مجمع البحرين - ج ٥

الشيخ فخر الدين الطريحي

مجمع البحرين - ج ٥

المؤلف:

الشيخ فخر الدين الطريحي


المحقق: السيد احمد الحسيني
الموضوع : اللغة والبلاغة
الطبعة: ٠
الصفحات: ٥٠٤

١
٢

كتاب الغين

٣

٤

باب ما أوله الألف

( أبغ )

« أُبَاغُ » بالضم موضع بين الكوفة والرقة (١).

باب ما أوله الباء

( ببغ )

« البَبَّغَاءُ » بثلاث باءات أولاهن وثالثتهن مفتوحتان والثانية ساكنة وبالغين المعجمة هي الطائر الأخضر المسمى بالدرة بدال مهملة مضمومة ، والناس يحتالون لتعليمه بطرق عدة. وَعَنِ الزَّمَخْشَرِيِ البَبَّغَاءُ تَقُولُ : وَيْلٌ لِمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمُّهُ (٢).

( بزغ )

قوله تعالى : ( فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بازِغَةً ) [ ٦ / ٧٨ ] أي طالعة ، من قولهم بَزَغَتِ الشمس بُزُوغاً : طلعت.

ومثله ( فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بازِغاً ) [ ٦ / ٧٧ ].

ومنه بَزَغَ ناب البعير : إذا طلع.

( بغبغ )

فِي الْحَدِيثِ « بَعَثَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام إِلَى رَجُلٍ خَمْسَةَ أَوْسَاقٍ مِنْ تَمْرِ الْبُغَيْبِغَةِ ». بباءين موحدتين وغينين معجمتين وفي الوسط ياء مثناة وفي الآخر هاء : ضيعة أو عين بالمدينة غزيرة كثيرة النخل

__________________

(١) وقال الأصمعي أباغ بالفتح ... كانت منازل إياد بن نزار بعين أباغ ، وعين أباغ ليست بعين ماء وإنما هو ماء وراء أنبار على طريق الفرات إلى الشام ، وكان عندها في الجاهلية يوم بين ملوك غسان ملوك الشام وملوك لخم ملوك الحيرة قتل فيه المنذر بن المنذر بن امرىء القيس اللخمي معجم البلدان ج ١ ص ٦١.

(٢) انظر حياة الحيوان ج ١ ص ١١٣.

٥

لآل الرسول صلى الله عليه واله (١).

وفي تاريخ المدينة الْبُغَيْبِغَةُ تصغير البَغْبَغِ ، وهي البئر القريبة الرشا ، والبَغْبَغَاتُ والبَغْبَغَةُ عيون عملها علي بن أبي طالب عليه السلام بينبع أول ما صارت إليه وتصدق بها وبلغ جذاذها في زمنه ألف وسق ، ومنها خيف الأراك وخيف ليلى وخيف الطاس ، وأعطاها حسين بن علي عبد الله بن جعفر بن أبي طالب يأكل ثمرها ويستعين بها على دينه على أن لا يزوج ابنته من يزيد بن معاوية.

والبَغْبَغَةُ : ضرب من الهدير.

والمُبَغْبِغُ : السير العجل.

( بلغ )

قوله تعالى : ( إِنَّ فِي هذا لَبَلاغاً ) [ ٢١ / ١٠٦ ] أي كفاية موصلة إلى البينة. ومثله ( هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ ) [ ١٤ / ٥٢ ] أي : ذو بلاغ ، أي بيان ، وهذا إشارة إلى المذكور.

والبَلَاغُ : اسم من التبليغ ، قال تعالى : ( وَما عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِينُ ) [ ٢٤ / ٥٤ ] أي تبليغ الرسالة.

قوله : ( اللهَ بالِغُ أَمْرِهِ ) [ ٦٥ / ٣ ] أي يبلغ ما يريد.

قوله : ( أَيْمانٌ عَلَيْنا بالِغَةٌ ) [ ٦٨ / ٣٩ ] أي مؤكدة.

قوله : ( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ) [ ٥ / ٦٧ ] أي أوصل ما أنزل إليك من ربك ( وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ )

قال المفسر : قد كثرت الأقاويل في ذلك ، والَّذِي اشْتَهَرَتْ بِهِ الرِّوَايَاتُ عَنْ أَهْلِ الْبَيْتِ عليهم السلامأَنَّ اللهَ أَوْحَى إِلَى نَبِيِّهِ أَنْ يَسْتَخْلِفَ عَلِيّاً ، وَكَانَ يَخَافُ أَنْ يَشُقُّ ذَلِكَ عَلَى جَمَاعَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَأَنْزَلَ اللهُ تَعَالَى هَذِهِ الْآيَةَ تَشْجِيعاً لَهُ عَلَى الْقِيَامِ بِمَا أَمَرَهُ اللهُ بِتَأْدِيَتِهِ. وحكاية الغدير متواترة فيما بين المؤمنين وإن أنكرها بعض أهل الخلاف.

قوله : ( فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَ ) أي قرب بلوغ أجلهن ( فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ) [ ٦٥ / ٢ ].

__________________

(١) انظر التفاصيل حول هذه الضيعة معجم البلدان ج ١ ص ٤٦٩.

٦

ونظير ذلك في لغة العرب كثير ، قال تعالى : ( فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ ) والاستعاذة قبل.

والبُلُوغُ : الوصول أيضا ، قال تعالى : ( وَإِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَ ) [ ٢ / ٢٣٢ ] وقوله : ( هَدْياً بالِغَ الْكَعْبَةِ ) [ ٥ / ٩٥ ] أي واصلها.

قوله : ( وَإِذا بَلَغَ الْأَطْفالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ ) [ ٢٤ / ٥٩ ] الآية ، هو من قوله بَلَغَ الصبي بُلُوغاً من باب قعد : احتلم ولزمه التكليف ، فهو بالغ والجارية بالغ بغير هاء ، وربما أنث مع ذكر الموصوف.

قال بعض الأفاضل : ويعلم البلوغ بإنبات الشعر الخشن على العانة أو خروج المنى الذي منه الولد ، وهذان الوصفان للذكور والإناث ، أو السن وهو بلوغ خمسة عشر سنة ، وفي رواية من ثلاثة عشر إلى أربعة عشر ، وفي أخرى ببلوغ عشر ، وأما الأنثى فببلوغ تسع ، ويعلم بلوغ الخنثى بخمسة عشر سنة وبالمني من الفرجين والحيض من فرج النساء مع المنى من فرج الرجال والإنبات.

وَفِي حَدِيثِ عِيسَى عليه السلام « رُحْ مِنَ الدُّنْيَا بِبُلْغَةٍ » أَيُّ بِكِفَايَةٍ « وَلْيَكْفِكَ الْخَشِنُ الْجَشِبُ ».

وَفِي الْحَدِيثِ « لَا تَطْلُبُوا مِنْ الدُّنْيَا أَكْثَرَ مِنْ الْبَلَاغُ (١) ».

هو ما كفى وبلغ مدة الحياة.

وَفِي دُعَاءِ الِاسْتِسْقَاءِ « وَاجْعَلْ مَا أَنْزَلْتَ لَنَا قُوَّةً وَبَلَاغاً إِلَى حِينَ ». أي نتوصل به إلى حين وزمان.

وبَالَغَ في الأمر يُبَالِغُ مُبَالِغَةً وبَلَاغاً : إذا اجتهد فيه ولم يقصر.

وَفِي خَبَرِ عَائِشَةَ يَوْمَ الْجَمَلِ وَقَدْ قَالَتْ لِعَلِيٍّ عليه السلام « قَدْ بَلَغْتَ مِنَّا البِلَغَيْنِ ». البِلَغَيْنِ بكسر الباء وضمها مع فتح اللام الداهية ، وهو مثل ، ومعناه بلغت منا كل مبلغ ، مثل « لقيت منه البرحين » أي كل الدواهي.

والبُلُوغُ والبَلَاغُ : الانتهاء إلى أقصى الحقيقة ، ومنه البَلَاغَةُ ، والأصل فيه أن يجمع الكلام ثلاثة أوصاف : صوابا في

__________________

(١) نهج البلاغة ج ١ ص ٩٢.

٧

موضوع اللغة ، وطبقا للمعنى المراد منه ، وصدقا في نفسه.

وبُلِغَ الرجل بالضم : أي صار بَلِيغاً.

والبَلِيغُ : من يبلغ بلسانه كنه ما في ضميره.

والبُلْغَةُ بالضم : الكفاية وهو ما يكتفى به في العيش.

ومنه الْحَدِيثُ فِي الدُّنْيَا « فَإِنَّهَا دَارُ بُلْغَةٍ وَمَنْزِلُ قُلْعَةٍ » (١).

أي دار عمل يُتَبَلَّغُ فيها من صالح الأعمال ويتزود ، ومنزل قلعة أي يتحول عنها من دار إلى دار أخرى.

وتَبَلَّغَ بكذا : اكتفى به.

وتَبَلَّغَت به العلة : اشتدت.

( بيغ )

فِي الْحَدِيثِ « أَنَّ اللهَ فَرَضَ عَلَى أَئِمَّةِ الْعَدْلِ أَنْ يُقَدِّرُوا أَنْفُسَهُمْ بِضَعَفَةِ النَّاسِ لِكَيْلَا يَتَبَيَّغَ عَلَى الْفَقِيرِ فَقْرُهُ ». أي يتهيج به.

باب ما أوله الدال

( دبغ )

فِي الْحَدِيثِ « دِبَاغُهَا طَهُورُهَا ». يقال دَبَغَ الرجل أهابه من باب قتل ونفع ومن باب ضرب لغة محكية عن الكسائي ، يَدْبُغُهُ دَبْغاً ودِبَاغَةً ودِبَاغاً بالكسر فيهما

ودِبَاغ : ما يُدْبَغُ به ، ومنه قولهم « الجلد في الدِّبَاغُ ».

والدِّبَاغَةُ بالكسر اسم الصنعة ، والدَّبْغَةُ بالفتح المرة الواحدة.

( دغدغ )

« الدَّغْدَغَةُ » معروفة.

( دمغ )

قوله تعالى : فَيَدْمَغُهُ [ ٢١ / ١٨ ] أي يكسره ، وأصله أن يصيب الدِّمَاغ بالضرب ، وهو مثل.

والدَّامِغ : المهلك ، من دَمَغَهُ دَمْغاً أي شجه بحيث يبلغ الدماغ فيهلكه.

ودَمَغْتُهُ دمغا من باب نفع : كسرت

__________________

(١) في نهج البلاغة ج ٣ ص ٥٤ « وإنك في منزل قلعة وداربلغة ».

٨

عظم دماغه في الشجة.

والدِّمَاغُ بالكسر واحد الأَدْمِغَة كسلاح وأسلحة ، وفيه على ما حكاه جالينوس ثلاث مساكن : التخيل في مقدمه ، والتفكر في وسطه ، والذكر في مؤخره.

وَفِي الْحَدِيثِ « الدُّبَّاءُ يَزِيدُ فِي الدِّمَاغِ (١) ». أي يقويه.

والدَّامِغَة : أحد أصناف الشجاج العشرة.

باب ما أوله الراء

( ربغ )

« رَابِغٌ » بكسر الباء الموحدة بطن واد عند الجحفة (٢).

( رسغ )

الرُّسْغُ من الدواب بالضم وبضمتين للاتباع : المستدق الذي بين الحافر وموضع الوظيف من اليد والرجل ومفصل ما بين الساعد والكف والساق والقدم.

قال السيرافي في كتاب خلق الإنسان : الرُّسْغُ گردن دست أي رقبة اليد.

( رصغ )

الرُّصْغُ لغة في الرسغ.

( رفغ )

يقال عيش رَافِغٌ ورَفِيغٌ : أي واسع طيب.

ومنه قَوْلُهُ عليه السلام : « الرِّفَدِ الرَّوَافِغِ (٣) ». أي العطايا الواسعة.

والإِرْفَاغُ : المغابن من الآباط وأصول الفخذين.

وعن ابن فارس الرَّفْغُ أصل الفخذ

__________________

(١) الكافي ج ٦ ص ٣٧١.

(٢) قال في معجم البلدان ج ٣ ص ١١ : رابغ واد يقطعه الحاج بين البزواء والجحفة دون عزور ... وقال الواقدي : هو على عشرة أميال من الجحفة فيما بين الأبواء والجحفة.

(٣) نهج البلاغة ج ١ ص ١٢٩.

٩

وسائر المغابن ، وكل موضع اجتمع فيه الوسخ فهو رَفْغٌ.

وفي المصباح الرُّفْغُ ما حول الفرج ، وقد يطلق على الفرج وهو بضم الراء في لغة أهل العالية والحجاز ، والجمع أَ : رَفاغ كقفل وأقفال ، وفتح الراء في لغة تميم والجمع رُفُوغ ، وأَرْفُغ مثل فلس وفلوس وأفلس.

( روغ )

قوله تعالى : ( فَراغَ إِلى آلِهَتِهِمْ ) [ ٣٧ / ٩١ ] أي مال إليهم في خفاء ، ولا يكون الرَّوْغُ إلا كذلك.

ومثله قوله : ( فَراغَ عَلَيْهِمْ ضَرْباً بِالْيَمِينِ ) [ ٣٧ / ٩٣ ] وقيل أقبل.

ورَاغَ الثعلب من باب قال يَرُوغُ رَوْغاً ورَوَغَاناً : ذهب يمنة ويسرة في سرعة خديعة ، فهو لا يستقر في جهة ، والرَّوَاغُ بالفتح اسم منه.

باب ما أوله الزاي

( زيغ )

قوله تعالى : ( زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ ) [ ٣٨ / ٦٣ ] أي مالت عن مكانها.

والزَّيْغُ : الميل عن الحق ، ومنه قوله : ( فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللهُ قُلُوبَهُمْ ) [ ٦١ / ٥ ] أي فلما مالوا عن الحق والطاعة أمال الله قلوبهم عن الإيمان والخير.

قوله : ( ما زاغَ الْبَصَرُ ) [ ٥٣ / ١٧ ] أي ما مال بصره صلى الله عليه واله عما رآه.

قوله : ( يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ) [ ٩ / ١١٧ ] أي تميل عن الحق.

وَفِي الدُّعَاءِ « وَلَا تُزِغْ قَلْبِي بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنِي ». أي لا تمله عن الإيمان ، والمراد لا تسلبني التوفيق بل ثبتني على الاهتداء الذي منحتني به.

وزَاغَتِ الشمس : أي مالت وزالت عن أعلى درجات ارتفاعها ، وهو ثلاث : زوال يعرفه الله ، وزوال يعرفه الملك ، وزوال يعرفه الناس.

١٠

وَفِي الْخَبَرِ « سُئِلَ جَبْرَئِيلُ عليه السلام هَلْ زَالَتِ الشَّمْسُ؟ فَأَجَابَ بِلَا وَنَعَمْ وَقَالَ : قَطَعَتِ الشَّمْسُ بَيْنَ قَوْلِي لَا وَنَعَمْ مَسِيرَةَ خَمْسِمِائَةِ عَامٍ ».

والزَّيْغُ : الشك والحول والعدول عن الحق ، ومنه « قتال أهل الزَّيْغِ » أي أهل الشرك.

و « الزَّاغُ » نوع من الغربان يقال له الزرعي وغراب الزرع ، وهو غراب أسود صغير وقد يكون محمر المنقار والرجلين ويقال له غراب الزيتون لأنه يأكله ، وهو لطيف الشكل حسن المنظر ـ قاله في حياة الحيوان (١).

باب ما أوله السين

( سبغ )

قوله تعالى : ( اعْمَلْ سابِغاتٍ ) [ ٣٤ / ١١ ] أي دروعا واسعة ضافية ، وهو عليه السلام أول من اتخذها ، وكانت قبل صفائح.

وإِسْبَاغُ النعمة : توسعتها.

ومنهالدُّعَاءُ و « أَسْبِغْ عَلَيْنَا نِعَمَكَ ».

أي أفضها علينا سَابِغَةً واسعة ، قيل وتعدية الإِسْبَاغِ بعلى لتضمنه معنى الإفاضة.

وإِسْبَاغُ الوضوء : إتمامه وإكماله ، وذلك في وجهين : إتمامه على ما فرض الله تعالى ، وإكماله على ما سنه رسول الله صلى الله عليه وآله.

وَمِنْهُ « أَسْبَغُوا الْوُضُوءَ ». بفتح الهمزة أي أبلغوه مواضعه وأوفوا كل عضو حقه.

وَ « الْحَمْدُ لِلَّهِ سَابِغِ النِّعَمِ ». أي كاملها وتامها.

والسُّبُوغُ : الشمول.

« وَذُو » السُّبُوغِ « دِرْعُ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه واله ، سَمَّيْتَ بِذَلِكَ لِتَمَامِها وَسِعَتِهَا وَ » أَسْبِغُوا الْيَتِيمَ فِي النَّفَقَةِ. أي وسعوا

__________________

(١) حياة الحيوان ج ٢ ص ٢.

١١

عليه بها.

( سيغ )

قوله تعالى : ( لَبَناً خالِصاً سائِغاً ) [ ١٦ / ٦٦ ] أي سهل المرور في الحلق.

ومثله ( سائِغٌ شَرابُهُ ) [ ٣٥ / ١٢ ] قوله : ( يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكادُ يُسِيغُهُ ) [ ١٤ / ١٧ ] أي يجيزه ، من قولهم سَاغَ له ما فعل : أي جاز له ذلك.

وسَوَّغْتُ له ذلك : أي جوزته له. و « سُغْ في الأرض ما وجدت مَسَاغاً » أي ادخل فيها ما وجدت مدخلا.

وسَاغَت به الأرض : أي ساخت.

ولم يجد في الأرض مَسَاغاً : أي طريقا يمكنه المرور منها.

باب ما أوله الشين

( شغشغ )

الشَّغْشَغَةُ : ضرب من الهدير.

والشَّغْشَغَةُ : تحريك اللسان في المطعون.

باب ما أوله الصاد

( صبغ )

قوله تعالى : ( صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً ) [ ٢ / ١٣٨ ] قال الشيخ أبو على : ( صِبْغَةَ اللهِ ) مصدر مؤكد ينتصب عن قوله ( آمَنَّا بِاللهِ ) كما انتصب « وعد الله » عما تقدم ، وهي فعلة من صَبَغَ كالجلسة من جلس ، وهي الحالة التي يقع عليها الصِّبْغُ ، والمعنى تطهير الله ، لأن الإيمان يطهر النفوس ، والأصل فيه أن النصارى كانوا يغمسون أولادهم في ماء أصفر يسمونه العمودية ويقولون هو تطهير لهم ، فأمر المسلمون أن يقولوا آمنا وصُبِّغُنَا بالإيمان صبغة لا مثل صِبْغَتِكم وطهرنا به تطهيرا لا مثل تطهيركم ولا أحسن من

١٢

صبغة الله.

وفي الغريب الصِّبْغَةُ : دين الله وفطرته ( الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها ).

قال : وإنما سميت الملة صبغة لأن النصارى استعاذوا في ختان أولادهم بماء أصفر يصبغ أولادهم ، فرد الله سبحانه عليهم.

قوله : ( صِبْغٍ لِلْآكِلِينَ ) [ ٢٣ / ٢٠ ] الصِّبْغُ بكسر الصاد ما يُصْبَغُ به من الإدام : أي يغمز فيه الخبز ويؤكل ، ويختص بكل إدام مائع كالخل ونحوه ، والجمع أَصْبَاغ.

وصبغت الثوب ـ من بابي نفع وقتل ومن باب ضرب لغة أصبغه صبغا وثياب مُصَبَّغَةُ شدد للكثرة.

والثوب الصَّبِيغُ : أي المَصْبُوغُ.

والأَصْبَغُ من الخيل : الذي ابيضت ناصيته ، أو ابيضت أطراف ذنبه.

والأَصْبَغُ من الطير : ما ابيض ذنبه.

و « الأَصْبَغُ بن نباتة » قد مر ذكره (١)

( صدغ )

الصُّدْغُ بالضم : ما بين لحظ العين إلى أصل الأذن ، ويسمى الشعر المتدلى عليه أيضا صُدْغاً فيقال صُدْغٌ معقرب ، والجمع أَصْدَاغ مثل قفل وأقفال ، وربما قيل سدع بالسين لما حكاه الجوهري عن قطرب محمد بن جرير المستنير أن قوما من بني تميم يقلبون السين صادا عند أربعة أحرف عند الطاء والقاف والغين والخاء ، يقولون سراط وصراط وبسطة وبصطة وسيقل وصيقل ومسغبة ومصغبة وسخر لكم وصخر.

( صمغ )

فِي حَدِيثِ عَلِيٍّ عليه السلام « وَلَقَدْ فَلَقَ الْأَمْرُ فَلْقَ الْخَرَزَةِ وَقَرَفَهُ قِرْفَ الصَّمْغَة ِ(٢) ». يقال تركه على مثل مقرف الصَّمْغَةِ : إذا لم يترك له شيئا ، لأن الصمغة تقطع من شجرتها حتى لا يبقى لها علقة.

والصَّمْغُ واحد صُمُوغِ الأشجار ، والجمع صموغ مثل تمر وتمور. قال الجوهري : وأنواعه كثيرة ، وأما الذي

__________________

(١) انظر الجزء الثاني من هذا الكتاب ص ٢٢٥.

(٢) نهج البلاغة ج ١ ص ٢٠٨.

١٣

يقال له الصَّمْغُ العربي فصمغ الطلح.

( صوغ )

فِي الْحَدِيثِ « لَا تُسَلِّمْ ابْنَكَ صَائِغاً فَإِنَّهُ يُعَالِجُ زَيْنَ أُمَّتِي » (١). الصَائِغُ : الذي يَصُوغُ الحلي ، يقال رجل صَائِغٌ لمن كانت صنعته ذلك.

ويقال فلان يَصُوغُ الكذب وهو استعارة.

وصَاغَهُ الله صِيَاغَةً حسنة : أي خلقه.

باب ما أوله الفاء

( فدغ )

فِي الْحَدِيثِ « إِذَا وطأ بَيْضَ النَّعَامِ وَفَدَغَهَا فَكَذَا » (٢).

الفَدْغُ : شدخ الشيء المجوف.

وفَدَغَ البيض فَدْغاً من باب نفع : كسره.

( فرغ )

قوله تعالى : ( وَأَصْبَحَ فُؤادُ أُمِّ مُوسى فارِغاً ) [ ٢٨ / ١٠ ] أي خاليا من الصبر أو فارغا من الاهتمام به لأن الله تعالى أوعدها برده.

قوله : ( أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً ) [ ١٨ / ٩٦ ] أي أصب عليه نحاسا مذابا.

ومثله قوله ( أَفْرِغْ عَلَيْنا صَبْراً ) [ ٢ / ٢٥٠ ] أي اصبب.

قوله : ( سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلانِ ) [ ٥٥ / ٣١ ] هو مستعار من قول الرجل لمن يتهدده سَأَفْرُغُ لك أي سأتجرد للإيقاع بك من كل ما يشغلني عنك حتى لا يكون لي شغل سواك. وقيل ( سَنَفْرُغُ لَكُمْ ) أي سنحاسبكم ، فالفَرَاغُ مجاز عن الحساب.

وَفِي الْحَدِيثِ « خَلَقَ اللهُ الْجَنَّةَ فَلَمَّا فَرَغَ ».

أي قضاه أو أتمه ونحو ذلك مما

__________________

(١) من لا يحضر ج ٣ ص ٩٦ ، وفيه « غبن أمتي ».

(٢) الكافي ج ٤ ص ٣٨٩.

١٤

يشهد بأنه مجاز القول ، لأنه تعالى لا يشغله شأن عن شأن.

والفَرَاغُ من الشيء : الخلاص منه.

والفَرَاغُ : خلاف الشغل.

وَمِنْهُ « أُفٍّ لِرَجُلٍ لَا يُفَرِّغُ نَفْسَهُ بِكُلِّ جُمُعَةٍ لِأَمْرِ دِينِهِ ».

وَفِي الْحَدِيثِ « إِنَّ اللهَ يُبْغِضُ كَثْرَةَ الْفَرَاغِ ».

وفرغ من الشغل من باب قعد فُرُوغاً وفَرِغَ يَفْرَغُ من باب تعب لغة.

وأَفْرَغْتُ الماء في الإناء : صببته فيه.

وأفرغت عليهم النعمة : صببتها عليهم ويُفْرِغُ على يده الماء : أي يصبه عليها.

وأَفْرَغْتُ الدماء : أرقتها.

والفُرَاغَةُ : ماء الرجل ، وهو النطفة.

واسْتَفْرَغْتُ مجهودي : بذلته.

وَفِي حَدِيثِ الْغُسْلِ « كَانَ يُفْرِغُ عَلَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ إِفْرَاغَاتٍ » هِيَ جَمْعُ إِفْرَاغَةِ ، وَهِيَ الْمَرَّةُ الْوَاحِدَةُ مِنْ الإِفْرَاغِ.

يقال أَفْرَغْتُ الإناء إِفْرَاغاً وفَرَّغْتُهُ تَفْرِيغاً : إذا قلبت ما فيه.

باب ما أوله اللام

( لثغ )

اللُّثْغَةُ كغرفة : حبسة في اللسان حتى يصير الراء غينا أو لاما والسين ثاء ، ومنها الأَلْثَغُ.

وفي المغرب نقلا عنه الأَلْثَغُ الذي يجوز لسانه من السين إلى الثاء ، وقيل من الراء إلى الغين أو الياء.

وقد لَثِغَ بالكسر يَلْثَغُ من باب تعب لَثَغاً فهو أَلْثَغُ ، وامرأة لثغاء مثل أحمر وحمراء ، وهي سيىء اللُّثْغَةِ بالضم.

( لدغ )

لَدَغَتْهُ العقرب تلدغه لَدْغاً من باب نفع : لسعته ، فهو مَلْدُوغٌ ولَدِيغٌ.

ولَدَغَتْهُ الحية : عضته ، والمرأة لَدِيغٌ أيضا ، والجمع لَدْغَى مثل جريح وجرحى.

١٥

باب ما أوله الميم

( مرغ )

فِي حَدِيثِ عَمَّارٍ فِي الْجَنَابَةِ « تَمَرَّغَتُ يَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه واله » (١).

وَفِي الْخَبَرِ « أَجْنَبْنَا فِي سَفَرٍ وَلَيْسَ عِنْدَنَا الْمَاءُ فَتَمَرَّغْنَا فِي التُّرَابِ ».

التَّمِرُّغُ في التراب : التمعك والتقلب فيه ، يقال مَرَّغْتُهُ في التراب تَمْرِيغاً فَتَمَرَّغَ : أي معكته فتمعك.

والموضع مُتَمَرَّغُ بالفتح ، وكان عمار ظن أن الجنب يحتاج أن يوصل التراب إلى جميع بدنه كالماء ، فلذا فعله.

( مضغ )

قوله تعالى : ( فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً ) [ ٢٣ / ١٤ ] المُضْغَةُ بالضم : قطعة لحم حمراء فيها عروق خضر مشتبكة ، سميت بذلك لأنها بقدر ما يُمْضَغُ.

ومَضَغْتُ الطعام مَضْغاً من بابي نفع وقتل : علكته.

والمَضَاغُ كسلام : ما يُمْضَغُ.

والمُضَاغَةُ بالضم : ما يبقى في الفم مما يمضغ.

و « قلب الإنسان مُضْغَةٌ من جسده » أي قطعة منه.

و « أَمْضَغَ شيئا من الإذخر » أي أعلك.

والمَاضِغَانِ : أصول اللحيين عند منبت الأضراس.

قال الجوهري : ويقال عرقان في اللحيين.

( مغمغ )

المَغْمَغَةُ : الاختلاط.

__________________

(١) من لا يحضر ج ١ ص ٥٧.

١٦

باب ما أوله النون

( نبغ )

نَبَغَ الشيء يَنْبُغُ نُبُوغاً : أي ظهر ، ومنه « ابن النَابِغَةِ » لعمرو بن العاص لظهورها وشهرتها في البغي.

ونَبَغَ الرجل في الشعر : إذا قال وأجاد ومنه سمي النَّوَابِغُ من الشعراء.

و « نَابِغَةُ الذبياني » كان في زمن النعمان بن المنذر (١) ، وهو القائل « رب ساع لقاعد » فضرب مثلا من أمثالهم (٢).

( نزغ )

قوله تعالى : ( نَزَغَ الشَّيْطانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ) [ ١٢ / ١٠٠ ] أي أفسد بيننا وحمل بعضنا على بعض.

قوله : ( وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ ) [ ٧ / ٢٠٠ ] النَّزْغُ شبيه النخس ، وكان الشيطان ينخس الإنسان أي يحركه ويبعثه على بعض المعاصي ، ولا يكون النزغ إلا في الشر.

قوله : ( يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ ) [ ١٧ / ٥٣ ] أي يفسد بينهم ويهيج.

( نسغ )

النَسْغُ مثل النخس ، يقال نَسَغَهُ بالسوط : أي نخسه.

( نشغ )

النَّشْغُ : الشهيق من الصدر حتى يكاد يبلغ به الغشي ، أي يعلو نفسه كأنه شهيق من شدة ما يرد عليه.

__________________

(١) هو أبو أمامة زياد بن معاوية الذبياني ـ نسبة إلى ذبيان اسم قبيلة ـ كان من أشراف الشعراء ومن أصحاب المعلقات ، وكان يفد على النعمان ، وكان له منزلة كبري عند شعراء عصره فإذا جاء عكاظ ضربوا له قبة من أدم في سوقها وجاء الشعراء ينشدون أشعارهم ، توفي على الجاهلية ولم يدرك الإسلام الكنى والألقاب ج ٣ ص ١٩٠.

(٢) انظر قصة هذا المثل في الفاخر ص ١٧٥.

١٧

باب ما أوله الواو

( وتغ )

الوَتَغُ بالتحريك : الهلاك.

ويُوتِغَانَهُ : يهلكانه.

( وزغ )

فِي الْحَدِيثِ « الْوَزَغُ رِجْسٌ وَهُوَ مَسْخٌ كُلُّهُ » (١).

وَعَنِ الْبَاقِرِ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ : لَمَّا وُلِدَ مَرْوَانُ عَرَضُوا بِهِ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه واله أَنْ يَدْعُوَ لَهُ ، فَأَرْسَلُوا بِهِ إِلَى عَائِشَةَ ، فَلَمَّا قَرَّبَتْ هُ مِنْهُ فَقَالَ : اخْرُجُوا عَنِّي الْوَزَغَ بْنَ الْوَزَغِ.

وفِيهِ أَنَّهُ أَمَرَ بِقَتْلِ الْوَزَغِ.

وفِيهِ « لَيْسَ يَمُوتُ مِنْ بَنَي أُمَيَّةَ مَيِّتٌ إِلَّا مُسِخَ وَزَغاً ».

الوَزَغُ بالتحريك واحد الأَوْزَاغِ والوِزْغَانِ ، وهي التي يقال لها سام أبرص ، وهي حيوان صغير أصغر من العظاية ، يقال إنه كان ينفخ على نار إبراهيم عليه السلام.

وَفِي حَدِيثِ الصادق عليه السلام قَالَ : « كُنْتُ مَعَ أَبِي قَاعِداً فِي الْحِجْرِ وَمَعَهُ رَجُلٌ يُحَدِّثُ فَإِذاً بِوَزَغٍ يُوَلْوِلُ بِلِسَانِهِ. فَقَالَ أَبِي لِلرَّجُلِ : أَتَدْرِي مَا يَقُولُ هَذَا الْوَزَغُ؟ فَقَالَ : لَا أَعْلَمُ. فَقَالَ : يَقُولُ وَاللهِ لَئِنْ ذَكَرْتُمْ عُثْمَانَ بِشَتْمِهِ لَأَشْتِمَنَّ عَلِيّاً. ثُمَّ قَالَ : إِنَّ عَبْدَ الْمَلِكِ بْنَ مَرْوَانَ لَمَّا نَزَلَ بِهِ الْمَوْتُ مُسِخَ وَزَغاً فَذَهَبَ مِنْ بَيْنِ يَدَيْ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ وَكَانَ عِنْدَهُ وُلْدُهُ ، فَلَمَّا أَنْ فَقَدُوهُ عَظُمَ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ فَلَمْ يَدْرُوا كَيْفَ يَصْنَعُونَ ثُمَّ اجْتَمَعَ أَمَرُهُمْ أَنْ يَأْخُذُوا جَذَعاً فَيَضَعُونَهُ كَهَيْئَةِ الرَّجُلِ. قَالَ : فَفَعَلُوا ذَلِكَ وَأَلْبَسُوا الْجَذَعَ دِرْعَ حَدِيدٍ ثُمَّ لَفُّوهُ فِي الْأَكْفَانِ ، فَلَمْ يَطَّلِعْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ إِلَّا أَنَا وَوُلْدُهُ » (٢).

__________________

(١) سفينة البحار ج ٢ ص ٦٤٥.

(٢) سفينة البحار ج ٢ ص ٦٤٥.

١٨

( ولغ )

فِي الْحَدِيثِ « سُئِلَ عَنْ الْإِنَاءِ يَلِغُ فِيهِ الْكِلَابُ » (١).

هو من وَلَغَ الكلب في الإناء كوهب وورث ووجل وَلُوغاً : إذا شرب فيه بأطراف لسانه.

ويقال الوَلُوغُ شرب الكلب من الإناء بلسانه أو لطعه له ، وأكثر ما يكون في السباع.

وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ عليه السلام « أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه واله بَعَثَهُ لِيَدِيَ قَوْماً قَتَلَهُمْ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ فَأَعْطَاهُمْ حَتَّى مِيلَغَةَ الْكَلْبِ ». وهي الإناء الذي يلغ فيه الكلب ، يعني أعطاهم قيمة كل ما ذهب لهم حتى قيمة ميلغة الكلب.

__________________

(١) من لا يحضر ج ١ ص ٨.

١٩
٢٠