🚘

الطريق الى خراسان

كمال السيد

الطريق الى خراسان

المؤلف:

كمال السيد


الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مؤسسة أنصاريان للطباعة والنشر
الطبعة: ١
ISBN: 964-438-040-1
الصفحات: ٤١٢
🚘 نسخة غير مصححة

١

٢

٣

٤

٥

٦

الإهداء

الى من اختـار في أرض الهجرة قم ..

بقعة طيبة ..

فاختاره الله وقد ذرّف على الأربعين ..

الى روح المغفور له أحمد حسن علي ..

أهدي ثواب الكتاب ..

٧

الى نجل موسى بن جعفر..

وشقيق فاطمة ..

علي الرضا ..

مذ كنتُ طفلاً في العراق

وكنتُ أحلم بالنهاز

وكنتُ اُصغي في المساء

وكنتُ أسمع إن ريماً

الى حكايات الشتاء

في القفاز

وكنت اشفف بالرياح

راحت تطارده الذئاب

تدور ما بين الازقة

بين المفاوز والشعاب

او تجوس

وكان خوفٌ في العيون الحور

وكنت اسمع ان نجماً

من غدر السهام..

في السماء

فرأت على بعد طيوفاً

هوى بطوس

مثل أجنحة الحمام

لم ينطفئ أبداً

مثل ندى الغمام

أضاء بين المشرقين

شمّت به زمن السلام

بمثل آلاف الشموس

فهوت إليه

***

وكان صدراً للإمام

مذكنتُ طفلاً في العراق

***

٨

لكن .. وبعدمــا مضــت السنون

رسمت بعيني الربيع

وتكشف الزمن الخـؤون

فرحت أحبو في الصقيع

وجدت نَفسي مثل ريمٍ

إلى الأمام إلى الإمام

في الضباب

صوت تفجر في هيام

كانت تطاردني الذئاب

كأن قلبي

في كلّ وادٍ بالجنوب

يستحيلُ فراشةً

وكل تلٍّ في الشمال

مشدودةً للظى الغرام

الخوف يخنق فيّ أنفاسي

راحت ترفرف نحو غربته الحزينة

ويصفعني السؤال

في التحام

* * *

والى منائره المضيئة

وأنا أهيم على مصيري

في الظلام

في اليباب

عانقت شبّاك الإمام

البوم يضرب وجهي الدامي

فأضاءت الأنوار روحي

وينعب بي غراب

والسلام

حتى إذا انقلب الزمان

* * *

وراح يؤذن بالفراق

كمال السيّد

جميع أرجاء العراق

جاءت اليّ فراشة بيضاء

مثل ندى الصباح

جاءت تلملم ما تشظّى من جراح

٩

ليست بداية

كانت ثلوج « بهمن » ذلك العام تهطل بغزارة ، وقد أوى السيد محمد الى حجرته ، صفق الباب خلفه ، فيما ظلّت الرياح تعصف بشدّة ، وعندما يتزامن هطول الثلج مع هبوب الريح يكون الـ« كولاك » ١ شديدة البرودة .. لهذا انصرف السيد محمد عن فكرة الذهاب الى منزله مفضّلاً البقاء في حجرته الصغيرة القريبة من باب القبلة ..

كان يمكنه الانصراف الى منزله والتبكير في العودة الى « حرم » السيدة فاطمة .. اذ يتعيّن عليه أن يضيء القناديل في منائر الحرم ...

كان السيد محمد وهو رجل متوسط العمر قد عوّد أسرته إلا ينتظروا عودته ، فقد يخطر في باله ان يمضي ليلته في مرقد السّيدة للصلاة والتهجد ، فيجد في ذلك حلاوة الايمان في تلك الظلال الوافرة المفعمة بالسلام.

كانت الريح المجنونة ذلك المساء وهي تلفح العابرين والمسافرين بالبرد والثلج ، قد بذرت في قلب محمد فكرة البقاء واللجوء الى حجرته

١٠

الصغيرة الدافئة.

وكانت المدفأة العتيقة تبعث ضوءً خافتاً ، وتنشر فيما حوله دفئاً .. أسرج قنديلاً صغيراً وجلس في فراشه ... وقعت عيناه على بعض الكتب القديمة .. فيها كتب الادعية وبعض كتب التاريخ .. ويظهر في مكان مستقل من الرف المصحف الشريف ملفوف بمنديل أخضر.

وكان من عادته وقد ختم القرآن عدّة مرّات أنه اذا أراد التلاوة أن يغمض عينيه ويهمس خاشعاً بالصلاة على محمد وآله ثم يفتح المصحف الشريف ويقرأ الصفحتين.

استفتح محمد كعادته في ليالي الشتاء .. فظهرت له سورة « فصّلت » ، وكانت أول آية في أعلى اليمين من الصفحة تحمل رقم ٣٩ راح محمد يرتّل بصوت شجي الآيات متأمّلاً ترجمتها باللغة الفارسية .. لأنه كان يحرص على تدبّر ما يقرأ :

« ومن آياته انك ترى الارض خاشعة فاذا انزلنا عليها الماء اهتزّت وربت ، ان الذي حياها لمحيي الموتى انه على كل شيء قدير » ...

الرياح لا تزال تزمجر وهي تجوس خلال أزّقة قم الملتوية الضيقة ، وكان صوت الريح يمتزج مع صوت محمدٍ وهو يرتلّ القرآن ترتيلا :

« ولو جعلناه قرآناً أعجمياً لقالوا لولا فصّلت آياته

١١

أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء ... ».

« ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربّك لقضي بينهم وانّهم لفي شكّ منه مريب .. ».

كانت الريح ما تزال تعصف ومحمد يرتّل بصوت شجي آيات القرآن ... حتى وصل الآية الاخيرة في صفحة اليسار :

« سنريهم آياتنا في الآفاق وفي انفسهم حتى يتبيّن لهم أنه الحق أو لم يكف بربك انه على كل شيء شهيد .. ».

قبل محمد المصحف بخشوع ووضعه في مكانه.

دفء الفراش ، وزمهرير الرياح وهي تولول في ازّقة المدينة الصغيرة جعلته يستسلم الى الرقاد مبكّراً ..

الثلوج ما تزال تهطل بغزارة لتغطي كلّ شيء ... الأزقة والشوارع والاشجار ... أصبحت المدينة أكواماً من القطن المندوف ولم يعد يُرى من معالمها شيء.

لا يدرى محمد كم مضى من الوقت عندما هبّ من نومه .. وقد التمعت حبّات عرق فوق جبينه .. نظر الى ساعته الفضية القديمة كانت عقارب الزمن تشير الى الثانية بعد منتصف الليل .. ما يزال الصوت الذي سمعه في عالم الأطياف جليّاً في أعماقه :

ـ قم! واسرج قناديل المنائر ..

١٢

نهض من فراشه .. وراح ينظر الى الثلج المتساقط بغزارة ..

وقد بدت مآذن الحرم صامتة تنتظر طلوع الفجر ..

انتابه هاجس في أن ما رآه في نومه لا يعدو أن يكون اضغاث أحلام .. لهذا عاد الى فراشه الدافىء لينام ..

مرّة أخرى رأى في عالم الطيف ذات الفتاة وهي تأمر بالنهوض ... لم ير وجهها كانت تقف وراء ستائر بيضاء مغمورة بالنور.

هبّ من فراشه كان الصوت يملأ اعماقه ، وقد نفض عنه كل أثرٍ للنعاس.

ارتدى معطفه الصوفي وحمل معه القنديل متجهاً الى السلالم.

انبعث الضوء من قلب المنائر .. كينابيع للنور .. وقد بدت من بعيد كما لو كانت فنارات في مرافئ تعصف بها الريح.

عاد محمد الى حجرته ، وكان قد بقي على طلوع الفجر ثلاث ساعات شعر بانّ ذهنه المتيقظ يأبى النوم ، وقد هزّته الرؤيا واشعلت في أعماقه آلاف القناديل .. الفتاة التي رآها من خلف الستائر بيضاء المغمورة بالنور ، ما تزال تهمين على ذهنه ، ولأول مرّة في حياته اجتاحته مشاعر لا تقاوم في معرفة مزيد عن تلك العذراء التي ألقت برحلها في قم منذ ألف عام .. الكتب العتيقة المرصوفة فوق الرف بدت وكأنها تدعوه الى رحلة في عمق التاريخ وهكذا بدأ محمد رحلته لسبرأ غوار زمن سحيق فلعلّه يرى عن قرب عذراء قم.

التاريخ ذاكرة الجنس البشري .. ذلك الشيخ الغارق في السنين

١٣

والحوادث يفرك جبينه المليء بالغضون ليضيء شمعة في هذا العصر أو ذاك ، وفي هذه النقطة من دنيا الله الواسعة أو تلك .. ترى ماذا يحكي عن تلك الفتاة التي جاءت الى قم على قدر؟!

الرياح الباردة ما تزال تهبّ بشدّة ، والثلج ما يزال يهطل بغزارة وقد غفت المدينة الصغيرة .. وحدهم المسافرون في تلك الارض الغارقة في الليل والثلج ، يفتحون أعينهم بصعوبة لينقلوا خطاهم في معالم الطريق ... ومحمد جالس في حضرة الشيخ يصغي الى صمته المدويّ.

١٤
١٥

١

مثلما هبّ موسى بن عمران في وجه الفرعون .. مثلما هبّ في وجه هامان وقارون ؛ هبّ موسى بن جعفر في وجه هارون .. هارون الذي قال جدّه من قبل : إنّما أنا سلطان الله في الارض ... انه ظلّ السماء في الارض ... انه مشيئة الله وإرادته ...

من أجل هذا نهض موسى بأمر الله ليقول لهارون لا .. جاء ليطالب بفدك .. فدك التي كانت يوماً ما بقعة صغيرة فوهبتها السماء الى فاطمة لتكون نحلة لها .. لتكون ارثاً .. ولتكون فيما بعد رمزاً للميراث الغتصب والحق المقهور .. رمزاً لكل الارض الاسلامية.

من أجل هذا نهضت فاطمة بنت محمد ... لتطلب حقها في

١٦

فدك.

ما اصغر فدكاً فوق الارض .. وفي الجغرافيا .. وما أوسعها في خارطة التاريخ؟‍‍‍‍‍!

اهتزت المدينة من اقصاها الى اقصاها فقد جاء موسى يطلب ميراث جدّته البتول ... جاء يسترد فدكاً بحدودها العجيبة : من عدن الى سمرقند الى أفريقا الى سيف البحر مما يلي الجزر وارمينيا ...

اشتعل هارون حقداً .. ان موسى يهدد عرشه .. كنوزه .. وقصوره سلطانه ودولته ...

وقفت فاطمة بسنيها الستّ تترقب عودة أبيها الذي خرج عند الفجر ولم يعد .. ليست فاطمة وحدها كانت تنتظر عودة الرجل الأسمر الذي يحمل في وجهه طيوف النبوّات .. بل المدينة بأسرها كانت تترقب ما يريد هارون من موسى ..

كانت تنتظر الى شقيقها علي وقد بدا وجهه سماءً تنوء بغيوم حزينة .. أدركت فاطمة أن أباها سيغيب ولعلّه لن يعود .. ربّما لن تراه ولن تسمع صوته الدافئ .. شعرت فاطمة بالبرد .. بالخوف يملأ أعماقها .. امتلأت عيناها بالدموع حزناً ..

ان موجات الحزن أعمق تأثيراً من هزّات الفرح .. إنّها

١٧

تحفر أماكنها عميقاً في الذاكرة .. ولا شيء أخلد في دنيا الطفولة البريئة من مشاهد اليتم ..

لقد فقدت فاطمة امها قبل أن تعى ما حولها من الدنيا وها هي تشهد العاصفة .. عاصفة القدر عندما تنتزع الأيدي الغليظة أباها الرحيم من أهله وبنيه ، لتثقله بالقيود والأغلال ..

نظرت فاطمة الى أخيها .. خُيّل اليها أنها ترى سماءً مثقلة بالغيوم ... الله وحده الذي يعرف اغوار الحبّ الذي تتدفق ينابيعه الصافية في قلب فاطمة .. فاطمة التي شهدت بأمّ عينيها عاصفة الزمن المرير ..

لقد بدأ زمن الشتات .. زمن التشرّد .. زمن تصبح تهمة الزندقة فيه أهون بكثير من أن يقال هذا من أبناء علي .. من أحفاد محمد ...

هارون يخشى موسى .. يخشى كلماته ... إنّها صدى لكلمات محمد ... لخطب علي.

وقفت فاطمة تودّع من بعيد قافلة أخذت طريق البصرة ـ وقد خفق قلبها الى قبّة تحفّها سيوف ورماح .. ان قلبها لا يخطئ ..

غابت القافلة في الأفق البعيد .. وكانت السماء ما انفكّت

١٨

تمطر على هون.

عادت فاطمة مع شقيقها علي .. عادت تجرجر نفسها وخطاها الى منزل بدا في ذلك الصباح الغائم خيمة مزقتها رياح الزمهرير .. لقد رحل الاب .. انهار عمود الخيمة .. رحل السلام .. وربما دون عودة نظرت فاطمة الى السماء المثقلة بالغيوم .. والمطر .. انبسجت دموع طفولية من عينيها .. دموع تشبه مطراً حزيناً راحت تتساقط بصمت.

يالوعة اليتم في قلوب اليتامى .. ويا لقسوة الزمهرير ، زمهرير الخوف ... الخوف من المجهول ..

عندما يرحل الأب تصبح الدنيا برداً وصعيقاً .. تصبح بلا شمس .. بلا دفء ولا نور.

١٩

٢

ومضى التاريخ يشعل الحوادث هنا وهناك في دنيا الناس.

وتمرّ الايام متتابعة كأمواج نهر تتدافع باتجاه نقطة ما.

وفي بغداد عاصمة الشرق ، تربّع هارون ، يقود أزمّة الأيّام ... يحاول دفع الأيام في اتجاه الذي يريد ، ويأبى التاريخ. جلس هارون يفكّر ويدبّر ، وبدت آثار الارهاق على وجهه المكدود لكأنه يصارع قدراً لا مفرّ عنه.

ولو قدّر للمرء أن يجوس خلال القصر تلك الليلة لرأى كيف يسعى الانسان بكل ما أوتي من قدرة الى تغيير مسار التاريخ.

٢٠