🚘

ترجمة الامام الحسن عليه السلام

ابن سعد

ترجمة الامام الحسن عليه السلام

المؤلف:

ابن سعد


المحقق: السيّد عبد العزيز الطباطبائي
الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ١
ISBN: 964-5503-92-2
الصفحات: ١٢٦
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

تـقـديـم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين.

وبعد :

فكم يسع المرء في ساعات تفجعه الاولى ، ولحظات تأسيه الباكرة ، أن يلوي عنان قلمه اللاهث خلف نبضان قلبه الملتاع ، ووجيبه المضطرب ، بل وأنّى له أن يكبح فورانه المندفع ـ كالسيل ـ وهو يخط بعناد ظلالاً قاتمة سوداء لا تفصح في أهون معالمها المعتمة إلا عن اللوعة والحزن ، والشكوى والتأسّي.

ولاغرو في ذلك ، فقليل ـ وحقّك ـ هم من تبكيهم الأقلام ، ومن تتوشّح سواداً لفقدهم صفحاتُ الأسفار ، بل ومن تكلم حدة غروبهم أفئدة

٥

رجال الفكر ، وروّاد العلم ، وترى وطأتها عليهم ـ دون غيرهم ـ أكبر ثقلاً ، وأشد فداحة.

نعم ، لقد شائت ارادة السماء أن تطوي الساعات الاولى من فجر اليوم السابع من شهر رمضان هذا بثوبها المسدل ـ وعلى حين غرة ـ علماً بارزاً من رجال العلم والمعرفة ، وينبوعاً معطاءً متدفقاً بالخير والعطاء المزدان بالتواضع الجم والبساطة المتناهية.

بلى ، لقد شهدت تلك الساعات ـ ثكلى ـ رحيل العلامة الجليل ، والمحقّق القدير ، سماحة آية الله السيد عبد العزيز الطباطبائي رحمه‌الله سبط صاحب كتاب ( العروة الوثقى ) آية الله العظمى السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي رحمه‌الله ( ت ١٣٣٧ هـ ).

رحل السيد الطباطبائي بعد عمر ناهز الثمانية والستين عاماُ أوقف جلُه ـ بشهادت جميع من عرفوه ـ في طلب العلم وتعليمه ، فخلّف خلالها الكثير من البصمات المباركة المشهودة في المكتبة الإسلامية الكبرى ، والاكثر منها في قلوب الكثير من الباحثين والمحققين الذين اعتبروه ـ بحق ـ مرشداً أميناُ ، وموجّها قلّ نظيره.

ونحن اذ ننعى ـ بقلوب أشجاها الحزن وأقرحها المصاب ـ وفاة هذا العالم الفذ فانّا نقدم في الوقت نفسه بين يدي القارئ الكريم واحداً من آخر انجازاته النفيسة ـ وهو ترجمة الامام الحسن عليه‌السلام من كتاب الطبقات الكبرى لابن سعد ـ كان مقدرا له أن يصدر قبل أكثر من عام من الزمن ، بيد أن جملة من ظروف متعددة أحاطت بمحققه ـ كان أهمها ابتلاؤه بمرضه الذي أودى بحياته (١) ـ أجّلت انجاز هذا العمل الى هذه الايام ، ليرى النور بعد مغادرة

ـــــــــــــــ

(١) تعرّض السيد الطباطبائي رحمه‌الله السنتين الاخيرتين الى أزمتين قلبيتين حادتين ،

٦

محققه الحياة (١) ، جعله الله تعالى له ذخراً يضاف الى غيره من أعماله الكثيرة الاخرى.

وكان هذا الاثر النفيس قد نشر على صفحات مجلة تراثنا ـ التي كان السيد الطباطبائي رحمه‌الله أباً روحياً لها ، ورائداً كبيراً من روادها ـ في عددها الحادي عشر ، الصادر في شهر ربيع الآخر عام ( ١٤٠٨ هـ ) ، واذ تبادر المؤسسة الى نشرها مستلّة ضمن مستلات تراثنا المتلاحقة ، فانها تجعل ذلك مقروناً في اليوم السابع من وفاته ، رحمه الله تعالى برحمته الواسعة ، وأسكنه فسيح جنانه ، انه نعم المولى نعم النصير.

مؤسسة آل البيت عليهم‌السلام لإحياء التراث

ــــــــــــــ

شاءت ارادة البارئ جل اسمه أن ينجو منهما ، وأن يتوفّى بعد بضيق التنفس كما ذكر.

والحق يقال بان هاتين الازمتين القلبيتين قد دفعتا السيد الطباطبائي الى محاولة المسارعة في انجاز ما يمكن انجازه من أعماله المتعددة التي لا زالت قيد العمل ، خوفاً من أن تدركه الوفاة قبل ذلك ، فأنجز البعض منها ، ولا زال الكثير متوقف عند مراحل مختلفة ، بعضها في مراحله الاخيرة.

(١) نقل عن السيد الطباطبائي رحمه‌الله قوله بانّه ستدركه الوفاة قبل أن يرى صدور هذا العمل ... وصدق ظنه.

٧
٨

ترجمة المحقق

ارتأت المؤسسة أن تلحق هذل المستل بترجمة لحياة المحقق رحمه‌الله ووجدت أنّ خير ترجمة ضافية له هي ما سبق أن ترجمه هو لحياته ، وبقلمه الشريف ، عند تعريفة لكتابه « على ضفاف الغدير » وعلى صفحات كتابه الموسوم بـ « الغدير في التراث الإسلامي » والذي سبق أن نشرت طبعته الثانية في قم سنة ١٤١٥ هـ.

لهذا العبد الفقير الى الله سبحانه ، عبد العزيز ابن السيد جواد ابن السيد إسماعيل ابن السيد حسين بن إسماعيل بن إبراهيم بن علي الطباطبائي اليزدي النجفي ، المولود بها في ضحوة يوم الأحد ٢٣ جمادى الأولى سنة ١٣٤٨ هـ.

هاجر جدي السيد إسماعيل من يزد إلى النجف الأشرف لانهاء دروسه العالية في مطلع القرن الرابع عشر وصاهر ابن عمّه الفقيه الأعظم آية الله العظمى السيدد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي ، مرجع الطائفة وزعيمها ، المتوفى سنة ١٣٣٨ هـ صاحب « العروة الوثقى » فولد أبي السيد جواد عام ١٣٠٦ هـ وتوفى سنة ١٣٦٣ هـ ، فوالدي ابن بنت السيد صاحب العروة ،

٩

وتزوج بنت خاله السيد أحمد ابن السيد صاحب العروة ، فأنا حفيد السيد صاحب العروة من الطرفين ، أبي ابن بنته ، وأمي بنت ابنه ، رحمهم الله جميعاً.

نشأت في أسرة علمية وفي بيئة علمية هي النجف الأشرف ، مركز الإشعاع الفكري لشطر مسلمي العالم في شرق الأرض وغربها.

فقدت أبي في أوائل سنّ البلوغ واتّجهت إلى طلب العلم ودرست عند أساتذة كبار.

قرأت العلوم الأدبية من الصرف والنحو على العلامة المغفور له السيد هاشم الحسيني الطهراني ، المتوفى ليلة عيد الأضحى سنة ١٤١١ هـ مؤلف كتاب « علوم العربية » المطبوع في ثلاث مجلدات وكتاب « توضيح المراد ».

وقرأت في المنطق على السيد جليل ابن السيد عبد الحي الطباطبائي اليزدي ، المتوفى ١٠ ربيع الآخر سنة ١٤١٣ هـ رحمه‌الله.

وقرأت في الفلسفة « شرح منظومة السبزواري » على آية الله الفقيه السيد عبد الاعلى السبزواري ، وتوفي رحمه‌الله ٢٧ صفر سنة ١٤١٤ هـ و « الاسفار » عند الحكيم الماهر الشيخ صدرا البادكوبي ، المتوفى ١١ شعبان ١٣٩٢ هـ رحمه‌الله.

وقرأت « الروضة البهية » على الحجة المغفور له السيد ميرزا حسن النبوي الخراساني الكاشمري وعلى العلامة الورع الشيخ ذبيح الله القوجاني مد الله في عمره ، وقرأت كتاب « القوانين المحكمة » على آية الله السيد علي العلامة الفاني الاصفهاني ، المتوفى ٢٣ شوال سنة ١٤٠٩ هـ.

وحضرت دروس السطوح العالية على العلمين الجليلين الشيخ عبدالحسين الرشتي ، المتوفى ١٢ جمادى الآخرة ١٣٧٣ هـ صاحب شرح الكفاية وكشف الاشتباه المطبوعين ، والشيخ مجتبى اللنكراني ، المتوفى

١٠

في اليوم الثاني من شهر شعبان سنة ١٤٠٦ هـ صاحب كتاب « اوفى البيان » وكان فاضلاً أديباً مشاركاً في جملة من العلوم ، قرأت عليه سنين وعاشرته كثيراً وأفدت منه الكثير كما أفدت الكثير أيضاً من العلامة الفاضل المشارك الاديب ميرزا محمد علي الاودوبادي ، المتوفى ١٠ صفر سنة ١٣٨٠ هـ لصلتي به وملازمتي له رحمه‌الله.

ثم حضرت الدروس العالية في الفقه على الفقيه المدقق آية الله العظمى المرجع الكبير السيد عبدالهادي الشيرازي ، المتوفى سنة ١٣٨٢ هـ رحمه‌الله كما حضرت في الفقه والاصول والتفسير على مرجع الطائفة وزعيمها الامام الخوئي ـ قدس الله نفسه ـ سنين عدة ، وكنت أتردد خلال الفترة على العلمين العملاقين الشيخين العظيمين : الشيخ صاحب « الذريعة » المتوفى سنة ١٣٨٩ هـ والشيخ الاميني صاحب « الغدير » الاغر ، المتوفى سنة ١٣٩٠ هـ ، بل لا زمتهما طوال ربع قرن ، وأفدت منهما الكثير ، وتخرجت بهما في اختصاصهما قدر قابليتي واستعدادي ، وكانا يغمراني بالحنان والعطف ، فاتبعت اثرهما في اتجاههما وجعلتهما القدوة والاسوة في أعمالي ونشاطاتي ، فلي استدراك على كتاب الذريعة ، كما ولي تعليقات على موارد منه ، ولي ايضاً استدراكات على طبقات اعلام الشيعة ، سميتها معجم أعلام الشيعة ، كما ولي تعليقات عليها ، طبع بعضها مما يخص القرنين الثالث عشر والرابع عشر ، ثم زيد عليها بعد الطبع زيادات.

وغادرت النجف الاشرف الى ايران في ذي الحجة من عام ١٣٩٦ هـ ، وشاء الله أن استوطن مدينة قم ، وبدأت بجمع استدراكات واضافات على الجزء الاول من كتاب « الغدير » لا لأن المؤلف قصر في الجمع والاستيعاب حاشاه ، والله يعلم ما عاناه وقاساه في تحصيل هذا الذي حصل عليه ، وهو غاية جهد الباحث قبل ستين عاماً .. لا ، بل لتوفر طبع مخطوطات لم تطبع

١١

من قبل وتوفر مصادر كيرة لم تتيسر لاحد حينذاك وتأسيس مكتبات عامة أنقذت المخطوطات من التملكات الفردية في البيوت وزوايا الخمول وفهرستها وعرفت بها ليجد كل أحد بغيته منها ، ولا تنس دور تصوير المخطوطات في تسهيل الامر وجلب المخطوط مصوراً من مكتبات العالم في شرق الارض وغربها ووضعه بين يدي الباحث ، ثم الرحلات والتجولات في مكتبات العراق وايران والحجاز وسوريا والاردن ولبنان وتركيا وبريطانيا ، كل ذلك وفر لي العثور على مصادر لم تتوفر لشيخنا رحمه‌الله حين تأليف « الغدير » قبل ستين عاماً ، وتجمع من هنا وهناك من مخطوط ومطبوع ومصور مما لم يكن في متناول اليد على عهد شيخنا الاميني رحمه‌الله الشيء الكثير.

ومن الخواطر العالقة في ذهني أني دخلت يوماً على شيخنا الاميني عائداً له لمرض ألم به وذلك قبل نحو اربعين عاماً وقبل تأسيس مكتبة أمير المؤمنين عليه‌السلام بسنين فقال لي ـ وهو طريح الفراش ـ : « ان تاريخ ابن عساكر موجود في المكتبة الظاهرية بدمشق ، وهذا الكتاب وحده مما ينبغي شد الرحال اليه ، ولو سافر أحد من هنا الى دمشق لهذا الكتاب فحسب كان جديراً بذلك » وكان لاول مرة يطرق سمعي تاريخ ابن عساكر والمكتبة الظاهرية ، ثم دارت الايام والليالي واسس شيخنا رحمه‌الله المكتبة واتيحت لي سفرة الى سوريا في عام ١٣٨٣ هـ وبقيت بها أكثر من ثلاثة اشهر ، وتذكرت خلالها كلام شيخنا رحمه‌الله عن تاريخ ابن عساكر فصورته كله ، كما صورت من نفائس مخطوطات الظاهرية ما تيسر ، ورجعت الى النجف الاشرف ، وارسلت المصورات من بعدي في طرد بالبريد لمكتبة أمير المؤمنين عليه‌السلام العامة ، ورحل هو رحمه‌الله إلى دمشق في العام بعده ومكث في الظاهرية فترة أفاد من مجاميعها وسائر مخطوطاتها ، وكان يقرأ المخطوط حرفياً وينتقي منهه ويسجله

١٢

بخطه في دفتر كبير سماه « ثمرات الأسفار » كما كان قد فعل ذلك في عام ١٣٨٠ في رحلته إلى الهند.

واتبعت أثره رحمه‌الله في اسفاري إلى تركيا وسوريا وغيرهما ، فكنت اقضي وقتي في المكتبات أقرأ المخطوطات وأنتقي منها وأسجل منتخباتي في دفاتر سميتها « نتائج الأسفار ».

وحاصل الكلام أنه تجمع من ذلك كله مواد كثيرة لم تتهيأ من قبل وقد طبع مؤخراً من التراث الشيء مما كنا نعدّه مفقوداً ، فعزمت على مقارنة ما يخص منه بحديث الغدير مع الجزء الأول من كتاب « الغدير » فكلما وجدت من صحابي أو تابعي ، أو أحد ممن بعدهما من طبقات الرواة من العلماء مما لم أجده في « الغدير » كتبته على وفق نهج شيخنا رحمه‌الله من : ترجمة موجزة ، وتوثيق ، وغير ذلك ورتبته حسب الوفيات؛ وسميته : « على ضفاف الغدير » ولما يكمل بعد ، وفق الله لاتمامه ، ويسر ذلك بعونه وتوفيقه.

مشايخي في الرواية :

لي الإجازة في رواية أحاديث نبينا صلى‌الله‌عليه‌وآله والأئمة الطاهرة من عترته صلوات الله عليهم ، عن ثلاثة من كبار مشايخي قدس الله أسرارهم ، وهم :

١ ـ شيخ مشايخ العصر كبير الباحثين والمفهرسين حجة التاريخ محيي آثار السلف مثال الورع والصلاح الشيخ آقا بزرگ الطهراني رحمه‌الله (١٢٩٢ ـ ١٣٨٩).

٢ ـ المحقق الورع والتقي سيد فقهاء عصره آية الله العظمى السيد عبد الهادي الحسيني الشيرازي رحمه‌الله (١٣٠٥ ـ ١٣٨٢)‎.

٣ ـ استاذ الفقهاء مربي المجتهدين علم التحقيق ، مرجع الطائفة وزعيمها السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي رحمه‌الله (١٣١٧ ـ ١٤١٣‎).

١٣

كما انه استجاز مني أيضاً عدة.

أسماء المجازين مني في الرواية :

١ ـ الشيخ علي أصغر مرواريد الخراساني ، نزيل طهران.

٢ ـ السيد أحمد الموسوي الحجازي الگپايگاني.

٣ ـ الشيخ مرتضى فرج پور الخوئي ، نزيل قم حالياً.

٤ ـ ماجد الغرباوي أب صادق.

٥ ـ عبد الجبار الرفاعي.

٦ ـ الشيخ فارس الحسون.

٧ ـ الشيخ أمين الله الكاظمي.

٨ ـ السيد مرتضى البحراني التوبلي الكتكتاني.

٩ ـ السيد إبراهيم العلوي التبريزي.

١٠ ـ السيد هاشم ناجي الجزائري.

١١ ـ الشيخ أبو الفضل حافظيان المازندراني البابلي.

١٢ ـ السيد محمد ابن السيد سعيد أختر الرضوي.

مع الصحف :

وقد نشرت لي مقالات في الصحف والمجلات العربية والفارسية العراقية والإيرانية والسورية واللبنانية.

وأما رحلاتي :

فقد حججت ـ ولله الحمد ـ ثلاث حجات ، وتجولت في البلاد الإيرانية

١٤

والعراقية والاردنية والسورية واللبنانية والتركية والبريطانية والولايات المتحدة.

وفي المؤتمرات :

حضرت المهرجان الألفي للشيخ الطوسي الذي عقدته كلية الإلهيات في جامعة الفردوسي في مشهد سنة ١٣٨٩ هـ.

وحضرت المؤتمر الذي عقده ( محمدي تراست ) في لندن باسم ( حسين دي ) أي يوم الحسين عليه‌السلام في شوال سنة ١٤٠٤ هـ.

والمهرجان الألفي للشريف الرضي الذي عقدته مؤسسة نهج البلاغة في طهران سنة ١٤٠٦ هـ.

ومهرجان الإمام علي المنعقد في لندن سنة ١٤١٠ بمناسبة مرور أربعة عشر قرناً على واقعة الغدير.

ولي في مجال التأليف :

١ ـ على ضفاف الغدير ، وقد تقدم وصفه.

٢ ـ نتائج الأسفار ، وقد تقدم ذكره.

٣ ـ الغدير في التراث الإسلامي :

نُشر في العدد الخاص بالغدير من مجلة (تراثنا) في العدد ٢١ سنة ١٤١٠ هـ ، ثم طبع مستقلا ، وهو الذي بين يديك.

٤ ـ الحسين والسنة :

طبع في قم سنة ١٣٩٧ هـ ، وهو مجموعة نصوص قيمة من مصادر قديمة ومهمة لم تكن مطبعة آنذاك وهي من كتاب « فضائل الصحابة » لأحمد

١٥

ابن حنبل و « أنساب الأشراف » للبلاذري وترجمة الحسين ومسنده عليه‌السلام من المعجم الكبير للطبراني.

٥ ـ مستدرك الذريعة :

وقد بدأت بجمع وتحرير ما لم يذكره شيخنا رحمه‌الله في « الذريعة » من كتب أصحابنا ممن تقدم عليه أو تأخر عنه وقد تجاوز حتى الآن الثمانية آلاف كتاب ، نسال الله التوفيق لإتمامه وطبعه إنه سميع مجيب.

٦ ـ أضواء على الذريعة :

وهو تعليقات على موارد منه فقد يستجد من المعلومات ما يعدله أو يصصحه أو يكمله كالعثور على تاريخ وفاة مؤلف لم يذكر وفاته فيه أو على مخطوطة للكتاب أو ذكر طبع ما لم يكن يطبع أو تحقيق ما لم يكن يحقق من قبل أو نقل شيء من خطبة الكتاب لم يرد في الذريعة ، أو الاحالة إلى دراسات منشورة حول الكتاب وما شاكل ذلك.

٧ ـ مكتبة العلامة الحلي :

وهو فهرس شامل لما أفرغه العلامة الحلي الشيخ جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي ، المتوفى سنة ٧٢٦ هـ قدس الله نفسه ، في قالب التأليف في مختلف العلوم والفنون والمعارف الإسلامية وإحصاء لمخطوطاتها الموجودة في مكتبات الشرق والغرب مع تعيين أرقامها ومواصفاتها وتاريخ كتابتها إلى نهاية القرن العاشر الهجري.

٨ ـ في رحاب نهج البلاغة :

استعرضت فيه جمع وتدوين خطب أمير المؤمنين وكلماته صلوات الله عليه منذ عهده عليه‌السلام وحتى القرن الثامن وما يوجد من مخطوطاتها القديمة في مكتبات العالم وتعيين طبعات المطبوع منها والإيعاز إلى ترجمة مؤلفيها حسب التسلسل الزمني.

١٦

واستقصيت المتبقى الواصل إلينا من مخطوطات نهج البلاغة منذ القرن الخامس وحتى نهاية القرن العاشر وبحثت عن مخطوطاته القديمة في مكتبات العالم شرقه وغربه وما نالته يدي من فهارسها فتجمع من ذلك ما بلغ نحو ١٥٠ مخطوطاً كتب من سنة ٤٦٩ إلى سنة ١٠٠٠.

ثم تعرضت لشروح نهج البلاغة القديمة في القرون الثلاثة الأولى السادس والسابع والثامن وترجمت لمؤلفيها ترجمة موسعة واستقصيت مخطوطاتها القديمة في المكتبات ومواصفاتها وأرقامها وتواريخها ، وذكرت طبعات ما طبع منها ثم تطرقت إلى ترجمات نهج البلاغة إلى الفارسية والاردية والإنجليزية وغيرها وقد نشر قسم منه في مجلة (تراثنا‎) الصادرة عن مؤسسة آل البيت لإحياء التراث في قم في عددها الخامس وعددها (٧ و ٨) وفق الله العاملين عليها.

٩ ـ أنباء السماء برزية كربلاء :

وهو كتاب « سيرتنا وسنتنا » لشيخنا الحجة العلامة الأميني صاحب « الغدير » قدس الله نفسه ، فقد تجمع لدي خلال الفترة زيادات كثيرة عليه من مصادر مخطوطة أو مصادر استجد طبعها لم تر النور في عهده رحمه‌الله فرأيت أن أدمجها في الكتاب وأنظمه بترتيب آخر فربما جاء في ضعف الكتاب وسميته بهذا الاسم والله هو الموفق والمعين وهو يهدي السبيل.

١٠ ـ فهرس المخطوطات العربية في مكتبة أمير المرمنين عليه‌السلام العامة في النجف الأشرف.

١١ ـ فهرس المخطوطات الفارسية في مكتبة أمير المؤمنين عليه‌السلام العامة في النجف الأشرف.

١٢ ـ فهرس كتب الحديث في مكتبة الإمام الرضا عليه‌السلام في مشهد ، كتبته بالفارسية.

١٧

١٣ ـ فهرس الكتب الفقهية في مكتبة الإمام الرضا عليه‌السلام في مشهد ، كتبته بالفارسية.

١٤ ـ فهرس المختارات من مخطوطات تركيا :

وهي مخطوطات وقع الاختيار عليها من فهارس مكتبات إسلامبول وبورسا وقونية وغيرها وسجلتها في سجل خاص مع أرقامها وتاريخها وبعض ميزاتها لمراجعة المخطوطة نفسها والإفادة منها ونقل نصوص مطولة أو موجزة منها أو تصويرها بكاملها وتم ذلك خلال رحلات متكررة إلى البلاد التركية.

١٥ ـ الفهرس الوصفي للمنتخب من المخطوطات العربية في مكتبات تركيا :

وهي مخطوطات وقفت عليها وتصفحتها وتأملتها ووصفتها في هذا الفهرس وصفاً شاملاً ونقلت من فوائدها في هذا الفهرس إن كانت قليلة ، وفي دفاتر خاصة. ان كانت كثيرة وهي المسماة : نتائج الأسفار ، وقيد الأوابد.

وقد شاء الله أن يرفع من هذين الفهرسين المتواضعين فقدر لهما أن ننضما إلى مخطوطات مكتبة المرعشي العامة في قم وتحملا رقم ٤١٧٢ و ٤١٧٣ ذكرا في فهرس المكتبة ج ١١ ص ١٨٣ و ١٨٤.

١٦ ـ معجم أعلام الشيعة :

وهو تراجم أعلام لم يذكرهم شيخنا صاحب الذريعة رحمه‌الله في طبقات أعلام الشيعة.

وذلك أني في خلال مراجعاتي لكتب التراجم والمعاجم وما أعثر عليه من تراجم أعلامنا كنت أقارنه بطبقات أعلام الشيعة فإن كان ذكر فيه سجلت المصدر بالهامش فتكون من مجموع ذلك تعليقات كثيرة في كل قرن من الطبقات ، وإن لم أجده فيها كتبته في ورقة ورتبت أوراق التراجم على

١٨

الحروف بدل الطبقات فأصبح معجم أعلام الشيعة.

١٧ ـ تعليقات على طبقات أعلام الشيعة :

من « نوابغ الوراة في رابعة المئات » وهو أعلام القرن الرابع حتى المجلد الأخير ، وهو نقباء البشر في القرن الرابع عشر.

وقد طبعت التعليقات على القرنين الأخيرين ، الثالث عشر ، والرابع عشر ، في نهايتهما ، في مشهد سنة ١٤٠٣ هـ.

والآن بدي بطبعها مع الأصل من البداية ، من القرن الرابع إلى نهاية القرن الرابع عشر إن شاء الله بهوامش التراجم من قبل دار الزهراء البيروتية. نسأل الله التوفيق والعون إنه ولي ذلك.

١٨ ـ المهدي عليه‌السلام في السنة النبوية :

جمعت فيه ما أخرجه الحفاظ والمحدثون السنيون عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله في المهدي عليه‌السلام ، واقتصرت فيه على الأسانيد الصحيحة والطرق الثابتة عندهم من روايات ثقاتهم في الصحاح والسنن والمسانيد والمصادر الموثوقة.

١٩ ـ حياة الشيخ يوسف البحراني :

وهو الفقيه المحدث المتوفى سنة ١١٨٦ هـ صاحب كتاب « الحدائق الناضرة » في الفقه ، كتبته سنة ١٣٧٧ هـ‎ وطبع في مقدمة كتاب الحدائق ومستقلاً في النجف الأشرف وهو أو عمل طبع لي.

٢٠ ـ قيد الأوابد :

وهو مجموعة فوائد وأحاديث في فضائل أهل البيت عليهم‌السلام ومثالب أعدائهم مستخرجة من مصادر مخطوطة عثرت عليها في المكتبات.

٢١ ـ مخطوطات اللغة العربية :

هو فهرس لكل مخطوطات اللغة العربية في مكتبات إيران ، نـُ‏سَخها ،

١٩

أماكن وجودها ، وأرقامها ، ومواصفاتها.

٢٢ ـ فهرس المنتقى من مخطوطات الحجاز :

وذلك أن جامعة طهران أوفدت بعثة إلى الحجاز عام ١٣٨٦ هـ لتصوير المخطوطات وفيها زميلنا خبير المخطوطات المفهرس المشهور الاستاذ محمد تقي دانش پژوه ، فمر بالنجف الأشرف وصحبته إلى الحجاز وتجولنا في مكتبات الحرمين الشريفين : مكتبة عارف حكمت ، ومكتبة المدينة المنورة ، والمكتبة المحمودية ، ومكتبة الحرم النبوي الشريف ، ومكتبة مظهر ، وكان في رباط مظهر ، مقابل البقيع في المدينة المنورة ، ومكتبة الحرم المكي ومكتبة مكة المكرمة في مكة المكرمة.

٢٣ ـ فهرس المنتخب من المخطوطات تبريز : دار الكتب الوطنية ( كتابخانه ملي ) ، ومكتبة القاضي الطباطبائي ، ومكتبة ثقة الإسلام ، ومكتبة الإيرواني.

٢٤ ـ أهل البيت في المكتبة العربية :

وقد نشر على عدة حلقات في مجلة ( تراثنا ).

وفي حقل التحقيق حققت الكتب التالية :

١ ـ فهرست منتجب الدين :

وهو فهرست أسماء علماء الشيعة ومصنفيهم للشيخ منتجب الدين بن بابويه الرازي من أعلام القرن السادس ، ولد سنة ٥٠٤ هـ ، وكان حياُ سنة ٦٠٠ هـ ، طبع في قم سنة ١٤٠٤ هـ.

٢ ـ الأربعون المنتقى من مناقب المرتضى :

لأبي الخير أحمد بن إسماعيل الطالقاني القزويني ، المتوفى سنة

٢٠