🚖

وسائل الشيعة - ج ٧

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٧

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
ISBN: 964-5503-07-8
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : دخل رجل المسجد فابتدأ قبل الثناء على الله والصلاة على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، فقال النبي ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : عجل (١) العبد ربّه ، ثمّ دخل آخر فصلّى وأثنى على الله عزّ وجلّ وصلّى على رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، فقال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : سل تعطه .

ثمّ قال : إنّ في كتاب علي ( عليه السلام ) : إنّ الثناء على الله والصلاة على رسوله قبل المسألة ، وإن أحدكم ليأتي الرجل يطلب الحاجة فيحب أن يقول له خيراً قبل أن يسأله حاجته .

[ ٨٧٨٦ ] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عن ابن سنان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إنّما هي المدحة ، ثمّ الثناء ، ثم الإِقرار بالذنب ، ثمّ المسألة ، إنّه والله ما خرج عبد من ذنب إلّا بالاقرار .

وعنهم ، عن أحمد ، عن ابن فضّال ، عن ثعلبة ، عن معاوية بن عمّار ، مثله ، إلّا أنّه قال : ثمّ الثناء ، ثمّ الاعتراف بالذنب .

[ ٨٧٨٧ ] ٦ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن (١) بن علي ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحارث بن المغيرة قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ إذا أردت أن تدعوا الله فمجّده وأحمده وسبّحه وهلّله وأثن عليه وصلّ على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ثمّ سل تعط .

[ ٨٧٨٨ ] ٧ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عثمان بن عيسى ، عمّن

_________________

(١) في المصدر : عاجل .

٥ ـ الكافي ٢ : ٣٥١ / ٤ ، ٣ .

٦ ـ الكافي ٢ : ٣٥١ / ٥ ، وقد أورد الحديث هنا تاماً باختلاف بسيط وفي ٣ : ٣٤١ / ٤ ، أورد قطعة من الحديث ولكن بسند آخر .

(١) في نسخة : الحسين ( هامش المخطوط ) .

٧ ـ الكافي ٢ : ٣٥٢ / ٨ .

٨١

حدّثه ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قلت : آيتان في كتاب الله عزّ وجلّ أطلبهما ولا أجدهما ، قال : وما هما ؟ قلت : قول الله عزّ وجلّ : ( ادعُونِي أَستَجِب لَكُم ) (١) فندعوه ولا نرى إجابة ؟ قال : أفتَرى الله عزّ وجلّ أخلف وعده ؟! قلت : لا ، قال : فممّ ذلك ؟! قلت : لا أدري ، قال : لكنّي أُخبرك : من أطاع الله عزّ وجلّ فيما أمره ثم دعاه من جهة الدعاء أجابه ، قلت : وما جهة الدعاء ؟ قال : تبدأ فتحمد الله وتذكر نعمه عندك ، ثم تشكره ، ثم تصلّي على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، ثم تذكر ذنوبك فتقرّ بها ، ثم تستغفر (٢) منها ، فهذا جهة الدعاء ، ثم قال : وما الآية الأُخرى ؟ قلت : قول الله عزّ وجلّ : ( وَمَا أَنفَقتُم مِن شَيءٍ فَهُوَ يُخلِفُهُ وَهُوَ خَيرٌ الرَّازِقِينَ ) (٣) وإنّي أُنفق ولا أرى خلفاً ؟ قال : أفترَى الله عزّ وجلّ أخلف وعده ؟! قلت : لا ، قال : فممّ ذلك ؟! قلت : لا أدري ، قال : لو أنّ أحدكم اكتسب المال من حلّه وأنفقه في حلّه لم ينفق درهماً إلّا أخلف عليه .

[ ٨٧٨٩ ] ٨ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن علي بن حسان ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : كلّ دعاء لا يكون قبله تحميد فهو أبتر ، إنّما (١) التحميد ثمّ الثناء ، قال : قلت : ما أدري ما يجزي من التحميد والتمجيد ؟ قال : تقول : اللهم أنت الأوّل فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن فليس دونك شيء ، وأنت العزيز الحكيم .

[ ٨٧٩٠ ] ٩ ـ محمّد بن علي بن الحسين ، عن محمّد بن إبراهيم بن

_________________

(١) غافر ٤٠ : ٦٠ .

(٢) في هامش الاصل عن نسخة : تستعيذ .

(٣) سبأ ٣٤ : ٣٩ .

٨ ـ الكافي ٢ : ٣٦٥ / ٦ .

(١) كتب المصنف ( هو ) ثم شطبها وكتب فوقها علامة نسخة .

٩ ـ الفقيه ٤ : ٢٧٤ / ٨٢٩ .

٨٢

إسحاق ، عن أحمد بن محمّد بن السعيد الهمداني ، عن الحسن بن القاسم ، عن علي بن إبراهيم بن المعلّى ، عن محمّد بن خالد ، عن عبد الله بن بكر المرادي ، عن موسى بن جعفر ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن أمير المؤمنين ( عليهم السلام ) ـ في حديث ـ أنّ زيد بن صوحان قال له : أيّ سلطان أغلب وأقوى ؟ قال : الهوى ، قال : أيّ ذلّ أذلّ ؟ قال : الحرص على الدنيا ، قال : فأيّ فقر أشدّ ؟ قال : الكفر بعد الايمان ، قال : فأيّ دعوة أضلّ ؟ قال : الداعي بما لا يكون .

وفي ( المجالس ) بهذا السند ، مثله (١) .

[ ٨٧٩١ ] ١٠ ـ وفي ( الخصال ) بإسناده الآتي (١) عن علي ( عليه السلام ) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : السؤال بعد المدح ، فامدحوا الله عزّ وجلّ ثم اسألوا الحوائج ، اثنوا على الله عزّ وجلّ وامدحوه قبل طلب الحوائج ، يا صاحب الدعاء ، لا تسأل ما لا يحل ولا يكون .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

_________________

(١) أمالي الصدوق : ٣٢٢ .

١٠ ـ الخصال : ٦٣٥ .

(١) يأتي في الفائدة الأولى من الخاتمة برمز (ر) .

(٢) تقدّم في الحديث ٢ من الباب ٢٤ من أبواب التعقيب ، وفي الحديث ٤ من الباب ٢٩ ، وفي الحديث ١ من الباب ٣٠ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ٥٥ ، وفي الحديث ٢ من الباب ٦٣ من هذه الأبواب ، ويأتي ما يدلّ عليه بعض المقصود في الباب ٣٣ ، وفي الحديث ١ من الباب ٤٨ ، وفي الباب ٥٣ ، وفي الباب ٥٦ من هذه الأبواب ، وفي الباب ٢٨ من أبواب بقية الصلوات المندوبة .

٨٣

٣٢ ـ باب استحباب ملازمة الداعي للصبر ، وطلب الحلال وطيب المكسب ، وصلة الرحم ، والعمل الصالح

[ ٨٧٩٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : لا تملّ من الدعاء فإنّه من الله بمكان ، وعليك بالصبر وطلب الحلال وصلة الرحم ، وإيّاك ومكاشفة الناس ، فإنّا أهل بيت نصل من قطعنا ، ونحسن إلى من أساء إلينا ، فنرى والله في ذلك العاقبة الحسنة .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، مثله (١) .

[ ٨٧٩٣ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن علي بن أسباط ، عمّن ذكره ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من سرّه أن تستجاب دعوته فليطيب مكسبه .

[ ٨٧٩٤ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن في ( المجالس والأخبار ) بإسناده الآتي (١) عن أبي ذر ، عن النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، في وصيّته له قال : يا أبا ذر ، يكفي من الدعاء مع البرّ ما يكفي الطعام من الملح ، يا أبا ذر ، مثل الذي يدعو بغير عمل كمثل الذي يرمي بغير وتر ، يا أبا ذر ، إنّ الله يصلح بصلاح

_________________

الباب ٣٢ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٣٥٤ / ١ ، تقدم قطعة منه في الحديث ١ من الباب ٢١ ، وتقدم صدره مع ذيله في الحديث ١ من الباب ١٩ من هذه الأبواب .

(١) قرب الاسناد : ١٧١ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٣٥٣ / ٩ .

٣ ـ أمالي الطوسي ٢ : ١٤٧ .

(١) يأتي في الفائدة الثانية من الخاتمة برقم (٤٩) .

٨٤

العبد ولده وولد ولده ، ويحفظه في دويرته والدور حوله ما دام فيهم .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

٣٣ ـ باب أنّه يستحبّ أن يقال في الدعاء قبل تسمية الحاجة : يا الله ، عشراً ، ويا ربّ ، عشراً ، ويا الله يا ربّ ، حتى ينقطع النفس أو عشراً ، أو : أي رب ، ثلاثاً ، ويا أرحم الراحمين ، سبعاً

[ ٨٧٩٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن أيّوب بن الحرّ أخي أديم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال : يا الله يا الله ، عشر مرّات قيل له : لبّيك ، ما حاجتك ؟

[ ٨٧٩٦ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن عيسى ، عن أيّوب بن الحرّ أخي أديم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال عشر مرّات : يا ربّ يا ربّ ، قيل له : لبّيك ، ما حاجتك ؟

[ ٨٧٩٧ ] ٣ ـ وعنه ، عن أحمد ، وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن محمّد بن حمران قال : مرض إسماعيل بن أبي عبد الله ( عليه السلام ) فقال له أبو عبد الله : قل : يا ربّ يا ربّ ، عشر مرّات ، فإنّ من قال ذلك نودي : لبّيك ، ما حاجتك ؟

[ ٨٧٩٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن محمّد بن عيسى ، عن معاوية ، عن أبي

_________________

(٢) يأتي ما يدل على بعض المقصود في الباب ٦٧ من هذه الأبواب .

الباب ٣٣ فيه ٢٣ حديثاً

١ ـ الكافي ٢ : ٣٧٧ / ١ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٣٧٧ / ١ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٣٧٧ / ٢ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٣٧٧ / ٣ .

٨٥

بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال : يا ربّ ، يا الله ، يا ربّ ، يا الله ، حتى ينقطع نفسه قيل له : لبّيك ، ما حاجتك ؟

[ ٨٧٩٩ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( الأمالي ) عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن سهل بن زياد ، عن علي بن الحكم ، عن حمّاد بن عبد الله ، عن أبي بصير ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليه السلام ) قال : إذا قال العبد وهو ساجد : يا الله ، يا ربّاه ، يا سيّداه ، ثلاث مرّات أجابه تبارك وتعالى : لبّيك عبدي ، سل حاجتك .

[ ٨٨٠٠ ] ٦ ـ أحمد بن أبي عبد الله البرقي في ( المحاسن ) : عن ابن بنت إلياس ، عن عبد الله بن سنان ، عن حفص (١) بن مسلم قال : اشتكى بعض ولد أبي جعفر فمرّ عليه جعفر وهو شاكٍ ، فقال له جعفر : تقول : يا الله يا الله ، فإنّه لم يقلها أحد عشر مرّات إلّا قال له الربّ تبارك وتعالى : لبّيك .

[ ٨٨٠١ ] ٧ ـ وعن أبيه ، عن حمّاد وصفوان وابن المغيرة ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا قال العبد : يا الله ، يا ربّ ، حتى ينقطع النفس قال له الرب : سل ، ما حاجتك ؟

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

[ ٨٨٠٢ ] ٨ ـ قال البرقي : وفي رواية عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، في قول الله عزّ وجلّ : ( وَحَنَانا مِن لَدُنَّا ) (١) قال : إن كان يحيى

_________________

٥ ـ أمالي الصدوق : ٣٣٥ / ٦ .

٦ ـ المحاسن : ٣٥ / ٢٩ .

(١) في المصدر : جعفر .

٧ ـ المحاسن : ٣٥ / ٣٠ .

(١) الفقيه ١ : ٢١٩ / ٩٧٥ .

٨ ـ المحاسن : ٣٥ / ٣٠ .

(١) مريم ١٩ : ١٣ .

٨٦

إذا دعا فقال في دعائه : يا ربّ يا الله ، ناداه الله من السماء ، لبّيك يا يحيى ، سل حاجتك .

[ ٨٨٠٣ ] ٩ ـ وعن محمّد بن علي ، عن إسماعيل بن يسار ، عن منصور ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إنّ الرجل منكم ليقف عند ذكر الجنّة والنار ثمّ يقول : أي ربّ ، أي ربّ ، ثلاثاً ( فإذا قالها نودي من فوق رأسه ) (١) سل ، ما حاجتك ؟

[ ٨٨٠٤ ] ١٠ ـ وعنه ، عن الحكم بن مسكين ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال : يا ربّ يا ربّ ، حتى ينقطع نفسه قيل له : لبّيك ، ما حاجتك ؟

[ ٨٨٠٥ ] ١١ ـ قال : وروي أنّه يقولها عشر مرّات ، قيل له : لبّيك ما حاجتك .

[ ٨٨٠٦ ] ١٢ ـ عبد الله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة قال : حدّثني جعفر قال : اشتكى بعض ولد أبي فمرّ به فقال له : قل عشر مرّات : يا الله يا الله يا الله ، فإنّه لم يقلها أحد من المؤمنين قطّ إلّا قال له الربّ تبارك وتعالى : لبّيك عبدي ، سل حاجتك .

[ ٨٨٠٧ ] ١٣ ـ أحمد بن فهد في ( عدّة الداعي ) قال : روي عن الصادق ( عليه السلام ) في من قال : يا الله يا الله عشراً ، قيل له : لبّيك عبدي سل حاجتك تعطه .

_________________

٩ ـ المحاسن : ٣٥ / ٣١ .

(١) شطب المصنف على ما بين القوسين وكتب عليه علامة نسخة .

١٠ ـ المحاسن : ٣٥ / ٣٢ .

١١ ـ المحاسن : ٣٦ / ٣٢ .

١٢ ـ قرب الإِسناد : ٢ .

١٣ ـ عدّة الداعي : ٥٢ .

٨٧

[ ٨٨٠٨ ] ١٤ ـ قال : وكذا روي في من قال : يا ربّاه يا ربّاه عشراً ، ومثله : يا ربّ يا ربّ ، ومثله : يا سيّداه يا سيّداه .

[ ٨٨٠٩ ] ١٥ ـ قال : وروي أنّ من قال في سجوده : يا الله يا ربّاه يا سيّداه ، ثلاثاً أُجيب بمثل ذلك .

[ ٨٨١٠ ] ١٦ ـ علي بن موسى بن طاوس في رسالة ( محاسبة النفس ) نقلاً من كتاب ( فضل الدعاء ) لمحمد بن الحسن الصفّار بإسناده عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : كان [ أبي ] (١) إذا لجّت (٢) به الحاجة يسجد من غير صلاة ولا ركوع ثم يقول : يا أرحم الراحمين ، سبع مرّات ، ثم يسأل حاجته ، ثم قال : ما قالها أحد سبع مرات إلّا قال الله تعالى : ها أنا أرحم الراحمين ، سل حاجتك .

[ ٨٨١١ ] ١٧ ـ قال : ومن الكتاب المذكور عن الصادق ( عليه السلام ) قال : إن لله ملكاً يقال له : إسماعيل ، ساكن في السماء الدنيا ، إذا قال العبد : يا أرحم الراحمين ، سبع مرّات ، قال إسماعيل : قد سمع الله أرحم الراحمين ( سل حاجتك ) (١) .

[ ٨٨١٢ ] ١٨ ـ قال : ومنه عن علي بن الحسين ( عليه السلام ) قال : سمع النبي ( صلّى الله عليه وآله ) رجلاً يقول : يا أرحم الراحمين ، فأخذ بمنكب الرجل فقال : هذا أرحم الراحمين قد استقبلك بوجهه ، سل حاجتك .

_________________

١٤ ـ عدّة الداعي : ٥٢ .

١٥ ـ عدّة الداعي : ٥٢ .

١٦ ـ محاسبة النفس : ٣٥ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : ألحت .

١٧ ـ محاسبة النفس : ٣٥ .

(١) في المصدر : صوتك فسأل حاجتك .

١٨ ـ محاسبة النفس : ٣٥ .

٨٨

[ ٨٨١٣ ] ١٩ ـ قال : ومن كتاب ( المشيخة ) للحسن بن محبوب قال : اشتكى بعض أصحاب أبي جعفر ( عليه السلام ) فقال له : قل : يا الله يا الله ، عشر مرات متتابعات ، فإنّه لم يقلها مؤمن إلّا قال ربّه (١) : لبّيك عبدي ، سل حاجتك .

[ ٨٨١٤ ] ٢٠ ـ قال : ومن آخر كتاب ( مناسك الزيارات ) للمفيد : عن حفص الأعور ، عن أبي عبد الله قال : اشتكى (١) عبد الله إلى أبي جعفر الباقر (٢) ( عليه السلام ) فقال له : قل عشر مرّات : يا الله يا الله ، فإنّه لم يقلها عبد إلّا قال له ربّه : لبّيك .

[ ٨٨١٥ ] ٢١ ـ قال : ومن كتاب محمّد بن علي بن محبوب في كتاب الصلاة : عن أحمد ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أخي أديم (١) ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال عشر مرّات : يا ربّ يا ربّ ، قال له ربّه : لبّيك ، سل حاجتك .

[ ٨٨١٦ ] ٢٢ ـ قال : ومن كتاب ( مناسك الزيارات ) للمفيد ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان أبي يلحّ في الدعاء ، يقول : يا ربّ يا ربّ ، حتى ينقطع النفس ، ثم يعود .

[ ٨٨١٧ ] ٢٣ ـ قال : ومنه ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إنّ العبد

_________________

١٩ ـ محاسبة النفس : ٣٦ .

(١) في المصدر : له .

٢٠ ـ محاسبة النفس : ٣٧ .

(١) في المصدر زيادة : أبو ، وقد شطب عليه المصنف في الاصل .

(٢) في المصدر زيادة : أبيه .

٢١ ـ محاسبة النفس : ٣٧ .

(١) في المصدر : أدهم .

٢٢ ـ محاسبة النفس : ٣٨ .

٢٣ ـ محاسبة النفس : ٣٨ .

٨٩

إذا قال : أي ربّ ، ثلاثاً ، صيح به من فوقه : لبّيك لبّيك ، سل تعطه .

٣٤ ـ باب أنّه يستحبّ لمن أراد أن يسأل الله الحور العين أن يكبّر الله ويسبّحه ويحمده ويهلّله ويصلّي على محمد وآله مائة مائة

[ ٨٨١٨ ] ١ ـ أحمد بن محمّد البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن محمّد بن أسلم ، عن الحسين بن خالد قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن مهر السنّة ، كيف صار خمسمائة درهم (١) ؟ فقال : إنّ الله أوجب على نفسه أن لا يكبّره مؤمن مائة تكبيرة ، ويحمده مائة تحميدة ، ويسبّحه مائة تسبيحة ، ويهلّله مائة تهليلة ، ويصلّي على محمّد وآل محمّد مائة مرّة ، ثم يقول : اللهمّ زوّجني من الحور العين إلّا زوّجه الله حوراء وجعل ذلك مهرها .

محمّد بن علي بن الحسين مرسلاً ، مثله (٢) .

وفي ( العلل ) وفي ( عيون الأخبار ) : عن محمّد بن علي ماجيلويه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن علي بن معبد ، عن الحسين بن خالد ، مثله (٣) ، وعن الحسين بن أحمد بن إدريس ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن الحسين بن خالد ، مثله (٤) .

ورواه الكليني عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى (٥) .

_________________

الباب ٣٤ فيه حديث واحد

١ ـ المحاسن : ٣١٣ / ٣٠ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤ من أبواب المهور .

(١) ليس في المصدر كلمة ( درهم ) وقد كتب المصنف عليها في الأصل علامة نسخة .

(٢) الفقيه ٣ : ٢٥٢ / ١٢٠١ .

(٣) علل الشرائع : ٤٩٩ / ١ ، وعيون اخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٨٤ / ٢٥ .

(٤) علل الشرائع ٤٩٩ / ٢ ، وعيون اخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٨٤ / ٢٦ .

(٥) الكافي ٥ : ٣٧٦ / ٧ .

٩٠

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٦) .

٣٥ ـ باب أنّه يستحبّ أن يقال بعد الدعاء : ما شاء الله ، لا حول ولا قوّة إلّا بالله ، ويستحبّ أن يقال : ما شاء الله ألف مرّة

[ ٨٨١٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا دعا الرجل فقال بعدما دعا : ما شاء الله ، لا قوّة إلّا بالله ، قال الله عزّ وجلّ : استبسل عبدي ، واستسلم لأمري ، اقضوا حاجته .

[ ٨٨٢٠ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( المجالس ) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن سلمة بن الخطاب ، عن إبراهيم بن محمّد ، عن عمران الزعفراني ، عن أبي عبد الله جعفر بن محمّد ( عليه السلام ) قال : ما من رجل دعا فختم دعاءه بقول : ما شاء الله ( لا حول و ) (١) لا قوّة إلّا بالله ، إلّا أُجيب صاحبه .

وفي ( ثواب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن سلمة بن الخطاب ، مثله (٢) .

[ ٨٨٢١ ] ٣ ـ أحمد بن أبي عبد الله البرقي في ( المحاسن ) : عن يحيى بن أبي

_________________

(٦) التهذيب ٧ : ٣٥٦ / ١٤٥١ .

الباب ٣٥ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٣٧٨ / ١ .

٢ ـ أمالي الصدوق : ١٦٦ / ٦ .

(١) ليس في المصدر .

(٢) ثواب الأعمال : ٢٤ .

٣ ـ المحاسن : ٤٢ / ٥٥ .

٩١

بكر ، عن بعض أصحابه قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إذا قال العبد : ما شاء الله ، لا حول ولا قوّة إلّا بالله ، قال الله : ملائكتي ، استسلم عبدي أعينوه ، أدركوه ، اقضوا حاجته .

[ ٨٨٢٢ ] ٤ ـ قال : وفي رواية : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : من قال : ما شاء الله ، ألف مرّة في دفعة واحدة رزق الحج من عامه ، فإن لم يرزق أخّره الله حتى يرزقه .

٣٦ ـ باب استحباب الصلاة على محمد وآله في أوّل الدعاء ووسطه وآخره

[ ٨٨٢٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم وعبد الرحمن بن أبي نجران جميعاً ، عن صفوان الجمّال ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : كلّ دعاء يدعى الله عزّ وجلّ به محجوب عن السماء حتى يصلّى على محمّد وآل محمّد .

[ ٨٨٢٤ ] ٢ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان ، عن أبي أُسامة زيد الشحّام ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) : إنّ رجلاً أتى النبي ( صلّى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله ، أجعل لك ثلث صلاتي ، لا بل أجعل لك نصف صلاتي ، لا بل أجعلها كلّها لك ، فقال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : إذاً تكفىٰ مؤنة الدنيا والآخرة .

[ ٨٨٢٥ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن

_________________

٤ ـ المحاسن : ٤٢ / ٥٥ .

الباب ٣٦ فيه ١٨ حديثاً

١ ـ الكافي ٢ : ٣٥٧ / ١٠ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٣٥٦ / ٣ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٣٥٦ / ٤ .

٩٢

الحكم ، عن سيف ، عن أبي أُسامة ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) : ما معنى ، أجعل صلاتي كلّها لك ؟ قال : يقدّمه بين يدي كلّ حاجة ، فلا يسأل الله عزّ وجلّ شيئاً حتى يبدأ بالنبي ( صلّى الله عليه وآله ) فيصلّي عليه ثمّ يسأل الله حوائجه .

[ ٨٨٢٦ ] ٤ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن مرازم قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إنّ رجلاً أتى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله ، إنّي جعلت ثلث صلاتي لك ، فقال له : خيراً ، فقال له : يا رسول الله ، إنّي جعلت نصف صلاتي لك ، فقال له : ذاك أفضل ، فقال إنّي جعلت كلّ صلاتي لك ، فقال : إذن يكفيك الله عزّ وجلّ ما أهمّك من أمر دنياك وآخرتك ، فقال له رجل : أصلحك الله ، كيف يجعل صلاته له ؟ فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : لا يسأل الله عزّ وجلّ (١) إلّا بدأ بالصلاة على محمّد وآله .

ورواه الصدوق في ( ثواب الأعمال ) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، مثله (٢) .

[ ٨٨٢٧ ] ٥ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لا يزال الدعاء محجوباً حتى يصلّى على محمّد وآل محمّد .

[ ٨٨٢٨ ] ٦ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من دعا ولم يذكر النبي ( صلّى الله عليه وآله )

_________________

٤ ـ الكافي ٢ : ٣٥٨ / ١٢ .

(١) في المصدر زيادة : شيئاً .

(٢) ثواب الأعمال : ١٨٨ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٣٥٦ / ١ .

٦ ـ الكافي ٢ : ٣٥٦ / ٢ .

٩٣

رفرف الدعاء على رأسه ، فإذا ذكر النبي ( صلّى الله عليه وآله ) رفع الدعاء .

[ ٨٨٢٩ ] ٧ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمّد الأشعري ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : لا تجعلوني كقدح الراكب ، فإنّ الراكب يملأ قدحه فيشربه إذا شاء ، اجعلوني في أوّل الدعاء وفي وسطه وفي آخره .

[ ٨٨٣٠ ] ٨ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن حسّان ، عن أبي عمران الأزدي ، عن عبد الله بن الحكم ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال : يا ربّ ، صلّ على محمّد وآل محمّد ، مائة مرّة ، قضيت له مائة حاجة ، ثلاثون للدنيا .

ورواه الصدوق في ( ثواب الأعمال ) : عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن محمّد بن جعفر ، عن موسى بن عمران ، عن الحسين بن يزيد ، عن معاوية بن عمّار ، مثله (١) .

[ ٨٨٣١ ] ٩ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن أبى بكر الحضرمي قال : حدّثني من سمع أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : جاء رجل إلى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) فقال : أجعل نصف صلاتي لك ؟ قال : نعم ، ثمّ قال : أجعل صلاتي كلّها لك ؟ قال : نعم ، فلمّا مضى قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : كفي همّ الدنيا والآخرة .

[ ٨٨٣٢ ] ١٠ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن

_________________

٧ـ الكافي ٢ : ٣٥٧ / ٥ .

٨ ـ الكافي ٢ : ٣٥٧ / ٩ .

(١) ثواب الأعمال : ١٩٠ .

٩ ـ الكافي ٢ : ٣٥٧ / ١١ .

١٠ ـ الكافي ٨ : ٢٧٤ / ٤١٤ .

٩٤

علي بن حديد ، عن مرازم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) : إنّ رجلاً أتى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) فقال (١) : إنّي أُصلّي فأجعل بعض صلاتي لك ، فقال : ذلك خير لك ، فقال : يا رسول الله ، فأجعل نصف صلاتي لك ، فقال : ذلك أفضل لك ، فقال : يا رسول الله ، فإنّي أُصلّي فأجعل كلّ صلاتي لك ، فقال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : إذن يكفيك الله ما أهمّك من أمر دنياك وآخرتك ـ إلى أن قال ـ وجعلت الصلاة على رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) بعشر حسنات .

[ ٨٨٣٣ ] ١١ ـ وعن علي بن محمّد ، عن ابن جمهور ، عن أبيه ، عن رجاله قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : من كانت له إلى الله عزّ وجلّ حاجة فليبدأ بالصلاة على محمّد وآله ، ثمّ يسأل حاجته ، ثمّ يختم بالصلاة على محمّد وآل محمّد ، فإنّ الله عزّ وجلّ أكرم من أن يقبل الطرفين ويدع الوسط إذا كانت الصلاة على محمّد وآله لا تحجب عنه .

[ ٨٨٣٤ ] ١٢ ـ محمّد بن الحسن في ( المجالس والأخبار ) بإسناده الآتي عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لا يزال الدعاء محجوباً عن السماء حتى يصلّى على محمّد وآل محمّد ( عليهم السلام ) .

[ ٨٨٣٥ ] ١٣ ـ علي بن محمّد الخزّاز في كتاب ( الكفاية ) : عن علي بن الحسين ، عن التلعكبري ، عن ابن عقدة ، عن ( محمّد بن سالم ، عن عبد الرحمان الأزدي ) (١) ، عن الحسن بن أبي جعفر (٢) ، عن علي بن زيد ، عن

_________________

(١) في المصدر زيادة : يا رسول الله .

١١ ـ الكافي ٢ : ٣٥٨ / ١٦ .

١٢ ـ أمالي الطوسي ٢ : ٢٧٥ ، يأتي بالإِسناد في الفائدة الثانية من الخاتمة برقم (٥٠) .

١٣ ـ كفاية الأثر : ٣٩ .

(١) في المصدر : محمّد بن سالم بن عبد الرحمن الأزدي .

(٢) في المصدر : الحسن ابي جعفر .

٩٥

سعيد بن المسيّب ، عن أبي ذر ، عن النبي ( صلّى الله عليه وآله ) قال : لا يزال الدعاء محجوباً حتى يصلّى عليّ وعلى أهل بيتي .

[ ٨٨٣٦ ] ١٤ ـ الحسن بن محمّد الطوسي في ( الأمالي ) عن أبيه ، عن المفيد ، عن جعفر بن محمّد بن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا دعا أحدكم فليبدأ بالصلاة على النبي (عليه السلام ) فإنّ الصلاة على النبي ( عليه السلام ) مقبولة ، ولم يكن الله ليقبل بعض الدعاء ويردّ بعضاً .

[ ٨٨٣٧ ] ١٥ ـ وعن أبيه ، عن المفيد ، عن محمّد بن عمر الجعابي ، ( عن أحمد بن محمد بن سعيد ، عن أحمد بن يحيى ) (١) ، عن أسيد بن زيد ، عن محمد بن مروان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : صلاتكم عليّ إجابة لدعائكم وزكاة لأعمالكم .

[ ٨٨٣٨ ] ١٦ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( ثواب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن عبد الكريم الخرّاز ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن الحارث الأعور قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : كلّ دعاء محجوب عن السماء حتى يصلّى على محمّد وآله .

[ ٨٨٣٩ ] ١٧ ـ وفي ( عيون الأخبار ) : عن تميم بن عبد الله بن تميم ، عن

_________________

١٤ ـ أمالي الطوسي ١ : ١٧٥ .

١٥ ـ أمالي الطوسي ١ : ٢١٩ .

(١) في نسخة : احمد بن محمد بن يحيىٰ ـ هامش المخطوط ـ وفي المصدر : احمد بن محمد بن سعيد بن احمد بن يحيىٰ .

١٦ ـ ثواب الأعمال : ١٨٦ / ٣ .

١٧ ـ عيون اخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٨٢ .

٩٦

أبيه ، عن أحمد بن علي الأنصاري ، عن رجاء بن أبي الضحّاك ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه كان يبدأ في دعائه بالصلاة على محمّد وآله ويكثر من ذلك في الصلاة وغيرها .

[ ٨٨٤٠ ] ١٨ ـ محمّد بن الحسين الرضي في ( نهج البلاغة ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : إذا كانت لك إلى الله حاجة فابدأ بمسألة الصلاة على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ثم سل حاجتك ، فإنّ الله أكرم من أن يسأل حاجتين فيقضي إحداهما ويمنع الأخرى .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في التمجيد (١) وغيره (٢) ، وفي الأدعية المأثورة ما يدلّ عليه لأنّها مشحونة بالصلاة على محمّد وآله (٣) .

٣٧ ـ باب استحباب التوسّل في الدعاء بمحمّد وآل محمّد ( عليه السلام )

[ ٨٨٤١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ( محمّد بن عمر بن عبد العزيز ) (١) ، عن بعض أصحابنا ، عن داود الرقّي قال : إنّي كنت أسمع أبا عبد الله ( عليه السلام ) أكثر ما يلحّ به في الدعاء على الله بحقّ الخمسة ، يعني رسول الله ، وأمير المؤمنين ، وفاطمة ، والحسن ،

_________________

١٨ ـ نهج البلاغة ٣ : ٢٣٨ / ٣٦١ .

(١) تقدّم في الباب ٣١ من هذه الأبواب .

(٢) تقدّم في الحديث ٤ من الباب ٢٩ ، وفي الحديث ١ من الباب ٣٠ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ٩ من الباب ٣٧ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٢ من الباب ١٠ ، وفي الباب ٣٨ من أبواب الذكر ، وفي الباب ٢٨ من أبواب بقية الصلوات المندوبة .

الباب ٣٧ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ الكافي ٢ : ٤٢٢ / ١١ .

(١) في المصدر : عمر بن عبد العزيز .

٩٧

والحسين ( عليهم السلام ) .

[ ٨٨٤٢ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( ثواب الأعمال ) : عن محمّد بن الحسن بن الوليد ، عن الصفّار ، عن الحسن بن علي ، عن العبّاس بن عامر ، عن أحمد بن رزق ، عن يحيى بن أبي العلاء (١) ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنّ عبداً مكث في النار سبعين خريفاً والخريف سبعون سنة ، ثمّ إنّه سأل الله بحقّ محمّد وأهل بيته : لما رحمتني ، فأوحى الله إلى جبرئيل أن اهبط إلى عبدي فأخرجه ـ إلى أن قال الله : ـ عبدي كم لبثت في النار ؟ قال : ما أُحصي يا ربّ ، فقال له : وعزّتي وجلالي لولا ما سألتني به لأطلت هوانك (٢) ، ولكنّي حتمت على نفسي أن لا يسألني عبد بحق محمّد وأهل بيته إلّا غفرت له ما كان بيني وبينه ، وقد غفرت لك اليوم .

وفي ( المجالس ) وفي ( الخصال ) عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن الحسن بن علي الكوفي ، عن العباس بن عامر ، مثله (٣) .

وفي ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن سعد ، عن الحسن بن علي الكوفي ، مثله (٤) .

[ ٨٨٤٣ ] ٣ ـ وفي ( الخصال ) : عن علي بن الفضل بن العباس ، عن أحمد بن محمّد بن الحارث ، عن محمّد بن علي بن خلف ، عن حسين بن

_________________

٢ ـ ثواب الأعمال : ١٨٥ .

(١) في المصدر : يحيىٰ بن العلاء .

(٢) في الخصال زيادة : في النار « هامش المخطوط » .

(٣) أمالي الصدوق : ٥٣٥ / ٤ ، والخصال : ٥٨٤ / ٩ .

(٤) معاني الأخبار : ٢٢٦ / ١ .

٣ ـ الخصال : ٢٧٠ / ٨ .

٩٨

الأشعر (١) ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عبّاس قال : سألت النبي ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) عن الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه ؟ قال : سأله بحقّ محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلّا تبت عليّ ، فتاب عليه .

و ( في المجالس ) و ( معاني الأخبار ) بالإِسناد المذكور ، مثله (١) .

[ ٨٨٤٤ ] ٤ ـ و ( في الخصال ) و ( معاني الأخبار ) : عن علي بن أحمد بن موسى (١) ، عن حمزة بن القاسم العلوي ، عن جعفر بن محمّد بن مالك ، عن محمّد بن الحسين بن زيد ، عن محمّد بن زياد ، عن المفضّل بن عمر ، عن الصادق ( عليه السلام ) ، في قوله تعالى : ( وَإِذِ ابتَلَى إِبرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ ) (٢) قال : هي الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه ، وهو أنّه قال : يا ربّ ، أسألك بحقّ محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلّا تبت عليّ ، فتاب عليه ، الحديث .

وفي كتاب ( النبوّة ) على ما نقله عنه الطبرسي في ( مجمع البيان ) بإسناده إلى المفضل بن عمر ، عن الصادق ( عليه السلام ) ، مثله (٣) .

[ ٨٨٤٥ ] ٥ ـ وفي ( معاني الأخبار ) : عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن

_________________

(١) في المصدر : حسين الأشقر .

(٢) أمالي الصدوق : ٧٠ / ٢ ، ومعاني الأخبار : ١٢٥ / ١ .

٤ ـ الخصال : ٣٠٤ / ٨٤ ، ومعاني الأخبار : ١٢٦ / ١ .

(١) في معاني الأخبار : علي بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقاق .

(٢) البقرة ٢ : ١٢٤ .

(٣) مجمع البيان ١ : ٢٠٠ .

٥ ـ معاني الأخبار : ١٢٥ / ٢ .

٩٩

محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن معروف ، عن بكر بن محمّد ، عن أبي سعيد المدائني ، يرفعه ، في قول الله عزّ وجلّ : ( فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيهِ ) (١) قال : سأله بحق محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين ( عليهم السلام ) .

[ ٨٨٤٦ ] ٦ ـ وفي ( المجالس ) : عن محمّد بن علي ماجيلويه ، عن محمّد بن أبي القاسم (١) ، عن محمّد بن هلال (٢) ، عن الفضل بن دكين ، عن معمّر بن راشد ، عن الصادق ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال ، قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : إنّه يكره للعبد أن يزكّي نفسه ، ولكنّي أقول : إنّ آدم لمّا أصاب الخطيئة كانت توبته أن قال : اللهم إنّي أسألك بحقّ محمّد وآل محمّد لمّا غفرت لي ، فغفرها له ، وإنّ نوحاً لمّا ركب السفينة وخاف الغرق قال : اللهم إنّي اسألك بحقّ محمّد وآل محمّد لما أنجيتني من الغرق ، فأنجاه الله منه (٣) ، وإنّ إبراهيم لمّا أُلقي في النار قال : اللهمّ إنّي أسألك بحق محمّد وآل محمّد لما أنجيتني منها ، فجعلها الله عليه برداً وسلاماً ، وإنّ موسى لمّا ألقى عصاه وأوجس في نفسه خيفة قال : اللهمّ إنّي أسألك بحق محمّد وآل محمّد لما امنتني ، فقال له الله عزّ وجلّ : لا تخف ، إنّك أنت الأعلى .

[ ٨٨٤٧ ] ٧ ـ وعن محمّد بن إبراهيم بن إسحاق ، عن أحمد بن محمّد الهمداني ، عن المنذر بن محمّد ، عن جعفر بن سليمان ، عن عبد الله بن الفضل ، عن أبان بن عثمان ، عن أبان بن تغلب ، عن سعيد بن جبير ، عن

_________________

(١) البقرة ٢ : ٣٧ .

٦ ـ أمالي الصدوق : ١٨١ / ٤ .

(١) في المصدر : عمّي محمّد بن القاسم .

(٢) في المصدر : احمد بن هلال .

(٣) في المصدر : عنه .

٧ ـ أمالي الصدوق : ٢٠٨ / ٧ .

١٠٠