خاتمة مستدرك الوسائل - ج ١

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

خاتمة مستدرك الوسائل - ج ١

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم المترجم:
الموضوع : رجال الحديث الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم المطبعة: ستاره ISBN: 964-5503-85-X
نسخة غير مصححة

١
٢

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (١)

ما رنحت أعطافها في رياض الطروس عذبات الأقلام ، ولا نسجت ببنان لسانها مطارف تتشح بها غواني الكلام أشرف من حمد الله الذي لا زالت آحاد الموجودات تشكر تواتر نعمائه ، وتخبر بلسان فقر الحدوث عن مستفيض آلائه ، وتروي الرياض كمال قدرته بأصحّ الأسانيد عن عليل النسيم ، وتحدث مرسلات قطرات المزن عن متون الغمام باتصال فضله العميم ، والصلاة على نبيّه ومضمر سره ، الذي اجتباه عنوانا لصحيفة أحبائه ، وخاتمة لدفتر أنبيائه (٢) ، وآله الذين جعل مقبول الطاعات موقوفا على محبتهم ، ومرفوع الأعمال معلقا على طاعتهم ، صلاة لا تنقطع ما دامت المعضلات بأنامل الأفكار منحلة ، ومجاهيل الأحكام مستفادة من الأدلّة.

وبعد : فقد نجز ـ بحمد الله تعالى وحسن توفيقه ـ كتاب ( مستدرك الوسائل ) الحاوي لما خفي عن الأنام من أدلة الأحكام والمسائل ، حتّى عرف صدق القائل : « كم ترك للأواخر الأوائل » ، وأصبح مصباحا تزاح بأنوار أخباره

__________________

(١) ورد هنا بعد البسملة ـ في الحجرية دون المخطوط ـ : وبه نستعين.

(٢) في المخطوط والحجرية : أبنائه والظاهر هو ما أثبتناه.

٣

غياهب الأوهام ، ودستورا يرجع إليه في معرفة الحلال والحرام ، ودليلا لرائد الفكر إذا تاه في مجاهل الشبهات ، وسبيلا قصدا إلى مستور الأخبار ومخفي الروايات ، وهاديا إلى كنوز من العلم لم تزل عن الأبصار مخفيّة ، وناشرا لإعلام هداية لم تزل من قبل مطويّة ، وطلع في آفاق المفاخر بدرا كاملا بعد السرار (١) ، وعمّ نوره سائر الأمصار ، وافتخر به هذا العصر على ما تقدمه من سائر الأعصار ، وأصبحت عيون الفضل به قريرة ، ومسالك الأفهام به مستنيرة ، ورأى العلماء منه بالعيان ، ما زعموا خروجه عن (٢) حدّ الإمكان ، ونظروا إلى درر متّسقة ، طالما اشتاقوا أن يروها ولو متفرّقة.

ولمّا فاح مسك ختامه ، ولاح كالبدر ليل تمامه ، انتهى ميدان القلم إلى استدراك للفوائد ، وما خفي على الشيخ المصنف (٣) رحمه‌الله من غوالي الفرائد ، فاشتمل ـ بحمد الله تعالى ـ كسابقه على فوائد جمّة ، ونفائس مهمّة ، لم تنل لآليها من قبل كفّ غائص ، ولا دنت من آرام (٤) كناسها حبالة قانص ، فكم من راو مجهول بين أبناء صنفه بيّنت فيها حاله ، ومهجور لضعفه نبّأت على أنّه في غاية الجلالة ، ومشتبه شخصه وحاله يزول عنه الشكّ والريب ، ومطعون في دينه يظهر براءته عن وصمة العيب.

وكم من عالم ضاع اسمه في زوايا الخمول ، ودرست من أبيات فضائله

__________________

(١) السرار : اختفاء القمر آخر ليلة من الشهر ، لسان العرب ٢ : ٦٨٢ مادة : سرر.

(٢) في الحجرية : من.

(٣) الشيخ الإمام ، العلامة المحقق ، محمّد بن الحسن بن علي بن محمّد بن الحسين الحر العاملي المشغري ، كان عالما ، فاضلا ، أديبا ، فقيها ، محدثا ، بل من أجلّة المحدّثين ، صنف العديد من الكتب والرسائل وكان من أهمها وأشهرها « وسائل الشيعة ».

ولد في قرية مشغرة ليلة الجمعة ثامن شهر رجب المرجب سنة ١٠٣٣ ه‍ ، وتوفي في المشهد الرضوي على مشرفها السلام في الحادي والعشرين من شهر رمضان سنة ١١٠٤ ه‍.

(٤) الآرام : جمع رئم ، وهو الظبي الأبيض الخالص البياض ، انظر الصحاح ٥ : ١٩٢٧ مادة : رام.

٤

الآثار والطلول ، وأخمدت مصابيح فضائله أعصار الأعصار ، وعادت رياض مناقبه ذاوية الأزهار ، أظهرت ما خفي من علمه ، وجدّدت ما درس من رسمه ، حتى عاد منارا به يهتدى ، وعلما به يقتدى.

وأصل من معظم الأصول ، كان عند القدماء عليه المعوّل ، لا غناء لهم عنه ولا متحول ، كان لهم عليه في العمل المدار ، وفي اشتهار الصحة كالشمس في رابعة النهار ، أصبح في هذه الأعصار مجهول الانتساب والمقدار ، وقابله أهله بالردّ والإنكار ، أعرصوا عنه مذ لم يعرفوه ، وجهلوا حاله ـ أو حال مصنّفه ـ فانكروه ، فشيّدت ـ بحمد الله تعالى ـ فيها أساس صحّته ، وأثبتّ علوّ قدر مصنّفه وجلالة رتبته.

وآخر محت آثاره شبهات الغافلين ، وتشكيكات الجاهلين ، جدّدت معالمه الدارسة ، وأحييت آثاره الطامسة ، وأجبت عن تلك الشبهات الغثة ، والشكوك الرثّة ، حتى أضحت بريئة من تلك التهم ، وانجاب عنه ذلك لغمام المدلهم.

وبالجملة فهذه الدرر والفرائد ، التي نظمتها في سلك واحد ، جديرة بأن تكون لأجياد غواني المعاني عقودا ، ويفصّل هذا السابري لأجسادها حللا وبرودا ، إذ كلّ فائدة منها فريدة عن غيرها ممتازة ، وخريدة عن جاراتها منحازة ، تستقل كلّ منها بنفسها ، وتفوق على من سواها من جنسها ، وكان من حقها أن نجعل كل فائدة منها كتابا مستقلا ، وموردا يروي ظمأ طلاّبها علا ونهلا ، ولكن صدّنا عن ذلك ما عزمنا عليه من إتمام مستدرك الكتاب ، وكراهة أن تبقى مشيدات قصوره ناقصة البيوت والأبواب ، والناظر في ذلك بالخيار : إن شاء أبقاها على ما وقع عليه الاختيار ، وان شاء جعلها عقودا مفصّلة في نحور الطروس ، ونفائس تتنافس في رؤيتها النفوس ، وأسأل الله أن يجعل نفعها عامّا لخصوص اولي الألباب ، وأن ينفعني بها يوم الحساب.

٥
٦

الفائدة الأولى

٧
٨

في ذكر الكتب التي نقلت منها ، وجمعت منها هذا المستدرك ، ممّا لم يكن عند الشيخ الجليل المتبحّر صاحب الوسائل رحمه‌الله ، أو كان ولم يعرف صاحبه في وقت التأليف ، وهي كثيرة نذكر عمدتها :

[١] كتاب الجعفريات : ويعرف في كتب الرجال بالأشعثيات ، ويأتي وجه التسمية بها.

[٢] كتاب درست بن أبي منصور.

[٣] أصل زيد الزرّاد.

[٤] كتاب أبي سعيد عبّاد العصفري.

[٥] كتاب عاصم بن حميد الحنّاط.

[٦] أصل زيد النرسي.

[٧] كتاب جعفر بن محمّد بن شريح الحضرمي.

[٨] كتاب محمّد بن المثنّى.

[٩] كتاب عبد الملك بن حكيم.

[١٠] كتاب المثنّى بن الوليد الحنّاط.

[١١] كتاب خلاّد السدي.

[١٢] كتاب حسين بن عثمان بن شريك.

[١٣] كتاب عبد الله بن يحيى الكاهلي.

[١٤] كتاب سلام بن أبي عمرة.

[١٥] جزء من نوادر عليّ بن أسباط.

[١٦] مختصر كتاب العلاء بن رزين.

٩

[١٧] كتاب المؤمن ـ أو ابتلاء المؤمن ـ للحسين بن سعيد الأهوازي.

[١٨] كتاب الديات لظريف بن ناصح.

[١٩] كتاب المسلسلات للشيخ أبي محمّد جعفر بن أحمد القمي.

[٢٠] كتاب المانعات من دخول الجنّة له أيضا.

[٢١] كتاب الغايات له [ أيضا ].

[٢٢] كتاب العروس في أعمال الجمعة له أيضا.

[٢٣] كتاب القراءات لأحمد بن محمّد السيّاري ، ويعرف أيضا بكتاب التنزيل والتحريف.

[٢٤] كتاب إثبات الوصيّة للشيخ الجليل علي بن الحسين المسعودي.

[٢٥] كتاب دعائم الإسلام للقاضي نعمان بن أبي عبد الله المصري.

[٢٦] كتاب شرح الأخبار له أيضا.

[٢٧] كتاب الاستغاثة لأبي القاسم علي بن أحمد الكوفي.

[٢٨] كتاب الآداب والأخلاق له أيضا.

[٢٩] كتاب النوادر للسيّد الأجل ضياء الدين فضل الله بن علي الراوندي.

[٣٠] كتاب روض الجنان ـ وهو التفسير الكبير ـ للشيخ أبي الفتوح الحسين بن علي الخزاعي الرازي.

[٣١] رسالة تحريم الفقّاع للشيخ أبي جعفر الطوسي.

[٣٢] كتاب معدن الجواهر لأبي الفتح محمّد بن علي الكراجكي.

[٣٣] كتاب لبّ اللباب للشيخ الجليل هبة الله بن سعيد المعروف بالقطب الراوندي.

[٣٤] كتاب الدعوات له أيضا.

[٣٥] كتاب فقه القرآن له أيضا.

[٣٦] كتاب التمحيص لأبي علي محمّد بن همام.

[٣٧] كتاب الهداية للصدوق.

١٠

[٣٨] كتاب المقنع له أيضا.

[٣٩] كتاب نزهة الناظر لأبي يعلى الجعفري تلميذ الشيخ المفيد رحمه‌الله.

[٤٠] كتاب مصباح الشريعة المنسوب إلى مولانا الصادق عليه‌السلام.

[٤١] صحيفة الرضا عليه‌السلام.

[٤٢] الرسالة الذهبيّة لمولانا الرضا عليه‌السلام.

[٤٣] كتاب الفقه المنسوب إلى مولانا الرضا عليه‌السلام أيضا.

[٤٤] كتاب فلاح السائل ونجاح المسائل للسيّد رضيّ الدين علي بن طاوس ، وقد وصل إلينا الجزء الأول منه ، وهو من مجلّدات التتمّات والمهمّات.

[٤٥] كتاب مشكاة الأنوار للمحدّث الفاضل سبط أمين الإسلام الشيخ الطبرسي صاحب مجمع البيان.

[٤٦] رسالة في المهر للشيخ المفيد رحمه‌الله.

[٤٧] المسائل الصاغانيّة له أيضا ، وغيرها من الرسائل وأجوبة المسائل.

[٤٨] كتاب عوالي اللآلي للشيخ الفاضل ابن أبي جمهور الأحسائي.

[٤٩] كتاب درر اللآلي العمادية له أيضا.

[٥٠] تفسير الشيخ الجليل محمّد بن إبراهيم النعماني.

[٥١] كتاب جامع الأخبار المردّد مؤلّفه بين جماعة يأتي ذكر أساميهم.

[٥٢] كتاب الشهاب للقاضي أبي عبد الله محمّد بن سلامة القضاعي.

[٥٣] مزار الشيخ محمّد بن المشهدي.

[٥٤] تاريخ قم تأليف الشيخ الفاضل حسن بن محمّد بن الحسن القمي ، المعاصر للصدوق رحمه‌الله.

[٥٥] الخصائص للسيّد الرضيّ ، جامع نهج البلاغة.

[٥٦] سعد السعود للسيّد رضيّ الدين علي بن طاوس.

[٥٧] كتاب اليقين ـ أو كشف اليقين ـ له أيضا.

[٥٨] كتاب التعازي للشريف الزاهد أبي عبد الله محمّد بن علي بن الحسن بن

١١

عبد الرحمن العلوي الحسني.

[٥٩] كتاب المجموع الرائق للسيّد الفاضل هبة الله بن أبي محمّد الحسن الموسوي.

[٦٠] طبّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لأبي العباس المستغفري.

[٦١] مجاميع ثلاثة للشهيد الأوّل قدس الله روحه الزكيّة.

[٦٢] كتاب كنوز النجاح للشيخ أبي علي صاحب مجمع البيان.

[٦٣] كتاب عمدة الحضر له أيضا.

[٦٤] كتاب صغير وجدناه في الخزانة الرضوية.

[٦٥] كتاب غرر الحكم ودرر الكلم لعبد الواحد الآمدي.

وعندنا كتب اخرى قلّما (١) رجعنا إليها ، أشرنا إلى أساميها في محلّه.

وأمّا ما نقلنا عنه بتوسّط كتاب بحار الأنوار فهو :

[ أ ] كتاب الإمامة والتبصرة للشيخ الجليل علي بن الحسين بن موسى بن بابويه.

[ ب ] كتاب العلل لمحمّد بن علي بن إبراهيم بن هاشم القميّ رحمه‌الله.

[ ج ] كتاب أعلام الدين في صفات المؤمنين للشيخ العارف أبي محمّد الحسن بن محمّد الديلمي.

[ د ] كتاب قضاء حقوق المؤمنين للشيخ سديد الدين أبي علي بن طاهر السوري.

[ ه‍ ] كتاب مقصد الراغب للشيخ الحسين بن محمّد بن الحسن المعاصر للصدوق رحمه‌الله.

[ و ] كتاب مصباح الأنوار للشيخ هاشم بن محمّد.

[ ز ] كتاب العدد القويّة لدفع المخاوف اليوميّة ، تأليف الشيخ الفقيه رضيّ الدين عليّ بن يوسف بن مطهّر الحلي ، أخ العلامة رحمهما الله تعالى.

__________________

(١) في المخطوط والحجرية : فلما ، وقد أثبتنا ما هو أنسب.

١٢

الفائدة الثانية

١٣
١٤

في شرح حال هذه الكتب ومؤلّفيها

١ ـ أمّا الجعفريّات :

فهو من الكتب القديمة المعروفة المعوّل عليها ، لإسماعيل بن موسى بن جعفر عليهما‌السلام.

قال النجاشي في رجاله : إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ ابن الحسين عليهم‌السلام ، سكن مصر وولده بها ، وله كتب يرويها عن أبيه عن آبائه ، منها : كتاب الطهارة ، كتاب الصلاة ، كتاب الزكاة ، كتاب الصوم ، كتاب الحج ، كتاب الجنائز ، كتاب الطلاق ، كتاب النكاح ، كتاب الحدود ، كتاب الدعاء ، كتاب السنن والآداب ، كتاب الرؤيا.

أخبرنا الحسين بن عبيد الله ، قال : حدثنا أبو محمّد سهل بن أحمد بن سهل ، قال : حدّثنا أبو علي محمّد بن محمّد بن الأشعث بن محمّد الكوفي بمصر ـ قراءة عليه ـ قال : حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عليهم‌السلام (١) ، قال : حدثنا أبي بكتبه (٢).

وقال الشيخ رحمه‌الله في الفهرست : إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم‌السلام سكن مصر

__________________

(١) كذا ، والمصدر بطبيعته خال من التحية وهو الصحيح لوقوع المعصوم في عمود النسب.

(٢) رجال النجاشي : ٢٦ / ٤٨.

١٥

ومولده (١) بها ، له كتب عن أبيه عن آبائه مبوّبه ، منها : كتاب الطهارة ، كتاب الصلاة ، كتاب الزكاة ، كتاب الصوم ، كتاب الحجّ ، كتاب الجنائز ، كتاب الطلاق ، كتاب النكاح ، كتاب الحدود ، كتاب الديات ، كتاب الدعاء ، كتاب السنن والآداب ، كتاب الرؤيا.

أخبرنا (٢) الحسين بن عبيد الله ، قال : أخبرنا أبو محمّد سهل بن أحمد بن سهل الديباجي ، قال : حدثنا أبو علي محمّد بن محمّد بن الأشعث بن محمّد الكوفي بمصر ـ قراءة عليه ـ من كتابه ، قال : حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عليهم‌السلام ، قال : حدثنا أبي إسماعيل (٣).

وقال في رجاله : محمّد بن محمّد بن الأشعث الكوفي ، يكنّى أبا علي ومسكنه بمصر في سقيفة جواد ، يروي نسخة عن موسى بن إسماعيل بن موسى ابن جعفر عليهما‌السلام ، عن أبيه إسماعيل بن موسى ، عن أبيه موسى بن جعفر عليهما‌السلام ، قال التلعكبري : أخذ لي والدي منه إجازة في سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة (٤).

وقال في ترجمة محمّد بن داود بن سليمان : يكنّى أبا الحسن يروي عنه التلعكبري ، وذكر أنّ إجازة محمّد بن محمّد بن الأشعث الكوفي وصلت إليه على يد هذا الرّجل في سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة ، قال : سمعت منه في هذه السنة

__________________

(١) جاء في هامش النسخة الحجرية منه قدس‌سره : « كذا في نسخ الفهرست والظاهر أنه اشتباه والصحيح ما في النجاشي من أن ولده بها ، وكيف يكون مولده بمصر وأبوه عليه‌السلام حي بالمدينة ، وقد جعله في طبقات الناظرين في صدقاته ».

نقول : أمّا في النسخة المطبوعة من الفهرست : « وولده » وهو يطابق ما في النجاشي المتقدم ، فلاحظ.

(٢) في النسخة المطبوعة من الفهرست زيادة لفظ : بجميعها.

(٣) فهرست الشيخ : ١٠ / ٣١. وفيه : عليه بدل عليهما. وتقدم ان لا مورد للتحية.

(٤) رجال الشيخ : ٥٠٠ / ٦٣. وفيه : عليه‌السلام.

١٦

من الأشعثيات ما كان إسناده متّصلا بالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وما كان غير ذلك لم يروه عن صاحبه ، وذكر التلعكبريّ أنّ سماعة هذه الأحاديث المتّصلة الأسانيد من هذا الرجل ، ورواية جميع النسخة بالإجازة عن محمّد بن الأشعث ، وقال ليس لي من هذا الرجل إجازة (١).

وقال النجاشي : سهل بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن سهل الديباجي ، أبو محمّد لا بأس به ، كان يخفي أمره كثيرا ، ثمّ ظاهر بالدين في آخر عمره ، له كتاب إيمان أبي طالب. أخبرني به عدّة من أصحابنا ، وأحمد بن عبد الواحد (٢).

وقال العلاّمة طاب ثراه في الخلاصة بعد نقل كلام النجاشي إلى قوله : آخر عمره وقال ابن الغضائري : كان يضع الأحاديث ، ويروي عن المجاهيل ولا بأس بما يروي عن الأشعثيات ، وما يجري مجراها ممّا رواه غيره (٣) ، انتهى.

وقال الشيخ رحمه‌الله في رجاله : سهل بن أحمد بن عبد الله بن سهل الديباجي ، بغداديّ كان ينزل درب الزعفراني ببغداد ، سمع منه التّلعكبريّ سنة سبعين وثلاثمائة ، وله منه إجازة ولابنه ، أخبرنا عنه الحسين بن عبيد الله ، يكنّى أبا محمّد (٤) ، انتهى.

ولا يخفى أنّ مدح النجاشي ، ورواية العدّة والتّلعكبريّ وابنه عنه ، وعدم إشارة الشيخ إلى ذمّ فيه ، واعتماده (٥) والنجاشي والحسين بن عبيد الله عليه في الرواية عن الأشعثيات ، وذكره بالكنية في مقام ذكر الطريق.

يوجب (٦) الاعتماد ، ويوهن كلام ابن الغضائري ، وان استثنى روايته عن

__________________

(١) المصدر السابق : ٥٠٤ / ٧٥.

(٢) رجال النجاشي : ١٨٦ / ٤٩٣.

(٣) رجال العلامة : ٨١ / ٤.

(٤) رجال الشيخ : ٤٧٤ / ٣.

(٥) أي الشيخ الطوسي.

(٦) جواب لقوله « لا يخفى. » المتقدم قبل أسطر.

١٧

الأشعثيات ، فإنّ جلالة شأنهم ، وعلوّ مقامهم ، وتثبّتهم ، تأبى عن الرواية عن الوضّاع ، وجعله شيخا للإجازة.

ويؤيده كلام جماعة من أصحابنا : كالشيخ محمّد في شرح الاستبصار (١) ، والشيخ عبد النبيّ في الحاوي (٢) ، وسميّه الكاظمي في التكملة ، بل نسبه فيها إلى الأكثر (٣) ، والمجلسي (٤) ، وصاحب النقد (٥) ، وأستاده خرّيت هذه الصناعة المولى عبد الله التستري (٦) ، من أنّ المراد من ابن الغضائري صاحب الرجال ، هو أحمد الغير المذكور في الرجال ، الذي صرّح الجماعة بأنّهم لم يقفوا فيه على جرح ولا تعديل ، بل قال في البحار : ورجال ابن الغضائري ، وهو إن كان الحسين فهو من أجلّة الثقات ، وإن كان أحمد ـ كما هو الظاهر ـ فلا اعتمد عليه كثيرا ، وعلى أي حال الاعتماد على هذا الكتاب يوجب ردّ أكثر أخبار الكتب المشهورة (٧) ، انتهى.

وممّن روى عن الأشعثيات بتوسط سهل عليّ بن بابويه (٨) قدّس سره كما

__________________

(١) عنوانه : استقصاء الاعتبار في شرح الاستبصار.

(٢) الموسوم ب : حاوي الأقوال في معرفة الرجال للشيخ عبد النبي الجزائري المتوفى سنة ١٠٢١ هجرية ، لا زال مخطوطا.

(٣) تكملة الرجال ١ : ١٢٦ ـ ١٣١.

(٤) بحار الأنوار ١ : ٤١.

(٥) نقد الرجال : ٢٠ / ٤٤ و ١٠٦ / ٧٥.

(٦) أنظر مجمع الرجال ١ : ١٠.

(٧) بحار الأنوار ١ : ٤١.

(٨) يبدو ان الشيخ المؤلف قدس‌سره اشتبه عليه الأمر ، كما اشتبه على الشيخ المجلسي قدس‌سره في البحار من قبله.

إذ بعد البحث ثبت ان الروايات المقصودة والمشار إليها هي ما رواه جعفر بن أحمد بن علي القمي وليس علي بن بابويه القمي.

وذلك لأن المشار إليها من الأحاديث أخلاقية في الغالب والإمامة والتبصرة معلوم بحثه وموضوعه من عنوانه.

١٨

يظهر من كتاب الإمامة والتبصرة له ، وقد نقل عنه في البحار كثيرا ، سيّما في كتاب العشرة ، ووجدناه مطابقا لما في أصله (١).

ولا بعد في رواية علي بن بابويه عنه (٢) ، مع رواية الحسين ـ المتأخر عنه بطبقتين ـ عنه أيضا ، فإنّ وفاه علي في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة ، وقد مرّ أنّ التلعكبري سمع منه سنة سبعين وثلاثمائة ، فلو كان عمره حينئذ ثمانين مثلا كان في وقت وفاة علي في حدود الأربعين ، وروايته عنه قبله بمدّة غير مستبعد.

وممّن روى هذا الكتاب عن محمّد بن محمّد بن الأشعث بتوسط سهل : أبو عبد الله محمّد بن الحسن التميمي البكري ، كما يأتي في شرح حال كتاب النوادر للسيّد فضل الله الراوندي (٣).

ثم اعلم أنّ جماعة أخرى رووا هذا الكتاب عنه غير سهل :

__________________

أضف ان النسخة التي كانت بيد العلامة المجلسي من الإمامة والتبصرة ملفقة منه وجامع الأحاديث حيث سقط صفحة عنوان الجامع وبالتالي عزيت احاديث الجامع إلى الإمامة مما نشأ عنه ذلك ، ولمزيد التوضيح راجع مستدرك الوسائل الجزء الأول صفحة ٣٩ من مقدمة التحقيق.

هذا ومما يثير العجب ان العلاّمة النوري ( ره ) بنفسه شكك في صحة كون ما ينقل عنه العلاّمة المجلسي ( ره ) بعنوان الإمامة والتبصرة هو نفس هذا الكتاب ، ومما استند إليه في هذا التشكيك وجود الرواية فيه عن سهل بن أحمد الديباجي وأن رواية علي بن بابويه عنه تنافي طبقته ، راجع الجزء الثالث صفحة ٥٢٩ من الطبعة الحجرية.

(١) راجع بحار الأنوار على سبيل المثال ٧٤ : ٨٠ / ٨٠ و ٤٠٠ / ٤٤ ، وجامع الأحاديث : ١١ و ٢٧.

(٢) لكنه في الفائدة الثالثة في ترجمة الحادي عشر من المشايخ العظام الّذين تنتهي إليهم السلسلة في الإجازات ، وهو علي بن بابويه القمي ( ره ) : ذكر أن رواية علي ابن بابويه القمي ( ره ) عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري والحسن بن حمزة العلوي و. وعن سهل بن أحمد الديباجي تنافي طبقته ، وهذا مناف لما أورده هنا ، نعم بعد أن ذكر المنافاة المذكورة قال : ( وإن أمكن التكلف في بعضها ) ولعلّ مراده بالبعض روايته عن سهل أو أنها جزء من مراده ، فيمكن التكلف برفع المنافاة بين ما صدر عنه في المقامين.

(٣) يأتي في الصفحة : ١٧٣.

١٩

١ ـ منهم : شيخ هذه الطائفة ووجهها أبو محمّد هارون بن موسى التلعكبري كما تقدّم (١).

٢ ـ ومنهم : الشيخ الجليل أبو المفضّل الشيباني ، قال رضيّ الدين علي ابن طاوس في فلاح السائل : حدّث أبو المفضّل محمّد بن عبد الله رحمه‌الله قال : كتب إليّ محمّد بن محمّد بن الأشعث الكوفي من مصر ، يقول : حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عليهما‌السلام ، وساق السند (٢) (٣) والخبر موجود في أواخر هذا الكتاب.

٣ ـ ومنهم : أبو الحسن علي بن جعفر بن حمّاد ، قال العلامة في إجازته الكبيرة لبني زهرة : ومن ذلك كتاب الجعفريات ، وهي ألف حديث بهذا الإسناد : عن السيّد ضياء الدين فضل الله بإسناد واحد ، رواها عن شيخه عبد الرحيم ، عن أبي شجاع صابر بن الحسين بن فضل الله بن مالك ، قال : حدثنا أبو الحسن عليّ بن جعفر بن حمّاد بن دائن (٤) الصيّاد بالبحرين ، قال : أخبرنا بها أبو علي محمّد بن محمّد بن الأشعث الكوفي ، عن أبي الحسن موسى ابن إسماعيل بن موسى بن جعفر عليهما‌السلام.

٤ ـ ومنهم : عبد الله بن المفضل ، قال الشيخ رحمه‌الله في باب البيّنات من التهذيب : عنه ، عن عبد الله بن المفضّل بن محمّد بن هلال (٥) ، عن محمّد

__________________

(١) تقدم في صفحة : ١٦ ، عند نقله كلام الشيخ في رجاله في ترجمة محمّد ابن محمد بن الأشعث الكوفي نقلا عن التلعكبري قال : أخذ لي والدي منه إجازة في سنة ثلاث عشر وثلاثمائة.

(٢) ورد في الحجرية بعد السند زيادة : والمتن.

(٣) فلاح السائل : ٢٨٤ ، وانظر الأشعثيات : ٢٤٨.

(٤) كذا وفي بحار الأنوار ١٠٧ : ١٣٢ : رائق.

(٥) كذا في النسخة المطبوعة من الاستبصار ٣ : ٢٤ / ٧٨ ، وفي التهذيب ٦ : ٢٦٥ / ٧١٠ ورجال

٢٠