إبصار العين في أنصار الحسين عليه السلام

الشيخ محمد بن طاهر السماوي

إبصار العين في أنصار الحسين عليه السلام

المؤلف:

الشيخ محمد بن طاهر السماوي


المحقق: الشيخ محمّد جعفر الطبسي
الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مركز الدراسات الإسلامية لحرس الثورة
المطبعة: حرس الثورة الإسلامية
الطبعة: ١
الصفحات: ٣٠٢

ينكرها ، فأخرج إليه معقلا ، فلمّا رآه عرف أنّه عين فاعترف بها ، وقال لابن زياد : إنّ مسلما نزل عليّ وأنا أخرجه من داري. فقال ابن زياد : ألم تكن عندك لي يد في فعل أبي زياد بأبيك وحفظه من معاوية؟ فقال له : ولتكن لك عندي يد أخرى بأن تحفظ من نزل بي ، وأنا زعيم لك أن أخرجه من المصر ، فضربه ابن زياد بسوطه حتّى هشم أنفه ، وأمر به إلى السجن (١).

وروى أبو مخنف : إنّ ابن زياد لمّا أبلغه معقل بخبر هاني أرسل إليه محمّد بن الأشعث ، وأسماء بن خارجة وقال لهما : أتياني بهاني آمنا. فقالا : وهل أحدث حدثا؟ قال : لا. فأتياه به وقد رجّل غديرتيه يوم الجمعة فدخل عليه ، فقال ابن زياد له : أما تعلم أنّ أبي قتل هذه الشيعة غير أبيك؟ وأحسن صحبتك وكتب إلى أمير الكوفة يوصيه بك ، أفكان جزائي أن خبّأت في بيتك رجلا ليقتلني!؟ وذكر له ما أراده شريك من مسلم وما امتنع لأجله مسلم ، فقال هاني : ما فعلت. فأخرج ابن زياد عينه ، فلمّا رآه هاني علم أن وضح له الخبر ، فقال : أيّها الأمير ، قد كان الذي بلغك ولن أضيع يدك عندي أنت آمن وأهلك ، فسر حيث شئت ، فكبا عبيد الله ومهران قائم على رأسه وبيد هاني معكزة بها زجّ يتوكّأ عليها ، فقال مهران : واذلاّه! أهذا يؤمّنك وأهلك!؟ فقال عبيد الله : خذه ، فأخذ بضفيرتي هاني وقنّع وجهه ، فأخذ ابن زياد المعكزة فضرب بها وجه هاني ، وندر الزّجّ فارتزّ بالجدار ، ثمّ ضرب وجهه حتّى هشّم أنفه وجبينه ، وسمع الناس الهيعة ، فأطافت مذحج بالدار فخرج إليهم شريح القاضي ، فقال : ما به بأس ، وإنّما حبسه أميره ، وهو حي صحيح. فقالوا : لا بأس بحبس الأمير ، وجاءت أرباع مسلم بن عقيل فأطافوا بالقصر ، فخذلهم الناس (٢) كما تقدّم.

__________________

(١) تاريخ الطبري : ٣ / ٢٧٥.

(٢) تاريخ الطبري : ٣ / ٢٨٢.

١٤١

وبقي هاني عنده إلى أن قبض على مسلم فقتلهما وجرّهما بالأسواق.

وفي ذلك يقول عبد الله بن الزبير الأسدي :

إذا كنت لا تدرين ما الموت فانظري

إلى هاني بالسوق وابن عقيل

إلى بطل قد هشم السيف وجهه

وآخر يهوي من طمار قتيل

ترى جسدا قد غيّر الموت لونه

ونضح دم قد سال كلّ مسيل

أيركب أسماء الهماليج آمنا

وقد طلبته مذحج بذحول

تطيف حواليه مراد وكلّهم

على رقبة من سائل ومسول

وكان قتل هاني يوم التروية سنة ستين مع مسلم بن عقيل ، ولكن مسلما قتله بكير بن حمران كما مرّ ، ورماه من القصر. وهاني أخرج إلى السوق التي يباع بها الغنم مكتوفا فجعل يقول : وا مذحجاه ولا مذحج لي اليوم ، وا مذحجاه وأين منّي مذحج؟ فلمّا رأى أنّ أحدا لا ينصره جذب يده فنزعها من الكتاف ثمّ قال : أما من عصى أو سكّين أو حجر يجاحش به رجل عن نفسه ، فتواثبوا عليه وشدّوه وثاقا ، ثمّ قيل له مد عنقك ، فقال : ما أنا بها جد سخي ، وما أنا معينكم على نفسي ، فضربه رشيد التركي مولى عبيد الله فلم يصنع به شيئا. فقال هاني : إلى الله المعاد ، اللهمّ إلى رحمتك ورضوانك ، ثمّ ضربه أخرى فقتله ، ثمّ أمر ابن زياد برأسيهما فسيّرهما إلى يزيد مع هاني الوادعي والزبير التميمي. كما تقدّم في ترجمة مسلم.

قال أهل السير : ولمّا ورد نعيه ونعي مسلم إلى الحسين عليه‌السلام جعل يقول : « رحمة الله عليهما » يكرّر ذلك ثمّ دمعت عينه.

وقال الطبري : لمّا كان يوم خازر نظر عبد الرحمن بن حصين المرادي لرشيد فقال : قتلني الله إن لم أصله فأقتله أو أقتل دونه! فحمل عليه بالرمح فطعنه وقتله

١٤٢

ورجع إلى موقعه (١).

( ضبط الغريب )

ممّا وقع في هذه الترجمة :

( غطيف ) : بالغين المعجمة والطاء المهملة والياء المثنّاة تحت والفاء مصغرا.

( مذحج ) : كمجلس قبيلة معروفة.

( بضع ) : بكسر الباء وسكون الضاد المعجمتين والعين المهملة وهو ما بين الاثنين والعشرة في المذكر وبضعة كذلك في المؤنّث. قيل : ولا يقال على ما فوق العشرة ، وقيل : يقال ولا يقال على ما فوقها ، فعلى الثاني يقال : بضع عشرة وبضع وعشرون ولا بضع ومائة دون الأوّل. فأمّا نيّف فهو من واحد إلى عشرة في المذكّر والمؤنّث.

( أرجل ) : أسرح. ( جمتي ) : الجمّة بالضم شعر الرأس. ( شكّتي ) : الشكّة بالكسر السلاح.

( أتتك بحائن رجلاه تسعى ) : الحائن الميّت من الحين بفتح الحاء وهو الموت ، وهذا مثل معروف أوّل من قاله المحرق لوافد البراجم.

( عبد الله بن الزبير ) : بفتح الزاء المعجمة غير مصغّر من بني أسد بن خزيمة كان يتشيّع.

( الهماليج ) : جمع هملاج وهو البرذون. ( يجاحش ) : يدافع.

( خازر ) : ـ بالخاء والزاء المعجمتين ثمّ الراء ـ نهر بين موصل وإربل كانت به الوقعة التي قتل بها إبراهيم بن مالك الأشتر عبيد الله بن زياد في أيّام المختار سنة ست وستين.

__________________

(١) تاريخ الطبري : ٣ / ٢٩٢ ، راجع الكامل : ٤ / ٣٦.

١٤٣

جنادة بن الحرث المذحجي المرادي السلماني الكوفي (١)

كان جنادة بن الحرث من مشاهير الشيعة ، ومن أصحاب أمير المؤمنين عليه‌السلام. وكان خرج مع مسلم أوّلا ، فلمّا نظر الخذلان خرج إلى الحسين عليه‌السلام مع عمرو بن خالد الصيداوي وجماعة ، فمانعهم الحرّ ، ثمّ أخذهم الحسين عليه‌السلام فلمّا كان يوم الطف تقدّموا فأغلوا في صفوف أهل الكوفة حتّى أحاطوا بهم ، فانتدب لهم العبّاس فخلص إليهم وخلّصهم ، ولكنّهم أبوا أن يرجعوا سالمين ويروا عدوّا فقتلوا في مكان واحد بعد أن قاتلوا قتال الأسد اللوابد.

( ضبط الغريب )

ممّا وقع في هذه الترجمة :

( جنادة ) : بالجيم والنون والألف والدال المهملة وبعدها الهاء ، ويصحّف بجبّار وحيّان ، ولكن المضبوط ذلك.

( السلماني ) : نسبة إلى سلمان ، وهم بطن من مراد ، ومراد بطن من مذحج كما ذكره أهل النسب.

واضح التركي مولى الحرث المذحجي السلماني (٢)

كان واضح غلاما تركيّا شجاعا قارئا ، وكان للحرث السلماني. فجاء مع جنادة

__________________

(١) عدّه الشيخ الطوسي في أصحاب الإمام الحسين عليه‌السلام. راجع رجال الشيخ : ٩٩ ، الرقم ٩٦٨.

(٢) قال الخوارزمي : كان الغلام التركي من موالي الحسين عليه‌السلام ، قارئا للقرآن ، عارفا بالعربيّة ، وقد وضع الحسين خدّه على خدّه حين صرع فتبسّم. راجع مقتل الحسين عليه‌السلام : ٢ / ٢٤.

١٤٤

ابن الحرث للحسين عليه‌السلام كما ذكره صاحب الحدائق الورديّة (١).

والذي أظنّ أنّ واضحا هذا هو الذي ذكر أهل المقاتل أنّه برز يوم العاشر إلى الأعداء فجعل يقاتلهم راجلا بسيفه وهو يقول :

البحر من ضربي وطعني يصطلي

والجو من عثير نقعي يمتلي

إذا حسامي في يميني ينجلي

ينشق قلب الحاسد المبجلي

قالوا : ولمّا قتل استغاث ، فانقضّ عليه الحسين عليه‌السلام واعتنقه وهو يجود بنفسه فقال : من مثلي وابن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم واضع خدّه على خدّي ، ثمّ فاضت نفسه رضي‌الله‌عنه (٢).

مجمع بن عبد الله العائذي (٣)

هو مجمع بن عبد الله بن مجمع بن مالك بن إياس بن عبد مناة بن عبيد الله بن سعد العشيرة المذحجي العائذي.

كان عبد الله بن مجمع العائذي صحابيّا ، وكان ولده مجمع تابعيّا من أصحاب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، ذكرهما أهل الأنساب والطبقات.

وكان مجمع وابنه الآتي ذكره جاءا مع عمرو بن خالد الصيداوي إلى الحسين عليه‌السلام فمانعهم الحرّ وأخذهم الحسين كما تقدّم ذلك.

قال أبو مخنف : لمّا مانع الحرّ مجمعا وابنه وعمرا وجنادة ، ثمّ أخذهم الحسين عليه‌السلام ومنعهم ، سألهم الحسين عن الناس بالكوفة فقال عليه‌السلام : « أخبروني خبر

__________________

(١) الحدائق الورديّة : ١٢٢.

(٢) المناقب : ٤ / ١٠٤ ، راجع البحار : ٤ / ١٠٤ و ٤٥ / ٣٠.

(٣) عدّه الشيخ الطوسي في أصحاب الحسين عليه‌السلام. راجع رجال الشيخ : ١٠٥ ، الرقم ١٠٤٤.

١٤٥

الناس وراءكم »؟ فقال له مجمّع بن عبد الله : أمّا أشراف الناس فقد عظمت رشوتهم ، وملئت غرائرهم ، يستمال بذلك ودّهم ، وتستخلص به نصيحتهم ، فهم ألب واحد عليك ، وأمّا سائر الناس بعد ، فإنّ أفئدتهم تهوي إليك ، وسيوفهم غدا مشهورة عليك ، فقال عليه‌السلام له : « أخبرني فهل لك علم برسولي إليكم »؟ قال : من هو؟ فقال : قيس بن مسهّر. قال : نعم ، أخذه الحصين بن تميم (١) إلى آخر ما تقدّم في ترجمة قيس.

وقال أهل السير والمقاتل : قتل مجمع مع عمرو بن خالد وأصحابهما في اليوم العاشر في مكان واحد ، كما تقدّم في ترجمة عمرو وجنادة. وسيأتي في ترجمة عائذ.

( ضبط الغريب )

ممّا وقع في هذه الترجمة :

( غرائرهم ) : الغرائر بالغين المعجمة والراء المهملة جمع غرارة بكسر الغين وهي الجوالق.

( الب ) : يقال هم عليه ألب واحد بفتح الهمزة وكسرها ، أي مجتمعون على الظلم والعداوة.

عائذ بن مجمع بن عبد الله المذحجي العائذي

كان عائذ بن مجمع خرج مع أبيه إلى الحسين عليه‌السلام فلقياه في الطريق ومانعهما الحرّ مع أصحابهما فمنعهم منه الحسين عليه‌السلام كما تقدّم ذلك.

قال أهل السير : وكانوا أربعة نفر ، وهم : عمرو بن خالد ، وجنادة ، ومجمع وابنه ، وواضح مولى الحرث ، وسعد مولى عمرو بن خالد ، فكأنّهم لم يعدوا الموليين

__________________

(١) تاريخ الطبري : ٣ / ٣٠٨.

١٤٦

واضحا وسعدا كما لم يعدّوا الطرماح دليلهم.

وقال صاحب الحدائق : قتل عائذ في الحملة الأولى (١).

وقال غيره : قتل مع أبيه في مكان واحد كما تقدّم ، وذلك قبل الحملة الأولى في أوّل القتال ، كما وضح لك ممّا تلوناه عليك.

نافع بن هلال الجملي (٢)

هو نافع بن هلال بن نافع بن جمل بن سعد العشيرة بن مذحج المذحجي الجملي ، كان نافع سيّدا شريفا سريا شجاعا ، وكان قارئا كاتبا من حملة الحديث ومن أصحاب أمير المؤمنين عليه‌السلام وحضر معه حروبه الثلاث في العراق وخرج إلى الحسين عليه‌السلام فلقيه في الطريق وكان ذلك قبل مقتل مسلم ، وكان أوصى أن يتبع بفرسه المسمّى بالكامل ، فأتبع مع عمرو بن خالد وأصحابه الذين ذكرناهم.

قال ابن شهرآشوب : لما ضيّق الحر على الحسين عليه‌السلام خطب أصحابه بخطبته التي يقول فيها : « أمّا بعد ، فقد نزل من الأمر ما قد ترون وأنّ الدنيا قد تنكرت وأدبرت » إلخ. قام إليه زهير فقال : قد سمعنا هداك الله مقالتك إلخ. ثمّ قام نافع فقال : يا بن رسول الله ، أنت تعلم أنّ جدّك رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لم يقدر أن يشرب الناس محبّته ، ولا أن يرجعوا إلى أمره ما أحب ، وقد كان منهم منافقون يعدونه بالنصر ، ويضمرون له الغدر ، يلقونه بأحلى من العسل ، ويخلفونه بأمر من الحنظل حتّى قبضه الله إليه ، وأنّ أباك عليّا قد كان في مثل ذلك ، فقوم قد أجمعوا على نصره ، وقاتلوا معه الناكثين والقاسطين والمارقين ، وقوم خالفوه حتّى أتاه أجله ومضى إلى رحمة الله

__________________

(١) الحدائق الورديّة : ١٢٢.

(٢) عدّه الشيخ في أصحاب الإمام الحسين عليه‌السلام ، راجع رجال الشيخ : ١٠٦ ، الرقم ١٠٥١.

١٤٧

ورضوانه ، وأنت اليوم عندنا في مثل تلك الحالة ، فمن نكث عهده وخلع نيّته فلن يضرّ إلاّ نفسه والله مغن عنه ، فسر بنا راشدا معافى ، مشرّقا إن شئت وإن شئت مغرّبا ، فو الله ما أشفقنا من قدر الله ، ولا كرهنا لقاء ربّنا ، فإنّا على نيّاتنا وبصائرنا ، نوالي من والاك ونعادي من عاداك (١). ثمّ قام برير فقال ما تقدّم في ترجمته.

وقال الطبري : منع الماء في الطف على الحسين عليه‌السلام فاشتدّ عليه وعليه وعلى أصحابه العطش ، فدعا أخاه العباس ، فبعثه في ثلاثين فارسا وعشرين راجلا ، وأصحبهم عشرين قربة ، فجاءوا حتّى دنوا من الماء ليلا واستقدم أمامهم باللواء نافع بن هلال فحسّ بهم عمرو بن الحجاج الزبيدي ـ وكان حارس الماء ـ فقال : من؟ قال : من بني عمّك. فقال : من أنت؟ قال : نافع بن هلال. فقال : ما جاء بك؟ قال : جئنا نشرب من هذا الماء الذي حلأتمونا عنه ، قال : اشرب هنيئا. قال : لا والله لا أشرب منه قطرة والحسين عطشان ومن ترى من أصحابه. فطلعوا عليه ، فقال : لا سبيل إلى سقي هؤلاء ، إنّما وضعنا بهذا المكان لنمنع الماء. فلمّا دنا أصحابه منه قال : املئوا قربكم.

فنزلوا فملئوا قربهم ، فثار عمرو بن الحجّاج وأصحابه ، فحمل عليهم العبّاس بن علي عليه‌السلام ونافع بن هلال الجملي ففرّقوهم وأخذوا أصحابهم ، وانصرفوا إلى رحالهم ، وقد قتلوا منهم رجالا (٢).

وقال أبو جعفر الطبري : لمّا قتل عمرو بن قرظة الأنصاري جاء أخوه علي وكان مع ابن سعد ليأخذ بثأره فهتف بالحسين عليه‌السلام ـ كما سيأتي في ترجمة عمرو ـ فحمل عليه نافع بن هلال فضربه بسيفه فسقط وأخذه أصحابه فعولج فيما بعد وبرئ (٣).

__________________

(١) لم أعثر عليه في المناقب ، راجع البحار : ٤٤ / ٣٨١.

(٢) تاريخ الطبري : ٣ / ٣١٢.

(٣) تاريخ الطبري : ٣ / ٣٢٤.

١٤٨

ثمّ جالت الخيل التي منعت عليّا فردّها نافع عن أصحابه وكشفها عن وجوههم.

وحدّث يحيى بن هاني بن عروة المرادي (١) أنّه لمّا جالت الخيل بعد ضرب نافع عليّا ، حمل عليها نافع بن هلال فجعل يضرب بها قدما وهو يقول :

إن تنكروني فأنا ابن الجملي

ديني على دين حسين بن علي

فقال له مزاحم بن حريث : إنّا على دين فلان. فقال له نافع : أنت على دين الشيطان ، ثمّ شدّ عليه بسيفه ، فأراد أن يولّي ولكن السيف سبق ، فوقع مزاحم قتيلا ، فصاح عمرو بن الحجّاج أتدرون من تقاتلون!؟ لا يبرز إليهم منكم أحد.

وقال أبو مخنف : كان نافع قد كتب اسمه على أفواق نبله ، فجعل يرمي بها مسمومة وهو يقول :

أرمي بها معلمة أفواقها

مسمومة تجري بها أخفاقها

ليملأنّ أرضها رشاقها

والنفس لا ينفعها إشفاقها

فقتل اثني عشر رجلا من أصحاب عمر بن سعد سوى من جرح حتّى إذا فنيت نباله ، جرّد فيهم سيفه فحمل عليهم وهو يقول :

أنا الهزبر الجملي

أنا على دين علي

فتواثبوا عليه وأطافوا به يضاربونه بالحجارة والنصال حتّى كسروا عضديه ، فأخذوه أسيرا ، فأمسكه الشمر بن ذي الجوشن ، ومعه أصحابه يسوقونه حتّى أتى به عمر بن سعد ، فقال له عمر : ويحك يا نافع ما حملك على ما صنعت بنفسك! قال : إنّ ربّي يعلم ما أردت. فقال له رجل وقد نظر الدماء تسيل على لحيته : أما ترى ما بك؟ قال : والله لقد قتلت منكم اثني عشر رجلا سوى من جرحت وما ألوم نفسي على الجهد ، ولو بقيت لي عضد وساعد ما أسرتموني ، فقال شمر لابن سعد : اقتله

__________________

(١) لاحظ ترجمته في تهذيب الكمال ٣٢ / ١٨ ، تحت رقم ٦٩٣٦.

١٤٩

أصلحك الله! قال : أنت جئت به ، فإن شئت فاقتله. فانتضى شمر سيفه ، فقال له نافع : أما والله لو كنت من المسلمين لعظم عليك أن تلقى الله بدمائنا ، فالحمد لله الذي جعل منايانا على يدي شرار خلقه ، ثمّ قتله (١) رضوان الله عليه ولعنته على قاتليه.

وفيه أقول :

ألا ربّ رام يكتب السهم نافعا

ويعني به نفعا لآل محمد

إذا ما أرنت قوسه فاز سهمها

بقلب عدو أو جناجن معتد

فلو ناضلوه ما أطافوا بغابه

ولكن رموه بالحجار المحدد

فأضحى خضيب الشيب من دم رأسه

كسير يد ينقاد للأسر عن يد

وما وجدوه واهنا بعد أسره

ولكن بسيما ذي براثن ملبد

فإن قتلوه بعد ما ارتث صابرا

فلا فخر في قتل الهزبر المخضد

ولو بقيت منه يد لم يقد لهم

ولم يقتلوه لو نضا لمهنّد

( ضبط الغريب )

ممّا وقع في هذه الترجمة :

( نافع ) : يجري على بعض الألسن ويمضى في بعض الكتب هلال بن نافع وهو غلط على ضبط القدماء.

( الجملي ) : منسوب إلى جمل بطن من مذحج. ويمضى على الألسن ، وفي الكتب البجلي وهو غلط واضح.

( حلأتمونا ) : يقال حلأ الناقة عن الورد ، أي : منعها وذادها عنه.

( أفواق ) : جمع فوق بضم الفاء وهو موضع الوتر من السهم.

__________________

(١) تاريخ الطبري : ٣ / ٣٢٨ بتفاوت في النقل وسقط في بعض العبارات.

١٥٠

( أخفاق ) : الصرع يقال : أخفق زيد عمرا في الحرب أي صرعه ، فكأن النبل يجري بها الصرع.

( الرشاق ) : جمع رشيق وهو السهم اللطيف. ( الإشفاق ) : الخوف.

( ناضلوه ) : راموه بالسهام. ( براثن ) : جمع برثن كقنفذ وهو مخلب الأسد.

( الملبّد ) : الأسد ذي اللبد. ( المخضّد ) : المكسّر. ( نضا ) : جرّد.

الحجّاج بن مسروق (١) بن جعف بن سعد العشيرة المذحجي الجعفي

كان الحجّاج من الشيعة ، صحب أمير المؤمنين عليه‌السلام في الكوفة ، ولمّا خرج الحسين عليه‌السلام إلى مكّة خرج من الكوفة إلى مكّة لملاقاته فصحبه ، وكان مؤذّنا له في أوقات الصلوات.

قال صاحب خزانة الأدب الكبرى : لمّا ورد الحسين عليه‌السلام قصر بني مقاتل رأى فسطاطا مضروبا ، فقال : لمن هذا؟ فقيل : لعبيد الله بن الحر الجعفي. فأرسل إليه الحجّاج بن مسروق الجعفي ، ويزيد بن مغفل (٢) الجعفي فأتياه وقالا : إنّ أبا عبد الله يدعوك. فقال لهما : أبلغا الحسين عليه‌السلام أنّه إنّما دعاني من الخروج إلى الكوفة حين بلغني أنّك تريدها فرار من دمك ودماء أهل بيتك ، ولئلاّ أعين عليك ، وقلت إن قاتلته كان عليّ كبيرا وعند الله عظيما ، وإن قاتلت معه ولم أقتل بين يديه كنت قد ضيّعته ، وإن قتلت فأنا رجل أحمى أنفا من أن أمكّن عدوي فيقتلني ضيعة ، والحسين ليس له ناصر بالكوفة ولا شيعة يقاتل بهم. فأبلغ الحجّاج وصاحبه قول عبيد الله إلى الحسين عليه‌السلام فعظم عليه ، ودعا بنعليه ثمّ أقبل يمشي حتّى دخل على عبيد الله بن

__________________

(١) في الإرشاد ٢ / ٧٨ : مسرور بدل مسروق.

(٢) في المصدر : معقل.

١٥١

الحر فسطاطه فأوسع له عن صدر مجلسه واستقبله إجلالا وجاء به حتّى أجلسه.

قال يزيد بن مرّة : فحدّثني عبيد الله بن الحر قال : دخل عليّ الحسين عليه‌السلام ولحيته كأنّها جناح غراب! فما رأيت أحدا قط أحسن ولا أملأ للعين منه ، ولا رققت على أحد قطّ رقّتي عليه حين رأيته يمشي وصبيانه حوله ، فقال الحسين عليه‌السلام : ما يمنعك يا ابن الحرّ أن تخرج معي!؟ فقال ابن الحرّ : لو كنت كائنا مع أحد الفريقين لكنت معك ، ثمّ كنت من أشدّ أصحابك على عدوّك ، فأنا أحبّ أن تعفيني من الخروج معك ، ولكن هذه خيل لي معدّة وأدلاّء من أصحابي ، وهذه فرسي المحلقة فو الله ما طلبت عليها شيئا قط إلاّ أدركته ولا طلبني أحد إلاّ فتّه ، فاركبها حتّى تلحق بمأمنك وأنا لك ضمين بالعيالات حتّى أدّيهم إليك أو أموت وأصحابي عن آخرهم دونهم وأنا كما تعلم إذا دخلت في أمر لم يضمني فيه أحد.

قال الحسين عليه‌السلام : « أفهذه نصيحة لنا منك يا ابن الحر »؟ قال : نعم ، والله الذي لا شيء فوقه! فقال له الحسين عليه‌السلام : « إنّي سأنصح لك كما نصحت لي إن استطعت أن لا تسمع صراخنا ؛ ولا تشهد واعيتنا فافعل ، فو الله لا يسمع واعيتنا أحد ثمّ لا ينصرنا إلاّ أكبّه الله في نار جهنّم ».

ثمّ خرج الحسين عليه‌السلام من عنده (١) وعليه جبّة خزّ وكساء وقلنسوة مورّدة ومعه صاحباه الحجّاج ويزيد وحوله صبيانه فقمت مشيعا له وأعدت النظر إلى لحيته ، فقلت : أسواد ما أرى أم خضاب؟ فقال عليه‌السلام : « يا ابن الحرّ عجّل عليّ الشيب » فعرفت أنّه خضاب وودّعته (٢).

وقال ابن شهرآشوب وغيره : لمّا كان اليوم العاشر من المحرّم ووقع القتال تقدّم

__________________

(١) في المتن من عنده ، والظاهر أنّها : من عندي.

(٢) خزانة الأدب : ٢ / ١٥٨ ، راجع الأخبار الطوال : ٢٥٠ ، والإرشاد : ٢ / ٨١.

١٥٢

الحجّاج بن مسروق الجعفي إلى الحسين عليه‌السلام واستأذنه في القتال ، فأذن له ثمّ عاد إليه وهو مخضّب بدمائه فأنشده :

فدتك نفسي هاديا مهديا

اليوم ألقى جدّك النبيّا

ثمّ أباك ذا الندى عليّا

ذاك الذي نعرفه الوصيّا

فقال له الحسين عليه‌السلام : « نعم ، وأنا ألقاهما على أثرك » ، فرجع يقاتل حتّى قتل رضي‌الله‌عنه (١).

يزيد بن مغفل (٢) بن جعف بن سعد العشيرة المذحجي الجعفي

كان يزيد بن مغفل أحد الشجعان من الشيعة والشعراء المجيدين ، وكان من أصحاب علي عليه‌السلام حارب معه في صفّين ، وبعثه في حرب الخريت من الخوارج. فكان على ميمنة معقل بن قيس عند ما قتل الخريت. كما ذكره الطبري (٣).

وقال المرزباني في معجم الشعراء : كان من التابعين وأبوه من الصحابة.

وروى صاحب الخزانة : أنّه كان مع الحسين عليه‌السلام في مجيئه من مكّة وأرسله مع الحجّاج الجعفي إلى عبيد الله بن الحر (٤) كما ذكرته في ترجمة الحجّاج.

وذكر أهل المقاتل والسير أنّه لمّا التحم القتال في اليوم العاشر استأذن يزيد بن مغفل الحسين عليه‌السلام في البراز فأذن له ، فتقدّم وهو يقول :

أنا يزيد وأنا ابن مغفل

وفي يميني نصل سيف منجل

أعلو به الهامات وسط القسطل

عن الحسين الماجد المفضل

__________________

(١) المناقب : ٤ / ١٠٣ بتفاوت.

(٢) في اللهوف ١٦٠ : يزيد بن معقل.

(٣) راجع الكامل : ٤ / ٢٩٢.

(٤) راجع خزانة الأدب : ٢ / ١٥٨.

١٥٣

ثمّ قاتل حتّى قتل.

وقال المرزباني في معجمه : إنّه لمّا جدّ القتال تقدّم وهو يقول :

إن تنكروني فأنا ابن مغفل

شاك لدى الهيجاء غير أعزل

وفي يميني نصل سيف منصل

أعلو به الفارس وسط القسطل

قال : فقاتل قتالا لم ير مثله حتّى قتل جماعة ، ثمّ قتل رضي‌الله‌عنه (١).

( ضبط الغريب )

ممّا وقع في هذه الترجمة :

( جعف ) : بضم الجيم وسكون العين المهملة ثمّ الفاء بطن من سعد العشيرة.

( مغفل ) : بوزن مكرم بالغين والفاء المعجمتين ثمّ اللام.

( القسطل ) : العجاج في الحرب من المصادمة والمكافحة.

__________________

(١) لم أعثر عليه في معجم الشعراء.

١٥٤

المقصد الخامس

في الأنصار

من أنصار الحسين عليه‌السلام

عمرو بن قرظة الأنصاري

هو عمرو بن قرظة بن كعب بن عمرو بن عائذ بن زيد مناة بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج ، الأنصاري الخزرجي الكوفي.

كان قرظة (١) من الصحابة الرواة. وكان من أصحاب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، نزل الكوفة ، وحارب مع أمير المؤمنين عليه‌السلام في حروبه ، وولاّه فارس. وتوفي سنة إحدى وخمسين. وهو أوّل من نيح عليه بالكوفة ، وخلّف أولادا أشهرهم عمرو ، وعلي ، أمّا عمرو فجاء إلى أبي عبد الله الحسين عليه‌السلام أيّام المهادنة في نزوله بكربلاء قبل الممانعة ، وكان الحسين عليه‌السلام يرسله إلى عمر بن سعد في المكالمة التي دارت بينهما قبل إرسال شمر بن ذي الجوشن ، فيأتيه بالجواب حتّى كان القطع بينهما بوصول شمر ، فلمّا كان اليوم العاشر من المحرّم استأذن الحسين عليه‌السلام في القتال ثمّ برز وهو يقول :

__________________

(١) قال ابن حجر : قرظة بن كعب بن ثعلبة الأنصاري ، صحابي شهد الفتوح بالعراق ، ومات في حدود الخمسين على الصحيح. راجع تقريب التهذيب : ٢ / ١٢٤ ، الرقم ٩٨.

١٥٥

قد علمت كتائب الأنصار

إنّي سأحمي حوزة الذمار

فعل غلام غير نكس شار

دون حسين مهجتي وداري (١)

قال الشيخ ابن نما : عرّض بقوله ( دون حسين مهجتي وداري ) بعمر بن سعد فإنّه لمّا قال له الحسين عليه‌السلام صر معي ، قال : أخاف على داري ، فقال الحسين عليه‌السلام له : « أنا أعوّضك عنها ، قال : أخاف على مالي ، فقال له : أنا أعوّضك عنه من مالي بالحجاز » فتكرّه انتهى (٢) كلامه.

ثمّ إنّه قاتل ساعة ورجع للحسين عليه‌السلام فوقف دونه ليقيه من العدو.

قال الشيخ ابن نما : فجعل يلتقي السهام بجبهته وصدره فلم يصل إلى الحسين عليه‌السلام سوء حتّى أثخن بالجراح ، فالتفت إلى الحسين عليه‌السلام فقال : أوفيت يا ابن رسول الله؟

قال : « نعم ، أنت أمامي في الجنّة ، فاقرأ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم السلام وأعلمه أنّي في الأثر » ، فخرّ قتيلا رضوان الله عليه (٣).

وأمّا علي فخرج مع عمر بن سعد ، فلمّا قتل أخوه عمرو ، برز من الصف ونادى يا حسين يا كذّاب أغررت أخي وقتلته؟ فقال له الحسين عليه‌السلام : « إنّي لم أغرّ أخاك ولكن هداه الله وأضلّك » ، فقال علي : قتلني الله إن لم أقتلك أو أموت دونك ، ثمّ حمل على الحسين عليه‌السلام فاعترضه نافع بن هلال فطعنه حتّى صرعه ، فحمل أصحابه عليه واستنقذوه فدووي بعد فبرئ (٤). ولعليّ هذا دون أخيه الشهيد ترجمة في كتب القوم ورواية عنه ومدح فيه!!

__________________

(١) راجع المناقب : ٤ / ١٠٥.

(٢) مثير الأحزان : ٦١.

(٣) مثير الأحزان : ٦١ ، راجع اللهوف : ١٦٢.

(٤) راجع تاريخ الطبري : ٣ / ٣٢٤.

١٥٦

( ضبط الغريب )

ممّا وقع في هذه الترجمة :

( قرظة ) : بالحركات الثلاث على القاف والراء المهملة والظاء المعجمة ، ويمضى في بعض الكتب قرطة بالطاء المهملة وهو تصحيف.

( شار ) : الشاري الباذل نفسه في سبيل الله ، مأخوذ من قوله تعالى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ ) (١).

عبد الرحمن بن عبد ربّ الأنصاري الخزرجي (٢)

كان صحابيّا ، له ترجمة ورواية ، وكان من مخلصي أصحاب أمير المؤمنين عليه‌السلام.

قال ابن عقدة : حدّثنا محمّد بن إسماعيل بن إسحاق الراشدي ، عن محمّد بن جعفر النميري ، عن علي بن الحسن العبدي ، عن الأصبغ بن نباتة قال : نشد علي عليه‌السلام الناس في الرحبة من سمع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال يوم غدير خمّ ما قال إلاّ قام ولا يقوم إلاّ من سمع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول ، فقام بضعة عشر رجلا فيهم أبو أيّوب الأنصاري ، وأبو عمرة ابن عمرو بن محصن ، وأبو زينب ، وسهل بن حنيف ، وخزيمة بن ثابت ، وعبد الله بن ثابت ، وحبشي بن جنادة السلولي ، وعبيد بن عازب ، والنعمان بن عجلان الأنصاري ، وثابت بن وديعة الأنصاري ، وأبو فضالة الأنصاري ، وعبد الرحمن بن عبد ربّ الأنصاري ، فقالوا : نشهد أنّا سمعنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول : « ألا إنّ الله عزّ وجلّ وليّي وأنا وليّ المؤمنين ، ألا فمن كنت مولاه فعليّ مولاه ، اللهمّ وال من والاه وعاد من

__________________

(١) سورة البقرة : الآية ٢٠٧.

(٢) عدّه الشيخ الطوسي فيمن روى عن أمير المؤمنين عليه‌السلام. راجع رجال الشيخ : ٧٤ ، الرقم ٦٩٨.

١٥٧

عاداه وأحبّ من أحبّه وابغض من أبغضه وأعن من أعانه » (١).

وذكر في أسد الغابة (٢) ذلك وكرّره في مواضع الذين قاموا من الصحابة.

وقال في الحدائق : وكان علي بن أبي طالب عليه‌السلام هو الذي علّم عبد الرحمن هذا القرآن وربّاه (٣).

وكان عبد الرحمن جاء معه فيمن جاء من مكّة وقتل بين يديه في الحملة الأولى.

وقال السروي : أنّه قاتل وقتل رضي‌الله‌عنه (٤).

نعيم بن العجلان الأنصاري الخزرجي (٥)

كان النضر والنعمان ونعيم إخوة من أصحاب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، ولهم في صفين (٦) مواقف فيها ذكر وسمعة ، وكانوا شجعاء شعراء. مات النضر والنعمان ، وبقي نعيم في الكوفة ، فلمّا ورد الحسين عليه‌السلام إلى العراق خرج إليه وصار معه ، فلمّا كان اليوم العاشر تقدّم إلى القتال فقتل في الحملة الأولى.

جنادة بن كعب بن الحرث الأنصاري الخزرجي

كان جنادة ممّن صحب الحسين عليه‌السلام من مكّة وجاء معه هو وأهله ، فلمّا كان يوم الطف تقدّم إلى القتال فقتل في الحملة الأولى.

__________________

(١) راجع الغدير : ٢ / ٤٩.

(٢) أسد الغابة : ٣ / ٣٠٧.

(٣) الحدائق الورديّة : ١٢٢.

(٤) المناقب : ٤ / ١١٣ ، وفيه : عبد الرحمن الأرحبي.

(٥) عدّه الشيخ الطوسي في أصحاب الحسين عليه‌السلام. راجع رجال الشيخ : ١٠٦ ، الرقم : ١٠٥٠.

(٦) راجع وقعة صفين لنصر بن مزاحم : ص ٣٨٠ و ٥٠٧.

١٥٨

عمر بن جنادة بن كعب بن الحرث الأنصاري الخزرجي

كان عمر غلاما جاء مع أبيه وأمّه ، فأمرته أمّه بعد أن قتل أبوه في الحرب ، فوقف أمام الحسين عليه‌السلام يستأذنه فلم يأذن له ، فأعاد عليه الاستئذان.

قال أبو مخنف : فقال الحسين : « إنّ هذا غلام قتل أبوه في المعركة ولعلّ أمّه تكره ذلك ». فقال الغلام : إنّي أمّي هي التي أمرتني. فأذن له فتقدّم إلى الحرب فقتل وقطع رأسه ورمي به إلى جهة الحسين ، فأخذته أمّه وضربت به رجلا فقتلته ، وعادت إلى المخيّم فأخذت عمودا لتقاتل به فردّها الحسين عليه‌السلام (١).

سعد بن الحرث الأنصاري العجلاني

وأخوه

أبو الحتوف بن الحرث الأنصاري العجلاني

كانا من أهل الكوفة ومن المحكّمة فخرجا مع عمر بن سعد إلى قتال الحسين عليه‌السلام. قال صاحب الحدائق : فلمّا كان اليوم العاشر ، وقتل أصحاب الحسين فجعل الحسين ينادي : « ألا ناصر فينصرنا » ، فسمعته النساء والأطفال ، فتصارخن وسمع سعد وأخوه أبو الحتوف النداء من الحسين عليه‌السلام والصراخ من عياله فمالا بسيفيهما مع الحسين على أعدائه فجعلا يقاتلان حتّى قتلا جماعة وجرحا آخرين ، ثمّ قتلا معا (٢).

__________________

(١) راجع مقتل الحسين عليه‌السلام للمقرّم : ٢٥٣ ، وأورده في المقتل المنسوب لأبي مخنف ص ١١٢ بتفاوت وفيه بعنوان الغلام الذي أسلم.

(٢) الحدائق الورديّة : ١٢٢. وفيه : وقد أصابا في أصحاب عمر بن سعد ثلاثة نفر.

١٥٩
١٦٠