بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة الوفاء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٤١١
  الجزء ١   الجزء ٢   الجزء ٣   الجزء ٤   الجزء ٥   الجزء ٦   الجزء ٧   الجزء ٨   الجزء ٩   الجزء ١٠   الجزء ١١   الجزء ١٢   الجزء ١٣   الجزء ١٤   الجزء ١٥   الجزء ١٦   الجزء ١٧   الجزء ١٨   الجزء ١٩   الجزء ٢٠   الجزء ٢١   الجزء ٢٢   الجزء ٢٣   الجزء ٢٤   الجزء ٢٥   الجزء ٢٦   الجزء ٢٧   الجزء ٢٨   الجزء ٢٩   الجزء ٣٠   الجزء ٣١   الجزء ٣٥   الجزء ٣٦   الجزء ٣٧   الجزء ٣٨   الجزء ٣٩   الجزء ٤٠   الجزء ٤١   الجزء ٤٢   الجزء ٤٣   الجزء ٤٤   الجزء ٤٥   الجزء ٤٦   الجزء ٤٧   الجزء ٤٨   الجزء ٤٩   الجزء ٥٠   الجزء ٥١   الجزء ٥٢   الجزء ٥٣   الجزء ٥٤   الجزء ٥٥   الجزء ٥٦   الجزء ٥٧   الجزء ٥٨   الجزء ٥٩   الجزء ٦٠   الجزء ٦١   الجزء ٦٢   الجزء ٦٣   الجزء ٦٤   الجزء ٦٥   الجزء ٦٦   الجزء ٦٧   الجزء ٦٨   الجزء ٦٩   الجزء ٧٠   الجزء ٧١   الجزء ٧٢   الجزء ٧٣   الجزء ٧٤   الجزء ٧٥   الجزء ٧٦   الجزء ٧٧   الجزء ٧٨   الجزء ٧٩   الجزء ٨٠   الجزء ٨١   الجزء ٨٢   الجزء ٨٣   الجزء ٨٤   الجزء ٨٥   الجزء ٨٦   الجزء ٨٧   الجزء ٨٨   الجزء ٨٩   الجزء ٩٠   الجزء ٩١   الجزء ٩٢   الجزء ٩٣   الجزء ٩٤   الجزء ٩٥   الجزء ٩٦   الجزء ٩٧   الجزء ٩٨   الجزء ٩٩   الجزء ١٠٠   الجزء ١٠١   الجزء ١٠٢   الجزء ١٠٣   الجزء ١٠٤
  نسخة غير مصححة

بسم الله الرحمن الرحيم

٢٨

( باب )

* « ( الاستشفاع بمحمد وآل محمد في الدعاء ، وادعية التوجه ) » *

* « اليهم والصلوات عليهم والتوسل بهم صلوات الله عليهم ) » *

١ ـ ل (١) لى : أبي ، عن محمد العطار ، عن الاشعري ، عن الحسن بن علي الكوفي ، عن العباس بن عامر ، عن أحمد بن رزق ، عن يحيى بن أبي العلا ، عن جابر ، عن ابي جعفر الباقر عليه‌السلام قال : إن عبدا مكث في النار سبعين خريفا و الخريف سبعون سنة قال : ثم إنه سأل الله عزوجل بحق محمد وأهل بيته لما رحمتني قال : فأوحى الله جل جلاله إلى جبرئيل عليه‌السلام أن اهبط إلى عبدي فأخرجه ، قال : يا رب وكيف لي بالهبوط في النار؟ قال : إني قد أمرتها أن تكون عليك بردا وسلاما ، قال : يا رب فما علمي بموضعه؟ قال : إنه في جب من سجين قال : فهبط في النار ، فوجده وهو معقول على وجهه ، فأخرجه ، فقال عزوجل : يا عبدي كم لبثت تناشدني في النار؟ قال : ما أحصي يا رب ، قال : أما وعزتي لولا ما سألتني به لاطلت هوانك في النار ، ولكنه حتم على نفسي أن لا يسألني عبد بحق محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله وأهل بيته إلا غفرت له ، ما كان بيني وبينه ، وقد غفرت لك اليوم (٢).

__________________

(١) الخصال ج ٢ ص ١٤٠.

(٢) امالى الصدوق ص ٣٩٨.

١

مع : أبي ، عن سعد ، عن الحسن بن علي الكوفي مثله (١).

ثو : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن الحسن بن علي مثله (٢).

جا : الصدوق ، عن أبيه ، عن محمد العطار بالاسناد السابق ، عن الباقر ، عن أبيه ، عن جده عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنه إذا كان يوم القيامة وسكن أهل الجنة الجنة ، وأهل النار النار. مكث عبد في النار سبعين خريفا إلى آخر الخبر وزاد في آخره : ثم يؤمر به إلى الجنة (٣).

٢ ـ ما : أحمد بن عبدون ، عن علي بن محمد بن الزبير ، عن علي بن الحسن ابن فضال ، عن العباس بن عامر مثله إلى قوله مكث في النار يناشد الله سبعين خريفا وسبعين خريفا والخريف سبعون سنة وسبعون سنة وسبعون سنة إلى قوله قال : إنه في جب من سجين قال : فهبط إليه وهو معقول على وجه بقدمه ، قال : قلت : كم لبثت في النار؟ قال : ما أخصي كم بدلت فيهاخلقا ، قال : فأخرجه إليه ، قال : فقال له : يا عبدي إلى آخر الخبر (٤).

٣ ـ ما : المفيد عن الجعابي ، عن ابن عقدة ، عن أحمدبن محمد ، عن حيى بن زكريا ، عن الحسين بن سفيان ، عن أبيه ، عن محمد بن المشمعل ، عن الثمالي ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : من دعا الله بنا أفلح ، ومن دعاه بغيرنا هلك واستهلك (٥).

٤ ـ ج : عن محمد بن عبدالله بن جعفر الحميري أنه قال : خرج توقيع من الناحية المقدسة حرسها الله تعالى بعد المسائل :

بسم الله الرحمن الرحيم لا لامره تعقلون ، ولا من أوليائه تقبلون ، حكمة بالغة ، فما تغن النذر عن قوم لا يؤمنون ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، فاذا

__________________

(١) معانى الاخبار ص ٢٢٦.

(٢) ثواب الاعمال ص ١٣٩.

(٣) مجالس المفيد ص ١٣٦.

(٤) امالى الطوسى ج ٢ ص ٢٨٨.

(٥) امالى الطوسى ج ١ ص ١٧٥.

٢

أردتم التوجه بنا إلى الله تعالى وإلينا فقولوا كما قال الله تعالى : سلام على آل يس السلام عليك ياداعي الله ورباني آياته ، السلام عليك يا باب الله وديان دينه ، السلام عليك يا خليفة الله وناصر حقه ، السلام عليك يا حجة الله ودليل إرادته ، السلام عليك يا تالي كتاب الله وترجمانه ، السلام عليك في آناء ليلك وأطراف نهارك ، السلام عليك يا بقية الله في أرضه ، السلام عليك يا ميثاق الله الذي أخذه ووكده ، السلام عليك ياوعد الله الذي ضمنه ، السلام عليك أيها العلم المنصوب ، والعلم المصبوب ، والغوث والرحمة الواسعة ، وعد غير مكذوب ، السلام عليك حين تقوم ، السلام عليك حين تقعد ، السلام عليك حين تقرأوتبين السلام عليك حين تصلي وتقنت ، السلام عليك حين تركع وتسجد ، السلام عليك حين تستغفر وتحمد ، السلام عليك حين تكبر وتهلل ، السلام عليك حين تصبح وتمسي السلام عليك في الليل إذا يغشى ، والنهار إذا تجلى ، السلام عليك أيها الامام. المأمون ، السلام علكى أيها المقدم المأمول ، السلام عليك بجوامع السلام.

أشهدك يا مولاي أني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده رسوله ، لا حبيب إلا هو وأهله ، وأشهد [ ك ] أن [ عليا ] أمير المؤمنين حجته والحسن حجته ، والحسين حجته ، وعلي بن الحسين حجته ، ومحمد بن علي حجته وجعفر بن محمد حجته ، وموسى بن جعفر حجته ، وعلي بن موسى حجته ، ومحمد بن علي حجته ، وعلي بن محمد حجته ، والحسن بن علي حجته ، وأشهد أنك حجة الله.

أنتم الاول والآخر ، وإن رجعتكم حق لا ريب فيها ، يوم لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ، وأن الموت حق وأن ناكرا ونكير حق ، وأشهد أن النشر والبعث حق ، وأن لصراط حق ، والميزان والحساب حق ، والجنة والنار حق ، والوعد الوعيد بهما حق.

يا مولاي شقي من خالفكم ، وسعد من أطاعكم ، فاشهد على ما أشهدتك عليه وأنا ولي لك ، برئ من عدوك ، فالحق ما رضيتموه ، والباطل ما سخطتموه والمعروف ما أمرتم به ، والمنكر ما نهيتم عنه ، فنفسي مؤمنة بالله وحده لا شريك له ، وبرسوله وبأمير المؤمنين وبكم يا مولاي أولكم وآخركم ، ونصرتي معدة لكم

٣

ومودتي خالصة لكم آمين آمين.

الدعاء عقيب هذا القول :

اللهم إني اسئلك أن تصلي على محمد نبي رحمتك ، وكملة نورك ، وأن تملا قلبي نور اليقين ، وصدري نور الايمان ، وفكري نور النيات ، وعزمي نور العلم وقوتي نور العمل ، ولساني نور الصدق ، وديني نور البصائر من عندك ، وبصري نور الضياء ، وسمعي نور الحكمة ، ومودتي نور الموالاة لمحمد وآله عليهم‌السلام حتى القاك وقد وفيت بعهدك وميثاقك فتسعني رحمتك يا ولي يا حميد.

اللهم صل على محمد حجتك في أرضك ، وخليفتك في بلادك ، والداعي إلى سبيلك والقائم بقسطك ، والثائر بأمرك ، ولي المؤمنين ، وبوار الكافرين ، ومجلي الظلمة ومنير الحق ، والناطق بالحكمة والصدق ، وكلمتك التامة في ارضك ، المرتقب الخائف والولي الناصح ، سفينة النجاة ، وعلم الهدى ، ونور ابصار الورى ، وخير من تقمص وارتدى ، ومجلي الغماء ، الذي يملا الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا إنك على كل شئ قدير.

اللهم صل على وليك وابن أوليائك ، الذين فرضت طاعتهم ، وأوجبت حقهم وأذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا.

اللهم انصره وانتصر به لدينك ، وانصر به أولياءك وأولياءه ، وشيعته وأنصاره واجعلنا منهم ، اللهم أعذه من شر كل باغ وطاغ ، ومن شر جميع خلقك ، واحفظه من بين يديه ومن خلفه ، وعن يمينه وعن شماله ، واحرسه وامنعه من أن يوصل إليه بسوء ، واحفظ فيه رسولك وآل رسولك ، وأظهر به العدل وايده بالنصر ، وانصر ناصريه ، واخذل خاذليه ، واقسم به جبابرة الكفر ، واقتل به الكفار والمنافقين وجميع الملحدين حيث كانوامن مشارق الارض ومغاربها ، برها وبحرها ، واملا به الارض عدلا واظهر به دين نبيك صلى‌الله‌عليه‌وآله ، واجعلني اللهم من أنصاره وأعوانه وأتباعه وشيعته وأرني في آل محمد عليهم‌السلام ما يأملون ، وفي عدوهم ما يحذرون ، إله الحق آمين يا ذا

٤

الجلال والاكرام يا ارحم الراحمين (١).

٥ ـ ص : الصدوق ، عن الحسن بن محمد بن سعيد ، عن فرات بن إبراهيم ، عن جعفر بن محمد ، عن نصر بن مزاحم ، عن قطرب بن عليف ، عن حبيب بن ابي ثابت عن عبدالرحمان بن سابط ، عن سلمان الفارسي رضوان الله عليه قال : كنت ذات يوم عند النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله إذ أقبل أعرابي على ناقة له فسلم ثم قال : أيكم محمد؟ فأموئ إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال : يا محمد أخبرني عما في بطن ناقتي حتى أعلم أن الذي جئت به حق وأومن بالهلك وأتبعك ، فالتفت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال : حبيبي علي يدلك فأخذ علي بخطام الناقة ثم مسح يده على نحرها ، ثم رفع طرفه إلى السماء ، وقال : اللهم إني أسئلك بحق محمد وأهل بيت محمد وبأسمائك الحسنى وبكلماتك التامات ، لما أنطقت هذه الناقة ، حتى تخبرنا بما في بطنها ، فاذا الناقة قد التفت إلى علي صلوات عليه وهي تقول : يا أمير المؤمنين إنه ركبني يوما وهو يريد زيارة ابن عم له ، وواقعني فأنا حامل منه ، فقال الاعرابي : ويحكم! النبي هذا أم هذا؟ فقيل : هذا النبي وهذا أخوه وابن عمه ، فقال الاعرابي : أشهد أن لا إله إلا الله. وأنك رسول الله.

٦ ـ يج : روي أن عثمان بن جنيد قال : جاء رجل ضرير إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فشكا إليه ذهاب بصره ، فقال له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : ائت الميضاة فتوض ، ثم صل ركعتين ثم قل : اللهم إني اسئلك وأتوجه إليك بمحمد نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك ليجلو به عن بصري ، اللهم شفعه في وشفعني في نفسي. قال ابن جنيد : فلم يطل بنا الحديث حتى دخل الرجل كأن لم يكن به ضرر قط (٢).

٧ ـ شى : عن محمد بن أبي زيد الرازي عمن ذكره ، عن الرضا عليه‌السلام قال : إذا نزلت بكم شدة فاستعينوا بنا على الله ، وهو قول الله « ولله الاسماء الحسنى

__________________

(١) الاحتجاج ص ٢٧٧٢٧٥.

(٢) لم نجده في مختار الخرائج والجرائح.

٥

فادعوه بها » (١) قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : نحن والله الاسماء الحسنى الذي لا يقبل من أحد إلا بمعرفتنا ، قال : فادعوه بها (٢).

٨ ـ م : قال الامام عليه‌السلام : إن موسى عليه‌السلام لما انتهى إلى البحر ، أوحى الله عزوجل إليه : قل لبني إسرائيل : جددوا توحيدي ، وأمروا بقلوبكم ذكر محمد سيد عبيدي وإمائي ، وأعيدوا على أنفسكم الولاية لعلي أخي محمد وآله الطيبين وقولوا اللهم بجاههم جوزنا على متن هذا الماء ، يتحول لكم أرضا فقال لهم موسى ذلك فقالوا : تورد علينا ما نكره ، وهل فررنا من فرعون إلا من خوف الموت وأنت تقتحم بنا هذا الماء الغمر بهذه الكلمات ، وما يدرينا ما يحدث من هذه علينا؟ فقال لموسى كالب بن يوحنا وهو على ذابة له وكان ذلك الخليج أربعة فراسخ : يا نبي الله أمرك الله بهذا أن نقوله وندخل الماء؟ فقال : نعم ، قال : وأنت تأمرني به؟ قال : بلى ، قال : فوقف وجدد على نفسه من توحيد الله ونبوة محمد وولاية علي والطيبين من آلهما كما أمر به ، ثم قال : اللهم بجاههم جوزني على متن هذا الماء ، ثم اقحم فرسه فركض على متن الماء ، وإذا الماء تحته كارض لينة ، حتى بلغ آخر الخليج ، ثم عاد راكضا ثم قال لبني إسرائيل : يا بني إسرائيل اطيعوا موسى فما هذا الدعاء إلا مفتاح أبواب الجنان ، ومغاليق أبواب النيران ، ومستنزل الارزاق وجالب على عبيدالله وإمائه رضا المهيمن الخلاق ، فأبوا وقالوا : نحن لا نسير إلا على الارض.

فأوحى الله إلى موسى : اضرب بعصاك البحر وقل اللهم بجاه محمد وآله الطيبين لما فلقته ، ففعل فانفلق ، وظهرت الارض إلى آخر الخليج ، فقال موسى عليه‌السلام ادخلوا قالوا : الارض وحلة نخاف أن نرسب فيها ، فقال الله : يا موسى قل اللهم بجاه محمد وآله الطيبين جففها ، فقالها فأرسل الله عليها ريح الصبا فجفت ، وقال موسى ادخلوها قالوا : يا نبي الله نحن اثنا عشر قبيلة بنو اثني عشر أبا وإن دخلنا رام كل

__________________

(١) الاعراف : ١٨٠.

(٢) تفسير العياشى ج ٢ ص ٤٢.

٦

فريق تقدم صاحبه فلا نأمن وقوع الشر بيننا ، فلو كان لكل فريق منا طريق عليحدة لامنا ما نخافه.

فأمر الله موسى ان يضرب البحر بعددهم اثني عشر ضربة في اثني عشر موضعا إلى جانب ذلك الموضع ويقول اللهم بجاه محمد وآله الطيبين بين الارض لناوأمط ألمنا عنا ، فصار فيه تمام اثني عشر طريقا وجف قرار الارض بريح الصبا فقال ادخلوها ، قالوا : كل فريق منا يدخل سكة من هذه السكك لا تدري ما يحدث على الآخرين.

فقال الله عزوجل فاضرب كل طود من الماء بين هذه السكك فضرب وقال اللهم بجاه محمد وآله الطيبين لماجعلت هذا الماء طبقات واسعة يرى بعضهم بعضا منها ، فحدث طبقات واسعة يرى بعضهم بعضا ثم دخلوها فلما لبغوا آخرها جاء فرعون وقومه ، فدخل بعضهم فلما دخل آخرهم وهموا بالخروج أولهم أمر الله تعالى البحر فانطبق عليهم فغرقوا ، واصحاب موسى ينظرون إليهم فذلك قوله عزوجل وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون إليهم.

قال الله عزوجل لبني إسرائيل في عهد محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله : فإذا كان الله تعالى فعل هذا كله بأسلافكم لكرامة محمد صلوات الله عليه وآله ، ودعا موسى دعاء تقرب بهم أفما تعقلون أن عليكم الايمان لمحمد وآله إذ قد شاهدتموه الآن (١).

٩ ـ م : في قصة التوبة عن عبادة العجل : فأمر الله الاثنى عشر الفا أن يخرجوا على الباقين شاهرين السيوف ، يقتلونهم ، ونادى مناد : ألا لعن الله أحدا اتقاهم بيد أو رجل ، ولعن الله من تأمل المقتول لعله ينسبه حميما قريبا فيتعداه إلى الاجنبي فاستسلم المقتولون.

فقال القاتلون : نحن أعظم مصيبة منهم ، نقتل بأيديهم آباءنا وأمهاتنا وإخوانا وقراباتنا ، ونحن لم نعبد. فقد ساوى بيننا وبينهم في المصيبة فأوحى الله تعالى إلى موسى : إني إنما امتحنتهم كذلك ، لانهم ما اعتزلوهم لما عبدوا العجل ، ولم

__________________

(١) تفسير الامام ص ١١٧ و ١١٨.

٧

يهجروهم ، ولم يعادوهم على ذلك ، قل لهم : من دعا الله بمحمد وآله الطيبين أن يسهل عليهم قتل المستحقين للقتل بذنوبهم ، ففعل فقالوها فسهل عليهم ، ولم يجدوا لقتلهم لهم ألما.

فلما استمر القتل فيهم وهم ستمائة ألف إلا اثني عشر ألفا الذين لم يعيدوا العجل وفق الله بعضهم فقال لبعضهم والقتل لم يفض بعد إليهم فقال : أو ليس الله قد جعل التوسل بمحمد وآله الطيبين أمرا لا يخيب معه طلبة ، ولا يرد به مسألة وهكذا توسلت بهم الانبياء والرسل؟ فما لنا لا نتوسل؟ قال فاجتمعوا وضجوا يا ربنا بجاه محمد الاكرم وبجاه علي الافضل الاعظم وبجاه فاطمة ذي الفضل والعصمة وبجاه الحسن والحسين سبطي سيد المرسلين ، وسيدي شباب أهل الجنان أجمعين وبجاه الذرية الطيبة الطاهرة من نل طه ويس لما غفرت لنا ذنوبنا ، وغفرت لنا هفوتنا ، وأزلت هذا القتل عنا.

فذلك حين نودي موسى عليه‌السلام من السماء : أن كف القتل فقد سألني بعضهم مسألة وأقسم علي قسما لو أقسم به هؤلاء العابدون للعجل ، وسألني بعضهم العصمة حتى لا يعبدوه لوفقتهم وعصمتهم ، ولو اقسم علي بها إبليس لهديته ، ولو أقسم علي بهانمرود أو فرعون لنجيتهم ، فرفع عنهم القتل ، فجعلوا يقولون : يا حسرتنا أين كنا عن هذا الدعاء بمحمد وآله الطيبين حتى كان الله يقينا شر الفتنة ، ويعصمنا بأفضل العصمة (١).

١٠ ـ م : قال الله تعالى « وإذا استسقى موسى لقومه » (٢) قال : واذكروا بني إسرائيل « إذ استسقى موسى لقومه » طلب لهم السقي لما لحقهم العطش في التيه وضجوا بالبكاء إلى موسى ، وقالوا هلكنا بالعطش ، فقال موسى : إلهي بحق محمد سيد الانبياء وبحق علي سيد الاوصياء وبحق فاطمة سيدة النساء ، وبحق الحسن سيد الاولياء وبحق الحسين افضل الشهداء ، وبحق عترتهم وخلفائهم سادة الالاكياء لما سقيت عبادك هؤلاء.

__________________

(١) تفسير الامام ص ١٢٠ و ١٢١.

(٢) البقرة : ٦٠.

٨

فأوحى الله تعالى : ياموسى « اضرب بعصاك الحجر » فضربه بها « فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل اناس » كل قبيلة من بني أب من أولاد يعقوب « مشربهم » فلا يزاحم الآخرين في مشربهم ، قال الله تعالى « كلوا واشربوا من رزق الله » الذي آتاكموه « ولا تعثوا في الارض مفسدين » ولا تسعوا فيها وأنتم مفسدون عاصون.

قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : من أقام على موالاتنا أهل البيت سقاه الله تعالى من محبته كاسا لا يبغون به بدلا ، ولا يريدون سواه كافيا ولا كاليا ولا ناصرا ، ومن وطن نفسه على احتمال المكارم في موالاتنا ، جعله الله يوم القيامة في عرصاتها بحيث يقصر كل من تضمنه تلك العرصات ابصارهم عما يشاهدون من درجاتهم ، وإن كل واحد منهم ليحيط بما له من درجات كاحاطته في الدنيا ، لما يلقاه بين يديه.

ثم يقال له : وطنت نفسك على احتمال المكارم في موالاة محمد وآله الطيبين فقد جعل الله إليك ومكنك من تخليص كل ما تحت تخليصه من أهل الشدائد في هذه العرصات ، فيمد بصره فيحيط ثم ينتقد من منهم أحسن إليه أوبره في الدنيا بقول أو فعل أو رد غيبة أو حسن محضرا وإرفاق ، فينتقده من بينهم كماينتقد الدرهم الصحيح من المكسور ثم يقال له : اجعل هؤلاء في الجنة حيث شئت ، فينزلهم جنات ربنا.

ثم يقال قد جعلنا لك ومكناك من لقاء من تريد في نار جهنم ، فيراهم فيحيط بهم وينتقدهم من بينهم كما ينتقد الدينار من القراضة ، ثم يقال له : صيرهم في النيران إلى حيث تشاء ، فيصيرهم حيث يشاء من مضائق النار.

فقال الله تعالى لبني إسرائيل الموجودين في عصر محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله : فإذا كان اسفلاكم إنما دعوا إلى موالاة محمد وآله ، فأنتم لما شاهدتموهم فقد وصلتم إلى الغرض والمطلب الافضل إلى موالاة محمد وآله ، فأنتم الآن فتقربوا إلى الله عزوجل بالتقرب إليهم ولا تتقربوا من سخطه ، ولا تباعدوا من رحمته بالازراء عنا (١).

__________________

(١) تفسير الامام ص ١٢٣.

٩

أقول : قد أوردنا الاخبار الكثيرة في ذلك في باب ذبح البقرة وغيره ، من ابواب قصص الانبياء عليهم‌السلام.

١١ ـ م : قوله عزوجل « ولما جائهم كتاب من عند الله مصدق لمامعهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جائهم ماعرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين » (١) قال الامام عليه‌السلام : ذم الله اليهود فقال « ولما جائهم » يعني هؤلاء اليهود الذين تقدم ذكرهم وإخوانهم من اليهود « كتاب من عند الله » القرآن  « مصدق » ذلك الكتاب « لمامعهم » من التوراة التي بين فيها أن محمدا الامي من ولد إسماعيل المؤيد بخير خلق الله بعده ، علي ولي الله ، « وكانوا » يعني هؤلاء اليهود « من قبل » ظهور محمد بالرسالة « يستفتحون » يسألون الله الفتح والظفر « على الذين كفروا » من أعدائهم والمناوين لهم ، فكان الله يفتح وينصرهم قال الله عزوجل « فلما جائهم » هؤلاء اليهود « ما عرفوا » من نعت محمد وصفته « كفروا به » وجحدوا نبوته حسدا له وبغيا عليه ، قال الله عزوجل : « فلعنة الله على الكافرين ».

قال أمير المؤمنين علي عليه‌السلام : إن الله تعالى أخبر رسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله بما كان من ايمان اليهود بمحمد قبل ظهوره ، ومن استفتاحهم على أعدائهم بذكره ، والصلاة عليه وعلى آله ، قال عليه‌السلام وكان الله أمر اليهود في أيام موسى وبعده إذا دهمهم أمر ودهمتهم داهية أن يدعوا الله عزوجل بمحمد وآله الطيبين وأن يستنصروا بهم وكانوا يفعلون ذلك حتى كانت اليهود من أهل المدينة قبل ظهور محمد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله بعشر سنين يعادونهم اسد وغطفان وقوم من المشركين ويقصدون أذاهم يستدفعون شرورهم وبلاءهم بسئوالهم ربهم بمحمد وآله الطيبين حتى قصدهم في بعض الاوقات اسد وغطفان في ثلاثة آلاف إلى بعض اليهود حوالي المدينة ، فتلقاهم اليهود وهم ثلاثمائة فارس ودعوا الله بمحمد وآله فهزموهم وقطعوهم.

فقال أسد وغطفان بعض لبعض : تعالوا نستعين عليهم بسائر القبائل ، فاستعانوا عليهم

__________________

(١) البقرة : ٨٩.

١٠

بالقبائل وأكثروا حتى اجتمعوا قدر ثلاثين الفا ، وقصدوا هؤلاء ثلاثمائة في قريتهم فألجاؤهم إلى بيوتها وقطعوا عنها المياه الجاريه التي كانت تدخل إلى قراهم ، ومنعوا عنهم الطعام ، واستأمن اليهود إليهم فلم يؤمنوهم ، وقالوا لا إلا أن نقتلكم ونسبيكم وننهبكم.

فقالت اليهود بعضها لبعض : كيف نصنع؟ فقال لهم أمثلهم وذوا الرأي منهم : أما أمر موسى عليهم‌السلام اسلافكم ومن بعدهم بالاستنصار بمحمد وآله؟ أما أمركم بالابتهال إلى الله عزوجل عند الشدائد بهم؟ قالوا : بلى ، قالوا : فافعلوا ، فقالوا : اللهم بجاه محمد وآله الطيبين لما سقيتنافقد قطعت عنا الظلمة المياه حتى ضعف شبابنا ، وتماوت ولداننا ، واشرفنا على الهلكة ، فبعث الله تعالى وابلا هطلا حتى ملاء حياضهم وآبارهم وأنهارهم وأوعيتهم وظروفهم فقالوا : هذه إحدى الحسنيين.

ثم اشرفوا من سطوحهم والعساكر المحيطة بهم ، فإذا المطر قد أذاهم غاية الاذى وافسد أمتعتهم وأسلحتهم وأموالهم ، فانصرف عنهم لذلك بعضهم ، وذلك أن المطر أتاهم في غير أوانه في حمارة القيظ حين لا يكون مطر ، فقال الباقون من العساكر : هبكم سقيتم فمن أين تأكلون؟ ولئن انصرف عنا هؤلاء فلسنا ننصرف حتى نقهركم على انفسكم وعيالاتكم وأهاليكم وأموالكم ، ونشفى غيظنا منكم فقالت اليهود : إن الذي سقانا بدعائنا بمحمد وآله قادر على أن يطعمنا وإن الذي صرف عنا من صرفه قادر أن يصرف الباقين.

ثم دعوا الله بمحمد وآله أن يطعمهم فجائت قافلة عظيمة من قوافل الطعام قدر ألفي جمل وبغل وحمار موقرة حنطة ودقيقا ، وهم لا يشعرون بالعساكر فانتهوا إليهم وهم نيام ، ولم يشعروا بهم ، لان الله تعالى ثقل نومهم حتى دخلوا القرية ولم يمنعوهم وطرحوا أمتعتهم وباعوها منهم ، فانصرفوا وبعدوا وتركوا العساكر نائمة ليس في أهلها عين تطرف ، فلما بعدوا وانتبهوا ، ونابذوا اليهود الحرب وجعل يقول بعضهم لبعض الوحا الوحا ، فان هؤلاء اشتد بهم الجوع ، وسيذلون لنا قالت لهم اليهود : هيهات بل أطعمنا ربنا وكنتم نياما : جائنا من الطعام كذا وكذا ، ولو اردنا أن نقتلكم في حال نومكم لتهيأ لنا ولكنا كرهنا البغي عليكم ، فانصرفوا عنا وإلا دعونا

١١

بمحمد وآله واستنصرنا بهم أن يخزيكم كما قد أطعمنا وسقانا.

فأبوا إلا طغيانا فدعوا الله بمحمد وآله واستنصروا بهم ثم برز الثلاثمائة إلى ثلاثين ألفا فقتلوا منهم ، واسروا وطحطحوهم (١) واستوثقوا منهم بأسرائهم فكان لا ينالهم مكروه من جهتهم لخوفهم على من لهم في أيدي اليهود.

فلما ظهر محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله حسدوه إذ كان من العرب ، فكذبوه.

ثم قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : هذه نصرة الله تعالى لليهود على المشركين بذكرهم لمحمد وآله عليهم‌السلام ألا فاذكروا يا أمة محمد محمدا وآله عند نوائبكم وشدائدكم لينصر الله به ملائكتكم على الشياطين الذين يقصدونكم ، فانكل واحد منكم معه ملك عن يمينه يكتب حسناته وملك عن يساره يكتب سيئاته ، ومعه شيطانان من عند إبليس يغويانه فمن يجد منكم وسواسا في قلبه ، وذكر الله وقال : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله على محمد وآله الطيبين ، خنس الشيطانان [ ثم صارا ] إلى إبليس فشكواه وقالا له : قد أعيانا أمره فامددنا بالمردة ، فلا يزال يمدهما حتى يمدها بألف مارد ، فيأتونه فكلما راموه ذكر الله وصلى على محمد وآله الطيبين لم يجدوا عليه طريقا ولا منفذا.

قالوا لابليس : ليس له غير أنك تباشره بجنودك فتغلبه وتغويه ، فيقصده إبليس بجنوده ، فيقول الله تعالى للملائكة : هذا إبليس قد قصد عبدي فلانا أو أمتي فلانة بجنوده ، الا فقابلوه فيقابلهم بازاء كل شيطان رجيم منهم ، مائة ألف ملك ، وهم على أفراس من نار بأيديهم سيوف من نار ورماح من نار ، وقسي ونشاشيب (٢) وسكاكين وأسلحتهم من نار ، فلا يزالون يخرجونهم ويقتلونهم بها ، ويأسرون إبليس فيضعون عليه الاسلحة فيقول : يا رب وعدك وعدك ، قد أجلتني إلى يوم الوقت المعلوم.

فيقول الله عزوجل للملائكة : وعدته ألا أميته ولم أعده أن لا اسلط عليه

__________________

(١) اى فرقوهم وبددوهم اهلاكا.

(٢) النشاشيب جمع نشاب وزان كفار السهام ، مأخوذ من النشوب ، والساكين جمع سكين وهو معروف.

١٢

السلاح والعذاب والآلام اشتفوا منه ضربا باسلحتكم فاني لا أميته ، فيثخنونه بالجراحات ثم يدعونه ، فلا يزال سخين العين على نفسه وأولاده المقتولين ، ولا  يندمل شئ من جراحه إلا بسماعه اصواب المشركين بكفرهم.

فإن بقي هذا المؤمن على طاعة الله ذكره والصلاة على محمد وآله بقي على إبليس تلك الجراحات ، وإن زال العبد عن ذلك وانهمك في مخالفة الله عزوجل ومعاصيه ، اندملت جراحات إبليس ثم قوي على ذلك العبد حتى يلجمه ويسرج على ظهره ويركبه ، ثم ينزل عنه ويقول : ظهره لنا الآن متى أردنا نركبه هذا.

ثم قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : فان أردتم أن تديموا على إبليس سخنة عينه وألم جراحاته فدوموا على طاعة الله وذكره ، والصلاة على محمد وآله ، وإن كنتم على غير ذلك ذلك كنتم اسراء إبليس فيركب أقفيتكم بعض مردته.

وقال أمير المؤمنين عليه‌السلام : وكان قضاء الحوائج وإجابة الدعاء إذا سئل الله بمحمد وعلي وآلهما مشهورا في الزمن السالف ، حتى أن من طال به البلاء قيل : هذا طال بلاؤه لنسيانه الدعاء لله بمحمد وآله الطيبين.

ولقد كان من عجيب الفرج بالدعاء بهم فرج ثلاثة نفر كانوا يمشون في صحراء إلى جبل فأخذتهم السماء فألجأتهم إلى غار كانوا يعرفون ، فدخلوه يتوقون به من المطر ، وكان فوق الغار صخرة عظيمة تحتها مدرة هي راكبتها ، فابتلت المدرة فتدحرجت الصخرة ، فصارت في باب الغار فسدت وأظلمت عليهم المكان ، وقال بعضهم لبعض : قد عفا الاثر ، ودرس الخبر ، ولا يعلم بنا أهلونا ، ولو علموا ما أغنواعنا شيئا لانه لا طاقة للآدميين بقلب هذه الصخرة عن هذا الموضع ، هذا والله قبرنا الذي فيه نموت ومنه نحشر.

ثم قال بعضهم لبعض : أوليس موسى بن عمران ومن بعده من الانبياء عليهم‌السلام أمروا أنه إذا دهمتنا داهية أن ندعوا الله محمد وآله الطيبين؟ قالوا : بلى ، قالوا : فلا نعرف داهية أعظم من هذه ، فقالوا : ندعوا الله بمحمد وآله الطيبين ويذكر كل واحد منا حنسنة من حسناته التي أراد الله بها فلعل الله أن يفرج عنا.

١٣

قال أحدهم : اللهم إن كنت تعلم أني كنت رجلا كثير المال ، حسن الحال أبني القصور ، والمساكن والدور ، وكان لي أجراء وكان فيهم رجل يعمل عمل رجلين ، فلما كان عند المساء عرضت عليه أجره واحدة ، فيمتنع ، وقال : إنما عملت عمل رجلين ، فأنا أبغي أجرة رجلين فقلت له : إنما شرطت علكى عمل رجل والثاني فأنت به متطوع لا أجرة لك ، فذهب وسخط ذلك ، وتركه علي ، فاشتريت بتلك الاجرة حنطة فبذرتها ، فزكت ونمت ، ثم أعدت بعد ما ارتفع من الارض فعظم زكاؤها وماؤها ثم أعدت بعد مرتفع من الثاني في الارض فعظم الزكاء والنماء ثم مازالت هكذا حتى عقدت به الضياع والقصور والقرى والدور والمنازل والمساكن ، وقطعان الابل والغنم وصوار (١) العنز والدواب والاثاث والامتعة والعبيد والاماء والفراش والآلات والنعم الجليلة ، والدراهم والدنانير الكثيرة.

فلما كان بعد سنين مر بي الاجير ، وقد ساءت حاله ، وتضعضعت واستولى عليه الفقر ، وضعف بصره ، فقال لي : يا عبدالله أما تعرفني؟ أنا أجيرك الذي سخطت أجرة واحدة ذلك اليوم ، وتركتها لغنائي عنها ، وأنا اليوم فقير ، وقد رضيت بها فأعطنيها ، فقلتت له : دونك هذا الضياع والقرى والدور والقصور والمساكن وقطعان الابل والبقر والغنم وصوار العنز والدواب والاثاث والامتعة والعبيد والاماء والفراش والآلات والنعم الجليلة والدراهم والدنانير الكثيرة ، فتناولها إليك أجمع ، مباركة لك ، فهي لك.

فبكى وقال : يا عبدالله سوفت حقي ثم الآن تهزأ بي فقلت : ما أهزأ بك وما أنا إلا جاد مجد ، فهذه كلها نتائج أجرتك تلك ، تولدت عنها ، فالاصل كان لك ، فهذه الفروع كلها تابعة للاصل فهي لك فسلمتها أجمع ، اللهم إن كنت تعلم أني إنما فعلت هذا رجاء ثوابك ، وخوف عقابك ، فافرج عنا بمحمد الافضل الاكرم سيد الاولين والآخرين الذي شرفته بآله افضل آل النبيين ، وأصحابه أكرم اصحاب المرسلين ، وأمته خير الامم أجمعين. قال عليه‌السلام : فزال ثلث الحجر

__________________

(١) الصوار بالضم والتشديد : قطيع البقر.

١٤

ودخل عليهم الضوء.

وقال الثاني : اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي بقرة أحتلبها ثم أروح بلبنها على أمي ثم أروح بسؤرها على أهلي وولدي ، فأخرني عائق ذات ليلة ، فصادفت أمي نائمة ، فوقفت عند رأسها لتنتبه لا أنتبهها من طيب وسادها ، وأهلي وولدي يتضاغون من الجوع والعطش ، فمازلت واقفا لا أحفل بأهلي وولدي حتى انتبهت هي من ذات نفسها وسقيتها حتى رويت ، ثم عطفت بسؤرها على أهلي وولدي اللهم إن كنت تعلم أني إنما فعلت ذلك رجاء ثوابك ، وخوف عقابك ، فافرج عنا بحق محمد الافضل الاكرام سيد الاولين والآخرين ، الذي شرفته بآله أفضل آل النبيين ، واصحابه أكرم صحابة المرسلين ، وأمته خير الامم أجمعين ، قال عليه‌السلام : فزال ثلث آخر من الحجر وقوي طمعهم في النجاة.

وقال الثالث : اللهم إن كنت تعلم أني هويت امرأة في بني إسرائيل فراودتها عن نفسها ، فأبت علي إلا بمائة دينار ، ولم أكن أملك شيئا فما زلت اسلك برا وبحرا ، وسهلا وجبلا ، وأباشر الاخطار ، واسلك الفيافي والقفار ، وأتعرض للمهالك والمتالف ، أربع سنين ، حتى جمعتها وأعطيتها إياها وأمكنتني من نفسها فلما قعدت منها مقعد الرجل من أهله ، ارتعدت فرائصها ، وقالت لي : يا عبدالله إني جارية عذراء فلا تفض خاتم الله إلا بأمر الله عزوجل ، وإنما حملني على أن أمكنك من نفسي الحاجة والشدة ، فقمت عنها وتركتها ، وتركت المائة الدينار عليها ، اللهم إن كنت تعلم أني إنما فعلت ذلك رجاء ثوابك وخوف عقابك ، فافرج عنا بحق محمد الافضل الاكرم سيد الاولين والآخرين الذي شرفته بآله افضل آل النبيين وأصحابه أكرم اصحاب المرسلين وأمته خير الامم أجمعين ، قال : فزال الحجر كله ، وتدحرج وهو ينادي بصوت فصيح بين يعقلونه ويفهمونه : بحسن نياتكم نجوتم ، وبمحمد الافضل الاكرم سيد الاولين والآخرين المخصوص بآله افضل نل النبيين ، وبخير أمته سعدتم ونلتم افضل الدرجات (١).

__________________

(١) تفسير الامام ص ١٨٢١٧٨.

١٥

١٢ ـ م : قال الامام عليه‌السلام : قوله تعالى : « ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا » (١) بما يوردونه عليكم من الشبه « حسدا من عند أنفسهم » بكم بأن أكرمكم بمحمد وعلي وآلهما الطيبين « من بعد ما تبين لهم الحق » بالمعجزات الدالات على صدق محمد وفضل علي وآلهما « فاعفوا واصفحوا » عن جهلهم ، وقابلوهم بحجج الله وادفعوا بها باطلهم « حتى يأتي الله بأمره » بالقتل يوم فتح مكة فحينئذ تجلونهم عن بلد مكة ، وعن جزيرة العرب ، ولا يقرون بها كافرا « إن الله على كل شئ قدير » ولقدرته على الاشياء قدر ما هو أصلح لكم من تعبده إياكم من مداراتهم ومقابلتهم بالجدال التي هي أحسن.

قال عليه‌السلام : وذلك أن المسلمين لما اصابهم يوم أحد من المحن ما اصابهم أتى قوم من اليهود بعده بأيام عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان ، فقالوا لهما : ألم تريا ما اصابكم يوم أحد؟ إنما يحرب كأحد طلاب الدنيا حربه سجالا تارة له ، وتارة عليه ، فارجعوا عن دينه فأما حذيفة فقال : لعنكم الله لا أقاعدكم ، ولا أسمع مقالتكم ، أخاف على نفسي وديني فأفر بها منكم ، وقام عنهم يسعى ، وأما عمار بن ياسر فلم يقم عنهم ولكن قال لهم : معاشر اليهود إن محمدا صلى‌الله‌عليه‌وآله وعد أصحابه الظفر يوم بدر ، إن يصبروا ، فصبروا وظفروا ، ووعدهم الظفر يوم أحد ايضا إن صبروا ، ففشلوا وخالفوا ، فلذلك أصابهم ما اصابهم ، ولو أنهم أطاعوا فصبروا ولم يخالفوا غلبوا.

قالت له اليهود : يا عمار وإذا اطعت أنت غلب محمد سادات قريش مع دقة ساقيك ، فقال : نعم والله الذي لا إله إلا هو باعثه بالحق نبيا ، لقد وعدني محمد من الفضل والحكمة ماعرفنيه من نبوته ، وفهمنيه من فضل أخيه ووصيه وخير من يخلفه بعده ، والتسليم لذريته الطيبين ، وأمرني بالدعاء بهم في شدائدي ومهماتي ، ووعدني أنه لا يأمرني بشئ فاعتقدت فيه طاعته إلا بلغته حتى لو أمرني بحط السماء إلى الارض أو رفع الارضين إلى السماوات ، لقوى عليه ربي

__________________

(١) البقرة : ١٠٩.

١٦

بدني بساقي هاتين الدقيقتين.

فقالت اليهود : لا والله يا عمار محمد أقل عند الله من ذلك ، وأنت أوضع عند الله وعند محمد من ذلك ، وكان فيها أربعون منافقا فقام عمار عنهم وقال : لقد ابلغتكم حجة ربي ونصحت لكم ، ولكنكم للنصيحة كارهون ، وجاء إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا عمار وصل إلي خبر كما أما حذيفة فقد فر بدينه من الشيطان وأوليائه فهو من عباد الله الصالحين ، وأما أنت يا عمار فانك قد ناضلت عن دين الله ، ونصحت لمحمد رسول الله ، فأنت من المجاهدين في سبيل الله الفاضلين.

فبينا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وعمار يتحادثان إذا حضرت اليهود الذين كانوا كلموه ، فقالوا : يا محمد ها صاحبك يزعم أنك لن أمرته بحط السماء إلى الارض أو رفع الارض إلى السماء السماء فاعتقد طاعتك وعزم على الايتمار ، لاعانه الله عليه ، ونحن نقتصر منك ومنه على ما هو دون هذا إن كنت نبيا ، فقد قنعنا أن يحمل عمار مع دقة ساقيه هذا الحجر! وكان الحجر مطروحا بين يدي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بظاهر المدينة ، يجتمع عليه مائتا رجل ليحركوه فلم يقدروا فقالوا له : يا محمد إن رام احتماله لم يحركه ولوحمل في ذلك على نفسه لانكسرت ساقاه وتهدم جسمه.

فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : لا تحتقروا ساقيه ، فانهما أثقل في ميزان حسناته من ثور وثبير وحبرا وابي قبيس (١) بل من الارض كلها وما عليها ، وإن الله قد خفف بالصلاة على محمد وآله الطيبين ما هو أثقل من هذه الصخرة ، خفف العرش على كواهل ثمانية من الملائكة ، بعد أن كان لا يطيقه معهم العدد الكثير ، والجم القفير ثم قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا عمار اعتقد طاعتي وقل اللهم بجاه محمد وآله الطيبين قوني ليسهل الله عليك ما آمرك به ، كما سهل على كالب بن يوحنا عبور البحر على متن الماء ، وهو على فرسه يركض عليه ، بسؤاله الله تعالى بحقنا أهل البيت.

فقالها عمار واعتقدها فحمل الصخرة فوق رأسه ، وقال : بأبي أنت وأمي!

__________________

(١) اسماء جبال بمكة.

١٧

يا رسول الله والذي بعثك بالحق نبيا لهو أخف في يدي من خلالة أمسكها بها ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : حلق بها في الهواء ، فستبلغ بها قلة ذلك الجبل واشار بيده إلى جبل بعيد على قدر فرسخ فرمى بها عمار وتحلقت في الهواء حتى انحطت على ذروة الجبل.

ثم قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لليهود : أو رأيتم؟ قالوا : بلى ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يا عمار قم إلى ذروة الجبل فتجد هناك صخرة اضعاف ما كانت فاحتملها وأعدها إلى حضرتي ، فخطا عمار خطوة فطويت له الارض ، ووضع قدميه في الخطوة الثانية على ذروة الجبل ، وتناول الصخرة المضاعفة وعاد إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بالخطوة الثالثة ثم قال رسول الله صلى الله لعيه وآله لعمار : اضرب بها الارض ضربة شديدة ، فتهاربت اليهود وخافوا ، فضرب بها عمار على الارض فتفتت حتى صار كالهباء المنثور ، وتلاشت فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : آمنوا أيها اليهود فقد شاهدتم آيات الله ، فآمن بعضهم غلب الشقاء على بعضهم.

ثم قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : أتدرون معاشر المسلمين ما مثل هذه الصخرة؟ فقالوا : لا يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : والذي بعثني بالحق نبيا إن رجلا من شيعتنا تكون لهم ذنوب وخطايا أعظم من جبال الارض ، والارض كلها والسماء اضعافا كثيرة ، فما هو إلا أن يتوب ويجدد على نفسه ولايتنا أهل البيت إلا كان قد ضرب بذنوبه الارض اشد من ضرب عمار هذه الصخرة بالارض ، وإن رجلا يكون له طاعات كالسماوات والارضين والجبال والبحار فما هو إلا أن يكفر بولايتنا أهل البيت حتى يكون ضرب بها الارض اشد من ضرب عمار لهذه الصخرة بالارض وتتلاشى وتتفتت كتفتت هذه الصخرة ، فيرد الآخرة ولا يجد حسنة ، وذنوبه أضعاف الجبال والارض والسماء ، فيشدد حسابه ، ويدوم عذابه.

قال : فلما رأى عمار بنفسه تلك القوة التي جلد بها على الارض تلك الصخرة فتفتت أخذ بها اريحية وقال : أتأذن لي يا رسول الله أن أجادل بها هؤلاء اليهود

١٨

فأقتلهم أجمعين بما أعطيته من هذه القوة؟ فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا عمار إن الله يقول : « فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره » بعذابهم ويأتي بفتح مكة وسائر ما وعد ، فكان المسلمون تضيق صدورهم مما يوسوس به إليهم اليهود والمنافقون من الشبه في الدين. وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : أولا أعلمكم ما يزيل به ضيق صدوركم إذا وسوس هؤلاء الاعداء لكم؟ قالوا : بلى يا رسول الله قال : ما أمر به رسول الله من كان معه في الشعب الذي كان ألجأه إليه قريش فضاقت قلوبهم واتسخت ثيابهم فقال لهم رسول الله : انفخوا على ثيابكم ، وامسحوها بأيديكم ، وهي على أبدانكم وأنتم تصلون على محمد وآله الطيبين فانما تنقى وتطهر ، وتبيض وتحسن ، وتزيل عنكم ضيق صدوركم ففعلوا ذلك فصارت ثيابهم كما قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فقالوا عجبا يا رسول الله بصلاتنا عليك وعلى آلك كيف طهرت ثيابنا؟ فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله إن تطهير الصلاة على محمد وآله لقلوبكم من الغل والضيق والدغل ، ولابدانكم من الآثام أشد من تطهيرها لثيابكم ، وإن غسلها للذنوب عن صحائفكم أحسن من غسلها للدرن عن ثيابكم ، وإن تنويرها لتكتب حسناتكم مضاعفة ما فيها أحسن من تنويرها لثيابكم (١).

١٣ ـ شى : عن شعيب العقرقوفي ، عن ابي عبدالله عليه‌السلام قال : إن يوسف أتاه جبرئيل فقال : يا يوسف إن رب العالمين يقرئك السلام ، ويقول لك : من جعلك أحسن خلقه؟ قال : فصاح ووضع خده على الارض ثم قال : أنت يا رب قال : ثم قال له ويقول لك : من حببك إلى أبيك دون إخوتك؟ قال : فصاح ووضع خده على الارض ثم قال : أنت يا رب قال : ويقول لك : من أخرجك من الجب بعد أن طرحت فيها وأيقنت بالهلكة؟ قال : فصاح ووضع خده على الارض ثم قال : أنت يا رب قال : فان ربك قد جعل لك عقوبة في استعانتك بغيره ، فالبث في السجن بضع سنين.

قال : فلما انقضت المدة اذن له في دعاء الفرج ، ووضع خده على الارض ثم قال : اللهم إن كانت ذنوبي قد أخلقت وجهي عندك ، فاني أتوجه إليك بوجه

__________________

(١) تفسير الامام ص ٢٣٨٢٣٦.

١٩

آبائي الصالحين إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب. قال : ففرج الله عنه ، قال : فقلت له : جعلت فداك أندعو نحن بهذا الدعاء؟ فقال ادع بمثله ، اللهم إن كانت ذنوبي قد أخلقت وجهي عندك فاني أتوجه إليك بوجه نبيك نبي الرحمة صلى‌الله‌عليه‌وآله وعلي وفاطمة والحسن والحسين والائمة عليهم‌السلام (١).

١٤ ـ يل : روى عن الامام جعفر الصادق عليه‌السلام أنه كان جالسا في الحرم في مقام إبراهيم عليه‌السلام فجاء رجل شيخ كبير قد فنى عمره في المعصية ، فنظر إلى الصادق عليه‌السلام فقال : نعم الشفيع إلى الله للمذنبين ، فأخذ بأستار الكعبة وأنشأ يقول :

بحق جذ هذا يا وليي

بحق الهاشمي الابطحي

بحق الذكر إذ يوحى إليه

بحق وصيه البطل الكمي

بحق الطاهرين ابني علي

وامهما ابنة البر الزكي

بحق أئمة سلفوا جميعا

على منهاج جدهم النبي

بحق القائم المهدي إلا

غفرت خطيئة العبد المسئ

قال : فسمع هاتفا يقول : يا شيخ كان ذنبك عظيما ولكن غفرنا لك جميع ذنوبك بحرمة شفعائك ، فلو سألتنا ذنوب أهل الارض لغفرنا لهم ، غير عاقر الناقة وقتلة الانبياء والائمة الطاهرين.

١٥ ـ كشف : من كتاب مولد فاطمة عليها‌السلام لابن بابويه عن ابن عباس قال : سالت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله عن الكلمات التي تلقى آدم من ربه فتاب عليه ، قال : سأله بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي. فتاب عليه.

وروي عن جعفر بن محمد عليهما‌السلام إن امرأة من الجن يقال لهاعفراء ، وكانت تنتاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فتسمع من كلامه فتأتي صالحي الجن فيسلمون على يديها وفقدها النبي صلى الله عليه ونله وسال عنها جبرئيل عليه‌السلام فقال : إنها زارت أختا لها تحبها في الله تعالى فقال عليه‌السلام : طوبى للمتحابين في الله إن الله تبارك وتعالى خلق في الجنة عمودا من ياقوتة حمراء ، عليها سبعون الف قصر في كل قصر سبعون ألف غرفة خلقها الله

__________________

(١) تفسير العياشى ج ٢ ص ١٧٨.

٢٠