ومن النّهاية كانت البداية

باسل محمّد بن خضراء

ومن النّهاية كانت البداية

المؤلف:

باسل محمّد بن خضراء


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 964-8629-12-9
الصفحات: ٢٦٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

بالمعروف والنهي عن المنكر (١).

فهل السنة والجماعة تفسيق الناس وتكفيرهم ، قولوا لي بالله عليكم ؟!

الشيخ محمود : كفىٰ وأطلب الانصراف الآن.

قلت : سأخرج ، لكن ستتحمل المسؤولية (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ) (٢) ، وخرجت من المسجد.

_____________

(١) الكامل لابن الأثير ، مروج الذهب .

(٢) الشعراء : ٨٨.

٢٠١

٢٠٢

معاناتي في طلب العمل :

كنت أعمل في هذه الفترة في إحدى الشركات الخاصة والتي تعتمد إحدىٰ وكالات شركة أجنبية بلجيكية ، وكان سبب معرفتي بهذه الشركة أنني تقدمت لفرصة عمل في السعودية في إحدى الشركات للتكييف والتبريد ، وبعد فترة جاء مدير الشركة السعودية وطلب مقابلتي واختباري وتقدمت بكل الأوارق المطلوبة ، وطال الوقت مدّة ثمانية أشهر وجاء العقد مع الموافقة وحصلت على تذكرة الطائرة ، ولكن تنقصني ورقة رسمية من الوزارة الخارجية السعودية ، وبعد تردّدي إلى سفارة المملكة السعودية بدمشق جاءت ورقة عدم الموافقة ، فاتصلت بالشركة السعودية للاستفسار عن السبب ؟

فقالوا : إنّهم وجدوا ختماً على ملف العمل (ممنوع لكونه فلسطيني الجنسية) فتأملوا !

كنت أعقد الأمل على هذه الفرصة ، وخاصة أنه تم قبولي فنياً ، ولكن عنصرية البعض أصابتني في قلبي ، عدت إلى المنزل وبقيت في غرفتي ثلاثة أيام انتهت إلىٰ إصابة في عيني اليمنى بتمزق

٢٠٣

القرنية ، وبعد مراجعة الأطباء تبيّن أنه لا شفاء لها إلّا بعد سنوات ، ويمكن إجراء عمل جراحي بعدها ، ولكن أجور العملية تبلغ مئة وخمسين ألف ليرة سورية ، أصبت للمرة الثانية بالكآبة والاحباط.

وكان من ضمن المتقدمين لهذا العمل شاب مهندس تعرفت عليه أثناء مراجعاتي للمكتب ، ولم يذهب إلى العمل في الشركة مع أنه قُبل ووصلت له تذكرة طائرة ، ولكنه حدث أمر طارىء منعه من الذهاب ، وهذا الشاب اسمه وائل الصباغ ، تبادلنا أرقام الهواتف وتكرّرت الاتصالات بيننا إلىٰ أن نوّه إليّ أنه سيدخلني معه إلى الشركة التي يعمل فيها ، بعد أن علم أن حالتي الصحية ليست جيدة وبحاجة لإجراء عملية جراحية في المستقبل ، وهذه الشركة التي ذكرتها سابقاً تعمل في مجال استقدام آلات صناعية إلى الشركات المحلية وهي تحمل عدداً من الوكالات الأجنبية ، فرحت بذلك وخاصة أن الأجر جيد نوعاً ما ، وبدا لي أنه طيب الخلق ، وعلمت أنه معيد في جامعة حلب ومثقف ، وقد سافر إلى العديد من البلدان العربية والأجنبية وتعرف على العديد من الناس والتقاليد ، يعني أنه يعتبر نفسه إنساناً متحضراً بامتياز.

وأثناء العمل حصل نوع من الودّ والألفة ، لدرجة أنه أبلغني يوماً بأنه سوف يساعدني في إجراء العملية من حيث الأجرة ، فخاله طبيب ممتاز بحلب وهو صاحب مستشفىٰ كبير وله سمعة طيبة ، ومن

٢٠٤

ناحية الاجرة فسوف يتم تزكيتي لجمعية خيرية إسلامية اسمها «جمعية النور» فرع حلب وهي تابعة لمعهد النور بدمشق.

المهم كثرت دعوتي له إلى المنزل حتى يتعرف على والدي ، لكنه رفض بسبب التزماته الكثيرة ، وحقيقة هو لم يعرف عن فكري ومنهجي ، وأنا لم أفاتحه بذلك ، لأنني وجدت عدم ضرورة في ذلك ، فالعمل عمل لا يجب خلط الأمور ببعضها وجاءت فرصة.

مجيء مدير الشركة إلى بيتنا :

وفي يوم وبعد مرور عام على عملي مع هذا المهندس ، كان مديراً للشركة وكنت أعتبره صديقاً ، طلب مني بعض الأوراق بشأن الحالة الصحية لدي ، وقال لي : سوف أحضر إلىٰ منزلك لآخذها وعرضها على أحد الأطباء ، سررت بذلك وقلت له : على الرحب والسعة.

وفعلاً بالموعد المحدّد حضر ودخل غرفه الاستقبال ، وكانت فيها مكتبتي ، فذهب إليها وبدأ ينظر إلى الكتب ويقرأ العناوين ثم جلس مع والدي ، وبينما كنت أحضر الشاي وقبل دخولي إليهما سمعته يقول لوالدي : يبدو إنّ ابنك يسير باتجاه خاطئ عليك تحذيره.

ثم تقدمت وأعطيته كوب الشاي ونظرت إلىٰ عينيه وجدت بهما نظرات تأنيب مع استخفاف ، لم أتكلم معه وخرجت قصداً حتى أدعه يتكلم أكثر ، فعاد وقال لوالدي : إنّ ابنك هذا سوف يضيّع نفسه في خوضه لهذا التيار الخاطىء ، ثم استأذن وسلم علينا وخرج دون

٢٠٥

أن يكمل الشاي أو أن يأخذ الأوراق.

وفي اليوم الثاني حضرت إلى العمل ، بعد سهر ليلة كاملة بين النقاش مع والدي الذي بدأ يؤنبني أيضاً لاعتقاده أن الرجل صادق وبين تفكيري بكلام هذا الصديق المثقف جداً ، دخلت إلى المكتب وطرحت السلام عليه وأجاب بجفاف ، ومضى اليوم الأوّل وعدّة أيام دون أن يفاتحني بشيء أو أن يتكلم معي سوىٰ بخصوص العمل مع نبرة تكبر.

مرّت أيام كثيرة ، فخطر على بالي أن أسأله عن موضوع العملية ، فقلت : هل ستساعدني في شأن العملية الجراحية كما وعدتني ، أم الأمر مازال مبكراً ؟!

فأجابني وهو ينتفض وبصوت عال جداً لم اعتاده منه سابقاً : ولماذا أساعدك ، هل أنت من جماعتنا حتى أساعدك ، كما أن الجمعية لا تساعد أمثالك !

وأحسست يومها أنه أطلق رصاصة على جريح ينتفض لا أمل له بالنجاة ، وذابت كلّ معاني الصداقة والإنسانية في قلبي ، وأنا إلى الآن أعاني من جرح هذه الكلمة والله على ما أقول شهيد ، لم أكن أتصور من شاب مهندس ومعيد ومثقف بدرجة عالية أن ينطق هذا الكلام !

ومن يومها بدأ يكيل لي الاتهامات والأقاويل ، وأنا أتحمل ، ويسب ويشتم ويلعن.

٢٠٦

وقلت له ذات يوم : ليس هذا خلق الإسلام يا وائل ؟

فقال لي : وهل تعرف أنت الاسلام ؟!

بالله عليكم ماذا أجيبه ، وماذا أقول له ، أو ماذا تتوقعون قولي له ؟

لا شيء سوى طلب الهداية له ، ثم دمعت عيناي ، نعم دمعت عيناي أمامه ، فضحك وظنّ أنني استعطفه ، لا ! بل أنني تذكرت مظلومية الزهراء عليها‌السلام وأولادها ، وتذكرت مظلومية الإمام الحسين عليه‌السلام وقلت في نفسي : ما أمري إلّا هين أمام تلك المظلومية.

وقلت أيضاً في نفسي : كم قلوبهم قاسية أولئك الذين أسّسوا الظلم على أهل البيت عليهم‌السلام ؟

وقلت مرّة في نفسي : أنا لم أناقشه بشيء فلماذا هذا الحقد ظهر فجأه ؟! فعدت وقلت لنفسي : هذا الحقد عمره أربعة عشر قرناً ، هذا هو نتاج التعتيم والتضليل ، هذا التعصب القبلي بعينه ، لعن الله الجاهلية ولعن الله الظالمين.

لم تمض سوى ثلاثة أشهر حتى تم تسريحي من العمل ، لماذا ؟ لأسباب أجهلها ، وعندما راجعت مدير عام الشركة ، قال لي : نحتفظ بالأسباب لأنفسنا. ونرجو لك مستقبلاً أفضل !

أيها القارىء العزيز أترك لك الحكم والقرار ، وأنا مازلت حياً والرجل مازال حياً والشركة مازالت قائمة «وحسبي الله ونعم الوكيل».

٢٠٧

٢٠٨

كرامة إلٰهية حصلت أمامي :

بعد معاناة دامت شهراً أو أكثر ، بقيت وحيداً في البيت لا أخرج منه ولا أقرأ سـوىٰ أنني أدخن كثيراً وأشـرب القهوة باستمرار ، حتى جاءني صـديق طيب يدعى هشام كنت قد تعرفت عليه من قبل أحد الأخوة ، ومن الزيارة الأولىٰ له أحسست باتجاه روح الأخوة الصـادقة ، وهو أيضـاً أحس بذلك ، زارني في منـزلي ليـروّح عني قليلاً ، ولفت نظري إلى الذهاب إلىٰ مشـهد رأس الإمـام الحسين عليه‌السلام وزيارة الإمام والصلاة بالمسجد والدعاء هناك للفرج.

قبلت الفكرة على شرط حتى أستعيد قوتي بعد يومين أو أكثر ، ومضىٰ بعض الوقت وجاء شهر محرم الحرام وأحسست بقوة في نفسي ، ورأيت أن من الواجب في هذا الشـهر زيارة المشهد وحضور مجالس العزاء فيه ، وبدأت بالذهاب إلىٰ أن جاء يوم العاشـر من محرم ، ذهبت باكراً جداً للصلاة والدعاء قبل حضور الناس ، وقارىء العزاء السـيد أحمد قرآني حيث اعتاد أن يقرأ في

٢٠٩

حلب منذ أعوام مجالس العزاء ويوم العاشر ظهراً يكون قراءة المقتل.

وقفت أمام الشباك المحيط بالصخرة التي تبارك برأس الإمام الحسين عليه‌السلام ونقاط دمه الطاهرة التي سالت عليها ، بدأت أتذكر الواقعة ومسير السبايا ووصولهم إلىٰ حلب ، حتى جاءتني حالة من البكاء الشديد والدعاء بصوت عال : يا حسين يا شهيد ، يا سيداه يا مولاي ، تحنن على عبدك ، ليتني كنت معكم سادتي لأقتل بين يديكم ، لعن الله من تجرأ عليكم واستباح دمكم وحرمكم وأولادكم وأصحابكم... .

وإذا بنقطة دم تلمع وتبرق على الصخرة وأنا أنظر إليها ، فركت عيني لأتأكد وبدأت نقطة الدم تكبر وتلمع وتبرق كأنها قطعة ألماس ، حتى بلغت بحجم الدرهم ، زادت حالة البكاء لديّ حتى أن بعض الحاضرين بدأ يتسأل ما سبب هزي للشباك ؟

قلت له : تعال وأنظر هذه الصخرة المباركة لو أنني أستطيع الدخول ولمسها والتبرك بها ، قال لي الرجل : اهدأ وصلّ على محمد وآل محمد.

وفعلاً إنّ هذه الكرامة لن أنساها أبداً ماحييت ، وسأذكرها لكلّ قريب وبعيد ، وها أنا أكتبها للعبرة لأقول للظالمين ولأتباعهم : أين

٢١٠

الذين ظلموا آل محمد عليهم‌السلام ، أين ذِكرهم ، أين قبورهم ، أين ؟! أندرست وعفىٰ عليها الزمن ، ولكن أهل البيت عليهم‌السلام ذكرهم خالد باق كالشمس في رابعة النهار والقمر في الليل المظلم ، هم سادة البشر ، وهم المحجة البيضاء ، ذكرهم وآثارهم وروحهم باقية ، ودماؤهم تصيح وتذكرنا بتضحياتهم في سبيل الإسلام وأمة سيدنا محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

٢١١

٢١٢

حوار حول مؤتمر الوحدة الإسلامية :

عقدت سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية مؤتمراً حول الوحدة الإسلامية في «حلب» معهد التراث العربي في إطار بحوث ودراسات من أجل التقريب بين المذاهب ، وقد تلقيت دعوة لحضور المؤتمر مع عدد من الأخوة الكرام ، وكان المحاضرون فيه علماء المذاهب الإسلامية ومفكريهم ، وكانت لفتة كريمة من السفارة الإيرانية لهذا المؤتمر ، حيث أنه أعطىٰ طابعاً مميزاً ، وصرف بعض الإشكالات التي تدور حول عقيدة الشيعة الإمامية.

حضرت اليوم الأول وهو الافتتاح وإلقاء الكلمات الافتتاحية ، وبدأ تسلسل المحاضرات والمناقشات ، وكان الحضور ملفتاً للنظر ، حيث حضر فيه الكثير من العلماء من إيران وسوريا وفلسطين وقطر ومصر واليمن ، وعندما أنهى المؤتمر يومه الأول خرج المحاضرون والمستمعون إلىٰ ساحة المعهد وتم التعارف بين العديد من الشباب ، ورأيت أحد الشبان من أبناء المنطقة التي أقيم بها في حلب ومعه شيخ معمم ، فتوجهت إليهم وتبادلنا السلام ، وعرّفني ذاك الشاب بصديقه قائلاً لي : الشيخ زكريا جاويش خطيب أحد مساجد قرية

٢١٣

حيان إحدى ضواحي حلب ؛ وكان الشيخ شاباً في مقتبل العمر طويل القامة أسمر البشرة ، وكذلك عرّفني الشاب للشيخ ، وكان الشاب لا يعرف شيئاً بالنسبة لنهجي الإمامي بل كان يظن العكس تماماً ، وتمشينا قليلاً.

قال الشاب لي : سمعنا أنّ هناك مؤتمراً تقيمه الشيعة فحضرنا لنرىٰ ماسيقولون ؟

الشيخ زكريا : كنا نظن شيئاً ، ولكن بالنهاية تبين لنا العكس تماماً.

قلت : فما رأيك في المؤتمر ياصديقي ؟ وماذا كنت تظن أيها الشيخ الفاضل ؟!

الشاب : كما قال الشيخ كنا نتصوّر أن المؤتمر أقاموه للدفاع عن مذهبهم ورمي التهم على الناس و... ، ولكن ما سمعته في هذا اليوم أزال الكثير من الشكوك التي كانت تدور في ذهني ، ولكن... !.

الشيخ زكريا مقاطعاً : الوجه العام للمؤتمر لابأس به ، لكن الجماعة لديهم بعض الأمور التي لا يستطيعون التصريح بها علناً ، وبمرور الزمن سنحاول أن نجعلهم يعدلوا عن رأيهم ونبيّن لهم طالما هذه المؤتمرات واللقاءات قائمة.

قلت : ماهي الأمور التي لا يستطيعون التصريح بها ، أرجو أن تفيدني ، ربّما هناك أمراً أجهله ؟!

الشيخ زكريا : هم يطعنون بالصحابة ، وتصل بهم الأمور إلىٰ شتم

٢١٤

ولعن الصحابة ، وأنت تعرف الصحابة ومقدار عظمتهم ودرجتهم ! ويقولون : إنّ أغلب الصحابة ارتدوا معاذ الله ، أما نحن المسلمون نقول : إنّ الصحابة عدول.

قلت : بما أننا سندخل في نقاش ، مارأيكم بالذهاب إلىٰ منزلي لنتناول الشاي ونبحث معاً الأمر.

الشاب : لابأس ، ونحن نسكن في حي واحد ، لكن الشيخ مكانه بعيد ، لا بأس سيقيم الليلة عندي حتى الصباح.

الشيخ زكريا : أرجو أن تعذروني فالمكان بعيد والمواصلات صعبة ليلاً.

قلت : طالما أن صديقك رحب بالفكرة وتقدم بالترحيب على نومك عنده هذه الليلة فلا مناص ، وذهبنا سوية إلىٰ منزلي.

الصحابة عند أهل السنة :

وصلنا إلى المنزل ، وبعد جلوسنا بدأت بالسؤال التالي ، وكان موجهاً للشيخ زكريا :

قلت : لفت نظري أنك قلت في الطريق أننا نحن المسلمون نقول : إنّ الصحابة عدول ، وهم يطعنون بهم ، هل معنى قولك أن الشيعة ليسوا بمسلمين ؟!

الشيخ زكريا : ليس هذا المقصود تماماً ، لكن هناك تحفظ عليهم في هذا الأمر ، والنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال : «أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم

٢١٥

اهتديتم» ، وبشر بعشرة منهم إلى الجنة ، وهم لا يقرون بذلك.

قلت : أعتقد أن كلامك فيه بعض اللبس ، فالشيعة أوّلاً مسلمون وبنصّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حيث قال : «كل من أقر لله بالوحدانية وصدق أنبياءه ورسله وملائكته وشهد الشهادتين وصلّىٰ وصام وحج وأدى الزكاة هو مسلم» ، والشيعة يؤمنون بذلك قولاً وعملاً ، فالقبلة التي نتوجه إليها في الصلاة واحدة والفروض واحدة وكتاب الله واحد.

لكن هناك شيء أبينه من قول الله عزّ وجلّ : (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَـٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا) (١) ، فالإسلام شيء والإيمان شيء آخر ، وكل ماذكرناه سابقاً يندرج تحت عنوان الإسلام ، أما الإيمان فهو التصديق بكل ماجاء به النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قولاً وعملاً.

وأمّا بشأن حديث أصحابي كالنجوم ، فهو منسوب إلى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم واشتهر على لسان العامة ولا يوجد له أثر في الصحاح المعتبرة عندهم ، بل ذكره العجلوني في «كشف الخفاء» نقلاً عن سنن البيهقي ، وهذا لا حجة فيه.

وبهذا الحديث وضعوا للصحابة هالة من القداسة ، وذلك لتبرير أمور كثيرة جرت سابقاً ، وهذا من أعمال بني أمية ، حيث قلبوا الأحاديث رأساً على عقب من أجل إبعاد أهل البيت عن كل فضيلة.

فمثلاً ورد حديث عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم «الحسن والحسين سيدا شباب

_____________

(١) الحجرات : ١٤.

٢١٦

أهل الجنة» (١) ، وهذا باتفاق الطرفين ، فجاءوا ووضعوا حديث : (أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة) ! وألفت نظرك إلىٰ أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال : «يحشر الله سبحانه الناس يوم القيامة سواسية وفي عمر واحد لا يتجاوزون الثلاث والثلاثين عام» ، فبرأيك بأي حديث نأخذ ؟

أضف إلىٰ ذلك أن المعروف من كبار الصحابة فضلاً عن عامتهم أنهم كانوا يختلفون أحياناً ، ولعن بعضهم بعضاً ، وحارب بعضهم البعض ، وكل هذا مثبت في كتب السير والتاريخ ، فهل يجب أن نقتدي بهؤلاء جميعاً ؟!

وبعد هذا أقول :

من هو الصحابي :

إنّ كلمة صحابي تطلق على كل الذين أسلموا مع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وتظاهروا بالإسلام ، والدليل على ذلك قول ابن حجر العسقلاني : كل من لقي النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مؤمناً به ، ومات على الإسلام ، طالت مجالسته معه أو قصرت ، غزا أو لم يغزُ ، ومن رآه ولم يجالسه ، وأعتبر أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا رأى صبي مميز فهو صحابي.

_____________

(١) صحيح ابن حبان : ١٥ / ٤١٢ (٦٩٥٩) ، مستدرك الحاكم : ٣ / ٣٧٦ (٤٨٣٩) ، سنن الترمذي : ٦ / ١١٣ (٣٧٦٨).

٢١٧

والدليل على أن هناك من تظاهر بالاسلام قول عبدالله بن أبي زعيم المنافقين قولاً واحداً : (لعمري لنحسنن صحبته مادام بين ظهرانينا).

كما أنّ أبا سفيان أسلم يوم الفتح ومعاوية ابنه وهما صحابيان.

وكان عبدالله بن أبي سرح يكتب لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم الوحي ثم افترىٰ على الله الكذب وارتد ، فأباح الرسول دمه ولو تعلق بأستار الكعبة ، لكن عثمان في خلافته أحضره وولّاه ولاية مصر ، وهو صحابي شاءوا أم أبوا (١).

وهذا الحكم بن العاص أيضاً طريد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، طرده إلىٰ مرج قرب الطائف وحرم عليه دخول المدينة ، وبعد وفاة النبيّ الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم راجع عثمان أبا بكر في خلافته بارجاعه فرفض ، وراجع عمر بعده ليدخله فرفض ، وعندما آلت الخلافة إليه أدخله إلى المدينة معززاً مكرماً وأعطاه مائه ألف دينار لأنه صحابي (٢) !

الشيخ زكريا : من أين جئت بهذه الروايات ، أرجو أن تكون متيقناً ؟!

_____________

(١) أسباب نزول القرآن للواحدي : ٢٢٣ (٤٤٢) ، الكامل في التاريخ لابن الأثير : ٣ / ٨٨.

(٢) المعارف لابن قتيبة : ١٩٤ ، الاستيعاب لابن عبد البر : ٣٦٠ ، العقد الفريد لابن عبدربه : ٥ / ٣٥.

٢١٨

قلت : أنا متأكد وأنقل لك هذه الروايات من كتب علماء السنة ، كابن الأثير وابن كثير والمسعودي وابن قتيبة ، فمن سلالة هذا الحكم ابن العاص مروان بن الحكم أبو الخلفاء الأمويين.

وأبو سفيان قاتل الإسلام بكل فنون القتال ، ويوم الفتح وجد نفسه محاصراً إما القتل أو الإسلام فأسلم ، وغيرهم كثيرون نافقوا وتظاهروا بالإسلام.

فالصحبة تشمل كل الذين أسلموا أو تظاهروا بالإسلام في ذلك الوقت ، وممكن أن نميزهم بميزتين أو قسمين :

فضلاء الصحابة : وهم الأخيار الذين قامت دولة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم على أكتافهم.

بقية الصحابة : ضعاف الإيمان أو متوسطة فمنهم الصبيان والمنافقون.

وإنّ موجز ماوصل إليه علماء السنة أن ساووا بين أبي بكر وأبي سفيان ، وبين معاوية وعمار ، وبين عثمان ومروان بن الحكم ، كلٌّ صحابة وعدول لا يجوز القدح بهم ، فهل هذا يعقل ؟

هل يعقل أن يكون أبو بكر مثل عبدالله بن أبي سرح ، أو عمر مثل أبي سفيان برأيكم ؟

الشاب : لا غير معقول.

الشيخ زكريا : لا يمكن ذلك ، ولكن نصّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بالعشرة

٢١٩

المبشرين ماذا نفعل به ؟

قلت : وهل هذا قانون خاص ، إذا اختص هؤلاء العشرة بالجنة معنى أن غيرهم بالنار ، أم ماذا ، هذا لا يعقل ؟!

ثم أنظر للعشرة ، تراهم حارب بعضهم الآخر ومع ذلك نقول كلّهم في الجنة ! وإذا درسنا تاريخ العشرة نجد بعضهم حاربوا وبغوا على الإمام عليّ عليه‌السلام وهو كاره لذلك ، فمن بدأ الحرب بالظلم وتعتيم الأحاديث وتضليلها ، ومن بايع وتنصل ونكث ورفع السيف بوجه الإمام ، هؤلاء كلهم ضمن العشرة المبشرين !

هذا وقد أجمع علماء الحجاز والعراق من أهل الحديث والرأي ، منهم مالك والشافعي والأوزاعي وأبو حنيفة : بأن الإمام عليّ عليه‌السلام كان مصيباً في قتاله لأهل الجمل وأهل صفين وأهل النهروان.

ولو كان هذا الحديث صحيحاً لماذا لم يحتج به أبوبكر يوم السقيفة أمام الأنصار ؟ ولماذا لم يحتج به عثمان يوم حصاره بالدار ؟ وقد ثبت بالضرورة من دين الإسلام حرمة دماء أهل الجنة.

إنّ هذا الحديث من المحال عقلاً ، إذ كيف يبشر رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لهم بالجنة وهو لا يعرف خاتمتهم ؟!

بل إنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أخبر بعض هؤلاء العشرة بأنه ظالم كالزبير ، إذ قال له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «لتقاتل علياً عليه‌السلام وأنت ظالم له» (١) ، فكيف

_____________

(١) مستدرك الحاكم : ٤ / ٨١ (٥٦٥٩).

٢٢٠