نهج المستنير وعصمة المستجير

الدكتور السيد صلاح الدين الحسيني

نهج المستنير وعصمة المستجير

المؤلف:

الدكتور السيد صلاح الدين الحسيني


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 978-600-5213-42-3
الصفحات: ٤٩٢
  نسخة غير مصححة

١

٢

٣
٤

دليل الكتاب

مقدمة المركز.................................................................. ١١

إهداء......................................................................... ١٢

تمهيد......................................................................... ١٣

أثر الإعلام على المستبصر....................................................... ١٦

نقطة الاصطدام مع الأفراد والمجتمع............................................... ١٩

الشعور بالغربة................................................................. ٢١

ضرورة التعمّق في فكر وتراث أهل البيت عليهم‌السلام................................... ٢٣

وجوب إحياء أمر أهل البيت عليهم‌السلام.............................................. ٢٩

فئات المجتمع وأصناف الناس..................................................... ٣٠

التناقض بين الشريعة والمألوف................................................... ٤٣

من معاناة المستبصرين ، رفض المسلمين تطبيق أحكام الشريعة....................... ٤٥

حي على خير العمل............................................................ ٤٦

صلاة التراويح................................................................. ٤٨

أتخشون الناس فالله أحقّ أنْ تخشوه إنْ كنتم مؤمنين................................ ٤٩

العقليّات المنغلقة................................................................ ٥١

كيفيّة العلاج من أجل التغيير.................................................... ٥٢

زيادة المعرفة لزيادة اليقين....................................................... ٥٤

حقائق عن مذهب أهل البيت عليهم‌السلام.............................................. ٥٦

موقف العامّة من الحقائق........................................................ ٥٨

٥

انتظار الفرج عبادة وثبات....................................................... ٦٢

ظاهرة الاستبصار دلالة على قرب الفرج......................................... ٦٣

رحلة استكشاف حقيقة الإيمان.................................................. ٦٤

التوفيق الإلهي من أهم عوامل الاستبصار.......................................... ٦٤

عوامل استجلاب التوفيق........................................................ ٦٤

تكميل العقل بحبّ الحسين عليه‌السلام................................................. ٦٥

نداءات الحقيقة في حياة المستبصر................................................. ٦٨

نداءات الحقيقة وامتزاج المعرفة القلبية مع المعرفة العقلية............................. ٧٠

رحلة الإيمان المستقر............................................................ ٧٣

أنواع النداءات القلبية وأشكالها.................................................. ٧٦

١ ـ النداءات لضرورة التدقيق في المواقف التأريخيّة................................ ٧٩

بطولات الصحابة.............................................................. ٨٠

أغنياء أم فقراء................................................................. ٨١

الأدوار المخفية................................................................. ٨٢

لماذا لم يصل عمر في المسجد الأقصى؟............................................ ٨٢

من هم الأئمة الاثنا عشر؟...................................................... ٨٦

فاطمة الزهراء سيّدة نساء العالمين................................................ ٨٧

رزيّة الخميس وعمر بن الخطاب.................................................. ٨٧

جيش أسامة بن زيد............................................................ ٨٧

يوم وفاة سيد الخلق وكفنه...................................................... ٨٨

ادّعاء ملازمة عمر لرسول الله................................................... ٨٩

معارضة عمر وجرأته على رسول الله............................................. ٩٠

رضاعة الكبير أم خلل في التاريخ................................................. ٩١

٦

العشرة المبشّرون بالجنّة.......................................................... ٩٢

حفظ القرآن ورعايته وجمعه................................................... ١٠٠

محبة أهل البيت عليهم‌السلام والحقيقة التاريخية......................................... ١٠٣

حقيقة رسول الله عند أغلب المسلمين........................................... ١٠٥

محاولة الانتحار حقيقة أم تهمة؟................................................. ١٠٧

هل يجوز في حقّ الرسول أنْ يكون مسحورا؟.................................... ١٠٩

هل يجوز في حقّ الرسول أنّ يجهل الوحي؟...................................... ١١٢

شخصية رسول الله في القرآن تتناقض مع كتب الحديث.......................... ١١٦

هل يجوز في حقّ الرسول أنْ ينسى كتاب الله تعالى؟.............................. ١٢٠

هل يجوز في حقّ الرسول أنْ ينسى في صلاته؟................................... ١٢٦

تهم أخرى لرسول الله لصنع فضائل للصحابة.................................... ١٣٠

هل يجوز في حقّ الرسول أنْ ينسى الطهارة من الحدث؟........................... ١٣٣

هل يجوز في حقّ الرسول أنْ ينسى مهمّته الرساليّة؟............................... ١٣٨

هل يجوز في حق الرسول أنْ يهمل أمور بيته وعرضه؟............................ ١٤٠

هل يجوز في حقّ الرسول أنْ يكون بيته مرتعاً للشيطان؟........................... ١٤٦

روايات أخرى تقرّر وجود مزامير الشيطان في بيت رسول الله..................... ١٦٠

هل يجوز في حق النبي أنْ يستحي من عثمان ولا يستحي من الله؟.................. ١٦٤

وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم................................................ ١٦٦

موافقات عمر لربّه............................................................ ١٧٦

قصّة الغرانيق وسجود رسول الله للأصنام........................................ ١٧٩

لماذا يتّهمون الرسول بشرب النبيذ؟............................................. ١٨٥

معاوية والخمر................................................................ ١٩٠

هل كان رسول الله شهوانيّاً؟................................................... ١٩٥

٧

روايات تتهم رسول الله مباشرة................................................. ٢١٣

هل يمكن أنْ يجيز النبيّ رضاعة الرجل الكبير؟!................................... ٢٢٥

هل كان رسول الله فحاشاً وبذيئاً وظالماً؟........................................ ٢٣٣

خلاصة نداءات القلب والعقل لإعادة دراسة التاريخ.............................. ٢٥٣

٢ ـ النداءات لمعاينة واقع المؤمنين في العالم...................................... ٢٥٥

نصوص خاصة بالشيعة........................................................ ٢٥٧

٣ ـ نداءات الحقيقة من خلال السفر والزيارة................................... ٢٦١

الفرق بين الشرك والإذن الإلهي................................................ ٢٦٧

التوسّل برسول الله وأهل البيت عليهم‌السلام........................................... ٢٩٣

زيارة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله........................................................... ٣٠٥

البكاء على أهل البيت عليهم‌السلام.................................................. ٣١٣

حديث لا تشدّ الرحال وعلاقته بالمزارات الشريفة................................ ٣٢٣

السلام عليكم يا أهل بيت النبوة والرحمة........................................ ٣٣٥

٣ ـ نداءات الحقيقة من خلال الرؤى المنامية.................................... ٣٤٦

٤ ـ نداء الحقيقة بصحة ما عليه الشيعة من أدلّة خصومهم....................... ٣٥٧

التوحيد..................................................................... ٣٦٠

الرؤية....................................................................... ٣٦٥

الرجعة...................................................................... ٣٦٧

البداء....................................................................... ٣٧٥

التقيّة........................................................................ ٣٧٩

عدد الأئمّة عند المسلمين...................................................... ٣٨٣

إمامة أمير المؤمنين عليّ عليه‌السلام................................................... ٣٨٩

العصمة..................................................................... ٣٩٥

٨

المسح في الوضوء............................................................. ٤١٠

السجود على الأرض......................................................... ٤١٦

التكتّف في الصلاة............................................................ ٤٢٨

التسليم والخروج من الصلاة................................................... ٤٣٣

التأمين بعد الفاتحة في الصلاة................................................... ٤٣٨

الجهر بالبسملة من علائم الإيمان............................................... ٤٤١

أشهد أنّ عليّاً وليّ الله......................................................... ٤٤٨

عيد الولاية ، عيد الغدير...................................................... ٤٥٢

الطلاق وحكمه.............................................................. ٤٥٤

زواج المتعة................................................................... ٤٥٩

حجّ التمتعّ................................................................... ٤٦٥

الجمع في الصلاة.............................................................. ٤٦٧

التكبيرات في صلاة الجنازة..................................................... ٤٧١

خلاصة إثبات المذهب الحقّ من أدلة الخصوم..................................... ٤٧٥

كلمة لا بد منها.............................................................. ٤٧٦

مصادر الكتاب............................................................... ٤٧٩

٩

مقدّمة المركز :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين ، والصلاة على خاتم

المرسلين محمّد وآله الغرّ الميامين

من الثوابت المسلّمة في عملية البناء الحضاري القويم ، استناد الأُمّة إلى قيمها السليمة ومبادئها الأصيلة ، الأمر الذي يمنحها الإرادة الصلبة والعزم الأكيد في التصدّي لمختلف التحدّيات والتهديدات التي تروم نخر كيانها وزلزلة وجودها عبر سلسلة من الأفكار المنحرفة والآثار الضالة باستخدام أرقى وسائل التقنية الحديثة.

وإن أنصفنا المقام حقّه بعد مزيد من الدقّة والتأمّل ، نلحظ أنّ المرجعية الدينية المباركة كانت ولا زالت هي المنبع الأصيل والملاذ المطمئن لقاصدي الحقيقة ومراتبها الرفيعة ، كيف؟! وهي التي تعكس تعاليم الدين الحنيف وقيمه المقدّسة المستقاة من مدرسة آل العصمة والطهارة عليهم‌السلام بأبهى صورها وأجلى مصاديقها.

هذا ، وكانت مرجعية سماحة آية اللّه العظمى السيّد علي الحسيني السيستاني ـ مدّ ظلّه ـ هي السبّاقة دوماً في مضمار الذبّ عن حمى العقيدة ومفاهيمها الرصينة ، فخطت بذلك خطوات مؤثّرة والتزمت برامج ومشاريع قطفت وستقطف أينع الثمار بحول اللّه تعالى.

ومركز الأبحاث العقائدية هو واحد من المشاريع المباركة الذي أُسس لأجل نصرة مذهب أهل البيت عليهم‌السلام وتعاليمه الرفيعة.

١٠

ولهذا المركز قسم خاص يهتم بمعتنقي مذهب أهل البيت عليهم‌السلام على مختلف الجهات ، التي منها ترجمة ما تجود به أقلامهم وأفكارهم من نتاجات وآثار ـ حيث تحكى بوضوح عظمة نعمة الولاء التي مَنّ اللّه سبحانه وتعالى بها عليهم ـ إلى مطبوعات توزّع في شتى أرجاء العالم.

وهذا المؤلَّف ـ « نهج المستنير وعصمة المستجير » ـ الذي يصدر ضمن « سلسلة الرحلة إلى الثقلين » مصداق حيّ وأثر عملي بارز يؤكّد صحة هذا المدّعى.

على أنّ الجهود مستمرة في تقديم يد العون والدعم قدر المكنة لكلّ معتنقي المذهب الحقّ بشتى الطرق والأساليب ، مضافاً إلى استقراء واستقصاء سيرة الماضين منهم والمعاصرين وتدوينها في « موسوعة من حياة المستبصرين » التي طبع منها عدّة مجلّدات لحدّ الآن ، والباقي تحت الطبع وقيد المراجعة والتأليف ، سائلين المولى تبارك وتعالى أن يتقبّل هذا القليل بوافر لطفه وعنايته.

ختاماً نتقدّم بجزيل الشكر والتقدير لكلّ من ساهم في إخراج هذا الكتاب من أعضاء مركز الأبحاث العقائدية ، ونخصّ بالذكر الأخ الكريم الشيخ حكمت الرحمة ، الذي قام بمراجعة واستخراج كافة مصادره ، فللّه درّهم وعليه أجرهم

محمّد الحسّون

مركز الأبحاث العقائدية

٢٨ صفر ١٤٢٩ هـ

الصفحة على الانترنت : site.aqaed.com / Mohammad

البريد الالكتروني : muhammad@aqaed.com

١١

إهداء

إلى من بهم هدانا الله إلى الصراط المستقيم ، وإلى من قبلونا أن نكون معهم في سفينة الناجين ، وإلى من أخذوا بأيدينا إلى بر الآمنين ، وإلى من رفعوا لنا منارات العلم والهدى ، وأناروا لنا معالم الطريق ، وإلى من أخرجونا من الظلمات إلى النور ، إلى العروة الوثقى وحبل الله المتين ، إلى سادتي وأئمتي المعصومين الأربعة عشر ، أهدي هذا العمل ، سائلاً العليّ القدير أنْ يجعله منارة تضيء للمستبصرين سبيلهم ، وتوضّح للراجين آمالهم ، حتّى نلقى الله تعالى وهو راض عنّا ، بحقّ أهل البيت الطاهرين ، إنّه سميع مجيب ، وهو على كلّ شيء قدير.

١٢

تمهيد

الحمد لله ربّ العالمين ، وأفضل الصلاة والسلام على رسول ربّ العالمين ، محمّد خاتم الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين ، واللعن الدائم على أعدائهم الى يوم الدين.

بعد أنْ وفّقني الله بمنّه وكرمه وفضله إلى الهداية والاستبصار ، وبعد أنْ قمت بإنجاز عدّة أعمال متواضعة خدمة لله تعالى ، وإقراراً بربوبيته ، والتزاماً بالعبوديّة له ، وعنوان وفاء ومحبّة للحبيب محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وللأئمّة من أهل بيته الطاهرين المعصومين عليهم‌السلام ، والتي كان منها كتاب « سبيل المستبصرين إلى الصراط المستقيم وسفينة الناجين » ، الذي اعتبره العديد من علمائنا الأجلاّء ، ضرورة لكل باحث عن الحقيقه الغائبة المغيّبة ، ولكل مستبصر يريد أنْ يزيد من عزيمته وولائه ومتابعته لأهل البيت عليهم‌السلام ، ولكلّ منصف يريد معرفة حقائق تاريخيّة لطالما غيّبها الحاقدون المبغضون لأهل البيت عليهم‌السلام عن الناس ، وحاولوا طمسها وإخفاءها ومنع تداولها.

وكان ممّا قدّمت أيضاً كتاب « الابتلاء سنّة إلهيّة على بساط العبوديّة » والذي حاولت فيه الإجابة عن كثير من الإشكالات التي تواجه المستبصرين وغيرهم فيما يتعلّق بحقيقة الابتلاء ومعناه.

وكذلك كتاب « محوريّة حديث الثقلين في العقيدة والأحكام » ، والذي أظهرتُ من خلاله الارتباط الوثيق بين النصوص القرآنيّة وأهل البيت عليهم‌السلام ، من خلال إظهار الروابط التي يتحقّق بمعرفتها المستبصر.

١٣

ثم إنّني أحببت أنْ أكمل طريق التعبير عن حقيقة وأحقيّة مذهب أهل البيت عليهم‌السلام من خلال البحث والكتابة ، وللإجابة على كثير من التساؤلات والإشكالات ، والتي طالما يطرحها العامّة علينا أتباع أهل البيت عليهم‌السلام هنا خصوصاً في المناطق التي يقلّ فيها عدد المؤمنين ويكثر فيها العامّة ، إمّا للتشكيك بمذهب أهل البيت عليهم‌السلام ، عن طريق أناس أو علماء يدّعون العلم والمعرفة ، حتّى يُشوّهوا معتقدات وشعائر أهل البيت عليهم‌السلام في نظر العامّة ، أو يطرحها العديد من الناس بين بعضهم البعض ، حتّى يُظهروا للآخرين مدى معرفتهم واطّلاعهم على ما يجري في العالم.

وهذا أمر كثير الحصول بين المسلمين ، فإذا رفع الله شأن قوم ، فإنّ الجهلاء والمرائين ، وكذلك الحسّاد والحاقدين المبغضين ، لابدّ لهم بأنْ يثبتوا لأنفسهم مكاناً أو قيمة بين نظرائهم ، خصوصاً إذا توفرت تربة خصبة لوجود عاطفة قويّة أو تفكير مستنير اتجاه من رفع الله شأنهم.

ولذلك جاء هذا البحث المتواضع والمختصر ، والذي حاولت فيه أنْ أرسم معالم طريق المستبصر ، والتي أدّت في النهاية إلى التوصّل إلى الحقيقة المغيّبة ، وكلّ ذلك عبارة عن توصيف لما قد حصل مع مجموعة من الإخوة المؤمنين الذين هداهم الله تعالى لحقيقة الإيمان بمنّه وفضله.

فالبحث عبارة عن قالب يرتكز عليه من كتب له الله تعالى الاستبصار ، بحيث يتشعّب من هذا القالب مسائل عديدة توصف طريقة التفكير ، وكيفيّة مزج النداءات العقليّة مع النداءات القلبيّة ، وكيفيّة الجذب من خلال مراحل الحياة ، وحتّى الوصول إلى صراط النجاة القويم ، فهذا الكتاب إذن ، ومِن عنوانه ، هو طريق لمن أراد سلوك طريق الاستنارة والهدى ، وهو عصمة لمن أراد أنْ يستجير ويحتمي بسفينة الناجين وولاية أهل الحقّ المعصومين.

١٤

ومع أنّني وضعت في كلّ بحث ما يوفّيه حقّه بشكل مختصر وغير ممل ، بحيث لو قرئ وبشكل منفصل ، فإنّه يوصل إلى المضمون ، إلا أنّني أدعو القارئ العزيز إلى مطالعة البحث كاملاً حتّى يتمّ استيعاب القالب الرئيسي ، والذي يُعبّر عن وجهة نظر المستبصرين ، وكيفيّة وصولهم إلى الحقيقة.

بالإضافة إلى ذلك فإنّني وأثناء البحث أتطرّق لعدد كبير من النصائح والأحكام ، والتي تتعلّق بالموضوع من أجل الفائدة ، وكذلك ربّما أعُبّر عن كثير ممّا يعاني المستبصر أو يعانيه من خلال ذكر روايات وأحاديث عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، ومن حديث أئمّة أهل البيت وخطبهم عند الحاجة ، وسوف يكون الاعتماد في عدد كبير من المواضيع على ما عند العامة من أدلة وتفاسير.

ولكنّني سأبدأ من لحظة اصطدام المستبصر بما خفي عنه من حقائق ، ومن لحظة انقلاب الموازين والمفاهيم ، ثمّ أعود للماضي وأربطه بالحاضر ، وأبيّن كيفيّة ارتقاء المستبصر ، وتدرجه في السلوك الإيماني ، موضّحاً ذلك من خلال ما حصل معنا ومع مجموعة كبيرة من الإخوة المؤمنين ، الذين أكرمهم الله تعالى ، وتفضّل عليهم بالهداية وسلوك الصراط المستقيم وركوب سفينة الناجين.

ثم إنّنا في البدء وفي الختام دوماً نردّد ونقول : حمداً وشكراً لله تعالى على نعمة الإيمان والهداية ، ونردّد قوله تعالى في سورة الأعراف : ( الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدانا لِهذا وَما كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللَّهُ ) (١).

ونردّد ونقول قوله تعالى في سورة آل عمران : ( رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنا وَهَبْ لَنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الوَهَّابُ ) (٢).

__________________

(١) الأعراف : ٤٣.

(٢) آل عمران : ٨.

١٥

ونردّد ونقول قوله تعالى في سورة آل عمران : ( رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً يُنادِي لِلإِيمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئاتِنا وَتَوَفَّنا مَعَ الأَبْرار ) (١).

أثر الإعلام على المستبصر :

لقد أكرم الله تعالى البشريّة في هذه الأيّام بوجود العشرات من المحطّات الفضائية التي تنقل أفكار وعقائد وأحكام أهل البيت عليهم‌السلام من خلال ما يقدّمه العلماء الأفاضل من دروس ومحاضرات تعرف الناس حقيقة المذهب الحقّ وتفاصيله.

وكذلك فقد أكرم الله تعالى المسلمين ودين الإسلام بأهل البيت عليهم‌السلام وشيعتهم ، فمن خلال محافظتهم ومحافظة أتباعهم وشيعتهم على الشعائر الإيمانيّة والدينيّة ، والتزامهم بذلك طوال مئات السنين ، صانوا خلالها الدين وأحكامه من التحريف والضياع ، وواظبوا على إقامة شعائر الله ، والله تعالى يقول في سورة الحجّ : ( وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى القُلُوبِ ) (٢) ؛ لأجل ذلك فقد ظهر للعالم أجمع مدى حرص الشيعة الإمامية على حبّ أهل البيت عليهم‌السلام ، وولايتهم ، وحمل رايتهم ، ومدى التزامهم بالإسلام الحقيقيّ ومبادئه الأصيلة التي أرادها الله ورسوله.

ونتيجة لكلّ ذلك ، فقد ازداد عدد المستبصرين بمذهب أهل البيت عليهم‌السلام ، وفتح الباب أمام العشرات بل المئات من الناس ، لسلوك طريق الاستبصار ، والعودة إلى الحقيقة الغائبة المغيّبة ، واستئناف الإيمان المتمثّل بولاية أهل

__________________

(١) آل عمران : ٩٣.

(٢) الحج : ٣٢.

١٦

البيت عليهم‌السلام واتّباعهم والاقتداء بهديهم ، ومتابعة نهجهم ، وسلوك صراطهم المستقيم ، حيث لا سبيل للنجاة من فتن الدنيا وضلالاتها ومحنها وإحنها ، إلا باتّباعهم عليهم‌السلام والاقتداء بهم وبهديهم؛ لأنّ في ذلك النجاة والأمان في الدنيا والآخرة ، وهذا تصديق وتطبيق لقول الرسول محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله الذي روته عنه كلّ فئات المسلمين والذي يوجّه فيه الناس ويعبّر لهم بأوضح المعاني إلى معنى الهداية الحقيقي ويحذّرهم أيضاً من الزيغ والضلال من بعده.

فقد روت صحاح المسلمين ومسانيدهم عن كثير من الصحابة عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أنّه قال : « تركت فيكم ما إنْ تمسّكتم به لن تضلّوا بعدي أبداً ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي » (١).

وروى الحاكم النيسابوري في المستدرك والسيوطي في الدر المنثور وغيرهما كثير عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : « مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح ، من ركبها نجا ومن تخّلف عنها غرق » (٢).

هذا بالإضافة إلى مئات الآيات القرآنيّة والأحاديث الشريفة التي تتعلّق بأهل البيت عليهم‌السلام ، وفضيلتهم ، وفضائلهم ، وحقّّهم وأحقّيّتهم ، وحقيقتهم ، عموماً ومنها التي تختصّ بأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام خصوصاً من حيث الفضائل والوصيّة بالولاية ، ومنزلته من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وحقّه وأحقّيته ، كآية التطهير ، وآية المباهلة ، وآية المودة ، وآية الولاية ، وآية التبليغ ، وآية إكمال الدين وتمام النعمة ، وسورة الإنسان ، وسورة الكوثر ، والعاديات ، والبيّنة ،

__________________

(١) أنظر حديث الثقلين في سنن النسائي ٥ : ١٣٠ ، سنن الترمذي ٥ : ٣٢٩ ، مسند أحمد ٥ : ١٨٢ ، المستدرك على الصحيحين ٣ : ١٩٣ ، وغيرها.

(٢) أنظر المستدرك على الصحيحين ٢ : ٣٤٣ ، ٣ ١٥١ ، الدر المنثور ٣ : ٣٣٤.

١٧

والأعراف ، وحديث الدار ، وحديث الطير ، وحديث المنزلة ، وحديث الولاية ، وحديث الثقلين ، وخطبة الغدير ، وحديث خاصف النعل ، وكذلك الأحاديث التي تتعلّق بالسيّدة فاطمة الزهراء عليها‌السلام ، وكذلك بالإمامين الحسن والحسين عليهما‌السلام ، وكذلك أحاديث الأئمّة الاثنى عشر ، وانّهم من أهل البيت عليهم‌السلام ، وإنّ آخرهم الإمام المهديّ عليه‌السلام وعجلّ الله تعالى فرجه الشريف ، وغيرها من الآيات والأحاديث التي تتعلّق بالإمامة والولاية لأهل البيت عليهم‌السلام ، وكذلك التي تتعلّق بأعدائهم وأحوالهم في الدنيا والآخرة ، وغير ذلك ممّا يخفيه عادة العلماء عن العامّة أو يؤولونه بحسب الرأي والمصلحة ، أو ما يتناسب مع الأوضاع السياسيّة ، ويخفونه عنهم ولا يسمحون بالبحث عنه أو فيه.

قال تعالى في سورة البقرة : ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ ما أَنْزَلنا مِنَ البَيِّناتِ وَالهُدى مِنْ بَعْدِ ما بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الكِتابِ أُولئِكَ يَلعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ ) (١).

كلّ ذلك أدّى إلى وجود صدمة حقيقيّة يواجهها المستبصر ، أمام ما يكتشفه من حقائق ، تؤدّي إلى نظرة واقعيّة جديدة بالنسبة له اتجاه العقائد والأحكام والأفكار وكذلك اتجاه المجتمع والناس. يحصل ذلك معه في فترة قصيرة وزمن سريع ، يؤدّي به إلى حساسيّة عالية في المعاملات مع ذلك الواقع الجديد ، وكذلك يعطي اندفاعاً ربّما يكون متهوّراً في كثير من الأحيان مع المجتمع والناس ، وأقصد بالمجتمع هنا ما اجتمع عليه الأفراد وتعارفوا عليه من أفكار وسلوكيات وعادات وتقاليد ومألوفات.

ثمّ إنّه وبعد مزيد من التعمّق في علم وتراث أهل البيت عليهم‌السلام ، تنتظم تلك

__________________

(١) البقرة : ١٥٩.

١٨

الاندفاعات الناتجة عن هول الحقيقة وتأثير الصدمة ، فتأخذ سلوكيّات المستبصر بالتحسّن التدريجي ، فكلّما ازداد معرفة بأئمّته عليهم‌السلام ، وتطبيقاً لفكرهم وتراثهم ، فإنّه يستشعر لذّة الحقيقة والمعرفة الصحيحة الحقّة التي فيها رضى الله تعالى ، ورضى رسوله والأئمّة من أهل بيته عليهم الصلاة والسلام.

نقطة الاصطدام مع الأفراد والمجتمع :

لكنّني أرى أنّ أهمّ ما على المستبصر سلوكه ، هو أنْ يتعلّم كيفيّة المعاملة مع أصناف الناس وفئات المجتمع ، وهذا يقتضي التدقيق من أجل معرفة تلك الفئات وكيفيّة التعامل معها ، على شرط أنْ لا يتنازل عن طريقه وعقيدته وأحكامه ، ولا يتعامل مع الآخرين بطريقة التهوّر والانفعالات التي تؤدّي إلى السقوط في مهاوي الفتن ومتاهاتها ، وإلى الصراعات الضارّة غير المأمونة ، وإلى العواقب الوخيمة.

إنّ هذه المعرفة ضروريّة جداً للمستبصر ، وحاجة ملحّة له خصوصاً في البلاد التي يكثر فيها العامّة ويقلّ الخاصّة.

ومن أهمّ أسباب ضرورتها ، قلّة الناصر لأهل البيت عليهم‌السلام ولشيعتهم ، وعدم استطاعة المستبصر طرح أفكاره ومعتقداته بشكل مباشر للمجتمع والناس ، وبسبب سياسات التجهيل والإخفاء والطمس لحقيقة أهل البيت وأحقّيتهم والتي مورست خلال مئات السنين عن قصد أو عن جهل ، خصوصاً أن الإنسان عادة ما يكون عدوّ ما يجهل ، تلك السياسات التي جعلت من المسلم ينكر الحقيقة والأحقيّة بسهولة ويسر ومن دون تفكير أو بحث ، وجعلته يستسيغ الإنكار والطمس للحقائق ، ويتلذّذ بعملية إلغاء الآخر ، ويرفض الحوار ، ويستهون التكفير ، ويستخف بشعائر الإسلام وشعاراته ، وجعلت من تفكيره

١٩

تفكيراً جامداً ، ومن مشاعره مشاعر العصبيّة النتنة المنفصلة تماماً عن العقل والفكر.

إنّ المستبصر الذي يبصر حقيقة أهل البيت عليهم‌السلام وأحقيّتهم في الولاية والإمامة ، ويبصر عشرات الحقائق ومن خلال ما عند العامّة من مصادر تاريخيّة ، ومن خلال الأحاديث وكتب السير الممتلئة بالحقائق المغيّبة ، يظنّ أنّه يستطيع أنْ يبيّن كلّ الحقيقة للناس والمجتمع ، فكما سهّل الله له معرفة الحقيقة ووفّقه لها ، من خلال وضوحها وتجليها الذي لا يمكن أنْ يخفى على أحد ، ومن خلال موافقتها للعقل والفطرة ، وتوافقها مع الإرادة الإلهيّة والأوامر النبويّة ، يظن أنّ طرح الحقيقة للناس والمجتمع ، سوف يؤدي إلى أنْ يخضع الناس لتلك الإرادة الإلهيّة ، والأوامر النبويّة الشريفة ، فيقوم وبشكل اندفاعي كبير وتهوّر شديد في أغلب الأحيان بطرح الحقيقة بعنف شديد ، فيؤدّي ذلك إلى ردّات فعل عكسيّة شديدة ، والتي تكون قاسية جدّاً عليه ولا يتوقعها من إخوانه في الإسلام ، فكلّ ما يريده ، هو تقديم الحقيقة لهم رجاء تبصيرهم بها ، والأخذ بأيديهم إلى الصراط المستقيم ، وإلى برّ الأمان والهدى ، وتجنيبهم مهاوي الضلال والزلل.

من هنا تبدأ نقطة الاصطدام بشكل غير مُتوّقع مع المجتمع والناس ، ومع العادات والتقاليد ، ومع ما ألفه الناس وجمدوا عليه من أفكار وعقائد ، وكذلك مع عقليات ونفسيات لم يكن يظن أنّها موجودة في الأفراد ، من عقول متحجّرة ، ونفسيات مريضة ، وحسّاد وذوي ضغائن ( فطروا أنفسهم عليها ) وأهل الدنيا ، والمتكبرين والمرائين ، والمكفّرين ، وندرة نادرة جدّاً من أهل العقول السليمة والمشاعر الصادقة النبيلة.

٢٠