🚘

إلزام النّاصب في إثبات الحجّة الغائب عجّل فرجه - ج ١

الشيخ علي اليزدي الحائري

إلزام النّاصب في إثبات الحجّة الغائب عجّل فرجه - ج ١

المؤلف:

الشيخ علي اليزدي الحائري


المحقق: السيد علي عاشور
الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

بسم الله الرّحمن الرّحيم

ترجمة المصنف :

هو الشيخ علي بن زين العابدين البارجيني (١) ، اليزدي الحائري ، المعروف بشهرنوي(٢). نشأ وترعرع رحمه‌الله في قرية صغيرة من قرى أردكان في محافظة يزد ، وأكمل دراسته البدائية في مسقط رأسه بارجين القرية الصغيرة ، واستمر في دراسته مواظبا عليها حتى أنهاها بتفوق ونجاح ، ولكنه من عائلة ذات أصول دينة عرفت بالالتزام والمحافظة فاستهوته دراسة الحديث والفقه والأصول والخوض في مضاميرها لخدمة الدين الإسلامي والمذهب الحنيف ، فشد الرحال الى كربلاء ـ وهي من المراكز العلمية يوم ذاك ـ ومنها لقّب بالحائري ، لأنّ كربلاء كانت تسمى بالحائر الحسيني ، فدرس المقدمات والسطوح على يد أساتيذ هذا الفن ، حتى شرع بدراسة البحوث العالية.

أساتذته :

درس المؤلف البارجيني رحمه‌الله تحت أساتذة معروفين وعلماء مرموقين حتى احتل هذه المنزلة في المجتمع الإسلامي.

ومن أساتذته :

١ ـ العلامة السيد زين العابدين الطباطبائي الحائري ، درس عنده الفقه والأصول والحديث وبرع على يديه.

٢ ـ العلامة الحاج الشيخ زين العابدين المازندراني الحائري ، صاحب كتاب «ذخيرة المعاد» في الفروع الفقهية.

٣ ـ العلامة الحجة الحاج الميرزا محمد حسين الحسيني المرعشي الشهرستاني الحائري.

__________________

(١) البارجين : قرية ـ زراعية ـ صغيرة من قرى ميبد التابعة لناحية أردكان من محافظة يزد ، ويبلغ عدد نفوسها ٤٥٦ نسمة (لغة نامة : ٣ / ٣٤٧٢).

(٢) شهرنو : ناحيتان من نواحي مدينة مشهد ، أحدهما كبيرة والأخرى صغيرة ، عدد نفوس الأولى ٢٣٠٤٦ نسمة ، والأخرى ٢٦٦١ نسمة ، ويمارس الأهالي فيها مهنة الزراعة (لغة نامة : ٩ / ١٢٨٨).

٥

وغيرهم من أساطين الفقه والأصول والحديث في كربلاء آنذاك.

وكان الحائري قدس‌سره فقيها فاضلا مفتيا متوقد الذهن سريع الحافظة ، بل أوحد زمانه في الحفظ ، وفرد أقرانه في الاتقان والضبط كما نقل عنه أصحاب التراجم.

وتدرج به الحال حتى حصل على إجازة الحديث والرواية عن علماء كثيرين منهم أساتذته الذين مرّ ذكرهم ، وكذلك عن العلامة جمال السالكين السيد المرتضى الرضوي الكشميري النجفي ، وعن العلامة الآية خاتم المحدثين الحاج ميرزا حسين النوري الطبرسي ، والعلامة الآية الحاج ميرزا فتح الله شيخ الشريعة الأصفهاني النمازي النجفي.

وغيرهم من العلماء الأعلام والثقات الأفذاذ ، الذي كان رحمه‌الله محطّ ثقتهم وموضع صدقهم ، وهو التلميذ البار الغيور على الإسلام وأهله.

حتى أصبح الشيخ البارجيني رحمه‌الله من العلماء المشار إليهم بالبنان وآية من آيات الله في المرجعية والتقليد ، وإلقاء البحوث العالية لدرس الخارج في الفقه والأصول في الحوزة العلمية.

واستجاز منه جماعة في نقل الحديث والرواية عن أئمة أهل البيت عليهم‌السلام بالواسطة السلسلية الشريفة.

فممن روى عنه : السيد شمس الدين محمود الحسيني المرعشي النجفي والد العلامة المرجع السيد شمس الدين شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي المتوفى سنة ١٣٣٨ ه‍ ق ، وتلميذه العلامة الحجة نظر علي بن إسماعيل الكرماني الواعظ ، صاحب أنيس الأنام المتوفى سنة ١٣٤٨ ه‍ ق.

وغيرهم من الأعلام الثقات.

وكان رحمه‌الله من أرباب الفضل ورواد العلم والأدب ، وكان يتّصف بالتواضع والسماحة ، ويشجع على طلب العلم ويحث عليه ، حتى جعل هذه المفاهيم مصاديقه عملية حيث كانت داره محط طلاب العلم والفضيلة ، فأسس فيها مكتبة عامرة بألوان وأصناف العلوم الفقهية والأصولية والحديثية والأدبية ، والكلامية وغيرها.

حتى أن معاصره العلامة آغا بزرك الطهراني عند ما كان يأتي إلى كربلاء فإنه يقضي أكثر أوقاته في مطالعة مكتبة العلامة البارجيني ، وهذا يدلّ على عظمة المترجم رحمه‌الله ومدى

٦

حبه للعلم والعلماء وخدمة الإسلام والمسلمين.

أقوال العلماء في حقه :

ترجم له معاصره العلامة المحقق والآية المدقق الشيخ آغا بزرك الطهراني في أكثر من كتاب وموضوع بقوله : هو الشيخ علي بن زين العابدين البارجيني اليزدي الحائري المعروف بشهرنوي ، عالم متضلع ، وفاضل متتبع.

كان من الأجلاء المشهورين في كربلاء ، كانت له مكتبة كبيرة فتح لها بابا من خارج بيته ، وعرضها لفائدة الناس وأهل الفضل ، فكانوا يرتادونها ويستفيدون منها ، وقد كنت أطيل المكث فيها لدى تشرّفي بزيارة الحسين عليه‌السلام (١).

وقال عمر رضا كحالة في ضمن ترجمته للمؤلف رحمه‌الله :

علي بن زين العابدين البارجيني اليزدي الحائري المعروف بالشهرنوي ، من الأجلاء في كربلاء ، توفي سنة ١٣٣٣ ه‍ ق.

ثم سرد آثار المؤلف وذكر منها كتابه هذا «إلزام الناصب في أحوال الإمام الغائب»(٢).

مصنفات المؤلف رحمه‌الله :

لقد اغنى المؤلف رحمه‌الله المكتبة الإسلامية بمؤلفاته وكتاباته وأفاض على المذهب الحق من مداد قلمه الشريف أنوار كلماته ، فرغم جهوده المبذولة في الدرس والتدريس ، وأمور العامة ، والتصدي للفتوى والمرجعية ، كان مترجمنا رحمه‌الله يخصص بعض الوقت للكتابة والتأليف ما يسعفه وقته الشريف.

وفي المقام نذكر ما وصل إلينا من مؤلفات العلامة الحائري قدس‌سره في كتب التراجم وهي كالتالي :

١ ـ كتاب تبصرة المتهجدين في آداب صلاة الليل ، وقد طبع في سنة ١٣٣١ ه‍ ق (٣).

٢ ـ كتاب السعادة الأبدية في الأخبار العددية ، لم يطبع (٤).

__________________

(١) نقباء البشر : ١٤٤٢ ترجمة رقم : ١٩٥١.

(٢) المستدرك على معجم المؤلفين : ٤٨٨.

(٣) الذريعة : ٣ / ٣٢٣ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

(٤) الذريعة : ١٢ / ١٨٠ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

٧

٣ ـ كتاب روح السعادة ، وهو مختصر السعادة الأبدية وقد طبع في سنة ١٣٣٠ ه‍ ق (١).

٤ ـ منظومة في الفقه (٢).

٥ ـ تواريخ الأنبياء والأئمة ، لم يطبع (٣).

٦ ـ كتاب حدائق الجنان ، لم يطبع ، وقيل أن إلزام الناصب ضمن كتاب حديقة الجنان (٤).

٧ ـ بحر الغموم في مقتل سيدنا الإمام أبي عبد الله الحسين السبط الشهيد عليه‌السلام(٥).

٨ ـ كتاب إلزام الناصب في أحوال الإمام الغائب.

وهو هذا الكتاب الذي بين يديك عزيزي القارئ الكريم وقد طبع عدة مرات (٦) ، فرغ من تأليفه المصنف سنة ١٣٢٦ ه‍ ق ، وقد أوصى المؤلف المولى محمد حسين القمشهي الصغير أن يطبع كتابه من ثلث ماله ، وقد نشر في سنة ١٣٥٢ ه‍ ق وترجم له ولده الميرزا علي أكبر الحائري ، وذكر أنه فرغ من تأليفه في سنة ١٣٢٦ ه‍ ق (٧).

وفاته :

توفي العلامة البارجيني رحمه‌الله في سنة ١٣٣٣ ه‍ ق ، في مدينة كربلاء المقدسة في العراق ، وكان يوم تشييعه مشهودا في المحافل والحوزات الدينية بفقد هذا العالم والمرجع الكبير. ودفن رحمه‌الله في حرم سيدنا العباس بن علي بن أبي طالب عليه‌السلام بالتحديد قريبا من جهة الرجلين ، فسلام الله عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا.

__________________

(١) الذريعة : ١١ / ٢٦٤ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

(٢) الذريعة : ٣ / ٣٢٣ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

(٣) الذريعة : ٤ / ٤٧٤ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

(٤) الذريعة : ٦ / ٢٨٢ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

(٥) الذريعة : ٣ / ٤٣ ، نقباء البشر : ٤ / ١٤٤٢.

(٦) طبع في ايران ولبنان مرات عدة جميعها لم تكن مصححة ولا محققة ، وقد وجدنا الكثير من الأخطاء العلمية والنحوية والإملائية ، بل في كثير من الآيات والأحاديث الشريفة ، والتي كان بعضها يؤثر على معنى الحديث.

(٧) الذريعة : ٢ / ٢٨٩ و ٣ / ٤٣ ـ ٣٢٣ و ٤ / ٤٧٤ ، مستدرك معجم المؤلفين : ٤٨٨.

٨

هو الله تعالى شأنه

بسم الله الرّحمن الرحيم

هذا كتاب إلزام الناصب في إثبات الحجّة الغائب عجّل الله تعالى فرجه ، أحد مجلّدات حدائق الجنان في ذكر ما ينبغي أن يطلع عليه الإنسان ممّا ألّفه وصنّفه المرحوم المبرور حضرة شيخ الفقهاء والمجتهدين حجّة الإسلام والمسلمين آية الله الكبرى في الأرضين الحاج الشيخ علي اليزدي الحائري أعلى الله مقامه ونوّر الله مرقده ، الذي انتهت إليه الرئاسة العلمية والقضاوة الشرعية وتوفي سنة ١٣٣٣ في الحائر المقدّسة بعد إقامته خمسا وستّين سنة في تلك البلدة الشريفة ودفن في تلك البلدة عند رجلي العبّاس بن علي بن أبي طالب عليه‌السلام ، وقد ألّف وصنّف كتبا كثيرة منها السعادة الأبدية في ذكر الأخبار العددية ، ومنها روح السعادة التي هي فذلكة السعادة الأبدية وخلاصة الأخبار العددية التي طبعها رحمه‌الله في حياته ، ومنها إلزام الناصب في إثبات الحجّة الغائب عجّل الله تعالى فرجه ، ومنها منظومة في علم الفقه من الطهارة إلى الزكاة مشتملة على المدارك والاستدلالات.

٩

هذه النسخة الموسومة بالشجرة المباركة

المشتهرة بإلزام الناصب في إثبات

الحجّة الغائب عجّل الله تعالى فرجه

وسهّل الله مخرجه

بسم الله الرّحمن الرحيم

نحمدك اللهمّ يا من خصّنا بحججه البالغة ونعمه السابغة الذين بهم رزق الورى وبيمنهم ثبتت الأرض والسماء ، ولولاهم لساخت الأرض بأهلها ، نشكرك اللهمّ يا من حبانا بخاتم الأوصياء وخاتم الأصفياء وفتننا بغيبته التامّة الإلهية الكبرى والطامة العظمى ومنّ على المؤمنين المنتظرين لدولته ووصفهم بالذكر بقوله (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) ، (١) والصلاة والسلام على خاتم صحيفة النبوّة والمبعوث على الأمّة بالهداية والرحمة ، المبشّر برجعته والمنذر لغيبته ودولته والمذكّر لقيامه وسلطنته حيث أمره الله بقوله (وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللهِ) ، (٢) وعلى آله وعترته الهداة البررة الكرام ، واللعنة على أعاديهم من الآن إلى يوم القيام.

أمّا بعد فيقول العبد الراجي عفو ربّه الغني ابن المرحوم زين العابدين البارجيني اليزدي الحائري علي : إنّي بعد إقامتي في الحائر المقدّسة على ساكنيه آلاف التحية كنت كثيرا ما عازما أن أمهّد صحيفة جامعة في أحوال سيّدنا وإمامنا النجم الثاقب والإمام الغائب حجّة الله المنتظر عجّل الله تعالى فرجه ولا يسعني الزمان من تقلّب الدهر الخوان واختلال البال وكثرة الاشتغال ، إلى أن كاد الفراغ من كتابنا الجامع الموسوم ب (حدائق الجنان في ذكر ما ينبغي أن يطّلع عليه الإنسان) وقد خرج منه مجلدات وقد سنح ببالي أن أمهّد شجرة منها في ذلك واجعل كراريس في ترجمة الإمام وقطب رحى الإسلام عجّل الله فرجه ، فبينما أنا فيه وإذا بسانحة عظيمة وعويصة فخيمة وداهية قد أوقعتني في محبس الاعتزال ومسجن

__________________

(١) البقرة : ٤.

(٢) إبراهيم : ٥.

١٠

الإخمال والإجمال ، وغلقت عليّ الباب ولم يكن لي أنيسا سوى ربّ الأرباب فاحتصرت في فسحة الدار ممنوعا من مراجعة الأخيار ، فأتى على ذلك أيّام وضاق بي المقام واشتدّ عليّ الأمر وبلغت روحي التراق والتفت الساق بالساق ، فسألت الله في ذلك وتوسّلت إلى محيط مركز الامّة وشمس فلك الإمامة ، وعاهدت الله أن أكتب لاستخلاصي منها شرحا مستقلّا يحتوي جلّ ما يتعلّق بأحواله وصحيفة جامعة تفوق الصحف الممهّدة له ، فهاجت نفسي فأخذت فيها قبل أن تلمح المناص وتفوح ريح الاستخلاص.

فحاشا المنتظر المهدي نجل الحجّة العسكري عجّل الله فرجه أن يحجبني دونه الحجاب قبل أوان فراغ غصون هذا الكتاب ، فشرعت فيه على المعهود وصرفت إليه عنان المقصود وعكفت عنان الهمّة إلى اجتماع فصول المهمّة فها هو قد أتى ، كتاب جامع وبرهان قاطع وصحيفة حاولت النمط الأوفى ومعالم الزلفى وجنّة المأوى ، ولعمري قد تضمّن هذه السطور كنوزا من لآلئ المنثور وكتاب مسطور في رقّ منشور ، كاشف الغمّة عن المنتظرين ، والكافي عن عمدة ما أهمّ المسترشدين لإكمال الدين ، بحيرة تضمن بحار الأنوار وعجائب الآثار وينابيع الأخبار بل عيون الأخبار وكشف الأستار عن وجه الغيبة الإلهية النوراء ، وشاخص الأبصار نحو البحر الأبيض والجزيرة الخضراء ، هداة لإرشاد الصراط المستقيم مبرهنا ، براهين إحقاق الحقّ ودر النظيم سيفا لفتوحات عوالم الغيبة ، وحساما لقطع حبائل الناصب عن الشيعة ، فروعه أبواب دار السلام وفي ثمراته غاية المرام وفاكهة الأنام ، ولاشتمالها على أغصان أنواره الزاهرة وأثمار وجوده الباهرة سمّيتها بالشجرة المباركة ، ولما تضمّن من خرق ما نسجته العامّة العمياء وقلع ما أسسته أمّة الطواغيت الطغيا من النقض والإبرام في وجوده وتصرّفاته سمّيتها ب (إلزام الناصب في إثبات الحجّة الغائب) ورتبته على أغصان.

ثمّ إنّي اقتصرت فيه على لباب الأخبار بطرح المكررات اللفظية والمعنوية ؛ بإلغاء الأسانيد والرجال من الأخبار المروية ، اعتمادا على الصحاح المشهورة المنقولة واتّكالا على الثقات من الرجال المقبولة ، وأحمد الله تعالى سبحانه أوّلا وآخرا وصلّى الله على خاتم أنبيائه وأشرف سفرائه محمّد وعترته الطاهرين الأنجبين الغرّ الميامين.

١١

الغصن الأوّل

في أنّ الأرض لا تخلو من حجّة وفيمن مات ولم يعرف إمام زمانه وعلامات الإمام ومعرفته وجوامع صفاته وأنّ الإمامة في الأعقاب ولا تعود في أخ ولا عمّ إلّا الحسن والحسين عليه‌السلام وعدم مدخلية البلوغ في الإمامة ولا يضرّها صغر السنّ وفيه فروع :

الفرع الأوّل :في أنّ الأرض لا تخلو من حجّة وفيمن مات ولم يعرف إمام زمانه وعلائم الإمام ومعرفته وجوامع صفاته ، وفيه ثمرات :

الثمرة الأولى :

في أنّ الأرض لا تخلو من حجّة

قال الله تعالى في سورة الرعد (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ) (١) وقال الله تعالى في سورة القصص (وَلَقَدْ وَصَّلْنا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (٢).

في معالم الزلفى عن أبي عبد الله عليه‌السلام : لو كان الناس رجلين لكان أحدهما الإمام.

وقال عليه‌السلام : آخر من يموت الإمام لئلّا يحتجّ أحد على الله عزوجل أنّه تركه بغير حجّة لله عليه (٣). وبهذا المضمون أخبار كثيرة بطرق مختلفة.

وفي الأربعين عن أبي جعفر عليه‌السلام : لو بقيت الأرض يوما بلا إمام منّا لساخت بأهلها ولعذّبهم الله بأشدّ عذابه ، إنّ الله تبارك وتعالى جعلنا حجّة في أرضه وأمانا في الأرض لأهل الأرض ، لن يزالوا في أمان من أن تسيخ بهم الأرض ما دمنا بين أظهرهم ، فإذا أراد الله أن يهلكهم ولا ينظرهم ذهب بنا من بينهم ورفعنا الله ثمّ يفعل ما شاء وأحب (٤).

وفي البحار عن أبي عبد الله عليه‌السلام : لما انقضت نبوّة آدم وانقطع أكله أوحى الله عزوجل إليه يا آدم قد انقضت نبوّتك وانقطع أكلك فانظر إلى ما عندك من العلم والإيمان وميراث النبوّة

__________________

(١) الرعد : ٧.

(٢) الأنعام : ٥١.

(٣) علل الشرائع : ١ / ٢٣١ باب ١٥٣ ح ٦.

(٤) بحار الأنوار : ٢٣ / ٣٧ ح ٦٤ عن كمال الدين : ١٩٧ باب ٢١ ح ١٤.

١٢

وأثرة العلم والاسم الأعظم فاجعله في العقب من ذريتك عند هبة الله ، فإنّي لم أدع الأرض بغير عالم يعرف طاعتي وديني ويكون نجاة لمن أطاعه (١).

وفيه عن علي عليه‌السلام : لا تخلو الأرض من قائم بحجّة الله إمّا ظاهر مشهور وإمّا خائف مغمور لئلّا تبطل حجج الله وبيّناته (٢).

وفيه عن أبي جعفر عليه‌السلام : والله ما ترك الله الأرض منذ قبض الله آدم إلّا وفيها إمام يهتدى به إلى الله وهو حجّة الله على عباده (٣).

وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام : إنّ الأرض لن تخلو إلّا وفيها عالم (٤) كلّما زاد المؤمنون شيئا ردّهم ، وإذا نقصوا أكملهم ، فقال : خذوه كاملا ، ولو لا ذلك لالتبس على المؤمنين امورهم ولم يفرّقوا بين الحقّ والباطل (٥).

وفيه عن رسول صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّما مثل أهل بيتي في هذه الامّة كمثل نجوم السماء كلّما غاب نجم طلع نجم (٦).

وفي الكافي عن هشام بن الحكم عن أبي عبد الله عليه‌السلام أنه قال للزنديق الذي سأله : من أين أثبت الأنبياء والرسل؟ قال : إنّا لما أنّ لما أثبتنا أنّ لنا خالقا صانعا متعاليا عنّا وعن جميع ما خلق الله وكان ذلك الصانع حكيما متعاليا لم يجز أن يشاهده خلقه ولا يلامسوه فيباشرهم ويباشروه ويحاجّهم ويحاجوه ثبت أنّ له سفراء في خلقه يعبرون عنه إلى خلقه وعباده ويدلّونهم على مصالحهم ومنافعهم وما به بقاؤهم وفي تركه فناؤهم فثبت الآمرون والناهون عن الحكيم العليم في خلقه والمعبّرون عنه عزوجل وهم الأنبياء وصفوته من خلقه ، حكماء مؤدبين بالحكمة مبعوثين بها غير مشاركين للناس على مشاركتهم في الخلق والتركيب في شيء من أحوالهم مؤيّدين عند الحكيم العليم بالحكمة.

ثمّ ثبت في كلّ دهر وزمان ممّا أتت به الرسل والأنبياء من الدلائل والبراهين لكي لا تخلو أرض الله من حجّة يكون معه علم يدلّ على صدق مقالته وجواز عدالته (٧).

__________________

(١) بحار الأنوار : ٢٣ / ٢٠ ح ١٥ عن المحاسن : ٢٣٥.

(٢) بحار الأنوار : ٢٣ / ٢٠.

(٣) المصدر السابق ص ٢٢.

(٤) في البحار والعلل هنا زيادة : يعلم الزيادة والنقصان.

(٥) علل الشرائع : ١ / ٢٣٤ باب ١٥٣ ح ٢٢.

(٦) بحار الأنوار : ٢٣ / ٤٤ عن كمال الدين : ٢٣١.

(٧) أصول الكافي : ١ / ١٦٨ ح ١ كتاب الحجّة باب الاضطرار إلى الحجّة.

١٣

وفيه عنه عليه‌السلام : إنّ الحجّة لا يقوم لله على خلقه إلّا بإمام حيّ حتّى يعرف (١).

وفيه عنه عليه‌السلام : الحجّة قبل الخلق [آدم] ومع الخلق وبعد الخلق [صاحب الأمر] عليه‌السلام (٢).

وفيه سئل أبو عبد الله : تكون الأرض ليس فيها إمام؟ قال : لا ، قلت : يكون إمامان؟ قال : لا إلّا وأحدهما صامت (٣).

وفيه عنه عليه‌السلام : إنّ الأرض لا تخلو إلّا وفيها إمام كيما إن زاد المؤمنون شيئا ردّهم وإن نقصوا شيئا أتمّه لهم (٤).

وفيه عنه عليه‌السلام : ما زالت الأرض إلا ولله فيها الحجّة يعرف الحلال والحرام ويدعو الناس إلى سبيل الله (٥).

وفيه عن أحدهما عليه‌السلام : إنّ الله لم يدع الأرض بغير عالم ، ولو لا ذلك لم يعرف الحقّ من الباطل (٦).

وقال : إنّ الله أجلّ وأعظم من أن يترك الأرض بغير إمام عادل (٧).

وفيه عن أبي جعفر عليه‌السلام : والله ما ترك الله أرضا منذ قبض الله آدم إلّا وفيها إمام يهتدى به إلى الله عزوجل وهو حجّته على عباده ولا تبقى الأرض بغير إمام حجّة لله على عباده (٨).

وفيه عن أبي الحسن عليه‌السلام : إنّ الأرض لا تخلو من حجّة وأنا والله ذلك الحجّة (٩).

وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام : لو بقيت الأرض بغير إمام لساخت (١٠).

وفيه عن أبي جعفر عليه‌السلام : لو أنّ الإمام رفع من الأرض ساعة لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله (١١).

وفيه سئل أبو الحسن الرضا عليه‌السلام : هل تبقى الأرض بغير إمام؟ قال : لا. قيل : إنّا نروي أنّها لا تبقى إلّا أن يسخط الله عزوجل على العباد. فقال : لا تبقى إذا لساخت (١٢).

__________________

(١) أصول الكافي : ١ / ١٧٧ ح ٢.

(٢) أصول الكافي : ١ / ١٧٧ ح ٤ وما بين معكوفتين غير موجود فيه.

(٣) أصول الكافي : ١ / ١٧٨ ح ١.

(٤) أصول الكافي : ١ / ١٧٨ ح ٢.

(٥) أصول الكافي : ١ / ١٧٨ ح ٣.

(٦) أصول الكافي : ١ / ١٧٨ ح ٥.

(٧) أصول الكافي : ١ / ١٧٨ ح ٦.

(٨) أصول الكافي : ١ / ١٧٩ ح ٨.

(٩) أصول الكافي : ١ / ١٧٩ ح ٩.

(١٠) أصول الكافي : ١ / ١٧٩ ح ١٠.

(١١) أصول الكافي : ١ / ١٧٩ ح ١٢.

(١٢) أصول الكافي : ١ / ١٧٩ ح ١١.

١٤

الثمرة الثانية

فيمن مات ولم يعرف إمام زمانه ودان الله بغير إمام

في الكافي عن أبي جعفر عليه‌السلام لمحمّد بن مسلم : من دان الله بعبادة يجهد فيها نفسه ولا إمام له من الله فسعيه غير مقبول وهو ضالّ متحيّر والله شانئ لأعماله فمثله كمثل شاة ضلّت عن راعيها وقطيعها فهجمت ذاهبة وجائية يومها ، فلما جنّها الليل بصرت بقطيع غنم بغير راعيها فحنّت إليها واغترت بها فباتت معها في مربضها فلمّا أن ساق الراعي قطيعه أنكرت راعيها وقطيعها فهجمت متحيّرة تطلب راعيها وقطيعها وبصرت بغنم مع راعيها فحنّت إليها واغترت بها فصاح بها الراعي : الحقي براعيك وقطيعك فأنت تائهة متحيّرة عن راعيك وقطيعك فهجمت ذعرة متحيّرة نادة (١) ولا راعي لها يرشدها إلى مرعاها أو يردّها فبينا هي كذلك إذا اغتنم الذئب ضيعتها فأكلها ، وكذلك والله يا محمد من أصبح من هذه الامّة لا إمام له من الله جلّ وعزّ ظاهرا عادلا أصبح ضالّا تائها ، وإن مات على هذه الحالة مات ميتة كفر ونفاق. واعلم يا محمّد أنّ أئمّة الجور وأتباعهم لمعزولون عن دين الله قد ضلّوا وأضلّوا فأعمالهم التي يعملونها كرماد اشتدّت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون ممّا كسبوا على شيء ذلك هو الضلال البعيد (٢).

وفيه عن عبد الله بن أبي يعفور قلت لأبي عبد الله عليه‌السلام : إنّي اخالط الناس فيكثر عجبي من أقوام لا يتولّونكم ويتولّون فلانا وفلانا ، لهم أمانة وصدق ووفاء ، وأقوام يتولّونكم ليس لهم تلك الأمانة ولا الوفاء ولا الصدق. قال : فاستوى أبو عبد الله عليه‌السلام جالسا فأقبل عليّ كالغضبان ثمّ قال : لا دين لمن دان الله بولاية إمام جائر ليس من الله ، ولا عتب على من دان بولاية إمام عادل من الله. قلت : لا دين لأولئك ولا عتب على هؤلاء! قال : نعم لا دين لأولئك ولا عتب على هؤلاء. ثمّ قال : ألا تسمع لقول الله عزوجل (اللهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ) (٣) يعني ظلمات الذنوب إلى نور التوبة والمغفرة لولايتهم كلّ إمام عادل من الله

__________________

(١) في نسخة ثانية : نافرة.

(٢) أصول الكافي : ١ / ١٨٣ ح ٨.

(٣) سورة البقرة : ٢٥٧.

١٥

عزوجل وقال (وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِياؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ) (١) إنّما عنى بهذا أنّهم كانوا على نور الإسلام فلمّا أن تولّوا كلّ إمام جائر ليس من الله خرجوا بولايتهم إيّاه من نور الإسلام إلى ظلمات الكفر فأوجب الله لهم النار مع الكفّار (أُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ) (٢) (٣).

وفيه عنه عليه‌السلام : إنّ الله لا يستحي أن يعذّب أمّة دانت بإمام ليس من الله ، وإن كانت في أعمالها برّة تقيّة. وإنّ الله ليستحي أن يعذّب أمّة دانت بإمام وإن كانت في أعمالها ظالمة مسيئة (٤).

وفيه عن فضيل بن يسار : ابتدأنا أبو عبد الله يوما وقال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : من مات وليس عليه إمام فميتته ميتة جاهلية. قلت : قال ذلك رسول الله!؟ فقال : إي والله قد قال. قلت : فكلّ من مات وليس له إمام فميتته ميتة جاهلية؟ قال : نعم(٥).

وفيه عن ابن أبي يعفور قال : سألت أبا عبد الله عليه‌السلام عن قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : من مات وليس له إمام فميتته ميتة جاهلية ، قال : فقلت : ميتة كفر؟ قال : ميتة ضلال. قلت : فمن مات اليوم وليس له إمام فميتته ميتة جاهلية؟ قال : نعم (٦).

وفيه قال أبو عبد الله عليه‌السلام : من دان الله بغير سماع عن صادق ألزمه الله تعالى العناء ، ومن ادّعى سماعا من غير الباب الذي فتحه الله تعالى فهو مشرك ، وذلك الباب المأمون على سرّ الله المكنون (٧).

وفيه سئل أبو الحسن الرضا عليه‌السلام أخبرني عمّن عاندك ولم يعرف حقّك من ولد فاطمة هو وسائر الناس سواء في العقاب [فقال : كان علي بن الحسين عليه‌السلام يقول : عليهم ضعفا العذاب] (٨).

وفيه عن ابن أبي نصر سألته عليه‌السلام الجاحد منكم ومن غيركم سواء؟ فقال : الجاحد منّا له ذنبان والمحسن له حسنتان (٩).

__________________

(١) سورة البقرة : ٢٥٧.

(٢) البقرة : ٢٥٧.

(٣) الكافي : ١ / ٣٧٥ ح ٣.

(٤) الكافي : ١ / ٣٧٦ ح ٤.

(٥) الكافي : ١ / ٣٧٦ ح ٥.

(٦) الكافي : ١ / ٣٧٦ ح ٢.

(٧) الكافي : ١ / ٣٧٧ ح ٤.

(٨) الكافي : ١ / ٣٧٦ ح ٤ وما بين المعكوفين زيادة منه.

(٩) الكافي : ١ / ٣٧٨ ح ٤.

١٦

الثمرة الثالثة

في حالات الإمام وكيفيّاته وعلاماته

في الكافي عن الحكم بن عتيبة (١) قال : دخلت على علي بن الحسين عليه‌السلام يوما فقال : يا حكم هل تدري ما الآية التي كان علي بن أبي طالب عليه‌السلام يعرف قاتله بها ويعرف بها الامور العظام التي كان يحدّث بها الناس.؟ قال الحكم فقلت في نفسي : قد وقعت على علم من علم علي بن الحسين عليهما‌السلام أعلم بذلك تلك الامور العظام. قال : فقلت : لا والله لا أعلم ، ثمّ قلت الآية تخبرني بها يا بن رسول الله. قال : هو والله قول الله (وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍ) (٢) ولا محدّث وكان علي بن أبي طالب عليه‌السلام محدثا. فقال رجل يقال له عبد الله بن زيد كان أخا لعلي لامّة : سبحان الله محدثا! كأنه ينكر ذلك. فأقبل عليه أبو جعفر فقال : أما والله إن ابن أمّك بعد قد كان يعرف ذلك. قال : فلمّا قال ذلك سكت الرجل ، فقال : هي التي هلك فيها أبو الخطّاب (٣) فلم يدر ما تأويل المحدّث والنبي(٤).

وفي البحار عن أبي عبد الله عليه‌السلام : كان علي محدّثا وكان سلمان محدثا. قبل فما آية المحدث؟ قال : يأتيه ملك فينكت كيت وكيت (٥).

وفيه عن أبي جعفر عليه‌السلام : إنّ عليّا كان محدّثا. فخرجت إلى أصحابي فقلت لهم : جئتكم بعجيبة. قالوا : ما هي؟ قلت : سمعت أبا جعفر عليه‌السلام يقول : كان علي محدّثا. فقالوا : ما صنعت شيئا ، ألا سألته من يحدثه.؟ فرجعت إليه فقلت له : إنّي حدّثت أصحابي بما حدثتني فقالوا : ما صنعت شيئا ألا سألته من يحدثه؟ فقال لي : يحدثه ملك. قلت : فنقول إنّه نبي. قال : فحرّك يده هكذا ثمّ قال أو كصاحب سليمان أو كصاحب موسى أو كذي القرنين ، أو ما بلغكم

__________________

(١) في المصدر : عتبة وهو وهم.

(٢) الحج : ٥٢.

(٣) «هو محمد بن مقلاص الأسدي كان غاليا ملعونا ، كان يقول إن الأئمة أنبياء لمّا سمع أنهم محدّثون ، ولم يفرق بين النبي والمحدّث ، ثم عدل عنه وكان يقول إنهم آلهة» عن الملل والنحل للشهرستاني.

(٤) الكافي : ١ / ٢٢٩ باب ٥٤ ح ٢.

(٥) البحار : ٦ / ٦٧ باب ٢ ح ٤.

١٧

أنّه عليه‌السلام قال : وفيكم مثله (١).

في الكافي عن زرارة عن أبي جعفر عليه‌السلام يقول : لو لا أن نزداد لأنفدنا. قال : قلت : تزدادون شيئا لا يعلمه رسول الله. قال : أما إنّه إذا كان ذلك عرض على رسول الله ثمّ على الأئمّة ثمّ انتهى الأمر إلينا (٢).

وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام إنّ لله تعالى علمين علما أظهر عليه ملائكته ورسله وأنبياءه فما أظهر عليه ملائكته ورسله وأنبياءه فقد علمناه ، وعلما استأثر به ، فإذا بدا الله في شيء منه أعلمنا ذلك وعرض على الأئمّة الذين كانوا من قبلنا (٣).

وفي البحار عن أبي عبد الله عليه‌السلام : إنّا لنزداد في الليل والنهار ولو لم نزدد لنفد ما عندنا (٤). وفيه عنه عليه‌السلام ليحيى الصنعاني (٥) : يا يحيى في ليالي الجمعة لشأن من الشأن. قال : فقلت له : جعلت فداك وما ذلك الشأن؟ قال : يؤذن لأرواح الأنبياء الموتى وأرواح الأوصياء الموتى وروح الوصي الذي بين ظهرانيكم يعرج بها إلى السماء حتّى توافي عرش ربّها فتطوف بها اسبوعا وتصلّي عند كلّ قائمة من قوائم العرش ركعتين ، ثمّ تردّ إلى الأبدان التي كانت فيها فتصبح الأنبياء والأوصياء قد ملئوا وأعطوا سرورا ويصبح الوصي الذي بين ظهرانيكم وقد زيد في علمه مثل جم الغفير (٦).

وفي الكافي عن سيف التمّار : كنّا مع أبي عبد الله عليه‌السلام جماعة من الشيعة في الحجر فقال :علينا عين. فالتفتنا يمنة ويسرة فلم نر أحدا فقلنا : ليس علينا عين. فقال : وربّ الكعبة وربّ البيّنة ـ ثلاث مرّات ـ لو كنت بين موسى والخضر [لأخبرتهما أني أعلم منهما ولأنبأتهما بما ليس في أيديهما ؛ لأنّ موسى والخضر عليهما‌السلام] ، (٧) أعطيا علم ما كان ولم يعطيا علم ما يكون وما هو كائن حتّى تقوم الساعة وقد ورثناه من رسول الله وراثة (٨).

وفيه عنه عليه‌السلام يقول : إنّي لأعلم ما في السماوات وما في الأرض ولأعلم ما في الجنّة وأعلم ما في النار وأعلم ما كان وأعلم ما يكون. قال : ثمّ مكث هنيئة فرأى أنّ ذلك كبر على

__________________

(١) البحار : ٤٠ / ١٤٢ ح ٤٣ وقال العلامة المجلسي بعد الحديث : و «أو» هنا بمعنى «بل» كما قيل في قوله تعالى : (مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ).

(٢) الكافي : ١ / ١٤٦ ح ١١.

(٣) الكافي : ١ / ٢٥٥ ح ١.

(٤) البحار : ١٨ / ٢٧٠ ح ٣٣.

(٥) في المصدر : أبي يحيى.

(٦) البحار : ١٧ / ١٥١ ح ٥٣.

(٧) زيادة لازمة من المصدر.

(٨) الكافي : ١ / ٢٦٠ ح ١.

١٨

من سمعه منه فقال : علمت ذلك من كتاب الله إنّ الله عزوجل يقول «فيه تبيان كلّ شيء» (١).

وفي البحار عن أبي جعفر عليه‌السلام سئل علي عن علم النبي فقال عليه‌السلام : علم النبي علم جميع النبيّين وعلم ما كان وما هو كائن إلى قيام الساعة. ثمّ قال : والذي نفسي بيده إنّي لأعلم علم النبي وعلم ما كان وعلم ما هو كائن فيما بيني وبين قيام الساعة (٢).

وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام : والله إنّي لأعلم ما في السماوات وما في الأرض وما في الجنّة والنار وما كان وما يكون إلى أن تقوم الساعة ، ثمّ قال : أعلمه من كتاب الله ، أنظر إليه هكذا ثمّ بسط كفّيه ثمّ قال : إنّ الله يقول «وأنزلنا إليك الكتاب فيه تبيان كلّ شيء»(٣).

وفيه عن مفضل عن الصادق عليه‌السلام قال : يا مفضّل هل عرفت محمّدا وعليّا وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم أجمعين كنه معرفتهم؟ قال : يا مفضل من عرفهم كنه معرفتهم كان مؤمنا في السنام الأعلى (٤). قال : قلت : عرفني يا سيّدي؟ قال : يا مفضّل تعلم أنّهم علموا ما خلق الله عزوجل وذرأه وبرأه وأنّهم كلمة التقوى وخزّان السماوات والأرضين والجبال والرمال والبحار ، وعلموا كم في السماء من نجم وملك وكم وزان الجبال وكيل ماء البحر وأنهارها وعيونها وما تسقط من ورقة إلّا علموها ولا حبّة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلّا في كتاب مبين ، وهو في علمهم وقد علموا ذلك. فقلت : يا سيدي قد علمت ذلك وأقررت به وآمنت ، قال : نعم يا مفضّل نعم يا مكرم يا محبور نعم يا طيّب ، طبت وطابت لك الجنّة ولكلّ مؤمن بها (٥).

في البحار عن أصبغ بن نباتة : كنت جالسا عند أمير المؤمنين عليه‌السلام فأتاه رجل فقال : يا أمير المؤمنين إنّي لاحبّك في السرّ كما احبّك في العلانية. قال : فنكت أمير المؤمنين عليه‌السلام بعود كان في يده في الأرض ساعة ثمّ رفع رأسه فقال : كذبت والله ما أعرف وجهك في الوجوه ولا اسمك في الأسماء. قال الأصبغ : فعجبت من ذلك عجبا شديدا فلم أبرح حتّى أتاه رجل آخر فقال : والله يا أمير المؤمنين لاحبّك في السّر كما أحبّك في العلانية. قال : فنكت بعوده

__________________

(١) الآية : (تِبْياناً لِكُلِّ شَيْءٍ) ، النحل : ٨٩ والحديث في الكافي : ١ / ٥٩ ح ١.

(٢) البحار : ٢٦ / ١١٠ ح ٦ وبصائر الدرجات : ١٤٧.

(٣) البحار : ٢٦ / ١١٠ ح ٧ والكافي : ١ / ٢٦١ ، والآية هكذا : (وَنَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْياناً لِكُلِّ شَيْءٍ).

(٤) في السنام الأعلى : أي في أعلى درجات الإيمان ، وسنام كل شيء أعلاه.

(٥) تأويل الآيات : ٢ / ٤٨٨ ، والبحار : ٢٦ / ١١٦ ح ٢٢.

١٩

ذلك في الأرض طويلا ثمّ رفع رأسه فقال : صدقت إنّ طينتنا طينة مرحومة أخذ الله ميثاقها يوم أخذ الميثاق فلا يشذّ منها شاذ ولا يدخل فيها داخل إلى يوم القيامة أما إنّه فاتخذ للفاقة جلبابا فإنّي سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : الفاقة إلى محبيك أسرع من السيل من أعلى الوادي إلى أسفله(١).

وفيه عن أبي عبد الله عليه‌السلام أنّ رجلا جاء إلى أمير المؤمنين عليه‌السلام وهو مع أصحابه فسلّم عليه ثمّ قال : أنا والله أحبّك وأتولّاك. فقال له أمير المؤمنين عليه‌السلام : ما أنت كما قلت : إنّ الله خلق الأرواح قبل الأبدان بألفي عام ثمّ عرض علينا المحبّ لنا ، فو الله ما رأيت روحك فيمن عرض علينا فأين كنت؟ فسكت الرجل عند ذلك ولم يراجعه (٢).

في البحار عنه عليه‌السلام : إنّ الله أكرم وأحكم وأجمل وأعظم وأعدل من أن يحتجّ بحجّة ثمّ يغيّب عنه شيئا من امورهم (٣).

وفيه عنه عليه‌السلام : من زعم أنّ الله يحتجّ بعبده في بلاده ثمّ يستر عنه جميع ما يحتاج إليه فقد افترى على الله (٤).

وفيه عنه عن أبيه عليهما‌السلام لجماعة من أصحابه : والله لو أنّ على أفواههم أوكية لأخبرت كلّ رجل منهم ما لا يستوحش إلى شيء ، ولكن فيكم الإذاعة والله بالغ أمره (٥).

وفيه عن أبيه سعيد الخدري عن رميلة قال : وعكت وعكا شديدا في زمان أمير المؤمنين عليه‌السلام فوجدت من نفسي خفة في يوم الجمعة وقلت : لا أعرف شيئا أفضل من أن أفيض على نفسي من الماء واصلّي خلف أمير المؤمنين عليه‌السلام ، ففعلت ثمّ جئت إلى المسجد فلمّا صعد أمير المؤمنين عليه‌السلام المنبر عاد علي ذلك الوعك فلمّا انصرف أمير المؤمنين عليه‌السلام ودخل القصر دخلت معه فقال : يا رميلة رأيتك وأنت متشبّك بعضك في بعض. فقلت : نعم وقصصت عليه القصة التي كنت فيها والذي حملني على الرغبة في الصلاة خلفه ، فقال : يا رميلة ليس من مؤمن يمرض إلّا مرضنا بمرضه ولا يحزن إلّا حزنا بحزنه ولا يدعو إلّا أمّنا

__________________

(١) البحار : ٢٦ / ١١٧ ح ١ ، وأمالي الطوسي : ٤١٠ ح ٩٢١.

(٢) البحار : ٢٦ / ١١٩ ح ٥ ، والكافي : ١ / ٤٣٨.

(٣) بصائر الدرجات : ١٤٣ والبحار : ٢٦ / ١٣٨ ح ٥.

(٤) البحار : ٢٦ / ١٣٩ ح ٨ ، وبصائر الدرجات : ١٤٣.

(٥) البحار : ٢٦ / ١٤١ ح ١٣ ، وأمالي الشيخ : ١٩٧ ح ٣٣٦.

٢٠