🚘

أدب الطّف أو شعراء الحسين عليه السلام - ج ٢

جواد شبّر

أدب الطّف أو شعراء الحسين عليه السلام - ج ٢

المؤلف:

جواد شبّر


الموضوع : الشعر والأدب
الناشر: دار المرتضى
الطبعة: ١
الصفحات: ٣٤٠
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا والصلاة على سيدنا الصادق بالحق والصدق والقائل :

إن من الشعر لحكمة ، وإن من البيان لسحرا.

وعلى آله واصحابه المنتجبين.

وبعد فهذا هو الجزء الثاني من ( ادب الطف ) يقتصر على القرن الرابع الهجري والخامس من شعراء الحسين عليه‌السلام ، وارجو ان يكون مقبولا ومشمولا بعناية الله انه سميع مجيب.

المؤلف

٥
٦

شعراء القرن الرابع الهجري

منصور بن سلمة الهروي

ابو بكر محمد بن الحسن بن دريد

احمد بن محمد بن الحسن الصنوبري

علي بن اصدق الحائري

ابو الحسن السري بن احمد الرفاء الموصلي

محمود بن الحسين بن السندي كشاجم

طلحة بن عبيد الله العوني المصري

علي بن اسحاق الزاهي الشاعر

الامير ابو فراس الحمداني

محمد بن هاني الاندلسي

الناشي الصغير ابو الحسن علي بن عبد الله بن الوصيف

الامير محمد بن عبد الله السوسي

سعيد بن هاشم الخالدي

الامير تميم بن الخليفة

علي بن احمد الجرجاني الجوهري

الصاحب اسماعيل بن عباد

محمد بن هاشم الخالدي

الحسين بن الحجاج

علي بن حماد العبدي

احمد بن الحسين بديع الزمان الهمداني

الشريف الرضي

٧
٨

منصور بن سلمة الهروي

روي الشيخ نجم الدين محمد بن جعفر بن ابي البقا هبة الله المعروف بابن نما الحلي المتوفى سنة ٦٤٥ هـ. في كتابه ( مثير الأحزان ).

قال : قال الهروي الكاتب سمعت منصور بن سلمة الهروي ينشد ببغداد في شهر رمضان سنة احدى عشر وثلثمائة شعرا من جملته.

تصان بنت الدعي في كلل‏

الملك ، وبنت الرسول تبتذلُ

يرجى رضى المصطفى فوا عجبا

تقتل اولاده ويحتمل

٩

أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد

قال السيد احمد العطار في المجموع الرائق : هذه قصيدة لابي بكر بن دريد الأزدي في أهل البيت عليهم‌السلام وهي من أغرب ما جاء في معناها لأن أبا بكر بصري المنشأ والمولد ، وعامة أهل البصرة يدينون بغير هذا المعتقد ، وقد اشتملت من الغرائب ما تتهذب بحفظه السنة المتعلمين والشادين وتتنبه بمثله قرائح المبتدين والمستفيدين وأورد ابن شهر اشوب ثمانية أبيات منها وهي التي تقع بين قوسين. أقول والنسخة المنقولة عنها هذه القصيدة من الخطوط القديمة ولعلها ترجع إلى أول القرن الثامن الهجري :

سدكت به عنتا تُفنّده

وتظل بالاقتار توعده

طورا تهازله لترضيه

وتجد احيانا فتصمده

وتقول أبق فانه نشب

قد شف طارفه ومتلده

فييءُ وما خوّلتِ فاحتجبي

المال ايسره مبدده

ان الذي تدرين عرته

لا تستطيف به مقرّده

ما المال إلا ما نعشت به

ذا عثرة لهفان أرفده

أو مائلا يحوى برغبته

مستشكدا للعرف اشكده

مستصفداً ضاقت مذاهبه

فعلي يحب أن أصفده

وغناء مال المرء عنه اذا

ارضى الصفيح عليه ملحده

تالله افتأ سائلا طللا

بالجزع دعدعه تأبده

مقو وما اقوى فؤادي من

ذكرى تهيجه وتكمده

ذكرى تزال لها على كبدي

لذع يُضرّمه ويوقده

١٠

كم إثر ذكراهم له نفس

يدمي مسالكه تصعّده

إنّ اللواتي يوم ذي شجُبٍ

اضنين جسمك هنّ عوّده

فسلا فلا سُعدى تساعده

مالا ولا هند تهنّده

وتنكّرت ريا وجارتها

وتهددت بالهجر مهدده

ربما يرقن اذا سمعن به

دمعا يمار عليه أثمده

والمرء خدن الغانيات اذا

غصن الشباب اهتز أملده

والشيب عيب عندهن اذا

ما لاح في فوديه يُكسده

عاود عزاك ولا تكن رجلا

بيد المنى والعجز مروده

وأرى الأسى خلقت معارضه

لغليل حزن المرء تُبرده

وفتى كنصل السيف منصلتا

يعلو الخطوب فلا تُكأده

صافحته لا فاحشا حرجا

والحُلق ألأمُه مُرّنده

ولقد مُنيت من الرجال بمن

غمر القبائل منه سودده

فملاين لا يستلن شططا

ومخاشن لا بد أضهده

يا صاح ما ابصرت من عجب

بالحق زاغت عنه عّنّده

أألى الضلال تحيد عن نهج

يهدى الى الجنات مرشده

( إن البرية خيرها نسبا

إن عد أكرمه وأمجده )

( نسب محمده معظمه

وكفاك تعظيما مُحمّده )

( نسب إذا كبت الزناد فما

تكبو إذا مانضّ أزنده )

( واخو النبي فريد محتده

لم يُكبه في القدح مُصلده )

( حل العلاء به على شرف

يتكأد الراقين مَصعده )

أو ليس خامس من تضمنّه

عن أمر روح القدس بُرجده

إذ قال أحمدها ولاؤهم

أهلي وأهل المرء وددّه

يا رب فاضممهم الى كنف

لا يستطيع الكيد كيّده

( أو لم يَبت ليلا أبو حسن

والمشركون هناك رُصّده )

( متلففا ليرد كيدهم

ومهاد خير الناس مَمهده )

١١

( فوقى النبي ببذل مهجته

وبأعين الكفار منجده )

وهو الذي أتبع الهدى يفعاً

لم يستمله عن التقى دده

كهل التاله وهو مقتبل

في الشرخ غض الغصن أغيده

والشرك يُعبد عزياه به

جهلا دعائمه وجلمده

ومنازل الاقران قد علموا

والنقع مُطرّق تلبّده

خواض غمرة كل معترك

سيان أليسه ورعدده

فسقى الوليد بكاس منصله

كأسا توهله وتصخده

فهوى يمج نجيع حشرته

والموت يلفته ويقصده

وسما بأحد والقنا قصد

كالليث أمكنه تصيّده

فأباد أصحاب اللواء فلم

يترك له كفّا تُسنّده

ثم ابن عبد يوم أورده

شربا يذوق الموت وُرّده

جزع المداد فذاده بطل

لله مرضاه ومعتده

وحصون خيبر إذ أطاف بها

لم يثنه عن ذاك صُدّده

ونجم قد عقد الولاء له

عقدا يُقَلقَل منه حُسّده

ما نال في يوم مدى شرف

إلا أبر فزاده غده

من ذا يساجل أو يُناجب في

نسب رسول الله محتده

أبناء فاطمة الذين اذا

مجد اشار به مُعدّده

فذراهم مرعى هوامله

ولديه منشأه ومولده

والمجد يعلم أن أيديهم

عنها اذا قادته مقوده

لولاهم كان الورى همجا

كالبهم فرّقه مشرّده

لولاهم حار السبيل بنا

عما نحاوله ونقصده

لولاهم استولى الضلال على

منهاجنا واشتد موصده

هم حجة الله التي كندت

والله ينعم ثم تكنده

هم ظل دين الله مدّده

أمناً على الدنيا ممدده

وهم قوام لا يزيغ اذا

ما مال ركن الدين يعمده

١٢

وهم الغيوث الهاميات اذا

ضن الغمام وجف مورده

وهم الحبال المانعات اذا

ما الياس اطلقه مصفده

كم من يد لهم ينوء بها

فتهد حاملها وتُلهده

كم منة لهم مورثة

آثار طول ليس تفقده

وإخال ان الوقت شاملنا

فمسيمه منا وموعده

اذ سار جند الكفر يقدمه

متسربلاً غدراً يُجنده

في جحفل يُسجى الفضاء به

كرهاء بحر فاض مزبده

طلاب ثار الشرك آونة

تحتثه طورا وتحشده

لو أن صنديد الهضاب به

يرمى لزلزل منه صندده

حتى اطافوا بالحسين وقد

عطف البلاء وقل منجده

صفا كما رص البنا وعلى

ميدانه بالسيد (١) مُرهده

قرنين مضطغن ومكتسب

ومكاتم للوغم يحقده

فرموه عن غرض وليس له

من ملجأ الا مهنده

وصميم اسرته وخُلصته

ونأى فلم يشهده أحمده

لو أن حمزته وجعفره

وعليّه اذ ذاك يَشهده

ما رامت الطلقاء حوزته

بل عمّها بالذعر منهده

منعوه ورد الماء ويلهم

وحماه لم يمنع تورّده

خمسا أديم عليه سرمده

وأشد وقع الشر سرمده

حتى إذا حامت مناجزة

في صدر يوم غاب أسعده

ثاروا إليه فثار لا وكلا

وأمامه عزم يؤيّده

كالقوم ردد في لغادده

هدرا يردده ويرعده

والخيل ترهقه فيرهقها

ضربا يفض البيض اهوده

حتى إذا القتل استحر بهم

في مأزق ضنك مقصّده

__________________

١ ـ السِيد هو الاسد.

١٣

وتخرمت أنصاره وخلا

كالليث لم ينكل تجلّده

ثبت الجناب على بصيرته

والعزم لم ينقص تأكده

وتعاورته ضبى سيوفهم

فتقيمه طورا وتقعده

حتى هوى فهوى بناء علا

واجتث منتزعا موطده

طمسوا بمقتله الهدى طُمست

عنهم مناهجه وأنجده

وتروا النبي به وقد وتروا

الروح الامين غداة يشهده

فبكاه قبر المصطفى جزعا

وبكاه منبره ومسجده

وتسربلت أفق السماء له

قتما يخالطه تورده

وتبجست صم الصخور دما

لما علاه دم يجسّده

وأتيح للماء الغؤر به

والغور ينضبه ويثمده

ومن الفجيعة أن هامته

للرمح تأطره تأوده

تهدى الى ابن العلج محملها

وافى طلوع الجبت اجعده

عبد يُجاء براس سيده

لما أذيل وضاع سيده

يجرى براس ابن النبي لقد

لعن المراد به وروّده

لعن الإله بني امية ما

غنّى على فنن مغرده

فيهم يحكّم لا ينهنه في

الاسلام عابثه ومفسده

١٤

ابن دريد هو ابو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدري القحطاني البصري الشيعي الإمامي عالم فاضل أديب حفوظ ، شاعر نحوي لغوي ، أخذ عن الرياشي وأبي حاتم السجستاني وغيرهما ، وكان واسع الرواية لم ير أحفظ منه ، يحكى أنه كان إذا قرئ عليه ديوان شعر مرة واحدة حفظه من أوله الى آخره. قال المسعودي ، وكان ابن دريد ببغداد ممن برع في زماننا هذا في الشعر وانتهى في اللغة وقام مقام الخليل بن أحمد فيها ، وأورد أشياء في اللغة لم توجد في كتب المتقدمين وكان يذهب في الشعر كل مذهب ، فطورا يجزل وطورا يرق وشعره أكثر من أن نحصيه أو يأتي عليه كتابنا هذا ، فمن شعره قصيدته المقصورة أو لها :

يا ظبية أشبه شيء بالمها‏

ترعى الخزامى بين أشجار النقى

أما ترى رأسي حاكى لونه

طرّة صبح تحت أذيال الدجى

واشتعل المبيض في مسوّده

مثل اشتعال النار في جزل الغضا

( انتهى )

له مصنفات منها كتاب الجمهرة وهو من الكتب المعتبرة في اللغة ، حكي أنه أملاها من حفظه سنة ٢٩٧ فما استعان عليها بالنظر في شيء من الكتب إلا في الهمزة واللفيف ، واشتهرت مقصورته غاية الاشتهار وقد اعتنى بشرحها خلق كثير وعارضه فيها جماعة من الشعراء منهم ابو القاسم علي التنوخي الانطاكي وعد ابن شهر اشوب ابن دريد من شعراء أهل البيت (ع) ومن شعره :

١٥

أهوى النبي محمداً ووصيه‏

وابنيه وابنته البتول الطاهرة

أهل العباء فإنني بولائهم

أرجو السلامة والنجا في الآخرة

وأرى محبة من يقول بفضلهم

سببا يجير من السبيل الجائرة

أرجو بذلك رضى المهيمن وحده

يوم الوقوف على ظهور الساهرة

توفي ببغداد ١٨ شعبان سنة ٣٢١ يوم وفاة ابي هاشم الجبائي قال الناس مات علم اللغة وعلم الكلام بموت ابن دريد وابي هاشم ودفنا بالخيزرانية.

قال الامين في أعيان الشيعة مولده بالبصرة في سكة صالح سنة ٢٢٣ وتوفي يوم الاربعاء لاثنتي عشرة ليلة بقين من شعبان أو من رمضان سنة ٣٢١ فيكون عمره ثماني وتسعين سنة وقال ابن خلكان يقال انه عاش ثلاثا وتسعين سنة لا غير.

وذكره صاحب رياض العلماء فقال : كان وزيرا لبني ميكال امراء الشيعة في فارس فعهدوا اليه نظارة ديوانهم حتى كانت الأوامر تصدر عنه ويوقع عليها بتوقيعه وبلغ أعلى المراتب ولما خلع بنو ميكال وذهبوا الى ارض خراسان جاء ابن دريد الى بغداد سنة ٣٠٨ واتصل بالوزير الشيعي علي بن الفرات فقربه الى المقتدر فأمر له بخمسين دينارا كل شهر حتى مات.

١٦

من مقصورة ابن دريد في الحكم والأخلاق الكريمة

مَن لم يعظه الدهر لم ينفعه ما

راح به الواعظ يوما أو غدا

مَن لم تُفده عبرا أيامه

كان العمى أولى به من الهدى

مَن قاس ما لم يره بما يرى

أراه مايدنو اليه ما نأى

مَن عارض الأطماع باليأس رنت

اليه عين العز من حيث رنا

مَن لم يقف عند انتهاء قدره

تقاصرت عنه فسيحات الخطا

مَن ناط بالعجب عرا أخلاقه

نيطت عُرا المقت الى تلك العرا

مَن طال فوق منتهى بسطته

أعجزه نيل الدنابله (١) القصا

وللفتى من ماله ما قدّمت

يداه قبل موته لا ما اقتنى

وإنما المرء حديث بعده

فكن حديثا حسنا لمن وعى

اقول وشطر هذه المقصورة السيد محمد بن مال الله بن معصوم القطيفي النجفي المتوفى سنة ١٢٧١ وجعل التشطير في رثاء الحسين وستأتي الترجمة في شعراء القرن الثالث عشر ان شاء الله.

ومن شعره قوله :

غرّاء لو جلت الخدود شعاعها

للشمس عند طلوعها لم تشرق

غصن على دعص تأوّد فوقه

قمر تألق تحت ليل مطبق

__________________

١ ـ بله اسم فعل معناه دع واترك يعني ان من طلب فوق ما في سعته لم يدرك قريبا ولا بعيدا.

١٧

لو قيل للحسن احتكم لم يعدها

أو قيل خاطب غيرها لم ينطق

وكأننا من فرعها في مغرب

وكأننا من وجهها في مشرق

تبدو فيهتف للعيون ضياؤها

الويل حل بمقلة لم تطبق

أورد السيد الأمين له في الاعيان ترجمة ضافية ذكر فيها اقوال العلماء فيه ومشائخه وتلامذته وشعره وأخباره مفصلة.

١٨

أحمد بن محمد بن الحسن الصنوبري

يا خير من لبس النبوة

من جميع الانبياء

وجدي على سبطيك وجـ

ـد ليس يؤذن بانقضاء

هذا قتيل الاشقيا

ء وذا قتيل الادعياء

يوم الحسين هرقت دمـ

ـع الارض بل دمع السماء

يوم الحسين تركت با

ب العز مهجور الفناء

يا كربلاء خلقت من

كرب عليّ ومن بلاء

كم فيك من وجه تشـ

رّب ماؤه ماء البهاء

نفسي فداء المصطلي

نار الوغى أي اصطلاء

حيث الاسنة في الجوا

شن كالكواكب في السماء

فاختار درع الصبر حيـ

ـث الصبر من لبس السناء

وابى إباء الأسد إ

نّ الأسد صادقة الإباء

وقضى كريما إذ قضى

ظمآن في نفر ظماء

منعوه طعم الماء لا

وجدوا لماء طعم ماء

مَن ذا لمعقور الجوا

د ممال أعواد الخباء

مَن للطريح الشلو عر

يانا مُخلّى بالعراء

مَن للمحنط بالترا

ب وللمغسل بالدماء

١٩

من لابن فاطمة المغـ

ـيّب عن عيون الاولياء (١)

وللصنوبري ذكرها صاحب الدر النظيم في الأئمة اللهاميم :

ذكر يوم الحسين بألطف أودى

بصماخي فلم يدع لي صماخا

متبعات نسأوه النوح نوحا

رافعات إثر الصراخ صراخا

منعوه ماء الفرات وظلّوا

يتعاطونه زلالا نقاخا

بأبي عترة النبي وأمي

سد عنهم معاند أصماخا

خير ذا الخلق صبية وشبابا

وكهولا وخيرهم أشياخا

أخذوا صدر مفخر العز مذكا

نوا وخلّوا للعالمين المخاخا

النقيّون حيث كانوا جيوبا

حيث لا يأمن الجيوب اتساخا

خلقوا أسخياء لا متساخين

وليس السخى من يتساخى

أهل فضل تناسخوا الفضل شيبا

وشبابا اكرم بذاك انتساخا

يا ابن بنت النبي اكرم به ابنا

وبأسناخ جدّه اسناخا

وابن من وازر النبي ووالا

ه وصافاه في الغدير وواخا

وابن من كان للكريهة ركنا

باً وفي وجه هولها رساخا

للطلى تحت قسطل الحرب ضرّا

يا وللهام في الوغى شداخا (٢)

ما عليكم أناخ كلكله الد

هر ولكن على الانام اناخا

وقال :

ما في المنازل حاجة نقضيها

إلا السلام وادمع نذريها

وتفجع للعين فيها حيث لا

عيش أوازيه بعيشي فيها

أبكي المنازل وهي لا تدري الذي

بعث البكاء لكنت أستبكيها

__________________

١ ـ رواها بن شهر اشوب في المناقب.

الاعيان ج ٩ ص ٣٥٦ والغدير.

٢ ـ الطلى بالكسر طلية وهو العنق ومن كلامهم : اللحية حلية ما لم تطل عن الطلية.

٢٠