه ابن رئاب « هامش المخطوط » .

٤ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٥ ، والتهذيب ٧ : ٤٤٠ / ١٧٦٠ .

(١) الظاهر أن الكليني قائل بالوجوب لأنه قال في العنوان : باب العقيقة ووجوبها ولكن لفظ الوجوب قد استعمل في الأحاديث وفي كلام المتقدمين بمعنى الاستحباب المؤكد كما عرفت في العبادات وايراده لحديث عمر بن يزيد قرينة على ذلك فتدبر . « منه قدّه » .

٥ ـ الكافي ٦ : ٢٤ / ١ ، والتهذيب ٧ : ٤٤٠ / ١٧٥٩ .

(١) الفقيه ٣ : ٣١٢ / ١٥١٦ .

٦ ـ الكافي ٦ : ٢٤ / ٢ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٤١ / ١٧٦٢ .

٤١٣
 &

[ ٢٧٤٤٧ ] ٧ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدِّق عن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ مولود مرتهن بعقيقته .

أقول : وتقدّم ما يدلُّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلُّ عليه (٢) .

٣٩ ـ باب أنّه يستحب للكبير أن يعقّ عن نفسه اذا لم يعلم أن أباه عقّ عنه

[ ٢٧٤٤٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم ، عن عبدالله بن سنان ، عن عمر بن يزيد قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّي والله ما أدري كان أبي عقّ عنّي أم لا ، قال : فأمرني أبو عبدالله ( عليه السلام ) فعققت عن نفسي وأنا شيخ كبير ، الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن عمر بن يزيد ، مثله (٢) .

[ ٢٧٤٤٩ ] ٢ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين في ( معاني الأخبار ) قال : في الحديث : كلُّ مولود مرتهن بعقيقته .

[ ٢٧٤٥٠ ] ٣ ـ قال : وعقَّ النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) عن نفسه بعدما جاءته

__________________

٧ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٤ .

(١) تقدم في الأحاديث ٥ و ٨ و ٩ و ١١ و ١٤ و ١٥ و ١٦ و ١٧ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأبواب ٣٩ ـ ٤٨ و ٥٠ و ٦٠ و ٦١ و ٦٤ و ٦٥ من هذه الأبواب .

الباب ٣٩ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٣ ، وأورد ذيله في الحديث ١ من الباب ٣٨ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٧ : ٤٤١ / ١٧٦٣ .

(٢) الفقيه ٣ : ٣١٢ / ١٥١٥ .

٢ ـ معاني الأخبار : ٨٤ ، وأورده في الحديث ١١ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

٣ ـ معاني الأخبار : ٨٤ .

٤١٤
 &

النبوّة ، وعقّ عن الحسن والحسين كبشين .

أقول : وتقدّم ما يدلُّ على ذلك بعمومه (١) ، ويأتي ما يدلُّ عليه (٢) .

٤٠ ـ باب أنّه لا يجزي التصدّق بثمن العقيقة وان لم توجد ، واستحباب عقيقتين للتوأمين

[ ٢٧٤٥١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليِّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان ، عن عبدالله بن بكير قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) فجاءه رسول عمّه عبدالله بن عليّ ، فقال له : يقول لك عمّك : إنّا طلبنا العقيقة فلم نجدها ، فما ترى ، نتصدَّق بثمنها ؟ قال : لا ، إنّ الله يحبُّ إطعام الطعام وإراقة الدِّماء .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٢٧٤٥٢ ] ٢ ـ وعن عليّ ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن يونس وابن أبي عمير جميعاً ، عن أبي أيّوب الخرّاز (١) ، عن محمّد بن مسلم قال : ولد لأبي جعفر ( عليه السلام ) غلامان جميعاً ، فأمر زيد بن عليّ أن يشتري له جزورين للعقيقة ، وكان زمن غلاء ، فاشترى له واحدة وعسرت عليه الأُخرى ، فقال لأبي جعفر ( عليه السلام ) : قد عسرت عليَّ الأخرى ، فأتصدَّق بثمنها ؟ قال : لا ، اطلبها حتى تقدر عليها ، فإنَّ الله عزَّ وجلَّ يحبّ إهراق الدماء وإطعام الطعام .

__________________

(١) تقدم في الباب ٣٨ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأبواب الآتية .

الباب ٤٠ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٦ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٤١ / ١٧٦٤ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٨ .

(١) في المصدر : الخزاز ، ويأتي ما يدل على استحباب الإِطعام وإراقة الدماء في الباب ٢٦ من أبواب آداب المائدة .

٤١٥
 &

٤١ ـ باب أنّ العقيقة كبش أو بقرة أو بدنة أو جزور ، فإن لم يوجد فحمل

[ ٢٧٤٥٣ ] ١ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين بإسناده عن عمّار الساباطيِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه قال في العقيقة : يذبح عنه كبش ، فإن لم يوجد كبش أجزأه ما يجزي في الأُضحيّة ، وإلّا فحمل أعظم ما يكون من حملان السنة .

[ ٢٧٤٥٤ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن مارد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن العقيقة ؟ فقال : شاة أو بقرة أو بدنة ، الحديث .

[ ٢٧٤٥٥ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الوشّاء ، عن عبدالله بن سنان ، عن معاذ الهرّا (١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : الغلام رهن بسابعه بكبش ، يسمّى فيه ويعقُّ عنه ، وقال : إنّ فاطمة ( عليها السلام ) حلقت لابنيها وتصدَّقت بوزن شعرهما فضّة .

[ ٢٧٤٥٦ ] ٤ ـ وقد تقدّم حديث محمّد بن مسلم قال : ولد لأبي جعفر ( عليه السلام ) غلامان فأمر زيد بن عليّ أن يشتري له جزورين للعقيقة ، وكان زمن

__________________

الباب ٤١ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٣١٢ / ١٥١٧ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٤٣ وقطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٦٥ من هذه الأبواب .

٢ ـ الفقيه ٣ : ٣١٣ / ١٥١٨ ، وأورد ذيله في الحديث ٧ من الباب ٤٢ وصدره في الحديث ١٣ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٥ / ٩ .

(١) في المصدر : الفراء .

٤ ـ تقدم في الحديث ٢ من الباب ٤٠ من هذه الأبواب .

٤١٦
 &

غلاء .

أقول : ويأتي ما يدلُّ على ذلك (١) .

٤٢ ـ باب أنّ عقيقة الذكر والانثى سواء كبش كبش ، ويستحبّ أن يعقّ عن الذكر بذكر أو أُنثيين ، وعن الأُنثى بأُنثى .

[ ٢٧٤٥٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليِّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان جميعاً ، عن صفوان ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : العقيقة في الغلام والجارية سواء .

[ ٢٧٤٥٨ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : سألته عن العقيقة ؟ فقال : في الذكر والأُنثى سواء .

[ ٢٧٤٥٩ ] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن شعيب ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : عقيقة الغلام والجارية كبش .

[ ٢٧٤٦٠ ] ٤ ـ وعن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن

__________________

(١) يأتي في الباب ٤٢ وفي الأحاديث ٤ و ٦ و ٧ و ١٠ و ١١ و ١٣ و ١٤ من الباب ٤٤ وفي الباب ٤٥ وفي الحديثين ٣ و ٤ من الباب ٥٠ وفي الباب ٦٤ من هذه الأبواب ، وتقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٣ من الباب ٣٩ وفي الأحاديث ٥ و ٨ و ١٥ و ١٦ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

الباب ٤٢ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٢٦ / ٢ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٦ / ١ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٦ / ٤ .

٤ ـ الكافي ٦ : ٢٦ / ٣ .

٤١٧
 &

يونس ، عن ابن مسكان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن العقيقة ؟ فقال : عقيقة الجارية والغلام كبش كبش .

[ ٢٧٤٦١ ] ٥ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن عبدالله بن الحسن ، عن عليِّ بن جعفر ، عن أخيه ، قال : سألته عن العقيقة ، عن الغلام والجارية سواء ؟ قال : كبش كبش .

[ ٢٧٤٦٢ ] ٦ ـ وعن محمّد بن عبد الحميد ، عن يونس بن يعقوب قال : سألت أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) عن العقيقة ، الجارية والغلام منها (١) سواء ؟ قال : نعم .

[ ٢٧٤٦٣ ] ٧ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن محمّد بن مارد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : إن كان ذكراً عقّ عنه ذكراً ، وإن كان أُنثى عقَّ عنه أُنثى .

[ ٢٧٤٦٤ ] ٨ ـ قال : وروي أنّه يعقُّ عن الذكر بأُنثيين ، وعن الأُنثى بواحدة .

أقول : ويأتي ما يدلُّ على ذلك (١) .

__________________

٥ ـ قرب الاسناد : ١٢٢ ، وأورده في الحديث ١٦ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

٦ ـ قرب الاسناد : ١٢٩ .

(١) في المصدر : فيهما .

٧ ـ الفقيه ٣ : ٣١٣ / ١٥١٨ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٤١ وفي الحديث ١٣ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

٨ ـ الفقيه ٣ : ٣١٣ / ١٥٢٠ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٦٤ من هذه الأبواب .

(١) يأتي في الحديث ١١ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

٤١٨
 &

٤٣ ـ باب سقوط العقيقة عن المعسر حتى يجد

[ ٢٧٤٦٥ ] ١ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين بإسناده عن عمّار الساباطيِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : العقيقة لازمة لمن كان غنيّاً ، ومن كان فقيراً إذا أيسر فعل ، فإن لم يقدر على ذلك فليس عليه شيء

[ ٢٧٤٦٦ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب . عن علي بن محمّد ، عن صالح بن أبي حمّاد ، عن محمّد بن أبي حمزة ، وعن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن العقيقة على الموسر والمعسر ؟ قال : ليس على من لا يجد شيء .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

وعن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن يونس ، عن ( إسماعيل بن عمّار ) (٢) ، عن أبي إبراهيم ( عليه السلام ) ، وذكر مثله (٣) ، .

[ ٢٧٤٦٧ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، ( عن محمّد بن أحمد ) (١) ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق ، عن عمّار ، عن أبي عبدالله

__________________

الباب ٤٣ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الفقيه ٣ : ٣١٢ / ١٥١٧ ، وأورد ذيله في الحديث ١ من الباب ٤١ وقطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٦٥ من هذه الأبواب .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٦ / ١ .

(١) التهذيب ٧ : ٤٤١ / ١٧٦٥ .

(٢) في المصدر : اسحاق بن عمار .

(٣) الكافي ٦ : ٢٦ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٨ / ٩ ، وأورده بتمامه في الحديث ٤ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : أحمد بن محمد .

٤١٩
 &

( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : والعقيقة لازمة إن كان غنيّاً أو فقيراً إذا أيسر .

٤٤ ـ باب أنه يستحب أن يعق عن المولود اليوم السابع ويسمى ويحلق رأسه  ويتصدق بوزن شعره  فضة أو ذهباً  ،  وجملة  من أحكام العقيقة

[ ٢٧٤٦٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليِّ الأشعريِّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المولود قال : يسمّى في اليوم السابع ويعقُّ عنه ويحلق رأسه ويتصدّق بوزن شعره فضّة ، ويبعت إلى القابلة بالرجل مع الورك ويطعم منه ويتصدَّق .

[ ٢٧٤٦٩ ] ٢ ـ وعن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن العقيقة والحلق والتسمية ، بأيّها يبدأ ؟ قال : يصنع ذلك كلّه في ساعة واحدة يحلق ويذبح ويسمّى ، ثمّ ذكر ما صنعت فاطمة بولدها ( عليهما السلام ) ، ثمّ قال : يوزن الشعر ويتصدّق بوزنه فضّة .

[ ٢٧٤٧٠ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل والحسين بن سعيد جميعاً ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكنانيِّ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الصبيِّ المولود ، متى يذبح عنه ويحلق رأسه ويتصدّق بوزن شعره ويسمّى ؟ فقال : كلُّ ذلك في اليوم السابع .

__________________

الباب ٤٤ فيه ٢١ حديثاً

١ ـ الكافي ٦ : ٢٩ / ١٠ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٣٣ / ٤ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٢٨ / ٨ .

٤٢٠