🚘

بحوث في الملل والنّحل - ج ٤

الشيخ جعفر السبحاني

بحوث في الملل والنّحل - ج ٤

المؤلف:

الشيخ جعفر السبحاني


الموضوع : الفرق والمذاهب
الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي
الطبعة: ٤
الصفحات: ٤١٦
🚘 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧ 🚘 الجزء ٨
🚘 نسخة غير مصححة

١

٢

٣

٤

بسم اللّه الرحمن الرحيم

الحمد للّه رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبي الخاتم وعلى آله المصطفين الأخيار.

أما بعد : فهذا هو الجزء الرابع من موسوعتنا الكلامية حول المذاهب الإسلامية ، ونستعرض فيه دراسة المذهب الوهابي الّذي نشأ في أوسط القرن الثاني عشر في إقليم « نجد » وقد غاب نجمه يوم طلوعه ، وصار خامل الذكر ، ثم أعيد الي الساحة الإسلامية في أواسط القرن الرابع عشر ، بعد استيلاء العائلة السعودية على الحرمين الشريفين ( مكة والمدينة ) ، وتبنّت الدعايات السياسية الزمنية ترويج ذلك المسلك بترغيب وإرهاب ، وقامت الدوائر الإعلامية العالمية ـ عن طريق المجلات والصحف ، والمؤلفين المأجورين الجدد ـ بنشر تعاليمه وتفاصيله. أسأل اللّه سبحانه أن يوفقنا في هذا الجزء ، ويعيننا في هذه الدراسة ، ويوصلنا إلى الحق الصواب إنه قريب مجيب.

إنّ المذهب الوهابي المفروض على الشعب المسلم في الجزيرة العربية وغيرها ، قام على الأفكار الّتي ورثها مؤسّسها محمد بن عبدالوهاب ( ت ١١١٥ ـ م ١٢٠٧ ) من أحمد بن تيمية ( ت ٦٦١ ـ م ٧٢٨ ) الّذي بذر هذه الأفكار في أواخر القرن السابع (٦٩٨) وأوائل القرن الثامن ، وكانت بذرته الّتي بذرها مودوعة في الكتب وزوايا المكتبات ، إلى أن أحيى محمد بن عبد الوهاب ما دثره الدهر ، واتّخذ من عقائد شيخه في المذهب ابن تيمية قاعدة

٥

لمذهبه ، وحذف منها ما يمتّ إلى مسألة التشبيه والتجسيم وإثبات الجهة والفوقية بصلة ، واهتم بما يرجع من عقائده إلى مسألة التوحيد والشرك.

ولأجل أن تكون الدراسة متكاملة الأطراف ، مترامية الجوانب ، نشرع باذيء بدء دراسة حياة شيخه ابن تيمية أولا ، ثم نعقبها بدراسة مجدّد مذهبه ومسلكه في القرن الثاني عشر الهجري ، وإليك البحث عن حياة ابن تيمية وآراء معاصريه في حقّه ، وآرائه ، مع تحليل ما اعتمد عليه من الأُصول لمذهبه ، ولكن بعد تقديم مقدّمة تكشف عن الظروف العصيبة الّتي أُلقيت فيها هذه البذرة ، ونشأ فيها هذا المذهب.

قم ـ الحوزة العلمية

جعفر السبحاني

شوال المكرم / ١٤١٠.

٦

تصدير

كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة

دعامتان للإسلام

بُنىّ الإسلام على كلمتين هما دعامتاه المبدئيتان : كلمة التوحيد ، وتوحيد الكلمة; أمّا الأُولى فقد دعا إليها النبي الأعظم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، بل الأنبياء والمرسلون قاطبة ، ولم يكن لهم هدف سوى إرساء قاعدة التوحيد والقضاء على الوثنية ، وما سوى ذلك من التعاليم من فروع تلك الشجرة الطيبة وأغصانها وثمارها ، ولولا هذا الأصل لما قام للدين عمود ولا اخضرّ للإسلام عود. قال سبحانه : ( ولقد بَعَثْنَا في كُلِّ أُمَّة رَسُولا أنِ اعبُدُوا اللّهَ واجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ). (١)

وأمّا الثانية فهي الدعامة الثانية لإرساء صرح الإسلام ، بل هي الركن الركين لنشر تعاليمه وكبح جماح الجبابرة والطواغيت ، ولولا وحدة الكلمة لكان الإسلام في بدء طلوعه فريسة لمطامع الظالمين ، وقد دعا إليها الذكر الحكيم في غير مورد من آياته. قال سبحانه : ( واعتَصِموا بِحَبْلِ اللّهِ جَميعاً ولا تَفَرَّقُوا واذكُرُوا نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُم إذْ كُنْتُم أعداءً فَألَّف بين قُلُوبِكُم فَأَصبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إخْواناً ) (٢).

وقد قام النبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في دار هجرته بتجسيد مفهوم الاخوّة بين أصحابه ، قال سبحانه : ( إنَّما المؤْمنونَ إخوةٌ فأَصْلِحُوا بَيْنَ أخَوَيْكُم ) (٣) ،

__________________

١ ـ سورة النحل : الآية ٣٦.

٢ ـ سورة آل عمران : الآية ١٠٣.

٣ ـ سورة الحجرات : الآية ١٠.

٧

فآخى بين الأوس والخزرج ، وبين المهاجرين والأنصار ، وآخى بين نفسه وصنوه وصهره عليّ صلوات اللّه عليه (١).

ثمّ إنّ الرسول الأكرم ـ انطلاقاً من هذا المبدأ ـ شبّه المؤمنين مع كثرتهم ووفرتهم بالجسد الواحد وقال : « مثل المؤمنين في توادّهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد ( الواحد ) إذا اشتكى منه عضو ، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى » (٢).

ولقد كان النبي الأكرم يراقب أمر الأُمة ، لا يشقّ عصاها منازع جاهل أو عدوّ غاشم ، وكان يقودها إلى الأمام برعايته الحكيمة ، وكلّما واجه خلافاً أو شقاقاً ونزاعاً بادر إلى ترميم صدعها بحزم عظيم وتدبير وثيق ، ولقد شهد التاريخ له بمواقف في هذا المجال انتخبنا منها ما يلي :

١ ـ انتصر المسلمون على قبيلة بني المصطلق وقتل من قتل من العدوّ وأُسر من أُسر منهم; فبينما رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم على مائهم ، نشب النزاع بين رجل من الأنصار ورجل من المهاجرين ، فصرخ الأنصاري فقال : يا معشر الأنصار ، وصرخ الآخر وقال : يا معشر المهاجرين ، فلما سمعها النبي ، قال : دعوها فإنّها منتنة .. يعني إنّها كلمة خبيثة ، لأنّها من دعوى الجاهلية ، واللّه سبحانه جعل المؤمنين إخوة وصيّرهم حزباً واحداً ، فينبغي أن تكون الدعوة في كل مكان وزمان لصالح الإسلام والمسلمين عامة ، لا لصالح قوم ضدّ الآخرين ، فمن دعا في الإسلام بدعوى الجاهلية يُعزّر (٣).

فالنبي الأكرم يصف كل دعوى تشقّ عصا المسلمين وتمزّق وحدتهم بأنّها دعوى منتنة ، فكيف لا يكون كذلك وهي توجب انهدام الدعامة للكيان الإسلامي ، وبالتالي انقضاض صرح الإسلام.

__________________

١ ـ راجع في الوقوف على مصادر الحديث كتاب الغدير. ج ٣ ص ١١٢ ـ ١٢٤.

٢ ـ مسند أحمد ج ٤ ص ٢٧٠.

٣ ـ السيرة النبويّة ، ج ٣ ص ٣٠٣ غزوة بني المصطلق ، ولا حظ التعليقة للسهبيلي ، وراجع مجمع البيان ، ج ٥ ص ٢٩٣ وغيره من التفاسير.

٨

٢ ـ نزل النبي الأكرم دار هجرته والتفّت حوله القبيلتان : الأوس والخزرج ، فمرّ شأْس بن قيس ـ الّذي كان شيخاً عظيم الكفر شديد الضغن على المسلمين ، شديد الحسد لهم ـ على نفر من أصحاب رسول اللّه من الأوس والخزرج في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه ، فغاظه ما رأى من أُلفتهم وجماعتهم ، وصلاح ذات بينهم على الإسلام ، بعد الّذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية. فقال : قد اجتمع ملأُ بني غيلة بهذه البلاد ، لا واللّه ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم من قرار ، فأمر فتىً شاباً من اليهود كان معهم فقال : اعمد اليهم فاجلس معهم ، ثم اذكر يوم بعاث ، يوم اقتتلت فيه الأوس والخزرج ، وكان الظفر فيه يومئذ للأُوس على الخزرج ، وكان على الأوس يومئذ حضير بن سماك الأشهري ، وعلى الخزرج عمرو بن النعمان البياضي ، فقتلا جميعاً.

دخل الشاب اليهودي مجمتع القوم فأخذ يذكر مقاتلتهم ومضاربتهم في عصر الجاهلية ، فأحيى فيهم حميتها حتّى استعدوا للنزاع والجدال بحجة أنّهم قتل بعضهم بعضاً في العصر الجاهلي يوم بعاث ، وأخذ الشاب يُؤجّج نار الفتنة ويصب الزيت على النار حتّى تواثب رجلان من الحيّين فتقاولا.

فبلغ ذلك رسول اللّه فخرج ، إليهم فيمن معه من أصحابه المهاجرين ، حتّى جاءهم فقال : يا معشر المسلمين! اللّه ، اللّه ، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم ، بعد أن هداكم اللّه بالإسلام وأكرمكم به وقطع به عنكم أمر الجاهلية ، واستنقذكم من الكفر وألّف به بين قلوبكم؟

كانت كلمة النبي كالماء المصبوب على النار بشدة وقوة ، حيث عرف القوم أنّها نزعة من الشيطان وكيد من عدوهم ، فبكوا وعانق الرجال من الأوس والخزرج بعضهم بعضاً ، ثم انصرفوا مع رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مذعنين ، متسالمين ، مطيعين قد دفع اللّه عنهم كيد عدو اللّه شأْس بن قيس ، فأنزل اللّه تعالى في شأْس وما صنع (١) ..

__________________

١ ـ السيرة النبوية ج ٢ ص ٢٥٠.

٩

٣ ـ كان لقضية الإفك في عصر الرسول دوىّ بين أعدائه ، فكان عدوّ اللّه « عبد اللّه بن أُبي » يشيع الفاحشة ويؤذي النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقام رسول اللّه في الناس يخطبهم ، فحمد اللّه وأثنى عليه ـ ثم قال : « أيّها الناس ما بال رجال يؤذونني في أهلي ويقولون عليهم غير الحق ، واللّه ما علمت منهم إلاّ خيراً ، ويقولون ذلك الرجل ، واللّه ما علمت منه إلاّ خيراً ، وما يدخل بيتاً من بيوتي إلاّ وهو معي ـ وكان كبر ذلك الإفك عند عبد اللّه بن أُبي بن سلول في رجال من الخزرج.

فلمّا قال رسول اللّه تلك المقالة ، قال « أسيد بن حضير » وكان أوسياً : يا رسول اللّه! إن يكونوا من الأوس نكفكهم ، وإن يكونوا من إخواننا من الخزرج فمرنا بأمرك ، فواللّه إنّهم لأهل أن تضرب أعناقهم ، فقال سعد بن عبادة ـ وكان خزرجياً ـ : كذبت لعمر اللّه لا تضرب أعناقهم ، أما واللّه ما قلت هذه المقالة إلاّ أنّك قد عرفت أنّهم من الخزرج ، ولو كانوا من قومك ما قلت هذا. فقال أسيد : ولكنّك منافق تجادل عن المنافقين. وعندئذ تساور الناس حتّى كاد أن يكون بين هذين الحيين من الأوس والخزرج شرّ. وفي لفظ البخاري : فصار الحيّان الأوس والخزرج حتّى همُّوا أن يَقْتَتِلوا ورسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قائم على المنبر ، فلم يزل يخفّضهم حتّى سكتوا وسكت (١).

هذه نماذج من مواقف النبي الأعظم حيال الخلافات الّتي كانت تنشب أحياناً بين أُمّته وهو صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان يصنع من الخلاف وئاماً ومن النزاع وفاقاً ، ويدفع الشر بقيادته الحكيمة ، وما هذا إلاّ لأنّ صرح الإسلام قائم على كلمتين : كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة.

وهذا صنو النبي الأكرم ووصيه وخليفته ـ إذ حرم من حقّه المشروع ، وبدلت الخلافة التنصيصية إلى تداول الخلافة بين تيم وعدي ، ثم إلى أُمّية ـ قد

__________________

١ ـ السيرة النبوية ج ٣ ص ٣١٢ ـ ٣١٣ ، وصحيح البخاري ج ٥ ص ١١٩ باب غزوة بني المصطلق.

١٠

بقي حليف بيته وأليف كتاب اللّه ، وهو يرى المفضول يمارس الخلافة مع وجود الفاضل ، بل يرى تراثه نهباً ، ومع ذلك كله لم ينبس ببنت شفة إلاّ في موارد خاصة ، حفظاً للوفاق والوئام ، وهو عليه‌السلام يشرح لنا تلك الواقعة بقوله : « فواللّه ما كان يُلْقَى في رُوعي ، ولا يَخْطُرُ ببالي ، أنّ العَرَبَ تُزعِجُ هَذَا الأَمرَ مِنْ بَعْدِهِ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عَنْ أهْل بَيتِهِ ، ولا أنّهُمْ مُنَحُّوهُ عنّي مِنْ بَعْدِهِ ، فما رَاعَني إلاّ انثيالُ الناسِ على فُلان يُبَايِعُونَهُ فَأمْسَكْتُ يدي حتّى رأيتُ راجعة الناسِ قد رَجَعَتْ عن الإسلام يَدْعُونَ إلى مَحْقِ دينِ مُحَمّد فخَشيتُ إن لَمْ أنْصُرِ الإسلامَ واهلَهُ أن أرَى فيه ثَلْماً أو هَدْماً تَكُونُ المُصيبَةُ بِهِ علىَّ أعْظمَ مِنْ فَوْتِ ولايَتِكُم ، الّتي إنّما هِىَ مَتاعُ أيّام قَلائِلَ ... » (١).

وعندما تسنّم سدّة الخلافة ورجع الحق إلى مداره ، قام خطيباً فقال : « والزَمُوا السّوادَ الأعظَمَ ، فإنَّ يدَ اللّهِ مَعَ الجماعَةِ وايّاكُمْ والفُرْقَةَ فإنّ الشّاذَّ مِنَ الناسِ للشيطانِ كَمّا أنّ الشّاذّ مِنَ الغَنَمِ للذِّئْبِ. ألا مَنْ دَعَا إلى هذا الشّعارِ فَاقْتُلُوهُ ولوْ كَانَ تحتَ عِمَامَتي هَذَهَ » (٢).

هذه هي سيرة النبي الاكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وسيرة وصيّه وتلميذه ، وهما تعربان عن أنّ حفظ الوحدة من أهمّ الواجبات وأوجب الفرائض ، ولكن يا للأسف لم تراع الأُمّة نصح النبي الأكرم عبر القرون والأجيال ، وهذه مأساة سقيفة بني ساعدة المسرحية وما تمخّض عنها. واقرأها بدقة وإمعان ترَ أنّ الجانبين المهاجرين والأنصار تشبّثوا بدعاوي منتنة تشبه دعوى الجاهلية ، فمندوب الأنصار يجرّ النار إلى قرصه بحجة أنّهم نصروا النبي الأكرم واووه ، كما أنّ المتكلم عن جانب المهاجرين ( ولم يكن في السقيفة منهم آنذاك إلاّ خمسة أشخاص ) يراهم أحقّ بتداول الخلافة بحجة أنّهم عشيرة النبي الأكرم ، وفي الوقت نفسه لم نجد في كلامهما ما يشير إلى ما يخدم صالح الإسلام والمسلمين ، وأنّ المصالح الكبرى تكمن ضمانتها في تنصيب من توفّرت فيه شرائط وسمات وملامح القيادة الربّانية دون سائر أفراد الأُمّة.

____________

١ ـ نهج البلاغة ، الرسالة ٦٢.

٢ ـ نهج البلاغة ، الخطبة ١٢٧.

١١

وقد توإلى الخلاف والشقّاق ، ودارت الدوائر على المسلمين بعد مقتل عثمان وانتخاب علي عليه‌السلام للزعامة باتفاق المهاجرين والأنصار ، إلاّ من شذّ ولا يتجاوز عددهم خمسة ، وعند ذلك ثقل على الأُمّة عدل علىّ وسيرته ، فثارت الضغائن البدرية ضدّه فوقع ما وقع ، وتوالت الوقائع والأحداث ، فجاءت وقعة الجمل الّتي أُريقت فيها دماء المسلمين ، لأجل إزالة الإمام وتنحيته عن حقّه ومقامه. وبعد ما انتصر الإمام على الناكثين وعاد الحق إلى مقره ، نجم قرن آخر تمثل في وقعة صفين الّتي ذهبت ضحيتها عشرات الآلاف من المسلمين ، إلى أن انتهى الأمر إلى وقعة النهروان الّتي شغلت بال الإمام واستنفدت طاقات المسلمين ، واستشهد الإمام ، والمسلمون بعد لم يندمل جرحهم ، وبويع ولده الإمام الحسن السبط للخلافة ، وأخذ بزمام الأمر أشهراً قلائل ، غير أنّ ابن ابي سفيان شنّ الغارة على العراق وشيعة الحسن عليه‌السلام ومبايعيه ، فانجرّ الأمر إلى التصالح ، وأُنيخ جمل الخلافة على باب بني أُميّة يتداول كرتها واحد بعد واحد ، حتّى انتكث عليهم فتلهم وأجهز عليهم عملهم بانتفاضة الأُمة ضدّهم ، إلى أن استولى العباسيون فصاروا خلفاء الأُمة وقادتها ، ولم يكونوا بأحسن من الأمويين.

يا ليت جور بني مروان دام لنا

وليت عدل بني العباس في النار

كان العباسيون يتوارثون الخلافة من الآباء إلى الأولاد ، وكان للإسلام صولة وللمسلمين هيبة ، ولم تكن تجترىء القوى الكافرة في العالم عبر قرون على غزو المسلمين ، وإن كانت الفتن والحروب الداخلية دائرة بينهم. غير أنّ تلك الحروب وضعف القيادة الإسلامية أتاحت فرصة صالحة للقوى الكافر ة المتربّصة بالمسلمين لشنّ الغارة على الوطن الإسلامي وضرب الإسلام والمسلمين ضربة قاضية في أوائل القرن السادس ، حيث أنشبت مخالبها في جسد الإسلام والمسلمين ، وانقضّت عليهما بالحملات الصليبية في أوائل ذلك القرن ، وكان منطلق شنّ تلك الحملات والغارات من جانب الغرب ، عن طريق البحر تارة على سواحل الشامات ، وأُخرى عن طريق البر عبر القسطنطنية.

كانت تلك الحروب لا تزال طاحنة ومشتعلة ينتصر فيها المسلمون على

١٢

العدو في فترة بعد فترة ، إذ بدأت الحملات الاُُخرى من جانب الشرق على يد التتار والمغول ، فكان مختتم الحروب الصليبية مبدأ للحروب الوثنية بايدي عبدة الشمس والكواكب ، ولعلّ هذا يعرب عن اتفاق الصليب والصنم ، وبالتالي الصليبيين والصنميين على تدمير الحضارة الإسلامية ... ولسنا أول من تنبّه إلى اتفاق هاتين القوتين في ذلك العصر المظلم ، بل يظهر عن طريق الإمعان في ثنايا التاريخ أنّ ذلك كان أمراً مدبّراً ، ولو لم يكن هناك اتفاق في بدء الأمر لكن حصل الاتفاق بين الصليبي والوثني في أثناء تلك الحروب ، وفي كلام ابن الأثير المعاصر لهذه الحروب إشارة إلى ذلك حيث يقول : « وقد بلي الإسلام والمسلمون في هذه المدة بمصائب لم يبتل بها أحد من الأُمم. منها هؤلاء التتار ـ قبحهم اللّه ـ أقبلوا من المشرق ففعلوا الأفعال الّتي يستعظمها كل من سمع بها ، ومنها خروج الإفرنج ـ لعنهم اللّه ـ من المغرب إلى الشام وقصدهم ديار مصر ، وملكهم ثغر دمياط منها ، وأشرفت ديار مصر والشام وغيرها على أن يملكوها لولا لطف اللّه تعالى ونصره عليهم » (١).

ثم إنّ ابن الأثير يشير إلى ضعف القيادة الإسلامية في تلك العصور ، ويزيح النقاب عنها بقوله : « يسرّ اللّه للمسلمين والإسلام من يحفظهم ويحوطهم ، فلقد دفعوا من العدو إلى عظيم ، ومن الملوك المسلمين إلى من لا تتعدى همته بطنه وفرجه ... » (٢).

ولأجل إيقاف القارىء على مدى الخسائر الفادحة الواردة على الإسلام والمسلمين ، الناجمة عن هذه الحروب الصليبية والتترية ، نذكر لمحة خاطفة من هاتين الحربين كنموذج تمثيلي ، ليعلم بذلك داء المسلمين فيه ، ثم نبحث عن الدواء الّذي كان ينبغي لعلماء الإسلام أن يقدّموه إلى المجتمع الإسلامي ، والمصل الناجع ، ونقدّم الكلام عن الحروب الصليبية أوّلا ، ثم عن التترية ثانياً ، ثم تنامي رقعة الهجمات الصليبية في الوطن الإسلامي بهجومهم على الأندلس ثالثاً ، وقد استغرقت هذه الهجمات الصليبية والتترية قرنين ، من

__________________

١ ـ الكامل في التاريخ ج ١٢ ص ٣٦٠.

٢ ـ الكامل في التاريخ ج ١٢ ص ٣٧٦.

١٣

أوائل القرن السادس إلى أواخر القرن السابع أو أزيد.

الحروب الصليبية ( ٤٩١ ـ ٦١٦ )

كانت النصارى بالمرصاد للمسلمين ، وكان من أُمنياتهم الاستيلاء على بيت المقدس وسلبه من أيدي المسلمين بحجّة أنّه قبلة الأُمم المسيحية ومثوى ومنتجع عواطفهم الدينية ، فشنّوا الغارة على بلاد المسلمين حوالي سنة ٤٩١ إلى أواخر القرن السابع ، وكانت للحروب الصليبية مراحل ثمان أو تسع ، فكانوا ينتصرون في بعضها ، كما تلحقهم الهزيمة في بعضها الآخر ، ومن المراحل التي انتصروا فيها على المسلمين المرحلة المعروفة التي : « ساروا فيها إلى بيت المقدس ، فحاصروه ونصبوا عليه برجين ، وملكوه من الجانب الشمالي ، وسلّط على الناس السيف ، ولبث الإفرنج في البلد أُسبوعاً يقتلون فيه المسلمين ، وقتل بالمسجد ما يزيد على سبعين ألفاً ، وغنموا منه ما لا يقع عليه الإحصاء » (١).

إنّ التواريخ الإسلامية تعرف السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب ( م ٥٨٩ هـ ) الفاتح الكبير والقائد الفذّ ، الّذي صمد في وجه ، الصليبيين حيث طرد الإفرنج عن الشامات ، غير أنّه لم يقض في فتوحاته على غائلة الحروب الصليبية بشكل نهائي ، بل امتدت هذه الحروب في الوطن الإسلامي بعده ايضاً. كيف وقد وقعت حرب ضروس في سنة ٥٩٣ هـ بين الملك العادل ابي بكر بن ايوب وبين الإفرنج ، فأنقذ مدينة يافا من الساحل الشامي من يد الإفرنج (٢) وقد ذكر ابن الأثير أيضاً في حوادث سنة ٦١٤ : « أن الإفرنج اقاموا بعكا إلى أن دخلت سنة ٦١٥ فساروا في البحر إلى دمياط ، فوصلوا في صفر ، فأرسلوا على بر الجيزة بينهم وبين دمياط النيل ... » (٣).

زحف التتار إلى البلاد الإسلام

قد ذكر المؤرخون بعض الدوافع لاشتعال هذه الحرب في أوائل القرن

__________________

١ ـ تاريخ مختصر الدول ، للملطي المعروف بابن العبري ، المتوفى ٦٧٥ هـ.

٢ ـ الكامل ج ١٢ ص ١٢٦.

٣ ـ الكامل ج ١٢ ص ٣٢٣.

١٤

السابع بين الوثنيين والمسلمين قالوا : إنّ ملك التتار المعروف بـ « جنكيز خان » قد سيّر جماعة من التجار ومعهم شيء كثير من النقرة والقندر وغيرهما إلى ما وراء النهر ، سمرقند وبخارى ، ليشتروا به ثياباً للكسوة ، فوصلوا إلى مدينة من بلاد الترك تسمّى « أوترار » وهي آخر ولاية « خوارزم شاه » وكان له نائب هناك ، فلما وردت عليه هذه الطائفة من التتر أرسل إلى خوارزم شاه يعلمه بوصولهم ، ويذكر له ما معهم من الأموال ، فبعث إليه خوارزم شاه يأمره بقتلهم وأخذ ما معهم من الأموال ، فقتلهم وسيّر ما معهم ، وكان شيئاً كثيراً ، فلما وصل إلى خوارزم شاه فرّقه على تجار بخارى وسمرقند ، وأخذ ثمنه منهم ، فبلغ الخبر إلى جنكيزخان فأرسل رسولا إلى خوارزم شاه يقول : « تقتلون أصحابي وتجاري وتأخذون مالي منهم ، فاستعدوا للحرب فإنّي واصل إليكم بجمع لا قبل لكم به » (١).

ويظهر من بعض الآثار أنّ يد بعض الأساقفة كانت وراء تحريض ملك التتار على الزحف والحرب ، يقول ابن العبري : « عظم الأمر عند جنكيزخان وتأثر منه إلى الغاية وهجره النوم ، وصار يحدث نفسه ويفكر في ما يفعله ، ففي اليلة الثالثة رأى في منامه راهباً عليه السواد وبيده عكازة وهو قائم ، فذكر رؤياه للأسقف فقال الأسقف : يكون الخان قد رأى بعض قديسينا ، ومن ذلك الوقت صار يميل إلى النصارى ويحسن الظن بهم ويكرمهم ، ومن هذه السنة (٦١٦) قصد جنكيزخان البلاد الإسلامية » (٢).

الداهية العظمى أو خروج التتار إلى بلاد الإسلام

إنّ عظمة الداهية بلغت حداً لا يستطيع القلم واللسان تبيينها وترسيمها ولا يستطيع المسلم أن يسمع ذكراً منها أو يقرأ فصلا من فصولها ، حتّى أنّ ابن الأثير بقي عدة سنين معرضاً عن ذكر الحادثة استعظاماً لها ، كارهاً لذكرها ، فبقي يقدّم رجلا ويؤخّر أُخرى ، ثم علّل إعراضه عن تحرير هذه الواقعة

__________________

١ ـ الكامل ج ١٢ ص ٣٦١ ـ ٣٦٢.

٢ ـ تاريخ مختصر الدول ص ٢٣٠.

١٥

بقوله : « ومن ذا الّذي يسهل عليه أن يكتب نعي الإسلام والمسلمين ، ومن ذا الّذي يهون عليه ذكر ذلك؟ فيا ليت أُمّي لم تلدني ، ويا ليتني متّ قبل حدوثها وكنت نسياً منسياً ، إلاّ أنّه حثّني جماعة من الأصدقاء على تسطيرها وأنا متوقف ، ثم رايت أنّ ترك ذلك لا يجدي نفعاً فنقول : هذا الفصل يتضمن ذكر الحادثة العظمى والمصيبة الكبرى الّتي عقمت الأيام والليالي عن مثلها ، عمّت الخلائق وخصّت المسلمين ، فلو قال قائل إنّ العالم مذ خلق اللّه سبحانه وتعالى آدم والى الآن لم يبتلوا بمثله لكان صادقاً ، فإنّ التواريخ لم تتضمّن ما يقاربها ولا ما يدانيها.

ومن أعظم ما يذكرون من الحوادث ما فعله بخت نصر ببني إسرائيل من القتل وتخريب بيت المقدس ، وما بيت المقدس بالنسبة إلى ما خرب هؤلاء الملاعين من البلاد ، الّتي كل مدينة منها أضعاف بيت المقدس ، وما بنو إسرائيل بالنسبة إلى من قتلوا؟ فإنّ أهل مدينة واحدة ممن قتلوا أكثر من بني إسرائيل ، ولعل الخلق لن يروا مثل هذه الحادثة إلى أن ينقرض العالم وتفنى الدنيا ، إلاّ يأجوج ومأجوج.

وأمّا الدجال فإنّه يبقي على من اتّبعه ويهلك من خالفه ، وهؤلاء لم يبقوا على أحد ، بل قتلوا النساء والرجال والأطفال ، وشقوا بطون الحوامل وقتلوا الأجنة ، فإنّا للّه وانّا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم ، ولهذه الحادثة الّتي استطار شررها ، وعمّ ضررها ، وصارت في البلاد كالسحاب استدبرته الريح ، فإنّ قوماً خرجوا من أطراف الصين ، فقصدوا بلاد تركستان مثل كاشغر وبلاسغون ، ثم منها إلى بلاد ما وراء النهر مثل سمرقند وبخارى وغيرهما ، فيملكونها ويفعلون بأهلها ما نذكره ، ثم تعبر طائفة منهم إلى خراسان فيفرغون منها ملكاً ، وتخريباً وقتلا ، ثم يتجاوزونها إلى الري ، وهمدان ، وبلد الجبل وما فيها من البلاد إلى حد العراق ، ثم يقصدون بلاد آذربيجان وأرانية يخربونها ويقتلون أكثر أهلها ومن ينجو إلاّ الشريد الفارّ ( فعلوا كل ذلك ) في أقل من سنة هذا ما لم يسمع بمثله.

ثم لما فرغوا من آذربيجان وأرانية صاروا إلى دربند شروان فملكوا مدنه

١٦

ولم يسلم غير القلعة الّتي بها ملكهم ، وعبروا عندها إلى بلد اللان واللكز ، ومن في ذلك الصقع من الأُمم المختلفة فأوسعوهم ، قتلا ، ونهباً ، وتخريباً ، ثم قصدوا بلاد قفجاق وهم من أكثر الترك عدداً ، فقتلوا كل من وقف لهم ، فهرب الباقون إلى الغياض ورؤوس الجبال ، وفارقوا بلادهم واستولى هؤلاء التتر عليها في أسرع زمان ، ولم يلبثوا إلاّ بمقدار مسيرهم لا غير.

ومضت طائفة أُخرى غير هذه الطائفة إلى غزنة وأعمالها وما يجاورها من بلاد الهند وسجستان وكرمان ، ففعلوا فيها مثل ما فعل هؤلاء وأشد. وهذا ما لم يطرق الأسماع مثله. فإنّ الإسكندر الّذي اتفق المؤرخون على أنّه ملك الدنيا لم يملكها في هذه السرعة ، إنّما ملكها في نحو عشر سنين ولم يقتل أحداً. وإنّما رضي من الناس بالطاعة ، وهؤلاء قد ملكوا أكثر المعمور من الأرض وأحسنه ، وأكثره عمارة وأهلا ، وأعدل أهل الأرض أخلاقاً وسيرة في نحو سنة ، ولم يبق في البلاد الّتي لم يطرقوها إلاّ وهو خائف يتوقعهم ويترقب وصولهم إليه » (١).

ثم إنّ ابن الأثير تتبّع مسير التتار وهجماتهم الوحشية ، فذكر الحوادث المفجعة سنة بعد سنة ، إلى أن وصول إلى حوادث ( ٦٢٨ هـ ) وبعدها بقليل.

و أظنّ أنّ فيما ذكره على وجه الإجمال غنى وكفاية ، ولا يحتاج إلى سرد التفاصيل الّتي جاءت بعد هذا الإجمال ، ولكنّه لم يدرك الهزيمة النكراء الّتي أصابت المسلمين عند سقوط بغداد ، ولكن المؤرخين الذين جاءوا بعده ذكروا سقوط العاصمة في أيدي أولئك الوحوش الضواري ، وقد ارتكبوا جرائم لا تغسل عن ساحة الذاكرة الإنسانية بماء المحيط ، فضلا عن البحر والنهر ، ولاجل إيقاف القارىء على مدى الخسائر الفادحة الروحية والجسدية الواردة على المسلمين ، نذكر من تلك الهجمات العديدة هجومهم على بغداد ، فإنّه يوقفنا على حقيقة ما جرى في غيرها ، معتمدين في ذلك على ما سطره ابن كثير في تاريخه.

__________________

١ ـ الكامل لابن الأثير ج ١٢ ص ٣٥٨ ـ ٣٦١.

١٧

سقوط الخلافة العباسية بأيدي وحوش التتار

لم تستهل هذه السنة إلاّ وجنود التتار قد أحاطت ببغداد بصحبة الأميرين اللذين على مقدمة عساكر سلطان التتار ، هولاكوخان ، وقد جاءت إليهم أمداد صابح الموصل يساعدونهم على البغاددة وميرته وهداياه وتحفه ، وكل ذلك خوفاً على نفسه من التتار ، ومصانعة لهم قبّحهم اللّه تعالى ، وقد سترت بغداد ونصبت فيها المجانيق والعرادات وغيرها من آلات الممانعة الّتي لا ترد من قدر اللّه سبحانه وتعالى شيئاً ، كما ورد في الأثر « لن يغني حذر عن قدر » وكما قال تعالى : ( إنَّ أجَلَ اللّهِ إذا جاءَ لا يُؤَخَّرُ ) (١) وقال تعالى : ( إنَّ اللّهَ لا يُغيِّرُ ما بِقَوم حتّى يُغيِّروا ما بأنفُسِهم وَإذا أرادَ اللّهُ بِقوم سُوءاً فَلا مَردَّ لَهُ وَمَا لَهم مِن دُونِهِ مِن وَال ) (٢). وأحاطت التتار بدار الخلافة يرشقونها بالنبال من كل جانب حتّى أُصيبت جارية تلعب بين يدي الخليفة وتضحكه ، وكانت من جملة خطاياه ، وكانت مولدة تسمى عرفة ، جاءها سهم من بعض الشبابيك فقتلها وهي ترقص بين يدي الخليفة ، فانزعج الخليفة من ذلك وفزع فزعاً شديداً ، وأحضر السهم الّذي اصابها بين يديه فإذا عليه مكتوب : « إذا أراد اللّه إنفاذ قضائه وقدره أذهب عن ذوي العقول عقولهم » فأمر الخليفة عند ذلك بزيادة الاحتراز ، وكثرت الستائر على دار الخلافة وكان قدوم هولاكو خان بجنوده كلها ـ وكانوا نحو مائتي ألف مقاتل ـ إلى بغداد في ثاني عشر المحرم من هذه السنة.

ووصل بغداد بجنوده الكثيرة الكافرة الفاجرة الظالمة الغاشمة ، ممن لا يؤمن باللّه ولا باليوم الآخر ، فأحاطوا ببغداد من ناحيتها الغربية والشرقية ، وجيوش بغداد في غاية القلة ونهاية الذلة ، لا يبلغون عشرة آلاف فارس ، وهم بقية الجيش كلهم قد صرفوا عن إقطاعاتهم حتّى استعطى كثير منهم في الأسواق وعلى أبواب المساجد ، وانشد فيهم الشعراء قصائد يرثونهم ويحزنون على الإسلام وأهله.

ولما فتحوا البلد ، قتلوا جميع من قدروا عليه من الرجال والنساء

__________________

١ ـ سورة نوح : الآية ٤.

٢ ـ سورة الرعد : الآية ١١.

١٨

والوالدان والمشايخ والكهول والشبان ، ودخل كثير من الناس في الآبار واماكن الحوش ، وقني الوسخ ، وكمنوا كذلك أياماً لا يظهرون ، وكان الجماعة من الناس يجتمعون في الخانات ويغلقون عليهم الأبواب ، فتفتحها التتار إمّا بالكسر وامّا بالنار ، ثم يدخلون عليهم فيهربون منهم إلى أعالي الأمكنة ، فيقتلونهم بالأسطحة ، حتّى تجري الميازيب من الدماء في الأزقة ، فإنّا للّه وإنّا إليه راجعون. وكذلك في المساجد والجوامع والربط ، ولم ينج منهم سوى أهل الذمة من اليهود والنصارى ومن التجأ إليهم ... وطائفة من التجار أخذوا لهم أماناً ، وبذلوا عليه أموالا جزيلة حتّى سلموا وسلمت أموالهم ، وعادت بغداد بعد ما كانت آنس المدن كلّها ، كأنّها خراب ليس فيها إلاّ القليل من الناس ، وهم في خوف وجوع وذلة وقلة.

وقد جرى على بني إسرائيل ببيت المقدس قريب مما جرى على أهل بغداد ، كما قصّ اللّه تعالى ، علينا ذلك في كتابه العزيز ، حيث يقول : ( وقضَينا إلى بَني إسرائيلَ في الكتابَ لَتُفْسِدُُنَّ في الأرضِ مَرَّتَينِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كبيراً * فإذا جاءَ وَعدُ أولاهُما بَعَثْنا عَليكُم عَباداً لَنا أُولي بَأْس شَديد فَجاسُوا خِلالَ الدّيارِ وَكَانَ وَعْداً مَفعولا ) (١).

وقد قتل من بني إسرائيل خلق من الصلحاء ، وأسر جماعة من أولاد الأنبياء ، وخرب بيت المقدس بعد ما كان معموراً بالعباد والزهاد والأحبار والأنبياء ، فصار خاوياً على عروشه واهي البناء.

وقد اختلف الناس في كمية من قتل ببغداد من المسلمين في هذه الوقعة. فقيل ثمانمائة ألف ، وقيل ألف ألف وثمانمائة ألف ، وقيل بلغت القتلى ألفي نفس ، فإنّا للّه وانّا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلاّ باللّه العلىّ العظيم ، وكان دخولهم إلى بغداد في أواخر المحرم ، وما زال السيف يقتل أهلها أربعين يوماً.

ولما انقضى الأمر المقدور وانقضت الأربعون يوماً بقيت بغداد خاوية على

__________________

١ ـ سورة الإسراء : الآية ٤ ـ ٥.

١٩

عروشها ليس بها أحد إلاّ الشاذّ من الناس ، القتلى في الطرقات كأنّها التلول ، وقد سقط عليهم المطر فتغيّرت صورهم وأنتنت من جيفهم البلد ، وتغيّر الهواء فحصل بسببه الوباء الشديد ، حتّى تعدى وسرى في الهواء إلى بلاد الشام; فمات خلق كثير من تغيّر الجو وفساد الريح ، فاجتمع على الناس الغلاء والوباء والطعن والطاعون فإنّا للّه وإنّا إليه راجعون.

ولما نودي ببغداد الأمان ، خرج من تحت الأرض من كان بالمطامير والقنى والمقابر كأنّهم الموتى إذا نبشوا من قبورهم ، وقد أنكر بعضهم بعضاً فلا يعرف الوالد ولده ولا الأخ أخاه وأخذهم الوباء الشديد فتفانوا وتلاحقوا بمن سبقهم من القتلى ، واجتمعوا تحت الثرى بأمر الّذي يعلم السرّ وأخفى اللّه لا إله إلاّ هو له الأسماء الحسنى ، وكان رحيل السلطان المسلّط هولاكوخان عن بغداد في جمادي الأُولى من هذه السنة ( ٦٦٦ هـ ) إلى مقر ملكه (١).

ثم امتدّت الهجمات بعد سقوط بغداد حتّى وصل جيش العدو إلى عين جالوت وغزة في فلسطين ، وكانت الأُمنية الكبرى للعدو هي الاستيلاء على الشامات ثم مصر ، ولكن الزحف توقف بتدبير الملك الظاهر بيبرس ( ٦٥٩ ـ ٦٧٦ هـ ) ولكن العدو حاول الاستيلاء ثانياً على الشامات ... (٢).

وهذا اليافعي يتتبّع مسير التتار وهجومهم ، فيقول في حوادث عام ٧٠٠ هـ :

« حصلت أراجيف بالتتار وجاء غازان بجيشه الفرات وقصد حلب فتشوشت الخواطر ... ».

ويقول في حوادث عام ٧٠٢ هـ : « طرق غازان الشام ولكن انهزم عند سور دمشق وتفرّقت جيوشه ، ثم جهّز غازان جيوشه فصاروا إلى مرج دمشق وتأخر المسلمون وبات أهل دمشق في بكاء واستغاثة وخطب شديد ، وقدم

__________________

١ ـ البداية والنهاية ، ج ١٣ ، ص ٢٠٠ ـ ٢١٣.

٢ ـ فيليب حتي. تاريخ العرب المترجم إلى الفارسية ، ج ٢ ص ٨٨٣ ، ٨٥١ ، ٨٢٨.

٢٠