بحار الأنوار - ج ٣٠

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار - ج ٣٠

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


المحقق: الشيخ عبد الزهراء العلوي
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: دار الرضا
الطبعة: ٠
الصفحات: ٧٠٨
  الجزء ١   الجزء ٢   الجزء ٣   الجزء ٤   الجزء ٥   الجزء ٦   الجزء ٧   الجزء ٨   الجزء ٩   الجزء ١٠   الجزء ١١   الجزء ١٢   الجزء ١٣   الجزء ١٤   الجزء ١٥   الجزء ١٦   الجزء ١٧   الجزء ١٨   الجزء ١٩   الجزء ٢٠   الجزء ٢١   الجزء ٢٢   الجزء ٢٣   الجزء ٢٤   الجزء ٢٥   الجزء ٢٦   الجزء ٢٧   الجزء ٢٨   الجزء ٢٩   الجزء ٣٠   الجزء ٣١   الجزء ٣٥   الجزء ٣٦   الجزء ٣٧   الجزء ٣٨   الجزء ٣٩   الجزء ٤٠   الجزء ٤١   الجزء ٤٢   الجزء ٤٣   الجزء ٤٤   الجزء ٤٥   الجزء ٤٦   الجزء ٤٧   الجزء ٤٨   الجزء ٤٩   الجزء ٥٠   الجزء ٥١   الجزء ٥٢   الجزء ٥٣   الجزء ٥٤   الجزء ٥٥   الجزء ٥٦   الجزء ٥٧   الجزء ٥٨   الجزء ٥٩   الجزء ٦٠   الجزء ٦١   الجزء ٦٢   الجزء ٦٣   الجزء ٦٤   الجزء ٦٥   الجزء ٦٦   الجزء ٦٧   الجزء ٦٨   الجزء ٦٩   الجزء ٧٠   الجزء ٧١   الجزء ٧٢   الجزء ٧٣   الجزء ٧٤   الجزء ٧٥   الجزء ٧٦   الجزء ٧٧   الجزء ٧٨   الجزء ٧٩   الجزء ٨٠   الجزء ٨١   الجزء ٨٢   الجزء ٨٣   الجزء ٨٤   الجزء ٨٥   الجزء ٨٦   الجزء ٨٧   الجزء ٨٨   الجزء ٨٩   الجزء ٩٠   الجزء ٩١   الجزء ٩٢   الجزء ٩٣   الجزء ٩٤   الجزء ٩٥   الجزء ٩٦   الجزء ٩٧   الجزء ٩٨   الجزء ٩٩   الجزء ١٠٠   الجزء ١٠١   الجزء ١٠٢   الجزء ١٠٣   الجزء ١٠٤
  نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

قال جعفر بن محمد الصادق عليه‌السلام ..... في حديث :

فقال له رجل : يا ابن رسول الله! إني عاجز ببدني عن نصرتكم ولست أملك إلا البراءة من أعدائكم واللعن [ عليهم ] ، فكيف حالي؟

فقال الصادق عليه‌السلام : حدثني أبي عن أبيه عن جده عن رسول الله صلوات الله عليهم أنه قال : من ضعف عن نصرتنا أهل البيت فلعن في خلواته أعداءنا بلغ الله صوته جميع الأملاك من الثرى إلى العرش ، فكلما لعن هذا الرجل أعداءنا لعنا ساعدوه ولعنوا من يلعنه ثم ثنوا ، فقالوا : اللهم صل على عبدك هذا الذي قد بذل ما في وسعه ولو قدر على أكثر منه لفعل ، فإذا النداء من قبل الله عز وجل : قد أجبت دعاءكم وسمعت نداءكم ، وصليت على روحه في الأرواح ، وجعلته عندي من المصطفين الأخيار.

بحار الأنوار : ٢٧ ـ ٢٢٢ ـ ٢٢٣ حديث ١١

تفسير الإمام العسكري (ع) : ١٦ و ١٧

٥

عن الصادق عليه‌السلام : من خالفكم وإن عبد واجتهد منسوب إلى هذه الآية : (وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة تصلى نارا حامية).

تفسير القمي : ٧٢٣

بحار الأنوار : ٨ ـ ٣٥٦

روضة الكافي : ١٦٠.

ثواب الأعمال : ٢٠٠.

٦

[١٦] باب آخر

فيما كتب عليه‌السلام إلى أصحابه في ذلك

تصريحا وتلويحا

١ ـ قال السيد ابن طاوس رحمه‌الله في كتاب كشف المحجة لثمرة المهجة (١) : قال محمد بن يعقوب في كتاب الرسائل : علي بن إبراهيم ، بإسناده ، قال : كتب أمير المؤمنين عليه‌السلام كتابا بعد منصرفه من النهروان وأمر أن يقرأ على الناس ، وذلك أن الناس سألوه عن أبي بكر وعمر وعثمان ، فغضب عليه‌السلام وقال : قد تفرغتم للسؤال عما لا يعنيكم ، وهذه مصر قد انفتحت ، وقتل معاوية بن خديج محمد بن أبي بكر ، فيا لها من مصيبة ما أعظمها مصيبتي بمحمد! فو الله ما كان إلا كبعض بني ، سبحان الله! بينا نحن نرجو أن نغلب القوم على ما في أيديهم إذ غلبونا على ما في أيدينا ، وأنا كاتب لكم كتابا فيه تصريح ما سألتم إن شاء الله تعالى.

فدعا كاتبه عبيد الله بن أبي رافع فقال له : أدخل علي عشرة من ثقاتي ، فقال : سمهم لي يا أمير المؤمنين ، فقال : أدخل أصبغ بن نباتة وأبا الطفيل عامر

__________________

(١) كشف المحجة لثمرة المهجة : ١٧٣ ـ ١٨٩ ـ طبعة النجف ـ باختلاف يسير. [ ٢٣٥ ـ ٢٦٩ مركز النشر ].

٧

ابن واثلة (١) الكناني ، وزر بن حبيش الأسدي ، وجويرية (٢) بن مسهر العبدي ، وخندق (٣) بن زهير الأسدي ، وحارثة بن مضرب (٤) الهمداني ، والحارث بن عبد الله الأعور الهمداني ، ومصابيح (٥) النخعي ، و (٦) علقمة بن قيس ، وكميل بن زياد ، وعمير بن زرارة ، فدخلوا إليه (٧) ، فقال لهم : خذوا هذا الكتاب وليقرأه عبيد الله بن أبي رافع وأنتم شهود كل يوم جمعة ، فإن شغب شاغب عليكم فأنصفوه بكتاب الله بينكم وبينه :

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) : من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى شيعته من المؤمنين والمسلمين ، فإن الله يقول : ( وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِبْراهِيمَ ) (٨) وهو اسم شرفه الله تعالى في الكتاب وأنتم شيعة النبي محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله كما أن من شيعته إبراهيم (٩) اسم غير مختص ، وأمر غير مبتدع ، وسلام عليكم ، والله هو ( السَّلامُ الْمُؤْمِنُ ) أولياءه من العذاب المهين ، الحاكم عليهم بعدله ، بعث محمدا صلى‌الله‌عليه‌وآله وأنتم معاشر العرب على شر حال ، يغذوا [ يغذو ] أحدكم كلبه (١٠) ، ويقتل ولده ، ويغير على غيره ، فيرجع وقد أغير عليه ، تأكلون العلهز والهبيد (١١) والميتة والدم ، منيخون (١٢) على أحجار خشن وأوثان مضلة ، تأكلون الطعام الجشب ، وتشربون

__________________

(١) في المصدر : وائلة.

(٢) في ( ك‍ ) : حويرية.

(٣) في المصدر : خندف.

(٤) في ( ك‍ ) : مضراب.

(٥) في المصدر : مصباح وهو خلاف الظاهر ، فراجع.

(٦) شطب على الواو في ( ك‍ ) ، وهو الظاهر. انظر : تنقيح المقال ٢ ـ ٢٥٩.

(٧) في كشف المحجة : عليه ، بدلا من : إليه.

(٨) الصافات : ٨٣.

(٩) في المصدر : كما أن محمدا من شيعة إبراهيم.

(١٠) في (س) : كلية. وفي المصدر : يغدوا أحدكم كلبه.

(١١) في المصدر : الهبيدة ، وسيذكرهما المصنف في بيانه.

(١٢) قال في القاموس ١ ـ ٢٧٢ : تنوخ الجمل الناقة : أبركها للسفاد. كأناخها فاستناخت ، وتنوخت.

٨

الماء الآجن ، تسافكون دماءكم ، ويسبي بعضكم بعضا ، وقد خص الله قريشا بثلاث آيات وعم العرب بآية ، فأما الآيات اللواتي في قريش فهو قوله تعالى : ( وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآواكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّباتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) (١) ، والثانية : ( وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ الْفاسِقُونَ ) (٢) ، والثالثة : قول قريش لنبي الله صلى‌الله‌عليه‌وآله حين دعاهم إلى الإسلام والهجرة : ( وَقالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنا ) ، فقال الله تعالى : ( أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبى إِلَيْهِ ثَمَراتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ ) (٣) ، وأما الآية التي عم بها العرب فهو قوله (٤) : ( وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً وَكُنْتُمْ عَلى شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْها كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آياتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) (٥) ، فيا لها نعمة ما أعظمها إن لم تخرجوا منها إلى غيرها ، ويا لها مصيبة (٦) ما أعظمها إن لم تؤمنوا بها وترغبوا عنها ، فمضى نبي الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وقد بلغ ما أرسل به ، فيا لها مصيبة خصت الأقربين وعمت المؤمنين لم تصابوا بمثلها ولن تعاينوا بعدها مثلها ، فمضى لسبيله صلى‌الله‌عليه‌وآله وترك كتاب الله وأهل

__________________

أي يجعلون أنفسهم خاضعين على أحجار خشن وأوثان مضلة ، كناية عن عبادتهم للأصنام والأوثان.

(١) الأنفال : ٢٦.

(٢) النور : ٥٥.

(٣) القصص : ٥٧.

(٤) في المصدر : قوله تعالى.

(٥) آل عمران : ١٠٣.

(٦) في كشف المحجة : من مصيبة.

٩

بيته إمامين لا يختلفان ، وأخوين لا يتخاذلان ، ومجتمعين لا يفترقان ، ولقد قبض الله نبيه (١) صلى‌الله‌عليه‌وآله ولأنا أولى بالناس (٢) مني بقميصي هذا ، وما ألقى في روعي ، ولا عرض في رأيي أن وجه الناس إلى غيره ، فلما أبطئوا عني بالولاية لهممهم ، وتثبط (٣) الأنصار ـ وهم أنصار الله وكتيبة الإسلام ـ قالوا : أما إذا لم تسلموها لعلي فصاحبنا (٤) أحق بها من غيري (٥) ، فو الله ما أدري إلى من أشكو؟ فإما أن يكون الأنصار ظلمت حقها ، وإما أن يكونوا ظلموني حقي ، بل حقي المأخوذ وأنا المظلوم.

فقال قائل قريش : إن نبي الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : الأئمة من قريش ، فدفعوا الأنصار عن دعوتها ومنعوني حقي منها ، فأتاني رهط يعرضون علي النصر ، منهم ابنا (٦) سعيد ، والمقداد بن الأسود ، وأبو ذر الغفاري ، وعمار بن ياسر ، وسلمان الفارسي ، والزبير بن العوام ، والبراء بن العازب.

فقلت لهم : إن عندي من نبي الله صلى‌الله‌عليه‌وآله عهدا وله (٧) إلي (٨) وصية لست أخالف عما أمرني به ، فو الله لو خزموني (٩) بأنفي لأقررت لله تعالى سمعا وطاعة ، فلما رأيت الناس قد انثالوا على أبي بكر للبيعة أمسكت يدي وظننت أني أولى وأحق بمقام رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله منه ومن غيره ، وقد كان نبي الله أمر أسامة بن زيد على جيش وجعلهما في جيشه ، وما زال النبي صلى الله عليه

__________________

(١) في المصدر : محمدا نبيه (ص).

(٢) جاءت العبارة في المصدر : أولى الناس به ..

(٣) في ( ك‍ ) : نبثط ، وهو خلاف الظاهر. وفي المصدر : وتثبيط.

(٤) الكلمة في مطبوع البحار مشوشة ، وما أثبتناه من المصدر ، ونسخة بدل في ( ك‍ ).

(٥) في المصدر : أحق لها حق غيره.

(٦) جاء في المصدر : أبناء ، بدلا من : ابنا ـ بالتثنية ـ.

(٧) لا توجد : عهدا وله ، في المصدر.

(٨) في (س) : إليه ، بدلا من : إلي.

(٩) في المصدر : خرموني .. كما مر.

١٠

وآله إلى أن فاضت نفسه يقول : أنفذوا جيش أسامة (١) ، فمضى جيشه إلى الشام حتى انتهوا إلى أذرعات (٢) فلقي جمعا (٣) من الروم فهزموهم (٤) وغنمهم الله أموالهم ، فلما رأيت راجعة من الناس قد رجعت عن (٥) الإسلام تدعو إلى محو دين محمد وملة إبراهيم عليهما‌السلام خشيت إن أنا لم أنصر الإسلام وأهله أرى فيه ثلما وهدما تك المصيبة علي فيه أعظم من فوت ولاية أموركم التي إنما هي متاع أيام قلائل ثم تزول وتنقشع كما يزول وينقشع (٦) السحاب ، فنهضت مع القوم في تلك الأحداث حتى زهق الباطل وكانت كلمة الله هي العليا وإن زعم (٧) الكافرون.

ولقد كان سعد لما رأى الناس يبايعون أبا بكر نادى : أيها الناس! إني والله ما أردتها حتى رأيتكم تصرفونها عن علي ، ولا أبايعكم حتى يبايع علي ، ولعلي لا أفعل وإن بايع ، ثم ركب دابته وأتى حوران (٨) وأقام في خان (٩) حتى هلك ولم يبايع.

وقام فروة بن عمر الأنصاري ـ وكان يقود مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله

__________________

(١) قوله عليه‌السلام : أنفذوا جيش أسامة ، كرر في المصدر.

(٢) قال في القاموس ٣ ـ ٢٣ : وأذرعات ـ بكسر الراء وتفتح ـ بلدة بالشام.

وانظر : مراصد الاطلاع ١ ـ ٤٧ ، ومعجم البلدان : ١ ـ ١٣٠ ـ ١٣١ ، وغيرهما. قال في المراصد : أذرعات ـ بالفتح ، ثم السكون ، وكسر الراء ، وعين مهملة وألف وتاء ـ بلد في طرف الشام ، وتجاوز أرض البلقاء.

(٣) في المصدر : جيشا ، وهي نسخة بدل في المطبوع من البحار.

(٤) جاءت نسخة في ( ك‍ ) : فهزمهم.

(٥) في المصدر : من ، بدلا من : عن.

(٦) في كشف المحجة : وتتقشع كما يزول ويتقشع ..

(٧) كذا ، ولعله : رغم.

(٨) قال في القاموس ٢ ـ ١٥ : حوارون ـ بفتح الحاء مشددة الواو ـ بلد ، والحوراء : موضع قرب المدينة ، وهو مرفأ سفن مصر ، وماء لبني نبهان. وانظر معجم البلدان ٢ ـ ٦١٣ ، ومراصد الاطلاع ١ ـ ٥٣٤.

(٩) خ. ل : عنان. جاء على مطبوع البحار.

١١

فرسين ويصرم ألف وسق من تمر (١) فيتصدق به على المساكين ـ فنادى : يا معشر قريش! أخبروني هل (٢) فيكم رجل تحل له الخلافة وفيه ما في علي عليه‌السلام؟!.

فقال قيس بن مخزمة الزهوي (٣) : ليس فينا من فيه ما في علي عليه‌السلام. فقال له : صدقت ، فهل في علي عليه‌السلام ما ليس في أحد منكم؟. قال : نعم. قال : فما يصدكم عنه؟. قال : إجماع (٤) الناس على أبي بكر. قال : أما والله لئن أحييتم (٥) سنتكم لقد أخطأتم سنة نبيكم ، ولو جعلتموها في أهل بيت نبيكم لأكلتم من فوقكم ومن تحت أرجلكم. فولي أبو بكر فقارب واقتصد فصحبته مناصحا ، وأطعته فيما أطاع الله فيه جاهدا ، حتى إذا احتضر ، قلت في نفسي : ليس يعدل بهذا الأمر عني ، ولو لا خاصة بينه وبين عمر وأمر كانا رضياه بينهما ، لظننت أنه لا يعدله عني وقد سمع قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله لبريدة الأسلمي حين بعثني وخالد بن الوليد إلى اليمن وقال : إذا افترقتما فكل واحد منكما على حياله ، وإذا اجتمعتما فعلي عليكم جميعا ، فأغزنا (٦) وأصبنا سبيا فيهم خويلة (٧) بنت جعفر جار الصفا ـ وإنما سمي جار الصفا من حسنه ـ فأخذت الحنفية (٨) خولة واغتنمها خالد مني ، وبعث بريدة إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله محرشا علي ، فأخبره بما كان من أخذي خولة ، فقال : يا بريدة! حظه في الخمس أكثر مما أخذ ، إنه وليكم بعدي ، سمعها أبو بكر وعمر ، وهذا بريدة حي لم يمت ، فهل

__________________

(١) في المصدر : ويصرع الفساد ويشتري تمر .. والصرم ـ لغة ـ هو : القطع ، كما في القاموس ٤ ـ ١٣٩.

(٢) لا توجد : هل ، في ( ك‍ ).

(٣) في المصدر : الزهري ، وهي نسخة جاءت في ( ك‍ ).

(٤) في كشف المحجة : اجتماع.

(٥) في المصدر ونسخة مصححة ( خ صححه ) جاءت على مطبوع البحار : أصبتم.

(٦) في المصدر : فغزونا.

(٧) في كشف المحجة : خولة ، وهي نسخة في (س).

(٨) في المصدر : الخيفة.

١٢

بعد هذا مقال لقائل؟!.

فبايع عمر دون المشورة فكان مرضي السيرة (١) من الناس عندهم ، حتى إذا احتضر قلت في نفسي : ليس يعدل بهذا الأمر عني ، للذي قد رأى مني في المواطن ، وسمع من الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فجعلني سادس ستة وأمر صهيبا أن يصلي بالناس ، ودعا أبا طلحة زيد بن سعد الأنصاري فقال له : كن في خمسين رجلا من قومك فاقتل من أبى أن يرضى من هؤلاء الستة ، فالعجب من اختلاف (٢) القوم إذ زعموا أن أبي بكر (٣) استخلفه النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فلو كان هذا حقا لم يخف على الأنصار فبايعه الناس على الشورى ، ثم جعلها أبو بكر لعمر برأيه خاصة ، ثم جعلها عمر برأيه شورى بين ستة ، فهذا العجب من اختلافهم ، والدليل على ما لا أحب أن أذكر قول (٤) هؤلاء الرهط الذين قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وهو عنهم راض ، فكيف يأمر بقتل قوم رضي الله عنهم ورسوله؟!. إن هذا الأمر (٥) عجيب ، ولم يكونوا لولاية أحد منهم أكره منهم لولايتي! كانوا يسمعون وأنا أحاج أبا بكر وأنا أقول : يا معشر قريش! أنا أحق بهذا الأمر منكم ، ما كان منكم من يقرأ القرآن ، ويعرف السنة ، ويدين دين الحق (٦) ، وإنما حجتي أني ولي هذا الأمر من دون قريش ، أن نبي الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : الولاء لمن أعتق ، فجاء رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بعتق (٧) الرقاب من النار ، وأعتقها من الرق ، فكان للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ولاء هذه

__________________

(١) الشورة ، بدلا من : السيرة ، نسخة جاءت في ( ك‍ ).

(٢) نسخة في (س) : خلاف.

(٣) كذا في مطبوع البحار والمصدر ، والصحيح : أن أبا بكر.

(٤) في (س) نسخة : قوله.

(٥) في (س) : لأمر.

(٦) في المصدر : دين الله الحق.

(٧) في كشف المحجة : يعتق.

١٣

الأمة ، وكان لي بعده ما كان له ، فما جاز لقريش من فضلها عليها بالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله جاز لبني هاشم على قريش ، وجاز لي على بني هاشم ، بقول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله يوم غدير خم : من كنت مولاه فهذا علي مولاه (١) ، إلا أن تدعي قريش فضلها على العرب بغير النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فإن شاءوا فليقولوا ذلك ، فخشي القوم إن أنا وليت عليهم أن آخذ بأنفاسهم ، وأعترض في حلوقهم ، ولا يكون لهم في الأمر نصيب ، فأجمعوا على إجماع رجل واحد منهم حتى صرفوا الولاية عني إلى عثمان رجاء أن ينالوها ويتداولوها فيما بينهم ، فبينا هم كذلك إذ نادى مناد لا يدرى من هو ـ وأظنه جنيا ـ فأسمع أهل المدينة ليلة بايعوا عثمان فقال :

يا ناعي الإسلام قم فانعه

قد مات عرف وبدا منكر

ما لقريش لا علا كعبها

من قدموا اليوم ومن أخروا

إن عليا هو أولى به

منه فولوه ولا تنكروا

فكان لهم في ذلك عبرة ، ولو لا أن العامة قد علمت بذلك لم أذكره ، فدعوني إلى بيعة عثمان فبايعت مستكرها ، وصبرت محتسبا ، وعلمت أهل القنوت أن يقولوا (٢) : اللهم لك أخلصت القلوب ، وإليك شخصت الأبصار ، وأنت دعيت بالألسن ، وإليك تحوكم في الأعمال ، فـ ( افْتَحْ بَيْنَنا وَبَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِ ) ، اللهم إنا نشكو إليك غيبة نبينا ، وكثرة عدونا ، وقلة عددنا ، وهواننا على الناس ، وشدة الزمان ، ووقوع الفتن بنا ، اللهم ففرج ذلك بعدل تظهره ، وسلطان حق تعرفه.

فقال عبد الرحمن بن عوف : يا ابن أبي طالب! إنك على هذا الأمر لحريص؟!.

فقلت : لست عليه حريصا ، و (٣) إنما أطلب ميراث رسول الله صلى الله

__________________

(١) مرت مصادر الحديث مفصلا ، وانظر جملة منها في الغدير ١ ـ ٢٢٢ ـ ٢٤٠ وغيره.

(٢) في (س) : أن يقول.

(٣) لا توجد الواو في المصدر.

١٤

عليه وآله وحقه ، وإن ولاء أمته لي من بعده ، وأنتم أحرص عليه مني إذ تحولون بيني وبينه ، وتصرفون (١) وجهي دونه بالسيف ، اللهم إني أستعديك على قريش فإنهم قطعوا رحمي وأضاعوا (٢) أيامي ، ودفعوا حقي ، وصغروا (٣) قدري وعظيم منزلتي ، وأجمعوا على منازعتي حقا كنت أولى به منهم ، فاستلبونيه.

ثم قال : اصبر مغموما أو مت متأسفا ، وايم الله لو استطاعوا أن يدفعوا قرابتي كما قطعوا سببي فعلوا ، ولكنهم لا يجدون إلى ذلك سبيلا ، إنما حقي على هذه الأمة كرجل له حق على قوم إلى أجل معلوم ، فإن أحسنوا وعجلوا له حقه قبله حامدا ، وإن أخروه إلى أجله أخذه غير حامد ، وليس يعاب المرء بتأخير حقه ، إنما يعاب من أخذ ما ليس له ، وقد كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله عهد إلي عهدا فقال : يا ابن أبي طالب! لك ولايتي (٤) فإن ولوك في عافية ورجعوا عليك (٥) بالرضا فقم بأمرهم ، وإن اختلفوا عليك فدعهم وما هم فيه ، فإن الله سيجعل لك (٦) مخرجا ، فنظرت فإذا ليس لي رافد ولا معي مساعد إلا أهل بيتي ، فضننت بهم عن الهلاك ، ولو كان (٧) بعد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله عمي حمزة وأخي جعفر لم أبايع كرها (٨) ، ولكنني منيت برجلين حديثي عهد بالإسلام ، العباس (٩) وعقيل ، فضننت بأهل بيتي عن الهلاك ، فأغضيت عيني على القذى ، وتجرعت

__________________

(١) تضربون : نسخة في ( ك‍ ).

(٢) في نسخة في ( ك‍ ) : وأذاعوا.

(٣) في (س) : وحروا. قال في القاموس ٤ ـ ٣١٦ : وحرى ـ كرمى ـ : نقص.

(٤) في المصدر : ولاء أمتي. وهي نسخة في مطبوع البحار.

(٥) في كشف المحجة : وأجمعوا عليك.

(٦) لا توجد : لك ، في (س).

(٧) في المصدر : ولو كان لي.

(٨) مكرها : نسخة في ( ك‍ ).

(٩) في ( ك‍ ) نسخة : عباس.

١٥

ريقي على الشجا ، وصبرت على أمر من العلقم ، وآلم للقلب من حز (١) الشفار (٢).

وأما أمر عثمان فكأنه علم من القرون الأولى ( عِلْمُها عِنْدَ رَبِّي فِي كِتابٍ لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسى ) (٣) خذله أهل بدر وقتله أهل مصر ، والله ما أمرت ولا نهيت ولو أنني (٤) أمرت كنت قاتلا ، ولو أني (٥) نهيت كنت ناصرا ، وكان الأمر لا ينفع فيه العيان ولا يشفي فيه (٦) الخبر ، غير أن من نصره لا يستطيع أن يقول خذله (٧) من أنا خير منه ، ولا يستطيع من خذله أن يقول نصره من هو خير مني ، وأنا جامع أمره : استأثر فأساء الأثرة ، وجزعتم فأسأتم الجزع ، والله يحكم بينكم وبينه (٨) ، والله ما يلزمني في دم عثمان ثلمة (٩) ما كنت إلا رجلا من المسلمين المهاجرين في بيتي فلما قتلتموه أتيتموني تبايعوني ، فأبيت عليكم وأبيتم علي ، فقبضت يدي فبسطتموها ، وبسطتها فمددتموها ، ثم تداككتم علي تداك الإبل الهيم (١٠) على حياضها يوم ورودها ، حتى ظننت أنكم قاتلي ، وأن بعضكم قاتل لبعض ، حتى

__________________

(١) في ( ك‍ ) نسخة : جز ، وجاء في حاشيتها : جز الشعر والحشيش جزا وجزة حسنة فهو مجزوز ، وحزيز :قطعه ، قاموس.

انظر : القاموس ٢ ـ ١٦٨ وفيه : جزيز ، بدلا من : حزيز.

(٢) جاء في حاشية ( ك‍ ) : شفر العين : حرف الجفن الذي ينبت عليه الهدب ، قال ابن قتيبة : والعامة يجعل أشفار العين الشفر وهو غلط ، وإنما الأشفار حروف العين التي ينبت عليه الشعر ، والشفر : الهدب ، والجمع أشفار ، مثل قفل وأقفال ، وشفر كل شيء : حرفه. مصباح المنير.

انظر المصباح المنير ١ ـ ٣٨٣ ، وفيه : تجعل ، بدلا من يجعل ، وينبت عليها الشعر والشعر ، بدلا من : ينبت عليه الشعر والشفر.

(٣) طه : ٥٢.

(٤) في مطبوع البحار خ. ل : أني.

(٥) في المصدر : أنني.

(٦) في المصدر : منه ، وهي نسخة في ( ك‍ ).

(٧) في المصدر : هو خذله.

(٨) في كشف المحجة : بيننا وبينه.

(٩) في المصدر : تهمة ، وهي نسخة في ( ك‍ ).

(١٠) أي العطاش.

١٦

انقطعت النعل ، وسقط الرداء ، ووطئ الضعيف ، وبلغ من سرور الناس ببيعتهم إياي أن حمل إليها الصغير وهدج (١) إليها الكبير ، وتحامل إليها العليل ، وحسرت لها الكعاب (٢).

فقالوا : بايعنا على ما بويع عليه أبو بكر وعمر ، فإنا لا نجد غيرك ولا نرضى إلا بك ، فبايعنا لا نفترق ولا نختلف ، فبايعتكم على كتاب الله وسنة نبيه صلى‌الله‌عليه‌وآله ، ودعوت الناس إلى بيعتي ، فمن بايعني طائعا قبلت منه ، ومن أبى تركته ، فكان أول من بايعني طلحة والزبير ، فقالا : نبايعك على أنا شركاؤك في الأمر. فقلت : لا ، ولكنكما شركائي في القوة ، وعوناي في العجز. فبايعاني على هذا الأمر ولو أبيا لم أكرههما كما لم أكره غيرهما ، وكان طلحة يرجو اليمن والزبير يرجو العراق ، فلما علما أني غير موليهما استأذناني للعمرة يريدان الغدر ، فأتيا عائشة (٣) واستخفاها مع كل شيء في نفسها علي ، والنساء نواقص الإيمان ، نواقص العقول ، نواقص الحظوظ ، فأما نقصان إيمانهن فقعودهن عن الصلاة والصيام في أيام حيضهن ، وأما نقصان عقولهن فلا شهادة لهن إلا في الدين وشهادة امرأتين برجل ، وأما نقصان حظوظهن فمواريثهن على الأنصاف من مواريث الرجال ، وقادهما عبيد الله بن عامر إلى البصرة ، وضمن لهما الأموال والرجال ، فبينما هما يقودانها إذ (٤) هي تقودهما ، فاتخذاها فئة يقاتلان دونها (٥) ، فأي خطيئة أعظم مما أتيا إخراجهما زوجة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله من بيتها ، فكشفا عنها حجابا ستره الله عليها ، وصانا حلائلهما في بيوتهما ولا أنصفا الله ولا رسوله من أنفسهما ،

__________________

(١) قال في القاموس ١ ـ ٢١٢ : الهدجان ـ محركة ـ وكغراب : مشية الشيخ ، وقد هدج يهدج وهو هداج.

(٢) في المصدر : الكعبات.

(٣) في المصدر : فأتبعا عائشة.

(٤) في ( ك‍ ) نسخة : أو ، بدلا من : إذ.

(٥) دونهما. نسخة في ( ك‍ ).

١٧

ثلاث خصال مرجعها على الناس ، قال الله تعالى : ( يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّما بَغْيُكُمْ عَلى أَنْفُسِكُمْ ) (١) ، وقال : ( فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّما يَنْكُثُ عَلى نَفْسِهِ ) (٢) ، وقال : ( لا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ ) (٣) فقد بغيا علي ، ونكثا بيعتي ، ومكرا بي (٤) ، فمنيت بأطوع الناس في الناس عائشة بنت أبي بكر ، وبأشجع (٥) الناس الزبير ، وبأخصم الناس طلحة ، وأعانهم علي يعلى بن منبه بأصوع (٦) الدنانير ، والله لئن استقام أمري لأجعلن ماله فيئا للمسلمين ، ثم أتوا البصرة وأهلها مجتمعون على بيعتي وطاعتي ، وبها شيعتي خزان بيت مال الله ومال المسلمين ، فدعوا الناس إلى معصيتي وإلى نقض بيعتي (٧) ، فمن أطاعهم أكفروه ، ومن عصاهم قتلوه ، فناجزهم حكيم بن جبلة فقتلوها (٨) في سبعين رجلا من عباد أهل البصرة ومخبتيهم يسمون : المثفنين ، كأن راح أكفهم ثفنات الإبل ، وأبى أن يبايعهم يزيد بن الحارث اليشكري ، فقال : اتقيا الله! إن أولكم قادنا إلى الجنة فلا يقودنا آخركم إلى النار ، فلا تكلفونا أن نصدق المدعي ونقضي على الغائب ، أما يميني فشغلها علي بن أبي طالب ببيعتي إياه ، وهذه شمالي فارغة فخذاها إن شئتما ، فخنق حتى مات ، وقام عبد الله بن حكيم التميمي فقال : يا طلحة! هل تعرف هذا (٩) الكتاب؟ قال : نعم ، هذا كتابي إليك. قال : هل تدري ما فيه؟ قال : اقرأه علي ، فإذا فيه عيب عثمان ودعاؤه إلى قتله ، فسيره من البصرة ، وأخذوا على عاملي عثمان

__________________

(١) يونس : ٢٣.

(٢) الفتح : ١٠.

(٣) الفاطر : ٤٣.

(٤) في المصدر : ومكراني.

(٥) في ( ك‍ ) نسخة : أشجع ، وفي نسخة صحيحة : أنجع ، وفي نسخة على (س) : أفجع.

(٦) في المصدر : بأصواع.

(٧) في المصدر زيادة : وطاعتي.

(٨) في المصدر : فقتلوه .. وهو الظاهر.

(٩) في كشف المحجة : من يعرف هذا ..

١٨

ابن حنيف الأنصاري غدرا فمثلوا به كل المثلة ، ونتفوا كل شعرة في رأسه ووجهه ، وقتلوا شيعتي ، طائفة صبرا ، وطائفة غدرا ، وطائفة عضوا بأسيافهم حتى لقوا الله ، فو الله لو لم يقتلوا منهم إلا رجلا واحدا لحل لي به دماؤهم ودماء ذلك الجيش لرضاهم بقتل من قتل ، دع مع أنهم قد قتلوا أكثر من العدة التي قد دخلوا بها عليهم ، وقد أدال الله منهم (١) ( فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) ، فأما طلحة فرماه مروان بسهم فقتله ، وأما الزبير فذكرته قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنك تقاتل عليا (ع) وأنت ظالم له (٢) ، وأما عائشة فإنها كان نهاها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله عن مسيرها فعضت (٣) يديها نادمة على ما كان منها. وقد كان طلحة لما نزل ذا قار (٤) قام خطيبا فقال : يا أيها الناس! إنا أخطأنا في عثمان خطيئة ما يخرجنا منها إلا الطلب بدمه ، وعلي قاتله ، وعليه دمه. وقد نزل دارن (٥) مع شكاك اليمن ونصارى ربيعة ومنافقي مضر ، فلما بلغني قوله وقول كان عن الزبير فيه (٦) ، بعثت إليهما أناشدهما بحق محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله (٧) ما أتيتماني وأهل مصر محاصرو عثمان ، فقلتما : اذهب بنا إلى هذا الرجل فإنا لا نستطيع قتله إلا بك ، لما تعلم أنه سير أبا ذر رحمه‌الله ، وفتق عمارا ، وآوى الحكم بن أبي العاص ـ وقد طرده رسول الله صلى الله

__________________

(١) قال في الصحاح ٤ ـ ١٧٠٠ : وأدالنا الله من عدونا من الدولة ، والإدالة : الغلبة ، يقال : اللهم أدلني على فلان وانصرني عليه. وفي المصدر : أزال الله منهم.

(٢) وهي رواية مشهورة من الطريقين. انظر بعض مصادرها في الغدير ٣ ـ ١٩١ وغيره.

(٣) في ( ك‍ ) : فغضت ، قال في القاموس ٢ ـ ٣٣٧ : عضضته وعليه ـ كسمع ومنع ـ عضا وعضيضا : أمسكته بأسناني أو بلساني. وقال : بعد صفحة : غض طرفه .. : خفضه ، واحتمل المكروه.

أقول : لا يخفى مناسبة الأول وبعد الثاني.

(٤) ذو قار : ماء لبكر .. قاله في مراصد الاطلاع ٣ ـ ١٠٥٥ ـ ١٠٥٦. وانظر : معجم البلدان ٤ ـ ٢٩٣ ـ ٢٩٥.

(٥) لم نجد لهذه البلدة في معجم البلدان ومراصد الاطلاع ذكرا ، وليس في الأسماء المقاربة لها ما يناسب المقام ، ولعل النون زائدة ، فتدبر ، أو لعلها : دارا.

(٦) في المصدر : قبيح ، بدلا من : فيه.

(٧) في كشف المحجة : بحق محمد وآله.

١٩

عليه وآله وأبو بكر وعمر ـ واستعمل الفاسق على كتاب الله الوليد بن عقبة ، وسلط خالد بن عرفطة العذري (١) على كتاب الله يمزق ويخرق ، فقلت : كل هذا قد علمت ولا أرى قتله يومي هذا ، وأوشك سقاؤه أن يخرج المخض زبدته ، فأقرا بما قلت. وأما قولكما : إنكما تطلبان بدم عثمان فهذان ابناه عمرو (٢) وسعيد فخلوا عنهما يطلبان دم أبيهما ، متى كانت أسد وتيم أولياء بني أمية؟! فانقطعا عند ذلك.

فقام عمران بن حصين الخزاعي صاحب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وهو الذي جاءت عنه (٣) الأحاديث ـ وقال : يا هذان لا تخرجان (٤) ببيعتكما من طاعة علي ، ولا تحملانا على نقض بيعته ، فإنها لله رضا ، أما وسعتكما بيوتكما حتى أتيتما بأم المؤمنين؟! فالعجب لاختلافها إياكما ، ومسيرها معكما ، فكفا عنا أنفسكما ، وارجعا من حيث جئتما ، فلسنا عبيد من غلب ، ولا أول من سبق ، فهما به ثم كفا عنه ، وكانت عائشة قد شكت في مسيرها وتعاظمت (٥) القتال ، فدعت كاتبها عبيد الله بن كعب النميري فقالت : اكتب ، من عائشة بنت أبي بكر إلى علي بن أبي طالب فقال : هذا أمر لا يجري به القلم ، قالت : ولم؟! قال : لأن علي بن أبي طالب في الإسلام أول ، وله بذلك البداء في الكتاب. فقالت : اكتب ، إلى علي بن أبي طالب من عائشة بنت أبي بكر ، أما بعد : فإني لست أجهل قرابتك من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، ولا قدمك في الإسلام ، ولا غناك من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وإنما خرجت مصلحة بين بني لا أريد حربك إن كففت عن هذين الرجلين .. في كلام لها كثير ، فلم أجبها بحرف ، وأخرت جوابها لقتالها ، فلما قضى الله لي الحسنى سرت إلى الكوفة واستخلفت عبد الله بن عباس على

__________________

(١) في ( ك‍ ) : الغدري.

(٢) في ( ك‍ ) نسخة : عمر ـ بدون واو ..

(٣) في المصدر : فيه ، بدلا من : عنه.

(٤) في كشف المحجة : لا تخرجانا .. وهو الظاهر.

(٥) في ( ك‍ ) : جاءت نسخة هي في المصدر : تعاضمها.

٢٠