🚖

الغدير في الكتاب والسنّة والأدب - ج ١

الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني النجفي

الغدير في الكتاب والسنّة والأدب - ج ١

المؤلف:

الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني النجفي


المحقق: مركز الغدير للدّراسات الإسلاميّة
الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الغدير للدراسات الإسلامية
المطبعة: قلم
الطبعة: ١
الصفحات: ٧١٦
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

رواة حديث الغدير من الصحابة

«حرف الألف»

١ ـ أبو هريرة الدوسيّ : المتوفّىٰ (٥٧ ، ٥٨ ، ٥٩) وهو ابن ثمانٍ وسبعين عاماً.

يوجد حديثه مسنداً في(١) تاريخ الخطيب البغدادي (٨ / ٢٩٠) بطريقين عن مطر الورّاق ، عن شهر بن حوشب عنه بلفظه الآتي ، وتهذيب الكمال في أسماء الرجال لأبي الحجّاج المزّي ، وتهذيب التهذيب (٧ / ٣٣٧) ، ومناقب الخوارزمي (ص ١٣٠) ، وعدّه في كتابه مقتل الإمام السبط الشهيد ـ سلام الله عليه ـ ممّن روىٰ حديث الغدير من الصحابة ، والجزري في أسنى المطالب (ص ٣) ، والدرّ المنثور للسيوطي (٢ / ٢٥٩) عن ابن مردويه ، والخطيب وابن عساكر بطرقهم عنه ، وتاريخ الخلفاء (ص ١١٤) نقلاً عن أبي يعلى الموصلي بطريقه عنه ، وفرائد السمطين للحمّوئي بإسناده عن شهر

___________________________________

(١) تهذيب الكمال : ٢٠ / ٤٨٤ رقم ٤٠٨٩ ، تهذيب التهذيب : ٧ / ٢٩٦ ، المناقب : ص ١٥٦ ح ١٨٤ ، مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام : ١ / ٤٨ ، أسنى المطالب : ص ٤٨ ، الدرّ المنثور : ٣ / ١٩ ، تاريخ مدينة دمشق : ١٢ / ٢٣٤ ، وفي ترجمة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام ـ الطبعة المحققة ـ : رقم ٥٧٢ ، تاريخ الخلفاء : ص ١٥٨ ، مسند أبي يعلىٰ : ١١ / ٣٠٧ ح ٦٤٢٣ تحت عنوان : حديث صوم يوم الغدير ، فرائد السمطين : ١ / ٧٧ ح ٤٤ باب ١٣ ، كنز العمّال : ١١ / ٦٠٩ ح ٣٢٩٥٠ و ١٣ / ١٥٧ ح ٣٦٤٨٦ ، الاستيعاب : القسم الثالث / ١٠٩٩ رقم ١٨٥٥ ، البداية والنهاية : ٥ / ٢٣٢ حوادث سنة ١٠ ه‍.

٤١

ابن حوشب عنه ، وكنز العمّال للمتّقي الهندي (٦ / ١٥٤) بطريق ابن أبي شيبة عنه وعن اثني عشر من الصحابة ، و (٦ / ٤٠٣) عن عميرة بن سعد عنه ، والاستيعاب لابن عبدالبرّ (٢ / ٤٧٣) ، والبداية والنهاية لابن كثير الدمشقي (٥ / ٢١٤) نقلاً عن الحافظين أبي يعلىٰ وابن جرير ، بإسنادهما عن إدريس وداود ، عن أبيهما يزيد عنه ، وعن شهر ابن حوشب عنه ، وعن عميرة بن سعد عنه ، وحديث الولاية لابن عقدة(١) ، ونُخب المناقب لأبي بكر الجُعابي(٢) ، ونُزُل الأبرار(٣) (ص ٢٠) من طرق أبي يعلى الموصلي(٤) وابن أبي شيبة(٥) عنه.(٦)

___________________________________

(١) أخذنا طرق ابن عقدة في كتابه حديث الولاية من أُسد الغابة والإصابة وطرائف السيِّد الأكبر السيِّد ابن طاووس [ص ١٤٠ ـ ١٤١] وغيرهم. (المؤلف)

(٢) طرق الجُعابي حكاها العلّامة السروي في المناقب ١ / ٥٢٩ [٣ / ٣٤] عن الصاحب بن عبّاد ، عن الجُعابي ، ونَقَل طرقه عن كتابه نُخب المناقب العلّامة أبو الحسن الشريف في ضياء العالمين ، فنحن نأخذها عنهما. (المؤلف)

(٣) نُزُل الأبرار : ص ٥٣.

(٤) مسند أبي يعلىٰ : ١١ / ٣٠٧ ح ٦٤٢٣.

(٥) مصنّف ابن أبي شيبة : ١٢ / ٦٨ ح ١٢١٤١ كتاب فضائل عليّ بن أبي طالب.

(٦) وممّن أخرج عنه حديث الغدير البلاذري في أنساب الأشراف : ح ٤٥ والبزّار في مسنده ـ كشف الأستار : ح ٢٥٣١ و ٢٥٣٢.

وأخرجه أبو يعلىٰ في مسنده : ح ٦٤٢٣ ، وابن جرير الطبري في كتابه في الغدير وعنه ابن كثير في تاريخه : ٥ / ٢١٣.

وأخرجه الطبراني في المعجم الصغير : ١ / ٦٤ وفي الأوسط : ح ١١١٥ و ٢٢٧٥ و ٨٥٩٩ ، أيضاً ـ كما في الأحاديث الصحيحة للألباني : ٤ / ٣٤٢ ـ وفي المعجم الكبير أيضاً ، قال الهيثمي في مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٥ : رواه الطبراني في الكبير والأوسط ، ورجال الأوسط ثقات.

وأخرجه الحافظ ابن مردويه كما في الدرّ المنثور ٢ / ٢٥٩ والبداية والنهاية : ٧ / ٣٤٩ و ٣٥٠ ، وأخرجه ابن عديّ في الكامل : ٩٤٨ و ١٣٢٧ و ٢٥٩٣ ، وعبدالوهاب الكلابي الدمشقي في مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام : ح ٣١ ، وأبو نعيم في حلية الأولياء : ٥ / ٢٦ وفي أخبار أصبهان : ١ / ١٠٧ ، وأبو بكر الملحمي في مجلسه الموجود في المجموع ٧٩ في المكتبة الظاهرية ، ومحمد بن طلحة النعالي في جزء من حديثه الموجود في المجموع ٢١ في الظاهرية ، والمبارك بن عبدالجبّار الصيرفي في

٤٢

٢ ـ أبو ليلىٰ الأنصاريّ : يقال : إنَّه قُتِل بصفّين سنة (٣٧).

يوجد لفظه مسنداً في مناقب الخوارزمي(١) (ص ٣٥) بالإسناد عن ثوير بن أبي فاختة ، عن عبدالرحمن بن أبي ليلىٰ ، عن والده ، قال : قال أبي :

دفع النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم الراية يوم خيبر إلىٰ عليّ بن أبي طالب ، ففتح الله تعالىٰ علىٰ يده ، وأوقفه يوم غدير خُمّ فأعلم الناس أنّه مولىٰ كلّ مؤمن ومؤمنة.

___________________________________

الطيوريات انتخاب الحافظ السلفي في الجزء ٩ ق ١٦٠ / ب ، وأحمد بن جعفر الختّلي في جزء من حديثه الموجود في المجموع ٤١ في الظاهرية ، وابن المغازلي في المناقب : ح ٢٤ و ٣٨ ، والحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل : ح ٢١٠ و ٢١٣ ، والحاكم الجشمي في تنبيه الغافلين.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه : ح ٥١٤ و ٥٧٢ ـ ٥٨٠ بعشرة طرق ، والمزّي في تهذيب الكمال : ٢٠ / ٤٨٤ و ٢٢ / ٣٩٨ ، والحمّوئي في فرائد السمطين : ١ / ٧٧.

وأخرجه الذهبي في تذهيب التهذيب : ج ٣ ق ٥٨ ب ، وفي كتابه في الغدير بثمانية طرق : ح ٢٨ و ٨٢ ـ ٨٨ ، وابن كثير في تاريخه : ٥ / ٢١١ ، ٢١٣ ، ٢١٤ و ٧ / ٣٤٧ ، وابن منظور في مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٥٨ ، والصفدي في الوافي بالوفيات : ٢١ / ٢٧١ ، والنويري في نهاية الأرب : ٢٠ / ٤ ، والفاسي في العقد الثمين : ٦ / ١٩٠ ، وابن دقماق في الجوهر الثمين : ١ / ٦٠ وخرّجه محقّقه على مصادر ، والبوصيري في إتحاف السادة المهرة في الجزء ٣ ق ٥٦ / أ.

وأخرجه ابن حجر في المطالب العالية في المسندة في الورقة ١٥٣ ب وفي المطبوعة ٢٩٥٨ ، وفي زوائد مسند البزّار : ق ٢٦٥ بثلاثة طرق ـ مختصر زوائد البزّار لابن حجر : ح ١٩٠٣ و ١٩٠٤ و ١٩٠٤ م ـ وفي تهذيب التهذيب ٧ / ٢٩٦ ، والهيثمي في مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٥ ، والسيوطي في جمع الجوامع : ١ / ٨٣١ ، والشوكاني في دُرّ السحابة : ٢١٠ ، والألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة : ٤ / ٣٣٠ و ٣٤٢ ، وبدران في تهذيب تاريخ ابن عساكر : ق ٦٦ من مخطوطة الأصل في المكتبة الظاهرية ، قال : ورواه ابن عديّ والخطيب وتمّام وأبو يعلىٰ والدارقطني وأبو بكر بن أبي شيبة عن شريك ، عن داود الأيدي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة.

وعدّه الديلمي في الفردوس ، والشهاب الإيجي في توضيح الدلائل : ق ١٩٥ ، والسيوطي في قطف الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة : ص ٢٧٧ ، والسيّد مرتضى الزبيدي في لقط اللآلئ المتناثرة في الأحاديث المتواترة : ص ٢٠٥ ، والكتّاني في نظم المتناثر في الحديث المتواتر : ص ٢٠٦ من الصحابة الذين رووا حديث الغدير. (الطباطبائي)

(١) المناقب : ص ٦١ ح ٣١.

٤٣

وروىٰ عنه حديث الغدير ابن عقدة بإسناده في حديث الولاية ، والسيوطي في تاريخ الخلفاء(١) (ص ١١٤) ، والسمهودي(٢) في جواهر العقدين .(٣)

٣ ـ أبو زينب بن عوف الأنصاريّ :

يوجد لفظه في أُسد الغابة(٤) (٣ / ٣٠٧ و ٥ / ٢٠٥) ، والإصابة (٢ / ٤٠٨) عن الأصبغ بن نباتة ، و (٤ / ٨٠) عن حديث الولاية لابن عقدة ، من طريق عليّ بن الحسن العبدي ، عن سعد الأسكاف ، عن الأصبغ ، وذكر حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه‌السلام بحديث الغدير يوم الرحبة ، وفي المستنشَدين أبو زينب المذكور ، وستقف علىٰ لفظ الحديث إن شاء الله.(٥)

٤ ـ أبو فضالة الأنصاريّ : من أهل بدر قُتل بصفّين مع عليّ عليه‌السلام.

ممّن شهد لعليّ عليه‌السلام بحديث الغدير يوم الرحبة في رواية أصبغ بن نباتة المرويّة في أُسد الغابة(٦) (٣ / ٣٠٧ و ٥ / ٢٠٥) عن حديث الولاية ، وعدّه القاضي في تاريخ آل محمد (ص ٦٧) من رواة حديث الغدير.

٥ ـ أبو قُدامة الأنصاريّ(٧) : أحد المستنشَدين يوم الرحبة كما في أُسد

___________________________________

(١) تاريخ الخلفاء : ص ١٥٨.

(٢) جواهر العقدين : الورقة ١٧١.

(٣) عدّه الذهبي في كتاب الغدير : ح ١٢١ ، والشهاب الإيجي في توضيح الدلائل : ق ١٩٧ / ب ، والسخاوي في استجلاب ارتقاء الغرف : ق ٢٢ / ب من الصحابة الذين روي عنهم حديث الغدير.

(الطباطبائي)

(٤) أُسد الغابة : ٣ / ٤٦٩ رقم ٣٣٤١و ٦ / ١٣٠ رقم ٥٩٢٦.

(٥) عدّه الذهبي في كتاب الغدير : ح ١٢٣ ممّن شهد لأمير المؤمنين عليه‌السلام بحديث الغدير عند مناشدته.

(الطباطبائي)

(٦) مرّ تخريجه آنفاً.

(٧) قال ابن حجر في الإصابة : ٤ / ١٥٩ [رقم ٩٢٧] : لعلّه هو أبو قدامة بن سهيل بن الحارث بن جعدبة بن ثعلبة بن سالم بن مالك بن واقف ، وهو سالم. (المؤلف)

٤٤

الغابة(١) (٥ / ٢٧٦) عن ابن عقدة ، بإسناده عن محمد بن كثير ، عن فطر وابن الجارود ، عن أبي الطفيل ، عنه لمّا شهد لعليّ عليه‌السلام يوم الرحبة ، وفي حديث الولاية لابن عقدة ، وجواهر العقدين للسمهودي(٢) ، والإصابة في (٤ / ١٥٩) عن ابن عقدة في حديث الولاية ، من طريق محمد بن كثير ، عن فطر ، عن أبي الطفيل قال :

كنّا عند عليّ عليه‌السلام فقال : «أَنشُد الله من شهِد يوم غدير خُمّ ...» الحديث كما يأتي ، وفيه : ممّن شهد لعليّ عليه‌السلام به أبو قدامة الأنصاري.(٣)

٦ ـ أبو عمرة بن عمرو بن محصن الأنصاريّ :

روى ابن الأثير في أُسد الغابة(٤) (٣ / ٣٠٧) حديث المناشدة وشهادته لعليّ عليه‌السلام في الكوفة بحديث الغدير ، ورواه ابن عقدة في حديث الولاية.

٧ ـ أبو الهيثم بن التيِّهان : قُتل بصفّين سنة (٣٧).

يوجد حديثه في حديث الولاية لابن عقدة ، ونُخب المناقب للجُعابي ، وفي مقتل الخوارزمي(٥) عدّه ممّن روىٰ حديث الغدير من الصحابة ، وفي جواهر العقدين للسمهودي(٦) ، عن فطر وأبي الجارود ، عن أبي الطفيل ، عنه شهادته لعليّ عليه‌السلام بحديث الغدير يوم المناشدة ، وفي تاريخ آل محمد (ص ٦٧) عدّه من رواة حديث الغدير.

٨ ـ أبو رافع القِبْطيّ(٧) : مولىٰ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

___________________________________

(١) أُسد الغابة : ٦ / ٢٥٢ رقم ٦١٦٩.

(٢) جواهر العقدين : الورقة ١٧١.

(٣) عدّه الذهبي في كتاب الغدير : ح ١٢٣ ، ممّن شهد لأمير المؤمنين عليه‌السلام بحديث الغدير عند مناشدته.

(الطباطبائي)

(٤) أُسد الغابة : ٣ / ٤٧٠ رقم ٣٣٤١.

(٥) نسخته موجودة عندنا. (المؤلف)

(٦) جواهر العقدين : الورقة ١٧١.

(٧) اختلف في اسمه بين (إبراهيم) و (أسلم) و (هرمز) و (ثابت) و (يسار) و (قرمان) و (عبدالرحمن) و (يزيد). (المؤلف)

٤٥

روىٰ حديثه ابن عقدة في حديث الولاية ، وأبو بكر الجُعابي في نُخبه ، وعدّه الخوارزمي في مقتله(١) ممّن روىٰ حديث الغدير من الصحابة.

٩ ـ أبو ذويب خويلد ـ أو خالد ـ ابن خالد بن محرث الهُذَلي : الشاعر الجاهلي الإسلامي المتوفّىٰ في خلافة عثمان.

روى الحديث عنه ابن عقدة في حديث الولاية ، والخطيب الخوارزمي في الفصل الرابع من مقتل الإمام السبط(٢) سلام الله عليه.(٣)

١٠ ـ أبو بكر بن أبي قحافة التيميّ : المتوفّىٰ (١٣).

روىٰ عنه حديث الغدير ابن عقدة بإسناده في حديث الولاية ، وأبو بكر الجُعابي في النُخب ، والمنصور الرازي في كتابه في حديث الغدير(٤) ، وعدّه شمس الدين الجزري الشافعي في أسنى المطالب(٥) (ص ٣) ممّن روىٰ حديث الغدير من الصحابة.

١١ ـ أسامة بن زيد بن حارثة الكَلْبيّ : المتوفّىٰ (٥٤) وهو ابن (٧٥) عاماً.

يوجد حديثه في حديث الولاية ، ونُخب المناقب.

١٢ ـ أُبيّ بن كعب الأنصاريّ ، الخزرجيّ : سيّد القرّاء المتوفّىٰ (٣٠ ، ٣٢) ، وقيل غير ذلك. روىٰ عنه الحديث أبو بكر الجُعابي بإسناده في نُخب المناقب.

١٣ ـ أسعد بن زرارة الأنصاريّ(٦) :

___________________________________

(١) مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام : ١ / ٤٨.

(٢) المصدر السابق.

(٣) وعدّه الذهبي في كتاب الغدير : ح ١٢١ ممّن روي عنهم هذا الحديث. (الطباطبائي)

(٤) وكذا الذهبي بدأ به في كتاب الغدير : ح ١. (الطباطبائي)

(٥) أسنى المطالب : ص ٤٨.

(٦) أقول : وأخرجه الخطيب البغدادي في موضِّح أوهام الجمع والتفريق : ١ / ١٩١ عن شيخه ابن أبي

٤٦

روى ابن عقدة في حديث الولاية ، عن محمد بن الفضل بن إبراهيم الأشعري ، عن أبيه ، عن المثنّى بن القاسم الحضرمي ، عن هلال أبي أيوب الصيرفي ، عن أبي كثير الأنصاري ، عن عبدالله بن أسعد بن زرارة ، عن أبيه ، عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حديث الغدير(١).

وأبو بكر الجُعابي في النُخب ، وأبو سعيد مسعود السجستاني في كتاب الولاية(٢) ، عن أبي الحسن أحمد بن محمد البزّاز الضبّي إملاءً في صفر سنة (٣٩٣) ، قال :

حدّثني أبو العبّاس أحمد بن سعيد الكوفي الحافظ سنة (٣٣٠) ، وأخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن عليّ الشروطي ، قال : أخبرنا أبو الحسين محمد بن عمر بن بهتة ، وأبو عبدالله الحسين بن هارون بن محمد القاضي الضبّي(٣) وأبو محمد عبدالله بن محمد الأكفاني القاضي ، قالوا : أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد ، قال : حدّثنا محمد بن الفضل بن إبراهيم الأشعري ... إلىٰ آخر السند المذكور لابن عقدة.

___________________________________

عقيل قاضي صور ، عن ابن جميع الصيداوي ، عن ابن عقدة ، بهذا الإسناد عن عبدالله بن أسعد بن زرارة ، عن أبيه قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : «من كنتُ مولاه فعليّ مولاه ، وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : أُوحي إليّ في عليّ أنّه أمير المؤمنين وسيّد المسلمين وقائد الغرّ المحجّلين».

وفيه : عن هلال أبي أيوب بن مقلاص الصيرفي. وأخرجه عنه الذهبي في كتاب الغدير : ح ١١٤ عن ابن عقدة بهذا السند.

ولم يناقش الخطيب بموت أسعد بن زرارة قبل بدر ؛ فإنّه روىٰ حديث : «من كنتُ مولاه فعليّ مولاه» ، لا واقعة غدير خُمّ ، ممّا يدل علىٰ أنَّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال هذا النصّ مراراً منذ حلّ بالمدينة ، وربّما قبل ذلك أيضاً ، وكرّرها في خطبته المطوّلة يوم غدير خُمّ. (الطباطبائي)

(١) راجع كتاب اليقين في الباب السابع والثلاثين [ص ١٨٣]. (المؤلف)

(٢) حكاه عنه ابن طاووس في اليقين [ص ١٦٨ باب ١٧] ، وابن حاتم في الدرّ النظيم في الأئمّة اللهاميم [ص ١٠٥ باب ٢]. (المؤلف)

(٣) في الأصل (الصيني) والصواب ما هنا ، وهو صاحب الأمالي المذكور في المقدّمة : ص ١٠٦ سطر ٥ ، ترجم له في تاريخ بغداد : ٨ / ١٤٦ برقم ٤٢٤٣ ، وصرّح بروايته عن ابن عقدة.

(الطباطبائي)

٤٧

وعدّه شمس الدين الجزري في أسنى المطالب(١) (ص ٤) ممّن روىٰ حديث الغدير من الصحابة.

١٤ ـ أسماء بنت عُميس الخَثْعَميّة :

روىٰ عنها ابن عقدة بالإسناد في كتاب الولاية.

١٥ ـ أُمّ سلمة زوجة النبيّ الطاهر صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

أخرج ابن عقدة من طريق عمرو بن سعيد بن عمرو بن جُعدة بن هبيرة ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن أمّ سلمة ، قالت :

أخذ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بيد عليّ بغدير خُمّ ، فرفعها حتىٰ رأينا بياض إبْطيه ، فقال : «من كنتُ مولاه فعليّ مولاه. ثمّ قال : أيّها الناس إنّي مخلّف فيكمُ الثقَلين : كتابَ الله وعترتي ، ولن يتفرّقا حتى يردا عليّ الحوض».

ورواه عنها السمهودي الشافعي في جواهر العقدين ، كما في ينابيع المودّة (ص ٤٠) ، والشيخ أحمد بن الفضل بن محمد باكثير المكي الشافعي في وسيلة المآل من طريق ابن عقدة باللفظ المذكور(٢).

١٦ ـ أُمّ هاني بنت أبي طالب سلام الله عليهما :

قالت : رجع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من حجّته حتىٰ نزل بغدير خُمٍّ ، ثمّ قام خطيباً بالهاجرة فقال : «أيّها الناس ...» الحديث.

أخرجه عنها البزّار في مسنده ، ورواه عنه السمهودي الشافعي(٣) ، كما ذكره

___________________________________

(١) أسنى المطالب : ص ٤٨.

(٢) جواهر العقدين : الورقة ١٧٤ ، ينابيع المودّة : ١ / ٣٨ باب ٤ ، وسيلة المآل : ص ١١٧ باب ٤. نسخة مصوّرة في مكتبة المرعشي النجفي.

(٣) جواهر العقدين : الورقة ١٧٤.

٤٨

القندوزي الحنفي في ينابيع المودّة(١) (ص ٤٠) ، وأخرجه عنها ابن عقدة في كتاب حديث الولاية بإسناده.(٢)

١٧ ـ أبو حمزة أنس بن مالك الأنصاريّ الخزرجيّ : خادم النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : المتوفّىٰ (٩٣).

يروي الحديث عنه الخطيب البغدادي في تاريخه (٧ / ٣٧٧) ، وابن قتيبة الدينَوَرِي في المعارف (ص ٢٩١) ، وابن عقدة في حديث الولاية بإسناده عن مسلم الملائي عن أنس ، وأبو بكر الجُعابي في نُخبه ، والخطيب الخوارزمي في المقتل ، والسيوطي في تاريخ الخلفاء (ص ١١٤) بطريق الطبراني ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال (٦ / ١٥٤ و ٤٠٣) عن عميرة بن سعد عنه ، والبَدَخشي في نُزُل الأبرار (ص ٢٠) من طريق الطبراني والخطيب ، وعُدّ من رواة حديث الغدير في أسنى المطالب للجزري (ص ٤)(٣).

«حرف الباء الموحّدة»

١٨ ـ البراء بن عازب الأنصاريّ ، الأوسيّ : نزيل الكوفة : المتوفّىٰ (٧٢).

يوجد الحديث بلفظه في مسند أحمد(٤) (٤ / ٢٨١) رواه عن عفّان ، عن حمّاد بن سلمة ، عن عليّ بن زيد ، عن عديّ بن ثابت ، عن البراء.

وبطريق آخر : عن عديّ ، عن البراء بلفظ يأتي في حديث التهنئة إن شاء الله.

___________________________________

(١) ينابيع المودّة : ١ / ٣٨ باب ٤.

(٢) وعدّها الذهبي في تذهيب تهذيب الكمال : ٣ / ق ٥٨ / ب ، والسخاوي في استجلاب ارتقاء الغرف : ق ٢٢ / ب ، والشهاب الإيجي في توضيح الدلائل : ق ١٩٧ / ب ، ممّن رووا حديث الغدير.

(الطباطبائي)

(٣) المعارف : ص ٥٨٠ ، مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام : ١ / ٤٨ ، تاريخ الخلفاء : ص ١٥٨ ، المعجم الأوسط : ٣ / ١٣٣ ح ٢٢٧٥ ، كنز العمّال : ١١ / ٦٠٩ ح ٣٢٩٥٠ و ١٣ / ١٥٧ ح ٣٦٤٨٦ ، نُزُل الأبرار : ص ٥٣ ، أسنى المطالب : ص ٤٨.

(٤) مسند أحمد : ٥ / ٣٥٥ ح ١٨٠١١.

٤٩

وسنن ابن ماجة(١) (١ / ٢١ و ٢٩) عن ابن جدعان ، عن عديّ ، عنه قال :

أقبلنا مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم في حجّته التي حجّ ، فنزل في بعض الطريق ، فأمر بالصلاة جامعة ، فأخذ بيد عليّ ، فقال : «ألستُ أولىٰ بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلىٰ.

قال : ألستُ أولىٰ بكلّ مؤمن من نفسه ؟ قالوا : بلىٰ. قال : فهذا وليّ من أنا مولاه ، أللّهمّ والِ من والاه ، وعادِ من عاداه».

وفي(٢) خصائص النسائي (ص ١٦) عن أبي إسحاق عنه ، وتاريخ الخطيب البغدادي (١٤ / ٢٣٦) ، وتفسير الطبري (٣ / ٤٢٨) ، وتهذيب الكمال في أسماء الرجال ، والكشف والبيان للثعلبي يأتي بلفظه وسنده ، واستيعاب ابن عبدالبرّ (٢ / ٤٧٣) ، والرياض النضرة لمحبّ الدين الطبري (٢ / ١٦٩) من طريق الحافظ ابن السمّان ، ومناقب الخطيب الخوارزمي (ص ٩٤) بالإسناد عن عديّ عنه ، والفصول المهمّة لابن الصباغ المالكي (ص ٢٥) نقلاً عن الحافظ أبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي والإمام أحمد بن حنبل ، وذخائر العقبىٰ للمحبّ الطبري (ص ٦٧) ، وكفاية الطالب للحافظ الكنجي الشافعي (ص ١٤) عن عديّ بن ثابت عنه ، وتفسير الفخر الرازي (٣ / ٦٣٦) ، وتفسير النيسابوري (٦ / ١٩٤) ، ونظم دُرر السمطين لجمال الدين الزرندي ، والجامع

___________________________________

(١) سنن ابن ماجة : ١ / ٤٣ ح ١١٦.

(٢) خصائص أمير المؤمنين : ص ١٠٢ ح ٨٨ ، وفي السنن الكبرى للنسائي : ٥ / ١٣٢ ح ٨٤٧٣ ، تهذيب الكمال في أسماء الرجال : ٢٠ / ٤٨٤ رقم ٤٠٨٩ ، الكشف والبيان : الورقة ١٨١ سورة المائدة : الآية ٦٧ ، الاستيعاب : القسم الثالث / ١٠٩٩ رقم ١٨٥٥ ، الرياض النضرة : ٣ / ١١٣ ، المناقب : ص ١٥٥ ح ١٨٣ ، الفصول المهمّة : ص ٤٠ ، كفاية الطالب : ص ٥٨ باب ١ ، التفسير الكبير : ١٢ / ٤٩ ـ ٥٠ ، نظم درر السمطين : ص ١٠٩ ، الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير : ٢ / ٦٤٢ ح ٩٠٠٠ ، مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي : ٣ / ٣٦٠ ح ٦١٠٣ ، شرح ديوان أمير المؤمنين عليه‌السلام : ص ٤٠٦ ، فرائد السمطين للحمّوئي : ١ / ٦٤ باب ٩ ح ٣٠ ، كنز العمّال : ١١ / ٦٠٢ ح ٣٢٩٠٤ و ١٣ / ١٣٣ ح ٣٦٤٢٠ ، مصنّف ابن أبي شيبة : ١٢ / ٧٨ ح ١٢١٦٧ ، البداية والنهاية : ٥ / ٢٢٩ حوادث سنة ١٠ هـ ، و ٧ / ٣٨٦ حوادث سنة ٤٠ ه‍.

٥٠

الصغير (٢ / ٥٥٥) من طريق أحمد وابن ماجة ، ومشكاة المصابيح (ص ٥٥٧) ما روي من طريق أحمد عن البراء وزيد بن أرقم ، وشرح ديوان أمير المؤمنين عليه‌السلام للميبُذي بطريق أحمد ، وفرائد السمطين بخمس طرق عن عديّ بن ثابت عنه ، وكنز العمّال (٦ / ١٥٢) من طريق أحمد عنه ، و (ص ٣٩٧) نقلاً عن سنن الحافظ ابن أبي شيبة بإسناده عنه ، وفي البداية والنهاية لابن كثير (٥ / ٢٠٩) عن عديّ عنه نقلاً عن ابن ماجة ، والحافظ عبدالرزّاق ، والحافظ أبي يعلى الموصلي ، والحافظ حسن بن سفيان ، والحافظ ابن جرير الطبري ، وفي (٧ / ٣٤٩) من طريق الحافظ عبدالرزاق ، عن معمر ، عن ابن جدعان ، عن عديّ ، عن البراء قال :

خرجنا مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم ، حتىٰ نزلنا غدير خُمٍّ ، بعث منادياً ينادي ، فلمّا اجتمعنا قال : «ألستُ أولىٰ بكم من أنفسِكم ؟ قلنا : بلى يا رسول الله. قال : ألست أولىٰ بكم من أمهاتكم ؟ قلنا : بلىٰ يا رسول الله. قال : ألست أولىٰ بكم من آبائكم ؟ قلنا : بلىٰ يا رسول الله. قال : ألستُ ؟ ألستُ ؟ ألستُ ؟ قلنا : بلى يا رسول الله. قال : من كنت مولاه فعليٌّ مولاه(١) ، أللّهمّ والِ من والاه ، وعادِ من عاداه». فقال عمر ابن الخطّاب : هنيئاً لك يا ابن أبي طالب أصبحت اليوم وليَّ كلّ مؤمن.

وكذا رواه ابن ماجة من حديث حمّاد بن سلمة ، عن عليّ بن زيد وأبي هارون العبدي ، عن عديّ بن ثابت ، عن البراء ، وهكذا رواه موسى بن عثمان الحضرمي ، عن أبي إسحاق ، عن البراء به. انتهى.

ورواه الحافظ أبو محمد العاصمي في زين الفتىٰ ، عن أبي بكر الجلاب ، عن أبي أحمد الهمداني ، عن أبي جعفر محمد بن إبراهيم القهستاني ، عن أبي قريش محمد بن جمعة ، عن أبي يحيى المُقري ، عن أبيه ، عن حمّاد بن سلمة ، عن عليّ بن زيد بن

___________________________________

(١) كذا في المطبوع من البداية ، وفي المخطوط ، كما ينقل عنه في العبقات [١٠ / ٢٥٦ ، وفي تلخيصه نفحات الأزهار : ٩ / ١٧٩] : «من كنتُ مولاه فإنَّ عليّاً بعدي مولاه». (المؤلف)

٥١

جدعان ، عن عديّ بن ثابت ، عن البراء ، بلفظ يأتي في حديث التهنئة.

ويوجد حديثه في(١) نُزُل الأبرار (ص ١٩) من طريق أحمد ، و (ص ٢١) من طريق أبي نعيم في فضائل الصحابة عن البراء ، وفي الخطط للمقريزي (٢ / ٢٢٢) بطريق أحمد عنه ، ومناقب الثلاثة من طريق أحمد والحافظ أبي بكر البيهقي عنه ، وفي روح المعاني (٢ / ٣٥٠) عنه ، وتفسير ‌المنار (٦ / ٤٦٤) من طريق أحمد وابن ماجة عنه ، وعدّه الجزري في أسنى المطالب (ص ٣) من رواة الحديث.(٢)

___________________________________

(١) نُزُل الأبرار : ص ٥٢ ، ٥٣ ، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار : ١ / ٣٨٨ ، مناقب الثلاثة : ص ١٩ ، روح المعاني : ٦ / ١٩٤ ، أسنى المطالب : ص ٥٣.

(٢) وأخرجه عبدالرزاق عن معمر عن عليّ بن زيد بن جدعان عن عديّ بن ثابت عن البراء كما في تاريخ الإسلام : ٣ / ٦٣٣ ، وفي تاريخ ابن كثير : ٥ / ٢٠٩ و ٧ / ٣٤٩ ، وفي تاريخ ابن عساكر : ح ٢٥٤٨.

وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنّف : ح ١٢١٦٧ عن عفّان عن حمّاد عن عليّ بن زيد ... ، وأخرجه ابن راهويه عن عبدالرزّاق ، والبلاذري في أنساب الأشراف : ح ٤٦ عن ابن راهويه عنه وفي : ح ٤٧ عن عفّان.

وأخرجه أحمد في مناقب عليّ : ح ١٣٨ ، وفي فضائل الصحابة : ح ١٠١٦ عن عفّان عن حماد وهو الذي في مسنده : ٤ / ٢٨١ ، وأخرجه الحارث بن أبي أسامة في مسنده ـ وعنه الديلمي في مسند الفردوس : ج ٣ ق ٩٦ / أ ـ ، وابن أبي عاصم في السنّة : ح ١٣٦٣ ، وعبدالله بن أحمد بن حنبل في زياداته في مسند أبيه : ٤ / ٢٨١ عن هدبة عن حمّاد ، والنسائي في السنن الكبرىٰ : ح ٨٤٧٢ وفي الخصائص : ح ٨٨.

وأخرجه الحسن بن سفيان وأبو يعلىٰ في مسنديهما وعنهما الذهبي في كتاب الغدير ح ٩٣ قال : الحسن بن سفيان وأبو يعلىٰ في مسنديهما قالا : حدّثنا هدبة ، حدّثنا حمّاد بن سلمة عن عليّ بن زيد وأبي هارون عن عديّ ... قال : فلقيه عمر فقال : هنيئاً لك ....!

رواه عفّان وأبو سلمة التبوذكي وغيرهما عن حمّاد ، ورواه عبدالرزاق عن معمر عن ابن جدعان وحده.

وأخرجه ابن عساكر في تاريخه : ح ٥٥٠ و ٥٥١ بإسناده عنهما عن هدبة ، وح ٥٥٢ عن أبي يعلىٰ ، عن إبراهيم بن الحجّاج الشامي ، عن حمّاد.

وأخرجه ابن جرير الطبري وعنه ابن كثير في تاريخه : ٥ / ٢١٠ ، وأخرجه في تهذيب الآثار ، وعنه السيوطي في جمع الجوامع : ١ / ٨٣١ و ٢ / ٣٠٠.

٥٢

١٩ ـ بريدة بن الحصيب أبو سهل الأسلميّ : المتوفّىٰ (٦٣).

يوجد حديثه في مستدرك الحاكم(١) (٣ / ١١٠) عن محمد بن صالح بن هاني ،

___________________________________

وأخرجه الدولابي في الكنىٰ والأسماء : ١ / ٨٨ و ١٦٠ ، وابن الأعرابي في المعجم : ق ٣٨ و ١٦١ / ب عن البراء وزيد بن أرقم ، وأخرجه القاضي نعمان المصري في شرح الأخبار : ح ٢١٦ والمرشد بالله في أماليه : ١٤٥ ، وأبو بكر الملحمي في مجلس له يوجد في المجموع ٧٩ في الظاهرية.

وأخرجه القطيعي في زياداته في مناقب عليّ لأحمد : ح ١٦٤ ، وفي فضائل الصحابة : ١٠٤٢ ، ورواه البيهقي وعنه الزرندي في نظم درر السمطين : ص ١٠٩ ، وأخرجه الخرگوشي في شرف المصطفىٰ : ق ١٩٦ ، وأخرجه الثعلبي في الكشف والبيان في تفسير قوله تعالىٰ (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ) من طريق الكجي ، حدّثنا حجاج بن منهال ، حدّثنا حمّاد ، عن عليّ بن زيد ، عن عديّ بن ثابت ، عن البراء. وأخرجه الخطيب البغدادي في تلخيص المتشابه في الرسم : ١ / ٢٤٤ ، والديلمي في الفردوس ، وابنه في مسنده : ج ٣ ق ٩٦ / أ ، وابن عساكر في تاريخه بستة طرق بالأرقام : ٥٤٨ ـ ٥٥٣ ، والملّا في وسيلة المتعبدين في الجزء الخامس / القسم الثاني : ص ١٦٢ ، وعدّه الخوارزمي في مقتل الحسين عليه‌السلام : ص ٤٨ من الصحابة الرواة لحديث الغدير ، وأخرجه الذهبي في تذهيب تهذيب الكمال : ج ٣ ق ٥٨ / ب ، وفي تاريخ الإسلام : ٣ / ٦٣٢ و ٦٣٣ ، وفي كتابه في الغدير بسبعة طرق بالأرقام : ٧٢ و ٩٣ ـ ٩٨ ، والعاقولي في الرصف : ٢ / ٢٧٢ ، وابن منظور في مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٥٤ ، والزرندي في نظم درر السمطين : ص ١٠٩ ، والخطيب التبريزي في مشكاة المصابيح : ح ٦٠٩٤ عن البراء وزيد بن أرقم ، والصفدي في الوافي بالوفيات : ٢١ / ٢٧١ ، والطيبي في الكاشف عن حقائق السنن : ق ٧٤٠ ، والبارزي في تجريد الأصول : ق ١٧١ / ب ، وزين العرب في شرح المصابيح ، والباعوني في جواهر المطالب : ق ١٦ / أ ، وشهاب الدين الإيجي في توضيح الدلائل على ترجيح الفضائل في الباب التاسع من القسم الثاني : ق ١٩٣ و ١٩٥ و ١٩٦ ، والنويري في نهاية الأرب : ٢٠ / ٤ ، والفاسي في العقد الثمين : ٦ / ١٩٠ ، وابن دقماق في الجوهر الثمين : ١ / ٦٠ ، والبوصيري في إتحاف السادة المهرة : ج ٣ ق ٥٥ / ب عن الحافظين ابن أبي شيبة وأبي يعلىٰ ، وفي مصباح الزجاجة : ح ٤٨ ، والسمهودي في وفاء الوفا : ص ١٠١٨ ، والقرافي في نفحات العبير الساري : ق ٧٦ / ب ، والسيوطي في جمع الجوامع : ١ / ٨٣١ و ٢ / ٣٠٠ ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال : ح ٣٦٤٢٠ ، وشمس الدين الدمشقي في سبل الهدىٰ والرشاد : ج ٢ ق ٦٠٥ ، والعصامي في سمط النجوم العوالي : ٤ / ٤٨٢ ، وإسماعيل النقشبندي في مناقب العشرة : ق ٣٣٤ ، والنبهاني في الفتح الكبير : ٣ / ٢٣٦ ، والكتّاني في نظم المتناثر في الحديث المتواتر : ص ٢٠٦ ح ٢٣٢ والألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة : ٤ / ٣٤٠. (الطباطبائي)

(١) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١١٩ ح ٤٥٧٨.

٥٣

قال : حدّثنا أحمد بن نصر.

وأخبرنا محمد بن عليّ الشيباني بالكوفة ، حدّثنا أحمد بن حازم الغفاري.

وأنبأ محمد بن عبدالله العمري ، حدّثنا محمد بن اسحاق ، حدّثنا محمد بن يحيىٰ وأحمد بن يوسف ، قالوا : حدّثنا أبو نعيم ، حدثنا ابن أبي غَنيّة ، عن الحكم ، عن سعيد ابن جبير ، عن ابن عبّاس عنه.

وفي(١) حلية الأولياء (٤ / ٢٣) بإسناده من طريق أبي غنيّة المذكور ، وفي الاستيعاب لابن عبدالبرّ (٢ / ٤٧٣) في ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام ، وعدّه في مقتل الخوارزمي ، وأسنى المطالب للجزري الشافعي (ص ٣) ممن روىٰ حديث الغدير من الصحابة ، وفي تاريخ الخلفاء (ص ١١٤) رواه عنه من طريق البزّار ، وفي الجامع الصغير (٢ / ٥٥٥) من طريق أحمد ، وفي كنز العمّال (٦ / ٣٩٧) نقلاً عن الحافظ ابن أبي شيبة وابن جرير وأبي نعيم بإسنادهم عنه ، وفي مفتاح النجا ونُزُل الأبرار (ص ٢٠) من طريق البزّار عنه ، وفي تفسير المنار (٦ / ٤٦٤) من طريق أحمد عنه.(٢)

___________________________________

(١) الاستيعاب : القسم الثالث / ١٠٩٩ رقم ١٨٥٥ ، مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام : ١ / ٤٨ ، أسنى المطالب : ص ٤٨ ، تاريخ الخلفاء : ص ١٥٨ ، الجامع الصغير : ٢ / ٦٤٢ ح ٩٠٠٠ ، كنز العمّال : ١٣ / ١٣٤ ح ٣٦٤٢٢ ، مصنّف ابن أبي شيبة : ١٢ / ٥٧ ح ١٢١١٤ و ٨٤ ح ١٢١٨١ ، مفتاح النجا : الورقة ٤٥ باب ٣ فصل ١٤ ، نُزُل الأبرار : ص ٥٣.

(٢) وأخرجه عنه عبدالرزّاق في المصنّف : ح ٢٠٣٨٨ ، وأحمد في مناقب عليّ : ح ٧٠ و ١١٣ و ١٢٩ ، وفي فضائل الصحابة : ح ٩٤٧ و ٩٨٩ و ١٠٠٧ ، وفي المسند : ٥ / ٣٤٧ ، ٣٥٠ ، ٣٥٦ ، ٣٥٨ ، ٣٦١ ، وقال الألباني عن الأخيرين : هذا إسناد صحيح علىٰ شرط الشيخين أو مسلم ـ الأحاديث الصحيحة : ٤ / ٣٣٧.

وأخرجه البلاذري في أنساب الأشراف : ح ٤٩ ، وأبو بشر العبدي سمّويه في الجزء الثالث من فوائده الموجود في المجموع ٢٤ في المكتبة الظاهرية.

وأخرجه ابن أبي عاصم في السنّة : ح ١٣٥٤ ، والبزّار في مسنده بثلاثة طرق ـ كشف الأستار : ح ٢٥٣٣ ، ٢٥٣٤ ، ٢٥٣٥.

٥٤

..............................................................................

___________________________________

وأخرجه النسائي في السنن الكبرى بأربعة طرق : ح ٨١٤٤ و ٨١٤٥ ، ٨٤٦٦ و ٨٤٦٧ ، وفي الخصائص : ح ٨٠ ، ٨١ ، ٨٢ ، ٩٨ ، وفي فضائل الصحابة : ح ٤٢.

وأخرجه الحسن بن عرفة العبدي ، وعنه ابن كثير في تاريخه : ٧ / ٣٤٣ ، وعنه أيضاً وعن أبي يعلى الذهبي في كتاب الغدير : ح ٩٣ وقال : الحسن بن عرفة وأبو يعلىٰ في مسنديهما قالا : حدّثنا هدبة ... ، وأخرجه الروياني في مسنده : ج ١٧ ق ١٥ / أ.

وأخرجه الطبري وعنه الذهبي في كتاب الغدير : ح ٧٦ ، وجمع الجوامع : ٢ / ٣٠٤ و ٣٠٧.

وأخرجه أبو سعيد ابن الأعرابي في معجمه : ح ٢٢١ ، وفي الورقة ٢١٦ / ب : بإسناد آخر ، عن ابن عباس ، عن بريدة ، وابن حبّان في صحيحه : ح ٦٩٣٠ وقال محقّقه : إسناده صحيح علىٰ شرط مسلم ـ موارد الظمآن : ٢٢٠٤.

وأخرجه الحافظ الطبراني في المعجم الصغير : ١ / ٧١ وفي الأوسط : ح ٣٤٨ و ١٩٨٧ ، وابن عديّ في الكامل : ٢ / ٣٦٢ رقم ٧٤٤٢ ، وأبو نعيم في أخبار أصبهان : ١ / ١٢٦ و ٢ / ١٢٩ ، وفي معرفة الصحابة : ٣ / ١٦٣ ح ١٢٣٠ ، وابن المغازلي في المناقب : ح ٢٨ و ٣٥ و ٣٦.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه عن بريدة بالأرقام : ٤٥٨ ، ٤٦١ ، ٤٦٥ ، ٤٧٨ ، وهذا الأخير أخرجه من طريق الحافظ أبي يعلىٰ.

وأخرجه الحافظ السلفي في المشيخة البغدادية : ج ٣ ق ١٩ ، وأخرجه الضياء المقدسي في المختارة ، وعنه السيوطي في جمع الجوامع : ١ / ٨٣١ ، والحافظ المزّي في تهذيب الكمال : ٢٠ / ٤٨٤ ، والبري التلمساني في الجوهرة في نسب النبيّ وأصحابه العشرة : ٢ / ٢٣٥ ، وفي ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام المستلّة منه المطبوعة مفردة : ص ٦٧.

وأخرجه الذهبي في تذهيب تهذيب الكمال : ج ٣ ق ٥٦ ، وفي تحفة الأشراف : ٢ / ٨٤ و ٨٨ و ٩٤ ، وفي تاريخ الإسلام : ٣ / ٦٢٩ ، وفي تلخيص المستدرك : ٣ / ١١٩ ح ٤٥٧٨ وصحّحه هو والحاكم.

وأخرجه الذهبي أيضاً في كتاب الغدير بستّ طرق بالأرقام : ٧٥ ـ ٨٠ وقال : صحّ عنه.

وأورده ابن منظور في مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٨ ، وابن كثير في تاريخه : ٥ / ٢٠٩ و ٧ / ٣٧٩ عن أحمد والنسائي وقال : هذا إسناد جيّد قويّ ، رجاله كلّهم ثقات ، وفي جواهر المطالب : ١ / ٨٨.

وأخرجه ابن حجر في المطالب العالية : ٣٩٥٦ وفي المسندة منه : ق ١٥٣ / ب ، وفي مختصر زوائد البزّار : ١٩١٠ ـ ١٩١٢ ، والبوصيري في مصباح الزجاجة : ١ / ٦٩ ، وفي إتحاف السادة المهرة : ج ٣ ق ٥٦ وقال : رواه أبو بكر بن أبي شيبة والبزّار والنسائي في الكبرىٰ بسند صحيح ، ورواه بلفظ آخر عنهم وعن الحاكم ، قال : وصحّحه.

وأورده عنه الصفدي في الوافي بالوفيات : ٢١ / ٢٧١ ، والفاسي في العقد الثمين : ٦ / ١٩٠ ،

٥٥

..............................................................................

___________________________________

والنويري في نهاية الأرب : ٢٠ / ٤ ، وابن دقماق في الجوهر الثمين : ١ / ٦٠ ، والهيثمي في مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٨ وقال : رواه البزّار ورجاله رجال الصحيح ، والقرافي في نفحات العبير الساري : ق ٧٦ / أ ، والسيوطي في الدرّ المنثور : ٥ / ١٨٢ ، وفي جمع الجوامع : ٢ / ٣٠٧ ، وفي قطف الأزهار : ص ٢٧٧ ح ١٠٢ ، وشمس الدين الدمشقي في سبل الهدىٰ والرشاد : ج ٢ ق ٦٠٥ / ب ، والمتّقي الهندي في كنز العمّال : ح ٣٢٩٠٥ و ٣٦٤٢٢ عن ابن أبي شيبة وابن جرير وأبي نعيم ، و ٣٦٤٢٥ عن ابن جرير الطبري وإسحاق بن يوسف الصنعاني في تفريج الكروب في حرف الميم ، والزبيدي في لقط اللآلي : ص ٢٠٥ ، والعصامي في سمط النجوم العوالي : ٤ / ٤٨٤ ، والشوكاني في درّ السحابة : ص ٢١١ ، والكتّاني في نظم المتناثر : ص ١٩٤ ، والنبهاني في الفتح الكبير : ٣ / ٢٣٦ ، والألباني في الأحاديث الصحيحة : ٤ / ٣٣٦ وفي ٣٣٧ عن أحمد ، وقال : وهذا إسناد صحيح علىٰ شرط الشيخين أو مسلم.

وعدّه الديلمي في الفردوس وابنه في مسنده : ح ٣ ق ٩٦ / أ ، والخوارزمي في مقتل الحسين عليه‌السلام : ص ٤٨ ، والشهاب الإيجي في توضيح الدلائل : ق ١٩٧ / ب من الصحابة الذين روي عنهم حديث الغدير. (الطباطبائي)

٥٦

«حرف الثاء المثلّثة»

٢٠ ـ أبو سعيد ثابت بن وديعة الأنصاريّ ، الخزرجيّ ، المدنيّ :

ممّن شهد لعليّ عليه‌السلام بحديث الغدير ، كما يأتي في حديث المناشدة في رواية ابن عقدة في حديث الولاية ، وابن الأثير في أُسد الغابة(١) (٣ / ٣٠٧ و ٥ / ٢٠٥) ، وعُدّ في تاريخ آل محمد (ص ٦٧) ممّن روىٰ حديث الغدير.(٢)

«حرف الجيم الموحّدة»

٢١ ـ جابر بن سَمُرة بن جنادة ، أبو سليمان السوائيّ : نزيل الكوفة ، والمتوفّىٰ بها بعد سنة سبعين ، وفي الإصابة(٣) : أنّه تُوفِّي سنة (٧٤).

روى الحديث بلفظه ابن عقدة في حديث الولاية ، والخوارزمي في الفصل الرابع من مقتله(٤) عدّه ممّن روىٰ حديث الغدير من الصحابة ، وروى المتّقي الهندي في كنز العمّال(٥) (٦ / ٣٩٨) نقلاً عن الحافظ ابن أبي شيبة بإسناده عنه ، قال :

كنّا بالجُحْفة ـ غدير خُمٍّ ـ إذ خرج علينا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم فأخذ بيد عليّ ، فقال :

«من كنتُ مولاه فعليّ مولاه».

٢٢ ـ جابر بن عبدالله الأنصاريّ : المتوفّىٰ بالمدينة (٧٣ ، ٧٤ ، ٧٨) وهو ابن (٩٤) عاماً.

___________________________________

(١) أُسد الغابة : ٣ / ٤٦٩ رقم ٣٣٤١.

(٢) وعدّه الذهبي أيضاً في كتاب الغدير : ح ١٢٣ ، والشهاب الإيجي في توضيح الدلائل : ق ١٩٨ / ب ، في الصحابة الذي شهدوا له عليه‌السلام لمّا ناشدهم. (الطباطبائي)

(٣) الإصابة : ١ / ٢١٢ رقم ١٠١٨.

(٤) مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام : ١ / ٤٨.

(٥) كنز العمّال : ١٣ / ١٣٦ ح ٣٦٤٣٠.

٥٧

روى الحافظ الكبير ابن عقدة في حديث الولاية بإسناده عنه ، قال :

كُنّا مع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في حجّة الوداع ، فلمّا رجع إلى الجُحْفة نزل ، ثمّ خطب الناس ، فقال : «أيُّها الناس إنّي مسؤولٌ ، وأنتم مسؤولون ، فما أنتم قائلون ؟ قالوا : نشهد أنك بلّغتَ ونصحتَ وأدّيتَ.

قال : إنّي لكم فَرَطٌ ، وأنتم واردون عليَّ الحوض ، وإنّي مُخلِّفٌ فيكم الثقَلَين إن تمسّكتم بهما لن تَضِلّوا : كتابَ الله وعترتي أهلَ بيتي ، وإنّهما لن يفترقا حتىٰ يردا عليَّ الحوض.

ثمّ قال : ألستم تعلمون أنّي أولىٰ بكم من أنفسكم ؟ قالوا : بلىٰ. فقال آخذاً بيد عليّ : من كنتُ مولاه فعليٌّ مولاه. ثمّ قال : أللّهمّ والِ من والاه ، وعادِ من عاداه».

ورواه عنه(١) أبو بكر الجُعابي في نُخبه ، وابن عبدالبَرّ في الاستيعاب (٢ / ٤٧٣) ، ويوجد حديثه في أسماء الرجال لأبي الحجّاج ، وتهذيب التهذيب (٧ / ٣٣٧) ، وكفاية الطالب (ص ١٦) بطريق عالٍ عن مشايخه الحفّاظ : الشريف أبي تمّام عليّ بن أبي الفخار الهاشمي ، وأبي طالب عبداللطيف بن محمد بن القُبَّيطي ، وإبراهيم بن عثمان الكاشغري بطرقهم ، عن عبدالله بن محمد بن عقيل قال :

كنت عند جابر بن عبدالله في بيته وعليّ بن الحسين ومحمد بن الحنفيّة وأبو جعفر ، فدخل رجل من أهل العراق ، فقال : بالله إلّا ما حدّثتني مارأيت وما سمعت من رسول الله ... إلىٰ آخر ما يأتي في حديث مناشدة رجلٍ عراقيّ جابرَ بن عبدالله.

ورواه الحافظ الحمّوئي في فرائد السمطين في السمط الأوّل في الباب التاسع(٢)

___________________________________

(١) الاستيعاب : القسم الثالث / ١٠٩٩ رقم ١٨٥٥ ، تهذيب الكمال : ٢٠ / ٤٨٤ رقم ٤٠٨٩ ، تهذيب : التهذيب : ٧ / ٢٩٦ ، كفاية الطالب : ص ٦١ باب ١.

(٢) فرائد السمطين : ١ / ٦٢ ح ٢٩.

٥٨

من طريق الحافظ ابن البطي ، وابن كثير في البداية والنهاية(١) (٥ / ٢٠٩) بالإسناد عن عبدالله بن محمد بن عقيل عنه ، ثمّ قال :

قال شيخنا الذهبي : هذا حديثٌ حسنٌ ، وقد رواه ابن لهيعة عن بكر بن سوادة وغيره ، عن أبي سلمة بن عبدالرحمن ، عن جابر بنحوه.

والمتّقي في كنز العمّال (٦ / ٣٩٨) نقلاً عن البزّار بإسناده عنه ، والسمهودي في جواهر العقدين ، كما نقله عنه القندوزي الحنفي في ينابيعه (ص ٤١) باللفظ المذكور عن ابن عقدة ، والوصّابي الشافعي في الاكتفاء نقلاً عن الحافظ ابن أبي شيبة في سننه بإسناده عنه(٢).

وأخرج الحافظ ابن المغازلي(٣) ، كما في العمدة لابن البطريق(٤) (ص ٥٣) بإسناده عن بكر بن سوادة ، عن قبيصة بن ذؤيب وأبي سلمة بن عبدالرحمن ، عن جابر بن عبدالله :

أنَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم نزل بخُمّ ، فتنحّى الناس عنه [ونزل معه عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام فشقّ على النبي تأخّر الناس عنه](٥) وأمر عليّاً فجمعهم ، فلمّا اجتمعوا قام فيهم وهو متوسّدٌ يد عليّ بن أبي طالب ، فحمد الله ، وأثنىٰ عليه.

ثمّ قال : «أيّها الناس إنّي قد كرهت تخلُّفكم عنّي ، حتىٰ خُيِّل لي أنّه ليس شجرة أبغض إليكم من شجرةٍ تليني.

___________________________________

(١) البداية والنهاية : ٥ / ٢٣٢ حوادث سنة ١٠ هـ.

(٢) كنز العمّال : ١٣ / ١٣٧ ح ٣٦٤٣٠ و ٣٦٤٣٣ ، جواهر العقدين : الورقة ١٦٩ ، ينابيع المودّة : ١ / ٣٩ باب ٤ ، مصنّف ابن أبي شيبة : ١٢ / ٥٩ ح ١٢١٢١.

(٣) مناقب عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام : ص ٢٥ ح ٣٧.

(٤) عمدة عيون الأخبار : ص ١٠٧ ح ١٤٣.

(٥) مابين المعقوفين أثبتناه من مناقب ابن المغازلي.

٥٩

ثمّ قال : لكن عليّ بن أبي طالب أنزله الله منّي بمنزلتي منه ، فرضي الله عنه كما أنا راضٍ عنه ، فإنّه لا يختار علىٰ قربي ومحبّتي شيئاً. ثمّ رفع يديه ، فقال : من كنتُ مولاه فعليّ مولاه ، أللّهمّ والِ من والاه ، وعادِ من عاداه».

قال : فابتدر الناس إلىٰ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم يبكون ويتضرّعون ويقولون : يا رسول الله ما تنحّينا عنك إلّا كراهية أن نثقل عليك ، فنعوذ بالله من [شرور أنفسنا و](١) سخط رسوله ، فرضي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم عنهم عند ذلك.

ورواه الثعلبي في تفسيره(٢) ، كما في ضياء العالمين. وعدّه الخوارزمي في مقتله(٣) ، والجزري في أسنى المطالب(٤) (ص ٣) ، والقاضي في تاريخ آل محمد (ص ٦٧) من رواة حديث الغدير.(٥)

___________________________________

(١) مابين المعقوفين أثبتناه من مناقب ابن المغازلي.

(٢) الكشف والبيان : الورقة ١٨١ سورة المائدة : آية ٦٧.

(٣) مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام : ١ / ٤٨.

(٤) أسنى المطالب : ص ٤٨.

(٥) أخرجه الحافظ ابن أبي عاصم في كتاب السنّة : ح ١٣٥٦ ، وأخرجه الحفّاظ : أبو يعلىٰ ، والهيثم بن كليب الشاشي ، والدارقطني ، وأبو نعيم ، وأخرجه من طريقهم الحافظ ابن عساكر في تاريخه بالأرقام : ٥٥٧ ـ ٥٦٤.

وأخرجه أبو نعيم في أخبار أصبهان : ٢ / ٣٥٨ ، والحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل : ح ٢٤٩ ، وابن الأَبّار في المعجم : ص ٣٢٥ ح ٣٠٤.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه بثمان طرق بالأرقام : ٥٥٧ ـ ٥٦٤ ، وفي معجم شيوخه في ترجمة كافور بن عبدالله الليثي ، والمزّي في تهذيب الكمال : ٢٠ / ٤٨٤ ، والبري التلمساني في الجوهرة في نسب النبيّ وأصحابه العشرة : ٢ / ٢٣٥ ، وفي ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام المستلّة منه المطبوعة مفردة : ص ٦٧ ، والفاسي في العقد الثمين : ٦ / ١٩٠ ، وابن الخبّاز في معجمه.

وأخرجه الذهبي في كتاب الغدير : ح ٨٨ و ٨٩ وفي كليهما قال : إسناده جيّد ، وفي تذهيب تهذيب الكمال : ج ٣ ق ٥٨ / ب ، وفي سير أعلام النبلاء : ٨ / ٢٩٧ ، وفي معجم شيوخه في ترجمة محمد بن عليّ الواسطي : ٢ / ٢٣٤ ، أخرجه عن ستة من شيوخه بأسانيدهم عن جابر ثمّ قال : ورواه ابن

٦٠