بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة الوفاء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٣٣٥
  الجزء ١   الجزء ٢ الجزء ٣ الجزء ٤ الجزء ٥ الجزء ٦ الجزء ٧ الجزء ٨ الجزء ٩ الجزء ١٠ الجزء ١١ الجزء ١٢ الجزء ١٣ الجزء ١٤ الجزء ١٥ الجزء ١٦ الجزء ١٧ الجزء ١٨ الجزء ١٩ الجزء ٢٠ الجزء ٢١ الجزء ٢٢ الجزء ٢٣ الجزء ٢٤ الجزء ٢٥ الجزء ٢٦ الجزء ٢٧ الجزء ٢٨ الجزء ٢٩ الجزء ٣٠ الجزء ٣١ الجزء ٣٥ الجزء ٣٦ الجزء ٣٧ الجزء ٣٨ الجزء ٣٩ الجزء ٤٠ الجزء ٤١ الجزء ٤٢ الجزء ٤٣ الجزء ٤٤ الجزء ٤٥ الجزء ٤٦ الجزء ٤٧ الجزء ٤٨ الجزء ٤٩ الجزء ٥٠ الجزء ٥١ الجزء ٥٢ الجزء ٥٣ الجزء ٥٤ الجزء ٥٥ الجزء ٥٦ الجزء ٥٧ الجزء ٥٨ الجزء ٥٩ الجزء ٦٠ الجزء ٦١ الجزء ٦٢ الجزء ٦٣ الجزء ٦٤ الجزء ٦٥ الجزء ٦٦ الجزء ٦٧ الجزء ٦٨ الجزء ٦٩ الجزء ٧٠ الجزء ٧١ الجزء ٧٢ الجزء ٧٣ الجزء ٧٤ الجزء ٧٥ الجزء ٧٦ الجزء ٧٧ الجزء ٧٨ الجزء ٧٩ الجزء ٨٠ الجزء ٨١ الجزء ٨٢ الجزء ٨٣ الجزء ٨٤ الجزء ٨٥ الجزء ٨٦ الجزء ٨٧ الجزء ٨٨ الجزء ٨٩ الجزء ٩٠ الجزء ٩١ الجزء ٩٢ الجزء ٩٣ الجزء ٩٤ الجزء ٩٥ الجزء ٩٦ الجزء ٩٧ الجزء ٩٨ الجزء ٩٩ الجزء ١٠٠ الجزء ١٠١ الجزء ١٠٢ الجزء ١٠٣ الجزء ١٠٤

بسم الله الرحمن الرحيم

* ( ( أبواب ) ) *

* « ( تاريخ الامام العليم أبي إبراهيم موسى بن جعفر ) » *

* « ( الكاظم الحليم صلوات الله عليه وعلى آبائه ) » *

* « ( الكرام ، واولاده الائمة الاعلام ) » *

* ( ماتعاقب النور والظلام ) *

١

* ( باب ) *

* ( ولادته عليه‌السلام وتاريخه وجمل أحواله ) *

١ ـ عم : ولد عليه‌السلام بالابواء منزل بين مكة والمدينة لسبون خلون من صفر سنة ثمان وعشرين ومائة ، وقبض عليه‌السلام ببغداد في حبس السندي بن شاهك ، لخمس بقين من رجب ، وقيل أيضا لخمس خلون من رجب سنة ثلاث وثمانين ومائة ، وله يومئذ خمس وخمسون سنة ، وامه ام ولد يقال لها : حميدة البربرية ، ويقال لها : حميدة المصفاة ، وكانت مدة إمامته عليه‌السلام خمسا وثلاثين سنة ، وقام بالامر وله عشرون سنة ، وكانت في أيام إمامته ملك المنصور أبي جعفر ، ثم ملك ابنه المهدي عشر سنين وشهرا ، ثم ملك ابنه الهادي موسى بن محمد ، سنة وشهرا.

١

ثم ملك هارون بن محمد الملقب بالرشيد ، واستشهد بعد مضي خمس عشرة سنة من ملكه مسموما في حبس السندي بن شاهك ، ودفن بمدينة السلام في المقبرة المعروفة بمقابر قريش.

٢ ـ ير : أحمد بن الحسين ، عن المختار بن زياد ، عن أبي جعفر محمد بن سليم عن أبيه ، عن أبي بصير قال : كنت مع أبي عبدالله عليه‌السلام في السنة التي ولد فيها ابنه موسى عليه‌السلام فلما نزلنا الابواء (١) وضع لنا أبوعبدالله عليه‌السلام الغداء ولاصحابه وأكثره وأطابه ، فبينا نحن نتغدى إذ أتاه رسول حميدة أن الطلق قد ضربني ، وقد أمرتني أن لا أسبقك بابنك هذا.

فقام أبوعبدالله فرحا مسرورا ، فلم يلبث أن عاد إلينا ، حاسرا عن ذراعيه ضاحكا سنه فقلنا : أضحك الله سنك ، وأقر عينك ، ماصنعت حميدة؟ فقال : وهب الله لي غلاما ، وهو خير من برأ الله ، ولقد خبرتني عنه بأمر كنت أعلم به منها قلت : جعلت فداك وما خبرتك عنه حميدة؟ قال : ذكرت أنه لما وقع من بطنها وقع واضعا يديه على الارض رافعا رأسه إلى السماء ، فأخبرتها أن تلك أمارة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وأمارة الامام من بعده.

فقلت : جعلت فداك وماتلك من علامة الامام؟ فقال : إنه لما كان في الليلة التي علق بجدي فيها ، أتى آت جد أبي وهو راقد ، فأتاه بكأس فيها شربة أرق من الماء ، وأبيض من اللبن ، وألين من الزبد ، وأحلى من الشهد ، وأبرد من الثلج فسقاه إياه وأمره بالجماع ، فقام فرحا مسرورا فجامع فعلق فيها بجدي ، ولما كان في الليلة التي علق فيها بأبي أتى آت جدي فسقاه كما سقا جد أبي وأمره بالجماع فقام فرحا مسرورا فجامع فعلق بأبي ، ولما كان في الليلة التي علق بي فيها ، أتى آت أبي فسقاه وأمره كما أمرهم ، فقام فرحا مسرورا فجامع فعلق بي ، ولما كان

____________________

(١) الابواء : قرية من أعمال الفرع من المدينة ، وبها قبر آمنة بنت وهب أم النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله.

٢

في الليلة التي علق فيها بابني هذا ، أتاني آت كما أتى جد أبي وجدي وأبي فسقاني كما سقاهم ، وأمرني كما أمرهم ، فقمت فرحا مسرورا بعلم الله بما وهب لي ، فجامعت فعلق بابني هذا المولود ، فدونكم فهو والله صاحبكم من بعدي (١).

أقول : تمامه في باب ولادتهم عليهم‌السلام.

٣ ـ سن : الوشا ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : حججنا مع أبي عبدالله في السنة التي ولد فيها ابنه موسى عليهما‌السلام فلما نزل الابواء وضع لنا الغداء وكان إذا وضع الطعام لاصحابه أكثره وأطابه ، قال : فبينا نحن نأكل إذ أتاه رسول حميدة فقال : إن حميدة تقول لك : إني قد أنكرت نفسي وقد وجدت ما كنت أجد إذا حضرتني ولادتي وقد أمرتني أن لا أسبقك بابني هذا.

قال : فقام أبوعبدالله عليه‌السلام فانطلق مع الرسول فلما انطلق قال له أصحابه سرك الله وجعلنا فداك ماصنعت حميدة؟ قال : قد سلمها الله ، ووهب لي غلاما ، وهو خير من برأ الله في خلقه ، وقد أخبرتني حميدة ، ظنت أني لا أعرفه ، ولقد كنت أعلم به منها ، فقلت : وما أخبرتك به حميدة؟ قال : ذكرت أنه لما سقط من بطنها سقط واضعا يده على الارض ، رافعا رأسه إلى السماء ، فأخبرتها أن تلك أمارة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وأمارة الوصي من بعده.

فقلت : وما هذا من علامة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله؟ ، وعلامة الوصي من بعده؟ فقال : يا أبا محمد إنه لما أن كانت الليلة التي علق فيها بابني هذا المولود أتاني آت فسقاني كما سقاهم ، وأمرني بمثل الذي أمرهم به ، فقمت بعلم الله مسرورا بمعرفتي مايهب الله لي فجامعت فعلق بابني هذا المولود ، فدونكم فهو والله صاحبكم من بعدي إن نطفة الامام مما أخبرتك ، فاذا سكنت النطفة في الرحم أربعة أشهر وانشئ فيه الروح ، بعث الله تبارك وتعالى إليه ملكا يقال له حيوان ، فكتب على عضده الايمن « وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته » (٢) فاذا وقع من بطن امه وقع

____________________

(١) بصائر الدرجات ج ٩ باب ١٢ ص ١٢٩.

(٢) سورة آل عمران ، الاية : ١٨.

٣

واضعا يده على الارض رافعا رأسه إلى السماء.

فاذا وضع يده على الارض فان مناديا يناديه من بطنان العرش من قبل رب العزة من الافق الاعلى ، باسمه واسم أبيه : « يافلان بن فلان اثبت ثلاثا لعظيم خلقتك أنت صفوتي من خلقي ، وموضع سري وعيبة علمي ، وأميني على وحيي ، وخليفتي في أرضي ، لك ولمن تولاك أوجبت رحمتي ، ومنحت جناني ، وأحللت جواري ثم وعزتي لاصلين من عاداك ، أشد عذابي ، وإن وسعت عليهم في الدنيا سعة رزقي ».

قال : فاذا انقضى صوت المنادي أجابه هو ، وهو واضع يده على الارض رافعا رأسه إلى السماء ، ويقول : « شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة واولو العلم قائما بالسقط لا إله إلا هو العزيز الحكيم » (١) قال : فاذا قال : ذلك أعطاه الله العلم الاول ، والعلم الآخر ، واستحق زيارة الروح في ليلة القدر ، قلت : والروح ليس هو جبرئيل؟ قال : لا الروح خلق أعظم من جبرئيل إن جبرئيل من الملائكة ، وإن الروح خلق أعظم من الملائكة أليس يقول الله تبارك وتعالى « تنزل الملائكة والروح » (٢).

بيان : سقط علوق الجد والاب وعلوقه عليهم‌السلام في هذه الرواية إما من النساخ ، أو من البرقي اختصارا كما يدل عليه مافي البصائر والكافي.

٤ ـ سن : علي بن حديد ، عن منصور بن يونس ، وداود بن رزين ، عن منهال القصاب قال : خرجت من مكة وأنا اريد المدينة ، فمررت بالابواء وقد ولد لابي عبدالله عليه‌السلام فسبقته إلى المدينة ، ودخل بعدي فأطعم الناس ثلاثا ، فكنت آكل فيمن يأكل ، فما آكل شيئا إلى الغد حتى أعود فآكل فمكثت بذلك ثلاثا أطعم حتى أرتفق ثم لا أطعم شيئا إلى الغد (٣).

____________________

(١) سورة القدر ، الاية : ٤.

(٢) المحاسن للبرقي ج ٢ ص ٣١٤ طبع ايران.

(٣) نفس المصدر ج ٢ ص ٤١٨ طبع ايران.

٤

بيان : قال الفيروزآبادي : ارتفق اتكأ على مرفق يده ، أو على المخدة وامتلا (١).

٥ ـ يج : روي عن عيسى بن عبدالرحمان ، عن أبيه قال : دخل ابن عكاشة ابن محصن الاسدي على أبي جعفر فكان أبوعبدالله عليه‌السلام قائما عنده ، فقدم إليه عنبا فقال : حبة حبة يأكله الشيخ الكبير أو الصبي الصغير ، وثلاثة وأربعة من يظن أنه لايشبع ، فكله حبتين حبتين ، فانه يستحب ، فقال لابي جعفر : لاي شئ لاتزوج أبا عبدالله عليه‌السلام فقد أدرك التزويج؟ وبين يديه صرة مختومة فقال : سيجئ نخاس من أهل بربر ينزل دار ميمون ، فنشتري له بهذه الصرة جارية.

قال : فأتى لذلك ما أتى ، فدخلنا يوما على أبي جعفر عليه‌السلام فقال : ألا اخبركم عن النخاس الذي ذكرته لكم؟ قد قدم فاذهبوا واشتروا بهذه الصرة منه جارية فأتينا النخاس فقال : قد بعت ما كان عندي إلا جاريتين مريضتين إحداهما أمثل من الاخرى قلنا : فأخرجهما حتى ننظر إليهما ، فأخرجهما ، فقلنا : بكم تبيع هذه الجارية المتماثلة؟ قال : بسبعين دينارا قلنا : أحسن؟ قال : لا أنقص من سبعين دينارا فقلنا : نشتريها منك بهذه الصرة مابلغت؟ وما ندري مافيها.

فكان عنده رجل أبيض الرأس واللحية قال : فكوا الخاتم وزنوا فقال النخاس : لاتفكوا فانها إن نقصت حبة من السبعين لم ابايعكم قال الشيخ : زنوا قال : ففككنا ووزنا الدنانير ، فاذا هي سبعون دينارا لاتزيد ولا تنقص ، فأخذنا الجارية ، فأدخلناها على أبي جعفر عليه‌السلام وجعفر عليه‌السلام قائم عنده ، فأخبرنا أبا جعفر عليه‌السلام بما كان ، فحمد الله ثم قال لها : ما اسمك؟ قالت : حميدة فقال : حميدة في الدنيا ، محمودة في الآخرة أخبريني عنك أبكر ، أم ثيب؟ قالت : بكر قال : كيف ولا يقع في يد النخاسين شئ إلا أفسدوه!؟ قالت : كان يجئ فيقعد مني مقعد الرجل من المرأة فيسلط الله عليه رجلا أبيض الرأس واللحية فلا يزال يلطمه حتى يقوم عني ففعل بي مرارا

____________________

(١) القاموس ج ٣ ص ٢٣٦.

٥

وفعل الشيخ مرارا فقال : يا جعفر خذها إليك فولدت خير أهل الارض موسى بن جعفر عليهما‌السلام (١).

٦ ـ كا : الحسين بن محمد ، عن المعلى ، عن علي بن السندي ، عن عيسى بن عبد الرحمن مثله (٢).

بيان : تماثل العليل : قارب البرء ، وأماثل القوم خيارهم ، وقوله : المتماثلة يحتمل أن يكون مأخوذا من كل من المعنيين والاول أظهر.

٧ ـ كا : محمد بن يحيى ، عن محمد بن أحمد ، عن عبدالله بن أحمد ، عن علي ابن الحسين ، عن ابن سنان ، عن سابق بن الوليد ، عن المعلى بن خنيس أن أبا عبدالله عليه‌السلام قال : حميدة مصفاة من الادناس ، كسبيكة الذهب ، مازالت الاملاك تحرسها حتى اديت إلي كرامة من الله لي والحجة من بعدي (٣).

٨ ـ شا : كان مولده عليه‌السلام بالابواء سنة ثمان وعشرين ومائة وامه ام ولد يقال لها : حميدة البربرية (٤).

٩ ـ شا : امه عليه‌السلام حميدة المصفاة ، ابنة صاعد البربري ، ويقال : إنها اندلسية ، ام ولد تكنى لؤلؤة ، ولد عليه‌السلام بالابواء موضع بين مكة والمدينة يوم الاحد لسبع خلون من صفر سنة ثمان وعشرين ومائة وكان في سني إمامته بقية ملك المنصور ، ثم ملك المهدي عشر سنين وشهرا وأياما ثم ملك الهادي سنة وخمسة عشر يوما ، ثم ملك الرشيد ثلاث وعشرين سنة وشهرين وسبعة عشر يوما ، وبعد مضي خمس عشرة سنة من ملك الرشيد استشهد مسموما في حبس الرشيد على يدي السندي بن شاهك يوم الجمعة لست بقين من رجب ، وقيل لخمس خلون من رجب سنة ثلاث وثمانين ومائة ، وقيل : سنة ست وثمانين.

____________________

(١) الخرائج والجرائح للراوندي ص ١٩٧.

(٢) الكافي ج ١ ص ٤٧٦.

(٣) نفس المصدر ج ١ ص ٤٧٧.

(٤) الارشاد ص ٣٠٧ طبع ايران سنة ١٣٠٨.

٦

وكان مقامه مع أبيه عشرين سنة ، ويقال تسع عشرة سنة ، وبعد أبيه أيام إمامته خمسا وثلاثين سنة ، وقام بالامر وله عشرون سنة ، ودفن ببغداد بالجانب الغربي في المقبرة المعروفة بمقابر قريش من باب التين ، فصارت باب الحوائج ، وعاش أربعا وخمسين سنة (١).

١٠ـ كشف : قال كمال الدين محمد بن طلحة (٢) أما ولادته عليه‌السلام فبالابواء سنة ثمان وعشرين ومائة من الهجرة ، وقيل : تسع وعشرين ومائة ، امه ام ولد تسمى حميدة البربرية ، وقيل غير ذلك (٣).

وأما عمره فانه مات لخمس بقين من رجب سنة ثلاث وثمانين ومائة للهجرة فيكون عمره على القول الاول خمسا وخمسين سنة ، وعلى القول الثاني أربعا وخمسين سنة ، وقبره بالمشهد المعروف بباب التين من بغداد (٤).

وقال ابن الخشاب وبالاسناد الاول ، عن محمد بن سنان ولد موسى بن جعفر عليه‌السلام بالابواء سنة ثمان وعشرين ومائة ، وقبض وهو ابن أربع وخمسين سنة في سنة مائة وثلاث وثمانين ويقال : خمس وخمسين سنة ، وفي رواية اخرى كان مولده : سنة مائة وتسع وعشرين من الهجرة ، وحدثني بذلك صدقة ، عن أبيه ، عن ابن محبوب.

وكان مقامه مع أبيه أربع عشرة سنة ، وأقام بعد أبيه خمسا وثلاثين سنة ، و في الرواية الاخرى بل أقام موسى مع أبيه جعفر عشرين سنة حدثني بذلك حرب عن أبيه ، عن الرضا عليه‌السلام وقبض موسى وهو ابن خمس وخمسين سنة سنة مائة وثلاث وثمانين ، امه حميدة البربرية ويقال : الاندلسية ، ام ولد وهي ام إسحاق وفاطمة (٥).

____________________

(١) المناقب لابن شهر آشوب ج ٣ ص ٤٣٧ طبع النجف.

(٢) مطالب السؤول ص ٨٣ طبع ايران ملحقا بتذكرة الخواص.

(٣) كشف الغمة ج ٣ ص ٣.

(٤) نفس المصدر ج ٣ ص ٩.

(٥) المصدر ج ٣ ص ٤٠.

٧

وقال الحافظ عبدالعزيز : ذكر الخطيب أنه ولد موسى بن جعفر عليه‌السلام بالمدينة في سنة ثمان وعشرين ، وقيل : تسع وعشرين ومائة ، وأقدمه المهدي بغداد ثم رده إلى المدينة ، فأقام بها إلى إيام الرشيد ، فقدم الرشيد المدينة ، فحمله معه وحبسه ببغداد إلى أن توفي بها لخمس بقين من رجب سنة ثلاث وثمانين ومائة (١).

ومن كتاب دلائل الحميري ، عن محمد بن سنان قال : قبض أبوالحسن عليه‌السلام وهو ابن خمس وخمسين سنة في عام ثلاث وثمانين ومائة ، عاش بعد أبيه خمسا وثلاثين سنة (٢).

١١ـ عم : عبدالجبار بن علي الرازي عن شيخ الطائفة ، عن الحسين بن عبدالله ، أحمد البزوفري ، عن حميد بن زياد ، عن العباس بن عبيد الله بن أحمد الدهقان ، عن إبراهيم بن صالح الانماطي ، عن محمد بن الفضيل ، وزياد بن النعمان وسيف بن عميرة ، عن هشام بن أحمر قال : أرسل إلي أبوعبدالله عليه‌السلام في يوم شديد الحر فقال لي : اذهب إلى فلان الافريقي فاعترض جارية عنده ، من حالها كذا وكذا ومن صفتها كذا وكذا ، وأتيت الرجل فاعترضت ماعنده فلم أر ماوصف لي فرجعت إليه فأخبرته فقال : عد إليه فانها عنده.

فرجعت إلى الافريقي ، فحلف لي : ماعنده شئ إلا وقد عرضه علي. ثم قال : عندي وصيفة مريضة محلوقة الرأس ، ليس مما تعرض فقلت له : اعرضها علي فجاء بها متوكئة على جاريتين تخط برجليها الارض ، فأرانيها فعرفت الصفة فقلت : بكم هي؟ فقال لي : اذهب بها إليه فيحكم فيها ثم قال لي : قد والله أدرتها منذ ملكتها فما قدرت عليها ، ولقد أخبرني الذي اشتريتها منه عند ذلك أنه لم يصل إليها ، وحلفت الجارية أنها نظرت إلى القمر وقع في حجرها ، فأخبرت أبا عبدالله عليه‌السلام بمقالته ، فأعطاني مائتي دينار ، فذهبت بها إليه فقال الرجل : هي حرة لوجه الله إن لم يكن بعث إلي بشرائها من المغرب ، فأخبرت أبا عبدالله عليه‌السلام

____________________

(١) كشف الغمة ج ٣ ص ١١.

(٢) نفس المصدر ج ٣ ص ٥١.

٨

بمقالته ، فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : يا ابن أحمر أما إنها تلد مولودا ليس بينه وبين الله حجاب.

فقد روى الشيخ المفيد رحمه‌الله في كتاب الارشاد (١) مثل هذا الخبر مسندا إلى هشام بن أحمر أيضا إلا أن فيه أن أبا الحسن موسى عليه‌السلام أمره ببيع هذه الجارية وأنها كانت ام الرضا عليه‌السلام (٢).

١٢ ـ ما : الحسين بن عبيد الله مثله (٣).

١٣ ـ كا : ولد عليه‌السلام بالابواء سنة ثمان وقال بعضهم : تسع وعشرين ومائة وامه ام ولد يقال لها حميدة (٤).

١٤ـ ضه : ولد عليه‌السلام يوم الاحد لسبع خلون من صفر سنة ثمان وعشرين ومائة (٥).

١٥ـ الدروس : ولد عليه‌السلام بالابواء سنة ثمان وعشرين ومائة ، وقيل : سنة تسع وعشرين ومائة ، يوم الاحد سابع صفر (٦).

____________________

(١) الارشاد ص ٣٢٨.

(٢) اعلام الورى ص ٢٩٨.

(٣) أمالى ابن الشيخ الطوسي ص ٨٨ ملحقا بأمالى والده.

(٤) الكافي ج ١ ص ٤٧٦.

(٥) روضة الواعظين ج ١ ص ٢٦٤.

(٦) الدروس للشهيد ص ١٥٤ طبع ايران سنة ١٢٦٩ هـ.

٩

٢

* ( باب ) *

* « ( اسمائه ، والقابه ، وكناه ، وحليته ) » *

« ( ونقش خاتمه صلوات الله عليه ) »

١ ـ ع (١) ن : الوراق ، عن سعد ، عن البرقي ، عن أبيه ، عن ربيع بن عبدالرحمان قال : كان والله موسى بن جعفر من المتوسمين يعلم من يقف عليه بعد موته ، ويجحد الامام بعده إمامته ، فكان يكظم غيظه عليهم ، ولا يبدي لهم مايعرفه منهم ، فسمي الكاظم لذلك (٢).

٢ ـ مع : مرسلا مثله (٣).

٣ ـ ن (٤) لى : أبي ، عن سعد ، عن البرقي ، عن محمد بن علي الكوفي عن الحسن بن أبي العقبة ، عن الحسين بن خالد ، عن الرضا عليه‌السلام قال : كان نقش خاتم أبي الحسن موسى بن جعفر عليه‌السلام « حبسي الله » قال : وبسط الرضا عليه‌السلام كفه وخاتم أبيه في إصبعه حتى أراني النقش (٥).

٤ ـ كا : العدة ، عن أحمد ، عن البزنطي ، عن الرضا عليه‌السلام قال : كان نقش خاتم أبي الحسن عليه‌السلام : حسبي الله ، وفيه وردة ، وهلال في أعلاه (٦).

____________________

(١) علل الشرائع ص ٢٣٥.

(٢) عيون أخبار الرضا عليه‌السلام ج ١ ص ١١٢.

(٣) معاني الاخبار ص ٦٥.

(٤) عيون أخبار الرضا عليه‌السلام ج ٢ ص ٥٤ ذيل حديث طويل.

(٥) أمالي الصدوق ص ٤٥٦ ذيل حديث طويل.

(٦) الكافي ج ٦ ص ٤٧٣.

١٠

٥ ـ كا : العدة ، عن أحمد ، عن أبيه ، عن يونس ، عن الرضا عليه‌السلام قال : كان نقش خاتم أبي : حسبي الله (١).

٦ ـ شا : كان عليه‌السلام يكنى أبا إبراهيم ، وأبا الحسن ، وأبا علي ويعرف بالعبد الصالح ، وينعت أيضا بالكاظم (٢).

٧ ـ قب : كنيته عليه‌السلام أبوالحسن الاول ، وأبوالحسن الماضي ، وأبوإبراهيم وأبوعلي ، ويعرف بالعبد الصالح ، والنفس الزكية ، وزين المجتهدين ، والوفي والصابر ، والامين ، والزاهر ، وسمي بذلك لانه زهر بأخلاقه الشريفة وكرمه المضيئ التام ، وسمي الكاظم لما كظمه من الغيظ ، وغض بصره عما فعله الظالمون به حتى مضى قتيلا في حبسهم والكاظم الممتلي خوفا وحزنا ، ومنه كظم قربته إذا شد رأسها ، والكاظمة البئر الضيقة ، والسقاية المملوة ، وكان عليه‌السلام أزهر إلا في القيظ لحرارة مزاجه ، ربع تمام خضر ، حالك ، كث اللحية (٣).

بيان : المراد بالازهر المشرق المتلالئ ، لا الابيض وقوله لحرارة تعليل لعدم الزهرة في القيظ ، والربع متوسط القامة.

٨ ـ مطالب السؤول : أما اسمه فموسى ، وكنيته أبوالحسن ، وقيل أبوإسماعيل ، وكان له ألقاب متعددة : الكاظم وهو أشهرها ، والصابر ، والصالح والامين (٤).

٩ ـ الفصول المهمة : صفته : أسمر ، نقش خاتمه : الملك لله وحده (٥).

____________________

(١) نفس المصدر ج ٦ ص ٤٧٣.

(٢) الارشاد للشيخ المفيد ص ٣٠٧.

(٣) المناقب لابن شهر آشوب ج ٣ ص ٤٣٧.

(٤) مطالب السؤول ص ٨٣ طبع ايران ملحقا بتذكرة الخواص.

(٥) الفصول المهمة ص ٢١٨ طبع النجف.

١١

٣

* ( باب ) *

* « ( النصوص عليه صلوات الله عليه ) » *

١ ـ ن : أبي ، وابن الوليد ، وابن المتوكل ، والعطار ، وماجيلويه ، جميعا عن محمد العطار ، عن الاشعري ، عن عبدالله بن محمد الشامي ، عن الخشاب ، عن ابن أسباط ، عن الحسين مولى أبي عبدالله ، عن أبي الحكيم ، عن عبدالله بن إبراهيم الجعفري ، عن يزيد بن سليط الزيدي قال : لقينا أبا عبدالله عليه‌السلام في طريق مكة ونحن جماعة فقلت له : بأبي أنت وامي أنتم الائمة المطهرون ، والموت لايعرى منه أحد ، فأحدث إلي شيئا القيه إلى من يخلفني.

فقال لي : نعم هؤلاء ولدي وهذا سيدهم ، وأشار إلى ابنه موسى عليه‌السلام ، وفيه علم الحكم ، والفهم ، والسخاء ، والمعرفة بما يحتاج الناس إليه ، فيما اختلفوا فيه من أمر دينهم ، وفيه حسن الخلق ، وحسن الجوار ، وهو باب من أبواب الله عزوجل وفيه اخرى هي خير من هذا كله فقال له أبي : وما هي بأبي أنت وامي؟ قال : يخرج الله تعالى منه غوث هذه الامة ، وغياثها ، وعلمها ، ونورها وفهمها ، وحكمها خير مولود وخير ناشئ ، يحقن الله به الدماء ، ويصلح به ذات البين ، ويلم به الشعث ، ويشعب به الصدع ، ويكسو به العاري ، ويشبع به الجائع ويؤمن به الخائف ، وينزل به القطر ، ويأتمر له العباد ، خير كهل ، وخيرنا شئ يبشر به عشيرته قبل أوان حلمه ، قوله حكم ، وصمته علم ، يبين للناس ما يختلفون فيه قال : فقال أبي : بأبي أنت وامي فيكون له ولد بعده؟ قال : نعم ، ثم قطع الكلام.

١٢

قال يزيد : ثم لقيت أبا الحسن يعني موسى بن جعفر عليه‌السلام بعد فقلت له : بأبي أنت وامي إني اريد أن تخبرني بمثل ما أخبر به أبوك قال : فقال : كان أبي عليه‌السلام في زمن ليس هذا مثله قال يزيد : فقلت : من يرضى منك بهذا فعليه لعنة الله قال : فضحك ثم قال : اخبرك يا أبا عمارة إني خرجت من منزلي فأوصيت في الظاهر إلى بني وأشركتهم مع علي ابني ، وأفردته بوصيتي في الباطن.

ولقد رأيت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في المنام وأمير المؤمنين صلوات الله عليه معه ، ومعه خاتم ، وسيف ، وعصا ، وكتاب ، وعمامة ، فقلت له : ماهذا؟ فقال : أما العمامة : فسلطان الله عزوجل ، وأما السيف : فعزة الله عزوجل ، وأما الكتاب : فنور الله عزوجل ، وأما العصا : فقوة الله عز وجل ، وأما الخاتم : فجامع هذه الامور ، ثم قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : والامر يخرج إلى علي ابنك ، قال : ثم قال : يايزيد إنها وديعة عندك ، فلا تخبر بها إلا عاقلا أو عبدا امتحن الله قلبه للايمان ، أو صادقا ، ولا تكفر نعم الله تعالى ، وإن سئلت عن الشهادة فأدها ، فان الله تبارك وتعالى يقول : « إن الله يأمركم أن تؤدوا الامانات إلى أهلها » (١) وقال عزوجل : « ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله » (٢) فقلت : والله ماكنت لافعل هذا أبدا قال : ثم قال أبوالحسن عليه‌السلام : ثم وصفه لي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال : علي ابنك الذي ينظر بنور الله ، ويسمع بتفهيمه وينطق بحكمته ، يصيب ولا يخطئ ، ويعلم ولا يجهل ، قد ملئ حكما وعلما ، وما أقل مقامك معه ، إنما هو شئ كأن لم يكن ، فاذا رجعت من سفرك فأصلح أمرك ، وافرغ مما أردت فانك منتقل عنه ، ومجاور غيره ، فاجمع ولدك ، وأشهد الله عليهم جميعا ، وكفى بالله شهيدا.

ثم قال : يايزيد إني اؤخذ في هذه السنة ، وعلي ابني سمي علي بن

____________________

(١) سورة النساء ، الاية : ٥٨.

(٢) سورة البقرة ، الاية : ١٤٠.

١٣

أبي طالب ، وسمي علي بن الحسين عليهما‌السلام اعطي فهم الاول وعلمه ، ونصره ورداءه ، وليس له أن يتكلم إلا بعد هارون بأربع سنين فاذا مضت أربع سنين فسله عما شئت يجبك إن شاء الله تعالى (١).

بيان : لم الله شعثه أي أصلح وجمع ماتفرق من اموره قاله الجوهري (٢) وقال : الشعب الصدع في الشئ وإصلاحه أيضا الشعب (٣).

٢ ـ ن : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن الخشاب ، عن البزنطي ، عن زكريا ابن آدم ، عن داود بن كثير قال : قلت لابي عبدالله عليه‌السلام : جعلت فداك وقدمني للموت قبلك ، إن كان كون ، فالى من؟ قال : إلى ابني موسى ، فكان ذلك الكون فوالله ماشككت في موسى عليه‌السلام طرفة عين قط ، ثم مكثت نحوا من ثلاثين سنة ثم أتيت أبا الحسن موسى عليه‌السلام فقلت له : جعلت فداك إن كان كون فالى من؟ قال : فالى علي ابني قال : فكان ذلك الكون فوالله ما شككت في علي عليه‌السلام طرفة عين قط (٤).

٣ ـ ير : محمد بن عبدالجبار ، عن اللؤلؤي ، عن أحمد بن الحسن ، عن الفيض بن المختار في حديث له طويل في أمر أبي الحسن حتى قال له : هو صاحبك الذي سألت عنه ، فقم فأقر له بحقه ، فقمت حتى قبلت رأسه ويده ، ودعوت الله له قال أبوعبدالله : أما إنه لم يؤذن له في ذلك ، فقلت : جعلت فداك فاخبر به أحدا؟ فقال : نعم ، أهلك وولدك ورفقاءك ، وكان معي أهلي وولدي ، وكان يونس بن ظبيان من رفقائي ، فلما أخبرتهم حمدوا الله على ذلك ، وقال يونس : لا والله حتى نسمع ذلك منه ، وكانت به عجلة ، فخرج فاتبعته ، فلما انتهيت إلى الباب سمعت أبا عبدالله يقول له وقد سبقني : يايونس الامر كما قال لك فيض زرقه ، قال : فقلت : قد فعلت

____________________

(١) عيون أخبار الرضا «ع» ج ١ ص ٢٣.

(٢) الصحاح ج ١ ص ٢٨٥ طبع دار الكتاب العربي.

(٣) نفس المصدر ج ١ ص ١٥٦ طبع دار الكتاب العربي.

(٤) عيون أخبار الرضا «ع» ج ١ ص ٢٢.

١٤

والزرقة بالنبطية أي خذه إليك (١).

٤ ـ عم : الكليني ، عن محمد بن يحيى ، وأحمد بن إدريس ، عن محمد بن عبدالجبار مثله (٢).

٥ ـ ك : الدقاق ، عن الاسدي ، عن النخعي ، عن النوفلي ، عن المفضل بن عمر قال : دخلت على سيدي جعفر بن محمد عليه‌السلام فقلت : ياسيدي لو عهدت إلينا في الخلف من بعدك؟ فقال لي : يامفضل الامام من بعدي ابني موسى ، والخلف المأمول المنتظر م ح م د بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى (٣).

٦ ـ ك : علي بن أحمد بن عبدالله بن أحمد ، عن أبيه ، عن جده أحمد عن محمد بن خالد ، عن محمد بن سنان ، وأبي علي الزراد معا ، عن إبراهيم الكرخي قال : دخلت على أبي عبدالله عليه‌السلام فاني لجالس عنده ، إذ دخل أبوالحسن موسى ابن جعفر وهو غلام ، فقمت إليه فقبلته وجلست فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : يا إبراهيم أما إنه صاحبك أما ليهلكن فيه قوم ، ويسعد آخرون ، فلعن الله قاتله وضاعف على روحه العذاب ، أما ليخرجن الله من صلبه خير أهل الارض في زمانه سمي جده ، ووارث علمه ، وأحكامه وفضائله ، معدن الامامة ، ورأس الحكمة يقتله جبار بني فلان ، بعد عجائب طريفة ، حسدا له ، ولكن الله بالغ أمره ، ولو كره المشركون ، يخرج الله من صلبه تمام اثني عشر مهديا ، اختصهم الله بكرامته وأحلهم دار قدسه ، المقر بالثاني عشر منهم كالشاهر سيفه بين يدي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يذب عنه.

قال : فدخل رجل من موالي بني امية فانقطع الكلام ، فعدت إلى أبي عبدالله عليه‌السلام أحد عشر مرة اريد منه أن يستتم الكلام ، فما قدرت على ذلك ، فلما كان قابل السنة الثانية دخلت عليه وهو جالس فقال : يا إبراهيم هو المفرج للكرب عن

____________________

(١) بصائر الدرجات ج ٧ باب ١١ ص ٩٦.

(٢) اعلام الورى ص ٢٨٩.

(٣) كمال الدين وتمام النعمة ج ٢ ص ٣.

١٥

شعيته ، بعد ضنك شديد ، وبلاء طويل وجزع وخوف ، فطوبى لمن أدرك ذلك الزمان ، حسبك يا إبراهيم! فما رجعت بشئ أسر من هذا لقلبي ، ولا أقر لعيني (١).

٧ ـ ك : علي بن أحمد ، عن الاسدي ، عن النخعي ، عن النوفلي ، عن أبي إبراهيم الكوفي مثله (٢).

٨ ـ ك : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن أبي الخطاب واليقطيني معا ، عن ابن أبي نجران ، عن عيسى بن عبدالله بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه‌السلام عن خاله الصادق جعفر بن محمد عليهما‌السلام قال : قلت له : إن كان كون ، ولا أراني الله يومك فبمن أئتم فأومأ إلى موسى عليه‌السلام فقلت له : فان مضى فالى من؟ قال : فالى ولده قلت : فان مضى ولده وترك أخا كبيرا وابنا صغيرا فبمن أئتم؟ قال : بولده ، ثم هكذا أبدا فقلت : فان أنا لم أعرفه ولم أعرفه موضعه فما أصنع؟ قال : تقول : اللهم إني أتولى من بقي من حججك من ولد الامام الماضي. فان ذلك يجزيك (٣).

٩ ـ عم : الكليني ، عن محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن ابن أبي نجران مثله (٤).

١٠ ـ ك : أبي ، عن سعد ، والحميري معا ، عن ابن أبي الخطاب واليقطيني معا ، عن ابن أبي نجران مثله (٥).

١١ ـ شا : روى ابن أبي نجران مثله (٦).

١٢ ـ شا : فممن روى صريح النص بالامامة من أبي عبدالله الصادق عليه‌السلام على ابنه أبي الحسن موسى عليه‌السلام ، من شيوخ أصحاب أبي عبدالله عليه‌السلام وخاصته

____________________

(١) كمال الدين وتمام النعمة ج ٢ ص ٣.

(٢) نفس المصدر ج ١ ص ٣٦٠.

(٣) المصدر السابق ج ٢ ص ١٩.

(٤) اعلام الورى ص ٢٨٨.

(٥) كمال الدين وتمام النعمة ج ٢ ص ١٩.

(٦) الارشاد ص ٣٠٩.

١٦

وبطانته ، وثقاته الفقهاء الصالحين رحمة الله عليهم أجمعين : المفضل بن عمر الجعفي ومعاذ بن كثير ، وعبدالرحمان بن الحجاج ، والفيض بن المختار ، ويعقوب السراج وسليمان بن خالد ، وصفوان الجمال ، وغيرهم ممن يطول بذكرهم الكتاب ، وقد روى ذلك من إخوته إسحاق وعلي ابنا جعفر بن محمد ، وكانا من الفضل والورع على مالا يختلف فيه اثنان (١).

١٣ ـ شا : روى موسى بن الصيقل ، عن المفضل بن عمر قال : كنت عند أبي عبدالله عليه‌السلام فدخل أبوإبراهيم موسى عليه‌السلام وهو غلام ، فقال لي أبوعبدالله عليه‌السلام : استوص به ، وضع أمره عند من تثق به من أصحابك (٢).

١٤ ـ عم : الكليني ، عن أحمد بن مهران ، عن محمد بن علي بن موسى الصيقل مثله (٣).

١٥ ـ شا : روى ثبيت ، عن معاذ بن كثير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قلت : أسأل الله الذي رزق أباك منك هذه المنزلة ، أن يرزك من عقبك قبل الممات مثلها فقال : قد فعل الله ذلك ، قلت : من هو جعلت فداك؟ فأشار إلى العبد الصالح ، وهو راقد ، فقال : هذا الراقد ، وهو يومئذ غلام (٤).

١٦ ـ عم : الكليني ، عن العدة ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن أبي أيوب ، عن ثبيت مثله (٥).

١٧ ـ شا : روى أبوعلي الارجاني ، عن عبدالرحمان بن الحجاج قال : دخلت على جعفر بن محمد في منزله ، وهو في بيت كذا من داره ، في مسجد له ، وهو يدعو ، وعلى يمينه موسى بن جعفر عليه‌السلام يؤمن على دعائه ، فقلت له : جعلني الله

____________________

(١) نفس المصدر ص ٣٠٧.

(٢) المصدر السابق ص ٣٠٨.

(٣) اعلام الورى ص ٢٨٨.

(٤) الارشاد ص ٣٠٨.

(٥) اعلام الورى ص ٢٨٨.

١٧

فداك ، قد عرفت انقطاعي إليك ، وخدمتي لك ، فمن ولي الامر بعدك؟ قال : يا عبدالرحمان إن موسى قد لبس الدرع فاستوت عليه ، فقلت له : لا أحتاج بعدها إلى شئ (١).

١٨ ـ شا : روى عبدالاعلى ، عن الفيض بن المختار قال : قلت لابي عبدالله عليه‌السلام : خذ بيدي من النار ، من لنا بعدك؟ قال : فدخل أبو إبراهيم ، وهو يومئذ غلام ، فقال : هذا صاحبكم ، فتمسك به (٢).

١٩ ـ عم : الكليني ، عن أحمد بن مهران ، عن محمد بن علي ، عن عبدالاعلى مثله (٣).

٢٠ ـ شا : روى ابن أبي نجران ، عن ابن حازم قال : قلت لابي عبدالله عليه‌السلام : بأبي أنت وامي إن الانفس يغدي عليها ويراح ، فاذا كان ذلك فمن؟ قال أبو عبدالله عليه‌السلام : إذا كان ذلك ، فهذا صاحبكم ، وضرب بيده على منكب أبي الحسن الايمن ، وهو فيما أعلم يومئذ خماسي وعبدالله بن جعفر جالس معنا (٤).

٢١ ـ عم : الكليني ، عن علي ، عن أبيه ، عن ابن أبي نجران ، عن صفوان الجمال قال : قال ابن حازم ، وذكر مثله (٥).

بيان : قوله : خماسي أي كان طوله خمسة أشبار وقيل : أي كان له خمس سنين والاول هو الموافق لكلام اللغويين.

٢٢ ـ شا : روى الفضل ، عن طاهر بن محمد ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : رأيته يلوم عبدالله ولده ويعظه ويقول له : مايمنعك أن تكون مثل أخيك ، فوالله إني لاعرف النور في وجهه فقال عبدالله : وكيف أليس أبي وأبوه واحدا؟ وأصلي وأصله

____________________

(١) الارشاد ص ٣٠٨.

(٢) نفس المصدر ص ٣٠٨.

(٣) اعلام الورى ص ٢٨٨.

(٤) الارشاد ص ٣٠٨.

(٥) اعلام الورى ص ٢٨٨.

١٨

واحدا؟ فقال له أبوعبدالله عليه‌السلام : إنه من نفسي وأنت ابني (١).

٢٣ ـ عم : الكليني ، عن محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسن ، عن جعفر بن بشير ، عن فضيل الرسان ، عن طاهر مثله (٢).

٢٤ ـ عم (٣) شا : روى محمد بن سنان ، عن يعقوب السراح قال : دخلت على أبي عبدالله عليه‌السلام وهو واقف على رأس أبي الحسن موسى ، وهو في المهد فجعل يساره طويلا فجلست حتى فرغ فقمت إليه فقال : ادن إلى مولاك فسلم عليه فدنوت فسلمت عليه ، فرد علي بلسان فصيح ثم قال لي : اذهب فغير اسم ابنتك التي سميتها أمس ، فانه اسم يبغضه الله ، وكانت ولدت لي بنت ، وسميتها بالحميراء فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : انته إلى أمره ترشد ، فغيرت اسمها (٤).

٢٥ ـ شا : روى ابن مسكان ، عن سليمان بن خالد قال : دعا أبوعبدالله عليه‌السلام أبا الحسن يوما ، ونحن عنده فقال لنا : عليكم بهذا بعدي فهو والله صاحبكم بعدي (٥)

٢٦ ـ عم : الكليني ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمد بن عبدالجبار ، عن صفوان ، عن ابن مسكان مثله (٦).

٢٧ ـ شا : روى الوشاء ، عن علي بن الحسين ، عن صفوان الجمال قال : سألت أبا عبدالله عليه‌السلام عن صاحب هذا الامر ، قال : صاحب هذا الامر لايلهو ولا يلعب ، وأقبل أبوالحسن وهو صغير ومعه بهمة عناق مكية ويقول لها : اسجدي لربك ، فأخذه أبو عبدالله عليه‌السلام وضمه إليه وقال : بأبي أنت وامي من لايلهو ولا يلعب (٧).

____________________

(١) الارشاد ص ٣٠٩.

(٢) اعلام الورى ص ٢٨٩.

(٣) نفس المصدر ص ٢٩٠.

(٤) الارشاد ص ٣٠٩.

(٥) نفس المصدر ص ٣٠٩.

(٦) اعلام الورى ص ٢٨٩.

(٧) الارشاد ص ٣٠٩.

١٩

٢٨ ـ عم : الكليني ، عن الحسين بن محمد ، عن المعلى ، عن الوشاء مثله (١).

بيان : البهمة الواحد من أولاد الضأن ، والعناق كسحاب الانثى من أولاد المعز ، مالم يتم لها سنة.

٢٩ ـ عم (٢) شا : روى يعقوب بن جعفر الحميري ، عن إسحاق بن جعفر الصادق عليه‌السلام قال : كنت عند أبي يوما فسأله علي بن عمر بن علي فقال : جعلت فداك إلى من نفزع ويفزع الناس بعدك؟ فقال : إلى صاحب هذين الثوبين الاصفرين والغديرتين ، وهو الطالع عليك من الباب ، فما لبثنا أن طلع علينا كفان آخذتان بالبابين ، حتى انفتحتا ودخل علينا أبوإبراهيم موسى بن جعفر عليه‌السلام ، وهو صبي وعليه ثوبان أصفران (٣).

٣٠ ـ عم (٤) شا : روى محمد بن الوليد قال : سمعت علي بن جعفر بن محمد الصادق عليه‌السلام يقول : سمعت أبي جعفر بن محمد عليهما‌السلام يقول لجماعة من خاصته وأصحابه : استوصوا بموسى ابني خيرا فانه أفضل ولدي ، ومن اخلف من بعدي وهو القائم مقامي والحجة لله عزوجل على كافة خلقه من بعدي ، وكان علي بن جعفر شديد التمسك بأخيه موسى والانقطاع إليه ، والتوفر على أخذ معالم الدين منه ، وله مسائل مشهورة عنه ، وجوابات رواها سماعا منه ، والاخبار فيما ذكرناه أكثر من أن تحصى على مابيناه ووصفناه (٥).

٣١ ـ قب : يزيد بن أسباط قال : دخلت على أبي عبدالله عليه‌السلام في مرضته التي مات فيها فقال : يايزيد أترى هذا الصبي؟ إذا رأيت الناس قد اختلفوا فيه ، فاشهد

____________________

(١) اعلام الورى ص ٢٨٩.

(٢) نفس المصدر ص ٢٩٠.

(٣) الارشاد ص ٣٠٩ وليس فيه كلمة « عناق » وأخرج الحديث ابن أبي زينب النعماني في كتاب الغيبة ص ١٧٨ بتفاوت يسير.

(٤) اعلام الورى ص ٢٩١.

(٥) الارشاد ص ٣١٠.

٢٠