🚘

تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام - ج ١١

شمس الدين محمّد بن أحمد بن عثمان الذّهبي

تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام - ج ١١

المؤلف:

شمس الدين محمّد بن أحمد بن عثمان الذّهبي


المحقق: الدكتور عمر عبدالسلام تدمري
الموضوع : التاريخ والجغرافيا
الناشر: دار الكتاب العربي ـ بيروت
الطبعة: ١
الصفحات: ٥١٨
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الطبقة الثامنة عشرة

سنة إحدى وسبعين ومائة

فيها مات :

إبراهيم بن سويد المدينيّ ،

وحبّان بن عليّ ، بخلف ،

وخديج بن معاوية ، فيها أو بعدها ،

وأبو المنذر سلّام القاري ،

وعبد الله بن عمر العمريّ المدنيّ ،

وعبد الرحمن بن الغسيل ،

وعديّ بن الفضل البصريّ ،

وعمر بن ميمون الرّمّاح ،

ومهديّ بن ميمون البصريّ ، بخلف ،

ويزيد بن حاتم المهلّبيّ ، في قول ،

وأبو شهاب الحنّاط عبد ربّه ، فيها أو في الآتية ،

* * *

[عزل الفضل بن سليمان ووفاته]

وفيها قدم الأمير أبو العبّاس الفضل بن سليمان الطّوسيّ معزولاً عن نيابة خراسان ، فصيّره الرشيد على ختم الخلافة ، ولم ينشب أن مات ، فدفع الخاتم إلى يحيى بن خالد بن برمك مع الوزارة (١).

* * *

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٥ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١١٤ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٢.

٥

[ضرب عنق أمير الجزيرة]

وفيها أمر الرشيد أبا حنيفة بن قيس فضرب عنق أمير الجزيرة أبي هريرة محمد بن فرّوخ (١).

* * *

[إخراج الرشيد العلويّين من بغداد إلى المدينة المنوّرة]

وفيها أخرج هارون الرشيد من كان ببغداد من العلويّين إلى المدينة النّبويّة ، سوى العبّاس بن حسن بن عبد الله بن العبّاس ابن الإمام عليّ بن أبي طالب (٢).

وكان أبوه حسن في من أخرج (٣).

* * *

[سفر الخيزران للحجّ]

وفي رمضان سافرت السيّدة الخيزران للحجّ ، وكان أمير الموسم عبد الصّمد بن عليّ (٤). وأقامت الخيزران بمكّة نحو الشهر (٥).

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٥ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١١٤ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٦ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٢.

(٢) في تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٥ : «العباس بن الحسن بن عبد الله بن علي بن أبي طالب» ، بإسقاط «بن العباس» ، والموجود هنا يتّفق مع نسخة من «الكامل في التاريخ» لابن الأثير. انظر ج ٦ / ١١٤ ، ١١٥ (المتن والحاشية).

(٣) تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٥.

(٤) تاريخ خليفة ٤٤٨ ، المعرفة التاريخ ١ / ١٦٢ ، تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٣٠ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٥ ، مروج الذهب ٤ / ٤٠٣ وفيه أن الّذي حجّ بالناس هو «يعقوب بن المنصور» ، وهو ساقط من الأصل ، وقد أثبته محقّق الكتاب الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد ـ رحمه‌الله ـ ووضع عبارته بين حاصرتين دلالة على أنها إضافة منه ، فأخطأ في ذلك ، تاريخ حلب للعظيميّ ٢٣١ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١١٥ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٢ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٧.

(٥) المعرفة والتاريخ ١ / ١٦٢ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٥ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٢.

وفي «العيون والحدائق» لمؤرخ مجهول ٣ / ٢٩١ ، أنّ الخيزران حجّت سنة ١٧٢ ه‍. وفيه خبر مفصّل ، قال :.

«وفي سنة ١٧٢ خرجت الخيزران حاجة ، فقسّمت بالمدينة أموالا وأجازت. بجوائز عظيمة خصّت بها نفرا من قريش والأنصار ووجوه أهلها ، وزوّجت أيتاما ، وقسّمت في النساء آنية من ذهب وفضّة مملوءة من أنواع الطّيب ، وكست كسوة كثيرة ، ووضعت لكلّ قبيلة مالا يعطون.

٦

ثم دخلت سنة اثنتين وسبعين ومائة

فمات فيها :

الحسن بن عيّاش أخو أبي بكر بن عيّاش بالكوفة ،

وروح بن مسافر البصريّ ،

وسليمان بن بلال ،

وصالح المرّيّ ، بخلف ،

وصاحب الأندلس عبد الرحمن الداخل الأمويّ ،

وابن عمّ المنصور عليّ بن سليمان بن عليّ ،

وابن عمّه الآخر الفضل بن صالح بن عليّ ،

ومهديّ بن ميمون ، بخلف.

والوليد بن أبي ثور ،

والوليد بن مغيرة المصريّ ،

ويحيى بن سلمة بن كهيل ، بخلف.

* * *

[إمارة عبيد الله بن المهديّ على أرمينية]

وفيها عزل الرشيد عن أرمينية يزيد بن مزيد الشّيبانيّ ، وأمّر عليها عبيد الله بن المهديّ (١).

* * *

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٦.

٧

[الحجّ هذا الموسم]

وحجّ بالناس يعقوب بن المنصور (١).

__________________

(١) تاريخ خليفة ٤٤٨ ، تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٣٠ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٦ ، مروج الذهب ٤ / ٤٠٣ وفيه أن الّذي حجّ هذا العام هو «عبد الصمد بن علي» ، وهو خطأ ، ومن الواضح أن الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد ـ رحمه‌الله ـ قلب اسمي أمير الحجّ في هذه السنة والتي قبلها ، فجعل هذا محلّ ذاك ، والسبب أنه أضاف سطرا على أصل المولّف بين حاصرتين ، فعبارة المسعودي : «ثم كانت سنة إحدى وسبعين ومائة ، حجّ بالناس عبد الصمد بن علي ، ثم كانت سنة ثلاث وسبعين ومائة ...». وقد اعتقد الشيخ محمد محيي الذين عبد الحميد أن المسعودي سها عن ذكر الحاج سنة ١٧٢ ، فقام بإضافة سطر على أصل المؤلّف على هذا النحو : ثم كانت سنة إحدى وسبعين ومائة فحجّ بالناس [يعقوب بن المنصور ، ثم كانت سنة اثنتين وسبعين ومائة فحجّ بالناس] عبد الصمد بن عليّ ..

وواضح أن عبارة المؤلّف ـ المسعودي ـ كانت سليمة ، فقطعها الشيخ محمد محيي الدين بإضافته فأخطأ دون أن يدعم إضافته بمصدر أو توثيق. ولهذا نرى إسقاط الإضافة بين الحاصرتين لتستقيم عبارة «المسعودي» ، وأن توضع الإضافة على الأصل بعد اسم عبد الصمد بن عليّ ، لتصبح العبارة على هذا النحو : «ثم كانت سنة إحدى وسبعين ومائة وحجّ بالناس عبد الصمد بن عليّ ، [ثم كانت سنة اثنتين وسبعين ومائة حجّ يعقوب بن المنصور]».

وانظر أيضا : الكامل في التاريخ ٦ / ١١٨ ، وتاريخ حلب للعظيميّ ٢٣١ ، ونهاية الأرب ٢٢ / ١٢٧ ، والبداية والنهاية ١٠ / ١٦٢ ، والمعرفة والتاريخ ١ / ١٦٢ وفيه : حج بالناس سليمان بن أبي جعفر ، وقد قيل : بل يعقوب بن أبي جعفر.

٨

سنة ثلاث وسبعين ومائة

مات فيها :

إسماعيل بن زكريّا الخلقانيّ ،

وجويرية بن أسماء الضّبعيّ ،

وأمّ الرشيد الخيزران ،

وسعيد بن عبد الله المعافريّ ،

وسلّام بن أبي مطيع ،

والسّيّد الحميريّ الشّاعر ،

وزهير بن معاوية ،

وطليب بن كامل اللّخميّ المصريّ ،

وعبد الرحمن بن أبي الموالي مول بني هاشم ،

والأمير محمد بن سليمان بن عليّ ،

وقاضي مرو نوح الجامع.

* * *

[الحجّ هذا الموسم]

وفيها حجّ بالنّاس هارون الرشيد (١).

* * *

__________________

(١) تاريخ خليفة ٤٤٩ ، والمعرفة والتاريخ ١ / ١٦٣ ، وتاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٣٠ ، وتاريخ الطبري ٨ / ٢٣٨ ، ومروج الذهب ٤ / ٤٠٣ ، والعيون والحدائق ٣ / ٢٩١ ، ٢٩٢ ، وتاريخ حلب للعظيميّ ٢٣٢ ، والكامل في التاريخ ٦ / ١٢٠ ، ونهارية الأرب ٢٢ / ١٢٧ ، والمختصر في أخبار البشر ٢ / ١٣ ، والبداية والنهاية ١٠ / ١٦٥ ، وشفاء الغرام للقاضي المالكي (بتحقيقنا) ٢ / ٣٤٢.

٩

[إمارة العباس بن جعفر على خراسان]

وعزل عن إمرة خراسان جعفر بن محمد بن أشعث ، وأمّر ولد المعزول العبّاس بن جعفر (١).

ثم دخلت سنة أربع وسبعين ومائة

فمات : بكر بن مضر المصريّ ، والأمير روح بن حاتم المهلّبيّ.

وقاضي مصر وعالمها عبد الله بن لهيعة ، وعبد الرحمن بن أبي الزّناد.

ونعيم بن ميسرة ، ويعقوب القمّي ، بخلف.

* * *

[الحجّ هذا الموسم]

وفيها حجّ بالنّاس أيضا أمير المؤمنين.

__________________

(١) تاريخ خليفة ٤٤٩ ، الأخبار الطوال للدينوري ٣٨٧ ، المعرفة والتاريخ للفسوي ١ / ١٦٤ ، تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٣٠ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٣٩ ، مروج الذهب ٤ / ٤٠٣ ، تاريخ حلب للعظيميّ ٢٣٢ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٢١ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٧ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٥ ، شفاء الغرام ٢ / ٣٤٢.

١٠

ودخلت سنة خمس وسبعين ومائة

فمات فيها :

حرم بن أبي حرم القطعيّ ،

والحكم بن فضيل الواسطيّ ،

والخليل بن أحمد ، فيما قيل ، وقد مرّ ،

وخشّاف الكوفيّ فقيه مصر ،

والقاسم بن معن المسعوديّ الكوفيّ ،

واللّيث بن سعد فقه مصر ،

والهقل بن زياد ، في قول.

* * *

[عقد البيعة لمحمد الأمين]

وفيها كان عقد البيعة بولاية العهد لابن أمير المؤمنين الرشيد محمد ، ولقّب بالأمين ، وله يومئذ خمس سنين. فكان هذا أول وهن جرى في دولة الإسلام من حيث الإمامة. حرصت أمّه زبيدة بنت جعفر بن المنصور حتّى تمّ ذلك. وأرضوا العسكر بأموال عظيمة ، فسكتوا (١).

* * *

__________________

(١) تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٠٨ ، والأخبار الطوال للدينوري ٣٨٧ ، وتاريخ الطبري ٨ / ٢٤٠ ، والعيون والحدائق ٣ / ٢٩٢ ، والإنباء في تاريخ الخلفاء لابن العمراني ٧٦ وفيه بايع له في سنة ست وسبعين ومائة ، وتاريخ العظيمي ٢٣٢ ، وخلاصة الذهب المسبوك للإربلي ١١٩ ، والبدء والتاريخ لابن طاهر المقدسي ٦ / ١٠٦ ، والكامل في التاريخ ٦ / ١٢٢ ، ونهاية الأرب ٢٢ / ١٢٧ ، والبداية والنهاية ١٠ / ١٦٥ ، وتاريخ ابن خلدون ٣ / ٢١٨.

١١

[ظهور يحيى بن عبد الله العلويّ بالدّيلم]

وفيها صار يحيى بن عبد الله بن حسن العلويّ إلى بلاد الدّيلم ، ثم تحرّك هناك ، وقويت شوكته وطلب الخلافة. وأسرع إليه الشّيعة من الأمصار ، فاغتمّ لذلك الرشيد وأبلس ، واشتغل عن الشّرب واللهو ، وندب لحربه الفضل بن يحيى البرمكيّ في خمسين ألفا من الخراسانية وغيرهم ، وفرّق عليهم الذّهب العظيم ، فانحلّت عزائم يحيى المذكور ، وطلب الصّلح والأمان ، فسرّ بذلك الرشيد وكتب له أمانا ، وأشهد عليه الكبار ، ونفذه مع تحف وهدايا ومال جليل ، ففرح يحيى واطمأنّ ، ووفد على الرشيد ، فبالغ في إكرامه وعطاياه (١).

ثمّ إنه بعد سجنه ، فاعتلّ ، فقيل سقي السّمّ ، ولم يصحّ.

ويقال : حبسه مرّة بعد أخرى ويطلقه (٢).

وقيل : إن الّذي وصل إلى يحيى بن عبد الله من الرشيد أربعمائة ألف دينار (٣).

[خبر اليمين الّذي أقسمه الزبيري والعلويّ]

وقد كان عبد الله بن مصعب الزّبيريّ افترى عليه لبغضه للطّالبيّة ، وزعم أنّه طلب إليه أن يخرج معه ، فباهله يحيى بحضرة الرشيد وقام ، فمات الزّبيريّ ليومه. وكان يحيى قد طلب مباهلته وشبّك يده في يده وقال : قل : اللهمّ إنّ كنت تعلم أن يحيى بن عبد الله بن حسن لم يدعني إلى الخلاف والخروج على أمير المؤمنين هذا ، فكلني إلى حولي وقوّتي واسختني بعذاب من عندك ، آمين رب العالمين.

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٤١ و ٢٤٢ ـ ٢٤٤ (حوادث ١٧٥ و ١٧٦ ه‍.) ، والعيون والحدائق ٣ / ٢٩٢ ، ٢٩٣ (حوادث سنة ١٧٦ ه‍.) ، والكامل في التاريخ ٦ / ١٢٢ و ١٢٥ (حوادث ١٧٥ و ١٧٦ ه‍.) ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٧ ، ١٢٨ ، والمختصر في أخبار البشر ٢ / ١٣ ، والبداية والنهاية ١٠ / ١٦٧ ، وتاريخ ابن خلدون ٣ / ٢١٨ ، ومآثر الإنافة ١ / ١٩٤ ، ١٩٥.

(٢) تاريخ الطبري ٨ / ٢٥١ ، وانظر عن مقتله في : تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٠٨.

(٣) تاريخ الطبري ٨ / ٢٥١ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٨.

١٢

قال : فتلجلج الزّبيريّ وقالها. ولمّا قال يحيى مثله ما تلجلج (١).

* * *

[هياج العصبيّة بالشام]

وفيها هاجت العصبيّة بالشام بين القيسيّة واليمانيّة. وكان كبير النّزاريّة يومئذ الأمير أبو الهيذام المرّيّ ، وقتل منهم عدد كثير ، وكان على إمرة الشام موسى ابن وليّ العهد عيسى بن موسى ، فاستعمل الرشيد على الشّام موسى بن يحيى البرمكيّ ، فقدم وأصلح بينهم (٢).

* * *

[إمارة الغطريف بن عطاء على خراسان]

وفيها عزل الرشيد عن خراسان العبّاس بن جعفر ، وأمّر عليها خاله الغطريف بن عطاء (٣).

* * *

[إمارة جعفر البرمكي على مصر]

وأمّر على ديار مصر جعفر بن يحيى البرمكيّ (٤).

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٤٦ ، العيون والحدائق ٣ / ٢٩٤ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٨.

(٢) تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤١٠ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٥١ (حوادث ١٧٦ ه‍.) ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٢٧ ، أخبار الزمان لابن العبري ١٤ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٨ ، والمختصر في أخبار البشر ٢ / ١٣ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٨ ، وكلها في حوادث سنة ١٧٦ ه‍. النجوم الزاهرة ٢ / ٨١ ، تاريخ ابن خلدون ٣ / ٢١٩ ، ٢٢٠.

(٣) الأخبار الطوال ٣٨٧ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٤١ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٢٢ ، النجوم الزاهرة ٢ / ٨١ ، تاريخ ابن خلدون ٣ / ٢١٨ و ٢٢١.

(٤) تاريخ الطبري ٨ / ٢٥٢ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٢٦ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٩.

وفي «النجوم الزاهرة» ناقش «ابن تغري بردي» هذا الموضوع فقال (٢ / ٧٨ ـ ٨٠).

«قال أبو المظفّر بن قزأوغلي في تاريخه «مرآة الزمان» : وبلغ الرشيد أن موسى بن عيسى يريد الخروج عليه ، فقال : والله لا عزلته إلّا بأخسّ من على بابي ، فقال لجعفر بن يحيى : ولّ مصر أحقر من على بابي وأخسّهم ، فنظر فإذا عمر بن مهران كاتب الخيزران وكان مشوّه الخلقة ويلبس =

١٣

__________________

= ثيابا خشنة ويركب بغلا ويردف غلامه خلفه ، فخرج إليه جعفر وقال : أتتولّى مصر؟ فقال : نعم ، فسار إليها (فدخلها) وخلفه غلام على بغل للثّقل ، فقصد دار موسى بن عيسى فجلس في أخريات الناس ، فلما انفضّ المجلس قال موسي : ألك حاجة؟ فرمى إليه بالكتاب ، فلما قرأه قال : لعن الله فرعون حيث قال : (أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ)؟ الآية ، ثمّ سلّم إليه ملك مصر فمهّدها عمر المذكور ورجع إلى بغداد وهو على حاله. انتهى كلام أبي المظفّر.

قلت : لم يذكر عمر بن مهران أحد من المؤرّخين في أمراء مصر ، والجمهور على أن موسى بن عيسى عزل بإبراهيم بن صالح العباسي ، ولعلّ الرشيد لم يرسل عمر هذا إلّا لنكاية موسى ، ثم أقرّ الرشيد إبراهيم ، بعد خروج المذكور من بغداد ، فكانت ولاية عمر على مصر شبه الاستخلاف من إبراهيم بن صالح ولهذا أبطأ إبراهيم بن صالح على الحضور إلى الديار المصرية بعد ولايته مصر عن موسى المذكور ، أو كانت ولاية عمر بن مهران على خراج مصر وإبراهيم على الصلاة ، وهذا أوجه من الأول.

وقال الذهبي : ولّى الرشيد مصر لجعفر بن يحيى البرمكي بعد عزل موسى ، فعلى هذا يكون عمر نائبا عن جعفر ، ولم يصل جعفر إلى مصر في هذه السنة ، ولهذا لم يثبت ولايته أحد من المؤرخين. انتهى».

وانظر : ولاة مصر للكندي ١٥٩ بالحاشية رقم (٢) ، والمواعظ والاعتبار للمقريزي ١ / ٣٠٨ ، والبداية والنهاية ١٠ / ١٦٩ ، وحسن المحاضرة للسيوطي ٢ / ١١ ، وتاريخ ابن خلدون ٣ / ٢١٨.

١٤

سنة ستّ وسبعين ومائة

فيها مات :

أبو وكيع الجرّاح بن مليح الرّؤاسيّ ،

والقاضي سعيد بن عبد الرحمن الجمحيّ ،

وصالح المرّيّ ، بخلّف ،

وصالح بن الخليفة المنصور ،

وعبد الواحد بن زياد البصريّ ،

وأبو عوانة الوضّاح بن عبد الله.

* * *

[الحرب بين اليمانية والقيسيّة في الشام]

وفيها هاج الحرب بالشّام بين اليمانيّة والقيسيّة ، واشتدّ الخطب ، ونشأت بينهم أحقاد وإحن إلى وقتنا ، وبقي لبعضهم على بعض دماء يهيجون لها كلّ حين (١).

* * *

[فتح مدينة دبسة]

وفيها فتحت مدينة دبسة (٢) ، ولها قصّة يطول شرحها. افتتحها الأمير عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح بن عليّ العبّاسيّ ، ومعه مخلد بن يزيد بن

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٥١ ، ٢٥٢ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٢٧ ـ ١٣٣ وفيه تفصيلات ليست عند الطبري : نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٨ ، ١٢٩ ، أخبار الزمان لابن العبري ١٤ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٦٨ ، ١٦٩.

(٢) هكذا في الأصل وتاريخ خليفة ٤٩ ، أما في «أخبار الزمان» لابن العبري «ربسة» بالراء المهملة.

١٥

عمر بن هبيرة الفزاريّ (١).

__________________

(١) قال ابن العبري : «وغنم عبد الملك غنيمة وافرة من بلاد الروم. ودوّخ ابنه عبد الرحمن قلعة ربسه في فبدوقية ومات فيها أربعمائة رجل عطشا ثم سلّموها». (ص ١٤).

ولم يذكرها الطبري ، ولا ابن الأثير ، ولا البلاذري ، ولا ياقوت في معجمه.

١٦

[سنة سبع وسبعين ومائة]

فيها مات :

شريك بن عبد الله القاضي ،

وعبد العزيز بن أبي ثابت المدينيّ ،

وعبد الواحد بن زيد الزّاهد ، فيما قيل ،

ومحمد بن جابر ، الحنفيّ اليماميّ ،

ومحمد بن مسلم الطّائفيّ ،

وموسى بن أعين الحرّانيّ ،

وهيّاج بن بسطام الهرويّ ،

ويزيد بن عطاء اليشكريّ ، معتق أبي عوانة.

* * *

[ولاية إسحاق بن سليمان على مصر]

وفيها عزل الرشيد جعفر البرمكيّ عن مصر بإسحاق بن سليمان (١).

[ولاية الفضل بن يحيى على خراسان]

وعزل حمزة بن مالك عن خراسان ، وولّاها الفضل بن يحيى البرمكيّ ، مع سجستان والرّيّ (٢).

* * *

__________________

(١) تاريخ الطبري ٨ / ٢٢٥ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٤٠ وانظر : ولاة مصر للكندي ١٦٠ ، خطط المقريزي ١ / ٣٠٩ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٧١ ، النجوم الزاهرة ٢ / ٨٧ ، حسن المحاضرة ٢ / ١١.

(٢) تاريخ الطبري ٨ / ٢٢٥ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٤٠ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٩ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٧١ ، والعيون والحدائق ٣ / ٢٩٦ وفيه أن ولايته كانت سنة ١٧٨ ه‍.

١٧

[الحجّ هذا الموسم]

وفيها حجّ الرشيد بالنّاس (١).

__________________

(١) تاريخ خليفة ٤٥٠ ، المعرفة والتاريخ ١ / ١٦٨ ، تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤٣٠ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٥٥ ، مروج الذهب ٤ / ٤٠٣ ، تاريخ العظيمي ٢٣٣ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٤٠ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٩ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٧١ ، شفاء الغرام ٢ / ٣٤٢ ، النجوم الزاهرة ٢ / ٨٦.

١٨

[سنة ثمان وسبعين ومائة]

فيها مات :

إبراهيم بن حميد الرّؤاسيّ الكوفيّ ،

وجعفر بن سليمان الضّبعيّ ،

وخارجة بن مصعب والصّحيح قبل هذا بعشر سنين ،

وعليلة (١) بن بدر البصريّ ،

وعبثر بن القاسم الكوفيّ ،

وعبد الله بن جعفر أبو عليّ المدينيّ ،

وعمر بن المغيرة بالمصيصة ،

ومفضّل بن يونس ، يقال فيها.

* * *

[فتنة الحوفيّة بمصر]

وفيها هاجت الحوفيّة بديار مصر من قيس وقضاعة ، فوثبوا بنائب الرشيد إسحاق بن سليمان فقاتلوه ، فوجّه الرشيد جيشا مع هرثمة بن أعين فخمدت الفتنة (٢).

__________________

(١) اسمه : الربيع ، وعليلة لقب له.

(٢) تاريخ الطبري ٨ / ٢٦٥ ، ولاة مصر ١٦١ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٤١ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٢٩ ، ١٣٠ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٧١ ، خطط المقريزي ١ / ٣٠٩ ، النجوم الزاهرة ٢ / ٨٧ ، ٨٨ و ٩٢ حسن المحاضرة ٢ / ١١.

١٩

[ولاية هرثمة بن أعين على مصر]

ثم ولّى مصر هرثمة بن أعين ، ثم عزل بعد شهر بعبد الملك بن صالح الهاشميّ (١).

[فتنة أهل المغرب]

وفيها وثبت أهل المغرب فقتلوا متولّي إفريقيا الفضل بن روح بن حاتم المهلّبيّ ، وطردوا من عندهم من آل المهلّب ، فبادر إليها هرثمة بن أعين ، وكان شجاعا مهيبا ، فذلّوا وأذعنوا بالطّاعة (٢).

* * *

[تفويض أمور الممالك ليحيى بن خالد]

وفيها فوّض الرشيد جميع أمور ممالكه الى يحيى بن خالد البرمكيّ (٣).

* * *

[خروج الوليد بن طريف الشاري]

وفيها خرج بالجزيرة الوليد بن طريف الشّاري (٤) محكّما ، يعني قال : لا حكم إلّا لله. وفتك بإبراهيم بن خازم بن خزيمة بنصيبين ، وسار إلى أرمينية ، [إلى أن جاء الخبر] (٥) بموته (٦).

__________________

(١) ولاة مصر ١٦١ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٥٦ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٤١ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٣٠ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٧١ ، خطط المقريزي ١ / ٣٠٩ ، النجوم الزاهرة ٢ / ٨٨ و ٩٢ ، حسن المحاضرة ٢ / ١١.

(٢) تاريخ الطبري ٨ / ٢٥٦ ، البداية والنهاية ١٠ / ١٧١ ، البيان المغرب ١ / ٨٦ ـ ٨٨.

(٣) تاريخ الطبري ٨ / ٢٥٦ ، خلاصة الذهب المسبوك ١٢٢ ، نهاية الأرب ٢٢ / ١٣١.

(٤) الشاري : هو واحد الشراة ، وهم الخوارج ، وإنما سمّوا بذلك لقولهم : إنّا شرينا أنفسنا في طاعة الله ، أي بعناها بالجنة حين فارقنا الأئمة الجائرة. (وفيات الأعيان ٦ / ٣٤ ، ومرآة الجنان ١ / ٣٧٢).

(٥) ما بين الحاصرتين إضافة على الأصل ، وفي أصل النسخة بياض.

(٦) تاريخ خليفة ٤٥٠ ، تاريخ اليعقوبي ٢ / ٤١٠ ، تاريخ الطبري ٨ / ٢٥٦ ، العيون والحدائق ٣ / ٢٩٦ ، ٢٩٧ ، البدء والتاريخ ٦ / ١٠١ ، ١٠٢ ، الكامل في التاريخ ٦ / ١٤١ ـ ١٤٣ ، نهاية =

٢٠