🚘

المنهاج في القواعد والإعراب

محمّد الأنطاكي

المنهاج في القواعد والإعراب

المؤلف:

محمّد الأنطاكي


الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: مكتبة البشرى
الطبعة: ٠
الصفحات: ٣١٤
🚘 نسخة غير مصححة
١

٢
٣

المقدّمة

هذا كتاب قصدنا منه ان يكون كتاب اعراب اكثر من قصدنا ان يكون كتاب نجو ، ولذلك سببان :

الأول : ان النحو بمفهومه الصحيح هو علم بقواعد تأليف الكلام ، والاعراب هو تحليل لاجزاء الكلام التي يتألف منها ، ونحن في الامتحان ـ امتحان قواعد اللغة ـ لا نطلب من الطالب ان يؤلف الكلام. بل نطلب منه ان يحلل. فلهذا وضعنا بين يدي الطالب هذا الكتاب في الاعراب ليهديه السبيل السوى.

الثاني : ان كتب النحو كثيرة بحيث يبدو أنه من الفضول تأليف كتاب جديد في الموضوع. هذا بالاضافة الى الكتب الرسمية التي يستطيع الطالب ان يجد فيها غناء عن اي كتاب آخر :

على اننا لم نهمل جانب القواعد اهمالا تاما ، فذكرنا من الابواب ما تشتد إليه حاجة الطلاب ، وما يتعلق بالكلام الكثير الدوران على الالسن ، فذكرنا من كل باب نحوي القواعد التي تساعد الطالب في الاعراب ، واهملنا كل قاعدة لا تفيده في ذلك.

والكتاب مقسوم قسمين : قسما لأبواب النحو ، وقسما للادوات النحوية.

هذا ونرجو الله أن يكون هذا الكتاب موفيا بالغرض الذي وضع من اجله وأن يجد فيه الطالب العون الذي يرجوه في تجصيله العربية.

المؤلف

٤
٥

القسم الأول

في الأبواب النحويّة

٦

القواعد

الجملة الاسميّة

المبتدأ والخبر

الجملة الاسمية هي أحد شكلين للجملة المفيدة في اللغة العربية ، وهما : الجملة الاسمية ، والجملة الفعلية :

وتتكون الجملة الاسمية من اسمين : اولهما المبتدأ ، وهو الاسم المتحدّث عنه ، وثانيهما الخبر وهو ما نخبر به عن المبتدأ ، مثل «سعيد عالم».

أـ احوال المبتدأ :

١ ـ يأتي المبتدأ اسما ظاهرا مثل : (خالد نائم).

٢ ـ وقد يأتي ضميرا منفصلا مثل : (أنا مسافر).

٣ ـ وقد يأتي مصدرا مؤولا مثل : (أن تصوم خير لك ـ صومك خير لك).

٤ ـ وقد يجر ب (من) زائدة مثل : (هل من كتاب عندك؟). ولا يكون ذلك إلا اذا كان نكرة وسبق بنفي او استفهام. وهذا الجر لفظي لا يخرج المبتدأ عن كونه مبتدأ.

٥ ـ وقد يجر بالباء الزائدة اذا كان كلمة (حسب) مثل : (بحسبك ليرة).

٦ ـ وقد يجر ب (رب) أو واوها مثل : (ربّ شيء تكرهه ينفعك) ، ولا يكون ذلك الا اذا كان المبتدأ نكرة كما رأيت

٧ ـ يحذف المبتدأ وجوبا اذا أخبر عنه بمخصوص مثل : (نعم الرجل عليّ) فعليّ خبر لمبتدأ محذوف تقديره : هو علي.

٧

٨ ـ كما يحذف وجوبا اذا كان خبره لفظا دالا على قسم مثل : (في ذمتي لأزورنك) (التقدير : عهد في ذمتي لازورنك).

٩ ـ كما يحذف اذا كان خبره مصدرا نائبا عن فعله مثل : (سمع وطاعة). (التقدير : حالي سمع وطاعة)

ب ـ تعبيرات فيها المبتدأ :

١ ـ (من) الشرطية مبتدأ مثل : (من يعمل خيرا يشكره الناس له). ويشترط في ذلك ألا يكون بعد (من) فعل متعد لم يستوف مفعولاته.

٢ ـ الاسم بعد (حيث) مبتدأ دائما مثل : (أنت غني من حيث أخلاقك) وقد يأتي بعد (حيث) (أنّ) الحرف المشبه بالفعل مثل : (انت غني من حيث أنك خلوق). وفي هذه الحال يكون المبتدأ هو المصدر المؤول من (أنّ) واسمها وخبرها.

٣ ـ الاسم بعد (لو لا) مبتدأ دائما مثل : (لو لا المطر لهلك الزرع).

٤ ـ (ما) التعجبية مبتدأ دائما مثل : (ما أجمل الربيع!).

٥ ـ المخصوص بالمدح او الذم مبتدأ ، مثل : (نعم الرجل خالد). وخبره عندئذ هو جملة المدح أو جملة الذم التي تقدمت عليه ، وهذا أحد وجهين لإعراب تعبير المدح او الذم ، والوجه الآخر أن يعتبر المخصوص خبرا ومبتدؤه محذوف وجوبا كما مر في حالات حذف المبتدأ.

٦ ـ كلمة (عمر) مبتدأ في القسم مثل : (لعمري لأرافقنك).

٨

ج ـ أحوال الخبر :

١ ـ يأتي الخبر اسما ظاهرا مثل : (المدرسة مغلقة).

٢ ـ ويأتي جملة اسمية مثل : (أخوك كتابه ممزق).

٣ ـ ويأتي جملة فعلية مثل : (أخوك يحب الرماية).

٤ ـ ويأتي مصدرا مؤولا مثل : (الخير أن تصدق).

٥ ـ ويأتي محذوفا تعلق به جار ومجرور مثل : (السحاب في السماء).

٦ ـ ويأتي محذوفا تعلق به ظرف مثل : (الأزهار فوق المنضدة).

٧ ـ ويأتي مجموع جملتين اذا كان المبتدأ اسم شرط. مثل : (من يعمل خيرا يجز به).

٨ ـ وقد تأتي عدة أخبار لمبتدأ واحد مثل : (اخوك عالم رياضي تاجر).

د ـ مواضع يكثر فيها حذف الخبر او يجب حذفه :

١ ـ بعد (لو لا) يحذف الخبر وجوبا مثل : (لو لا الشرطي لفر السارق) (التقدير : لو لا الشرطى موجود).

٢ ـ يحذف الخبر وجوبا اذا كان المبتدأ قسما مثل : (لعمر الله لقد صدقت) (التقدير : لعمر الله قسمي لقد صدقت)

٣ ـ يحذف الخبر وجوبا اذا كان بعد واو بمعنى (مع) مثل : (أنت وشأنك) (التقدير : انت وشأنك مترو كان).

٤ ـ يكثر حذف الخبر بعد حيث مثل : (أنت مقدم على رفاقك من حيث لغتك) (التقدير : من حيث لغتك موجودة).

٥ ـ يكثر حذف الخبر بعد (لا) النافية للجنس مثل : (لا شك ولا ريب) (التقدير : لا شك موجود).

٩

ه ـ فوائد :

١ ـ قد يحذف المبتدأ والخبر معا ولا يبقى من الجملة سوى جار ومجرور او ظرف يدل عليهما مثل : (سافر أخي الى ماوراء البحار) (التقدير : سافر أخي الى ما هو كائن وراء البحار).

٢ ـ قد يتقدم الخبر ويتأخر المبتدأ وجوبا أو جوازا مثل : (في الدار رجل).

٣ ـ يرفع المبتدأ والخبر بالضمة إن كانا مفردين مثل : (البدر منير.) وبالالف ان كانا مثنيين مثل : (اللاعبان ماهران) وبالواو إن كانا من الجمع المذكر السالم او الاسماء الخمسة مثل : (المعلمون نشيطون) و (أخوك ذو فضل).

الإعراب

١ ـ (الرجال قوّامون على النساء)

الرجال : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.

قوامون : خبر مرفوع بالواو لانه جمع مذكر سالم.

على النساء : جار ومجرور متعلقان ب (قوامون).

٢ ـ (وأن تصوموا خير لكم)

وأن : الواو حسب ما قبلها (أن) حرف مصدرية ونصب.

تصوموا : فعل مضارع منصوب بحذف النون لأنه من الافعال الخمسة.

والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل (أن) وما بعدها بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ (التأويل : صيامكم خير لكم).

١٠

خير : خبر مرفوع بالضمة.

لكم : جار ومجرور متعلقان ب (خير).

٣ ـ ربّ مجتهد أخطأ

رب : حرف جر شبيه بالزائد.

مجتهد : مبتدأ مرفوع محلا مجرور لفظا.

اخطأ : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر.

٤ ـ ما أشدّ الحر!

ما : نكرة تامة بمعنى (شيء) في محل رفع مبتدأ.

أشد : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو. والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر.

الحر : مفعول به منصوب بالفتحة.

٥ ـ لو لا اجتهادك لرسبت

لو لا : حرف شرط غير جازم (حرف امتناع لوجود).

اجتهادك : مبتدأ مرفوع بالضمة. والكاف ضمير متصل في محل جر بالاضافة ، والخبر محذوف.

لرسبت : اللام واقعة في جواب (لو لا) (رسبت) فعل وفاعل.

٦ ـ لعمرك إن الحقّ لواضح

لعمرك : اللام للتوكيد (عمر) مبتدأ مرفوع وخبره محذوف ، والكاف ضمير متصل في محل جر مضاف اليه.

١١

ان : حرف مشبه بالفعل.

الحق : اسمها منصوب بالفتحة.

لواضح : اللام مزحلقة (واضح) خبر (ان) مرفوع بالضمة.

٧ ـ نعم الرفيق الكتاب

نعم : فعل ماض لانشاء المدح مبني على الفتح.

الرفيق : فاعل مرفوع بالضمة.

الكتاب : مبتدأ مؤخر والجملة السابقة في محل رفع خبر له. أو هو خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هو).

٨ ـ لو لا أنك صدقت لعوقبت

لو لا : حرف شرط غير جازم.

انك : حرف مشبه بالفعل والكاف اسمها.

صدقت : فعل وفاعل. والجملة في محل رفع خبر (أن). و (ان) مع اسمها وخبرها بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ. (التقدير : لو لا صدقك) والخبر محذوف وجوبا.

لعوقبت : اللام واقعة في جواب (لو لا). و (عوقبت) فعل مجهول ونائب فاعل.

٩ ـ من يعمل خيرا يفز

من : اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.

يعمل : مضارع مجزوم ب (من) وفاعله ضمير مستتر تقديره (هو).

خيرا : مفعول به منصوب بالفتحة.

١٢

يفز : مضارع مجزوم لانه جواب الشرط وفاعله ضمير مستتر تقديره (هو) ومجموع جملتي الشرط والجواب (يعمل خيرا+ يفز) في محل رفع خبرا للمبتدأ (من).

١٠ ـ ولكم في رسول الله أسوة حسنة

ولكم : الواو حسب ما قبلها (لكم) جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.

في رسول : جار ومجرور متعلقان بالخبر المحذوف.

اسوة : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة.

حسنة : صفة ل (اسوة) وصفة المرفوع مرفوعة بالضمة الظاهرة.

١١ ـ لنا تجارة فيما وراء البحار

لنا : جار ومجرور متعلقان بخبر محذوف مقدم.

تجارة : مبتدأ مؤخر.

فيما : (في) حرف جر (ما) اسم موصول في محل جر ب (في) والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة للمبتدأ.

وراء : ظرف مكان متعلق بخبر محذوف لمبتدأ محذوف (التقدير : لنا تجارة فيما هو كائن وراء البحار).

البحار : مضاف اليه مجرور بالكسرة.

١٢ ـ العلم ضرورة من حيث فائدته

العلم : مبتدأ مرفوع.

ضرورة : خبر مرفوع.

من : حرف جر.

١٣

حيث : اسم مبني على الضم في محل جر ب (من) والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لضرورة.

فائدته : مبتدأ مرفوع والهاء ضمير متصل في محل جر بالاضافة ، والخبر محذوف (التقدير : من حيث فائدته موجودة).

التمرين

اعرب ما يأتي :

١ ـ الحكمة ضالة المؤمن.

٢ ـ

الرأي قبل شجاعة الشجعان

هو أول وهي المحل الثاني

٣ ـ

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله

وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

٤ ـ (قُلْ : هُوَ اللهُ أَحَدٌ. اللهُ الصَّمَدُ)

٥ ـ ربّ رمية من غير رام.

٦ ـ ما أضيق العيش لو لا فسحة الأمل!

٧ ـ بئس الاسم الفسوق.

٨ ـ فصبر جميل ، والله المستعان على ما تصفون.

٩ ـ قال لي : كيف أنت؟ قلت : عليل سهر دائم ، وحزن طويل

١٠ ـ من سنّ سنة حسنة فله أجرها ...

١١ ـ خرج من بالصفوف الى حديقة المدرسة.

١٤

القواعد

إنّ وأخواتها

الحروف المشبهة بالفعل

١ ـ سبب تسميتها :

هي حروف خمسة تدخل على المبتدأ والخبر فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها وترفع الخبر ويسمى خبرها. مثل : (ان سعيدا قادم) وقد سميت بالحروف المشبهة بالفعل لانها تشبه الفعل في نصبها الاسماء ، وفي وجود نون الوقاية بينها وبين ياء المتكلم مثل : (انني ، ليتني ، لعلني ...) ولانها كلها مبنية على الفتح كالافعال ولان معانيها وهي (التوكيد ـ التشبيه ...) انما تؤدى بالافعال.

٢ ـ معانيها :

إن ـ تفيد التوكيد : (إن العلم نافع).

أن ـ تفيد المصدرية : (علمت بأنك مسافر ـ علمت بسفرك) (١)

كأن ـ تفيد التشبيه : (كأن الهلال زورق)

لكنّ ـ تفيد الاستدراك : (محمد شجاع لكنّه بخيل)

ليت ـ تفيد التمني ، وهو طلب ما هو محال أو بعيد الاحتمال : (ليت الشباب يعود).

__________________

(١) هناك ما يشبه الاجماع على أن (إن وأن) حرف واحد يفيد التوكيد ، وأن همزته تفتح مرة وتكسر مرة أخرى ، والنحاة يضعون القواعد الكثيرة لمعرفة الامكنة التي تفتح فيها همزة (أن) او تكسر. والواقع ان الحرفين مختلفان في المعنى والوظيفة النحوية ، فلا حاجة الى هذه القواعد ، فحيثما نحتج الى المصدر فالمحل ل (أن) المفتوحة الهمزة ، وحيثما لا نحتج الى المصدر فالمحل ل (إن) المكسورة.

١٥

لعل ـ تفيد الترجى ، وهو توقع الممكن : (لعل زيادا ناجح).

٣ ـ أحوال الاسم :

١ ـ لا يجوز ان يأتي اسم هذه الأدوات إلا ظاهرا مثل : (إن الصيف قائظ) أو مؤولا مثل (ان لك عليّ أن اصدقك)

٢ ـ او ضميرا متصلا مثل : (لعلك فاهم قولي).

٤ ـ أحوال الخبر :

١ ـ الخبر مع هذه الأحرف مثل الخبر في باب المبتدأ والخبر ... يأتي مفردا وجملة اسمية او فعلية.

ومحذوفا تعلق به الظرف او الجار والمجرور مثل : (إن اخاك قادم ، علمت أن عمك منزله واسع ، إن أسامة يحب المطالعة ، إن السحاب في السماء ، إن الكتب فوق الرفوف).

٢ ـ لا يظهر الخبر مطلقا في التركيب (ليت شعري هل أفوز؟) ولما كان هذا التركيب شائعا كان من المفيد ان تحلله فكلمة (شعر) مصدر بمعنى (شعور) او (علم) والخبر محذوف تقديره (حاصل) وجملة الاستفهام (هل افوز) في محل نصب مفعول به للمصدر (شعري). والتقدير : (ليت شعري هل افوز حاصل) أي (ليت علمي بفوزي حاصل).

٥ ـ أحكام عامة :

١ ـ لا يجوز حذف الاسم مع هذه الادوات ابدا.

٢ ـ لا يجوز ان يتقدم الخبر على الاسم مع هذه الادوات اما اذا وجدنا ظرفا او جارا ومجرورا متقدمين على الاسم مثل (ان في الدار رجلا) فهما متعلقان بخبر محذوف مؤخر عن الاسم لا مقدم عليه.

١٦

٣ ـ اذا اتصلت بهذه الأدوات (ما) الزائدة كفتهاء العمل. ونسمي التركيب الحاصل عندئذ كافة ومكفوفة مثل : (انما ، كأنما ...)

٤ ـ اذا خففت النون في (إنّ ، أنّ ، كأنّ ، لكنّ) بطل عملها في اغلب الاحيان.

٦ ـ لا النافية للجنس :

(لا) في قولنا : (لا احب ركوب الخيل) ليست هي التي نحن بصددها ، لانها تنفي الفعل ، و (لا) في قولنا : (اقرأ الكتاب لا الجريدة) ليست هي التي نريدها لانها نافية عاطفة وكذلك التي في قولنا (لا رجل في الدار) لانها تنفي وجود رجل واحد لا وجود جنس الرجال ولا تمنع من وجود اكثر من رجل.

اما اذا قلنا (لا رجل في الدار) فمعنى ذلك اننا ننفي وجود جنس الرجال كلهم في الدار

هذه ال (لا) هي ما نعنيه بقولنا (نافية للجنس) وهي حرف نفي يعمل عمل الحروف المشبهة بالفعل : تدخل على المبتدأ والخبر فتنصب الأول وترفع الثاني ، وقد تهمل لاختلال شرط من شروط عملها. وفي حالة عملها يكون اسمها وخبرها نكرتين مثل : (لا كاذب. محمود) واسمها مبني على الفتح في محل نصب ان كان مفردا كما مثلنا فان كان مضافا او شبيها بالمضاف نصب مثل : (لا صاحب حق خاسر).

ويكثر حذف الخبر مع لا مثل : (لا ضير ، لا شك ، لا ريب ، لابد ، لا بأس ،) وقد يحذف المبتدأ معها مثل : (لا عليك) اي (لا بأس عليك).

١٧

الإعراب

١ ـ (إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

ان : حرف مشبه بالفعل.

الله : لفظ الجلالة منصوب لانه اسم (ان).

غفور : خبر (ان) مرفوع

رحيم : خبر ثان مرفوع.

٢ ـ ظننت أنك شاهدت المعرض

ظننت : (ظن) فعل ماض مبني على السكون لا تصاله بضمير الرفع ، والتاء في محل رفع فاعل.

أنك : (أن) حرف مصدري مشبه بالفعل. والكاف في محل نصب اسم (أن)

شاهدت : فعل وفاعل والجملة في محل رفع خبر (أن).

المعرض : مفعول به منصوب.

(أن) واسمها وخبرها بتأويل مصدر في محل نصب مفعولي (ظن) التقدير : ظننت مشاهدتك المعرض.

٣ ـ عجبت من أنك تكره القراءة

عجبت : فعل ماض مبني على السكون والتاء في محل رفع فاعل.

من : حرف جر.

أنّك : (ان) حرف مصدري مشبه بالفعل ، والكاف في محل نصب اسم (أن)

تكره : فعل مضارع مرفوع والفاعل ضمير مستتر تقديره (انت) والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر ل (أن).

١٨

القراءة : مفعول به منصوب.

ان واسمها وخبرها بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر (من) التقدير : عجبت من كرهك القراءة. والجار والمجرور (من كرهك) متعلقان بفعل عجبت.

٤ ـ كأن الهلال قوس منيرة

كأن : حرف مشبه بالفعل.

الهلال : اسمها منصوب.

قوس : خبرها مرفوع.

منيرة : صفة للقوس وصفة المرفوع مرفوعة.

٥ ـ انقضى الصيف لكن الحرّ مستمر

انقضى : فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف.

الصيف : فاعل مرفوع.

لكن : حرف استدراك لا عمل له لأنه مخفف.

الحر : مبتدأ مرفوع.

مستمر : خبر مرفوع.

٦ ـ ليت أيام ، الشباب تعود

ليت : حرف مشبه بالفعل.

أيام : اسمها منصوب.

الشباب : مضاف اليه مجرور.

١٩

تعود : مضارع مرفوع ، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هي) والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر (ليت).

٧ ـ جاء خالد خفيفا كأنما يسير على الهواء

جاء خالد : فعل وفاعل.

خفيفا : حال منصوبة.

كأنما : كافة ومكفوفة لا عمل لها.

يسير : مضارع مرفوع والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو).

على الهواء : جار ومجرور متعلقان بفعل (يسير).

٨ ـ أيقنت أن ستنجح

أيقنت : فعل ماض وفاعل.

أن : مخففة من (أنّ) لا عمل لها.

ستنجح : السين للتسويف (تنجح) مضارع مرفوع والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت (أن) المخففة وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر محذوف تقديره : (ايقنت بنجاحك).

واذا اردت ان تجعل (أن) عاملة رغم تخفيفها فاسمها ضمير شأن محذوف وجملة (ستنجح) في محل رفع خبر ل (أن) المخففة.

والمصدر المؤول من (ان) واسمها وخبرها في محل جر بحرف الجر المقدر (أيقنت بنجاحك).

٩ ـ لا أمل في النجاح

لا : نافية للجنس تعمل عمل الحروف المشبهة.

أمل : اسمها مبني على الفتح في محل نصب اسم (لا).

في النجاح : جار ومجرور متعلقان بخبر محذوف ل (لا).

٢٠