ومن النّهاية كانت البداية

باسل محمّد بن خضراء

ومن النّهاية كانت البداية

المؤلف:

باسل محمّد بن خضراء


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 964-8629-12-9
الصفحات: ٢٦٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

فأجبته : وهل صحيح البخاري هو استنادي لكلّ شيء ، ألا يوجد غيره ؟!

فقال غاضباً : انتبه ! ولا تسيء الأدب ، إنّ البخاري أصح الكتب بعد القرآن الكريم ، وهو ثمرة جهود عالم أفنىٰ عمره في تأليفه وتجهيزه ، ثم إنك مالك ولهذه الأمور والأحاديث ، عليك أن تبحث عن شيء آخر تنشغل به !

فقلت له : هل الدين والبحث عنه من الأمور التي ينبغي الابتعاد عنها ؟!

قال : يكفيك أن تعرف الصلاة والصوم وبعض الأمور الأخرى ، وأما الأمور الخلافية فاتركها لأهلها !

لم أجد نتيجة من كلامه هذا سوىٰ أنّه حاول أن يبعدني عن هذه البحوث ، لماذا ؟ لا أدري ! ولكنه قال لي : أنصحك أن تقرأ كتاب الملل والنحل لمؤلّفه الشهرستاني ، وستعلم أن الفرقة الناجية هم أهل الجماعة والصحابة.

خرجت من عند الشيخ ، وذهبت على الفور باتجاه السيارات لقصد الذهاب إلىٰ «دمشق» والبحث عن هذا الكتاب ، وعندما وصلتُ إلى المكتبة نظرت إلىٰ رفوف الكتب علّني أجده.

فسألني صاحب المكتبة : ماتريد ؟

قلت له : أبحث عن كتاب يتحدث عن الملل والنحل.

٤١

فقال لي : هو موجود عندي في المستودع ، فنادى على العامل لديه وطلب إحضار الكتاب لي.

فاشتريت الكتاب منه ، وعدتُ أدراجي إلى المنزل وبدأت بتصفحه ، وهو عبارة عن مجلّدين ، ووجدت نفسي أمام كم هائل من أسماء الفرق لم أسمع بها من قبل ، وقلت في نفسي : إذا أردت أن أقرأ وأفهم ما في هذا الكتاب فعليّ إذن أن أتفرغ شهراً أو أكثر ، لأستطيع أن أميّز بين الفرق ، ومع وجود التعصب التقليدي لدي طرحت الكتاب جانباً ، وقلت : ما قاله الشيخ صحيح وكفىٰ ، يجب عليّ أن لا أخوض في هذا الأمر ، لأنني سأجد نفسي غارقاً في بحر من التناقضات والاستفسارات التي تحتاج إلى شرح ، ولا أجد رجلاً يفيدني ويساعدني على ذلك.

فانشغلت بعدها في أمور عديدة ، إلىٰ أن جاءت فرصة ، أعادتني مرة أُخرى إلىٰ دائرة البحث ، ولكن وجدت فيها الكثير من أجاباتي ، وقلت : إن هذا توفيق من الله عزّوجلّ.

زيارة عمل ومفاجأة لم تكن بالحسبان :

في بداية النصف الثاني من عقد الثمانينات حضر إلىٰ منزلي ابن عم لي ، وقال لي : إن أحد الأشخاص لديه بناء جديد وبحاجة إلىٰ ورشة كهرباء إنارة للعمل في بنائه المؤلّف من عدّة طبقات.

٤٢

رحبت بالفكرة ، وخاصة أنني بدأت أفكر بمشروع زواج مبكر ، لكوني وحيد لأسرتي ، فلا أخ لي ولا أخت ، ورغبة والديَّ بالزواج حتى يفرحوا بي ويروا أولادي قبل وفاتهم ، أمد الله في عمرهما ، وطبعاً المنزل بحاجة إلىٰ امرأة شابة تهتم بشؤونه.

اتفقت مع ابن عمي مساءاً ، وذهبنا إلىٰ هذا الرجل لإبرام الاتفاق معه ، وبعد الوصول إليه والتعرّف عليه ، دعاني إلى الطابق العلوي واعتذر ابن عمي لعدم بقائه لكونه تأخر عن موعد له ، وصعدت مع الرجل إلى المنزل الآخر ، ودخلنا إلىٰ غرفة كان يجلس بها سابقاً قبل أن أحضر إليه ، وطلب مني الجلوس ، وكان في الغرفة شابان جالسان حول المدفأة التي تعمل على الحطب ، وحولهما بعض الكتب المتفرقة هنا وهناك ، ثم قام الرجل بتقديم الشاي لي قائلاً : إنّ المشروب الساخن سيعوّض حرارة الجسم والجو بارد ، حيث كان فصل شتاء هذا العام بارداً وقارساً ، فشكرته على ذلك وبدأنا نتحدث عن تفاصيل العمل.

قال لي : إن لديّ ثلاث شقق بحاجة إلىٰ إنارة بشكل كامل وبأسرع وقت ممكن ، فتباحثنا كثيراً حول كيفية الاتفاق بيننا ، دون فائدة ، لأننا لم نتفق على وضع أجرة مناسبة ، فاستأذنت منه طالباً الخروج.

فقال لي : إذا لم يكن هناك شيء يشغلك فبإمكانك البقاء ، لإكمال

٤٣

السهرة معنا.

الحقيقة أقول : إنني عندما رأيت الكتب منثورة في الغرفة تحرك لدي دافع الفضول وتمنيت لو أعرف ما بداخلها ، وفعلاً تمنيت لو أنه يدعوني للبقاء معهم ، وهذا ما كان ، ووافقت على ذلك.

قلت له : صراحة أنني لا أريد أن أثقل عليكم ، وخاصه أنكم تجلسون جلسة عائلية.

فضحك الرجل وقال : وهل تظن أن هؤلاء أبنائي ـ يعني الشبان ـ صحيح أنّ فارق السن واضح بيننا ، لكنهم أصدقائي ، الأخ أبو حسن يدرس في الثانوية ، وناجي زميله.

ثم تكلّم الرجل بعد أن جلست مرة أخرى..

وسأل الشاب : هل قرأت الكتاب الذي أخذته المرة السابقة ؟

قال الشاب : نعم قرأته ، ولكن لم أنته منه.

سأله الرجل : ماذا وجدت به وماهو انطباعك عنه ؟

قال الشاب : إنّا كنا عن هذا غافلين.

ابتسم الرجل قائلاً : هل اقتنعت بكلامي السابق ؟

الشاب : لو أنني لم أرجع إلى المصدر لما اقتنعت !

قال الرجل : ماهو المصدر الذي عدت إليه ؟

قال الشاب وكأنه آسف : صحيح البخاري ، وما أدراك ما صحيح البخاري !

٤٤

خاطب الرجل الشاب الثاني قائلاً : يبدو أنّ صاحبك أبا حسن قد توصل إلىٰ نتيجة !!

ابتسم ناجي وقال : أكيد ، من يفتح عقله يتوصل إلىٰ نتيجة ، ويجد إجابة على تساؤلاته.

الرجل : إنّ أمتنا للأسف عاشت ألفاً وأربعمائة عام في ظل أجواء دمّرت عقول الناس وسلبت منهم قدرة التفكير بحرية.

٤٥

٤٦

كتاب البداية والنهاية ومواصلة الحوار :

مضىٰ على وجودي ثلاث ساعات ونصف تقريباً ، والنقاش بينهم مستمر..

إلىٰ أن سألني الرجل قائلاً : ألا تشاركنا في الحوار.

قلت له : حقيقةً إنني مندهش لنقاشكم ومستغرب !

الرجل : وما سبب اندهاشك أو استغرابك ؟

قلت له : لم أتوقع أن أجد هكذا حواراً ، ومستغرب لقول أبي حسن عن صحيح البخاري ، فبعلمي أنه لا يعترض عليه اثنان ، فكيف يقول هذا الكلام عليه ؟!

الرجل : أما قولك أنه لم يعترض عليه اثنان فمعلوماتك ناقصة ، وأما كلامه على البخاري فهو نابع عن صدمة نفسية جراء ماوجده في البخاري!

قلت له : مهلاً ، أراك تقول البخاري ، ولا تسبقه بكلمه صحيح ، فهذا حرام !

الرجل : وما أدراك أنه صحيح ، لا صحيح إلّا القـرآن الكريم فقط ، وكلّ ما عداه يطرح على مائدة النقاش والتمحيص ، هـل

٤٧

قرأت البخاري وغيره ؟!

قلت له : صحت البخاري وجود أحاديث النبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وهو أكبر دليل ، أما قراءتي له فأنا لم أقرأه ولم أقرأ غيره من الصحاح الباقية ، سوىٰ أنني حصلت منذ مدة على كتاب النهاية لابن كثير ، ووجدت فيه بعض الأحاديث ولي تساؤلات عليها وكتاب آخر.

الرجل : ألم تقرأ السيرة النبوية العطرة لأحد المؤلّفين ؟

قلت له : لا وللأسف ، سوىٰ ما درسناه في المدرسة وما سمعناه في مجالس العلم من بعض المشايخ.

الرجل : هذه مشكلتنا ، أننا انشغلنا بالحياة الدنيا وزخرفها ، ونسينا أموراً هامة كثيرة ، وأن ما يدرّس في مناهج الدراسة لايعد كافياً لمعرفة السيرة ، وقد يكون مختلقاً ومغايراً لما في أمهات الكتب المعتبرة.

سألت الرجل : هل ما أخذناه في كتب الدراسة شيء آخر عما هو موجود في كتب السير.

الرجل : إن ما أخذته شيء ، والموجود شيء ، والسيرة الصحيحة شيء آخر ، هل تحب القراءة والمطالعة ؟!

أجبته : نعم ، ولديّ إحساس غريب يدفعني لأن أتعرّف على المزيد ، لكن لا أعرف السبيل إلى ذلك ، ولا أعرف من أين أبدأ وإلى أين أتجه.

٤٨

سألني أبو عبدو : هل سبق وأن قرأت السيرة النبوية العطرة كاملة ، وماجرىٰ بعدها ، كالخلافة الراشدية والأموية وماحدث من مجريات الأمور فيها ؟!

أجبت : لا أعرف شيئاً كاملاً سوىٰ ما درسته في مناهج الدراسة وبعض الأحاديث المتفرقة.

أبو عبدو : ألا تعرف قضية مقتل الإمام علي عليه‌السلام وأبنائه الحسن والحسين عليهما‌السلام ؟!

قلت : الحقيقه معلوماتي ضئيلة بخصوص هذا الموضوع.

التفت الرجل إلى الشابين مختلس النظر إليّ : أترون ، هذا مثال لما جرىٰ من ضروب التعتيم والتضليل ؟!

وتوجّه أبو عبدو إليّ مخاطباً وهو يمدّ يده إلىٰ أحد الكتب الموجودة في الغرفة قائلاً : سأعطيك هذا الكتاب لتقرأه ، وأرجو أن تتريث في القراءة وتستوعب مافيه من الروايات التاريخية ، وهو في مجلد من عدة مجلدات اسمه البداية والنهاية لابن كثير الدمشقي ، وربما تجد فيه أجوبة الأسئلة التي تدور في ذهنك ، أو تجد فيه ما ينفعك.

قلت : إنّي على علم بوجود هذا الكتاب الباحث لقضايا التاريخ ، ولكن ثمن شـرائه كثير ، فلم أسـتطع اقتناءه ، وأعدك بقـراءته بتمعن ، وإذا وجدت أمراً يصعب تفهمه أو تفسيره أعود لمناقشتك

٤٩

به ، ثم استأذنت منه لأنصرف ، فتقدم الرجل وصافحني مع ضيوفه ورافقـني إلى خـارج المنـزل طالباً أن أبحث حـول هذا الأمر بجدّية.

٥٠

مصيبة أهل البيت دفعتني للبكاء :

في طريقي للمنزل تبادر هذا السؤال إلى ذهني : لماذا هذا الاصرار من أبي عبدو على معرفتي للسيرة النبوية ، هل أراد أن يُبيّن لي مدىٰ تقصيري اتجاه ديني ، أم هناك شيء ما أجهله ؟! شعور مابدأ يساورني أنني سوف أجد فائدة من علاقتي مع هذا الرجل ، صحيح أني خسرت فرصة عمل ، ولكن سأربح شيئاً أفضل.

وقلّبت الكتاب بين يديَّ ، وإذا بي أجد أنه المجلد الرابع ، توقفت وقلت في نفسي : لعلّه أخطأ إذ كان عليه اعطائي المجلد الأول ، وأردت العودة إليه ، ولكن تأملت في الساعة ، فوجدت أن الوقت متأخر ولا ينبغي طرق بابه الآن ، تابعت سيري وأفكاري تتأرجح ، وعندما وصلت إلى المنزل دفعني الفضول إلى قراءة الكتاب مع أنني كنت مرهقاً ومتعباً جداً ، ولكن قلت في نفسي : أقرأ فترة قصيرة من الوقت وأترك الباقي للغد.

وكان أول موضوع في الكتاب هو خلافة الإمام علي عليه‌السلام ، وبدأت بالقراءة ، نبذة من نسبه الشريف وكيفية مبايعة الناس له بالخلافة ، وحرب الجمل والتي ذهلت فيها لوجود عائشه زوجة رسول

٥١

الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وطلحة والزبير في مواجهة الامام عليه‌السلام !

مضى الوقت الذي افترضته ، وكل ما كنت أدخل في موضوع أجد أنني بحاجه لمتابعة أكثر ، وعند مقتل الإمام عليه‌السلام استوقفتني الحادثة ، ولم أتخيل أن استشهاده عليه‌السلام تم بهذا الشكل الفجيع.

تجاوزت الساعة الثالثة صباحاً وازداد تعبي وإرهاقي ، وغفوت على سريري وبيدي الكتاب ، ولم أشعر إلّا ووالدتي (رحمها الله) توقظني لصلاة الصبح.

وبعد تناولي الفطور عدت للقراءة ، وطالعت قضية الإمام الحسن عليه‌السلام وصلحه الذي وجدته لمصلحة الأمة جمعاء ، ونقض معاوية للصلح ، وكيفية المؤامرات التي حيكت ضد الإمام والغموض الذي لفّها ، إلىٰ أن وصلت إلى حوادث سنة ٦٠ هـ ، وبدأت حالة من الغضب تنتابني ، كيف يحدث هذا الأمر ؟! لماذا يستباح دم الإمام الحسين عليه‌السلام ودم أبنائه ؟! ولم تسبىٰ نساؤه وحرماته ؟! ولمَ يسيّرون إلى الشام بهذه الطريقة ؟! كيف يدعوه أهل الكوفة ثم ينكثون العهد معه ؟! هل حب الامارة والرياسة طغىٰ على الدين والإنسانية ، بل حتى على التشريع الإلهي ؟!

أخذ الألم ينهش قلبي وروحي تارة ، والخجل تارة أُخرىٰ ، لماجرىٰ في تلك الفترة ، وأعدت قراءة مقتل الإمام الحسين عليه‌السلام ، فأجهشت بالبكاء... أبكي بحرارة كبكاء طفل فقد أمه أو أباه ، هذا ما

٥٢

حدث معي ، فشعرت بعدها بحالة اليقظة ، وبكيت وصرخت بصوت عالٍ ، لماذا الشيء يحدث ؟ هل هؤلاء بشر ؟ هل هم مسلمون ؟ لا بل ظالمون فويل لكم يامن اتخذتم الاسلام لفظائعكم ستاراً ، لم أستطع إكمال الكتاب ، فالحالة أصبحت صعبة لدي ، ولم أدرِ ما أقول ، بل كيف جاءني هذا الاحساس والبكاء فجأة دون سابقة لي ، انتظرت حتى المساء لكي أذهب للقاء أبي عبدو ، وعندما التقينا طرحت فوراً اسئلتي عليه :

قلت : هل حقاً هذا الذي جرى في تلك الحقبة التاريخية ؟ ولماذا وكيف ؟ ورويت له مامر معي من قضايا ، وهو يستمع دون أن يقاطعني.

فقلت له : لماذا لا تجيبني ، أخبرني ؟

قال أبو عبدو : أرجو أن تهدأ قليلاً ، إن ما ذكر قطرة مما جرىٰ في تلك الحقبة من التاريخ !

قلت : قل لي بالله عليك كيف ينسبون إلى الاسلام هؤلاء القوم ؟ كيف يفعلون هذا ؟! كيف تكون هذه المأساة في تاريخنا الاسلامي ولاعلم لنا بها ؟!

أبو عبدو : إنّ الحوادث في تلك الفترة دلّت على أن تبديلاً للصفة الإسلامية والشريعة المحمدية جرت على أيدي الحكام بالصفة الجاهلية والقبلية ، ولهذا خرج الإمام الحسين عليه‌السلام بنفسه وأولاده

٥٣

وأصحابه مضحياً في سبيل أمة جدّه المصطفى صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، ولإعادتها إلىٰ طريق الرشاد والحفاظ عليها من الانحلال والفساد.

فبعد وفاة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم واجتماع السقيفة تخلخلت هيكلية الدولة الاسلامية ، حيث أنّ المصطفى صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قبل أن يلتحق بالرفيق الأعلىٰ حدّد معالم الدولة الإسلامية ، ونصب خليفته على القوم ، وأمر الناس بموالاته وطاعته.

لكنهم وللأسف ضربوا بأقواله وأوامره عرض الحائط ، وبنوا لأنفسهم هيكلية جديدة وفق أسس وضعوها وفق بدعة : (لا تجتمع النبوة والخلافة في بني هاشم) ، وتخلف عن ذاك الاجتماع أُناس كانوا أحق بهذا الأمر لعدّة أسباب ، واستولىٰ على الحكم رجال اعترفوا فيما بعد بخطئهم.

وبدأ بإحالتي إلىٰ بعض المصادر والمراجع للبحث فيها ، وحدّد لي رؤوس أقلام تبيّن المنهج الواجب عليّ اتباعه للبحث والتقصّي في التاريخ.

اختلطت الأفكار وتبعثرت أوراق رؤيتي للإسلام ، وبدأتُ أشكك في مصداقية الخلافة ، غير أنّ العامل التقليدي الذي ولدنا عليه منعني إلىٰ حدٍّما من الخوض في الحديث.

إلىٰ أن بادر الرجل بتقديم كتاب مختصر صحيح البخاري إليّ ، وطلب مني قراءة الأحاديث ، وأشار إلى أنه توجد أحاديث

٥٤

مدسوسة وإسرائيليات ، وأحاديث منافية للخلق الاسلامي والعرف الشرعي ، وروايات تحطّ من عصمة الأنبياء عليهم‌السلام والرسول الأعظم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، ولابد من التمعن فيها وإحكام العقل وتطبيق الحديث على النصّ القرآني والأخلاق الكريمة للمصطفىٰ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

ووافقت على ذلك ، ضرورة الإلمام بأمور ديني والاحاطة بكلّ شيء .

٥٥

٥٦

الحطّ من شأن الأنبياء عليهم‌السلام في صحيح البخاري :

كنت أتصور أنّ الشيخ الذي نتلقّى منه الوعظ والإرشاد في الدروس الدينية وأيام الجمعة ـ هذا الإنسان الواعي المثقف أكثر من العامة ـ حاملاً لمبادئ إسلامية صحيحة وسامية لا تشوبها شائبة ، ينطق بصدق ويقتدي بأسلافه ، ولكن بعد قراءتي لمختصر الصحيح وتخريج بعض الأحاديث ، التي لا يقبلها القرآن الكريم والشرع الحنيف ولا العرف الاجتماعي الإسلامي ، لكونها تمس الرسول الأعظم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، ورأيت أنّ هذا الشيخ أو الخطيب إما مغرّر به أو مضلّ وضالّ ، يقرأ شيئاً ويتحدث بشيء آخر ، فهذه الأحاديث جعلت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فرداً عادياً له نزوات وشهوات ! يخطئ في كثير من الأحيان وتنزل آيات تؤنبه.

فرفضت هذه الروايات ، لاعتقادي أنّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أسمى من ذلك الذي يقولونه وهو الصادق الأمين ، بل أنه على خلقٍ عظيم جاء ليهذب الإنسانية ، هذا النبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هو ترجمان القرآن الكريم والأمر الالهي ، فكيف ينزل القرآن بشيء ويفعل النبي شيئاً مغايراً ؟ وإذا نسبنا الخطأ للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فهذا يؤدي إلى التشكيك بمصداقية

٥٧

الدعوة ، (والعياذ بالله).

فبحثت عن معنى العصمة ، واخترت كتاب محمد بن أبي بكر الرازي ، وبحثت عن كلمة العصمة لأتبيّن معناها ، واسم الكتاب (مختار الصحاح) (١) :

فالعصمة من المنع والحفظ ، واعتصم بالله أي امتنع بلطفه من المعصية ، وقوله تعالىٰ : (لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّـهِ) (٢).

وصحت بصوت عالٍ : يا الهي !! إنهم بهذه الأحاديث ينفون العصمة عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وينسبون له المعصية.

ثم بحثت في الأحاديث ، فوجدت أنّ العصمة وضعت في أفراد هم أقل قدراً ورفعة من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، (وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ) (٣).

وقمت باستقراض بعض المال من أحد الأصدقاء واشتريت مجموعة صحيح البخاري كاملة ، المتن والشرح ، وقرأته ، وإذا بي أجد أنبياء الله عليهم‌السلام قد أخطأوا : منهم من عصىٰ ، ومنهم من قتل ، ومنهم من كذب ، وحتى أنّ أحدهم حاول فعل الفاحشة (والعياذ بالله حاشا الأنبياء فعل ذلك).

_____________

(١) الصحاح : ٥ / ١٩٨٦.

(٢) هود : ٤٣.

(٣) المرسلات : ١٧ و ١٩.

٥٨

بينما وجدت الصحابة يعتكفون في صوامع للعبادة ، ويركعون الآف الركعات يومياً ، ومهما فعلوا فذنبهم مغفور ، وعملهم مأجور ، وبُشروا بالجنة ، ولربما يدخلون من يشاءون معهم إلى الجنة ، حتى الأنبياء ربما ، من يعلم فلهم سرّ وبركة !!

عندما وجدت هذه التناقضات في الأحاديث ، رأيت أنّ من المناسب الرجوع إلىٰ مختص بهذا الأمر ، وحسب تفكيري أنه ممكن أي شيخ موجود بالمنطقة خطيب ويلقي دروساً عقائدية وإسلامية في المسجد أن يجيبني على تساؤلاتي.

حوار مع شيخ منطقتنا حول البخاري :

توجهت إلىٰ أحد المشايخ في منطقتنا ، وهو «الشيخ عبدالله علوش» خطيب ومدرس في إحدى المعاهد الشرعية ، وحملت بين يدي مجلد من مجموعة البخاري ، كنت قد أشرت فيه على بعض الأحاديث ، دخلت المسجد وسلّمت على الحاضرين فلم يجبني أحد سوى شاب كان يجلس في آخر الحلقة الملتفة حول الشيخ ، والجميع كانوا من أصحاب اللحى الطويلة باستثنائي أنا ، والشاب الذي أحسست أنهم متغافلون عنه ، بدأت أستمع للدرس الذي يلقيه الشيخ ، وكان حول تفسير سورة «ألم نشرح».

فقال الشيخ : يقول المفسرون : إنّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عندما كان في البادية

٥٩

عند مرضعته حليمة السعدية إذ جاءه شخصان وطرحاه أرضاً على ظهره ، ثم شقا بطنه واستخرجا حظ الشيطان منه ، ثم أخاطا الجرح وذهبا.

صدقاً أنني لم استسغ الرواية ، لأنني أحسست أن بها شيئاً لا يقبله العقل ، فوقفت على الفور طالباً السؤال ، وسمح لي الشيخ بعد طلبي الملح بالسؤال.

قال الشيخ عبدالله : مالك يابني هل تريد السؤال عن شيء ؟

قلت : هل هذه الرواية موجودة في غير كتب التفسير التي ذكرتها ؟

الشيخ عبدالله : نعم ، هذه القصة مذكورة في كتب السير ، مثل سيرة ابن هشام وغيرها.

قلت : وسند هذه الرواية هل هو صحيح ؟!

الشيخ عبدالله : نعم ، وهل تشكك بقول العلماء القدامى الذين هم أفضل مني ومنك ؟!

قلت : هناك أحاديث لا يقبلها العقل ، وهذه الرواية يبدو أنّها من جملة تلك الأحاديث.

قال الشيخ : عليك أن تستمع فقط ، وإذا وجدت شيئاً عليك السؤال للاستفسار ، ثم يبدو أنك تجهل أموراً كثيرة.

قلت : نعم ، وللأسف يبدو أنني أجهل حقيقة ديني والدعوة

٦٠