🚘

بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة الوفاء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٢٦٢
🚖 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧ 🚘 الجزء ٨ 🚘 الجزء ٩ 🚘 الجزء ١٠ 🚘 الجزء ١١ 🚘 الجزء ١٢ 🚘 الجزء ١٣ 🚘 الجزء ١٤ 🚘 الجزء ١٥ 🚘 الجزء ١٦ 🚘 الجزء ١٧ 🚘 الجزء ١٨ 🚘 الجزء ١٩ 🚘 الجزء ٢٠ 🚘 الجزء ٢١ 🚘 الجزء ٢٢ 🚘 الجزء ٢٣ 🚘 الجزء ٢٤ 🚘 الجزء ٢٥ 🚘 الجزء ٢٦ 🚘 الجزء ٢٧ 🚘 الجزء ٢٨ 🚘 الجزء ٢٩ 🚘 الجزء ٣٠ 🚘 الجزء ٣١ 🚘 الجزء ٣٥ 🚘 الجزء ٣٦ 🚘 الجزء ٣٧ 🚘 الجزء ٣٨ 🚘 الجزء ٣٩ 🚘 الجزء ٤٠ 🚘 الجزء ٤١ 🚘 الجزء ٤٢ 🚘 الجزء ٤٣ 🚘 الجزء ٤٤ 🚘 الجزء ٤٥ 🚘 الجزء ٤٦ 🚘 الجزء ٤٧ 🚘 الجزء ٤٨ 🚘 الجزء ٤٩ 🚘 الجزء ٥٠ 🚘 الجزء ٥١ 🚘 الجزء ٥٢ 🚘 الجزء ٥٣ 🚘 الجزء ٥٤ 🚘 الجزء ٥٥ 🚘 الجزء ٥٦ 🚘 الجزء ٥٧ 🚘 الجزء ٥٨ 🚘 الجزء ٥٩ 🚘 الجزء ٦٠ 🚘 الجزء ٦١ 🚘 الجزء ٦٢ 🚘 الجزء ٦٣ 🚘 الجزء ٦٤ 🚘 الجزء ٦٥ 🚘 الجزء ٦٦ 🚘 الجزء ٦٧ 🚘 الجزء ٦٨ 🚘 الجزء ٦٩ 🚘 الجزء ٧٠ 🚘 الجزء ٧١ 🚘 الجزء ٧٢ 🚘 الجزء ٧٣ 🚘 الجزء ٧٤ 🚘 الجزء ٧٥ 🚘 الجزء ٧٦ 🚘 الجزء ٧٧ 🚘 الجزء ٧٨ 🚘 الجزء ٧٩ 🚘 الجزء ٨٠ 🚘 الجزء ٨١ 🚘 الجزء ٨٢ 🚘 الجزء ٨٣ 🚘 الجزء ٨٤ 🚘 الجزء ٨٥ 🚘 الجزء ٨٦ 🚘 الجزء ٨٧ 🚘 الجزء ٨٨ 🚘 الجزء ٨٩ 🚘 الجزء ٩٠ 🚘 الجزء ٩١ 🚘 الجزء ٩٢ 🚘 الجزء ٩٣ 🚘 الجزء ٩٤ 🚘 الجزء ٩٥ 🚘 الجزء ٩٦ 🚘 الجزء ٩٧ 🚘 الجزء ٩٨ 🚘 الجزء ٩٩ 🚘 الجزء ١٠٠ 🚘 الجزء ١٠١ 🚘 الجزء ١٠٢ 🚘 الجزء ١٠٣ 🚘 الجزء ١٠٤
🚘 نسخة غير مصححة

بسم الله الرحمن الرحيم

العنوان

الصفحة

فهرس الجزء الخامس والثلاثين

خطبة الكتاب ، وانه المجلد التاسع

أبواب في فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) وتواريخ أحواله ١

الباب الأول

تاريخ ولادته وحليته وشمائله صلوات الله عليه..................................... ٢

في يوم ولادته وشهر ولادته ووفاته عليه‌السلام......................................... ٥

فيما رواه جابر في ولادته عليه‌السلام وقصة المثرم الراهب............................. ١٠

في أنه عليه‌السلام قرء سورة « قد أفلح المؤمنون » يوم ولادته......................... ٣٧

الباب الثاني

أسمائه عليه‌السلام وعللها............................................................ ٤٥

الخطبة التي خطبها عليه‌السلام بالكوفة بعد منصرفه من النهروان وذكر فيها ما أنعم الله عليه ، وأسمائه في الإنجيل والتوراة والزبور ، وعند الهند والروم والفرس والترك والزنج والكهنة والحبشة والعرب وأمه وظئره وأبيه.......... ٤٥

١

العنوان

الصفحة

العلة التي من أجلها كني علي عليه‌السلام بأبي تراب ، وفيها بيان....................... ٥٠

الآيات التي كانت فيها اسم علي عليه‌السلام وولايته.................................. ٥٧

أسمائه عليه‌السلام في الكتب والأقوام................................................ ٦٢

في صفاته وأسمائه عليه‌السلام على حروف الهجاء..................................... ٦٣

الباب الثالث

نسبه وأحوال والديه عليه وعليهما السلام...................................... ٦٨

في أن نور أبي طالب يطفئ أنوار الخلائق في يوم القيامة.......................... ٦٩

في أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان باكيا في موت فاطمة بنت أسد..................... ٧٠

في أن أبا طالب رضي‌الله‌عنه ليس حجة على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وفيه بيان وفي الذيل ما يناسب وتحقيق ٧٣

في أن أبا طالب رضي‌الله‌عنه آمن بحساب الجمل ، وفيه بحث وتحقيق وبيان ، وما قيل في حل الخبر ٧٧

فيما قالته قريش لأبي طالب رضي‌الله‌عنه في رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وما انشده أبو طالب فيه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وقصة دار الندوة ٨٧

فيما قاله رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لجابر في ميلاد علي عليه‌السلام وقصة المثرم وأبي طالب...... ٩٩

في ايمان أبي طالب رضي‌الله‌عنه ومن شك في ايمانه كان مصيره إلى النار................ ١١١

في أن أبا طالب رضي‌الله‌عنه لايغيب عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ويحرسه وما فعله بقريش بعد فقده. ٢٢٣

في أن أبا طالب وخديجة رضي الله عنهما ما تا قبل فرض الصلاة على الميت...... ١٢٧

في إثبات إيمان أبي طالب رضي الله تعالى عنه وعنا............................. ١٣٨

فيما قاله علي عليه‌السلام من الأبيات في مرثية أبيه وخديجة رضي الله تعالى عنهما...... ١٤٢

معنى قوله تعالى : « إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ »............................... ١٥٢

٢

العنوان

الصفحة

فيما نقله ابن أبي الحديد في إسلام أبي طالب وإثباته من أشعاره.................. ١٥٥

فيما نقله السيد المرتضى عن شيخه المفيد قدس سرهما في إيمان أبي طالب (رض).. ١٧٣

في سبب نزول قوله تعالى : « إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ »...................... ١٧٧

في أحوال أمه عليه وعليها‌السلام ونسبها............................................ ١٧٩

* ( أبواب ) *

الآيات النازلة في شأنه عليه‌السلام الدالة على فضله وامامته

الباب الرابع

في نزول آية : « إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ » في شأنه عليه‌السلام................................ ١٨٣

في سبب نزول قوله تعالى : « إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا »........... ١٨٣

في أن عليا عليه‌السلام تصدق بخاتمه وهو راكع فنزل : « إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ »............ ١٨٥

فيما رواه العامة في نزول : « إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ » في علي عليه‌السلام................... ١٩٩

في بيان الاستدلال بالآية الكريمة على إمامته عليه‌السلام............................. ٢٠٣

الباب الخامس

آية التطهير.................................................................. ٢٠٦

في أن قوله تعالى : « إِنَّما يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ » نزل في رسول ـ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام......................................................................... ٢٠٦

فيما رواه العامة في نزول قوله تعالى : « إِنَّما يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ »........... ٢١٧

بحث وتحقيق وبيان في أن الآية الكريمة مما تدل على عصمة أصحاب الكساء عليهم‌السلام وتأييدات من أخبار الخاصة والعامة ، ومعنى : أهل البيت ،

٣

العنوان

الصفحة

اوالمراد منهم............................................................... ٢٢٥

في بطلان القول بأن أزواج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم داخلة في الآية......................... ٢٣٣

الباب السادس

نزول : هل أتى............................................................. ٢٣٧

سبب نزول سورة هل أتى ، وأبيات من علي وفاطمة عليهما السلام............. ٢٣٧

في أن عليا وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام تصدقوا في ليلة خمس وعشرين من ذى الحجة وفي اليوم الخامس والعشرين نزلت سورة هل أتى...................................................................... ٢٥٥

الباب السابع

آية المباهلة.................................................................. ٢٥٧

في أن أكبر فضيلة كانت لعلي عليه‌السلام ويدل عليها القرآن : آية المباهلة............ ٢٥٧

فيما رواه العامة في المباهلة................................................... ٢٦١

بحث وتحقيق حول آية المباهلة ، وفي الذيل ما يناسب المقام...................... ٢٦٧

الباب الثامن

قوله تعالى : « وَالنَّجْمِ إِذا هَوى » ونزول الكوكب في داره عليه‌السلام................. ٢٧٢

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من سقط كوكب في داره فهو وصيي وخليفتي....... ٢٧٢

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إن من شأن الأنبياء ان يدلوا على وصي من بعدهم يقوم بأمرهم ٢٧٤

في قول عمر بن الخطاب : اعطي علي خمس خصال لو كان لي واحدة........... ٢٧٥

فيما نسب عمر وأبو بكر وعثمان وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص و

٤

العنوان

الصفحة

عبد الرحمن بن عوف وأبو عبيدة بن الجراح إلى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بالغواية في علي عليه‌السلام ٢٧٦

في تكلم الشمس معه عليه‌السلام.................................................. ٢٧٨

الباب التاسع

نزول سورة براءة وقراءة أمير المؤمنين عليه‌السلام على

أهل مكة ورد أبى بكر ، وأن عليا هو الاذان يوم الحج الأكبر................... ٢٨٤

العلة التي من أجلها كانت العرب في الجاهلية تطوف بالبيت عراة................ ٢٩٠

في اجماع المفسرين ونقلة الأخبار من الخاصة والعامة بأن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ولي عليا باداء سورة براءة ، وعزل به أبا بكر ٣٠٣

الاستدلال على خلافة مولانا أمير المؤمنين عليه‌السلام وعدم استحقاق أبي بكر لها وعلة بعثه وعزله ٣٠٩

الباب العاشر

قوله تعالى : « وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ »................. ٣١٣

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي عليه‌السلام : إن فيك مثلا من عيسى عليه‌السلام............ ٣١٧

الباب الحادي عشر

قوله تعالى : « وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ »............................................. ٣٢٦

في قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « أُذُنٌ واعِيَةٌ » هي اذن علي عليه‌السلام...................... ٣٢٦

الباب الثاني عشر انه عليه‌السلام السابق في القرآن

وفيه نزلت : « ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ ».............................. ٣٣٢

٥

العنوان

الصفحة

في أن : « وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ » علي عليه‌السلام وشيعته.......................... ٣٣٢

في أن قوله تعالى : « الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ » نزلت في علي وولده عليهم‌السلام ٣٣٤

الباب الثالث عشر

انه عليه‌السلام المؤمن والايمان والدين والإسلام والسنة والسلام وخير البرية في القرآن ، وأعداؤه الكفر والفسوق والعصيان ٣٣٦

في أن الكفر والفسوق والعصيان ، الأول والثاني والثالث....................... ٣٣٦

في أن : « أَفَمَنْ كانَ مُؤْمِناً » علي عليه‌السلام « كَمَنْ كانَ فاسِقاً » وليد بن عقبة..... ٣٣٧

في أن. معنى قوله تعالى : « ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً » ولاية عليعليه‌السلام........... ٣٤٢

الباب الرابع عشر

قوله تعالى : « إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا » ٣٥٣

في أن قوله تعالى : « سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا » كان ولاية علي عليه‌السلام.......... ٣٥٣

الباب الخامس عشر

قوله تعالى : « وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً »................ ٣٦٠

في أن الله تعالى خلق نطفة بيضاء ، فنقلها من صلب إلى صلب ، حتى نقلت إلى صلب عبد المطلب ، فجعل نصفين ، فصار نصفها في عبد الله ، ونصفها في أبي طالب............................................. ٣٦٢

٦

العنوان

الصفحة

الباب السادس عشر

انه عليه‌السلام : السبيل ، والصراط ، والميزان ، في القرآن........................... ٣٦٣

معنى قوله تعالى : « ما كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتابُ وَلَا الْإِيمانُ » ٣٦٧

الباب السابع عشر

قوله تعالى : « أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ ساجِداً وَقائِماً »........................... ٣٧٥

في أن قوله عز من قائل : « أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ » نزلت في علي عليه‌السلام...... ٣٧٥

الباب الثامن عشر

آية النجوى وأنه لم يعمل بها غيره عليه‌السلام........................................ ٣٧٦

سبب نزول آية النجوى.................................................... ٣٧٦

في أن المناجي للرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هو علي عليه‌السلام دون الناس أجمعين ، وكان له عليه‌السلام دينار فصرفه بعشرة دراهم في عشر كلمات سالهن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.......................................................... ٣٨١

بحث حول آية الكريمة...................................................... ٣٨٣

الباب التاسع عشر

أنه صلوات الله عليه الشهيد والشاهد والمشهود............................... ٣٨٦

في قوله عليه‌السلام : لو كسرت لي وسادة فقعدت عليها لقضيت بين أهل التوراة بتوراتهم وأهل الإنجيل بإنجيلهم وأهل الزبور بزبورهم وأهل الفرقان بفرقانهم........................................................... ٣٨٧

في أنه عليه‌السلام شهيد للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وعلى نفسه................................... ٣٨٩

معنى قوله تعالى : « أَفَمَنْ كانَ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ »............. ٣٩١

٧

العنوان

الصفحة

الباب العشرون

أنه نزل فيه صلوات الله عليه : الذكر ، والنور ، والهدى ،

والتقى ، في القرآن.......................................................... ٣٩٤

معنى قوله تعالى : « وَإِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ » ٣٩٤

في أن قوله عز اسمه : « إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ » نزل في علي عليه‌السلام...... ٣٩٥

في أن القرآن حي لا يموت.................................................. ٤٠٣

بحث شريف حول قوله عز وجل : « إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ ».......... ٤٠٦

الباب الحادي والعشرون

أنه صلوات الله عليه : الصادق ، والمصدق ، والصديق ، في القرآن ٤٠٧

في أن : « وَالَّذِي جاءَ بِالصِّدْقِ » هو علي عليه‌السلام.............................. ٤٠٧

في أن : « يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ » استدلال على إمامة علي عليه‌السلام وفي الذيل ما يناسب ٤٠٨

بحث حول قوله عز اسمه : « وَالَّذِي جاءَ بِالصِّدْقِ » ورد على من قال أن الآية نزلت في أبي بكر ٤١٦

الباب الثاني والعشرون

انه صلوات الله عليه : الفضل ، والرحمة ، والنعمة............................. ٤٢٣

« قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذلِكَ فَلْيَفْرَحُوا » هو علي عليه‌السلام.................... ٤٢٣

٨

العنوان

الصفحة

الباب الثالث والعشرون

أنه صلوات الله عليه هو : الامام المبين......................................... ٤٢٧

معنى قوله عز وجل : « وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْناهُ فِي إِمامٍ مُبِينٍ » : وما قال أبو بكر وعمر.. ٤٢٧

الباب الرابع والعشرون

أنه صلوات الله عليه : الذي عنده علم الكتاب................................ ٤٢٩

في أن قوله تعالى : « وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ » هو علي عليه‌السلام.................. ٤٢٩

إلى هنا

انتهى الجزء الخامس والثلاثون وهو الجزء الأول

من المجلد التاسع

فهرس الجزء السادس والثلاثين

الباب الخامس والعشرون

أنه عليه‌السلام : ( النَّبَإِ الْعَظِيمِ ) ، والآية الكبرى....................................... ١

في أن : ( النَّبَإِ الْعَظِيمِ ) ، كان عليا عليه‌السلام........................................ ١

سبب نزول قوله عز اسمه : « عَمَّ يَتَساءَلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ »..................... ٢

الباب السادس والعشرون

ان الوالدين : رسول الله وأمير المؤمنين صلوات الله عليهما......................... ٤

٩

العنوان

الصفحة

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : حق علي على هذه الامة كحق الوالد على الولد......... ٥

معنى قوله تعالى : « النَّبِيُّ أَوْلى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ »............ ٧

في قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أنا وعلي أبوا هذه الامة.................................. ١١

الباب السابع والعشرون

أنه صلوات الله عليه : حبل الله ، والعروة الوثقى

، وأنه متمسك بها............................................................. ١٥

في أن : « وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً » كان عليا عليه‌السلام......................... ١٥

في قول الصادق عليه‌السلام : نحن حبل الله.......................................... ١٩

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ستكون بعدي فتنة مظلمة ، الناجي منها من تمسك بالعروة الوثقى ، وهو علي عليه‌السلام ٢٠

الباب الثامن والعشرون

بعض ما نزل في جهاده عليه‌السلام ( زائدا على ما سيأتي )............................. ٢١

معنى قوله عز وجل : « لِيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِنْ لَدُنْهُ »............................ ٢١

معنى قوله تعالى : « وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ » ونزلت في يوم أحد.............. ٢٦

الباب التاسع والعشرون

أنه صلوات الله عليه صالح المؤمنين.............................................. ٢٧

في أن : « وَصالِحُ الْمُؤْمِنِينَ » كان عليا عليه‌السلام.................................. ٢٨

في أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عرف عليا عليه‌السلام أصحابه مرتين ، وبحث شريف علمي كلامي حول كلمة صالح المؤمنين ، وأنه كان علي عليه‌السلام بنقل الخاص والعام بالطرق المتعددة............................................ ٣١

١٠

العنوان

الصفحة

الباب الثلاثون

قوله تعالى : « مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ... وَاللهُ واسِعٌ عَلِيمٌ » ٣٢

في ان : « فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ » نزلت في علي عليه‌السلام........... ٣٢

إشارة إلى ما ذكره امام النواصب الرازي في تفسيره والرد عليه................... ٣٣

الباب الحادي والثلاثون

قوله عز وجل : « أَجَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِّ وَعِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ ».................. ٣٤

في أن : « أَجَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِّ وَعِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ » نزلت في علي عليه‌السلام والعباس وشيبة بعد ما افتخرا على علي عليه‌السلام ٣٤

الباب الثاني والثلاثون

قوله تعالى : « وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ »..................... ٤٠

قوله عز وجل : « وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي ... » نزلت في مبيت علي عليه‌السلام......... ٤٠

بحث وتحقيق حول آية الكريمة المباركة والرد على من قال نزلت في غير علي عليه‌السلام.. ٤٤

أشعار أبي طالب رضي‌الله‌عنه في الموضوع ، وأبيات من أمير المؤمنينعليه‌السلامبعد تسليمه ومبيته ٤٥

بحث علمى وتحقيق كلامي في مبيته عليه‌السلام وحجج على أهل الخلاف على ما ذكره الشيخ المفيد رحمه‌الله ٤٧

١١

العنوان

الصفحة

الباب الثالث والثلاثون

قوله تعالى : « قُلْ هذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللهِ عَلى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي » وقوله : « وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ » وقوله تعالى : « هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ »....................................................... ٥١

فيما كتب على العرش ، وبحث حول : « وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ » والاستدلال على إمامته عليه‌السلام ٥٣

الباب الرابع والثلاثون

أنه عليه‌السلام : كلمة الله ، وأنه نزل فيه : « لَقَدْ رَضِيَ اللهُ ».......................... ٥٥

في أن « لَقَدْ رَضِيَ اللهُ » نزلت في ألف ومأتين ، وعلي عليه‌السلام سيدهم............. ٥٥

الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه..................................... ٥٦

الباب الخامس والثلاثون

قوله تعالى : « وَجَعَلْنا لَهُمْ لِسانَ صِدْقٍ عَلِيًّا » وقوله تعالى : « وَاجْعَلْ لِي لِسانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ » وقوله تعالى : « وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ »............................................................ ٥٧

في أن قوله عز اسمه : « وَجَعَلْنا لَهُمْ لِسانَ صِدْقٍ » وقوله : « وَاجْعَلْ لِي لِسانَ صِدْقٍ » كان أمير المؤمنين عليه‌السلام ٥٧

الباب السادس والثلاثون

ما نزل فيه عليه‌السلام للانفاق والايثار................................................ ٥٩

سبب نزول قوله عز وجل : « وَيُؤْثِرُونَ عَلى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ ».... ٥٩

١٢

العنوان

الصفحة

سبب نزول قوله عز وجل : « الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهارِ سِرًّا وَعَلانِيَةً ». ٦٢

الباب السابع والثلاثون

أنه عليه‌السلام المؤذن بين الجنة والنار وصاحب الأعراف وسائر ما يدل على رفعة درجاته عليه‌السلام في الآخرة ٦٣

كونه عليه‌السلام أول أهل الجنة دخولا إليها......................................... ٦٤

فيما روي عن ابن مسعود في علي عليه‌السلام........................................ ٧٣

الباب الثامن والثلاثون

قوله تعالى : « وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ ».......................................... ٧٦

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ » عن ولاية علي عليه‌السلام....... ٧٧

الباب التاسع والثلاثون

جامع في سائر الآيات النازلة في شأنه صلوات الله عليه............................ ٧٩

في قراءة قوله عز اسمه : « فَإِذا فَرَغْتَ فَانْصَبْ ».............................. ١٣٥

تفسير قوله تعالى : « وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِبْراهِيمَ » وما رأى إبراهيم عليه‌السلام من الأنوار في جنب العرش ، وما ناجى الله تعالى في شيعة علي عليه‌السلام..................................................................... ١٥١

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لبعض أصحابه : سلموا على علي بإمرة المؤمنين........ ١٥٧

قصة ناقتين سمينتين وقول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هل فيكم أحد يصلي ركعتين ولم يهتم فيها بشيء من أمور الدنيا ، ولا يحدث قلبه بفكر الدنيا ، فصلى علي عليه‌السلام.......................................................... ١٦١

فيما جرى ليلة الاسراء بين الله عز وجل ورسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم....................... ١٦٢

١٣

العنوان

الصفحة

أبواب

النصوص على أمير المؤمنين والنصوص على الأئمة الاثنى عشر (ع)

الباب الأربعون

نصوص الله عليهم من خبر اللوح والخواتيم

، وما نص به عليهم في الكتب السالفة وغيرها................................. ١٩٢

في كتاب أنزله الله تعالى على رسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قبل أن يأتيه الموت................. ١٩٢

قصة يهودي سئل عن علي وقال : إني سائلك عن ثلاث وثلاث وواحدة......... ٢٢٠

الباب الحادي والأربعون

نصوص الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عليهم عليهم‌السلام......................................... ٢٢٦

فيما قاله رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في علي عليه‌السلام والأئمة عليهم‌السلام........................ ٢٢٦

في قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إن عليا أمير المؤمنين................................... ٢٢٨

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : يكون بعدي اثنا عشر أميرا........................ ٢٣٤

فيما أوحى الله تعالى في ليلة الاسرى إلى رسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الأئمة عليهم‌السلام.......... ٢٤٥

في قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي عليه‌السلام : لا يحبك إلا من طابت ولادته ولا يبغضك إلا من خبثت ولادته ، وكذلك الأئمة عليهم‌السلام ٢٤٦

فيما قاله النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في عدد الأئمة عليهم‌السلام................................... ٢٥٢

قصة رجل يهودي يقال له : نعثل وما سئل عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في التوحيد والأوصياء من بعده صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وابياته......................................................................... ٢٨٣

فيما قاله النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الحسين وزيارته وتربته عليه‌السلام.......................... ٢٨٦

فيما قاله النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في فاطمة عليها‌السلام........................................ ٢٨٨

١٤

العنوان

الصفحة

في الأنبياء وأوصيائهم : ، وأسمائهم.......................................... ٣٣٤

قصة رجل أعرابي دخل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ومعه ضب..................... ٣٤٢

الخطبة اللؤلؤة التي خطبها علي عليه‌السلام في الكوفة في الملاحم والفتن ، والفتنة الاموية ، والمملكة الكسروية ، ومدينة الزوراء ، والملوك ، والأئمة الكفر ، والأئمة الحق................................................ ٣٥٤

قصة جابر وهو حامل سلام من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى الباقر عليه‌السلام.................... ٣٦٠

فيما روي من العامة في نصوص الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم على الائمة عليهم‌السلام............... ٣٦٤

فيما روى العامة في مولانا المهدي القائم عجل الله تعالى فرجه الشريف........... ٣٦٨

الباب الثاني والأربعون

نص أمير المؤمنين صلوات الله عليهم ، عليهم‌السلام.................................. ٣٧٣

فيما سأله يهودي وهو من الاحبار عن علي عليه‌السلام عن أول شجرة نبتت على وجه الأرض وأول عين نبعت وأول حجر وضع على وجه الأرض ، وعدد الأئمة بعد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ووصيه ، وفيه بيان وتحقيق......... ٣٧٥

بحث وتحقيق في قول علي عليه‌السلام إن لهذه الامة اثني عشر إمام هدى من ذرية نبيها وهم مني ٣٨٢

الباب الثالث والأربعون

نصوص الحسنين عليهما السلام عليهم ، عليهم‌السلام................................ ٣٨٣

الباب الرابع والأربعون

نص علي بن الحسين صلوات الله عليهما عليهم ، عليهم‌السلام........................ ٣٥٦

١٥

العنوان

الصفحة

الباب الخامس والأربعون

نصوص الباقر صلوات الله عليه عليهم ، :..................................... ٣٩٠

الباب السادس والأربعون

ما ورد من النصوص عن الصادق (ع) عليهم ، عليهم‌السلام.......................... ٣٩٦

فيما قاله عليه‌السلام في التوحيد والرؤية........................................... ٤٠٦

الباب السابع والأربعون

نصوص موسى بن جعفر وسائر الأئمة صلوات عليهم أجمعين.................... ٤١٠

فيما عرضه عبد العظيم الحسنى على علي بن محمد : من عقائده................. ٤١٢

الباب الثامن والأربعون

نص الخضر عليه‌السلام عليهم ، : وبعض النوادر.................................... ٤١٤

فيما سأله الخضر عليه‌السلام عن علي عليه‌السلام في الروح والذكر والنيسان ، والمولود يشبه أعمامه وأخواله وأباه وأمه ٤١٤

في أن عليا عليه‌السلام كان رابع الخلفاء............................................ ٤١٧

إلى هنا

انتهى الجزء السادس والثلاثون وهو الجزء الثاني من المجلد التاسع

١٦

العنوان

الصفحة

فهرس الجزء السابع والثلاثين

الباب التاسع والأربعون

في ذكر مذاهب الذين خالفوا الفرقة المحقة في القول بالائمة الاثنى عشر صلوات الله عليهم ١

في الكيسانية وعقائدهم وآرائهم ، وقصة السيد الحميري وأشعاره في الكيسانية وعند رجوعه إلى الحق ، وما قاله الشيخ المفيد رحمه‌الله في بطلان مذهبهم................................................................ ١

بطلان مذهب من اعتقد بامامة إسماعيل بن الإمام الصادق عليه‌السلام.................... ٩

بطلان مذهب الناووسية والفطحية والواقفية والبشيرية........................... ١١

بطلان مذهب الجارودية والسليمانية والبترية.................................... ٢٩

بطلان مذهب الزيدية........................................................ ٣٤

الباب الخمسون

مناقب أصحاب الكساء وفضلهم صلوات الله عليهم............................. ٣٥

في أن أسمائهم : كان مشتقا من أسماء الله عز وجل............................... ٤٧

في أن الله تعالى ما ألحق صبيانا برجال كاملي العقول إلا : عيسى ، ويحيى ، والحسن والحسين عليهم‌السلام ٥٠

في أن لله تعالى خيارا من كل ما خلقه.......................................... ٥٢

فيما رواه العامة............................................................. ٦٦

فيما روته أم ايمن من فاطمة عليها‌السلام في الرحي التي تطحن البر...................... ٩٧

١٧

العنوان

الصفحة

الباب الحادي والخمسون

ما نزل لهم : من السماء....................................................... ٩٩

* ( أبواب ) *

النصوص الدالة على الخصوص على امامة أمير المؤمنين عليه‌السلام من طرق الخاصة والعامة وبعض الدلائل التي اقيمت عليها

الباب الثاني والخمسون

اخبار الغدير

وما صدر في ذلك اليوم من النص الجلى على إمامته عليه‌السلام وتفسير بعض الآيات النازلة في تلك الواقعة ١٠٨ ثواب من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة ، وما قاله النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فيه في عليعليه‌السلام..................... ١٠٨

فيما قاله النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بمنى في حجة الوداع.................................... ١١٣

قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الصدقة على أهل بيته ، ومن ادعى إلى غير أبيه ، والولد للفراش.. ١٢٣

فيمن رواه حديث الغدير وصنف فيه كتابا.................................... ١٢٦

ما جرت في يوم الغدير مفصلا.............................................. ١٢٧

الخطبة التي خطبها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الغدير................................ ١٣١

قصة حارث بن النعمان الفهري............................................. ١٣٦

١٨

العنوان

الصفحة

قصة الغدير على ما نقل في تفسير المنسوب إلى الامام العسكري عليه‌السلام مفصلا..... ١٤١

في قول ابن الجوزي : اتفق علماء السير على أن قصة الغدير كانت بعد رجوع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من حجة الوداع في الثامن عشر من ذي الحجة ، وكان معه من الصحابة والاعراب مائة وعشرون ألفا ، وأبيات من بعض ١٥٠

فيمن روى قصة غدير خم.................................................. ١٥٧

فيما قاله عمر بن الخطاب لعلي عليه‌السلام في يوم الغدير............................ ١٥٩

في أن يوم الغدير كان أفضل الأعياد في الإسلام............................... ١٦٩

أسامي المؤلفين الذين ألفوا في حديث يوم الغدير ، وأسماء من روي عنهم حديثه... ١٨١

الخطبة التي خطبها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

في يوم الغدير بتمامها........................................................ ٢٠٤

معنى قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، وما قاله الصدوق رحمه‌الله في ذلك مفصلا لإتمام الحجة ووضوح المحجة ٢٢٤

بحث وتحقيق علمى وكلامي في الاستدلال بخبر الغدير.......................... ٢٣٥

معنى المولى من طرق الخاصة والعامة.......................................... ٢٣٧

الباب الثالث والخمسون

أخبار المنزلة والاستدلال بها على إمامته صلوات الله عليه........................ ٢٥٤

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في علي عليه‌السلام : منزلته مني ، وأشعار حسان............ ٢٦٠

فيما رواه العامة في حديث المنزلة............................................. ٢٦٨

في قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي : إنك تسمع ما أسمع وترى ما أرى ... وإطعام النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في يوم الانذار ٢٧٠

١٩

العنوان

الصفحة

بحث وتحقيق في حديث المنزلة من الصدوق رحمه‌الله بأن عليا عليه‌السلام كان بمنزلته صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في جميع أحواله إلا ما خصه الاستثناء ، وجواب من قال : إن هارون مات قبل موسى عليه‌السلام ولم يكن إماما بعده ، وجواب من قال : إن هذه المنزلة كانت في حياة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وقاله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حيث خرج إلى تبرك ، وفيه بيان من السيد المرتضى والعلامة المجلسي رضوان الله عليهما ٢٧٣

الباب الرابع والخمسون

ما امر به النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من التسليم عليه بامرة المؤمنين

وانه لا يسمى به غيره ، وعلة التسمية به ، وفيه جملة من مناقبه وبعض النصوص على إمامته صلوات الله عليه ٢٩٠

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إن عليا يدور مع الحق حيث دار ، والعلة التي من أجلها سمى أمير المؤمنين بأمير المؤمنين ٢٩٣

في قول الباقر عليه‌السلام : لو علم الناس متى سمي علي أمير المؤمنين ما أنكروا ولايته.... ٣٠٦

فيما قاله أبو بكر في خلافته : ما عندي عهد من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.............. ٣٠٨

في قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لأصحابه : سلموا على علي بإمرة المؤمنين.................. ٣١١

قصة معراج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وما جرى فيه وما ناجى الله تعالى...................... ٣١٣

لم يسم أحد بأمير المؤمنين غير علي عليه‌السلام فرضي به إلا كان منكوحا............. ٢٣١

الباب الخامس والخمسون

خبر الرايات................................................................ ٣٤١

في قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لما نزل : « يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ».......... ٣٤٦

إلى هنا

انتهى الجزء السابع والثلاثون وهو الجزء الثالث من المجلد التاسع

٢٠