🚖

وسائل الشيعة - ج ٦

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٦

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
ISBN: 964-5503-06-X
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

[ ٨٢٨٢ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن أبي محمّد الحجّال ، عن حمّاد بن عثمان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ينبغي للإِمام أن يسمع من خلفه كلّ ما يقول ، ولا ينبغي لمن خلف الإِمام أن يسمعه شيئاً ممّا يقول .

[ ٨٢٨٣ ] ٣ ـ وعنه ، عن العباس ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن حمّاد ، عن أبي بصير قال : صلّيت خلف أبي عبد الله ( عليه السلام ) فلمّا كان في آخر تشهده رفع صوته حتى أسمعنا ، فلما انصرف قلت : كذا ينبغي للإِمام أن يسمع تشهّده من خلفه ؟ قال : نعم .

٧ ـ باب عدم بطلان الصلاة بنسيان التشهّد حتى يركع في الثالثة ، ووجوب قضائه بعد التسليم ، والسجود للسهو ، وبطلانها بتركه عمداً

[ ٨٢٨٤ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنّه قال : لا تعاد الصلاة إلّا من خمسة : الطهور ، والوقت ، والقبلة ، والركوع ، والسجود ، ثمّ قال : القراءة سنّة ، والتشهّد سنّة ، ولا تنقض السنّة الفريضة .

محمّد بن الحسن بإسناده عن زرارة ، مثله(١) .

[ ٨٢٨٥ ] ٢ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة وصفوان جميعاً ،

________________

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٠٢ / ٣٨٣ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٠٢ / ٣٨٢ ، ويأتي ما يدل عليه في الباب ٥٢ من أبواب الجماعة .

الباب ٧ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الفقيه ١ : ٢٢٥ / ٩٩١ .

(١) التهذيب ٢ : ١٥٢ / ٥٩٧ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٥٧ / ٦١٧ .

٤٠١

عن العلاء ، عن محمّد ، عن أحدهما ( عليه السلام ) ، في الرجل يفرغ من صلاته وقد نسي التشهّد حتى ينصرف ، فقال : إن كان قريباً رجع إلى مكانه فتشهّد ، وإلّا طلب مكاناً نظيفاً فتشهّد فيه ، وقال : إنّما التشهّد سنّة في الصلاة .

أقول : المراد بالسنّة ما علم وجوبه من جهة السنّة لا من القرآن ، لما تقدّم(١) ويأتي(٢) ، ويحتمل التقيّة .

[ ٨٢٨٦ ] ٣ ـ وعنه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن سليمان بن خالد قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل نسي أن يجلس في الركعتين الأولتين ؟ فقال : إن ذكر قبل أن يركع فليجلس ، وإن لم يذكر حتى يركع فليتم الصلاة ، حتى إذا فرغ (فليسلم وليسجد)(١) سجدتي السهو .

[ ٨٢٨٧ ] ٤ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن العلاء ، عن ابن أبي يعفور قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الرجل يصلّي الركعتين من المكتوبة فلا يجلس فيهما حتى يركع ؟ فقال : يتمّ صلاته ثمّ يسلّم ويسجد سجدتي السهو وهو جالس قبل أن يتكلّم .

وبإسناده عن سعد ، عن محمّد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حمّاد ابن عثمان ، عن عبد الله بن أبي يعفور ، مثله(١) وزاد فيه : فقال : ان كان ذكر وهو قائم في الثالثة فليجلس . . .

________________

(١) تقدم في الحديث ١ من هذا الباب .

(٢) يأتي في الأحاديث ٢ و ٣ و ٤ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٥٨ / ٦١٨ ، والاستبصار ١ : ٣٦٢ / ١٣٧٤ .

(١) في الاستبصار : وسلم سجد ( هامش المخطوط ) .

٤ ـ التهذيب ٢ : ١٥٨ / ٦٢٠ ، والاستبصار ١ : ٣٦٣ / ١٣٧٥ .

(١) التهذيب ٢ : ١٥٩ / ٦٢٤ .

٤٠٢

ورواه الصدوق بإسناده عن عبد الله بن أبي يعفور ، إلّا أنّه قال : فقال : إن ذكر وهو قائم في الثالثة فليجلس ، وإن لم يذكر حتى يركع فليتمّ صلاته ، ثمّ يسجد سجدتين وهو جالس قبل أن يتكلّم(٢) .

[ ٨٢٨٨ ] ٥ ـ وعن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن الحسين بن أبي العلاء قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) ، وذكر مثله ، إلّا أنّه قال : حتى يركع الثالثة .

وعنه ، عن القاسم بن محمّد ، عن الحسين بن أبي العلاء ، نحوه(١) .

وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن ( علي بن الحكم )(٢) ، عن الحسين بن أبي العلاء ، نحوه(٣) .

[ ٨٢٨٩ ] ٦ ـ وعن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن الحسين بن عثمان ، عن سماعة ، عن أبي بصير قال : سألته عن الرجل ينسى أن يتشهّد ؟ قال : يسجد سجدتين يتشهّد فيهما .

[ ٨٢٩٠ ] ٧ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن علي بن خالد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق ، عن عمّار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن نسي الرجل التشهّد في الصلاة فذكر أنّه قال : بسم الله فقط فقد جازت صلاته ، وإن لم يذكر شيئاً من التشهّد أعاد الصلاة .

وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن الحسن ، نحوه(١) .

________________

(٢) الفقيه ١ : ٢٣١ / ١٠٢٦ .

٥ ـ التهذيب ٢ : ١٥٩ / ٦٢٣ .

(١) التهذيب ٢ : ١٥٨ / ٦١٩ .

(٢) في التهذيب وليس في الاستبصار ( هامش المخطوط ) .

(٣) التهذيب ٢ : ١٥٧ / ٦١٦ .

٦ ـ التهذيب ٢ : ١٥٨ / ٦٢١ .

٧ ـ الاستبصار ١ : ٣٤٣ / ١٢٩٣ .

(١) التهذيب ٢ : ١٩٢ / ٧٥٨ ، والاستبصار ١ : ٣٧٩ / ١٤٣٧ .

٤٠٣

قال الشيخ : المراد جازت صلاته ولا يعيدها ، ويقضي التشهّد ، وإذا لم يذكر شيئاً أعاد الصلاة إذا كان تركه عمداً .

[ ٨٢٩١ ] ٨ ـ عبد الله بن جعفر في ( قرب الإسناد ) : عن عبد الله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل ترك التشهّد حتى سلّم ، كيف يصنع ؟ قال : إن ذكر قبل أن يسلّم فليتشهّد وعليه سجدتا السهو ، وإن ذكر أنّه قال : أشهد أن لا إله إلّا الله ، أو بسم الله ، أجزأه في صلاته ، وإن لم يتكلم بقليل ولا كثير حتى يسلّم أعاد الصلاة .

أقول : تقدّم الوجه في مثله(١) ، ويمكن حمل الاجزاء على صورة الشكّ دون تيقّن الترك ، وحمل الإِعادة على الاستحباب أو تعمّد الترك كما مرّ(٢) ، ويأتي ما يدلّ على ذلك هنا(٣) وفي السهو(٤) .

٨ ـ باب جواز الرجوع بعد الركوع في الوتر لمن نسي التشهّد حتى يركع ثم يقوم فيتمّ

[ ٨٢٩٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن ابن مسكان ، عن الحسن الصيقل ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : الرجل يصلّي الركعتين من الوتر ثمّ يقوم فينسى التشهد حتى يركع ، فيذكر وهو راكع ؟ قال : يجلس من ركوعه يتشهّد

________________

٨ ـ قرب الاسناد : ٩٠ .

(١) تقدم في ذيل الحديث ٧ من هذا الباب .

(٢) مرّ أيضاً في ذيل الحديث ٧ من هذا الباب .

(٣) يأتي في البابين ٨ و ٩ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٢٦ من أبواب الخلل .

الباب ٨ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٣ : ٤٤٨ / ٢٢ .

٤٠٤

ثمّ يقوم فيتمّ ، قال : قلت : أليس قلت في الفريضة إذا ذكره بعدما ركع مضى ( في صلاته )(١) ثمّ سجد سجدتي السهو بعدما ينصرف يتشهّد فيهما ؟ قال : ليس النافلة مثل الفريضة .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم(٢) .

وبإسناده عن محمّد بن مسعود العياشي ، عن حمدويه بن نصير ، عن أيوب بن نوح ، عن عبد الله بن المغيرة(٣) .

٩ ـ باب وجوب الجلوس للتشهّد اذا نسيه ثم ذكره قبل أن يركع في الثالثة ويسجد للسهو

[ ٨٢٩٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أُذينة ، عن الفضيل بن يسار ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال في الرجل يصلّي الركعتين من المكتوبة ثمّ ينسى فيقوم قبل أن يجلس بينهما ، قال : فليجلس ما لم يركع وقد تمّت صلاته ، وإن لم يذكر حتى ركع فليمض في صلاته ، فإذا سلّم سجد سجدتين(١) وهو جالس .

[ ٨٢٩٤ ] ٢ ـ ورواه الصدوق في ( المقنع ) عن الفضيل بن يسار(١) ، نحوه ، ثمّ قال : وفي رواية زرارة : ليس عليك شيء .

________________

(١) ليس في التهذيب : ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ٢ : ٣٣٦ / ١٣٨٧ .

(٣) التهذيب ٢ : ١٨٩ / ٧٥١ .

الباب ٩ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٥٦ / ٢ ، والتهذيب ٢ : ٣٤٥ / ١٤٣١ .

(١) كتب المصنف على (سجد سجدتين) : في التهذيب : نقر ثنتين .

٢ ـ المقنع : ٣٢ .

(١) في المصدر : الفضل بن بشار .

٤٠٥

أقول : رواية زرارة محمولة على الشكّ ، ورواية الفضيل على تيقّن الترك .

[ ٨٢٩٥ ] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا قمت في الركعتين من الظهر أو غيرها فلم تتشهّد فيهما فذكرت ذلك في الركعة الثالثة قبل أن تركع فاجلس فتشهّد وقم فأتمّ صلاتك ، وإن أنت لم تذكر حتّى تركع فامض في صلاتك حتّى تفرغ ، فاذا فرغت فاسجد سجدتي السهو بعد التسليم قبل أن تتكلّم .

محمّد بن الحسن بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله(١) ، وكذا الذي قبله .

[ ٨٢٩٦ ] ٤ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن سنان ، عن عبد الله بن مسكان ، عن محمّد بن علي الحلبي قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الرجل يسهو في الصلاة فينسى التشهّد ؟ قال : يرجع فيتشهّد ، قلت : أيسجد سجدتي السهو ؟ فقال : لا ، ليس في هذا سجدتا السهو .

وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، مثله .

وبإسناده عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، مثله(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) ، وينبغي حمل

________________

٣ ـ الكافي ٣ : ٣٥٧ / ٨ .

(١) التهذيب ٢ : ٣٤٤ / ١٤٢٩ .

٤ ـ لم نعثر علىٰ الحديث في كتب الشيخ بالسند الأول والثاني .

(١) التهذيب ٢ : ١٥٨ / ٦٢٢ ، والاستبصار ١ : ٣٦٣ / ١٣٧٦ .

(٢) تقدم في الحديث ٣ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٢٦ من أبواب الخلل .

٤٠٦

نفي سجود السهو على ما إذا ذكر قبل تمام القيام ، أو على نفي الوجوب لما مرّ(٤) .

١٠ ـ باب وجوب الصلاة على محمد وآله في التشهّد ، وبطلان الصلاة بتعمّد تركها

[ ٨٢٩٧ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن أبي بصير وزرارة جميعاً قالا ـ في حديث ـ : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إنّ الصلاة على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) من تمام الصلاة ( إذا تركها متعمّداً )(١) فلا صلاة له ، إذا ترك الصلاة على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) .

[ ٨٢٩٨ ] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن أبي بصير وزرارة جميعاً ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) أنّه قال : من تمام الصوم إعطاء الزكاة ، كما أن الصلاة على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) من تمام الصلاة ، ومن صام ولم يؤدّها فلا صوم له إذا تركها متعمّداً ، ومن صلّى ولم يصلّ على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) وترك ذلك متعمّداً فلا صلاة له ، إنّ الله تعالى بدأ بها(١) فقال : ( قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰ * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّىٰ )(٢) .

________________

(٤) مرّ في الأحاديث السابقة من هذا الباب .

الباب ١٠ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ١١٩ / ٥١٥ ، وأورده بتمامه في الحديث ٥ من الباب ١ من أبواب زكاة الفطرة .

(١) ما بين القوسين كتبه المصنف في هامش الاصل ، والذي في المصدر : لانه من صام ولم يؤدّ الزكاة فلا صوم له اذا تركها متعمداً ولا صلاة . . .

٢ ـ لم يرد الحديث في كتب الشيخ بهذا السند وكذلك لم يرد في الوافي ٥ : ١١٥ وإنما أورده عن السند الثاني وسند الفقيه .

(١) في التهذيب في الرواية الاخرى زيادة : قبل الصلاة ( هامش المخطوط ) .

(٢) الأعلى ٨٧ : ١٤ و ١٥ .

٤٠٧

وبإسناده عن ابن أبي عمير ، عن أبي بصير ، عن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله(٣) .

[ ٨٢٩٩ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن محمّد ، عن محمّد بن علي ، عن مفضّل بن صالح الأسدي ، عن محمّد بن هارون ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا صلّى أحدكم ولم يذكر النبي ( صلّى الله عليه وآله ) في صلاته يسلك غير سبيل الجنّة .

قال : وقال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : من ذكرت عنده فلم يصلّ عليّ فدخل(١) النار فأبعده الله .

قال : وقال ( صلّى الله عليه وآله ) : من ذكرت عنده فنسي الصلاة عليّ خُطىء به طريق الجنة .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن محمّد بن علي(٢) .

ورواه الصدوق في ( المجالس ) : عن جعفر بن محمّد بن مسرور ، عن الحسين بن محمّد بن عامر ، عن عمّه عبد الله بن عامر ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن مفضّل بن صالح(٣) .

ورواه في ( عقاب الأعمال ) : عن محمّد بن علي ماجيلويه ، عن عمّه محمّد بن أبي القاسم ، عن محمّد بن علي الكوفي(٤) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الأذان(٥) وكيفية التشهّد(٦)

________________

(٣) التهذيب ٢ : ١٥٩ / ٦٢٥ و ٤ : ١٠٨ / ٣١٤ ، والاستبصار ١ : ٣٤٣ / ١٢٩٢ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٣٥٩ / ١٩ .

(١) في المصدر : دخل .

(٢) المحاسن : ٩٥ / ٥٣ .

(٣) أمالي الصدوق : ٤٦٥ / ١٩ .

(٤) عقاب الأعمال : ٢٤٦ / ١ .

(٥) تقدّم في الباب ٤٢ من أبواب الأذان .

(٦) تقدّم في الباب ٣ من أبواب التشهد .

٤٠٨

وغيرهما(٧) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الذكر وغيره(٨) .

١١ ـ باب استحباب التسبيح سبعاً بعد التشهّد الأوّل

[ ٨٣٠٠ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن الحسن(١) بن علي الكوفي ، عن أبي داود سليمان بن سفيان ، عن عمرو بن حريث قال : قال لي أبو عبد الله ( عليه السلام ) : قل في الركعتين الأوّلتين بعد التشهّد قبل أن تنهض : سبحان الله سبحان الله ، سبع مرّات .

١٢ ـ باب كراهة قول : « تبارك اسمك وتعالى جدّك » في التشهّد ، وعدم جواز التسليم قبل الفراغ

[ ٨٣٠١ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي نصر ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن ميسر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : شيئان يفسد الناس بهما صلاتهم : قول الرجل : تبارك اسمك ، وتعالى جدّك ، ولا إله غيرك ، وإنّما هو شيء قالته الجنّ بجهالة فحكى الله عنهم ، وقول الرجل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين .

________________

(٧) تقدّم في الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب أفعال الصلاة ، وفي الباب ٤ من هذه الأبواب ما ظاهره المنافاة .

(٨) يأتي ما يدل على استحباب الصلاة مطلقاً في الباب ٣٤ من أبواب الدعاء ، وفي الحديث ٢ من الباب ٣ من أبواب الذكر ، ويأتي ما ينافيه في الباب ١٣ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٦ من الباب ١ من أبواب القواطع .

الباب ١١ فيه حديث واحد

١ ـ التهذيب ٢ : ٣١٥ / ١٢٨٤ .

(١) في المصدر : الحسين .

الباب ١٢ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ٣١٦ / ١٢٩٠ ، والخصال : ٥٠ / ٥٩ .

٤٠٩

[ ٨٣٠٢ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : أفسد ابن مسعود على الناس صلاتهم بشيئين : بقوله : تبارك اسم ربك وتعالى جدّك ، وهذا شيء قالته الجنّ بجهالة فحكى(١) الله عنها ، وبقوله : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، يعني في التشهّد الأوّل .

[ ٨٣٠٣ ] ٣ ـ وفي ( عيون الأخبار ) بإسناده عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، في كتابه إلى المأمون قال : ولا يجوز أن تقول في التشهّد الأوّل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، لأنّ تحليل الصلاة التسليم ، فاذا قلت هذا فقد سلّمت(١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) .

١٣ ـ باب حكم من نسي التشهّد حتى أحدث

[ ٨٣٠٤ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد ، عن أبي جعفر يعني أحمد بن محمّد ، عن أبيه(١) محمّد بن عيسى والحسين بن سعيد ومحمّد بن أبي عمير كلّهم ، عن عمر بن أُذينة ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، في الرجل يحدث بعد أن يرفع رأسه في السجدة الأخيرة وقبل أن يتشهّد ، قال : ينصرف فيتوضّأ ، فإن شاء رجع إلى المسجد ، وإن شاء ففي بيته ، وإن شاء

________________

٢ ـ الفقيه ١ : ٢٦١ / ١١٩٠ .

(١) في نسخة : فحكاه . ( هامش المخطوط ) .

٣ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٢٣ .

(١) ورد في هامش المخطوط ما نصه : فيه وفي امثاله دلالة على عدم وجوب قصد الخروج من الصلاة بالتسليم ، منه قده .

(٢) يأتي في الباب ٢٩ من أبواب القواطع وما يدل على الحكم الأخير في الباب ١من أبواب التسليم .

الباب ١٣ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ٣١٨ / ١٣٠١ ، الاستبصار ١ : ٤٠٢ / ١٥٣٥ .

(١) في المصدرين زيادة : عن .

٤١٠

حيث شاء قعد فيتشهّد ثمّ يسلّم ، وإن كان الحدث بعد الشهادتين فقد مضت صلاته .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، مثله ، إلّا أنّه قال : وإن كان الحدث بعد التشهّد(٢) .

[ ٨٣٠٥ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن محمّد بن الحسين ، عن صفوان ، عن عبد الله بن بكير ، عن عبيد بن زرارة قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : الرجل يحدث بعدما يرفع رأسه من السجود الأخير ؟ فقال : تمّت صلاته ، وإنّما التشهّد سنّة في الصلاة ، فيتوضّأ ويجلس مكانه أو مكاناً نظيفاً فيتشهّد .

[ ٨٣٠٦ ] ٣ ـ أحمد بن محمّد البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سئل عن رجل صلّى الفريضة فلمّا رفع رأسه من السجدة الثانية من الركعة الرابعة أحدث ؟ فقال : أمّا صلاته فقد مضت ، وأمّا التشهّد فسنّة في الصلاة فليتوضّأ وليعد إلى مجلسه أو مكان نظيف فيتشهّد .

أقول : هذه الأحاديث محمولة على نسيان التشهّد دون التعمّد ، وقد تقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويمكن أن يكون المراد ما زاد عن التشهّد الواجب ، قاله الشيخ(٢) ، ويحتمل الحمل على التقيّة لما تقدّم في النواقض(٣) ، ولما يأتي في قواطع الصلاة من الأحاديث المعارضة(٤) .

________________

(٢) الكافي ٣ : ٣٤٧ / ٢ .

٢ ـ الاستبصار ١ : ٣٤٢ / ١٢٩٠ ، والتهذيب ٢ : ٣١٨ / ١٣٠٠ وفيه زرارة بدل عبيد بن زرارة .

٣ ـ المحاسن : ٣٢٥ / ٦٧ .

(١) تقدّم في الباب ٧ من هذه الأبواب .

(٢) راجع التهذيب ٢ : ٣١٨ / ذيل الحديث ١٣٠٠ .

(٣) تقدّم في الأبواب ١ و ٢ و ٣ من أبواب النواقض .

(٤) يأتي في الباب ١ من أبواب القواطع .

٤١١

[ ٨٣٠٧ ] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيوب ، عن ابن بكير ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل صلّى الفريضة ، فلمّا فرغ ورفع رأسه من السجدة الثانية من الركعة الرابعة أحدث ؟ فقال : أما صلاته فقد مضت وبقي التشهّد ، إنّما التشهّد سنّة في الصلاة ، فليتوضّأ وليعد إلى مجلسه أو مكان نظيف فيتشهد .

أقول : تقدّم الوجه فيه(١) .

[ ٨٣٠٨ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( الخصال ) بإسناده الآتي عن علي ( عليه السلام ) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : إذا قال العبد في التشهّد الأخير(١) وهو جالس : أشهد أن لا إله إلّا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، وأنّ الله يبعث من في القبور ، ثمّ أحدث حدثاً فقد تّمت صلاته .

أقول : قد عرفت وجهه(٢) وما يعارضه ممّا مضى(٣) ويأتي(٤) .

________________

٤ ـ الكافي ٣ : ٣٤٦ / ١ .

(١) تقدم في ذيل الحديث ٣ من هذا الباب .

٥ ـ الخصال : ٦٢٩ .

(١) في المصدر : في الأخيرتين .

(٢) عرفت الوجه في ذيل الحديث ٣ من هذا الباب .

(٣) مضى في الأبواب ١ و ٢ و ٣ من أبواب النواقض .

(٤) يأتي في الباب ١ من أبواب قواطع الصلاة .

٤١٢

١٤ ـ باب أنّه يستحبّ أن يقال عند القيام من التشهّد : بحول الله وقوّته أقوم وأقعد ، أو يكبّر

[ ٨٣٠٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا جلست في الركعتين الأولتين فتشهّدت ثمّ قمت فقل : بحول الله وقوّته أقوم وأقعد .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في السجود(٢) .

________________

الباب ١٤ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٣ : ٣٣٨ / ١١ ، أورده في الحديث ٣ من الباب ١٣ من أبواب السجود .

(١) التهذيب ٢ : ٨٨ / ٣٢٦ .

(٢) تقدم في الباب ١٣ من أبواب السجود ، وفي الحديث ٩ من الباب ١ من أبواب أفعال الصلاة .

٤١٣

٤١٤

أبواب التسليم

١ ـ باب وجوبه في آخر الصلاة

[ ٨٣١٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمّد الأشعري ، عن القدّاح ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : افتتاح الصلاة الوضوء ، وتحريمها التكبير ، وتحليلها التسليم .

[ ٨٣١١ ] ٢ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن علي بن أسباط ، عنهم (عليهم السلام) قال : فيما وعظ الله به عيسى ( عليه السلام ) : يا عيسى ، أنا ربّك وربّ آبائك ـ وذكر الحديث بطوله إلى أن قال ـ ثمّ أُوصيك يا بن مريم البكر البتول بسيّد المرسلين وحبيبي ، فهو أحمد ـ إلى أن قال ـ يسمّي عند الطعام ، ويفشي السلام ، ويصلّي والناس نيام ، له كلّ يوم خمس صلوات متواليات ، ينادي إلى الصلاة كنداء الجيش بالشعار ، ويفتتح بالتكبير ، ويختتم بالتسليم .

________________

أبواب التسليم

الباب ١ فيه ١٣ حديث

١ ـ الكافي ٣ : ٦٩ / ٢ ، أورده في الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب الوضوء ، وفي الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب تكبيرة الاحرام .

٢ ـ الكافي ٨ : ١٣٩ / ١٠٣ .

٤١٥

[ ٨٣١٢ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن إبراهيم الخرّاز ، عن عبد الحميد بن عوّاض ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن كنت تؤمّ قوماً أجزأك تسليمة واحدة ، الحديث .

[ ٨٣١٣ ] ٤ ـ وعنه ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي بصير قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول في رجل صلّى الصبح فلمّا جلس في الركعتين قبل أن يتشهّد رعف ، قال : فليخرج فليغسل أنفه ثمّ ليرجع فليتمّ صلاته ، فإنّ آخر الصلاة التسليم .

[ ٨٣١٤ ] ٥ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن يعقوب ين يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أُذينة ، عن الفضيل وزرارة ومحمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا فرغ من الشهادتين فقد مضت صلاته ، فإن كان مستعجلاً في أمر يخاف أن يفوته فسلّم وانصرف ، أجزأه .

[ ٨٣١٥ ] ٦ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن عبيد الله الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، في الرجل يكون خلف الإِمام فيطيل الامام التشهد ، فقال : يسلّم من خلفه ويمضي في حاجته إن أحبّ .

[ ٨٣١٦ ] ٧ ـ وبإسناده عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق ، عن عمّار قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن التسليم ، ما هو ؟ فقال : هو إذن .

________________

٣ ـ التهذيب ٢ : ٩٢ / ٣٤٥ والاستبصار ١ : ٣٤٦ / ١٣٠٣ ، أورده بتمامه في الحديث ٣ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

٤ ـ التهذيب ٢ : ٣٢٠ / ١٣٠٧ ، والاستبصار ١ : ٣٤٥ / ١٣٠٢ .

٥ ـ التهذيب ٢ : ٣١٧ / ١٢٩٨ ، أورده في الحديث ٢ من الباب ٤ من أبواب التشهد .

٦ ـ التهذيب ٢ : ٣١٧ / ١٢٩٩ .

٧ ـ التهذيب ٢ : ٣١٧ / ١٢٩٦ .

٤١٦

[ ٨٣١٧ ] ٨ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : افتتاح الصلاة الوضوء وتحريمها التكبير ، وتحليلها التسليم .

ورواه الشيخ أيضاً مرسلاً(١) .

[ ٨٣١٨ ] ٩ ـ قال : وقال رجل لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ما معنى قول الإِمام : السلام عليكم ؟ فقال : إنّ الإِمام يترجم عن الله عزّ وجلّ ، ويقول في ترجمته لأهل الجماعة : أمان لكم من عذاب الله يوم القيامة .

[ ٨٣١٩ ] ١٠ ـ وفي ( العلل ) و ( عيون الأخبار ) بإسناد يأتي (١) عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : إنّما جعل التسليم تحليل الصلاة ، ولم يجعل بدلها تكبيراً أو تسبيحاً أو ضرباً آخر ، لأنّه لمّا كان الدخول في الصلاة تحريم الكلام للمخلوقين ، والتوجّه إلى الخالق ، كان تحليلها كلام المخلوقين ، والانتقال عنها ، وابتداء المخلوقين في الكلام أوّلاً بالتسليم .

[ ٨٣٢٠ ] ١١ ـ وفي ( العلل ) : عن علي بن أحمد ، عن محمّد بن أبي عبد الله الأسدي ، عن محمّد بن إسماعيل البرمكي ، عن علي بن العبّاس ، عن القاسم بن الربيع الصحّاف ، عن محمّد بن سنان ، عن المفضّل بن عمر قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن العلّة التي من أجلها وجب التسليم في الصلاة ؟ قال : لأنّه تحليل الصلاة ـ إلى أن قال ـ قلت : فلم صار تحليل

________________

٨ ـ الفقيه ١ : ٢٣ / ٦٨ ، الكافي ٣ : ٦٩ / ٢ ، أورده في الحديث ٧ من الباب ١ من أبواب الوضوء ، وعن الكافي في الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب التكبير .

(١) لم نعثر على الحديث في كتب الشيخ .

٩ ـ الفقيه ١ : ٢١٠ / ٩٤٥ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٤ من هذه الأبواب ، وصدره في الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب التشهد .

١٠ ـ علل الشرائع : ٢٦٢ / ٩ ، عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٠٨

(١) يأتي في الفائدة الأولى من الخاتمة برمز (ب) .

١١ ـ علل الشرائع : ٣٥٩ ـ الباب ٧٧ ، أورد بعض قطعاته في الحديث ١٥ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

٤١٧

الصلاة التسليم ؟ قال : لأنّه تحيّة الملكين ، وفي إقامة الصلاة بحدودها وركوعها وسجودها وتسليمها سلامة للعبد من النار ، وفي قبول صلاة العبد يوم القيامة قبول سائر أعماله ، فاذا سلمت له صلاته سلمت جميع أعماله ، وإن لم تسلم صلاته وردّت عليه ردّ ما سواها من الأعمال الصالحة .

[ ٨٣٢١ ] ١٢ ـ وفي ( عيون الأخبار ) بإسناده عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، في كتابه إلى المأمون ، قال : تحليل الصلاة التسليم .

[ ٨٣٢٢ ] ١٣ ـ وفي ( معاني الأخبار) : عن أحمد بن الحسن القطّان ، عن أحمد بن يحيى بن زكريّا القطّان ، عن بكر بن عبد الله بن حبيب ، عن تميم بن بهلول ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الفضل الهاشمي قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن معنى التسليم في الصلاة ؟ فقال : التسليم علامة الأمن وتحليل الصلاة ، قلت : وكيف ذلك جعلت فداك ؟ قال : كان الناس فيما مضى إذا سلّم عليهم وارد أمنوا شرّه ، وكانوا إذا ردّوا عليه أمن شرّهم ، وإن لم يسلّم لم يأمنوه ، وإن لم يردّوا على المسلم لم يأمنهم ، وذلك خلق في العرب ، فجعل التسليم علامة للخروج من الصلاة ، وتحليلاً للكلام ، وأمناً من أن يدخل في الصلاة ما يفسدها ، والسلام اسم من أسماء الله عزّ وجلّ ، وهو واقع من المصلّي على ملكي الله الموكّلين .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الوضوء(١) ، وفي تكبيرة الاحرام(٢) ، وفي كيفيّة الصلاة(٣) ، وغيرها(٤) ، ويأتي إن شاء الله ما يدلّ عليه في أحاديث

________________

١٢ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٢٣ .

١٣ ـ معاني الأخبار : ١٧٥ / ١ .

(١) تقدم في الحديث ٢٠ من الباب ١٥ من أبواب الوضوء .

(٢) تقدم في الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب تكبيرة الاحرام .

(٣) تقدم في الباب ١ من أبواب أفعال الصلاة ، وفي الحديث ٢ من الباب ٣ ، وفي الأحاديث ٣ و ٤ و ٥ و ٨ من الباب ٧ من أبواب التشهد .

(٤) تقدم في الحديث ٥ من الباب ٩ من أبواب صلاة الجنازة .

٤١٨

كثيرة(٥) ، ويأتي في قواطع الصلاة ما ظاهره المنافاة(٦) ، وهو يحتمل الحمل على التقيّة وغيرها من التأويلات ، مع مخالفته للاحتياط وقلّته بالنسبة إلى معارضه وغير ذلك .

٢ ـ باب كيفيّة تسليم الإِمام والمأموم والمنفرد ، ومن يستحبّ قصده بالسلام

[ ٨٣٢٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيّوب ، عن الحسين بن عثمان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير هو ليث المرادي قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إذا كنت في صف فسلّم تسليمة عن يمينك وتسليمة عن يسارك ، لأنّ عن يسارك من يسلّم عليك ، وإذا كنت إماماً فسلّم تسليمة وأنت مستقبل القبلة .

[ ٨٣٢٤ ] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن محمّد بن أحمد ، عن العمركي ، عن علي بن جعفر قال : رأيت إخوتي ، موسى وإسحاق ومحمّد ـ بني جعفر ( عليه السلام ) ـ يسلّمون في الصلاة عن اليمين والشمال : السلام عليكم ورحمة الله ، السلام عليكم ورحمة الله .

[ ٨٣٢٥ ] ٣ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن إبراهيم الخرّاز ، عن

________________

(٥) يأتي في البابين ١٨ و ٦٤ من أبواب الجماعة ، وفي الحديث ٢ من الباب ١٠ من أبواب صلاة العيد .

(٦) يأتي في الحديثين ٤ و ٦ من الباب ١٩ من أبواب الخلل ، وتقدّم في الباب ١٣ من أبواب التشهد .

الباب ٢ فيه ١٧ حديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٣٨ / ٧ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ٣١٧ / ١٢٩٧ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ٩٢ / ٣٤٥ ، والاستبصار ١ : ٣٤٦ / ١٣٠٣ ، أورد صدره أيضاً في الحديث ٣ من الباب ١ من هذه الأبواب .

٤١٩

عبد الحميد بن عوّاض ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن كنت تؤمّ قوماً أجزأك تسليمة واحدة عن يمينك ، وإن كنت مع إمام فتسليمتين ، وإن كنت وحدك فواحدة مستقبل القبلة .

[ ٨٣٢٦ ] ٤ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن منصور قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : الإِمام يسلّم واحدة ومن وراءه يسلم اثنتين ، فإن لم يكن عن شماله أحد يسلّم واحدة .

[ ٨٣٢٧ ] ٥ ـ وعنه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أذينة ، عن زرارة ومحمّد بن مسلم ومعمر بن يحيى وإسماعيل كلّهم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : يسلّم تسليمة واحدة إماماً كان أو غيره .

قال الشيخ : يعني إذا لم يكن على يساره أحد .

أقول : ويحتمل الحمل على الاجتزاء ، فإنّ ما زاد مستحبّ .

[ ٨٣٢٨ ] ٦ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن حسين ، عن ابن مسكان ، عن عنبسة بن مصعب قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل يقوم في الصفّ خلف الإِمام وليس على يساره أحد ، كيف يسلّم ؟ قال : تسليمة عن يمينه(١) .

[ ٨٣٢٩ ] ٧ ـ وفي رواية أخرى : تسليمة واحدة عن يمينه .

ورواه الكليني عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، مثله(١) .

________________

٤ ـ التهذيب ٢ : ٩٣ / ٣٤٦ ، والاستبصار ١ : ٣٤٦ / ١٣٠٤ .

٥ ـ التهذيب ٢ : ٩٣ / ٣٤٨ ، والاستبصار ١ : ٣٤٦ / ١٣٠٦ .

٦ ـ التهذيب ٢ : ٩٣ / ٣٤٧ .

(١) في نسخة من الاستبصار : يسلم واحدة ( هامش المخطوط ) .

٧ ـ الاستبصار ١ : ٣٤٦ / ١٣٠٥ .

(١) الكافي ٣ : ٣٣٨ / ٩ .

٤٢٠