🚘

بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة الوفاء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٣٨٣
🚖 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧ 🚘 الجزء ٨ 🚘 الجزء ٩ 🚘 الجزء ١٠ 🚘 الجزء ١١ 🚘 الجزء ١٢ 🚘 الجزء ١٣ 🚘 الجزء ١٤ 🚘 الجزء ١٥ 🚘 الجزء ١٦ 🚘 الجزء ١٧ 🚘 الجزء ١٨ 🚘 الجزء ١٩ 🚘 الجزء ٢٠ 🚘 الجزء ٢١ 🚘 الجزء ٢٢ 🚘 الجزء ٢٣ 🚘 الجزء ٢٤ 🚘 الجزء ٢٥ 🚘 الجزء ٢٦ 🚘 الجزء ٢٧ 🚘 الجزء ٢٨ 🚘 الجزء ٢٩ 🚘 الجزء ٣٠ 🚘 الجزء ٣١ 🚘 الجزء ٣٥ 🚘 الجزء ٣٦ 🚘 الجزء ٣٧ 🚘 الجزء ٣٨ 🚘 الجزء ٣٩ 🚘 الجزء ٤٠ 🚘 الجزء ٤١ 🚘 الجزء ٤٢ 🚘 الجزء ٤٣ 🚘 الجزء ٤٤ 🚘 الجزء ٤٥ 🚘 الجزء ٤٦ 🚘 الجزء ٤٧ 🚘 الجزء ٤٨ 🚘 الجزء ٤٩ 🚘 الجزء ٥٠ 🚘 الجزء ٥١ 🚘 الجزء ٥٢ 🚘 الجزء ٥٣ 🚘 الجزء ٥٤ 🚘 الجزء ٥٥ 🚘 الجزء ٥٦ 🚘 الجزء ٥٧ 🚘 الجزء ٥٨ 🚘 الجزء ٥٩ 🚘 الجزء ٦٠ 🚘 الجزء ٦١ 🚘 الجزء ٦٢ 🚘 الجزء ٦٣ 🚘 الجزء ٦٤ 🚘 الجزء ٦٥ 🚘 الجزء ٦٦ 🚘 الجزء ٦٧ 🚘 الجزء ٦٨ 🚘 الجزء ٦٩ 🚘 الجزء ٧٠ 🚘 الجزء ٧١ 🚘 الجزء ٧٢ 🚘 الجزء ٧٣ 🚘 الجزء ٧٤ 🚘 الجزء ٧٥ 🚘 الجزء ٧٦ 🚘 الجزء ٧٧ 🚘 الجزء ٧٨ 🚘 الجزء ٧٩ 🚘 الجزء ٨٠ 🚘 الجزء ٨١ 🚘 الجزء ٨٢ 🚘 الجزء ٨٣ 🚘 الجزء ٨٤ 🚘 الجزء ٨٥ 🚘 الجزء ٨٦ 🚘 الجزء ٨٧ 🚘 الجزء ٨٨ 🚘 الجزء ٨٩ 🚘 الجزء ٩٠ 🚘 الجزء ٩١ 🚘 الجزء ٩٢ 🚘 الجزء ٩٣ 🚘 الجزء ٩٤ 🚘 الجزء ٩٥ 🚘 الجزء ٩٦ 🚘 الجزء ٩٧ 🚘 الجزء ٩٨ 🚘 الجزء ٩٩ 🚘 الجزء ١٠٠ 🚘 الجزء ١٠١ 🚘 الجزء ١٠٢ 🚘 الجزء ١٠٣ 🚘 الجزء ١٠٤
🚘 نسخة غير مصححة

بسم الله الرحمن الرحيم

ابواب

فضل زيارة سيد شباب أهل الجنة أبى عبدالله

الحسين صلوات الله عليه وآدابها وما يتبعها

١

* ((باب)) *

* (ان زيارته صلوات الله عليه واجبة مفترضة مامور بها ، وما ورد) *

* (من الذم والتأنيب والتوعد على تركها وأنها لا تترك للخوف) *

١ ـ لى : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن البرقي ، عن ابن فضال ، عن الخزاز ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : مروا شيعتنا بزيارة الحسين ابن علي عليه‌السلام فإن زيارته تدفع الهدم والغرق والحرق وأكل السبع ، وزيارته مفترضة على من أقر للحسين بالامامة من الله عزوجل (١).

٢ ـ مل : محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن حنان قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : زوروا قبر الحسين ولا تجفوه ، فانه سيد شباب أهل الجنة من الخلق ، وسيد شباب الشهداء (٢).

__________________

(١) امالى الصدوق ص ١٤٣.

(٢) كامل الزيارات ص ١٠٩.

١

٣ ـ مل : أبي ، عن سعد ، عن محمد بن الحسين ، عن ابن محبوب ، عن صباح الحذاء عن محمد بن مروان ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سمعته يقول : زوروا الحسين ولو كل سنة ، فان كل من أتاه عارفا بحقه غير جاحد لم يكن له عوض غير الجنة ، ورزق رزقا واسعا وأتاه الله بفرج عاجل ، إن الله وكل بقبر الحسين أربعة آلاف ملك كلهم يبكونه ويشيعون من زاره إلى أهله ، فان مرض عادوه ، وإن مات حضروا جنازته بالاستغفار له والترحم عليه (١).

٤ ـ مل : الحسن بن عبدالله بن محمد ، عن ابن محبوب باسناده مثله (٢).

٥ ـ مل : محمد الحميري ، عن أبيه ، عن علي بن محمد بن سالم ، عن محمد بن خالد عن عبدالله بن حماد البصري ، عن عبدالله بن عبدالرحمان الاصم ، عن الحسين عن الحلبي ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام في حديث طويل قلت : جعلت فداك ما تقول فيمن ترك زيارته وهو يقدر على ذلك؟ قال : أقول : إنه قد عق رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وعقنا واستخف بأمر هوله ، ومن زاره كان الله من وراء حوائجه وكفى ما أهمه من أمر دنياه ، وإنه ليجلب الرزق على العبد ، ويخلف عليه ما أنفق ، ويغفر له ذنوب خمسين سنة ، ويرجع إلى أهله وما عليه وزر ولا خطيئة إلا وقد محيت من صحيفته فان هلك في سفره نزلت الملائكة فغسلته وفتح له باب إلى الجنة يدخل عليها روحها حتى ينشر ، وإن سلم فتح له الباب الذي ينزل منه الرزق ، ويجعل له بكل درهم أنفقه عشرة آلاف درهم وذخر ذلك له ، فاذا حشر قيل له : لك بكل درهم عشرة آلاف درهم وإن الله نظر لك وذخرها لك عنده (٣).

٦ ـ مل : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن معروف ، عن الاصم مثله (٤).

٧ ـ يب : محمد بن أحمد بن داود ، عن علي بن حبشى بن قوني ، عن جعفر

__________________

(١) كامل الزيارات ص ٨٥.

(٢) كامل الزيارات ص ٨٦.

(٣) كامل الزيارات ١٢٧.

(٤) كامل الزيارات ص ٣٣٧ ذيل حديث.

٢

ابن محمد ، عن محمد بن إسماعيل السلمي ، عن عبدالله بن حماد مثله (١).

بيان : قوله : بأمر هوله ، أي هو نافع له ، أو اللام بمعنى على أى لازم عليه.

٨ ـ مل : أبي وابن الوليد ، عن الحسن بن متيل وقال ابن الوليد : وحدثنى الصفار جميعا ، عن البرقي ، عن ابن فضال ، عن أبي أيوب الخزاز ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين بن علي عليه‌السلام فان إتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين عليه‌السلام بالامامة من الله جل وعز (٢).

٩ ـ مل : محمد بن جعفر ، عن ابن أبي الخطاب ، عن أبي داود المسترق ، عن ام سعيد الاحمسية ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قالت : قال لي : يا ام سعيدة تزورين قبر الحسين؟ قالت : قلت نعم ، قالت فقال لي : يا ام سعيدة زوريه فان زيارة الحسين واجبة على الرجال والنساء (٣).

١٠ ـ مل : أبي وابن الوليد معا ، عن الحسن بن متيل ، عن الحسن بن علي الكوفي ، عن علي بن حسان الهاشمي ، عن عبدالرحمن بن كثير مولى أبي جعفر قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : لو أن أحدكم حج دهره ثم لم يزر الحسين بن علي عليه‌السلام لكان تاركا حقا من حقوق رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لان حق الحسين عليه‌السلام فريضة من الله واجبة على كل مسلم (٤).

١١ ـ يب : محمد بن أحمد بن داود ، عن الحسين بن محمد بن علان ، عن حميد ابن زياد ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن يزيد ، عن علي بن حسن ، عن عبدالرحمن ابن كثير مثله (٥).

١٢ ـ مل : أبي وجماعة ، عن مشايخى ، عن سعد ومحمد العطار والحميري جميعا

__________________

(١) التهذيب ج ٦ ص ٤٥.

(٢) كامل الزيارات ص ١٢١.

(٣ ـ ٤) كامل الزيارات ص ١٢٢.

(٥) التهذيب ج ٦ ص ٤٤.

٣

عن ابن عيسى ، عن ابن بزيع ، عن أبي أيوب ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين بن علي عليه‌السلام ، فان إتيانه يزيد في الرزق ، ويمد في العمر ، ويدفع مدافع السوء ، وإتيانه مفروض على كل مؤمن يقر للحسين بالامامة من الله (١).

١٣ ـ مل : الحسن بن عبدالله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن ابن حميد ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : من لم يأت قبر الحسين عليه‌السلام من شيعتنا كان منتقص الايمان منتقص الدين (٢).

١٤ ـ يب (٣) مل : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن عيسى ، عن علي بن الحكم عن أبي المغرا ، عن عنبسة ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من لم يأت قبر الحسين عليه‌السلام حتى يموت كان منتقص الدين منتقص الايمان ، وإن ادخل الجنة كان دون المؤمنين في الجنة (٤).

١٥ ـ مل : أبي وعلي بن الحسين ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن أبيه ، عن ابن عميرة ، عن رجل ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من لم يأت قبر الحسين عليه‌السلام وهو يزعم أنه لنا شيعة حتى يموت فليس هولنا بشيعة ، وإن كان من أهل الجنة فهو من ضيفان أهل الجنة (٥).

١٦ ـ مل : بالاسناد ، عن ابن عميرة ، عن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : سمعته يقول : من أراد أن يعلم أنه من أهل الجنة فليعرض حبنا على قلبه ، فإن قبله فهو مؤمن ، ومن كان لنا محبا فليرغب في زيارة قبرالحسين عليه‌السلام فمن كان للحسين عليه‌السلام زوارا عرفناه بالحب لنا أهل البيت ، وكان من أهل الجنة

__________________

(١) كامل الزيارات ص ١٥٠.

(٢) كامل الزيارات ص ١٩٣ وفى آخره « وان دخل الجنة كان دون المؤمنين في الجنة ».

(٣) التهذيب ج ٦ ص ٤٢.

(٤ و ٥) كامل الزيارات ص ١٩٣.

٤

ومن لم يكن للحسين عليه‌السلام زوارا كان ناقص الايمان (١).

١٧ ـ مل أبي وجماعة مشايخنا ، عن أحمد بن إدريس ، عن العمركي ، عمن حدثه ، عن صندل ، عن ابن خارجة ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سألته عمن ترك الزيارة زيارة قبر الحسين عليه‌السلام من غير علة قال : هذا رجل من أهل النار (٢).

١٨ ـ مل : محمد بن جعفر ، عن ابن أبي الخطاب ، عمن حدثه ، عن علي بن ميمون قال : سمعت أبا عبدالله عليه‌السلام يقول : لو أن أحدكم حج ألف حجة ثم لم يأت قبر الحسين ابن علي عليه‌السلام لكان قد ترك حقا من حقوق الله وسئل عن ذلك فقال : حق الحسين عليه‌السلام مفروض على كل مسلم (٣).

١٩ ـ مل : محمد الحميري ، عن أبيه ، عن علي بن محمد بن سالم ، عن عبدالله ابن حماد البصري ، عن الاصم ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام انه قال : في حديث له طويل أنه أتاه رجل فقال : هل يزار والدك؟ فقال : نعم ، فقال فما لمن يزوره؟ قال : الجنة إن كان يأتم به ، قال : فما لمن تركه رغبة عنه؟ قال : الحسرة يوم الحسرة ـ وذكر الحديث بطوله (٤).

٢٠ ـ مل : أبي ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن بعض أصحابه ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : كم بينكم وبين قبر الحسين عليه‌السلام؟ قلت : ستة عشر فرسخا ، قال أو ما تأتونه؟ قلت : لا قال : ما أجفاكم (٥).

٢١ ـ مل : محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد عن محمد بن مسلم ، عن زرارة ، عنه عليه‌السلام مثله (٦).

٢٢ ـ مل : أبي عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن موسى بن الفضل ، عن علي بن الحكم ، عمن حدثه ، عن حنان بن سدير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال قلت له : ما تقول في زيارة الحسين عليه‌السلام؟ قال : زره ولا تجفه فانه سيد الشهداء ، وسيد شباب أهل

__________________

(١ ـ ٢) كامل الزيارات ص ١٩٣.

(٣ ـ ٤) كامل الزيارات ص ١٩٤.

(٥ ـ ٦) كامل الزيارات ص ٢٩٠.

٥

الجنة ، وشبيه يحيى بن زكريا ، وعليهما بكت السماء والارض (١).

٢٣ ـ مل : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن عيسى ، عن أبي داود ، عن سعد عن أبي عمر الجلاب ، عن الحارث الاعور قال : قال علي عليه‌السلام : بأبي وامي المقتول بظهر الكوفة ولكأني أنظر إلى الوحش مادة أعناقها على قبره من أنواع الوحش يبكونه ويرثونه ليلا حتى الصباح ، وإن كان ذلك فاياكم والجفاء (٢).

بيان : الجفاء : البعد عن الشئ ، وترك الصلة والبر ، وغلظ الطبع و والاوسط هنا أظهر.

٢٤ ـ مل : أبي وأخي وعلى بن الحسين ومحمد بن الحسن جميعا ، عن محمد العطار ، عن حمدان بن سليمان ، عن عبدالله بن محمد ، عن منيع بن الحجاج ، عن يونس ، عن حنان ، عن أبيه سدير قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : يا سدير تزور قبر الحسين عليه‌السلام في كل يوم؟ قلت لا ، قال : ما أجفاكم ، قال : تزوره في كل جمعة قلت : لا ، قال : تزوره في كل شهر؟ قلت : لا ، قال : فتزوره في كل سنة؟ قلت قد يكون ذلك ، قال : يا سدير ما أجفاكم بالحسين عليه‌السلام أما علمت أن لله ألف ملك شعثا غبرا يبكون ويرثون لا يفترون زوارا لقبر الحسين عليه‌السلام وثوابهم لمن زاره ، و ذكر الحديث (٣).

٢٥ ـ مل : حكيم بن داود ، عن سلمة ، عن عبدالله بن الخطاب ، عن عبدالله ابن محمد بن سنان ، عن منيع مثله (٤).

٢٦ ـ مل : الحسن بن عبدالله بن محمد ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن حنان ابن سدير قال : كنت عند أبي جعفر عليه‌السلام فدخل عليه رجل فسلم عليه وجلس ، فقال له أبوجعفر عليه‌السلام : من أي أهل البلدان أنت؟ قال فقال له الرجل : أنا رجل من أهل الكوفة ، وأنا لك محب موال ، قال فقال أبوجعفر عليه‌السلام : أفتزور الحسين بن علي عليه‌السلام في كل جمعة؟ قال : لا ، قال : ففي كل شهر؟ قال : لا ، قال : ففي

__________________

(١ ـ ٣) كامل الزيارات ص ٢٩١.

(٤) كامل الزيارات ص ٢٩٢.

٦

كل سنة؟ قال : لا ، فقال له أبوجعفر عليه‌السلام : إنك لمحروم من الخير وذكر الحديث (١).

٢٧ ـ مل : محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد ابن عيسى ، عن ربعي ، عن الفضيل قال : قال أبو عبدالله عليه‌السلام : ما أجفاكم يا فضيل لا تزورون الحسين ، أما علمتم أن أربعة آلاف ملك شعثا غبرا يبكونه إلى يوم القيامة (٢).

٢٨ ـ مل : أبي ، عن ابن أبان ، عن ابن أورمة ، عن أبي عبدالله المؤمن ، عن ابن مسكان ، عن سليمان بن خالد قال : سمعت أبا عبدالله عليه‌السلام يقول : عجبا لاقوام يزعمون أنهم شيعة لنا يقال : إن أحدهم يمر به دهره لا يأتي قبر الحسين عليه‌السلام جفاء منه وتهاونا وعجزا وكسلا ، أما والله لو يعلم ما فيه من الفضل ما تهاون و لا كسل ، قلت : جعلت فداك وما فيه من الفضل؟ قال : فضل وخير كثير أما أول ما يصيبه أن يغفر له ما مضى من ذنوبه ويقال له : استأنف العمل (٣).

٢٩ ـ مل : أبي وابن الوليد معا عن الحسين بن سعيد ، عن علي بن السخت عن حفص المزني ، عن عمرو بن بياض ، عن أبان بن تغلب قال : قال لي جعفر ابن محمد عليهما‌السلام : يا أبان متى عهدك بقبر الحسين عليه‌السلام قلت : لا والله يا ابن رسول الله ما لي به عهد منذحين.

قال : سبحان ربي العظيم وبحمده ، وأنت من رؤساء الشيعة تترك الحسين لا تزوره ، من زار الحسين كتب الله له بكل خطوة حسنة ، ومحي عنه بكل خطوة سيئة ، وغفرله ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، يا أبان بن تغلب لقد قتل الحسين صلوات الله عليه فهبط على قبره سبعون ألف ملك شعث غبر يبكون عليه وينوحون عليه إلى يوم القيامة (٤).

__________________

(١) كامل الزيارات ٢٩١.

(٢ ـ ٣) كامل الزيارات ص ٢٩٢.

(٤) كامل الزيارات ص ٣٣١.

٧

٣٠ ـ مل : أبي ، عن سعد ، عن ابن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن وهب قال : دخلت علي أبي عبدالله عليه‌السلام وهو في مصلاه فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول : يا من خصنا بالكرامة ، ووعدنا الشفاعة وحملنا الرسالة ، وجعلنا ورثة الانبياء ، وختم بنا الامم السالفة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقي ، وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا ، اغفرلي ولاخواني وزوار قبر أبي الحسين بن علي صلوات الله عليهما الذين أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم ، رغبة في برنا ، ورجاء لما عندك في صلتنا ، وسرورا أدخلوه على نبيك محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وإجابة منهم لامرنا ، وغيظا أدخلوه على عدونا ، أرادوا بذلك رضوانك.

فكافهم عنا بالرضوان ، واكلاهم بالليل والنهار ، واخلف على أهاليهم وأولادهم الذين خلفوا بأحسن الخلف ، واصحبهم واكفهم شر كل جبار عنيد ، وكل ضعيف من خلقك أو شديد ، وشر شياطين الانس والجن وأعطهم أفضل ما أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم وما آثرونا على أبنائهم وأهاليهم وقراباتهم.

اللهم إن أعداءنا عابوا عليهم خروجهم فلم ينههم ذلك عن النهوض والشخوص إلينا خلافا عليهم ، فارحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس ، وارحم تلك الخدود التي تقلب على قبر أبي عبدالله عليه‌السلام ، وارحم تلك الاعين التي جرت دموعها رحمة لنا ، وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا ، اللهم إني أستودعك تلك الانفس وتلك الابدان حتى ترويهم من الحوض يوم العطش.

فما زال صلوات الله عليه يدعو بهذا الدعاء وهو ساجد ، فلما انصرف قلت له : جعلت فداك لو أن هذا الذي سمعته منك كان لمن لا يعرف الله لظننت أن النار لا تطعم منه شيئا أبدا ، والله لقد تمنيت أني كنت زرته ولم أحج ، فقال لي : ما أقربك منه فما الذي يمنعك من زيارته؟ يا معاوية لا تدع ذلك ، قلت : جعلت فداك فلم أدر أن الامر يبلغ هذا كله.

فقال : يا معاوية ومن يدعو لزواره في السماء أكثر ممن يدعو لهم في

٨

الارض ، لا تدعه لخوف من أحد ، فمن تركه لخوف رأى من الحسرة ما يتمنى أن قبره كان بيده ، أما تحب أن يرى الله شخصك وسوادك فيمن يدعوله رسول ـ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله؟ أما تحب أن تكون غدا ممن تصافحه الملائكة ، أما تحب أن تكون غدا فيمن يأتي وليس عليه ذنب فيتبع به؟ أما تحب أن تكون غدا فيمن يصافح رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله (١).

بيان : قوله عليه‌السلام : ما يتمنى أن قبره كان بيده أي يتمنى أن يكون زاره عليه‌السلام متيقنا للموت حافرا قبره بيده ، أو يكون كناية عن أن يكون سببا لقتل نفسه من جهة زيارته عليه‌السلام ، أوالمعنى أنه يتمنى أن يكون الخروج من القبر باختياره فيخرج ويزور ، وفي بعض النسخ نبذه بالنون والباء الموحدة و الذال المعجمة أي طرحه ، والاظهر أنه تصحيف عنده كما سيأتي بأسانيد أي يتمنى أن يكون قتل لزيارته صلوات الله عليه وقبر عنده ، أو يكون القبر حاضرا عنده فيزوره في تلك الحالة والاول أظهر.

٣١ ـ مل : أبي ومحمد بن عبدالله وعلي بن الحسين ومحمد بن الحسن جميعا عن الحميرى ، عن موسى بن عمر ، عن حسان البصري ، عن معاوية بن وهب ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال لي : يا معاوية لا تدع زيارة قبر الحسين عليه‌السلام لخوف فان من تركه رأى من الحسرة ما يتمنى أن قبره كان عنده ، أما تحب أن يرى الله شخصك وسوادك فيمن يدعو له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وعلي وفاطمة والائمة عليهم‌السلام (٢).

٣٢ ـ مل : أبي عن سعد ، عن موسى مثله (٣).

٣٣ ـ مل : حكيم بن داود ، عن سلمة ، عن موسى مثله (٤).

٣٤ ـ مل : أبي وجماعة مشايخى ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن عبدالله

__________________

(١) كامل الزيارات ص ١١٦ صدر الحديث وذيله في حديث مستقل ص ١١٧.

(٢) كامل الزيارات ص ١١٦ بتفاوت في السند.

(٣) كامل الزيارات ص ١١٧.

(٤) نفس المصدر ص ١٢٦.

٩

ابن حماد ، عن الاصم ، عن معاوية مثله (١).

٣٥ ـ مل : محمد بن الحسين بن مت ، عن الاشعري ، عن موسى مثله (٢).

٣٦ ـ وحدثني محمد بن يعقوب وعلي بن الحسين ، عن علي بن إبراهيم ، عن بعض أصحابنا ، عن إبراهيم بن عقبة ، عن معاوية مثله (٣).

٣٧ ـ مل : أبي وعلى بن الحسين وجماعة مشايخنا ، عن أحمد بن إدريس ومحمد بن يحيى معا ، عن العمركى ، عن يحيى خادم أبي جعفر الثانى عليه‌السلام ، عن ابن أبى عمير ، عن معاوية مثله (٤).

بيان : لعل هذا الخبر بتلك الاسانيد الجمة محمول على خوف ضعيف يكون مع ظن السلامة ، أو على خوف فوات العزة والجاه وذهاب المال لا تلف النفس والعرض ، لعمومات التقية ، والنهي عن إلقاء النفس إلى التهلكة والله يعلم.

ثم اعلم : أن ظاهر أكثر أخبار هذا الباب وكثير من أخبار الابواب الاتية وجوب زيارته صلوات الله عليه بل كونها من أعظم الفرايض وآكدها ، ولا يبعد القول بوجوبها في العمر مرة مع القدرة ، وإليه كان يميل الوالد العلامة نور الله ضريحه ، وسيأتى التفصيل في حدها للقريب والبعيد ، ولا يبعد القول به أيضا والله يعلم.

٣٨ ـ مل : محمد الحميري ، عن أبيه ، عن علي بن محمد بن سالم ، عن محمد بن خالد عن عبدالله بن حماد ، عن الاصم ، عن حماد ذي الناب ، عن رومى ، عن زرارة قال : قلت لابى جعفر عليه‌السلام : ما تقول فيمن زار أباك على خوف؟ قال : يؤمنه الله يوم الفزع الاكبر وتلقاه الملائكة بالبشارة ويقال له : لا تخف ولا تحزن هذا يومك الذي فيه فوزك (٥).

٣٩ ـ مل : بهذا الاسناد ، عن الاصم ، عن ابن بكير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام

__________________

(١ ـ ٤) كامل الزيارات ص ١١٨.

(٥) كامل الزيارات ص ١٢٥.

١٠

قال : قلت له : إنى أنزل الارجان وقلبى ينازعنى إلى قبر أبيك فاذا خرجت فقلبى مشفق وجل حتى أرجع خوفا من السلطان والسعاة وأصحاب المسالح فقال : يا ابن بكير أما تحب أن يراك الله فينا خائفا ، أما تعلم أنه من خاف لخوفنا أظله الله في ظل عرشه ، وكان محدثه الحسين عليه‌السلام تحت العرش ، وآمنه الله من أفزاع القيمة ، يفزع الناس ولا يفزع ، فان فزع وقرته الملائكة ، وسكنت قلبه بالبشارة (١).

٤٠ ـ مل : بهذا الاسناد ، عن الاصم ، عن مدلج ، عن محمد بن مسلم في حديث طويل فقال : قال لى أبوجعفر محمد بن على عليه‌السلام : هل تأتى قبر الحسين عليه‌السلام؟ قلت : نعم على خوف ووجل؟ فقال له : ما كان من هذا أشد فالثواب فيه على قدر الخوف ومن خاف في إتيانه آمن الله روعته يوم يقوم الناس لرب العالمين وانصرف بالمغفرة وسلمت عليه الملائكة ، وزاره النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ودعا له ، وانقلب بنعمة من الله وفضل لم يمسسه سوء ، واتبع رضوان الله ثم ذكر الحديث (٢).

__________________

(١) كامل الزيارات ص ١٢٥.

(٢) كامل الزيارات ص ١٢٦.

١١

٢

* ((باب)) *

* « (اقل ما يزار فيه الحسين عليه‌السلام واكثر) » *

* « (ما يجوز تاخير زيارته) » *

١ ـ مل : أبي ، عن الحميرى باسناده رفعه إلى على بن ميمون الصايغ ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : يا علي بلغني أن قوما من شيعتنا يمر بأحدهم السنة والسنتان لا يزورون الحسين عليه‌السلام ، قلت : جعلت فداك إني أعرف اناسا كثيرا في هذه الصفة قال : أما والله لحظهم أخطأوا ، وعن ثواب الله زاغو ، وعن جوار محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله تباعدوا قلت : جعلت فداك في كم الزيارة؟ قال : يا علي إن قدرت أن تزوره في كل شهر فافعل ، قلت : لا أصل إلى ذلك لاني أعمل بيدي وامور الناس بيدي ولا أقدر أن اغيب وجهي عن مكاني يوما واحدا.

قال : أنت في عذر ومن كان يعمل بيده ، وإنما عنيت من لا يعمل بيده ممن إن خرج في كل جمعة هان ذلك عليه ، أما إنه ماله عندالله من عذر ولا عند رسوله من عذر يوم القيامة ، قلت : فان أخرج عنه رجلا فيجوز ذلك؟ قال : نعم وخروجه بنفسه أعظم أجرا وخيرا له عند ربه ، يراه ربه ساهر الليل له تعب النهار ، ينظر الله إليه نظرة توجب له الفردوس الاعلى مع محمد وأهل بيته فتنافسوا في ذلك وكونوا من أهله (١).

٢ ـ مل : جعفر بن محمد الموسوي ، عن عبدالله بن نهيك ، عن ابن أبي عمير عن أبي أيوب ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : حق على الغني أن يأتي قبر الحسين عليه‌السلام في السنة مرتين ، وحق علي الفقير أن يأتيه في السنة مرة (٢).

٣ ـ مل : أبي عن سعد ، عن ابن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض أصحابنا

__________________

(١) كامل الزيارات ص ٢٩٥.

(٢) كامل الزيارات ص ٢٩٣.

١٢

عن ابن أبي ناب عن أبي عبدالله عليه‌السلام مثله (١).

٤ ـ يب : محمد بن أحمد بن داود ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد ، عن ابن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض أصحابنا ، عن ابن رئاب عنه عليه‌السلام مثله (٢).

٥ ـ مل : أبي عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن عامر بن عمير وسعيد الاعرج ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : ايتوا قبر الحسين عليه‌السلام في كل سنة مرة (٣).

٦ ـ مل : أبوالعباس ، عن محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن مسلم عن عامر وسعيد مثله (٤).

٧ ـ مل : أبو العباس ، عن الزيات ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد ، عن ابن مسلم ، عن عامر وسعيد الاعرج مثله (٥).

٨ ـ مل : جعفر بن محمد الموسوى ، عن عبيد الله بن نهيك ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد ، عن الحلبي قال : سألت أبا عبدالله عليه‌السلام عن زيارة قبر الحسين عليه‌السلام قال : في السنة مرة إني أكره الشهرة (٦).

٩ ـ مل : أبي وابن الوليد ، عن ابن أبان ، عن الاهوازي ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عثمان ، عن الحلبي مثله (٧).

١٠ ـ مل : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن عيسى ، عن الاهوازي مثله (٨).

١١ ـ مل : أبي عن سعد ، عن الحسن بن علي بن المغيرة ، عن العباس بن

__________________

(١) كامل الزيارات ص ٢٩٤ بتفاوت يسير.

(٢) التهذيب ج ٦ ص ٤٢ وكان الرمز في المتن لكامل الزيارات.

(٣ ـ ٤) كامل الزيارات ص ٢٩٤.

(٥) كامل الزيارات ٢٩٥.

(٦ ـ ٨) كامل الزيارات ص ٢٩٤.

١٣

عامر قال : قال علي بن حمزة ، عن أبي الحسن عليه‌السلام قال : قال : لا تجفوه يأتيه الموسر في كل أربعة أشهر ، والمعسر لا يكلف نفسا إلا وسعها ، قال : قال العباس : لا أدري قال هذا لعلي أو لابي ناب (١).

١٢ ـ مل : أبي عن سعد ، عن علي بن إسماعيل بن عيسى ، عن صفوان ، عن العيص قال : سألت أبا عبدالله عليه‌السلام هل لزيارة القبر صلاة؟ قال : ليس له شئ مفروض ، قال : وسألته في كم يوم يزار؟ قال : ما شئت (٢).

١٣ ـ مل : أبي ، عن أحمد بن إدريس ومحمد بن يحيى ، عن يحيى خادم أبي جعفر الثاني عليه‌السلام ، عن علي ، عن صفوان الجمال ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام ـ في حديث طويل ـ قلت : ومن يأتيه زائرا ثم ينصرف متى يعود إليه؟ وفي كم يأتي؟ وكم يسع الناس تركه؟ قال : لا يسع أكثر من شهر ، وأما بعيد الدار ففي كل ثلاث سنين ، فما جاز ثلاث سنين فلم يأته فقد عق رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وقطع حرمته إلا من علة (٣).

١٤ ـ مل : محمد الحميري ، عن أبيه ، عن علي بن محمد بن سالم ، عن محمد بن خالد ، عن عبدالله بن حماد البصري ، عن عبدالله بن عبدالرحمن الاصم ، عن صفوان الجمال قال : سألت أبا عبدالله عليه‌السلام ونحن في طريق المدينة ويريد مكة فقلت له : يا ابن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ما لي أراك كئيبا حزينا منكسرا؟ فقال لي : لو تسمع ما أسمع لشغلك عن مساءلتي ، قلت : وما الذي تسمع؟ قال : ابتهال الملائكة إلى الله تعالى على قتلة أميرالمؤمنين وعلى قتلة الحسين ونوح الجن عليهما. وبكاء الملائكة الذين حوله وشدة حزنهم ، فمن يتهنا مع هذا بطعام أو شراب أو نوم؟

قلت له : فمن يأتيه زائرا ثم ينصرف متى يعود إليه؟ وفي كم يسع الناس تركه؟ أما القريب فلا أقل من شهر ، وأما البعيد الدار ففي كل ثلاث

__________________

(١) كامل الزيارات ص ٢٩٤.

(٢) كامل الزيارات ص ٢٩٥.

(٣) كامل الزيارات ص ٢٩٦.

١٤

سنين ، فما جاز الثلاث سنين فقد عق رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وقطع رحمه إلا من علة ، ولو يعلم زاير الحسين ما يدخل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وما يصل إليه من الفرج وإلى أميرالمؤمنين وإلى فاطمة وإلى الائمة والشهداء منا أهل البيت وما ينقلب به من دعائهم له وماله في ذلك من الثواب في العاجل والاجل والمذخور له عندالله لاحب أن يكون ما ثم داره ما بقي.

وإن زائره ليخرج من رحله فما يقع فيه على شئ إلا دعا له ، فاذا وقعت الشمس عليه أكلت ذنوبه كما تأكل النار الحطب ، وما تبقي عليه من ذنوبه شيئا فينصرف وما عليه من ذنب ، وقد رفع له من الدرجات مالا يناله المتشحط في دمه في سبيل الله ، ويوكل به ملك يقوم مقامه ويستغفر له حتى يرجع إلى الزيارة أو يمضي ثلاث سنين أو يموت ، وذكر الحديث بطوله (١).

بيان : قوله عليه‌السلام لاحب أن يكون ما ثم داره أي يكون داره عنده عليه‌السلام لا يفارقه ، وفي بعض النسخ بالتاء المثناة أي ماتم وما استقر في داره.

١٥ ـ مل : أبي ، عن أحمد بن إدريس ومحمد بن يحيى جميعا عن العمركي عن يحيى خادم أبي جعفر عليه‌السلام عن صفوان الجمال مثله (٢).

١٦ ـ مل : علي بن الحسين ، عن علي ، عن أبيه ، عن ابن فضال ، عن علي ابن عقبة ، عن عبيدالله الحلبي ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قلت له : إنا نزور قبر الحسين عليه‌السلام في السنة مرتين أو ثلاثة؟ فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : أكره أن تكثروا القصد إليه زوروه في السنة مرة قلت كيف اصلى عليه : قال تقوم خلفه عند كتفيه ثم تصلي على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وتصلي على الحسين صلوات الله عليه (٣).

١٧ ـ وقال العمركي باسناده قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : إنه يصلي عند قبر الحسين عليه‌السلام أربعة آلاف ملك من طلوع الفجر إلى أن تغيب الشمس ثم يصعدون

__________________

(١) كامل الزيارات ص ٢٩٧.

(٢) كامل الزيارات ص ٢٩٨.

(٣) كامل الزيارات ص ٢٩٦.

١٥

وينزل مثلهم فيصلون إلى طلوع الفجر فلا ينبغي للمسلم أن يتخلف عن زيارة قبره أكثر من أربع سنين (١).

١٨ ـ وباسناده ، عن محمد بن الفضل ، عن أبى ناب ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سألته عن زيارة قبر الحسين عليه‌السلام قال : نعم تعدل عمرة ولا ينبغي التخلف عنه أكثر من أربع سنين (٢).

بيان : يمكن حمل الثلاث على المتوسط في البعد ، والاربع على ما كان أبعد منه ، أو على اختلاف الناس في القدرة.

١٩ ـ تم : محمد بن أحمد بن داود بن عقبة قال : كان جارلي يعرف بعلي بن محمد قال : كنت أزور الحسين عليه‌السلام في كل شهر ثم علت سني وضعف جسمي فانقطعت عن الحسين عليه‌السلام مرة ، ثم إني خرجت في زيارتي إياه ماشيا فوصلت في أيام فسلمت وصليت ركعتي الزيارة ونمت فرأيت الحسين عليه‌السلام قد خرج من القبر و قال لي : يا علي لم جفوتني وكنت لي برا؟ فقلت : يا سيدي ضعف جسمي وقصرت خطاي ووقع لي أنها أخرسني فأتيتك في أيام وقد روي عنك شئ أحب أن أسمعه منك؟ فقال عليه‌السلام : قل فقلت روي عنك : قال من زارني في حيوته زرته بعد وفاته قال : نعم ، قلت ذلك. وإن وجدته في النار أخرجته (٣).

٢٠ ـ ثو : أبي عن أحمد بن إدريس ، عن الاشعري ، عن محمد بن ناجية ، عن محمد بن علي ، عن عامر بن كثير ، عن أبي الجارود ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : قال لى : كم بينكم وبين الحسين عليه‌السلام؟ قال : قلت يوم للراكب ، ويوم وبعض يوم للماشي قال : أفتأتيه كل جمعة؟ قال : قلت لا ما آتيه إلا في الحين قال : ما أجفاك ، أما لو كان قريبا منا لاتخذناه هجرة أي تهاجرنا إليه (٤).

__________________

(١) كامل الزيارات ص ٢٩٦.

(٢) كامل الزيارات ص ٢٩٧.

(٣) (٤) ثواب الاعمال ص ٨٠.

١٦

٢١ ـ مل : أبي وجماعة مشايخي ، عن سعد ، عن اليقطيني ، عن ابن ناجية مثله (١).

٢٢ ـ مل : جماعة مشايخي ، عن أحمد بن محمد ، عن الاشعري مثله (٢).

٢٣ ـ يب : محمد بن أحمد بن داود ، عن الحسين بن محمد بن علان ، عن حميد ابن زياد ، عن أحمد بن محمد بن رياح ، عن محمد بن يزيد بن المتوكل ، عن أحمد ابن الفضل ، عن علي بن يحيى ، عن محمد بن إسحاق بن عمار ، عن محمد بن حكيم عن أبي الحسن عليه‌السلام قال : من أتى قبر الحسين عليه‌السلام في السنة ثلاث مرات أمن من الفقر (٣).

٢٤ ـ أقول : روى مؤلف المزار الكبير باسناده ، عن أحمد بن إدريس ، عن صندل ، عن داود بن فرقد قال : قلت لابي عبدالله عليه‌السلام : ما لمن زار قبر الحسين عليه‌السلام في كل شهر من الثواب؟ قال : له من الثواب مثل ثواب مائة ألف شهيد من شهداء بدر (٤).

__________________

(١ ـ ٢) كامل الزيارات ص ٢٩٣.

(٣) التهذيب ج ٦ ص ٤٨.

(٤) المزار الكبير ص ١١٤.

١٧

٣

* ((باب)) *

« (الاخلاص في زيارته عليه‌السلام والشوق اليها) ‌»

١ ـ مل : الحسن بن عبدالله بن محمد ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن العلا عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : لو يعلم الناس ما في زيارة الحسين من الفضل لماتوا شوقا وتقطعت أنفسهم عليه حسرات قلت : وما فيه؟ قال : من أتاه تشوقا كتب الله له ألف حجة متقبلة ، وألف عمرة مبرورة ، وأجر ألف شهيد من شهداء بدر ، وأجر ألف صائم ، وثواب ألف صدقة مقبولة ، وثواب ألف نسمة اريد بها وجه الله ، ولم يزل محفوظا سنته من كل آفة أهونها الشيطان ، ووكل به ملك كريم يحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوق رأسه ومن تحت قدمه.

فان مات سنته حضرته ملائكة الرحمة يحضرون غسله واكفانه والاستغفار له ويشيعونه إلى قبره بالاستغفار له ، ويفسح له في قبره مد بصره ، ويؤمنه الله من ضغطة القبر ومن منكر ونكير أن يروعانه ، ويفتح له باب إلى الجنة ، و يعطى كتابه بيمينه ، ويعطى يوم القيامة نورا يضئ لنوره ما بين المشرق والمغرب.

وينادي مناد : هذا من زوار قبر الحسين بن علي شوقا إليه ، فلا يبقى أحد في القيامة إلا تمنى يومئذ أنه كان من زوار الحسين بن علي عليهما‌السلام (١).

٢ ـ مل : أبي ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيوب الخزاز ، عن محمد بن مسلم قال : قلت لابي عبدالله عليه‌السلام : ما لمن اتى قبر الحسين؟ قال : من أتى قبر الحسين شوقا إليه كان من عباد الله المكرمين ، وكان تحت لواء الحسين بن علي عليه‌السلام حتى يدخلهما الله جميعا الجنة (٢).

__________________

(١) كامل الزيارات ص ١٤٢.

(٢) كامل الزيارات ص ١٤٣.

١٨

٣ ـ مل : أبي وعلي بن الحسين ومحمد بن الحسن جميعا ، عن محمد العطار عن حمدان بن سليمان ، عن عبدالله بن محمد اليماني ، عن منيع بن الحجاج ، عن يونس ابن عبدالرحمن ، عن قدامة بن ملك ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من زار الحسين محتسبا لا أشرا ولا بطرا ولا سمعة محصت عنه ذنوبه كما يمضض الثوب في الماء فلا يبقى عليه دنس ، ويكتب له بكل خطوة حجة ، وكلما رفع قدما عمرة (١).

بيان : المضمضة غسل الاناء وغيره.

٤ ـ مل : أبي ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن محمد بن خالد ، عن أبان الاحمر عن محمد بن الحسين الخزاز ، عن هارون بن خارجة ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قلت : جعلت فداك ما لمن أتى قبرالحسين زائرا له عارفا بحقه يريد به وجه الله والدار الاخرة؟ فقال له : يا هارون من أتى قبر الحسين عليه‌السلام زائرا له عارفا بحقه يريد به وجه الله والدار الاخرة غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، ثم قال لي ثلاثا : ألم أحلف لك؟ ألم أحلف لك؟ ألم أحلف لك (٢).

بيان : لعل الحلف سقط من الراوي أو النساخ أو كان في كلام آخر غير هذا.

٥ ـ مل : محمد الحميري ، عن أبيه ، عن علي بن محمد بن سالم ، عن محمد بن خالد عن عبدالله بن حماد البصري ، عن عبدالله بن عبدالرحمن الاصم ، عن عبدالله بن مسكان قال : شهدت أبا عبدالله عليه‌السلام وقد أتاه قوم من أهل خراسان فسألوه عن إتيان قبر الحسين بن علي عليهما‌السلام وما فيه من الفضل؟

قال : حدثني أبي ، عن جدي أنه كان يقول : من زاره يريد به وجه الله أخرجه الله من ذنوبه كمولود ولدته امه ، وشيعته الملائكة في مسيره فرفرفت على رأسه قد صفوا بأجنحتهم عليه حتى يرجع إلى أهله وسألت الملائكة المغفرة له من ربه ، و غشيته الرحمة من أعنان السماء ، ونادته الملائكة : طبت وطاب من زرت ، وحفظ في أهله (٣).

__________________

(١ ـ ٢) كامل الزيارات ص ١٤٤ وفي المصدر (يمحص) بدل (يمضمض)

(٣) كامل الزيارات ص ١٤٥.

١٩

٦ ـ مل : الحسن بن عبدالله ، عن أبيه عبدالله بن محمد ، عن أبيه ، عن عبدالله ابن المغيرة ، عن القداح ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قلت له : ما لمن أتى الحسين بن علي عليهما‌السلام زائرا عارفا بحقه غير مستنكف ولا مستكبر؟ قال : يكتب له ألف حجة مقبولة وألف عمرة مبرورة وإن كان شقيا كتب سعيدا ولم يزل يخوض في رحمة الله (١).

٧ ـ مل : أبي ، عن محمد العطار ، عن حمدان بن سليمان النيسابوري ، عن عبدالله بن محمد اليماني ، عن منيع بن الحجاج ، عن صفوان بن يحيى ، عن صفوان ابن مهران ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من زار قبر الحسين وهو يريدالله عز وجل شيعه جبرئيل وميكائيل وإسرافيل حتى يرد إلى منزله (٢).

٨ ـ مل : عبيدالله بن الفضل ، عن محمد بن هلال ، عن عبدالرحمن ، عن سعيد ابن خيثم ، عن أخيه معمر قال : سمعت زيد بن على يقول : من زار قبر الحسين بن علي عليه‌السلام لا يريد به إلا الله غفر الله له جميع ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر فاستكثروا من زيارته يغفر الله لكم ذنوبكم (٣).

٩ ـ مل : محمد بن عبدالله بن جعفر ، عن أبيه ، عن البرقى ، عن أبيه ، عن محمد ابن سنان ، عن حذيفة بن منصور قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : من زار قبر الحسين عليه‌السلام لله وفي الله أعتقه الله من النار وآمنه يوم الفزع الاكبر ، ولم يسأل الله حاجة من حوائج الدنيا والاخرة إلا أعطاه (٤).

١٠ ـ ما : المفيد ، عن الجعابي ، عن الحسين بن محمد بن بشر ، عن على بن الحسن ابن عبيد ، عن إسماعيل بن أبان ، عن أبي مريم ، عن حمران قال : زرت قبر الحسين عليه‌السلام فلما قدمت جاءني أبوجعفر محمد بن علي وعمر بن علي بن عبدالله بن علي فقال أبوجعفر عليه‌السلام : ابشر يا حمران فمن زار قبور شهداء آل محمد عليهم‌السلام يريدالله بذلك وصلة نبيه خرج من ذنوبه كيوم ولدته امه (٥).

__________________

(١) كامل الزيارات ص ١٤٤.

(٢ و ٤) كامل الزيارات ص ١٤٥.

(٥) امالى الطوسى ج ٢ ص ٢٨ طبع النجف.

٢٠