الرد على الوهابية

المؤلف:

الشيخ محمد جواد البلاغي


المحقق: السيد محمد علي الحكيم
الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ١
ISBN: 964-5503-94-9
الصفحات: ١٠٦
  نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

كلمة المؤسسة :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله رب العالمين ، وصلى الله على محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين.

وبعد :

فلم يعد يستثير القارئ ما يطالعه ـ في عصرنا الحاضر ـ بين الفينة والأُخرى من المغالطات الباهتة ، والمماحكات السقيمة التي ما انفكّ من تقوّلها البعض ممن يرتكز فكرياً وعقائدياً على قواعد مبتدعة مشوّشة تحاول جاهدة ودون جدوى أن تجد لها موطئ قدم في الساحة الإسلامية الفكرية الغنية ، لازدراء الجميع واستهجانهم ما تدعيه وما تتبجح به ، لمعارضته البيّنة الواضحة لجملة بديهيات تواتر الجميع على العمل بها ، والتعبد بمضامينها ، ولثبات صحّتها بالدليلين العقلي والنقلي ، وتعاضد الخلف والسلف على صوابه.

نعم ، لم يعد ذاك ليستثير أحداً الآن ، لتعرض تلك الدعاوى طيلة ما مضى للردّ والمعارضة ، والتفنيد والإبطال ، من قبل عموم علماء المسلمين ومفكرّيهم ، وعلى اختلاف فرقهم ومذاهبهم ، إذ لم يترك لها منفذاً إلا أوصدته ، ولا مدّعىً إلاّ أبطلته ، فسقط ذلك الوهم المبتدع ، وانقلب السحر على الساحر.

ولاغرو في ذلك ، فالفكر الإسلامي الأصيل المتمثل بمدرسة أهل

٥

البيت عليهم‌السلام المنبع والمعين الصافي للرسالة الإسلامية المباركة ، كان وسيبقى هو الأصل الذي لا يعتوره الهزال ، ولا يناله الوهم والتشكيك ، لأنّه مستودع الوحي الإلهي وخزانته ، وأهله تراجمته وأمناؤه ، فلم ولن تنال منه المدّعيات التي تختلقها الأوهام والأهواء ما جهدت ، وان تسربلت وتجلببت بألف ستار وجلباب.

أجل ، أنّ هذا التصور الواقعي لسقوط ما تشكّك به هذه الأفكار الدخيلة على العقيدة الإسلامية المباركة لم يكن ليأتي من فراغ وخواء ، وذلك أمر مفروغ منه ، فلا تبطل المدّعيات إلا الحجج والبراهين والدلائل الصحيحة والثابتة ، وباعتماد المناهج والقنوات العلمية السليمة ، والتي تعدّ الرسالة المائلة بين يدي القارئ الكريم واحدة منها ، فقد سطرت بيد عالم نحرير ، وعلاّمة بارع ، هو المجاهد الشيخ محمد جواد البلاغي ، كانت قد نشرت محقّقة من قبل السيد محمد علي الحكيم ضمن نشرة « تراثنا » الفصلية ، في عدديها ٣٥ ـ ٣٦ ، ربيع الآخر ـ رمضان ١٤١٤ هـ

وباعتماد المشروع الذي شرعت به المؤسسة بتقديم جملة الرسائل المنشورة على صفحات مجلة «تراثنا» كمستلات مستقلّة ، فإنّها تقدّم المستلّ الرابع من هذه الرسائل ، سائلة الباري جل اسمه أن يوفقها لمواصلة هذا المشروع وإتمامه خدمة للتراث الإسلامي الأصيل ، إنه نعم المولى ونعم النصير.

مؤسسة آل البيت عليهم‌السلام

لإحياء التراث

٦

المقدمة‎ :

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين ، وأفضل الصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين ، لاسيما بقية الله في الأرضين ، عجل الله تعالى فرجه الشريف.

وبعد :

فمنذ ظهور الفرقة الضالة المضلة (الوهابية) وحتى أيامنا هذه انبرى علماء الإسلام على مختلف مذاهبهم ، فكتبوا في ردهم ودحض أباطيلهم وشبهاتهم كتباً ورسائل كثيرة(١) ، كان فيها الرد الحاسم القاطع في وجه الوهابية ، فانحصر وجودهم في مهد ظهورهم أرض الحجاز.

__________________

(١) انظر مقال : « معجم ما ألفه علماء الأمة الإسلامية للرد على خرافات الدعوة الوهابية » للسيد عبدالله محمد علي ، المنشور في مجلة « تراثنا » العدد ١٧ ، شوال ١٤٠٩ هـ ، ص ١٤٦ ـ ١٧٨ ، فقد أحصى فيه أكثر من ٢٠٠ كتاب ورسالة في الرد على الوهابية ، لعلماء المذاهب الإسلامية المختلفة.

٧

وما استمر وجود الوهابية في أرض الحجاز إلا بقوّة الحديد والنار ، إذ لم يستطيعوا أن يقارعوا الآخرين بالحجة والبرهان.

ألا أن نشاطها الهدام ونفث سمومها وأباطيلها وشبهاتها لا يزال مستمراً ، مما اقتضى أن نقوم بإحياء رسالة في الردّ عليهم ، لفطحل من فطاحل علماء الإمامية الماضين ، رضوان الله عليهم أجمعين ، ألا وهو : العلاّمة المجاهد ، آية الله العظمى ، الشيخ محمد جواد البلاغي ، قدس سرة الشريف.

ترجمة المؤلف (٢)

نسبه :

هو الشيخ محمد جواد بن حسن بن طالب بن عباس بن إبراهيم بن حسين بن عباس بن حسن(٣) بن عباس بن محمد علي بن محمد البلاغي النجفي الربعي.(٤)

مولده :

ولد في النجف الأشرف سنة ١٢٨٢ هـ في بيت من أقدم بيوتاتها وأعرقها في العلم والفضل والأدب ، والمشهورة بالتقوى واصلاح والسداد ، فقد أنجبت

__________________

(٢) اقتبست هذه الترجمة ـ بتصرف ـ ملفقة من بين عدة مصادر ، أهمها :

أعيان الشيعة ٤ / ٢٥٥ ـ ٢٦٢ ، شعراء الغري ٢ / ٤٣٦ ـ ٤٥٨ ، نقباء البشر في القرن الرابع عشر ١ / ٣٢٣ ـ ٣٢٦ ، الكنى والألقاب ٢ / ٨٣ و ٨٤ ، مقدمة الهدى إلى دين المصطفى ١ / ٦ ـ ٢٠ ، معارف الرجال ١ / ١٩٦ ـ ٢٠٠ ، ريحانة الأدب ١ / ١٧٩ ، ماضي النجف وحاضرها ٢ / ٦١ ـ ٦٦ ، ديوان السيد رضا الهندي : ١٢٥و ١٢٧ ، مجلة رسالة القرآن / العدد العاشر / ١٤١٣ هـ : ٧١ ـ ١٠٤.

(٣) صاحب كتاب «تنقيح المقال» في الأصول والرجال. [ الذريعة ٤ / ٦٦٤ رقم ٢٠٦٩ ].

(٤) نسبة إلى قبيلة ربيعة المشهورة.

٨

هذه الأسرة ـ آل البلاغي ـ عدّة من رجال العلم والدين والأدب وإن اختلفت مراتبهم.

نشأته وشيوخه وسجاياه :

نشأ حيث وُلد ، وأخذ المقدمات عن أعلامها الأفاضل ، ثم سافر إلى الكاظمية سنة ١٣٠٦ هـ وتزوج هناك من ابنة السيد موسى الجزائري الكاظمي.

عاد إلى النجف الأشرف سنة ١٣١٢ هـ فحضر على الشيخ محمد طه نجف والشيخ آقا رضا الهمداني والشيخ الآخوند محمد كاظم الخراساني والسيد محمد الهندي.

هاجر إلى سامرّاء سنة ١٣٢٦ هـ فحضر على الميرزا محمد تقي الشيرازي ـ زعيم الثورة العراقية ـ عشر سنين ، وألف هناك عدة كتب ، وغادرها ـ عند احتلالها من قبل الجيش الإنكليزي ـ إلى الكاظمية فمكث بها سنتين مؤازراً للعلماء في الدعاية للثورة ومحرضاً لهم على طلب الاستقلال.

ثم عاد إلى النجف الأشرف وواصل نشاطه في التأليف ، فكان من أولئك الندرة الأفذاذ الذين أوقفوا حياتهم وكرّسوا أوقاتهم لخدمة الدين والحقيقة ، فلم ير إلا وهو يجيب عن سؤال ، أو يحرر رسالة يكشف فيها ما التبس على المرسل من شك ، أو يكتب في أحد مؤلفاته.

وقد وقف بوجه النصارى وأمام تيار الغرب الجارف ، فمثل لهم سمو الإسلام على جميع الملل والأديان حتى أصبح له الشأن العظيم والمكانة المرموقة بين علماء النصارى وفضلائها.

كما تصدى للفرق المنحرفة الهدامة الأخرى ـ كالبابية والقاديانية والوهابية والإلحادية .. وغيرها ـ فكتب في ردهم ودحض شبهاتهم ، وفضح توافه مبانيهم ومعائب أفكارهم عدة كتب ورسائل قيمة.

وقد كان من خلوص النية وإخلاص العمل بمكان حتى أنه كان لا يرضى

٩

أن يوضع اسمه على تآليفه عند طبعها ، وكان يقول : «إني لا أقصد ألا الدفاع عن الحق ، لا فرق عندي بين أن يكون باسمي أو اسم غيري».

حتى أن يوسف إليان سركيس في كتابه : «معجم المطبوعات» ذكر كتاب «الهدى إلى دين المصطفى» لشيخنا البلاغي ـ رضوان الله عليه ـ في آخر الجزء الثاني ضمن الكتب المجهولة المؤلف (٥) ، وربما كان قدس‌سره يذيل بعضها بأسماء مستعارة كـ : كاتب الهدى النجفي ، وعبدالله العربي ، وغيرها.

ومع كل ذلك أصبح اسمه ناراً على علم ، وبلغت شهرته أقاصي البلاد ، وذلك لما عالجه من المعضلات العملية والمناقشات الدينية ، حتى أنّ أعلام أوربا كانوا يفزعون إليه في المسائل العويصة ، كما ترجمت بعض مؤلفاته إلى الإنكليزية للاستفادة من مضامينها الراقية.

كان يجيد اللغات العبرانية والفارسية والإنكليزية ـ بعد لغته الأم العربية ـ ولذلك برع في الرد على أهل الكتاب ودحض أباطيلهم وكشف خفايا دسائسهم.

كما كان متواضعاً للغاية ، يقضي حاجاته بنفسه ، ويختلف إلى الأسواق بشخصه لابتياع ما يلزم أله ، وكان يحمله إليهم بنفسه ويعتذر لمن يروم مساعدته بحمله عنه فيقول له : «رب العيال أولى بعياله».

وكان يقيم صلاة الجماعة في المسجد القريب من داره ، فيأتم به أفاضل الناس وخيارهم ، وبعد الفراغ من الصلاة كان يدرس كتابه «آلاء الرحمن».

كان لين العريكة ، خفيف الروح ، منبسط الكف ، لا يمزح ولا يحب أن يمزح أحد أمامه ، تبدو عليه هيبة الأبرار ، وتقرأ على أساريره صفات أهل التقى والصلاح.

له في سيد الشهداء الإمام أبي عبدالله الحسين عليه‌السلام عقيدة

__________________

(٥) معجم المطبوعات العربية والمعربة ٢ / ٢٠٢٤.

١٠

راسخة ، وحب ثابت ، فكم له أمام المناوئين للإمام الحسين عليه‌السلام من مواقف مشهودة ، ولولاه لأمات المعاندون الشعائر الحسينية والمجالس العزائية ، ولكنه تمسك بها والتزم بشعائرها ، وقام بها خيرقيام.

فكان هذا العلامة البطل ـ على شيخوخته وضعفه وعجزه ـ يمشي حافياً أمام الحشد المتجمهر للعزاء ، قد حل أزراره ويضرب على صدره ، وخلفه اللطم والأعلام ، وأمامه الضرب بالطبل.

ومن آثاره الباقية :

إقامة المأتم في يوم عاشوراء في كربلاء ، فهو أول من أقامه هناك ، وعنه أخذ حتى توسع فيه ووصل إلى ما هو عليه اليوم.

وكذا تحريض علماءالدين وإثارة الرأي العام ضد البهائية في بغداد ، وإقامة الدعوى في المحاكم لمنع تصرفهم في الملك الذي استولوا عليه ـ في محلة الشيخ بشار في الكرخ ـ واتخذوه حظيرة لهم لإقامة شعائر الطاغوت ، فقضت المحاكم بنزعه منهم ، واتخذه ـ رضوان الله عليه ـ مسجداً تقام فيه الصلوات الخمس والمآتم الحسينية في ذكرى الطف وشعائر أهل البيت عليهم‌السلام.

أقوال العلماء والأدباء فيه :

قال السيد محسن الأمين العاملي : «كان عالماً فاضلاً ، أديباً شاعراً ، حسن العشرة ، سخيّ النفس ، صرف عمره في طلب العلم وفي التأليف والتصينف ، وصنف عدة تصانيف في الردود ، صاحبناه في النجف الأشرف أيّام إقامتنا فيها ورغب في صحبة العامليين فصاحبناه ، وخالطناه حضراً وسفراً عدّة سنين إلى وقت هجرتنا من النجف فلم نرمنه إلا كل خلق حسن وتقوى وعبادة وكل صفة تحمد ، وجرت بيننا وبينه بعد خروجنا من النجف مراسلات

١١

ومحاورات شعرية ومكاتبات في مسائل علمية». (٦)

وقال الشيخ عباس القمي : «بطل العلم الشيخ محمد الجواد ... ولقد كان ـ رحمه الله تعالى ـ ضعيفاً ناحل الجسم ، تفانت قواه في المجاهدات ، وكان في آخر أمره مكباً على تفسير القرآن المجيد بكل جهد أكيد». (٧)

وقال الشيخ آقا بزرك الطهراني : « كان أحد مفاخر العصر علماً وعملاً ... وكان من أولئك الأفذاذ النادرين الذين أوقفوا حياتهم وكرّسوا أوقاتهم لخدمة الدين الحنيف والحقيقة ... فهو أحد نماذج السلف التي ندر وجودها في هذا الزمن ». (٨)

وقال الشيخ محمد حرز الدين : « عالم فقيه كاتب ، وأديب شاعر ، بحاثة أهل عصره ، خدم الشريعة المقدسة ، ودين الإسلام الحنيف ، بل خدم الإنسانية كاملة بقلمه ولسانه وكل قواه ». (٩)

وقال الميرزا محمد علي التبريزي المدرس : « فقيه أصولي ، حكيم متكلم ، عالم جامع ، محدث بارع ، ركن ركين لعلماء الإمامية ، وحصن حصين للحوزة الإسلامية ، ومروج للعلوم القرآنية ، وكاشف الحقائُق الدينية ، وحافظ للنواميس الشرعية ، ومن مفاخر الشيعة » (١٠).

وقال الملا علي الواعظ الخياباني التبريزي : «هو العلم الفرد العلاّمة ، المجاهد ، آية الله ، وجه فلاسفة الشرق ، وصدر من صدورعلماء الإسلام ، فقيه أصولي ، حكيم متكلّم ، محدث محقق ، فيلسوف بارع ، وكتبه الدينية هي التي أبهجت الشرق وزلزلت الغرب وأقامت عمد الدين الحنيف ، فهو حامية

__________________

(٦) أعيان الشيعة ٤ / ٢٥٥.

(٧) الكنى ولألقاب ٢ / ٨٣ ـ ٨٤.

(٨) نقباء البشر في القرن الرابع عشر ١ / ٣٢٣.

(٩) معارف الرجال ١ / ١٩٦.

(١٠) ريحانة الأدب ١ / ١٧٩.

١٢

الإسلام ، وداعية القرن ، رجل البحث والتنقيب ، والبطل المناضل ، والشهم الحكيم » (١١).

وقال الشيخ جعفر النقدي : « عالم عيلم مهذب ، وفاضل كامل مذرب ، وآباؤه كلهم من أهل العلم » (١٢).

وقال الأستاذ علي الخاقاني : « من أشهر مشاهير علماء عصره ، مؤلف كبير ، وشاعر مجيد ... أغنتنا آثاره العلمية عن التنويه بعظمته وعلمه الجم وآرائه الجديدة المبتكرة ، فلقد سد شاغراً كبيراً في المكتبة العربية الإسلامية بما أسداه من فضل فيما قام به من معالجة كثير من المشاكل العلمية والمناقشات الدينية ، وتوضيح التوحيد ودعمه بالآراء الحكيمة قبال الثالوث الذي هدّه بآثاره وقلمه السيال ... كان عظيماً في جميع سيرته ، فقد ترفع عن درن المادة ، وتردى بالمثل العالية التي أوصلته في الحياة ـ ولا شك بعد الممات ـ أرفع الدرجات ... وقد حضرت (١٣) مع من حضر برهة من الزمن فإذا به بحر خضمّ لا ساحل له ، يستوعب الخاطرة ، ويحوم حول الهدف ، ويصور الموضوع تصويراً قوياً ... كانت حياته مليئة بالمفاخر والخدمات الصادقة » (١٤).

وقال الشيخ جعفر باقر آل محبوبة : « ركن الشيعة وعمادها ، وعزّ الشريعة وسنادها ، صاحب القلم الذي سبح في بحر العلوم الناهل من موارد المعقول والمنقلول؛ كم من صحيفة حبرها ، وألوكة حررها ، وهو بما حبر فضح الحاخام والشماس ، وبما حرر ملك رق الرهبان والأقساس ، كان مجاهداً بقلمه طيلة عمره ، وقد أوقف حياته في الذب عن الدين ، ودحض شبه المادّيّين والطبيعيين ؛ فهو جنة حصينة ، ودرع رصينة ، له بقلمه مواقف فلت جيوش

__________________

(١١) علماء معاصرين : ١٦٢ ـ ١٦٣.

(١٢) شعراء الغري ٢ / ٤٣٧.

(١٣) أي : درسه في تفسير القرآن الكريم من كتابه « آلاء الرحمن ».

(١٤) شعراء الغريّ ٢ / ٤٣٧ ـ ٤٣٩.

١٣

الإلحاد ، وشتتت جيوش العادين على الإسلام والطاعنين فيه ... حضرت بعض دورسه واستفدت منه مدّة ، كان نحيف البدن ، واهي القوى ، يتكلّف الكلام ، ويعجز في أكثر الأحيان عن البيان ، فهو بقلمه سحبان الكتابة ، عنده أسهل من الخطابة»(١٥).

وقال المحامي توفيق الفكيكي : «كان ـ رحمه الله تعالى ـ داعي دعاة الفضيلة ، ومؤسس المدرسة السيّارة للهداية والإرشاد وتنوير الأفكار بأصول العلم والحكمة وفلسفة الوجود ، فقد أفطمت جوانحه على معارف جمة ، ووسع صدره كنوزاً من ثمرات الثفافة الإسلامية العالية والتربية الغالية ، وقد نهل وعب من مشارع المعرفة والحكمة الصافية حتى أصبح ملاذ الحائدين الذين استهوتهم أهواء المنحرفين عن المحجة البيضاء ، وخدعتهم ضلالات الدّهريّين والمادّيين ...

ومن ملامحه ومخائله الدالّة على كماله النفسي هي : فطرته السليمة ، وسلامة سلوكه الخلقي والاجتماعي ، وحدّة ذكائه ، وقوّة فطنته ، وعفّة نفسه ، ورفعة تواضعه ، وصون لسانه عن الفضول ، ولين عريكته ، ورقّة حاشيته ، وخفة روحه ، وأدبه الجم ، وعذوبة منطقه ، وفيض يده على عسره وشظف عيشه » (١٦).

وقال عمر رضا كحّالة : « فقيه ، متكلم ، أديب ، شاعر » (١٧).

وقال خير الدين الزركلي : « باحث إمامي ، من علماء النجف في العراق ، من آل البلاغي ، وهم أسرة نجفيّة كبيرة ، له تصانيف ... وكان يجيد الفارسية ، ويحسن الإنجليزي ، وله مشاركة في حركة العراق الاستقلالية وثورة عام ١٩٢٠ م » (١٨).

__________________

(١٥) ماضي النجف وحاضرها ٢ / ٦٢.

(١٦) مقدمة الهدى إلى دين المصطفى ١ / ٧.

(١٧) معجم المؤلّفين ٣ / ١٦٤.

(١٨) الأعلام ٦ / ٧٤.

١٤

فمن كانت هذه مآثره وصفاته وسجاياه فجدير بمتخصّصينا أن يقوموا بدراسة هذه الشخصية الجليلة وآثارها القيّمة ، فهو أحد نماذج السلف التي ندر وجودها في هذا الزمن ، وهو نور من الأنوار التي يهتدى بها في ظلمات الشكّ والحيرة ، وهو بحق من مشاهير علماء الإمامية ، علاّمة جليل ، ومجاهد كبير ، ومؤلف مكثر خبير.

شعره :

كان قدس‌سره مع عظيم مكانته في العلم وتفقّهه في الدين أديباً كبيراً وشاعراً مبدعاً ، من فحول الشعراء ، له نظم رائق سلس متين ، تزخر أشعاره بالعواطف الوجدانية ، والمشاعر الإنسانية ، والتأمّلات الروحية ، وأكثر شعره كان في مدح أهل البيت عليهم‌السلام ورثائهم ، وبقيّته في تهنئة خليل ، أو رثاء عالم جليل ، أو في حالة الحنين إلى الأخلاّء يحتمه عليه واجب الوفاء ، أو في الدفاع عن رأي علمي ، أو شرح عقيدة أو فكرة فلسفية بطريقة المعارضة الشعرية.

فمّما قال في قصيدة في ذكرى مولد الإمام المهدي المنتظر عليه‌السلام ، قوله :

حيّ شعبان فهو شهر سعودي

وعد وصلي فيه وليلة عيديُ

منه حيا(١٩) الصبِّ المشوق ، شذا

الميلاد فيه وبهجة المولود

بهجة المرتضى وقرة عين المـ

ـصطفى ، بل ذخيرة التوحيد

رحمة الله غوثه في الورى شمـ

ـس هذاه وظله الممدود

وهوى خاطري وشائق نفسي

ومناها وعدتي وعديدي

فانجلت كريتي وأزهر روضي

ونمت نبعتي وأورق عودي

__________________

(١٩) أصله : حياء ، وحذفت الهمزة للضرورة.

١٥

طلت فخراً يا ليلة النصف من شعـ

ـبان بيض الأيام بالتسويد

وله من قصيدة في ذكرى مولد الإمام أبي عبدالله الحسين عليه‌السلام في الثالث من شعبان :

شعبان كم نعمت عين الهدى فيه

لولا المحرم يأتي في دواهيه

وأشرق الدين من أنوار ثالثه

لولا تغشاه عاشورٌ بداجيه

وارتاح بالسبط قلب المصطفى فرحاً

لولم يرعه بذكر الطفِّ ناعيه

راه خير وليدٍ يستجار به

وخير مستشهدٍ في الدين يحميه

قرت به عين خيرالرسل ثم بكت

فهل نهنّيه فيه أم نعزّيه

إن تبتهج فاطم في يوم مولده

فليلة الطفّ أمست من بواكيه

أو ينتعش قلبها من نور طلعته

فقد أديل بقاني الدمع جاريه

فقلبها لم تطل فيه مسرته

حتى تنازع تبريح الجوى فيه

بشرى أبا حسنٍ في يوم مولده

ويوم أرعب قلب الموت ماضيه

وله من قصيدة في الإمام الحجة المنتظر عليه‌السلام ـ أيضاً ـ قوله : ‎

رويدكما أيها الباكيان

فما أنتما أوّل الوالهينا

فكم لنواه جرت عبرة

تقلّ لها أدمع العالمينا

جرت ولهاُ قبل يوم الفراق

ولم ترحل العيس بالمزمعينا

فلا نهنه الوجد فيض الدموع

وقد شطت الدار بالظاعنينا

وبان واودعنآ حسرةً

ومن لوعة البين داءً دفينا

أطال نواه ومن نأيه

رزينا بما يستخف الرزينا

نقضي الليالي انتظاراً له

فيا حسرتا ، ونقضي السّنينا

نطيل الحنين بتذكاره

ويا برحاً أن ، نطيل الحنينا

١٦

فَما لقيت فاقدات الحمام

مِنْ الوَجْدِ في نوحها ما لقينا

ومن قصيدة له يرثي بها الإمام الحسين عليه‌السلام قوله :

يا تريب الخدّ في رمضا الطّفوف

ليتني دونك نهباً للسّيوف

يا نصير الدين إذْ عزّ النّصير

وحمى الجار إذا عزّالمجير

وشديد البأس واليوم عسير

وثمال الوفد في العام العسوف

كيف يا خامس أصحاب الكسا

وابن خير المرسلين المصطفى

وابن ساقي الحوض في يوم الظّما

وشفيع الخلق في اليوم المخوف

ياصريعاّ ثاوياّ فوق الصّعيد

وخضيب الشّيب من فيض الوريد

كيف تقضي بين أجناد يزيد

ظامياً تسقى بكاسات الحتوف

كيف تقضي ظامياً حول الفرات

دامياً تنهل منك الماضيات

وعلى جسمك تجري الصافنات

عافر الجسم لقيً بين الّصفوف

يامريع الموت في يوم الطّعان

لا خطا نحوك بالرّمح سنان

لا ولا شمر دنا منك فكان

ماأمار الأرض هولاً بالرّجوف

سيدي أبكيك للشيب الخضيب

سيدي أبكيك للوجه التريب

سيدي أبكيك للجسم السليب

من حشا حران بالدمع الذروف

سيدي إن منعوا عنك الفرات

وسقوا منك ظماء المرهفات

فسنسقي كربلا بالعربرات

وكفا من علق القلب الأسوف

سيدي أبكيك منهوب الرحال

سيدي أبكيك مسبيّ العيال

بين أعداك على عجف الجمال

في الفيافي بعد هاتيك السّجوف

سيدي إن نقض دهراً في بكاك

ما قضينا البعض من فرض ولاك

أو عكفنا عمرنا حول ثراك

ماشفى غلّتنا ذلك العكوف

١٧

لهف نفسي لنساك المعولات

واليتامي إذ غدت بين الطّغاة

باكياتٍ شاكياتٍ صارخاتْ

ولّهاّ حولك تسعى وتطوف

ومن شعر الإمام البلاغي ـ رضوان الله عليه ـ الذي سارت به الركبان ، قصيدته التي نظمها رداً على قصيدة أحد علماء بغداد المنكرين لوجود الإمام الثاني عشر المهدي المنتظر عليه‌السلام ، والتي بعثها إلى علماء النجف الأشرف عام ١٣١٧ هـ ، التي يقوم فيها :

أيا علماء العصر يا من لهم خبر

بكل دقيقٍ حار في مثله الفكر

لقد حار مني الفكر في القائم الذي

تنازع فيه الناس والتبس الأمر

فأجابه العلامة البلاغي بقصيدة طويلة تقع في أكثر من مائة بيت ، وهي من عيون شعره ، ومطلعها :

أطعت الهوى فيهم وعاصاني الصّبر

فها أنا ما لي فيه نهي ولا أمر

أنست بهم سهل القفار ووعرها

فما راعي منهنَّ سهلٌ ولا وعر

أخا سفرٍ ولهان أغتنم الّسرى

من الليل تغليساً إذا عرّس السّفر

ومنها قوله :

وفي خبر الثقلين هادٍ إلى الذي

تنازع فيه الناس والتبس الأمر

١٨

إذا قال خير الرّسل لن يتفرّقا

فكيف إذن يخلو من العترة العصر

وما إن تمسّكتم بتينك إنهم

هم السادة الهادون والقادة الغرّ

ومنها قوله أيضاً :

وغاب بأمرالله للأجل الذي

يراه له في علمه وله الآمر

وأوعده أن يحيي الدين سيفه

وفيه لدين المصطفى يدرك الوتر

ويخدمه الأملاك جنداً وإنّه

يشدّ له بالروح في ملكه أزر

وإن جميع الأرض ترجع ملكه

ويملأها قسطاً ويرتفع المكر

فأيقن أن الوعد حقّ وأنّه

إلى وقت عيسى يستطيل له العمر

فسلّم تفويضاً إلى الله صابراُ

وعن أمره منه النهوض أو الصبر

ولم يك من خوف الأذاة اختفاؤه

ولكن بأمر الله خير له السّتر

وحاشاه من جبنٍ ولكن هُوَ الذي

غدا يختشيه من حوى البرّ والبحر

١٩

أكل اختفاءٍ خِلْتَ مِن خيفة الأذى؟!

فربّ اختفاءٍ فيه يستنزل النصر

وكلّ فرارٍ خلت جبناً فربّما

يفرّ أخو بأسٍ ليمكنه الكرّ

فكم قد تمادت للنّبيّين غيبة

على موعدٍ فيها إلى ربّهم فرّوا

وإن بيوم الغار والشعب قبله

غناءً كما يغني عن الخبر الخبر

ولم أدر لم أنكرت كون اختفائه

بأمر الّذي يعيى بحكمته الفكر؟!

أتحصر أمرالله في العجز أم لدى

إقامة ما لَفَّقْتَ أقعدك الحصر؟!

فذلك أدهى الداهيات ولم يقل

به أحدٌ إلاّ أخو السَّفَهِ الغمر

ودونك أمر الأنبياء وما لقوا

ففيهِ لذي عينين يتّضح الأمر

فمنهم فريق قد سقاهم(٢٠) حمامهم

ـ بكأس الهوان ـ القتل والذبح والنشر

أيعجز ربّ الخلق عن نصر حزبه

على غيرهم؟! كلاّ ، فهذا هو الكفر


__________________

(٢٠) أي : أمرالله.

٢٠