وسائل الشيعة - ج ٢١

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٢١

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-21-3
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٨٢
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

يكون له عضداً ، فنعم العضد الولد ، ثمّ قال :

من كان ذا ولد يدرك ظلامته

إنّ الذليل الذي ليس له ولد (١)

الحديث .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك بعمومه (٢) ، ويأتي ما يدلُّ عليه (٣) ، وتقدَّم ما يدلُّ على كراهة ترك التزويج مخافة الفقر (٤) .

٤ ـ باب استحباب طلب البنات واكرامهنّ

[ ٢٧٣٠٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عليِّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن محمّد الواسطيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : إنّ (١) إبراهيم ( عليه السلام ) سأل ربّه أن يزرقه ابنة تبكيه وتندبه بعد موته .

[ ٢٧٣٠٤ ] ٢ ـ وعن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أبا بنات .

[ ٢٧٣٠٥ ] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن الحكم ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من عال ثلاث بنات أو ثلاث أخوات وجبت له الجنّة ،

__________________

(١) في المصدر :

من كان ذا عضدٍ يدرك ظلامته

إن الذليل الذي ليست له عضد

(٢) تقدم في الأبواب ١ و ١٥ و ١٦ من أبواب مقدمات النكاح ، وفي الباب ١ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في كثير من الأبواب الآتية .

(٤) تقدم في الباب ١٠ من أبواب مقدمات النكاح .

الباب ٤ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٥ / ٣ .

(١) في المصدر زيادة : [ أبي ] .

٢ ـ الكافي ٦ : ٥ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٦ / ١٠ ، وأورده عن الفقيه في الحديث ٦ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

٣٦١
 &

فقيل : يا رسول الله ، واثنتين ؟ فقال : واثنتين ، فقيل : يا رسول الله ، وواحدة ؟ فقال : وواحدة .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

[ ٢٧٣٠٦ ] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكونيِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نعم الولد البنات ، ملطّفات مجهّزات مؤنسات مباركات مفليات .

[ ٢٧٣٠٧ ] ٥ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : من عال ابنتين أو أُختين أو عمّتين أو خالتين حجبتاه من النار .

[ ٢٧٣٠٨ ] ٦ ـ وفي ( الخصال ) : عن أبي محمّد الفرغانيّ ، عن محمّد بن جعفر بن الأشعث ، عن أبي حاتم ، عن محمّد بن عبدالله الأنصاريّ ، عن ابن جريح ، عن أبي الزبير ، عن ( عمر بن تيهان ) (١) ، عن أبي هريرة ، عن النبيِّ ( صلى الله عليه وآله ) قال : من كنّ له ثلاث بنات فصبر على لأوائهنّ وضرّائهنّ وسرّائهنّ كنّ له حجاباً يوم القيامة .

[ ٢٧٣٠٩ ] ٧ ـ أحمد بن فهد في ( عدّة الداعي ) قال : قال ( عليه السلام ) : من عال ثلاث بنات أو مثلهنّ من الأخوات وصبر على لأوائهنّ حتّى يبنَّ إلى أزواجهنَّ أو يمتن فيصرن إلى القبور كنت أنا وهو في الجنّة كهاتين ـ وأشار بالسبابة والوسطى ـ فقيل (١) : يا رسول الله ، واثنتين ؟ قال : واثنتين ،

__________________

(١) الفقيه ٣ : ٣١١ / ١٥٠١ .

٤ ـ الكافي ٦ : ٥ / ٥ .

٥ ـ الفقيه ٣ : ٣١١ / ١٥٠٢ .

٦ ـ الخصال : ١٧٤ / ٢٣١ .

(١) في المصدر : عمر بن نبهان .

٧ ـ عدة الداعي : ٨٠ .

(١) في المصدر : فقلت .

٣٦٢
 &

قيل (٢) : وواحدة ؟ قال : وواحدة .

أقول : وتقدّم ما يدلُّ على ذلك (٣) ، ويأتي ما يدلُّ عليه (٤) .

٥ ـ باب كراهة كراهة البنات

[ ٢٧٣١٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن إبراهيم بن مهزم ، عن إبراهيم الكرخيّ ، عن ثقة حدّثه من أصحابنا قال : تزوّجت بالمدينة فقال (١) أبو عبدالله ( عليه السلام ) : كيف رأيت ؟ فقلت : ما رأى رجل من خير في امرأة إلّا وقد رأيته فيها ، ولكن خانتني ، فقال : وما هو ؟ قلت : ولدت جارية ، فقال : لعلّك كرهتها ، إنّ الله عزّ وجلّ يقول : ( آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا ) (٢) .

[ ٢٧٣١١ ] ٢ ـ وعنهم ، عن ابن خالد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن أبي العباس الزيّات ، عن حمزة بن حمران ، رفعه : قال : أتي رجل وهو عند النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) فأخبر بمولود أصابه فتغيّر وجه الرجل ، فقال له النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) : ما لك ؟ فقال : خير ، فقال : قل ، قال : خرجت والمرأة تمخض فأُخبرت أنّها ولدت جارية ، فقال النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) : الأرض تقلّها ، والسماء تظلّها ، والله يرزقها ، وهي ريحانة تشمّها ، ثمّ أقبل على

__________________

(٢) في المصدر : قلت .

(٣) تقدم في الأبواب ١ و ٢ و ٣ من هذه الأبواب ما يدل عليه عموماً .

(٤) يأتي في الباب ٥ و ٧ من هذه الأبواب .

الباب ٥ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٤ / ١ .

(١) في نسخة زيادة : لي ( هامش المخطوط ) .

(٢) النساء ٤ : ١١ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٥ / ٦ .

٣٦٣
 &

أصحابه فقال : من كانت له ابنة فهو مفدوح ، ومن كانت له ابنتان فواغوثاه (١) بالله ، ومن كانت له ثلاث وضع عنه الجهاد وكلُّ مكروه ، ومن كانت له أربع فيا عباد الله أعينوه ، يا عباد الله اقرضوه ، يا عباد الله ارحموه .

ورواه الصدوق بإسناده عن حمزة بن حمران ، نحوه (٢) .

ورواه في ( ثواب الأعمال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن محمّد بن عيسى ، عن العبّاس الزيّات ، مثله (٣) .

[ ٢٧٣١٢ ] ٣ ـ وعن أحمد بن محمّد العاصميّ ، عن عليِّ بن الحسن ، عن عليِّ بن أسباط ، عن أبيه ، عن الجارود بن المنذر قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : بلغني أنّه ولد لك ابنة فتسخطها ، وما عليك منها ؟! ريحانة تشمّها وقد كفيت رزقها ، و (١) كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أبا بنات .

[ ٢٧٣١٣ ] ٤ ـ وعنهم ، عن ابن خالد ، عن عدَّة من أصحابه ، عن الحسن بن عليِّ بن يوسف ، عن الحسين بن سعيد اللخميّ قال : ولد لرجل من أصحابنا جارية فدخل على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فرآه متسخّطاً ، فقال له : أرأيت لو أنّ الله أوحى إليك أن أختار لك أو تختار لنفسك ؟ما كنت تقول ؟ قال : كنت أقول : يا ربّ ، تختار لي ، قال : فإن الله عزَّ وجلَّ قد اختار لك ، ثمَّ قال : إنَّ الغلام الّذي قتله العالم الذي كان مع موسى ( عليه السلام ) وهو قول الله عزَّ وجلَّ : ( فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا ) (١) ، أبد لهما الله عزَّ وجلَّ به جارية ولدت سبعين نبيّاً .

__________________

(١) في المصدر : فياغوثاه .

(٢) الفقيه ٣ : ٣١٠ / ١٥٠٠ .

(٣) ثواب الأعمال : ٢٤٠ / ٣ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٦ / ٩ .

(١) في المصدر زيادة : [ قد ] .

٤ ـ الكافي ٦ : ٦ / ١١ .

(١) الكهف ١٨ : ٨١ .

٣٦٤
 &

[ ٢٧٣١٤ ] ٥ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين قال : بُشِّر النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) بابنة فنظر في وجوه أصحابه فرأى الكراهة فيهم ، فقال : ما لكم ؟! ريحانة أشمّها ورزقها على الله عزّ وجلّ ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) أبا بنات .

ورواه في ( ثواب الأعمال ) عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن البرقيّ ، رفعه ، وذكر مثله إلى قوله : على الله (١) .

[ ٢٧٣١٥ ] ٦ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : في قول الله عزَّ وجلّ : ( وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا * فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا ) (١) قال : أبدلهما الله عزَّ وجلَّ مكان الابن ابنة ، فولد منها سبعون نبيّاً .

[ ٢٧٣١٦ ] ٧ ـ وفي ( ثواب الأعمال ) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن موسى بن عمر ، عن أبي عبدالله ، عن يحيى بن خاقان ، عن رجل ، عن أبان بن تغلب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : البنات حسنات والبنون نعمة ، والحسنات يثاب عليها ، والنعمة يسأل عنها .

[ ٢٧٣١٧ ] ٨ ـ وفي ( عيون الأخبار ) : عن محمّد بن القاسم المفسر ، عن أحمد بن الحسن الحسينيّ ، عن الحسن بن عليّ العسكريّ ، عن آبائه ، عن الصادق ( عليه السلام ) ، أنّ رجلاً شكا إليه غمّه ببناته ، فقال : الذي ترجوه لتضعيف حسناتك ومحو سيّئاتك فارجه لصلاح (١) حال بناتك ، أما علمت أنّ

__________________

٥ ـ الفقيه ٣ : ٣١٠ / ١٤٩٥ ، ١٤٩٦ .

(١) ثواب الأعمال : ٢٣٩ / ٢ .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٣١٧ / ١٥٤٢ .

(١) الكهف ١٨ : ٨٠ ، ٨١ .

٧ ـ ثواب الأعمال : ٢٣٩ / ١ ، وأورده باسناد آخر في الحديث ٤ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

٨ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣ / ٧ .

(١) في المصدر : لا صلاح .

٣٦٥
 &

رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : لمّا جاوزت سدرة المنتهى وبلغت قضبانها وأغصانها رأيت بعض ثمار قضبانها أثداؤه معلّقة يقطر من بعضها اللبن ، ومن بعضها العسل ، ومن بعضها الدهن ، ومن بعضها شبه دقيق السميد (٢) ، ومن بعضها الثياب (٣) ، ومن بعضها كالنبق ، فيهوي ذلك كلّه نحو الأرض ، فقلت في نفسي : أين مقرُّ هذه الخارجات ؟ فناداني ربّي : يا محمّد ، هذه أنبتها من هذا المكان لأغذو منها بنات المؤمنين من أُمّتك وبنيهم ، فقل لآباء البنات : لا تضيقنّ صدوركم على بناتكم (٤) فإنّي كما خلقتهنَّ أرزقهنَّ .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك (٥) ، ويأتي ما يدلُّ عليه (٦) .

٦ ـ باب تحريم تمنّي موت البنات

[ ٢٧٣١٨ ] ١ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين بإسناده عن عمر بن يزيد ، أنّه قال لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنَّ لي بنات ؟ فقال : لعلّك تتمنّى موتهنّ ، أما إنّك إن تمنّيت موتهنَّ ومتن لم تؤجر يوم القيامة ، ولقيت ربّك حين تلقاه وأنت عاص .

محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن الحكم ، عن جارود قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر مثله (١) .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك (٢) .

__________________

(٢) السميد : الطعام ( لسان العرب ٣ : ٢٢٠ ) .

(٣) في المصدر : النبات .

(٤) في المصدر : فاقتهن .

(٥) تقدم في الباب ٤ من هذه الأبواب .

(٦) يأتي في الباب ٧ من هذه الأبواب .

الباب ٦ فيه حديث واحد

١ ـ الفقيه ٣ : ٣١٠ / ١٤٩٩ .

(١) الكافي ٦ : ٥ / ٤ .

(٢) تقدم في الباب ٥ من هذه الأبواب .

٣٦٦
 &

٧ ـ باب استحباب زيادة الرقّة على البنات والشفقة عليهنّ أكثر من الصبيان

[ ٢٧٣١٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن عليّ بن محمّد القاسانيّ ، عن أبي أيّوب سليمان بن مقبل المدينيّ (١) ، عن سليمان بن جعفر الجعفريّ ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنَّ الله تبارك وتعالى على الأُناث أرقّ (٢) منه على الذكور ، وما من رجل يدخل فرحة على امرأة بينه وبينها حرمة إلّا فرّحه الله يوم القيامة .

[ ٢٧٣٢٠ ] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن بعض من رواه ، عن أحمد بن عبد الرحيم ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : البنات حسنات والبنون نعمة ، وإنّما يُثاب على الحسنات ويُسأل عن النعمة .

[ ٢٧٣٢١ ] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن موسى ، عن أحمد بن الفضل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : البنون نعيم والبنات حسنات ، والله يسأل عن النعيم ويثيب على الحسنات .

[ ٢٧٣٢٢ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن أبان بن تغلب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : البنات حسنات والبنون نعمة ، فالحسنات يثاب عليها والنعمة يسأل عنها .

__________________

الباب ٧ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٦ / ٧ .

(١) في المصدر : المدائني .

(٢) في المصدر : أرأف .

٢ ـ الكافي ٦ : ٦ / ٨ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٧ / ١٢ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٣١٠ / ٥ ، ثواب الأعمال : ٢٣٩ / ١ ، وأورده في الحديث ٧ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

٣٦٧
 &

[ ٢٧٣٢٣ ] ٥ ـ قال : وقال الصادق ( عليه السلام ) : إذا أصاب الرجل ابنة بعث الله إليها ملكاً فأمرَّ جناحه على رأسها وصدرها وقال : ضعيفة خلقت من ضعف ، المنفق عليها مُعان .

ورواه في ( ثواب الأعمال ) عن أبيه ، ومحمّد بن الحسن ، عن أحمد بن إدريس ، ومحمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن يعقوب بن يزيد ، رفعه إلى أحد الإِمامين الباقر أو الصادق ( عليهما السلام ) (١) .

والذي قبله عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن موسى بن عمران ، عن أبان بن تغلب ، مثله .

[ ٢٧٣٢٤ ] ٦ ـ قال : وقال ( عليه السلام ) : من عال ثلاث بنات أو ثلاث أخوات وجبت له الجنّة ، قيل : يا رسول الله ، واثنتين ؟ قال : واثنتين ، قيل : وواحدة ؟ قال : وواحدة .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك (١) .

٨ ـ باب استحباب الدعاء في طلب الولد بالمأثور

[ ٢٧٣٢٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليِّ بن إبراهيم ، عن صالح بن السنديّ ، عن جعفر بن بشير الخرّاز (١) ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا أبطأ على أحدكم الولد فليقل : اللهمّ لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين ، وحيداً وحشاً فيقصر شكري عن

__________________

٥ ـ الفقيه ٣ : ٣١١ / ١٥٠٣ .

(١) ثواب الأعمال : ٢٤٠ / ٤ .

٦ ـ الفقيه ٣ : ٣١١ / ١٥٠١ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الباب ٤ و ٥ من هذه الأبواب .

ويأتي ما يدل عليه في الباب ٣ من أبواب النفقات .

الباب ٨ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٧ / ١ .

(١) في المصدر : الخزاز .

٣٦٨
 &

تفكّري ، بل هب لي عاقبة صدق ذكوراً وأُناثاً ، آنس بهم من الوحشة ، وأسكن إليهم من الوحدة ، وأشكرك عند تمام النعمة ، يا وهّاب يا عظيم يا معظّم ، ثمّ اعطني في كلّ عافية شكراً حتّى تبلغني منها رضوانك في صدق الحديث ، وأداء الأمانة ، ووفاء بالعهد .

وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن إسماعيل بن عبد الخالق ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبيدة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، نحوه (٢) .

[ ٢٧٣٢٦ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي بكر الحضرميّ ، عن الحارث النضريِّ (١) قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّي من أهل بيت قد انقرضوا وليس لي ولد ؟ قال : ادع وأنت ساجد : ربّ هب لي من لدنك وليّاً (٢) ، ربّ لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين ، قال : ففعلت فولد لي عليٌّ والحسين .

[ ٢٧٣٢٧ ] ٣ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان بن عثمان ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا أردت الجماع فقل : اللّهمَّ ارزقني ولداً ، واجعله نقيّاً ليس في خلقه زيادة ولا نقصان ، واجعل عاقبته إلى خير .

[ ٢٧٣٢٨ ] ٤ ـ محمّد بن عليِّ بن الحسين ، قال : قال عليُّ بن الحسين ( عليهما

__________________

(٢) الكافي ٦ : ٩ / ٨ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٨ / ٢ .

(١) في المصدر : النصري .

(٢) في المصدر زيادة : يرثني ، ربّ هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء .

٣ ـ الكافي ٦ : ١٠ / ١٢ .

٤ ـ الفقيه ٣ : ٣٠٤ / ١٤٦٢ .

٣٦٩
 &

السلام ) لبعض أصحابه : قل في طلب الولد : ربّ لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين ، واجعل لي من لدنك وليّاً يرثني في حياتي ويستغفر لي بعد موتي ، واجعله (١) خلفاً سويّاً ، ولا تجعل للشيطان فيه نصيباً ، اللّهمَّ إنّي أستغفرك وأتوب إليك إنك أنت الغفور الرحيم ، سبعين مرَّة فإنّه من أكثر من هذا القول رزقه الله ما تمنى من مال وولد ومن خير الدنيا والآخرة ، فإنّه يقول : ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ) (٢) .

أقول : ويأتي ما يدلُّ على ذلك (٣) .

٩ ـ باب استحباب الصلاة والدعاء لمن أراد أن يحبل له

[ ٢٧٣٢٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن رجل ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من أراد أن يحبل له فليصلّ ركعتين بعد الجمعة يطيل فيهما الركوع والسجود ثمّ يقول : اللَّهمَّ إنّي أسألك بما سألك به زكريّا ، يا ربّ لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين ، اللهمَّ هب لي (١) ذريِّة طيبّة إنّك سميع الدعاء ، اللّهمَّ باسمك استحللتها ، وفي أمانتك أخذتها ، فإن قضيت في رحمها ولداً فاجعله مباركاً (٢) ، ولا تجعل للشيطان فيه شركاً ولا نصيباً .

__________________

(١) في المصدر زيادة : لي .

(٢) نوح ٧١ : ١٠ ـ ١٢ .

(٣) يأتي في الأبواب ٩ و ١٠ و ١١ و ١٢ من هذه الأبواب .

وتقدم ما يدل عليه في الحديث ٤ من الباب ٥٦ من أبواب أحكام الملابس ، وفي الباب ٦٤ من أبواب الدعاء .

الباب ٩ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٨ / ٣ .

(١) في المصدر زيادة : من لدنك .

(٢) في المصدر زيادة : زكيّاً .

٣٧٠
 &

ورواه الشيخ كما مرّ (٣) .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك في الصلاة (٤) .

١٠ ـ باب ما يستحبّ من الاستغفار والتسبيح لمن يريد الولد

[ ٢٧٣٣٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليِّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض أصحابنا قال : شكا الأبرش الكلبيّ إلى أبي جعفر ( عليه السلام ) أنّه لا يولد له ، وقال (١) : علّمني شيئاً ، فقال (٢) : استغفر الله في كلّ يوم و (٣) في كلِّ ليلة مائة مرّة ، فإنَّ الله عزَّ وجلّ يقول : ( اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا ـ إلى قوله : ـ وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ ) (٤) .

[ ٢٧٣٣١ ] ٢ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن أحمد بن محمّد السيّاري ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن سليمان بن جعفر ، عن شيخ مدينيّ (١) ، عن زرارة (٢) ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه علّم حاجب هشام وكان لا يولد له ، فقال له : قل كلّ يوم إذا أصبحت وأمسيت : سبحان الله ، سبعين مرّة ، وتستغفر الله عشر مرّات ، وتسبّح تسع مرّات وتختم العاشرة

__________________

(٣) مرّ في الحديث ١ من الباب ٣٨ من أبواب بقية الصلوات المندوبة .

(٤) تقدم في الباب ٣٨ من أبواب بقية الصلوات المندوبة ، وتقدم ما يدل عليه في الباب ٨ من هذه الأبواب .

الباب ١٠ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ٨ / ٤ .

(١ و ٢) في نسخة زيادة : له « هامش المخطوط » .

(٣) في نسخة : أو « هامش المخطوط » .

(٤) نوح ٧١ : ١٠ ـ ١٢ .

٢ ـ الكافي ٦ : ٨ / ٥ .

(١) في المصدر : مدني .

(٢) في نسخة : عمن رواه عن زرارة « هامش المخطوط » .

٣٧١
 &

بالاستغفار ، يقول (٣) الله عزَّ وجلَّ : ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ) (٤) فقالها الحاجب فرزق ذريّة كثيرة ، وكان بعد ذلك يصل أبا جعفر وأبا عبدالله ( عليهما السلام ) .

[ ٢٧٣٣٢ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمّد بن شعيب ، عن النضر بن شعيب ، عن سعيد بن يسار قال : قال رجل لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : لا يولد لي ؟ فقال : استغفر ربّك في السحر مائة مرّة ، فإن نسيته فاقضه .

[ ٢٧٣٣٣ ] ٤ ـ الحسن الطبرسيّ في ( مكارم الأخلاق ) عن الحسن بن عليّ ( عليه السلام ) ، أنّه وفد على معاوية ، فلمّا خرج تبعه بعض حجّابه وقال : إنّي رجل ذو مال ولا يولد لي فعلّمني شيئاً لعلّ الله أن يرزقني ولداً ، فقال : عليك بالاستغفار ، فكان يكثر من الاستغفار حتّى ربّما استغفر في اليوم سبعمائة مرّة ، فولد له عشرة بنين ، فبلغ ذلك معاوية فقال : هلّا سألته ، ممّ قال ذلك ؟ ( فعاد إليه ) (١) فوفده وفدة أُخرى (٢) ، فسأله الرجل فقال : ألم تسمع قول الله عزّ وجلّ في قصّة هود : ( وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ ) (٣) وفي قصّة نوح : ( وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ ) (٤) .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك (٥) .

__________________

(٣) في المصدر : ثم تقول قول .

(٤) نوح ٧١ : ١٠ ـ ١٢ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٩ / ٦ .

٤ ـ مكارم الأخلاق : ٢٢٦ .

(١) ليس في المصدر .

(٢) في المصدر زيادة : على معاوية .

(٣) هود ١١ : ٥٢ .

(٤) نوح ٧١ : ١٢ .

(٥) تقدم في الحديثين ١٠ و ١١ من الباب ٢٣ من أبواب الذكر وفي الحديث ٤ من الباب ٨ من هذه الأبواب وفي الباب ٦٨ من أبواب مقدمات النكاح .

٣٧٢
 &

١١ ـ باب استحباب رفع الصوت بالأذان في المنزل لطلب كثرة الولد

[ ٢٧٣٣٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن معروف ، عن عليّ بن مهزيار ، عن محمّد بن راشد ، عن هشام بن إبراهيم ، أنّه شكا إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) سقمه وأنّه لا يولد له ، فأمره أن يرفع صوته بالأذان في منزله ، قال : ففعلت ، فأذهب الله عنّي سقمي وكثر ولدي .

ورواه الصدوق بإسناده عن هشام بن إبراهيم (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلُّ على ذلك (٢) .

١٢ ـ باب ما يستحبّ قراءته عند الجماع لطلب الولد

[ ٢٧٣٣٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أحمد بن محمّد العاصميّ ، عن عليِّ بن الحسن التيمليّ ، عن عمرو بن عثمان ، عن أبي جميلة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : قال له رجل (١) : لم أُرزق ولداً ، فقال : إذا رجعت إلى بلادك فأردت أن تأتي أهلك فاقرأ إذا أردت ذلك : ( وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) (٢) إلى ثلاث آيات ، فإنك سترزق ولداً إن شاء الله .

__________________

الباب ١١ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٩ / ٩ .

(١) الفقيه١ : ١٨٩ / ٩٠٣ .

(٢) تقدم في الباب ١٨ من أبواب الأذان .

الباب ١٢ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ١٠ / ١٠ .

(١) علق في هامش المصححة ما نصه : ( من أهل خراسان بالربذة : جعلت فداك ) .

(٢) الأنبياء ٢١ : ٨٧ .

٣٧٣
 &

[ ٢٧٣٣٦ ] ٢ ـ الحسن الطبرسيّ في ( مكارم الأخلاق ) نقلاً من كتاب ( نوادر الحكمة ) عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : دخل رجل عليه ، فقال : يا ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ولد لي ثمان بنات رأس على رأس ، ولم أر قطّ ذكراً (١) ؟ فقال الصادق ( عليه السلام ) : إذا أردت المواقعة وقعدت مقعد الرجل من المرأة فضع يدك اليمنى على يمين سرّة المرأة ، واقرأ : ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ) سبع مرّات ، ثمّ واقع أهلك فإنّك ترى ما تحبّ ، وإذا تبيّنت الحمل فمتى ما انقلبت من الليل فضع يدك يمنة (٢) سرّتها واقرأ : ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ) سبع مرّات . قال الرجل : ففعلت فولد لي سبع ذكور رأس على رأس ، وقد فعل ذلك غير واحد فرزقوا ذكورة .

١٣ ـ باب استحباب مسح رأس اليتيم ترحّماً به

[ ٢٧٣٣٧ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : قال ( عليه السلام ) : ما من عبد يمسح يده على رأس يتيم ترحّماً له إلّا أعطاه الله بكلّ شعرة نوراً يوم القيامه .

ورواه في ( المقنع ) مرسلاً عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : ما من عبد مؤمن ، وقال : رحمة له (١) .

[ ٢٧٣٣٨ ] ٢ ـ وفي ( ثواب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن

__________________

٢ ـ مكارم الأخلاق : ٢٢٥ .

(١) في المصدر زيادة : فادع الله عز وجل أن يرزقني ذكراً .

(٢) في المصدر : اليمنى على يمين ، يأتي ما يدل على بعض المقصود في الباب ١٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٣ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الفقيه ١ : ١١٩ / ٥٦٩ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٩١ من أبواب الدفن .

(١) المقنع : ٢٢ .

٢ ـ ثواب الأعمال : ٢٣٧ ، والفقيه ١ : ١١٩ / ٥٧٠ ، وأورده عن الفقيه في الحديث ٢ من الباب ٩١ من أبواب الدفن .

٣٧٤
 &

سلمة بن الخطّاب ، عن إسماعيل بن إسحاق ، عن إسماعيل بن أبان ، عن غياث بن إبراهيم ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن عليّ ( عليهم السلام ) قال : ما من مؤمن ولا مؤمنة يضع يده على رأس يتيم ترحّماً به إلّا كتب الله له بكلّ شعرة مرّت عليها يده حسنة .

ورواه في ( المقنع ) مرسلا ، مثله (١) .

[ ٢٧٣٣٩ ] ٣ ـ وعن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن سلمة بن الخطاب ، ( عن عليّ بن الحسين ، عن محمّد بن أحمد ) (١) ، عن أبان بن عثمان ، عن الحسن بن السريِّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما من عبد يمسح يده على رأس يتيم رحمة له إلّا أعطاه الله بكلّ شعرة نوراً يوم القيامة .

[ ٢٧٣٤٠ ] ٤ ـ وعن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن السعدآباديّ ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن أحمد بن النضر الخرّاز (١) ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من أنكر منكم قساوة قلبه فليدن يتيماً فيلاطفه وليمسح رأسه ، يلين قلبه بإذن الله ، إنّ لليتيم حقّاً .

[ ٢٧٣٤١ ] ٥ ـ قال : وفي حديث آخر : يقعده على خوانه ، ويمسح رأسه يليّن قلبه ، فإنّه إذا فعل ذلك لان قلبه .

__________________

(١) المقنع : ٢٢ .

٣ ـ ثواب الأعمال : ٢٣٧ / ٢ ، والفقيه ١ : ١١٩ / ٥٦٩ .

(١) في المصدر : عن عليّ بن الحسن ، عن محسن بن أحمد .

٤ ـ ثواب الأعمال : ٢٣٧ / ٣ ، والفقيه ١ : ١١٩ / ٥٧١ ، وأورده عن الفقيه في الحديث ٣ من الباب ٩١ من أبواب الدفن .

(١) في المصدر : الخزاز .

٥ ـ ثواب الأعمال : ٢٣٧ / ذيل حديث ٣ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٩١ من أبواب الدفن .

٣٧٥
 &

ورواه في ( الفقيه ) مرسلاً (١) ، وكذا كلّ ما قبله .

١٤ ـ باب أنّ من كان له حمل أو أبطأ عليه الحمل يستحبّ له أن ينوي أن يسمّيه محمّداً أو علياً ، ويدعو بالمأثور ليولد له ذكر

[ ٢٧٣٤٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن ( الحسن بن سعيد ) (١) ، أنّه دخل على أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) فقال له ابن غيلان : بلغني أنّ من كان له حمل فنوى أن يسميه محمّداً ولد له غلام ، ثمّ سمّاه عليّاً فقال : عليٌّ محمّد ، ومحمّد عليٌّ ، شيئاً واحداً فقال : من كان له حمل فنوى أن يسمّيه عليّاً ولد له غلام ، قال : إنّي خلّفت امرأتي وبها حمل فادع الله أن يجعله غلاماً ، فأطرق إلى الأرض طويلاً ثمّ رفع رأسه فقال له : سمّه عليّاً فإنّه أطول لعمره ، ودخلنا مكّة فوافانا كتاب من المدائن أنّه ولد له غلام .

[ ٢٧٣٤٣ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن أبي نجران ، عن الحسين بن أحمد المنقريّ ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا كان بامرأة أحدكم حمل فأتى لها أربعة أشهر فليستقبل بها القبلة وليقرأ آية الكرسيّ وليضرب على جنبها وليقل : اللهمَّ إنّي قد سمّيته محمّداً ، فإنّه يجعله غلاماً ،

__________________

(١) الفقيه ١ : ١١٩ / ٥٧٢ ، تقدّم ما يدل على ذلك في الحديث ٥ من الباب ٩١ من أبواب الدفن وفي الحديث ٣٢ من الباب ١٠٤ من أبواب أحكام العِشرة وفي الحديث ١٥ من الباب ٤ وفي الحديث ١١ من الباب ٣٤ من أبواب جهاد النفس ، وفي الباب ١٩ من أبواب فعل المعروف .

الباب ١٤ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٦ : ١١ / ٢ .

(١) في المصدر : الحسين بن سعيد .

٢ ـ الكافي ٦ : ١١ / ١ .

٣٧٦
 &

فإن وفى بالاسم بارك الله فيه ، وإن رجع عن الاسم كان لله فيه الخيار ، إن شاء الله أخذه وإن شاء تركه .

[ ٢٧٣٤٤ ] ٣ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن إسماعيل بن مرار ، عن يونس ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما من رجل يُحبل له حبل فنوى أن يسمّيه محمّداً إلّا كان ذكراً إن شاء الله ، وقال : ههنا (١) ثلاثة كلّهم محمّد محمّد محمّد .

[ ٢٧٣٤٥ ] ٤ ـ وقال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) في حديث آخر : يأخذ بيدها ويستقبل بها القبلة عند الأربعة أشهر ويقول : اللّهمّ إنّي سميّته محمّداً ، ولد له غلام ، فإن حوّل اسمه أُخذ منه .

[ ٢٧٣٤٦ ] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن بعض أصحابه ، رفعه قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من كان له حمل فنوى أن يسمّيه محمّداً أو عليّاً ولد له غلام .

[ ٢٧٣٤٧ ] ٦ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن موسى بن جعفر ، عن عمرو بن سعيد ، عن محمّد بن عمر ـ في حديث ـ أنّه قال لأبي الحسن ( عليه السلام ) : ولد لي غلام ، فقال : سمّيته ؟ قلت : لا ، قال : سمّه عليّاً ، فإنَّ أبي كان إذا أبطأت عليه جارية من جواريه قال لها : يا فلانة ، إنوي عليّاً ، فلا تلبث أن تحمل فتلد غلاماً .

[ ٢٧٣٤٨ ] ٧ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله

__________________

٣ ـ الكافي ٦ : ١١ / ٣ .

(١) قوله : ها هنا ثلاثة ، إمّا أن يراد به أنّهم في المجلس أو من أسماء الأئمّة ( عليهم السلام ) أو من أولاده وأولاد أولاده ، ويحتمل كونه من كلام إسحاق وأنهم من أولاده ، والله أعلم « منه قدّه » .

٤ ـ الكافي ٦ : ١١ / ٣ .

٥ ـ الكافي ٦ : ١٢ / ٤ .

٦ ـ الكافي ٦ : ١٠ / ١١ .

٧ ـ الكافي ٦ : ٩ / ٧ ، تقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٢ من الباب ١٢ من هذه الأبواب .

٣٧٧
 &

( عليه السلام ) ، أنّه شكا إليه رجل أنّه لا يولد له ؟ فقال له : إذا جامعت فقل : اللّهمّ إن رزقتني ولداً سمّيته محمّداً ، قال : ففعل ذلك فرزق .

١٥ ـ باب أنّ من عزل من المرأة لم يحل له نفي الولد

[ ٢٧٣٤٩ ] ١ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختريّ ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليّ ( عليهم السلام ) قال : جاء رجل إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال : كنت أعزل عن جارية لي فجاءت بولد ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( إنّ الوكاء ) (١) قد ينفلت ، فألحق به الولد .

أقول : وتقدَّم ما يدلُّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلُّ عليه عموماً (٣) .

١٦ ـ باب  أنّ من أنزل  على فرج  زوجته البكر  من غير إيلاج فحملت ألحق به الولد ، ولم يجز نفيه ، وأنّه لا يلحق الولد من غير دخول ولا إنزال

[ ٢٧٣٥٠ ] ١ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن السنديّ بن محمّد ، عن أبي البختريِّ ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) ، أنّ رجلاً أتى علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فقال : إنَّ امرأتي هذه حامل وهي جارية

__________________

الباب ١٥ فيه حديث واحد

١ ـ قرب الاسناد : ٦٥ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٥٩ من أبواب نكاح العبيد والإِماء .

(١) في المصدر : على الذكر الوكاء .

(٢) تقدم في الحديث ١ من الباب ٥٦ وفي البابين ٥٨ و ٧٤ من أبواب نكاح العبيد والإِماء ، وفي الباب ٣٣ من أبواب المتعة .

(٣) يأتي في الحديثين ١ و ٤ من الباب ٨ من أبواب ميراث ولد الملاعنة .

الباب ١٦ فيه حديثان

١ ـ قرب الإِسناد : ٦٩ .

٣٧٨
 &

حدثة ، وهي عذراء ، وهي حاملٌ في تسعة أشهر ، ولا أعلم إلّا خيراً ، وأنا شيخ كبير ما افترعتها ، وإنّها لعلى حالها ؟ فقال له عليٌّ ( عليه السلام ) : نشدتك الله ، هل كنت تهريق على فرجها ؟ قال : نعم (١) ، فقال عليّ ( عليه السلام ) : إنَّ لكلِّ فرج ثقبين : ثقب يدخل فيه ماء الرجل ، وثقب يخرج منه البول ، وإنَّ أفواه الرحم تحت الثقب الّذي يدخل فيه ماء الرجل ، فإذا دخل الماء في فم واحد من أفواه الرحم حملت المرأة بولد ، وإذا دخل من اثنين حملت باثنين ، وإذا دخل من ثلاثة حملت بثلاثة ، وإذا دخل من أربعة حملت بأربعة ، وليس هناك غير ذلك ، وقد ألحقت بك ولدها ، فشقّ عنها القوابل فجاءت بغلام فعاش .

[ ٢٧٣٥١ ] ٢ ـ محمّد بن محمّد المفيد في ( الإرشاد ) قال : روى نقلة الآثار من العامّة والخاصّة أنّ امرأة نكحها شيخ كبير فحملت ، فزعم الشيخ أنّه لم يصل إليها وأنكر حملها ، فالتبس الأمر على عثمان وسأل المرأة : هل اقتضّك الشيخ ؟ وكانت بكراً ، فقالت : لا ، فقال عثمان : أقيموا الحدّ عليها ، فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إنّ للمرأة سمّين : سمّ البول ، وسمّ المحيض ، فلعلّ الشيخ كان ينال منها فسال ماؤه في سمّ الحيض فحملت منه ، فاسألوا الرجل عن ذلك ، فسئل ، فقال : قد كنت أُنزل الماء في قبلها من غير وصول إليها بالاقتضاض ، فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : الحمل له ، والولد ولده ، وأرى عقوبته على الإِنكار له (١) ، فصار عثمان إلى قضائه .

__________________

(١) قوله : ( قال : نعم ) لم يرد في المخطوط ولا المصدر ، ولكن ورد في متن المصححة الثانية ، وكتب فوقها : « كذا » .

٢ ـ إرشاد المفيد : ١١٢ .

(١) أي ينبغي عقوبته لإِنكاره الولد « منه قدّه » .

٣٧٩
 &

١٧ ـ باب أقلّ الحمل وأكثره ، وأنّه لا يلحق الولد بالواطىء فيما دون الأقل ولا فيما زاد عن الأكثر

[ ٢٧٣٥٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا كان للرجل منكم الجارية يطؤها فيعتقها فاعتدّت ونكحت ، فإن وضعت لخمسة أشهر فإنّه لمولاها الَّذي أعتقها ، وإن وضعت بعدما تزوّجت لستّة أشهر فإنّه لزوجها الأخير .

[ ٢٧٣٥٣ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن وهب عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : يعيش الولد لستّة أشهر ، ولسبعة أشهر ، ولتسعة أشهر ، ولا يعيش لثمانية أشهر .

[ ٢٧٣٥٤ ] ٣ ـ وعن عليّ بن محمّد ، عن صالح بن أبي حمّاد ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن عبد الرحمن بن سيّابة ، عمّن حدّثه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن غاية الحمل بالولد في بطن أُمّه ، كم هو ؟ فإنَّ الناس يقولون : ربّما بقي في بطنها سنتين (١) فقال : كذبوا ، أقصى مدّة (٢) الحمل تسعه أشهر ، ولا يزيد لحظة ، ولو زاد ساعة (٣) لقتل أُمّه قبل أن يخرج .

__________________

الباب ١٧ فيه ١٥ حديثاً

١ ـ الكافي ٥ : ٤٩١ / ١ ، والتهذيب ٨ : ١٦٨ / ٥٨٦ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٥٨ من أبواب نكاح العبيد والإِماء .

٢ ـ الكافي ٦ : ٥٢ / ٢ ، والتهذيب ٨ : ١١٥ / ٣٩٨ و ١٦٦ / ٥٧٧ .

٣ ـ الكافي ٦ : ٥٢ / ٣ .

(١) في نسخة : سنين « هامش المخطوط » وكذلك المصدر .

(٢) في المصدر : حدّ .

(٣) في نسخة : لحظة « هامش المخطوط » وكذلك المصدر .

٣٨٠