مصحف أميرالمؤمنين علي عليه السلام بين المنزل والمفسّر

المؤلف:

السيد علي الشهرستاني


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: دار البراق
ISBN: 978-600-466-047-1
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

مقدمة المؤلف

بعد صدور کتابنا (جمع القرآن ، نقد الوثائق وعرض الحقائق) طلب منّي الدکتور علي خضر حجّي عضو مجلس الإدارة ورئس تحرر مجلة «مخطوطاتنا» في العتبة العلوية المقدّسة أن أُعرّف بالنسخة الموجودة في الخزانة العلوّة ، والتي رجون طبعها بصورة فاکْسْمِل ، فسألت عنها ، فاصطحبني إل الخزانة الحصنة فأرانها ، فتعرّفت عليها من جهة الخطّ والحبر وما کُتب علها ، فطلبت منه أن صوّرها لي ، فارسل لي قرصاً تضمّن بعض صفحاتها ، فقمت بدراستها فجاءت في ثلاثة محاور :

المحور الأوّل : فكان الكلام فيه عن حققة مصحف أمرالمؤمنن ، ومد توافقه مع المصحف الرائج ترتباً ومضموناً.

المحور الثاني : تکلمنا فه حول مد وثاقة النُّسخ المنسوبة الى أمر المؤمنن عليه‌السلام في مکتبات العالم ، ومن خلاله تساءلنا مستغربن عن عدم ذکر اسم الإمام عليه‌السلام في من عُهد إله جمع القرآن عل الرغم من معرفته بجمع علوم القرآن وامتلاکه الامتازات العالة العلمة ، وما ذاك إلّا لأسباب مقصودة ، مستدلّين عل وجود مصحف للإمام حسب ما نقلته الصّحاح والسنن

٥

والمساند الحدثّة والمصادر التارخّة واللغوّة من الفرقن بحث يُوجب الاطمئنان بوجوده.

أمّا المحور الثالث ـ وهو الأخير ـ : فقد کان الجواب فيه عن شبهتن مکن طرحهما :

إحداهما : شبهة وجود كلمة (عليّ بن أبو طالب) في آخر النسخة ، وهي ـ في الظاهر ـ مخالفة إعرابّة تمنع من صحّة نسبة هذه النسخة لمجسِّد النحو والبلاغة والفصاحة.

وثانهما : شبهة اختلاف النسخة المنسوبة إليه عليه‌السلاممع نسخة عثمان في الترتب الآي؛ لأنّه عليه‌السلام کتب القرآن «کما أُنزِل» المکّيّ قبل المدنيّ والأوّل فالأوّل ، وهذا لا تّفق مع المصحف الرائج اليوم ، والذي توجد فه آات مکّّة في سور مدنّة.

منوِّهن إل أنّ رسالتنا هذة قد طُبعت في مجلة «مخطوطاتنا» الفصلّة (في العددن الثالث والرابع ، شتاء وربع ٢٠١٥ م / ١٤٣٦ ه) قبل اکتمال تحققها ، خالةً من صور النُّسخ الأُخرى المنسوبة الى الإمام في مکتبات العالم. ولمَّا رأنا حصول إضافات عندنا عل النسخة المطبوعة في المجلة ، قرّرنا إعادة طبعها مرّةً أُخرى تعمماً للنفع والفائدة ، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمن.

المؤلِّف

٦

تمهد

ذكرت المصادرالحديثية والتفسيرية والتاريخية والرجالية في كتب الفريقين بأنّ النبي لما توفي أقسم الإمام أميرالمومنين عليّ بن أبي طالب أن لا يرتدي برداء إلّا لجمعة حتّى يجمع القرآن في مصحف (١).

كما توجد هناك روايات أخرى دالّة على علم أمير المؤمنين بالتنزيل والتأويل ، وكتابته جميع ما نزل على رسول الله تنزيلاً وتأويلاً ، كلّ ذلك بإملاء منه صلى‌الله‌عليه‌وآله.

والروايات الدالّة على وجود مصحف للإمام علي في كتب أهل السنة والجماعة هي أكثر مما هو موجود في كتب الشيعة الإمامية ، لكنّهم تارة يضعفونها ، وأخرى يحملونها على الجمع في الصدور لا الكتابة في السطور ، وثالثة يستفيدون منها أمراً كلامياً وهو مبايعة الإمام علي «أبوبكر» عن طوع واختيار ، أو أنّه أقسم بيمين أن يجمع القرآن للدلالة على أنّ هذا الأمر كان بقرار من عند

__________________

(١) أنظرعلي سبيل الإجمال المصاحف للسجستاني ١ : ١٦٩ / ٣١.

٧

نفسه وليس بوصية من رسول الله ، في حين ليس في ذلك دلالة على هذا الأمر بل فيه إشارة إلى الإسراع والعجلة لتحقيق الوصيّة.

مَن روى أو استشهد بالمصحف

فمن الشيعة ، كان كلّ مِن : سُلَيم بن قيس الهلالي (ت ٧٦ هـ) وأبي حمزة الثُّماليّ (ت ١٤٨ هـ) في كتابيهما (١) ، وابن شاذان (ت ٢٦٠ هـ) في إيضاحه (٢) ، والصفّار (ت ٢٩٠ هـ) في بصائره (٣) ، واليعقوبي (ت ٢٩٢ هـ) في تاريخه (٤) ، وابن جرير الطبريّ الإماميّ (من علماء القرن الرابع) في

__________________

(١) كتاب سليم : ٢٠٩ ، وفيه : قال الإمام علي في جواب أبي بكر : «إنّي لمشغول وقد آليت نفسي يميناً ألا ارتدي رداء إلّا للصلاة حتّى أؤلف القرآن وأجمعه» ، فسكتوا عنه أياماً فجمعه في ثوبت واحد وختمه ....

تفسير الثمالي : ١٠٣ ، وفيه : عن أبي جعفر عليه‌السلام ، قال : ما من أحد من هذه الأمّة جمع القرآن إلّا وصي محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله.

(٢) الايضاح : ٢٢٢ ، وفيه ـ في مقام الاحتجاج على العامة ـ ما لفظه : ثمّ رويتم بعد ذلك كلّه أن رسول الله عهد إلى علي بن أبي طالب أن يؤلّف القرآن فألّفه وكتبه ...

(٣) بصائرالدرجات : ٢١٣ / ح ٣ باب أنّ الأئمّة عندهم جميع القرآن ، وفيه : ... وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه‌السلام وقال أخرجه علي عليه‌السلام إلى الناس حيث فرغ منه وكتبه فقال لهم : هذا كتاب الله كما أنزل الله على محمد وقد جمعته بين اللوحين ....

(٤) تاريخ اليعقوبي ٢ : ١٣٥ ، وفيه : وروى بعضهم أن علي بن أبي طالب كان جمعه لما قبض رسول الله وأتى به يحمله على جمل ، فقال : هذا القرآن قد جمعته ...

٨

مسترشده (١) ، والعيّاشيّ (ت ٣١٣ هـ) (٢) والقمّيّ (ت ٣٢٠ هـ) (٣) في تفسيريهما ، والكلينيّ (ت ٣٢٩ هـ) في الكافي (٤) ، والمسعوديّ (ت ٣٤٦ هـ) في إثبات الوصية (٥) ، وفرات الكوفيّ (ت ٣٥٢ هـ) في تفسيره (٦) ، وابن

__________________

(١) المسترشد : ٢٣٥ ، وفيه عنه عليه‌السلام قوله : فما نزلت على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله آية من القرآن إلّا أقرأنيها وأملأها ، وكتبتها بخطّي.

(٢) تفسير العيّاشيّ ٢ : ٣٠٧ / ح ١٣٤ ، وفيه : فلما رأى ذلك علي عليه‌السلام ورأى الناس قد بايعوا أبابكر خشي أن يفتتن الناس ففرغ إلى كتاب الله وأخذ يجمعه في مصحف .....

(٣) تفسير القميّ ٢ : ٤٥١ تفسيرسورة الناس ، وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال : إنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال لعلي : يا علي ، القرآن خلف فراشي في الصحف والحرير والقراطيس فخذوه ....

(٤) الكافي ١ : ٢٢٨ ، باب أنّه لم يجمع القرآن كله إلّا الأئمّة عليه‌السلام، وفيه عن جابر أنه قال سمعت أبا جعفر عليه‌السلام يقول : ما ادّعي أحدٌ من الناس أنّه جمع القرآن كلّه كما أنزل إلّا كذّاب ، وما جمعه وحفظه كما نزّله الله تعالى إلا علي ....

(٥) إثبات الوصيّة للمسعوديّ : ١٢٣ ، وفيه : ثمّ ألّف القرآن ، وخرج إلى الناس وقد حمله في إزار معه ، وهو ينط من تحته ، فقال لهم : هذا كتاب الله قد ألفته كما أمرني وأوصاني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله كما أنزل ...

(٦) تفسير فرات بن إبراهيم الكوفي : ٣٩٨ / ٥٣٠ تفسير سورة حم عسق ، وفيه : إنّ رسول الله قال له : يا علي ، لا تخرج ثلاثة أيّام حتّى تؤلف كتاب الله ، كي لا يزيد فيه الشيطان شيئاً ولا ينقص منه شيئاً ....

٩

النديم (ت ٣٨٠ هـ) في الفهرست (١) ، والصدوق (ت ٣٨١ هـ) في الخصال (٢) والاعتقادات (٣) والتوحيد (٤) والأمالي (٥) ، وأحمد بن فارس اللغوي (ت ٣٩٥ هـ) في الصاحبي (٦) ، والشريف الرضي (ت ٤٠٦ هـ) في

__________________

(١) الفهرست : ٣٠ باب ترتيب سور القرآن في مصحف أمير المؤمنين ٤١ باب الجُماع للقرآن على عهد النبيّ ، وفيه عن عبد خير عن علي عليه‌السلام أنّه رآى من الناس طيرة عند وفاة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فأقسم أنّه لا يضع عن ظهره رداء حتى يجمع القرآن ، فجلس في بيته ثلاثة أيام حتى جمع القرآن ...

(٢) الخصال : ٥٧٢ ـ ٥٧٩ / ح ١ أبواب السبعين وما فوقها ، وأنظر أيضاً : الخصال : ٢٥٧ ، وفيه بسنده عن مكحول قال : قال أمير المؤمنين ... فيقولون : إنّ رسول الله لم يخلف شيئاً فماذا أوصيي علياً؟ أو ليس كتب ربي أفضل الأشياء بعد الله عزّ وجل والذي بعثني بالحق لئن لم تجمعه أبداً فخصني الله عزّ وجل بذلك من دون الصحابة.

(٣) الاعتقادات : ٨٦ باب الاعتقادفي مبلغ القرآن ، وفيه : ... كما كان أمير المؤمنين جمعه ، فلما جاءهم به قال : (هذا كتاب ربكم كما أنزل على نبيكم ، لم يزد فيه حرف ، ولم ينقصه منه حرف). فقالوا : لا حاجة لنا فيه ....

(٤) التوحيد : ٧٣ / ح ٢٧ ، وفيه : .. في خطبة خطبها بعدة موت النبي بسبعة أيام ، وذلك حين فرغ من جمع القرآن.

(٥) الأمالي : ٣٩٩ / ١٥ وفيه : ، بتسعة أيام.

(٦) الصاحبي : ٣٢٦ ، وفيه : «عن عبد خير عن علي عليه‌السلام ... فأقسم ألا يضع على ظهره رداء حتّى يجمع القرآن ، قال : فجلس في بيته حتّى جمع القرآن< ، ولابن فارس كلام جميل في نقد ابن قتيبة أنظره أيضاً.

١٠

خصائص الأئمّة (١) ، والمفيد (ت ٤١٣ هـ) في أوائل المقالات (٢) وفي المسائل السروية (٣) ، والطبرسي (ت ٥٤٨ هـ) في الاحتجاج (٤) ، وابن شهرآشوب (ت ٥٨٨ هـ) في مناقب آل أبي طالب (٥) وفي معالم العلماء (٦) ، وابن جبر (من علماء القرن السابع) في نهج الإيمان (٧) ، والسيّد أحمد بن

__________________

(١) خصائص الأئمّة : ٧٢ ـ ٧٣ ، وفيه : فإذا قبضت وفرغت من جميع ما أوصيك به وغيبتني في قبري فالزم بيتك ، واجمع القرآن على تأليفه ....

(٢) أوائل المقالات : ٨١ الباب ٥٩ القول في تأليف القرآن ، وفيه : وقد قال جماعة من أهل الإمامة إنّه لم ينقص من كلمة ولا من آية ولا من سورة ولكن حذف ما كان مثبتاً في مصحف أمير المؤمنين من تأويله وتفسير معانيه على حقيقة تنزيله ...

(٣) المسائل السروية : ٧٨ ـ ٧٩ المسالة التاسعة : صيانة القرآن من التحريف ، وفيه : وقد جمع أمير المؤمنين عليه‌السلام القرآن المنزل من أوّله إلى آخره ، وألّفه بحسب ما وجب من تأليفه ، فقدم المكي على المدني ، والمنسوخ على الناسخ ، ووضع كلّ شيء منه في محلّه ....

(٤) الاحتجاج ١ : ٢٨١ ، وفيه : وفي رواية أبي ذر أنّه لما توفي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله جمع علي عليه‌السلام القرآن وجاء به إلى المهاجرين والأنصار وعرضه عليهم لما قد أوصاه بذلك رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ....

(٥) مناقب آل ابي طالب ٣٢٠ : ١ فصل في المسابقة بالعلم ، وفيه : ضمن الله محمداً أن يجمع القرآن بعد رسول الله علي بن أبي طالب ....

(٦) معالم العلماء في فهرست كتب الشيعة : ٣٨ ، وفيه : ... بل الصحيح إنّ أول من صنّف فيه أمير المؤمنين عليه‌السلام جمع كتاب الله جل جلاله ....

(٧) نهج الايمان لزين الدين علي بن يوسف بن جبر : ٢٧٣ ، وفيه : عن ابن عباس : وجمعه علي بعد موت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بستة أشهر.

١١

طاووس (ت ٦٧٢ هـ) في بناء المقالة الفاطميّة (١) ، وأخيه رضي الدين عليّ بن طاووس (ت ٦٦٤ هـ) في سعد السعود (٢) ، والإربليّ (ت ٦٩٢ هـ) في كشف الغمّة (٣) ، والعلاّمة الحلّي (ت ٧٢٦ هـ) في كشف اليقين (٤) والتذكرة (٥) ، والنباطي العاملي (ت ٨٧٧ هـ) في الصراط المستقيم (٦) ، والمازندراني (ت

__________________

(١) بناء المقالة الفاطميّة : ٢٧٥ ، وفيه قال ابن طاووس : ... وقد ذكر ابن عبد البر المغربي ، انّ جماعة جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله منهم : علي.

(٢) سعد السعود : ٢٢٨ ، وفيه : نقل السيد كلام الرهني وهو كالتالي : (قال الرهني ما هذا لفظه : قلت : ولم يدع أبو حاتم مع ما قاله وهجائه الكوفة وأهلها ذكر تأليف علي بن أبي طالب القرآن وان النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله عهد إليه عند وفاته ألّا يرتدي برده إلا لجمعة ....

(٣) كشف الغمّة ١ : ١١٥ ، وفيه ما جاء عن أمير المؤمنين عليه‌السلام بأنّه يعلم بنزول القرآن أبليل أم بنهار.

(٤) كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين : ٦٥ ، وفيه : ... العاشر إنّه اشتغل بجمع القرآن بعد موت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قبل كل أحد ...

(٥) تذكرة الفقهاء ٣ : ١٤١ / المسالة ٢٢٧ مبحث الوضوء ، وفيه قال العلامة : ويجب أن يقرأ بالمتواتر من الآيات وهو ما تضمنه مصحف علي عليه‌السلام ، لأنّ أكثر الصحابة اتفقوا عليه ، وحرق عثمان ما عداه.

(٦) الصراط المستقيم لعلي بن يونس العاملي ١ : ٢١٩ ، ٢٧٥ ، ٢ : ٧٩ ، ٩٢. في ١ : ٢١٩ : عن ابن جبر في نخبه عن ابن عباس : إنّ الله تعالى جمع القرآن في قلبه ، وجمعه بعد موت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله.

وفي ١ : ٢٧٥ : في تأخيره عن بيعة أبي بكر ، قال العاملي : إن قالوا : تأخرعلي كان لعذر هو جمع القرآن ... إلخ.

وفي ٢ : ٩٢ : عن خصائص الأئمّة لابن طاووس من وصيته صلى‌الله‌عليه‌وآله لعلي عليه‌السلام : فإذا فرغت من أمري ... الزم بيتك واجمع القرآن ....

١٢

١٠٨١ هـ) في شرح أصول الكافي (١) ، والطريحي (ت ١٠٨٥ هـ) في مجمع البحرين (٢) ، والفيض الكاشاني (ت ١٠٩١ هـ) في كتبه الثلاثة : وتفسير الصافي (٣) والوافي (٤) ، والحرّ العاملي (ت ١١٠٤ هـ) في وسائل الشيعة (٥) ، والفصول المهمة في أصول الأئمّة (٦) وإثبات الهداة بالنصوص والمعجزات (٧) والسيد هاشم البحراني (ت ١١٠٧ هـ) في تفسير البرهان (٨) ، والمجلسي

__________________

(١) شرح أصول الكافي ١١ : ٨٧ ، وفيه قال : قيل في كتاب سليم بن قيس : أن أمير المؤمين عليه‌السلام بعد وفاة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لزم بيته وأقبل على القرآن يجمعه ....

(٢) مجمع البحرين ٤ : ٣١٦ مادة (جمع) ، وفيه : وفي نقل آخر أنّ أمير المؤمنين جمع القرآن في المدينة بعد وفاة رسول الله بمدّة قدرها سبعة أيام بعد وفاته.

(٣) تفسير الصافي ٢ : ١٢٦٠ ، وفيه : وما رواه العامة أنّ علياً عليه‌السلام كتب في مصحفه الناسخ والمنسوخ ومعلوم أنّ الحكم بالنسخ لا يكون إلّا من قبيل التفسير والبيان ولا يكون جزء من القرآن فيحتمل ....

(٤) الوافي ٣ : ٥٦٠ ، وفيه عن أبي جعفرعليه‌السلام : ما ادعى أحد ... (إلى آخر كلام الامام الذي مر).

(٥) وسائل الشيعة ٦ : ١٦٣ كتاب الصلاة الباب ٧٤ ح ١ باب وجوب القراءة في الصلاة ، وفيه : عن أبي عبد الله عليه‌السلام : فإذا قام القائم قرأ كتاب الله على حدّه وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه‌السلام.

(٦) الفصول المهمة ٣ : ٣١٥ / ٣٠١٣ ، وفيه مثل ما جاء في وسائل الشيعة.

(٧) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ٣ : ٤٤٩.

(٨) البرهان في تفسير القرآن ١ : ٣٣ / ح ٩٦ ، باب أنّ القرآن لم يجمعه كما أُنزل إلّا الأئمّة عليهم‌السلام ، وفيه : ما من أحد من الناس ادعى أنّه جمع القرآن ... إلّا كذّاب ... إلّا علي بن أبي طالب ....

١٣

(ت ١١١١ هـ) في بحار الأنوار (١) ومرآة العقول (٢) وغيرهم في كتبهم.

ومن أهل السنّة : الصنعاني (ت ٢١١ هـ) في مصنّفه (٣) ، وابن سعد (ت ٢٣٠ هـ) في طبقاته (٤) ، وابن أبي شيبة (ت ٢٣٥ هـ) في مصنّفه (٥) ، والجاحظ (ت ٢٥٥ هـ) في عثمانيّته (٦) ، والبلاذري (ت ٢٧١ هـ) في أنسابه (٧) ، وابن

__________________

(١) بحار الأنوار ٢٢ : ٣٢٩ / ح ٣٥ ، و ٢٨ : ٢٦٤ و ٤٠ : ١٥٥ و ٨٩ : ٤٨ / ح ٥ ، وفيه روايات سليم والطبرسي وغيرهم.

(٢) مرآة العقول ١٢ : ٥٢٣ / ح ٢٣ ، وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام : فإذا قام القائم عليه‌السلام قرأ كتاب الله على حده وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه‌السلام ....

(٣) المصنَّف لعبدالرزاق ٥ : ٤٥٠ / ح ٩٧٦٥ باب بيعة ابي بكر ، وفيه : عن علي : إنّي آليت بيمين حين قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ألا ارتدي برداء إلى الصلاة المكتوبة حتى أجمع القرآن ، فإنّي خشيت أن يتفلت القرآن.

(٤) الطبقات الكبرى ٢ : ٣٣٨ ، وفيه : عن علي : آليت بيمين أن لا ارتدي بردائي إلّا إلى الصلاة حتي أجمع القرآن قال : فزعموا أنّه كتبه على تنزيله ، قال محمد فلو أصيب ذلك الكتاب كان فيه علم ....

(٥) المصنّف لابن ابي شيبة ٦ : ١٤٨ / ح ٢٠٢٣٠ ، وفيه : فلما قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله جعلت عَلي أن لا أرتدي إلّا إلى الصلاة حتّى أجمعه للناس.

(٦) العثمانية : ٩٣ ، وفيه : يقولون هذا في قراءة عبد الله بن مسعود ... وأُبيّ ... ولم نرهم يقولون : هذا في مصحف عليّ ، وهكذا هو في مصحف عليّ.

(٧) أنساب الأشراف ٢ : ٢٦٩ / ح ١١٨٧ ـ أمر السقيفة وبيعة أبي بكر ، وفيه : بسنده عن ابن سيرين ... ولكني حلفت أن لا أرتدي بعد وفاة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله برداء حتّى أجمع القرآن كما

١٤

ضريس (ت ٢٩٤ هـ) في فضائل القرآن (١) ، والسجستاني (ت ٣١٦ هـ) في المصاحف (٢) ، والجوهري (ت ٣٢٣ هـ) في السقيفة وفدك (٣) ، والعسكري (ت ٣٩٥ هـ) في الأوائل (٤) ، والحسكاني (من علماء القرن الخامس) في شواهد التنزيل (٥) ، وأبو نعيم الأصفهاني (ت ٤٣٠ هـ) في حلية

__________________

أنزل ، وفي آخر عن ابن عون : أن عمر جاء ومعه فتيلة ، فتلقته فاطمة على الباب ، فقالت فاطمة : يابن الخطاب ، أتراك محرقاً عليَّ بابي؟ قال : نعم ، وذلك أقوى فيما جاء به أبوك. وجاء علي فبايع ، وقال : كنت عزمت أن لا أخرج من منزلي حتّى أجمع القرآن (دلالة على كون البيعة عن إكراه لا عن طوع).

(١) فضائل القرآن لمحمد بن أيّوب بن الضريس : ٣٦ / ح ٢٢ ، وفيه : ... فحدثت نفسي أن لا ألبس ردائي إلا لصلاة جمعة حتّى أجمعه ....

(٢) المصاحف ١ : ١٦٩ / ح ٣١ ، وفيه ـ بعد ان أتى بخبر أشعث عن ابن سيرين ـ قال أبوبكر : لم يذكر المصحف أحد إلّا أشعث ، وهو لين الحديث ، وإنّما رووا حتّى أجمع القرآن ، يعني أتم حفظه ، فإنّه يقال للذي يحفظ القرآن قد جمع القرآن.

(٣) السقيفة وفدك : ٦٦ ، وفيه قول الامام علي : ... ولكن القرآن خشيت أن يزاد فيه ، فحلفت ألا أرتدي رداء حتّى أجمعه ، اللهم إلّا إلى صلاة الجمعة.

(٤) الأوائل لأبي هلال العسكريّ : ١٠٣ / الرقم ٧٠ ، وفيه : لما قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله تشاغل علي عليه‌السلام بدفنه ، فبايع الناس أبابكر ، فجلس علي عليه‌السلام في بيته لجمع القرآن وكتبه في الخزاف وأكتاف الإبل وفي الرق.

(٥) شواهد التنزيل ١ : ٣٦ / ح ٢٢ ، و ٣٧ / ح ٢٥ ، وفيه : فإنّي خشيت أن ينقلب القرآن ، أو فكرهت أن يزاد فيه ، أو فأقسم أن لا يضع على ظهره رداء حتّى يجمع القرآن فجلس في بيته حتى جمع القرآن ....

١٥

الأولياء (١) ، والمستغفري (ت ٤٣٢ هـ) في فضائل القرآن (٢) ، وابن عبد البرّ (ت ٤٦٣ هـ) في الاستذكار (٣) والاستيعاب (٤) ، ومحمّد بن عبدالكريم الشهرستاني (ت ٥٤٨ هـ) في تفسيره (٥) ، والخوارزمي الحنفي (ت ٥٦٨ هـ) في المناقب (٦) ، وابن عساكر (ت ٥٧١ هـ) في تاريخ دمشق (٧) ، وابن أبي الحديد المعتزلي (ت

__________________

(١) حلية الأولياء ١ : ٦٧ ترجمة الإمام عليّ عليه‌السلام ، وفيه خبر عبد خير عن علي ، قال : لما قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أقسمت أن لا أضع ردائي ....

(٢) فضائل القرآن ١ : ٣٥٨ / ح ٤٢٠ ، وفيه : ... فلمّا قبض النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله جعلت على نفسي أن لا أرتدي بردائي حتى أجمعه للناس ، فقال أبوبكر : أحسنت. قال محمد : فطلبت ما ألّف فأعياني ، ولم أقدر عليه ، ولو أصبته كان فيه علم كثير.

(٣) الاستذكار ٢ : ٤٨٥ ، وفيه : جمع علي بن أبي طالب للقرآن أيضاً عند موت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وولاية أبي بكر فإنّما كلّ ذلك على حسب الحروف السبعة لا كجمع عثمان على حرف واحد ....

(٤) الاستيعاب ٣ : ٩٧٤ ، وفيه : وروى ربيعة بن عثمان ، عن محمد بن كعب القرضي ، قال : كان ممن جمع القرآن على عهد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآلهوهو حي عثمان بن عفان ، وعلي بن أبي طالب ..

(٥) مفاتيح الأسرار ومصابيح الأبرار ١ : ١٣ ، وفيه : ودع هذا كلّه ، كيف لم يطلبوا جمع علي بن أبي طالب؟! أو ما كان أكتب من زيد بن ثابت؟! أو ما كان أعرب من سعيد بن العاس؟! أو ما كان أقرب إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله من الجماعة؟! ...

(٦) المناقب : ٩٤ / ح ٩١ ، ٩٣ ، وفيه رواية عبد خير ورواية أخرى عن علي بن رباح قال : جمع القرآن على عهد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله علي بن أبي طالب وأبي بن كعب.

(٧) تاريخ دمشق ٤٢ : ٣٩٨ ، وفيه رواية ابن سيرين الآنفة.

١٦

٦٥٦ هـ) في شرح النهج (١) ، والقرطبي (ت ٦٧١ هـ) في تفسيره (٢) ، والغرناطي الكلبي (ت ٧٤١ هـ) في التسهيل (٣) ، والذهبي (ت ٧٤٨ هـ) في كتبه الثلاثة : سير الأعلام (٤) وتاريخ الإسلام (٥) وتذكرة الحفّاظ (٦) ، والصفدي (ت ٧٦٤ هـ) في الوافي بالوَفيّات (٧) ، وابن كثير (ت ٧٧٤ هـ) في فضائل القرآن (٨) ، والزركشي (ت ٧٩٤ هـ) في البرهان (٩) ، وابن حجر

__________________

(١) شرح نهج البلاغة ٦ : ٤٠ و ٢ : ٥٧ و ١ : ٢٧ ، وفيه : فكتبه عليه السلام كما أنزل بناسخه ومنسوخه.

(٢) الجامع لأحكام القرآن ١ : ٥٧ باب ذكرجمع القرآن ، وفيه : قد ثبت بالطرق المتواترة أنّه جمع القرآن عثمان وعلي و...

(٣) التسهيل لعلوم التنزيل ١ : ٤ ، وفيه : فلما توفي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قعد علي رضي الله عنه في بيته فجمعه ...

(٤) سير أعلام النبلاء ١٤ : ٢٢ ، وفيه عن علي عليه‌السلام : لما قبض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أقسمت أن لا أضع ردائي على ظهري حتى أجمع ما بين اللوحين ... حتّى جمعت القرآن.

(٥) تاريخ الإسلام ٣ : ٦٣٧ ، وفيه عن علي : آليت أن لا ارتدي بردائي ... حتى أجمع القرآن.

(٦) تذكرة الحفّاظ ٢ : ٦٦١ ، وفيه عن علي : أقسمت ألا أضع ردائي عن ظهري حتى أجمع ما بين اللوحين فما وضعته عن ظهري حتى جمعت القرآن.

(٧) الوافي بالوفيّات١٧ : ١٦٧ ، وفيه : عن علي : آليت أن لا ارتدي ... حتى أجمع القرأن.

(٨) فضائل القرآن : ٥٤ ، ٨٧ ـ ٨٨ ، وفيه عن أبي بكر الباقلاني قال : فقد ثبت بالطرق المتواترة أنه جمع القرآن : عثمان وعلي و... كما جاء فيه رواية ابن سيرين أيضاً.

(٩) البرهان في علوم القرآن ١ : ٢٥٩ وفيه : ومنهم من جعل من أوله ـ القرآن ـ إقرأ باسم ربك ، وهو أول مصحف عليّ.

١٧

العسقلاني (ت ٨٥٢ هـ) في فتح‏الباري (١) ، والعيني (ت ٨٥٥ هـ) في عمدة القاري (٢) ، والسيوطي (ت ٩١١ هـ) في الإتقان (٣) وفي تاريخ الخلفاء (٤) ، والقسطلاني (ت ٩٢٣ هـ) في إرشاد الساري (٥) ، والصالحي (ت ٩٤٢ هـ) في سبل الهدى والرشاد (٦) ، والمتقي الهندي (ت ٩٧٥ هـ) في كنز العمّال (٧) ، وابن الخطيب في الفرقان (٨) ، وغيرهم في كتبهم.

وهذا العدد الهائل من المصادر السنية ـ على وجه الخصوص ـ يخطّئ

__________________

(١) فتح الباري ٩ : ١٣ ، وفيه رواية ابن سيرين فقال ابن حجر : فإسناده ضعيف لانقطاعه وعلى تقدير أن يكون محفوظاً فمراده بجمعه حفظه في صدره قال : والذي وقع في بعض طرقه حتي جمعته بين اللوحين وهمٌ من راويه.

(٢) عمدة القاري ٢٠ : ١٦ ، وفيه ـ بعد أن أتى خبر المصاحف عن طريق ابن سيرين ـ قال : قلت إسناده ضعيف لانقطاعه ولئن سلمنا كونه محفوظاً فمراده بجمعه حفظه في صدره.

(٣) الاتقان في علوم القرآن ١ : ١٦١ ، وفيه عن علي : آليت ... حتّى أجمع القرآن.

(٤) تاريخ الخلفاء : ١٨٥ ، عن علي : آليت ... حتّى أجمع القرآن.

(٥) ارشاد الساري ٧ : ٤٥٩ ، وفيه : وجمع علي القرآن على ترتيب النزول.

(٦) سبل الهدى والرشاد ١١ : ٣٣٥ ، وفيه قال ابن حجر : وقد ورد عن علي انه جمع على ترتيب النزول عقب موت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله.

(٧) كنز العمال ٢ : ٢٤٩ / ٤٧٩٢ ، ١٣ : ٥٦ / ٣٦٤٠٣ ، وفيه رواية ابن سيرين الآنفة.

(٨) الفرقان : ٤٧ ، وفيه : فمنهم من رتبه على ترتيب نزوله كعلي ، فقد كان أوّل مصحفه سورة اقرأ ، ثمّ المدثر ، ثم نون ، ثم المزمل ، ثم تبت ، ثم التكوير ، وهكذا إلى آخر المكي فالمدني.

١٨

مدَّعيات بعض علماء أهل السنة والمستشرقين (١) بأنّ أخبار مصحف الإمام عليّ هي من متفرّدات الشيعة الإمامية وقد جاءت متأخرة في كتبهم ، وليس له أثر في كتب أهل السنة ، وإن كان موجوداً عندهم فهو ضعيف سنداً عندهم وقد وردت في كتب أهل السنة الذين لهم ميول شيعية. في حين هذا الكلام غير صحيح ، لأنّ تلك الأخبار مرويّة في المصادر المعتبرة في القرون الأولى عن رجال عاشوا في قرون قبلها.

مع التنويه على أنّ الضعيف ـ في علم الدراية ـ هو غير الموضوع ، ومعناه : أنّه لا يمكن الاعتماد عليه بمفرده إلّا بضمّه إلى قرائن أخرى ، أي أنّه يطلب شاهداً ـ أو متابعاً ـ صحيحاً عليه ، وفيما نحن فيه يوجد أكثر من شاهد أو متابع صحيح على تلك الروايات المدعاة ضعفها من قبل علماء الجمهور ، بصرف النظر عن صحّة المبنى المقرر عندهم أو خطأه : «الضعيف يقوّي بعضه بعضا».

بعد هذا البيان نتساءل عن مصحف الإمام : ما هو منبعه ومن أين أُخذ؟ وهل هو صحف أم صار مصحفاً ، وإذا كان مجموعاً أين هو الآن؟ وهل يختلف مصحفه عن بقية مصاحف الصحابة في الترتيب والمحتوى أم لا؟

بل هل يصح ما يقال عن الشيعة بأن لهم مصحفاً آخر غير المصحف الرائج عند المسلمين؟

وماذا يعني ما قيل عن مصحف الإمام من أنّه دونّه طبق التنزيل : المكي ثم

__________________

(١) أمثال المستشرق الألماني تيودور نولدكه في كتابه : تاريخ القرآن ٢ : ٢٤٣.

١٩

المدني ، والمنسوخ ثم الناسخ؟ وما شابه ذلك من التساؤلات.

محاور البحث :

يدور البحث على ثلاثة محاور :

المحور الأول : الكلام عن حقيقة مصحف الإمام علي ، وهل يختلف في ترتيبه ومضمونه عن المصحف الرائج ، أم لا؟

المحور الثاني : عن مدى وثاقة المصحف المنسوب إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، والموجود في الخزانة العلوية.

المحور الثالث : الجواب عن شبهتين يمكن أن تطرح في هذا المضمار.

٢٠