ومن النّهاية كانت البداية

باسل محمّد بن خضراء

ومن النّهاية كانت البداية

المؤلف:

باسل محمّد بن خضراء


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 964-8629-12-9
الصفحات: ٢٦٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

فقال لي : ما بالكم هذه المرة الخامسة التي أخرج هذا الكتاب من مكانه ، ثم أحضر الكتاب.

قلت له : يبدو أنّه هام جداً لذلك يطلب.

وعدت إلىٰ طاولتي ومعي أوراقي ، وبدأت بقراءة الكتاب ، فقرأت المقدمة ، وكان بحثها يدور حول مسألة الصلاة على محمد وآل محمد وعلى الصالحين من عباد الله تعالى ، ثم بدأت بتصفيح الكتاب ، فرأيت في الباب الثالث يتحدث المؤلّف حول دوام الدنيا بدوام أهل بيته صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، ووجدت حديثاً لفت انتباهي عن جابر بن عبدالله ، وابن عباس قالوا : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأهل الأرض» (١) ، فأخذت أسجل كل ما يلفت انتباهي من الكتاب ، ومررت بخطبة للإمام علي عليه‌السلام خطبها بعد عودته من صفين ، يصف ويذكر فيها آل محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «هم موضع سره ، ولجأ أمره ، وعيبة علمه ، وموئل حكمه ، وكهوف كتبه ، وجبال دينه ، لا يقاس بآل محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من هذه الأمة أحد ، لهم خصائص الولاية ، وفيهم الوصية والوراثة...».

وفي موقع آخر قال : «بنا اهتديتم في الظلماء ، وتسنمتم ذروة العلياء» (٢).

_____________

(١) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ، الباب الثالث : ٧٢.

(٢) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ، الباب الثالث : ٨٣.

١٠١

فوجدت هذه الخطبة تفسّر لي الحديث السابق ، فقلت : سبحان الله . وما أجمل هذه البلاغة والبيان في كلام الإمام علي عليه‌السلام.

ثم تابعت قراءتي ، ووجدت أن أكثر استناد المؤلّف لأحاديثه يأخذها من مسند أحمد بن حنبل والحاكم في مستدركه.

دونت بعض الأحاديث ، وقارب وقت إغلاق المكتبة لأبوابها ، سلّمت الكتاب وعدت ادراجي إلى المنزل وأنا أفكر : إذن هذه الأحاديث موجودة في المسانيد والصحاح ، لم لا يذكرها المشايخ لنا أثناء حلقات الدرس وخطب الجمعة ؟

ثم إنّ الصلاة بيننا وبينهم لا فرق بها ، بل أعتقد أنها الأصح ، لكونها تستند إلىٰ نص قرآني وسنة نبوية !

١٠٢

اتصال هاتفي بالسيد السراوي :

مضىٰ بعض الوقت لزيارتي آخر مرة للمكتبة ، وفي هذه الأثناء قابلت صديقاً لي في المنطقة دعاني لتناول الشاي عنده ، فقمت بتلبية طلبه وذهبت إليه ، وجرى تبادل بعض الأحاديث حول العمل وتكوين أسرة ومتطلبات الحياة ، ثم خرج ليحضر الشاي ، فجاءتني فكرة الاتصال مع السيّد السراوي وشكره على توضيحه لي للمسائل الفقهية ، فانتظرت عودة صديقي وطلبت منه استعمال الهاتف ، فقبل ذلك ، وطلبت الرقم ورن الهاتف ثم ظهر صوت السيّد وتبادلنا بعض الكلام ، وحدثته بأنني ذهبت إلىٰ المكتبة الظاهرية ، فأبدى سروره بذلك ، ثم دعاني لزيارته وحدّد لي موعداً مناسباً له ، ثم أنهينا المخابرة الهاتفية مؤكداً على الزيارة له.

فسألني صديقي : مع من كنت تتكلم ؟ لأنه لاحظ أنني أقول (سماحتك) (سيّد).

فقلت : إنني أتكلم مع أحد فضلاء الشيعة.

فقال لي : كيف تعرفت عليه ؟

١٠٣

أجبته : تلك قصة يطول شرحها.

فقال : أتمنى أن أتعرف عليه.

فقلت : بعد زيارتي له أطلب الاذن منه لحضورك..

ولكن قل لي : لماذا هذا الطلب منك ، هل هناك شيء ما ؟

قال : لا ، ولكن أردت التعرف على أفكار الشيعة.

غادرت بيت صديقي وأخذت في العمل عدة أيام حتى اقترب الموعد لزيارة السيّد في منزله بالسيّدة زينب عليها‌السلام.

زيارتي للسيد السراوي :

حضرت في الموعد المحدد لزيارة السيّد ، وقرعت جرس الباب ، فأخرج السيّد رأسه من نافذة البهو مرحباً وفتح لي الباب ، ثم صعدت إلىٰ غرفته وبدأت الحوار معه فوراً حتى لا أضيّع وقتاً دون الاستفادة من لقائنا.

قلت : سيدي وجدت حديث «اثنىٰ عشر خليفة» (١) في كتاب (النهاية) لابن كثير ، والحقيقة أنني بحثت حسب إمكاناتي وسألت عدداً من الأساتذة ولي قريب خطيب جمعة ، ولكن لم أجد عنده إجابة مقنعة ، منهم تهرب من تفسيره ، ومنهم من عدّ لي الخلفاء حتى تجاوز الاثني عشر ، ومنهم من التقط أسماء من كلّ عصر رجلاً أو

_____________

(١) البداية والنهاية : ٦ / ١٤١ و ١٤٥ و ١٨٢.

١٠٤

اثنين ، ولكن لم أقتنع ، وهذه الأحاديث وجدت لها مشابه في البخاري ومسلم (١) مع بعض الاختلاف ، أرجو أن تفيدني إذا سمحت.

السيّد : الصحيح ليس فقط البخاري ومسلم وابن كثير الذين ذكروا هذا الحديث ، أذكر لك على سبيل المثال الحمويني في كتابه (فرائد السمطين) والخوارزمي في (المناقب) و(مقتل الحسين) ، والثعلبي في تفسيره وغيرهم كلّهم قالوا أو نقلوا عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حديث اثني عشر خليفة كلّهم من قريش ، وجاءت روايات أُخَر (كلهم من بني هاشم) (٢).

وأذكر لك حديثاً من كتاب ينابيع المودة للقندوزي الحنفي وهو من علماء السنة نقلاً عن الإمام علي عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «لا تذهب الدنيا حتى يقوم في أمتي رجل من ولد الحسين يملأ الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً» (٣).

وعن عباية بن ربعي عن جابر قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «أنا سيّد النبيين ، وعليّ سيد الوصيين ، وإنّ أوصيائي بعدي اثنا عشر ،

_____________

(١) صحيح البخاري ، كتاب الأحكام : ٤ / ٤٩٨ (٧٢٢٢) ، صحيح مسلم كتاب الامارة : ٣ / ١١٥٤ (١٨٢١).

(٢) مودة القربىٰ للهمداني : المودة العاشرة ، ينابيع المودة للقندوزي : ٢ / ٣١٥.

(٣) ينابيع المودة للقندوزي : ٣ / ٢٩١ و ٢ / ٣١٧.

١٠٥

أولهم علي ، وآخرهم القائم المهدي» (١).

قلت : لقد قرأت بعض هذه الأحاديث من الكتاب الذي ذكرته في زيارتي للمكتبة ، هل معنى هذا أن هناك خلفاء غير الخلفاء الراشدين ؟! وهل يدخل أصحاب المذاهب الأربعة في هذا الحديث ؟ علماً أنني قرأت أنّ بعض هؤلاء تتلمذوا على يد أحد أبناء الإمام علي عليه‌السلام.

السيّد : كما قلت لك : إنّ الأئمة الاثني عشر عليهم‌السلام هم أوصياء رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وقد نصّ عليهم من الله سبحانه ، وهم من أبناء الإمام علي عليه‌السلام ، ولادخل لأبي بكر وعمر وعثمان بالموضوع ، ولا أئمة المذاهب السنية الأربعة لذلك وإن تتلمذوا عند بعض أئمة أهل البيت عليهم‌السلام ، ولأنهم خرجوا من إطار المدرسة الامامية وتركوا الأصول الفقهية وعملوا بالقياس العقلي والاستحسان النظري ، حتى أنّ بعضهم اجتهد بخلاف النصوص الجلية فوقعوا في لبس التضليل.

قلت : فمن هم أئمة أهل البيت عليه‌السلام الذي يتبعهم الشيعة ؟ أرجو إيضاح أسمائهم.

السيد : ورد حديث متواتر عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لدينا محدداً أسماءهم ، بل وحتى صفاتهم ، أذكرهم لك :

_____________

(١) ينابيع المودة للقندوزي : ٣ / ٢٩١ و ٣ / ٢٩٦ عن ابن عباس.

١٠٦

١ ـ علي بن أبي طالب (أمير المؤمنين).

٢ ـ الحسن بن علي (السبط).

٣ ـ الحسين بن عليّ (سيد الشهداء).

٤ ـ علي بن الحسين (زين العابدين).

٥ ـ محمد بن علي (الباقر).

٦ ـ جعفر بن محمد (الصادق).

٧ ـ موسىٰ بن جعفر (الكاظم).

٨ ـ علي بن موسىٰ (الرضا).

٩ ـ محمد بن علي (الجواد).

١٠ ـ علي بن محمد (الهادي).

١١ ـ الحسن بن علي (العسكري).

١٢ ـ المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف).

قلت : فمن إذن صاحب المذهب الذي تأخذون بفقهه ؟!

السيّد أبو حيدر : بعد ما جرى الظلم والتعسف على أهل البيت عليهم‌السلام وأتباعهم ، خفي أمر الفقه الذي كان يأخذ به الشيعة من الإمام عليّ عليه‌السلام ، حتى جاء الإمام السادس جعفر بن محمد عليه‌السلام فأظهره ، حيث كانت الفرصة مهيأة لذلك ، فتصدى الإمام جعفر الصادق عليه‌السلام لنشر فكر أهل البيت ، وكوّن مدرسة كبيرة حتى تخرّج على يده مايقارب الأربعة الآف طالب ، منهم أبو حنيفة النعمان ، وسفيان

١٠٧

الثوري ، وعطاء ، وجابر بن حيان ، وغيرهم.

ولقد اعترف علماء السنة بكل هذا ، ومع ذلك أبوا أن يجعلوا المذهب الجعفري مع المذاهب الأربعة ، لكنه اشتهر وصمد ، لأنه كان يستمد فقهه من شجرة طيبة أصلها ثابت في الأرض وفرعها في السماء ، وسمي بالمذهب الجعفري نسبة للإمام جعفر بن محمد عليه‌السلام.

قلت : وجدت حديث افتراق أمتي (١).... وذكرت الحديث ، ولكن لم استطع فهم الفرقة الناجية ، وأحضرت كتاب الملل والنحل ولكن لم أجد جواباً شافياً ، فارجو توضيح ذلك.

السيّد : أورد لك حديثاً واحداً فقط ، وأدعوك لمراجعة مصادره : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها ومن أراد المدينة فليأت الباب» ، وأنقل لك مصادر علماء السنة لهذا الحديث ، وهم :

السيوطي في جمع الجوامع ، والحاكم النيسابوري في مستدرك الصحيحين ، والمتقي الهندي في كنز العمال ، وابن عبد البر القرطبي في الاستيعاب ، وابن عساكر في تاريخه ، والعلامة ابن الأثير الجوزي في أُسد الغابة ، ومحب الدين الطبري في كتابه الرياض النضرة وفي ذخائر العقبىٰ ، وابن حجر العسقلاني في تهذيب التهذيب ، والمناوي في فيض القدير ، وابن حجر المكي في الصواعق

_____________

(١) مستدرك الحاكم ، كتاب الإيمان : ١ / ١٠٢ (١٠) ، وقال : هذا حديث كثر في الأصول.

١٠٨

المحرقة ، ومحمد بن علي الصبان في إسعاف الراغبين ، وغيرهم (١).

وورد حديث أيضا عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «من أراد أن يحيا حياتي فليوال علياً من بعدي» ، ارجع إلىٰ نفس المصادر تجد ذلك (٢).

البحث حول حديث الثقلين :

قلت : هل هناك حديث نبوي شريف يحكم باتباع أهل البيت عليهم‌السلام ؟

السيّد : سأذكر لك هذا الحديث وهو متواتر عند السنة وعندنا ، عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال : «كأني قد دعيت فأجبت ، إنّي تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنّهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ

_____________

(١) جمع الجوامع : ٢ / ١٧٧ (٤٧٨٣) ، مستدرك الحاكم : ٣ / ٣٣٩ (٤٦٩٥ ـ ٤٦٩٧) ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٠ (٣٢٨٨٩) ، الاستيعاب : ٣ / ١١٠٢ ، تاريخ دمشق : ٣٧٨ ـ ٣٨٤ ، أُسد الغابة : ٤ / ٢٢ ، الرياض النضرة : ٢ / ١٣٧ (١٤٣٩ ـ ١٤٤٠) ، ذخائر العقبىٰ : ٧٧ ، تهذيب التهذيب : ٧ / ٣٣٧ ، فيض القدير : ١ / ٣٦ ، الصواعق المحرقة : ٢ / ٣٥٧ (٧) ، إسعاف الراغبين ـ بهامش مشارق الأنوار ـ : ١٤٧.

(٢) مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٨ ، تاريخ دمشق لابن عساكر : ٤٢ / ٢٤٠ ، الاصابة لابن حجر : ٢ / ٥٨٧ (٣٨٦٧) ، ينابيع المودة للقندوزي : ١ / ٣٧٩ ، وغيرها.

١٠٩

الحوض» (١) ، وهذا الحديث موجود في كل من الصحاح ، وفي كتاب الجامع الصغير للسيوطي (٢) ، ومسند أحمد بن حنبل (٣) ، وغيرها.

قلت : كيف يقولون : إنّه قال : «ما أنا عليه وأصحابي» (٤) ! وكيف يقولون : إنه قال : «كتاب الله وسنتي» (٥).

السيّد : هذه الأحاديث جاءت بعد معاوية لتضلل وتعتم على ذكر أهل البيت ، وهي نتاج سياسة مدبرة منذ وفاة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، حيث أنّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم نصّ على أنّ الخلافة من بعده إلىٰ أمير المؤمنين عليه‌السلام وفي عدّة مناسبات : في حديث الانذار ، وحجة الوداع أو بيعة يوم الغدير ، وحتى في الغزوات كلها يقول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : علي حامل الراية ، عليّ مع القرآن والقرآن مع عليّ ، وعندما خرج رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلىٰ غزوة تبوك ترك الإمام علي عليه‌السلام في المدينة فأرجف

_____________

(١) مستدرك الحاكم : ٣ / ٣٢٣ (٤٦٣٤) و ٣ / ٣٥٩ (٤٧٦٩) ، صحيح ابن خزيمة : ٤ / ٦٢ ( ٢٣٥٧) ، مسند أبي يعلى : ٢ / ٢٩٧ (١٠٢١) ، سنن الترمذي : ٦ / ١٢٤ (٣٧٨٦) ، وغيرها.

(٢) جمع الجوامع للسيوطي : ٥ / ٣٤٩ (١٥٥٨٢).

(٣) مسند أحمد : ٣ / ١٧ (١١١٧٤) و ٣ / ٥٩ (١١٥٧٨).

(٤) ذكره الحاكم في المستدرك ، والترمذي في سننه ، وغيرهم.

(٥) ذكره مالك بن أنس في الموطأ ، وهو أول من روى هذا الخبر مرسلاً ، وكل الذين رووه بعد ذلك لا تخلو أسانيدهم من كذاب ومنكر الحديث ومخلط و... .

١١٠

المرجفون بذلك ، وقالوا : لقد تركه مع النساء والصبيان ، فلحقه الامام عليه‌السلام ، وقال : يارسول الله أتتركني مع النساء والشيوخ والصبيان ؟ فقال له : رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم «ألا ترضىٰ أن تكون مني بمنزلة هارون من موسىٰ ؟ إلّا أنّه ليس نبيٌّ بعدي» (١).

قلت : هذا يعني من خلال طرحك للنصوص أن القوم امتنعوا عن تنفيذ أوامر الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

السيّد : عليك بمراجعة المصادر ، وأنصحك بقراءة كتاب «الغدير» للعلامة الأميني ، وهو كتاب تاريخي أدبي يحوي على أمور كثيرة في أحد عشر مجلداً ، وأقدم لك نسخة من كتاب «نهج البلاغة» للامام علي عليه‌السلام بشرح محمد عبده ، وكتاب «التشيع» للسيد عبدالله الغريفي ، على سبيل الهدية.

قلت : شكراً يامولاي على هديتك وأرجو أن يجزيكم الله خيراً ولتسمح لي بالانصراف ، أظن لدي بحثاً طويلاً في المصادر قد لا أراك لفترة طويلة ، ولكن سأعود إن شاء الله.

وخرجت من عند السيد مودعاً له أنا أضرب أسداس بأخماس ، ماهذا الذي جرى لأمتنا الإسلامية ؟! إنّ حجية هذه الأحاديث تبين أحقية الإمام عليّ عليه‌السلام بالخلافة ، فما الذي جرى ؟! ثم تذكرت

_____________

(١) صحيح البخاري ، كتاب المغازي : ٣ / ١٣٥ (٤٤١٦) ، صحيح مسلم ، كتاب الفضائل : ٤ / ١٤٨٩ (٣٤٠٤) ، مسند أحمد : ١ / ١٧٧ (١٥٣٢) ، وغيره.

١١١

الحوادث التي جرت معي في كتاب «البدايه والنهاية» ، وقلت : هناك أمراً ماحصل ، وهي الحلقة المفقودة بين وفاة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وبين ولاية أمير المؤمنين عليه‌السلام.

زيارة مفاجئة :

بعد مضي وقت من الزمن احترت في أمر المصادر وكيف يمكن لي جمعها ، فأمر الذهاب إلىٰ المكتبة الظاهرية صعب ، لأنه يلزمني وقتاً طويلاً لمراجعتها ، وأيضاً المكان بعيد بعض الشيء ، فوجدت أنه من الضروري الذهاب لزيارة الأخ «أبو عبدو» وقد أجد لديه حلاً للموضوع.

كانت الساعة التاسعة مساءاً ، توجهت إلىٰ منزل الأخ «أبو عبدو» ، وسألته : هل لديك هذه الكتب ؟ وناولته ورقة كتبت عليها أسماء المصادر ، فضحك وقال لي : وهل أنا مكتبة عامة حتى يكون لدي كل هذه المصادر ، على كل حال أدخل الآن وسنرى.

قال لي الاخ أبو عبدو : يبدو أنك قطعت شوطاً كبيراً بالبحث ؟

قلت : سمحت لي الظروف ، وزرت المكتبة الظاهرية بدمشق ، ومن ثم زرت السيّد الذي عرفتني عليه ، وها أنا أطلب العون منك ، هل لديك كتاب «الجامع الصغير» ؟ أريد توثيق حديث الثقلين إذا أمكن.

الأخ أبو عبدو : نعم موجود عندي وسأحضره لك.

١١٢

ثم ذهب وعاد بالكتاب وفتح الجزء الأول ص ٢٥٤ ، وقال : إقرأ الحديث وبدأت بالقراءة وكان مدرجاً تحت رقم ٢٦٢١ وهو : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : «إنّي تارك فيكم خليفتين : كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض ، وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض» رواه زيد بن ثابت ، وسنده صحيح (١).

ثم أحضر لي مجلداً من مسند أحمد بن حنبل ورأيت فيه نفس الحديث (٢).

ثم أحضر لي كتاب «الغدير» المجلد الأول والثاني وقال لي يمكنك استعارتهما وستجد هذا الحديث كاملاً في حجة الوداع.

ودعته وخرجت منصرفاً من عنده بعد أن تبادلنا بعض الأحاديث وبصحبتي الكتابان اللذان قدّمهما لي للاعارة.

حذّرني البعض من مواصلة البحث :

بعد فترة زارنا قريبي الشيخ ليطمئن على صحة والدي حيث أنه أصيب بوعكة صحية ، وعندما بدأ بتناول الشاي..

سألني : هل لازلت تبحث وتتعب نفسك بالأسئلة الكثيرة

_____________

(١) شرح المناوي في كتاب فيض القدير شرح الجامع الصغير ، وقد قال : وفي رواية الثقلين بدل خليفتين ، وقد صحح أسانيده ، فراجع.

(٢) مسند أحمد : ٣ / ١٤ (١١١١٩) و ٣ / ١٧ (١١١٤٧)... .

١١٣

والمحرجة ؟ لقد علمت بزيارتك للشيخ عبدالله وإحراجه في المسجد ، وطرحك بعض الأسئلة ، هذا لا يجوز يابني أرجو أن تعقل أكثر !

قلت : وكيف عرف الشيخ عبدالله أنني أمت لك بصلة قرابة ؟

ثم إني لم أحرجه ، أردت استيضاح بعض الروايات وهو أراد تكذيبي.

قريبي الشيخ : لقد سأل عنك ومن تكون ، وعندما علم بقرابتنا جاءني واشتكىٰ عندي منك ، أرجو أن لا تتكرر ثانية.

قلت : اطمئن ، هناك مايشغلني عنه ، ولكن قد أعود إليه مرة أخرىٰ.

الشيخ : يابني ، إن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم توفي وهو راض عن صحابته ، والأمة أجمعت عليهم بأسرها ، وسمي العهد بعد الدعوة بالخلافة الراشدية ، ولم يختلف أحد فيهم من أهل السنة والجماعة.

قلت : عظيم ، لقد طرحت سؤالاً وسوف أقوم بتدوينه حتى أبحث عن هذا الأمر.

الشيخ : ستعود لتسأل ، هل تشكك بقولي ؟!

قلت : لا ، ولكن أردت الإيضاح أكثر.

الشيخ : لقد ولىٰ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أبا بكر على الناس ، وقال «يابى الله والمؤمنون إلّا أبابكر» ، فإياك.. وأنا أحذرك من الخوض في

١١٤

الصحابة ، وقد أنذرتك ، لأنه قد يحلّ عليك الغضب يابني.

قلت : ولماذا يحلّ الغضب علي ؟! هل سأعصي إذا ذكرت الصحابة ؟! ألا يجب أن أعرف شيئاً عن القوم الذين عاصروا حياة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، أم أبقى جاهلاً لا أعلم شيئاً ، وشكراً على تحذيرك إياي.

ثم انصرف الشيخ وهو يقول لي : إنّي حزين على وضعك ، وأرجو أن لا تتوسع كثيراً لكي لا تضيع.

١١٥

١١٦

عقبات في طريق البحث :

بعد زياراتي ولقاءاتي مع عدد من علماء السنة وبعض المثقفين ، وأسئلتي التي لم أجد لها جواباً شافياً عندهم ، وسكوتهم المطبق على كثير من القضايا ، ومحاولة التملص من ذكرها والاسترسال فيها ، وبعد لقائي مع السيّد السراوي وإشاراته الملفتة للانتباه حول بعض القضايا العقائدية ونصحه لي بمراجعة المصادر من كتب العامة ، وجدت أنه علي البحث بنفسي ولو كلفني الوقت الكثير والجهد والسعي من مكتبة إلىٰ أُخرىٰ ومن كتابٍ إلى ٰكراس ، وتمثلاً بالمثل الشعبي (لن يحك ظهرك غير ظفرك).

عدت إلى الأخ «أبو عبدو» وطلبت منه مجموعة «البداية والنهاية» كاملة على سبيل الاعارة ، فأعطاني إياها ودعا لي بالتوفيق ، ثم بدأت بتقسيم وقتي بين العمل ومتابعة البحث ، وخصصت ثلاث ساعات قابلة للزيادة في مجال المطالعة والبحث ، واسترسلت في قراءة «البداية والنهاية» ، فهي مجموعة كبيرة العدد بالنسبة لي ، وآليت أن لا أقرأ معها شيئاً آخر حتى لا يتشتت ذهني ، واستغرق قراءة الكتاب مني أسبوعاً كاملاً ، كل يوم أربع ساعات

١١٧

قراءة وكتابة بعض الأحاديث.

وجدته ـ أي ابن كثير ـ يكرّر رواياته كثيراً وتوجد بعض التناقض فيها ، واستنتجت من متابعاتي في الكتاب دور الإمام علي الهام والبارز في الدعوة المحمدية ، وولاءه المطلق لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ودفاعه المستميت عنه.

وفي بدء الدعوة لم ينصر محمد بن عبدالله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم سوى السيدة خديجة رضي الله عنها ، حيث نصرته بالمال والكلمة الطيبة والعاطفة الجياشة والحبّ القوي الذي كانت تكنه لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، حتى أن هبط الأمين جبرئيل عليه‌السلام يبشرها ببيت في الجنة لا صخب فيه ولا نصب وأقرأها الباري عزوجل السلام ، وهي رضي الله عنها الصدر الحنون الذي كان يلجأ إليه عندما يعود من سفراته واعتكافه في الغار ، ويخبرها بما رأىٰ وحصل معه ، وهي أم أولاده عليهم‌السلام وأم الزهراء عليها‌السلام البضعة الطاهرة ، التي حملت بالأئمة الأطهار الذين حملوا عبء الرسالة ودافعوا عن دين جدهم.

وكان عمّه أبوطالب المربي الفاضل والناصح لابن أخيه ، هذا الرجل الذي ماظلم حق مثلما ظلم حقه ، حيث جعلوه عرضة لأكاذيب وافتراءات ، فكان المدافع والحامي لابن أخيه ، ليس فقط لأنه أراد العمل بوصية أبيه عبد المطلب عليه‌السلام ، بل لأنه اقتنع وآمن بدعوة محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وصدق رسالته ، ويرىٰ سيدنا محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يصلي

١١٨

والإمام عليه‌السلام عن يمينه فيقول لابنه جعفر : «صلّ جناح ابن عمك وصلّ عن يساره» (١).

إيمان أبي طالب :

ما كان وما مات أبو طالب إلّا مؤمناً ، موحداً بالله ، مصدّقاً بدعوة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وقد كان على دين الحنيفية دين سيدنا إبراهيم الخليل عليه‌السلام ، ويعلم أن نبياً سيولد في العرب من أكرم البيوت ، التي كانت أعناق القبائل واليهود تشرأب له.

فعندما تنقل من مكان إلىٰ آخر مصطحباً معه ابن أخيه محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وقول العرفاء له : سيكون لهذا الغلام شأن كبير فاحفظه وانصره وسيكون له أعداء ، وعندما أظهر النبي الكريم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم دعوته ، قال له أبو طالب : «أخرج ابن أبي فإنك الرفيع كعباً ، والمنيع حزباً ، والأعلىٰ أبا ، والله لا يسلقك لسان إلّا سلقته ألسن حداد ، واجتذبته سيوف حداد ، والله لتذللن لك العرب ذل البهم لحاضنها...» (٢).

هذا قمة الإيمان بعينه ، وقد دافع وناهض من أجل محمد ،

_____________

(١) أُسد الغابة لابن الأثير : ١ / ٢٨.

(٢) هذا الكلام ذكره ابن طاووس في الطرائف : ١ح ٣٨٨ عن كتاب نهاية الطلب وغاية السؤول في مناقب آل الرسول لإبراهيم بن علي الدينوري ، وانظر : شيخ الأبطح ٢٢ ط بغداد ، وأبو طالب مؤمن قريش ١٢٤ ط مصر.

١١٩

فعارضه أبو لهب وقال : «والله لنمنعنه مابقينا» (١) ، وعندما نصّ الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علىٰ علي عليه‌السلام قالوا لأبي طالب بعد خروجهم من الدار وقام بانذارهم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قالوا له : «قد أمرك أن تسمع لابنك» (٢) ـ يعنون علياً ـ ولكنه لم يأبه لقولهم بل أجابهم : «دعوه فلن يألوا ابن عمه خيراً» (٣).

فكيف لا يكون مؤمناً ؟! بل هو مؤمن بكل وجوده ، وهو يأمر أخاه حمزة بأن يلحق بمحمد وينصره ، وأبيات شعره خير دليل على إيمانه وحثه إلىٰ أخيه حمزة رضي‌الله‌عنه الذي كان يكنّى بأبي يعلىٰ‌ٰ :

فصبراً أبا يعلىٰ على دين أحمدِ

وكن مظهراً للدين وفقت صابرا

وحُط من أتى بالحق من عند ربه

بصدقٍ وعزمٍ (وحقٍ) لاتكن حمزُ كافرا

فقد سرني إذ قلت إنك مؤمن

فكن لرسول الله في الله ناصرا

_____________

(١) الكامل في التاريخ لابن الأثير : ٢ / ٦١.

(٢) تاريخ الطبري : ٢ / ٣٢١.

(٣) الطبقات الكبرىٰ لابن سعد ، ذكر علامات النبوة بعد نزول الوحي : ١ / ١٤٧ ، تاريخ دمشق ٤٢ / ٤٦.

١٢٠