قائمة الکتاب

إعدادات

في هذا القسم، يمكنك تغيير طريقة عرض الكتاب
بسم الله الرحمن الرحيم

الرسائل الأحمديّة [ ج ١ ]

الرسائل الأحمديّة

الرسائل الأحمديّة [ ج ١ ]

تحمیل

الرسائل الأحمديّة [ ج ١ ]

119/426
*

وإنَّما حُرِّكت الباء حذراً من الابتداء بالساكن ؛ لأنّه إمَّا متعذِّرٌ مطلقاً سواء كان لازماً لذاته كما في الألف ، أو لا كما في غيرها عند بعضٍ ، أو متعسّرٌ كذلك كما عند آخرين ، أو متعذِّرٌ في الأوّل فقط كما عن أكثر المحقّقين.

وكيف كان ، فالفرار من الابتداء به لازم بلا إشكال ؛ لنصِّ القائلين بالإمكان على عدم وقوعه في اللغة العربيّة بحال.

وحرّكت بالكسر دون غيره لتكون حركتها من جنس ما تحدثه ؛ لاختصاصها بلزوم الجرّ والحرفيّة ، ولم يلتزموه في الكاف ؛ لعدم ملازمتها الحرفية ، وأمَّا اللام فالقياس فيها كالباء ، وإنّما تفتح مع الضمير لمانع هو حصول الثقل بالانتقال من الكسر إلى غيره ، فأُوثر الفتح لخفَّته. على أنّه نُقل عن الفارسي (١) عدم امتناع الفتح والضم في الباء لحصول الغرض بهما.

وعن بعض العرب (٢) فتحها ، إلّا إنّه نادر في القياس والاستعمال.

الكلام على معنى الاسم واشتقاقه

و ( اسم ) مجرور بالباء ؛ لأنَّ الاستعانة بالاسم استعانة بالمُسمَّى على أبلغ وجهٍ ، ولأمره تعالى بالدعاء بأسمائه قال ( وَلِلّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنى فَادْعُوهُ بِها ) (٣).

وقيل : إنَّه مقحم بين الباء ومجرورها وهو لفظ الجلالة على حدّ قول لَبِيد :

إلى الحولِ ثمّ اسمُ السلامِ عليكُما

ومَنْ يَبكِ حولاً كاملاً فقد اعتذر (٤)

والإقحام وإنْ كان جائزاً بل واقعاً ، إلّا إنَّه مع مخالفة الأصل لا داعي إليه مع استقامة المعنى بغيره الذي لا محذور فيه.

وكأنّ الذي حداه على ذلك قصد الفرار من توهّم عينيّة الاسم للمسمّى ، كما جنح إليه أكثر الأشاعرة (٥) ، إذ الحقّ عند الإماميّة والمعتزلة هو الغيريّة (٦) كما دلّت

__________________

(١) مجمع البيان ١ : ٢١ ـ ٢٢.

(٢) مجمع البيان ١ : ٢١ ـ ٢٢.

(٣) الأعراف : ١٨٠.

(٤) مجمع البيان ١ : ٢١ ، الجامع لأحكام القرآن ١ : ٩٨.

(٥) التفسير الكبير ١ : ٩٥ ، شرح المواقف ٨ : ٢٠٧.

(٦) شرح أُصول الكافي ( الملا صدرا ) ٣ : ٨٠ ٨١ ، التفسير الكبير ١ : ٩٥.