بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة الوفاء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٤٢٥
  الجزء ١   الجزء ٢ الجزء ٣ الجزء ٤ الجزء ٥ الجزء ٦ الجزء ٧ الجزء ٨ الجزء ٩ الجزء ١٠ الجزء ١١ الجزء ١٢ الجزء ١٣ الجزء ١٤ الجزء ١٥ الجزء ١٦ الجزء ١٧ الجزء ١٨ الجزء ١٩ الجزء ٢٠ الجزء ٢١ الجزء ٢٢ الجزء ٢٣ الجزء ٢٤ الجزء ٢٥ الجزء ٢٦ الجزء ٢٧ الجزء ٢٨ الجزء ٢٩ الجزء ٣٠ الجزء ٣١ الجزء ٣٥ الجزء ٣٦ الجزء ٣٧ الجزء ٣٨ الجزء ٣٩ الجزء ٤٠ الجزء ٤١ الجزء ٤٢ الجزء ٤٣ الجزء ٤٤ الجزء ٤٥ الجزء ٤٦ الجزء ٤٧ الجزء ٤٨ الجزء ٤٩ الجزء ٥٠ الجزء ٥١ الجزء ٥٢ الجزء ٥٣ الجزء ٥٤ الجزء ٥٥ الجزء ٥٦ الجزء ٥٧ الجزء ٥٨ الجزء ٥٩ الجزء ٦٠ الجزء ٦١ الجزء ٦٢ الجزء ٦٣ الجزء ٦٤ الجزء ٦٥ الجزء ٦٦ الجزء ٦٧ الجزء ٦٨ الجزء ٦٩ الجزء ٧٠ الجزء ٧١ الجزء ٧٢ الجزء ٧٣ الجزء ٧٤ الجزء ٧٥ الجزء ٧٦ الجزء ٧٧ الجزء ٧٨ الجزء ٧٩ الجزء ٨٠ الجزء ٨١ الجزء ٨٢ الجزء ٨٣ الجزء ٨٤ الجزء ٨٥ الجزء ٨٦ الجزء ٨٧ الجزء ٨٨ الجزء ٨٩ الجزء ٩٠ الجزء ٩١ الجزء ٩٢ الجزء ٩٣ الجزء ٩٤ الجزء ٩٥ الجزء ٩٦ الجزء ٩٧ الجزء ٩٨ الجزء ٩٩ الجزء ١٠٠ الجزء ١٠١ الجزء ١٠٢ الجزء ١٠٣ الجزء ١٠٤

بسم الله الرحمن الرحيم

(باب ٥)

*(تزوجه صلى‌الله‌عليه‌وآله بخديجة رضى الله عنها)*

*(وفضائلها وبعض أحوالها)*

أقول : سيأتي بعض فضائلها في باب أحوال أبي طالب.

١ ـ ما : المفيد ، عن ابن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن العباس بن عامر ، عن أبان ، عن بريد ، عن الصادق عليه‌السلام قال (١) : لما توفيت خديجة رضي الله عنها جعلت فاطمة عليها‌السلام تلوذ برسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وتدور حوله ، وتقول : أبه (٢) أين أمي؟ قال فنزل جبرئيل عليه‌السلام فقال له : ربك يأمرك أن تقرء فاطمة السلام وتقول لها : إن أمك في بيت من قصب (٣) كعابه من ذهب ، وعمده ياقوت أحمر ، بين آسية ومريم بنت عمران ، فقالت فاطمة عليها‌السلام : إن الله هو السلام ، ومنه السلام ، وإليه السلام (٤).

٢ ـ ما : أبوعمرو (٥) ، عن ابن عقدة ، عن أحمد بن محمد بن يحيى الجعفي ، عن جابر ابن الحر النخعي ، عن عبدالرحمن بن ميمون ، عن أبيه قال : سمعت ابن عباس يقول : أول

____________________

(١) في المصدر : سمعت أبا عبدالله جعفر بن محمد عليهما‌السلام يقول.

(٢) في المصدر : يا أبه.

(٣) القصب : ما كان مستطيلا من الجوهر. الدر الرطب. الزبرجد الرطب المرصع.

(٤) المجالس : ١١٠.

(٥) في المصدر : أبوعمر عبدالواحد بن محمد بن عبدالله بن محمد بن مهدى. وفيه : محمد ابن يحيى الجعفي قال : حدثنا أبى قال : حدثنا الحسين بن عبدالكريم وهو أبوهلال الجعفي قال : حدثنا جابر بن الحر الجعفي.

١

من آمن برسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله من الرجال علي عليه‌السلام ، ومن النسآء خديجة عليها‌السلام (١).

٣ ـ ل : محمد بن علي بن إسماعيل ، عن أبي القاسم بن منيع ، عن شيبان بن فروخ ، عن داود بن أبي الفرات ، عن علباء بن أحمر ، عن عكرمة عن ابن عباس قال : خط رسول الله (ص) أربع

خطط في الارض ، وقال : أتدرون ما هذا؟ قلنا : الله ورسوله أعلم ، فقال رسول الله (ص) : أفضل نسآء الجنة أربع : خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ، ومريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون (٢).

٤ ـ ل : سليمان بن أحمد اللخمي (٣) ، عن علي بن عبدالعزيز ، عن حجاج بن المنهال ، عن داود بن أبي الفرات عن علباء (٤) ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : خط رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أربع خطوط ، ثم قال : خير نسآء الجنة مريم بنت عمران ، وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون (٥).

٥ ـ ل : ابن إدريس ، عن أبيه ، عن الاشعري ، عن أبي عبدالله الرازي ، عن ابن أبي عثمان ، عن موسى بن بكر ، عن أبي الحسن الاول عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إن الله اختار من النسآء أربعا : مريم ، وآسية ، وخديجة ، وفاطمة (٦).

أقول : سيأتي فيما أجاب أمير المؤمنين عليه‌السلام اليهودي الذي سأل عن خصال الاوصياء ، فقال عليه‌السلام فيما قال : كنت أول من أسلم ، فمكثنا بذلك ثلاث حجج ، وما على وجه الارض خلق يصلي ويشهد لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بما أتاه غيري ، وغير ابنة خويلد رحمها الله وقد فعل.

____________________

(١) المجالس : ١٦٢.

(٢) الخصال ١ : ٩٦.

(٣) اللخمى بالخاء نسبة إلى لخم ، وهو بطن عظيم ينتسب إلى لخم واسمه مالك بن عدى بن الحارث بن مرة بن ادد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان ، والرجل من مشايخ الصدوق كتب إليه من اصبهان.

(٤) علباء بالكسر فالسكون ثم الباء والمد ، وهو علباء بن أحمر اليشكرى البصرى ، كان من القراء.

(٥) الخصال ١ : ٩٦.

(٦) المصدر ١ : ١٠٧.

٢

٦ ـ ل : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن البرقي ، عن أبي علي الواسطي ، عن عبدالله ابن عصمة ، عن يحيى بن عبدالله ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : دخل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله منزله ، فاذا عائشة مقبلة على فاطمة تصايحها وهي تقول : والله يا بنت خديجة ما ترين إلا أن لامك علينا فضلا ، وأى فضل كان لها علينا؟! ما هي إلا كبعضنا ، فسمع مقالتها لفاطمة فلما رأت فاطمة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بكت ، فقال : ما يبكيك يا بنت محمد؟! قالت : ذكرت امي فتنقصتها فبكيت ، فغضب رسول الله (ص) ثم قال : مه يا حميراء ، فإن الله تبارك وتعالى بارك في الودود الولود ، وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبدالله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب ، وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا (١).

٧ ـ ص : تزوج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله بخديجة وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وتوفيت خديجة بعد أبي طالب بثلاثة أيام.

٨ ـ يج : روي عن جابر قال : كان سبب تزويج خديجة محمدا أن أبا طالب قال يا محمد إني اريد أن ازوجك ولا مال لي اساعدك به ، وإن خديجة قرابتنا ، وتخرج كل سنة قريشا في مالها مع غلمانها يتجر لها ويأخذ وقر بعير (٢) مما أتى به ، فهل لك أن تخرج؟ قال : نعم ، فخرج أبوطالب إليها وقال لها : ذلك ، ففرحت وقالت لغلامها ميسرة أنت وهذا المال كله بحكم محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فلما رجع ميسرة حدث أنه ما مر بشجرة ولا مدرة إلا قالت : السلام عليك يا رسول الله ، وقال : جاء بحيرا الراهب ، وخدمنا لما رأى الغمامة على رأسه تسير حيثما سار تظله بالنهار ، وربحا في ذلك السفر (٣) ربحا كثيرا ، فلما انصرفا قال ميسرة : لو تقدمت يا محمد إلى مكة وبشرت خديجة بما قد ربحنا لكان أنفع لك ، فتقدم محمد على راحلته ، فكانت خديجة في ذلك اليوم جالسة على غرفة مع نسوة فظهر لها محمد راكبا (٤) ، فنظرت خديجة إلى غمامة عالية على رأسه تسير بسيره ، ورأت ملكين

____________________

(١) المصدر ٢ : ٣٧ و ٣٨.

(٢) أى حمل بعير.

(٣) في المصدر : وربحنا في هذه السفرة.

(٤) في المصدر : راكبا على راحلته.

٣

عن يمينه وعن شماله (١) ، في يد كل واحد سيف مسلول ، يجيئان (٢) في الهواء معه ، فقالت : إن لهذا الراكب لشأنا عظيما ليته جاء إلى داري ، فإذا هو محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله قاصد لدارها (٣) ، فنزلت حافية إلى باب الدار ، وكانت إذا أرادت التحول من مكان إلى مكان حولت الجواري السرير الذي كانت عليه ، فلما دنت منه قالت : يا محمد اخرج و واحضرني (٤) عمك أبا طالب الساعة ، وقد بعثت إلى عمها (٥) أن زوجني من محمد إذا دخل عليك ، فلما حضر أبوطالب قالت : اخرجا إلى عمي ليزوجني من محمد فقد قلت له في ذلك ، فدخلا على عمها ، وخطب أبوطالب الخطبة المعروفة ، وعقد النكاح ، فلما قام محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله ليذهب مع أبي طالب قالت (٦) خديجة : إلى بيتك ، فبيتي بيتك ، وأنا جاريتك (٧).

٩ ـ د ، قب : زوج أبوطالب خديجة من النبي ، وذلك أن نسآء قريش اجتمعن في المسجد في عيد ، فإذا هن بيهودي يقول : ليوشك أن يبعث فيكن نبي ، فأيكن استطاعت أن تكون له أرضا يطأها فلتفعل ، فحصبنه ، وقر ذلك القول في قلب خديجة ، وكان النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قد استأجرته خديجة على أن تعطيه بكرين ، ويسير مع غلامها ميسرة إلى الشام ، فلما أقبلا في سفرهما (٨) نزل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله تحت شجرة فرآه راهب يقال له : نسطور ، فاستقبله وقبل يديه ورجليه وقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا رسول الله ، لما رأى منه علامات ، وإنه نزل تحت الشجرة ، ثم قال لميسرة : طاوعه في أوامره ونواهيه فإنه نبي ، والله ما جلس هذا المجلس بعد عيسى عليه‌السلام أحد غيره ، ولقد

____________________

(١) في المصدر : ملك عن يمينه ، وملك عن شماله.

(٢) في المصدر : يحثان.

(٣) في المصدر : إلى دارها.

(٤) في المصدر : واحضر لى.

(٥) في المصدر : عمها ورقة.

(٦) في المصدر : قالت له.

(٧) الخرائج : ١٨٦ و ١٨٧.

(٨) من سفرهما خ ل.

٤

بشر به عيسى عليه‌السلام ، ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ، وهو يملك الارض بأسرها ، وقال ميسرة : يا محمد لقد جزنا عقبات بليلة كنا نجوزها بأيام كثيرة ، وربحنا في هذه السفرة ما لم نربح من أربعين (١) سنة ببركتك يا محمد ، فاستقبل خديجة ، وأبشرها بربحنا ، وكانت وقتئذ جالسة على منظرة لها ، فرأت راكبا على يمينه ملك مصلت سيفه ، وفوقه سحابة معلق عليها قنديل من زبرجدة ، وحوله قبة من ياقوتة حمرآء فظنت ملكا يأتي بخطبتها وقالت : اللهم إلي وإلى داري ، فلما أتى كان محمدا وبشرها بالارباح ، فقالت : وأين ميسرة؟ قال : يقفو أثري ، قالت : فارجع إليه وكن معه ، ومقصودها لتستيقن حال السحابة ، فكانت السحابة تمر معه ، فأقبل ميسرة إلى خديجة وأخبرها بحاله ، وقال لها : إني كنت آكل معه حتى يشبع (٢) ويبقي الطعام كما هو ، وكنت أرى وقت الهاجرة ملكين يظللانه ، فدعت خديجة بطبق عليه رطب ، ودعت رجالا ورسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فأكلوا حتى شبعوا ، ولم ينقص شيئا ، فأعتقت ميسرة وأولاده وأعطته عشرة آلاف درهم لتلك البشارة ، ورتبت الخطبة من عمرو بن أسد عمها.

قال النسوي في تاريخه : أنكحه إياها أبوها خويلد بن أسد ، فخطب أبوطالب بما رواه الخركوشي في شرف المصطفى ، والزمخشري في ربيع الابرار ، وفي تفسيره الكشاف ، وابن بطة في الابانة ، والجويني في السير عن الحسن ، والواقدي وأبي صالح والعتبي فقال « الحمد لله الذي جعلنا من زرع إبراهيم الخليل ، ومن ذرية الصفي إسماعيل ، وصئصئ (٣) معد ، وعنصر مضر ، وجعلنا حضنة بيته ، وسواس (٤) حرمه ، وجعل مسكننا بيتا محجوجا ، وحرما أمنا ، وجعلنا الحكام على الناس ، ثم إن ابن أخي هذا محمد بن عبدالله لا يوازن برجل من قريش إلا رجح به ، ولا يقاس بأحد منهم إلا عظم عنه ، وإن كان في المال مقلا ،

____________________

(١) في أربعين خ ل.

(٢) في المناقب : حتى نشبع ويبقى الطعام بحاله.

(٣) ضئصئ خ ل.

(٤) قوله : حضنة البيت أى مربيه وكافله. وسواس جمع السائس : المدبر والمتولى لامر القوم ومن يصلح الخلق بارشادهم إلى الطريق المنجى في عاجلهم وآجلهم.

٥

فإن المال ورق حائل (١) ، وظل زائل ، وله والله خطب عظيم ، ونبأ شائع ، وله رغبة في خديجة ، ولها فيه رغبة ، فزوجوه والصداق ما سألتموه من مالي عاجلة وآجلة » فقال خويلد : زوجناه ورضينا به.

وروي أنه قال بعض قريش : يا عجبا أيمهر النسآء الرجال ، فغضب أبوطالب وقال : إذا كانوا مثل ابن أخي هذا طلبت الرجال بأغلى الاثمان ، وإذا كانوا أمثالكم لم تزوجواإلا بالمهر الغالي ، فقال رجل من قريش يقال له : عبدالله بن غنم :

هنيئا مريئا يا خديجة قد جرت

لك الطير فيما كان منك بأسعد

تزوجته (٣) خير البرية كلها

ومن ذا الذي في الناس مثل محمد؟

وبشر به المرءآن (٤) عيسى بن مريم

وموسى بن عمران فيا قرب موعد

أقرت به الكتاب قدما بأنه

رسول من البطحاء هاد ومهتد (٥)

بيان : قوله : فحصبنه أي رمينه بالحصباء ، وصئصئ بالمهملتين والمعجمتين : الاصل ، قال في النهاية : في حديث الخوارج يخرج من ضئضئ هذا قوم يمرقون من الدين ، الضئضئ : الاصل ، يقال : ضئصئ صدق ، وضؤضؤ صدق ، وحكى بعضهم ضئضيئ بوزن قنديل ، يريد أنه يخرج من نسله ومن عقبه ، ورواه بعضهم بالصاد المهملة وهو بمعنا انتهى.

وفي القاموس : الورق مثلثة ، وككتف وجبل : الدارهم المضروبة ، ومحركة الحي من كل حيوان ، والمال من إبل ودراهم وغيرها انتهى. وفي الفقية : رزق كما سيأتي ، و الحائل : المتغير.

١٠ ـ قب : خرج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله إلى الشام في تجارة لخديجة وله خمس وعشرون

____________________

(١) في العدد : أمر حائل.

(٢) في المناقب : لم يزوجوا.

(٣) تزوجت خ ل.

(٤) البران خ ل.

(٥) مناقب آل أبي طالب ١ : ٢٩ و ٣٠. العدد مخطوط.

٦

سنة ، وتزوج بها بعد أشهر ، قال الكليني : تزوج خديجة وهو ابن بضع وعشرين سنة ولبث بها أربعا وعشرين سنة وأشهرا ، وبنيت الكعبة ورضيت قريش بحكمه فيها وهو ابن خمس وثلاثين سنة (١).

أقول : أوردنا تاريخ وفاتها في باب المبعث.

١١ ـ شى : عن زرارة وحمران ومحمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : حدث أبوسعيد الخدري أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : إن جبرئيل عليه‌السلام قال لي ليلة اسري بي حين رجعت وقلت : يا جبرئيل هل لك من حاجة؟ قال : حاجتى أن تقرأ على خديجة من الله ومني السلام ، وحدثنا عند ذلك أنها قالت حين لقاها نبي الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال لها الذي قال جبرئيل ، فقالت : إن الله هو السلام ، ومنه السلام ، وإليه السلام ، وعلى جبرئيل السلام (٢).

١٢ ـ كشف : من مسند أحمد بن حنبل ، عن عبدالله ابن جعفر ، عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : خير نسائها خديجة ، وخير نسائها مريم.

ومنه ، عن عبدالله بن جعفر قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله امرت أن ابشر خديجة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب.

ومنه ، عن ابن عباس : إن أول من صلى مع رسول الله (ص) بعد خديجة علي عليه‌السلام ، وقال مرة : أسلم.

وقد تقدم ذكر إسلامها رضي الله عنها ، وأنها سبقت الناس كافة ، فلا حاجة إلى إعادة ذلك ، وهو مشهور.

ومن المسند عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : حسبك من نسآء العالمين مريم بنت عمران ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون.

ومنه ، عن عبدالله بن أبي أوفى قال : بشر رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله خديجة ببيت في الجنة

____________________

(١) المناقب ١ : ١١٩.

(٢) تفسير العياشى : مخطوط.

٧

لا صخب فيه (١) ولا نصب.

وروي أن جبرئيل أتى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فسأل عن خديجة فلم يجدها ، فقال : إذا جاءت فأخبرها أن ربها يقرؤها السلام.

وروى أبوهريرة قال : أتى جبرئيل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال : هذه خديجة قد أتتك معها إنآء مغطى فيه إدام أو طعام أو شراب ، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها‌السلام من ربها ، ومني السلام ، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب (٢).

وقال شريك : وقد سئل عن القصب قصب الذهب (٣).

وقال الجوهري : القصب : أنابيب من جوهر وذكر الحديث.

وقال غيره : اللؤلؤ ، وقال صاحب النهاية في غريب الحديث : القصب : لؤلؤ مجوف واسع كالقصر المنيف في هذا الحديث. والقصب من الجوهر : ما استطال منه في تجويف.

وروي أن عجوزا دخلت على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فألطفها ، فلما خرجت سألته عائشة فقال إنها كانت تأتينا في زمن خديجة ، وإن حسن العهد من الايمان.

وعن علي عليه‌السلام قال : ذكر النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله خديجة يوما وهو عند نسائه فبكى ، فقالت عائشة : ما يبكيك على عجوز حمراء من عجائز بني أسد؟ فقال : صدقتني إذ كذبتم ، وآمنت بي إذ كفرتم ، وولدت لي إذ عقمتم ، قالت عائشة : فما زلت أتقرب إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بذكرها.

ونقلت من كتاب معالم العترة النبوية لابي محمد بن عبدالعزيز بن الاخضر الجنابذي الحنبلي ذكر خديجة بنت خويلد ام المؤمنين ، وتقدم إسلامها ، وحسن موازرتها ، وخطر فضلها ، وشرف منزلتها ، ذكر مرفوعا عن محمد بن إسحاق (٤) قال. كانت خديجة بنت خويلد

____________________

(١) في المصدر : من قصب لا صخب فيه.

(٢) قلت : الاحاديث كلها موجودة في مسند أحمد في باب مسند علي عليه‌السلام ومسند عبدالله جعفر وابن عباس وأنس وعبدالله بن أبي أوفى وأبي هريرة.

(٣) في المصدر : انه قصب الذهب. قلت : ولعل الصحيح : قال : إنه قصب الذهب.

(٤) وأخرجه أيضا ابن هشام في السيرة النبوية ١ : ٢٠٣ باسناده عن ابن اسحاق.

٨

امرأة تاجرة ذات شرف ومال ، تستأجر الرجال في مالها ، وتضاربهم إياه بشئ تجعله لهم منه ، وكانت قريش قوما تجارا ، فلما بلغها عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله من صدق حديثه و عظيم أمانته وكرم أخلاقه بعثت إليه وعرضت عليه أن يخرج في مالها تاجرا إلى الشام ، وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجار ، مع غلام لها يقال له : ميسرة ، فقبله منها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وخرج في مالها ذلك ، ومعه غلامها ميسرة حتى قدم الشام ، فنزل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في ظل شجرة قريبا من صومعة راهب ، فاطلع الراهب إلى ميسرة فقال :

من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة؟ فقال ميسرة : هذا رجل من قريش من أهل الحرم ، فقال له الراهب : ما نزل تحت هذه الشجرة إلا نبي ، ثم باع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله سلعته التي خرج فيها (١) ، واشترى ما أراد أن يشتري ، ثم أقبل قافلا إلى مكة ومعه ميسرة ، وكان ميسرة فيما يزعمون قال : إذا كانت الهاجرة (٢) واشتد الحر نزل ملكان يظلانه من الشمس ، وهو يسير على بعيره ، فلما قدم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به فأضعف أو قريبا ، وحدثها ميسرة عن قول الراهب وعما كان يرى من إظلال الملكين ، فبعثت إلى رسول الله فقالت له فيما يزعمون : يا ابن عم قد رغبت فيك لقرابتك مني ، و شرفك في قومك ، وسطتك (٣) فيهم ، وأمانتك عندهم ، وحسن خلقك وصدق حديثك ، ثم عرضت عليه نفسها ، وكانت خديجة امرأة حازمة لبيبة ، وهي يومئذ أوسط قريش نسبا وأعظمهم شرفا ، وأكثرهم مالا ، وكل قومها قد كان حريصا على ذلك لو يقدر عليه ، فلما قالت لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ما قالت ذكر ذلك لاعمامه ، فخرج معه منهم حمزة بن عبدالمطل حتى دخل على خويلد بن أسد فخطبها إليه فتزوجها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله.

وروى بإسناده عن ابن شهاب الزهري قال : لما استوى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وبلغ أشده وليس له كثير مال استأجرته خديجة بنت خويلد إلى سوق حباشة ، وهو سوق بتهامة ، و استأجرت معه رجلا آخر من قريش ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : ما رأيت من صاحبة لاجير

____________________

(١) في السيرة : خرج بها.

(٢) الهاجرة : نصف النهار في القيظ ، أو من عند زوال الشمس إلى العصر.

(٣) سطتك بكسر السين وفتح الطاء أى شرفك وسامى منزلتك.

٩

خيرا من خديجة ، ما كنا نرجع أنا وصاحبي إلا وجدنا عندها تحفة من طعام تخبأه لنا. ومنه ، قال الدولابي يرفعه عن رجاله : إنه كان من بدء أمر رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أنه رأى في المنام رؤيا فشق عليه ، فذكر ذلك لصاحبته خديجة ، فقالت له : أبشر ، فإن الله تعالى لا يصنع بك إلا خيرا ، فذكر لها أنه رأى أن بطنه اخرج فطهر وغسل ثم اعيد كما كان ، قالت : هذا خير فأبشر ، ثم استعلن له جبرئيل فأجلسه على ما شاء الله أن يجلسه عليه ، وبشره برسالة الله حتى اطمأن ، ثم قال : اقرأ ، قال كيف أقرء؟ قال : « اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الانسان من علق * اقرأ وربك الاكرم » فقبل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله رسالة ربه واتبع الذي جاء به جبرئيل من عند الله ، وانصرف إلى أهله ، فلما دخل على خديجة قال : أرأيتك الذي كنت احدثك ورأيته في المنام فإنه جبرئيل استعلن ، وأخبرها بالذي جاءه من عند الله وسمع ، فقالت : أبشر يا رسول الله ، فو الله لا يفعل الله بك إلا خيرا ، فاقبل الذي أتاك الله ، وأبشر فإنك رسول الله حق وروي مرفوعا إلى الزهري قال : كانت خديجة أول من آمن برسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله. وعن ابن شهاب : أنزل الله على رسوله القرآن والهدى وعنده خديجة بنت خويل وقال ابن حماد : بلغني أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله تزوج خديجة على اثنتى عشرة أوقية ذهبا وهي يومئذ ابنة ثماني وعشرين سنة.

وحدثني ابن البرقي أبوبكر ، عن ابن هشام ، عن غير واحد ، عن أبي عمرو بن العلاء قال : تزوج رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله خديجة وهو ابن خمس وعشرين سنة وعن قتادة بن دعامة قال : كانت خديجة قبل أن يتزوج بها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله عند عتيق ابن عائذ بن عبدالله بن عمرو بن مخزوم ، يقال : ولدت له جارية وهي ام محمد بن صيفي المخزومي ، ثم خلف عليها بعد عتيق أبوهالة هند بن زرارة التيمي ، فولدت له هند بن هند ، ثم تزوجها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله.

وبإسناده يرفعه إلى محمد بن إسحاق قال : كانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله وصدقت بما جاء من الله ، ووازرته على أمره ، فخفف الله بذلك عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وكان لا يسمع شيئا يكرهه من رد عليه وتكذيب له فيحزنه ذلك إلا فرج الله ذلك عن رسول الله

١٠

صلى‌الله‌عليه‌وآله بها ، إذا رجع إليها تثبته ، وتخفف عنه ، وتهون عليه أمر الناس حتى ماتت رحمها الله.

وعن إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير أنه حدث عن حديجة أنها قالت لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك؟ قال : نعم ، قالت : فإذا جاءك فأخبرني ، فجاء جبرئيل عليه‌السلام فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لخديجة يا خديجة هذا جبرئيل قد جاءني ، قالت : قم يا بن عم فاجلس على فخذي اليسرى ، فقام رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فجلس عليها ، قالت : هل تراه؟ قال : نعم ، قالت : فتحول فاقعد على فخذ اليمنى ، فتحول ، فقالت : هل تراه؟ قال : نعم ، قالت : فاجلس في حجري ، ففعل ، قالت : هل تراه؟ قال : لا ، قالت : يا بن عم اثبت وأبشر ، فو الله إنه لملك (١) وما هو بشيطان. قال ابن إسحاق : قد حدثت بهذا الحديث عبدالله بن حسن قال : سمعت امي فاطمة بنت حسين تحدث بهذا الحديث عن خديجة إلا أني سمعتها تقول : أدخلت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بينها وبين درعها ، فذهب عند ذلك جبرئيل ، فقالت خديجة لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إن هذا لملك وما هو بشيطان.

وعن ابن إسحاق أن خديجة بنت خويلد وأبا طالب ماتا في عام واحد ، فتتابع على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله هلاك خديجة وأبي طالب ، وكانت خديجة وزيرة صدق على الاسلام ، وكان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يسكن إليها.

وعن عروة بن الزبير قال : توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة ، وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : اريت بخديجة بيتا من قصب لا صخب فيه ولا نصب.

وقال ابن هشام : حدثني من أثق به أن جبرئيل أتى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال : أقرء خديجة من ربها السلام فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا خديجة هذا جبرئيل يقرئك من ربك السلام ، فقالت خديجة : الله السلام ، ومنه السلام. وعلى جبرئيل السلام.

وروي أن آدم عليه‌السلام قال : إني لسيد البشر يوم القيامة إلا رجل من ذريتي

____________________

(١) في المصدر : إن هذا الملك كريم.

١١

نبي من الانبياء يقال له : محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله (١) ، فضل علي باثنتين : زوجته عاونته وكانت له عونا ، وكانت زوجتي على عونا ، وإن الله أعانه على شيطانه فأسلم ، وكفر شيطاني (٢). وعن عائشة قالت : كان رسول الله إذا ذكر خديجة لم يسأم من ثناء عليها واستغفار لها : فذكرها ذات يوم فحملتني الغيرة فقلت : لقد عوضك الله من كبيرة السن ، قالت : فرأيت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله غضب غضبا شديدا ، فسقطت في يدي (٣) ، فقلت : اللهم إنك إن أذهبت بغضب رسولك صلى‌الله‌عليه‌وآله لم اعد بذكرها (٤) بسوء ما بقيت ، قالت : فلما رأى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ما لقيت قال : كيف قلت؟ والله لقد آمنت بي إذ كفر الناس ، وآوتني إذ رفضني الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ، ورزقت مني (٥) حيث حرمتموه ، قالت : فغدا وراح علي بها شهرا.

وروي أن خديجة رضوان الله عليها كانت تكنى ام هند.

وعن ابن عباس أن عم خديجة عمرو بن أسد زوجها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وأن أباها مات قبل الفجار.

وعن ابن عباس أنه تزوجها صلى‌الله‌عليه‌وآله وهي ابنة ثماني وعشرين سنة ، ومهرها (٦) اثنتي عشرة أوقية ، وكذلك كانت مهور نساؤه ، وقيل : إنها ولدت قبل الفيل بخمسة عشر سنة ، وتزوجها صلى‌الله‌عليه‌وآله وهي بنت أربعين سنة ، ورسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ابن خمس وعشرين سنة.

وحديث عفيف ورؤيته النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وخديجة وعليا يصلون حين قدم تاجرا إلى

____________________

(١) في المصدر : أحمد.

(٢) لعل المراد بالشيطان النفس الامارة ، أى أن الله أعانه على نفسه ووفقه فغلب عليها ، و أدخلها تحت قيادة التسليم لامر مولاها ، ولكنى لم اوفق على قيادتها فعصت وصدرت عنها ما يخالف رضى الله تعالى ، هذا ما تحمتله ألفاظ الحديث ، لكنه غير موافق لما عليه الامامية من عصمة الانبياء عليهم‌السلام ، فيجب طرحه أو حمله على غير ذلك مما تقدم في بابه.

(٣) أى ندمت على ذلك.

(٤) في المصدر : لم أعد لذكر لها بسوء ما بقيت.

(٥) في المصدر : ورزقت منى الولد.

(٦) في المصدر : ومهرها النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله.

١٢

العباس ، وقوله : لا والله ما علمت على ظهر الارض كلها على هذا الدين غير هؤلاء الثلاثة قد تقدم ذكره بطريقه فلا حاجة لنا إلى ذكره ، لانه لم يختلف في أنها رضي الله عنها أول الناس إسلاما.

وقال ابن سعد يرفعه إلى حكم بن حزام (١) : قال : توفيت خديجة في شهر رمضان سنة عشرة من النبوة ، وهي ابنة خمس وستين سنة ، فخرجنا بها من منزلها حتى دفناها بالحجون ، فنزل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في حفرتها ، ولم يكن يومئذ صلاة على الجنازة ، قيل : ومتى ذلك يا أبا خالد؟ قال : قبل الهجرة بسنوات ثلاث أو نحوها ، وبعد خروج بني هاشم من الشعب بيسير ، قال : فكانت أول امرأة تزوجها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وأولاده كلهم منها إلا إبراهيم ، فأنه من مارية القبطية.

هذا آخر ما نقلته من كتاب الجنابذي (٢).

بيان : قوله : وسطتك بكسر السين ، أي كونك وسطهم ومتوسطا بينهم ، أي أشرفهم ، قال الجوهري : وسطت القوم أسطهم وسطا ووسطة ، أي توسطتهم ، وفلان وسيط في قومه : إذا كان أوسطهم نسبا وأرفعهم محلا انتهى.

قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله : ورزقت مني ، أي الولد ، أو الاسلام (٣). قولها : فغدا وراح علي بها شهرا ، لعل المعنى أنه صلى‌الله‌عليه‌وآله كان إلى شهر يذكر خديجة وفضلها في الغدو والرواح ، أو لما علم ندامتي في أمرها كان يغدو ويروح إلي لطفا بي (٤).

١٣ ـ كا : بعض أصحابنا ، عن علي بن الحسين ، عن علي بن حسان ، عن عبدالرحمن بن كثير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : لما أراد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أن يتزوج خديج

____________________

(١) في المصدر : حكيم بن حزام ، وهو الصحيح ، وهو حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى الاسدى ، أبوخالد المكى ، ابن أخى خديجة أم المؤمنين رضى الله عنها ، وحزام بالحاء المهملة والزاء المعجمة.

(٢) كشف الغمة : ١٥١ ـ ١٥٣.

(٣) قد عرفت أن الموجود في المصدر : ورزقت منى الولد. فلا مجال لاحتمال الثاني ، مع أن الاسلام قد ذكر قبلا فلا وجه للاعادة.

(٤) والاظهر أن المعنى كان يغدو ويروح شهرا بهذه الحالة أى بحالة الغضب. وأخرج ابن الاثير الحديث مسندا باختلاف في ألفاظه في اسد الغابة ٥ : ٤٣٨.

١٣

بنت خويلد أقبل أبوطالب في أهل بيته ومعه نفر من قريش حتى دخل على ورقة بن نوفل عم خديجة ، فابتدأ أبوطالب بالكلام فقال : « الحمد لرب (١) هذا البيت الذي جعلنا من زرع إبراهيم ، وذرية إسماعيل وأنزلنا حرما آمنا ، وجعلنا الحكام على الناس ، وبارك لنا في بلدنا الذي نحن فيه ، ثم إن ابن أخي هذا يعني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ممن لا يوزن برجل من قريش إلا رجح به ، ولا يقاس به رجل إلا عظم عنه ، ولا عدل له في الخلق ، وإن كان مقلا في المال ، فإن المال رفد جار ، وظل زائل ، وله في خديجة رغبة ، ولها فيه رغبة ، وقد جئناك (٢) لنخطبها إليك برضاها وأمرها ، والمهر علي في مالي الذي سألتموه عاجله وآجله ، وله ورب هذا البيت حظ عظيم ، ودين شائع ، ورأي كامل » ثم سكت أبوطالب فتكلم عمها وتلجلج ، وقصر عن جواب أبي طالب وأدركه القطع والبهر ، وكان رجلا من القسيسين ، فقالت خديجة مبتدئة : يا عماه إنك وإن كنت أولى (٣) بنفسي مني في الشهود فلست أولى بى من نفسي ، قد زوجتك يا محمد نفسي ، والمهر علي في مالي ، فأمر عمك فلينحر ناقة فليولم بها ، وأدخل على أهلك ، قال (٤) أبوطالب : اشهدوا عليها بقبولها محمدا وضمانها المهر في مالها ، فقال بعض قريش : يا عجباه (٥) المهر على النسآء للرجال؟ فغضب أبوطالب غضبا شديدا وقام على قدميه ، وكان ممن يهابه الرجال ويكره غضبه (٦) ، فقال : إذا كانوا مثل ابن أخي هذا طلبت الرجال بأغلى الاثمان ، وأعظم المهر ، وإذا كانوا أمثالكم لم يزوجوا إلا بالمهر الغالي ، ونحر أبوطالب ناقة ودخل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بأهله ، فقال رجل من قريش يقال له : عبدالله (٧) بن غنم هنيئا مرئيا يا خديجة قد جرت * لك الطير فيما كان منك بأسعد

____________________

(١) الحمد لله خ ل.

(٢) ولقد جئناك خ ل.

(٣) أولى لى خ ل.

(٤) فقال خ ل.

(٥) واعجباه خ ل.

(٦) في المصدر : وكان ممن تهابه الرجل وتكره غضبه.

(٧) أبوعبدالله خ ل وفي المصدر : فقال رجل من قريش يقال له : عبدالله بن غنم شعرا.

١٤

تزوجت خير البرية كلها

ومن ذا الذي في الناس مثل محمد؟

وبشر به البر ان عيسى بن مريم

وموسى بن عمران فياقرب موعد

أقرت به الكتاب قدما بأنه

رسول من البطحاء هاد ومهتد (١)

بيان : الزرع : الولد. قوله : فإن المال رفد جار أي عطاء مستمر ، يجريه الله على عباده بقدر حاجتهم ، وقد مر مكانه : ورق حائل ، وسيأتي من الفقيه : رزق حائل.

والبهر بالضم : انقطاع النفس من الاعياء ، قولها : وإن كنت أولى بنفسي مني ، لعل المعنى إنك وإن كنت أولى بأمري في محضر الناس عرفا ، فلست أولى بأمري واقعا ، أو إن كنت أولى في الحضور والتكلم بمحضر الناس ، فلست أولى مني في أصل الرضا والقبول ، أو إن كنت قادرا على إهلاكي وامكنك فيه ، لكني لا امكنك في ترك هذا الامر ، ولعل الاوسط أظهر ، قوله : قد جرت لك الطير ، يقال للحظ من الخير والشر : طائر ، لقول العرب : جرى لفلان الطائر بكذا من الخير والشر ، على طريقة التفأل والطيرة ، وأصله أنهم كانوا يتفألون ويتطيرون بالسوانح والبوارح (٢) من الطير عند توجههم إلى مقاصدهم ويحتمل أن يكون المعنى انتشر أسعد الاخبار منك في الآفاق سريعا بسبب ما كان منك من حسن الاختيار ، فإن الطير أسرع في إيصال الاخبار من غيرها ، والاول أظهر. والبر بالفتح : الصادق ، والكثير البر. والقدم بالكسر : خلاف الحدوث ، يقال : قد ما كان كذا.

١٤ ـ كا : أبوعلي الاشعري ، عن محمد بن سالم ، عن أحمد بن النضر ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : دخل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله على خديجة حيث مات (٣)

القاسم ابنها وهي تبكي ، فقال لها : ما يبكيك ، فقالت : درت دريرة فبكيت ، فقال : يا خديجة أما ترضين إذا كان يوم القيامة أن تجئ إلى باب الجنة وهو قائم فيأخذ بيدك

____________________

(١) الفروع ٢ : ١٩ و ٢٠.

(٢) السوانح جمع السانح : الذى يأتى من جانب اليمين ، ويقابله البارح وهو الذى يأتى من جانب اليسار ، والعرب تتيمن بالسوانح ، وتتشأم بالبوارح.

(٣) في المصدر : حين مات.

١٥

فيدخلك الجنة ، وينزلك أفضلها؟ وذلك لكل مؤمن ، إن الله عزوجل أحكم وأكرم أن يسلب المؤمن ثمرة فؤاده ثم يعذبه بعدها أبدا (١).

١٥ ـ كا : العدة ، عن البرقي ، عن إسماعيل بن مهران ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : توفي طاهر ابن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فنهى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله خديجة عن البكاء ، فقالت : بلى يا رسول الله ، ولكن درت عليه الدريرة فبكيت ، فقال لها : أما ترضين أن تجديه قائما على باب الجنة ، فإذا رآك أخذ بيدك فأدخلك (٢) أطهرها مكانا ، وأطيبها؟ قالت : وإن ذلك كذلك؟ قال : فإن الله أعز وأكرم من أن يسلب عبدا ثمرة فؤاده فيصبر ويحتسب ويحمد الله عزوجل ثم يعذبه (٣).

١٦ ـ نهج : ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الاسلام غير رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وخديجة وأنا ثالثها (٤).

١٧ ـ يه : خطب أبوطالب رحمه‌الله لما تزوج النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله خديجة بنت خويلد رحمها الله بعد أن خطبها إلى أبيها ، ومن الناس من يقول : إلى عمها ، فأخذ بعضادتي (٥) الباب ومن شاهده من قريش حضور ، فقال : « الحمد لله الذي جعلنا من زرع إبراهيم و ذرية إسماعيل ، وجعل لنا بيتا محجوجا ، وحرما آمنا ، يجبى (٦) إليه ثمرات كل شئ وجعلنا الحكام على الناس في بلدنا الذي نحن فيه (٧) ثم إن ابن أخي محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب لا يوزن برجل من قريش إلا رجح ، ولا يقاس بأحد منهم إلا عظم عنه ، وإن كان في المال قل فإن المال رزق حائل ، وظل زائل ، وله في خديجة رغبة ، ولها فيه

____________________

(١) الفروع ١ : ٥٩.

(٢) فادخلك الجنة خ ل.

(٣) الفروع ١ : ٦٠.

(٤) نهج البلاغة : الجزء الاول : ٤١٧.

(٥) عضادتا الباب : خشبتاه من جانبيه.

(٦) أى يجمع.

(٧) في تاريخ اليعقوبى : بعد قوله : على الناس : وبارك لنا في بلدنا الذى نحن به.

١٦

رغبة ، والصداق ما سألتم عاجله وآجله (١) من مالي ، وله خطر (٢) عظيم ، وشأن رفيع ، ولسان شافع جسيم ، فزوجه ودخل بها من الغد ، فأول ما حملت ولدت عبدالله بن محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله (٣).

١٨ ـ اقول : قال الكازروني في المنتقى : روي أن خزيمة بن حكيم السلمي كانت بينه وبين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها قرابة ، وإنه قدم عليها ، وكان إذا قدم عليها أصابته بخير ، فوجهته مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وغلام لها يقال له : ميسرة في تجارة إلى بصرى من أرض الشام ، فأحب خزيمة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله حبا شديدا ، فكان لا يفارقه في نومه ولا في يقظته ، فساروا حتى إذا كانوا بين الشام والحجاز قام على ميسرة بعيران لخديجة ، وكان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في أول الركب فخاف ميسرة على نفسه وعلى البعرين ، فانطلق يسعى إل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فأخبره بذلك فأقبل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله إلى البعيرين فوضع يديه على أخفافهما وعوذهما ، فانطلق البعيران يسعيان في أول الركب لهما رغاء (٤) ، فلما رأى خزيمة ذلك علم أن له شأنا عظيما ، فحرص على لزومه ومحافظته ، وساروا حتى إذا دخلوا الشام نزلوا براهب من رهبان الشام ، فنزل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله تحت شجرة ، ونزل الناس متفرقين ، وكانت الشجرة التي نزل تحتها شجرة يابسة قحلة (٥) ، قد تساقط ورقها ، ونخر عودها ، فلما نزل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله واطمأن تحتها أنورت وأشرقت واعشوشب ماحولها ، وأينع (٦) ثمرها ، وتدلت أغصانها ، فرفرفت (٧) على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وكان ذلك بعين الراهب فلم يتمالك أن انحدر من صومعته ، فقال له : سألتك باللات والعزى (٨) ، فقال : إليك عني

____________________

(١) في المصدر : عاجلة وآجلة.

(٢) الخطر : الشرف وارتفاع القدر. وفي تاريخ اليعقوبي : وله والله خطب عظيم ونبأ شايع.

(٣) من لا يحضره الفقيه : ٤١٣. واخرج نحوه اليعقوبي في تاريخه ٢ : ١٥.

(٤) الرغاء : صوت الابل.

(٥) قحل الشئ : يبس.

(٦) أينع الثمر : أدرك وطاب وحان قطافه.

(٧) أى فبسطت أغصانها عليه.

(٨) في المصدر : سألتك باللات والعزى ما اسمك؟

١٧

ثكلتك امك ، فما تكلمت العرب بكلمة أثقل علي من هذه الكلمة ، وكان ذلك مكرا من الراهب ، وكان معه حين نزل من صومعته رق (١) أبيض ، فجعل ينظر فيه مرة وإلى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله اخرى ، ثم أكب ينظر فيه مليا ، فقال : هو هو ومنزل الانجيل ، فلما سمع بذلك خزيمة ظن أن الراهب يريد بالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله مكرا ، فضرب بيده إلى قائمة سيفه فانتزعه وجعل يصيح بأعلى صوته : يا آل غالب ، فأقبل الناس يهرعون إليه من كل ناحية يقولون : ما الذي راعك؟ فلما نظر الراهب إلى ذلك أقبل يسعى إلى صومعته فدخلها وأغلق عليه بابها ، ثم أشرف عليهم فقال : يا قوم ما الذي راعكم مني؟ فوالذي رفع السماوات بغير عمد ما نزل بي ركب هو أحب إلي منكم ، وإني لاجد في هذه الصحيفة أن النازل تحت هذه الشجرة ـ وأومأ بيده إلى الشجرة التي تحتها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ـ هو رسول رب العالمين ، يبعث بالسيف المسلول ، وبالذبح الاكبر ، وهو خاتم النبيين ، فمن أطاعه نجا ، ومن عصاه غوى ، ثم أقبل على خزيمة فقال : ما تكون من هذا الرجل؟ أرجلا من قومه؟ قال : لا ، ولكن خادم له ، وحدثه بحديث البعيرين ، فقال له الراهب : أيها الرجل إنه النبي الذي يبعث في آخر الزمان ، وإني مفوض إليك أمرا ، ومستكتمك خبرا ، وعاهد إليك عهدا ، فقال : ما هو؟ فإني سامع لقولك ، وكاتم لسرك ، ومطيع لامرك ، فقال : إني أجد في هذه الصحيفة أنه يظهر على البلاد ، وينصر على العباد ، ولا ترد له راية ، ولا تدرك له غاية ، وإن له أعداء أكثرهم اليهود أعداء الله ، فأحذرهم عليه ، فأسر خزيمة ذلك في نفسه ، ثم أقبل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال : يا محمد إني لارى فيك شيئا ما رأيته في أحد من الناس ، إني لاحسبك النبي الذي يذكر أنه يخرج من تهامة ، وإنك لصريح (٢) في ميلادك ، والامين في أنفس قومك ، وإني لارى عليك من الناس محبة ، وإني مصدقك في قولك ، وناصرك على عدوك ، فانطلقوا يؤمون الشام ، فقضوا بها حوائجهم ، ثم رجعوا ،

____________________

(١) الرق : جلد رقيق يكتب فيه. الصحيفة البيضاء.

(٢) الصريح : الخالص ، ولعل المراد أن ميلادك لم يشب بشئ من رسوم الجاهلية ، أو أن نسبك الخالص ، أو أنك خرجت من النكاح لم يدنسك السفاح. قال الكازرونى في المنتقى : أى لست بكاذب عندهم.

١٨

ثم قال : فأرسلت خديجة إلى عمها عمرو بن أسد ليزوجها ، فحضر ، ودخل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في عمومته فتزوجها وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وخديجة يومئذ بنت أربعين سنة.

وقد روى قوم أنه زوجها أبوها في حال سكره (١).

قال الواقدي : هذا غلط ، والصحيح أن عمها زوجها ، وأن أباها مات قبل الفجار.

وذكر أن أبا طالب خطب يومئذ ، وذكر ما مر ، فلما أتم أبوطالب خطبته تكلم ورقة بن نوفل ، فقال » : الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضلنا على ما عددت ، فنحن سادة العرب وقادتها ، وأنتم أهل ذلك كله ، لا تنكر العشيرة فضلكم ، ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم ، وقد رغبنا بالاتصال بحبلكم وشرفكم ، فاشهدوا علي معاشر قريش بأني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبدالله على أربعمأة دينار ، ثم سكت ورقة ، وتكلم أبوطالب وقال : قد أحببت أن يشركك عمها ، فقال عمها ، اشهدوا علي يا معشر قريش إني قد أنكحت محمد بن عبدالله خديجة بنت خويلد ، وشهد علي بذلك صناديد قريش ، فأمرت خديجة جواريها أن يرقصن ويضربن بالدفوف ، وقالت : يا محمد مر عمك أبا طالب ينحر بكرة من بكراتك ، وأطعم الناس على الباب ، وهلم فقل (٢) مع

____________________

(١) ذكره الطبري في تاريخه ٢ ، ٣٦ عن الواقدى ، وروى اليعقوبى في تاريخه ٢ : ١٤ و ١٥ ذلك عن عمار بن ياسر في عمه عمرو بن أسد ، إلا أنه قال فلما أصبح عمها عمرو بن أسد أنكر ما رأى فقيل له : هذا ، فقال : متى زوجته؟ قيل له : بالامس ، قال : ما فعلت ، قيل له : بلى نشهد أنك قد فعلت ، فلما رأى عمرو رسول الله قال : اشهدوا أنى لم أكن زوجته بالامس ، فقد زوجته اليوم اه. قلت : فيهما غرابة وشذوذ ، ولم يرد ذلك من طرق الامامية. بل ورد من طرق لا يعتمد عليها الامامية ، وقد عرفت قبل ذلك في رواية الكلينى أن خديجة لما رأت أن عمها تلجلج وقصر عن الجواب قالت : يا عم لست أولى من نفسى ، قد زوجتك يا محمد نفسى ، وان ثبت في حديث صحيح أن غيرها كان المزوج لها فلا ينافى ذلك بل يجمع بوقوع العقد منهما جميعا ، كما يأتى نظير ذلك في عقد ورقة بن نوفل.

(٢) من قال يقيل قيلولة : نام في القائلة أى منتصف النهار.

١٩

أهلك فأطعم الناس ، ودخل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فقال مع أهله خديجة (١)

١٩ ـ اقول : قال أبوالحسن البكري في كتاب الانوار : مر النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله يوما بمنزل خديجة بنت خويلد ، وهي جالسة في ملا من نسائها وجواريها وخدمها ، وكان عندها حبر من أحبار اليهود ، فلما مر النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله نظر إليه ذلك الحبر وقال : يا خديجة اعلمي أنه قد مر الآن ببابك شاب حدث السن ، فأمري من يأتي به ، فأرسلت إليه جارية من جواريها ، وقالت : يا سيدي مولاتي تطلبك ، فأقبل ودخل منزل خديجة ، فقالت أيها الحبر هذا الذي أشرت إليه ، قال : نعم هذا محمد بن عبدالله ، قال له الحبر : اكشف لي عن بطنك ، فكشف له ، فلما رآه قال : هذا والله خاتم النبوة ، فقالت (٢) له خديج لو رآك عمه وأنت تفتشه لحلت عليك منه نازلة البلاء ، وإن أعمامه ليحذرون عليه من أحبار اليهود ، فقال الحبر : ومن يقدر على محمد هذا بسوء ، هذا وحق الكليم رسول الملك العظيم في آخر الزمان ، فطوبى (٣) لمن يكون له بعلا ، وتكون له زوجة وأهلا ، فقد حازت شرف الدنيا والآخرة ، فتعجبت خديجة ، وانصرف محمد وقد اشتغل قلب خديجة بنت خويلد بحبه ، وكانت خديجة ملكة عظيمة ، وكان لها من الاموال والمواشي شئ لا يحصى ، فقالت : أيها الحبر بم عرفت محمدا أنه نبي؟ قال : وجدت صفاته في التوارة ، إنه المبعوث آخر الزمان (٤) ، يموت أبوه وامه ، ويكفله جده وعمه ، وسوف يتزوج بامرأة من قريش سيدة قومها ، وأميرة عشيرتها ، وأشار بيده إلى خديجة ، ثم بعد ذلك قال لها : احفظي ما أقول لك يا خديجة وأنشأ يقول :

____________________

(١) المنتقى في مولود المصطفى : الباب الثامن فيما كان سنة خمس وعشرين من مولده صلى الله عليه وآله اه فيه : فقال مع أهله ، فأقر الله عينه ، وفرح أبوطالب فرحا شديدا وقال : الحمد لله الذى أذهب عنا الحزن ودفع عنا الهموم.

(٢) في المصدر : فكشف عن بطنه ، فلما رأى الحبر خاتم النبوة دهش لذلك ، قالت.

(٣) في المصدر : هذا وحق الكليم على الجبل العظيم محمد صاحب البرهان ، المبعوث في آخر الزمان ، المعطل بدينه سائر الاديان. فطوبى اه.

(٤) أضاف في المصدر هنا : يكسر الاصنام.

٢٠