🚖

مستدرك الوسائل - ج ٨

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

مستدرك الوسائل - ج ٨

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: مهر
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

على ركبتيه ولا يتكء ) (٤) » .

[٩٧٩٧] ٢ ـ الصدوق في صفات الشيعة : عن أبيه ، عن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن مسعدة بن صدقة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، أنه قال في حديث : « علامات المؤمن أربعة : نومه كنوم الغرقى ، وأكله كأكل المرضى ، وبكاؤه كبكاء الثكلى ، وقعوده كقعود الواثب » .

[٩٧٩٨] ٣ ـ محمد بن مسعود ، عن حمّاد ، عن الصادق ( عليه السلام ) ، قال : رأيته جالساً متوركاً برجله على فخذه ، فقال له رجل عنده : جعلت فداك ، هذه (١) جلسة مكروهة ، فقال : « لا ، إنّ اليهود قالت : إن الربّ لمّا فرغ من خلق السموات والأرضين (٢) ، جلس على الكرسي هذه الجلسة ليستريح ، فأنزل الله ( اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ) (٣) لم يكن متوركاً كما كان » .

[٩٧٩٩] ٤ ـ أحمد بن محمد البرقي في المحاسن : عن أبيه ، عن أبي يحيى الواسطي (١) ، عمّن ذكره ، أنه قال (٢) لأبي عبد الله ( عليه السلام ) :

____________________________

(٤) ما بين القوسين ليس في المشكاة .

٢ ـ صفات الشيعة ص ٣٠ ح ٤٢ .

٣ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ١٣٧ ح ٤٥٢ .

(١) كذا في المصدر ، وفي المخطوط : هذا .

(٢) في المصدر : الأرض .

(٣) البقرة ٢ : ٢٥٥ .

٤ ـ المحاسن ص ١١ ح ٣٥ .

(١) في المصدر : « البرقي عن أبي الحسن يحيى الواسطي » ، والظاهر أن كلاهما غير صحيح ، وصوابه : البرقي ، عن أبي علي الواسطي « راجع معجم رجال الحديث ج ٢ ص ٢٦٦ و ج ١٦ ص ٦٣ و ج ٢١ ص ٢٥٥ و ج ٢٢ ص ٨٦ » .

(٢) في المصدر : قيل .

٤٠١

أترى هذا الخلق كلّه من الناس ؟ فقال : « ألق منهم التارك للسواك ، والمتربع في موضع (٣) الضيق » الخبر .

ورواه الصدوق في الخصال : عن أبيه وابن الوليد معاً ، عن محمد بن يحيى العطار وأحمد بن إدريس ، عن ( محمد بن يحيى بن عمران الأشعري ) (٤) ، عن جعفر بن محمد بن عبيد (٥) الله ، عن أبي يحيى الواسطي : مثله (٦) .

[٩٨٠٠] ٥ ـ القطب الكيدري محمد بن الحسين ، في شرح نهج البلاغة : عند قوله ( عليه السلام ) في الخطبة المقمصة (١) : « حتى وطء الحسنان » رو أبو عمر ومحمد بن عبد الواحد غلام ثعلب (٢) ، عن رجاله ، في قوله علي ( عليه السلام ) : « وطء الحسنان » إنّهما الإِبهامان ، وأنشد للشنّفر : مهضومة الكشحين درماء (٣) الحسن .

[٩٨٠١] ٦ ـ وروي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، إنّما كان يومئذٍ جالساً

____________________________

(٣) وفيه : الموضع .

(٤) في المخطوط : « أحمد بن محمد بن عيسى » وما أثبتناه من المصدر ، وهو الصواب « راجع معجم رجال الحديث ج ١٥ ص ٤٩ » .

(٥) كان في المخطوط : عبد ، وما أثبتناه من المصدر ومعاجم الرجال « راجع معجم رجال الحديث ج ٤ ص ١٠٠ و ١١٣ » .

(٦) الخصال ص ٤٠٩ ح ٩ .

٥ ـ شرح نهج البلاغة للقطب الكيدري

(١) وهي الخطبة الشقشقية المعروفة .

(٢) كان في المخطوط : تغلب ، والصواب أثبتناه من معاجم الرجال « راجع لسان الميزان ج ٥ ص ٢٦٨ » .

(٣) درماء : من صفات الجمال للمرأة ، وهو السمن في حسن قوام ( لسان العرب ج ١٢ ص ١٩٧ ) .

٦ ـ شرح نهج البلاغة للقطب الكيدري .

٤٠٢

محتبياً ، وهي جلسة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) المسمّاة القرفصاء ، وهي جمع الركبتين ، وجمع العطف وهو الذيل ، واجتمعوا ليبايعوه ، وزاحموه حتى وطؤوا ذيله وإبهامه من تحته . . . الخ .

٦٣ ـ ( باب استحباب جلوس الإِنسان دون مجلسه تواضعاً ، والجلوس على الأرض ، وفي أدنى المجلس إليه إذا جلس )

[٩٨٠٢] ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبد الله ، أخبرنا محمد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّ من التواضع ، أن يرضى الرجل بالمجلس دون شرف المجلس » .

[٩٨٠٣] ٢ ـ سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار : نقلاً من المحاسن وغيره ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) [ قال ] (١) : « كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، إذا دخل منزلاً ، قعد في أدنى المجلس [ إليه ] (٢) حين يدخل » .

[٩٨٠٤] ٣ ـ وعنه ( عليه السلام ) قال : « من رضي بدون الشرف من المجلس ، لم يزل يصلّي الله عزّ وجلّ وملائكته عليه حتى يقوم » .

[٩٨٠٥] ٤ ـ وعنه ( عليه السلام ) ، عن رسول الله ( صلى الله عليه

____________________________

الباب ٦٣

١ ـ الجعفريات ص ١٤٩ .

٢ ـ مشكاة الأنوار ص ٢٠٤ .

(١ ، ٢) أثبتناه من المصدر .

٣ ـ مشكاة الأنوار ص ٢٠٤ .

٤ ـ مشكاة الأنوار ص ٢٠٥ .

٤٠٣

وآله ) ، قال : « إذا جلستم إلى المعلّم ، أو جلستم في مجالس العلم ، فادنوا وليجلس بعضكم خلف بعض ، ولا تجلسوا متفرّقين كما يجلس أهل الجاهلية » .

[٩٨٠٦] ٥ ـ وعنه ( عليه السلام ) قال : « لكل شيء حيلة ، وحيلة الإِخوان النقل ، لا ينبغي للمؤمن أن يجلس إلّا حيث ينتهي به الجلوس ، فإنّ تخطّي (١) أعناق الرجال سخافة ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إذا أخذ القوم مجالسهم ، فإن دعا رجل أخاه فأوسع له في مجلسه فليأته ، فإنّما هي كرامة أكرمه بها أخوه ، وإن لم يوسع له أحد ، فلينظر أوسع مكان يجده فليجلس فيه » .

[٩٨٠٧] ٦ ـ أبو علي ابن الشيخ الطوسي في أماليه : عن أبيه ، عن الحسين بن عبيد الله الغضائري ، عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري ، عن محمد بن همام ، عن علي بن الحسين الهمداني ، عن محمد بن خالد البرقي ، عن أبي قتادة القمي ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : « لا ينبغي للمؤمن أن يجلس إلّا حيث ينتهي به الجلوس ، فإنّ تخطّي أعناق الرجال سخافة » .

[٩٨٠٨] ٧ ـ الصدوق في العيون : عن الحسن بن عبد الله العسكري ، عن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، عن إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر ( عليه السلام ) ، عن علي بن موسى ، عن آبائه ، عن الحسن بن علي ( عليهما السلام ) ، عن خاله هند بن أبي هالة ،

____________________________

٥ ـ مشكاة الأنوار ص ٢٠٥ .

(١) في نسخة : خطو ( منه قدّه ) .

٦ ـ أمالي الطوسي ج ١ ص ٣١٠ .

٧ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ج ١ ص ٣١٨ ح ١ .

٤٠٤

قال : « سألته عن مجلسه » ـ أي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ فقال : كان ( صلى الله عليه وآله ) لا يجلس ولا يقوم إلّا على ذكره تعالى ، ولا يوطن الأماكن وينهى عن إيطانها ، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس ، ويأمر بذلك الخبر .

ورواه في معاني الأخبار (١) : عن محمد بن إبراهيم الطالقاني ، عن القاسم بن بندار الحذاء ، عن إبراهيم بن نصر ، عن مالك بن إسماعيل ، عن جميع بن عمر بن عبد الرحمن العجلي (٢) ، قال : حدثني رجل بمكة ، عن ابن أبي هالة (٣) ، عن الحسن بن علي ( عليهما السلام ) ، ورواه فيه ، وفي العيون وغيره ، بطرق أخرى .

[٩٨٠٩] ٨ ـ الشيخ الطوسي في أماليه : عن جماعة ، عن أبي المفضّل ، عن رجاء بن يحيى ، عن محمد بن الحسن بن شمّون ، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصمّ ، عن الفضيل بن يسار ، عن وهب بن عبد الله ، عن [ أبي ] (١) حرب بن أبي الأسود ، عن أبيه ، عن أبي ذر ، قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « إنّي ألبس الغليظ ، وأجلس على الأرض ، ( وألعق أصابعي ) (٢) ، وأركب الحمار بغير سرج ، وأردف خلفي ، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي » .

____________________________

(١) معاني الأخبار ص ٨٢ .

(٢) كان في المخطوط : « جميع بن عمير ، عن عبد الرحمن العجلي » وما أثبتناه من المصدر ومعاجم الرجال « راجع تهذيب التهذيب ج ٢ ص ١١١ » .

(٣) جاء في هامش المخطوط ما نصّه : « كذا والظاهر من ولد أبي هالة كما يظهر في سند آخر لهذا الحديث في العيون » ( منه قدّه ) .

٨ ـ أمالي الطوسي ج ٢ ص ١٤٤ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) ما بين القوسين لي في المصدر .

٤٠٥

[٩٨١٠] ٩ ـ الشيخ إبراهيم الكفعمي في مجموع الغرائب : عن الصادق ( عليه السلام ) ، أنه قال : « إذا دخلت منزل أخيك ، فاقبل الكرامة كلّها إلّا الجلوس في الصدر » .

٦٤ ـ ( باب استحباب استقبال القبلة في كل مجلس )

[٩٨١١] ١ ـ الشيخ جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات : عن ابن عباس قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « إنّ لكل شيء شرفاً ، وأن أشرف المجالس ما أستقبل به القبلة » .

[٩٨١٢] ٢ ـ سبط الطبرسي في المشكاة : نقلاً عن المحاسن ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : « كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أكثر ما يجلس تجاه القبلة » .

[٩٨١٣] ٣ ـ القطب الراوندي في لبّ اللباب : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « من جلس مستقبل القبلة ساعة ، كان له أجر الحجاج والعمّار » .

٦٥ ـ ( باب جواز الاحتباء ، ولو في ثوب واحد يستر العورة )

[٩٨١٤] ١ ـ محمد بن مسعود العياشي في تفسيره : عن صفوان الجمّال ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، وعن سعد الأسكاف ، عن أبي جعفر

____________________________

٩ ـ مجموع الغرائب :

الباب ٦٤

١ ـ الغايات ص ٨٧ .

٢ ـ مشكاة الأنوار ص ٢٠٤ .

٣ ـ لبّ اللباب : مخطوط .

الباب ٦٥

١ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ٢٠٤ ح ١٤٦ .

٤٠٦

( عليه السلام ) ـ في حديث شريف ، في حلية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ إلى أن قال : « وإذا جلس لم يحلّ (١) حبوته حتى يقوم جليسه » .

[٩٨١٥] ٢ ـ وعن زيد بن أرقم ـ في حديث طويل ـ في قصة غدير خم ، قال : ثم مضى ـ أي حذيفة ـ حتى أتى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وعلي ( عليه السلام ) إلى جانبه محتب بحمائل سيفه ، الخبر (١) .

[٩٨١٦] ٣ ـ الشيخ المفيد في الإِرشاد : في سياق مقتل أبي عبد الله ( عليه السلام ) : فركب القوم (١) حتى زحفوا نحوهم بعد العصر ، وحسين ( عليه السلام ) جالس أمام بيته ، محتبياً (٢) بسيفه .

٦٦ ـ ( باب استحباب المزاح والضحك ، من غير إكثار ولافحش )

[٩٨١٧] ١ ـ السيد أبو حامد محيي الدين ابن أخ ابن زهرة صاحب الغنية في

____________________________

(١) في المصدر : يحلّل .

٢ ـ تفسير العياشي ج ٢ ص ٩٩ ح ٨٩ .

(١) جاء في هامش المخطوط ما نصّه : « من عادة العرب إذا جلس أحدهم متمكناً أن يحتبي بثوبه ، فإذا أراد أن يقوم حلّ حبوته ، يعني إذا جلس اليه رجل لم يقم من عنده حتى يكون الرجل هو الذي يبدأ بالقيام ، البحار » ( منه قدّه ) .

٣ ـ الإِرشاد ص ٢٣٠ .

(١) في المصدر : الناس .

(٢) في نسخة : محتبٍ ، يحتبي ( منه قدّه ) .

الباب ٦٦

١ ـ الأربعين لابن زهرة ص ٢٣ ح ٣٩ .

٤٠٧

أربعينه : عن القاضي بهاء الدين شيخ الإِسلام أبي المحاسن يوسف بن رافع بن تميم ، عن القاضي فخر الدين أبي الرضا سعيد ، عن الحافظ أبي بكر وجيه بن طاهر ، عن أبي سعيد محمد بن عبد العزيز الصفّار ، عن الشيخ أبي عبد الرحمان محمد بن بن الحسن السلمي ، عن عبد العزيز بن جعفر بن محمد ، عن محمد بن هارون بن بريّة ، عن عيسى بن مهران ، عن الحسن بن الحسين ، قال : حدثنا الحسين بن زيد ، قال : قلت لجعفر بن محمد ( عليهما السلام ) : جعلت فداك ، هل كانت في النبي ( صلى الله عليه وآله ) مداعبة ؟ فقال : « لقد وصفه الله بخلق عظيم في المداعبة ، وأن الله تعالى بعث أنبياءه فكانت فيهم كزازة (١) ، وبعث محمداً ( صلى الله عليه وآله ) بالرأفة والرحمة ، وكان من رأفته لأمته مداعبته لهم ، لكيلا يبلغ بأحد منهم التعظيم حتى لا ينظر إليه .

ثم قال : حدثني أبي محمد ، عن أبيه علي ، عن أبيه الحسين ، عن أبيه علي ( عليهم السلام ) ، قال : كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ليسر الرجل من أصحابه إذا رآه مغموما ، بالمداعبة » .

[٩٨١٨] ٢ ـ أبو القاسم الكوفي في كتاب الأخلاق : عن الصادق ( عليه السلام ) ، أنه قال : « ما من مؤمن إلّا وفيه دعابة ، وكان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، يداعب ولا يقول إلّا حقّاً » .

[٩٨١٩] ٣ ـ الجعفريات : أخبرنا عبد الله بن محمد ، أخبرنا محمد بن

____________________________

(١) جاء في هامش المخطوط : « أي انقباض » منه قدّه .

٢ ـ الأخلاق :      ، صدره في البحار ج ٧٦ ص ٦٠ ح ١٣ عن السرائر ص ٤٧٨ .

٣ ـ الجعفريات ص ١٩١ .

٤٠٨

محمد ، قال : حدثني موسى بن إسماعيل ، قال : حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : « أبصر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، امرأة عجوزاً درداء ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : أما أنه لا يدخل (١) الجنّة عجوز درداء ، فبكت ، فقال : ما يبكيك ؟ فقالت : يا رسول الله إنّي درداء ، فضحك رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، لا تدخلين على حالك هذه » .

[٩٨٢٠] ٤ ـ قال : ونظر ( صلى الله عليه وآله ) إلى امرأة رمصاء (١) العينين ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « أما أنّه لا يدخل الجنّة رمصاء العينين ، فبكت وقالت : يا رسول الله ، فإنّي في النار ؟ فقال : لا ، ولكن لا تدخلين الجنّة على مثل صورتك هذه ، ثم قال ( صلى الله عليه وآله ) : لا يدخل الجنّة أعور ولا أعمى » .

[٩٨٢١] ٥ ـ محمد بن علي بن شهر آشوب في المناقب : كان النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، يمزح ولا يقول إلّا حقاً .

قال أنس : مات نغير لأبي عمير ـ وهو ابن لأم سليم ـ فجعل النبي ( صلى الله عليه وآله ) يقول : « يا أبا عمير ، ما فعل النغير (١) ؟! » .

____________________________

(١) في المصدر : تدخل .

٤ ـ الجعفريات ص ١٩١ .

(١) الرمص : وسخ يجتمع في موق العين ، والأنثى : رمصاء ( مجمع البحرين ص ٤ ح ١٧٢ ) .

٥ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٧ .

(١) النُّغَير : هو تصغير النُّغَر ، وهو طائر يشبه العصفور احمر المنقار ويجمع على : نغران ( النهاية ج ٥ ص ٨٦ ) .

٤٠٩

[٩٨٢٢] ٦ ـ وقال رجل : أحملني يا رسول الله ، فقال : « أنا حاملوك على ولد ناقة » فقال : ما أصنع بولد ناقة ؟ قال ( صلى الله عليه وآله ) : « وهل يلد الإِبل إلّا النوق » .

واستدبر ( صلى الله عليه وآله ) رجلاً من ورائه ، وأخذ بعضده ، وقال : « من يشتري هذا العبد ؟ » يعني أنه عبد الله .

[٩٨٢٣] ٧ ـ وعن زيد بن أسلم : أنه ( صلى الله عليه وآله ) قال لامرأة وذكرت زوجها : « أهذا الذي في عينيه بياض ؟ » فقالت : لا ما بعينيه بياض ، وحكت لزوجها ، فقال : أما ترين بياض عيني أكثر من سوادها ؟ .

[٩٨٢٤] ٨ ـ ورأ ( صلى الله عليه وآله ) جملاً وعليه حنطة فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « تمشي الهريسة » .

[٩٨٢٥] ٩ ـ وقالت عجوز من الأنصار للنبي ( صلى الله عليه وآله ) : أُدع لي بالجنة ، فقال : « إن الجنّة لا يدخلها العجوز (١) » فبكت المرأة ، فضحك النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وقال : « أما سمعت قول الله تبارك وتعالى : ( إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا ) (٢) » .

[٩٨٢٦] ١٠ ـ وقال ( صلى الله عليه وآله ) للعجوز الأشجعية : « يا

____________________________

٦ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٧ .

٧ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٨ .

٨ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٨ .

٩ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٨ .

(١) في المصدر : العجز .

(٢) الواقعة ٥٦ : ٣٥ ، ٣٦ .

١٠ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٨ .

٤١٠

أشجعيّة ، لا تدخل العجوز الجنّة » فرآها بلال باكية ، فوصفها للنبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « والأسود كذلك » فجلسا يبكيان ، فرآهما العباس فذكرهما له فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « والشيخ كذلك » ثم دعاهم وطيّب قلوبهم ، وقال : « ينشئهم الله كأحسن ما كانوا » وذكر أنّهم يدخلون الجنّة شباناً (١) منوّرين ، وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « إنّ أهل الجنّة جرد مرد مكحّلون » .

[٩٨٢٧] ١١ ـ وجاء اعرابي فقال : يا رسول الله بلغنا أن المسيح ـ يعني الدجال ـ يأتي الناس بالثريد ، وقد هلكوا جميعاً جوعاً ، أفترى بأبي أنت وأمي أن أكفّ من ثريده تعفّفاً وتزهداً ! فضحك ( صلى الله عليه وآله ) ثم قال : « بل يغنيك الله بما يغني به المؤمنين » .

[٩٨٢٨] ١٢ ـ وقبّل جدّ خالد القسري امرأة ، فشكت إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فأرسل إليه فاعترف ، وقال : إن [ شئت أن ] (١) تقصّ (٢) فلتقص (٣) ، فتبسم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه ، وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « أولا تعود ؟ » فقال : لا والله يا رسول الله ، فتجاوز عنه .

[٩٨٢٩] ١٣ ـ ورأى ( صلى الله عليه وآله ) صهيباً يأكل تمراً ، فقال ( صلى

____________________________

(١) في المصدر : شبابا .

١١ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٨ .

١٢ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٩ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : تقتص .

(٣) في المصدر : فلتقتص .

١٣ ـ المناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ١٤٩ .

٤١١

الله عليه وآله ) : « أتأكل التمر وعينك رمدة ؟ » فقال : يا رسول الله ، إنّي أمضغه من هذا الجانب ، وتشتكي عيني من هذا الجانب .

[٩٨٣٠] ١٤ ـ ونهى ( صلى الله عليه وآله ) أبا هريرة عن مزاح العرب ، فسرق نعل النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ورهن بالتمر ، وجلس بحذائه يأكل ، فقال : « يا أبا هريرة ما تأكل ؟ » فقال : نعل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

[٩٨٣١] ١٥ ـ وقال سويبط المهاجري لنعيمان البدري (١) : أطعمني ، وكان على الزاد في سفر ، فقال حتى تجيء الأصحاب ، فمروا بقوم فقال سويبط : تشترون (٢) عبداً لي ؟ قالوا : نعم ، قال : إنه عبد له كلام ، وهو قائل لكم إنّي حرّ ، فإن سمعتم مقاله تفسدوا عليّ عبدي ، فاشتروه بعشرة قلائص (٣) ، ثم جاؤوا فوضعوا في عنقه حبلاً ، فقال نعيمان : هذا يستهزئ بكم وإني حرّ ، فقالوا : قد عرفنا خبرك ، وانطلقوا به حتى أدركهم القوم وخلّصوه ، فضحك النبي ( صلى الله عليه وآله ) من ذلك حيناً .

[٩٨٣٢] ١٦ ـ ورأ نعيمان مع أعرابي عكّة عسل ، فاشتراها منه وجاء بها

____________________________

١٤ ـ المناقب ج ١ ص ١٤٩ .

١٥ ـ المناقب ج ١ ص ١٤٩ .

(١) جاء في هامش الطبعة الحجرية ما نصّه : « ونعيمان هذا هو الذي دلّ مخرمة بن نوفل الأعمى حتى بال في المسجد ، ثم دلّه على عثمان فضربه ، وكان مزَاحاً » ( منه قدّه ) .

(٢) في المصدر زيادة : منّي .

(٣) القلوص : الناقة الشابة ، والجمع : قلائص ( مجمع البحرين ج ٤ ص ١٨١ ) .

١٦ ـ المناقب ج ١ ص ١٤٩ .

٤١٢

إلى بيت عائشة في يومها فقال : خذوها فتوهم النبي ( صلى الله عليه وآله ) (١) أنه أهداها له ، ومر نعيمان ، والاعرابي على الباب ، فلمّا طال قعوده قال : يا هؤلاء ردّوها عليّ إن لم تحضروا قيمتها ، فعلم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) القصة ، فوزن له الثمن ، وقال لنعيمان : « ما حملك على ما فعلت ؟ » فقال : رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يحب العسل ، ورأيت الاعرابي معه عكة فضحك النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ولم يظهر له نكراً .

[٩٨٣٣] ١٧ ـ الحسن بن فضل الطبرسي في مكارم الأخلاق : عن ابن عباس : أن رجلاً سأله : أكان النبي ( صلى الله عليه وآله ) يمزح ؟ فقال : كان النبي ( صلى الله عليه وآله ) يمزح .

[٩٨٣٤] ١٨ ـ القطب الراوندي في قصص الأنبياء : بإسناده إلى الصدوق ، بإسناده إلى ابن أورمة ، عن الحسن بن علي ، عن الحسن بن جهم ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : « كان عيسى ( عليه السلام ) يبكي ويضحك ، وكان يحيى ( عليه السلام ) يبكي ولا يضحك ، وكان الذي يفعل عيسى ( عليه السلام ) أفضل » .

[٩٨٣٥] ١٩ ـ مجموعة الشهيد : نقلاً من كتاب معاذ بن ثابت أبي الحسن الجوهري ، عن عمرو بن جميع ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) ، قال : « إياكم وكثرة المزاح ، فإنه يذهب بالبهاء عن الوجوه ، ويذهب بالمروة » .

____________________________

(١) استظهر المصنّف ( قدّه ) : « فتوهمّت عائشة » .

١٧ ـ مكارم الأخلاق ص ٢١ .

١٨ ـ قصص الأنبياء ص ٢٨٢ .

١٩ ـ مجموعة الشهيد :

٤١٣

[٩٨٣٦] ٢٠ ـ عوالي اللآلي : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « ما أنا من الدّد (١) ولا الدّد مني » ومع ذلك كان يمزح ولا يقول إلّا حقّاً ، فلا يكون ذلك المزاح من الدد ، لأن الحقّ ليس من الدد .

٦٧ ـ ( باب كراهة القهقهة ، واستحباب الدعاء بعدها بعدم المقت ، واستحباب التبسم )

[٩٨٣٧] ١ ـ في الكافي والأمالي والنهج وكنز الكراجكي وغيرها : في حديث همام ، قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : « وإن ضحك لم يعل صوته » .

[٩٨٣٨] ٢ ـ الصدوق في العيون وغيره : في خبر شمائل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، بالأسانيد المتقدمة ، عن الحسن بن علي ( عليهما السلام ) ، عن خاله هند قال : « جلّ ضحكه ( صلى الله عليه وآله ) التبسم ، يفتر عن مثل حبة (١) الغمام » .

[٩٨٣٩] ٣ ـ وعن جعفر بن نعيم بن شاذان ، عن أحمد بن إدريس ، عن

____________________________

٢٠ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ٦٩ ح ١٢٤ .

(١) جاء في هامش المخطوط ما نصّه : « الدّد : هو المزاح بالباطل » ( منه قدّه ) .

الباب ٦٧

١ ـ الكافي ج ٢ ص ١٧٩ وأمالي الصدوق : ص ٤٦٠ ونهج البلاغة ج ٢ ص ١٨٥ ح ١٨٨ وكنز الفوائد ص ٣٣ .

٢ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ج ١ ص ٣١٧ .

(١) في المصدر : حبّ ، وورد الحديث في مجمع البحرين ج ٢ ص ٣٣ ، والنهاية ج ١ ص ٣٢٦ وفيها : حبّ الغمام ، تشبيه لثغره ( صلى الله عليه وآله ) في بياضه وصفائه وبرده .

٣ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ج ٢ ص ١٨٤ ح ٧ ، وعنه في البحار ج ٤٩ ص ٩٠ ح ٤ .

٤١٤

إبراهيم بن هاشم ، عن إبراهيم بن العباس ، قال : ما رأيت أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) جفا أحداً بكلامه ـ إلى أن قال ـ ولا رأيته يقهقه في ضحكه (١) ، بل كان ضحكه التبسم . . . الخبر .

[٩٨٤٠] ٤ ـ الحسن بن فضل الطبرسي في مكارم الأخلاق : عن أنس بن مالك ، قال : رأيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، تبسّم حتى بدت نواجذه (١) .

[٩٨٤١] ٥ ـ محمد بن همام في التمحيص : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « لا يكمل المؤمن إيمانه ، حتّى يحتوي على مائة وثلاث خصال ـ إلى أن قال ـ ضحكه تبسّماً » الخبر .

٦٨ ـ ( باب كراهة الضحك من غير عجب )

[٩٨٤٢] ١ ـ الجعفريات : بإسناده عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : « إنّ من الجهل : النوم من غير سهر ، والضحك من غير عجب » .

[٩٨٤٣] ٢ ـ وبهذا الإِسناد : عن علي ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « لا

____________________________

(١) في المصدر زيادة : قطّ .

٤ ـ مكارم الأخلاق ص ٢١ .

(١) النواجذ : الضواحك من الأسنان ، وهي التي تبدو عند الضحك ( مجمع البحرين ج ٢ ص ١٩٠ ) .

٥ ـ التمحيص ص ٧٤ ح ١٧١ .

الباب ٦٨

١ ـ الجعفريات ص ٢٣٧ .

٢ ـ الجعفريات ص ٢٣٥ .

٤١٥

تبدين (١) عن واضحة ، وقد عملت بالأعمال الفاضحة ، ولا يأمنن البيات من عمل السيئات (٢) » .

[٩٨٤٤] ٣ ـ الحسن بن علي بن شعبة في تحف العقول : عن الكاظم ( عليه السلام ) ، أنه قال لهشام بن الحكم : « إن الله عزّ وجلّ يبغض الضحاك من غير عجب ، والمشّاء إلى غير أرب » الخبر .

٦٩ ـ ( باب كراهة كثرة المزاح والضحك )

[٩٨٤٥] ١ ـ أبو القاسم الكوفي في كتاب الأخلاق : قال : قال أبو جعفر محمد بن علي الباقر ( عليهما السلام ) لرجل : « أوصيك بتقوى الله ، وإيّاك والمزاح فإنه يذهب بالهيبة » .

[٩٨٤٦] ٢ ـ نهج البلاغة ، والسيد علي بن طاووس في كشف المحجة ، عن رسائل الكليني : بإسناده إلى جعفر بن عنبسة ، عن عباد بن زياد الأسدي ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنّه قال في وصيته لابنه الحسن ( عليه السلام ) : « المزاح يورث الضغائن ـ إلى أن قال ـ وإيّاك أن تكثر من الكلام هذراً ، وأن تكون مضحكاً ، وإن حكيت ذلك عن غيرك » الوصية .

____________________________

(١) الظاهر « تتدبّر » ( منه قدّه ) .

(٢) في المصدر : بالسيئات .

٣ ـ تحف العقول ص ٢٩٣ .

الباب ٦٩

١ ـ الأخلاق :      ، أخرجه في البحار ج ٧٣ ص ٦٠ ح ١٤ عن مستطرفات السرائر ص ٤٩١ باختلاف يسير .

٢ ـ نهج البلاغة ج ٢ ص ٦٢ ح ٣١ باختلاف . وعنه في البحار ج ٧٧ ص ٢١٣ ، وكشف المحجة ص ١٧٠ ـ ١٧١ .

٤١٦

[٩٨٤٧] ٣ ـ الشيخ في أماليه والصدوق في معاني الأخبار والخصال : في وصايا النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى أبي ذرّ قال : قلت : يا رسول الله ، فما كانت صحف موسى ( عليه السلام ) ؟ قال : « كانت عبراً كلّها عجب لمن أيقن بالنار ، ثم ضحك ـ إلى أن قال ( صلى الله عليه وآله ) ـ إيّاك وكثرة الضحك ، فإنّه يميت القلب ، ويذهب [ بـ ] (١) نور الوجه » .

[٩٨٤٨] ٤ ـ البحار ، عن كتاب الإِمامة والتبصرة : عن محمد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن سعيد ، عن الحسن بن عبيد الكندي ، عن النوفلي عن السكوني عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الضحك هلاك » .

[٩٨٤٩] ٥ ـ الصدوق في الخصال : عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن عبيد الله بن عبد الله ، عن درست ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : « لا تمزح فيذهب نورك » الخبر .

[٩٨٥٠] ٦ ـ الشيخ المفيد في الاختصاص : عن الصادق ( عليه السلام ) ،

____________________________

٣ ـ أمالي الطوسي ج ٢ ص ١٥٤ ، معاني الأخبار ص ٣٣٥ باختلاف يسير ، الخصال ص ٥٢٦ ح ١٣ باختلاف يسير .

(١) أثبتناه من الامالي والمعاني والخصال .

٤ ـ البحار ج ٧٦ ص ٦١ ح ١٨ بل عن جامع الأحاديث ص ١٦ .

٥ ـ بل أمالي الصدوق ص ٤٣٦ ، وعنه في البحار ج ٧٦ ص ٥٨ ح ٢ ولعل الشيخ المصنف قد اخرج الحديث من البحار ، فسهى قلبه الشريف في نسبة الحديث إلىٰ الخصال لتقارب رمزه « ل » مع رمز كتاب أمالي الصدوق « لي » .

٦ ـ الاختصاص ص ٢٣٠ .

٤١٧

أنّه قال : « كثرة المزاح يذهب بماء الوجه ، وكثرة الضحك يمحو الإِيمان محواً » .

[٩٨٥١] ٧ ـ الجعفريات : بإسناده عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : « قلت : يا رسول الله ، أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا ) (١) ما ذلك الكنز الذي أقام الخضر الجدار ( لأجله ) (٢) ؟ فقال : يا عليّ ، علم مدفون في لوح من ذهب ، مكتوب فيه : بسم الله الرحمن الرحيم ـ إلى أن قال ـ عجباً لمن أيقن بالنار كيف يضحك !؟ » الخبر .

[٩٨٥٢] ٨ ـ القطب الراوندي : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال في حديث : « وأَقِلَّ الضحك ، فإنه يميت القلب » .

وعنه ( صلى الله عليه وآله ) قال : « إيّاك والضحك ، فإنه هادم القلب » .

٧٠ ـ ( باب استحباب التبسم في وجه المؤمن )

[٩٨٥٣] ١ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « واجتهد أن لا تلقى أخاً من إخوانك إلّا تبسمّت في وجهه ، وضحكت معه في مرضاة الله ، فإنه يروى عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، أنّه قال : من ضحك في وجه

____________________________

٧ ـ الجعفريات ص ٢٣٧ .

(١) الكهف ١٨ : ٨٢ .

(٢) ليس في المخطوط ، وقد استظهرها المصنف ( قده ) في الطبعة الحجرية .

٨ ـ

الباب ٧٠

١ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٥٤ .

٤١٨

أخيه المؤمن تواضعاً لله عزّ وجلّ ، أدخله الجنّة » .

[٩٨٥٤] ٢ ـ سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار : نقلاً عن المحاسن ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : « تبسم المؤمن في وجه المؤمن حسنة » .

٧١ ـ ( باب استحباب الصبر على أذى الجار وغيره )

[٩٨٥٥] ١ ـ أبو القاسم الكوفي في كتاب الأخلاق : عن علي ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « ليس حسن الجوار أن تكفّ أذاك عن جارك ، بل حسن الجوار أن تحتمل أذى جارك » .

[٩٨٥٦] ٢ ـ وعن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « ليس بمؤمن من خاف جاره غوائله (١) ، كائناً من (٢) كان الجار » .

[٩٨٥٧] ٣ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) قال : « حرمة الجار على الجار ، كحرمة الأمهات على الأولاد » .

[٩٨٥٨] ٤ ـ وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « خير الجيران عند الله خيرهم لجاره ، وخير الأصحاب عند الله خيرهم لأصحابه » .

____________________________

٢ ـ مشكاة الأنوار ص ١٨٠ .

الباب ٧١

١ ـ الأخلاق : مخطوط ، مشكاة الأنوار ص ٢١٣ باختلاف يسير .

٢ ـ الأخلاق : مخطوط ، جامع الأحاديث ص ٨ باختلاف يسير .

(١) الغوائل : الأحقاد والمهالك والشر ( مجمع البحرين ج ٥ ص ٤٣٧ ) .

(٢) كذا في الطبعة الحجرية وفي المخطوط « ما » .

٣ ـ الأخلاق : مخطوط ، جامع الأحاديث ص ٨ باختلاف في الألفاظ .

٤ ـ الأخلاق : مخطوط .

٤١٩

[٩٨٥٩] ٥ ـ وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « من أشراط الساعة : سوء الجوار ، وقطيعة الرحم ، وتعطيل الجهاد » .

[٩٨٦٠] ٦ ـ القطب الراوندي في دعواته : روي أنه جاء رجل إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وقال : أن فلاناً جاري يؤذيني ، قال : « إصبر على أذاه ، وكفّ أذاك عنه » فما لبث أن جاء وقال : يا نبي الله ، إن جاري قد مات ، فقال : « كفى بالدهر واعظاً ، وكفى بالموت مفرّقاً » .

[٩٨٦١] ٧ ـ أبو علي محمد بن همام في كتاب التمحيص : عن زرارة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : « ما أفلت المؤمن من واحدة من ثلاث ، وربّما اجتمعت الثلاث عليه : إمّا أن يكون معه في الدار من يغلق عليه الباب يؤذيه ، أو جار يؤذيه ، أو شيء في طريقه وحوائجه يؤذيه ، ولو أن مؤمناً على قلّة جبل ليبعث الله عليه شيطاناً ، ويجعل له من إيمانه أنسا لا يستوحش إلى أحد » .

ورواه الحسين بن سعيد في كتاب إبتلاء المؤمن : عنه ( عليه السلام ) : مثله (١) .

[٩٨٦٢] ٨ ـ وعن أبي حمزة الثمالي ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : « يا أبا حمزة ما كان ولن يكون مؤمن ، إلّا وله بلايا أربع : إما أن يكون له جار يؤذيه » الخبر .

____________________________

٥ ـ الأخلاق : مخطوط .

٦ ـ دعوات الراوندي ص ١١٠ .

٧ ـ التمحيص ص ٣٥ ح ٢٨ .

(١) المؤمن ص ٢٣ ح ٢٩ باختلاف .

٨ ـ التمحيص ص ٣٢ ح ١٠ .

٤٢٠