🚖

الغدير في الكتاب والسنّة والأدب - ج ١

الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني النجفي

الغدير في الكتاب والسنّة والأدب - ج ١

المؤلف:

الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني النجفي


المحقق: مركز الغدير للدّراسات الإسلاميّة
الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الغدير للدراسات الإسلامية
المطبعة: قلم
الطبعة: ١
الصفحات: ٧١٦
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

حديثه الحاكم في المستدرك(١) (٣ / ١٠٩).

مرّ حديثه (ص ٣١) بإسناد صحّحه الحاكم ، ويأتي عنه حديث نزول آية (سَأَلَ سَائِلٌ) حول قضيّة الغدير.

«القرن الرابع»

١٤٩ ـ الحافظ عبدالله بن الصقر بن نصر ، أبو العبّاس السكّريّ ، البغداديّ : المتوفّىٰ (٣٠٢).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٩ / ٤٨٣) وقال : كان ثقةً ، وقال الدارقطني : صدوقٌ.

مرّ حديثه (ص ٣٩) بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٥٠ ـ الحافظ أبو عبدالرحمن أحمد بن شعيب النسائيّ ، صاحب السنن : المتوفّىٰ (٣٠٣) ، وله (٨٨) عاماً.

حكى الذهبي في تذكرته(٢) (٢ / ٢٦٨) عن الدارقطني أنَّه قال : كان النسائي أفقه مشايخ مصر في عصره ، وأعلمهم بالحديث ، وعن النيسابوري : أنَّه الإمام بلا مدافعة ، وحكى السبكي في طبقاته(٣) (٢ / ٨٤) عن أبي جعفر الطحاوي أنَّه قال : النسائي إمام من أئمّة المسلمين ، وحكى ابن كثير في تاريخه(٤) (١١ / ١٢٣) عن ابن يونس أنَّه قال : كان النسائي إماماً في الحديث ثقةً ثبْتاً حافظاً.

أخرج حديث الغدير في سننه وخصائصه بطرق كثيرة جُلّها صحيح ، رجاله

___________________________________

(١) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١١٨ ح ٤٥٧٧.

(٢) تذكرة الحفّاظ : ٢ / ٦٩٨ رقم ٧١٩.

(٣) طبقات الشافعيّة الكبرىٰ : ٣ / ١٤ رقم ٨٠.

(٤) البداية والنهاية : ١١ / ١٤٠ حوادث سنة ٣٠٣ ه‍.

٢٢١

ثقات ، منها مايأتي ، ومنها مامرّ (ص ١٨، ٣٠، ٣١، ٣٥، ٣٨، ٤٥، ٤٨، ٤٩، ٨٥، ٨٩، ٩٢).

١٥١ ـ الحافظ الحسن بن سفيان بن عامر ، أبو العبّاس الشيبانيّ ، النسويّ ، البالوزيّ(١) ، صاحب المسند الكبير : المتوفّىٰ (٣٠٣).

قال السمعاني في أنسابه(٢) : كان مقدَّماً في الفقه والعلم والأدب ، وقال في موضع آخر : إمام مُتقِن ورع حافظ ، وقال السبكي في طبقاته(٣) (٢ / ٢١٠) :

قال الحاكم : كان محدّث خراسان في عصره ، مقدّماً في الثبت والكثرة والفهم والفقه والأدب.

مرّ عنه (ص ١٩) ، ويأتي عنه حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه‌السلام يوم الجمل ، وحديث التهنئة بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٥٢ ـ الحافظ أحمد بن عليّ الموصليّ ، أبو يعلىٰ ، صاحب المسند الكبير : المتوفّىٰ (٣٠٧).

وثّقه(٤) ابن حبّان والحاكم والذهبي في تذكرته (٢ / ٢٧٤) ، وقال ابن كثير في تاريخه(٥) (١١ / ١٣٠) : كان حافظاً خيِّراً ، حسن التصنيف ، عدلاً فيما يرويه ، ضابطاً لِما يحدّث به.

مرّ عنه (ص ١٥ ، ١٩ ، ٥١) ، ويأتي عنه حديث المناشدة ومناشدة شابٍّ أبا هريرة ، بإسناد صحيح رجاله ثقات ، وحديث التهنئة بإسناد صحيح.

١٥٣ ـ الحافظ محمد بن جرير الطبريّ ، أبو جعفر ، صاحب التفسير والتاريخ

___________________________________

(١) البالوز : من قُرىٰ (نسا) علىٰ ثلاثة أو أربعة فراسخ منها [معجم البلدان : ١ / ٣٢٩]. (المؤلف)

(٢) الأنساب : ١ / ٢٧٠.

(٣) طبقات الشافعية الكبرىٰ : ٣ / ٢٦٣ رقم ١٧٠.

(٤) الثقات : ٨ / ٥٥ ، تذكرة الحفّاظ : ٢ / ٧٠٧ رقم ٧٢٦.

(٥) البداية والنهاية : ١١ / ١٤٩ حوادث سنة ٣٠٧ ه‍.

٢٢٢

السائرين : المتوفّىٰ (٣١٠).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٢ / ١٦٢ ـ ١٦٩) وقال : كان أحد العلماء ، يُحكَم بقوله ، ويُرجَع إلىٰ رأيه ؛ لمعرفته وفضله ، ثمّ أطراه وأكثر.

وذكره الذهبي في تذكرته(١) (١ / ٢٧٧ ـ ٢٨٣) ، وأثنىٰ عليه بالإمامة والزهد والرفض للدنيا. أفرد كتاباً في الغدير.

ومرّ عنه (ص ١٥ ، ١٩ ، ٢٠ ، ٤١ ، ٤٤ ، ٤٨ ، ٥٥ ، ٥٧ ، ٦٨) ، ويأتي عنه بطرق أخرىٰ.

١٥٤ ـ أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعيّ ، الأحول(٢) : المتوفّىٰ (٣١١).

يأتي عنه حديث مناشدة الرحبة بلفظ عبدالرحمن.

١٥٥ ـ الحافظ محمد بن جمعة بن خلف القهستانيّ ، أبو قريش ، صاحب المسند الكبير : المتوفّىٰ (٣١٣).

قال الخطيب في تاريخه (٢ / ١٦٩) : كان ضابطاً حافظاً مُتقِناً كثير السماع والرحلة ، وحكى الذهبي في تذكرته(٣) (٢ / ٣٢٨) عن أبي عليّ الحافظ أنَّه قال : خيرنا أبو قريش ، الحافظ الثقة الأمين.

مرّ الإيعاز إلىٰ حديثه (ص ١٩) ، ويأتي في حديث التهنئة بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٥٦ ـ الحافظ عبدالله بن محمد البغويّ ، أبو القاسم : المتوفّىٰ (٣١٧).

ترجمه الخطيب في تاريخه (١٠ / ١١١ ـ ١١٧) ، وقال : كان ثقةً ثَبْتاً مكثراً فهماً

___________________________________

(١) تذكرة الحفّاظ : ٢ / ٧١٠ رقم ٧٢٨.

(٢) ترجمه الخطيب البغدادي في تاريخه : ٥ / ١٠٧ رقم ٢٥١٣ ، وقال : كان صدوقاً.

(٣) تذكرة الحفّاظ : ٢ / ٧٦٦ رقم ٧٦٧. وفيه : (أخبرنا) بدلاً من (خيرنا).

٢٢٣

عارفاً ، وحكىٰ عن موسى بن هارون : أنَّه قال : لو جاز أن يُقال لإنسان إنَّه فوق الثقة ، لقيل لأبي القاسم.

أخرج في معجمه حديث الركبان الآتي ، ومرّ عنه بإسناد حسن (ص ٣١).

١٥٧ ـ أبو بشر محمد بن أحمد الدولابيّ(١) : المولود (٢٢٤) ، والمتوفّىٰ (٣٢٠).

معتمدٌ عليه في الرواية عنه ، كما في تاريخ ابن خلّكان(٢) (٢ / ٨٥).

مرّ عنه (ص ٢٤ ، ٣١) بإسنادين صحيحين كلّ رجالهما ثقات.

١٥٨ ـ أبو جعفر أحمد بن عبدالله بن أحمد البزّاز ، المعروف بابن النيريّ : المولود (٢٣٢) ، والمتوفّىٰ (٣٢٠).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٤ / ٢٢٦) ، وقال : ثقةٌ.

يأتي حديثه في آية إكمال الدين وفي حديث التهنئة ، بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٥٩ ـ الحافظ أبوجعفر أحمد بن محمد الأزديّ ، الطحاويّ(٣) ، الحنفيّ المصريّ : المولود (٢٢٩) ، والمتوفّىٰ (٣٢١).

شيخ الفقه والحديث ، انتهت إليه الرئاسة الدينيّة بمصر ، ترجمه ابن كثير في تاريخه(٤) (١١ / ١٧٤) ، وقال : أحد الثقات الأثبات والحفّاظ الجهابذة ، وحكى الذهبي ، عن ابن يونس في التذكرة(٥) (٣ / ٣٠) : كان ثقةً ثبْتاً فقيهاً عاقلاً لم يخلف مثله.

___________________________________

(١) الدولاب : قرية من أعمال الريّ ، وأخرىٰ بأهواز ، وموضع في شرقي بغداد [معجم البلدان : ٢ / ٤٨٥]. (المؤلف)

(٢) وفيات الأعيان : ٤ / ٣٥٢ رقم ٦٤٦.

(٣) نسبة إلى (طحا) ، وهي قرية بصعيد مصر ، وإلى (الأزد) حيّ من اليمن [معجم البلدان : ٤ / ٢٢].

(المؤلف)

(٤) البداية والنهاية : ١١ / ١٩٨ حوادث سنة ٣٢١ ه‍.

(٥) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٨٠٨ رقم ٧٩٧.

٢٢٤

مرّ حديثه (ص ٤٠) بإسناد صحيح رجاله ثقات ، وكذلك (ص ٥٥).

١٦٠ ـ أبو إسحاق إبراهيم بن عبدالصمد بن موسى الهاشميّ : المتوفّىٰ (٣٢٥).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٦ / ١٣٧).

يأتي بطريقه حديث مناشدة رجل عراقي جابر الأنصاري بحديث الغدير.

١٦١ ـ الحافظ الحكيم محمد بن عليّ الترمذيّ ، الصوفيّ ، الشافعيّ ، صاحب كتاب الفروق ونوادر الأصول.

يروي عن بعض مشايخه سنة (٢٨٥) ـ كما في ترجمته في أوّل كتابه نوادر الأصول ـ أثنىٰ عليه الحافظ أبو نعيم في حليته(١) ، وترجمه السبكي في طبقاته(٢) (٢ / ٢٠). مرّ الحديث عنه (ص ٢٧).

١٦٢ ـ الحافظ ابن الحافظ عبدالرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس التميميّ ، الحنظليّ ، الرازيّ : المتوفّىٰ (٣٢٧).

ترجمه الذهبي في تذكرته(٣) (٣ / ٤٨) ، وأثنىٰ عليه بالإمامة والحفظ والنقد ، وحكىٰ عن أبي الوليد الباجي ثقته ، ترجمه السبكي في طبقاته(٤) (٢ / ٢٣٧) ، وحكىٰ عن أبي يعلى الخليلي : أنَّه قال : كان زاهداً يُعَدّ من الأبدال.

مرّ عنه (ص ٤٤) ، ويأتي عنه نزول آية التبليغ في عليّ عليه‌السلام.

١٦٣ ـ أبو عمر أحمد بن عبد ربِّه القرطبيّ : المتوفّىٰ (٣٢٨).

ترجمه ابن خلّكان في تاريخه(٥) (١ / ٣٤) وقال : كان من العلماء المكثرين من

___________________________________

(١) حلية الأولياء : ١٠ / ٢٣٣ رقم ٥٧٢.

(٢) طبقات الشافعية الكبرىٰ : ٢ / ٢٤٥ رقم ٥٩.

(٣) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٨٢٩ رقم ٨١٢.

(٤) طبقات الشافعية الكبرىٰ : ٣ / ٣٢٤ رقم ٢٠٧.

(٥) وفيات الأعيان : ١ / ١١٠ رقم ٤٦.

٢٢٥

المحفوظات والاطّلاع علىٰ أخبار الناس ، وصنّف كتابه العِقْد ، وهو من الكتب الممتعة. قال في العقد الفريد(١) (٢ / ٢٧٥) : أسلم عليّ وهو ابن خمس عشرة سنة ، وهو أوّل من شهد أن لا إله إلّا الله ، وأنَّ محمداً رسول الله ، وقال النبيّ ـ عليه الصلاة والسلام ـ : «من كنتُ مولاه فعليّ مولاه ، أللّهمّ والِ من والاه ، وعادِ من عاداه».

ويأتي عنه احتجاج المأمون علىٰ أربعين فقيهاً بأحاديث منها حديث الغدير.

١٦٤ ـ الفقيه أبو عبدالله الحسين بن إسماعيل بن سعيد المحامليّ ، الضبّيّ : المتوفّىٰ (٣٣٠) عن (٩٥) سنة.

قال السمعاني في أنسابه(٢) : كان فاضلاً صادقاً ديِّناً ثقةً صدوقاً ، وقال ابن كثير في تاريخه(٣) (١١ / ٢٠٣) : كان صدوقاً ديِّناً فقيهاً محدِّثاً ، ولي قضاء الكوفة ستّين سنة ، وأُضيف إليه قضاء فارس وأعمالها ، ثمّ استعفىٰ من ذلك كلّه ، ولزم منزله ، واقتصر علىٰ إسماع الحديث وسماعه.

مرّ عنه (ص ٥١ ، ٥٥) بإسناد صحّحه في أماليه ، ويأتي عنه حديث المناشدة بلفظ زيد بن يثيع ، بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٦٥ ـ أبو نصر حبشون بن موسى بن أيوب الخلاّل : المتوفّىٰ (٣٣١) ، وكان مولده (٢٣٤).

شيخ الحافظ الدارقطني ونظرائه ، ترجمه الخطيب في تاريخه (٨ / ٢٩٠) ، وقال : كان ثقة.

يأتي حديثه وترجمته في صوم الغدير ، وستقف علىٰ صحّة إسناده ، وأنَّ رجاله كلّهم ثقات.

___________________________________

(١) العقد الفريد : ٤ / ١٢٢.

(٢) الأنساب : ٥ / ٢٠٨.

(٣) البداية والنهاية : ١١ / ٢٣٠ حوادث سنة ٣٣٠ ه‍.

٢٢٦

١٦٦ ـ الحافظ أبو العبّاس أحمد بن عقدة : المتوفّىٰ (٣٣٣).

ضع يدك علىٰ أيٍّ من معاجم التراجم تجد هناك ترجمته والثناء عليه(١).

أفرد كتاباً في حديث الغدير ، وستقف في ذكر المؤلّفين علىٰ تفصيله ، وقد رواه بطرق كثيرة صحيحة ، منها ما مرّ ، ومنها ما يأتي.

١٦٧ ـ أبو عبدالله محمد بن عليّ بن خلف العطّار ، الكوفيّ ، نزيل بغداد :

ترجمه الخطيب في تاريخه (٣ / ٥٧) ، وقال : سمعت محمد بن منصور يقول : كان محمد بن عليّ بن خلف ثقةً مأموناً حسن العقل.

مرّ حديثه (ص ٦٦) بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٦٨ ـ الحافظ الهيثم بن كليب ، أبو سعيد الشاشيّ : المتوفّىٰ (٣٣٥) ، صاحب المسند الكبير.

ترجمه الذهبي في تذكرته(٢) (٣ / ٦٦) ، ووثّقه.

مرّ حديثه (ص ٤٠). قال الكنجي(٣) : هذا حديث حسن وأطرافه صحيحة.

١٦٩ ـ الحافظ محمد بن صالح بن هاني ، أبو جعفر الورّاق ، النيسابوريّ : المتوفّىٰ (٣٤٠).

ترجمه ابن كثير في تاريخه البداية والنهاية(٤) (١١ / ٢٢٥) ، وقال : كان ثقةً زاهداً لا يأكل إلّا من كسب يده ، ولا يقطع صلاة الليل ، وترجمه السبكي في طبقاته(٥) (٢ / ١٦٤) ، وأثنى عليه.

___________________________________

(١) أُنظر : تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٨٣٩ رقم ٨٢٠ ، لسان الميزان : ١ / ٢٨٧ رقم ٨١٨.

(٢) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٨٤٨ رقم ٨٢٧.

(٣) كفاية الطالب : ص ٢٨٧ باب ٧٠.

(٤) البداية والنهاية : ١١ / ٢٥٥ حوادث سنة ٣٤٠ ه‍ ، وفيه : محمد بن صالح بن يزيد.

(٥) طبقات الشافعية الكبرىٰ : ٣ / ١٧٤ رقم ١٤٠.

٢٢٧

مرّ حديثه (ص ٢٠) بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٧٠ ـ الحافظ أبو عبدالله محمد بن يعقوب بن يوسف الشيبانيّ ، النيسابوريّ ، المعروف بابن الأخرم : المولود (٢٥٠) ، والمتوفّىٰ (٣٤٤) ، صاحب المسند الكبير.

ترجمه الذهبي في تذكرته(١) (٣ / ٨٢) ، وأثنىٰ عليه ، وقال :

وكان من أئمّة هذا الشأن ، وقال الحاكم : كان من أنحى الناس ما أُخذ عليه لَحْنٌ قطّ ، وله كلام حسن في العلل والرجال ، وسمعت محمد بن صالح بن هاني يقول : كان ابن خزيمة يقدِّم أبا عبدالله بن يعقوب علىٰ كافّة أقرانه ، ويعتمد علىٰ قوله فيما يرد عليه ، وإذا شكّ في شيء عرضه عليه.

روى الحافظ أبو بكر البيهقي عن الحافظ الحاكم النيسابوري عنه ما مرّ في (ص ٣٤) بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٧١ ـ الحافظ يحيى بن محمد بن عبدالله ، أبو زكريا العنبريّ ، البغيانيّ : المتوفّىٰ (٣٤٤) ، وهو ابن (٧٦) سنة.

ترجمه السمعاني في أنسابه(٢) ، وأثنىٰ عليه ، وذكره السبكي في طبقاته(٣) (٢ / ٣٢١) ، وقال : أحد الأئمّة ، قال الحاكم فيه : العدل الأديب ، المفسِّر الأوحد بين أقرانه ، وسمعت أبا عليّ الحافظ يقول : الناس يتعجّبون من حفظنا لهذه الأسانيد ، وأبو زكريّا العنبري يحفظ من العلوم ما لو كُلِّفنا حفظ شيء منها لعجزنا عنه ، وما أعلم أنّي رأيت مثله.

مرّ حديثه (ص ٣٩).

١٧٢ ـ المسعودي عليّ بن الحسين البغداديّ ، المصريّ : المتوفّىٰ (٣٤٦) ، ينتهي

___________________________________

(١) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٨٦٤ رقم ٨٣٦.

(٢) الأنساب : ١ / ٣٧٧.

(٣) طبقات الشافعية الكبرىٰ : ٣ / ٤٨٥ رقم ٢٤٣.

٢٢٨

نسبه إلىٰ عبدالله بن مسعود.

ترجمه السبكي في طبقات الشافعيّة(١) (٢ / ٣٠٧) ، وقال : كان أخباريّاً مُفتياً علّامةً ، وقيل : إنَّه كان معتزليّ العقيدة.

يأتي عنه احتجاج أمير المؤمنين عليه‌السلام علىٰ طلحة يوم الجمل بحديث الغدير.

١٧٣ ـ أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الخيّاط ، القنطريُّ ـ كان ينزل قنطرة البَرَدان(٢) ـ الحنظليّ : المولود (٢٥٩) والمتوفّىٰ (٣٤٨).

ترجمه الخطيب في تاريخه (١ / ٢٨٣).

مرّ حديثه (ص ٣١) بإسناد كلّ رجاله ثقات.

١٧٤ ـ الحافظ جعفر بن محمد بن نصير ، أبو محمد الخوّاص ، المعروف بالخلديّ : المتوفّىٰ (٣٤٨).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٧ / ٢٢٦ ـ ٢٣١) ، وقال : كان ثقةً صادقاً ديِّناً فاضلاً.

يأتي عنه حديث نزول آية الإكمال في عليٍّ عليه‌السلام بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٧٥ ـ أبو جعفر محمد بن عليّ الشيبانيّ ، الكوفيّ(٣) : ممّن ألّف في الحديث.

صحّح حديثه الحاكم في المستدرك(٤) ، والذهبي في تلخيصه في غير موضع.

مرّ حديثه (ص ٢٠) بإسناد صحيح رجاله ثقات ، وكذلك (ص ٣٢).

___________________________________

(١) طبقات الشافعيّة الكبرىٰ : ٣ / ٤٥٦ رقم ٢٢٥.

(٢) محلّة ببغداد. معجم البلدان ٤ / ٤٠٥.

(٣) أنظر : سير أعلام النبلاء : ١٦ / ٣٦ رقم ٢٣.

(٤) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١٦٨ ح ٤٧٣٣ ، وكذا في تلخيصه.

٢٢٩

١٧٦ ـ الحافظ دعلج بن أحمد بن دعلج بن عبدالرحمن ، أبو محمد السجستانيّ ، المعدِّل : المتوفّىٰ (٣٥١).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٨ / ٣٨٧ ـ ٣٩٢) ، وقال : كان ثقةً ثبْتاً ، قَبِل الحكّام شهادته ، وأثبتوا عدالته ، وجمع له المسند. قال الدارقطني : لم أرَ في مشايخنا أثبت منه وكان ثقةً مأموناً ، وقال عمر البصري : ما رأيت ببغداد ممّن انتخبت عليهم أصحّ كتباً ولا أحسن سماعاً من دعلج.

مرّ حديثه (ص ٣١) بإسناد صحّحه الحاكم في المستدرك(١) (٣ / ١٠٩).

١٧٧ ـ أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد النقّاش ، المفسِّر ، الموصليّ ، البغداديّ : المتوفّىٰ (٣٥١).

ترجمه ابن كثير في تاريخه (١١ / ٢٤٢) وقال : كان رجلاً صالحاً في نفسه عابداً ناسكاً ، له تفسير شفاء الصدور.

يأتي عنه حديث نزول آية (سَأَلَ سَائِلٌ) حول نصّ الغدير.

١٧٨ ـ الحافظ محمد بن عبدالله الشافعيّ ، البزّاز ، البغداديّ : المتوفّىٰ (٣٥٤) ، والمولود (٢٦٠).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٥ / ٤٥٦) ، وقال : كان ثقةً ثبتاً ، كثير الحديث ، حسن التصنيف ، وحكىٰ عن الدارقطني(٢) أنَّه قال : كان ثقةً مأموناً.

وذكره الذهبي في تذكرته(٣) (٣ / ٩٦) وقال : ثقة ثبت مأمون ، ما كان في ذلك الوقت أحدٌ أوثق منه.

___________________________________

(١) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١١٨ ح ٤٥٧٧.

(٢) المؤتلف والمختلف : ٢ / ٩٥٣.

(٣) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٨٨٠ رقم ٨٤٩.

٢٣٠

وقال ابن كثير في تاريخه(١) (١١ / ٢٦٠) : كان ثقةً ثبتاً ، كثير الرواية.

يأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ زيد بن أرقم بإسناد صحيح.

١٧٩ ـ الحافظ أبو حاتم محمد بن حبّان بن أحمد التميميّ ، البستيّ : المتوفّىٰ (٣٥٤).

ترجمه الذهبيُّ في التذكرة(٢) (٣ / ١٣٣) وقال : كان من فقهاء الدين وحفّاظ الآثار ، قال الحاكم : كان من أوعية العلم في الفقه واللغة والحديث والوعظ ، ومن عقلاء الرجال ، وقال الخطيب : كان ثقةً نبيلاً فهماً.

وذكره ابن كثير في تاريخه(٣) (١١ / ٢٥٩) وقال : أحد الحفّاظ الكبار المصنِّفين المجتهدين.

روى الحافظ محبّ الدين الطبري في الرياض النضرة(٤) (٢ / ١٦٩) حديث المناشدة في الرحبة الآتي بلفظ أبي الطفيل ، ثمّ قال : خرّجه أبو حاتم.

١٨٠ ـ الحافظ سليمان بن أحمد بن أيوب اللخميّ ، أبو القاسم الطبرانيّ : المولود (٢٦٠) ، والمتوفّىٰ (٣٦٠).

ترجمه الذهبيّ في تذكرته(٥) (٣ / ٢٦ ـ ٣١) وقال : الإمام العلّامة الحجّة مسند الدنيا ، حدّث عن ألف شيخ أو يزيدون ، وكان من فرسان هذا الشأن ، مع الصدق والأمانة ، قال أبو العبّاس الشيرازي : ثقةٌ.

روى الحديث بطرق كثيرة ، جلّها صحيح ، رجال إسناده ثقات.

___________________________________

(١) البداية والنهاية : ١١ / ٢٩٤ حوادث سنة ٣٥٤ ه‍.

(٢) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٩٢٠ رقم ٨٧٩.

(٣) البداية والنهاية : ١١ / ٢٩٣ حوادث سنة ٣٥٤ ه‍.

(٤) الرياض النضرة : ٣ / ١١٤.

(٥) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ٩١٢ رقم ٨٧٥.

٢٣١

راجع (ص ١٨، ٢٣، ٢٥، ٢٦ ، ٢٧ ، ٢٨ ، ٣٣ ، ٣٤ ، ٣٥ ، ٣٧ ، ٤١ ، ٤٢ ، ٤٣ ، ٤٨ ، ٤٩ ، ٥١ ، ٥٣ ، ٥٥ ، ٥٨ ، ٥٩ ، ٦٦) ، ويأتي عنه حديث المناشدة بلفظ زيد بن يُثيع ، بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

١٨١ ـ أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم(١) أبو بكر الحنبليّ(٢) ، صاحب المسند الكبير : المتوفّىٰ (٣٦٥).

قال ابن كثير(٣) (١١ / ٢٨٣) : كان ثقةً وقد قارب التسعين.

مرّ حديثه (ص ٦٦) بإسناد صحيح ، رجاله ثقات.

١٨٢ ـ أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعيّ(٤) : المتوفّىٰ (٣٦٨) عن (٩٦) عاماً.

ترجمه الخطيب في تاريخه (٤ / ٧٤) ، وحكىٰ عن ابن مالك أنَّه قال : كان شيخاً صالحاً ، وعن غيره : أنَّه صدوقٌ ، وعن البرقاني : أنَّه غرقت قطعةٌ من كتبه ، فنسخها من كتاب ذكروا أنَّه لم يكن سماعه فيه ، فغمزوه لأجل ذلك ، وإلّا فهو ثقةٌ ، وقال ابن كثير في تاريخه(٥) (١١ / ٢٩٣) : كان ثقةً كثير الحديث.

وصحّح حديثه الحاكم في المستدرك(٦) والذهبي في تلخيصه.

يأتي حديث المناشدة في الرحبة بطريقه عن عبدالرحمن بن أبي ليلىٰ وأبي الطفيل ، بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

___________________________________

(١) كذا في تاريخ بغداد : ٤ / ٧١ رقم ١٦٩٤ ، وفي البداية والنهاية ، والمنتظم : ١٤ / ٢٤٣ حوادث سنة ٣٦٥ ه‍ : أحمد بن جعفر بن محمد بن مسلم.

(٢) كذا ، وفي البداية والنهاية والمنتظم وتاريخ بغداد : الختَّلي.

(٣) البداية والنهاية : ١١ / ٣٢١ حوادث سنة ٣٦٥ ه‍.

(٤) نسبةً إلىٰ قطيعة الرقيق محلّة في أعلىٰ غربي بغداد [معجم البلدان : ٤ / ٣٧٧]. (المؤلف)

(٥) البداية والنهاية : ١١ / ٣٣٢ حوادث سنة ٣٦٨ ه‍.

(٦) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١٤٣ ح ٤٦٥٢ ، وكذا في تلخيصه.

٢٣٢

وأخرج الحاكم في المستدرك(١) (٣ / ١٣٢) قال :

أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه ، حدّثنا عبدالله بن [أحمد بن] حنبل ، حدّثني أبي ، حدّثنا يحيى بن حمّاد ، حدّثنا أبو عوانة ، حدّثنا أبو بلج ، حدّثنا عمرو بن ميمون ، قال : إنّي لَجالس عند ابن عبّاس إذ أتاه تسعة رهط ... إلىٰ آخر الحديث المذكور (ص ٥٠) ، والإسناد صحيح ، رجاله كلّهم ثقات.

١٨٣ ـ أبو يعلى الزبير بن عبدالله(٢) بن موسى بن يوسف البغداديّ ، التَّوَّزيّ(٣) ، نزيل نيسابور : المتوفّىٰ (٣٧٠).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٨ / ٤٧٣) ، وذكره ابن الأثير في الكامل(٤) (٩ / ٤).

يأتي عنه حديث التهنئة بإسناد صحيح.

١٨٤ ـ أبو يعلىٰ ـ أبو بكر ـ محمد بن أحمد بن بالويه النيسابوريّ ، المعدِّل : المتوفّىٰ (٣٧٤) عن (٩٤) عاماً.

ترجمه الخطيب في تاريخه (١ / ٢٨٢) ، وحكىٰ ثقته عن البرقاني ، وأكثر الرواية عنه الحاكم في المستدرك(٥) ، وصحّح حديثه فيه ، والذهبي في تلخيصه.

مرّ حديثه (ص ٣١) بإسناد ، رجاله كلّهم ثقات.

١٨٥ ـ الحافظ عليُّ بن عمر بن أحمد الدارقطنيّ : المتوفّىٰ (٣٨٥).

___________________________________

(١) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١٤٣ ح ٤٦٥٢.

(٢) في الكامل : عبدالواحد بن موسىٰ ، وفي المحكيّ عن الحاكم : عبيدالله بن موسىٰ. (المؤلف)

(٣) تَوّز ـ بفتح أوّله وتشديد ثانيه ـ مدينة بفارس قريبة من كازرون. معجم البلدان [٢ / ٥٦].

(المؤلف)

(٤) الكامل في التاريخ : ٥ / ٤٤٤ حوادث سنة ٣٧٠ ه‍.

(٥) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١٤٦ ح ٤٦٦١ ، وكذا في تلخيصه : ص ١٥٠ ح ٤٦٧٥ ، ص ١٦٥ ح ٤٧٢٦.

٢٣٣

توجد ترجمته في كثير من معاجم التراجم والتاريخ. قال الخطيب في تاريخه (١٢ / ٣٤) : كان فريد عصره وقريع دهره ، ونسيج وحده ، وإمام وقته ، انتهىٰ إليه علم الأثر والمعرفة بعلل الحديث وأسماء الرجال وأحوال الرواة ، مع الصدق والأمانة والفقه والعدالة وقبول الشهادة وصحّة الاعتقاد وسلامة المذهب ، والاضطلاع بعلوم سوىٰ علم الحديث.

يأتي عنه حديثا صوم الغدير والمناشدة في الرحبة ، كلاهما بإسناد صحيح رجاله ثقات(١).

١٨٦ ـ الحافظ الحسن بن إبراهيم بن الحسين أبو محمد المصريّ الشهير بابن زولاق : المتوفّىٰ (٣٨٧) عن (٨١) عاماً.

ترجمه ابن خلّكان في تاريخه(٢) (١ / ١٤٦) ، وابن كثير في البداية والنهاية(٣) (١١ / ٣٢١) رواه في تاريخه ، كما حكاه المقريزيّ في الخطط(٤) (٢ / ٢٢٢).

١٨٧ ـ الحافظ عبيدالله بن محمد العكبريّ ، أبو عبدالله البطّيّ ، الحنبليّ ، الشهير بابن بطّة : المتوفّىٰ (٣٨٧).

ذكره السمعاني في أنسابه(٥) وأثنىٰ عليه بالإمامة والفضل والعلم والحديث والفقه والزهد.

أخرج حديث التهنئة ، الآتي بلفظ البراء بن عازب.

___________________________________

(١) وله جزء مفرد في حديث الغدير جمع فيه طرقه ، ذكرته في (أهل البيت في المكتبة العربية) وفي (الغدير في التراث الإسلامي) ص ٥٦ ، وذكره الكنجي في كفاية الطالب. قال في كلامه علىٰ حديث الغدير ص ٦٠ : جمع الحافظ الدارقطني طرقه في جزء. (الطباطبائي)

(٢) وفيات الأعيان : ٢ / ٩١ رقم ١٦٧.

(٣) البداية والنهاية : ١١ / ٣٦٨ حوادث سنة ٣٨٧ ه‍.

(٤) الخطط والآثار : ١ / ٣٨٨.

(٥) الأنساب : ١ / ٣٦٨.

٢٣٤

١٨٨ ـ الحافظ محمد بن عبدالرحمن بن العبّاس ، أبو طاهر الشهير بالمخلّص الذهبيِّ : المتوفّىٰ (٣٩٣).

ترجمه ابن كثير في تاريخه(١) (١١ / ٣٣٣) وقال : شيخ كثير الرواية ، وكان ثقةً من الصالحين.

روىٰ محبّ الدين الطبري في الرياض النضرة(٢) (٢ / ١٦٩) حديث الغدير بلفظ حبشي المذكور (ص ٢٥) ، وقال : خرّجه المخلّص الذهبي.

١٨٩ ـ الحافظ أحمد بن سهل الفقيه البخاريّ ، أحد مشايخ الحاكم ، قد أكثر الرواية عنه في مستدركه(٣) وصحّح فيه حديثه ، وكذلك الذهبيّ في تلخيصه.

مرّ حديثه (ص ٣١) بإسنادين صحيحين ، كلّ رجالهما ثقات.

١٩٠ ـ العبّاس بن عليّ بن العبّاس النسائيّ : ترجمه الخطيب في تاريخه (١٢ / ١٥٤) وقال : كان ثقة.

مرّ حديثه (ص ٦٦) بإسناد صحيح ، رجاله ثقات.

١٩١ ـ يحيى بن محمد الأخباريّ ، أبو عمر البغداديّ : ترجمه الخطيب في تاريخه (١٤ / ٢٣٦) ، وأخرج هناك بطريقه ، حديث المناشدة في الرحبة بلفظ عبدالرحمن بإسناد حسن يأتي.

«القرن الخامس»

١٩٢ ـ المتكلّم القاضي محمد بن الطيّب بن محمد ، أبو بكر الباقلاني : المتوفّىٰ (٤٠٣) ، من أهل البصرة ، سكن بغداد ، من أكثر الناس كلاماً وتصنيفاً في الكلام.

___________________________________

(١) البداية والنهاية : ١١ / ٣٨٢ حوادث سنة ٣٩٣ ه ‍.

(٢) الرياض النضرة : ٣ / ١١٤.

(٣) المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١٣٣ ح ٤٦٢٣ ، ص ١٥١ ح ٤٦٧٧ ، ص ١٦٢ ح ٤٧١٦ ، وكذا في التلخيص.

٢٣٥

وثّقه الخطيب في تاريخه (٥ / ٣٧٩) ، وأثنىٰ عليه.

روىٰ حديث الموالاة وحديث التهنئة الآتي في كتابه التمهيد في الردّ على المذاهب (ص ١٦٩ ، ١٧١ ، ٢٢٧).

١٩٣ ـ الحافظ محمد بن عبدالله بن محمد ، أبو عبدالله الحاكم الضبِّيّ ، المعروف بابن البيِّع النيسابوري : المتوفّىٰ (٤٠٥) ، صاحب المستدرك على الصحيحين السائر الدائر ، ولد (٣٢١) وطلب الحديث من صغره ، فسمع سنة ثلاثين(١).

وثّقه الخطيب والذهبي وابن كثير ، في التاريخ (٥ / ٤٧٣) ، والتذكرة(٢) (٣ / ٢٤٢) ، والبداية والنهاية(٣) (١١ / ٣٥٥). أخرج الحديث في مستدركه بطرق شتىٰ صحّح أكثرها.

مرّ منها (ص ٢٠ ، ٣١ ، ٣٢ ، ٣٥ ، ٣٩ ، ٤٥ ، ٤٨ ، ٥١ ، ٥٥) ، ويأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ زيد بن يُثيع بإسناد صحيح رجاله ثقات ، وحديث الاحتجاج يوم الجمل.

١٩٤ ـ أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت ، أبو الحسن المجبِّر البغداديّ : المتوفّىٰ (٤٠٥).

ترجمه الخطيب في تاريخه (٥ / ٩٥) وحكىٰ عن الدقّاق أنَّه قال : كان شيخاً صالحاً ديِّناً.

يأتي عنه حديث مناشدة رجل عراقي جابر الأنصاري بإسناد صحيح.

___________________________________

(١) ذكره الذهبي في تذكرته ٣ / ٢٤٣ [٣ / ١٠٣٩ رقم ٩٦٢] ، وبهذا تصحّ روايته عن المحاملي المتوفّىٰ (٣٣٠). (المؤلف)

(٢) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ١٠٣٩ رقم ٩٦٢.

(٣) البداية والنهاية : ١١ / ٤٠٩ حوادث سنة ٤٠٥ ه‍.

٢٣٦

١٩٥ ـ الحافظ عبدالملك بن أبي عثمان ، أبو سعد النيسابوريّ ، الشهير بخَركوشيِّ(١) : المتوفّىٰ (٤٠٧) ، ترجمه الذهبي في عِبره(٢) ، وقال : قال الحاكم : لم أرَ أجمع منه علماً وزهداً وتواضعاً وإرشاداً إلى الله.

يأتي بطريقين عنه حديث التهنئة.

١٩٦ ـ الحافظ أحمد بن عبدالرحمن بن أحمد ، أبو بكر الفارسيّ ، الشيرازيّ(٣) : المتوفّىٰ (٤٠٧ ، ٤١١).

ترجمه الذهبي في تذكرته(٤) (٣ / ٢٦٧) ، وقال : الحافظ الإمام الجوّال أبو بكر ، وحكىٰ عن أبي الفرج البجلي أنَّه قال : كان صدوقاً حافظاً يحسن هذا الشأن جيّداً.

أخرج الحديث عن ابن عبّاس في ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين عليه‌السلام.

مرّ الإيعاز إليه (ص ٥٢) ، ويأتي في آية التبليغ.

١٩٧ ـ الحافظ محمد بن أحمد بن محمد بن سهل ، أبو الفتح بن أبي الفوارس ـ جدّه سهل يُكنّىٰ بأبي الفوارس ـ : وُلد (٣٣٨) ، وتُوفِّي (٤١٢).

ترجمه الخطيب في تاريخه (١ / ٣٥٢) ، وقال : كتب الكثير وجَمع ، وكان ذا حفظٍ ومعرفةٍ وأمانةٍ وثقة ، مشهوراً بالصلاح ، وكتب الناس عنه بانتخابه على الشيوخ وتخريجه. يأتي عنه حديث التهنئة.

___________________________________

(١) بفتح أوله وسكون المهملة بعد : سكّة بمدينة نيسابور [معجم البلدان : ٢ / ٣٦٠]. (المؤلف)

(٢) العِبَر في خبر من غبر : ٢ / ٢١٤ حوادث سنة ٤٠٧ ه‍.

(٣) أبو بكر الشيرازي اثنان ، أحدهما : هذا وهو مؤلّف كتاب الألقاب ، أخرج فيه حديث الغدير بإسناده عن عمر ، ذكرته في كتابي : علىٰ ضفاف الغدير.

وثانيهما : محمد بن مؤمن الشيرازي مؤلّف (ما نزل من القرآن في عليّ) يرويه عنه ابن شهرآشوب الذي توفّي سنة ٥٨٨ ، فهو من أعلام القرن السادس ، وقد ذكرته في (أهل البيت في المكتبة العربية) فراجعه. (الطباطبائي)

(٤) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ١٠٦٥ رقم ٩٧٥.

٢٣٧

١٩٨ ـ الحافظ أحمد بن موسى بن مردويه الأصبهاني ، أبو بكر : المتوفّىٰ (٤١٠).

ذكره الذهبي في تذكرته(١) (٣ / ٢٥٢) وقال : الحافظ الثبْت العلّامة ، كان قيِّماً بمعرفة هذا الشأن ، بصيراً بالرجال طويل الباع مليح التصانيف.

مرّ الإيعاز إلى حديثه (ص ١٥ ، ٤٢ ، ٤٣ ، ٥٢ ، ٥٣) ، ويأتي في حديث الركبان ، وآية إكمال الدين ، وحديث التهنئة.

١٩٩ ـ أبو عليّ أحمد بن محمد بن يعقوب ، الملقَّب بمسكويه ، صاحب كتاب التجارب : المتوفّىٰ (٤٢١).

أثنىٰ عليه أبو حيّان في الإمتاع (١ / ٣٥) ، وياقوت في معجم الأدباء (٥ / ٥ ـ ١٩) ، والصفدي في الوافي بالوفيات(٢) (٢ / ٢٦٩) ، وغيرهم.

رواه في نديم الفريد ، يأتي لفظه في احتجاج المأمون الخليفة العبّاسي على الفقهاء بحديث الغدير.

٢٠٠ ـ القاضي أحمد بن الحسين بن أحمد ، أبو الحسن المعروف بابن السمّاك البغدادي : المتوفّىٰ (٤٢٤) عن (٩٥) سنة.

كان رجلاً كبيراً ، وكان له مجلس وعظ يتكلّم فيه في جامع المنصور ، قاله الخطيب في تاريخه (٤ / ١١٠).

روىٰ حديث نزول آية إكمال الدين في عليّ عليه‌السلام.

٢٠١ ـ أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبيّ ، النيسابوريّ ، المفسِّر المشهور : المتوفّىٰ (٤٢٧ ، ٤٣٧).

___________________________________

(١) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ١٠٥٠ رقم ٩٦٥.

(٢) الوافي بالوفيات : ٨ / ١٠٩ رقم ٣٥٢٥.

٢٣٨

ترجمه ابن خلّكان في تاريخه(١) (١ / ٢٢) ، وقال : كان أوحد زمانه في علم التفسير ، وصنّف التفسير الكبير الذي فاق غيره من التفاسير.

وذكره الفارسي في تاريخ نيسابور ، وقال : هو صحيح النقل موثوقٌ به ، حدّث عن أبي طاهر بن خزيمة والإمام أبي بكر بن مهران المقري ، وكان كثير الحديث كثير الشيوخ(٢).

أخرج في تفسيره الكشف والبيان(٣) حديثَي نزول آيتي التبليغ و (سَأَلَ سَائِلٌ) حول واقعة الغدير.

٢٠٢ ـ أبو محمد عبدالله بن عليّ بن محمد بن بشران : المولود (٣٥٥) ، والمتوفّىٰ (٤٢٩) :

شيخ الخطيب البغداديّ ، قال في تاريخه (١٠ / ١٤) : كتبت عنه ، وكان سماعه صحيحاً.

يأتي حديثه في حديث التهنئة وصوم الغدير ، بإسناد صحيح رجاله كلّهم ثقات.

٢٠٣ ـ أبو منصور عبدالملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبيّ ، النيسابوريّ : المتوفّىٰ (٤٢٩) ، صاحب يتيمة الدهر.

ترجمه ابن خلّكان في تاريخه(٤) (١ / ٣١٥) ، وأثنىٰ عليه وعلىٰ تآليفه القيِّمة ، وذكره ابن كثير في تاريخه(٥) (١٢ / ٤٤) ، وقال : كان إماماً في اللغة والأخبار وأيّام الناس ، بارعاً مفيداً.

___________________________________

(١) وفيات الأعيان : ١ / ٧٩ رقم ٣١.

(٢) وترجم له الذهبي في سير أعلام النبلاء : ١٧ / ٤٣٥ وقال : وكان صادقاً موثّقاً.(الطباطبائي)

(٣) الكشف والبيان : الورقة ١٨١ سورة المائدة : آيه ٦٧ ، والورقة ٢٣٤ سورة المعارج : آية ١.

(٤) وفيات الأعيان ٣ / ١٧٨ رقم ٣٨١.

(٥) البداية والنهاية : ١٢ / ٥٥ حوادث سنة ٤٢٩ ه‍.

٢٣٩

رواه في ثمار القلوب(١) (ص ٥١١) ، يأتي لفظه في عيد الغدير.

٢٠٤ ـ الحافظ أحمد بن عبدالله ، أبو نعيم الأصبهانيّ : المولود (٣٣٦) ، والمتوفّىٰ (٤٣٠).

توجد ترجمته والثناء عليه في كثير من معاجم التراجم والتاريخ.

قال ابن خلّكان في تاريخه(٢) (١ / ٢٧) : كان من الأعلام المحدِّثين وأكابر الحفّاظ الثقات ، أخذ عن الأفاضل ، وأخذوا عنه وانتفعوا به ، وكتابه الحلية من أحسن الكتب.

وقال الذهبي في تذكرته(٣) (٣ / ٢٩٢) : قال ابن مردويه : كان أبو نعيم في وقته مرحولاً إليه لم يكن في أُفق من الآفاق أحدٌ أحفظ منه ولا أسند ، كان حفّاظ الدنيا قد اجتمعوا عنده ، وكلّ يوم نوبة واحد منهم ، يقرأ ما يريده إلىٰ قريب الظهر.

مر عنه (ص ٢٠ ، ٢٤ ، ٢٦ ، ٢٨ ، ٣٧ ، ٣٩ ، ٤١ ، ٤٣ ، ٥٥ ، ٦٠ ، ٦٦) ، ويأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة ، واحتجاج عمر بن عبدالعزيز ، ونزول آية التبليغ وإكمال الدين في عليّ عليه‌السلام ، وغير واحد من أسانيده صحيح رجاله ثقات.

٢٠٥ ـ أبو عليّ الحسن بن عليّ بن محمد التميميّ ، الواعظ المعروف بابن المذهِّب : المتوفّىٰ (٤٤٤) عن (٨٩) سنة.

ترجمه الخطيب في تاريخه (٧ / ٣٩٠) ، وقال : كان صحيح السماع لمسند أحمد عن القطيعي ، إلّا في أجزاء منه ، فإنَّه ألحق اسمه فيها ، قال ابن كثير(٤) :

قال ابن الجوزي : وليس هذا بقدْحٍ في سماعه ؛ لأنّه إذا تحقّق سماعه جاز أن

___________________________________

(١) ثمار القلوب : ص ٦٣٦رقم ١٠٦٨. وفي كتابه لطائف المعارف ، فإنّه أَوعز في ص ١٠٥ إلىٰ مناشدة الرحبة وكتمان أنس ! وابتلائه بالبرص. (الطباطبائي)

(٢) وفيات الأعيان : ١ / ٩١ رقم ٣٣.

(٣) تذكرة الحفّاظ : ٣ / ١٠٩٢ رقم ٩٩٣.

(٤) في البداية والنهاية : ١٢ / ٩٤ [١٢ / ٨٠ حوادث سنة ٤٤٤ ه‍]. (المؤلف)

٢٤٠