🚘

لسان اللسان - ج ١

أبي الفضل جمال الدين محمّد بن مكرم ابن منظور

لسان اللسان - ج ١

المؤلف:

أبي الفضل جمال الدين محمّد بن مكرم ابن منظور


الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: دار الكتب العلميّة
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

كلمة الناشر

غنيّ عن البيان أن كتاب «لسان العرب» للإمام جمال الدين محمد بن مكرم المعروف بابن منظور المتوفّى سنة ٧١١ ه‍ ، هو أهم معجم متداول بين أيدي الخاصة والعامة من الناس حتى يومنا هذا. فهو ليس ثروة لغوية فحسب ، إنّما هو كتاب نحو ، وصرف ، وفقه ، وأدب ، وتفسير للقرآن الكريم ، وشرح للحديث الشريف ... وهو إلى جانب ذلك موسوعة شعر وشعراء ، حشد فيه مؤلفه ما يقارب الاثنين والثلاثين ألف بيت من الشعر ، منها واحد وعشرون ألفا أشار ابن منظور إلى أسماء أصحابها.

ولسان العرب بحدّ ذاته مكتبة علمية وأدبية. يجد فيه المتخصّصون ضالتهم ، والمتأدبون بغيتهم. وقد جمع ابن منظور في كتابه عدّة كتب قيّمة كالصحاح للجوهري وحاشيته لابن بري ، والتهذيب للأزهري ، والمحكم لابن سيده ، والجمهرة لابن دُريد ، والنهاية لابن الأثير ، وغيرها من الكتب القيّمة حتى ناهزت المواد المثبتة في اللسان الثمانين ألف مادة حسب رواية الأستاذ عبد الغفور عطّار في كتابه «مقدمة الصحاح» ، أي بزيادة عشرين ألفا على «القاموس» للفيروز آبادي وأربعين ألفا على «الصحاح» للجوهري.

وقد رأينا أن نهذّب هذا الكتاب الضّخم ليكون معجماً

٣

مختصراً خاصاً بالطلاب يلبّي حاجاتهم فقرأناه ودرسناه بإمعان. فباشرنا تنفيذ العمل ، وحرصنا على ألّا يكون عملنا مسخاً للتراث ، فآثرنا المحافظة على النهج المتّبع في الكتاب ـ الأصل ـ من حيث الأبواب والمحافظة على المواد الأساسية المثبتة فيه كافّة ، ورأينا أن يكون الاختصار محصوراً في حذف الشروحات المستفيضة ، والمعاني المكرّرة التي يزخر بها الكتاب ، والتي تواترت على ألسنة علماء اللغة ونحاتها ، ثم حذفنا الشواهد الكثيرة التي وردت في أبيات شعرية وأراجيز ، وقصائد طويلة ، وأمثلة سائرة ، وقصص مسهبة ، وأسانيد مختلفة ، وأمور أُخرى يمكن للطالب الاستغناء عنها والإبقاء على الشرح المفيد غير المكرّر دون أن يؤثر ذلك على شمولية المعاني والإحاطة بالشروحات اللّازمة كما وردت في الأصل ، وذلك من أجل تسهيل أمور الطلّاب والوقوف. على شرح الألفاظ من غير بذل جهد كبير يتطلّبه لسان العرب ، حتى جاء «لسان اللسان» كما هو الآن ، معجماً مدرسياً يستطيع كل طالب الحصول عليه ويسهل اقتناؤه.

كما نشير إلى أننا اتبعنا طريقة أخرى في ترتيب مواد الكتاب على غير ما جاءت في الأصل ، فاعتمدنا عند الترتيب الألفبائي أوائل الكلمات بعد أن كان ابن منظور قد جرى في ترتيب كتابه على أواخر الجذر الأصلي للكلمة المشروحة. فمادة «أكل» مثلاً تجدها في باب الألف وليس في باب اللام كما جرى عليه في اللسان. وغنيّ عن الذكر أن هذه الطريقة تسهّل على الطلّاب الغير المتمرّسين كثيراً من مهمتهم.

إننا نترك لمن قرأ «لسان العرب» ، ولمن يقرأ «لسان اللسان» ، تبيان طبيعة التهذيب الذي طرأ على الشرح ، وتقدير مدى الجهد البالغ الذي بذلناه ليكون هذا المعجم

٤

بصيغته الجديدة باباً أوسع وسبيلاً أسهل للوصول إلى ما يبتغيه كل طالب.

نسأل الله أن يجعله نافعاً لطالب العلم ، معيناً ومستحثاً له على التزوّد منه ، فإن كنّا قد أحسنَّا العمل فبهداية من الله وفضله ، والله الموفّق.

دار الكتب العلمية

بيروت ـ لبنان

٥
٦

باب الألف

حرف الألف اللينة

الألف التي هي أحد حروف المدّ واللين لا سبيل إلى تحريكها ، على ذلك إجماع النحويين ، فإذا أرادوا تحريكها ردّوها إلى أَصلها في مثل رَحَيانِ وعَصَوانِ ، وإن لم تكن منقلبة عن واو ولا ياء وأَرادوا تحريكها أبدلوا منها همزة في مثل رِسالة ورَسائلَ ، فالهمزة بدل من الألف ، وليست هي الألف لأن الألف لا سبيل إلى تحريكها.

الألف : تأْليفها من همزة ولام وفاء ، وسميت ألفاً لأنها تأْلف الحروف كلها ، وهي أَكثر الحروف دخولاً في المنطق ، ويقولون : هذه أَلِفٌ مُؤلَّفةٌ. وقد جاء عن بعضهم في قوله تعالى : (الم) ، أَن الألف اسم من أَسماء الله تعالى وتقدس ، والألف اللينة لا صَرْفَ لها إنما هي جَرْسُ مدّة بعد فتحة.

أَبأ : الأَبَاءَةُ لأَجَمَةِ القَصَبِ ، والجمعُ أَباءٌ.

أبب : الأَبُ : الكَلَأُ وهو من المَرْعَى للدَّوابِّ كالفاكهةِ للإِنسان. وأَبَ للسير يَئِبُ ويَؤُبُ أَبّاً وأَبِيباً وأَبابةً : تَهَيَّأَ للذَّهابِ وتَجَهَّز. وأَبَ إذا حَرَّك ، وأَبَ إذا هَزَم بِحَمْلةٍ لا مَكْذُوبةَ فيها. والأَبُ : النِّزاعُ إلى الوَطَنِ. وأَبَ يدَه إلى سَيْفِه : رَدَّها إليْه ليَسْتَلَّه. وأَبَّتْ أَبابةُ الشيءِ وإبابَتُه : اسْتَقَامت طَريقَتُه. والأُبابُ : الماءُ والسَّرابُ. وأُبابُ الماءِ : عُبابُه.

أَبت : أَبَتَ اليومُ يَأْبِتُ ويَأْبُتُ أَبْتاً وأُبُوتاً ، وأَبِتَ ، بالكسر ، فهو أَبِتٌ وآبِتٌ وأَبْتٌ : كله بمعنى اشْتدّ حَرُّه وغَمُّه ، وسَكَنَتْ ريحه. وأَبْتَةُ الغَضَبِ : شدَّتُه وسَوْرَتُه. وتَأَبَّتَ الجَمْرُ : احْتَدَمَ.

أَبث : أَبَثَ على الرجل يَأْبِثُ أَبْثاً : سَبَّه عند السلطان خاصة. والأَبْثُ الفَقْر. والأَبِثُ : الأَشِرُ النَّشِيطُ.

وأَبِثَ الرجلُ ، بالكسر ، يَأْبَثُ : وهو أَن يَشْرَبَ اللَّبَن حتى ينتفخ ويأْخذَه كهيئة السُّكْر.

أَبخ : أَبَّخَه : لامه وعَذلَه ، لغة في وَبَّخَه.

أَبد : الأَبَدُ : الدهر ، والجمع آباد وأُبود. وأَبَدٌ أَبيد : كقولهم دهر دَهير. والأَبَدُ : الدائم. والتأْبيد : التخليد. وأَبَدَ بالمكان يأْبِد ، أُبوداً : أَقام به ولم يَبْرَحْه. وأَبَدَت الوحش تأْبُد وتأْبِدُ أُبوداً وتأَبَّدتْ تأَبُّداً : توحشت والتأَبُّد : التوحش. والأوابد والأُبَّدُ : الوحش ، الذكَر آبد والأُنثى آبدة. وتأَبد المنزل : أَي أَقفر وأَلفته الوحوش. وجاءَ بآبدة : أَي بأَمر عظيم يُنْفَرُ منه ويُستوحش. وأَتان أَبدٌ : وحشية. والآبدة : الداهية تبقى على الأبد. والآبدة : الكلمة أَو الفعلة الغريبة. ويقال للشوارد من القوافي أَوابد. ويقال للكلمة الوحشية : آبدة ، ويقال للطير المقيمة بأَرضٍ شتاءَها وصيفها : أَوابد. وأَتان أَبِد : في كل عام تلد. والإِبدُ : الجوارح من المال ، وهي الأمة والفرس والأُنثى والأَتان يُنْتَجن في كل عام. ويقال : وقف فلان أَرضه وقفاً مؤَبَّداً إذا جعلها حبيساً لا تُباع ولا

٧

تورث. وأَبِدَ عليه أَبَداً : غضب. وأَبيدَةُ : موضع. ومأبِد : موضع. والأُبَيْدُ : نبات مثل زرع الشعير سواء.

أبر : أَبَرَ النخلَ والزرعَ يأْبُره ويَأْبِرُه أَبْراً وإباراً وإبارَة وأَبّره : أَصلحه. والآبر : العامل. والمُؤْتَبرُ : ربّ الزرع. والمأْبور : الزرع والنخل المُصْلَح. وآبر : رجل يقوم بتأبير النخل وإصلاحها. وزمن الإِبارِ زَمَن تلقيح النخل وإصلاحِه ؛ وكل إِصلاحٍ إبارة. والمأْبُورة : المُلَقَّحة. وتأْبير النخل : تلقيحه. وأَبَرَ إذا آذى ، وأَبَرَ إذا اغتاب ، وأَبَرَ إذا لَقَّحَ النخل ، وأَبَرَ أَصْلَح. وإبرة الذراع : مُسْتَدَقُّها. وإبرَةُ الذراع : طرف العظم الذي منه يَذْرَع الذارع. وإبرة الفرس : شَظِيّة لا صفة بالذراع ليست منها. والإِبرة : عظم وَتَرة العُرْقوب ، وهو عُظَيْم لاصق بالكعب. وإِبرة الفرس : ما انْحَدّ من عرقوبيه. والإِبْرة : مِسَلّة الحديد ، والجمع إبَرٌ وإبارٌ. والبَوار : الهلاك. وإبرة العقرب : التي تلدَغُ بِها. وأَبرَتْه تَأْبُره وتَأْبِرُه أَبْراً : لسعته. والمأْبور : من أَبرته العقربُ أَي لَسَعَتْه بإبرتها. والإِبْرَة والمِئْبَرَة : النميمة. والمآبِرُ : النمائم وإفساد ذاتِ البين. والإِبْرَة : فَسِيلُ المُقْل ، وجمعها إِبَرٌ وإبَرات. والمِئْبَر : ما رَقّ من الرمل. وأَبَّرَ الأَثَر : عَفّى عليه من التراب. والتّأْبِيرُ : التعْفية ومَحْو الأَثر.

إبريسم : هو الإِبْرِيسِم : بكسر الراء ، وسنذكره في برسم.

أَبز : أَبَزَ الظَّبْيُ يَأْبِزُ أَبْزاً وأُبوزاً : وثَبَ وقَفَزَ في عَدْوِه ، وقيل تَطَلَّقَ في عَدْوه. والاسم الأَبَزَى ، وظبي أَبَّازٌ وأَبُوزٌ ، وكذلك الأُنثى. الأَبوزُ القَفَّازُ من كل الحيوان ، والأَبَّازُ الوَثَّابُ. وأَبَزَ الإِنسانُ في عَدْوِه يَأْبِزُ أَبْزاً وأُبُوزاً : استراح ثم مضى.

أَبس : أَبَسَهُ يأْبِسُه أَبْساً وأَبَّسَه : صغَّر به وحَقَّره ؛ والتَّأَبُّس : التَّغَيُّر ؛ والإِبْس والأَبْسُ : المكان الغليظ الخشن. ومُناخ أَبْس : غير مطمئنّ ؛ وأَبَسَه أَبْساً : قَهَرَه ؛ والأَبْسُ : بَكْع الرجل بما يسوءُه. وامرأَة أُباس إذا كانت سيئة الخلق ؛ الإبْسُ : الأصل السُّوء ، والأَبْس : ذَكر السَّلاحف ، وإباءٌ أَبْسٌ : مُخْزٍ كاسِرٌ.

أبش : الأبْشُ : الجمْع. وقد أَبشه ، وأَبَشَ لأهله يَأْبشُ أَبْشاً : كَسَب.

أبص : رجل أَبِصٌ وأَبُوصٌ : نشيط. وأَبِصَ يَأْبَصُ : أَرِنَ ونَشِطَ.

أَبض : الأَبْضُ : الشَّدُّ ، والتَّخْلِيةُ ، والسكون ، والحركة. والأُبْضُ : الدهر ، وجمعه آباضٌ. وأَبَضْت البَعِيرَ آبُضُهُ وآبِضُهُ أَبْضاً : وهو أَن تشدّ رسغ يده إلى عضده حتى ترتفع يده عن الأَرض. والإِبَاضُ : الحبل ، وقيل : عرق في الرِّجْل. والمَأْبِضُ : كل ما يَثْبُت عليه فخذُك ، وقيل : الرُّسْغ ، والجمع مآبِضُ. والتَّأَبُّضُ : انقباض النسا وهو عرق. والمَتأَبِّضات : المعقولات بالأُبُضِ. وإباضٌ : اسم رجل. والإِباضِيّة : قوم من الحرورية. وأُبْضَة : ماءٌ لِطَيِّئٍ. وأُباضُ : عِرْضٌ باليمامة كثير النخل والزرع.

أَبط : الإِبْطُ : باطِنُ المَنْكِب. والإِبط : باطن الجَناحِ ؛ والجمع آباط. وتأَبَّطَ الشيءَ : وضعَه تحت إبطه. والتأَبُّطُ : الاضْطِباع ، وهو ضرب من اللِّبْسة ، وهو أَن يُدْخِلَ الثوب من تحت يده اليمنى فيُلْقِيَه على مَنْكِبِهِ الأَيسر. وإِبْطُ الرَّمْل : لُعْطُهُ وهو ما رَقَّ منه. والإِبْطُ : أَسفلُ حَبْلِ الرمل ومَسْقَطُهُ. واسْتَأْبَطَ فلان : إذا حَفَرَ حُفْرة ضَيَّقَ رأْسَها ووسَّعَ أَسفلَها.

أَبغ : عَيْنُ أُباغَ ، بالضم : موضع بين الكوفة والرَّقَّةِ. ومنه يوم عين أُباغ يومٌ من أَيام العرب قتل فيه المنذر بن ماء السماء.

٨

أَبِق : الإِباقُ : هَرَبُ العبيد وذَهابهم من غير خوف ولا كدِّ عمل. وقد أَبَقَ أَي هَرَبَ. أَبَقَ يَأْبِق ويأْبُق أَبْقاً وإباقاً ، فهو آبق ، وجمعه أُبَّاقٌ. وأَبَقَ وتأَبَّقَ : استخفى ثم ذهب. والإِباقُ : هَرَبُ العبد من سيده. وتأَبَّق : استترَ ، ويقال احتبس. والتأَبُّق : التواري. وتأَبَّقت الناقة : حبَست لبنها. والأَبَقُ : القِنَّب ، وقيل : قشره ، وقيل : الحبل منه. والأَبَقُ : الكتَّان. وأَبَّاق : رجل من رُجَّازهم ، وهو يكنى أَبا قريبة.

أَبك : أَبِكَ الشيءُ يَأْبَك : كثر. وأَبِكَ الرجلُ أَبْكاً وأَبَكاً : كثر لحمه.

أبل : الإِبِلُ والإِبْلُ ، معروف لا واحد له من لفظه. والعرب تقول : إنه ليروح على فلان إبِلان إذا راحت إبل مع راعٍ وإبل مع راعٍ آخر ، وأَقل ما يقع عليه اسم الإِبل الصِّرْمَةُ ، وهي التي جاوزت الذَّوْدَ إلى الثلاثين. وتأَبَّل إبلاً : اتخذها واقتناها. وأَبَّل الرجلُ ، بتشديد الباء وأَبَل : كثرت إبلُه. وأُبِّلت الإِبل أَي اقتُنِيت ، فهي مأْبولة ، والنسبة إلى الإِبل إبَليٌ. ورجل آبِلٌ وأَبِل وإِبَليٌ وإبِليٌ : ذو إبل ، وأَبَّال : يرعى الإِبل. وأبِلَ يَأْبَل أَبالة مثل شَكِس شَكاسة وأبِلَ أَبَلاً ، فهو آبل وأَبِل : حَذَق مصلحة الإِبل والشاء ، وإن فلاناً لا يأْتَبِلُ أَي لا يَثْبُت على رِعْيةِ الإِبلِ ولا يُحْسنُ مهْنَتَها ، وقيل : لا يثبت عليها راكباً. وتأْبيل الإِبل : صَنْعَتُها وتسمينُها. وأَبَلَتْ الإِبلُ والوحشُ تأْبِلُ وتأْبُلُ أَبْلاً وأُبُولاً وأَبِلَتْ وتأَبّلتْ : جَزَأَتْ عن الماء بالرُّطْب ؛ الواحد آبلٌ والجمع أُبَّالٌ. وأَبَلَ الرجلُ عن امرأَته وتأَبَّل : اجْتَزأَ عنها. وأَبَلَ الرجلُ عن امرأَته إذا امتنع من غِشْيانِها وتأَبَّل. وأَبَلَتِ الإِبل بالمكان أُبولاً : أَقامت. وإِبل أَوابِلُ وأُبْلٌ وأُبَّالٌ ومؤَبَّلة : كثيرة ، وقيل : هي التي جُعِلَتْ قَطِيعاً قَطِيعاً ، وقيل : هي المتخذة للقِنْية. والإِبِلُ الأُبَّلُ : المهملة. والإِبْل بالتخفيف البعير لأنه من ذوات الأَربع يَبْرُك فيُحمل عليه الحمولة وغيره من ذوات الأَربع لا يُحْمَل عليه إلا وهو قائم ، ومن قرأها بالتثقيل قال الإِبِلُ : السحابُ التي تحمل الماء للمطر. وأَرض مأْبَلة أَي ذات إبل. وأَبَلَت الإِبلُ : هَمَلَت فهي آبلة تَتبعُ الأُبُلَ وهي الخِلْفَةُ تَنْبُت في الكَلإِ اليابس بعد عام. وأَبَلَت تَأْبِلُ : تأَبَّدَت. وأَبَل يأْبِلُ أَبْلاً : غَلَب وامتنع. الإِبَّوْلُ طائر ينفرد من الرَّفّ وهو السطر من الطير. والإِبِّيْلُ والإِبَّوْل والإِبَّالة القطعة من الطير والخيل والإِبل. وقيل : الأَبابيلُ جماعةٌ في تَفْرِقة ، واحدها إِبِّيلٌ وإبَّوْل. وطير أَبابيل : جماعات من ههنا وجماعات من ههنا ، وقيل : طير أَبابيل يتبع بعضها بعضاً إبِّيلاً إبِّيلاً أَي قَطيعاً خَلْفَ قطيع ؛ يقال جاءت إبلك أَبابيل أَي فِرَقاً ، وطير أَبابيل ، وهذا يجيء في معنى التكثير وهو من الجمع الذي لا واحد له ؛ وفي نوادر الأَعراب : جاء فلان في أُبُلَّتِه وإبالته أَي في قبيلته. وأَبَّل الرجلَ : كأَبَّنه ؛ أَبَّنْت الميت تأْبيناً وأَبَّلْته تأْبِيلاً إذا أَثنيت عليه بعد وفاته. والأَبِيلُ : العصا. والأَبِيل والأَبِيلةُ والإِبالة : الحُزْمةُ من الحَشيش والحطب. والأَبِيلُ : رئيس النصارى ، وقيل : هو الراهب ، وقيل الراهب الرئيس ، وقيل صاحب الناقوس ، وهم الأَبيلون. وكان عيسى ابن مريم ، يسمى أَبِيلَ الأَبِيلِين ؛ الأَبيل بوزن الأَمير : الراهب ، سمي به لتأَبله عن النساء وترك غشْيانهن ، والفعل منه أَبَلَ يأْبُلُ أَبَالة إذا تنَسَّك وتَرَهَّب. والأَيْبُليُ والأَيْبُلُ صاحبُ الناقوس الذي يُنَقّسُ النصارى بناقوسه يدعوهم به إلى الصلاة. والأَبَلة ، بالتحريك : الوَخامة والثِّقلُ من الطعام. والأَبَلَةُ : العاهةُ. ويقال : إن فعلت ذلك فقد خرجت من أَبَلته أَي من تَبِعته ومذمته. وما لي

٩

إليك أَبِلة : أَي حاجة. والوابل : هو المطر الكثير القطر. والإِبْلَة : العداوة. والأَبَلَةُ : الحِقْد.

والأُبُلَّةُ بالضم والتشديد : تمر يُرَضُّ بين حجرين ويحلب عليه لبن ، وقيل : هي القِدْرة من التمر.

والأَبُلَّة الأَخضر من حَمْل الأَراك ، فإذا احْمَرَّ فكبَاثٌ. والأُبُلَّة : مكان بالبصرة وهي بضم الهمزة والباء وتشديد اللام ، البلد المعروف قرب البصرة من جانبها البحري. وأُبْلى : موضع بأَرض بني سُليم بين مكة والمدينة. وفي الحديث ذكر آبِل ، وهو بالمد وكسر الباء موضع له ذكر في جيش أُسامة يقال له آبل الزَّيْتِ وأُبَيْلى : اسم امرأَة.

ابن : أَبَنَ الرجلَ يأْبُنُهُ ويَأْبِنُهُ أَبْناً : اتَّهَمَه وعابَه ، يقال فلان يُؤْبَنُ بخير وبشَرّ أَي يُزَنُّ به ، فهو مأْبُونٌ. فإذا قلت يُؤْبَنُ مُجَرَّداً فهو في الشرّ لا غيرُ. يقال : أَبَنْتُ الرجلَ آبُنُهُ إِذا رَمَيْتَه بِخَلَّةِ سَوْء ، فهو مأْبونٌ ، وهو مأْخوذ من الأُبَن ، وهي العُقَدُ تَكُونُ في القِسِيّ تُفْسِدُها وتُعَابُ بها. وأَبَنَه بشرٍّ يَأْبُنُهُ ويأْبِنه : اتَّهَمَه به. والأَبْنُ : التهمَةُ. والأُبْنَة : العُقْدة في العُود أَو في العَصا ، وجَمْعُها أُبَنٌ. وهو أَيضاً مَخْرَجِ الغُصْن في القَوْس. والأُبْنة : العَيْبُ في الخَشَب والعُود ، وأَصلُهُ من ذلك. ويقال : ليس في حَسَبِ فلانٍ أُبْنةٌ ، والأُبْنةُ : العَيْبُ في الكلام. وأُبْنة البعيرِ : غَلْصَمَتُهُ. ويقال : بينهم أُبَنٌ أَي عَدَاواتٌ. وإِبَّانُ كلِّ شيء : وقْتُهُ وحِينُهُ الذي يكون فيه. وأَبَّنَ الرجلَ تأْبِيناً وأَبَّله : مَدَحه بعد موته وبكاه ، وقيل : التَّأْبِينُ الثَّناءُ على الرجل في الموت والحياة. وأَبَنْتُ الشيء : رَقَبْتُهُ. والتَّأْبِينُ : اقتِفاء الأَثر. والتأْبِين : أَن يُفْصَدَ العِرْقُ ويُؤْخَذَ دَمُهُ فيُشوى ويُؤْكل ، والأَبِنُ ، من الطعام والشراب ، الغليظ الثَّخين. وأَبَنُ الأَرض : نبتٌ يخرُج في رؤُوس الإِكام ، له أَصل ولا يَطول ، وكأَنه شَعَر يُؤْكل وهو سريع الخُرُوج سريع الهَيْج. وأَبانانِ : جبلان في البادية ، وقيل : هما جَبَلان أَحدهما أَسود والآخر أَبْيض. وإِنما قيل : أَبانانِ وأَبانٌ أَحدهما ، والآخر مُتَالِعٌ ، كما يقال القَمَران.

أبه : أَبَهَ له يَأْبَهُ أَبْهاً وأَبِهَ له وبه أَبَهاً : فَطِنَ. وقال بعضهم : أَبِهَ للشيء أَبَهاً نسِيه ثم تفطَّنَ له. وأَبَّهَ الرجلَ : فَطَّنه ، وأَبَّهه : نبَّهه. والأُبَّهَةُ : العظمة والكبر. وتَأَبَّه فلانٌ على فلان تأَبُّهاً إِذا تكبر ورفع قدره عنه. ولا يُؤْبَهُ له أَي لا يُحْتَفَلُ به لحقارته. ويقال للأَبَحِّ : أَبَهُ ، وقد بَهَ يَبَهُ أَي بَحَّ يَبَحُّ.

أبهل : عَبْهَلَ الإِبلَ مثل أَبْهَلَها ، والعين مبدلة من الهمزة.

أبي : الإِباءُ ، بالكسر : مصدر قولك أَبى فلان يأْبى ، بالفتح فيهما مع خلوه من حُروف الحَلْق ، وهو شاذ ، أَي امتنع. وأَبى الشيءَ يَأْباه إباءً وإباءَةً : كَرِهَه. ورجل أَبيٌ : ذو إِباءٍ شديد إذا كان ممتنعاً. ورجل أَبَيَانٌ : ذو إِباءٍ شديد. ورجل أَبَّاء إذا أَبى أَن يُضَامَ. ويقال : أَخذه أُباءٌ إذا كان يَأْبى الطعام فلا يَشْتهيه. والآبِيةُ : التي تَعافُ الماء ، وهي أَيضاً التي لا تريد العَشاء. وفي المَثَل : العاشِيةُ تُهَيِّجُ الآبية أَي إذا رأَت الآبيةُ الإِبِلَ العَواشي تَبِعَتْها فَرَعَتْ معها. وماءٌ مأْباةٌ : تَأْباهُ الإِبلُ. والأَبِيَّة من الإِبل : التي ضُرَّت فلم تَلْقَح كأَنها أَبَتِ اللَّقاح. وأَبَيْتَ اللَّعْنَ : من تحيَّات المُلوك في الجاهلية ، كانت العرب يُحْيِّي أَحدُهم المَلِك يقول أَبَيْتَ اللَّعْنَ. معناه أَبَيْتَ أَن تأْتي من الأُمور ما تُلْعَنُ عليه وتُذَمُّ بسببه. وأَبِيتُ من الطعام واللَّبَنِ إِبًى : انْتَهيت عنه من غير شِبَع. ورجل أَبَيانٌ : يَأْبى الطعامَ. وأُوبيَ الفَصِيلُ يُوبى إيباءً ، وهو فَصِيلٌ مُوبًى إذا سَنِقَ لامتلائه. والأُباءُ : داءٌ يأْخذ العَنْزَ والضَّأْنَ في

١٠

رؤوسها من أَن تشُمَّ أَبوال الماعِزَةِ الجَبَليَّة ، وهي الأَرْوَى ، أَو تَشْرَبَها أَو تَطَأَها فَتَرِمَ رُؤوسها ويأْخُذَها من ذلك صُداع ولا يَكاد يَبْرأُ. وفصيلٌ مُوبًى : وهو الذي يَسْنَق حتى لا يَرْضَع. والأَباءَةُ : البَرديَّة ، وقيل : الأَجَمَة ، وقيل : هي من الحَلْفاء خاصَّة. والأَباءُ ، بالفتح والمدّ : القَصَب ، ويقال : هو أَجَمةُ الحَلْفاء والقَصَب خاصَّة ، واحدته أَباءةٌ والأَباءةُ : القِطْعة من القصَب. وماءٌ مُؤْبٍ قليل. وآبَى أَي نَقَص. والأَبَوانِ : الأَبُ والأُمُّ. والأَبُ : الوالد ، والجمع أَبُونَ وآباءٌ وأُبُوٌّ وأُبوَّةٌ. والأَبا : لغة في الأَب. ويجوز أَن يجمع الأَبُ بالنُّونِ فيقال : هؤلاء أَبُونَكُمْ أَي آباؤُكم ، وهم الأَبُونَ. ومن العرب مَن يقول : أُبُوَّتُنا أَكرم الآباءِ ، يجمعون الأَب على فُعولةٍ كما يقولون هؤلاء عُمُومَتُنا وخُؤولَتُنا. وأَبَوْتَ وأَبَيْت : صِرْت أَباً. وأَبَوْتُه إباوَةً : صِرْتُ له أَباً. ويقال : ما له أَبٌ يأْبُوه أَي يَغْذوه ويُرَبِّيه ، والنِّسْبَةُ إليه أَبَويّ. وتَأَبَّيْت أَباً أَي تخذْت أَباً وتَأَمَّيْت أُمَّة وتَعَمَّمْت عَمّاً. وفلان يأْبوك أَي يكون لك أَباً. وتَأَبَّاه : اتَّخَذَه أَباً ، والاسم الأُبُوَّة. [يقال] : ما كنتَ أَباً ولقد أَبَوْتَ أُبُوَّةً. ويقال : بَأْبَأْتُ الصَّبيَّ إذا قلتَ له بأَبي أَنت وأُمِّي. ويا أَبةِ ويا أَبةَ لغتان ، فَمن نصَب أَراد النُّدْبة. فحَذف. وقالوا : لابَ لك يريدون لا أَبَ لكَ ، فحذفوا الهمزة البتَّة ، ونظيره قولهم : ويْلُمِّه ، يريدون وَيْلَ أُمِّه. وقولهم لا أَبا لَك : كلام جَرى مَجْرى المثل ، وذلك أَنك إذا قلت هذا فإنك لا تَنْفي في الحقيقة أَباهُ ، وإنما تُخْرِجُه مُخْرَج الدُّعاء عليه أَي أَنت عندي ممن يستحقُّ أَن يُدْعى عليه بفقد أَبيه. ويقال : لا أَبَ لك ولا أَبا لَك ، وهو مَدْح. وقد تكرَّر في الحديث لا أَبا لَك ، وهو أَكثر ما يُذْكَرُ في المَدْح أَي لا كافيَ لك غير نفسِك ، وقد يُذكَر في مَعْرض الذمَّ كما يقال لا أُمَّ لك ؛ وقد يذكر في مَعْرض التعجُّب ودَفْعاً للعَيْن كقولهم لله دَرُّك ، وقد يذكر بمعنى جِدَّ في أَمْرِك وشَمِّر لأَنَّ مَن له أَبٌ اتَّكَلَ عليه في بعض شَأْنِه ، وقد تُحْذَف اللام فيقال لا أَبَاكَ بمعناه. وإذا وُجِدَ من الوَلَد ما يَحْسُن مَوْقِعُه ويُحْمَد قيل لله أَبُوكَ ، في مَعْرض المَدْح والتَّعجب أَي أَبوك لله خالصاً حيث أَنْجَب بك وأَتَى بمِثْلِك. [وقيل] : قولهم لا أَبَا لَك كلمة تَفْصِل بها العرب كلامَها. وأَبو المرأَة : زوجُها. ومِن المُكَنَّى بالأَب ، قولهم : أَبو الحَارِث كُنْيَةُ الأَسَدِ ، أَبو جَعْدَة كُنْية الذئب ، أَبو حُصَيْن كُنْيَةُ الثَعْلَب ، أَبو ضَوْطَرى الأَحْمَقُ ، أبو حاجِب النار لا يُنْتَفَع بها ، أَبو جُخادِب الجَراد ، وأَبو بَراقِش لطائر مُبَرْقَش ، وأَبو قَلَمُونَ لثَوْب يَتَلَوَّن أَلْواناً ، وأَبو قُبَيْسٍ جبَل بمكة ، وأَبو دارِسٍ كُنْية الفَرْج من الدَّرْس وهو الحَيْض ، وأَبو عَمْرَة كُنْية الجُوعِ. وأَبو مالِكٍ : كُنْية الهَرَم. ويقال للمِطْعام أَبو الأَضْياف. والأَبْواء ، بالمدّ : جَبَل بين مكة والمدينة ، وعنده بلد ينسَب إليه. وكَفْر آبِيا : موضع. وفي الحديث : ذِكْرِ أَبَّى ، هي بفتح الهمزة وتشديد الباء : بئر من آبار بني قُرَيظة وأَموالهِم يقال لها بئر أَبَّى ، نَزَلها سيدُنا رسول الله صلّى الله عليه وسلم ، لما أَتى بني قُريظة.

أَتأ : أَتْأةُ أُمُّ قَيْس بن ضِرار قاتل المقدام ، وهي من بَكر وائل.

أَتب : الإِتْبُ : البَقِيْرة ، وهو بُرْدٌ أَو ثوب يُؤْخَذُ فَيُشَقُّ في وسَطِه ، ثم تُلْقِيه المرأَةُ في عُنُقِها من غير جَيْب ولا كُمَّيْنِ. والإِتْبُ : دِرْعُ المرأة. وقيل : الإِتْبُ من الثياب : ما قَصُر فَنَصَف الساقَ. وأُتِّبَ الثوبُ : صُيِّرَ إِتْباً. التَّأَتُّبُ : أَن يَجْعَلَ الرَّجلُ حِمالَ القَوْسِ في صَدره ويُخْرِجَ مَنْكِبَيْه منها ، فيَصِيرَ القَوْسُ على مَنْكِبَيْه. وإتْبُ الشعيرةِ : قِشْرُها. والمِئْتَبُ : المِشْمَلُ.

١١

أتت : أتَّهُ يَؤُتُّه أَتّاً : غَتَّه بالكلام ، أَو كَبَتَهُ بالحُجَّةِ وغَلَبَه.

أتر : الأُتْرُور : لغة في التُّؤْرُور مقلوب عنه.

أتل : أَتَلَ الرجلُ يَأْتِلُ أُتُولاً ، وأَتْلاً ، وأَتَنَ يَأْتِنُ أُتُوناً إذا قارب الخَطْوَ في غضب. تَأْتالُ : تُصْلِحُ ، وأَصله تَأْتَوِل ونصبه بإضمار أَن.

أتم : الأَتْمُ من الخُرَز : أَن تُفْتَق خُرْزَتان فتَصِيرا واحدة. والأَتُومُ من النساء : التي التَقى مَسْلَكاها عند الافْتِضاض ، وهي المُفْضاة ، وأَصلُه أَتَمَ يأْتِمُ إذا جمع بين شيئين ، ومنه سمي المَأْتَمُ لاجتماع النساء فيه. وقيل الأَتُومُ الصغيرة الفَرْج ؛ والمَأْتم كل مُجْتَمَعٍ من رجال أَو نساء في حُزْن أَو فَرَحٍ. وقيل : هو الشَّوابُّ منهنَّ لا غير ، والميم زائدة. والعامة تَغْلَط فتظنُّ أَن المأْتم النَّوْح والنياحة ، وإنما المَأْتَمُ النساء المجتَمِعات في فَرَح أَو حُزْن ، والجمع المَآتِم. وزعم بعضهم أَن المَأْتَم مشتقٌّ من الأَتْمِ في الخُرْزَتَيْنِ ، ومن المرأَة الأَتُوم ، والتقاؤهما أَنَ المَأْتم النساء يجتمعن ويتَقابلن في الخير والشرِّ. وما في سيره أَتَمٌ ويَتَمٌ أَي إبطاء. والأُتُم : شجر يشبه شجر الزيْتون ينبت بالسَّراة في الجبال ، وهو عِظام لا يحمل ، واحدته أُتُمة. والأَتْم : موضع. وقيل : اسم واد. وقيل الأَتْمُ اسم جبل.

أتن : الأَتانُ : الحِمارةُ ، والجمع آتُنٌ مثل عَناقٍ وأَعْنُقٍ وأُتْنٌ وأُتُنٌ. والمَأْتوناءُ : الأُتُنُ اسمٌ للجمع. واسْتَأْتَنَ الرجلُ اشْتَرَى أَتاناً واتَّخَذَها لنفسه. واسْتَأْتَنَ الحمارُ : صارَ أَتاناً. والأَتان قاعدةُ الفَوْدَجِ. والأَتانُ : المرأَةُ الرَّعناء ، على التشبيه بالأَتان. والأَتانُ : الصخرةُ تكون في الماء. وأَتانُ الضَّحْلِ صخرةٌ تكون على فَمِ الرَّكِيِّ ، فيركبُها الطُّحْلُبُ حتى تَمْلاسَّ فتكون أَشَدَّ مَلاسةً من غيرها ، وقيل : هي الصخرةُ بعضُها غامِرٌ وبعضُها ظاهِرٌ. والأَتانُ : مَقامُ المُسْتَقِي على فَمِ البئرِ ، وهو صخرةٌ. والأَتانُ والإِتانُ : مَقامُ الرَّكِيَّة. وأَتَنَ يَأْتِنُ أَتناً : خَطَبَ في غَضَب. وأَتَنَ الرجلُ يَأْتِنُ أَتَناناً إذا قارَب الخَطْوَ في غَضَب. وأَتَنَ بالمكانِ يَأْتِنُ أَتْناً وأُتوناً : ثَبَتَ وأَقامَ به. والأَتْنُ : أَن تَخْرجَ رجْلا الصبيّ قَبْلَ رأْسِهِ ، وقيل : هو الذي يُولَدُ مَنْكُوساً ، فهو مرةً اسمٌ للوِلادِ ، ومرّةً اسمٌ للولَدِ. والمُوتَنُ : المنكوسُ ، من اليَتْنِ. والأَتُونُ : المَوْقِدُ. والأَتُّونُ : أُخْدُودُ الجَبّارِ والجصَّاص ، وأَتُون الحمّامِ ، وجمعه أُتُنٌ.

أته : التَّأَتُّهُ : مبدل من التَّعَتُّه.

أتي : الإِتْيان : المَجيء. أَتَيْته أَتْياً وأُتِيّاً وإتِيّاً وإتْياناً وإِتْيانةً ومَأْتاةً : جِئْته. وفي الحديث : خَيْرُ النِّساء المُواتِيةُ لِزَوْجها ؛ المُواتاةُ : حُسْنُ المُطاوعةِ والمُوافقةِ ، وأَصلُها الهمزُ فخفِّف وكثُر حتى صار يقال بالواو الخالِصة ؛ وفي التنزيل العزيز : (وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ) أَتى ؛ قالوا : معناه حيث كان. والمِيتاءُ والمِيداءُ ، مَمْدودانِ : آخِرُ الغاية حيث ينتهي إليه جَرْيُ الخيل. والمِيتاءُ : الطريق العامِرُ ، ومجتَمَع الطريق أَيضاً مِيتاء وميداءُ. وداري بِميتاء دارِ فلانٍ : أَي تِلْقاءَ دارِه. وأَتَى الأَمرَ من مأْتاهُ ومَأْتاتِه أَي من جهتِه وَوَجْهه الذي يُؤْتَى منه. وآتَى إليه الشيءَ : ساقَه. والأَتيُ : النهر يَسوقه الرجلُ إلى أَرْضه. [وقيل] : كل جدول ماءٍ أَتِيّ. وأَتَّى للماء : وَجَّه له مَجْرًى. ويقال : أَتِ لهذا الماء فتُهَيِّىءَ له طريقه. وأَتَّوْا جَداوِلَها أَي سَهَّلوا طُرُق المِياه إليها. يقال : أَتَّيْت الماء إذا أَصْلَحْت مَجْراه حتى يَجْرِي إلى مَقَارِّه. والأَتِيُ ، والإتاءُ : ما يَقَعُ في النهر من خشب أَو ورَقٍ ، والجمعُ آتاءٌ وأُتيٌ ،

١٢

وكل ذلك من الإِتْيان. وسَيْل أَتيٌ وأَتاوِيٌ : لا يُدْرى من أَيْن أَتى. والأَتيُ الرجل يكون في القوم ليس منهم ، ولهذا قيل للسيل الذي يأْتي من بلَد قد مُطر فيه إلى بلد لم يُمْطر فيه أَتيٌ. ويقال : رجل أَتِيٌ وأَتاوِيٌ أَي غريبٌ. ويقال : جاءنا سَيْلٌ أَتيٌ وأَتاوِيٌ إذا جاءك ولم يِصِبْكَ مَطَره. وأَتِيَّةُ الجُرْحِ وآتِيَتُه : مادَّتُه وما يأْتي منه. وأَتَى عليه الدَّهْرُ : أَهلَكَه. والأَتْوُ : المَرَض الشديد أَو كسرُ يَدٍ أَو رِجْلٍ أَو موتٌ. ويقال : يؤتى دونه أَي يُذهب به ويُغلَب عليه. ويقال : أُتِيَ فلان إذا أَطلَّ عليه العدوُّ. وأَتَى الأَمْرَ والذَّنْبَ : فَعَلَه. واسْتَأْتَتِ الناقة اسْتِئتاءً ، مهموز ، أَي ضَبِعَتْ وأَرادت الفَحْل. والإِيتاءُ : الإِعْطاء. ويقال : لفلان أَتْوٌ أَي عَطاء. وآتاه الشيءَ أَي أَعطاه إيَّاه. وآتاه : جازاه. ورجل مِيتاءٌ : مُجازٍ مِعْطاء. وما أَحسنَ أَتْيَ يَدَي الناقة أَي رَجْع يَدَيْها في سَيْرِها. وآتاهُ على الأَمْرِ : طاوَعَه. وآتَيْتُه على ذلك الأَمْر مُؤاتاةً إذا وافَقْته وطاوَعْته. والعامَّة تقول : واتَيْتُه. وتَأَتَّى له الشيءُ : تَهَيَّأَ. والتَّأَتِّي : التَّهَيُّؤُ للقيام. ورجل أَتِيٌ : نافِذٌ يتأَتَّى للأُمور. ويقال : أَتَوْتُه أَتْواً ، لغة في أَتَيْتُه. والأَتْوُ : الاسْتِقامة في السير والسرْعةُ. وما زال كلامُه على أَتْوٍ واحدٍ أَي طريقةٍ واحدة. وأَتَوْتُه آتُوه أَتْواً وإتاوةً : رَشَوْتُه ؛ والإِتاوةُ : الرَّشْوةُ والخَراجُ. وكلُّ ما أُخِذ بكُرْهٍ أَو قُسِمَ على موضعٍ من الجِبايةِ وغيرِها إتاوةٌ ، وخص بعضهم به الرِّشْوةَ على الماء. والإِتاءُ : الغَلَّةُ وحَمْلُ النخلِ ، تقول منه : أَتَتِ الشجرة والنخلة تَأْتو أَتْواً وإتاءً ، بالكسر ؛ طلع ثمرها ، وقيل : بَدا صَلاحُها ، وقيل : كَثُرَ حَمْلُها ، والاسم الإِتاوةُ. والإِتاءُ : ما يخرج من إكالِ الشجر. والإِتاءُ ما خرج من الأَرض من الثمر وغيره. وفي حديث بعضهم : كم إتاءُ أَرضِك أَي رَيْعُها وحاصلُها ، كأَنه من الإِتاوةِ ، وهو الخَراجُ ويقال للسقاء إذا مُخِض وجاء بالزُّبْد : قد جاء أَتْوُه. والإِتاءُ : النَّماءُ. وأَتَتِ الماشيةُ إتاءً : نَمَتْ.

أَثأ ؛ جاءَ فلان في أُثْئِيَّةٍ من قومه أَي جماعة ، وأَثَأْتُه إذا رميته بسهم ، وأَصبَح فلانٌ مُؤْتَثِئاً أَي لا يَشتهي الطعام.

أَثب : المَآثِبُ : موضع.

أَثث : الأَثاثُ والأَثاثةُ والأُثوثُ : الكثرة والعِظَمُ من كل شيء. وشَعَر أَثِيثٌ : غزير طويل ، وكذلك النبات ، وأَثَّتِ المرأَة تَئِثُ أَثًّا : عَظُمَتْ عجيزتُها. وامرأَةٌ أَثِيثةٌ : أَثِيرة ، كثيرة اللحم ، والجمع إثاثٌ وأَثَائثُ. وأَثَّثَ الشيءَ : وَطَّأَه ووثَّرَه. والأَثاثُ : الكثير من المال. والأَثاثُ : المَتاع. من متاعٍ البيت ونحوه. وتأَثَّثَ الرجلُ : أَصابَ خيراً ورِياشاً.

أثجل : العَثْجَلُ والعُثَاجِل : العظيم البطن مثل الأَثْجَل.

أثر : الأَثر : بقية الشيء ، والجمع آثار وأُثور. وخرجت في إثْره وفي أَثَره أَي بعده. والتأْثير : إبْقاءُ الأَثر في الشيء. والآثارُ : الأَعْلام. والأَثِيرَةُ من الدوابّ : العظيمة الأَثَر في الأَرض بخفها أَو حافرها بَيّنَة الإِثَارَة. والإِثارُ : شِبْه الشِّمال يُشدّ على ضَرْع العنزة. والأُثْرَة ، بالضم : أَن يُسْحَى باطن خف البعير بحديدة ليُقْتَصّ أَثَرُهُ. وأَثَرَ خفَّ البعير يأْثُرُه أَثْراً وأَثّرَه : حَزَّه. والأَثَرُ : سِمَة في باطن خف البعير يُقْتَفَرُ بها أَثَرُه ، والجمع أُثور. والمِئْثَرَة والثُّؤْرُور : حديدة يُؤْثَرُ بها خف البعير ليعرف أَثرُه في الأَرض. والأَثَرُ : الأَجل. والأَثَر : الخبر ، والجمع آثار. والأَثْرُ : مصدر قولك أَثَرْتُ الحديث آثُرُه إذا ذكرته عن غيرك. وأَثَرَ الحديثَ عن القوم يأْثُرُه ويَأْثِرُه أَثْراً وأَثارَةً وأُثْرَةً : أَنبأَهم بما سُبِقُوا فيه من الأَثَر. وآثِرٌ : مخبر يروي الحديث. وحديث مأْثور أَي يُخْبِر الناسُ به بعضُهم بعضاً أَي ينقله

١٣

خلف عن سلف. وأُثْرَةُ العِلْمِ وأَثَرَته وأَثارَتُه : بقية منه تُؤْثَرُ. وأَثارَةٌ : علامة وبقية من علم. والأُثْرَة والمأْثَرَة والمأْثُرة : المكرمة. ومأْثُرةٌ ومآثر : القدم في الحسب. ومآثِرُ العرب : مكارِمُها ومفاخِرُها. وآثَرَه : أَكرمه. ورجل أَثِير : مكين مُكْرَم ، والجمع أُثَرَاءُ والأُنثى أَثِيرَة. وآثَرَه عليه : فضله. وآثَرْتُكَ إيثاراً أَي فَضَّلْتُك. واستأْثَرَ بالشيء على غيره : خصَّ به نفسه واستبدّ به. ورجل أَثُرٌ ، وأَثِرٌ : يسْتَأْثر على أصحابه في القَسْم. والاستئثارُ : الانفراد بالشيء. وفلان أَثيري أَي خُلْصاني. والأَثْرُ والإِثْرُ والأُثُرُ : فِرِنْدُ السَّيفِ ورَوْنَقُه ، والجمع أُثور. وأَثْرُ السيف : تَسَلْسُلُهُ وديباجَتُه. وسيف مأْثور : في متنه أَثر. وأُثْر الوجه وأُثُرُه : ماؤه ورَوْنقُه. وأَثَرُ السيف : ضَرْبَته. وأُثْر الجُرْح : أَثَرُه يبقى بعد ما يبرأُ. والإِثْر والأُثْر : خُلاصة السمْن إذا سُلِىءَ ، وهو الخَلاص والخِلاص ، وقيل : هو اللبن إذا فارقه السمن. وأُثْر السيف : جُرْحه ، وأَثَرُه ورونقه الذي فيه. ويقال : افْعَلْه آثِراً ما وأَثِراً ما أَي إن كنت لا تفعل غيره فافعله. والأَثير : الصبح ، وذو أَثير وَقْتُه. والأُثْرَة : الجدب والحال غير المرضية. وأَثَر الفَحْلُ الناقة يَأْثُرُها أَثْراً : أَكَثَر ضِرابها.

أثف : الأُثْفِيَّةُ والإِثْفِيَّةُ : الحجر الذي تُوضَعُ عليه القِدْرُ ، وجمعها أثافيُ وأَثافٍ. يقال : أَثْفَيْتُ القِدْرَ إذا جعلتَ لها الأَثافي ، وثَفَّيْتُها إذا وضعتها عليها. وقولهم : رماه الله بثالثة الأثافي : أَي رماه الله بالجبل أَي بِداهيةٍ مثلِ الجبل ، والمعنى أَنهم إذا لم يجدوا ثالثة من الأَثافي أَسْنَدُوا قُدُورَهم إلى الجبل. وتأَثَّفْناه : صرنا حَوَالَيْه كالأُثْفِيةِ. ومرَةٌ مؤَثَّفةٌ : لزوجها امرأَتان سِواها وهي ثالثتهما ، شبهت بأَثافي القِدْر. والإِثْفِيّةُ ، بالكسر : العَدَدُ والجماعةُ من الناس. وتأَثَّفوا بالمكان : أَقاموا فلم يبرحوا. وتَأَثَّفوا على الأَمر : تَعاوَنُوا. وأَثَفْتُه آثِفُه أَثْفاً : تَبِعْتُه. والآثِفُ : التَّابِعُ. ويقال : تأَثَّفُوه أَي تَكَنَّفُوه.

أَثكل : في ترجمة عثكل : العُثكُول والعِثْكال الشِّمْراخ ، وما هو عليه البُسْر من عِيدان الكِبَاسة وهو في النخل بمنزلة العُنقود من الكَرْم ؛ ويقال إثكال وأُثْكُول. وفي حديث الحدّ : فَجُلِد بأُثْكُول ، وفي رواية : بإثْكال ، هما لغة في العُثْكُول والعِثْكال ، وهو عِذْق النخلة بما فيه من الشماريخ.

أثل : أَثْلَةُ كل شيء : أصله. وأَثَلَ يأْثِل أُثولاً. وتَأَثَّل : تأَصَّل. وأَثَّل مالَه : أَصَّله. وتأَثَّل مالاً : اكتسبه واتخذه وثَمَّره. وأَثَّل اللهُ مالَه : زكَّاه. وأَثَّل مُلْكَه : عَظَّمه. وتأَثَّل هو : عَظُم. وكلُّ شيء قديم مُؤَصَّلٍ : أَثِيلٌ ومُؤَثَّل ومُتَأَثَّل. ويقال : مال مُؤَثَّل ومَجْدٌ مؤثَّل أَي مجموع ذو أَصل. ويقال مال أَثِيلٌ ؛ والمؤَثَّل الدائم. وأَثَّلْتُ الشيءَ : أَدَمْتُه. ومؤَثَّل مُهَيَّأٌ له. ويقال : أَثَّلَ اللهُ مُلْكاً آثِلاً أَي ثَبَّته. وتأْثيل المجد : بناؤه. والأَثال بالفتح : المجد ، وبه سمي الرجل. ومجد مؤَثَّل : قديم. والأَثْلَةُ والأَثَلَةُ : متاع البيت وبِزَّتُه. والأَثْلة : المِيرةُ. وأَثَّل أَهْلَه : كساهم أَفضل الكُسوة. وأَثَّلَ : كَثُرَ مالُه. ويقال : هم يَتَأَثَّلون الناسَ أَي يأْخذون منهم أَثالاً ، والأَثالُ المال. ويقال : تأَثَّل فلان بئراً إذا احتفرها لنفسه. والأَثْلُ : شجر يشبه الطَّرْفاء إلا أَنه أَعظم منه وأَكرم وأَجود عُوداً تسوَّى به الأَقداح الصُّفْر الجياد ، ومنه اتَّخِذ مِنبر سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ وجمعه أَثَلات. والأُثَيْل : مَنبِتُ الأَراك. وأُثَيْل ، مصغَّر : موضع قرب المدينة وبه عين ماء لآل جعفر بن أبي طالب عليه السلام. وأُثال بالضم : اسم جبل ، وبه سمي الرجل أُثالاً. وأُثالة : اسم. وأَثْلة والأَثِيل :

١٤

موضعان ؛ وأُثال : بالقَصِيم من بلاد بني أَسد. وذو المأْثول : وادٍ.

أثم : الإثْمُ : الذَّنْبُ ، وقيل : هو أَن يعمَل ما لا يَحِلُّ له. وتأَثَّم الرجل : تابَ من الإثْم واستغفر منه ، وهو على السَّلْب كأَنه سَلَب ذاته الإثْم بالتوْبة والاستغفار أَو رامَ ذلك بهما. يقال : تأَثَّم فلانٌ إذا فَعَلَ فِعْلاً خرَج به من الإثْم ، كما يقال تَحَرَّج إذا فعل ما يخرُج به عن الحَرج. وجمع الإثْم آثامٌ ، لا يكسَّر على غير ذلك. وأَثِم فلان ، بالكسر ، يأْثَم إثْماً ومَأْثَماً أَي وقع في الإثْم ، فهو آثِم وأَثِيمٌ وأَثُومٌ أَيضاً. وأَثَمَه الله في كذا يَأْثُمُه ويأْثِمُهُ أَي عدَّه عليه إثْماً ، فهو مَأْثُومٌ. والأَثامُ : جَزاء الإثْم. والأَثامُ والإثامُ : عُقوبة الإثمِ ؛ وقيل في قوله تعالى ، (يَلْقَ) أَثاماً ، قيل : هو وادٍ في جهنم. وآثمَه ، بالمدّ : أَوقعه في الإثمِ. وأَثَّمه ، بالتشديد : قال له أَثِمْت. ورجل أَثَّامٌ من قوم آثمين ، وأَثِيمٌ من قوم أُثَماء. والأَثِيمُ : الفاجر. والمَأْثَم : الأَثامُ ، وجمعه المَآثِم. والإثمُ عند بعضهم : الخمر. وليس الإثمُ من أَسماء الخمر بمعروف ، ولم يصح فيه ثبت صحيح. وأَثِمَتِ الناقة المشي تأْثَمُه إثْماً : أَبطأَت.

أَثن : الأُثْنةُ : منبِتُ الطَّلْحِ ، وقيل : هي القِطْعةُ من الطَّلْح والأَثْلِ. ويقال للشيء الأَصِيل : أَثِينٌ.

أثا : أَثَوْتُ الرجلَ وأَثَيْتُه وأَثَوْتُ به وأَثَيْتُ به وعليه أَثْواً وأَثْياً وإثاوةً : وشَيْتُ به وسَعَيْتُ عند السلطان ، وقيل : وَشَيْتُ به عند من كان. والأُثايةُ الموضع المعروف بطريق الجُحْفةِ إلى مكة. والمُؤْتَثي الذي يُكْثِر الأَكلَ فيعطَش ولا يَرْوى.

أَجأ : بالتحريك : جبلٌ لطيِّيءٍ يذكَّر ويؤَنَّث. وهناك ثلاثةُ أَجبُل : أَجَأ وسَلْمَى والعَوْجَاءُ. وأَجَأَ : إذا فَرَّ.

أَجج : الأَجِيجُ : تَلَهُّبُ النار. وأَجَّتِ النارُ تَئِجُ وتَؤُجُ أَجِيجاً إذا سمعتَ صَوتَ لَهَبِها. وأَجِيجُ الكِيرِ : حفيفُ النار. وأَجَّجَ بينهم شَرًّا : أوقده. وأَجَّةُ القوم وأَجِيجُهم : اخْتَلاطُ كلامهم مع حَفيف مشيهم. وأَجَّج إذا حمل على العدوّ ، وأَجَ الظَّليمُ يَئِجُ ويَؤُجُ أَجًّا وأَجِيجاً : سُمع حَفِيفُه في عَدْوِه. وأَجَ الرَّجُلُ يَئِجُ أَجِيجاً : صَوَّتَ. وأَجَ يَؤُجُ أَجًّا : أَسرع ؛ وسَوْطٌ يتأجّج : يضيء. والأَجَّةُ : شدة الحرِّ وتَوَهُّجه ، والجمع إجاجٌ. وماءٌ أُجاجٌ أَي ملح ؛ وقيل : مرٌّ. وأَجِيجُ الماء : صوتُ انصبابه. ويَأْجُوجَ (وَ) مَأْجُوجَ : قبيلتان من خلق الله ، جاءَت القراءَة فيهما بهمز وغير همز. وهما اسمان أعجميان. ويَأْجِجُ ، بالكسر : موضع. ويَأْجَجُ ، بالفتح ، وهو القياس ، وهو مذكور في موضعه.

أجد : الإجادُ والأَجادُ : طاق قصير. وبناءٌ مُؤَجَّد : مقوًّى وثيق محكم. وناقة مُؤجَدَة : مُوثقة الخلق ، وأُجُدٌ : مُتصلة الفَقار. وآجدها الله فهي مُؤْجدة القَرى أَي موثقة الظهر. ويقال : الحمد لله الذي آجدني بعد ضعف أَي قوّاني. وإجدْ : من زجر الخيل.

أجر : الأَجْرُ : الجزاء على العمل ، والجمع أُجور. والإجارَة : هو ما أَعطيت من أَجْر في عمل. والأَجْر : الثواب. وأْتَجَرَ الرجلُ : تصدّق وطلب الأَجر. الأَجر الكريمُ : الجنةُ. وأَجَرَ المملوكَ يَأْجُرُه أَجراً ، فهو مأْجور ، وآجره يؤجره إيجاراً ومؤاجَرَةً. وأَجْرُ المرأَة : مَهْرُها. والأَجِيرُ : المستأْجَرُ ، وجمعه أُجَراءُ ، والاسم منه : الإِجَارةُ. والأُجْرَةُ : الكراء. والأُجْرَةُ والإِجَارَةُ والأُجارة : ما أَعْطيتَ من أَجرٍ. وآجركَ اللهُ أَي أَثَابك الله. ويقال أُجِرَ فلانٌ خمسةً من وَلَدِه أَي ماتوا فصاروا أَجْرَهُ. وأَجِرَتْ يدُه تأْجُر وتَأْجِرُ أَجْراً وإجاراً وأُجوراً : جُبِرَتْ على غير استواء فبقي لها عَثْمٌ. وأَجَرَ العظمُ

١٥

يَأْجُر ويأْجِرُ أَجْراً وأُجُوراً أَي برئَ على عَثْمٍ.

والمِئجارُ : المِخْراقُ. والأَجُورُ واليَأْجُورُ والآجِرُون والأُجُرُّ والآجُرُّ والآجِرُ : طبيخُ الطين ، الواحدة : أُجُرَّةٌ وآجُرَّةٌ وآجِرَّة. والإِجَّارُ : السَّطح. وجمع الإِجَّار أَجاجِيرُ وأَجاجِرَةٌ.

أجز : اسْتَأْجَزَ عن الوِسادَةَ : تَنَحَّى عنها ولم يَتَّكِئْ.

أَجص : الإِجَّاص والإِنْجاصُ : من الفاكهة ، والواحدة إجَّاصة.

أجل : الأَجَلُ ، غايةُ الوقت في الموت وحُلول الدَّين ونحوِه. والأَجَلُ : مُدَّةُ الشيء. وفي التنزيل العزيز : (وَلا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتابُ) أَجَلَهُ ؛ أي حتى تقضي عدّتها. وقوله تعالى : (وَلَوْ لا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكانَ لِزاماً وَ) أَجَلٌ (مُسَمًّى) ؛ أَي لكان القتل الذي نالهم لازماً لهم أَبداً وكان العذاب دائماً بهم ، ويعني بالأَجل المسمى القيامة لأَن الله تعالى وعدهم بالعذاب ليوم القيامة ، والجمع آجال. والتأْجيل : تحديد الأَجَلِ. وأَجَلَ الشيءُ يأْجَل ، فهو آجِل وأَجِيل : تأَخر. والآجلة : الآخرة ، والعاجلة : الدنيا. والإجْلُ بالكسر : القطيع من بقر الوحش ، والجمع آجال. وتأَجل الصُّوار : صار إجْلاً. والإِجَّلُ : لغة في الإِيَّل وهو الذكر من الأَوعال ، وتَأَجَّلوا على الشيء : تَجَمَّعوا. والإِجْل : وَجَع في العُنُق ، وقد أَجَلَه منه يأْجِلُه ؛ وأَجَّله وآجله عن غيره ، كل ذلك : داواه فأَجَلَه ، كَحَمأَ البئر نَزَع حَمْأَتها ، وأَجَّلَه كقَذَّى العَينَ نزع قَذاها ، وآجله كعاجله ، وقد أَجِلَ الرجلُ بالكسر ، أَي نام على عنقه فاشتكاها. والتأْجيل : المداواة. هو البَدَل أَيضاً. والأَجْلُ : الضيق وأَجَلُوا مالَهم : حبسوه عن المَرعى. وأَجَلْ بفتحتين : بمعنى نَعَمْ ، وقولهم أَجَلْ إنما هو جواب مثل نَعَمْ ؛ والمَأْجَلُ بفتح الجيم : مُسْتَنْقَع الماء ، والجمع المآجل. والمأْجَل شبه حوض واسع يُؤَجَّل أَي يجمع فيه الماء إذا كان قليلاً ثم يُفَجَّر إلى المَشارات والمَزْرَعة والآبار. وأجَّله فيه : جمعه والأَجِيل : الشَّرَبَةُ وهو الطين يُجْمع حول النخلة. وفعلت ذلك من أَجْلك وإجْلِك ، بفتح الهمزة وكسرها وكذلك فعلته من أَجْلاك وإجْلاك أَي من جَرَّاك. والأَصل في قولهم فعلتُه من أَجلك أجَلَ عليهم أَجْلاً أَي جَنى عليهم وجَرَّ. والتأَجُّل : الإقبال والإِدبار. والأَجْل : مصدر. وأَجَل عليهم شَرًّا يأْجُله ويأْجِله أَجْلاً : جَناه وهَيَّجه. وأَجَلْتُ عليهم آجُلُ وآجِلُ أَجْلاً أَي جَرَرْت جَريرة. أَي جَنَيت. وأَجَل لأَهله يأْجُلُ ويأْجِلُ : كَسَب وجمَع واحتال. وأَجَلى ، على فَعَلى : موضع وهو مَرْعًى لهم معروف.

أجم : أَجَمَ الطعامَ واللَّبَن وغيرَهما يَأْجِمُه أَجْماً وأَجِمَهُ أَجَماً : كَرِهَه ومَلَّه من المُداومةِ عليه ، وقد آجَمَهُ. وإذا كَرِه الطعامَ فهو آجِمٌ ، على فاعل. وأَجِمَ النساءَ أَي كَرِهَهُنَّ. وتَأَجَّمَ النهارُ تَأَجُّماً : اشتدَّ حَرُّه. وتَأَجَّمَت النار : ذَكَتْ مثال تَأَجَّجَتْ. ويقال منه : أَجِّمْ نارك. وتأَجَّمَ عليه : غَضِب من ذلك. وفلان يَتأَجَّم على فلان : يَتَأَطَّمُ إذا اشْتَدَّ غضبهُ عليه وتَلَهَّف. وأَجَمَ الماءُ : تَغَيَّرَ كأَجَنَ. وماءٌ آجِنٌ وآجِمٌ إذا كان متغيِّراً. والأُجُمُ : حِصْن بَناه أَهلُ المدينة من حجارة ، والجمع آجامٌ. والأُجْمُ ، بسكون الجيم : كل بيت مُرَبَّع مُسَطَّح. والأَجَمُ : موضع بالشام قُرْب الفَراديس. والأَجَمَة مَنْبت الشجر كالغَيْضة وهي الآجام. والأُجُمُ : القَصْر بلغة أَهل الحجاز. والأَجَمَة الشجر الكثير الملتفُّ ، والجمع أُجْمٌ وأُجُمٌ وأُجَمٌ وآجامٌ وإجامٌ. وتأَجّم الأَسدُ : دخَل في أَجَمَتِه.

أجن : الآجِنُ : الماءُ المتغيّرُ الطعمِ واللونِ ، أَجَنَ

١٦

الماءُ يَأْجِنُ ويأْجُنُ أَجْناً وأُجُوناً. والأَجْنُ أُجُونُ الماءِ ، وهو أَن يغْشاه العِرْمِضُ والورقُ. والإِجَّانةُ والإِنْجانةُ والأَجّانةُ : المِرْكَنُ. والمِئْجَنةُ : مِدقَّةُ القَصَّارِ. والمِئْجَنَةُ الخشبةُ التي يَدُقُّ بها القصَّارُ ، والجمعُ مآجِنُ ، وأَجَنَ القّصار الثوبَ أَي دَقَّه. والأُجْنةُ : لغة في الوُجْنةِ ، وهي واحدة الوُجَنات.

أَحح : أَحّ : حكاية تنحنح أَو توجع. والأُحاحُ ، بالضم : العَطَشُ. والأُحاحُ : اشتداد الحرّ ، وقيل : اشتداد الحزن أَو العَطش. والأُحَّة : كالأُحاحِ. والأُحاحُ والأَحِيحُ والأَحِيحَةُ : الغيظ والضِّغْنُ وحرارة الفم. وأَحَ الرجلُ يَؤُحُ أَحّاً : سَعَلَ. وأَحَ القومُ يَئِحُّونَ أَحّاً إذا سمعت لهم حفيفاً عند مشيهم.

أَحد : في أَسماء الله تعالى : الأَحد وهو الفرد الذي لم يزل وحده ولم يكن معه آخر. والأَحَد : بمعنى الواحد وهو أَوَّل العدد. وفي حديث سعد في الدعاء : أَنه قال لسعد وهو يشير في دعائه بأصبعين : أَحِّدْ أَحِّدْ : أَي أَشر بإصبع واحدة لأن الذي تدعو إليه واحد وهو الله تعالى. والأَحَدُ : من الأيام. واستأْحد الرجل : انفرد. وما استأحد بهذا الأمر : لم يشعر به. وأُحُد : جبل بالمدينة. وإحْدى الإحَدِ : الأَمر المنكر الكبير.

أَحظ : أُحاظةُ : اسم رجل.

أحن : الإحْنةُ : الحقْدُ في الصدر ، وأَحِنَ عليه أَحَناً وإِحْنةً وأَحَنَ ، وقد آحَنَهُ. والمُؤَاحَنةُ : المُعاداة ، ويقال آحَنْتُهُ مُؤَاحَنَةً.

أَحا : أَحُو أَحُو : كلمة تقال للكبش إذا أُمِر بالسفاد.

أَحْيَا : أَحْيا ، بفتح الهمزة وسكون الحاء وياء تحتها نقطتان ، ماء بالحجاز كانت به غَزْوة عُبيدة بن الحارث بنِ عبد المُطَّلب.

أَخخ : أَخُ : كلمةُ توجع وتأَوُّه من غيظ أَو حزن ؛ وهي محدثة ويقال للبعير : إخْ ، إذا زُجر ليَبْرُكَ. والأَخُ : القَذرَ. والأَخِيخةُ : دقيق يصب عليه ماء فيُبْرَقُ بزيت أَو سمن فيُشْرَبُ. والأَخُ والأَخَّةُ : لغة في الأَخِ والأُخْتِ.

أخد : المُسْتأْخِد : المُسْتَكين : ومريضُ مسْتأْخِد أَي مستكِين لمرضه.

أخذ : الأَخْذ : خلاف العطاء ، وهو أَيضاً التناول. وأَخذت الشيء آخُذُه أَخذاً : تناولته ؛ والتأْخاذُ : تَفْعال من الأخذ ؛ والتأْخِيذُ : أَن تحتالَ المرأَةُ بحيَل في منعِ زوجِها من جِماع غيرها. والأَخِيذُ : المأْخُوذُ. والأخيذ : الأسير. والأَخِيذَةُ : المرأَة لِسَبْي. والأَخِيذَةُ : ما اغْتُصِبَ من شيء فأُخِذَ. وآخَذَه بذنبه مُؤاخذة : عاقبه. والعرب تقول : لو كنت منا لأخَذْتَ بإخذنا : أَي بخلائقنا وزِيِّنا وشكلنا وهدينا ؛ والأُخْذَة : رقية تأْخُذُ العينَ ونحوها كالسحر وآخَذَه : رَقَاه. ورجل مُؤَخَّذٌ عن النساء : محبوس. وائْتخَذْنا في القتال : أَخَذَ بعضُنا بعضاً. والاتَّخاذ : افتعال أَيضاً من الأخذ. والإخاذةُ : الضَّيْعَة يتخذها الإنسان لنفسه ؛ والأخْذُ : ما حَفَرْتَ كهيئةِ الحوض لنفسك ، والجمع الأُخْذانُ ، والإخْذُ والإخْذَةُ : ما حفرته كهيئةِ الحوض ، والجمع أُخْذٌ وإخاذ. والإخاذ والإخاذةُ : الغُدُرُ ، والإخاذاتُ : الغُدرانُ التي تأْخذُ ماءَ السماءِ فَتَحْبِسُه على الشاربة ، وأَخَذَ يَفْعَلُ كذا : أَي جعل. ونجوم الأَخْذِ : منازلُ القمر. وائْتَخذَ القومُ يأْتخذون ائْتِخاذاً : وذلك إذا تصارعوا فأَخذ كلٌّ منهم على مُصَارِعِه أُخذَةً يعتقله بها ، يقال اتخَذَ فلان مالاً يَتَّخِذه اتَّخاذاً ، وتَخِذَ يَتْخَذُ تَخَذاً ، وتَخِذْتُ مالاً : أَي كسَبْتُه. والأَخِذُ من الإبل : الذي أَخَذَ فيه السِّمنُ ، والجمع أواخِذُ. وأَخِذَ الفصيل يأْخَذُ أَخَذاً ، فهو أَخِذ وأَخيذ : أَكثر من اللبن حتى فسَدَ

١٧

بطنُه. والأَخَذُ : شِبه الجنون ، وأَخِذَ البعيرُ أَخَذاً ، وهو أَخِذٌ : أَخَذَه مثلُ الجنون يعتريه. والأُخُذُ : الرَّمَد ، ورجل أَخِذٌ : بعينه أُخُذ أَي رمد ، والمستأْخذُ : الذي به أُخُذٌ من الرمد. وهو أيضاً : المُطَأْطِئُ الرأْسِ من رَمَدٍ أَو وجع أَو غيره.

أخر : في أَسماء الله تعالى : الْآخِرُ والمؤخِّرُ ، فالآخِرُ : هو الباقِي بعد فناء خلقِه كله ناطقِهِ وصامتِهِ ، والمؤخِّرُ هو الذي يؤخر الأَشياءَ فيَضعُها في مواضعِها. والتأَخر ضدّ التقدّم. وأَخَّرْتُه فتأَخَّرَ ، واستأْخَرَ كتأَخَّر. وآخِرةُ العين ومُؤْخِرُها ومؤْخِرَتُها : ما وَليَ اللِّحاظَ. ومُؤْخِرَةُ الرَّحْل ومُؤَخَّرَتُه وآخِرَته وآخِره : وهي التي يَسْتنِدُ إليها الراكب. والآخَر : أَحد الشيئين ، والأُنثى أُخْرَى. والآخَرُ بمعنى غَير. وتصغيرُ آخَر أُوَيْخِرٌ. ولا أَفْعلهُ أُخْرَى الليالي أَي أَبداً ، وأُخْرى المنونِ أَي آخِرَ الدهرِ. والأُخْرَى والآخِرَةُ : دارُ البقاء. ويقال : لقيتُه أَخيراً وجاء أُخُراً وأَخيراً وأُخْرِيّاً وإخرِيّاً وآخِرِيّاً وبآخِرَةٍ ، أَي آخِرَ كلِّ شيء ، والأُنثى آخِرَةٌ ، والجمع أَواخِرُ. وشقَّ ثوبَه أُخُراً ومن أُخُرٍ أَي من خلف. والآخِرُ والأَخِيرُ : الغائبُ. والأَخِرُ المؤَخَّرُ : المطروحُ. والأَخِرُ : هو الأَبعدُ المتأَخِّرُ عن الخير. والمِئخارُ : النخلةُ التي يبقى حملُها إلى آخِرِ الصِّرام.

أخن : الآخِنِيُ : ثيابٌ مُخَطَّطةٌ. والآخِنِيَّةُ : القِسِيُّ. والآخِنِيُ أَكْسِيَةٌ سُودٌ ليِّنةٌ يَلبَسُها النصارى.

أخا : الأَخُ من النسَب : معروف ، وقد يكون الصديقَ والصاحِبَ. والأَخُ الواحد ، والاثنان أَخَوان ، والجمع إخْوان وإخْوة. وبعض العرب يقول أَخَانِ ، على النقْص ، ويجمع أَيضاً على إخْوان. وأَكثرُ ما يستعمل الإِخْوانُ في الأَصْدِقاء والإِخْوةُ في الوِلادة. وهُمُ الإِخْوةُ إذا كانوا لأَبٍ ، وهم الإخوان إذا لم يكونوا لأَب. والأُخْتُ : أُنثًى الأَخِ ، صِيغةٌ على غير بناء المذكر ، والتاء بدل من الواو ، وليست التاء فيها بعلامة تَأْنيث كما ظنَّ مَنْ لا خِبْرَة له بهذا الشأْن ، وذلك لسكون ما قبلها ؛ هذا مذهب سيبويه. وآخَى الرجلَ مُؤَاخاةً وإخَاءً ووخاءً. والعامَّة تقول وَاخاهُ. وتَأَخَّيْت أَخاً أَي اتَّخَذْت أَخاً. وفي الحديث : أَن النبي ، صلى الله عليه وسلّم ، آخَى بين المُهاجرين والأَنصار أَي أَلَّف بينهم بأُخُوَّةِ الإِسلامِ والإِيمان. والإِخاءُ المُؤَاخاةُ والتَأَخِّي ، والأُخُوَّة قَرابة الأَخِ ، والتأَخِّي اتّخاذُ الإِخْوان. وفي صفة أَبي بكر : لو كنتُ متَّخِذاً خليلاً لاتَّخَذت أَبا بكر خليلاً ، ولكن خُوَّة الإِسلام ؛ قال ابن الأَثير : كذا جاءَ في رواية ، وهي لغة في الأُخُوَّة. وتأَخَّى الرجلَ : اتَّخذه أَخاً أَو دعاه أَخاً. ولا أَخا لَك بفلان أَي ليس لك بأَخٍ. وتأَخَّيْت الشيء : مثل تَحَرَّيْتُه. ويقال : لَقِي فلان أَخا الموت أَي مثل الموت. والأَخِيَّة والأَخِيَّةُ ، والآخِيَّة ، بالمدّ والتشديد ، واحدة الأَواخي : عُودٌ يُعَرَّض في الحائط ويُدْفَن طَرَفاه فيه ويصير وسَطه كالعُرْوة تُشدُّ إليه الدابَّة. وقال أَعرابي لآخر : أَخِ لي آخِيَّة أَربُط إليها مُهْرِي. ويقال للأَخِيَّة : الإِدْرَوْنُ ، والجمع الأَدارِين. والأَخِيَّة لا غير : الطُّنُب. والأَخِيَّة أَيضاً : الحُرْمة والذِّمَّة ، تقول : لفلان أَواخِيُ وأَسْبابٌ تُرْعى. وفي حديث السجود : الرجل يُؤخِّي والمرأَة تَحْتَفِزُ ؛ أَخَّى الرجلُ إذا جلس على قَدَمه اليُسرى ونَصَبَ اليُمْنى. والتَّخْوِيةُ : أَن يُجافِي بطنَه عن الأَرض ويَرْفَعَها.

أَدب : الأَدَبُ : الذي يَتَأَدَّبُ به الأَديبُ من الناس ؛ سُمِّىَ أَدَباً لأَنه يَأْدِبُ الناسَ إلى المَحامِد ، ويَنْهاهم عن المقَابِح. والأَدَبُ : الظَّرْفُ وحُسْنُ التَّناوُلِ. والأُدْبَةُ والمَأْدَبَةُ : كلُّ طعام صُنِع لدَعْوةٍ أَو عُرْسٍ. والأَدْبُ : مصدر قولك أَدَبَ القَومَ يَأْدِبُهُم ، بالكسر ، أَدْباً ، إذا دعاهم إلى طعامه.

١٨

والآدِبُ : الداعِي إلى الطعام. والمَأْدُوبةُ : التي قد صُنِعَ لها الصَّنِيعُ. وآدَب : عَمِلَ مَأْدُبةً. والأَدْبُ : العَجَبُ.

أَدد : الإدُّ والإدَّةُ : العَجبُ والأمر الفظيع العظيم والداهية ، وكذلك الآدّ وجمع الإدّ إدادٌ ، وجمعُ الإدَّة إدَدٌ. وأَدّه الأَمر يؤُدّه ويئدّه : إذا دهاه. والإدّ : الشدَّة. والأَدُّ : الغلبةُ والقوّةُ. وأَدّت الناقة والإِبل تؤدّ أَدّاً : رجَّعت الحنين في أَجوافها. وأَدّ البعيرُ يؤدّ أَدّاً : هَدَرَ. وأَدّ الشيءَ يؤدّه أَدّاً : مدّه. وأَدّ في الأرض يؤدّ أَدّاً : ذهب. وأَدَدُ الطريق : دَررُه. والأَدُّ : صوت الوطء. والأَديد : الجلبة. وأُدُد وأُدَد : أَبو عدنان وهو أُدّ بن طابخة بن الياس بن مضر. وأُدَد : أَبو قبيلة من اليمن. ووُد : صنم لقريش ، ومنهم من يهمز فيقول أُد.

أدر : يأْدَرُ أَدَراً. الأُدْرَةُ : نفخةٌ في الخُصْيةِ. والأَدَرُ والمأْدُورُ : الذي يَنْفَتِقُ صِفاقُهُ فيَقعُ قُصْبُه ولا يَنْفَتِقُ إلا من جانبه الأَيسرِ ، ولا يقال امرأَةٌ أَدْراءُ. والأَدَرةُ : الخُصْيةُ ، والخُصْيَةُ الأَدْرَاءُ : العظيمةُ من غير فَتْقٍ. ورجل آدَرُ : بَيِّنُ الأَدَرَةِ.

أَدط : الأَدَطُ : المُعْوَجُّ الفكِّ.

أَدف : الأُدافُ : الذَّكَرُ. ودَفَتِ الشَّحْمةُ إذ قَطَرَتْ دُهْناً.

أَدك : أَدِيك : اسم موضع ، ويروى أَريك.

أدل : الإِدْلُ : وجع يأْخذ في العنق ؛ من تَعَادي الوسادة مثل الإِجْل. والإِدْل : اللَّبَنُ الخاثر المُتَكَبِّد الشديد الحموضة. وأَدَلَه يأْدِله : مَخَضَه وحَرَّكه. وباب مأْدولٌ أَي مُغْلَق.

أَدم : الأُدْمةُ : القَرابةُ والوَسيلةُ إلى الشيء. يقال : فلان أُدْمَتي إليك أَي وَسيلَتي. ويقال : بينهما أُدْمةٌ ومُلْحة أَي خُلْطةٌ ، وقيل : الأُدْمة الخُلْطة ، وقيل : المُوافَقةُ. والأُدْمُ : الأُلْفَةُ والاتِّفاق ؛ وأَدَمَ : لأَمَ وأَصْلَح وأَلَّف ووفَّق ، وكذلك آدم يُؤْدِمُ ، بالمدّ ، وكل موافق إدامٌ. وأَدَمَهُ بأَهْلِه أَدْماً : خَلَطه. وفلان أَدْمُ أَهْلِه وأَدْمَتُهم أَي أُسْوَتُهم ، وبه يُعْرَفون.

وأَدَمَهم يَأْدُمُهم أَدْماً : كان لهم أَدَمَةً ؛ والإدامُ : معروف ما يُؤْتَدَمُ به مع الخبز. والأُدْمُ ، بالضم : ما يؤكل بالخبز أَيَّ شيء كان. والجمع آدِمةٌ وجمع الأُدْمِ آدامٌ. وأَدَمَ الخبز يَأْدمُه ، بالكسر ، أَدْماً : خلطه بالأُدْم ، وأَدَمَ القومَ : أَدَمَ لهم خُبْزَهم ؛ وقولهم : سَمْنُهم في أَديمهم ، يعني طَعامَهم المَأْدُوم أَي خُبزهم راجع فيهم. والأَدِيمُ : الجِلْد ما كان ، وقيل : الأَحْمَر ، وقيل : هو المَدْبوغُ ، وقيل : هو بعد الأَفيق ، وذلك إذا تَمَّ واحْمَرَّ. والجمع آدِمَةٌ وأُدُمٌ ، بضمتين. والأَدَمُ ، بنصب الدال : اسم للجمع عند سيبويه مثل أَفِيقٍ وأَفَقٍ. والآدامُ : جمع أَدِيمٍ كَيَتيمٍ وأَيْتام ، والأَدَمَةُ : باطنُ الجلْد الذي يَلي اللحم والبَشَرةُ ظاهرها ، وقيل : ظاهرُه الذي عليه الشعَر وباطنه البَشَرة ؛ والآدِمةُ ، بالمدّ : جمع أَديم مثل رَغِيف وأَرْغِفة ، وأَدِيمُ كل شيء : ظاهِرُ جلْدِه. وأَدَمَةُ الأرض : وجهُها ؛ ورجل مُؤْدَمٌ أَي مَحْبوب. ورجل مُؤْدَمٌ مُبْشَرٌ : حاذقٌ مُجَرَّب قد جمع لِيناً وشدَّةً مع المعرفة بالأُمور ، وأَصلُه من أَدَمَةِ الجلد وبَشَرَتَه ، فالبَشرةُ ظاهِرهُ ، وهو مَنْبتُ الشعَر. والأَدَمةُ : باطِنُه ، وهو الذي يَلي اللَّحْم ، فالذي يراد منه أَنه قد جَمع لينَ الأَدَمَةِ وخُشونَة البَشرة وجرَّب الأُمورَ ؛ ويقال : بَشَرْتُه وأَدَمْتُه ومَشَنْتُه أَي قَشَرْته ، والأَدِيمُ إذا نَغِلَتْ بَشَرَته فقد بَطَل. ويقال : آدَمْتُ الجلد بَشَرْتُ أَدَمَتَهُ. وامرأَة مُؤدَمَةٌ مُبْشَرَةٌ : إذا حسن مَنْظَرُها وصحَّ مخْبَرُها. وقيل : الأَدَمةُ ما ظهر من جلدة الرأْس. وأَدَمَةُ الأرض : باطِنُها ، وأَدِيمُها : وَجْهُها ، وأَدِيمُ الليل : ظلمته. وأَدِيمُ النهار : بَياضُه. وقيل : أَدِيمُ النهار عامَّته.

١٩

وأَديمُ السماء : ما ظهر منها وفلان بَرِيءُ الأَدِيمِ مِما يُلْطخ به. والأُدْمَةُ : السُّمرةُ. والآدَمُ من الناس : الأَسْمَرُ. والأُدْمةُ في الإبل لَوْنٌ مُشْرَب سَواداً أَو بياضاً ، وقيل : هو البياضُ الواضِحُ ، وقيل : في الظِّباء لَوْنٌ مُشْرَبٌ بياضاً وفي الإنسان السُّمرة. والأُدْمةُ البياضُ ، وقد أَدِمَ وأَدُمَ ، فهو آدمُ ، والجمع أُدْمٌ ، وقد قالوا في جمعه أُدْمانٌ ، والأُنثى أَدْماءُ وجمعها أُدْمٌ. والأُدْمة في الإبل : البياض مع سواد المُقْلَتَيْن ، وهي في الناس السُّمرة الشديدة ، والأُدْمةُ في الناس شُرْبةٌ من سَواد ، وفي الإِبل والظِّباء بَياض. يقال : بعير آدَم وناقة أَدْماء ، والجمع أُدْمٌ ؛ واختُلف في اشتِقاق اسم آدَم فقال بعضهم : سُمِّيَ آدَم لأنه خُلِق من أَدَمةِ الأرض ، وقال بعضهم : لأُدْمةٍ جعلَها الله تعالى فيه. والأَدَمانُ في النَّخْل : كالدَّمانِ وهو العَفَن ، وقيل : الأَدَمانُ عَفَن وسَوادٌ في قلْب النَّخْلة وهو وَدِيُّه ؛ والأدَمان : شجرة ؛ والإيدامةُ : الأرضُ الصُّلْبة من غير حجارة مأْخوذة من أَديم الأرض وهو وَجْهُها. وجمعها الأياديمُ ، والإيدامةُ من الأرض السَّنَد الذي ليس بشديد الإشْراف ، ولا يكون إلا في سُهول الأرض ، وأُدمَى ، على فُعَلى ، والأُدَمى : موضع ، وقيل : الأُدَمى أَرض بظهر اليمامة. وأَدام : بلد ؛ وأُدَيْمَةُ : موضع.

أَدن : المُؤْدَنُ من الناس : القصيرُ العُنُقِ الضَّيِّقُ المَنْكِبين مع قِصَر الأَلواحِ واليدين ، وقيل : هو الذي يولد ضاوِياً. والمُؤْدَنَة : طُوَيِّرةٌ صغيرةٌ قصيرةُ العُنُق نحو القُبَّرة.

أَدا : أَدا اللَّبَنُ أُدُوّاً وأَدَى أُدِيّاً : خَثُرَ لِيَرُوبَ. وأَدَوْتُ اللَّبَن أَدْواً : مَخَضْتُه. وأَدَوْتُ في مَشْيِي آدُو أَدْواً ، وهو مَشْيٌ بين المَشْيَيْنِ ليس بالسَّريع ولا البَطِيء. وأدَوْت أَدْواً إذا ختلْت. وأدا السَّبُعُ للغزال يأْدُو أَدْواً : خَتَلَه ليَأْكُله. والإِداوَةُ : المَطْهَرة. والإِداوَةُ ، بالكسر : إناء صغير من جلد يُتَّخَذُ للماء كالسَّطِيحة ونحوها. وإداوة الشيء وأَدواته : آلَتُه. وقد تَآدى القومُ تَآدِياً إذا أَخذوا العدَّة التي تُقَوِّيهم على الدهر وغيره. ولكل ذي حِرْفة أَداةٌ : وهي آلته التي تُقيم حرفته. وأَداةُ الحَرْبِ : سِلاحُها. وآدَيْتُ للسَّفَر فأَنا مُؤْدٍ له إذا كنت متهيِّئاً له. وآدى الرجلُ ، فهو مُؤْدٍ إذا كان شاكِ السلاح ، وهو من الأَداة. ويقال هل تآدَيْتُم لذلك الأَمر أَي هل تأَهَّبْتم. والأَداةُ : الآلة ، والجمع الأَدَوات. وآداهُ على كذا يُؤْدِيهِ إيداءً : قوَّاه عليه وأَعانَه. يقال : آدِني عليه ، بالمد ، أَي قَوِّني. واسْتَأْدَيْته عليه : اسْتَعْدَيته. والأَدِيُ : السَّفَر. ويقال : تآدَى القومُ تآدِياً وتَعَادَوْا تَعادِياً أَي تَتَابَعُوا موتاً. وغَنَمٌ أَدِيَّةٌ على فَعِيلة أَي قليلة. والاداءُ الخَوُّ من الرمل ، وهو الواسع من الرمل. وجمعه أَيْدِيَةٌ. والإِدَةُ : زَماعُ الأَمر واجْتماعُه. وأَدَّى الشيءَ : أَوْصَلهُ ، والاسم الأَداءُ. يقال : فلان أَحْسَنُ أَداءً. وأَدَّى دَيْنَه تَأْدِيَةً أَي قَضاه ، والاسم الأَداء. ويقال : تأَدَّيْتُ إلى فلان من حقِّه إذا أَدَّيْتَه وقَضَيْته. وتَأَدَّى إليه الخَبرُ أَي انْتَهى. ويقال : اسْتَأْداه مالاً إذا صادَرَه واسْتَخْرَجَ منه. وأَدُّوا إليَّ بمعنى استمعوا إليَّ. وهو بإدائه أَي بإزائه. وإناءٌ أَدِيٌ : صغير ، وسِقاءٌ أَدِيٌ : بَينَ الصغير والكبير ، ومالٌ أَدِيٌ ومتاع أَدِيٌ ، كلاهما : قليل. ورجلٌ أَدِيٌ : خَفيف مشمِّر. وقَطَع الله أَدَيْه أَي يَدَيْه. وثوب أَدِيٌ ويَدِيٌّ إذا كان واسعاً. وأَدَى الشيءُ : كَثُر. وآداهُ مالُه : كَثُرَ عليه فَغَلَبَه. وآدَى القومُ وتَآدَوْا : كَثُروا بالموضع وأَخْصبوا.

تفسير إذْ وإذا وإِذَنْ مُنَوَّنةً : تقول العرب إذْ لما مضَى وإذا لما يُسْتَقْبَل الوقتين من الزمان ، وإذا جواب تأْكيد للشرط يُنوَّن في الاتصال ويسكن في الوقف. العرب تضع إذ للمستقبل وإذا للماضي ، قال الله عز وجل : (وَلَوْ تَرى) إِذْ (فَزِعُوا) ؛ معناه ولو

٢٠