🚘

النور المبين في شرح زيارة الأربعين

مهدي تاج الدين

النور المبين في شرح زيارة الأربعين

المؤلف:

مهدي تاج الدين


الموضوع : العرفان والأدعية والزيارات
الناشر: دار الأنصار
المطبعة: باقري
ISBN: 964-8956-16-2
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، حبيب قلوب الصادقين أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله ، وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين المعصومين ، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الآن إلى قيام يوم الدين.

وبعد : فهذا الكتاب الذي بين يديك ـ أيها القارئ الكريم ـ هو شرح مختصر لزيارة سيد شباب أهل الجنة : الإمام الحسين عليه السلام الخاصّة بيوم الأربعين (١).

وهذه الزيارة ـ كسائر الزيارات ـ تحتوي على مضامين عالية ونقاط سامية يجدر بكل المؤمنين الموالين معرفتها والانتباه إليها ... لأن فيها دروساً وعِبَر نافعة لا يستغني عنها المؤمنون.

وفي هذا المجال أرى من المناسب أن اُشير إلى عدّة نقاط :

الأُولى : أن زيارة الأربعين هي من خصائص الإمام الحسين عليه السلام حيث لم يرد استحباب زيارة أحد من الأنبياء والأوصياء والأولياء في يوم الأربعين بعد وفاته أو شهادته ... بينما ورد النّص في استحباب زيارة الإمام الحسين عليه السلام في يوم الأربعين ـ كما سنشير إليه ـ وهذا من خصائصه (صلوات الله عليه) وما أكثر خصائص الإمام الحسين عليه السلام؟!!

__________________

(١) المقصود من يوم الأربعين هو اليوم العشرين من شهر صفر حيث يصادف مرور أربعين يوماً على فاجعة عاشوراء الدامية ، يوم استشهاد ريحانة رسول الله : الإمام الحسين عليه السلام والكوكبة الطاهرة من أهل بيته وأصحابه الأبرار على يد مرتزقة بني أُمية. كما يُصادف أيضاً وصول سبايا أهل البيت عليهم السلام إلى كربلاء في أول زيارة لهم للإمام الحسين عليه السلام بعد فاجعة كربلاء.

٣

نعم ... ما أكثر خصائصه (صلوات الله عليه) من قبل ولادته ويوم ولادته وخلال حياته الكريمة ويوم شهادته وبعدها ، وإلى يومنا هذا.

الثانية : ان بعض علمائنا (رضوان الله عليهم) قد وفّقهم الله تعالى لشرح بعض زيارات الإمام الحسين عليه السلام كزيارة عاشوراء ... إلّا إنني لم أجد أحداً ـ حسب استقرائي الناقص ـ قد تعرّض لشرح زيارة الأربعين ... مع العلم أن فيها معانٍ سامية ومعارف قيّمة.

وهذا ممّا شجّعني أكثر على القيام بشرح هذه الزيارة ...

وعلى كل حال ... فإنني اتقرّب إلى الله تعالى بهذا العمل المتواضع ، وأسأله سبحانه أن يتفضّل عليّ بالقبول وأن يكون لي صدقة جارية وذخيرة باقية للدار الآخرة ... إنه ذو الفضل العظيم.

هذا وقد أحببتُ أن اُهدي كتابي هذا إلى سيدنا ومولانا صاحب العصر والزمان الإمام الثاني عشر المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فَرَجه الشريف).

فإليك يا بقية الله في أرضه وحُجَّته على خلقه ،

يا خاتم الأوصياء ،

أيها المنتقم لدم جدك الحسين عليه السلام.

إليك اُهدي هذه الصفحات المتعلقة بجدّك الإمام الحسين عليه السلام ، فتقبَّل مني هذه البضاعة المزجاة ، وتصدَّق علينا ان الله يجزي المتصدقين.

عجَّل الله تعالى فَرَجك وسهَّل الله مَخْرَجَك وجعلنا من أنصارك وأعوانك والمجاهدين بين يديك. آمين رب العالمين.

مهدي تاج الدين

٣٠ / صفر / هـ

٤

معنى المعرفة في زيارة الإمام الحسين عليه السلام

روي عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال : «من زار الحسين عليه السلام عارفاً بحقه فكأنّما زار الله في عرشه» (١) ، وفي حديث آخر «... كتبه الله في أعلى علّيين» (٢).

كما ورد أيضاً في زيارة الإمام الرضا عليه السلام ـ وغيره من الأئمة عليهم السلام ـ أن من زاره عارفاً بحقه وجبت له الجنة.

والسؤال الآن : ما معنى المعرفة هنا حيث تكون للزائر هذه الدرجة الرفيعة؟

قبل الجواب لابد أن نعرف معنى المعرفة :

المعرفة من العرفان في مقابل العلم ، والفرق بين العلم بالمعنى الأعم والمعرفة هو أن المعرفة عبارة عن إدراك الجزئيّات ، والعلم عبارة عن إدراك الكليّات ، وقيل أن المعرفة تصور ، والعلم تصديق.

ولذا يقال : كلُّ عالم عارف وليس كلُّ عارف عالم ، فالعلم يهتم بالكليّات ، والمعرفة تهتم بالجزئّيات ، فيُطلق على الله تعالى عالم ولا يطلق عليه عارف لأن المعرفة أخصّ من العلم ، فالعلم احاطة بالكليّات والجزئّيات ، والله تعالى محيط بالكليات والجزئيّات ، فيطلق عليه عالم ولا يطلق عليه عارف ، فالمعرفة كلي تشكيكي ذات مراتب طولية وعرضية أي مفهومه كلي ينطبق على مصاديق ذات

__________________

(١) مستدرك الوسائل ١٠ : ١١٥.

(٢) ثواب الأعمال للصدوق : ١١٠.

٥

مراتب متعدّدة ، والكلي التشكيكي ما يتفاوت في التقدم والتأخر والضعف والأولوية ، ويقابله الكلي المتواطي كالانسان ، ولهذا قال مولى الموحّدين عليه السلام : «تكلّموا تُعرفوا ، فإنّ الإنسان مخبوء تحت طيّ لسانه» (١) ، وجاء أيضاً : «تكلّموا يرحمكم الله فبالكلام يُعرف قَدركم» فالمعرفة إذن هي أُسّ الكمال لكل قابل لها ، لأن المعرفة مختصّة بمن له إدراك دون سواه.

والمعرفة على ثلاثة أنحاء : جلالية وجمالية وكمالية ، ونذكر مثالاً لتقريب المعنى : فإنك لو رأيت جبلاً عن بُعدٍ فإنك ستعرفه بحدوده ، وإنه ليس شجراً ولا حيواناً ولا إنساناً وإنما هو جبل ، فههذ المعرفة يقال لها معرفة جلالية ، ولكن لو اقتربت منه ورأيت جماله وصلابته وشموخه فهذه معرفة جمالية ، وعندما تصعد عليه وترى كنهه وواقعه فهذه معرفة كمالية ، وهكذا معرفتنا نحن للأئمة الأطهار عليهم السلام.

وقد ورد في الزيارة الجامعة : «ما من وضيع ولا شريف ولا عالم ولا جاهل إلّا عرف جلالة قدركم» أي حتى عدوّهم يشهد بفضلهم لأنه يعرفهم معرفة جلالية ، وهناك من يعرف أمير المؤمنين والإمام الحسين عليه السلام بمعرفة جمالية ، فلذلك استحق سلمان أن يكون من أهل البيت عليهم السلام فقالوا في حقه «سلمان منّا أهل البيت» فتراه ملازماً لأمير المؤمنين عليه السلام ، فكلّما دخل الأصحاب المسجد وجدوا سلمان بجوار مولاه يشرب من معينه الصافي ، وفعلاً لم يجدوا في الطريق إلّا آثار أقدام الإمام عليه السلام ففرحوا بذلك ، ولكن عندما وصلوا المسجد وجدوا سلمان جالساً عند أمير المؤمنين عليه السلام فتفاجؤا فقالوا : يا سلمان من أين أتيت؟ انزلت من السماء أم خرجت من الأرض؟

__________________

(١) نهج البلاغة ، قصار الكلمات.

٦

فقال سلمان : إنما جئت من حيث جئتم.

فقالوا : فأين آثار أقدامك؟

فقال : إني لمّا رأيت أقدام أمير المؤمنين عليه السلام وضعت أقدامي عليها لأني أعلم انه لا يضع قدماً ولا يرفعها إلّا بحكمة وعلم.

هكذا يعرف سلمان مولاه وهكذا يقتفي أثره ، فمعرفة سلمان بالإماام معرفة جمالية.

وهناك معرفة أُخرى لأمير المؤمنين والإمام الحسين عليه السلام وهي المعرفة الكمالية ، وهذه منحصرة بالله تعالى ورسوله حيث صرّح بذلك النبي صلى الله عليه وآله بقوله : «يا عليّ ما عرفك إلّا الله وأنا».

والسبب واضح وهو أنه لا يعرف حقيقة الولي والحجة وباطن أمير المؤمنين إلّا من كان محيطاً بذلك تمام الاحاطة.

فعلى هذا الكلام تكون معرفتنا نحن بالأئمة عليهم السلام عرفة جماليّة لا كماليّة ، فكلّما ازدادت معرفتنا بهم زاد حبُّنا لهم ، وإذا زدنا حباً زدنا أدباً ، ومن خلال الأدب والحب نزداد علماً ونوراً في ساحتهم وروضتهم ، لأن العلم ليس بكثرة التعلم وإنما هو نور يقذفه الله في قلب من يشاء.

وقال النبي عيسى عليه السلام : ليس العلم في السماء حتى ينزل إليكم ولا في الأرض فيخرج لكم وإنما هو في قلوبكم ، فتخلّقوا باخلاق الرّوحانيين يظهر لكم».

وهو نظير قول النبي صلى الله عليه وآله : «من اخلص لله أربعين يوماً تنفجر ينابيع الحكمة في قلبه».

فلابد للإنسان الذي يريد الترقّي في سُلَّم الكمال من المعرفة فإن الفضل بالمعرفة «افضلكم افضلكم معرفة» وهي التي تقود إلى العبادة الحقة الخالصة ، ومن هنا صار نوم العالم أفضل من قيام الجاهل لأن قيمة الإنسان بالمعرفة.

٧

ولهذا فالواجب على شيعة أهل البيت عليهم السلام أن يزدادوا معرفة بأهل البيت عليهم السلام ومعرفة كلامهم وأدعيتهم وزياراتهم ، لأن الزيادة فيم عرفتهم عليهم السلام تمنح الإنسان الأدب والخضوع والخشوع والمودّة والاطاعة ، ومن ثَمَّ ينال الإنسان القرب من الله ويفوز بسعادة الدارين.

ومن هذا المنطلق تعتبر زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام خطوةً في طريق معرفة أئمة أهل البيت عليهم السلام.

فبهذه المعرفة يزداد الإنسان عملاً فقد جاء في الحديث الشريف : «المعرفة تدل الإنسان على العمل والعمل على المعرفة» وعن الإمام الصادق عليه السلام قال : لا يقبل الله عملاً إلّا بمعرفة ولا معرفة إلّا بعمل فمن عرف دلته المعرفة على العمل» (١).

فعلى هذا القول يتضح لنا أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين معرفة الإنسان وبين عمله فالمعرفة الجلالية هي المعرفة التي يعرفها الوضيع والشريف والجاهل والعالم ، تجد الجميع عندما يدخل حرم الإمام الحسين عليه السلام يعظّمه ويحترمه حتى ولو كان إنساناً غير متأدب بالآداب الدينية ، فتراه يُقبِّل الضريح والباب حبّاً وتعظيماً ولكن هذه الزيارة السطحيّة غير كافية في أن تمنع هذا الانسان من المعصية ، لأنها بنيت على معرفة جلالية لا جمالية.

ولذلك تجد ذلك الرجل المسيحي (٢) عندما يكتب عن أمير المؤمنين ـ وغيره الذين كتبوا عن الحسين عليه السلام ـ ويعرف أن علياً عليه السلام رجل عظيم شديد العدل ، ولشدّة عدله قُتل في المحراب ، لكنه لا يترك مسيحيّته ولم يتمسّك بنهج علي عليه السلام مع أنه

__________________

(١) الكافي ١ : ٩٤.

(٢) جورج جرداق كتابه صوت العدالة الإنسانية.

٨

يعترف بعظمة الإمام علي وسموّه وجلاله ، لأن معرفته بالإمام معرفة جلالية ، فلا يوالي أمير المؤمنين عليه السلام في عقيدته ولا يقتدي في سلوكه وأفعاله ، فهذا دليل على أنّ معرفته لم تصل إلى رتبة المعرفة الجمالية التي لها الأثر الكبير في علاقة العارف بأهل البيت عليهم السلام.

فهكذا معرفة البعض بالإمام الحسين عليه السلام فإنه يعرفه حق المعرفة بأن له الدور الكبير في إحياء الدين ، وأنه ابن رسول الله ، وضحى بكل ما لديه لاجل الدين وهداية البشرية ....

ولكن مع ذلك لا يتورّع عن النظر إلى المرأة الأجنبية وهو في حرم الإمام الحسين عليه السلام ، فهذا دليل على أنه لا يرى للحرم حُرمةً ولا يراه شريفاً وإلّا كيف يجرء على المعصية ، فهذا ينطبق على كل عارف بالإمام الحسين عليه السلام معرفة جلالية ، فإنها غير كافية عن منعه عن ارتكاب المعصية.

أمّا الشيعي الحقيقي العارف بحقّه معرفة جمالية فإنّه يقدّس الحرم والمدفون في الحرم غاية التقديس والتعظيم ، فتراه يدخل الحرم الشريف خاشعاً متأدّباً بآداب الزيارة والمكان.

فبالمعرفة يكتسب المؤمن أدباً وخضوعاً وحباً ، لأن الإمام الحسين عليه السلام هو باب الله الذي منه يؤتى ووسيلته التي إليه ترجى ونوره في أرضه.

نحن نعلم أن الذي يقف أمام نورٍ حِسِّي سيتكوَّن خلفه ظلّ وظلمة ، ويتصاغر هذا الظلّ وتندحر هذه الظلمة كلما اقترب من النور ، فما يعيشه الإنسان من الجهل الذي خُلِقَ من الظُلمة وجُعل له وهي الصفات الذميمة وكلّها ظلمانية كما خُلق العقل من النور وجعل الله له جنوداً نورانية ، كما في حديث العقل في كتاب الكافي.

٩

فالظلمات التي يعيشها الإنسان هي السبب في هذا البعد عن الحقّ والحقيقة ، فلابد من علاج ولا نرى علاجاً ناجعاً إلّا بالتوجّه إلى أهل بيت الطهر والطهارة ... إلى الإمام الحسين عليه السلام والأئمة الأطهار من أهل البيت عليهم السلام ومعرفتهم حق المعرفة والتزوّد منهم ، لأن القلب لو أُسود واظلَمَّ بشيء من قاذورات المعاصي فإنه يطهر بدخوله إلى حرم الإمام الحسين عليه السلام وزيارته عليه السلام بخشوع ، ويخرج منها طاهراً ، لأن الحسين عليه السلام يطهر القلب والروح كما يطهر الماء البدن ، ولا قياس لأنهم هم أهل بيت الطهر والطهارة كما قال تعالى : ـ (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) ـ وجاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله : «إن من وقف قرب بائع العطر ييصيبه شيء من ذلك العطر» وهكذا الذي يدخل إلى العطر المعنوي وينغمس فيه فسيكون مصدراً للعطر أينما حل.

إذن : فلنعرف الحسين عليه السلام ولنزره بمعرفة حَقّه ، وأن لا نُعدم الثواب في زيارته ، فبزيارته تتغير جواهر القلوب وترتفع الحجب الظلمانية.

وقد ورد في الدعاء عن الإمام الصادق عليه السلام :

«اَللّهُمَّ عَرِّفْني نَفْسَكَ فَاِنَّكَ اِنْ لَمْ تُعَرِّفْني نَفْسَكَ لَمْ اَعْرِفْ رَسُولَكَ ، اَللّهَمَّ عَرِّفْني رَسُولَكَ فَاِنَّكَ اِنْ لَمْ تُعَرِّفْني رَسُولَكَ لَمْ اَعْرِفْ حُجَّتَكَ ، اَللّهُمَّ عَرِّفْني حُجَّتَكَ فَاِنَّكَ اِنْ لَمْ تُعَرِّفْني حُجَّتَكَ ضَلَلْتُ عَنْ ديني ، اَللّهُمَّ لا تُمِتْني ميتَةً جاهِلِيَّةً».

١٠

الحكمة من زيارة الإمام الحسين عليه السلام

إذا شئت النجاة فزر حسينا

لكي تلقى الإله قرير عين

فإن النار ليس تمس جسماً

عليه غبار زوّار الحسين

* * *

وقال بعض الأُدباء :

بزوار الحسين خلطت نفسي

لتحسب منهم يوم العداد

فإن عُدَّت فقد سعدتْ وإلّا

فقد فازت بتكثير السواد

* * *

لا يخفى على من له إلمام واطلاع بالأحاديث الشريفة المرويّة حول زيارة الإمام الحسين (سلام الله عليه) ان هذا الأمر قد نال اهتمام أهل البيت عليهم السلام إلى درجة كبيرة جداً ... بحيث أن زيارته عليه السلام حازت الصَّدارة في زيارة مراقد المعصومين أجمعين (عليهم الصلاة والسلام).

ولا غرابة في هذا الأمر ... ذلك لأن الإمام الحسين عليه السلام هو رمز التشيّع وهو سرُّ بقاء الإسلام إلى هذا اليوم ، وباسمه تقام أُلوف بل ملايين المجالس والمحافل والاجتماعات الدينية في شرق الأرض وغربها ، وباسمه تؤسّس المؤسّسات والمراكز الثقافية والخيريّة والتوجيهيّة وغيرها.

والناس ـ على اختلاف مذاهبهم وأديانهم واتّجاهاتهم ـ يشعرون في أعماق نفوسهم وقلوبهم باندفاع قويّ نحو الإمام الحسين عليه السلام بالذات وشعائره المقدّسة ، فتراهم يبذلون أموالهم وأملاكهم في سبيل الإمام الحسين عليه السلام وبكل جود وسخاء.

١١

وتراهم يشدُّون الرحال ويقطعون أُلوف الأميال ويتحمّلون مشاقّ السفر وعناء الطريق قاصدين مدينة كربلاء المقدّسة ـ بالعراق ـ ليتشرّفوا بزيارة مرقد الإمام الحسين عليه السلام.

لماذا؟

ما هو الدافع الذي يدفعهم نحو ذلك؟

وما هو هدفهم من ذلك؟

الجواب : أولاً : رغبة منهم في الحصول على الثواب الجزيل الذي أعدّه الله تعالى لزائر قبر الإمام الحسين عليه السلام في الآخرة.

ذلك الثواب الذي صرّحت به عشرات الأحاديث الصحيحة المعتبرة التي لا شكّ فيها ولا ريب.

وبإمكانك ـ أيها القارئ الكريم ـ أن تقوم بمراجعة كتاب كامل الزيارات ـ للمحدّث الجليل الثقة : ابن قولويه ـ لتقف على جانب من تلك الأحاديث الشريفة المروية في هذا المجال.

ثانياً : رغبة منهم في نيل البركات والآثار الدنيويّة التي يتفضّل الله تعالى على زائر قبر الإمام الحسين عليه السلام من سعة الرزق وطول العمر ودعاء الملائكة له ، وغيرها من البركات التي نطقت بها الأحاديث والروايات الصحيحة المعتبرة.

ثالثاً : لأن زيارة الإمام الحسين عليه السلام شأنها شأن العبادات الأُخرى التي يتقرّب الإنسان بها إلى الله تعالى ، فزيارته «خير موضوع فمن شاء استقلّ ومن شاء استكثر» كما قال الإمام الصادق عليه السلام.

رابعاً : ان العقل يحكم برجحان زيارته عليه السلام.

توضيح ذلك : ان تقديس العظماء وتمجيد الأبطال بعد موتهم نزعة فطرية وسُنَّة عقلائية سائدة في كافّة أنحاء العالم وبين جميع الأُمم والشعوب العالمية ، والحضارات الإنسانية منذ أقدم العصور وإلى يومنا هذا.

١٢

بل إن عصرنا هذا وجيلنا الحاضر هو أكثر تمسُّكاً وأشدّ محافظة على هذا التقليد من السابق ، فترى بعض الدول ـ التي ليس لها زعيم سابق معروف وبل عالمي شهير تمجّد فيه البطولة والفداء في سبيل الاُمة ـ يعمدون إلى بناء نصب تذكاري يسمونه (الجندي المجهول) يرمزون به على التضحية الفذّة والفداء المثالي في سبيل الوطن ، ويمجّدون فيه البطولة والشهامة.

وها نحن نسمع ونقرأ ونرى إنه ما من رئيس دولة زار أو يزور دولة أُخرى في الشرق أو في الغرب إلّا وكان في برامج زيارته موعد خاص لزيارة ضريح عظيم تلك الدولة أو مؤسِّسها أو محرِّرها ، أو زيارة النصب التذكاري فيها للجندي المجهول. فيضع على ذلك الضريح أو ذلك النصب اكليلاً من الزهور ويؤدّي التحيّة المرسومة.

ولذلك ترى الشعوب غير المسلمة تنحت الصور وتقيم التماثيل لرجالها المصلحين في الساحات العامة والمواقع الحساسة من مدنها ... لماذا يصنعون ذلك؟ لا شك أنك تعرف أنهم يفعلون ذلك تكريماً لذكراهم وشكراً لتضحياتهم وتلقيناً لسيرتهم وعملهم إلى الشباب الحاضر والأجيال القادمة.

غير أن الإسلام يحرم النحت وصنع التماثيل مطلقاً ولأي شخص كان ، فلذا ليس أمامنا نحن المسلمين لأجل تكريم زعمائنا أجيالنا وشهدائنا الأحرار لأجل الاعراب عن شكرنا لهم ، ولأجل تلقين أجيالنا الطالعة سيرتهم ومبادءهم إلّا زيارة قبورهم والوقوف أمام مراقدهم خاشعين مستوحين منها ذكريات التضحية والفداء في سبيل المصلحة العامة.

هذا منطق الشيعة وفلسفتهم لهذه الظاهرة وهو كما تراه منطق العقل في كل زمان ومكان.

وعليه فإن زيارة قبور الأبطال ومراقد العظماء وأضرحة الشهداء سيرة عقلائية وسُنَّة إنسانية لا تخصّ قوماً أو أُمة أو طائفة ، فلماذا يلام الشيعة على زيارة

١٣

مرقد الإمام الحسين عليه السلام بكربلاء ، وهو سيد الشهداء الأحرار ، وقدوة القادة الأبطال ، والمثل الأعلى لرجال الاصلاح والفداء في العالم ، الذي أنقذ أُمته من خطر المحو والزوال ، ودفع بها نحو الأمام والسير على الطريق المستقيم بعد أن كلّفه ذلك جميع ما ملك في هذه الحياة؟!

إن في زيارة قبر الإمام الحسين عليه السلام من المكاسب الروحية والفوائد الفكرية والأخلاقية ما ليس مثلها في زيارة أيّ مرقد وضريح آخر ، وسوف نشير إلى ذلك من خلال الروايات التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وآله وعن أئمة أهل البيت عليهم السلام في خصوص فضل زيارة قبر الحسين عليه السلام.

وفي الختام إليك نبذة من كتاب (أبو الشهداء) للعقاد حول هذا الموضوع قال في ص ١٢٩ :

وشاءت المصادفات أن يساق ركب الحسين عليه السلام إلى كربلاء بعد أن حيل بينه وبين كل وجهة أُخرى ، فاقترن تاريخها منذ ذلك اليوم بتاريخ الإسلام كلّه ، ومن حقه أن يقترن بتاريخ بني الإنسان حيثما عرفت لهذا الإنسان فضيلة يستحق بها التنويه والتخليد. فهي ـ أي كربلاء ـ اليوم حرم يزوره المسلمون للعبرة والذكرى ويزوره غير المسلمين للنظر والمشاهدة ولكنها ـ أي كربلاء ـ لو أعطيت حقها من التنزيه والتخليد لحق لها أن تصبح مزاراً لكل آدمي يعرف لبني نوعه نصيباً من القداسة وحظاً من الفضيلة ، لأننا لا نذكر بقعة من بقاع الأرض يقترن اسمها بجملة من الفضائل والمناقب أسمى وألزم لنوع الإنسان من تلك التي اقترنت باسم كربلاء بعد مصرع الحسين عليه السلام فيها.

فكل صفة من تلك الصفات العلوية التي بها الإنسان إنسان وبغيرها لا يحسب إلّا ضرباً من الحيوان السائم فهي مقرونة في الذاكرة بأيام الحسين عليه السلام في تلك البقعة الجرداء. انتهى محل الشاهد من كلام العقاد.

١٤

نعم أيها القارئ الكريم : لقد التزم أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم بالحفاظ على زيارة الحسين عليه السلام في ظروف صعبة وشاقة ، وقد كلّفتهم تضحيات غالية. ففي عصر المتوكل العباسي مثلاً فرضت ضريبة مالية قدرها ألف دينار من ذهب على كلّ شخص يرد كربلاء لزيارة قبر الحسين عليه السلام ، ولمّا رأت السلطات العباسية أن هذه الضريبة الباهظة لم تمنع الناس من زيارة الحسين عليه السلام أضافوا إليها ضريبة دموية ، فكانوا يقطّعون الأيدي ويسلمون الأعين وغير ذلك من الأذى.

وكان أئمة أهل البيت عليهم السلام يعلمون ذلك كلّه ولم يمنعوا الناس من زيارة الحسين عليه السلام لما فيها من مكاسب روحية واجتماعية وسياسية للمؤمنين. بل يحثّونهم على الاستمرار في زيارة قبر الحسين عليه السلام رغم كلّ الصعاب والعقبات. ويقولون لهم : إن لزائر قبر الحسين عليه السلام بكل خطوة يخطوها حسنة عند الله سبحانه.

مواسم زيارة الإمام الحسين عليه السلام :

سُبق وأن ذكرنا أن عشرات الأحاديث الصحيحة المعتبرة تصرّح باستحباب زيارة مرقد الإمام الحسين عليه السلام.

وهذه الأحاديث تنقسم إلى قسمين :

الأول : التي تذكر استحباب زيارة الإمام الحسين عليه السلام بصورة مطلقة ، من دون ذكر وقت معيّن أو يوم معيّن ... فهي عامّة لأيام السّنة كلها.

الثاني : التي تؤكّد على استحباب زيارته عليه السلام في أيام شريفة وأوقات خاصّة لها مزيّة عند الله سبحانه.

وفيما يلي نشير إلى بعض تلك المناسبات الخاصة ـ في استعراض خاطف ، ومن أراد التفصيل فليراجع الكتب المفصّلة في هذا المجال كالمجلّد الخاص بزيارته عليه السلام في موسوعة بحار الأنوار للشيخ العلّامة المجلسي (طاب ثراه) وغيره ـ :

١٥

١ ـ كل ليلة جمعة.

٢ ـ يوم عاشوراء.

٣ ـ يوم الأربعين.

٤ ـ الليلة الأُولى من شهر رجب واليوم الأول منه.

٥ ـ النصف من شهر رجب.

٦ ـ ليلة النصف من شهر شعبان.

٧ ـ ليالي القدر من شهر رمضان المبارك.

٨ ـ ليلة عيد الفطر ويوم العيد.

٩ ـ ليلة عرفة ويوم عرفة.

١٠ ـ يوم عيد الأضحى.

١١ ـ وفي كل يوم.

وغيرها من المواسم المستحبّة.

ولذلك تجد الشيعة الإماميّة أتباع أهل البيت عليهم السلام يتوافدون من مختلف بلاد العالم إلى كربلاء المقدّسة ـ وخاصّة في هذه المناسبات المذكورة ـ وتمتلأ بهم مدينة كربلاء بشوارعها وفنادقها وأسواقها وطرقاتها ....

وقد قدِّر عدد الزوّار في إحدى المناسبات الخاصّة ـ بعد سقوط نظام الطاغية صدام ـ بثمان ملايين ... وهو عدد كبير جداً.

والجدير بالذكر أن قدوم هذا العدد الهائل من الزوّار إلى مدينة كربلاء لا يؤدّي إلى حدوث أزمة في المأكل والمشرب والموادّ الغذائية وغيرها ... أبداً بالرغم من عدم تعاون الحكومة على توفير وسائل الراحة للزوّار.

وفي الحقيقة ... نحن لا نعرف تفسيراً لهذه الظاهرة سوى أنها من بركات الإمام الحسين عليه السلام الذي شاء الله تعالى الرفعة والسموّ والعظمة والتحدّي ... على مرور الأعوام والقرون.

١٦

وظاهرة توافد الشيعة على كربلاء المقدّسة لزيارة مرقد الإمام الحسين عليه السلام ليست جديدة ... بل إنها بدأت من تاريخ استشهاد الإمام الحسين عليه السلام ـ ومنذ سنة إحدى وستين هجرية ـ وحتى الآن.

وقد حافظ الشيعة على هذا الأمر العظيم وبذلوا مختلف امكانياتهم وجهودهم في سبيل ذلك ، وواجهوا مختلف التحدّيات المناوئة بكل صمود ومقاومة ، وقدّموا التضحيات الجسيمة من أموالهم وأنفسهم ، وخاصة في العهدين المشؤمين : الأموي والعباسي.

١٧

آثار وفضل زيارة الإمام الحسين عليه السلام

أيا زائراً قبراً على العرش قد علا

تضمّن سبط المصطفى خيرة الملا

هل دمعك القاني وقل متمثلاً

أيقتل عطشاناً حسين بكربلا

وفي كل عضو من أنامله بحر

* * *

مَن زاره عليه السلام ماشياً :

عن الإمام الصادق عليه السلام قال : إنّ الرجل ليخرج إلى قبر الحسين عليه السلام فله إذا خرج من أهله بأوّل خطوة مغفرة ذنوبه ، ثم لم يزل يقدس بكل خطوة حتّى يأتيه ، فإذا أتاه ناجاه الله تعالى فقال : عبدي سلني اعطك ، ادعني اجبك ، اطلب مني اعطك ، سلني حاجةً اقضها لك ، قال : وقال أبو عبد الله عليه السلام : وحق على الله أن يعطي ما بذل (١).

وأيضاً عن عبد الله بن هلال ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قلتُ له : جعلت فداك ما أدنى ما لزائر قبر الحسين عليه السلام فقال لي :

يا عبد الله إنّ أدنى ما يكون له أن يحفظه في نفسه وأهله حتّى يردّه إلى أهله ، فإذا كان يوم القيامة كان الله الحافظ له (٢).

__________________

(١) كامل الزيارات لابن قولويه القمي : ٢٥٣ ، الحديث ٣٧٩ ، الباب التاسع والأربعون.

(٢) بحار الأنوار ١٠١ : ٧٨.

١٨

كرامة الله لزوّار الحسين عليه السلام :

عن عبد الله الطحان ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سمعته وهو يقول : ما من أحد يوم القيامة إلّا وهو يتمنى أنّه من زوّار الحسين لما يرى مما يصنع بزوّار الحسين عليه السلام من كرامتهم على الله تعالى (١).

وعنه عليه السلام أيضاً قال : مَن سرّه أن يكون على موائد النور يوم القيامة فليكن من زوّار الحسين بن علي عليه السلام (٢).

أيام زائري الحسين عليه السلام لا تعد من أعمارهم :

عن الإمام الرضا عليه السلام عن أبيه قال : قال أبو عبد الله جعفر الصادق عليه السلام : إنّ أيام زائري الحسين عليه السلام لا تُحسب من أعمارهم ولا تُعد من أجالهم (٣).

إنّ زائر الحسين عليه السلام يكون في جوار رسول الله صلى الله عليه وآله وعلي وفاطمة عليهما السلام :

عن أبي خالد ذي الشامة ، قال : حدثني أبو اسامة قال : سمعتُ أبا عبد الله عليه السلام يقول : مَن أراد أن يكون في جوار نبيه صلى الله عليه وآله وجوار علي وفاطمة فلا يدع زيارة الحسين بن علي عليه السلام (٤).

إن زائر الحسين عليه السلام يدخل الجنّة قبل الناس :

عن عبد الله بن زرارة قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : إنّ لزوّار الحسين بن علي عليه السلام يوم القيامة فضلاً على الناس ، قلتُ : وما فضلهم؟ قال : يدخلون الجنّة قبل الناس بأربعين عاماً وسائر الناس في الحساب والموقف (٥).

__________________

(١) الوسائل للحر العاملي ١٤ : ٤٢٤.

(٢) بحار الأنوار ١٠١ : ٧٢.

(٣) التهذيب للشيخ الطوسي ٦ : ٣٦.

(٤) كامل الزيارات لابن قولويه القمي : ٢٦٠ ، الحديث ٣٩٢.

(٥) بحار الأنوار ١٠١ : ٢٦.

١٩

مَن زار الحسين عليه السلام كَمن زار الله في عرشه :

عن زيد الشحام ، قال : قلتُ لأبي عبد الله عليه السلام : ما لمَن زار قبر الحسين عليه السلام قال : كان كمَن زار الله في عرشه (١).

مَن زار الحسين عليه السلام كُتب في أعلى عليّين :

عن أبي عبد الله عليه السلام قال : مَن أتى الحسين عليه السلام عارفاً بحقه كتبه الله في أعلى عليّين (٢).

إنّ زيارة الحسين عليه السلام تزيد في العمر والرزق :

عن الإمام الباقر عليه السلام قال : مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين عليه السلام ، فإنّ إتيانه يُزيد في الرزق ويمد في العمر ويدفع مدافع السوء ، وإتيانه مفترض على كلّ مؤمن يقرّ للحسين بالإمامة من الله (٣).

إنّ زيارة الحسين عليه السلام تحط الذنوب :

عن الإمام الصادق عليه السلام قال :

مَن أراد أن يكون في كرامة الله يوم القيامة وفي شفاعة محمّد صلى الله عليه وآله فليكن للحسين زائراً ينال من الله الفضل والكرامة وحسن الثواب ، ولا يسأله عن ذنب عمله في حياة الدنيا ، ولو كانت ذنوبه عدد رمل عالج وجبال تهامة وزبد البحر ، إنّ للحسين عليه السلام قُتل مظلوماً مضطهداً نفسه عطشاناً هو وأهل بيته وأصحابه (٤).

إنَ زيارة الحسين عليه السلام تعدل عمرة وتعدل حجّة :

عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، قال : سأل بعض أصحابنا أبا الحسن الرضا عليه السلام ، عَمن أتى قبر الحسين عليه السلام ، قال : تعدل عمرة (٥).

__________________

(١) المستدرك الوسائل ١٠ : ١١٥.

(٢) ثواب الأعمال للشيخ الصدوق : ١١٠.

(٣) بحار الأنوار ١٠١ : ٣.

(٤) بحار الأنوار ١٠١ : ٢٧.

(٥) ثواب الأعمال للصدوق : ١١٢.

٢٠