🚘

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج ٢٦

الشيخ آقا بزرك الطهراني

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج ٢٦

المؤلف:

الشيخ آقا بزرك الطهراني


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: العتبة الرضويّة المقدّسة
الطبعة: ٠
الصفحات: ٤٠٧
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد أفضل المرسلين ،

وعلى آله الهداة المنتجبين ، الى قيام يوم الدين.

٣

٤

مقدمة

بدأ شيخنا العلامة البحاثة الثبت المحقق الشيخ آقا بزرگ الطهراني ـ تغمده الله برحمته ورضوانه ـ بطبع موسوعته القيمة « الذريعة الى تصانيف الشيعة » في النجف الاشرف سنة ١٣٥٥ ه‍ بمطبعة الغري ، وطبع ثلاثة أجزاء من كتابه باشرافه بالنجف ، ثم انتقل أمر الطبع الى طهران حيث استمر باشراف واضافات من ولديه الدكتور الفاضل علي نقي المنزوي والاستاذ احمد المنزوي ، ما عدا الجزء الثالث عشر والرابع عشر اللذين طبعا بالنجف باشراف صديقنا المغفور له العلامة الكبير السيد محمد صادق بحر العلوم.

وفي سنة ١٣٨٩ ه‍ توفي شيخنا المؤلف ، وكان الجزء التاسع عشر من الذريعة حينذاك تحت الطبع ، واستمر العمل الى سنة ١٣٩٨ ه‍ حيث تم طبع الموسوعة بكاملها في خمسة وعشرين جزءا.

لم يمنع طبع الكتاب من استمرار المؤلف في البحث والتنقيب وزيارة المكتبات للاطلاع على ما يستجد من المطبوعات والمخطوطات ، فتجده كثيرا ما يذكر كتابا يجب أن يدرج في حروف سابقة مع جملة « فاتنا ذكره في محله » أو ما أشبه هذه ، وذلك لكي يوقف الباحث في كتابه على اكبر عدد ممكن من المعلومات. هذا بالاضافة الى أنه أدرج كثيرا من مستدركاته في حرف الراء بعنوان « الرسالة » وبعضها في حرف الكاف بعنوان « الكتاب ».

ولكن مع هذا بقيت مستدركات جمعها المؤلف في أوراق ولم تدرج في أجزاء « الذريعة » ، صورناها عن خطه وهيأناها للطبع بالشكل الذى يراه القارئ الكريم.

* * *

٥

دونت هذه المستدركات في أزمان متباعدة ولذا لم تخل من اضطراب وتكرار في بعضها ، فكان عملنا كما يلي :

١ ـ أسقطنا ما كان مكررا في الاصل والمستدرك ولم يكن في التكرار زيادة معلومات تفيد القارئ ولو فائدة يسيرة.

٢ ـ أثبتنا ما كان مكررا فى الاصل والمستدرك لو كان في التكرار زيادة مفيدة ، مع الاشارة ـ على الاكثر ـ الى محل ذكر المكرر في الاجزاء السابقة.

٣ ـ أدمجنا المعلومات في موارد قليلة اذا كان في المستدرك تكرار في بعض الكتب حدث سهوا.

٤ ـ أبقينا عبارات المؤلف على ما كانت من دون تصرف فيها الا ما وجدنا فيها من أخطاء أدبية واضحة حدثت من سبق القلم.

٥ ـ تيسيرا لمهمة المراجع وحفظا على وقته وضعنا في آخر هذا القسم فهارس : اسماء الكتب حسب الموضوعات ، أسماء المؤلفين ، الاعلام المذكورين ضمنا ، الامكنة والبقاع.

وختاما نسأل الله تعالى التوفيق والتسديد والهداية الى ما فيه الصلاح والسداد فهو الهادي الى طريق الحق والآخذ بيد العاملين.

قم : ٥ رمضان المبارك ١٤٠٥ ه‍

السيد احمد الحسينى

٦

٧

٨

[١]

( آب حيات در شرح دعاء سمات ) فارسي للمولى عبد الرسول المدني ابن المولى محمد الكاشاني ، طبع في كاشان سنة ١٣٦٢ ، فرغ من تأليفه سنة ١٣٥٤.

[٢]

( آب زلال ) للمولى محسن الفيض الكاشاني ، ذكر في ج ١ ص ٢. موجود عند السيد محمد بن نعمة الله الجزائري ، استكتبه مجتهد الزماني علامي فهامي السيد عبد الغني بن عبد الغفار الدهدشتي الحسيني سنة ١١٢٢ ، وهو بخط غلام علي البهبهاني أوله « فياض على الاطلاق را حمد وسپاس بى منتها ». رتبه على جرعتين في كل جرعة ثلاثة أنفاس ، الجرعة الاولى في الخطاب مع الله ، والثانية في الخطاب مع النفس ، وهذه الستة أنفاس كافية لمن كان متعطشا للوصول. آخره :

از سر تا پا گوش بادت

وين آب زلال نوش بادت

[٣]

( آب زندگاني ) قصيدة فارسية لوصال الشيرازي. ترجمه معاصره في « رياض العارفين » ص ٥٩٨ وذكر أن ديوانه يقرب من ستة آلاف بيت وأورد القصيدة بتمامها ، ما قبل آخرها قوله :

وصال اين نظم كاب زندگانى كرده ام نامش

زصاف چشمه خضر است نى از لاى خودلائى

[٤]

( آب ودانه ) نظير « نان وحلوا » ، للسيد محمد ابن سيد مشايخنا السيد مرتضى الكشميري النجفي المولود سنة ١٣١٢.

٩

[٥]

( آتشكده يزدان ) هو اسم ثان لـ « تاريخ يزد » ، فارسي ألفه ميرزا عبد الحسين آواره الملقب بعد بآيتى ابن الحاج الشيخ محمد ابن الحاج بزرگ الذي توفي سنة ١٢٤٣ ودفن في الحسينية بتفت ، اليزدي الاصل والميلاد ، ولد بتفت سنة ١٢٨٨. والكتاب مرتب على مقدمة وخاتمة بينهم ثلاثة ( بخش ) أي قسم : قسم لما قبل الاسلام ، وقسم لما بعده الى عصر الصفوية ، وقسم من عصرهم الى عصر المؤلف. طبع سنة ١٣١٧ شمسية. وفي القسم الاخير أورد تراجم كثير من مشاهير شعراء يزد ومنهم نفسه.

[٦]

( آثار آذربايجان ) للقاضي بهلول بهجت الزنگه زوري المعاصر. ادبى تاريخي جغرافي بالتركية ، مذكور على ظهر كتابه « تاريخ آل محمد » المطبوع سنة ١٣٤٢.

[٧]

( آثار الاخيار ) هو اسم لترجمة تفسير الامام العسكري عليه‌السلام ، تأليف المولى علي بن الحسن الزواري. ذكر فيه كيفية توبة الشاه طهماسب الصفوي وقال في آخره « ومستنير گردد بأنوار اين تفسير كه بآثار الاخيار موسوم شده ». تاريخ كتابة النسخة الموجودة في الخزانة الرضوية سنة ١٢٦٥.

[٨]

( آثار ايران ) من الاصل الافرنجي الذي هو في خمس مجلدات ، ترجمة الجزء الاول من مجلده الاول لرشيد الياسمي غلام رضا ، طبع بايران سنة ١٣١٤ شمسية. والجزء الثانى من المجلد الاول والجزء الاول من المجلد الثاني ترجمة علي باشا صالح ومحمد تقي المصطفوي ، طبعا سنة ١٣١٦ وسنة ١٣١٨ ش.

[٩]

( آثار جعفري ) ذكرنا في الجزء الاول ص ٧ ما احتمله بعض من أنه تأليف مشير الدولة ميرزا جعفر خان المتوفى حدود سنة ١٢٧٨ في المشهد الرضوي كما أرخ في الجزء الثاني من « مطلع الشمس » ، لكن دلنا بعض الفضلاء بمكان ترجمة المؤلف ، وهو السيد الحاج ميرزا جعفر خان الملقب بحقائق نگار ومؤلف « حقائق التاريخ الناصري »

١٠

المتوفى في العتبات سنة ١٣٠١. والترجمة في ص ٧٩ من الجزء الثاني من « فارسنامه » تأليف الحاج ميرزا حسن الفسائي.

[١٠]

( آثار الحجة ) وتاريخ الحوزة العلمية في قم ، للشيخ محمد الرازي نزيل عبد العظيم وامام الجماعة بها. طبع في قم.

[١١]

( آثار الرضوية ) في تفاصيل موقوفات الاستانة الرضوية المقدسة أوان تولية الميرزا محمد رضا خان صديق الدولة في سنة ١٣١٧ ، وهو في (٣٦١) صفحة ، وفي أوله فهرس أسماء الواقفين يقرب من مائة وسبعين رجلا وامرأة من أهل الخير جمعهم كذلك صونا للموقوفات وترغيبا لاهل الخير من الطبقات اللاحقة.

[١٢]

( آثار علمية علوية ) للسيد سبط الحسن الفتحپوري المولود سنة ١٣٢٨. طبع سنة ١٣٦١. ترجمته في النقباء ص ١٥٢.

[١٣]

( الآثار المخطوطة ) لعلي الخاقاني ، وهو سبط شيخنا الفقيه الشيخ علي بن الحسين الخاقاني المتوفى سنة ١٢٣٤ ، وهو بعد مشغول في تأليفه.

[١٤]

( آثار المعاصرين ) في أحوال الادباء والفضلاء والشعراء في عصر القاجارية ، تأليف فروغ الدين الاصفهاني المترجم في الجزء الثاني من « مجمع الفصحاء » ، ينقل عنه في مقدمة « ديوان قائم مقام » وعده من مآخذه وقال : وهو ممن رباه الميرزا ابو القاسم القائم مقام. توجد نسخته عند محمد آقا خان الوجداني ابن ميرزا حاج آقا الواعظ.

[١٥]

( الآثار والاحياء ) للوزير خواجة رشيد الدين بن فضل الله بن ابى الخير الشهيد سنة ٧١٨ ، أحال اليه معرفة تفاصيل أحوال النحل وما يصنعه من العسل وغيرها في رسائله ، ومنها في رسالته « الجزء الذي لا يتجزأ ».

١١

[١٦]

( آثار الوزراء ) تأليف بعض الافاضل ، ألفه باسم قوام الدين نظام الملك الخوافي الذي كان وزير السلطان حسين ميرزا بايقرا وقد عزل هذا الوزير سنة ٨٩٣. ذكر تفصيله وقار احمد الحمداني في مجلة الجمعية الاسيوية بانكلترا في ١٣٥٨ فراجعه. وهو فارسي أحد مصادره « نسائم الاسحار عن لطائم الاخبار » في اخبار الوزراء ، المؤلف سنة ٧٢٥ في آخر صفر.

[١٧]

( آخرت كى كهيتى ) في أصول الدين وفروعه من محاسن الاسلام ، بلغة اردو ، للسيد ابى الخليل راحت حسين الرضوي البهيكپوري الهندي المعاصر المولود سنة ١٣٠٦ ، وهو متأخر عن السيد راحت حسين الگو پال پوري.

[١٨]

( آداب بندگى ) فارسي في أحكام الصلاة الواجبة والمستحبة وأحكامها ، ألف بأمر السلطان فتحعلي شاه القاجار. أوله « ورد الورد حمد الله الاول والاخر وطيب التعقيب صلواته على الذكر الداعي اليه محمد وخليفته علي الطهر الطاهر وآلهما خيرة الاوائل والاواخر » ، وظاهر الديباجة أن السلطان المذكور سماه بهذا الاسم. والنسخة بخط المولى محمد علي الهزار جريبى ، كتبها في مدرسة الميرزا جعفر بالمشهد الرضوي سنة ١٢٥٣ عند السيد شهاب الدين التبريزي النجفي في قم.

[١٩]

( آداب الدعاء ) للمولى نور الدين محمد الاخباري ابن مرتضى بن مؤمن بن مرتضى ابن اخ الفيض الكاشاني وتلميذه والمجاز منه. أوله « الحمد لله الذي ألهمنا ذكره وأوزعنا شكره وآذن لنا بتسبيحه ودعائه وأمرنا بتمجيده وثنائه ». رتبه على اثني عشر بابا في لذكر وفوائده وأقسامه وما يتعلق بالدعاء.

[٢٠]

( آداب الدين ) في الأعمال المستحبة والآداب المستحسنة وبعض الأذكار والأدعية ، للشيخ نصر الله الكرمي الحويزي نزيل النجف والمتوفى بها ١٢ شوال سنة

١٢

١٣٤٦ عن خمس وستين سنة ودفن بمقبرته في داره مقابل مقبرة صاحب الجواهر ، وهو ابن الشيخ حسين ابن الشيخ نصر الله ابن الشيخ عباس ابن الشيخ محمد ابن الشيخ عبد الله الخفاجي الحويزي. نسخته عند الشيخ قاسم بن الحسن محيى الدين الجامعي.

[٢١]

( الآداب السلطانية ) لأبى الفرج قدامة ، عبر عنه المسعودي بكتاب الخراج ويأتي بهذا العنوان.

[٢٢]

( الآداب العلوية من العترة المهدية ) لعلي بن حمزة الحراني ( الجرجاني ). ذكره ابن شهر آشوب في « معالم العلماء ».

[٢٣]

( آداب المجالس ) للسيد محمد رضا ابن السيد دلدار حسين الترمذي الداعي فوري ، وهو أخ الحكيم السيد محمد تقي المجاز في الطبابة سنة ١٢٨٥ وعبر في تلك الاجازة عن والدهما بالعلامة المتمسك بالثقلين المدفون في جوار جده ابى عبد الله الحسين عليه‌السلام المفتي السيد دلدار حسين ابن السيد عسكر علي ابن السيد علي رضا الترمذي مؤلف « حجة الاسلام ».

[٢٤]

( آداب مجامعت ) باللغة الگجراتية ، طبع في مائتي صفحة ، وهو للحاج غلام علي مؤلف « آب حيات » المذكور.

[٢٥]

( آداب ناصري ) ذكر في ج ١ ص ٣١ ، وهو تأليف الفاضل محمد ابراهيم خان المتخلص في شعره بخلوتي ابن الميرزا احمد المحلاتي المعروف بالوزير ، ينتهي نسبه الى الخواجة نصير الدين الطوسي. كان الميرزا احمد ابن اخت آقا خان المحلاتي فبعثه من بمبئ الى طهران في آخر عهد محمد شاه القاجار ـ يعني حدود سنة ١٢٦٤ ـ لمهمة هناك ، فبقي ابنه محمد ابراهيم في طهران وصار من ملازمي ناصر الدين شاه القاجار وألف باسمه هذا الكتاب الذي هو في الأدب الفارسي ولم يكتب مثله كما في

١٣

تذكرة ابراهيم بدايع نگار المؤلّف سنة ١٣٠٥ وذكر أن عمر الخلوتي في التاريخ بلغ نيفا وخمسين سنة.

[٢٦]

( آذر وسمندر ) من المثنويات السبعة التي نظمها الشاعر الأديب فخر الزمان عبد النبى بن خلف القزوينى المتخلص بزلالي المتوفى سنة ١٠٣٧ ، ترجمه النصرآبادي في تذكرته ص ٢٣٠. وله « دستور فصحا » و « ميخانه » المطبوع سنة ١٩٢٦ م بلاهور. ونقل في « خزانه عامره » ص ٢٤٨ عن خان آرزو أنه انتخب من مثنوى « آذر وسمندر » هذا البيت :

در ظلمت شب نمود كوكب

چون قطره آب در مركب

وعبر فيه عن الناظم بزلالي الخوانساري.

[٢٧]

( الآراء الحديثة ) في تيسير القواعد العربية وأسرارها ، لمحمد كاظم بن صادق الملكي المولود في النجف ثالث محرم سنة ١٣١٨ ، وهو مدرس الآداب العربية في المدارس الثانوية.

[٢٨]

( الآراء والنظرات ) في مبحث الألفاظ من أصول الفقه ، للشيخ عبد الحسين ابن الشيخ على أصغر القمي الشهير بابن الدين المولود سنة ١٣٢٢. هو من تقريرات بحث أستاذه الشيخ عبد الكريم اليزدي الحائري نزيل قم.

[٢٩]

( آرايش نامه ) لنظام الدين القاري محمود بن مير احمد اليزدي صاحب « ديوان البسه » ، ذكره في مقدمة « عصر حافظ » ص ( ن ج ).

[٣٠]

( آرزوى بشر ) منظوم فارسي وعربي في وقائع الحرب العمومية ، نظمه باسلامبول ميرزا حسين خان السميعي ابن الميرزا حسن خان أديب السلطنة. فرغ من نظمه وطبعه سنة ١٣٣٧ وبعد ثمانية عشر عاما طبع ثانيا سنة ١٣١٥ ش. ترجمه « ادبيات معاصر » ص ٧٤ ، وله « لامية العجم ».

١٤

[٣١]

( آسمان هشتم ) من مثنويات مير جمله ناظم « جواهرنامه » المذكور في فهرس المجلس ص ٢٩٢ ، والبواقي « بهرام نامه » و « جواهرنامه » و « خسرو شيرين » و « ليلى مجنون » و « مطمح الانظار ». أوله :

اى روان آفرين دل آراى

وى خرد را بخويش راهنماى

وفيه قوله :

شد چه اين كاخ سر بلند تمام

كردمش آسمان هشتم نام

توجد نسخته في مكتبة المتحف البريطاني بلندن كما يظهر من فهرس ريو.

[٣٢]

( آشيانه ميكده ) أو « تذكره ميكده » في تراجم الشعراء ، لوامق وهو السيد محمد علي ابن محمد باقر الحسيني الحسني اليزدي.

[٣٣]

( آصف نامه ) مثنوى فارسي مرتب على كاخات سبعة ، طبع الكاخ الاول منه سنة ١٣٦٣ في تواريخ بدء الملوك الآصفية في حيدرآباد دكن من بلاد الهند الى سنة النظم والطبع. نظمه الحاج فتح الله بن عبد الرحيم المتخلص بالمفتون اليزدي مدرس الفارسية في حيدرآباد من سنة ١٣٣٠ ، ذكر انه في السنة الرابعة والثلاثين من نزوله الى حيدرآباد في سنة نظمه يعني ١٣٦٤. وله « آئينه دكن » في تاريخها نثرا.

[٣٤]

( الآصفية ) لميرزا فخر الدين احمد خان المشتهر بميرزا جعفر الهندي ، عده في « نجوم السماء » من أفاضل تلاميذ السيد دلدار علي الذي توفي سنة ١٢٣٥ ، وذكره السيد علي نقي في « علماء الهند » وقال : انه توفي قبل وفاة أستاذه ، وله الرسالة الآصفية التي ألفها باسم النواب آصف الدولة الذى توفي حدود سنة ١٢١٠.

[٣٥]

( آفة الامم ) مصانعة العلماء للملوك والامراء ، للشيخ سليمان ظاهر العاملي المذكور آنفا ، وهو مما نشره في مجلة العرفان.

١٥

[٣٦]

( آفتاب درخشان در مباهله نصاراى نجران ) للميرزا محمد ابن الميرزا ابى القاسم الشهير بطبيب زاده الاصفهاني الاحمدآبادي. ألفه وطبعه سنة ١٣٦٦.

[٣٧]

( آفتاب درخشنده ) في مباهلة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مع النصارى ، للحاج ميرزا محمد بن ابى القاسم الاحمدآبادي الاصفهاني الشهير بطبيب زاده ، فرغ منه سنة ١٣٦٦.

[٣٨]

( آفتاب شهادت ) في أحوال السادة الشهداء بكربلا ، للحاج غلام علي البهاونگرى مؤلف « آب حيات » ، وهو أيضا باللغة الكجراتية ، مطبوع في (٣٥٠) صفحة.

[٣٩]

( آفتاب عالم تاب ) للميرزا محمد صادق خان اختر ، في « تذكرة الشعراء » أنه مطبوع ، ونقل عنه في دانشمندان ص ٣١ أشعار معاصر المؤلف وهو الميرزا احمد الشيرواني المتوفى سنة ١٢٥٦.

[٤٠]

( آفتاب هدايت ) للسيد محمد حسين ابن السيد حسين اللكهنوي المتوفى سنة ١٣٣٧ ، ذكره السيد علي نقي في « علماء الهند ».

[٤١]

( آفتابى كه غروب نمى كند ) فارسي في ترجمة أحوال آية الله الخراساني المتوفى سنة ١٣٢٩ ، لحفيده الشاب عبد الحسين الكفائي ابن محمد رضا بن الميرزا مهدي أكبر أنجال آية الله الخراساني. ولد سنة ١٣٥٧ وتلمذ على أستاذ كلية الحقوق محمود الشهابى وغيره ، وألفه سنة ١٣٧٥ وهو ابن اثنين وعشرين عاما. رأيت مطبوعه بالطابعة اليدوية في ١١٧ صفحة ، وذكر في أوله مجمل تاريخ طوس بعنوان « شهر فرشتگان » للرواية المشتملة على نزول الملائكة بطوس في كل يوم الى يوم القيامة.

[٤٢]

( آل محمد اخلاقى ) في أخلاقهم عليهم‌السلام بلغة الاردو ، للسيد ابى الخليل

١٦

راحت حسين الرضوي مؤلف « آخرت كي كهيتى » المذكور.

[٤٣]

( آل محمد تبليغي ) في تبليغاتهم عليهم‌السلام بلغة الاردو أيضا ، للسيد ابى الخليل راحت حسين المذكور.

[٤٤]

( آنية الذهب والفضة ) للسيد مهدي بن فضل الله الحجازي الشهرضائي المشتغل في النجف. مطبوع سنة ١٣٨٠.

[٤٥]

( آيات بينات ) للنواب احمد حسين الملقب بمذاق الهندي المعاصر الساكن في پير بانوان ، ذكره في كتابه « تاريخ احمدي » المطبوع سنة ١٣٣٩.

[٤٦]

( الآيات البينات ) للسيد محمد محسن بن محمد حسين الزنجى فوري المتوفى سنة ١٣٢٥. ذكره السيد علي نقي في علماء الهند.

[٤٧]

( آيات التوحيد ) للسيد محمد امين بن السيد علي بن السيد صافي آل عبد العزيز الذي ألف في شرح أحواله « الوجيز ».

[٤٨]

( آيات جلي ) في شأن مولانا علي عليه‌السلام مع التفسير والبيان ، بلغة الاردو وطبع بالهند. لعلي بيك قزلباش الدهلوي.

[٤٩]

( آيات الحجة ) في تفسير الايات التي في مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام على حسب ما في كتب المخالفين البالغة الى نيف وثمانين آية ، ذكر المؤلف فهرسها وذكر تفاسير بعضها وبقي كثير منها بغير تفسير في المسودة. نسخة خط المؤلف الميرزا علي اكبر الشريف العراقي النجفي المتوفى بها سنة ١٣٧١ منضمة الى « رياض المؤلفين » له. اشتراها السيد محمد باقر بحر العلوم الدماوندي.

١٧

[٥٠]

( آيات الظهور ) في تفسير مائة وعشرة آية من القرآن الكريم في شأن ظهور الحجة والرجعة ، للواعظ الماهر المولى علي قلي الدهخوار قاني. شرع فيه سنة ١٣٥٠ وطبع ١٣٥١ وبهامشه قصيدته الغديرية.

[٥١]

( آية تطهير ) في طهارة أهل البيت عليهم‌السلام وبيان حديث الكساء بلغة الاردو. للسيد حفاظت حسين الملقب بسليم البهيكپورى. مطبوع بالهند.

[٥٢]

( آية العشاق ) لصفي علي شاه المتوفى عصر يوم الاربعاء ٢٤ ذي القعدة سنة ١٣١٦. طبع بايران.

[٥٣]

( الآية الكبرى في أحوال ليلة الاسرى ) للسيد حسن بن مرتضى الطباطبائي اليزدي الحائري المتوفى سنة ١٣١٥. ذكره في أول كتابه « جوامع الاسرار في معراج الرسول المختار ».

[٥٤]

( آيين اكبرى ) ذكر في ج ٢ ص ٢٧٦ بعنوان « الاكبرى » ، وذكره كشف الظنون في التاء بعنوان « تاريخ اكبرى ».

[٥٥]

( آيين جعفرى ) في الامامة والرد على اعتراضات الوهابية ، فارسي لهادي النوري.

طبع سنة ١٣٢٤ شمسية.

[٥٦]

( آيين خرد ) للميرزا جواد بن ابى القاسم بن الشيخ عبد الرحيم سلطان القرائي التبريزي ، وهو أخ التاجر الفاضل الصالح الميرزا جعفر سلطان القرائي صاحب المكتبة النفيسة التي أرسل الينا فهرسها.

١٨

[٥٧]

( آيين راستى ) لميرزا محمد الحجازى التجريشي المعاصر ، أحال الى القسم الخامس من الرسالة الاولى ( بخش پنجم از نامه اوّل ) منه في تقريظه على « جلوه حق ».

[٥٨]

( آيين رستگاري ) ملمع في مجلدين لبعض المعاصرين. طبع في تبريز.

[٥٩]

( آيين نگارش تاريخ ) لرشيد ياسمي غلام رضا. طبع بايران.

[٦٠]

( آيينه تجلى ) لمحمود خان الشيرازي ، ألفه سنة ١١٤٠ وهو مذكور في بعض الفهارس.

[٦١]

( آيينه حق نما ) للسيد سجاد حسين الهندي مؤلف « تصوير غالب ومغلوب » و « مسكت المخالف » وغيرهما ، وهو مطبوع كما في الفهارس.

[٦٢]

( آيينه حق نما ) منتخب من كتاب « تفكر » أو « مصباح الاشباح ومجلاة الارواح » في الشرائع والاخلاق في أربعة فنون. مذكور في فهرس مكتبة المجلس.

[٦٣]

( آيينه دانشوران ) في تاريخ تأسيس الحوزة العلمية أخيرا بقم برئاسة آية الله الحاج الشيخ عبد الكريم بن محمد جعفر اليزدي من سنة ١٣٤٠ الى أن توفي بها سنة ١٣٥٥ ، للسيد علي رضا الريحاني الشهير بالسيد ريحان الله بن السيد محمد الحسينى اليزدي.

[٦٤]

( آيينه دل ) في الاخلاق ، فارسي كبير في مجلدين كل مجلد في ثلاثمائة وخمسين صفحة ، وهو في ترجمة الاحاديث المروية والحكايات والتواريخ والاشعار. للميرزا محمد علي بن الميرزا محمد حسين القمي المتخلص بالانصاري المولود سنة ١٣٢٩. وله « أختران ادب » و « خزائن المراثي » و « درياى نور » و « شرح نهج البلاغة » نظما فارسيا و « گهرهاى تابناك » وكله مطبوع.

١٩

ذكر أنه من أولاد سعد بن عبد الله الاشعري القمي وأنه الى سنة ١٣٦٦ بلغ ما أنشأه من شعره الى ثلاثة وثلاثين ألف بيت ، وأن والده العبد الصالح العابد المتهجد توفي ثالث شهر الصيام سنة ١٣٥٢.

[٦٥]

( آيينه دكن ) فارسي للحاج فتح الله بن عبد الرحيم اليزدي المتخلص بمفتون مدرس اللغة الفارسية في حيدرآباد دكن من سنة ١٣٣٠ حتى ١٣٧٠ ، ثم صار متقاعدا واشتغل بتأليفه كما ذكره في أول مثنويه الموسوم بـ « آصف نامه » المطبوع جزؤه الاول ، وذكر أن مدة اقامته بحيدرآباد في تلك السنة أربع وثلاثون عاما.

والكتاب في تاريخ دكن من قبل ألفي سنة الى آخر عصر السلطان في حيدرآباد دكن المير محبوب علي خان بهادر آصف جاه السادس المولود سنة ١٢٨٣ والمتوفى سنة ١٣٢٩.

[٦٦]

( آيينه شاهى ) فارسي في العرفان ، للمولى محمد امين بن محمد شريف الاسترابادي الاخباري المتوفى بمكة سنة ١٠٣٣ ، ألفه أوان مجاورته بمكة المعظمة لبعض أمراء الهند. توجد نسخة منه في قم ذكرها السيد شهاب الدين التبريزي فيما كتبه الينا.

أقول : المظنون أنه « دانشنامه شاهى » الذي ألفه باسم السلطان محمد قطب شاه كما يذكر في حرف الدال.

[٦٧]

( آيينه عبرت ) في تواريخ رجال الاسلام ، للشيخ محمد علي بن محمد حسن الواعظ التبريزي المعاصر. عده ممالم يطبع من تصانيفه.

[٦٨]

( آيينه عروض ) لميرزا علي الهندي الملقب في شعره بنافذ المتوفى سنة ١٣١٤. ذكره السيد علي نقي في علماء الهند.

[٦٩]

( الائمة والامة ) للسيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. ذكره في فهرس كتبه.

٢٠