نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار - ج ١٤

السيّد علي الحسيني الميلاني

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار - ج ١٤

المؤلف:

السيّد علي الحسيني الميلاني


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: المؤلّف
الطبعة: ١
الصفحات: ٤٦٦
  نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

ملحق

سند حديث الطّير

تأليف

السيد علي الحسيني الميلاني

٥
٦

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمّد وآله الطاهرين ، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.

وبعد ، فقد عرفت الرّواة لهذا الحديث من الصحابة ، والتابعين ، والعلماء الأعلام والمحدّثين في مختلف القرون ... وعرفت الذين أفردوه بالتأليف ، والذين أخرجوه في الصحّيح ... بما لا يبقي مجالا للريب في صدوره عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

ثمّ إنّا من خلال مراجعاتنا للأسانيد وبعض المؤلّفات الأخرى وقفنا على جماعة من رواة هذا الحديث من الأكابر ، وجدنا رواياتهم في كتبهم أو رواية غيرهم عنهم في أسانيدهم ... فرأينا من المناسب إلحاقهم لمزيد الفائدة.

وقد تبيّن لنا من خلال البحث صحّة عدّة كبيرة من أسانيد الحديث في خارج الصحاح ، مضافا إلى ما كان فيها ، فكان من الضروري ذكر ذلك في هذا المقام ، فنقول وبالله التوفيق :

٧

ذكر أسانيد صحيحة للحديث في خارج الصحاح

ما رواه البخاري

روى الحديث بإسناده الآتي عن زهير عن عثمان الطّويل عن أنس ، ولم يشكل في السّند إلاّ أن قال : « ولا يعرف لعثمان سماع عن أنس ».

قلت : قال ابن حبّان : « يروي عن أنس ... وعنه : زهير ... » وسنذكر عبارته بترجمة عثمان.

فالسند صحيح.

* ورواه عن « عبد الملك ـ هو ابن أبي سليمان ـ عن أنس » فلم يقل إلاّ « مرسل ».

قلت : الراوي عن أنس هو « عطاء » كما في سند الحافظ الطبراني في الأوسط (١) والحافظ الخطيب (٢) روياه باسنادهما عن « عبد الملك ، عن عطاء ، عن أنس » و « عطاء » هو « ابن أبي رباح » من رجال الكتب الستّة وقد ذكروا في الرواة عنه « عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي » (٣) وهو ثقة (٤) فالسند صحيح.

ما رواه عبّاد بن يعقوب الرواجني

* رواه عن : عيسى بن عبد الله بن محمّد بن عمر بن علي ، عن أبيه عبد الله ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن علي ...

وعن الرّواجني : ابن عساكر وابن كثير وغير هما ، وسند الأوّل إليه صحيح ، كما سيأتي.

__________________

(١) المعجم الأوسط ٨ / ٢٢٥ رقم : ٧٤٦٢. وسيأتي قريبا.

(٢) تاريخ بغداد ٩ / ٣٦٩ ، وقد تقدم في الأصل.

(٣) تهذيب التهذيب ٧ / ١٨٠.

(٤) تقريب التهذيب ١ / ٥١٩.

٨

أمّا « الرّواجني » فمن شيوخ البخاري ، وأخرج له في غير واحد من الصحّاح ، ونصّوا على صدقه وثقته.

وأمّا السّند المذكور فصحيح ، كما سيأتي تحت عنوانه.

ما رواه أبو يعلى

رواه بسندين :

* الحسن بن حمّاد ، عن مسهر بن عبد الملك بن سلع ، عن عيسى بن عمر ، عن السدّي.

و « الحسن » ثقة (١) و « مسهر » وثّقة هو ، وأخرج له النسائي ـ وشرطه في صحيحه أشد من شرط البخاري ومسلم ، كما ذكروا ـ وذكره ابن حبّان في الثقات ، و « عيسى » ـ هو القاري ـ ثقة (٢) ، و « السدّي » ثقة كما فصّل في الأصل.

فالسند صحيح.

* قطن بن نسير ، عن جعفر بن سليمان الضبعي ، عن عبد الله بن مثنى ، عن عبد الله بن أنس ، عن أنس.

و « قطن » ثقة ، ذكرناه في الملحق ، وكذا « جعفر » (٣) و « عبد الله » ذكرناه في الملحق.

فالسند صحيح ، وهذا هو السند الذي قال عنه الذهبي : « ومن أجودها : حديث قطن بن نسير ـ شيخ مسلم ـ حدّثنا جعفر ... ».

ما رواه ابن أبي حاتم

* رواه عن : عمّار بن خالد الواسطي ، عن إسحاق الأزرق ، عن عبد

__________________

(١) تقريب التهذيب ١ / ١٦٥.

(٢) تقريب التهذيب ٢ / ١٠٠.

(٣) تقريب التهذيب ٣ / ١٣١.

٩

الملك بن أبي سليمان ، عن أنس.

كذا في ( البداية والنهاية ) وقال : « هذا أجود من إسناد الحاكم ».

قلت : لأنّ « عمار » ثقة (١) وكذا « إسحاق » (٢) و « عبد الملك » تقدم.

ولو كان مرسلا ـ كما زعم البخاري ـ فقد عرفت الواسطة.

فالسند صحيح.

ما وراه الطبراني

* رواه في ( الكبير ) و ( الأوسط ) وعنه الهيثمي في ( مجمع الزوائد ) فذكر عن أنس روايات وقال : « رواه الطبراني في الأوسط والكبير باختصار ... وفي أحد أسانيد الأوسط « أحمد بن عياض بن أبي طيبة » ولم أعرفه ، وبقيّة رجاله رجال الصحيح » (٣).

قلت :

وكذا قال الذهبي (٤) والصلاح العلائي (٥) بالنسبة إلى هذا السّند ، لكن الحافظ ابن حجر تعقّب الذهبي بإخراج الرجل عن الجهالة ، وثبت مما ذكره ـ بالإضافة إلى إخراج الحاكم عنه في مستدركه والطبراني وغيرهما ـ كون الرجل ثقة ... فيكون الحديث صحيحا ، ويلزم القوم كلّهم القول بصحّته ، لأنّ توقفهم عن ذلك لم يكن إلاّ من جهته.

__________________

(١) تقريب التهذيب ٢ / ٤٧.

(٢) تقريب التهذيب ١ / ٦٣.

(٣) مجمع الزوائد ٩ / ١٣٥.

(٤) ميزان الاعتدال ٣ / ٤٦٥.

(٥) طبقات السبكي ٤ / ١٧٠ قال : « ورجال هذا السند كلهم ثقات معروفون ، سوى أحمد بن عياض ، فلم أر من ذكره بتوثيق ولا جرح ».

١٠

وهذه عبارة ابن حجر الحافظ ، بعد إيراد كلام الذهبي :

« قلت : ذكره ابن يونس في تاريخ مصر قال : أحمد بن عياض بن عبد الملك بن نصر الفرضي مولى حبيب ، يكنّى أبا غسّان ، يروي عنه يحيى بن حسان ، توفي سنة ٢٩٣ هكذا ذكره ، ولم يذكر فيه جرحا. ثم أسند له حديثاً فقال : حدّثني المعافى بن عمر بن حفص الرازي ، ثنا أبو غسان أحمد بن عياض المحسّبي ، ثنا يحيى بن حسان ، عن سليمان بن بلال ، عن يحيى بن سعيد ، عن أنس ـ رضي‌الله‌عنه ـ عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال : لا يلام الرجل على قومه.

وهذا طرف من حديث الطير. وأمّا ابنه فذكر مسلمة بن قاسم أنّه مات في حبس ابن طولون قال : وكان سبب حبسه أن قوما ذكروا عنه أنّه كان يسب عليا ـ رضي‌الله‌عنه ـ فأحضرت البيّنة ، فأمر به فجرّد فضرب نحو الثمانين سوطا في الحبس ، وذلك في السابع عشر رمضان فلما كان بعد سبعة أيام اخرج ميتا. وقال أبو عمر الكندي : كان مازحا هو وابنه وأبوه » (١).

* ثم إن الهيثمي قال : « وفي أحد أسانيد الأوسط ... » وظاهره عدم الإشكال في غيره من أسانيده.

قلت :

مما أخرجه الطبراني في ( الأوسط ) ما ذكر في الأصل ، وسنده :

« حدّثنا أحمد ، قال : حدّثنا سلمة بن شبيب ، قال : حدّثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير عن أنس ... ».

أمّا « سلمة بن شبيب » فمن رجال مسلم والأربعة (٢).

وأمّا « عبد الرزاق » و « الأوزاعي » فذكرناهما في الملحق.

وأمّا « يحيى بن أبي كثير » فمن رجال الكتب الستة.

__________________

(١) لسان الميزان ٥ / ٥٨.

(٢) تقريب التهذيب ١ / ٣١٦.

١١

وبقي « أحمد » شيخ الطّبراني ، والأحمدون في مشايخه كثيرون ، فأيّهم هذا؟ لا أدري الآن.

* وأخرجه في ( الكبير ) قال : « حدّثنا عبيد العجلي ، ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، ثنا حسين بن محمّد ، ثنا سليمان بن قرم ، عن فطر بن خليفة ، عن عبد الرحمن بن أبي نعيم ، عن سفينة مولى النبي ... » (١).

وهذا هو الذي قال الهيثمي : « رجال الطبراني رجال الصحيح ، غير فطر ابن خليفة ، وهو ثقة » (٢).

فهذا سند آخر صحيح.

ما رواه الدار قطني

* وأخرجه ابن عساكر الحافظ عن طريقه ، وهو : عن شيخه « ابن الأكفاني » عن « عبد العزيز الكتاني » عن « ابن السمسار » عن « الدار قطني » عن « ابن مخلد الدوري » عن « حاتم بن ليث » عن « عبد السلام بن راشد » عن « عبد الله ابن المثنى » عن « ثمامة » عن « أنس ».

وقد ذكرنا ثقة كلّ واحد من هؤلاء بعنوانه.

فالسند صحيح.

ما رواه الحربي

* وأخرجه ابن عساكر الحافظ عن طريقه ، وهو : عن شيخه « ابن السمرقندي » عن « ابن النقور » عن « الحربي » عن « ابن سراج » عن « فهد بن سليمان » عن « أحمد الورتنيس » عن « زهير » عن « عثمان الطويل » عن « أنس ».

__________________

(١) المعجم الكبير ٧ / ٨٢ رقم : ٦٤٣٧.

(٢) مجمع الزوائد ٩ / ١٢٥.

١٢

وقد ذكرنا ثقة كلّ واحد من هؤلاء بعنوانه.

فالسند صحيح.

ما رواه بحشل

* رواه عن : وهب بن بقيّة ، عن إسحاق الأزرق ، عن عبد الملك ، عن أنس.

وعنه الفقيه ابن المغازلي بسند صحيح ، كما سيأتي.

ورجال « بحشل » كلّهم ثقات كما تجدهم في الملحق.

فسنده صحيح.

ما رواه أبو نعيم الأصبهاني

* رواه بسند صحيح ... فإنّه قال :

« حدّثنا علي بن حميد الواسطي ، ثنا أسلم بن سهل ، ثنا محمّد بن صالح ابن مهران ، ثنا عبد الله بن محمّد بن عمارة القداحي السّعدي قال : سمعت هذا من مالك بن أنس سماعا ، يحدّثنا به عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن أنس ... » ثمّ قال أبو نعيم :

« غريب من حديث مالك وإسحاق ، رواه الجم الغفير عن أنس. وحديث مالك لم نكتبه إلاّ من حديث القداحي ، تفرّد به » (١).

أقول :

« علي بن حميد » ترجم له الخطيب قال :

« علي بن حميد بن أحمد بن عبد الله بن أبي مخلد ، أبو الحسين الواسطي ، قدم بغداد ، وحدّث عن : بشر بن موسى ، ومحمّد بن أحمد بن

__________________

(١) حلية الأولياء ٦ / ٣٣٩.

١٣

النضر ، وأسلم بن سهل المعروف ببحشل. حدّثنا عنه : أبو الحسن بن رزقويه ، وذكر أنّه سمع منه في سنة ٣٥٠ في دار كعب. أخبرني محمّد بن أحمد بن رزق ... » (١).

و « أسلم بن سهل » وهو « بحشل » ترجمنا له في الملحق.

و « محمد بن صالح بن مهران » قال الخطيب : « محمّد بن صالح بن مهران ، المعروف بابن النطاح ، مولى بني هاشم ، يكنى أبا عبد الله وقيل أبا جعفر بصري قدم بغداد ، وحدّث بها عن : يوسف بن عطيّة الصفار ، وعون بن كهمس ، والمنذر بن زناد الطائي ، وارطأة أبي حاتم ، ومعتمر بن سليمان.

وروى عنه : أحمد بن علي الخزاز ، وبشر بن موسى الأسدي ، وأحمد بن القاسم بن مساور الجوهري ، والهيثم بن خالف الدوري ، وعبد الله بن محمّد ابن ناجية ، وكان أخباريّا ناسبا ، رواية للسير ، وله كتاب الدولة ، وهو أول من صنّف في أخبارها كتابا » ثمّ أسند عنه حديثا فقال : « حدّثنا أبو نعيم الحافظ إملاء ...

أخبرني أحمد بن علي بن الحسين التوزي ، حدّثنا عبيد الله بن محمّد بن أحمد البزاز ، حدّثنا أحمد بن محمّد بن عبدان الصفّار ، حدّثنا أحمد بن علي الخزاز ، حدّثنا أبو عبد الله محمد بن صالح ـ قدم علينا بغداد ـ أخبرني أبو بشر محمد بن عمر الوكيل ، حدّثنا عمر بن أحمد بن عثمان قال : سنة ٢٥٢ فيها مات محمد بن صالح النطّاح » (٢).

و « عبد الله بن محمّد بن عمارة » قال الذهبي : « مدني أخباري ، عن أبي ذئب ونحوه. مستور ، ما وثّق ولا ضعّف ، وقلّ ما روى » (٣).

__________________

(١) تاريخ بغداد ١١ / ٤٢٢.

(٢) تاريخ بغداد ٥ / ٣٥٧.

(٣) ميزان الاعتدال ٢ / ٤٩٨.

١٤

قلت : وقد ترجم له الخطيب فقال : « من أهل مدينة رسول الله ، صلّى الله عليه وسلّم. حدّث عن : محمّد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب ، وسليمان بن بلال ، ويعقوب بن محمّد بن أبي صعصعة الحارثي ، وإبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة الأشهلي ، وسليمان بن داود بن الحصين ، ومخرمة بن عبد الله بن بكير ، وعبد الرحمن بن أبي الزناد. روى عنه : محمّد بن سعد كاتب الواقدي ، ويحيى بن معلّى بن منصور ، ومحمّد بن علي بن المغيرة الأثرم ، وعمر بن شبة النميري ، والفضل بن سهل الأعرج. وكان عالما بالنسب ، سكن بغداد ، وله كتاب في نسب الأنصار خاصة ، يرويه عنه مصعب بن عبد الله الزبيري ، وابن القداح ، يقول في كتابه : كان فلان هاهنا ـ يعني ببغداد ـ ثم انتقل إلى المدينة » ثم أسند عنه حديثا فقال :

« حدّثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمّد بن عبد الله بن مهدي ، أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي ـ إملاء ـ حدثنا فضل الأعرج ، حدثنا عبد الله بن محمّد بن عمارة ، حدّثنا مخرمة بن بكير ... » (١).

و « مالك بن أنس » هو الإمام المعروف.

و « إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة » من رجال الكتب الستة ، قال ابن حجر : « ثقة ، حجّة ، مات سنة : ٣٣ وقيل بعدها / ع » (٢).

ما رواه الخطيب البغدادي

* رواه بسند صحيح فقال :

« أخبرني محمّد بن أحمد بن رزق ، حدثنا أبو الحسن علي بن حميد بن أحمد بن أبي مخلّد الواسطي ، حدّثنا أسلم بن سهل الواسطي أبو الحسن

__________________

(١) تاريخ بغداد ١٠ / ٦٢.

(٢) تقريب التهذيب ١ / ٥٩.

١٥

بحشل ، حدّثنا محمّد بن صالح بن مهران ، حدّثنا عبد الله بن محمّد بن عمارة القداحي ثمّ الظفري قال : سمعت هذا من مالك بن أنس سماعا ، فحدّثنا به مترسّلا عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن أنس بن مالك قال : بعثتني ام سليم إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بطير مشوي ومعه أربعة أرغفة من شعير. وساق الحديث » انتهى (١).

أقول :

« محمّد بن أحمد بن رزق » شيخ الخطيب ، حافظ ثقة.

وأمّا سائر رجال الحديث فقد عرفتهم في رواية أبي نعيم الحافظ.

ما رواه ابن المغازلي الواسطي

* رواه عن أنس بن مالك بإسناد صحيح عن طريق بحشل ، فقال :

أخبرنا عمر بن عبد الله ، حدّثنا محمّد بن عثمان بن سمعان المعدّل ، حدّثنا أسلم بن سهل ، حدّثنا وهب بن بقية ، أخبرنا إسحاق بن يوسف الأزرق ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن أنس.

وهؤلاء كلّهم ثقات ، وقد عنونّا كلّ واحد منهم ، كما قدّمنا رواية بحشل.

فالسند صحيح.

ما رواه ابن عساكر

* رواه بسند صحيح عن طريق الدار قطني ، كما تقدم ذكره.

* وبسند صحيح إلى عبّاد بن يعقوب بسنده المتقدم الصحيح ، قال ابن عساكر :

« أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي ، أخبر أبو الفتح هبة الله بن علي بن

__________________

(١) تاريخ بغداد ١١ / ٤٢٢.

١٦

محمّد بن الطيب بن الجار القرشي الكوفي ببغداد ، أنبأنا أبو الحسن محمّد بن جعفر بن محمّد التميمي النحوي ـ يعرف بابن النجار ـ الكوفي ، أنبأنا أبو عبد الله محمّد بن القاسم بن زكريا المحاربي ، أنبأنا عباد بن يعقوب ... ».

ورجال سند ابن عساكر إلى عباد كلّهم ثقات ، ذكرنا هم واحدا واحدا في الملحق.

فالسند صحيح.

* ورواه ابن عساكر بسند آخر ، قال : « أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمّد ابن البغدادي ، أنبأنا أبو المظفر محمود بن جعفر بن محمّد الكوسج وأبو منصور محمّد بن أحمد بن شكرويه قالا : أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان ابن البغدادي ، أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمّد بن عمر بن أبان العبدي ، أنبأنا أبو إسماعيل محمّد بن إسماعيل الترمذي ، أنبأنا أبو صالح عبد الله بن صالح ، حدّثني ابن لهيعة ، عن محمّد بن المنكدر ، عن جابر بن عبد الله الأنصاري ...

وقد ذكرنا رجال هذا السند وثقتهم كلا على حده.

فالسند صحيح.

* ورواه ابن عساكر بإسناده عن أبي يعلى ، عن قطن بن نسير ... إلى آخر ما تقدم في رواية أبي يعلى.

وطريقه إلى أبي يعلى هو : « أخبرتنا ام المجتبى بنت ناصر ، قالت : قرئ على إبراهيم بن منصور ، أنبأنا أبو بكر ابن المقري ، أنبأنا أبو يعلى ... ».

هؤلاء ذكرناهم كلا في موضعه.

فالسند صحيح.

* ورواه بسنده عن الحربي بإسناده المتقدم في محلّه.

وهو عن : ابن السمرقندي ، عن ابن النقور ، عن الحربي ...

والكلّ ثقات.

١٧

فالسند صحيح.

* ورواه بسند صحيح آخر وهو قوله :

« أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي ، أنبأنا أبو الحسين ابن النقور ، أنبأنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي ، أنبأنا أبو جعفر محمّد بن علي بن دحيم ، أنبأنا أحمد بن حازم ، أنبأنا عبيد الله بن موسى ، أنبأنا سكين بن عبد العزيز ، عن ميمون أبي خلف ، حدّثني أنس بن مالك ... ».

وهؤلاء كلّهم ثقات ، كما ذكرنا بتراجمهم ، كلّ في موضعه في الملحق.

فالسند صحيح.

هذا ، ولو وجدنا فراغا لصحّحنا أسناد أخرى غير هذه ، إلاّ أنّ بما ذكرنا كفاية للمنصف ... فلنشرع في ذكر أسماء طائفة من أعلام رواة حديث الطّير ، ممّن لم يذكروا في الأصل :

* * *

١٨

(١)

رواية

عيسى بن عبد الله بن محمّد بن عمر بن علي عليه‌السلام

عن أبيه ، عن جدّه ، عن علي.

أخرجه عباد بن يعقوب الرّواجني.

وأخرجه عنه الحافظ ابن عساكر بإسناده عنه ...

أمّا ( عيسى بن عبد الله ) فقد ذكره ابن حبّان في الثقات وقال :

« كنيته أبو بكر ، في حديثه بعض المناكير » (١).

وأمّا ( عبد الله بن محمّد ) فقد قال الحافظ ابن حجر :

« عبد الله بن محمّد بن عمر بن علي بن أبي طالب ، أبو محمّد العلوي ، المدني ، مقبول ، من السادسة ، مات في خلافة المنصور / دس » (٢).

وأمّا ( محمّد بن عمر ) فقد قال الحافظ ابن حجر :

« محمّد بن عمر بن علي بن أبي طالب. صدوق ، من السادسة ، وروايته عن جدّه مرسلة. مات بعد الثلاثين / ع » (٣).

وأمّا ( عمر بن علي ) فقد قال الحافظ ابن حجر :

« عمر بن علي بن أبي طالب الهاشمي ، ثقة ، من الثالثة. مات في زمن الوليد ، وقيل قبل ذلك / ع » (٤).

أقول : فالسند معتبر. ووجود المناكير في حديث ( عيسى بن عبد الله )

__________________

(١) كتاب الثقات ٨ / ٤٩٢.

(٢) تقريب التهذيب ١ / ٤٤٨.

(٣) تقريب التهذيب ٢ / ١٩٤.

(٤) تقريب التهذيب ٢ / ٦٠.

١٩

لا يضر بوثاقته ، ولذا عدّه ابن حبان في الثقات مع تنصيصه على ذلك ، وللتفصيل يراجع معنى « المنكر » في كتب علوم الحديث ، ولعلّ النكارة عندهم من جهة كون كثير من رواياته من فضائل أهل البيت عليهم‌السلام.

(٢)

رواية سعيد بن المسيّب

وهو : أبو محمّد القرشي المخزومي ، المتوفي سنة : ٩٣ ، أو ٩٤ ، أو ٩٥ ، أو ١٠٥ وتعلم روايته من أسانيد ابن عساكر وابن كثير ، رواه عن أنس بن مالك.

الذهبي : « الإمام العلم ، عالم أهل المدينة ، وسيد التابعين ، روى عنه خلق ، وكان ممّن برّز في العلم والعمل » ثم ذكر مناقبه في فصول ، يتقدّمها ذكر كلمات الأعلام في حقّه ، من الصحابة والتابعين فمن بعدهم (١).

ومن مصادر ترجمته :

التاريخ الكبير ٣ / ٥١٠ ، طبقات ابن سعد ٥ / ١١٩ ، حلية الأولياء ٢ / ١٦١ ، تهذيب التهذيب ٤ / ٨٤.

(٣)

رواية عثمان الطويل

وهو : راوي الحديث عن أنس بن مالك.

وعنه : زهير بن معاوية بن خديج.

في أسانيد الحافظ ابن عساكر.

وقد أورده ابن حبّان في الثقات وقال :

__________________

(١) سير أعلام النبلاء ٤ / ٢١٧.

٢٠