🚘

المحيط في اللّغة - ج ٦

إسماعيل بن عبّاد [ كافي الكفاة ]

المحيط في اللّغة - ج ٦

المؤلف:

إسماعيل بن عبّاد [ كافي الكفاة ]


المحقق: الشيخ محمّد حسن آل ياسين
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: عالم الكتب
الطبعة: ٠
الصفحات: ٤٦٢
🚘 نسخة غير مصححة

١

٢

٣
٤

القاف والراء

(و. ا. ي)

* قرو :

القَرْوُ : مَسِيْلُ المِعْصَرَةِ ومِثْعَبُها ، والجَميعُ القُرِيُ والأَقْرَاء. وهو ـ أيضاً ـ : شِبْهُ حَوْضٍ مَمْدُوْدٍ مُسْتَطِيلٍ إلى جَنْبِ حَوْضٍ يُفْرَغُ فيه من الحَوْضِ الضَّخْم. وأصْلُ النَّخْلَةِ يُنْقَرُ (١) فَيُنْبَذُ فيه. والقَدَحُ.

«وما بها لاعِيْ قَرْوٍ (٢)» أي أحَدٌ. وكُلُّ شَيْءٍ على طَرِيقةٍ واحِدَةٍ ، تقول : رَأيْتُه على قَرْوٍ واحِدٍ [وقَرِيّ واحِدٍ](٣) وقَرْيٍ (٤) واحِدٍ. ومنه : قَرْوُ الشِّعْرِ.

وقَرَوْتُ إليهم قَرْواً : قَصَدْتهم.

وقارِيَةُ الخَطِّيِّ : أسْفَلُ الرُّمْحِ مِمّا يَلي الزُّجَّ.

والإنسان يَقْتَري أرضاً ويَسْتَقْرِيْها ويَقْرُوها : إذا سارَ فيها يَنْظُرُ ما (٥) حالُها وأمْرُها.

__________________

(١) في ك : وأصل النحلة تنقر.

(٢) هذه الجملة مَثَلٌ ، وقد ورد بنص الأصل في المستقصى : ٢ / ٣١٧ وبنص الأصل ونصِّ : ماله لاعي قروٍ في مجمع الأمثال : ٢ / ٢٤٩.

(٣) زيادة من ت.

(٤) هكذا ضبُطت الكلمة في الأصول ، وضبُطت بكسر القاف في اللسان.

(٥) لم ترد كلمة (ما) في ت.

٥

وصارَتِ الأرْضُ قَرْواً واحِداً : أي طَبَّقَها المَطَرُ ، وكذلك القَرِيُ والقِرْوُ والقَرْيُ (٦).

والقَرْوُ : الهِلَالُ المُسْتَوي. وحَوضٌ من جُذُوْعٍ يُنْبَذُ فيه.

والقَرى (٧) : الظَّهْرُ ، جَمَلٌ أقْرى ، وناقَةٌ قَرْوَاءُ : طَوِيلةُ السَّنَامِ (٨) ووَسَطِ (٩) الظَّهْرِ ، والجميع الأقْرَاءُ ، ونُوْقٌ قُرْوٌ.

وقَرَتِ الناقَةُ تَقْرُوْ قَرْواً : إذا أصابَها وَجَعُ الأسْنانِ وَتَوَرَّمَ شِدْقاها.

والقَرْوَاءُ من الإِبل : الضَّرُوْسُ. وهي التي تَقْري جِرَّتَها أي تَجْمَعُها (١٠) في شِدْقَيْها(١١).

وقَرَوْتُ الأرضَ : تَتَبَّعْتها.

وقَرَوْتُ بني فلانٍ : أي مَرَرْتُ بهم رَجُلاً رَجُلاً (١٢).

ويقولون : المَلائكةُ قَواري اللهِ عزَّ وجلَ (١٣) في الأرض : أي شُهَدَاءُ اللهِ ، مَأْخُوذٌ من أنَّهم يَقْرُوْنَ الناسَ فَيَتَتَبَّعُونَهُمْ.

والقَرْوى ـ على مِثالِ العَطْشى ـ : من قَوْلهم : لا تَرْجعُ (١٤) حالُهم على قَرْواها (١٥) : أي على ما كانتْ عليه. وفي المَثَل (١٦) : «رَجَعَ فلانٌ على قَرْواه» أي

__________________

(٦) لم ترد كلمة (والقري) في ت ، وضُبطت بكسر القاف في اللسان.

(٧) وهو (القرا) في العين والصحاح واللسان والتاج.

(٨) سقطت كلمة (السنام) من ك.

(٩) في ت : موسط.

(١٠) في الأصل وك : يجمعها ، وما أثبتناه من ت.

(١١) في الأصول : في شدقيه.

(١٢) سقط السطر بكامله من ت ، وسقطت كلمة (رجلاً) الثانية من ك.

(١٣) لم ترد كلمتا (عز وجل) في ت.

(١٤) في الأصول : لا يرجع.

(١٥) في ت : على ما قرواها.

(١٦) ورد في أمثال أبي عبيد : ٢٨٢ والتهذيب ومجمع الأمثال : ١ / ٣٢٦ والتكملة (وفيها : الى قرواه) واللسان والتاج.

٦

«عادَ على حافِرَتِه» (١٧). ويقولون : لا تَرْجعُ الأُمَّةُ على قَرْوائها ـ بالمَدِّ ـ.

واحْتَبَسَتِ الإِبلُ أيّامَ قِرْوَتِها : وذلك أوَّلَ ما تَحْمِلُ حتّى يَسْتَبِيْنَ ، فإذا اسْتَبَانَ ذَهَبَ(١٨) عنها اسْمُ القِرْوَةِ.

وإذا تَحَوَّلْتَ عن بَلَدٍ فَمَكَثْتَ به خَمْسَ عَشْرَةَ ليلةً فقد ذَهَبَتْ عنكَ قِرَةُ (١٩) البَلَدِ : أي مَرَضُه ووَبَاؤه.

والقِرَةُ : بمنزلةِ الوَقْرِ في الأُذُنِ.

والقِرَةُ : القَطِيعُ العَظِيمُ من الغَنَم.

والقَرْوَةُ : مِيْلَغَةُ الكَلْبِ.

* قرى :

القِرى : الإِحْسَانُ إلى الضَّيْفِ ، قَرَاه يَقْرِيْهِ قِرىً : أضَافَه.

والقَرْيُ : جَمْعُ الماءِ (٢٠) في الحَوْض ، قَرَيْتُ الماءَ (٢١) في الحَوْض قَرْياً وقِرىً.

والمِقْرَاةُ : شِبْهُ حَوْضٍ ضَخْمٍ يُقْرى فيه من البِئْرِ ثُمَّ يُفْرَغُ من المِقْرَاةِ في قَرْوٍ أو مِرْكَنٍ ، والجميع المَقَاري. وقيل : هي الجِفَانُ التي يُقْرى فيها الأضْيافُ.

والقَرِيُ : مُسْتَجْمَعُ ماءٍ كثيرٍ في شِبْهِ وادٍ صَغِيرٍ ، والجميع القُرْيَانُ. والمِدَّةُ تَقْري في الجُرْح : أي تَجْتَمِعُ. ومِقْرَاةُ المِدَّةِ : مَجْمَعُها.

__________________

(١٧) في ت : في حافرته ، وهو مثلٌ أيضاً ، وقد ورد بنص الأصل في أمثال أبي عبيد : ٢٨٢ وبنص : (رجع على حافرته) في مجمع الأمثال : ١ / ٣٢٠.

(١٨) سقطت كلمة (ذهب) من ت.

(١٩) ضبُطت هذه الكلمة هنا وفي السطرين التاليين بتشديد الراء في الأصول كلها ، والصواب ما أثبتنا.

(٢٠) في ت : جبي الماء.

(٢١) في ك : المال.

٧

والمَقَاري : رُؤوْسُ الإِكام.

والقَرْيُ والقَرْوُ من أدْوَاءِ البَعِيرِ : أنْ يَيْجَعَ (٢٢) ضِرْسُه فَيَمْتَنِع منه المَضْغُ.

والنّاقَةُ تَقَرّى بِبَوْلها على فَخِذِها : مِثْلُ تَقَرَّرُ (٢٣) ، يكونُ من العَطَش ، وهو الاقْتِرَارُ (٢٤).

والقِرِيَّةُ (٢٥) : الحَوْصَلَةُ ؛ [سُمِّيَتْ](٢٦) لأنَّ الطائرَ يَقْري فيه ما يَبْتَلِعُه ، وبه سُمِّيَ ابنُ القِرِيَّة.

وقَرِيَّةُ النَّمْلِ : مَأْواها ، وجَمْعُها قَرَايا ، وكذلك القَرْيَةُ ـ مُخَفَّفٌ ـ.

والقَرْيَةُ والقِرْيَةُ ـ لُغَتَانِ ـ ، والجميع القُرى.

وأُمُ القُرى : مَكَّةُ. ويُقال لمَكَّةَ والطائفِ : القَرْيَتَانِ.

والقارِيْ : ساكِنُ (٢٧) القَرْيَةِ ، وتُشَدَّدُ الياءُ ، وهم القارِيَةُ والقاراتُ.

والقارِيَةُ من السَّحاب : الذي فيه ماءٌ (٢٨).

وأقْرَيْتُ الجُلَّ على ظَهْرِ الدابَّةِ إقْراءً : إذا [١٧٩ / أ] أدَمْتَه عليه.

وقالوا : قَرِيْتُ (٢٩) القُرْآنَ ـ بالياء غيرُ مَهْمُوزٍ ـ. وصَحِيْفَةٌ مَقْرِيَّةٌ (٣٠) : بمعنى مَقْرُوءَةٍ.

واقْتَرى فلانٌ من صاحبِهِ خَيْراً : أي أصابَهُ منه ؛ يَقْتَرِيه اقْتِراءً.

والقَرِيَّةُ : أنْ تُؤْخَذَ عُصَيَّتانِ ثمَّ يُعْرَضَ على أطرافِهما عُوَيْدٌ يُؤْسَرُ اليهما من

__________________

(٢٢) في الأصول : نجغ ، ولعل الصواب ما أثبتنا.

(٢٣) في ت : تَقَرَّأ.

(٢٤) في ت : وهو الاقتراء.

(٢٥) هكذا ضُبطت الكلمة في الأصل ، والراء مشددة في المحكم واللسان.

(٢٦) زيادة من ت.

(٢٧) في ت : الساكن.

(٢٨) في ت : الماء.

(٢٩) هكذا ضُبط الفعل في الأصول ، وهو مفتوح الراء في المحكم والتكملة واللسان والقاموس.

(٣٠) في ك : غير مقرية ، وكانت قد وردت كلمة (غير) في الأصل ثم وضع الناسخ خطّاً عليها.

٨

كلِّ جانبٍ بقِدٍّ ؛ ثمَّ يُؤتى بعُوَيدٍ فيه فَرْضٌ (٣١) فَيُعْرَض في وَسَطِ القَرِيَّةِ ويُشَدُّ طَرَفاه إليها(٣٢). فيكون فيه رَأْسُ العَمُود.

والقَرِيَّةُ : عُوْدُ الشِّرَاع الذي يكون في عَرْضِه من أعلاه ، وقيل : أعْلى الهَوْدَجِ ، والجميع القَرَايا.

والقَرِيُ : النَّوْعُ من الشِّعْرِ (٣٣) ، وجَمْعُه أقْرِيَةٌ.

وهو على قِرِيٍ (٣٤) واحِدٍ : أي طَرِيقٍ واحِدٍ.

والقاريَةُ : طَيْرٌ من السُّوْدانِيّات ، والجميع القَواري.

* قرأ :

قَرَأْتُ القُرْآنَ قِراءَةً (٣٥) ، فأنا قارِئٌ ، والقُرْآنُ مَقْرُوْءٌ. ورَجُلٌ قارِئٌ : [أي](٣٦) عابِدٌ ناسِكٌ. وسُمِّيَ القُرآنُ قُرْآناً لأنَ القارِئَ (٣٧) يُظْهِرُه ويُبَيِّنُه ويَلْفِظُه من فيه.

وقَرَأَتِ المَرْأةُ قَرْءاً : إذا رَأَتْ دَماً ، وأقْرَأَتْ : حاضَتْ فهي مُقْرِئٌ ، وقَعَدَتِ المَرْأةُ أيّامَ إقْرَائها. وتَقَرَّأَ فلانَةَ الدَّمُ : إذا حَرُمَتْ عليها الصَّلاةُ.

وأمّا (٣٨) الناقَةُ إذا حَمَلَتْ فإنَّه يُقال : قَرَأَتْ قِرْوَةً (٣٩). والقارِئُ : الحامِلُ.

__________________

(٣١) في ت : قرض.

(٣٢) وفي اللسان والتاج : إليهما.

(٣٣) ضُبطت الكلمة في الأصل وك بفتح الشين والعين ، وقد اخترنا ما ضُبطت به في ت والعين والأساس واللسان.

(٣٤) هكذا ضُبطت الكلمة في الأصول ، وهي مضبوطة بفتح القاف في التهذيب والتكملة واللسان.

(٣٥) في ت : قرأ القرآن قراءة حَسَّن حروفه.

(٣٦) زيادة من ت.

(٣٧) في ت : لكون القارئ.

(٣٨) في ت : فأما.

(٣٩) كذا في الأصول ، وفي العين : قروءة ، وذُكرتِ القروءة في المحكم واللسان وقالا : على غير قياس ، والقياس قِرْأتها.

٩

والقُرُوْءُ : الحِيَضُ الثَّلاثُ التي تَعْتَدُّ بها. والقَرْءُ : يُجْعَل مَرَّةً طُهْراً ومَرَّةً حَيْضاً ، وهو مَأْخُوذٌ من القَارِئ والقَرْءِ : للوَقْتِ. وأقْرَأَتِ المرأةُ : جاءَ وَقْتُ طُهْرِها وحَيْضِها. والمُقَرَّأَةُ من النِّسَاء : التي يُنْتَظَرُ بها أيّامُ أقْرائها (٤٠).

و [يُقال](٤١) : هَبَّتِ الرِّيْحُ لِقَرْئها ولقارئها (٤٢) : أي لوَقْتِها. وأقْرَأَتِ الرِّيْحُ : جاءتْ لوَقتها ودَخَلَتْ في هُبُوبها.

والقارِئُ : السُّكّانُ والشُّهّاد.

وأقْرَأَتِ النُّجُومُ : غابَتْ.

وما قَرَأَتِ الناقَةُ سَلىً قَطُّ : أي ما غَيَّبَتْ في بَطْنِها وَلَداً ولا ضَمَّتْه ، وقيل : لم تَحْمِل وَلَداً فَتَرْمِيه عِنْدَ الوِلادَة.

وأقْرَأتْ حاجَتي : دَنَتْ. وأقْرَأْتُ من أهْلي : دَنَوْتُ ، ومن سَفَري : انْصَرَفْتُ.

والقِرْأَةُ ـ مَهْمُوزَةٌ ـ : وَقْتُ المَرَضِ ، وقد تُلَيَّنُ (٤٣).

ويقولون : أقْرئْ فلاناً السَّلامَ واقْرَأْ عليه السَّلامَ.

* قور :

القُوْرُ : جَماعَةُ القارَةِ ، والقِيْرَانُ ـ أيضاً ـ كذلك : وهي الأصاغِرُ من الجِبالِ والأعاظِمُ من الإِكام ؛ وهي مُتَفَرِّقَةٌ خَشِنَةٌ كثيرةُ الحِجارة.

وفي المَثَل (٤٤) : «قد أنْصَفَ القارَةَ مَنْ راماها» (٤٥) قيل إنَّ هذا الحَيَّ من

__________________

(٤٠) في ك : أيام اقرابها.

(٤١) زيادة من ت.

(٤٢) في ك : ولقارها.

(٤٣) في ت : يلين ، وفي ك : قد تلين ـ بلا حرف عطف ـ.

(٤٤) ورد المثل بنص الأصل في العين والتهذيب والمحكم ومجمع الأمثال : ٢ / ٤٦ واللسان والتاج ، وبلا (قد) في أمثال أبي عبيد : ١٣٧ والصحاح والقاموس.

(٤٥) في ت : من رماها.

١٠

القارَةِ كانوا رُمَاةَ الحِذْقِ (٤٦) في الجاهليَّة وهم من خُزَيْمَة. وقيل : القارَةُ ـ ها هُنا ـ الدُّبَّةُ. وقيل : هو مُشْتَقٌّ من قَوّارَةِ (٤٧) الأدِيم الذي يُقَوَّرُ [للهَدَف](٤٨) ؛ وهو ما قُوِّرَ من وَسَطِه كقَوّارَةِ الجَيْب (٤٩).

وقَوِرَ الشَّيْءُ يَقْوَرُ قَوَراً : [أي](٥٠) اتَّسَعَ ، ومنه دارٌ قَوْراء.

والاقْوِرَارُ : تَشَنُّنُ (٥١) الجِلْدِ وانْحِناءُ الصُّلْب هُزَالاً وكِبَراً. وناقَةٌ مُقَوَّرَةٌ (٥٢) : قد اقْوَرَّ جِلْدُها وهُزِلَتْ.

والمُقَوَّرُ من الإِبل : الذي [قد](٥٣) طُلِيَ بالقَطِرَان ، وقيل : هو الشَّحِيْمُ السَّمِينُ ، وكأنَّه من الأضداد.

والقارُ والقِيْرُ : واحِدٌ ، وصاحِبُه قَيّارٌ.

وقَيّارٌ : اسْمُ فَرَسٍ لسَوَادِه.

والقائرُ : الذي يَقُوْرُ على رِجْلَيْه يمشي على أطراف قَدَمَيْه لئلّا يُسْمَعَ صَوْتُ قَدَمَيْه.

واقْتَارَني لِصُّ : أي اقْتَرَبَ من ثيابي وأمتِعَتي. وقيل اقْتارَه : اجْتاحَه وسَلَبَه.

وقارَ للصَّيْدِ يَقُوْرُ : أي خَتَلَ.

__________________

(٤٦) كذا في الأصل وك ، وفي ت : الحدق ـ بالدال المهملة ـ ؛ ومثل ذلك في العين واللسان والتاج.

(٤٧) هكذا ضُبطت الكلمة في الأصول. وقال في القاموس : كثُمَامَة.

(٤٨) زيادة من ت.

(٤٩) سقطت كلمة (الجيب) من ك.

(٥٠) زيادة من ت.

(٥١) في ت : تشنج. وكلاهما بمعنى واحد.

(٥٢) هكذا ضُبطت الكلمة في الأصول ، والفِعل المذكور يقتضي أن تضبط بسكون القاف وفتح الواو وتشديد الراء.

(٥٣) زيادة من ت.

١١

واقْتَارَ مِنّي غِرَّةً : أي تَحَيَّنَها.

وانْقَارَ الشَّيْءُ : أي (٥٤) وَقَعَ.

وانْقَارَ به : مالَ به.

وانقارَتِ البِئْرُ انْقِيَاراً : إذا انْهَارَتْ (٥٥) وتَهَدَّمَتْ.

والقارُ : الإِبلُ ، والقِرَةُ : الغَنَمُ. وبعضُهم يقول بالضِّدِّ.

والقِرَةُ : من وَقَرَ يَقِرُ قِرَةً.

ولَقِيْتُ منه (٥٦) الأَقْوَرِيْنَ : أي الدّاهِيَةَ ، ولا يُفْرَدُ ، ويُقال : أقْوَرِيّات.

ورَكِبَ فلانٌ الدَّهْرَ بأقْوَرَيْه : أي بطَرَفَيْه.

وبَلَغْتُ من الأمْرِ أقْوَرَيْهِ : أي (٥٧) نِهَايَتَه.

وقر :

الوَقْرُ : ثِقَلٌ (٥٨) في الأُذُنِ ، وَقَرَتِ الأُذُنُ تَقِرُ وَقْراً : أي ثَقُلَتْ عن سَمْعِه ، و [يُقال](٥٩) : وَقِرَتْ تَوْقَرُ ـ مِثْلُ وَجِلَتْ تَوْجَلُ ـ ، ووُقِرَتْ فهي مَوْقُوْرَةٌ.

والوِقْرُ : حِمْلُ حِمارٍ أو غيرِه ، أوْقَرْتُه أُوْقِرُه إِيقاراً (٦٠) ، ونَخْلَةٌ مُوْقَرَةٌ ؛ والجميع المَوَاقِيرُ. و [نَخْلَةٌ](٦١) مُوْقِرَةٌمُوْقِرٌ](٦١) ؛ كأنَّها أوْقَرَتْ هي نَفْسَها (٦٢).

وفَقِيرٌ وَقِيْرٌ : قد أوْقَرَه الدَّيْنُ.

واسْتَوْقَرَ فلانٌ وِقْرَهُ طَعاماً.

__________________

(٥٤) لم ترد كلمة (أي) في ت.

(٥٥) في ت : وانقارت اليه انقياراً انهارت.

(٥٦) في ت : ولقيت من فلان.

(٥٧) لم ترد كلمة (أي) في ك.

(٥٨) في ت : الثقل.

(٥٩) زيادة من ت.

(٦٠) في ك : انقاراً.

(٦١) زيادة من ت في المكانين.

(٦١) زيادة من ت في المكانين.

(٦٢) ورد في ت بعد قوله هي نفسها : وكذلك المرأة.

١٢

والوَقْرَةُ : شِبْهُ وَكْتَةٍ (٦٣) إلّا أنَّ لها حُفْرَةً ؛ تكونُ في العَيْنِ وفي الحافِرِ. وعَيْنٌ مَوْقُوْرَةُ : مَوْكُوتَةٌ.

ووَقِرَتِ الدابَّةُ تَوْقَرُ ، واللهُ أوْقَرَها ، كما تقول : رَهِصَتْ واللهُ أرْهَصَها.

والوَقَارُ : السَّكِيْنَةُ والوَدَاعَةُ ، وكذلك الوِقَارُ ـ بكَسْر الواو ـ ، والفَتْحُ هو المُخْتار (٦٤). ورَجُلٌ وَقُوْرٌ وَقَارٌ مُتَوَقِّرٌ. [و](٦٥) وَقَّرْتُه : بَحَّلْته. والتَّيْقُوْرُ : لُغَةٌ في التَّوْقِير. ووَقَرَ الرَّجُلُ يَقِرُ. ويُقْرَأُ : وقِرْنَ في بُيُوتِكُنَ (٦٦)(وَقَرْنَ) أيضاً.

والواقِرُ : الساكِنُ ، جَنَانٌ واقِرٌ : أي (٦٧) ثابِتٌ.

والوَقِيْرُ : القَطِيعُ من الضَّأن ، وقيل : هي شاءُ أهْلِ السَّوَادِ. وقيل : الوَقِيْرُ والقِرَةُ : الغَنَمُ والرِّعَاءُ والكِلابُ وثَقَلُ الرَّجُلِ.

والوَقَرِيُ : صاحِبُ الشّاءِ الذي يَقْتَنِيها ، وكذلك صاحِبُ الحَمِيرِ. وساكِنُو المِصْر(٦٨).

والوَقِيْرَةُ : النُّقْرَةُ العَظِيمةُ في الصَّخْرَةِ تُمْسِكُ الماءَ.

وما عليكَ قِرَةٌ [١٧٩ / ب] : أي ثِقلٌ.

ويُقال للشَّيْخِ الكَبِير : قِرَةٌ.

ورَجُلٌ مُوَقَّرٌ مُوَقَّحٌ : أي قد جَرَّبَ الأُمُورَ.

وبينهم وَقْرَةٌ : أي ضِغْنٌ وعَدَاوةٌ.

* روق :

الرَّوْقُ : القَرْنُ.

__________________

(٦٣) في ت : وكنة ، وكذلك موكونة في السطر التالي.

(٦٤) في ت : وهو الوقار بالكسر أيضاً ، ولم يرد فيها : والفتح هو المختار.

(٦٥) زيادة من ت.

(٦٦) سورة الأحزاب آية رقم : ٣٣ ، والقراءة المتداولة بفتح القاف.

(٦٧) لم ترد كلمة (أي) في ت.

(٦٨) في ك : وساكنه المصر.

١٣

ورَوْقُ الناسِ : سَيِّدُهم (٦٩).

ورَوْقُ الإِنسانِ : هَمُّه ونَفْسُه ، يُقال : ألْقى عليه أرْوَاقَه.

والسَّحَابَةُ إذا أَلَحَّتْ بالمَطَر وثَبَتَتْ بأرْضٍ قيل : ألْقَتْ أرْواقَها.

و [يُقال](٧٠) : أَكَلَ فلانٌ رَوْقَه : أي طال عُمرُه حتى تَحَاتَّتْ أسْنانُه.

والرَّوْقُ : السِّنُّ.

وفَعَلَ ذاكَ (٧١) في رَيِّقِ شَبَابِهِ ورَوْقِه : أي في أَوَّلِه.

وأتَيْتُه رَيِّقَ الضُّحى : أي ارْتِفاعَه.

والرَّيِّقُ من كُلِّ شَيْءٍ : أفْضَلُه ؛ كرَيِّق الشَّرَاب (٧٢) والمَطَرِ. وقيل : الرَّيِّقُ هو (٧٣) أنْ يُصِيْبَكَ من المَطَر يَسِيْرٌ. وهو من الأضداد.

والرَّوْقُ : الإِعْجَابُ بالشَّيْءِ ، راقَني هذا الأمْرُ يَرُوقُني فهو رائقٌ وأنا مَرُوْقٌ. ومنه اشْتُقَّتِ الرُّوْقَةُ من الوَصائفِ والخَيْل (٧٤).

وراقَ فلانٌ على أهْلِه : أي فاقَهُم.

والرِّوَاقُ : بَيْتٌ كالفِسْطاط ، والجميع الأرْوِقَةُ.

والرَّوْقُ : مُقَدَّمُ البَيْتِ.

وخِبَاءٌ مُرَوَّقٌ. ورَوَّقْتُ البَيْتَ تَرْوِيقاً.

وفلانٌ مُرَاوِقي : أي رِوَاقُ بَيْتِه بِحِيال رِوَاقِ بَيْتي.

ورِوَاقُ العَيْنِ : الحاجِبُ.

والرَّوْقُ : البَدَلُ عن الشَّيْءِ.

والرَّاوُوْقُ : ناجُوْدُ الشَّرَابِ الذي يُرَوَّقُ به فَيُصَفّى.

__________________

(٦٩) في ت : الروق القرن والسيد.

(٧٠) زيادة من ت.

(٧١) في ت : يقال فعل ذلك.

(٧٢) في ت : السراب.

(٧٣) لم ترد كلمة (هو) في ت.

(٧٤) في ت : والجبل.

١٤

والرَّوَقُ : طُوْلُ الأسنانِ وإشْرَافُ العُلْيا على السُّفلى ، والنَّعْتُ أرْوَقُ ورَوْقاءُ.

والأرْوَاقُ : مَجْمَعُ أطْرافِ الحِبَالِ (٧٥).

وَرَوَّقَ فلانٌ في سِلْعَتِه لفلانٍ : أي رَفَعَ له في سَوْمِها ولا يُرِيْدُها.

والتَّرْوِيْقُ : أنْ تَبِيْعَ ثَوْبَكَ وتَزِيْدَ عليه (٧٦) وتَشْتَرِيَ ثوباً آخَرَ خَيْراً منه.

وراقَ هذا على هذا : أي زادَ عليه ، فهو يَرُوْقُ.

والرُّوْقَةُ (٧٧) : الشَّيْءُ اليَسِيرُ ، ما أعْطَاه إِلّا رُوْقَةً.

والنَّعْجَةُ تُسَمّى رِوَاقْ ، وتُشْلى للحَلب فيُقال : رِوَاقْ رِوَاقْ (٧٨) ، وإنما تُسَمّى به (٧٩) إذا كانتْ رَوْقَاءَ.

* ريق :

الرَّيْقُ والتَّرَيُّقُ : تَرَدُّدُ الماءِ على وَجْهِ الأرض ، راقَ الماءُ يَرِيْقُ رَيْقاً ، وأَرَقْتُه إرَاقَةً ، وهما (٨٠) يَتَرَايَقَانِ الماءَ ويَتَرَاوَقانِه.

وراقَ السَّرَابُ يرِيْقُ رَيْقاً : إذا تَضَحْضَحَ فَوْقَ الأرض.

والرِّيْقُ : ماءُ الفَمِ ، ويُؤنَّثُ في الشِّعْرِ (٨١).

والماءُ الرَّايِقُ : الذي يُشْرَبُ على الرِّيْقِ غُدْوَةً بلا ثُفْلٍ (٨٢).

__________________

(٧٥) في ت : الجبال.

(٧٦) في ك : عليك.

(٧٧) في الأصل وك : والرؤوقة. وما أثبتناه هو الوارد في الأصل في آخر هذه الفقرة ؛ وهو الوارد في ت وفي المحكم والتكملة واللسان والقاموس.

(٧٨) سقطت كلمة (رواق) الثانية من ك.

(٧٩) لم ترد كلمة (به) في ت.

(٨٠) في ت : وما.

(٨١) في ت : ويؤنث في الجميع.

(٨٢) في ت : بلا ثفال.

١٥

ورَجُلٌ رَيِّقٌ ـ على فَيْعِلٍ (٨٣) ـ : إذا كانَ على الرِّيْقِ.

وأكَلْتُ خُبْزاً (٨٤) رايقاً : بِغَيْرِ أُدْمٍ.

ومِسْكٌ رائقٌ : [أي](٨٥) خالِصٌ.

وهو يَرِيْقُ بنَفْسِه : أي يَجُودُ بها.

وجاءَ رايِقاً : أي فارِغاً.

* ورق :

الوَرَقُ : وَرَقُ الشَّجَرِ والشَّوْكِ. وَرَّقَتِ الشَّجَرَةُ تَوْرِيقاً وأوْرَقَتْ إيراقاً. والوِرَاقُ : وَقْتُ خُرُوْجِ الوَرَقِ. وشَجَرَةٌ وَرِيْقَةٌوَرِقَةٌ](٨٦) : كثيرةُ الوَرَقِ.

وإذا كانَ في القَوْس أدْنى أُبْنَةٍ : فهو وَرْقَةٌ.

ووَرَقْتُ الشَّجَرَةَ أرِقُها وَرْقاً : أخَذْتَ وَرَقَها.

والرِّقَةُ : حُسَافُ الصِّلِّيَانِ والثُّمَامِ وغيرِهما.

والرِّقَةُ : أَوَّلُ نَبْتِ الطَّرِيفَةِ ، ويقولون : وَجَدْنَا رِقَةً تُهْرَاقُ كأنَّها الزَّيْتُ.

والمُتَوَرِّقُ : الذي يَأْكُلُ الوَرَقَ.

والوَرَقُ : الدَّمُ يَسْقُطُ من الجِرَاحَةِ عَلَقاً قِطَعاً. وأَدَمٌ رِقَاقٌ منها وَرَقُ المُصْحَفِ.

ووَرَقُ الدُّنْيا : نَعِيْمُها وبَهْجَتُها (٨٧). والضَّعِيْفُ من الفِتْيَانِ (٨٨).

ويُقال للمَرْأةِ : إِنَّها لَوَرَقَةٌ ؛ والرَّجُلُ كذلك : إذا كانا خَسِيْسَيْنِ.

__________________

(٨٣) في ت : على فعيل.

(٨٤) في ت : وأكلت رايقاً وأكلت خبزاً الخ.

(٨٥) زيادة من ت.

(٨٦) زيادة من ت.

(٨٧) في ت : ومهجتها ، وفي ك : وزهجتها.

(٨٨) في ت : من الصبيان.

١٦

[و](٨٩) قيل : وَرَقُ الفِتْيَانِ ذو الجَمَال والنَّشَاطِ.

والوَرَقُ : المالُ من الغَنَم والإِبل.

والوَرِقُ : اسْمٌ للدِّرْهَم ، وكذلك الرِّقَةُ وجَمْعُها رِقِيْن (٩٠) ، ومنه قَوْلُهم (٩١) : «وِجْدَانُ الرِّقِيْنَ يُغَطّي أفْنَ الأَفِيْنِ» (٩٢) وهو العَيْنُ من المال ، والوِرْقُ الوَرْقُ](٩٣) كذلك. ورَجُلٌ وَرّاقٌ ومُوْرِقٌ : كثيرُ الوَرِقِ والدَّراهم.

وأوْرَقَ الرَّجُلُ : أصابَ مالاً. وكذلك إِذا خابَ وأخْفَقَ.

ويقولون : إنْ تَتْجُرْ فإنَّه مَوْرَقَةٌ لمالِكَ : أي مَكْثَرَةٌ له.

وأوْرَقَ الرَّجُلُ : إذا طَلَبَ صَيْداً فَفَاتَه (٩٤) ، يُوْرِقُ (٩٥) إيراقاً.

والوَرّاقُ : مَعْروفٌ ، وصَنْعَتُه الوِرَاقَةُ.

والوُرْقَةُ : لَوْنُ سَوَادٍ في غُبْرَةٍ كلَوْنِ الرَّماد ، حَمَامَةٌ وَرْقاءُ ، وأُثْفِيَّةٌ وَرْقاءُ ، ونَصْلُ أَوْرَقُ.

وما زِلْتُ لكَ مُوارِقاً : أي قَرِيباً منكَ مُدَانِياً لَكَ.

وجاءَ في الحديث (٩٦) : «ضِرْسُ الكافِرِ مِثْلُ وَرِقانَ». ـ على وَزْنِ (٩٧) قَطِرَان ـ : يعني في النار. ووَرِقَانُ : جَبَلٌ مَعْرُوْفٌ.

__________________

(٨٩) زيادة من ت.

(٩٠) كذا في الأصول ، وصوابه : «رقون» بفتح النون لأنه مما أُلحق بجمع المذكر السالم.

(٩١) هذا القول مَثَلٌ ، وقد ورد بنص الأصل في التهذيب واللسان ومجمع الأمثال : ٢ / ٣٢٩ والمستقصى : ٢ / ٣٧٢ ، ونصه في الصحاح : ان الرقين تغطى افن الأفين ، كما ان نصه في المحكم : ان الرقين تعفّي على افن الأفين ، وقد روى ذلك عنه في اللسان أيضاً.

(٩٢) في ت : اقن الأقين.

(٩٣) زيادة من ت.

(٩٤) في ت : وأورق الرجل طلب الصيدَ ففاتَه.

(٩٥) في ت : فهو يورق.

(٩٦) ورد الحديث بنص الأصل في الفائق : ٤ / ٥٦ ، وبنصِّ : سن الكافر في النار كورقان ؛ في المحكم واللسان.

(٩٧) لم ترد كلمة (وزن) في ت.

١٧

* [اقر] (٩٨) :

أُقُرُ : اسْمُ مَوْضعٍ في شِعْرِ امْرئ القيس (٩٩).

* أرق :

الأرَقَانُ واليَرَقَانُ : آفَةٌ تُصِيْبُ الزَّرْعَ ، يُقال : زَرْعٌ مَأْرُوْقٌ ، ونَخْلَةٌ مَأْرُوْقَةٌ ، وقد أُرِقَتْ.

والأَرَقُ : ذَهابُ النَّوم ، أرِقْتُ آرَقُ ، وأرَّقَني كذا.

واليارَقَانِ : من أسْوِرَةِ النِّساء ، دَخِيلٌ.

* رقو :

الرَّقْوَةُ : فُوَيْقَ (١٠٠) الدِّعْصِ من الرَّمْلِ ، و [يقال](١٠١) : رَقْوٌ ـ بلا هاءٍ ـ أيضاً(١٠٢).

* رقي :

رَقِيَ يَرْقى رُقِيّاً : صَعِدَ في سُلَّمٍ أو في دَرَجَةٍ. وجَبَلٌ لا مَرْقى فيه ولا مُرْتَقىً (١٠٣).

وارْتَقى القُرَادُ في جَنْب البَعِير.

والرَّقْيُ والرُّقِيُ : واحِدٌ. ويُقال : مِرْقاةٌ ، ومَرْقاةٌ ، وجَمْعُها مَرَاقٍ.

ورَقى الراقي يَرْقي رُقْيَةً ورَقْياً : إذا عَوَّذَه ، وصاحِبُه رَقّاءٌ. والمَرْقِيُ : مُسْتَرْقٍ.

__________________

(٩٨) لم يرد العنوان في الأصول ، وهو من زياداتنا ، ولم يرد هذا التركيب في العين والتهذيب ، ولكنه ورد في المقاييس والصحاح واللسان والقاموس.

(٩٩) وهو قوله ـ في ديوانه : ١٠٩ ـ :

لال ب÷ات الطلح عند محجر

احب الينا من ليال على أقر

(١٠٠) في ت : فوق.

(١٠١) زيادة من ت.

(١٠٢) لم ترد كلمة (أيضاً) في ت.

(١٠٣) لم ترد كلمة (ولا مرتقى) في ك.

١٨

ويُقال للَّذي قد بَطَنَ شَيْئاً وانْطَوى بَطْنُه : قد ارْتَقى بَطْنُه اليَوْمَ ، و (١٠٤) يُقال ذلك للبَعِير والشاء.

* رقأ :

رَقَأَ الدَّمُ يَرْقَأُ رُقُوْءاً (١٠٥) : إذا انْقَطَعَ ، وكذلك الدَّمْعُ والعِرْقُ [١٨٠ / أ]. ولا تَسُبُّوا الإِبلَ فإِنَّ فيها رُقُوْءَ (١٠٦) الدَّم.

وارْقَأْ على ظَلْعِكَ (١٠٧) : أي كُفَ (١٠٨) فإنّي عالِمٌ بِمَسَاوِيْكَ ، وقيل : ارْفُقْ بنفسِك ولا تَحْمِلْ عليها أكْثَرَ من طاقَتِكَ.

__________________

(١٠٤) لم يرد حرف العطف في ت.

(١٠٥) في ت : رقا الدم يرقا رقواً.

(١٠٦) هكذا ضُبطت الكلمة في الأصل وك ، وفي ت : رَقو الدم ، وهي (رَقُوء) مفتوحة الراء في التهذيب والمقاييس والمحكم والأساس ، ونصَّ على فتح الراء في اللسان والقاموس.

(١٠٧) في الأصول : ضلعك. وما أثبتناه هو الوارد في المعجمات.

(١٠٨) سقطت جملة (أي كف) من ت.

١٩

القاف واللام

(و. ا. ي)

* قلو :

القَلْوُ : رَمْيُكَ بالقُلَةِ ، والجميع القُلِيْنُ (١). والمِقْلَاةُ (٢) : خَشَبَتُها.

والقِلْوَةُ : الدابَّةُ تَقْلُو بصاحِبِها قَلْواً : وهو تَقَدُّمُها به في السَّيْر (٣) ، جاء يَقْلُو (٤) به حِمَارُه. واقْلَوْلَتِ الحُمُرُ : أسْرَعَتْ.

وفي الحَديثِ (٥) : «كانَ ابنُ عُمَرَ لا يُرى إِلَّا مُقْلَوْلِياً».

أي مُنْكَمِشاً.

والقِلْوُ : الجَحْشُ الفَتِيُّ الذي قد رُكِبَ وحُمِّلَ.

والقَلْوُ : الاتِّباعُ ، قَلَوْتُه أقْلُوه : إذا (٦) تَبِعْته.

وقَلَوْتُ الحَبَّ على المِقْلى وقَلَيْتُه.

واقْلَوْلى مكاناً : عَلَاه.

__________________

(١) كذا في الأصول بالياء وضم النون ، وهو معرب إعراب جمع المذكر السالم في المعجمات ، ونص في اللسان على كونها نون الجمع.

(٢) كذا في الأصول ، وهي المقلاء في الصحاح واللسان والتاج.

(٣) في ك : في التير.

(٤) في ت : جاء يقلو قلواً.

(٥) ورد الحديث ـ مع بعض الاختلاف ـ في العين وغريب أبي عبيد : ٤ / ٢٣٧ والتهذيب والمقاييس والفائق : ٣ / ٢٢٣ واللسان والتاج.

(٦) لم ترد كلمة (اذا) في ت.

٢٠