🚘

الطّراز الأوّل - ج ٢

السيّد علي بن أحمد بن محمّد معصوم الحسيني

الطّراز الأوّل - ج ٢

المؤلف:

السيّد علي بن أحمد بن محمّد معصوم الحسيني


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-481-7
الصفحات: ٤٢٣
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

فصل الدال

دأب

دَأَبَ في العملِ ـ كمَنَعَ ـ دَأْباً ، ويُحرَّكُ ، ودُؤُوباً : جَدَّ وكَدَحَ واجتهدَ واستمرَّ ، فهو دائِبٌ ، ودَئِبٌ ، كَكِتف ..

والدَّابّة في سيرِها : مَرَّتْ فيه وبالغتْ وتَعِبَتْ.

وأَدْأَبَ الرجلُ نفسَهُ ، وأجيرَهُ ، ودابّتَهُ إِدْآباً : أجهدَهُم.

والدَّأْبُ ، كفَلْس ويُحرَّكُ : العادةُ والشأنُ ، وكلُّ ما عليه الإنسانُ من عملٍ وحالةٍ وأمرٍ. وأصلُهُ من دَأَبَ ، إذا كَدَحَ ، إِطلاقاً لاسمِ الخاصِّ على العامِّ.

ودَأَبَهُ ـ كمَنَعَهُ ـ دَأْباً ، ويُحرَّكُ : طَرَدَهُ ..

والدّابّةَ : ساقَها شديداً.

والدّائِبانِ : الليلُ والنهارُ.

ودابٌ : اسمٌ بلا همزٍ ، كما نَصَّ عليه ابنُ حجرٍ وغيرُهُ ، وغَلِطَ الفيروز اباديُّ ؛ ومنه : بكرُ بنُ دابٍ الليثيُّ ، ومحمّدُ بنُ دابٍ ؛ كذّبَهُ أبو زرعةَ وغيرُهُ ، وعيسى بنُ يزيدَ بنِ دابٍ ؛ هالِكٌ ، كلُّ ذلكَ بلا همزٍ.

وأمّا عبدُ الرحمانِ (١) الفقيهُ المعروفُ فهو ابنُ ذَاتٍ ، بالمعجمةِ والمثّناةِ ، وغَلِطَ الفيروز اباديُّ.

__________________

(١) هو أبو الطاهر عبد الرحمان بن علّك ابن ذات الساويّ الفقيه المشهور مات سنة ٤٨٤ ، « منه » ، انظر تبصير المنتبه ٢ : ٥٥٧.

٥

وبنو دَوْأَبٍ ، كَجَوْهَر : قبيلةٌ.

ودَوْأَبٌ مثلُهُ : اسمُ فرسٍ لبني العنبرِ.

الكتاب

( كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ ) (١) أي جدُّ هؤلاءِ الكفرةِ واجتهادُهُم ، أو عادتُهُم أو شأنُهُم أو صنيعُهُم في تكذيبِ محمّدٍ ، كدَأْبِ آلِ فرعونَ مع موسى ، أو كدَأْبِ اللهِ في آلِ فرعونَ من جعلِهِم وقودَ النّارِ ، فهو من بابِ إضافةِ المصدرِ الى المفعولِ.

أو استمرارُهُم في النّارِ كاستمرارِ آلِ فرعونَ ، أو مشقّتُهُم وتعبُهُم ( كمشقّتهم وتعبهم ) (٢).

( تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ ) دَأَباً (٣) قُرِئَ بسكونِ الهمزةِ وفتحِها (٤) ، وهو مصدرُ دَأَبَ في العملِ ، إذا اجتهدَ فيه. ونصبُهُ على الحالِ ، أي تَزرَعونَ دائِبِينَ ، أو ذوي دَأْبٍ ، أو على أنّهُ مصدرٌ موكِّدٌ لفعلٍ هو الحالُ ، أي تَدْأَبونَ دَأَباً.

( وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دائِبَيْنِ ) (٥) مستمرَّينِ في سيرِهِما وإنارتِهِما وسائرِ منافعِهِما وخواصِّهِما.

الأثر

( فَرُبَ دَائِبٍ مُضَيِّعٌ ) (٦) أي ربَّ عاملٍ دائِبٍ في عملِهِ كادحٍ فيه مستمرٍّ عليه ، لكنّهُ مضيِّعٌ لما يترتّبُ عليه من الأجرِ والثّوابِ ، غيرُ محرِزٍ له ؛ لايقاعِهِ على غيرِ ما يَجِبُ وينبغي ، ممّا يُوجِبُ إحباطهُ.

دبب

دَبَ الصّبيُّ ـ كضَرَبَ ـ دَبَّاً ، ودَبِيباً : دَرَجَ في المشي رُوَيداً ..

__________________

(١) آل عمران : ١١ ، الأنفال : ٥٢ ، ٥٤.

(٢) بين القوسين ساقط من « ت » و « ش ».

(٣) يوسف : ٤٧.

(٤) انظر كتاب السّبعة : ٣٤٩ ، وحجّة القراءات : ٣٥٩.

(٥) إبراهيم : ٣٣.

(٦) نهج البلاغة ٢ : ١٦ / ١٢٥.

٦

و ـ الشيخُ : مَشى على هِينَتِهِ ..

والقومُ إلى العدوِّ : ساروا سيراً ليّناً.

وكلُّ مشيٍ فيه تقاربُ خطوٍ فهو دَبِيبٌ ، واستعمالُهُ في الحشراتِ أكثرُ.

ومن المجاز

دَبَ فلانٌ بينَ القومِ بالنمائمِ : مَشى ..

والشرابُ في العروقِ ، والسقمُ في الجسدِ ، والبِلَى في الثوبِ : سَرى ..

والجدولُ : جَرى.

ودَبَّتْ عقاربُهُ علينا : مَشَتْ نمائمُهُ وكلماتُهُ المؤذيةُ.

وأَدَبَّهُ إِدْباباً : حَمَلَهُ على الدَّبِيبِ ..

وإلى أرضِهِ جدولاً : أجراهُ ..

وعلينا عقاربَهُ : جَعَلَ يَشِي بنا ويَنِمُّ ..

والبلادَ : مَلَأَها عدلاً ، فدَبَ أهلُها.

وهو « أكذبُ مَن دَبَ ودَرَجَ » يَأتي في المثلِ.

ومَدَبُ النملِ والسيلِ ، بفتحِ العينِ وكسرِها : مَجْراهُما ، فالمفتوحُ مصدرٌ ، والمكسورُ اسمٌ ، وهكذا كلُّ « مَفْعَلٍ » من ثلاثيٍّ كضَرَبَ إلاَّ ما شَذَّ كَمرْجعٍ.

وقيلَ : إنْ كانَ مضاعَفاً ـ كما نحن فيه ـ فالمصدرُ بالفتحِ والكسرِ معاً ، والاسمُ بالكسرِ لا غيرُ.

والدابَّةُ : كلُّ حيوانٍ في الأرضِ. وإخراجُ الطيرِ يَرُدُّهُ : ( وَاللهُ خَلَقَ كُلَ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ ) (١). وخُصَّتْ عرفاً بما يُركَبُ. وتُطلَقُ على الذكرِ والأنثى ، وتصغيرُها : دُوَيْبَّةٌ ، وحَكى بعضُ الكوفيّينَ : دُوابَّةٌ ، وقالَ : إنّ الألفَ فيها للتصغيرِ مكانَ الياءِ.

ويقال : فَعَلتُ كذا من شُبَّ إلى دُبَ ـ بالبناءِ للمفعولِ فيهما على الحكايةِ للفعلِ ـ أي من لَدُنْ شَبَبْتُ إلى أنْ دَبَبتُ شيخاً. وقد ينوَّنانِ معرَبَينِ على إجرائِهِما مجرى الأسماءِ ، ويَأتي تمامُ الكلامِ عليهِما في المثلِ من « شَبَّ ».

__________________

(١) النور : ٤٥.

٧

والدَّبوبُ ، كصَبور : النمّامُ ، والغارُ القعيرُ ، والسمينُ ؛ يقالُ : ناقةٌ دَبوبٌ ، إذا كانَتْ سمينةً لا تكادُ تَمشي ، إنّما تَدِبُ من سمنِها. وطعنةٌ دَبوبٌ : تَدِبُ بالدمِ.

والدَّيْبوبُ ، كطَيْفور : القوّادُ ؛ لأنّهُ يَدِبُ بينَ الرجالِ والنساءِ حتّى يَجمَعَ بينَهُم ، أو هو النمّامُ ؛ لأنّهُ يَدِبُ بعقاربِهِ.

والدِّبَّةُ ، بالكسرِ : الهيئةُ من الدِّبِيبِ.

وبالفتحِ : المّرةُ منه ، والفَرعَةُ ، وظرفُ الدهنِ ، وبطّةٌ من زجاجٍ ، والكثيبُ من الرملِ ، أو الرملةُ الحمراءُ ، أو المستويةُ من الأرضِ أو من الرملِ. الجمعُ : دِبابٌ ، كهِضاب.

وبالضمِّ : الطريقةُ ، والسجيّةُ ، والمَذهبُ ، كالدُّبِ ؛ يقالُ : رَكِبَ دُبَّهُ ، ودُبَّتَهُ ، أي أَخَذَ طريقتَهُ ، وتَقَيَّلَ سجيَّتهُ ، وذَهَبَ مَذهبَهُ.

والدَّبَبُ ، كسَبَب : العِجلُ أو أوّلُ ولادتِهِ ، والزغبُ ، أو كثرةُ الشَّعرِ ، أو كثرةُ وبرِ الوجهِ ، كالدَّبَبانِ ، كسَرَطان ، والدُّبَّةِ ، كقُبَّة ، وقد دَبِبْتَ يا رجلُ ـ كتَعِبْتَ ـ فأنتَ أَدَبُ ، وهي دَبّاءُ ، ودَبِبَةٌ ، ككَلِمَة ، ومنه : الأَدَبُ ، للجملِ الكثيرِ الوبرِ.

والدُّبُ ، بالضمِّ : حيوانٌ خبيثٌ ، وهي بهاءٍ. الجمعُ : دِبَبَةٌ ـ كقِرَدة ـ وأدْبابٌ ، كأَلبابٍ.

وأرضٌ مَدَبَّةٌ ، كمَحَلَّة : ذاتُ دِبَبَةٍ.

والدُّبُ الأكبرُ والأصغرُ : الكبرى والصغرى من بناتِ نعشٍ.

ويقالُ : ما بالدارِ دُبِّيٌ ـ كدُرِّيٍّ ويُكسَرُ ـ أي ما بها أحدٌ يَدِبُ ، ولا يُتكَلّمُ بها إلاَّ في الجحدِ.

والدُّبّاءُ ، كثُفّاء : القرعُ ، واحدتُهُ بهاءٍ ، ووزنُهُ « فُعّالٌ » من الدَّبِيبِ ؛ لأنّهُ يَدِبُ حتّى يَعلُوَ الشجرةَ السحوقَ ، وقالَ الزمخشريُّ : لامُهُ همزةٌ كالقِثّاءِ ، على اعتبارِ ظاهرِ اللفظِ (١). وهو من دَبَأَ بمعنى

__________________

(١) الفائق ١ : ٤٠٧.

٨

هَدَأَ ؛ جُعِلَ انبساطُهُ هدوءاً ، قال : ويجوزُ أنْ يكونَ من بابِ الدَّبَى ، وهو أصغرُ الجرادِ (١). كما سيَأتي بيانُهُ هناكَ.

والدَّبْدَبُ ، كرَبْرَب : مشيُ العُجروفِ ، وهي الطويلُة الأرجلِ من النملِ.

وبهاءٍ : الجَلَبَةُ ـ وقد دَبْدَبوا ـ وصوتُ ( وقع ) (٢) الحافرِ ونحوِهِ على موضعٍ صلبٍ ، ورائبُ اللبنِ يُحلَبُ عليه ، وأخثرُ ما يكونُ منه ، كالدَّبْدَبى كقَهْقَرى ، وآلةُ لهوٍ شبهُ الطبلِ ، كالدَّبْدابِ ، كدَحْداحٍ. الجمعُ : دَبادِبُ ، ودَبادِيبُ.

والدُّبادِبُ ، كسُرادِق : الكثيرُ الصياحِ ، والضخمُ من الرجالِ.

ودَبابِ ، كقَطامِ : دعاءٌ للضبعِ ، أي دِبِّي.

وكسَحاب : جبلٌ لطيٍّ.

وبالكسرِ : موضعٌ كثيرُ الرملِ بالحجازِ.

وكصَبور : موضعٌ ببلادِ هُذَيلٍ.

والدَّبَّةُ ، كبَطَّةٍ وتُخفَّفُ : موضعٌ بمضيقِ الصفراءِ يقالُ له : دَبَّةُ المستعجِلةِ ، وموضعٌ بينَ أصافرَ وبدرٍ ، سَلَكَهُ النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في مسيرِهِ الى غزوة بدرٍ.

وضَبَطَهُ بعضُهُم بالضِّم.

وكرُبَّى : موضعٌ بالبصرةِ.

وكشَدّاد : موضعٌ ، وهو من أسمائِهِم أيضاً. ومنه : دَبّابُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ عامرِ منِ تيمِ بنِ مُرّةَ ، ومُرّةُ بنُ دَبّابٍ البصريُّ ، تابعيٌّ ، وجماعةٌ.

وبنو الدَّبّابِ : محدِّثونَ ، كانَ جدُّهُم يَمشي بسكونٍ فقيلَ له : الدَّبّابُ ، منهم : محمّدُ بنُ محمّدٍ الدَبّابُ الزاهدُ ، وحفيدُهُ محمّدُ بنُ محمّدِ بنِ عليِّ بنِ الدَّبّابِ الواعظُ.

والدُّبِّيُّ ، بالضمِّ كلُجِّيّ : جدُّ المباركِ بنِ نصرِ اللهِ بنِ الدُّبِّيِّ ، فقيهٌ حنفيٌّ.

ودَبَّةُ شبيبٍ ، بالفتحِ : لقبُ كتابِ

__________________

(١) الفائق ١ : ٤٠٧.

(٢) ليست في « ش ».

٩

« نوادرُ الحكمةِ » محمّدٍ بنِ أحمدَ بنِ يحيى بنِ عمرانَ الأشعريِّ القمّيِّ ، وشبيبٌ : رجلٌ أُمّيٌّ كانَ بقُمّ ، له دَبَّةٌ ذاتُ بيوتٍ ، يَضَعُ في كلّ بيتٍ منها نوعاً من الدهنِ ، فكانَ يُعطي من كلٍّ منها ما يُطلَبُ منه من دهنٍ. فشَبّهوا ذلكَ الكتابَ بها ؛ لاشتمالِهِ على فنونٍ من العلمِ.

الكتاب

( وَاللهُ خَلَقَ كُلَ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ ) (١) أي كلَّ حيوانٍ يَدِبُ على الأرضِ من ماءٍ هو جزءُ مادّتِهِ ، أو من ماءٍ مخصوصٍ هو النطفةُ ؛ تنزيلاً للغالبِ منزلةَ الكلِّ ، أو ( « مِنْ ماءٍ » صفةُ « دَابَّةٍ » لا صلة (٢) « خَلَقَ » أي كلُ دابَّةٍ متولِّدةٍ من ماءٍ فهي مخلوقةٌ له تعالى ).

( أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ ) (٣) هي من أشراطِ الساعةٍ ، يَنشَقُّ لها الصفا فَتخرُجُ منه ، أو من المسجدِ الحرامِ ، أو من شِعبِ جِيادٍ ، أو شِعبِ أبي قُبَيسٍ ، أو الطائفِ ، ليلةَ الجمعةِ ، والناسُ سائرونَ إلى منى ، معها عصى موسى وخاتمُ سليمانَ ، فتَضرِبُ المؤمنَ بالعصى بينَ عينَيهِ ، فتَنْكُتُ نكتةً بيضاءَ ، فتَفشو تلكَ النكتةُ حتّى يُضيءَ لها وجهُهُ ، وتَكتُبُ بينَ عينَيهِ « مؤمنٌ ». وتَنكُتُ الكافرَ بالخاتَمِ في أنفِهِ ، فتَفشو النكتةُ حتّى يَسوَدَّ لها وجهُهُ ، وتَكتُبُ بينَ عينَيهِ « كافرٌ ». ورُوِيَ عن عليٍّ عليه‌السلام : ( أنّها ليستْ بدابَّةٍ لها ذَنَبٌ ، ولكنْ لها لحيةٌ ) (٤) ، كأنّهُ يُشيرُ إلى أنّها رجلٌ. وعن ابنِ عبّاسٍ : « أنّها دابَّةٌ من دَوابِ الأرضِ ، لها زغبٌ وريشٌ وأربعُ قوائمَ » (٤).

( ما دَلَّهُمْ عَلى مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ

__________________

(١) النور : ٤٥.

(٢) في « ش » : « صفة » بدل : « صلة ».

(٣) النمل : ٨٢.

(٤) و (٥) مجمع البيان ٤ : ٢٣٤.

١٠

الْأَرْضِ ) (١) هي الأَرَضَةُ ، كقَصَبَة ، والأَرْضُ مصدرُ أُرِضَتِ الخشبةُ أَرْضاً ـ بالبناءِ للمجهولِ ـ إذا أَكَلَتْها الأَرَضَةُ. أُضِيفَت الدابَّةُ إلى فعلِها.

( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِ عِنْدَ اللهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ ) (٢) أي شرَّ مَن يَدِبُ على الأرضِ ، أو شرَّ البهائمِ ، ثم جَعَلَهُم من جنسِ البهائمِ ، ثم جَعَلَهُم شرَّها. و « الصُّمُّ الْبُكْمُ » : الذينَ لا يَسمَعونَ الحقَّ ولا ينطِقونَ به.

( ما تَرَكَ عَلى ظَهْرِها مِنْ ) دَابَّةٍ (٣) من نَسَمَةٍ تَدِبُ على وجهِ الأرضِ ، من بني آدَم أو من غيرِهِم أيضاً ، بشؤمِ معاصيهِم.

الأثر

( دَبَ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمُ الحَسَدُ وَالبَغْضَاء ) (٤) أي سارَ إليكم داءُ الأممِ الماضيةِ ، و « الحسدُ » بدلٌ منه أو عطفُ بيانٍ.

( وَدَبَ وَدَرَجَ فِي حُجُورِهِم ) (٥) يَعني الشيطانَ ، شَبَّههُ بالصبيِّ الذي يَنشَأُ في حجرِ والدَيهِ بجامعِ الملازمةِ لهما ، فيَدِبُ أوّلَ مشيِهِ ، أي يَمشي رُوَيداً ثم يَدرُجُ ، أي يَمشي مشيَ الصاعدِ في الدَّرَجَةِ ، وهو كنايةُ عن تربيتِهم له كما يُرّبي الوالدانِ الولدَ في حجورِهِما.

( أَيَّتُكُنَّ صَاحِبَةُ الجَمَلِ الأَدْبَبِ تَنْبَحُهَا كِلَابُ الحَوْأَبِ ) (٦) يُريدُ الجملَ الأَدَبَ ، وهو كثيرُ وبرِ الوجهِ ، أو كثيرُ الشعرِ ، ففَكَّ الإدغامَ ليُزاوِجَ « الحَوْأَبَ » ، وهو كجَوْهَر. وَمرَّ في فصلِ الحاءِ.

__________________

(١) سبأ : ١٤.

(٢) الأنفال : ٢٢.

(٣) فاطر : ٤٥.

(٤) معاني الأخبار : ٣٦٧ / ١ ، مجمع البحرين ٢ : ٥٥.

(٥) نهج البلاغة ١ : ٣٧ / ط ٦.

(٦) الفائق ١ : ٤٠٨ ، النهاية ٢ : ٩٦.

١١

( لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ دَيْبُوبٌ ) (١) كطَيْفور ، وهو القوّادُ أو النمّامُ.

( اتَّبِعُوا دُبَّةَ قُرَيْشٍ ) (٢) كقُبَّة ، أي طريقتَهُم وسيرتَهُم.

( نَهَى عَن الدُّبَّاءِ ) (٣) هو القرعُ أو الوعاءُ من يابسِهِ ، والنهيُ عن الانتباذِ فيه ؛ لأنّهُ يُسرِعُ بالشدّةِ في الشرابِ ، ويُحدِثُ فيه التغيّرَ ولا يَشعُرُ به صاحبُهُ ، فهو على خطرٍ من شربِ المحرَّمِ.

( كَيْفَ تَصْنَعُونَ بِالحُصُونِ؟ قَالُوا : نَتَّخذُ دَبَّابَاتٍ ) (٤) جمعُ دَبّابَةٍ ـ كنَسّابَةٍ ـ آلةٌ تُتّخَذُ من جلودٍ وخشبٍ ، يَدخُلُ فيها الرجالُ ، ويُقرِّبونَها من الحصنِ المحاصَرِ فَينقبُوهُ (٥) ، وهي تَقِيهِم ما يُرمَونَ به من فوق.

المثل

( دَبَ قَمْلُهُ ) (٦) يُضرَبُ للإنسانِ إذا سَمِنَ وحَسُنَتْ حالُهُ.

( أَكْذَبُ مَنْ دَبَ وَدَرَجَ ) (٧) أي الأحياءِ والأمواتِ ، فالدبيبُ للحيِّ ؛ لأنّهُ يَدِبُ على وجهِ الأرضِ ، والدُّروجُ للميتِ ، من قولِهِم : دَرَجَ ، أي ماتَ.

أو معناهُ : أكذبُ الصغارِ والكبارِ ؛ من دَبَ الصبيُّ ، ودَرَجَ الشيخُ ، إذا مَشَيا على هَينَةٍ ؛ لضعفِهِما.

( هُوَ يَدِبُ الضَّرّاءَ ) (٨) يَأتي في « ضري ».

( هُوَ يَدِبُ مَعَ القُرَادِ ) (٩) يَأتي في

__________________

(١) غريب الحديث للهرويّ ٢ : ١٨١ ، غريب الحديث لابن الجوزيّ ١ : ٣١٩.

(٢) الفائق ١ : ٤٠٩ ، النهاية ٢ : ٩٦.

(٣) الموطّأ ٢ : ٨٤٣ / ٥ و ٦ ، النهاية ٢ : ٩٦.

(٤) النهاية ٢ : ٩٦.

(٥) كذا في النسخ ولعل الصواب : فينقبونه.

(٦) مجمع الأمثال ١ : ٢٦٨ / ١٤٠٣.

(٧) مجمع الأمثال ٢ : ١٦٧ / ٣١٩٨.

(٨) المستقصى ٢ : ٤٠٠ / ١٤٩٠ ، وفيه : هو يَدِبُّ له الضرّاء.

(٩) مجمع الأمثال ٢ : ٣٩٦ / ٤٥٥٧.

١٢

« قرد ».

( أَلْوَطُ مِنْ دُبٍ ) (١) هو رجلٌ من العربِ كانَ متجاهراً بذلكَ.

( أَدَبُ مِنْ قَرَنْبَى ) (٢) هي دُوَيْبَّةٌ شبهُ الخنفساءِ ؛ قالَ الأخطلُ :

يَدِبُ عَلَى أَحْشَائِهَا كُلَّ لَيْلَةٍ

دبيتَ القَرَنْبَى بَاتَ يَعْلُو نَقاً سَهلا (٣)

دجب

الدَّجوبُ ، بالجيمِ كعَمود : وعاءٌ للمرأةِ في السفرِ ، تَضَعُ فيه الطعامَ وغيرَهُ ، أو هو الغِرارةُ أو جُوالِقٌ صغيرٌ.

دجحب

الدِّجْحابُ ، بجيمٍ قبلَ الحاءِ المهملَةِ كسِرْداب : النشزُ من الأرضِ ، كالدُّجْحُبانِ ، بالضمِّ.

دحب

دَحَبَهُ كدَفَعَهُ زنةً ومعنىً ..

والجاريةَ دَحْباً ، ودُحاباً ، كسُؤال : باشرَها.

ودُحَيْبَةُ ، كجُهَيْنَةَ : اسمُ امرأةٍ.

والدُّحَبَةُ ، كهُمَزَة : الغنمُ الكثيرةُ.

دحقب

دَحْقَبْتُهُ : دَفَعتُهُ من خلفِهِ بعنفٍ.

دخب

الدَّخْدَبَةُ ، بالخاءِ المعجَمةِ كثَعْلَبَةَ وحِصْرِمَة : الجاريةُ الكِنازُ ، وهي الممتلِئةُ اللحمِ ، الصلبةُ.

ددب

الدَّيْدَبُ ، كزَيْنَبَ : حمارُ الوحشِ ،

__________________

(١) مجمع الأمثال ٢ : ٢٥٤ / ٣٧٣١.

(٢) مجمع الأمثال ١ : ٢٧٣ / ١٤٤٤.

(٣) مجمع الأمثال ١ : ٢٧٣.

١٣

والربيئةُ ، كالدَّيْدَبانِ كطَيْلَسان ، معرَّبُ : « دِيْدَهْ بانَ » بالكسرِ ؛ قالَ : (١)

أَقَامُوا الدَّيْدَبَانَ عَلَى يَفَاعٍ

وَقَالُوا لَا تَنَمْ لِلدَّيْدَبَانِ

والدَّيْدَبونُ ، كحَيْزَبون : الدأْبُ والدَّيدنُ ، واللهو. وذِكرُ الجوهريِّ له في النونِ وهمٌ.

درب

الدَّرْبُ ، كفَلْس : الطريقُ ، وبابُ السكّةِ ، والمدخلُ الضيّقُ ، وكلُّ مدخلٍ بينَ جبلَينِ. الجمعُ : دُروبٌ ، كفُلوس ، ومنه : دُروبُ الرومِ ، وهي مضايقٌ يدخل منها إليه ؛ قالَ امرؤُ القيسِ :

بَكَى صَاحِبِي لَمّا رَأَى الدَّرْبَ دُونَهُ

وَأَيْقَنَ أَنَّا لَاحِقَانِ بِقَيْصَرَا (٢)

وأَدْرَبَ القومُ إِدْراباً : دَخَلوا أرضَ العدوِّ من بلادِ الرومِ.

دَرِبَ بالشيءِ دَرَباً ، كتَعِبَ تَعَباً : ضَرِيَ به واعتادَهُ ومَرَنَ عليه ، فهو دَرِبٌ ، ودارِبٌ ، والاسمُ : الدُّرْبَةُ ، بالضمِّ. ودَرَّبْتُهُ به وعليه وفيه تَدْرِيباً ، فَتَدرَّبَ ، ومنه : الداربُ ، للحاذِقِ في صناعتِهِ ..

وهو دَرِبٌ بالشيءِ : عالمٌ به.

وامرأةٌ دارِبَةٌ : عاقلةٌ ماهرةٌ في عملِها.

وعقابٌ دارِبٌ على الصيدِ ، ودَرِبَةٌ ، ككَلِمَة : ضاربةٌ به.

والدُّرْبَةُ ، كغُرْفَةٍ : سنامُ الثورِ الهجينِ ، والجرأةُ على الحربِ وقتَ الفرارِ ، فهو مُدَرِّبٌ كمُحَدِّث ، وكلُّ أمرٍ ، كالدُّرابَةِ ، بالضمِّ ، ومنه : في العفوِ دُرْبَةٌ ، أي جرأةٌ على معاودةِ الذنبِ.

ودَرَّبَ الرجل تدريباً : صبر في الحرب وقت الفرار ، فهو مُدَرِّب

__________________

(١) لعلي بن جبلة الملقب بالعَلَّوك كما في الأغاني ٢٠ : ٣٧.

(٢) معجم البلدان ٢ : ٤٤٧.

١٤

ـ كمحدِّث ـ لا غير (١).

والمُدرَّب ، كمعظَّم : الرجل قد درَّبتْه الشدائد وجرّب الأُمور ، والأسد ..

ومن الإبلِ : ما دُرِّبَ على الركوبِ والمشيِ في الدُّروبِ ، وهي بهاءٍ.

وجملٌ وناقةٌ دَروبٌ ودَرَبوتٌ ، كصَبور ورَهَبوت : ذَلولٌ.

ودَرْبَيْتُ الشيءَ : ألقيتُهُ ، موضعُهُ الهمزةُ لا هنا كما توهّمَهُ الفيروز اباديُّ ؛ لأنّ ياءَهُ مبدَلةٌ من الهمزةِ ، وليستْ للإلحاقِ كما في « جَعْبَيْتُ » و « سَلْقَيْتُ » ؛ إذ لم يُسمَعْ دَرَّبْتُةُ بمعنى دَرْبَيْتُهُ ، كما سُمِعَ جَعَبْتُهُ وسَلَقْتُهُ بمعنى جَعْبَيْتُهُ وسَلْقَيْتُهُ.

والدَّرْبانُ ، كغَضْبانَ : الحاجبُ ، فارسيّةٌ. الجمعُ : دَرابِنَةٌ ، كفَراعنةٍ.

والدَّرْبانِيَّةُ : نوعٌ من البقرِ رقاقُ الجلودِ والأظلافِ ، ذاتُ أَسنَّةٍ.

والدُّرُبُ ، كعُتُلّ : ضربٌ من السمكِ أصفرُ.

ودَرْبُ ، كفَلْس : موضعٌ بنهاوندَ ، وقريةٌ باليمن.

وكسَكْرَى : موضعٌ بالعراقِ.

دَرْبُ الزعفرانيِ (٢) : ببغدادَ.

ودارابُ ، كساباط : سبطُ أردشيرَ مَلِكِ الفرسِ.

وعمرُ بنُ أحمدَ بنِ عليٍ الدَّرْبِيُ ، كعَبْدِيّ ، وأبو طاهرٍ أحمدُ بنُ عبدِ اللهِ الدُّرَيْبِيُ ، كزُبَيْرِيّ : محدِّثانِ.

الأثر

( لَا تَزَالُونَ تَهْزِموُنَ الرُّومَ ، فَإذَا صَارُوا إِلَى التَّدْرِيبِ وَقَفَتِ الحَرْبُ ) (٣) هو الصبرُ للحربِ عندَ الفرارِ ، وهو « تَفْعِيلٌ » من الدُّروبِ ، وهي المضايقُ ، كالتبويبِ من الأبوابِ ، أي إذا صاروا إليها وَقَفَتِ الحربُ ؛ لضيقِ المسالكِ.

__________________

(١) في القاموس واللسان : مُدرَّب بفتح الراء لا غير.

(٢) في معجم البلدان : درب الزعفران.

(٣) الفائق ١ : ٤٢٢ ، النهاية ٢ : ١١١.

١٥

( وَأَدْرَبْنَا ) (١) دَخَلنا الدربَ ، وهو المضيقُ من مضايقِ الرومِ.

المثل

( دَرِّبِ البَهْمَ بِالرَّمِّ ) (٢) أي عوِّدْها ومرِّنْها على الرَّمِّ ، وهو الرعيُ ؛ لتعتادَهُ.

يُضرَبُ في تأديبِ الرجلِ ولدَهُ وخادمَهُ.

دردب

دَرْدَبَ الشيءَ وبه : دَرِبَ به ، أي اعتادَهُ وضَرِيَ به ..

والرجلُ : ذَلَّ وخَضَعَ ، وعَدا عَدْوَ الخائفِ من شيءٍ يَلحَقُهُ ، فهو يَعدو ويلتفتُ.

وامرأةٌ دَرْدَبٌ ، كسَبْسَب : تتردّدُ بالليلِ.

والدَّرْدابُ : صوتُ الطبلِ.

والدَّرْدَبِيُ : الطبّالُ.

المثل

( دَرْدَبَ لَمَّا عَضَّهُ الثِّقَافُ ) (٣) أي خَضَعَ وذَلَّ. والثِّقافُ ككِتاب : خشبةٌ تُسوّى بها الرماحُ. يُضرَبُ لمَن يمتنعُ من أمرٍ ثمّ يَذِلُّ وينقادُ رغماً عليه.

( دَرْدَبَهُ دَرْدَبَةَ العَلُوقِ ) (٤) هي كصَبور ، الناقةُ تَرأَمُ ولدَها ولا تَدِرُّ عليه ، ودَرْدَبَتُها : رَأمُها وعطفُها. يُضرَبُ لمَن يُظهِرُ الشفقةَ ولا يَسمَحُ بشيءٍ.

درعب

ادْرَعَبَّتِ الإبلُ ، كاضْمَحَلَّتْ : مَضَتْ على وجهِها ، أو ذَهَبَتْ جادّةً.

دعب

دَعَبَ ، كمَنَعَ وتَعِبَ : مَزَحَ ولَعِبَ ، والاسمُ : الدُّعابَةُ ، بالضمِّ.

وداعَبَهُ : مازحَهُ.

__________________

(١) مسند أحمد ٥ : ٧٣ ، النهاية ٢ : ١١١.

(٢) مجمع الأمثال ١ : ٢٦٩ / ١٤١١.

(٣) مجمع الأمثال ١ : ٢٦٤ / ١٣٨٣.

(٤) مجمع الأمثال ١ : ٢٦٨ / ١٤٠٧.

١٦

وتَداعَبَ القومُ : تمازحوا.

والدَّعِيبُ ، كالنَّحِيبِ : الدُّعابَةُ ، عن السيرافيِ (١).

وهو رجلٌ دَعِبٌ ـ ككَتِفٍ ـ وداعِبٌ ، ودَعّابَةٌ ، كعَلاّمَة.

وأَدْعَبَ إِدْعاباً : تكلّمَ بما يُستملَحُ.

ورجلٌ أَدْعَبُ ـ كأَصْهَبَ ـ بيّنُ الدُّعابَةِ : أحمقُ.

ومن المجاز

ماءٌ داعِبٌ : يستنُّ في جريِهِ.

وريحٌ داعِبَةٌ ، ودُعْبِيَّةٌ ، كزُرْبِيَّة : تَذهَبُ بكلِّ شيءٍ ، وهي مياهٌ ورياحٌ دَواعِبُ.

والدُّعابَةُ ، كسُلافَة : الحماقةُ ، واسمٌ لما يُستملَحُ من المزاحِ ، ونملةٌ سوداءُ.

والدُّعْبُبُ ، كقُعْدُد : الدُّعابَةُ ، والداعِبُ ، والجيّدُ الغناءِ ، والغلامُ التارُّ البضُّ ، وثمرُ نبتٍ ، وقالَ السيرافيُّ : هو عنبُ الثعلبِ (٢).

والدُّعْبوبُ ، بالضمِّ : ضربٌ من النملِ أسودُ ، وحبّةٌ سوداءُ تُؤكَلُ ، الواحدةُ بهاءٍ ، أو هي أصلُ بقلةٍ تُقشَرُ فُتؤكَلُ ، والنشيطُ من الخيلِ ، أو مطلقاً ، والضعيفُ الذي يُهزَأُ منه ، والمخنَّثُ ، والقصيرُ الدميمُ ، والطريقُ السهلُ الواضحُ ، والفرسُ الطويلُ ، والليلةُ المظلِمةُ.

ودَعَبَهُ دَعْباً ، كمَنَعَهُ : دَفَعَهُ ..

والجاريةَ : نَكَحَها.

وتَدَعَّبَ عليه : تدلّلَ.

الأثر

( كَانَ فِيهِ دُعَابَةٌ ) (٣) هي عبارةٌ عمّا كانَ عليه من البشاشةِ والطلاقةِ ، وسجاحةِ الخلقِ ولينِ الجانبِ ، والمزاحِ الذي لا يَخْرُجُ عن قانونِ الشريعةِ ، كما قالَ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ( إِنِّي لأَمْزَحُ وَلَا أَقُولُ إِلاَّ

__________________

(١) المنقول في اللسان عن السيرافي : الدُّعْبُبُ بمعنى الدعابة.

(٢) عنه في اللسان « دعب ».

(٣) الفائق ١ : ٤٢٥ ، النهاية ٢ : ١١٨.

١٧

حَقًّا ) (١).

( هَلاَّ بِكْراً تُدَاعِبُها ) (٢) تمازحُها وتلاعبُها. ونصب « بِكْراً » بفعلٍ مضمَرٍ ، أي هلاّ تزوّجْتَ بكراً.

دعتب

دَعْتَبٌ ، كجَعْفَر : موضعٌ.

دعرب

الدَّعْرَبَةُ : الغرامُ ، والشراسةُ ، وصعوبةُ الخُلُقِ.

دلب

الدُّلْبُ ، كقُفْل : شجرُ العَيثامِ ، وهو الصِّنارُ ، معرَّبُ « چِنارَ » ، واحدتُهُ بهاءٍ. وهي شجرةٌ بيضاءُ تطولُ جدّاً ، وتتّخذُ النصارى منها النواقيسَ.

وبهاءٍ : السَّوادُ ، ومنه : الدُّلْبُ ، لطائفةٍ من السودانِ ، كأنّهُ جمعُ أَدْلَبَ ، كسودٍ جمعُ أسودَ.

والدالِبُ ، كضارِبٍ : جمرةٌ تتّقدُ ولا تُطفَأُ.

والدَّوْلابُ ، بالفتحِ ، ويُضَّمُ ، والفتحُ أفصحُ ، والضمُّ أشهرُ : هذا الذي يُستقى به كالناعورةِ ، والفرقُ بينَهُما أنّ الدولابَ يُديرُهُ الماءُ ، والناعورةُ تُديرُها الدابّةُ.

وهو فارسيُّ معرَّبٌ ، أو عربيٌّ اتّفقتْ فيه اللغتانِ.

وبالضمِّ لا غيرُ : موضعٌ قربَ الأهوازِ ، وآخر باليمنِ قريبٌ من البحرِ ، غربيَّ زَبِيد.

دلعب

الدِّلَعْبُ ، كهِزَبْر : الضخمُ من الجمالِ.

__________________

(١) مكارم الأخلاق ٢ : ٥٨ / ٤٢ ، بحار الأنوار ١٦ : ١١٦ / ٤.

(٢) الفائق ١ : ٤٢٥ ، النهاية ٢ : ١١٨ ومجمع البحرين ٢ : ٥٦ وفي الجميع : فهلاَّ.

١٨

دنب

الدِّنَّبُ ـ كقِنَّبٍ ـ وبهاءٍ : القصيرُ ، كدِنّابَةٍ ، كصِنّارَة. وذِكرُهُ في كتابِ العينِ في بابِ « ذنب » بالمعجمةِ تصحيفٌ.

وذَكَرَ أبو عبيدٍ في غريبِ المصنّفِ : أنّه الدِّنِبَّةُ ، بتخفيفِ النونِ وتشديدِ الموحّدَةِ ، كجِبِلَّة ، وقالَ : هكذا المسموعُ لا غيرُ.

وأحمدُ بنُ عليِّ بنِ ثابتٍ الأزجيُ الدُّنْبانيُ ، كعُثْمانِيّ : محدِّثٌ.

دنحب

الدَّنْحَبَةُ ، بالحاءِ المهملَةِ كثَعْلَبَة : الخيانةُ ؛ قالَ في الجمهرةِ : وليسَ بثبتٍ (١).

دوب

دابَ في عملِهِ ( دَوْباً ) (٢) ، كقالَ : لغةٌ في « دَأَبَ » مهموزِ العينِ.

ودوبانُ ، كطوفان : قريةٌ بالشامِ ، منها : محمّدُ بنُ سالمِ بنِ عبدِ اللهِ الدوبانيُ ، محدِّثٌ ، كَتَبَ عنه السلفيُّ.

دهب

الدَّهْبُ ، كفَلْس : الجيشُ المنفَلُّ المنهزِمُ.

دهلب

الدَّهْلَبُ ، كعَقْرَب : الثقيلُ.

وبلا لامٍ : اسمُ شاعرٍ.

فصل الذال

ذأب

الذِّئْبُ ، كعِهْن : سَبُعٌ معروفٌ ، وأصلُهُ الهمزُ ، ويُترَكُ تخفيفاً ، وبهما قُرِئَ في

__________________

(١) جمهرة اللغة ٢ : ١١١٤.

(٢) ليست في « ت » و « ج ».

١٩

السبعِ (١). والأُنثى بهاءٍ ، أو يُطلَقُ على الذكرِ والأُنثى. الجمعُ : أَذْؤُبٌ ، وذِئابٌ ، بهمزةٍ ودونَها ، وذُؤْبانٌ.

وأَذْأَبَتِ الأرضُ ، كأَخْصَبَتْ : ظَهَرَتْ فيها الذِّئابُ ، وأرضٌ مَذْأَبَةٌ ، كمَرْحَلَة : كثيرتُها.

وذُئِبَ الرجلُ ، بالبناءِ للمجهولِ : أفزعتْهُ الذِئابُ ، ووَقَعَ الذِّئْبُ في غنمِهِ ، فهو مَذْؤوبٌ.

وذَئِبَ ـ كتَعِبَ وكَرُمَ ـ وأَذْأَبَ ، كأَذْنَبَ : فَزَعَ من الذِّئابِ.

ومن المجاز

ذَؤُبَ الرجلُ ذَآبَةً ، كضَخُمَ ضَخامَةً : خَبُثَ كالذِئْبِ.

وذَأَبَ ، كمَنَعَ : أسرعَ في السيرِ.

وذَأَبْتُهُ : شَتَمتُهُ وحَقَرتُهُ وطَرَدتُهُ وأخفتُهُ ..

والشيءَ : جَمَعتُهُ ..

والإبلَ : سُقتُها.

وذُؤْبانُ العربِ : صعاليكُهُم وشطّارُهُم.

وأَكَلَهُم الذِّئْبُ ، أي السنةُ ، وأَكَلَتْهُم سنةٌ ذِئْبٌ ، على الوصفِ.

وتَذَأَّبَتِ الريحُ وتَذاءَبَتْ ، كتَقَرَّبَتْ وتَقارَبَتْ : اضطربَ هبوبُها ، فجاءَتْ من هنا ومن هنا ، فعلَ الذِّئْبِ ، إذا حُذِرَ من وجهٍ جاءَ من وجهٍ آخرَ ..

والجِنُّ الرجلَ ، فزّعتْهُ ..

والرجلُ للناقةِ ، إذا ظَأَرَها ، فَتَشَبَّه بالذِّئْبِ ؛ لتَهابَهُ فَتكونَ أرأمَ عليه.

والذِّئْبَةُ : داءٌ يَأخُذُ الدابّةَ في حلقِها.

وقد ذُئِبَتْ ـ بالبناءِ للمجهولِ ـ فهي مَذْؤوبَةٌ ، وما بينَ حدبتَي السرجِ والقتبِ من الفرجةِ. الجمعُ : ذِئَبٌ. كعِنَب ؛ تقولُ : هذا سرجٌ واسعُ الذِّئْبَةِ ، ورحالٌ واسعةٌ الذِّئَبِ.

وذَأَبْتُ الرحلَ ، كمَنَعْتُهُ : جعلتُ له

__________________

(١) انظر كتاب السبعة : ٣٤٦ ، وحجة القراءات ٣٥٧.

٢٠